المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عاجل الرئيس التونسي زين العابدين يتخلى عن السلطه ويهرب خارج البلاد


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 [8] 9 10 11 12 13 14 15 16

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-19-2011, 09:25 PM
مجموعة العشرين تعرض المساعدة مصر وتونس ..والسعودية تجهض بيان الترحيب بالثورتين

السبت, 19-02-2011 - 8:45السبت, 2011-02-19 20:43

http://dostor.org/sites/default/files/imagecache/article_image/sites/default/files/11/Feb/07/mainimage/v7csswhm.jpg (http://dostor.org/sites/default/files/11/Feb/07/mainimage/v7csswhm.jpg)
ثورة 25 يناير داعمة ستنعش الاقتصاد المصري



عرضت مجموعة الدول العشرين الكبرى المساعدة باصلاحات اقتصادية على مصر وتونس لكن السعودية والصين منعتا المجموعة من الترحيب بالثورتين الديمقراطيتين في البلدين.

وقال وزراء مالية مجموعة الدول العشرين الكبرى في بيان يوم السبت في باريس بعد اجتماعات استمرت يومين "نحن مستعدون لدعم مصر وتونس باستجابات في الوقت المناسب منسقة جيدا مع المؤسسات الدولية وبنوك التنمية الاقليمية لتواكب الاصلاحات المخططة لفائدة كافة السكان ولتحقيق الاستقرار لاقتصاديهما."

ودعت فرنسا التي ترأس المجموعة الدول الرئيسية صاحبة الاقتصاديات المتقدمة والصاعدة الى الترحيب بالتحول في الدولتين العربيتين والى تقديم الموارد لمساعدة حكومتيهما الانتقاليتين في الانتقال المنتظم الى الديمقراطية.

لكن موفدين الى الاجتماعات قالوا انه قد جرى تخفيف نص البيان بحيث لا يشير الى الانتفاضتين الشعبيتين او الى الديمقراطية ويبقي على عرض المساعدة.

وقال دومينيك شتراوس كان رئيس صندوق النقد الدولي ان البنك مستعد لمساعدة مصر وتونس اذا طلبتا ذلك لكنه لم يتلق اي طلب حتى الان.

وجاء ذلك بينما تستخدم السلطات في ليبيا والبحرين واليمن القوة القاتلة لمحاولة اخماد احتجاجات مناوئة للحكومات تستلهم الثورتين الشعبيتين اللتين أطاحتا بحكم الرئيسين المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي.

وقال مندوبون ان السعودية عارضت بقوة اي تأييد للانتفاضتين في مصر وتونس.

وقال احد المبعوثين الغربيين "هذا النوع من الكلام يجعل أناسا مثل السعوديين عصبيين... ومن المفهوم أيضا ان ذلك يشمل الصينيين."

واضاف "هذه طبيعة مجموعة العشرين حيث لدينا ديمقراطيات وكذلك حكومات أقل ديمقراطية."

ورحب أغلب قادة الدول الغربية بالموجة الشعبية التي تجتاح شمال افريقيا والشرق الاوسط لكن بعض المحللين يشعرون بالقلق تجاه حدوث المزيد من الاضطرابات الشعبية والتعطل الاقتصادي والزيادة في الهجرة وهي امور من شأنها أن تؤثر على بقية العالم

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-19-2011, 09:42 PM
د.أشرف الصباغ يكتب:من قيرغيزيا إلى مصر مرورا بتونس

السبت, 19-02-2011 - 4:21السبت, 2011-02-19 16:09

http://dostor.org/sites/default/files/imagecache/article_image/sites/default/files/11/Feb/07/mainimage/110.jpg (http://dostor.org/sites/default/files/11/Feb/07/mainimage/110.jpg)
الثورات فى العالم تزداد على الأنظمة



لا شك أن الثورة المصرية تفردت في العديد من جوانبها، إن لم يكن في كل الجوانب تقريبا. وسوف يتحدث التاريخ عن ذلك باستفاضة. وبقدر ما أظهرت هذه الثورة أنصع سمات الشخصية المصرية، إلا أن تعطش المصريين إلى الحرية جعلهم يتعجلون أي مكسب حتى وإن كان خلع رأس النظام والارتضاء بوعود حول دستور جديد وتصريحات بمحاكمات لرؤوس الفساد. ولكن اتضح أن الثوة المضادة لثورة الشعب المصري (ثوة 25 يناير 2011) ضد نظام حسني مبارك بدأت حتى من قبل خلع الرئيس وهروبه إلى مكان غير معروف. وبعيدا عن نظرية المؤامرة، فقد قام الرئيس المخلوع بوضع الفريق أحمد شفيق رئيسا للوزراء واللواء عمر سليمان نائبا له، ثم أخذ الجيش زمام المبادرة ليشكل عنصرا ثالثا تحت غطاء ضبط الأمن والحفاظ على نظام الدولة و"حماية المتظاهرين ومكاسب الثورة". وبما أن عمر سليمان ذهب مع مبارك وأسرته، فقد بقي أحمد شفيق المخلص جدا للنظام السابق وأحد أركانه والمدافع عنه. كما أن تدخل الجيش أعطى فسحة لبقايا النظام السابق وامتص بعضا من الغضب الشعبي العام ووزع وعودا لا تقل في قيمتها عن وعود أحمد شفيق لتي كان معظمها يتناقض مع كل ما يجري، سواء في فترة الثورة أو بعدها.
كان من المفترض أن تقوم بقايا النظام السابق بالعمل على أكثر من محور ولكن يبدو أن التركيز انصب على أحمد شفيق ليبح قائد المرحلة الانتقالية (إما رئيس الحكومة أو أحد ركائزها). وأن يعمل الجيش على تهدئة الأمور، وهو ما من شأنه أن يزرع أكبر عدد من الشقاقات بين شباب الثورة وبين المعارض المصرية العتيقة والشكلية، وفي داخل كل منهما، وبين كل منهما وبين الناس.
هذا الكلام تأكد تدريجيا، إذ لاحظنا أن الفريق أحمد شفيق بدأ يتحدث وكأنه سيظل إلى أبد الأبدين في منصبه. وأن الجيش رفض تغيير رؤساء تحرير ومجالس إدارات الصحف الحكومية، والإصرار على عدم التعرض لمبارك وأسرته، ومحاولة إخراجهما عن ساحة المسالة القانونية. وبدلا من أن يعمل الجيش على صياغة دستور جديد فرض على الجميع فكرة العمل بدستور مؤقت بترقيع الدستور القديم المهلهل. وبدلا من إجراء محاكمات فورية لرؤوس النظام والمرتبطين بها، بدأ المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالتسويف ومحاولة إبعاد بعض الرموز، تحت دعوى أنها كانت شريفة أو لم تعمل ضد الشعب أو أنها كانت تنفذ الأوامر أو تحت دعوى الأخلاق والرأفة.
إن موقف الإنتلجنسيا المأجورة كان واضحا بشدة، سواء في المجالات الفنية أو الثقافية أو الفكرية والإعلامية. وكذلك موقف الأحزاب العتيقة، وعلى رأسها حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي وحزب الوفد. أما جماعة الإخوان المسلمين فكانت أكثر مراوغة، وخاصة في الفترة التي جرت فيها لقاءات ما وصف بالحوار مع الحكومة التي شكلها مبارك قبل خلعه من السلطة. ولا مجال هنا للحديث عن الأحزاب الوهمية التي لا يسمع بها أحد إلا الذين شاركوا في تأسيسها أو من أعطوهم رخصة العمل السياسي. هذه المواقف شكلت خلفية واضحة المعالم لعملية واسعة وشديدة التعقيد لتفريغ الثورة من مضمونها، وهي العملية التي قام بها كل الرموز الباقية من النظام السابق، وشارك فيها الجيش جزئيا. ففي الوقت الذي كانت ترفع فيه القضايا على وزارة الداخلية وضد مسؤولين بعينهم، كان الحديث يجري حول ضرورة تحسين صورة أجهزة الأمن والشرطة. وفي الوقت الذي كان الجميع يتحدث فيه عن الضحايا والشهداء والاغتصاب والتحرش والقمع، كانت الأوامر تصدر بضرورة تهدئة الأمور وحتمية إعادة قوات الأمن والشرطة إلى الشوارع. وبينما كان الشارع المصري يغلي من جراء ما قامت به الأجهزة الأمنية ضد المواطنين طوال 30 عاما، صدرت الأوامر إلى رؤساء تحرير الصحف ومقدمي البرامج التلفزيونية بالابتعاد عن موضوع الأجهزة الأمنية وممارساتها، بل وأن تقوم وسائل الإعلام بالترويج لصفحة جديدة في الوقت الذي أصرت فيه وزارة الداخلية المصرية على نفس طريقة التفكير وعدم الاعتذار عن ممارساتها والإعلان الفوري عن القتلة والمتحرشين ورفض الكشف عن الإجراءات غير القانونية التي نفذتها طوال فترة حكم مبارك، وبالذات فيما يتعلق بما ارتكبته من جرائم قبل لثورة وأثنائها.

التجربتان التونسية والمصرية
بعيدا عن نظرية المؤامرة، وإمعانا في مجريات الواقع ومتغيراته، لم يرفض الغرب ولا الولايات المتحدة ما جرى في تونس وإن تردد البعض في البداية أو أطلق تصريحات في غير محلها. ولكن سرعان ما عاد الجميع إلى برجماتيته واتفق الكل على الثورة التونسية والإطاحة برأس النظام الحاكم مع الإبقاء على بعض رموز مرحلته أو حزبه في الحكومتين الانتقاليتين اللتين تشكلتا في تونس.
الأمور تتجه في مصر نحو هذا السيناريو بالذات مع الاختلاف في بعض التفاصيل غير الجوهرية. فمن الواضح أن الرئيس مبارك لن يغادر مصر حتى وإن غادرها أبناؤه وبعض كبار رجال الأعمال الذين سيطروا على الحزب الوطني ومجلس الشعب وخريطة البيزنس المصرية. ولذلك جاء اختيار الرئيس مبارك لرجلين عسكريين بالدرجة الأولى، ليتولى الأول (الفريق أحمد شفيق) مهام رئيس الحكومة والثاني (اللواء عمر سليمان) مهام نائب الرئيس. والمعروف أن الرئيس مبارك لم يفكر أصلا في اختيار نائب له طوال 28 عاما كاملة، لما لذلك من تاريخ مثير للقلق. وإذا أمعنا قليلا في الأمور سنجد أن الفريق أحمد شفيق ابن المؤسسة العسكرية، وأن اللواء عمر سليمان ابن المؤسسة أيضا إضافة إلى كونه مدير المخابرات والماسك بمفاتيح خزانة الملفات الخارجية الكبرى. الاثنان يمثلان ضمانة للرئيس حتى في حال تخليه عن الحكم. أما الثاني تحديدا فهو ضمانة المصالح الأوروبية والأمريكية والإسرائيلية.
الشارع التونسي يناضل إلى الآن ضد بقايا رموز النظام السابق. والمعارضة التونسية التي لم تكن تعرف أي شيء عن ثورة الشعب التونسي، وبالتالي لم تشارك في أي شيء، توجهت على الفور وبشكل مباشر نحو قصر الحكومة في منطقة القصبة لتتفاوض باسم من لم يفوضها على ما لا حق لها فيه. وتم الاتفاق على إعادة تشكيل الحكومة الانتقالية التي لم ترض الشارع التونسي إلى الآن. ولكن قادة المعارضة التونسية ضربوا كل مطالب الشارع التونسي عرض الحائط وتواطأوا مع رموز النظام السابق وبدأت الأجهزة الأمنية مجددا عمليات قمع لقوافل التحرير التي رفضت أوامر المعارضة والحكومة الانتقالية بإنهاء اعتصاماتها أمام قصر الحكومة وإعطاء تفويض لمن لم ترهم في الشارع عندما أطلق الرصاص عليها. لكن التونسيين يواصلون إلى الآن تظاهراتهم واعتصاماتهم وقوات الأمن من جانبها تواصل القمع.
الثورة المصرية تتعرض لسيناريو مشابه تماما وإن اختلف أيضا بعض التفاصيل. فقد توجه قادة المعارضة العتيقة بكل أطيافها إلى الحوار مع نائب الرئيس عمر سليمان بمجرد أن أشار إليهم بذلك. ولكنهم خرجوا خائبين ليبدأ كل منهم في تقديم بريرات ساذجة وطفولي. ولا أحد إلى الآن يعرف لماذا ذهبوا وباسم من تحدثوا! وبالتالي قد يتحول قادة المعارضة المصرية العتيقة أو الشكلية إلى ورقة ضغط على الشارع المصري، وقد يتواطأوا لإنهاء كل شيء مقابل الحصول على حصص ومساحات بقدرهم وليس بقدر الحدث والأرواح التي بذلت من أجله. وقد يلعبوا دور يهوذا لصالح الحكومة الجديدة أو الانتقالية بالضغط على الشارع: إما أن يوافق على ما يتفاوضون عليه مع رموز الحكم السابق أو يتركوه لأجهزة الأمن الجديدة – القديمة لتنهشه كما في السابق.
قد يتدارك المصريون في الشوارع كل تلك الأمور، وخاصة بعد أن رؤها بالعين المجردة تحدث في تونس وللثورة التونسية. وقد يقعوا في فخ الإغراءات قصيرة الأمد وتقع بينهم شقاقات تذهب بدماء الشهداء سدى. لكن المصريين الذين بدأوا في تشكيل لجان شعبية لمقاومة التخريب الذي تقوم به أجهزة بعينها، ومكافحة اللصوص والبلطجية والسجناء الذين أطلقت أجهزة بعينها سراحهم من السجون، وحماية متاحف وبنوك وثروات مصر من النهب الذي تقوم به عصابات مسلحة ومنظمة تعرف جيدا ما تفعله – المصريون الذين بدأوا كل ذلك قادرون على مواصلة خطوتهم التاريخية بعيدا عن التطرف والانتقام والإضرار بمصالح بلادهم داخليا وخارجيا. أي ببساطة المضي قدما فيما بدأوه بدون أي تراجع، لأن التراجع يعني عمليات سحل حقيقية وإراقة دماء وانتقام ستذكرها المصريون مئات السنين. فالنظام الذي سقط لم يكن بسيطا أو مسالما، بل على العكس، كان قويا ومدججا بالسلاح وعدوانيا وعدائيا.
إن إرادة التصميم والتسامح وعدم الخلط بين القطيعة مع الماضي عمليا وبين الانتقام أو التجريح – كلها عناصر لبداية مشروع مصري حضاري يتناسب مع متغيرات القرن الواحد والعشرين ومع حجم مصر التاريخي إقليميا ودوليا ومع التضحيات التي بذلت من أجل التغيير الشامل. فكل نقطة دم سالت من مصري في قسم بوليس أو معتقل أو في الشارع أغلى بكثير من فكرة الانتقام أو التسليم لأحزاب كارتونية عتيقة أو الاستجابة لوعود معسولة طالب المصريون سنوات طويل بتحقيق نصفها ولم يسمع لهم أحد.

جوانب من التجربة التونسية
بعد إعلان تشكيلة الحكومة الانتقالية الجديدة في تونس (يوم الخميس 27 يناير 2011) وفي أقل من 24 ساعة فقط، كشفت الأجهزة الأمنية التونسية مجددا عن وجه القسوة والعنف مع قوافل التحرير من الشباب الذين توافدوا من المدن التونسية واعتصموا طوال 6 أيام كاملة أمام قصر الحكومة في منطقة القصبة مطالبين على الدوام بإسقاط الحكومة الانتقالية وإبعاد كل الرموز التي شاركت في حكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن على.
في الصباح التالي (الجمعة 28 يناير 2011) لإعلان التشكيلة الجديدة، بدت الأجواء هادئة على الرغم من تحذيرات بعض المواطنين العادين من الهدوء الذي يسبق العاصفة. وكان من الواضح في الأيام الأخيرة أن قوات الشرطة بدأت تبتعد عن الناس بعد أن ظلت تتملقهم طوال أيام الثورة. حاولت بعض رموز المعارضة وأفراد من هيئات مختلفة فض اعتصام قوافل التحرير صباحا. ولكن المعتصمين رفضوا الانفضاض قبل تنفيذ مطالبهم بإبعاد رموز النظام السابق عن تشكيلة الحكومة الجديدة والإعلان عن ضمانات محددة تحافظ على مكتسبات الثورة التي قاموا بها في غياب كل الأحزاب والتنظيمات والقيادات المعارضة سواء في الداخل أو الخارج.
قبل الوقت المحدد لبدء حظر التجول بعدة ساعات بدأت قوات الأمن وعشرات السيارات والباصات المدنية المليئة بقوات مكافحة الشغب تتوجه إلى منطقة القصبة نحو قصر الحكومة. وفي استعراض خارق للقوة، وتحت سمع وبصر بعض أفراد الجيش المنتشرين في الساحة أمام القصر قامت بالاعتداء على مئات المتظاهرين المعارضين المعتصمين (قوافل التحرير بالدرجة الأولى) مستخدمة العصي المطاطية والقنابل المسيلة للدموع. علما بأن هذه هي المرة الثالثة على التوالي خلال 6 أيام تستخدم قوات الأمن هذه الوسائل ضد قوافل التحرير المعتصمة في القصبة.
وحسب شهود العيان، أصيب 5 اشخاص بجروح في تلك المواجهات، وتم إخلاء ساحة الحكومة ومطاردة المعتصمين. غير أن الاشتباكات تجددت لاحقا في شارع بورقيبة بين مجموعات من المتظاهرين ومجموعتين من قوات الأمن: مجموعة ترتدي الزي الرسمي وتحمل أسلحة مكافحة الشغب، ومجموعة من الشباب قوي البنية يرتدي إما معاطف سوداء طويلة أو جواكت جلدية سوداء قصيرة. وكانت المجموعة الأخيرة بالذات تمتلك حرية الحركة والحديث بالهواتف النقالة بينما تغطيها المجموعة الأولى التي ترتدي الزي الرسمي.
وفي لحظات معدودة غطت سحابات الغاز المسيل للدموع شارع بورقيبة والأزقة والحواري المتفرعة منه. وبدأ يسمع صوت إطلاق القنابل المسيلة للدموع بشكل كثيف، بينما مروحية تحلق على ارتفاع منخفض وكأنها تبحث عن أحد.
كان المواطنون التونسيون العزل يركضون تفاديا لأضرار الغازات التي تغطي الشارع، وهرع بعضهم وهم يصرخون ويغطون أعينهم إلى المطاعم التي كانت مفتوحة في هذه اللحظات أو يحتمون بمداخل الفنادق المنتشرة في الشارع. في هذه الأثناء توجهت مجموعة قناة "روسيا اليوم" المكونة من مراسل واثنين من المصورين ومعهم معدات التصوير نحو الاشتباكات وبدأت عملها بتصوير ما يحدث. تعالت أصوات المجموعة التي ترتدي الزي الأسود الرسمي: لماذا تصوروننا نحن، صوروهم هم!! وأثناء التصوير هجم أفراد من المجموعة التي يرتدى أعضاؤها المعاطف السوداء الطويلة والجواكت الجلدية القصيرة على مجموعة" روسيا اليوم" وبدأوا يوجهون لهم اللكمات والركلات ويحاولون اختطاف الكاميرات وهم يرددون: كل شيء بسببكم أنتم يا...
تمكن أحد المصورين من إنقاذ كاميرته الكبيرة بينما لحقت بعض الأضرار بالكاميرا الصغيرة، ونال المصور الثاني نصيبه من اللكمات والركلات. استمرت المطاردة لعدة ثوان حتى تمكنت المجموعة من الاحتماء بمدخل فندق كارلتون في شارع بورقيبة.
كانت الاشتباكات متواصلة بين المتظاهرين وبين هاتين المجموعتين اللتين استأسدتا بشكل ملفت للنظر. وكانت المروحية لا تزال تحلق رغم حلول الظلام وانقطاع التيار الكهربائي مؤقتا عن المكان. شاهدنا مطاردات عنيفة بين الشباب الصغار المتظاهرين وبين أصحاب المعاطف السوداء الذين كانوا يتعاملون بانتقام معهم. كان الشباب يفر إلى الأزقة والحواري بينما أصحاب المعاطف يستعرضون قوتهم في شكل يذكرنا بأفلام العصابات الأمريكية. وكانت عشرات السيارات التابعة لقوات مكافحة الشغب تمر تباعا في شارع بورقيبة إضافة إلى عشرات الباصات التي تحمل قوات مدججة بالأسلحة.
في هذا الوقت تحديدا قامت الشرطة العسكرية بتفكيك خيام قوافل التحرير تحت حماية عناصر من الشرطة والجيش والقناصة تمركزت على أسطح البنايات في منطقة الأسواق المحيطة بساحة الحكومة. تم إغلاق شارع بورقيبة، وإغلاق ساحة الحكومة. بعض المارة بدأوا يرددون في غضب أن السيناريو نفسه يتكرر. وقال البعض الآخر إنهم ينتهزون ما يجري في مصر وانشغال وسائل الإعلام به، وبدأوا ينفذون خطتهم بقمع جديد بدلا عن حوار يمكن أن يؤدي إلى نتائج إيجابية. كل ذلك كان يجري بينما المعارضة التي وجدت لنفسها مساحة في التشكيلة الحكومية الجديدة لا ترى ولا تسمع ولا تتكلم. علما بأن مصادر من الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان أكدت أن الوزير الأول محمد الغنوشي وعد بوقف إطلاق القنابل المسيلة للدموع وإطلاق سراح الموقوفين. إلا أن شيئا من ذلك لم يحدث إطلاقا، وأصبحت وسائل الإعلام في تلك اللحظات هي العدو الأول لأصحاب المعاطف السوداء وقوات مكافحة الشغب.

التجربة القيرغيزية في الانتخابات البرلمانية
قيرغيزيا أصبحت دولة غنية عن التعريف بعد "ثورة السوسن" الملونة في عام 2005 والأحداث التي رافقت هذه الثورة، والصراع الروسي الأمريكي عليها. بعد الإطاحة بالرئيس أوسكار أكاييف في تلك الثورة، تولى الحكم كورمانبيك باقييف لمدة 4 سنوات كاملة. ثم أجرى انتخابات رئاسية نجح فيها لفترة رئاسية ثانية. ولكن قيرغيزيا كانت طوال هذه السنوات في مهب الريح بالمعنى السياسي والاقتصادي. إذ اقترن الحكم القبلي بالفساد ومعاداة الأقليات. قامت أكثر من هبة راح ضحيتها قتلى وجرحى. ولكن في أبريل 2010 تمكنت السيدة روزا أوتونبايفا من الإطاحة بباقييف وطرده خارج البلاد. وأوتونبايفا سيدة سوفيتية قديمة قوية الشكيمة وشغلت أيضا منصب وزيرة خارجية قيرغيزيا. ما أتاح لها تكوين سمعة طيبة على المستوى الدولي والإقليمي. وفي يونيو 2010 اندلعت أحداث جنوب قيرغيزيا (في مدينتي أوش وجلال أباد) التي أودت بحياة المئات وشردت عشرات الآلاف.
في ظل هذه اللوحة المعتمة والمثيرة للتساؤلات، تمكنت روزا أوتونبايفا من تحقيق خطوة تاريخية في غاية الأهمية والخطورة على المستويين الداخلي والإقليمي. فقد أوقفت العمل بقانون الطوارئ الذي فرض أثناء أحداث أوش وجلال أباد، وأجرت استفتاء لم تتمكن أي دولة أو منظمة دولية من التشكيك في نتائجه على دستور جديد كتب خلال شهرين وتحويل قيرغيزيا من دولة رئاسية – برلمانية إلى دولة برلمانية رئاسية. أبدت روسيا انزعاجها من هذه الخطوة بحجة أن هذا النظام لا يتناسب مع قيرغيزيا، وحسدتها (خوفا وقلقا) الدول المجاورة مثل أوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان. وعلى الفور قامت بإجراء انتخابات برلمانية في 10 أكتوبر 2010 وسط حالة من الاستنفار بين جميع الدول المجاورة ووسائل الإعلام المحلية والإقليمية والعالمية. فالكل كان واثقا 100% من اندلاع أحداث دموية واسعة النطاق.
قام بمراقبة الانتخابات البرلمانية القيرغيزية 850 مراقبا من 52 دولة، من بينهم مراقبون من مجلس أوروبا ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبية ورابطة الدول المستقلة ومنظمة شنغهاي للتعاون ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي، إضافة إلى مراقبين من السفارات الأجنبية. وكما نعرف أن قيرغيزيا مقسمة إلى 7 مناطق إدارية، فأضيف شرط النصف بالمئة إلى نسبة الخمسة بالمئة. أي يجب على كل حزب أن يحصل على 5% لدخول البرلمان. وأن يحصل على نصف بالمئة في كل منطقة من المناطق السبع. لم ير أحد في ذلك مساسا بالدستور أو إخلالا بالقوانين والتشريعات. كل ما في الأمر أن الدولة البرلمانية - الرئاسية يجب أن تضم برلمانا قويا قادرا على تمثيل أكبر قدر من سكان البلاد.
وكانت المفاجأة التي شاهدنا فصولها في الفترة من 2 إلى 13 أكتوبر 2010. لم تقع أي أحداث لا قبل الانتخابات ولا بعدها. وشارك في هذه الانتخابات التاريخية 29 حزبا سياسيا من حوالي 150 حزبا هي إجمالي الأحزاب السياسية في قيرغيزيا. وكل ذلك على 120 مقعدا فقط. مع إغلاق مراكز الاقتراع ظهرت التوقعات التي لم تختلف كثيرا عما أعلنته اللجنة المركزية للانتخابات في قيرغيزيا يوم الاثنين 1 نوفمبر الحالي. وبحسب هذه النتائج دخلت 5 أحزاب البرلمان الجديد. ففاز حزب "أتا جورت" (الوطن) المعارض بالمركز الأول بحصوله على 8.47% من أصوات الناخبين (28 مقعدا). واحتل الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي يترأسه النائب الأول لرئيس الحكومة المؤقتة ألماظبيك أتامبايف المرتبة الثانية بحصوله على 7.83% من أصوات الناخبين (26 مقعدا). وجاء حزب "آر ناميس" (الكرامة) المعارض برئاسة رئيس الوزراء السابق فيليكس كولوف في المرتبة الثالثة بنسبة 7.57% (25 مقعدا). وحزب "ريسبوبليكا" (الجمهورية) المستقل برئاسة رجل الأعمال عمر بك بابانوف في المرتبة الرابعة بنسبة 6.93% (23 مقعدا). وحزب "أتا ميكين" (البلاد) بزعامة أحد رموز الحكومة المؤقتة أنذاك في المرتبة الخامسة بنسبة 5.49% (18 مقعدا).
على خلاف كل التوقعات، لم تتعرض قيرغيزيا إلى أي هزات سياسية أو اقتصادية. الهدوء خيم على الشارع القيرغيزي وجرت المنافسة داخل أسوار البرلمان من أجل تشكيل التحالفات الضرورية اللازمة لاختيار رئيس الوزراء ورئيس البرلمان. وجرى ذلك بالفعل. المدهش أن حزبين معارضين دخلا البرلمان، إضافة إلى حزب مستقل يميل إلى المعارضة. لكن الأكثر إثارة للدهشة أن الحزب الذي احتل المرتبة الأولى هو حزب معارض وله شعبية ضخمة في جنوب قيرغيزيا. كل ذلك لم يمنع الحكومة المؤقتة من المضي قدما في خطوتها التاريخية وسط انتقادات الدول المجاورة التي تخشى أنظمتها السياسية من عدوى التجربة.
انتقال قيرغيزيا من دولة رئاسية إلى برلمانية قد لا يكون هو جوهر الأمر، وإن كان في حد ذاته مؤشرا هاما له دلالاته السياسية والاجتماعية والتاريخية في حياة جمهورية سوفيتية سابقة يصعب توصيف نظام الحكم فيها. ولكن الأهم من كل ذلك هو كيف جرت الانتخابات في ظل احتقان وتوترات وتوقعات بالفشل واندلاع العنف؟! وكيف نجحت السيدة روزا أوتونبايفا في تحويل العنف والشغب والانقلابات المتوالية إلى منافسة مفتوحة وشفافة، ونقل الصراعات الدموية في الشوارع إلى حوار ديمقراطي داخل البرلمان؟!

تساؤلات مشروعة
لماذا أصر المجلس العسكري على تعديلات دستورية واستبعد تماما فكرة وضع دستور جديد؟
لماذا حاول المجلس العسكري إبعاد مبارك وأسرته عن دائرة الضوء وإصدار أوامر إلى وسائل الإعلام بالابتعاد عن هذا الموضوع؟
لماذا أمر المجلس العسكري وسائل الإعلام بالتهدئة وتحسين صورة الأجهزة الأمنية والشرطة؟
لماذا تسعى جهات معينة، بما فيها المجلس العسكري، إلى الإبقاء على رموز النظام السابق وعلى رأسها أحمد شفيق الذي لم يعد وجها مقبولا بعد التصريحات التي أدلى بها أثناء الثورة وبعدها؟
ما معنى التضييق على قادة ائتلاف الثورة، والسعي إلى تهميشهم والتقيل من شأنهم، وهم العنصر الرئيس في أي حوارات أو مفاوضات؟
ما معنى إفساح المجال أمام مظاهرات الشرطة وعناصر الأجهزة الأمنية، والإصرار على تطهيرهم دون اعتذارات رسمية وإجراء محاكمات علنية تبثها وسائل الإعلام؟
ما معنى سعي رموز النظام السابق للحوار مع المعارضة العتيقة والشكلية؟ ولماذا أمعن المجلس العسكري في إنهاء مسار الثورة، بينما غض الطرف عن خروج التظاهرات المطالبة بمطالب فئوية ونقابية، وترك الحبل على الغارب لمجموعات معينة في ميدان التحرير. علما بأن هذه المجموعات لا تنتمي لمن قاموا بالثورة؟
لماذا تقوم وسائل الإعلام الحكومية بتجييش الرأي العام ضد ما جرى في ميدان التحرير، واتهام شباب الثورة بتعطيل عجلة الإنتاج؟
ما معنى أن تبدأ الولايات المتحدة الآن حديثها حول مساعداتها المادية للقوات المسلحة المصرية (مليار و300 مليون دولار سنويا). وما معنى أن تعلن وزيرة الخارجية الأمريكية أن واشنطن ستقدم لمصر مساعدات قدرها 150 مليون دولار؟

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-19-2011, 10:18 PM
قرار "العفو" عن السجناء السياسيين في تونس يدخل حيز التنفيذ

تاريخ النشر : 2011-02-19
دنيا الوطن

أعلن مصدر رسمي اليوم أن العفو العام عن السجناء السياسيين في تونس دخل حيز التنفيذ، بعد صدور مرسوم من الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع، وفق بيان وكالة الأنباء الفرنسية السبت 19-2-2011.

وقالت وكالة الأنباء التونسية إن الرئيس الانتقالي وقع السبت المرسوم المتعلق بالعفو العام الذي سيشمل كل الذين سجنوا أو تمت ملاحقتهم على أساس جرائم تتعلق بالحق العام، بسبب نشاطهم السياسي أو النقابي.

وكانت أول حكومة انتقالية تبنت مشروع قانون العفو العام عن السجناء السياسيين في 20 يناير/ كانون الثاني، بعد ستة أيام من سقوط نظام بن علي.

وفي السياق نفسه، أقر البرلمان التونسي الأسبوع الماضي قانوناً يجيز للرئيس الانتقالي فؤاد المبزع ممارسة الحكم عبر إصدار مراسيم تشريعية.

وأعلن وزير العدل الأزهر قروي الشابي الأربعاء أنه تم الإفراج بشروط عن ثلاثة آلاف سجين.

وتظاهر الأربعاء 200 شخص أمام وزارة العدل للمطالبة بالإفراج عن أبنائهم المعتقلين وتطبيق العفو العام. وقال المحامي سمير بن عمور إنه لا يزال ما بين 300 و500 معتقل سياسي في السجون.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-19-2011, 10:25 PM
محتجون يسدون وسط العاصمة التونسية بعد اسابيع من الهدوء

Sat Feb 19, 2011 6:07pm GMT

http://ara.reuters.com/resources/r/?m=02&d=20110219&t=2&i=341420254&w=&fh=&fw=&ll=192&pl=155&r=2011-02-19T183233Z_01_ACAE71I1FIE00_RTROPTP_0_OEGTP-TUNIS-PROTEST-AT1 (http://javascript<b></b>:launchArticleSlideshow();)

تونس (رويترز) - احتشد نحو 18 ألف شخص سدوا الميدان الرئيسي في تونس العاصمة يوم السبت حيث يحتج كثيرون منهم ضد الاسلاميين بعد أكثر من اسبوعين من الهدوء في العاصمة.
وأطيح بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني بعد مظاهرات أرسلت موجات صدمة في أنحاء العالم العربي.
وقال مراسلون لرويترز ان عددا يصل الى 15 ألف متظاهر كانوا يحتجون يوم السبت ضد الحركة الاسلامية في تونس ودعوا الى التسامح الديني بعد يوم من اعلان وزارة الداخلية ان كاهنا بولنديا اغتيل بيد جماعة متطرفة.
وقال رضا غزي (34 عاما) "هناك حاجة لان نعيش معا والتسامح ازاء اراء الاخرين." وكان غزي بين محتجين حملوا لافتات ورددوا عبارات تقول ان الارهاب ليس تونسيا وان الدين مسألة شخصية.
ولا يوجد دليل يذكر على ان قوات الامن قريبة من الميدان الذي اختنقت فيه حركة المرور وان كانت الاسلاك الشائكة بقيت في محيط مبنى وزارة الداخلية مع وحدة من الجنود بعضهم على شاحنات نصبت عليها بنادق الية.
وظهرت شواهد على ان الحركة الاسلامية في تونس نظمت نفسها منذ الاطاحة ببن علي الذي قمعها اثناء حكمه الذي استمر أكثر من عقدين وضغطت على السلطات لاغلاق ثلاثة مواخير على الاقل.
وتجمع نحو 3000 محتج حول مبنى السفارة الفرنسية القريبة وهم يدعون لابعاد السفير الفرنسي الذي كان هدفا لتغطية وسائل الاعلام المحلية لتعاليه على الصحفيين بالاذاعة الحكومية.
ودعا عدة الاف من المحتجين الاخرين الى تغيير الحكومة الانتقالية التونسية المكلفة بالاعداد للانتخابات لاختيار بديل لبن علي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-19-2011, 10:33 PM
تحت مسمى "مباراة الثوار" مصر وتونس تحتفلان بثورتيهما بإقامة مباراة سنوية بينهما

http://www.reqaba.com/ArticleImages/436x328_6505_138329YNLGRTWAQLFTMZRPLBYJORGH.jpg (http://www.reqaba.com/ArticleImages/436x328_6505_138329YNLGRTWAQLFTMZRPLBYJORGH.jpg)
http://www.reqaba.com/images/image_enlarge.gif (http://www.reqaba.com/ArticleImages/436x328_6505_138329YNLGRTWAQLFTMZRPLBYJORGH.jpg)

http://www.reqaba.com/images/logosnap.jpg-وكالات: ذكرت تقارير صحافية مصرية أن الاتحاد المصري لكرة القدم يبحث مع نظيره التونسي إقامة لقاء ودي بين منتخبي "الفراعنة" و"نسور قرطاج" وذلك احتفالاً بثورة الشعبين ونجاحهما في إسقاط النظام الحاكم في البلدين.


