زائرنا أهلا بك في ساحات بني دارم ... الآن بإمكانك إضافة الردود بدون تسجيل دخول

قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات - ساحات بني دارم
 
 


فندق إنتركونتيننتال ... [ آخر الردود : ????? ????? - ]       »     تاريخ قفز الحواجز وق... [ آخر الردود : ????? ????? - ]       »     فندق الرياض ماريوت R... [ آخر الردود : ??? ???·???????? - ]       »     أفضل 7 مناطق بآسيا ي... [ آخر الردود : ??????? ????? - ]       »     مقارنة بين قدرة الإب... [ آخر الردود : ???????? - ]       »     فندق دار التقوى المد... [ آخر الردود : ????? ????????? - ]       »     فندق وسبا ذو غروف لن... [ آخر الردود : ????? ????? - ]       »     سيرة حياة وشعر أبي ت... [ آخر الردود : ??????? ????? - ]       »     كتاب موسوعة التاريخ ... [ آخر الردود : غير مسجل - ]       »     سبب إعفاء بندر بن سل... [ آخر الردود : عديم تميم - ]       »     صور سوداني نحر زوجته... [ آخر الردود : عديم تميم - ]       »     عقوبة ضرب الزوج لزوج... [ آخر الردود : عديم تميم - ]       »    

 
الانتقال للخلف   ساحات بني دارم > أدب > الذائـقـة الشعرية
الذائـقـة الشعرية ساحة لمختارات الأعضاء من الشعر الفصيح

 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-19-2010, 02:19 AM
مداد قلم مداد قلم غير متواجد حالياً
كبير الكتّاب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
معدل تقييم المستوى: 7
مداد قلم is on a distinguished road
افتراضي قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات

في قصيدة تعد من أجمل مرثيات العرب وأعذبها على الإطلاق يرثي مالك بن الريب التميمي نفسه.

وقد وصف الأديب غازي القصيبي رحمه الله تعالى هذه القصيدة بالسينمائية بما فيها من مشاهد مختلفة من أيام صعلكة الشاعر ثم زهده والفخر وحفر قبره ودفنه وايصال الخبر لأهله وبكاء زوجته وصاحباتها في تحليل جميل وقراءة رائعة.

قصة القصيدة

لما ولى سعيد بن عثمان بن عفان خراسان 56هـ في خلافة معاوية بن أبي سفيان، لقيَ سعيدٌ مالكاً في طريقه فاستصلحه واستتابه ثم اصطحبه معه وأجرى عليه في كل شهر خمسمائة دينار،وترك مالك أهله وراءه في فارس. وفي عودته إلى وادي الغضا في نجد وهو مسكن أهله، مرض مرضاً شديداً، وقيل: كانت ولاية سعيد على خراسان أقل من عام،، فرجع عنها ومعه مالك بن الريب، ولم يسر سعيدٌ عن خراسان إلا قليلاً حتى مرض مالك وأشرف على الموت فخلفه وترك عنده مُرّةَ الكاتب ورجلا أخر، فكانت وفاة مالك بن الريب في خراسان سنة 56 هـ في إبّان شبابه فقال هذه القصيدة الرائعة الفريدة يرثي بها نفسه.

وهناك قول آخر، أن حية قد دخلت خفه، فوجدها فيه، بعد أن لبسه، فعرف أن منيته قد أتت، وهناك قول ثالث، أن أحداً قد وضع الحية في خفه وهو شاعر مقلّ لم تشتهر من شعره إلا هذه القصيدة ومقاطع شعرية في الوصف والحماسة وردت في كتاب الأغاني.