وأكد عضو الاتحاد المصري لكرة القدم أيمن يونس، موافقة "الجبلاية" على إقامة مباراة بين المنتخبين المصري والتونسي احتفالا بثورة الشعبين، على أن تقام هذه المباراة سنويا، تحت مسمى "مباراة الثوار"، احتفالا بثورتي "الياسمين" التونسية، و"ثورة 25 يناير" المصرية.


وقال يونس، إنه ينتظر حدوث مخاطبات رسمية من الجانب التونسي، الذي أبدى موافقته المبدئية، مشيرا إلى أن الجانبين سيتفقان على الفكرة خلال ساعات، وأنه سيبادر بالاتصال بالجانب التونسي فورا، حتى يتم إقرار المباراة رسميا.


وأشار يونس إلى أن الموعد المقترح للمباراة سيكون مرتبطا بأجندة الفيفا، إمعانا في إضفاء الطابع الرسمي عليها، على أن يتحمل الجانب المضيف اللقاء من الألف إلى الياء، بحسب موقع الاسلام اليوم.


مضيفا أن مثل هذه اللقاءات ستعيد الأجواء الرائعة بين مصر والبلاد العربية وتفعل الدور الريادي لمصر، وذلك وفقاً لصحيفة "المصريون" في عددها الصادر السبت 19-02-2011.


وقال يونس إنه يتمنى أن يتم إلغاء البطولات العربية التى تأخذ منحى إقليميا، مثل "خليجي" و"شمال إفريقيا" وغيرهما، على أن تقام بطولات عربية ـ عربية، هدفها استعادة الوحدة، والعلاقات الجيدة، مضيفا أن مصر ستخاطب الدول العربية رسميا لإقرار مثل هذه البطولات قريبا.


و كان وزير الشباب والرياضة التونسي، قد أبدى موافقته على إقامة المباراة، بعد أن وجد استعدادا جماهيريا لها من الجانبين، خاصة أن جمهوري البلدين، أصبحا يتواصلان من خلال الـ"فيسبوك" وغيره من المواقع الإلكترونية، وتم الاتفاق بينهما على هذه المباراة، انتظارا لتفعيلها بالطرق الرسمية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-19-2011, 11:35 PM
انتشار فيلم وثائقي يثبت تعرض التونسيات لاغتصاب وتحرش خلال الثورة (http://alweeam.com/2011/02/19/%d8%a7%d9%86%d8%aa%d8%b4%d8%a7%d8%b1-%d9%81%d9%8a%d9%84%d9%85-%d9%88%d8%ab%d8%a7%d8%a6%d9%82%d9%8a-%d9%8a%d8%ab%d8%a8%d8%aa-%d8%aa%d8%b9%d8%b1%d8%b6-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d9%86%d8%b3%d9%8a%d8%a7/)


http://alweeam.com/wp-content/uploads/1262.jpg (http://alweeam.com/wp-content/uploads/1262.jpg)

تونس:
عرضت الجمعية التونسية للنساء الديموقراطيات فيلما وثائقيا أنجزته اللجنة خلال زيارتها الميدانية إلى مدن في الفترة ما بين 27 و29 يناير الماضي أثبت تعرض أهالي عدد من المدن التونسية إلى «انتهاكات صارخة» خلال «ثورة الياسمين» التي أطاحت بنظام الرئيس زين العابدين بن علي في 14 يناير على ما أفادت.
وتضمن الشريط شهادات الأهالي حول الأحداث التي عاشوها خلال «ثورة الياسمين» والممارسات «الإجرامية واللاخلاقية» التي اقترفها في حقهم عناصر من الأمن طالت «جنازات الشهداء» والمرافق العمومية والممتلكات العامة.

وقامت الجمعية بعمل لجنة تقصي حقائق واستنادا لتقرير لجنة تقصي الحقائق التي شكلت أخيرا خلال مؤتمر صحافي إن «الاغتصاب والتحرش الجنسي والعنف اللفظي واعتداءات بكل ألوان الحقد والغطرسة مثلت لأيام عديدة الخبز اليومي لأهالي» مدن تالة والقصرين والرقاب وسيدي بوزيد (وسط غرب) مهد «الثورة الشعبية» التي أطاحت بنظام الرئيس زين العابدين بن علي الذي فر الى الخارج.

وقالت اللجنة إنها «ستعمل على المرافقة القضائية» للمتضررات وتقديم «المساندة النفسية» لهن واصفة «الجرائم المرتكبة خلال هذه الفترة بجرائم في حق الإنسانية» وفق المادة 7 من اتفاق روما الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية.

وطالبت أمهات الشهداء مراون الجملي (19 سنة) واحمد ياسين الرتيبى (17 سنة) وغسان الجليطي (19 سنة) من تالة «بالقصاص من القتلة» و«تقديمهم للعدالة» وفي مقدمتهم الرئيس المخلوع بن علي رافضات «التعويضات المالية».

ومن هذه الوقائع التي تعرضت لها السيدات واقعة رمي قنابل مسيلة للدموع في «حمام للنساء» في نفس المدينة مما أدى إلى وفاة رضيعة وإصابة النساء والأطفال بالذعر.

وأشارت وهيبة العكرمي من ولاية سيدي بوزيد، مهد الثورة، شهادتها عن تعامل عناصر الأمن العنيف مع المتظاهرين الذين خرجوا في مسيرة سلمية سقط فيها عدد من الشهداء من بينهم امرأة، وقالت كانت سارة ليا ويتس مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال افريقيا في منظمة «هيومن رايتس ووتش» قد أفادت في وقت سابق «بأن عناصر الشرطة التونسية لا يزالون يتصرفون كما لو أنهم فوق القانون، داعية إلى «القطع مع وسائل الماضي القمعية». ورأت ان «هذه الوحشية تزيد من التوتر» بين الشرطة والمحتجين. وقتل 234 شخصا وجرح 510 في تونس منذ بداية أعمال العنف التي أدت إلى تنحي الرئيس زين العابدين بن علي وفراره إلى السعودية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 12:41 AM
متظاهرون يطالبون بإرساء نظام "علماني" في تونس




تونس -­ تظاهر اليوم السبت أكثر من ألفي شخص "علماني" في شارع الحبيب بورقيبة ­أكبر شوارع العاصمة التونسية، ضد ما أسموه "التطرف" وطالبوا بإرساء نظام علماني في تونس التي تسيرها حكومة مؤقتة منذ هروب الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن على منتصف الشهر الماضي.




http://www.hdhod.com/photo/art/default/2709016-3831293.jpg?v=1298141725 (http://javascript<b></b>:void(0))
وتأتي المظاهرة على خلفية "ذبح" راهب مسيحي بولوني أمس الجمعة في مدينة منوبة /شمال غرب العاصمة تونس/ في ظروف غامضة ومهاجمة مئات من الإسلاميين أمس الجمعة لأحد بيوت البغاء وإغلاقه.

وندد المتظاهرون وبينهم أعداد كبيرة من الفتيات والنساء في الشعارات التي رددوها بـ"الإرهاب" و"الرجعية" ورددوا: "اللائكية(العلمانية)ضد الرجعية" و"تونس لائكية" و"جمهورية لائكية ضمان للحرية الفردية" كما رفعوا لافتات كتب عليها "تونس علمانية" و"تونس تقدمية" و"الدين لله والوطن للجميع" و"تونس حرة والإرهاب على برّه" و"أوقفوا الممارسات المتطرفة" و "العلمانية: حرية وتسامح" و"العلمانية تساوي حرية المعتقد".

كما رفعوا لافتات حملت شعارات الأديان السماوية الثلاثة في إشارة إلى أن تونس بلاد التسامح والتعايش بين مختلف الأديان.

وقال الصحفي والمدون سفيان الشورابي لوكالة الأنباء الألمانية(د. ب. أ) إن نشطاء على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" دعوا إلى تنظيم هذه المظاهرة.

ولفت إلى أن بعض الدخلاء "اندسوا وسط المتظاهرين ورفعوا لافتات كتبت عليها عبارات معادية للسامية لكنهم فشلوا في مسعاهم لإفشال المظاهرة".





السبت 19 فبراير 2011

د ب أ

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 12:47 AM
قيمة ممتلكات اسرة بن علي في كندا تتراوح بين 10 و20 مليون دولار


http://productnews.link.net/AFP/arabic/economie/19-02-2011/photo_1298140018130-1-1.jpg

زين العابدين بن علي في القمة العربية الافريقية في سرت في 10 تشرين الاول/اكتوبر 2010



2/19/2011 8:38:02 PM
مونتريال (ا ف ب) - نقلت صحيفة غلوب اند ميل الكندية في عددها الصادر السبت ان قيمة ممتلكات اسرة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي في كندا تتراوح بين 10 و20 مليون دولار.
وكانت الحكومة التونسية طلبت قبل ثلاثة اسابيع من الحكومة الكندية تجميد الاصول المنقولة وغير المنقولة التي يملكها اقرباء بن علي، كما طالبت بتسليمها رجل الاعمال التونسي الثري بلحسن طرابلسي شقيق زوجة بن علي الذي كان وصل الى مونتريال في العشرين من كانون الثاني/يناير.
وبخلاف سويسرا والاتحاد الاوروبي فان الحكومة الكندية لم تجمد هذه الاصول بانتظار الحصول على مزيد من التفاصيل حول الممتلكات الواجب التحفظ عليها وحول التهم الموجهة الى الاشخاص المعنيين.
ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة على الملف ان قيمة الاصول التي تملكها اسرة بن علي تتراوح بين 10 و20 مليون دولار كندي (نفس المبلغ بالدولار الاميركي).
ونقلت الصحيفة ان الدرك الملكي في كندا مع وكالات رسمية اخرى باشر التحقيق في القضية.
ونقلت عن بوب بولسون المسؤول في الدرك الملكي المكلف التحقيقات الدولية قوله انه من دون ادلة صلبة تؤكد شراء الممتلكات باموال مختلسة لن يكون من السهل التحفظ على املاك اسرة بن علي.
وكانت السفارة التونسية في كندا طلبت الاربعاء من الحكومة الكندية العمل "سريعا" على التحفظ على هذه الممتلكات خوفا من التصرف بها قبل صدور قرار قضائي.

فارس الساحات
02-20-2011, 01:11 AM
العثور على ملايين الدولارات واليورو والالماس في قصر لبن علي بتونس


تونس (رويترز) - بث التلفزيون الحكومي في تونس يوم السبت شريطا مصورا اظهر العثور على ملايين من الدولارات واليورو والالماس الثمينة في مخابئ سرية باحد قصور الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بتونس. وأطيح ببن علي في يناير كانون الثاني بعد مظاهرات أرسلت موجات صدمة في أنحاء العالم العربي. واظهر تسجيل التلفزيون العثور على ملايين الدولارات واليورو والذهب والالماس خلف ستائر وخلف صور كبيرة وخلف مكتبات في القصر الواقع بضاحية سيدي بوسعيد المحاذية لقرطاج وقال التقرير انه سيتم اعادة توزيع الثروات على التونسيين الذين يشكون من الفساد المستشري خلال حكم بن علي للدولة الواقعة في شمال افريقيا . ويبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي التونسي تقريبا عشرة دولارات في اليوم الواحد. وقال الاتحاد الاوروبي اضافة الى فرنسا وسويسرا وكندا انها جمدت ارصدة الرئيس المخلوع وعائلته. وقالت الحكومة المؤقتة ان الاموال التي ستستعيدها ستخصص لتنمية المناطق الداخلية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 01:28 AM
العثور على ملايين الدولارات واليورو والالماس في قصر لبن علي بتونس

Sat Feb 19, 2011 10:31pm GMT


تونس (رويترز) - بث التلفزيون الحكومي في تونس يوم السبت شريطا مصورا اظهر العثور على ملايين من الدولارات واليورو والالماس الثمينة في مخابئ سرية باحد قصور الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بتونس.
وأطيح ببن علي في يناير كانون الثاني بعد مظاهرات أرسلت موجات صدمة في أنحاء العالم العربي. واظهر تسجيل التلفزيون العثور على ملايين الدولارات واليورو والذهب والالماس خلف ستائر وخلف صور كبيرة وخلف مكتبات في القصر الواقع بضاحية سيدي بوسعيد المحاذية لقرطاج
وقال التقرير انه سيتم اعادة توزيع الثروات على التونسيين الذين يشكون من الفساد المستشري خلال حكم بن علي للدولة الواقعة في شمال افريقيا .
ويبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي التونسي تقريبا عشرة دولارات في اليوم الواحد. وقال الاتحاد الاوروبي اضافة الى فرنسا وسويسرا وكندا انها جمدت ارصدة الرئيس المخلوع وعائلته. وقالت الحكومة المؤقتة ان الاموال التي ستستعيدها ستخصص لتنمية المناطق الداخلية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 03:23 PM
ملايين الدولارات بقصر لبن علي
http://www.aljazeera.net/mritems/Images/2011/1/10/1_1035051_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/Images/2011/1/10/1_1035051_1_34.jpg');)
زين العابدين بن علي أطيح به في ثورة شعبية وسط اتهامات بالفساد (الجزيرة-أرشيف)
بث التلفزيون الحكومي في تونس السبت شريطا مصورا لمبالغ طائلة ومجوهرات ثمينة عثر عليها في مخابئ سرية بأحد قصور الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7850C092-61CF-4F11-BA1B-DD529B3B0424.htm) بتونس.

وأطيح ببن علي في يناير/كانون الثاني بعد ثورة شعبية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6FB05549-3A55-41C4-B714-E5845949C366.htm) وصفت بأنها مثلت شرارة لاحتجاجات عارمة في أنحاء العالم العربي.


وأظهر الشريط العثور على ملايين الدولارات واليورو والذهب والألماس مخبأة خلف ستائر وصور كبيرة ومكتبات في القصر الواقع بضاحية سيدي بوسعيد المحاذية لقرطاج.

وذكر التقرير التلفزيوني أنه سيعاد توزيع هذه الثروات على التونسيين الذين يشكون من الفساد المستشري أثناء حكم بن علي.

ويبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي التونسي تقريبا عشرة دولارات في اليوم الواحد، وأعلن الاتحاد الأوروبي إضافة إلى فرنسا وسويسرا وكندا في وقت سابق أنها جمدت أرصدة الرئيس المخلوع وعائلته وأكدت الحكومة المؤقتة أنها ستخصص هذه الأموال في تنمية المناطق الفقيرة.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/1C5609A7-E3C7-46D1-BB1D-E98E0EDBEB2D.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 03:36 PM
إعلام تونس بين الحرية وغياب المهنية

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/20/1_1043080_1_34.jpg
الإعلام التونسي يشهد حرية بلا حدود بعد انهيار نظام بن علي


إيمان مهذب-تونس

يشهد قطاع الإعلام في تونس تحولات عديدة بعد سقوط نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7850C092-61CF-4F11-BA1B-DD529B3B0424.htm)، فبعد سنوات طويلة من التعتيم والتضييق على حرية التعبير عرف الخطاب الإعلامي نقلة نوعية حقيقية، شملت الصحافة المكتوبة والمسموعة والمرئية، لكنها في المقابل لم تلتزم بقواعد المهنية، كما يقول إعلاميون.

فقد ذهب صحفيون وأساتذة جامعات إلى أن القطاع الإعلامي في تونس يشهد ارتباكا، وأن هذا الارتباك ناجم عن الإرباك العام الذي تمر به الدولة على مستوى الحكومة المؤقتة، وعلى مستوى الحريات والتضييق.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/20/1_1043077_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/20/1_1043077_1_34.jpg');)
العياشي: الإعلام لم يبن على أسس تحريرية صحيحة
انفلات في المضمون
ورأى الصحفي في جريدة الطريق الجديد توفيق العياشي أن المشهد الإعلامي في الفترة الحالية يعرف حالة من انفلات المضمون الذي يحمل الغث والسمين، فظاهره يوحي بأن هناك حرية مطلقة في تناول الموضوعات، لكن باطنه يشي بأن الإعلام الحالي لم يبن على أسس تحررية صحيحة، مشيرا إلى الإسهاب في تناول مثالب الماضي على حساب التطرق لمشاكل البلاد الحالية.

واتفقت مع هذا الرأي مراسلة صحيفة الهدهد الإلكترونية صوفية الهمامي قائلة إن الإعلام التونسي لم يتغير، وإن "الصحف التونسية تحولت من سيئ إلى أسوأ"، مشيرة إلى أن التحول الذي حدث في المضامين لا يمكن أن يؤسس لحرية الصحافة والتعبير، ولإعلام موضوعي ينقل الحقيقة دون تزييف.

واستدلت الهمامي على ذلك ببعض الصحف التي كانت تسب وتشتم وجوه المعارضة، فتحولت اليوم لسب وشتم النظام السابق، مضيفة أن الشعب بحاجة إلى إعلام حر ونزيه يعبر عن مشاغل الناس ويكون بوصلتهم.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/20/1_1043081_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/20/1_1043081_1_34.jpg');)
الفرجاني: الخطاب الإعلامي شهد تحولا على مستوى المضامين لكن بالأساليب القديمة
غياب التحولات
من جانبه قال الأستاذ في علوم الإعلام والتواصل بجامعة منوبة رياض الفرجاني إن المشهد الإعلامي لم يشهد أي تحولات تذكر، وإن أهم ما تمكن ملاحظته هو تواصل الخطوط التحريرية وتواصل العلاقة العضوية بين ما يسمى الإعلام الأمني لنظام بن علي وما يسمى حرية الإعلام اليوم.

وأضاف أن الخطاب الإعلامي شهد تحولا على مستوى المضامين لكن بالأساليب ذاتها، فالصحف التي كانت تسب في السابق وجوه المعارضة أصبحت اليوم تسب عائلة الرئيس المخلوع، مشيرا إلى أن هذه المضامين والأساليب لا تخضع للضوابط المهنية.

وبين الفرجاني أن الحياة الخاصة للناس لا تهم الرأي العام في تونس بقدر ما تهمه المسائل الأمنية والحقوقية والقانونية، وأن الحكومة الحالية غير قادرة على الإجابة عن هذه التساؤلات، مبينا أن تحقيق حرية الصحافة في تونس مرتبط في الأساس بالقطيعة التامة والنهائية مع سياسة التعليمات الحكومية وبالالتزام بالضوابط المهنية.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/20/1_1043078_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/20/1_1043078_1_34.jpg');)
البغوري شدد على ضرورة إنشاء هيئة وطنية مستقلة للإعلام
ضمانات
أما رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين ناجي البغوري فقال للجزيرة نت إن حرية الصحافة لا يمكن أن تؤسس إلا إذا كانت هناك ضمانات قانونية تطالب بتغيير قانون الصحافة الحالي أو إلغائه وضمانات مؤسساتية من خلال إلغاء وزارة الاتصال وإعادة النظر في وكالة الاتصال الخارجي والإدارة العامة للإعلام.

وشدد على ضرورة إيجاد هيئة عليا للإعلام والاتصال تكون ممثلة من مهنيين منتخبين ومن وأصحاب المؤسسات الصحفية وممثلي الرأي العام، بما في ذلك منظمات المجتمع المدني والمنظمات التي لها علاقة بحرية الصحافة.

وأكد نقيب الصحفيين أن النقابة ترفض من أي طرف -بما في ذلك الحكومة- التدخل في أخلاقيات المهنة لأن المهنة قادرة على حماية نفسها بنفسها، مضيفا أنه أثناء الاجتماع برئيس الوزراء محمد الغنوشي تم الاتفاق على إنشاء هيئة وطنية للإعلام والاتصال، تكون مستقلة وداعمة لحرية الصحافة.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/F92A7EFF-74AF-4796-ACB3-2FF9FCAC9306.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 04:21 PM
القوات التونسية تطلق النيران في الهواء وتفشل في تفرقة محتجين

Sun Feb 20, 2011 1:24pm GMT


http://ara.reuters.com/resources/r/?m=02&d=20110220&t=2&i=342087673&w=&fh=&fw=&ll=192&pl=155&r=2011-02-20T132424Z_01_ACAE71J0XGZ00_RTROPTP_0_OEGTP-TNS-PROTEST-MM2 (http://javascript<b></b>:launchArticleSlideshow();)

تونس (رويترز) - قال شاهد من رويترز ان قوات أمنية تونسية أطلقت النيران في الهواء يوم الاحد في محاولة فاشلة لتفرقة عشرات الالاف من المتظاهرين الذين تجمعوا في وسط تونس العاصمة للمطالبة بتغيير الحكومة الانتقالية.
وهذا هو ثاني يوم من الاحتجاجات الحاشدة في تونس العاصمة رغم حظر حكومي على التجمعات بعد فترة من الهدوء في أعقاب الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي الشهر الماضي.
وبعد أسابيع من الهدوء النسبي تجمع ما يصل الى 40 ألف محتج أمام مقر رئيس الوزراء وهم يرددون هتافات مثل "ارحل" وقالوا انهم لا يريدون حلفاء بن علي. وطالب اخرون بزيادة الاجور.
وقال شاهد من رويترز ان قوات الامن أطلقت النيران في الهواء مرارا فيما حلقت طائرتان هليكوبتر حربيتان على ارتفاع منخفض فوق المحتجين. ولم يبارح المحتجون مكانهم وليست هناك مؤشرات على حدوث اصابات.
وبعد أكثر من شهر على رحيل بن علي يشكو تونسيون من الحكومة الانتقالية المسؤولة عن تمهيد الطريق أمام اجراء انتخابات رئاسية ويقولون انها فشلت في توفير الامن وسط تزايد معدلات الجريمة كما انها لا تبذل جهدا يذكر لمساعدة الفقراء.
وقالت وزارة الداخلية التونسية يوم السبت ان التظاهرات الحاشدة ممنوعة وفقا لقانون الطواريء ويمكن أن يلقى القبض على المحتجين.
وسد أكثر من 15 ألف محتج وسط تونس العاصمة يوم السبت وردد معظمهم شعارات مناهضة للاسلاميين بعد مقتل قس في هجوم ألقت الحكومة باللوم فيه على "مجموعة من الارهابيين الفاشيين ذوي الاتجاهات والمرجعيات المتطرفة."
وينهي يومان من الاحتجاجات هدوءا نسبيا في العاصمة منذ أوائل فبراير شباط.
ومن المقرر ان تجري انتخابات الرئاسة في تونس في يوليو تموز او اغسطس اب.
من طارق عمارة

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 04:54 PM
الرئيس التونسي يوقع قانون العفو

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/1/19/1_1036812_1_34.jpg
المبزع وقع مرسوم عفو يتيح الإفراج عن مئات السجناء السياسيين (الجزيرة-أرشيف)

وقع الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع، أمس السبت المرسوم المتعلق بالعفو العام، في خطوة تمهد الطريق لإجراء الانتخابات هذا العام، ومن جهة أخرى بث التلفزيون الحكومي شريطا مصورا لمبالغ طائلة ومجوهرات ثمينة عثر عليها في مخابئ سرية بأحد قصور الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7850C092-61CF-4F11-BA1B-DD529B3B0424.htm).

وينص المرسوم على أن ينتفع بالعفو العام كل من حكم عليه أو كان محل تتبع قضائي لدى المحاكم على اختلاف درجاتها وأصنافها قبل يوم 14 يناير/كانون الثاني.

وكانت الحكومة المؤقتة قد وعدت بهذا العفو قبل مرور أقل من أسبوع على الإطاحة ببن علي في احتجاجات شعبية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6FB05549-3A55-41C4-B714-E5845949C366.htm) لكنه ظل غير مصدق عليه.

مرسوم العفو
ونقل مصدر إعلامي تونسي رسمي عن رضا بلحاج كاتب الدولة لدى الوزير الأول قوله إن هذه الجرائم تتعلق بأمن الدولة الداخلي التي أحيلت بمقتضى قانون الإرهاب وقانون الصحافة والقوانين المتعلقة بالمواكب والاستعراضات والمظاهرات.

كما تشمل مجلة الاتصالات وغيرها من الفصول القانونية في المجلة الجزائية ومن المجلات على غرار مجلة المرافعات العسكرية.

وأضاف أن هذا القانون نص كذلك على أنه يتمتع بالعفو العام كل من وقع تتبعه من أجل جرائم حق عام على خلفية نشاطه السياسي أو النقابي.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/1/14/1_1035692_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/1/14/1_1035692_1_34.jpg');)
ملايين الدولارات عثر عليها في قصر بن علي(الفرنسية-أرشيف)
ويقول قانونيون تونسيون إن توقيع الرئيس المؤقت فؤاد المبزع لقانون العفو التشريعي العام، يعني من الناحيتين القانونية والسياسية أن الطريق أصبح سالكا للاعتراف القانوني بحركة "النهضة" الإسلامية باعتبارها حزبا سياسيا قانونيا بعد سنوات كثيرة من المنع والمطاردة.

وتقدر جماعات حقوق الإنسان عدد المسجونين السياسيين في عهد بن علي الذي استمر 23 عاما بنحو 1000 سجين وكان بن علي قد حظر الحركة الإسلامية المعارضة ومارس إجراءات صارمة ضد معارضيه.

ثروات منهوبة
وفي سياق مغاير أظهر شريط مصور عرض في التلفزيون التونسي الرسمي العثور على ملايين من الدولار واليورو وكثير من الذهب والألماس مخبأة خلف ستائر وصور كبيرة ومكتبات في القصر الواقع بضاحية سيدي بوسعيد المحاذية لقرطاج.

وذكر التقرير التلفزيوني أنه سيعاد توزيع هذه الثروات على التونسيين الذين يبلغ نصيب كل واحد منهم من الناتج المحلي الإجمالي عشرة دولارات تقريبا في اليوم الواحد.

وأعلن الاتحاد الأوروبي إضافة إلى فرنسا وسويسرا وكندا في وقت سابق تجميد أرصدة الرئيس المخلوع وعائلته وأكدت الحكومة المؤقتة أنها ستخصص هذه الأموال لتنمية المناطق الفقيرة.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/A45DBE11-CDE3-4B1D-8E9F-65CD33A2F7C3.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 04:55 PM
علماء يدعون لمحاكمة مبارك وبن علي

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/12/1_1041313_1_34.jpg
مبارك (يسار) وبن علي (يمين) سقطا في ثورات شعبية على نظامي حكمهما (رويترز-أرشيف)

دعا علماء شريعة ومفكرون إسلاميون في بيان من السعودية حول أحداث تونس ومصر إلى محاكمة "طاغوت مصر الذي بدل الشريعة وأذل شعبه" و"طاغوت تونس الذي خنق الشعب التونسي المسلم ونهب أمواله وصادر حقوقه".

وأشار البيان إلى ضرورة الاتعاظ بحال "الطاغيتين" اللذين فرا على أشد حال من الذل بعد أن سخر الأول أجهزة الدولة لخدمته وحماية شخصه وتسبب في جعل شعبه من أفقر شعوب الأرض، وحارب الثاني مظاهر الإسلام في بلده ونهب أموال شعبه.

ودعا البيان –الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- الشعبين المصري والتونسي إلى أن تجتمع كلمتهم على من يتبنى تحكيم الشريعة، أما الأحزاب المعاندة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم؛ كالشيوعية والعلمانية، فإنه لا يجوز ترشيحها، ولا الانخراط فيها.

وفرق البيان بين الشورى والديمقراطية، ففي الأولى مرد الحكم لله وحده، فما أوجبه الشرع أو نهى عنه لا يملك أحدٌ تغييره، وإنما البحث والتصويت في كل ما كان داخلاً في دائرة المباح في جميع مناحي الحياة، أما الديمقراطية الوضعية فتجعل الحاكم في كل شيء هو الشعب؛ فيصوت حتى على المحرمات في الإسلام.

وشدد على ضرورة محاكمة الطواغيت وأعوانهم في الظلم محاكمة شرعية، وأن يكون القضاء الشرعي مستقلا، وعدم استثناء أحد من المثول أمام القضاء رئيسًا كان أو إعلاميا.

وحذر من استرضاء أعداء الإسلام وتقديم التنازلات لهم، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية إنما هي لحماية الناس، وحفظ حقوقهم وحرياتهم التي كفلها لهم الإسلام، لا أن تكون أداة للحاكم في ظلم الشعب، وإرهابه، وسلب حقوقه.

كما حض الشعبين على الالتزام بأركان الدين والعودة إلى شعائره بعد أن منع التونسيون من ذلك دهرا، وخص البيان النساء في تونس اللاتي منعن من الحجاب في عهد الرئيس المخلوع بن علي.

وتوجه بالخطاب إلى جميع حكام الدول العربية والإسلامية، لإيقاف عجلة الفساد، وأن يجعلوا أحدا بينهم وبين الشعب للقيام بحق الأمة وحاجات الناس.

وقد وقعت البيان تسعون شخصية دينية أكثرها من السعودية بينهم أساتذة جامعات وقضاة لكنها ضمت مشايخ من دول أخرى منهم الشيخ عبد المجيد الزنداني من اليمن وسليمان أبو نارو من السودان وزهير الشاويش من سوريا والدكتور حامد بن حمد العلي من الكويت وغيرهم.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/89948474-8C16-4854-82D1-DAC0BD610FD0.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 09:17 PM
الاحتجاجات أصبحت شبه يومية الآلاف بتونس يتظاهرون ضد الحكومة

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/1/27/1_1038470_1_34.jpg
مظاهرة احتجاج على وزارة الغنوشي نهاية الشهر الماضي أمام قصر الحكومة بالعاصمة (الفرنسية-أرشيف)



احتشد اليوم عشرات الآلاف من التونسيين في العاصمة تونس وطالبوا برحيل حكومة محمد الغنوشي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/2B7AE40D-9EF6-4EDC-B2D4-97C32659CCEB.htm) معتبرين أنها من بقايا نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7850C092-61CF-4F11-BA1B-DD529B3B0424.htm)، بعد يوم من مسيرتين أخريين خرجت الأولى منهما احتجاجا على مقتل رجل دين مسيحي، والثانية لرفض تصريحات لسفير فرنسا اعتبرت خادشة لكرامة البلد.

وقال شاهد عيان إن قوات الأمن أطلقت النار اليوم في الهواء لتفريق المتظاهرين الذين رفعوا لافتات تطالب باستقالة الحكومة مثل "ارحل"، و"لا نريد أصدقاء بن علي"، في إشارة إلى شخصيات يعتبرونها من بقايا نظام بن علي الذي خُلع قبل 34 يوما، واضطر إلى الهرب إلى المملكة العربية السعودية.

وقالت المتظاهرة سامية محفوظ وهي تونسية في الخمسين من العمر "نحن ضد حكومة الغنوشي لأن وجوده يعني أن ثورتنا لم تفعل شيئا"، وأضافت "هذا فريق بن علي، ولم تغير الحكومة شيئا".

ويرأس الغنوشي الوزارة بتونس منذ 1999، وهو يقود منذ أن خُلع بن علي حكومة انتقالية يفترض أن تحضر لانتخابات رئاسية وتشريعية حرة ونزيهة.

وعُدّلت الحكومة نهاية الشهر الماضي وأزيل منها من اعتبروا رموزا للنظام السابق، لكن منتقديها يرون تلك الخطوة غير كافية، ويذكّرون بنقائص أخرى مثل فشلها في تحسين الوضع الأمني، ومعالجة مشكلة الفقر.

وإضافة إلى المطالبة برحيل الحكومة، رفع بعض المتظاهرين شعارات تطالب بزيادة الأجور، في وقت حوّمت فيه فوق المحتجين مروحيتان تابعتان لوزارة الداخلية التي حذرت التونسيين أمس من الخروج في مظاهراتٍ ذكّرت بأنها ممنوعة بموجب قانون الطوارئ الذي فرض قبيل هروب بن علي.

وباتت المظاهرات مشهدا شبه يومي في تونس منذ سقوط نظام بن علي.
فقد تظاهر أمس نحو 15 ألف شخص دعوا إلى التسامح الديني بعد إعلان الداخلية التونسية عن اغتيال كاهن بولندي في منوبة على يد "جماعة متطرفة".

كما تظاهر نحو 3000 أمام سفارة فرنسا، وطالبوا بطرد السفير الفرنسي الجديد بتهمة "تعامله بشكل غير لائق" مع صحفيين محليين. http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/48C40B89-1275-43E5-BF96-59C4D3113C59.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 09:50 PM
تونس طلبت رسمياً تسليمها بن علي بعد اتهامه بجرائم قتل وتحريض على الفتنة

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 09:58 PM
من السلطات السعودية تونس تطلب رسميا تسليم بن علي
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/1/14/1_1035692_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/1/14/1_1035692_1_34.jpg');)
أنباء راجت مؤخرا عن وفاة بن علي
بعد جلطة دماغية (الفرنسية-أرشيف)
وجهت تونس طلبا رسميا إلى السلطات السعودية لتسليمها الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7850C092-61CF-4F11-BA1B-DD529B3B0424.htm) الذي هرب يوم 14 يناير/كانون الثاني الماضي إلى السعودية بعد ثورة شعبية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6FB05549-3A55-41C4-B714-E5845949C366.htm) عارمة.

وقالت وزارة الخارجية في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية إن الطلب وجه "إثر توجيه مجموعة جديدة من التهم للرئيس السابق حول ضلوعه في عدة جرائم خطيرة تتمثل في القتل العمد والتحريض عليه وإحداث الفتنة بين أبناء الوطن بالتحريض على قتل بعضهم بعضا".

وأوضحت أن "هذا الطلب جاء أيضا إثر الإنابة القضائية الصادرة عن السلطات التونسية المختصة التي سبق توجيهها إلى السلطات القضائية السعودية في إطار القضية التحقيقية الجارية ضد الرئيس السابق ومن معه من أجل تهم امتلاك أرصدة مالية وممتلكات عقارية بعدة بلدان في إطار غسل أموال تمت حيازتها بصفة غير شرعية ومسك وتصدير عملة أجنبية بصفة غير قانونية".

وأضافت الوزارة أنها طلبت من المملكة العربية السعودية "موافاتها في أقرب الآجال المتاحة بما يتوفر لديها من معطيات بخصوص الوضع الصحي للرئيس السابق بعد أن راجت أنباء بشأن تدهور حالته الصحية واحتمال وفاته".