القصيدة

ألا ليتَ شِعري هل أبيتنَّ ليلةً * بوادي الغضَى أُزجي الِقلاصَ النواجيا
فَليتَ الغضى لم يقطع الركبُ عرْضَه * وليت الغضى ماشى الرِّكاب لياليا
لقد كان في أهل الغضى لو دنا الغضى * مزارٌ ولكنَّ الغضى ليس دانيا
ألم ترَني بِعتُ الضلالةَ بالهدى * وأصبحتُ في جيش ابن عفّانَ غازيا
وأصبحتُ في أرض الأعاديَّ بعد ما * أرانيَ عن أرض الآعاديّ قاصِيا
دعاني الهوى من أهل أُودَ وصُحبتي * بذي (الطِّبَّسَيْنِ) فالتفتُّ ورائيا
أجبتُ الهوى لمّا دعاني بزفرةٍ * تقنَّعتُ منها أن أُلامَ ردائيا
أقول وقد حالتْ قُرى الكُردِ بيننا * جزى اللهُ عمراً خيرَ ما كان جازيا
إنِ اللهُ يُرجعني من الغزو لا أُرى * وإن قلَّ مالي طالِباً ما ورائيا
تقول ابنتيْ لمّا رأت طولَ رحلتي * سِفارُكَ هذا تاركي لا أبا ليا
لعمريْ لئن غالتْ خراسانُ هامتي * لقد كنتُ عن بابَي خراسان نائيا
فإن أنجُ من بابَي خراسان لا أعدْ * إليها وإن منَّيتُموني الأمانيا
فللهِ دّرِّي يوم أتركُ طائعاً * بَنيّ بأعلى الرَّقمتَينِ وماليا
ودرُّ الظبَّاء السانحات عشيةً * يُخَبّرنَ أنّي هالك مَنْ ورائيا
ودرُّ كبيريَّ اللذين كلاهما * عَليَّ شفيقٌ ناصح لو نَهانيا
ودرّ الرجال الشاهدين تَفتُُّكي * بأمريَ ألاّ يَقْصُروا من وَثاقِيا
ودرّ الهوى من حيث يدعو صحابتي * ودّرُّ لجاجاتي ودرّ انتِهائيا
تذكّرتُ مَنْ يبكي عليَّ فلم أجدْ * سوى السيفِ والرمح الرُّدينيِّ باكيا
وأشقرَ محبوكاً يجرُّ عِنانه * إلى الماء لم يترك له الموتُ ساقيا
ولكنْ بأطرف (السُّمَيْنَةِ) نسوةٌ * عزيزٌ عليهنَّ العشيةَ ما بيا
صريعٌ على أيدي الرجال بقفزة * يُسّوُّون لحدي حيث حُمَّ قضائيا
ولمّا تراءتْ عند مَروٍ منيتي * وخلَّ بها جسمي، وحانتْ وفاتيا
أقول لأصحابي ارفعوني فإنّه * يَقَرُّ بعينيْ أنْ (سُهَيْلٌ) بَدا لِيا
فيا صاحبَيْ رحلي دنا الموتُ فانزِلا * برابيةٍ إنّي مقيمٌ لياليا
أقيما عليَّ اليوم أو بعضَ ليلةٍ * ولا تُعجلاني قد تَبيَّن شانِيا
وقوما إذا ما استلَّ روحي فهيِّئا * لِيَ السِّدْرَ والأكفانَ عند فَنائيا
وخُطَّا بأطراف الأسنّة مضجَعي * ورُدّا على عينيَّ فَضْلَ رِدائيا
ولا تحسداني باركَ اللهُ فيكما * من الأرض ذات العرض أن تُوسِعا ليا
خذاني فجرّاني بثوبي إليكما * فقد كنتُ قبل اليوم صَعْباً قِياديا
وقد كنتُ عطَّافاً إذا الخيل أدبَرتْ * سريعاً لدى الهيجا إلى مَنْ دعانيا
وقد كنتُ صبّاراً على القِرْنِ في الوغى * وعن شَتْميَ ابنَ العَمِّ وَالجارِ وانيا
فَطَوْراً تَراني في ظِلالٍ ونَعْمَةٍ * وطوْراً تراني والعِتاقُ رِكابيا
ويوما تراني في رحاً مُستديرةٍ * تُخرِّقُ أطرافُ الرِّماح ثيابيا
وقوماً على بئر السُّمَينة أسمِعا * بها الغُرَّ والبيضَ الحِسان الرَّوانيا
بأنّكما خلفتُماني بقَفْرةٍ * تَهِيلُ عليّ الريحُ فيها السّوافيا
ولا تَنْسَيا عهدي خليليَّ بعد ما * تَقَطَّعُ أوصالي وتَبلى عِظاميا
ولن يَعدَمَ الوالُونَ بَثَّا يُصيبهم * ولن يَعدم الميراثُ مِنّي المواليا
يقولون: لا تَبْعَدْ وهم يَدْفِنونني * وأينَ مكانُ البُعدِ إلا مَكانيا
غداةَ غدٍ يا لهْفَ نفسي على غدٍ * إذا أدْلجُوا عنّي وأصبحتُ ثاويا
وأصبح مالي من طَريفٍ وتالدٍ * لغيري، وكان المالُ بالأمس ماليا
فيا ليتَ شِعري هل تغيَّرتِ الرَّحا * رحا المِثْلِ أو أمستْ بَفَلْوجٍ كما هيا
إذا الحيُّ حَلوها جميعاً وأنزلوا * بها بَقراً حُمّ العيون سواجيا
رَعَينَ وقد كادَ الظلام يُجِنُّها * يَسُفْنَ الخُزامى مَرةً والأقاحيا
وهل أترُكُ العِيسَ العَواليَ بالضُّحى * بِرُكبانِها تعلو المِتان الفيافيا
إذا عُصَبُ الرُكبانِ بينَ (عُنَيْزَةٍ) * و(بَوَلانَ) عاجوا المُبقياتِ النَّواجِيا
فيا ليتَ شعري هل بكتْ أمُّ مالكٍ * كما كنتُ لو عالَوا نَعِيَّكِ باكِيا
إذا مُتُّ فاعتادي القبورَ وسلِّمي * على الرمسِ أُسقيتِ السحابَ الغَواديا
على جَدَثٍ قد جرّتِ الريحُ فوقه * تُراباً كسَحْق المَرْنَبانيَّ هابيا
رَهينة أحجارٍ وتُرْبٍ تَضَمَّنتْ * قرارتُها منّي العِظامَ البَواليا
فيا صاحبا إما عرضتَ فبلِغاً * بني مازن والرَّيب أن لا تلاقيا
وعرِّ قَلوصي في الرِّكاب فإنها * سَتَفلِقُ أكباداً وتُبكي بواكيا
وأبصرتُ نارَ (المازنياتِ) مَوْهِناً * بعَلياءَ يُثنى دونَها الطَّرف رانيا
بِعودٍ أَلنْجوجٍ أضاءَ وَقُودُها * مَهاً في ظِلالِ السِّدر حُوراً جَوازيا
غريبٌ بعيدُ الدار ثاوٍ بقفزةٍ * يَدَ الدهر معروفاً بأنْ لا تدانيا
اقلبُ طرفي حول رحلي فلا أرى * به من عيون المُؤنساتِ مُراعيا
وبالرمل منّا نسوة لو شَهِدْنَني * بَكينَ وفَدَّين الطبيبَ المُداويا
فمنهنّ أمي وابنتايَ وخالتي * وباكيةٌ أخرى تَهيجُ البواكيا
وما كان عهدُ الرمل عندي وأهلِهِ * ذميماً ولا ودّعتُ بالرمل قالِيا