وقالت مصادر للجزيرة قبل أيام إن بن علي (74 عاما) دخل في غيبوبة بعد إصابته بجلطة دماغية وإن حالته الصحية خطيرة، كما قالت بعض وسائل الإعلام الفرنسية إنه توفي فعلا.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/97CAE754-22EC-4933-A2DB-F711EE7D01CA.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 10:06 PM
مصدر: تونس تعتقل 40 مهاجرا كانوا في طريقهم الى ايطاليا



2/20/2011 7:32:27 PM
تونس (رويترز) - قال مصدر أمني لرويترز يوم الاحد ان الشرطة التونسية اعتقلت 40 شابا أثناء محاولتهم الإبحار الى ايطاليا في إطار الجهود الرامية لوقف موجة من الهجرة غير الشرعية منذ الإطاحة بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.
وقال المصدر ان الاعتقالات جرت يوم السبت في بلدة قابس وهي نقطة انطلاق مفضلة للقوارب المتهالكة التي تتجه الى جزيرة لامبدوزا الايطالية في البحر المتوسط مضيفا انه تمت مصادرة كمية كبيرة من الاموال.
وقال المصدر المطلع على تطورات الواقعة لكنه طلب عدم نشر اسمه لانه غير مصرح له بالتحدث علانية "اعتقلنا 40 شابا كانوا يسعون لمغادرة قابس الى ايطاليا."
ويقدر الاتحاد الاوروبي أن 5500 شخص وصلوا من تونس الى ايطاليا منذ الاطاحة بالرئيس بن علي في منتصف يناير كانون الثاني وتعهد لفريق من مسؤولي الحدود بالمساعدة في وقف تدفق المهاجرين.
وتعتمد حكومات دول جنوب اوروبا على الاجراءات المشددة التي يتخذها زعماء دول شمال افريقيا لابعاد المهاجرين غير الشرعيين لكن رحيل بن علي وما نتج عنه من فوضى في قوات الامن التونسية اعاق تلك الترتيبات.
واتفقت ايطاليا وتونس الاسبوع الماضي على اطار عمل للتعامل بشأن المهاجرين والذي تحصل تونس بمقتضاه على مساعدات تشمل شبكة رادارات وزوارق سريعة.
وانهى محتجون تونسيون حكم بن علي الذي استمر 23 عاما في 14 يناير كانون الثاني في انتفاضة شعبية كانت بمثابة الالهام للثورة في مصر ولمتظاهرين في اماكن اخرى في العالم العربي.
ورفعت تونس الاسبوع الماضي حظر التجول الليلي ولكنها ابقت -في دلالة على حالة عدم الاستقرار المستمرة- على حالة الطواريء التي تحظر التجمعات الحاشدة وتقلل القيود على استخدام قوات الامن للطلقات الحية.

أسد الساحات
02-20-2011, 10:46 PM
تونس تطلب تسلم بن علي من السعودية


تونس (رويترز) - قالت وزارة الخارجية التونسية يوم الاحد ان تونس تسعى لطلب تسلم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي من السعودية لمواجهة تهم متعلقة بقمع عنيف للاحتجاجات الشهر الماضي. وقالت الامم المتحدة ان ما يزيد على 100 شخص قتلوا خلال الانتفاضة التي أجبرت بن علي على الفرار يوم 14 يناير كانون الثاني كثير منهم بذخيرة حية أطلقتها قوات الامن التابعة لبن علي. وقالت وزارة الخارجية في بيان نشرته وسائل الاعلام ان طلب التسليم يتعلق باتهامات جديدة ضد بن علي تتمثل في "القتل العمد والتحريض عليه وأحداث الفتنة بين أبناء الوطن". وكانت تونس طلبت في السابق من الشرطة الدولية (الانتربول) ايجاد بن علي وأفراد عائلته والقاء القبض عليهم حتى يمكن محاكمتهم لاتهامهم بالسرقة وبارتكاب مخالفات متعلقة بالعملة.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-20-2011, 11:43 PM
فيديو قصر زين العابدين بن علي مملوء بالمسروقات اموال طائله ومجوهرات

http://images.alwatanvoice.com/news/large/3894674196.jpg
تاريخ النشر : 2011-02-20
دنيا الوطن
فيديو قصر زين العابدين بن علي مملوء بالمسروقات اموال طائله ومجوهرات



http://www.youtube.com/watch?v=h5zcoY_YfDw&feature=player_embedded

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 12:20 AM
تونس: بن علي أراد العودة والغنوشي أقفل الطريق

الأحد، 20 شباط/فبراير 2011، آخر تحديث 10:00 (GMT+0400)

http://arabic.cnn.com/2011/Tunisia/1/21/tunisia.legal/story.tunisia.riots.jpg_-1_-1.jpg
المحتجون عند مقر الحزب الحاكم السابق


تونس (CNN) -- أكد التيجاني زايد، أحد مؤسسي الحزب الديمقراطي التقدمي الذي يقوده الزعيم المعارض نجيب الشابي، وزير التنمية الحالي، ما تناقلته وسائل الإعلام عن كشف الشابي لتفاصيل اتصال هاتفي جرى بين رئيس الوزراء التونسي، محمد الغنوشي، والرئيس السابق، زين العابدين بن علي، سعى خلاله الأخير للحديث عن نيته العودة للبلاد.
وقال زايد، وهو الناطق الرسمي باسم الحزب الديمقراطي التقدمي، لـCNN بالعربية إن الشابي كشف بالفعل عن تلقي الغنوشي اتصالاً من شخص استخدم اسماً مستعاراً، ثم حوله إلى بن علي الذي قال للغنوشي إنه يفكر بالعودة إلى تونس، ولكن رئيس الحكومة قطع عليه الطريق بالقول إن ذلك مستحيل.
وذكر زايد أن الأزمة الحكومية الحالية التي فرضها موقف الاتحاد العام التونسي للشغل لجهة رفضه المشاركة في الحكومة بسبب وجود وزراء من العهد السابق قد تشهد بعض التطورات في الساعات المقبلة.
وشرح زايد بالقول: "الهيئة الإدارية للاتحاد العام التونسي للشغل مجتمعة الآن لمناقشة ما يجري، وهناك انقسام بين النقابيين، وقد يصدر قرار بختام الاجتماع،" في إشارة منه إلى مسألة موقف النقابات من الاستقالات التي قدمها كبار الوزراء من حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي كان يحكم البلاد.
وبالنسبة لقرار العفو عن سجناء الرأي والمعتقلين الذي اتخذته الحكومة التونسية الخميس، قال زايد إن القرار الحالي يتعلق بالموقوفين في السجون، وقد جرى إطلاق سراحهم، ولكنه لا يشمل بعض المبعدين والمنفيين، وعلى رأسهم زعيم حركة النهضة الإسلامية، الشيخ راشد الغنوشي.
وأضاف: "نحن نعد لقرار عفو عام سيشمل الجميع، ونعد بأن نواصل النضال حتى النهاية لضمان الحرية للجميع وعودة كل المبعدين الراغبين بممارسة النشاط السياسي السلمي في البلاد، وعلى رأسهم الغنوشي."
وكانت الحكومة التونسية الجديدة قد قررت في أول اجتماع لها ليل الخميس الاعتراف بكل الأحزاب والجمعيات السياسية التي كان النظام السابق، بقيادة زين العابدين بن علي، قد حظرها خلال سنوات حكمه، كما منحت العفو لكل المعتقلين السياسيين، في خطوة كانت قد سبقتها الكثير من التحركات المطالبة بإطلاق سجناء الرأي.
وفي العاصمة تونس،ومدن أخرى، احتشد الآلاف خارج مقرات حزب التجمع الدستوري الديمقراطي، الذي أمسك بمفاصل السلطة لسنوات، وقد تحدثت CNN إلى أحد المحتجين، وهو أستاذ يدعى محمد باشا، الذي قال إن الشعب التونسي "لم يعد يرغب بوجود هذا الحزب."
وأضاف باشا: "هذا حزب ديكتاتوري، نحن نريد ثورة حقيقية، ولا نريد المزيد من الأكاذيب، لقد شبعنا من الأكاذيب طوال 23 سنة،" في إشارة إلى المدة التي تولى فيها زين العابدين السلطة.
وكانت عجلة العمل الحكومي في تونس قد انطلقت بعد أن أعلنت اللجنة المركزية لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي، والذي كان يتزعمه الرئيس التونسي "المخلوع"، زين العابدين بن علي، حل نفسها، بعد استقالة معظم أعضائها الرئيسيين، وفق ما ذكر التلفزيون الرسمي الخميس.
جاء قرار حل اللجنة المركزية للحزب الحاكم سابقاً، بعد قليل من إعلان جميع الوزراء من حزب "التجمع الديمقراطي"، بحكومة الوحدة الوطنية "المؤقتة"، برئاسة الوزير الأول محمد الغنوشي، استقالتهم من الحزب. إلى جانب الرئيس "المؤقت" للجمهورية، فؤاد المبزع.

وقدم المبزع والغنوشي استقالتهما من عضوية الحزب، في مسعى لمنع تدهور الأوضاع بعد انسحاب وزراء جدد، احتجاجاً على احتفاظ رموز من الحزب بحقائبهم الوزارية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 12:26 AM
صحف عالمية: ترقب سعودي لاضطرابات المنطقة

الأحد، 20 شباط/فبراير 2011، آخر تحديث 13:37 (GMT+0400)

http://arabic.cnn.com/2011/world/2/20/Wpapers.sun20feb/story.King.Abdullah.jpg_-1_-1.jpg
غادر العاهل السعودي المملكة لتلقي العلاج في أمريكا


دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تناولت الصحف العالمية الصادرة الأحد، الاضطرابات التي تشهدها بعض دول المنطقة وتأثيرها على المملكة السعودية، ومخاوف من "اختطاف" الجيش المصري لثورة الشباب وتنصيب "مبارك جديد" في السلطة عقب الإطاحة بالرئيس السابق، حسني مبارك، وتقديرات تشير إلى أن ثروة الرئيس التونسي المخلوع في كندا تتراوح بين 10 و20 مليون دولار.
نيويورك تايمز
مع انتشار مد الانتفاضات المؤيدة للديمقراطية في الشرق الأوسط، يشعر حكام المملكة العربية السعودية - متراس المنطقة الكبير المقاوم للتجديد الديني والسياسي، بالعزلة على نحو متزايد والقلق من أن الولايات المتحدة لم تعد الظهير الموثوق به، وفق ما نقلت الصحيفة الأمريكية عن مسؤولين ودبلوماسيين.
المملكة العربية السعودية أقل عرضة للتحركات الديمقراطية من دول المنطقة الأخرى، وذلك بفضل ثروتها النفطية الهائلة، ومؤسستها الدينية النافذة وشعبية ملكها، ورغم ذلك فإن قادة الدولة اهتزوا على وقع الرحيل القسري للرئيس المصري، حسني مبارك، وهو حليف موضع تقدير ومقرب.
وهم يراقبون بقلق الاحتجاجات المتواصلة في الجارتين، البحرين واليمن، وهما دولتان تتشاركان الحدود مع المملكة على طول 1100 ميل، وهي مخاوف تضاف إلى قلق مزمن حيال الأوضاع في العرق، حيث عزز الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، مكانة إيران، العدو والخصم الأعظم للسعودية.
وقد عززت الوعكة الصحية التي ألمت مؤخراً بالعاهل السعودي، الملك عبدالله، 87 عاماً، المتوقع عودته إلى المملكة هذا الأسبوع بعد غياب دام أكثر من ثلاثة شهر للعلاج في الولايات المتحدة، الشعور بانعدام الأمان.
التلغراف
يتخوف المحتجون المنادون بالديمقراطية في القاهرة من إحباط الجيش لثورتهم بتنصيب مرشح كـ"مبارك جديد" في الانتخابات الرئاسية المقررة أواخر العام الحالي.
فالجنرالات الذين يديرون شؤون مصر الآن من معارضي الإصلاح بقوة ويتشبثون بصلابة بالامتيازات المغرية التي خصصت لهم على مدى عقود إبان الحكم الاستبدادي، فكلها عوامل تثير شبهات المحتجين رغم إصرار الجيش بأنه سيعمل على تسليم السلطة للمدنيين في أقرب فرصة ممكنة.
والأسبوع الماضي برزت مؤشرات تنافر بين المتظاهرين والجنود، بعد شهر عسل وجيز استمر لعدة أيام أعقبت إجبار حسني مبارك على التنحي والخروج من القصر الرئاسي، ففي احتفال النصر كسر قادة الثورة المحرمات بانتقاد علني للعسكر.
وقال محمد فؤاد جادالله، بروفيسور القانون الدولي وسط هتافات حشود مدوية راهنت بحياتها بالاعتصام لعدة أسابيع في ميدان التحرير: ""الثورة لم تنته بعد، ونحن لا نريد تولي الجيش زمام الأمور."
ودعا جادالله لإقالة الحكومة التي عينها مبارك مباشرة وإلغاء قانون طوارئ تتيح بنوده الاعتقالات التعسفية، وهما مطلبان تدور شكوك بشأن تحقيقهما في ظل تولي الفريق محمد حسين طنطاوي، 76 عاماً - القائد المحافظ للمجلس العسكري الأعلى الذي يدير شؤون البلاد حالياً - زمام الأمور.
صحيفة "غلوب أند ميل"
نقلت صحيفة غلوب اند ميل الكندية أن قيمة ممتلكات أسرة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي في كندا تتراوح بين 10 و20 مليون دولار.
وكانت الحكومة التونسية طلبت قبل ثلاثة أسابيع من الحكومة الكندية تجميد الأصول المنقولة وغير المنقولة التي يملكها أقرباء بن علي، كما طالبت بتسليمها رجل الأعمال التونسي الثري بلحسن طرابلسي شقيق زوجة بن علي الذي كان وصل إلى مونتريال في العشرين من كانون الثاني/ يناير.
واصطدمت مساعي تجميد أصول بن علي هناك بعائق قانوني، فالحكومة تقول إنها لن تتحرك حتى تتلقى المزيد من الأدلة من تونس، فيما الأخيرة تركن على مساعدة كندا في جمع معلومات حول هذا الشأن.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 12:31 AM
20 فبراير 2011 - آخر تحديث - 10:02


مع استمرار الإحتجاجات في بلدان عربية.. لماذا العصبية والإحباط في إسرائيل؟


http://www.swissinfo.ch/media/cms/images/keystone/2011/02/105470260-29527070.jpg

التعليق على الصورة: رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (Keystone)

بقلم : سعد محيو - بيروت- swissinfo.ch
من نصدّق في إسرائيل: بنيامين نتانياهو، الذي يحذّر من أن "الزلزال الذي يضرب المنطقة العربية هذه الأيام" (على حدِّ قوله)، سيؤدّي إلى ثورات دينية على النمط الإيراني أم إيهود باراك الذي ينفي ذلك؟ هل نصدّق اليميني المتطرِّف ناتان تشارانسكي، الذي دعا الإسرائيليين إلى محض الديمقراطية المصرية الناشئة إيمانهم أم اليميني المتطرِّف الآخر موشي أرينز، الذي قال إن تل أبيب لا تستطيع صنع السلام سوى مع الديكتاتوريين العرب؟ سنعود إلى هذا السؤال بعد قليل.



قبل ذلك، إشارة إلى أن هذا التضارب في الآراء خلال الأسبوعين الماضيين، كان يخفي في الواقع موقِـفاً سياسيا وإستراتيجياً إسرائيلياً موحّداً، قِـوامه مساعدة الأنظمة السلطوية العربية على البقاء. وهكذا، تحرّك رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو منذ اليوم الأول للثورة المصرية في 25 يناير 2011، للضغط على إدارة أوباما في اتجاه واحد: السماح لنظام الرئيس السابق حسني مبارك بتصفية الإنتفاضة بالقوة العارية والضغط على الجيش المصري (الذي يُـقيم علاقات وثيقة للغاية مع الولايات المتحدة) لتنفيذ هذه المجزرة. كما كانت تتواتر الأنباء عن أن تل أبيب تشحن إلى القاهرة أطناناً من المساعدات العسكرية إلى قوات الأمن المصرية.

وحين فشلت كل هذه الجهود، بفعل صمود الثورة المصرية وبروز استعدادها لتقديم التضحيات لتحقيق أهدافها (350 شهيداً و5 آلاف جريح خلال أيام معدودة)، انتقلت الحكومة الإسرائيلية إلى شنّ الحملات الإعلامية والسياسية في داخل الولايات المتحدة، التي تتهم إدارة أوباما بـ "التخلي عن حلفائها التاريخيين في الشرق الأوسط" وبتسهيل "الانقضاض الوشيك للإخوان المسلمين على السلطة في مصر"، على غِـرار ما حدث في إيران عام 1979. وقد تقاطع هذا الموقف مع الموقف السعودي، الذي طالب واشنطن هو الآخر بحماية الرئيس مبارك ونظامه، ملوّحاً بالحلول مكان هذه الأخيرة بدفع قيمة المساعدات العسكرية للقوات المسلحة المصرية والتي تبلغ 5،1 بليون دولار سنويا.


جذور القلق

هذه التفاعلات الإسرائيلية الحادّة مع ثورات المواطنة - الديمقراطية في المنطقة العربية، بدت عنيفة وهستيرية وِفق كل المقاييس، لكنها في الحقيقة كانت واقعية. وهنا، كان تعبير "الزلزال"، الذي استخدمه نتانياهو، دقيقا، إذ أنه يتعلّـق مباشرة بموقع إسرائيل العسكري - الإستراتيجي والثقافي - الأيديولوجي في الشرق الأوسط.

فحتى ما قبل توقيع معاهدة السلام المصرية - الإسرائيلية عام 1979، كان الإعلام الإسرائيلي في الساحة الدولية يُركّـز على أن الدولة العبرية هي "نعجة بيضاء" محاطة بـ "ذئاب عربية سوداء"، تريد تمزيقها ورميها في البحر. بيد أن معاهدة كامب ديفيد مع مصر ثم معاهدة وادي عربة مع الأردن، أسقطتا هذا الطابع الأحادي لمسألة التهديد الأمني لإسرائيل. كما أن سقوط الاتحاد السوفييتي بعد ذلك، والذي كان الخَـصم الأول للدولة العِـبرية في الساحة الدولية، عزّز سقوط هذا التهديد، خاصة في العلاقة مع سوريا التي وجدت نفسها فجأة معزولة في الشرق الأوسط من دون راعٍ دولي.

صحيح أن إسرائيل تعرّضت في تلك الفترة إلى تحديات عدّة من جانب الانتفاضات الفلسطينية المتتابعة، ثم من خلال حروبها غيْـر الناجحة مع حزب الله في لبنان عام 2006 وحماس في غزة عام 2008-2009، إلا أنها لم تكن حروباً من أجل البقاء. فطالما أنه كان ثمة سلام مع مصر والأردن، سواء أكان بارداً أو ساخناً، وطالما أن سوريا عاجزة عن القيام بعمل عسكري مباشر ضد إسرائيل بفعل الترتيبات الإقليمية الجديدة، فإن أمن إسرائيل كان في أفضل حال.

صحيح أيضاً أن بروز إيران كقوّة إقليمية وتقديمها يد العون إلى حزب الله وحماس على حدودها الشمالية والغربية، ناهيك عن سعيِـها لكسر احتكار الدولة العِـبرية للسلاح النووي، عقّـد الصورة الأمنية الإسرائيلية في السنوات القليلة الماضية، إلا أن إيران كانت محاصرة برفض الأنظمة العربية لها في داخل الشرق الأوسط وبالحصار الغربي الشامل خارجه، الأمر الذي مكّـن تل أبيب من إبرام حِـلف غيْـر مُـعلن مع الأنظمة العربية الاستِـبدادية والسُّـلطوية.

أساس هذا التحالف أو "الهندسة الأمنية" وجوهرته الثمينة، كان السلام بين مصر وإسرائيل. وأساس هذا السلام وهذا الرفض العربي لنظام الملالي وللأصوليات الإسلامية، كان نظام حسني مبارك. فهو كان "المستبد الذي حافظ على هذه الهندسة"، على حدّ تعبير مجلة "نيو ربابليكان" الأمريكية. وبالتالي، كان من الطبيعي أن تشعر تل أبيب بالقشعريرة وهي ترى نظام مبارك ينهار خلال أيام معدودات.

وعلى الرغم من أن القيادة العسكرية، التي استلمت السلطة في مصر ما بعد مبارك أكّـدت تمسّكها بمعاهدة السلام مع إسرائيل، إلا أن أي نظام ديمقراطي جديد في مصر، لن يتعامل مع هذه المعاهدة كما فعل نظام مبارك، أي بوصفها أساس الهندسة الأمنية الإقليمية وقاعدتها في الشرق الأوسط. العكس سيكون صحيحاً، حيث ستتحرك مصر لاستعادة موقِـع الزعامة في المنطقة العربية، حتى في ظل معاهدة السلام، وهذا سيجعلها (كما تركيا الأطلسية - الإسلامية الآن)، على طرفَـيْ نقيض مع كلٍ من السياسة الخارجية ونظرية الأمن الإسرائيليتيْـن.


.. وتحدٍّ أيديولوجي

هذا على الجانب العسكري - الإستراتيجي من المعادلات الجديدة، التي قد تنجبها ثورات المواطنة - الديمقراطية في المنطقة العربية. نأتي الآن إلى الجانب الثقافي – الإيديولوجي، الذي لا يقل أهمية البتَّـة عن زميله الأول. واستعادة سريعة للتاريخ ستكون مفيدة هنا أيضا.

فطيلة ستة عقود، كانت الآلة الإعلامية الإسرائيلية فائقة القوّة في العالم، تصف العرب بأنهم شعب عنيف وغير عقلاني وانفعالي، وهم بالتالي غير قادرين على تحقيق أنظمة ديمقراطية ليبرالية فاعلة وحياة مدنية راقية. وفي مقابل هذه "الوقائع"، كانت الدولة العبرية تطالب الغرب بـ "شيك على بياض" للحِـفاظ على أمنها في المنطقة ضدّ هذه القوى العربية اللاديمقراطية الهوجاء.

بيد أن أحداث مصر وتونس نسَـفت هذه الرَّكيزة من أساسها. فهاتان الثورتان كانتا "حضاريتيْـن ومتحضرتيْـن" وسِـلميتيْـن إلى حدٍّ بعيد، ولم تُـرفع فيهما شعارات الموت لأمريكا" ولا حتى شعارات واسعة النطاق ضدّ إسرائيل. والآن، إذا ما تحقّـق الانتقال إلى الديمقراطية بسلاسة في هاتيْـن الدولتين، ولاحقاً في بقية السّـرب العربي، فستخسِـر تل أبيب نهائياً حجّـتها بأنها الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تشاطر الغرب قيمه الليبرالية والديمقراطية والإنسانية.

القاهرة حينذاك، لن تبرز كقوّة مدنية وأخلاقية في موازاة إسرائيل وحسب، بل هي ستمتلك السّـطوة السياسية لتحقيق ما عجزت عنه حتى الدول الكبرى في المنطقة: التسوية العادلة في الشرق الأوسط.

كتب المؤلف الأمريكي بوب شيبَـرد مؤخراً: "أخشى ما تخشاه إسرائيل الآن، هو ترسّخ الديمقراطية في مصر وبقية الدول العربية، إذ أن ذلك سيجبر الولايات المتحدة في نهاية المطاف على وقف دعمها الأعمى للسياسات الاستعمارية الإسرائيلية. تخيّـلوا ماذا يمكن أن يحدث إذا ما أصبحت عُـمان ديمقراطية. ألن تكون مضائق هرمز حينها أهَـم بما لا يُـقاس بالنسبة إلى أمريكا من أي قطعة عقار في إسرائيل؟".

نعود الآن إلى سؤالنا الأولي: من نُـصدّق في إسرائيل؟ الكل أو لا أحد! لماذا؟ لأن إسرائيل تتخبَّـط خبط عشواء، وهي ترى كل صرح المنظومة الأمنية والأيديولوجية في الشرق الأوسط يتداعى الآن حجراًً حجرا، وبالتالي، سيكون منطِـقياً للغاية في هذه الحالة أن تعيش إسرائيل حالة من الضَّـياع والنزعات الهِـستيرية، التي قد تكون أحياناً خطرة (راقبوا تهديداتها الجديدة بغزو لبنان مرة أخرى).

والأرجح الآن أن تستمر هذه الحالة طويلاً في الدولة العِـبرية. فكلما ازداد العرب ديمقراطية وحرية، كلما ازداد الاكتئاب والإحباط في إسرائيل.


سعد محيو - بيروت- swissinfo.ch

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 02:01 AM
حذروا من السماح للأحزاب العلمانية والشيوعية

90 داعية إسلامياً يُشيدون بثورتي تونس ومصر ويرفضون الديمقراطية

الأحد 17 ربيع الأول 1432هـ - 20 فبراير 2011م
http://www.alarabiya.net/assets/ar/images/ajax-small-loader.gif


http://images.alarabiya.net/5c/c3/436x328_26106_138470.jpg
العلماء انتقدوا مبارك وبن علي



دبي - العربية نت أشاد 90 داعية إسلامياً من مختلف العالم الإسلامي بثورتي تونس ومصر، واعتبروهما بداية لحقبة جديدة بعيداً عن الظلم والاستبداد وقمع الشعوب.

وفي ثنايا البيان، الذي خصّت به "العربية.نت" انتقد العلماء رئيسَي تونس ومصر، بما وصفوه تبديل الشريعة، وإذلال شعبيهما، وجعلهما من أفقر شعوب الأرض، وتطرق البيان للفساد الإداري والمالي والسياسي إضافة إلى التعذيب في السجون.

وركّز البيان على انتقاد النظام الديمقراطي الذي تعهّد كل من ثورتي تونس ومصر بتبنيه. وأورد بيان التسعين اعتراضاته قائلاً إن الديمقراطية الوضعية تجعل الحاكم في كل شيء هو الشعب، فيصوتون حتى على المحرمات في الإسلام كإقامة دور البغاء، والسماح بالشذوذ، والخمر، والربا، أو منع الأذان، والحجاب، ونحو ذلك، أما الشورى في الإسلام فالحكم فيها لله وحده، فما أوجبه الشرع أو نهى عنه فلا يملك أحدٌ تغييره، وإنما البحث والتصويت في كل ما كان داخلاً في دائرة المباح في جميع مناحي الحياة.

وحذر البيان من دخول أحزاب تتبنى الشيوعية والعلمانية، مطالباً بعدم ترشيحها أو الدخول فيها.

ووجّه نداءً خاصاً إلى من وصفهن بـ"أخواتنا المؤمنات في تونس" بالعودة إلى "الجلباب" بعد رحيل الرئيس التونسي السابق الذي بحسب البيان يقف خلف منعه، ومؤكداً أن الإصرار على المعصية سيؤدي (للأخذ بالذنوب).

يُذكر أن البيان ضم 90 عالماً وداعية معظمهم من السعودية ومن دول عربية مثل اليمن والسودان والبحرين والكويت ولبنان.

وجاء في موضوعه العام تعليقاً وتفاعلاً مع الأحداث التي مرّت بها مصر وتونس على وجه الخصوص وفقاً لما ورد في الخطاب من تخصيص في ذلك.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 02:32 AM
بلدة البوعزيزي مفجر ثورة تونس تستقبل اول افواج السياح
الأحد، 20 فبراير 2011 | 16:53 GMT
تونس

استقبلت سيدي بوزيد وهي بلدة محمد البوعزيزي مفجر ثورة تونس عشرات السياح القادمين من كندا لزيارة البلدة في اشارة الى انها قد تصبح مزارا سياحيا بعد ان خرجت منها احتجاجات غاضبة انتقلت بسرعة لتعم ارجاء العالم العربي المطالب بالتغيير.

وزار وفد سياحي يتكون من عشرات السياح من مقاطعة كيبيك الكندية يوم السبت ولاية سيدي بوزيد في مبادرة ترمي الى مساندة الثورة التونسية وتجسم روح التضامن معها.

وسيدي بوزيد بلدة زراعية لا يوجد بها اي معالم سياحية بل انها تعاني اصلا من نقص التنمية وارتفاع مظاهر البطالة.

وزار السائحون بيت محمد البوعزيزي وتجولوا بساحة البوعزيزي بوسط المدينة حيث زرعوا شجرة زيتون.

واصبح البوعزيزي الذي احرق نفسه احتجاجا على مصادر عربة له لبيع الحضروات رمزا وبطلا قوميا في بلاده بعد ان كان سببا في اندلاع احتجاجات عنيفة انتهت بالاطاحة بزين العابدين بن علي الذي حكم البلاد بقبضة من حديد طيلة 23 عام.

والهمت ثورة تونس ثورات مماثلة في العالم العربي من بينها ثورة مصر التي انتهت بتنحي حسني مبارك بعد اكثر من 30 عاما في الحكم.

ورفع السائحون الكنديون علمي تونس وكيبيك وشعارات تساند الثورة والامن والسلام معربين عن تقديرهم لاهالي هذه الجهة وللتضحيات التي تكبدوها خلال مختلف مراحل الثورة.

رويترز

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 09:13 PM
21 فبراير 2011 - آخر تحديث - 5:02
أمريكا تعرض دعما أمنيا للثورة التونسية "النموذجية"

تونس (رويترز) - قال السناتور الامريكي جون مكين يوم الاثنين ان واشنطن عرضت على تونس المساعدة في تعزيز الامن بعد الثورة "النموذجية".

وأنهت الانتفاضة الشعبية في تونس الشهر الماضي حكم الرئيس زين العابدين بن علي الذي دام 23 عاما وامتدت توابعها للعالم العربي حيث ألهمت ثورة مشابهة في مصر أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد 30 عاما في السلطة.

واضاف مكين العضو في لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الامريكي لرويترز عقب لقائه بمسؤولين في الحكومة التونسية "الثورة في تونس كانت ناجحة للغاية وصارت نموذجا للمنطقة."



واضاف "نقف على أهبة الاستعداد لتوفير التدريب من أجل مساعدة الجيش التونسي على توفير الامن."



ومن المتوقع اجراء انتخابات لرئاسة البلاد بحلول يوليو تموز أو أغسطس اب. ولكن وقعت الاحتجاجات في الاونة الاخيرة ضد الحكومة المؤقتة المكلفة بتنظيم الانتخابات بسبب عدم تصديها للجريمة التي ارتفعت معدلاتها والفقر المدقع.

وألهمت الثورة في تونس الانتفاضة في مصر وكذا شجعت على خروج احتجاجات شعبية ضخمة في بلدان أخرى بالمنطقة العربية منها ليبيا التي قتل فيها العشرات برصاص قوات الامن.

وقال السناتور جو ليبرمان الذي كان يرافق مكين ان الوضع في ليبيا "مأساوي".

وأضاف متحدثا لرويترز "الجيش التونسي لعب دورا بناء.. لكن الجيش في ليبيا وقف ضد الشعب.. هذا غير مقبول."



وفي وقت سابق يوم الاثنين قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ان الثورة التونسية قد تمثل نموذجا تحتذي به بلدان اخرى تسعى للاصلاح اذا تجنبت العقبات في الطريق نحو الديمقراطية.

وأشار الى أن الحكومة المؤقتة بحاجة الى ادخال تعديلات دستورية واقامة مؤسسات لضمان سيادة القانون لصالح الانتخابات المتوقعة في يوليو تموز او أغسطس اب للاطمئنان الى مرورها بسلاسة.

وقال "انتقلنا الى نظام التعددية الحزبية في تركيا عام 1946 وكانت أولى انتخابات لدينا في 1950.في تونس هناك مخاطر لان كل شيء يحدث بسرعة."



ويزور داود أوغلو الذي يرأس الدورة الحالية لمجلس أوروبا تونس برفقة الامين العام للمجلس ثوربيورن ياجلاند للاجتماع مع رئيس الوزراء محمد الغنوشي. وقال ياجلاند ان قدرة تونس على اجراء انتخابات سلسلة مهمة بالنسبة لعلاقاتها التجارية مع أوروبا.

وأضاف متحدثا للصحفيين عقب اللقاء "من المهم للغاية اجراء هذه العمليات بصورة يمكن من خلالها للجميع في مجتمعه أن يؤمن بها ويثق بها.. هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها الاقتراب من أوروبا ولوضع أساس لاي تقدم اقتصادي."



وقال الغنوشي انه سعيد بالدعم الدولي للتحول في تونس.


Reuters

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 09:24 PM
21 فبراير 2011 - آخر تحديث - 6:02
سويسرا جمدت ارصدة مبارك وبن علي فقط دون باقي زعماء المنطقة

http://www.swissinfo.ch/media/cms/images/reuters_tickers/2011/02/2011-02-21T175139Z_01_ACAE71K1DME00_RTROPTP_1_OEGTP-MIDEAST-ASSETS-AH3.JPG
التعليق على الصورة: سويسرا جمدت ارصدة مبارك وبن علي فقط دون باقي زعماء المنطقة (reuters_tickers)



زوريخ (رويترز) - قال مسؤولون يوم الاثنين ان الحكومة السويسرية جمدت أرصدة "بعشرات الملايين" من الفرنكات السويسرية المودعة في بنوك سويسرية من قبل الرئيسين المصري والتونسي السابقين لكنها لم تجمد أي أرصدة تخص ايا من القادة الحاليين في شمال افريقيا والخليج.

وقال المتحدث الحكومي أندريه سيمونازي ان الحكومة تراقب الاضطرابات في ليبيا والبحرين ودول اخرى في المنطقة.

وأضاف "الحكومة تتابع الوضع عن كثب لكن لم تتخذ أي قرارات (بشأن تجميد مزيد من الارصدة).الاجتماع القادم للحكومة يعقد الاربعاء."



وتابع "عندما تقرر الحكومة تجميد ارصدة يتعين على البنوك أن تحدد تلك الارصدة وتبلغ بها وزارة العدل كي نعرف ماذا وجدوا."



وفي وقت سابق الشهر الجاري أمرت سويسرا وهي اكبر مركز مصرفي خارجي في العالم بتجميد ارصدة ربما تخص الرئيس المصري حسني مبارك بعد وقت قصير من تنحيه عن منصبه.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية يوم الاثنين انه تم تجميد "عشرات الملايين" من الفرنكات السويسرية تخص مبارك وحاشيته مع "عشرات الملايين" من الفرنكات السويسرية تخص الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

وامتدت احتجاجات عنيفة ضد الزعيم الليبي معمر القذافي الذي حكم بلاده لعقود الى العاصمة طرابلس وذكرت وسائل اعلام ان عشرات الاشخاص قتلوا ليلا.

وساءت العلاقات بين سويسرا وليبيا في عام 2008 عندما اعتقلت الشرطة السويسرية أحد أبناء القذافي بتهمة التعدي على اثنين من خدمه ثم اسقطت التهم لاحقا.

وسحبت ليبيا ملايين الدولارات من بنوك سويسرية واوقفت صادراتها من النفط الى سويسرا ومنعت رجلي أعمال سويسريين يعملان في ليبيا من المغادرة.


Reuters

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 09:45 PM
21 فبراير 2011 - آخر تحديث - 11:02 [/URL] [URL="http://www.swissinfo.ch/ara/detail/content.html?theView=print&view=popup&cid=29551100"] (http://www.swissinfo.ch/ara/detail/content.html?theView=extendedMail&view=popup&cid=29551100)
تقديم طلب رسمي في تونس لحل الحزب الدستوري الديموقراطي

http://www.swissinfo.ch/media/cms/images/afp_tickers/2011/02/photo_1298313149389-1-2.jpg
التعليق على الصورة: جنود تونسيون امام وزارة الدفاع في العاصمة (afp_tickers)



اعلنت وكالة الانباء التونسية الرسمية ان وزير الداخلية فرحات الراجحي قدم الاثنين طلبا رسميا بحل حزب التجمع الدستوري الديموقراطي الحاكم سابقا في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وافادت الوكالة ان وزير الداخلية تقدم الاثنين "بطلب الى المحكمة الابتدائية بتونس قصد حل حزب التجمع الدستوري الديموقراطي".

واضاف البلاغ ان "هذا الطلب جاء إثر القرار الصادر عن وزير الداخلية بتاريخ السادس من شباط/فبراير القاضي بتعليق بصفة وقتية كل نشاط لحزب التجمع الدستوري الديموقراطي وكل اجتماع أو تجمع لأعضائه وغلق جميع المحلات التي يملكها أو التي يتصرف فيها بأي وجه من الوجوه".

وكان الرئيس التونسي المخلوع فر الى السعودية في 14 كانون الثاني/يناير بعد انتفاضة شعبية انهت حكمه الذي استمر 23 عاما.


afp_tickers

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-21-2011, 09:47 PM
21 فبراير 2011 - آخر تحديث - 4:02
تعيين المولدي الكافي وزيرا للخارجية في تونس

http://www.swissinfo.ch/media/cms/images/afp_tickers/2011/02/photo_1298289105525-1-2.jpg
التعليق على الصورة: الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع في العاصمة التونسية في 18 شباط/فبراير 2011 (afp_tickers)



ادى المولدي الكافي الاثنين اليمين الدستورية وزيرا جديدا للخارجية في الحكومة الانتقالية التونسية، وفق ما اعلنت وكالة تونس افريقيا للانباء الحكومية نقلا عن مصدر في رئاسة الجمهورية.

وقالت الوكالة "تم تعيين السيد المولدي الكافي وزيرا للخارجية في الحكومة المؤقتة".

وادى الكافي (65 عاما) صباح الاثنين اليمين امام الرئيس التونسي الموقت فؤاد المبزع، بحسب المصدر ذاته.

وكان الكافي عمل دبلوماسيا في عهدي الرئيسين الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي، في براغ وبرلين الشرقية وموسكو قبل ان يعمل سفيرا في نيجيريا وغانا وليبيريا وسيراليون واندونيسيا، بحسب سيرته الرسمية.

والمولدي الكافي متزوج واب لاربعة اطفال، وهو يخلف في منصب وزير الخارجية احمد ونيس الذي استقال منتصف شباط/فبراير عشية زيارة وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون لتونس.

وكان ونيس السفير المتقاعد عين وزير دولة للخارجية في الحكومة التي شكلت في 17 كانون الثاني/يناير بعيد فرار الرئيس بن علي اثر انتفاضة شعبية. ثم عين وزيرا للخارجية في التعديل الكبير الذي ادخل على الحكومة في 27 كانون الثاني/يناير.

غير انه لم يتول تقريبا مهامه منذ ان قام بزيارة الى فرنسا في الرابع من شباط/فبراير، بحسب مصادر دبلوماسية.

وتعرض ونيس لانتقادات كبيرة وهتافات ضده من موظفي وزارته في 7 شباط/فبراير الذين طالبوا برحيله الفوري بعد تصريحات ادلى بها في باريس. وجمع حينها اغراضه الشخصية وغادر مكتبه.

وكان ونيس الذي اثار ولاؤه المتأخر للثورة التونسية انتقادات في تونس، ادلى بتصريحات مدح فيها نظيرته الفرنسية ميشال اليو ماري التي قال عنها اثناء زيارته باريس "احب الاستماع الى السيدة اليو ماري في كل الظروف وفي كل المنابر".

واشاد بها باعتبارها "قبل كل شيء صديقة لتونس" في الوقت الذي كانت فيه الوزيرة تتعرض لانتقادات كبيرة في فرنسا لعلاقتها برجل اعمال تونسي مقرب من اصهار بن علي ولعرضها على نظام بن علي المترنح الافادة من "خبرات" الشرطة الفرنسية في الوقت الذي كان فيه التونسيون يتعرضون لقمع شديد من النظام.

afp_tickers

أسد الساحات
02-21-2011, 10:11 PM
المركزي التونسي : ثروة بن علي المخبأة في قصر فاقت 36 مليون دولار

تونس (رويترز) - قال البنك المركزي التونسي يوم الاثنين ان قيمة الاموال التي عثر عليها بقصر للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي تجاوزت 41 مليون دينار (36 مليون دولار أمريكي). وبث التلفزيون الحكومي في تونس يوم السبت الماضي تسجيلا أظهر العثور على ملايين من الدولارات واليورو والالماس الثمينة في مخابئ سرية باحد قصور الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بتونس. وجاء الاعلان عن هذا المبلغ ليزيد الشكوك حول كبر حجم ارصدة بن علي وعائلته في بنوك أجنبية. وقال بيان للبنك المركزي "تفوق الاموال التي تم استلامها بقصر سيدي الظريف ما قيمته 41 مليون دولار". وأثار التسجيل التلفزيوني عن ثروة بن علي المخبئة في احد قصوره الفخمة صدمة في الشارع التونسي الذي عبر عن اسفه لنهب كل هذه الاموال والمجوهرات. وأطيح بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني بعد مظاهرات أرسلت موجات صدمة في أنحاء العالم العربي. واظهر تسجيل التلفزيون العثور على ملايين الدولارات واليورو والذهب والالماس خلف ستائر وخلف صور كبيرة وخلف مكتبات في القصر الواقع بضاحية سيدي بوسعيد المحاذية لقرطاج. وقال التقرير انه سيتم اعادة توزيع الثروات على التونسيين الذين يشكون من الفساد المستشري خلال حكم بن علي للدولة الواقعة في شمال افريقيا. ويبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي التونسي تقريبا عشرة دولارات في اليوم الواحد. وقال الاتحاد الاوروبي وسويسرا وكندا انها جمدت ارصدة الرئيس المخلوع وعائلته. وقالت الحكومة المؤقتة ان الاموال التي ستستعيدها ستخصص لتنمية المناطق الداخلية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-24-2011, 01:26 PM
تعيين المولدي الكافي وزيرا للخارجية في تونس

http://www.tunisalwasat.com/images/tunisnaalghaliyaaaa.jpgتونس (ا ف ب) -الوسط التونسية:
ادى المولدي الكافي الاثنين اليمين الدستورية وزيرا جديدا للخارجية في الحكومة الانتقالية التونسية، وفق ما اعلنت وكالة تونس افريقيا للانباء الحكومية نقلا عن مصدر في رئاسة الجمهورية.
وقالت الوكالة "تم تعيين السيد المولدي الكافي وزيرا للخارجية في الحكومة المؤقتة".

وادى الكافي (65 عاما) صباح الاثنين اليمين امام الرئيس التونسي الموقت فؤاد المبزع، بحسب المصدر ذاته.

وكان الكافي عمل دبلوماسيا في عهدي الرئيسين الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي، في براغ وبرلين الشرقية وموسكو قبل ان يعمل سفيرا في نيجيريا وغانا وليبيريا وسيراليون واندونيسيا، بحسب سيرته الرسمية.

والمولدي الكافي متزوج واب لاربعة اطفال، وهو يخلف في منصب وزير الخارجية احمد ونيس الذي استقال منتصف شباط/فبراير عشية زيارة وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون لتونس.

وكان ونيس السفير المتقاعد عين وزير دولة للخارجية في الحكومة التي شكلت في 17 كانون الثاني/يناير بعيد فرار الرئيس بن علي اثر انتفاضة شعبية. ثم عين وزيرا للخارجية في التعديل الكبير الذي ادخل على الحكومة في 27 كانون الثاني/يناير.

غير انه لم يتول تقريبا مهامه منذ ان قام بزيارة الى فرنسا في الرابع من شباط/فبراير، بحسب مصادر دبلوماسية.

وتعرض ونيس لانتقادات كبيرة وهتافات ضده من موظفي وزارته في 7 شباط/فبراير الذين طالبوا برحيله الفوري بعد تصريحات ادلى بها في باريس. وجمع حينها اغراضه الشخصية وغادر مكتبه.

وكان ونيس الذي اثار ولاؤه المتأخر للثورة التونسية انتقادات في تونس، ادلى بتصريحات مدح فيها نظيرته الفرنسية ميشال اليو ماري التي قال عنها اثناء زيارته باريس "احب الاستماع الى السيدة اليو ماري في كل الظروف وفي كل المنابر".

واشاد بها باعتبارها "قبل كل شيء صديقة لتونس" في الوقت الذي كانت فيه الوزيرة تتعرض لانتقادات كبيرة في فرنسا لعلاقتها برجل اعمال تونسي مقرب من اصهار بن علي ولعرضها على نظام بن علي المترنح الافادة من "خبرات" الشرطة الفرنسية في الوقت الذي كان فيه التونسيون يتعرضون لقمع شديد من النظام.


24 فبراير 2011

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-24-2011, 07:18 PM
خلاف على مجلس لحماية ثورة تونس

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/24/1_1044086_1_34.jpg
آلاف المناهضين للحكومة المؤقتة عادوا إلى الاعتصام أمام مقرها بتونس العاصمة (الجزيرة نت)

خميس بن بريك-تونس

تصاعدت وتيرة الجدل في تونس بشأن تأسيس ما يسمى مجلس حماية الثورة، في حين تواجه الحكومة المؤقتة اتهامات بالمماطلة في تحقيق مطالب الشعب ومحاولة الالتفاف على الثورة.

وأعلن اتحاد العمّال وعمادة المحامين وعشرات الأحزاب والجمعيات عن تأسيس مجلس لحماية الثورة تكون لديه صلاحيات تنفيذية وتشريعية، لكنه لم يحظ بمصادقة الحكومة المؤقتة بعد.

وتقدّم مؤخرا مؤسسو المجلس بطلب للرئيس المؤقت فؤاد المبزّع للمصادقة عليه، كي يكون المجلس رقيبا على أعمال الحكومة المؤقتة، وتكون له سلطة اتخاذ القرارات والمصادقة على القوانين.

لكن يستبعد أن يصادق المبزّع -الذي تنتهي صلاحياته في 14 مارس/آذار المقبل- على هذا المجلس، خاصة أنه يواجه رفضا من أقوى الأحزاب معارضة في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7850C092-61CF-4F11-BA1B-DD529B3B0424.htm).

في هذه الأثناء، تتصاعد الاحتجاجات بساحة القصبة (حيث مقر الحكومة في العاصمة) تأييدا لإقرار مجلس حماية الثورة والمطالبة بإسقاط الحكومة, وحلّ مجلسي البرلمان والمستشارين, وانتخاب مجلس تأسيسي لصياغة دستور جديد.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/24/1_1044084_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/24/1_1044084_1_34.jpg');)
مصطفى الهمامي (الجزيرة نت)لا شرعية
ويقول مصطفى الهمامي وهو أستاذ نقابي وعضو بلجنة حماية الثورة للجزيرة نت "الحكومة المؤقتة غير شرعية لأنها منبثقة عن دستور غير شرعي، وهي تحاول الآن الالتفاف على الثورة، ونحن نسعى لفرض هذا المجلس لحماية مكتسبات هذا التغيير".

ويتّهم الهمامي الحكومة المؤقتة بعدم مقاضاة المسؤولين السابقين المتورطين في عهد بن علي وتوظيف الإعلام لتوجيه الرأي العام نحو قضايا "تافهة" وتشكيل لجان لتقصي الحقائق في الفساد والتجاوزات من عناصر محسوبة على النظام السابق والمماطلة فيّ حلّ حزب بن علي.

ومنذ تشكيل تركيبتها الأولى, واجهت الحكومة المؤقتة احتجاجات بعدما عيّن رئيس الوزراء محمد الغنوشي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/2B7AE40D-9EF6-4EDC-B2D4-97C32659CCEB.htm) طاقما وزاريا أغلبه من رموز النظام السابق، مما أثار الشكوك في أنّ حزب التجمع الدستوري الديمقراطي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C641E6DF-7302-48CA-8F18-E1E3BD47C9F2.htm) ما زال يحكم.

كما تعرضت إلى احتجاجات عقب تعيين ولاة ينتمون إلى الحزب الحاكم السابق. ورغم إعادة تشكيل حكومة جديدة شبه خالية من الحرس القديم لبن علي وتعيين ولاة جدد وإصدار قرار بتجميد أنشطة التجمع ، فإنّ أداء الحكومة لم يقنع خصومها.

ويقول حسين العباسي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/3B93B004-A2DD-4235-AA13-1ECE93BADA28.htm) "الحكومة خذلت الشعب، وتنكرت لشرطين اتفقنا عليهما معها قبل الاعتراف بتركيبتها الوزارية الثانية وهما المصادقة على مجلس حماية الثورة وإعادة تشكيل لجان الكشف عن الفساد والتجاوزات والإصلاح السياسي".

ويضيف للجزيرة نت "لقد رفضت الحكومة المؤقتة المصادقة على تأسيس المجلس بصبغته التقريرية ووافقت فقط على أن يكون له طابع استشاري هش, ونحن رفضنا ذلك".

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/24/1_1044083_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/24/1_1044083_1_34.jpg');)
حسين العباسي (الجزيرة نت)ويتابع "الهدف من هذا المجلس هو حماية ثورة الشعب من الالتفاف على مطالبها وسنّ التشريعات التي تفرضها هذه الفترة الانتقالية للمرور إلى دولة ديمقراطية تقطع مع الماضي".

ضد المجلس
في المقابل، ترفض أوساط سياسية على رأسها حركة التجديد والحزب الديمقراطي التقدمي -الممثلان بوزيرين في الحكومة المؤقتة- الاعتراف بهذا المجلس، وتوجه إليه سيلا من الانتقادات.

ويقول المنجي اللوز عضو الحزب الديمقراطي التقدمي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/DC93D5D2-DD86-49A0-B188-648D770E47C8.htm) "نحن نستغرب طلب هذا المجلس أن يتحوّل إلى سلطة تنفيذية وتشريعية ويطلب المصادقة من الرئيس المؤقت، وهم لا يعترفون به أصلا"، مضيفا "هذا يدلّ على عدم النضج السياسي لهذا التكتل".

ويتابع "هناك أطراف داخل هذا التكتل لم يكن لها وجود أصلا, ورموزها كانت بعيدة كل البعد عن مواجهة جبروت النظام السابق. وحتى قيادة اتحاد الشغل، التي كانت أكبر داعم لبن علي، انتصب الآن حامية للثورة".

وعن تقييمه لأداء الحكومة، يقول "أداءها يتطور بسرعة، وأنا لا أعرف تجارب لحكومات ثورية قامت بإجراءات في ظرف قياسي كهذا"، أي في أقل من شهرين.

وكانت الحكومة المؤقتة قد أصدرت قانون العفو العام, وتقدمت بطلب للقضاء لحلّ التجمع الدستوري, وأعلنت فصل الحزب عن الدولة, وجمدت أموال الرئيس المخلوع وعائلته.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D8FF1FAA-DFCA-4480-B5BE-931DC807969E.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-24-2011, 08:24 PM
الكاميرا توثق ثورة تونس

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/24/1_1044178_1_34.jpg
مشهد من الفيلم الوثائقي "شهادات من الناس" للمخرج التونسي محمد علي النهدي (الجزيرة نت)


إيمان مهذب-تونس


مثلت الثورة التونسية موضوعا أساسيا لعدد من الأعمال الفنية، فبعد سقوط نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي قام العديد من الكتاب والفنانين والموسيقيين والسينمائيين بانجاز أعمال تعبر عن رؤاهم وتنقل وجهة نظرهم تجاه الأحداث التي شهدتها البلاد.

وبدأ عدد من المخرجين التونسيين في إنجاز أعمال سينمائية تصور وتوثق للثورة التونسية وتنقل جوانب مختلفة فيها، وستقرب هذه الأعمال خاصة الوثائقية منها الصورة لكل الذين لم يعايشوا الثورة، بحسب رأي بعض السينمائيين.

وكان المخرج التونسي محمد علي النهدي قد انطلق في تصوير فيلم وثائقي عن ثورة 14 يناير وما تلاها من أحداث، وسيعتمد الفيلم أساسا على شهادات حية من مواطنين تونسيين من جهات وطبقات اجتماعية وانتماءات مختلفة.

وأكد أنه فكر في إنجاز الفيلم لتوثيق الأحداث التي عاشتها تونس وأنه اختار أن تكون الشهادات هي التي تعبر عن واقع الأحداث وعن ذاتها، مبيّنا أنه لم يركز على إبراز وجهة نظره وأن شهادات الناس البسطاء هي الأساس في العمل.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/24/1_1044140_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/24/1_1044140_1_34.jpg');)
النهدي: شهادات الناس متفاوتة بين العمق والسطحية وفقا للمناطق التي يعيشون فيها
(الجزيرة نت)
شهادات الناس
وقال النهدي الذي انطلق في تصوير الفيلم من ولاية سيدي بوزيد بعد يومين من سقوط نظام بن علي في -حديث مع الجزيرة نت– إن شهادات الناس ستعكس تسلسل الأحداث في تونس.

وأضاف أن تصوير الفيلم الذي من المتوقع أن يحمل عنوان "شهادات من الناس" حول ثورة الـ14 من جانفي (يناير)، شمل عدة مناطق في تونس منها باجة وبنزرت وتونس الكبرى إضافة إلى سيدي بوزيد، مشيرا إلى أن الناس الذين صورتهم عدسة الكاميرا سينقلون واقع الأحداث للمشاهد كما هي دون أي تزييف.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif

وذكر النهدي أن ما تم تصويره شمل عددا من المظاهرات والاعتصامات والاحتجاجات التي قام بها المواطنون التونسيون، مضيفا أن التصوير نقل كذلك شهادات الناس عن بعض الأحداث الأخرى التي رافقت الثورة التونسية كالأحداث في مصر وليبيا ومواقفهم من النظام السابق وتجاوزاته ووجهات نظرهم تجاه الأوضاع الاجتماعية التي يعيشونها.

وأشار إلى أنه لاحظ خلال تصوير الفيلم الوثائقي -الذي من المنتظر أن يكون جاهزا بعد شهر- أن شهادات الناس مختلفة حسب المناطق، وعلى الرغم من رفضه للتعميم فإنه أوضح أن الشهادات في المناطق الداخلية لتونس كانت أكثر عمقا وفيها بعد تحليلي للأوضاع، فيما اتسمت شهادات التونسيين في المناطق والأحياء الراقية بالسطحية.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/24/1_1044180_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/24/1_1044180_1_34.jpg');)
مواطنون يعبرون عن آرائهم في الفيلم الوثائقي "شهادات من الناس" (الجزيرة نت)
بائع الخضار
في سياق متصل كشف النهدي أنه ينوي إنجاز فيلم عن مفجر الاحتجاجات في تونس محمد البوعزيزي الذي قام في الـ17 ديسمبر/كانون الأول الماضي بإضرام النار في نفسه أمام مقر ولاية سيدي بوزيد احتجاجا على مصادرة السلطات البلدية لعربة كان يبيع عليها الخضار والفواكه لكسب رزقه.

وبيّن أن سيناريو الفيلم سيصور حادثة حرق البوعزيزي لنفسه وما رافقها من تفاعلات على شبكة التواصل الاجتماعي -فيسبوك- مشيرا إلى أن اختيار الممثلين سيكون في سيدي بوزيد وأن الوجوه التي ستمثل في الفيلم قد لا تكون معروفة للجمهور وأنه يكفي أن تكون هذه الشخصيات ذات مواهب.

يذكر أن شخصية البوعزيزي ستمثل محور عدد من الأشرطة السينمائية التونسية، إذ يعتزم المنتج التونسي طارق بن عمار إنتاج فيلم يصور حياة هذا الشاب التونسي الذي كان حرقه جسده شرارة لسقوط النظام في تونس.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/AFB41328-960A-4EDE-B813-FF73B62BA9EC.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-24-2011, 08:28 PM
مجلة مرآة الوسط التونسية تصدر عددا خاصا بثورة الرابع عشر من يناير

تاريخ النشر : 2011-02-24


تونس / خاص
صدر هذه الأيام العدد الجديد من مجلة مرآة الوسط وهو العدد 196 لشهر فيفري 2011، ووشح غلاف هذا العدد بصورة الشهيد محمد البوعزيزي رمز الثورة التونسية على حكم الاستبداد باعتباره الشهيد الذي غيّر مجرى تاريخ تونس وأجج الثورة التونسية التي سطرت بداية زمن الشعوب بعد انهبار العالم أجمع بنجاحها.
وتضمن هذا العدد جملة من المقالات والمتابعات والتحقيقات التي تناولت موضوع الثورة التونسية من زوايا مختلفة. وفي افتتاحية العدد، كتب محمود الحرشاني مدير المجلة ورئيس تحريرها، أن السؤال الأهم الذي يطرح اليوم، هو كيف نحافظ على الثورة ونحميها من كل الإنزلاقات التي يمكن أن تهددها أو تنحرف بها عن مسارها وتحول دون أن تحقق أهدافها العاجلة والآجلة.. وبعد أن نبه إلى خطورة بعض الممارسات أو التصرفات التي يمكن أن تهدد الثورة سواء كانت هذه الممارسات صادرة عن أفراد أو مجموعات أو منظمات أو أحزاب سياسية عن قصد أو عن غير قصد، بين كاتب الافتتاحية أنه لكي تبقى جذوة الثورة متأججة في القلوب وفي النفوس لا بد أن نخلصها من بعض الادعياء والمتسلطين عليها، بعيدا عن كل المزايدات والشطحات غير المقبولة ومحاولات الاحتواء الخسيسة.
وتحت عنوان "سيدي بوزيد تتحول إلى وجهة إعلامية بفضل البوعزيزي" أوردت المجلة مقالا بقلم شوقي الغانمي تحدث فيه عن تحول عدد كبير من الإعلاميين والصحافيين الأجانب والتونسيين للقيام بتحقيقات صحفية وربورتاجات وإجراء أحاديث صحفية مع أهالي سيدي بوزيد المدينة التي انطلقت منها الشرارة الأولى لثورة الرابع عشر من جانفي، مما حول المدينة إلى وجهة إعلامية عالمية وجعل من شوارعها وساحاتها مكانا لالتقاء الصحافيين ورجال الإعلام ومصوري القنوات التلفزية.
وفي سياق متصل أوردت المجلة مقالا آخر بعنوان "محمد البوعزيزي قصة شهيد غير مجرى تاريخ تونس" تحدثت فيه المجلة عن الشهيد محمد البوعزيزي بائع الخضر المتجول الذي أحرق نفسه ثأرا لكرامته ونقلت المجلة في هذا المقال شهادات لأم الشهيد وشقيقاته وعدد من أصدقائه الذين أجمعوا في شهاداتهم أن الشهيد كان نعم الصديق لما يتحلى به من دماثة أخلاق مؤكدين أن خسارتهم له لا تعوّض لكنهم في الآن نفسه فخورون باعتباره قد أصبح قدوة لشباب العالم لأنه تحدى الظلم والفساد وكان الشرارة الأولى التي أضاءت سماء الوطن لتصنع الثورة ويقبر إلى غير رجعة واقع الظلم والقهر والفساد والظلم. كما نشرت المجلة موضوعا آخر بعنوان "العالم أجمع منبهر بنجاح الثورة التونسي.. إنها بداية زمن الشعوب" متحدثة عن نجاح الثورة التونسية في إسقاط نظام الديكتاتور الرئيس بن علي وانبهار العالم بنجاح هذه الثورة، واقتداء شعوب أخرى بشباب تونس مثل الشباب المصري الذي نجاح في الإطاحة بنظام الرئيس حسين مبارك.
ونجد في المجلة مقالا تحدث فيه صاحبه عن اللخبطة التي لاحظها المشاهدون في برامج التلفزيون والفضاءات الحوارية المباشرة بعد الثورة مبرزا ما ميز هذه المنابر من كثرة الكلام وعدم تقيدها بأخلاقيات الحوار واحترام الآخر ما عدا بعض المنابر التي نأت بنفسها عن الوقوع في فخ تصفية الحسابات وتلميع الصورة على حساب الحقيقة.
ولا يخلو هذا العدد الجديد من مجلة مرآة الوسط من مقالات أخرى كثيرة في المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية فضلا عن الأركان القارة للمجلة.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-24-2011, 09:37 PM
24 فبراير 2011 - آخر تحديث - 2:02


بين الحكومة والمعارضة في تونس.. معركة مفتوحة على جميع السيناريوهات

http://www.swissinfo.ch/media/cms/images/keystone/2011/02/105878295-29573872.jpg
التعليق على الصورة: "لم يتغير شيء".. هكذا تقول هذه اللافتة المرفوعة في واحدة من المسيرات العديدة التي يشهدها الشارع الرئيسي في العاصمة التونسية في كل يوم تقريبا. (Keystone)


بقلم : صلاح الدين الجورشي - تونس- swissinfo.ch
رغم مُـرور أكثر من شهر عن نجاح الثورة التونسية في ترحيل الرئيس بن علي، فإن مُـعظم أطياف المعارضة لا تزال تُـحاصر الحكومة المؤقتة وتمارس عليها مُـختلف أشكال الضغوط، وذلك بالتشكيك في شرعيتها، واتِّـهامها بفرْض الوصاية على الشعب التونسي والعمل على الإطاحة بها واستبدالها بحكومة تصريف أعمال تخضع لرقابة ما أصبَـح يُـعرف بـ "مجلس حماية الثورة".



مع حلول يوم 15 مارس، ستجِـد الحكومة المؤقتة نفسها أمام اختبارٍ صعْـب. فهذا التاريخ يتزامَـن مع نهاية المُـهلة القانونية، التي حدّدها الفصل 57 من الدستور التونسي، الذي بموجبه تمّـت شرعنة الحكومة بعد فِـرار الرئيس السابق. لكن، ونظرا لعدم استِـعداد كل الأطراف لتنظيم انتخابات رئاسية خلال هذه الفترة، إضافة إلى غياب قانون انتخابي جديد، فقد حصلت الحكومة على فتوى استنَـد فيها أصحابها على أحد فصول الدستور، الذي يفتح المجال أمام إمكانية تمديد الفترة الإنتقالية، في حال وجود قوّة قاهرة تحُـول دون تنظيم الانتخابات. لكن هذا التأويل رفَـضه العديد من خُـبراء القانون الدستوري، إلى جانب معظم التنظيمات السياسية. وهكذا، لم تتمكن النُّـخب السياسية في تونس حتى الآن من التوصُّـل إلى وِفاق حوْل السيناريو الأفضل، لإخراج البلاد والثورة من عُـنق الزجاجة.


"استلام للسلطة بدون تفويض شعبي"

وفي هذا السياق، تمّ الإعلان مؤخَّـرا عن تأسيس هيكل سُـمّي بـ (مجلس حماية الثورة)، سيكون من بين أهدافه حسَـب مؤسّـسيه "درء مخاطر الإلتفاف على الثورة وإجهاضها وتجنيب البلاد الفراغ".

ما يُـميز هذا المجلس، أنه جمَـع معظم الطيْـف السياسي، باستثناء الحزب الديمقراطي التقدّمي وحركة التجديد (الحزب الشيوعي سابقا)، اللذين اختارا منذ البداية المشاركة في الحكومة المؤقتة. كما انخرط أيضا في هذا التحالف السياسي الواسع، أبرز منظمات المجتمع المدني، مثل الاتحاد العام التونسي للشغل والهيئة الوطنية للمحامين.

ومما لفت النظر في البيان الذي أصدرته الأطراف المكوّنة لهذا المجلس، أنها قد جعلت منه "سلطة تقريرية تتولى السَّـهر على إعداد التشريعات المتعلِّـقة بالفترة الانتقالية والمُـصادقة عليها"، ولم تكتف بالتأكيد على حقِّـها في مراقبة أعمال الحكومة المؤقتة، التي تتولى تصريف الأعمال، وإنما اعتبرت من صلاحياتها أيضا "إخضاع تسمية المسؤولين في الوظائف السامية لتزكية الهيئة"، كما طالبت بإعادة النظر في اللِّـجان التي تمّ تشكيلها "من حيث صلاحياتها وتركيبتها، حتى تكون حصيلة وفاق على أن يُعرض آليا ما تطرحه من مشاريع على المجلس للتّـصديق عليهــا"، إضافة إلى "اتخاذ المبادرات التي يفرضها الوضع الانتقالي في كل المجالات، وفي مقدِّمتها القضاء والإعلام".

وإذ لازمت الحكومة الصَّـمت وتجنَّـبت التعليق على هذا المجلس، إلا أن الرئيس المؤقّـت استقبل ممثلين عنه (المجلس)، كما عبَّـرت كلٌّ من حركة التجديد والحزب الديمقراطي التقدّمي عن رفضهما الاعتراف بشرعية هذه الهيئة وانتقدا بالخصوص الصلاحيات التي تريد أن تتمتّـع بها.

فالمجلس يريد أن يصبح سلطة تقريرية يتولى تشريع القوانين والمصادقة عليها، إلى جانب الموافقة المُـلزمة على تعيين المسؤولين الحكوميين، وهو ما يعني عمَـليا "استلام السلطة بدون تفويض شعبي أو دستوري"، حسبما يعتقد المعارضون لهذه المبادرة.


"هدية الثورة للحركة وللشعب"

وبالرجوع إلى قائمة الموقِّـعين على بيان تأسيس هذا المجلس، يُـلاحظ أن قيادة الإتحاد العام التونسي للشغل قد اختارت الاستمرار في الدِّفاع عن هذا التحالف السياسي، دون أن تقطع الصِّـلة مع الحكومة المؤقتة. فالتفاوض بينهما حول المسائل الاجتماعية، وعلى رأسها الزيادة في الأجور، لا يزال متواصلا، وهو ما يعني أن المركزية النقابية اختارت حتى الآن المحافظة على "شعرة معاوية" مع حكومة تُـوصف بأنها غير شرعية.

في السياق نفسه، يبدو أن حركة النهضة قد حسمت أمرها وقررت العمل مع بقية مكونات "مجلس حماية الثورة" على إسقاط الحكومة، بعد أن سبق للناطق الرسمي باسمها السيد حمادي الجبالي أن أعلن خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الحركة على إثر تقديم ملف الاعتراف بها، أن النهضة "تراقب الحكومة وستحكم عليها من خلال مواقفها"، وهذا التغيير في الموقِـف خلال فترة وجيزة، يؤكِّـد حِـرص الحركة على لعِـب دوْرٍ سياسيٍ فاعِـل، إن لم يكن محددا فيما ستشهده البلاد من تطوّرات ضخمة ومُعقّـدة خلال المرحلة القصيرة القادمة.

ومن هذا المُـنطلق، فهي لا تعتبر مجمل الإجراءات التي اتّـخذت مؤخرا في مجال الحريات، مثل قانون العفو التشريعي العام، خطوة إيجابية من الحكومة، وإنما "هدية قدّمتها الثورة للحركة وللشعب التونسي"، ولا يُعرف إن كانت الحركة ستكثف من خلال انخراطها في هذا المجلس، بالضغط السياسي، أم أنها تنوي تعبِـئة أنصارها ميدانيا من أجل المساهمة في إسقاط حكومة الغنوشي.

كذلك تشكلت (جبهة 14 يناير التقدمية) - التي تمثل التنظيمات الماركسية أهَـم مكوِّناتها - طرفا فاعلا في مجلس حماية الثورة والصوت الأعلى داخله. وقد سبق للجبهة أن دعت إلى تشكيل (مؤتمر وطني لحماية الثورة) يضمّ جميع الأطراف السياسية والمدنية، إلى جانب المجالس أو اللجان التي تشكَّـلت في الفترة الأخيرة، بعديد الجهات التونسية.


تجاذب بين "الثورة" و"الدولة"

هذه الأطراف وغيرها المُـكوِّنة لهذا المجلس، رغم تبايُـناتها الأيديولوجية الحادّة، إلا أن ما يجمعها حاليا هو السعي نحو تصعيد المواجهة السياسية مع الحكومة التي تتعرّض مرة أخرى إلى ضغط الشارع، وذلك بعد أن تجدّد الاعتصام بساحة القصبة وأصبحت المسيرات المطالبة برحيل الغنوشي وفريقه مشهَـدا مألوفا في البلاد، وهو ما جعل البعض يفترض وجود خطّـة لاستلام السلطة، عن طريق الإعتصامات الشعبية وشل المؤسسات الحكومية، وهو ما من شأنه أن يضع الحكومة أمام خياريْـن أحلاهُـما مُـرّ.

فهي إما أن تستسلِـم وتستقيل لتتولى المعارضة إدارة البلاد في المرحلة الإنتقالية من خلال "مجلس حماية الثورة" أو أن تلتجئ إلى استعمال العُـنف ضد المعتصمين والمتظاهرين، فتُـوصف عندها بأنها مُـعادية للشعب والثورة. لكن مصادر مقرّبة من الحكومة تستبعِـد أن يحقِّـق هذا السيناريو أهادفه، وتعتقد بأن مُعارضيها لا يملكون أيّـة شرعية للتحدث باسم الشعب والثورة، إضافة إلى كونهم لا يشكِّـلون أغلبية، في ظل غياب انتخابات نزيهة وديمقراطية تحدد حجم وثقل كل طرف.

هكذا يبدو المشهد السياسي غامِـضا في ظل استمرار التجاذُب بين منطق الثورة، الذي يتبناه جزء واسع من قوى المعارضة، وبين منطِـق الدولة الذي يتمسَّـك به الكثيرون داخل الحكومة أو خارجها. لكن مما زاد في تغذِية هذا الغموض، وجود انطباع لدى الرأي العام والنُّـخبة، بأن أداء الحكومة المؤقَّـتة لم يرتق إلى مستوى انتظارات الشارع، ويتَّـسم بالبُـطء والإرتجال أحيانا، وعدم حسْـم عديد الملفّـات ذات الأولوية، وهو ما يرد عليه الفريق الحكومي بالقول أن هناك رغبة لدى المعارضة في التقليل من أهمية الأشياء التي تمّ تحقيقها في فترة وجيزة، إلى جانب عدم تقدير الظروف الصّـعبة وغير الطبيعية التي تعمل فيها الحكومة. ومع ذلك، فالمؤكّـد أن الحكومة لا تملك سياسة إعلامية واضحة، إضافة إلى ارتِـكابها خلال الفترة السابقة أخطاء فادِحة زادت من إثارة الشكوك حول استقلاليتها وقُـدرتها على القطْـع التامّ مع المرحلة الماضية.


"توقعات المواطنين لم تعُـد واقعية"

على المستوى الاجتماعي، تجتاح البلاد موجَـة من المطالب الفِـئوية، شملت كل القطاعات والجهات، إذ لا تكاد تخلو مؤسسة اقتصادية عمومية أو خاصة، إلا واعتبر العاملون بها أن الوقت مُـناسب للمطالبة بتحسين الأجور والأوضاع المِـهنية وتغيير المسؤولين الإداريين، وهو ما زاد في حجْـم الضغوط على الحكومة وأصبح يهدِّد بانقلاب الأولويات لدى التونسيين وينحرف بالثورة من بُـعدها السياسي (الذي لن يـكتَـمل إلا بعد توفير شروط قيام نظام ديمقراطي) إلى إشغالها بمطلبية اجتماعية مجحفة، وهو ما دفع برئيس المخابرات الخارجية الألمانية إلى القول بأنه "للأسف، فإن توقّـعات الكثير من المواطنين في تونس، لم تعد واقعية".