توقيع مداد قلم
يغطي عيوب المرء كثرة ماله *** يصدق فيما قال وهو كذوب
ويزري بعقل المرء قلة مالـــه *** يحمقه الأقوام وهو لبيــــب

علي بن أبي طالب رضي الله عنه
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-19-2010, 03:15 PM
البصري البصري غير متواجد حالياً
كاتب مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الإقامة: شط العرب
المشاركات: 484
معدل تقييم المستوى: 6
البصري is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات

وفقك الله




توقيع البصري
http://www.darmm.com/vb/image.php?type=sigpic&userid=14&dateline=1280525943
قلنا لكم
بغدادُ ليست تعرفُ الهزيمةْ
قلنا لكم
لن يصمتَ الأذانُ في المساجدِ القديمة
لن تستطيعوا أبداً
أن تسحقوا شموسَنا التي تنامُ
في عيونِ الكرخِ والرصافة
والفلوجة العظيمة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-20-2010, 11:02 PM
صالح بن عبدالرحمن التمّامي صالح بن عبدالرحمن التمّامي غير متواجد حالياً
تنفيذي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
الإقامة: جزيرة محمد صلى الله عليه و سلّم
المشاركات: 46,216
معدل تقييم المستوى: 52
صالح بن عبدالرحمن التمّامي is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات

بارك الله فيك




توقيع صالح بن عبدالرحمن التمّامي
حب القبيله يمشّيني/فوق المشاريه والمنقود
ماهمّني وين يرميني/وش عاد لوساقني للعود
تمّامي ياجاهلِ فيني/من بيت دارم خذيت الزود
بحنظلة فخْر يكفيني/وتميم درعي بيوم الكود
ابوي محمد مسطّيني/وابوي صالح شهيد الجود
مايختلف فيهم أثنيني/الربْع والحاسدين شهود
وابومحمد معـلّيني/الوالد الراحل الموجود
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-24-2010, 05:23 AM
دوارم دوارم غير متواجد حالياً
كاتب ساحاتي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 860
معدل تقييم المستوى: 6
دوارم is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات

قصيدة خالدة

شكرا لك




توقيع دوارم
ومن البليّة عذل من لا يرعوي

عن جهلِهِ , وخطاب من لايفهمِ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-02-2010, 09:14 PM
أبو فهد أبو فهد غير متواجد حالياً
كبير الكتّاب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الإقامة: السعودية
المشاركات: 2,997
معدل تقييم المستوى: 8
أبو فهد is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات

شكرا لك




توقيع أبو فهد
اللهم اهلك بشار الأسد وعصابته الطائفية وعائلته وزبانيته اللهم احفظ المسلمين فى سوريا من مكر الكافرين والمرتدين اللهم انصرهم

أسعار فنادق مكة المكرمة والمدينة المنورة لشهر رمضان المبارك على الرابط
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-20-2010, 07:41 PM
أبو عبدالله أبو عبدالله غير متواجد حالياً
كبير الكتّاب
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الإقامة: الفضاء
المشاركات: 1,727
معدل تقييم المستوى: 7
أبو عبدالله is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات

إحترامي




توقيع أبو عبدالله
تحذير: بعض النساء مضرات بالصحة لذا نحذر من التعامل معهن!
أعتذر لك يازمن عن تقديم النكتة وتأخير الحكمة وإبراز المهرجين وتهميش العاقلين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-05-2010, 10:42 AM
الفجر الباسم الفجر الباسم غير متواجد حالياً
مصدر إخباري
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 15,337
معدل تقييم المستوى: 21
الفجر الباسم is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات

شكرا




توقيع الفجر الباسم
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-05-2011, 01:17 AM
مداد قلم مداد قلم غير متواجد حالياً
كبير الكتّاب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,137
معدل تقييم المستوى: 7
مداد قلم is on a distinguished road
افتراضي رد: قصيدة مالك ابن الريب في رثاء نفسه المناسبة والأبيات

شكرا لكم




توقيع مداد قلم
يغطي عيوب المرء كثرة ماله *** يصدق فيما قال وهو كذوب
ويزري بعقل المرء قلة مالـــه *** يحمقه الأقوام وهو لبيــــب

علي بن أبي طالب رضي الله عنه
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
مالك, المناسبة, الردة, رثاء, والأبيات, نفسه, قصيدة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الساحة الردود آخر مشاركة
قصيدة رثاء جرير في الفرزدق لقيط آداب بني دارم 11 04-09-2011 12:09 PM
[هام] شرح قصيدة رثاء الأندلس أ - م ساحة المدرسـ !! ـة 3 06-28-2010 10:44 AM
قصيدة رثاء القائد صدام حسين للشاعر حسن إبراهيم الأفندي أبو عبدالله الذائـقـة الشعرية 8 09-16-2009 07:01 PM


الساعة الآن 07:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
جميع المشاركات تعبر عن أصحابها ولا تتحمل إدارة ساحات بني دارم أدنى مسئولية عما تحتويه تلك المشاركات