وإذ كشف الوزير الأول محمد الغنوشي عن فِـقدان عشرة آلاف وظيفة خلال الشهرين الماضيين، إلا أن الإقتصاد التونسي لا يزال قادِرا على مجابهة كُـلفة الأحداث الأخيرة، حسب اعتقاد محافظ البنك المركزي، الذي حذَّر بدوره من "خطر الإنزلاق الإقتصادي".

الأكيد أن الأسابيع القادِمة ستكون حاسِـمة ومحدّدة لمسار الثورة التونسية ومُـستقبلها. فالصِّـراع بين الحكومة والمعارضة مرشّـح إلى مزيد من التأزّم وخلْـط الأوراق وتبادل التُّـهم واستعمال كلّ الوسائل للصمود. وإذا كانت مؤشرات عديدة تُـوحي بأن القطيعة بين الطرفين وارِدة، إلا أن فتح الحوار والتوصّـل إلى صيغة وفاقية، لا يزال احتمالا قائما. وبالتالي، فإن النخبة السياسية التونسية مدعُـوّة أكثر من أي وقت مضى إلى تجاوُز خلافاتها السياسية، وأن تكون في مستوى الفرصة التاريخية التي وفّـرتها هذه الثورة النادِرة في لحظة استثنائية قد تكون غيْـر قابلة للتِّـكرار.


صلاح الدين الجورشي - تونس- swissinfo.ch

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-24-2011, 09:41 PM
24 فبراير 2011 - آخر تحديث - 7:02
الامم المتحدة: تونس على المسار نحو الديمقراطية والمخاطر لا تزال قائمة

http://www.swissinfo.ch/media/cms/images/reuters_tickers/2011/02/2011-02-24T181352Z_01_ACAE71N1END00_RTROPTP_1_OEGTP-TUNISIA-UN-RIGHTS-MN6.JPG
التعليق على الصورة: الامم المتحدة: تونس على المسار نحو الديمقراطية والمخاطر لا تزال قائمة (reuters_tickers)



جنيف (رويترز) - قالت الامم المتحدة يوم الخميس ان الحكومة الانتقالية في تونس على المسار الصحيح نحو الديمقراطية لكن الحزب الحاكم السابق والاجهزة الامنية أو الصفوة الفاسدة قد تقضي على المكاسب الهشة التي تحققت.

ودعا مسؤولون كبار في مجال حقوق الانسان بالامم المتحدة الى اصلاحات واسعة في الدولة الواقعة بشمال افريقيا قبل اجراء انتخابات حرة ونزيهة قالوا انها يجب ان تقام في غضون عدة اشهر وان تكون متاحة امام جميع الاحزاب السياسية.

وقالوا ان 147 شخصا على الاقل قتلوا واصيب 510 في الاضطرابات التي اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي الشهر الماضي بعد 23 عاما من الحكم اتسمت بالقمع والفساد.

وقال مسؤولو الامم المتحدة في تقرير عن مهمتهم لتونس التي استمرت خلال الفترة من 26 يناير كانون الثاني الى الثاني من فبراير شباط "لا يجب السماح للقوى المزعزعة بأن تقلب الموقف."



وأضافوا "بعض العناصر في المجتمع التي يشتبه بانها موالية للرئيس السابق بن علي تسعى لاثارة عدم الاستقرار لاشاعة الفوضى وتشويه سمعة المظاهرات السلمية والمطالبات بالاصلاح. انشطتهم تتواصل لتهديد المكاسب."



وذكرت وسائل الاعلام الرسمية ان وزارة الداخلية التونسية تقدمت يوم الاثنين بدعوى لحل حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي كان يتزعمه بن علي بعد اتهامات بأن اعضائه يحاولون زعزعة استقرار البلاد.

وقالت منى رشماوي رئيسة فرع سيادة القانون بمكتب حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ان اجهزة الامن القوية التي ينحى عليها باللائمة في الكثير من الانتهاكات والصفوة الفاسدة التي لا تزال تسيطر على الكثير من الحياة الاقتصادية بالبلادد تمثل مخاطر ايضا.

وأضافت "نود ان نراها (تونس) مستقرة ولسنا ساذجين حتى نعتقد ان هذه العملية لن تواجه عراقيل لان القوى هناك هائلة."



وقالت ان السلطات الانتقالية تجري مشاورات واسعة والاحزاب السياسية تسجل نفسها ويجب تعديل الدستور للسماح بوجود نظام لائق متعدد الاحزاب.

وتابعت "من المهم للغاية ان تكون هناك اشارة واضحة على ان الانتخابات ستجرى قريبا."



وقالت "ما نود رؤيته هو خارطة طريق واضحة وعملية واضحة تقود الى انتخابات والى تنصيب حكومة ممثلة ومسؤولة."



ودعا مسؤولو الامم المتحدة ايضا السلطات التونسية الى اجراء تحقيقات قضائية في المزاعم المتعلقة بانتهاكات حقوق الانسان ومقاضاة مرتكبيها وتعويض الضحايا.

وجاء في التقرير الذي يتألف من 18 صفحة "يجب اتخاذ خطوات عاجلة لضمان عدم التلاعب في اي ادلة على حدوث انتهاكات لحقوق الانسان او التخلص منها. في حين سمع الوفد خلال وجوده (في تونس) شائعات عن ان بعض المستندات الارشيفية احرقت بالفعل او نهبت."



Reuters

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-24-2011, 10:50 PM
ثاباتيرو يزور تونس ويلتقي مع الحكومة المؤقتة

Thu Feb 24, 2011 7:58pm GMT



http://ara.reuters.com/resources/r/?m=02&d=20110224&t=2&i=345848517&w=&fh=&fw=&ll=192&pl=155&r=2011-02-24T195819Z_01_ACAE71N1JHI00_RTROPTP_0_OEGTP-SPAIN-TUNISIA-MN6 (http://javascript<b></b>:launchArticleSlideshow();)

مدريد (رويترز) - قالت الحكومة الاسبانية في بيان يوم الخميس ان رئيس الوزراء خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو سيسافر الى تونس يوم الاحد ويلتقي مع الحكومة المؤقتة ليكون أول زعيم في العالم يقوم بذلك.
وأضاف البيان أنه سيزور قطر والامارات يومي الاثنين والثلاثاء.
وقتل أكثر من 100 شخص في الاضطرابات التي أطاحت بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي بعدما قضى 23 عاما في السلطة. وتسعى السلطات الانتقالية لتنظيم انتخابات في يوليو تموز أو اغسطس اب.
وأبلغ ثاباتيرو رويترز في مقابلة هذا الاسبوع أنه ينبغي لاوروبا تقديم التزامات اقتصادية للديمقراطيات الجديدة في المنطقة وانشاء بنك للمساعدة في اعادة بناء الدول.
وأجبرت انتفاضة شعبية أيضا الرئيس المصري السابق حسني مبارك على التخلي عن السلطة في فبراير شباط بينما يواجه الزعيم الليبي معمر القذافي انتفاضة مناهضة لحكمه الذي بدأ قبل نحو 41 عاما.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-25-2011, 02:43 PM
مصير حكام المنطقة يقلق أميركا
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/21/1_1043348_1_34.jpg
التغيرات المتسارعة في المنطقة العربية تربك حسابات الإدارة الأميركية (الجزيرة)


قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إنه في خضم سلسلة من الانتفاضات في الشرق الأوسط، تواجه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما واقعا مرّا، مفاده أن ملوك منطقة الشرق الأوسط قد يخرجون سالمين من العاصفة التي تجتاح المنطقة، ولكن الرؤساء قد لا يستطيعون الصمود.

التغير في الخريطة سريع ويمتد من المغرب إلى إيران، وبعد أن سقط اثنان من زعماء المنطقة هما المصري حسني مبارك والتونسي زين العابدين بن علي، يواجه –بحسب مسؤولين أميركيين- الرئيس اليمني "المتسلط" علي عبد الله صالح موقفا ضعيفا على نحو متزايد.

وحتى الآن نجح ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة في مواجهة موجة الاضطرابات وكسب الدعم الأميركي، رغم العنف الذي مارسته قوات الأمن التابعة له ضد المحتجين. ويعتقد المسؤولون أن ملك المملكة العربية السعودية عبد الله بن عبد العزيز قد يكون بمنأى عن خطر الإزاحة، في حين من المستبعد أن تشهد إمارات الخليج العربي ودوله وحتى مملكة الأردن أي أحداث مشابهة لما جرى في تونس ومصر ويجري حاليا في ليبيا.
ملك الأردن عبد الله الثاني تمكن من المناورة بشكل ذكي، ولكن لا يزال عليه التعامل مع الأردنيين من أصل فلسطيني الذين يشكون من تذمر وإحباط.

مبعوثون أميركيون
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/19/1_1042986_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/19/1_1042986_1_34.jpg');)
الولايات المتحدة حثت السعودية على عدم إعاقة الإصلاحات البحرينية (رويترز)
أرسلت الولايات المتحدة كبار الدبلوماسيين في الأيام الأخيرة لتقديم المشورة والطمأنينة للملوك، حتى لأولئك الذين يقودون معظم الحكومات الخانقة، ولكن مع الحرص على عدم الاقتراب من الرؤساء العرب الذين يقاتلون للبقاء في السلطة.

بكل المقاييس فإن التحرك الأميركي هو من أجل ضمان المصالح الأميركية أكثر من أي شيء آخر.

ويرى كينيث بولاك مدير مركز سابان لسياسة الشرق الأوسط في معهد بروكينغز أن "الملوك والعائلات المالكة في وضع يسمح لهم بالسمو فوق الخلافات إلى حد ما، لأن وضعهم يسمح لهم بإقالة الحكومات دون إقالة أنفسهم". http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/578BEE78-B1D7-4104-B5AA-8C411FCB7A6C.htm?GoogleStatID=9#)
وقد حكم العديد من الملوك بشكل قمعي مثلهم مثل الرؤساء تماما. ولطالما ادعى الرؤساء أنهم أتوا إلى السلطة بشكل ديمقراطي، رغم أن معظم انتخاباتهمقد زورت. تلك القشرة الشرعية تختفي عندما تنفجر المظالم المكبوتة في مجتمعاتهم. معظم الرؤساء يحكمون بلدانامكتظة بالسكان، ولا يمتلكون الثروة النفطية التي يمتلكها ملوك دول الخليج، وبالتالي لا يستطيعون استرضاء مواطنيهم بخفض الضرائب وزيادة الأجور، مثلما فعل ملوك السعودية والأردن مؤخرا.

الأميركيون يدركون أن ليس لديهم خيار سوى دعم بلدان مثل المملكة العربية السعودية، كما أنهم يدركون أن الوضع قد يتغير بسرعة وبدون سابق إنذار في أي مكان، مثلما حدث في ليبيا، حيث العقيد معمر القذافي الذي هو ليس بملك ولا رئيس، حيث أمسى نظامه على شفا الانهيار بسرعة مذهلة.

ولكن حتى الآن، يبدو أن الملوك العرب في موقع آمن.

وفي الوقت الذي تبدي فيه الإدارة الأميركية ثقتها في قدرة العائلة المالكة السعودية على اجتياز المرحلة، تبرز على السطح سيناريوهات مشككة، حيث فشلت الإدارة في السابق في التنبؤ بقرب التغيير في مصر.

وكان الملك عبد الله قد عاد إلى السعودية قبل أيام قادما من رحلة علاجية طويلة واستهل قدومه إلى بلاده بحزمة إصلاحات وزيادة في الإنفاق الحكومي تقدر بعشرة مليارات دولار لمساعدة الشباب على الزواج وشراء المنازل وتأسيس المشاريع التجارية.

الإدارة الأميركية حثت المملكة العربية السعودية على عدم التدخل في محاولة الملك البحريني حمد لإجراء إصلاحات في البحرين، وهي جزيرة متصلة بالمملكة العربية السعودية عن طريق جسر، وتعتمد على السعوديين في الحصول على الدعم السياسي والاقتصادي. ويبدو أن الزخم الذي اكتسبه المعارضون البحرينيون الشيعة من أسبابه الكثافة الشيعية في شرق المملكة العربية السعودية.

وفي اليمن، يعاني نظام الرئيس علي عبد الله صالح من نقص في الشرعية، واحتمال عدم الاستقرار هناك يطرح مخاطر على الأمن القومي للولايات المتحدة، حيث كان صالح من الداعمين لحرب واشنطن ضد "الإرهاب".

المتظاهرون اليمنيون يطالبون باستقالة صالح حتى بعد أن تعهد بعدم السعي لإعادة انتخابه، مما دفع بالإدارة الأميركية إلى الضغط عليه لإحياء الجهود المتعثرة في الإصلاح الدستوري باليمن، رغم أن مسؤولا أميركيا أعرب عن تشاؤمه من احتمال إحراز أي تقدم في ذلك الصدد.

ويعرف عن نظام الرئيس صالح أنه يتمتع بالمكر السياسي، وهو ما مكنه من البقاء في السلطة لمدة 30 عاما. http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/578BEE78-B1D7-4104-B5AA-8C411FCB7A6C.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-25-2011, 03:23 PM
واشنطن ترى أن الملوك في الشرق الأوسط سيحافظون على مناصبهم وأرجحية السقوط للرؤساء

http://images.alwatanvoice.com/news/large/3895918647.jpg
تاريخ النشر : 2011-02-25
دنيا الوطن
توصلت الإدارة الأمريكية التي تواجه سلسلة من الانتفاضات في الشرق الأوسط، إلى معرفة تامة بأن ملوك هذه الدول سيحافظون على الأرجح على عروشهم فيما أرجحية السقوط أكثر للرؤساء.

وذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أنه في موجة التظاهرات الحاصلة سقط حتى الآن رئيسان، هما المصري حسني مبارك، والتونسي زين العابدين بن علي، بينما يعتقد مسؤولو الإدارة الأمريكية بأن وضع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في هشاشة متزايدة.

أما من جهة الملوك، قالت الصحيفة إن ملك البحرين نجح في اجتياز تصاعد الاضطرابات في بلاده فائزاً بدعم أمريكا، رغم وحشية القوات الأمنية في قمع المتظاهرين.

ويستبعد المسؤولون الأمريكيون أن يُخلع الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز من منصبه، في حين أن أمراء الخليج نجو حتى الآن من الاضطرابات، وحتى في الأردن، حيث اندلعت احتجاجات خطيرة، فقد ناور الملك عبد الله الثاني بحذاقة للبقاء في السلطة، رغم انه ما زال أمامه التعامل مع السكان الفلسطينيين الذين يصعب التحكم بهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا النمط من الملوك المتمسكين بالسلطة يؤثر على رد الإدارة الأمريكية على الأزمة، فقد أرسلت دبلوماسيين كبار خلال الأيام الأخيرة لتقديم النصيحة والطمأنينة لهم، بينما تنأى بنفسها عن الرؤساء "الاستبداديين" الذين يقاتلون من أجل السلطة.

ولفتت إلى أن ذلك يعد احتساباً لمصالح أمريكا أكثر من أي شيء آخر، مضيفة أن الولايات المتحدة تقر بأن لا خيار لا إلا دعم بلدان مثل السعودية، وأن كل الأوضاع قد تتغير بسرعة.

أما في حالات مثل ليبيا حيث الزعيم معمّر القذافي، لا ملكا ولا رئيساً، فإنه على حافة الانهيار بسرعة مذهلة.

وذكرت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية حثت السعودية على عدم إعاقة محاولة ملك البحرين إجراء إصلاحات في بلاده التي تعتمد على الدعم السعودي السياسي والاقتصادي.

وأشارت إلى أن المسؤولين والخبراء الأمريكيين يظنون بأن ما قام به ملك الأردن في إبراز استعداد لإعطاء بعض السلطة للحكومة المنتخبة أو البرلمان، قد يسمح له بالتمسك بالسلطة.

وذكرت أن واشنطن تأمل بتحول هذه الممالك كلها أخيراً إلى ملكيات دستورية.

وقال المستشار في شؤون الشرق الأوسط بإدارة الرئيس السابق جورج بوش، اليوت ابرامز، إن "المراقبة تجاه الأردن والبحرين صائبة، فهذين البلدين مشيا في الاتجاه الصحيح، لكن ليس بشكل كاف".. مضيفاً أن "الملكية الدستورية هي نوع من الديمقراطية".

ونقلت الصحيفة عن السفير الأمريكي السابق في سوريا تيودور قطوف قوله إن "المجتمعات الغنية مثل قطر والإمارات والكويت لديها مزايا افضل"، مضيفاً أنه "في كثير من الأحيان فإن للممالك شرعية اكثر من الجمهوريات".

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-25-2011, 11:02 PM
بيرنز: واشنطن تدعو تونس الى تنظيم انتخابات حرة وشفافة



http://www.tunisalwasat.com/images/aleqm5id_tw0hazb-sopwfzhtuy67uiaig.jpg

تونس (ا ف ب) -الوسط التونسية:
دعا مساعد وزيرة الخارجية الاميركية للشؤون السياسية وليام بيرنز الحكومة التونسية الانتقالية الى "ضمان الاستقرار" و"تنظيم انتخابات حرة وشفافة"، بحسب ما نقلت عنه الاربعاء وكالة الانباء التونسية الرسمية.
واضاف بيرنز اثر لقائه الاربعاء رئيس الحكومة التونسية الموقتة محمد الغنوشي في تونس العاصمة ان واشنطن "عازمة على تقديم المساعدة" لتونس خلال المرحلة الانتقالية التي تجتازها.

وقال ان الولايات المتحدة بوصفها شريكا لتونس عازمة على تقديم جميع المساعدات الممكنة، مشيرا الى ان "ايماننا بقدرة التونسيين على النجاح كبير للغاية"، كما نقلت عنه الوكالة.

واضاف ان "اللحظة التاريخية الحالية تنطوي على وعود كبيرة للتونسيين الذين من حقهم ان يشعروا بكبير الفخر بثورتهم".

واكد المسؤول الاميركي ان "المسار لن يكون بالضرورة يسيرا" وان "التحولات من هذا القبيل يمكن ان تكون احيانا عسيرة".

واكد من جهة أخرى ان محادثاته مع الغنوشي كانت "ممتازة"، مضيفا انها كانت مناسبة للجانبين للتطرق للسبل التي تتيح للطرفين العمل سويا قصد ""مساندة التونسيين ودعمهم في عملهم الجبار هذا"، بحسب الوكالة التونسية.


تاريخ التحديث - 25 فبراير 2011

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-25-2011, 11:02 PM
الامم المتحدة: تونس على المسار نحو الديمقراطية والمخاطر لا تزال قائمة



http://www.tunisalwasat.com/images/ahauno22222222222.jpg

جنيف (رويترز) -الوسط التونسية:
قالت الامم المتحدة يوم الخميس ان الحكومة الانتقالية في تونس على المسار الصحيح نحو الديمقراطية لكن الحزب الحاكم السابق والاجهزة الامنية أو الصفوة الفاسدة قد تقضي على المكاسب الهشة التي تحققت.
ودعا مسؤولون كبار في مجال حقوق الانسان بالامم المتحدة الى اصلاحات واسعة في الدولة الواقعة بشمال افريقيا قبل اجراء انتخابات حرة ونزيهة قالوا انها يجب ان تقام في غضون عدة اشهر وان تكون متاحة امام جميع الاحزاب السياسية.

وقالوا ان 147 شخصا على الاقل قتلوا واصيب 510 في الاضطرابات التي اطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي الشهر الماضي بعد 23 عاما من الحكم اتسمت بالقمع والفساد.

وقال مسؤولو الامم المتحدة في تقرير عن مهمتهم لتونس التي استمرت خلال الفترة من 26 يناير كانون الثاني الى الثاني من فبراير شباط "لا يجب السماح للقوى المزعزعة بأن تقلب الموقف."

وأضافوا "بعض العناصر في المجتمع التي يشتبه بانها موالية للرئيس السابق بن علي تسعى لاثارة عدم الاستقرار لاشاعة الفوضى وتشويه سمعة المظاهرات السلمية والمطالبات بالاصلاح. انشطتهم تتواصل لتهديد المكاسب."

وذكرت وسائل الاعلام الرسمية ان وزارة الداخلية التونسية تقدمت يوم الاثنين بدعوى لحل حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي كان يتزعمه بن علي بعد اتهامات بأن اعضائه يحاولون زعزعة استقرار البلاد.

وقالت منى رشماوي رئيسة فرع سيادة القانون بمكتب حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ان اجهزة الامن القوية التي ينحى عليها باللائمة في الكثير من الانتهاكات والصفوة الفاسدة التي لا تزال تسيطر على الكثير من الحياة الاقتصادية بالبلادد تمثل مخاطر ايضا.

وأضافت "نود ان نراها (تونس) مستقرة ولسنا ساذجين حتى نعتقد ان هذه العملية لن تواجه عراقيل لان القوى هناك هائلة."

وقالت ان السلطات الانتقالية تجري مشاورات واسعة والاحزاب السياسية تسجل نفسها ويجب تعديل الدستور للسماح بوجود نظام لائق متعدد الاحزاب.

وتابعت "من المهم للغاية ان تكون هناك اشارة واضحة على ان الانتخابات ستجرى قريبا."
وقالت "ما نود رؤيته هو خارطة طريق واضحة وعملية واضحة تقود الى انتخابات والى تنصيب حكومة ممثلة ومسؤولة."

ودعا مسؤولو الامم المتحدة ايضا السلطات التونسية الى اجراء تحقيقات قضائية في المزاعم المتعلقة بانتهاكات حقوق الانسان ومقاضاة مرتكبيها وتعويض الضحايا.

وجاء في التقرير الذي يتألف من 18 صفحة "يجب اتخاذ خطوات عاجلة لضمان عدم التلاعب في اي ادلة على حدوث انتهاكات لحقوق الانسان او التخلص منها. في حين سمع الوفد خلال وجوده (في تونس) شائعات عن ان بعض المستندات الارشيفية احرقت بالفعل او نهبت."


تحديث الوسط التونسية بتاريخ 25 فبراير 2011

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-25-2011, 11:03 PM
حقوقيون أمميون: دلائل واضحة في تونس على القطع مع مظالم الماضي


http://www.tunisalwasat.com/images/92punitednations.jpg

تونس -وات -الوسط التونسية:
أكدت بعثة لخبراء الأمم المتحدة أن التونسيين الخارجين من عقود حرمان من الكرامة يتوقون بأن تشهد مؤسسات بلادهم تحولا كبيرا في اتجاه حماية واحترام حقوقهم موضحة أن هذه التطلعات تتطلب ارادة شفافة تجنب الشعب العودة الى الاحباط.
فقد شدد أربعة من كبار الخبراء من مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان في تقرير صدر الخميس عن زيارتهم لتونس من 26 جانفي الى 2 فيفرى 2011 أن حقوق الانسان ستكون جزءا لا يتجزأ من سياسة تونس المستقبلية مؤكدين ضرورة وضع اطار قانوني جديد يفصل بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية.

كما اشاروا الى جسامة التحديات المطروحة خلال هذه الفترة العصيبة من تاريخ البلاد حيث يتطلع ضحايا انتهاكات حقوق الانسان وعائلاتهم الى اصلاح فورى ويامل أولئك الذين يعانون من الاقصاء الاجتماعي بدورهم في ادماج حيني في مسار التنمية كما ينتظر المواطنون من دولتهم أن تعمل من أجل مصلحة الجميع لا من أجل اقلية الى جانب ما يصبون اليه من تشكيل حكومة مسوولة وخاضعة للمساءلة تضمن حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية.

وذكر أعضاء البعثة في تقريرهم أنهم شهدوا بداية مرحلة جديدة متميزة في تونس وأن هناك دلائل واضحة على وجود ارادة لوضع الاليات اللازمة من اجل القطع مع مظالم الماضي ورسم ملامح جديدة لتونس مضيفين أنه من الضرورى دعم وتعزيز التحركات في هذا الاتجاه وترسيخها في القانون حتى تصبح سمة مميزة للمجتمع التونسي.

وينتظر أن يرسل مكتب مفوضية الامم المتحدة لحقوق الانسان قريبا فريقا من الخبراء الى تونس استجابة للنداءات التي تقدم بها العديد من الاطراف بما فيها وزارة الخارجية التونسية سيعمل على دعم التونسيين في تطلعاتهم الى تدعيم حقوق الانسان في المرحلة الانتقالية.

وذكر التقرير أن الجملة التي ترددت كثيرا على مسامع أعضاء البعثة اثناء زيارتهم لتونس كانت الحرمان من الكرامة موضحا أن اعادة تعريف العلاقة بين الدولة وشعبها يجب أن تتم على اساس سيادة القانون واحترام حقوق الانسان وأن تكون الدولة في خدمة جميع أفراد شعبها .

وحدد التقرير الذى عرض على الحكومة الانتقالية عشر مجالات تستوجب الاهتمام من الجهات المعنية الوطنية والدولية سيما السلطات التونسية في الفترة التي تسبق الانتخابات وبعدها وتشمل بالخصوص المشاركة الشاملة في الشؤون العامة والمساءلة والعدالة والانصاف والعدالة الاجتماعية.

واختتمت بعثة الخبراء تقريرها بالتاكيد على انها لمست خلال مهمتها تطلعات التونسيين الى أن تكون حقوق الانسان اساس نهضة تونس وادراكا بالمرحلة الدقيقة التي تمر بها البلاد والتي تقتضي الحفاظ على مكاسب الثورة والانطلاق في اعادة البناء.


تحديث الوسط التونسية بتاريخ 25 فبراير 2011

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-25-2011, 11:03 PM
ثاباتيرو يزور تونس ويلتقي مع الحكومة المؤقتة


http://www.tunisalwasat.com/images/isbaniyaaaaaaaaaaaaaa.jpg

مدريد (رويترز) -الوسط التونسية:
قالت الحكومة الاسبانية في بيان يوم الخميس ان رئيس الوزراء خوسيه لويس رودريجيث ثاباتيرو سيسافر الى تونس يوم الاحد ويلتقي مع الحكومة المؤقتة ليكون أول زعيم في العالم يقوم بذلك.
وأضاف البيان أنه سيزور قطر والامارات يومي الاثنين والثلاثاء.
وقتل أكثر من 100 شخص في الاضطرابات التي أطاحت بالرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي بعدما قضى 23 عاما في السلطة. وتسعى السلطات الانتقالية لتنظيم انتخابات في يوليو تموز أو اغسطس اب.

وأبلغ ثاباتيرو رويترز في مقابلة هذا الاسبوع أنه ينبغي لاوروبا تقديم التزامات اقتصادية للديمقراطيات الجديدة في المنطقة وانشاء بنك للمساعدة في اعادة بناء الدول.

وأجبرت انتفاضة شعبية أيضا الرئيس المصري السابق حسني مبارك على التخلي عن السلطة في فبراير شباط بينما يواجه الزعيم الليبي معمر القذافي انتفاضة مناهضة لحكمه الذي بدأ قبل نحو 41 عاما.


تحديث الوسط التونسية بتاريخ 25 فبراير 2011

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 03:14 AM
عشرات الآلاف طالبوا برحيل حكومة الغنوشي

الأمن التونسي يفرق حشود المحتجين بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع

السبت 23 ربيع الأول 1432هـ - 26 فبراير 2011م
http://www.alarabiya.net/assets/ar/images/ajax-small-loader.gif


http://images.alarabiya.net/1a/aa/436x328_51437_139262.jpg
آثار المواجهات أمام وزارة الداخلية التونسية [/URL] (http://www.alarabiya.net/save_pdf.php?cont_id=139262)
(javascript:void(0)) (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/02/26/139262.html&amp;t=الأمن التونسي يفرق حشود المحتجين بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع)[URL="http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/02/26/139262.html&amp;title=الأمن التونسي يفرق حشود المحتجين بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع"]


دبي-العربية.نت فرق الأمن التونسي مساء الجمعة 25-2-2011 مظاهرات أمام وزارة الداخلية في العاصمة تطالب برحيل حكومة الغنوشي مستخدمة الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع.

وأظهرت مشاهد فيديو تم تداولها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مواجهات بين أفراد من الأمن والمحتجين, أطلق خلالها الرصاص الحي في الهواء ,وتراشق بالحجارة ومظاهر للفوضى وأعمال الشغب أمام مقر وزارة الداخلية في شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة.

كما تم تسجيل حالات إغماء في صفوف المحتجين بسبب الاستخدام المفرط للغاز المسيل للدموع من أفراد الأمن.

و تظاهر بالتوازي عشرات الالاف من التونسيين الجمعة أمام مقر الحكومة بالقصبة مطالبين برحيل حكومة محمد الغنوشي المؤقتة ومن سموهم بأذيال النظام السابق.

وتحدثت تقارير عن بلوغ عدد المتظاهرين إلى نحو مائة ألف شخص غالبيتهم من الشباب.

وقال أعضاء في الهلال الاحمر التونسي ومتظاهرون أن هذا الحشد "هو اكبر تظاهرة (تشهدها تونس) منذ سقوط بن علي" في 14 كانون الثاني/يناير الماضي.

ورفع المتظاهرون لافتة ضخمة كتب عليها "اعتصام حتى اسقاط الحكومة".

وهتفوا بشعارات "غنوشي ارحل" و"كفى مسرحيات" و"العار على الحكومة" اضافة لهتافات تطالب برحيل بقايا الحزب الحاكم سابقا والذي تم تعليق نشاطه في 6 شباط/فبراير2011.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 04:24 AM
تونس: دلالات التغيير السياسي
السبت، 26 فبراير 2011 | 00:25 GMT
حسن الحسن

في سابقة من نوعها في المنطقة العربية، خلع أهل تونس حاكمهم زين العابدين بن علي، وتحللت قوى "الأمن" بشكل متسارع بعد أن تهاوى النظام بين أقدام المتظاهرين الذين أجبروا من خَلَفَ بن علي في السلطة على اتخاذ مجموعة كبيرة من الإجراءات في بضعة أيام. تضمنت ملاحقة الرئيس الفاسد وزبانيته، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، والسماح بإعادة المنفيين، والتعهد بتعويض ضحايا النظام السابق مع إبعاد بقايا رم زه من الحكومة المؤقتة، والإعلان عن هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات بإشراف دولي.


كما انقلب حال الإعلام التونسي رأساً على عقب، فأخذ ينقل صورة المواطن وصوته المعبر عن سخطه على تفشي الظلم والمحسوبية والفساد بدلاً من صور الطاغية وعائلته. وبهذا تغير المشهد السياسي التونسي على نحو لافت وبسرعة قياسية.


ورغم إدراكنا أن كل هذه الإجراءات وما سيلحق بها من قرارات لن تفي بالغرض، وتأتي في محاولة لاستيعاب غضب الشعب الذي هب من أجل استعادة كرامته، إلا أنها تسلط الضوء على مجموعة من الحقائق، نذكر بعض أهمها:


أ: إن الفجوة بين الأنظمة الحاكمة في بلادنا وبين الشعوب هائلة بكل المقاييس وعلى كافة المستويات. وأن شعوبنا تتوق للخلاص الشامل من كل ما يمت إلى هذه الأنظمة المقيتة والمتخلفة والمتحجرة والمتعجرفة.


ب: إنّ إصلاح شؤون مجتمعاتنا يبدأ بتغيير الأنظمة الحاكمة، فهي التي تمتلك مقدرات البلاد، وهي المسؤولة الأولى عن رعاية مصالح الشعوب وحفظ أمنها وهويتها وقيمها، وما يستجد من إجراءات جديدة في تونس لم تكن لتقع بحال دون تغيير النظام أو إجباره على فعل ذلك.


ج: إنّ تغيير الأوضاع في البلاد الإسلامية لا يحتاج إلى عقود ولا إلى قرون كما تروج المدارس الفكرية المضللة والخربة، إنّما يحتاج ذلك إلى وعي على ضرورة التغيير ومحفز عليه، مع كسر لحاجز الخوف واستعداد للتضحية في سبيل مواجهة الطغيان.


د: إنّ الباطل زهوق، وإنه مهما بلغ الحاكم الطاغية من قوة بطش وقدرة على بث أجواء الرعب وإرهاب الناس، فإنّ انهيار نظامه رهين لحظة يقظة من قبل الشعب، الذي أثبت أنه أقوى بكثير من الأنظمة الفاسدة مهما كانت القبضة الأمنية شديدة وقاسية.


ه: إنّ استمالة الجيش لجهة الشعب - وبحد أدنى فك ارتباطه مع النظام الحاكم وتحييده - أمر جوهري لإتمام عملية التغيير من غير إراقة أنهار من الدماء.


و: إنّ الأمة الإسلامية تتفاعل مع قضاياها بشكل تلقائي، وهذا تعبير فعلي عن كونها أمة واحدة، فما حصل في تونس شغل بال المسلمين في مختلف أصقاع المعمورة وجعلها نموذجاً تحتذى لدى شعوب المنطقة على نحو ما جرى في مصر ويجري الآن في اليمن وليبيا. فيما لم تؤثر الثورات التي اندلعت سابقاً في شرق أوروبا أو في غيرها في واقع أمتنا لا من قريب ولا بعيد.


ز: إنّ القوى الغربية الكبرى هي قوى كاذبة ومخادعة ومجرمة، فبينما تتشدق بالديمقراطية والحرية وتعمل على "دمقرطة" العالم الإسلامي من خلال حروب وحشية بشعة - أفغانستان والعراق مثلا، أو من خلال نشر الضغائن والفتن كما في لبنان والسودان، فإنها سرعان ما تصاب بالاكتئاب والهذيان عندما يُهدَد أحد رويبضاتها من الحكام الظلمة الفجرة بالسقوط.


ي: صحيح أن ثورة الشعب قد تغير نظاماً حاكماً، إنما تحتاج بالضرورة إلى من يوجهها لإتمام مشروع التغيير، فيقيم لها النظام السياسي السوي الذي يعبر عن آمالها وطموحاتها، وإلا اختطفت الثورة من قبل دهاقنة السياسة الذين خبروا خداع الأمة والتواطؤ مع الأجنبي المستعمر لتحقيق غايات ومصالح وضيعة.

* كاتب وباحث عربي
Hasan.alhasan@gmail.com

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 08:19 PM
وسط تخوفات من تردي الوضع الإنساني آلاف النازحين من ليبيا بالحدود التونسية

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/26/1_1044633_1_34.jpg
جانب من مخيم النازحين في شوشة براس جدير على الحدود التونسية الليبية (الجزيرة نت)


مراد بن محمد-راس جدير


يعيش المعبرالحدودي براس جدير على الحدود التونسية الليبية حركة تفوق طاقته، وتختلط في شارعه الصغير والوحيد وفود "الفارين من الجحيم في ليبيا" بالوفود الدبلوماسية وعمال الإغاثة من مختلف المنظمات غير الحكومية، وقوافل المساعدات القادمة من كافة المناطق التونسية.

وإلى غاية مساء الجمعة وصل أكثر من 25 ألف شخص أغلبهم من المصريين والتونسيين والصنيين، وفقا لمصادر من الهلال الأحمر التونسي والجيش التونسي الذي يسجل هويات الوافدين.

ويتحدث القادمون من الزاوية وطرابلس خاصة باقتضاب عن حالة من الرعب بسبب صوت القصف الذي يتجدد مع قدوم الليل، واصفين الوضع بأنه "مناخ من القتل العشوائي يطال المتظاهرين الليبيين حتى داخل منازلهم".

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/26/1_1044634_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/26/1_1044634_1_34.jpg');)
نحو 25 ألفا وفدوا إلى تونس
منذ اندلاع الثورة الليبية (الجزيرة نت)
حذر وتخوف
غير أن القصص التي يحملها الوافدون يشوبها الخوف من ردود فعل قد تطال جاليتهم من الذين لم يسعفهم الحظ في الوصول إلى التراب التونسي. وبينما كان مواطن مغربي قادم من الزاوية يستعد للتحدث مع الجزيرة نت، نبهه صديقه بضرورة "الأخذ في الحسبان من بقي هناك من الجالية المغربية".


وقال عضو منظمة حرية وإنصاف التونسية شادلي بوزويتة إن القادمين إلى التراب التونسي "يتعرضون للتهديد إن أدلوا بشهادات للصحافة"، من دون أن يوضح أي نوع من التهديد، وهو أمر أكدته سيدة تونسية للجزيرة نت.

وأوضحت صوفية (53 عاما) أنها لم تتعرض لأي نوع من الإهانة بحكم عمرها "وهذا الشيء الوحيد الذي لم يتغير في ليبيا" حسب قولها، مشيرة إلى أن من قدم معها من الذكور جردوا من شريحة الهاتف وبطاقة الذاكرة الخاصة بهم، على أن يسترجعوها عندما يعودون مرة أخرى.

من جانبه قال محمد سباعي -وهو مواطن مصري- إن الجميع تضرروا في ليبيا، و"لكن الليبيين هم الأكثر ضررا، فهم يدفعون ثمنا أكثر من طاقتهم".

وأشار إلى أن ما يحصل من "قتل وإرهاب في الزاوية لا يدل على أن هناك حوارا"، مؤكدا أنه شاهد "عمليات دفن جماعية لجثث سقطوا في ميدان الشهداء بالزاوية".

وأضاف أن الشعب الليبي يسهر على حماية العمال من العرب والأجانب، قائلا "حقيقة أخجلونا، فقد حمونا داخل منازلهم ووفروا لنا الأكل، كما أمنوا وصولنا إلى الحدود التونسية".

من جهته أكد مواطن تونسي أن أي شخص في طرابلس عليه "توقع خروج عصابات تستقل سيارات وتطلق النار العشوائي ضد أي تجمع"، وقال إنه شاهد عن طريق "الصدفة دخول مليشيات إلى مستشفى صلاح الدين، مما يؤكد أنهم بصدد تصفية الجرحى".http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/8752EAEB-F841-46EB-985B-FA69316784FD.htm?GoogleStatID=9#)

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/26/1_1044629_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/26/1_1044629_1_34.jpg');)
عبد المؤمن سمير أورد معلومات عن منع السلطات الليبية المصابين من عبور الحدود (الجزيرة نت)

توقع الأسوأ
من جهة أخرى ترفض سلطات الأمن الليبية دخول المساعدات رغم تأكيد البعض أن النقص في المواد الغذائية والدواء بلغ "مرحلة حرجة".

وأكدت صوفية التي قدمت لتوها من أحواز طرابلس أن "المحلات مقفلة في الأحواز فما بالك بطرابلس المحروقة، فلا حليب ولا عظم (البيض)، وبدأت مشكلة الخبر تكبر".

كما قالت بأن قارورة الغاز في طرابلس قفزت إلى 10 دينارات ليبية، مشيرة إلى أن الأمر يزداد حدة يوما بعد يوم.

وذكر الدكتور عبد المؤمن سمير أن لديه معلومات غير مؤكدة عن "منع السلطات الليبية المصابين من العبور مهما كانت الإصابة".

وأضاف أن الحالات التي يتم استقبالها في المخيم الطبي للجيش التونسي في منطقة شوشة (على بعد 10 كلم من منطقة راس جدير) تعاني في الغالب من أعراض التوتر والإجهاد، أو بسبب التوقف عن استعمال الدواء لمن يعانون من أمراض مزمنة.

وأشار إلى أن وزارة الصحة بالتعاون مع الجيش التونسي تستعد لما هو أسوأ إذا ما سُمح للمصابين بالدخول، لهذا "جهزنا فريقا كاملا لدعوته في حال تطور الأمر".

وفي هذا السياق دعا الناشط الحقوقي الليبي عادل الدباشي -الذي يرابط منذ أيام في انتظار "تغيير" يمكنه من الدخول- الهلال والصليب الأحمر الدوليين إلى التدخل للسماح بممر إنساني للمصابين.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/8752EAEB-F841-46EB-985B-FA69316784FD.htm?GoogleStatID=9#)

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/26/1_1044628_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/26/1_1044628_1_34.jpg');)
ستيفان كوينتن عبر عن مخاوفه من تردي الوضع الإنساني داخل ليبيا (الجزيرة نت)

شح المعلومات
من جهته أبدى مدير المكتب الإقليمي بدائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية بالمفوضية الأوروبية (إيكو) ستيفان كوينتن للجزيرة نت أثناء زيارته للمخيم الجمعة، قلقه بشأن "الليبيين الذين يوجدون في الداخل لأن المشكل لا يتعلق بمن هو في المخيم حيث الأمور تسير بشكل جيد حتى الآن".


وأكد كوينتن وجود مشاكل كبيرة في ما يتعلق بشح المعلومات القادمة من ليبيا، مما "يعيق مهمتنا في توفير المعلومات للمنظمات الإنسانية حول كيفية التدخل إذا سُمح لنا بدخول ليبيا".

وأشار إلى أنه يعتقد بأن "هناك مشاكل حقيقية بخصوص الوضع الإنساني داخل ليبيا، لكن المنظمة لا تملك تفاصيل".http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/8752EAEB-F841-46EB-985B-FA69316784FD.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 08:41 PM
بينهم الغرياني، القلال، المظفر، بن ضياء، القروي وعبد الوهاب عبد الله


10من قياديي التجمع ووزراء النظام السابق متهمون بالاستحواذ على مئات المليارات


http://www.assabah.com.tn/upload/p626-02-2011.jpg


قاضي التحقيق الأول بابتدائية تونس يتعهد بالتحقيق في القضية

علمت"الصباح" أن وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس أذن خلال الأسبوع الجاري لقاضي التحقيق الأول بذات المحكمة بفتح محضر بحث في قضية تتعلق باختلاس موظف عمومي أو شبهه أموالا باطلا واستغلال موظف عمومي أو شبهه صفته لاستخلاص فائدة لا وجه لها لنفسه أو لغيره أو للإضرار بالإدارة أو مخالفة التراتيب المنطبقة على تلك العمليات لتحقيق الفائدة أو إلحاق الضرر المشار إليهما والمشاركة في ذلك حسب الفصول 32 و95 و96 من المجلة الجزائية


ستشمل التحريات فيها كل من محمد الغرياني أمين عام حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المعلق نشاطه وعبد الله القلال أمين عام مساعد مكلف بالمالية بذات الحزب والذي شغل عدة مسؤوليات أبرزها رئاسة مجلس المستشارين ووزيرا للداخلية ورضا شلغوم وزير المالية السابق وعضو المكتب السياسي واللجنة المركزية للتجمع وزهير المظفر الأمين العام المساعد بالتجمع والوزير المكلف بالوظيفة العمومية في النظام البائد وعبد الرحيم الزواري الأمين العام السابق للتجمع(من 2 أوت 1988 إلى 20 جانفي 1991) وعضو اللجنة المركزية للحزب ووزير النقل السابق والشاذلي النفاتي الأمين العام السابق للتجمع(من 20 أوت 1991 إلى 13 جوان 1996) وعبد العزيز بن ضياء الأمين العام السابق للتجمع(من 15 جوان 1996 إلى 18 نوفمبر 1999) وعضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب وحامد القروي الكاتب العام السابق للتجمع(من 9 أكتوبر 1999 إلى 5 سبتمبر 2008) والوزير الاول سابقا وعضو المكتب السياسي واللجنة المركزية للتجمع سابقا وكمال مرجان وزير الخارجية السابق وعضو المكتب السياسي واللجنة المركزية للتجمع وعبد الوهاب عبد الله وزير الشؤون الخارجية سابقا وعضو المكتب التنفيذي واللجنة المركزية للتجمع وكل من سيكشف عنه البحث.

عريضة لـ 25 محاميا
وكان منطق البحث في هذه القضية عريضة تقدم بها 25 محاميا إلى وكيل الجمهورية يثيرون فيها التجاوزات الكبيرة لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي والذي تمكن من الاستيلاء على عشرات المليارات من المال العام لينتفع بها الحزب وأعضاؤه خاصة منهم الذين تولوا مقاليد التسيير ومنهم 16 شخصا بعضهم استغلوا صفتهم الحكومية كوزراء في النظام البائد وموظفون سامون للاستيلاء على المال العام الراجع للمجموعة الوطنية. وذكر أصحاب العريضة التي تحصلت"الصباح" على نسخة منها ان أعمال الاستيلاء وجلب المنفعة والتصرف دون وجه حق في أموال عمومية ومنقولات وعقارات كانت بأوجه وطرق مختلفة من ذلك الاستحواذ على عقارات المجموعة الوطنية واستغلالها دون وجه حق بما وجد فيها من معدات وذلك من خلال تخصيص مقر بكل إدارة عمومية وبكل فروع الوزارات والدواوين والمؤسسات العمومية والبعثات الديبلوماسية والشركات الوطنية لاستغلالها كمقرات لما يسمى بالشعب المهنية التابعة للحزب والتي فاق عددها السبعة آلاف شعبة طبقا لما صرّح به الحزب نفسه على صفحات الانترنات.
3 آلاف متفرّغ
وأكد المحامون في عريضتهم ان التجمع الدستوري الديمقراطي مكن ما لا يقل عن الثلاثة آلاف إطار من التفرّغ للعمل لصالح الحزب المشتكى به مقابل تمتعهم بمرتباتهم وكل الامتيازات العملية رغم انهم منتسبون للوظيفة العمومية، وذكر المحامون أنه لو تم اعتبار ان الحد الادنى للأجر الواقع صرفه لكل واحد ممن يتمتعون وتمتعوا بالتفرغ 500 دينار لتبين أن المبلغ المستولى عليه يقارب 414 مليارا منذ تاريخ تأسيس الحزب بتاريخ 27 فيفري 1988.
استغلال طيلة 23 سنة
وجاء في العريضة ان الحزب المعلق نشاطه بقرار من وزير الداخلية في انتظار أن ينظر القضاء في مسألة حله كان يتصرف مباشرة في معدات واملاك الإدارات العمومية والمؤسسات الراجعة للدولة والجماعات العمومية المحلية دون وجه حق طيلة 23 سنة وهو ما أقرته الهياكل المسيرة للحزب وعلى رأسهم المظنون فيهم الذين كانوا وزراء وموظفين عموميين او شبههم وبالتالي استغلال نفوذهم كمؤتمنين على المال العام وحافظين له ومتصرفين فيه من اجل جلب المنفعة لهم شخصيا ولحزبهم ملحقين الضرر المادي الفادح المقدر بعشرات المليارات كما ثبت ان بناء مقر الحزب الرئيسي الكائن بشارع محمد الخامس بالعاصمة والذي قدرت كلفة تشييده بنحو عشرين مليون دينار دون اعتبار قيمة الأرض وبقية التجهيزات والأثاث قد تم تمويله من قبل الدولة التونسية طبق ما جاء بالصفحة الإشهارية لمجموعة"ستيسيد" الحكومية.
طلبات بعشرات الملايين
واستشهد المحامون في عريضتهم على نموذج من الاستحواذ على المال العام من خلال مراسلات صادرة عن رئيس شعبة قمرت يطلب فيها عددا من الرؤساء المديرين العامين بكل من الخطوط التونسية والشركة التونسية للملاحة والوكالة الوطنية للتبغ والوقيد ومعمل التبغ بالقيروان وشركة المقاولات للأشغال العامة للتطهير والمياه مساعدة الشعبة ماليا لتسوية الوضعية العقارية للشعبة إضافة لمراسلات أخرى يطلب فيها مساهمات مالية لتجديد المقر وأيضا مساعدات للفقراء، والغريب في الأمر ان رئيس هذه الشعبة(أواخر 1998 وبداية 1999) كان يحدد بنفسه المبلغ المطلوب والذي تراوح بين ثلاثة آلاف دينار و15 ألف دينار. وأكيد ان مثل هذه التصرفات معمول بها في مختلف هذه الشعب الترابية او المهنية إضافة للجان التنسيق وهو ما مكن الحزب من الحصول على مبالغ مالية كبيرة تعود للشعب دون وجه حق.
وأكيد أن التحقيقات القضائية التي تعهد بها قاضي التحقيقالاول بابتدائية تونس ستكشف حجم المبالغ المستحوذ عليها وأيضا المتهمين فيها خاصة وان معطيات توفرت للصباح تنفي انضمام رضا شلغوم وزير المالية السابق للمكتب السياسي أو للجنة المركزية للحزب مثلما جاء في عريضة الدعوى ويرجح انه لم يكن منخرطا أصلا في التجمع.

صابر المكشر

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 10:35 PM
اعتصام القصبة يتّسع


الشعب يريد مجلسا تأسيسيا


http://www.assabah.com.tn/upload/p1n-1-5cl26-02-2011.jpg

... وزمجـر الشعب


غضب الشعب التونسي أمس، وتوافد على «ساحة النصر»، ساحة القصبة سابقا، من كل حدب وصوب... جماهير غفيرة تعدّ بمئات الآلاف، من الجنسين، من كل الشرائح والأعمار تنادي بشعارات تهدف كلها إلى إسقاط «الحكومة الانتقامية»، «حكومة الغنّوشي التي يرى فيها المتظاهرون أمس، في ساحة القصبة بالعاصمة والشوارع المتاخمة لها، تواصلا لنظام الرئيس المخلوع، ونسخة «مطابقة للأوسخ» منه...



... وزمجر الشعب...

تدفّق الشعب التونسي إلى ساحة القصبة بالعاصمة يتدثـّر بمبادئ الثورة التي أطاحت بالدكتاتور بن علي، وتعالت الشعارات مدويّة، لتطغى على أزيز الطائرة المروحية المحلقة فوق رؤوس المتظاهرين... وبين الزّغاريد المنبعثة من حناجر الفتيات، سطع الشعار «الأكبر» والمردّد بإلحاح: «الشعب يريد مجلسا تأسيسيّا»... ومن حين لآخر يتمّ ترديد شعارات أخرى من بينها: « Dégage يا وحوش... الدكتاتور فهمنا... وأنتم ما فهمتوش»... و»الحكومة مسرحيّة... والعصابة هي هي»...
... وزمجر الشعب...
كان «الغضب السّاطع» ينضح أمس على وجوه كل المتظاهرين دون استثناء، الذين غصّت بهم كل الشوارع والأنهج المؤدية إلى ساحة القصبة... وكان علم الخضراء يرفرف عاليا شامخا كما المتظاهرين...
... وزمجر الشعبعلى "الحكومة الانتقامية"
كم أنت رائع أيّها الشعب التونسي... وكم أنت متـّحد تنادي بصوت واحد: «لا لهذه الحكومة المعكـّزة» التي خذلت ثورتك على الدكتاتورية والنهب والاستبداد، والتي ما فتئت تراوح في قراراتها، لم تشف غليلك، ولم ترتق إلى آمالك...
وكم أنت كالبُنيان المرصوص أيها الشعب التونسي، ففي مظاهرتك أمس، في ساحة القصبة، وما جاورها من شوارع وأنهج التحمت كل شرائحك، فالمحامون انطلقوا من أمام قصر العدالة بعباءاتهم السّوداء لينضمّوا إلى المظاهرة مرددين نفس الشعار: «نريد مجلسا تأسيسيا».. و"محاماة حرّة حرّة... والغنوشي على برّة"
وكم أنت تونس أيها الشعب العظيم...
وهذا الوطن معبدك، أزهر الماء فيه بثورتك... فاقرأ باسم وطنك... واغزل من خصلات النجوم والقمر... من حرير المطر... من حبق الصلصال والحجر... سماء يانعة لهذا الوطن...
وهذا الوطن معبدك قل: هو الوطن أكبر... الوطن الأخضر... سلام أيّها الوطن سلام... تنزّلت فيك الملائكة والحمام...

عمار النميري

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 10:37 PM
رسالة شعبية أخيرة للحكومة



اتسع نطاق اعتصام القصبة الذي مضى عليه نحو الأسبوع، ليضم أمس مئات الآلاف من المحتجين، قدموا من كل الأحياء والجهات والولايات، وسط التفاف غير مسبوق، والتحام جماعي لافت من قبل التيارات والأطياف السياسية وقوى المجتمع المدني كان عنوانه الأبرز، المطالبة بإسقاط الحكومة الحالية، وانتخاب "مجلس تأسيسي"، من شأنه إخراج البلاد من مأزق دستوري ينتظر الجميع في أفق النصف الأول من شهر مارس المقبل..



خرج المواطنون التونسيون حينئذ بتلك الآلاف المؤلفة في يوم غضب شعبي واسع، ليعبروا عن أزمة ثقة إزاء الحكومة الحالية، أزمة ثقة كانت انطلقت شرارتها الأولى منذ بداية تشكيلها قبل نحو ثلاثة أسابيع، وتفاقمت بصورة تدريجية بفعل حالة الإرباك التي طبعت مواقفها، وقراراتها التي لم تكن في حجم مطالب المجتمع وانتظارات الذين ثاروا لإسقاط نظام الرئيس المخلوع، إلى جانب مراوحة الوضع التونسي مكانه، خصوصا على المستوى السياسي والدستوري، والتراجع الملحوظ في الحريات، وبخاصة حرية الإعلام التي دخلت مجال الاستهداف في الأيام الأخيرة من قبل جهات مجهولة، لكنها في كل الأحوال، من بقايا وأزلام النظام المخلوع.. ومع تصريحات فقهاء القانون الدستوري خلال الأيام الأخيرة، بوجود "مأزق دستوري" بدأ يطل برأسه في البلاد، خصوصا مع انتهاء مدة الستين يوما المنصوص عليها في الفصل 57 من الدستور التونسي، ازداد التونسيون خوفا على مستقبل الثورة، التي باتت اليوم قاب قوسين أو أدنى من الالتفاف عليها والنكوص بها إلى المرحلة السابقة، حيث اللغة الخشبية، وسياسة الإقصاء والمنع والتعتيم والوسائل البالية لإدارة شؤون الحكم في تونس..
إن ما حصل في تونس أمس، يعكس وضعا خطيرا تمر به البلاد، ربما يضاهي يوم "14 جانفي" من حيث أهميته التاريخية والرمزية.. فخروج حوالي 500 ألف تونسي في اعتصام ومظاهرات صاخبة، ومواجهتهم من قبل الجهات الأمنية بالقنابل المسيلة للدموع وبالرصاص، يحيلنا على وضع شديد الحساسية والدقة خلال الفترة المقبلة، لأنه يؤشر لتطورات وسيناريوهات لا يمكن للمرء أن يتنبأ باتجاهاتها.. تونس تمر بأيام حرجة للغاية، وعلى الرئيس الانتقالي والفريق الحاكم مؤقتا، تحمل مسؤولياتهما التاريخية، لأن أي انزلاق يمكن أن تسير باتجاهه البلاد، سوف يؤدي إلى جحيم لا نعتقد أن التونسيين مستعدون- خصوصا بعد أن دفعوا الدم من أجل الثورة على الظلم والحيف والقمع- للتفريط في هذا المكسب الهام..
إنها الرسالة الأخيرة للحكومة المؤقتة.. فهل يتم التقاطها بالشكل المطلوب؟
صالح عطية

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 10:38 PM
بعد الكشف عن «كنز» في قصر الرئيس المخلوع بسيدي بوسعيد


قضية ضد بن علي وليلى الطرابلسي ووزير المالية السابق والمحافظ السابق للبنك المركزي



تقدم الأستاذ التومي بن فرحات رفقة مجموعة من المحامين بشكاية الى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس ضد الرئيس المخلوع وزوجته ليلى الطرابلسي والمحافظ السابق للبنك المركزي ووزير المالية السابق



وقد كان منطلق تقدمهم بهذه الشكاية حسب ماورد بعريضتهم التي تقدموا بها الى وكالة الجمهورية بث التلفزة الوطنية مساء يومي 19 و20 فيفري 2011 فيديو تلفزي تضمن مشاهد تواجد بعض أعضاء ما يسمى "باللجنة الوطنية للاستقصاء في مسائل الرشوة والفساد" بالمسكن الخاص للرئيس المخلوع بضاحية سيدي الظريف بسيدي بوسعيد وقد تضمنت هاته المشاهد فتح خزانات حديدية محجوبة موجودة داخل المسكن المذكور وكذلك لمجموعة من الحقائب والظروف البريدية المتضمن بها مبالغ مالية بالدينار التونسي وبعملات أجنبية مختلفة وقد جاء على لسان السيد عبد الفتاح عمر بوصفه رئيس ما يسمى باللجنة الوطنية للاستقصاء في مسائل الرشوة والفساد عند توليه تفتيش وحجز هاته الأموال بدون وجه قانوني بمقر اقامة الرئيس المخلوع أن هاته المبالغ المالية مصدرها البنك المركزي وسلمت للرئيس المخلوع على أساس أذون بالدفع صادرة لفائدة رئاسة الجمهورية وبما أن هذه المبالغ الهائلة والطائلة تم حجزها في المنزل الخاص التابع للرئيس المخلوع بسيدي الظريف بضاحية سيدي بوسعيد وليس في القصر الرئاسي والذي من المفروض أن يكون المكان المفروض لمباشرة الرئيس المخلوع مهامه كرئيس للجمهورية التونسية وقد جاء في أعمدة الصحافة اعلام عن البنك المركزي التونسي أن الأموال التي تم استلامها من قصر سيديالظريف يوم السبت 19 فيفري 2011 تبلغ مايفوق 41 مليارا من المليمات بالعملة التونسية والعملة الأجنبية.
وقد جاء في هذا البلاغ الصحفي بأن المصالح المختصة للبنك المركزي التونسي بحضور ممثلين عن اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الرشوة والفساد قامت بالتثبت من صلوحية الأوراق النقدية الأجنبية تجنبا للأوراق المزيفة مع العلم أن أغلبية هذه الأوراق متأتية من بنوك أجنبية كما يبرزه طابع البنك الموجود على بطاقات حزم الأوراق النقدية وبعد التثبت من العملة الأجنبية تبين أن احدى الحزمات المتسلمة بالدولار الأمريكي من فئة مائة دولار تضمنت ورقة مزيفة من نفس الفئة اضافة الى وجود ورقتين من فئة عشرة دولارات عوضا عن مائة دولار وبالتالي استقر المبلغ الجملي بالدولار الأمريكي في مستوى 324 . 099 . 2وقد جاء في تصاريح أعضاء لجنة مايسمى باللجنة الوطنية لمقاومة الفساد والرشوة أن جل الأموال بالدينار التونسي تحمل بطاقات البنك المركزي التونسي كما هو جاري به العمل بالنسبة الى كل الأموال التي تسحب من خزينة البنك المركزي التونسي كما تم التصريح بأن الأوراق النقدية التي وجدت في قصر سيدي الظريف تأتي من مصادر أربعة فمنها مبالغ سحبت مباشرة من البنك المركزي التونسي عن طريق أذون سحب صادرة عن الخزينة العامة للبلاد التونسية لصالح رئاسة الجمهورية واستبدال أوراق نقدية مستعملة من فئة 10 و20 و30 دينارا مقدمة من مصالح رئاسة الجمهورية بأوراق نقدية جديدة من فئة 50 دينارا اضافة الى صرف كميات من العملة الأجنبية مقدمة من مصالح رئاسة الجمهورية مقابل الدينار التونسي كما تم سحب مبالغ من البنوك علما و أن البنوك تزود مباشرة من البنك المركزي التونسي بحزم أوراق تحمل بطاقة البنك المركزي التونسي أو بطريقة غير مباشرة عبر شركة "البنكية للخدمات" المختصة في نقل العملة وتحمل هذه الحزم عندها بطاقات هذه الشركة
وباعتبار أن ضخامة هاته المبالغ والأذون بالدفع الصادرة عن وزير المالية السابق لفائدة رئاسة الجمهورية والمسحوبة على أساسها وتواجدها بالمنزل الخاص للرئيس الفار في خزائن حديدية محجوبة تقيم في حق المشتكى به زين العابدين بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي جريمة الفصل 99 من المجلة الجزائية الذي ينص على أنه "يعاقب بالسجن مدة 20 عاما وبخطية تساوي قيمة ما وقع الاستيلاء عليه كل موظف عمومي أو شبه عمومي والمؤتمن أو المحتسب العمومي وكل مدير أو عضو أو مستخدم باحدى الجماعات العمومية المحلية أو الجماعات ذات المصلحة القومية أو باحدى المؤسسات العمومية ذات الصبغة التجارية أو الشركات التي تساهم الدولة في رأس مالها مباشرة ...الذي تصرف بدون وجه قانوني في أموال عمومية أو خاصة أو اختلسها أو اختلس حججها قائمة مقامها أو رقاعا أو رسوما أو عقودا أو منقولات كانت بيده بمقتضى وظيفه أو حولها بأي كيفية كانت وتنسحب وجوبا أحكام الفصل 98 على الجرائم المنصوص عليها بهذا الفصل "
ويعتبر وزير المالية السابق ومحافظ البنك المركزي السابق مشاركان في هذه الجريمة لأن الأول أمضى الأذون بالدفع والثاني سلم هاته الأموال الطائلة والموجودة بمنزل الرئيس المخلوع وبالتالي فهما شريكان باعتبار شبهة ضخامة هاته الأموال علاوة على تواجدها بالمنزل الخاص للرئيس المخلوع
لذلك طلب المحامون في عريضتهم فتح تحقيق في خصوص مصدر وملابسات وطريقة تسليم هاته الأموال الطائلة للرئيس المخلوع وزوجته من طرف محافظ البنك المركزي السابق على أساس الأذون بالدفع الممضاة من قبل وزير المالية السابق كتبين توافق أعداد هاته الأوراق المالية مع أعداد المبالغ الموضوعة رهن التداول واحالة المشتكى بهم وكل من سيكشف عنه البحث على التحقيق من أجل جريمة اختلاس أموالعمومية والمشاركة في ذلك طبق مقتضيات الفصلين 99 و 32 من المجلة الجزائية
فاطمة الجلاصي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 10:40 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p1-jaiit26-02-2011.jpg

المفكر هشام جعيط لـ «الصباح»

هذه أسباب ضعف الحكومة الانتقالية.. وهذا تصوري للعلاقات بين مختلف السلطات


قد لا يحتاج هشام جعيط المفكر والباحث والمؤرخ والانسان الى تعريف اذ يكفي الاشارة الى هذا الاسم لتجد امامك قائمة من العناوين الكثيرة التي وجدت طريقها الى العالم العربي والاسلامي كما اوروبا وامريكا بينها السيرة النبوية 1و2 و"الفتنة" و"ازمة الثقافة الاسلامية" و"أوروبا والاسلام".
في قاعة مكتبه حيث دار اللقاء حاولت ان استرق النظر الى بعض من الاف العناوين التي ضاقت بها رفوف مكتبته فتكدست في بعض الزوايا كان بينها مؤلفات «الطبري» و ابن حجر «تهذيب التهذيب» و«تاريخ افريقيا العام» اوكذلك:
l'art contemporain en France ا, mythes et pensee chez les grecs ا l'islam noir une religion à la conquête de l'Afrique, histoire des origines du christianisme, voyage dans les régences de Tunis et d?Alger
بعض من عناوين قد تعكس القليل من اهتمامات صاحبها .
ولعله من المهم الاشارة الى ان جعيط يبقى من عشاق القلم الذي لا يمكنه ان يتنازل عنه من اجل التكنولوجيا الحديثة و قد شاءت الصدف ان يتزامن هذا اللقاء مع انتهاء المفكرهشام جعيط من كتابة الجزء الثالث من السيرة النبوية في اربع مائة صفحة سوف تنشر قريبا.
ويعتبر جعيط انه لا بد لباحث مسلم أن يدون حياة الرسول حتى لايكون للمستشرقين دوما موقع الصدارة في هذا الشان كما يذكر بان ابن اسحاق والطبري والواقدي وغيرهم دونوا للسيرة النبوية في الفترة العباسية الاولى وان ما دفعه الى وضع هذا الكتاب شعوره بحاجة القراء الى ذلك . من احداث الثورة الى التطورات السياسية المتلاحقة والتحديات الآنية والمستقبلية وموجة التغيير في العالم العربي وموقف الغرب من ذلك كان هذا اللقاء الشامل الذي قدم من خلاله المفكر هشام جعيط عددا من الافكار والاراء حول الحكومة الحالية وحول الاصلاحات السياسية المطلوبة لوضع دستور للبلاد والاستعداد للمرحلة القادمة وفي ما يلي نص الحديث.


حوار: اسيا العتروس


كيف يعايش هشام جعيط المفكر والانسان ما تعيش على وقعه تونس بعد الثورة من تحولات متسارعة ومصيرية؟
ـ اتابع الاحداث واعتقد انه من الطبيعي بعد الثورة ان يعبر الناس عن ارائهم صحيح ان كثرة الاراء لا تاتي كلها بالفائدة، لكن في اعتقادي ان الحكومة الحالية متماشية مع روح الثورة تركت الامور تجري على طبيعتها والناس يعبرون عن المقصود بالقول والعمل، احيانا تلبى امانيهم وتمنياتهم ولكن ليس هناك امكانية دوما لتغيير كبير في الحكومة سواء تعلق الامر بالرئيس المؤقت او برئيس الحكومة. فنقطة ضعف الحكومة كونها لم تقم حواراصريحا ومتواصلا مع الجمهور.. الوزير الاول لا يتكلم الا قليلا والرئيس المؤقت نفس الشيء ولابد منتفسير لما يحدث للناس وما تقوم به الحكومة ايضا فالخطاب له قيمته لانه يقيم جسرا بين الشعب وبين آلة الحكم ولابأس ان يكون هناك ناطق باسم الحكومة يعبر عما فعله الرئيس مثلا.
لكن هناك ناطق باسم الحكومة الا يكفي وجود سي الطيب البكوش؟
- يمكن ان يكون هناك ناطق فيما يخص نقاط جزئية باسم الحكومة فيمكنه مخاطبة الناس ليس فقط بصفة تقنية وبلغة خشبية فيقول هذا ما فعلناه وهذا ما سنبنيه، ولكن ناطق يرد على كل التساؤلات ويقيم جسورالحوار. من ناحية ثانية ان الكثيرين يعيبون على الحكومة ضعفها ولكن في زمن الثورة لا يمكن وجود حكومة قوية ستجابه مشاكل الجمهور، وفي المقابل يجب اطلاق العنان لما يفكر فيه الشعب وما يريده اذلا يمكن تكميم الافواه ثم ان تكميم الافواه شيء والسهر على النظام العام شيء اخر. لا بد من الخطاب لاقناع المضربين مثلا ولكن اعتقد ان الخلل في نظام الحياة ضروري وفي المقابلتقوم الحكومة بواجبها ليس بالضرورة بالقوة
ولكن بالاقناع والحوار.
وماذا عن المستقبل؟
- بالنسبة للمستقبل القريب فان الحكومة الحالية قامت بتنصيب لجنة لاعادة النظروالاصلاح السياسي وهي لجنة مطعون فيها وساوضح لماذا؟
هناك امور يمكن ان تنجز وهناك مطالب بانشاء مجلس تاسيسي لوضع دستور وهذه فكرة جيدة لكن عملية الاقتراع والانتخابات تتطلب وقتا طويلا والظروف ربما لا تسمح بذلك الان، في رأيي انه على الرئيس المؤقت وفق صلاحياته ان يمضي على اوامر بعد استشارة الحكومة وموافقتها، الرئيس الحالي لا يمكنه القيام بشيء دون موافقة الحكومة وبامكانه ان يؤسس لمجلس تاسيسي بالتسمية
واستشارة اهل الذكر ومن ذلك مثلا أن يكون هذا المجلس التاسيسي متكونا من ثلاثين شخصا بينهم قانونيون ومختصون في القانون الدستوري وقضاة ورجال لهم حس سياسي ونظرة سياسية يكونون النخبة التونسية والحكماء ناس لهم تجربةولا باس ان يكون بينهم عدد من الشباب اللامع يقومون بهذا العمل المتمثل في تحرير دستور في اجل يتراوح بين شهر او شهرين وهذا ليس بالامر الصعب. فيكون هناك اولا مدخل للافكاروالمبادئ العامة وثم يكون هناك اهتمام بكل ما يتعلق بالمؤسسات الجديدة ودور الرئيس والحكومة والبرلمان وتقع الاستشارات بين هؤلاء الحكماء لتحرير دستور البلاد و لكن لا يمكن ان تكون هناك نقاشات بلا نهاية. ويجب ان يكون لدى لجنة الحكماء حس وطني بان المستقبل والوطن ينظراليهم . طبعا، القانونيون وحدهم لا يمكنهم القيام بهذا العمل لماذا؟
لان المختصين في القانون الدستوري يستقرؤون ما هو موجود في الدستور ويتأولونه ليس اكثر. الان المشكلة ليست في التأويل الان العمل هو صياغة الدستور وابداعه بما يتطلب نظرة عميقة.
وهل يعني هذا الغاء الدستور الراهن كليا او امكانية الاحتفاظ ببعض المبادئ العامة ومبادئ الجمهورية؟
- هذالايعني الغاء الدستور الحالي كليا ولو توقفنا مثلا عند اعتبار ان «تونس دولة اسلامية» فان هذا يعني بالضرورة الالتزام بالشريعة ولكن لاعتبار ان تونس بلد مسلم عربي فان ذلك يعني ان الدولة تتكفل بحماية الدين ولكنها لا تتدخل في محتوى الدين. واود الاشارة هنا الى انه ومنذ عهد بورقيبة توقفت الاوقاف فمن سيسهر اذن على بناء وترميم المساجد والحفاظ عليها ومنح رواتب الدولة طبعا الدولة ستقوم بكل ذلك. الدولة هنا لا تربط الدين بالسياسة وفي فرنسا فان الدولة لا تعطي مليما للكنيسة. في المحصلة انه لا بد من اقتسام الحكم بين رئيس الجمهورية والبرلمان والرئيس لا يمكنه ان يسمي حكومة الا اذا كان لها اغلبية في البرلمان كما لا يمكن تسمية الوزراء ورئيس الوزراء كما كان في الماضي وكانهم موظفون. واذا استقال رئيس الوزراء تسقط كل الحكومة ولا يمكن ايضا للرئيس اقالة حكومة لها ثقة البرلمان كما يريداو حسب اهوائه. الرئيس لا بد أن تكون له صلاحياته. ليس لنا تجربة في الحياة البرلمانية يجب أن يكون الرئيس حكما وان يكون رمزا للدولة والعنصر القار للدولة بعد انتخابه. ويمكنه حل البرلمان ايضا مرة واحدة في مدة رئاسته وهذا سلاح جيد يمكنه اذن من حل البرلمان حتى يكون البرلمان مسؤولا عما يفعله فيخشى من ان يقع حله ويكو ن هذا سلاح ضغط على البرلمان.
من ناحية اخرى فان من صلاحيات الرئيس ان يصدر اوامره"decrets" لكن بمعية الحكومة وليس وحده من يقوم مثلا بتسمية سفير او جنرال او يقوم بذلك وزير مختص في الامر يعرضه على مجلس الوزراء و يجب ان توافق الحكومة ورئيس الحكومة. واذا وقع الاتفاق فان للرئيس ابداء رايه ولا يتم اصدار الامر الا بامضاء الوزير المعني ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية . اذ انه من اسباب الدكتاتورية القمعية ان الرئيس ورث عن الباي الامر العلي باخذ الامر فيعين ويعزل من يشاء، يجب ايضا ان يكون هناك نوع من الشراكة بين الحكومة ورئيس الجمهورية فلا يكون رمزا فقط بل يكون له دخل ولكن ليس لوحده بالتفاهم مع الحكومة التي تاخذ مشروعيتها من تصويت البرلمان .
وماذا يحدث عند استقالة الحكومة ؟
- اذا استقالت الحكومة يتم تعيين رئيس الوزراء ليقوم بتشكيل الحكومة لكن لا بد من تزكية البرلمان. النظام الفرنسي الحالي لا يمكن اتباعه لان النظام الفرنسي بعد الاصلاح الذي حصل (خمس سنوات للرئيس) نظام رئاسي صرف يفعل الرئيس ما يشاء ويحكم عن قرب بينما ارى ان الحكومة تحكم عن قرب في الامور التي تهم الدولة، في فرنسا فان رئيس الوزراء لا يلعب أي دور.
من جهة ثانية فان اغلبية البرلمان دائما هي اغلبية الرئيس وكل ما يقدمه من قوانين ستحظى بالقبول والموافقة احيانا دون مناقشة المعارضة التي تشكل الاقلية.
في رأيي فان النظام الرئاسي الحقيقي هوالنظام القائم في الولايات المتحدة،الرئيس منتخب من الشعب وهو في نفس الوقت يقوم بدور رئيس الحكومة.
الرئيس في النظام الامريكي لا يفعل ما يشاء لان هناك الكونغرس والتصويت مثلا على الميزانية لا يتم الا بموافقة الكونغرس هناك اذن توازن بين السلطة التنفيذية والتشريعية .
وماذا لوحاولناحصرالتحديات والمخاطر التي تواجه التجربة التونسية في هذه المرحلة؟
ـ هناك اليوم من يطالب بايقاف سيل المطالب وهناك من يطالب من وراء ذلك بوقف الثورة وان يستتب سير الحياة الطبيعية العادية. وهناك في المقابل من يعتقد ان الثورة لا بد لها ان تتمادى في مطالبها وحتى في بعض الاضطرابات لان الثورة اذا توقفت يقع الرجوع الى الوراء والثورة لا بد لها ان تستمر وان يواصل الناس التعبير عن ارائهم وعن مطالبهم خصوصا ان البلاد لم تكن فيها حرية التعبير اوالمطالب النقابية مضمونة. هناك من الوزراء من يحاول ترميم الوضع من الداخل مثل مراجعة اجور لم تتغير منذ ثلاثين عاما ولكن يجب من ناحية اخرى ان يفهم ابناء البلد والعاملون في الوظائف العمومية ان كل هذا وقتي وان كل المطالب تؤخذ بعين الاعتبار ولكن من غير الممكن تلبية كل الامور في الحين. هذا الوضع مؤقت حتى تستتب الامور ولكن من الضروري تقديم الوعود بتلبية مطالب هؤلاء واعطائهم حقوقهم كاملة. هناك مشاكل مالية والبلد في حالة ضعف مالي كبير فقد تعطل النشاط في كثير من القطاعات ولكن ألح خاصة على لغة الحوار بين الحكومة وبين الشعب كما يجب ايضا القطع مع الماضي وفق ما تستوجبه الثورة وذلك بحل مجلسي النواب والمستشارين وحل الحزب ولا ارى من ضرورة لتدخل المحاكم في حل الحزب فنحن ليست لنا محكمة عليا تتدخل في الامور السياسية.
لا بد من محكمة عليا وليس فقط محكمة دستورية تدخل في امورقد تكون ضمن صلاحياتها في ظروف استثنائية او في حال حصول حيف كبير وان تصرح بعزل الرئيس في حالالخيانة العظمى مثلا. بالنسبة لرئيس الجمهورية الوقتي له صلاحيات وربما يقال انه لا يمكن القيام بما سلف لانه تم تنصيبه بصفته رئيسا للبرلمان والان اختلف الامر ولم يعد كذلك فهو رئيس مؤقت للجمهورية ويمكنه اصدار اوامر بعد استشارة الحكومة بحل البرلمان .
حدثت الثورة بصورة مفاجئة ولم يكن بامكان أي كان بما في ذلك الغرب التنبؤ بوقوعها فما رايك في ذلك؟
ـ مسالة التنبؤ بالثورة يثيرها الفرنسيون فيما يخص تونس ويعيبون دلك على حكومتهم لانها لم تتنبأ بالثورة ولأنهم يعتبرون ان تونس مهمة جدا بالنسبة لفرنسا وانهم اخطأوا في كونهم منحوا صداقتهم للرئيس السابق وكون دولتهم ترددت في ان تعي اهمية الثورة الفرنسية والتغيير الجدي وكل هذا لماذا؟ لانهم مازالوا يعتبرون ان علاقة الصداقة تكون مبنية على عقلية استعمارية، نحن لا حاجة لنا بأن يتفطن الفرنسيون للثورة ولابعادها التاريخية لديهم عقلية استعمارية لكل المغرب العربي مع بعض الاستثناء مع الجزائر لديهم نخوة الاستقلال الذي نالته بالثورة. بقيت تونس والمغرب تدور في فلك فرنسا مع الاسف القادة في تونس ومنذ الاستقلال تماشوا مع هذه النظرية.
الأكيد ان من بين الثمار المهمة التي قدمتها الثورة وابعادها في تونس وفي العالم العربي انها جاءت لاتمام الاستقلال والحقيقة ان استقلالنا منقوص منذ الاول والثورة جاءت لاكماله. صحيح اننا بلد صغير ونحتاج الى مساعدات خارجية وهذا لا يعني القطيعة مع الاجوار الاوروبيين وحتى الفرنسيين او ينم عن شعور بالعداء ولكن وجب ان نقول للعالم على اننا لا نقبل بالتدخل في شؤوننا الداخلية واننا مسؤولون عن ثورتنا ومستقبلنا وانه ليس لنا ان نستشير احدا من الخارج ونحن ابعدنا الدكتاتور ولكننا نمسك بمصيرنا. مازلنا في حاجة الى مساعدات الاتحاد الاوروبي وامريكا وصندوق النقد الدولي، نحن فعلا في مرحلة صعبة لكن الشعور بالاستقلالية يزداد. ابناؤنا قاموا بالثورة وضحوا بالدماء، ويقيني عند البعض ممن خدموا النظم القديمة بالذل والتبعية نحو الغرب بالخصوص واول وقبل كل شيء تبعية لفرنسا وان فرنسا ليست الا جزءا من الاتحاد الاوروبي، واذا كنا نريد التفاهم مع الاتحاد الاوروبي نتفاهم مع بروكسيل مباشرة. شخصيا لم يعجبني ما عرضته اشتون خلال زيارتها الى تونس وهي تمارس معنا سياسة القطرة قطرة بتقديمها مبلغ 17 مليون اورو. لا يجب ان يفهم الغرب، اننا نستجدي اوروبا. واذا كانت اوروبا تريد مساعدة تونس فلماذا لا يقع تقديم المساعدات الموعود بها بعد ثلاث سنوات.
الغرب يعرف مدى حساسية الشعب ويرفض تدخلات الغرب. وهنا اود الاشارة الى مسالة مهمة ايضا انهم يلحون على السياحة وشخصيا لم اكن مرتاحا لكثرة الاستثمارات في الفنادق السياحية الفخمة لان السياحة ليست قارة واقل شيء يمكن ان يوقف السياحة ونكون حينئذ في حالة تبعية كاملة.
واعتبر ان الاعتماد كثيرا على السياحة ليس بالامر الجيد. مهم ما تدره السياحة من عملة صعبة ولكن الاهم من ذلك في الصناعة والنسيج والكهرباء والاحسن العمل على تحسين هذه القطاعات وان نستخلص الدرس من هذه الوضعية. الغرب يتحدث عن السياحة كمدخل وحيد لتونس وهذا غير صحيح ويعتبر انه لو افتقدنا السياحة ستة اشهر اوعاما فان تونس ستسقط وهذا غير صحيح كذلك.
لو تاملنا ما حدث ويحدث في العالم من تونس الى مصر وربما ليبيا واليمن او البحرين فهل نحن امام صحوة شعوب ام هي حركة تاريخية كتلك التي حدثت قبل نصف قرن من اجل السيادة والاستقلال ام ان الامر مسالة عابرة؟
- العالم العربي الان اتبع تونس في ثورته وهذا ما حصل في مصر والان يحدث في ليبيا. نحن نخشى على الاخوة الليبيين من القتل و السلاح والقمع الشديد لكن القذافي سيرحل بدون شك بعد عدد ضخم من الضحايا، ما حدث في العالم العربي اوما سمي بتسونامي رجة كبيرة اوربما زلزال كبير وسيتواصل ويسترجع بذلك العالم العربي دوره في التاريخ. وفي الواقع لا ننسى ان الوطن العربي ضاع تماما وانحسر وجوده تماما منذ كامب دايفيد وزاد الامر سوءا بعد حرب الخليج الاولى. في تسعينات القرن الماضي والدول العربية لعبت أسوأ دور في تلك الفترة بل لعبت دورا مخجلا، مصر ايدت امريكا ففسخت ديونها وارسلت مصر جنودا ولكنها لم تخض المعارك. وكذلك فعلت سوريا ولكن الامر مختلف بين دمشق والقاهرة حدث هذا في حين ان مصر لها ايديولوجيا ناصرية وسوريا بعثية امر مخجل، يمكن اعتبار ان المشرق العربي في الثمانينات والتسعينات سقط وصار مهمشا تماما بل خيب امال الشعوب و صارت مصر تابعة للامريكان للتوضيح فان هذا لم يكن شانا سوريا، بل اكثر من ذلك صارت مصرمبارك حليفا حميما لاسرائيل وهذا ضد ما كان يفكر به الشعب المصري و صار العالم العربي مشرقا و مغربا غائبا عن الساحة الدولية وكانه مات بينما لو نرجع الى الماضي كان له وجود بالرغم من الحروب والفقر المادي الذي اجتاح مصر في تلك الفترة فترة عبد الناصر ورغم الاضطراب كان العالم العربي موجودا زمن ناصر وموجودا في المغرب مع الحركات التحررية في الخمسينات والستينات كانت توجد حركية واعتزازا بقضية الشعوب لكن كل هذا انتهى منذ ثلاثين اوعشرين عاما. ونظام بن علي كان مستعمرة امريكية.. بوش الابن كان يطلب من الدول العربية الاصلاح ثم كانت هجمات الحادي عشر من سبتمبر والحرب على الارهاب ثم طرح في أوروبا مشكلة الحركات الاسلامية ولا يزال الخوف كل الخوف من الاسلاميين والخوف كل الخوف من دخول تونس تحت حركة النهضة ونحن ندرك اليوم ان الثورات في تونس ومصر ثورات لا علاقة لها بالحركات الاسلامية، كل الحسابات صارت مغلوطة حركات لم تتاثر بالايديولوجيا الغربية وهي حركات عفوية من داخل الداخل في البلاد يعني اناس عاشوا عشرات السنين تحت الضغط والاختناق، نحن امام ثورة حياتية ضد نظم فاسدة هنا وهناك وهذه امورلاعلاقة لها باي ايديولوجيا. ولكن الغرب لديه ايديولوجيا ولا ننسى ان الاوروبيين كانوا استعماريين للعرب، والمشكلة ايضا كراهية العرب لامريكا وهي موجودة وقوية ولكنها مرتبطة اساسا بالقضية الفلسطينية ومساندتهم المطلقة لاسرائيل ونحن امام بلد امبريالي يسيطر على الكرة الارضية وهذا ليس بمقدورالاوروبيين القيام به وهذا التاثير الامريكي من لبنان الى مصر والسعودية لا بد من تصحيحه والاوروبيون ليس لهم أي دور في الشرق الاوسط. الحب المفرط لاسرائيل موجود في امريكا واوروبا وبعد ثورة مصر بات الكل يخشى على اسرائيل وعلى مصير اتفاقية كامب دايفيد. امور كثيرة تغيرت في عالمنا العربي كنا نعتقد ان القضية المصيرية هي القضية الفلسطينية ولكن ومنذ التسعينات لمتعد لا قضية مركزية ولا غير مركزية والفلسطينيون لا يعتمدون على دول بل على فئات حزب الله، حماس بقيت حكومة رام الله منعزلة الا بالتبعية لامريكا وهذا ما ظهر مجددا في مجلس الامن ولكن في اعتقادي ان الفلسطينيين حسنا فعلوا عندما توجهوا الى مجلس الامن فقد تبين الان بوضوح ان لا حوار وان مسار السلام مغالطة وكذب وان اسرائيل تلعب كما تشاء ومنذ امضى السادات اتفاقية كامب دافيد بدا الاستيطان مع تحرر اسرائيل من ضغط مصر والعجيب اليوم ان اوباما يطالب بايقاف الاستيطان ولكنه يعرف ان اسرائيل لا تقبل بذلك وتسعى الى اقامة اسرائيل الكبرى وجب الاعتراف ايضا ان اول عهد بورقيبة كان لدينا شعور بنخوة الاستقلال والتفكيرالحر.
وكيف تنظرون الى القراءات التي تحذر من الاسلاميين في مصر او تونس وربما في أي بلد يمكن ان تمتد اليه الثورة؟
ـ الاخوان المسلمون يطالبون بالحرية لانهم عاشوا تحت الاستبدادوتالموا والان فان هذه الثورات التي ستعم في اعتقادي كل العالم العربي ستكون مفاجاة كبيرة للغربيين وللاوروبيين بصفة خاصة الذين كانوا يحتقرون العام العربي باعتباره عالما متأخرا يحمل أفكارا إسلامية عتيقة تقوم على الشريعة ولا يفقه من الديموقراطية والحرية شيئا وهم متمتعون بذلك ويعتبرون انهم ارقى منا بكثير بل اكثر من ذلك فاني اعتقد ان الاوروبيين وخاصة منهم الفرنسيون لم يعجبهم قيام الثورة في تونس والدولة كما المثقفون صمتوا وبقي الاعلام وحده يتكلم عن الاحداث من خلال نقاشات ملخبطة وهم لا يفهمون ما يجري ويبدو انه كان اسهل بالنسبة لهم ان نبقى شعوبا مضطهدة ومتاخرة وغير متحضرة، وهذا ما يفسر برود الموقف الفرنسي من الثورة على عكس الموقف الامريكي ازاء ما حصل في بلادنا وفي مصر ايضا ونرجو ان تكون ليبيا التالية. وتفسير الموقف الامريكي يعود لسببين،اما الاول فوجود اوباما على راس السلطة واوباما ليس بوش وله أفكارتحررية لكل الانسانية والارجح ايضا ان اوباما كان له دورفي تنحية مبارك وفي تنحي بن علي. وخلافا للاوروبيين فان الامريكيين لديهم ايديولوجيا وهي الديموقراطية في الداخل والخارج وايديولوجيا حقوق الانسان. في عهد كلينتون ابدى الاوروبيون تحرجهم من امكانية ان يتولى الاسلاميون السلطة في تركيا وتمنوا ان يبادر الجيش لمنع التحول ولكن الامريكان في المقابل اعتبروا ان نتيجة الاقتراع ستكون الحكم ولا يمكن الغاء ما ستنتجه. اليوم فان الديموقراطية يجب ان تكون الحكم ولن يكون بامكان العالم العربي التغلب على التطرف الا بالديموقراطية .
لكن الامر لم يكن دوما كذلك بالنسبة للامريكيين عندما احتلوا العراق؟
ـ اجتياح العراق كان نتيجة كراهية خاصة لصدام ونظامه وقد اراد بوش الابن والمحافظون الجدد اتمام ما بدأه بوش الاب في العراق وذلك باسم الديموقراطية ولكنه نسي ان الديموقراطية لا تتحقق بالسلاح او بالقوة والعنهجية ومنذ البداية فتحت الابواب لصراعات داخلية دموية لان العراق لم يكن منسجما عامة وانقلب مشروع الشرق الاوسط الجديد الى قتل وتعذيب وفظاعات وانتهاكات في ابوغريب وبعد ازاحة نظام صدام فهم الامريكيون ان العلاقات مع السعودية اهم بالنسبة لمصالحهم

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 10:41 PM
الاسم من معناه لا يستغرب


بقلم: ليليا التميمي ـ العناية الالهية أرادت أن تتفجّر الثورة في ثلاث بلدان تقترب من بعضها البعض جغرافيا لتعطي الدليل على أن الحدود التي رسمتها أياد بشرية لتفصل بين تلك الدول أسقطتها إرادة الشعوب الثلاثة... وذات العناية أرادت لتلك الشعوب أن تحكم ( بضم الحاء) لفترات متفاوتة من قبل أشخاص فرّقتهم الجغرافيا والظروف التاريخية التي أوصلتهم إلى سدة الحكم وجمعتهم في المقابل لغة واحدة هي تقديس المنصب والتمسّك به ولو كرهت الرعيّة...


مثلث الكرامة الذي فاجأ العالم وأذهله وبعثر حساباته ومخططاته لم يكن ليستقيم لولا تلك العناية الالهية التي اختارت أن تطيح الثورة الشعبية بثلاثة أسماء لم يكن للمرء أن يتوقف على مدلولاتها لو لم يحدث ما حدث في تونس ومصر ومازال يحدث إلى الآن في ليبيا أسماء وألقاب فرضت نفسها على مقولة «اسم على مسمى» ذلك أن حامليها أخذوا من أسمائهم وألقابهم التي أطلقت عليهم صفاتهم وخاصياتهم وطبِّعتهم بطباعها... فرئيسنا المخلوع انطبق اسمه «زين العابدين» على سياسته وشخصيته عبد الكرسيّ واستعبد الناس وجعلهم عبيدا لكذبة «نوفمبر»... أما جاره غير البعيد حسني مبارك فظل باركا على شعبه لثلاث عقود كتم خلالها على أنفاسه وجرّع غالبيته العظمى كأس الفاقة والذلّ وبارك لنجله جمال البيعة لخلافته على قوم لم يباركوا سياسته السلطوية... الجار ذو الجنب الذي يشغل العالم والناس حاليا أي معمّر القذافي يقذف أبناء شعبه بالنار والحمم... لم يكتف زعيم قبيلة القذافة بإمطار بني جلده بالأسلحة والقذائف بل انهال عليهم في خطابه الأخير بوابل من المقذوفات اللغوية المستلهمة من قاموسه الزاخر بالشتائم والنعوت المشينة.. لكن أسلحته على «تطوّرها» وقاموسه رغم شناعته لن يعيق شباب ليبيا على المضي قدما نحو القذف بقاتلهم إلى جوار من سبقوه من الطغاة المستبدّين... أسوة بشباب تونس ومصر الذين رأيناهم عابدين للحق.. مباركين للحرية.. قذافين برموز القهر والفساد إلى مثواهم الطبيعي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-26-2011, 10:42 PM
قافة وفنون
http://www.assabah.com.tn/upload/HEDI-11126-02-2011.jpg
الهادي بن عمر لـ«الصباح»

بن علي حفر قبره بــ«إيدو» وحزب الفايس بوك أسقطه



أوباما.. مبارك وصدام ضيوف السجين 3300 وبورقيبة «يفدي ثارو» ـ غاب الهادي ولد باب الله عن الساحة الفنية في السنوات القليلة الماضية لأسباب يعرفها الجميع وإن لم يتحدثوا عنها كثيرا في العلن... تزييف العملة وتعاطي المخدرات تهملفقت لولد باب الله بعد أن تجرأ على إلقاء نكت ساخرة مضمونها أصهار بن علي الطرابلسية. «الصباح» حاورت الهادي بن عمر في لقاء لم يخل من تدخل المواطنين الحاضرين قرب مجلسنا وأسئلتهم عن أحوال ضيفنا - المتمتع بشعبية خاصة في الشارع التونسي وجديده الفني.

ولد باب الله كعادته حافظ على حس الفكاهة في حديثه حتى حين تطرق إلى الأوقات الصعبة التي أمضاها في السجن والتهديدات المرافقة لخروجه منه قائلا في هذا السياق: «البوليس السياسي أصبح رفيقي الدائم في كل مكان أقصده حتى أني اعتدت حضوره في حياتي».
كما أشار محدثنا إلى أن فترة سجنه كانت من أقسى اللحظات التي مر بها في حياته والتي يكشف تفاصيلها في مسرحيته القادمة «السجين 3300» وفي هذا الحوار:

هل سيكون عرضك «السجين 3300» مجرد رواية لسيرتك الذاتية خصوصا منها مرحلة السجن أم أن هذا العمل سيكون له أبعاد فنية إلى جانب مواكبته للأحداث الآنية في بلادنا؟

«السجين 3300» وكما يدل عنوانه هو رقم الذي حملته أثناء فترة سجني طيلة أربعة أشهر وبالتالي سأركز في جزء من هذا العمل على معاناتي الخاصة والضغط الذي تعرضت إليه في ممارسة عملي الفني وهي حالة جل المبدعين العرب وهذه المسرحية المنتمية لنمط الوان مان شو تعكس كذلك الوضع العام في تونس والعالم من خلال محاورات سياسية ساخرة أجسدها على الركح وسيكون أبطالها عدد من قادة العالم على غرار أوباما إلى جانب حسني مبارك وصدام حسين وطبعا المخلوع بن علي والرئيس الراحل الحبيب بورقيبة الذي تشفى في مصير المنقلب عليه كما ستشاهدون أواخر الشهر الحالي في «السجين 3300».
أمّا بالنسبة للجانب التقني فسيعتمد العمل على التكنولوجيات الحديثة وشاشة عملاقة فيما يهدف مضمون العمل إلى كشف الفساد والدعوة لمواجهته عن طريق العمل الجاد والفاعل.

كيف عشت فترة الاضطهاد والسجن وهل يمكننا اعتبارها منعرجا في تجربتك الفنية؟

الأكيد أن كل يوم قضيته وراء القضبان ظلما أثر في حياتي المهنية والشخصية كذلك فلا يمكنني أن أنسى تأثير ما حدث على الحالة النفسية لابنتي التي مازالت إلى اليوم تستشير طبيبا نفسانيا كما أجبرني النظام المخلوع على البطالة الإجبارية ومنع عرض مسرحيتي «سبورة كحلة» هذا دون الحديث عن الضغوطات والاعتداءات أثناء سجني ومراقبتهم لما أكتبه حتى أني فضلت تخزين كل ما شاهدته وعشته في السجن في ذاكرتي إلى أن يرى «السجين 3300» النور.
وفي هذا السياق أود أن أشكر كل من ساندني على غرار جمعيات حقوق الإنسان الدولية والمعارضة التونسية وأذكر بالخصوص كل من أحمد نجيب الشابي وأحمد إبراهيم وسهام بن سدرين ولولا محاولاتهم فضح استبداد النظام المخلوع والكشف عن الظلم الذي أصابني الذي جعلني أدخل في إضراب جوع منذ لحظة إيقافي لقبعت في سجن لأربعين سنة على الأقل لثقل التهم التي لفقت لي.

ما السبب وراء إجهاض مشروع سبورة كحلة رغم أنه حظي بموافقة العرض؟

في البداية تحصلنا على تأشيرة المسرحية كما تمكننا من برمجة عدد لا بأس به من العروض وأعلنا على سهرة ابن رشيق غير أني وتحت ضغوطات مراقبة البوليس السياسي اضطررت لإلغاء العمل والتعلل بالمرض ومع ذلك لم أتخل عن أفكار هذا العرض واستوحيت بعضا منها في جديدي «السجين 3300».

هل توقعت أن تكون نهاية نظام بن علي قريبة وكيف عشت ثورة الشعب التونسي؟

«بن علي حفر قبره بايدو» فكما هو معلوم الرئيس المخلوع مهووس بالتكنولوجيات الحديثة والأنترنات ومكن منها التونسيين ممّا تسبب في إسقاطه من خلال حزب الفايس بوك الذي يضم نسبة مرتفعة من شباب تونس.
وشخصيا أعتقد أن من أسباب التي أدت لسجني هو سرعة انتشار مقاطع دعاباتي الساخرة بفضل الهواتف النقالة والأنترنات مما زاد من سخط «الطرابلسية» وبالتالي أرى أن وسائل الاتصال الحديثة كان لها دور حاسم في ثورة شعبنا الكريم التي عشتها لحظة بلحظة ككل تونسي يرنو للكرامة والحرية.

وماذا عن موقع أهل الفن من ثورة 14 جانفي؟

لا أريد أن أدخل في متاهات ومزايدات لا طائل منها لأن التاريخ لا يرحم وكل مواقفنا موثقة كما أن الشعب التونسي يملك من الثقافة والوعي ما يجعله يدرك من هو الفنان الحقيقي... مواقفي كانت واضحة منذ فترة حكم بن علي ويشرفني أني كنت من الأوائل الذين انتقدوا سياسة المخلوع وسلوكيات أصهاره كما أنوه بمواقف فناني الراب والهيب هوب وموسيقى الريقي الذين واجهوا عيوب مجتمعنا وكشفوا المستور دون خوف على مواقع الاجتماعية وساهم من موقعهم في دعم ثورة تونس.

أبو فهد
02-26-2011, 11:06 PM
رسم كاريكاتيري بمناسبة توالي هروب الحكام العرب وسقوط أنظمتهم الإستبدادية

http://www.islamicpl.net/images/stories/h28.jpg

أسد الساحات
02-27-2011, 04:59 PM
عاجل الجزيرة: محمد الغنوشي يعلن استقالته من الحكومة التونسية المؤقتة

أسد الساحات
02-27-2011, 05:15 PM
استقالة رئيس الوزراء التونسي بعد احتجاجات

تونس (رويترز) - اعلن رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي استقالته يوم الاحد عبر التلفزيون الحكومي بعد موجة من الاحتجاجات. واتهم منتقدون الغنوشي بأنه قريب من النظام السابق في تونس الذي اطيح به الشهر الماضي في انتفاضة شعبية. واتهموه ايضا بعدم اجراء اصلاحات.

أبو فهد
02-27-2011, 10:35 PM
استقالة رئيس الوزراء التونسي بعد احتجاجات

http://ara.reuters.com/resources/r/?m=02&d=20110227&t=2&i=348517789&w=450&fh=&fw=&ll=&pl=&r=2011-02-27T201216Z_01_ACAE71Q1K5200_RTROPTP_0_OEGTP-TUNIS-PM-AT2
محتج يرقد مصابا خارج مقر وزارة الداخلية في تونس العاصمة يوم السبت بعد اشتباكات مع قوات مكافحة الشغب. تصوير : انيس ميلي - رويترز

تونس (رويترز) - اعلن رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي استقالته يوم الاحد بعد احتجاجات عنيفة بسبب علاقتة بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وهو ما ادى الى احتفالات بشوارع وسط العاصمة.
وقال محللون ان الخطوة قد تضفي مزيدا من الشرعية على انتخابات لاختيار خليفة لبن علي الذي اطيح به يوم 14 يناير كانون الثاني لكنها قد تشجع المعارضة على طرح المزيد من المطالب.
وبعد قليل من الاعلان اطلقت قوات الامن الرصاص في الهواء في تونس العاصمة لتفريق مئات من الشباب الذين كانوا يلقون الحجارة ويحطمون واجهات المحلات بينما تجمع الالاف بالقرب من البرلمان للاحتفال.
وقال واحد من الجماهير المبتهجة عرف نفسه باسم احمد "نحن سعداء جدا لكن هذا لا يكفي... نريد ألا نرى شيئا اخر من هذه الحكومة."
واتهم منتقدون الغنوشي بأنه قريب من نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي بعد سلسلة من الاحتجاجات التي تردد صداها في انحاء العالم العربي والهمت انتفاضة مماثلة في مصر.
ووفقا لاعلان اصدره الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع فقد عين الباجي قائد السبسي رئيسا للوزراء خلفا للغنوشي. وسبق ان تولى السبسي وزارة الخارجية في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة.
وقال الغنوشي ان استقالته ستوفر اجواء افضل للعهد الجديد وانه يريد الحيلولة دون سقوط المزيد من الضحايا في الاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد.
وقتل ثلاثة اشخاص واصيب عدد اخر بجروح في اشتباكات منذ يوم الجمعة بين قوات الامن ومتظاهرين في احتجاجات على الغنوشي.
وقال الغنوشي عبر التلفزيون الرسمي ان استقالته تخدم البلاد وانه ليس رجل قمع.
وأكد مجددا على تعهد الحكومة باجراء انتخابات رئاسية بحلول 15 يوليو تموز لاختيار رئيس جديد للبلاد خلفا لبن علي الذي ينظر له التونسيون على نطاق واسع على انه كان قمعيا وفاسدا.
وقال محللون ان استقالة الغنوشي قد تخفف من حدة التوترات في الشارع لكن ربما تؤتي بنتائح عكسية ايضا.
وقال كمران بخاري المدير الاقليمي للشرق الاوسط وجنوب اسيا في شركة ستراتفور لاستشارات المخاطر السياسية "الامل ان تهدأ احتجاجات الشوارع مع هذا التنازل وان يسمح للحكومة بالتركيز على مهمة الاعداد للانتخابات ."
واضاف "لكن المخاطرة انها ستشجع قوى المعارضة على طلب المزيد من التنازلات."
وقال شاهد من رويترز ان جنودا وضعوا متاريس في حي تجاري بالعاصمة حيث كان الشبان يحطمون الواجهات ويلقون الحجارة. واطلق الجنود الغاز المسيل للدموع وأعيرة في الهواء لتفريقهم. ولم يظهر أي مؤشر على وقوع اصابات.
وقال مسؤول في الاتحاد العام التونسي للشغل الذي يطالب باصلاحات عمالية منذ الاطاحة ببن علي لرويترز ان استقالة الغنوشي "خطوة في الطريق الصحيح".
وقال متحدث باسم حركة النهضة وهي الحركة الاسلامية الرئيسية في تونس ان الخطوة قد تفسح الطريق امام مشاركة اوسع في الحكومة الانتقالية. وشكت الحركة التي حظرت لعقدين ابان عهد بن علي من استبعادها من حكومة تصريف الاعمال التي قادها الغنوشي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-27-2011, 11:00 PM
تعيين الوزير السابق الباجي قائد السبسي رئيسا جديدا للحكومة في تونس

2011.02.27 http://www.echoroukonline.com/ara/themes/rtl/img/fleche_orange.gif وكالات

http://www.echoroukonline.com/ara/thumbnail.php?file=images/4_321598738.jpg&size=article_medium


اعلن الرئيس التونسي الانتقالي فؤاد المبزع الاحد تعيين الوزير السابق الباجي قائد السبسي رئيسا جديدا للحكومة الانتقالية خلفا لمحمد الغنوشي الذي استقال. وقال المبزع في تصريح لوسائل الاعلام "عرضت على الباجي قائد السبسي منصب الوزير الاول وهي مسؤولية قبل تحملها". وقد استقال رئيس الوزراء التونسي الموقت محمد الغنوشي الاحد بعد 48 ساعة من موجة احتجاجات تخللتها احداث عنف في تونس العاصمة اوقعت خمسة قتلى. وقال الغنوشي في مؤتمر صحافي "قررت الاستقالة من منصبي كوزير اول" مضيفا ان هذه الاستقالة "ليست هروبا من المسؤولية بل افساحا للمجال امام وزير اول آخر". وتابع "ضميري مرتاح (...) ولست مستعدا لاكون الرجل الذي يتخذ اجراءات ينجم عنها ضحايا"، مشيرا الى ان خطوته هذه "هي في خدمة ثورة تونس". وكانت المواجهات بين المتظاهرين والشرطة تواصلت في تونس، واندلعت اعمال عنف جديدة بعيد ظهر الاحد في وسط العاصمة حيث قام شبان باعمال تخريب غداة مواجهات اسفرت عن ثلاثة قتلى. وكان اكثر من مئة الف متظاهر طالبوا الجمعة بتنحي حكومة محمد الغنوشي وذلك خلال اضخم تجمع تشهده العاصمة التونسية منذ الاطاحة بزين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير 2011. واعلنت الحكومة الانتقالية التي بدت متجاهلة لهذه الدعوات، عن تنظيم انتخابات في اجل اقصاه منتصف تموز/يوليو دون تحديد طبيعة هذه الانتخابات. وقال الغنوشي الاحد عقب مؤتمره الصحافي المطول الذي شرح فيه الخطوات التي اقدمت عليها حكومته منذ تسلمها السلطة ان "الفترة القادمة حاسمة لتونس". وتحدث عن "عدة سيناريوهات مطروحة تتعلق بالانتخابات الرئاسية والمجلس التاسيسي"، مضيفا "الثورة تملي بان يكون هناك دستور جديد تنطلق على اساسه البلاد". وسرعان ما توقفت المواجهات في الشارع مع اعلان الغنوشي استقالته من دون ان تواجه بمظاهر فرح من قبل المتظاهرين في العاصمة. ومنذ تسلمه رئاسة الحكومة بعد ايام على سقوط بن علي في الرابع عشر من فبراير والتظاهرات تلاحق الغنوشي. ولم تدم اول حكومة شكلها وضمت عددا من اركان النظام السابق سوى اسبوعين. وبعد خمسة ايام من التظاهرات قبالة مقر رئاسة الحكومة اعلن الغنوشي الذي كان اخر رئيس حكومة في عهد بن علي استقالة حكومته في السابع والعشرين من كانون الثاني/يناير الماضي وشكل حكومة جديدة ابعد عنها الوجوه التي ارتبطت بمرحلة بن علي. وبعد شهر بالتحديد اي في السابع والعشرين من شباط/فبراير اعلن الغنوشي استقالته غداة تظاهرات اوقعت ثلاثة قتلى السبت وتواصلت الاحد مع اعمال عنف. وعقدت الحكومة الانتقالية اجتماعا الجمعة على امل التمكن من تهدئة الاجواء امام غضب الشارع واعلنت اجراء انتخابات "في منتصف تموز/يوليو كحد اقصى". الا ان هذا القرار لم يكن له اي تأثير على الشارع فاجتاح المتظاهرون وسط العاصمة منادين باستقالة الحكومة كلها هذه المرة. وبعيد ظهر الجمعة وصل عدد المتظاهرين في ساحة القصبة في تونس الى "اكثر من مئة الف شخص" حسب عناصر من الشرطة لتصبح التظاهرة الاكبر التي تشهدها البلاد بعد سقوط بن علي. اما الهتافات فاستهدفت الغنوشي نفسه مطالبة باستقالته "مع كلابه" مع تحذيره من "مصادرة مكاسب الثورة". وبعد سقوط ثلاثة قتلى السبت وتواصل التظاهرات الاحد قرر الغنوشي تقديم استقالته وترك السلطة.

أبو فهد
02-28-2011, 12:14 AM
قايد السبسي وزيرا أول بتونس

أعلن الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع تكليف الباجي قايد السبسي وزيرا أول خلفا لمحمد الغنوشي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/2B7AE40D-9EF6-4EDC-B2D4-97C32659CCEB.htm) الذي أعلن استقالته من منصبه مساء السبت، وسط تجدد العنف في بعض أنحاء البلاد.

وقال المبزع في بيان بثه التلفزيون التونسي الرسمي إنه تم تكليف السياسي المخضرم الباجي قايد السبسي بمنصب الوزير الأول وإن الأخير قبل ذلك، وطالب في كلمته المقتضبة الجميع بالهدوء والتعبير عن آرائهم بكل موضوعية للخروج من حالة الفوضى.

ويعد الباجي قائد السبسي (85 عاما) من السياسيين التونسيين المخضرمين، تولى مسؤوليات هامة بين 1963 و1991، منها حقائب وزارات الداخلية والخارجية والدفاع في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، ورئيس مجلس النواب في عهد الرئيس المخلوع بن علي.

من جهة أخرى طالب المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر منظمة نقابية في البلاد، بتشكيل مجلس تأسيسي منتخب من الشعب يضمن الديمقراطية وحرية الاختيار، وذلك في أعقاب استقالة رئيس وزراء الحكومة التونسية المؤقتة محمد الغنوشي.

واعتبر في بيانه أن الدعوة لتشكيل حكومة جديدة تأتي لعجز الحكومة المؤقتة الحالية عن ضمان أمن المواطنين وعن الدفاع عن مؤسسات الإنتاج والممتلكات العمومية والخاصة وعدم التسريع بحل هياكل التجمع الدستوري الديمقراطي من أجل الاستجابة لمطلب كل المكونات المدنية والسياسية وعموم الشعب.

استقالة الغنوشي
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/27/1_1044852_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/27/1_1044852_1_34.jpg');)
محمد الغنوشي أكد أنه لا يمكن أن يكون مسؤولا عن إجراءات تؤدي إلى سقوط ضحايا (الجزيرة)

وأعلن الغنوشي استقالته في مؤتمر صحفي متلفز بتونس العاصمة عرض فيه وضع البلاد منذ تكليفه برئاسة الحكومة الانتقالية إثر فرار الرئيس السابق زين العابدين بن علي بتأثير ثورة سلمية توالت أحداثها خلال شهري ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني الماضيين.

وقال الغنوشي إنه لا يقبل أن يكون مسؤولا عن إجراءات ينجم عنها سقوط ضحايا، وإن المسؤولية تقتضي إفساح المجال أمام وزير أول آخر "قد يكون أكثر قدرة"، وأضاف أنه يغادر المنصب وضميره مرتاح.

وأكد أنه شكل لجنة للتحقيق بعمليات التخريب التي جرت وأن بعض الأشخاص أوقفوا وسيحالون إلى العدالة. واستعرض عمله خلال أقل من شهرين في رئاسة الحكومة، مشيرا إلى أنه قبل تولي المسؤولية بعد مغادرة الرئيس السابق "حتى لا تسيل أنهار من الدماء في تونس".

تجدد العنف

وتشهد تونس منذ يومين مواجهات بين عناصر مجهولة وقوات الأمن التونسي في القصرين (200 كيلومتر غرب العاصمة) تلتها عمليات نهب لمركز البريد ومتاجر وبنوك وقتل خلالها ثلاثة أشخاص، تبع ذلك مظاهرات سلمية في غير مدينة تونسية تطالب باستقالة رئيس الحكومة.

في غضون ذلك قال مراسل الجزيرة إن أصوات إطلاق نار سمعت اليوم في محيط منطقة لافييت في تونس العاصمة وسط تحليق مروحيات.

وقالت وزارة الداخلية التونسية إنه تم اعتقال أكثر من 200 شخص بتهم ارتكاب حرائق متعمدة والتسبب في أضرار كبيرة، مشيرة إلى أن العديد من ضباط الشرطة أصيبوا بجروح.

جاء ذلك بعد أن كشف بيان لوزارة الداخلية السبت عن "فقدان أسلحة وذخيرة خلال أحداث نهب وحرق" شملت في المدة الأخيرة مراكز ومديريات تابعة لجهازي الأمن والحرس الوطنيين.

ودعت الوزارة في البيان "المواطنين الذين يعثرون على هذه الأسلحة إلى تسليمها إلى أقرب مركز أمن أو ثكنة عسكرية".

وكان مشاغبون دهموا في الأيام الثلاثة الأخيرة مراكز أمن وحرس في كل من تونس العاصمة ومدينة القصرين (شمال غرب) وأحرقوها.

ويعتقد على نطاق واسع أن المشاغبين وأغلبهم من المراهقين مأجورون من حزب التجمع الدستوري الديمقراطي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C641E6DF-7302-48CA-8F18-E1E3BD47C9F2.htm) الحاكم في عهد الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

وتظاهر الجمعة أكثر من مائة ألف شخص أمام مقر الحكومة في "ساحة القصبة" (وسط العاصمة تونس) وفي الشوارع المؤدية إليها للمطالبة بتنحي الغنوشي وحكومته التي عدوها "امتدادا" لنظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.

المصدر:الجزيرة + وكالات

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 03:28 AM
تونس: المبزع يكلف الباجي السبسي تأليف حكومة

الأحد، 27 شباط/فبراير 2011، آخر تحديث 22:58 (GMT+0400)

http://arabic.cnn.com/2011/Tunisia/2/27/tunisia.ghanushi/story.Mohamed.Ghannouchi.jpg_-1_-1.jpg
الغنوشسي يرفض اتخاذ قرارات قد تتسبب بسقوط ضحايا


تونس (CNN) -- أصدر الرئيس التونسي المؤقت، فؤاد المبزع، قراراً قبل فيه استقالة رئيس الوزراء، محمد الغنوشي، التي قدمها قبل ساعات، وكلف السياسي الباجي قائد السبسي تشكيل الحكومة الجديدة، ودعا المبزع كافة التونسيين إلى الهدوء "لإخراج البلاد من الفوضى" وتعهد بأن تخرج الحكومة الجديدة بخطاب يؤكد "الالتزام بأهداف الثورة."
وقال المبزع، في خطاب نقله التلفزيون التونسي الرسمي، إنه حرصاً على استمرار العمل العام، جاء تكليف الباجي القائد السبسي، الذي وصفه بأنه "شخصية وطنية،" وكلب من الجميع :التعامل بكل لطف وموضوعية" مع الأحداث الجارية في البلاد.
والسبسسي من مواليد عام 1926، وهو أحد المحامين البارزين في البلاد، وسبق له العمل في عدة مناصب سياسية وأمنية في عهد الرئيس التونسي الأسبق، الحبيب بورقيبة، وعرف بمطالبه الإصلاحية، كما تولى رئاسة مجلس النواب لعامي 1990 و1991.
وكان الغنوشي قد أعلن استقالته من رئاسة الحكومة التونسية المؤقتة التي تشكلت لقيادة البلاد خلال الفترة الانتقالية التي بدأت مع مغادرة الرئيس زين العابدين بن علي البلاد، استقالته الأحد، منتقداً من قال إنها مجموعة ركزت منذ فترة على مهاجمة حكومته، وذلك بعد يوم من مواجهات في عدة مدن بالبلاد، أدت لمقتل خمسة أشخاص وجرح العشرات.
وقال الغنوشي إنه ليس مستعداً لأن يكون الشخص الذي يتخذ قرارات "ينجم عنها سقوط ضحايا،" واستعرض أبرز المصاعب التي واجهت حكومته، وقال إن الوزراء الذين اختاروا المشاركة فيها "فضلوا مصلحة البلد والانضمام إلى الحكومة في هذا الوقت الحرج على الراحة خارجها."
وتابع: "ومع هذا نجد مجموعة أخذت تركز على الهجوم على الحكومة.. أنا وافقت على قيادة الحكومة كي لا تتحول البلاد إلى شلال من الدم."
وختم الغنوشي بالقول إن هناك أغلبية صامته، ولكنها لم تعد تقبل الصمت وأن تقوم الأقلية بفرض إرادتها على الأكثرية، وقال إنه يغادر وضميره مرتاح، ويرى أن استقالته هي "في خدمة تونس وثورة تونس."
وجاءت استقالة الغنوشي بسبب الأحداث الأخيرة، إلى جانب الضغوطات التي مارسها الاتحاد العام التونسي للشغل، الذي طالب مجلسه التنفيذي بتشكيل مجلس تأسيسي منتخب من الشعب يضمن الديمقراطية وحرية الاختيار داعيا الرئيس المؤقت إلى "تكليف شخصية وطنية مستقلة يتوافق عليها الجميع لتشكيل حكومة تصريف أعمال تتألف من تكنوقراطيين تنتهي مهامهم بانتخاب المجلس التأسيسي ولا يكون لهم حق الترشح لأي مسؤولية سياسية."
وبيّن المكتب التنفيذي في بيانه أن هذه الدعوة إلى تشكيل حكومة جديدة "تأتي لعدم استجابة الحكومة المؤقتة للشروط التي حددتها الهيئة الإدارية الوطنية رغم الجلسات المتعددة التي التأمت مع ممثليها في الغرض ولعجز الحكومة الحالية عن ضمان أمن المواطنين وعن الدفاع عن مؤسسات الإنتاج والممتلكات العمومية والخاصة وعدم التسريع بحل هياكل التجمع الدستوري الديمقراطي." في إشارة للحزب الحاكم السابق.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أن أحداث عنف وتخريب وشغب وحرق جرت السبت في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، وأدت إلى مقتل خمسة أشخاص أثناء تصدي قوات الأمن الداخلي لمحاولات مداهمة واقتحام مقر وزارة الداخلية من قبل مجموعة من الشبان الحاملين لأسلحة بيضاء وحجارة.
وأضافت الوزارة، في بيان لها الأحد، نشرته وكالة تونس أفريقيا الرسمية للأنباء، أن هذه الأحداث "أدت أيضا إلى إصابة 16 رجل أمن بجروح متفاوتة نتيجة تعرضهم للرشق بالحجارة وبمقذوفات أخرى."
ولفتت الوزارة إلى أن شارع الحبيب بورقيبة "شهد صباح يوم الأحد قيام مجموعة من الشبان بمحاولات متكررة لإحداث الشغب والاعتداء بالعنف برمي الحجارة على رجال الأمن."
وعبرت عن "أسفها الشديد لما سجل من وفايات وإصابات جراء هذه الأفعال الإجرامية الممنهجة التي لا تمت بأي صلة للاحتجاجات السلمية، والزج بالشبان فيها واستخدامهم دروعا بشرية، فإنها تذكر بخطورة ما تقوم به العناصر المخربة التي لا تريد لتونس الاستقرار وتجاوز الظرف الاستثنائي الحالي."
يشار إلى أن تونس تعيش اضطرابات متواصلة منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما خرج مئات الآلاف إلى الشوارع في احتجاجات متواصلة، انتهت باضطرار بن علي للفرار من البلاد في 14 يناير/ كانون الثاني الماضي، بعد أن حكم الجمهورية التونسية لنحو 23 عاماً.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 07:51 PM
5 قتلى وأكثر من 200 موقوف في العاصمة وأعمال تخريب ونهب


http://www.assabah.com.tn/upload/p3-n1600000028-02-2011.jpg



ماذا يحدث في العاصمة وعدد من المناطق الداخلية؟ هذا السؤال طرح بشدة نهاية الأسبوع المنقضي التي كانت دامية فقد أدت أحداث العنف والتخريب والشغب والحرق التي جدّت من الجمعة إلى الأحد إلى وفاة 5 أشخاص يوم السبت بالإضافة إلى إصابة 16 رجل أمن بجروح متفاوتة نتيجة تعرضهم للرشق بالحجارة وبمقذوفات أخرى وأن تحقيقا يجري حاليا للوقوف على ظروف وملابسات هذه الوفايات والإصابات..


وكانت أحداث يوم الجمعة سجلت إصابة 21 عون أمن وحرق عدد من المؤسسات الأمنية وتخريب المحلات التجارية وكان أعوان الأمن تصدوا (حسب بلاغ الوزارة) أول أمس السبت لمحاولات مداهمة واقتحام مقر وزارة الداخلية من قبل مجموعة من الشبان الحاملين لأسلحة بيضاء وحجارة... المشهد ذاته تكرّر يوم أمس الأحد وقد تم تفريق مجموعات من المتجمهرين أكدت مصادر عليمة أنه لا علاقة لهم باعتصام القصبة بل هي مجموعات أحداث بلبلة وتخريب وجدّت هذه الأحداث بشارع الحبيب بورقيبة و«الباساج» تم تفريقها بإطلاق الرصاص في الفضاء خاصة أن هذه المجموعات تعمّدت رشق رجال الأمن والوزارة بالحجارة..
إجرام ممنهج
وأفادت مصادر مطلعة أن هذه المجموعات التي أوقف منها العشرات صباح الأحد تقترف أفعالا إجرامية ممنهجة لا تمت بأية صلة للاحتجاجات السلمية.. حيث عمد مثلا بعض الأشخاص -من مثيري الشغب الذين اندسّوا في صفوف المتظاهرين سلميا يوم السبت بشارع الحبيب بورقيبة- لاستعمال مجموعة من الشبان في سن الدراسة دروعا بشرية للقيام بأعمال شغب وحرق وعنف مستعملين العصي والحجارة لإثارة الرعب في صفوف المواطنين كما تم الاعتداء على المؤسسات ومراكز الأمن والأملاك الخاصة والعامة..
هذه الفوضى تواصلت حتى يوم الأحد منذ الصباح في عديد الأنهج (مدريد ولندرة...) وحدثت حتى مناوشات بين بعض السكان ورجال الأمن الذين كانوا يداهمون بعض المواقع بحثا عن المطلوبين والمفتش عنهم من المورّطين في أعمال الشغب...
فقدان أسلحة
في الإطار ذاته أصدرت وزارة الداخلية أمس الأحد بلاغا بيّنت فيه أنه على إثر ما سجل من أحداث نهب وحرق في المدة الأخيرة والتي استهدفت مراكز ومناطق للأمن والحرس الوطنيين ونتج عنها فقدان أسلحة وذخيرة تدعو الوزارة المواطنين الذين يعثرون على هذه الأسلحة إلى تسليمها إلى أقرب مركز أو ثكنة عسكرية... فقد تحدثت بعض الأطراف عن مخطّط كبير وتنظيم لهذه الاعتداءات في محاولة لإرباك الوضع والحكم على الثورة بالفشل بأعمال الاعتداءات على المؤسسات والحرق...
تواصل التخريب
وأدت هذه الأحداث المؤسفة إلى ايقاف أكثر من مائتي شخص أيام الجمعة والسبت والأحد كما تعرّضت عديد الأملاك الخاصة للتخريب والنهب على غرار مغازة بشارع الحبيب بورقيبة و«باطام» شارع باريس.. صدامات في كل الأماكن، مخربون يظهرون لرشق رجال الأمن بالحجارة من الأنهج والأزقة في العاصمة وآخرون يخرّبون «المونوبري» وقرب حديقة ثامر تدخل الجيش والأمن لفض خلاف بين أفراد حومتين... الحواجر في مداخل الطرق عادت من جديد تحسبا لأي أعمال تخريب وليلة السبت هاجم مجموعة من المخربين لا مطالب لهم ولا يدركون حقيقة ما يفعلونه باعتبار أن أطرافا أخرى تستعملهم كدروع بشرية لبث البلبلة لأنه حتى بعد إعلان محمد الغنوشي عن الاستقالة تواصل التخريب.
أحداث مؤسفة في القصرين وتوزر
أما في القصرين فقد أفادنا شهود عيان أن أعمال التخريب والعنف انطلقت منذ يوم الجمعة واستمرت حتى السبت وقد طالت الاعتداءات عدد المؤسسات التربوية والمصالح الادارية حيث تم تخريب ونهب بريد من الكرامة بمعتمدية حي الزهور والمعهد النموذجي ابن رشد ومعهد 2 مارس ومصلحة التجهيز بالادارة الجهوية للتربية ومقر اللجنة الثقافية ومقر جمعية السباسب للمعوقين ومقر جمعية الشباب والقباضة المالية وقباضة الديوانة وادارة أملاك الدولة بالاضافة الى محلات تجارية تم خلعها وسرقة محتوياتها ومؤسسات عمومية ومركز شرطة المدنية ومركز شرطة المرور ومنطقة الشرطة وأفادت مصادرنا أن مجموعة من المحامين كانت تقدمت بشكوى لقاضي التحقيق ضد مجموعة من زعماء هذه العصابة منذ فترة وصدرت بشأنهم بطاقة جلب لكن لم يتم ذلك، وظلوا يهددون أصحاب الدعوى ولم تهدأ الأجواء نسبيا إلا بعد أن تدخل الجيش ليلة السبت المنقضي لايقاف 8 أشخاص منهم محام ورجلا أعمال واطارات معروفون جميعا بانتمائهم للتجمع ومنهم من ينتمي للجنة المركزية.. وقد تم نقل الموقوفين للعاصمة للبحث والتحري والنظر في شأنهم.
كما أدت أعمال شغب جدت يوم الجمعة المنقضي بتوزر الى تخريب عدد من المصالح الأمنية والادارية.. حيث قامت مجموعة متكونة من حوالي 300 شخص بمهاجمة منطقة الأمن الوطني بالحجارة والزجاجات الحارقة رغم تدخل قوات الأمن والجيش الوطني لتفريقهم بطريقة سلمية.
عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 07:53 PM
متظاهرون يطالبون بعودة الغنوشي إلى رئاسة الحكومة


تونس (وات) تجمع مساء امس الاحد أكثر من الفي متظاهر أمام مقر اقامة السيد محمد الغنوشي بعد اعلانه استقالته من الحكومة المؤقتة


ورفع المتظاهرون مثلما عاينه مندوب (وات) لافتات كتب عليها «تونس بحاجة لك يا غنوشي» و«غنوشي ابق» و«لا للاستقالة» و«شكرا على كل ما قمت به».

كما أعلنوا دخولهم في اعتصام حتى عودة الوزير الاول المستقيل.
وندد عدد من المتظاهرين بانحياز بعض وسائل الاعلام للمعارضين للحكومة المؤقتة.
ودعا المتظاهرون من شباب وطلبة ونساء وموظفين النخب المثقفة للخروج من صمتها لمواجهة كل من يريدون بث البلبلة والفوضى في تونس واجهاض ثوورة الشعب التونسي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 07:55 PM
الأسبوع السياسي


نهاية أم بداية؟





بقلم نور الدين عاشوراستقال محمد الغوشي من منصبه كوزير أول لكن السؤال المحير هو :هل تمثل الاستقالة نهاية مرحلة أم بداية أخرى؟ بالتأكيد يحيل طرح السؤال إلى جوهر الأزمة التي تعيشها تونس منذ الإطاحة بالنظام السابق الذي يبدو أنه سقط جزئيا ولم يسقط كليا مادامت هناك أصوات تنادي بسقوط كل مكوناته الواضحة والخفية ..العلنية والسرية ..»الطيبة» والشريرة.


فاستقالة الغنوشي ليست استجابة لضغط الشارع بقدر ما تترجم فشلا من جميع الأطراف في إدارة الأزمة التي وصلت ذروتها خلال نهاية الأسبوع المنقضي بسقوط خمسة شهداء في ظرف يفترض أن يكون كل طرف فهم رسائل الأطراف الأخرى ليؤدي ذلك إلى حوار مباشر وليس إلى «حرب بالوكالة» بين أنصار مواصلة التمشي مع الحكومة المؤقتة وأنصار القطع الكلي مع الماضي.
أخشى أن تكون تونس بعد استقالة الغنوشي في منزلة بين المنزلتين أي لا هي نجحت في التخلص من مرحلة ولا تمكنت من دخول مرحلة جديدة بأتم معنى الكلمة لأن الغموض مازال سيد الموقف حتى بتعيين الباجي قائد السبسي وزيرا أول وتأكيد رئيس الجمهورية بالنيابة عن مبادرات أخرى .
نأمل أن يكون فؤاد المبزع قد أحسن الاختيار مثلما نأمل في تجاوب مع حكومة جديدة رغم أن المؤشرات لا تصب في اتجاه رفض الاكتفاء باستقالة الغنوشي ذلك أن معتصمي القصبة يصرون على رحيل كل أعضاء الحكومة الحالية وهو ما يعني أن قائد السبسي معني بتشكيل حكومة جديدة لا يمت أعضاؤها بصلة إلى النظام السابق وربما نظام بورقيبة .
وإلى جانب هذا لا بد من الحذر من أي تصعيد ميداني لأن الأحداث الأخيرة سواء في العاصمة أو في القصرين كشفت عن قدرة «غير متوقعة» من قبل بعض الأيادي الخفية على «إحداث الفارق» بين ما يطلبه المواطنون من أمن وما تقوم به الداخلية وبين ما يترجمه الخفاء من تخريب وتدمير في قلب العاصمة وفي جهة داخل البلاد أصروا على الإمعان في ضربها نعم ضربها- بصورة لافتة للانتباه وكأن الأيادي الخفية تقدم عينة مما هي قادرة عليه.
وإذا كان الغنوشي وهو يستسلم للأمر الواقع يؤكد على وجود مؤامرة وأنه تصرف بهدف الحفاظ على الثورة مشيرا إلى أغلبية صامتة فإن الأيام القليلة القادمة في حالة عدم دخول البلاد مرحلة من الفوضى يجب أن تشهد حركية تترجم إرادة كافة الشعب وليس بمنطق الأغلبية أو الأقلية للبحث عن طرق تجسيم تطلعاته لقطع الطريق عن كل من يحاول استغلال الاعتصامات والمظاهرات لغايات لا تخفى أهدافها .
لا بد من التحرك الفعلي .. لا بد من استطلاع مواقف الرأي العام من خلال مراكز سبر الآراء بخصوص المطالب التي نحار في تسميتها بالمطالب الشعبية أو مطالب الشعب - والفرق واضح بين التسميتين - خصوصا عندما يتعلق الأمر بمطلبين هامين هما :المجلس التأسيسي ومجلس حماية الثورة ثم مواصلة مهمة حماية الثورة ..لكن هل هناك مشروع جاهز ومتكامل ومتناسق وواضح لهذه المهمة؟

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 07:59 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p1-ghanouchi28-02-2011.jpg

محمد الغنوشي يستقيل

خيوط مؤامرة تنسج ضد الثورة



تونس (وات) أعلن السيد محمد الغنوشي الوزير الاول المستقيل أن هناك خيوط مؤامرة تنسج ضد الثورة موضحا أنه تم خلال الايام الاخيرة ايقاف أكثر من 100 من الاشخاص المورطين في عمليات النهب والارهاب والعنف.

كما أعلن عن ايقاف محرضين من شأن الابحاث التي ستشملهم الكشف عن الايادي التي تقف وراءهم. وأعلن أيضا عن اتخاذ اجراءات خلال الايام الاخيرة لايقاف أطراف تتحرك وتنسج خيوط هذه المؤامرة وهي جميعها أطراف سيقول القضاء كلمته فيها.

وشدد محمد الغنوشي على أن الشعب التونسي وحده وبخاصة الاغلبية الصامتة منه هو الاقدر اليوم على وضع حد للمؤامرات التي تحاك ضد ثورته وتعمل على إفشالها.
كما أوضح أن هناك قوى خفية تعمل على افشال التجربة المتميزة التي تعيشها تونس منذ ثورة 14 جانفي.
وقال إنه اتخذ قراره بعد تفكير معمق ومشاورات طويلة مع أعضاء الحكومة وأصدقائه وعائلته.
ولاحظ أنه يغادر الحكومة «مرتاح الضمير» وأن استقالته «ليست هروبا من المسؤولية» التي اضطلع بها منذ 14 جانفي الماضي بل ليقينه أنها فى خدمة تونس وأنها قد تساعد على استتباب الامن. وأكد السيد محمد الغنوشي أنه يرفض أن يكون الشخص الذي يتخذ قرارات قد ينجر عنها سقوط ضحايا وسفك مزيد من الدماء.
وتوجه باللوم الى وسائل الاعلام التونسية التي حسب رأيه لم تنقل خطابات الحكومة بالشكل المطلوب وبحرفية حيث ركزت على نقل احتجاجات الشارع المطالبة باستقالة الحكومة وبإبعاد الوزير الاول وكذلك أصداء الاضرابات المهنية والاجتماعية.
ولاحظ أن الاعلام التونسي لم يشر إلى مجمل المكاسب الهامة التي تحققت رغم قصر مدة عمل الحكومة والضغط الكبير المسلط عليها ومن ذلك العفو التشريعي العام وعودة المنفيين والانفتاح السياسي والاجراءات التي اتخذت بهدف استرجاع الاموال المنهوبة ومصادرة أملاك الرئيس السابق وعائلته وأصهاره.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:01 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/Mustapha-Ben-Jaafar28-02-2011.jpg

مصطفى بن جعفر

لاتضارب بين مجلس تأسيسي وآخر لحماية الثورة




أحداث شارع بورقيبة والقصرين تثير الريبة
تونس- الأسبوعيما انفك حزب «التكتلالديمقراطي من أجل العمل والحريات» يعبر عن استيائه من غياب التشاور بين السلطةالانتقالية وأحزاب المعارضة ومكوناتالمجتمع المدني الفاعلة..


كما يعتبر الدكتور مصطفى بن جعفر أمين عام الحزب أن عودة الشباب للاعتصام بالقصبة وداخل البلاد مرده الانشغال العميق بمستقبل البلاد والرفض أن تبقى ثورة الشعب تراوح مكانها في ظل حكومة آحادية التسيير بلا رقيب ولا سلطة مضادة. حول هذه القضايا ومسائل اخرى عديدة تخص الحراك السياسي بالبلاد وما تحقق منذ قيام الثورة والاحداث الاخيرة كان لـ«الاسبوعي» حوار مع الدكتور مصطفى بن جعفر أمين عام حزب «التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات» (قبل إعلان محمد الغنوشي استقالته) الذي كشف أن الاحداث والايام بينت بأنه على حق يوم قرر عدم الانتماء للحكومة المؤقتة كما تحدث عن مهام مجلس حماية الثورة.. وضرورة بعث مجلس تأسيسي وعن الحضور السياسي الاجنبي بالبلاد وقضايا اخرى مختلفة، «للتكتل» موقف واضح منها
..

٭ يكاد يكون المطلب الشعبي الوحيد للمعتصمين في القصبة بعث مجلس تأسيسي ..ألا يتعارض ذلك مع مجلس حماية الثورة؟
- في البداية لابد من التأكيد على أن الشعب أو الرأي العام والمعتصمين بالقصبة مطلبهم الاوحد بعث مؤسسة تمثله أفضل تمثيل ولها المصداقية والشرعية اللازمة باعتباره قد فقد الثقة في الحكومة المؤقتة التي لم تستجب لانتظاراته ولم تقطع بالوضوح المطلوب والصرامة اللازمة مع منظومة بن علي..
والثابت أن الاعتصام الحالي بالقصبة بين أن الحكومة هي المشكل وشخصيا لا أرى أي تضارب بين المجلس التأسيسي الذي يجب أن يكون ممثلا لكل القوى الحية والشعب مع مجلس حماية الثورة باعتباره يمثل ضمانات تمنح الالتفاف على الثورة ويرفض كل أشكال التسيير الاحادي الذي تنتهجه الحكومة المؤقتة.
٭ حكومة لم تستجب للانتظارات.. هل يعني ذلك أنها تقف وراء الاضطرابات الحالية باعتبارها تعمل على أساس انها دائمة وليست انتقالية؟
- هذه الحكومة يحوم حولها غموض كبير لأنه كان عليها منذ اليوم الاول لتأسيسها أن تقدم لنا خارطة طريق ليطمئن الجميع ويرسم أهدافه وأيضا وجهة الحكومة في حد ذاتها.. وما يؤكد هذا الغموض أنه بعد شهر ونصف الشهر أعلنت أن منتصف مارس سيكون الفترة الحاسمة والمرحلة التي سنبني فيها خارطة طريق أي انه بعد أسبوعين ستخرج من شرعيتها، كما أنه في وقت من الاوقات لم نتعرف ان كانت حكومة وحدة وطنية أم لا خاصة أنها مكونة من 3 تيارات سياسية وبقايا الحزب الحاكم السابق في حين أن الاغلبية الساحقة للاحزاب ومكونات المجتمع المدني والنقابات غير موجودة فيها..
يضاف الى كل ذلك ما اقترفته هذه الحكومة من أخطاء على مستوى اجراءات تعيين الولاة وما رافقها من مشاكل...
مما يعني في نهاية المطاف أن أزمة الثقة التي كانت قادت الى رحيل بن علي ماتزال موجودة وقائمة الذات وذلك برفض الحكومة المؤقتة لاي شكل من اشكال المراقبة ولهذا جاء مجلس حماية الثورة ليشرف على العملية الانتقالية والاعداد للانتخابات في ظل رفض الحكومة لاية سلطة مراقبة.
يضاف الى ذلك اللجوء للشارع هو الوسيلة الوحيدة للتعبير عن المعارضة وهذا غير طبيعي مادامت الحكومة تعمل دون مؤسسات مراقبة لها وتمثل الشعب في الآن ذاته.
٭ إذن الحكومة المؤقتة هي السبب الرئيسي في اشعال الفتيل في ظل تصرفها الاحادي الجانب.. وغياب مؤسسات مراقبة؟
- فعلا الحكومة المؤقتة تسببت في ما هو موجود الآن في الشارع ثم حتى المؤسسات التي يمكن لها المراقبة كمجلسي النواب والمستشارين نعرف جميعا أن «ببوشتهم فارغة»... وكان من المفروض إعطاء مؤشرات قوية على القطع مع النظام الاستبدادي السابق بحل هذين المؤسستين لكن ما لوحظ أن أعضاءهما يتمتعان بعطلة خالصة الاجر ولو أنه كان على العديد من هؤلاء الاعضاء فهم قيمة التضحيات التي بذلت من أجل الثورة وقاموا بحل أنفسهم حتى يتركوا صورة مشرفة عنهم..
٭ يرى كثيرون أن رفضكم المشاركة في الحكومة المؤقتة هو تمهيد منكم للانتخابات الرئاسية المقبلة.. وطريقة ذكية لكسب التأييد فبم تفسر ذلك؟
- التعليق والادلاء بالآراء عملية حرّة لكن لو كنا فعلا لدينا هذا التوجه أو الطرح لما قبلنا النقاش مع الوزير الاول ولو كنا نسعى الى الدعاية لما رفضنا منذ البداية التحاور والتفاوض وقد أكدنا أن المرحلة دقيقة وعلى كل طرف تحمل المسؤولية لاخراج البلاد من عنق الزجاجة لكن عندما لاحظنا أن العقلية هي نفسها والاسلوب السابق الذي يرمز للاستبداد هو المتبع بالاضافة الى قائمة الحكومة المعلن عنها في البداية حيث كانت كل الاشياء جاهزة ولا معنى لكلمة تفاوض وهو ما دفعنا للتخلي عن الحقيبة الوزارية ورغم أن عديد الاصدقاء أكدوا أن وجودنا في الحكومة يساعد ويفيد في تحريك الامور ولكن بتطور الاحداث تبين أن موقفنا هو الاسلم خاصة أن التيار المعارض أو المستقل الممثل في الحكومة الحالية لم يؤثر وذلك لأن منطق المنظومة يتغلب على قيمة الفرد لهذا لابد من دولة المؤسسات التي تتقابل مع دولة الاشخاص وقد قلت سابقا عندما ترشحت للرئاسة أن تونس ليست بحاجة لمنقذ على مرأى ومسمع المجلس الدستوري والذي للاسف ما يزال موجودا هو الآخر لليوم ويدلي برأيه في كل المسائل.
بالنسبة الى مسألة انطلاقها في الحملة الرئاسية أرى أن غيري قد بدأها منذ دخوله الحكومة المؤقتة حيث احتل هؤلاء الفضائيات والمنابر وهو ما يطرح مسألة تنظيم قطاع الاعلام الذي يفترض عليه أن يضع فضاء حياديا حتى نقطع مع حكومة بن علي التي استأثرت بكل شيء بما في ذلك فضاء الاعلام - لكل ذلك كان من المفروض الانطلاق أولا في وضع أسس واضحة للاعلام منذ الاسبوع الاول للثورة لكن ما لوحظ هو عدم وضوح الرؤية وغياب الارادة.
٭ ألا ترى أن جل خيارات الحكومة المؤقتة لم تكن صائبة خاصة بعد أن حولت الثورة الى مسألة مطلبية؟
- فعلا اختياراتها غير صائبة فلو وضعت من البداية خارطة الطريق التي أشرت اليها آنفا لما حدث هذا..
فقد ظهرت بعد شهرين تتحدث عن اصلاحات. وهذه أمور غريبة خلقت انعدام ثقة وشك من البداية فنحن نلوم اليوم على من يطالبون بتحسين الاجور في حين أنمشكلة المشاكل هي البطالة.. ولو قالت الحكومة أن المسائل المطلبية والتي أعتبرها شرعية مؤجلة وليس وقت الخوض فيها والمطلوب حاليا اتخاذ اجراءات استعجالية لصالح من هم في الحضيض والمعدومين مع تشريك كل القوى الحية وقيادتها لبحث مخرج واعداد خارطة واضحة لحل المشاكل والانتقال الديمقراطي السلس.. وللاسف الشديد فإن ما لاحظناه هو الخطاب الشعبوي وبعث صندوق شبيه وامتداد لصندوق 26-26 وهذا ما يزيد في فتح باب التأويل والشك وانعدام الثقة.
٭ اعتصام القصبة واضح وأهدافه جلية للجميع.. لكن ألا ترى أن ما يحدث في شارع الحبيب بورقيبة ليس امتدادا له بل محاولة من البعض لبث الفوضى؟
- ما يحدث في شارع الحبيب بورقيبة والقصرين غريب ويبعث على الريبة ولابد للحكومة المؤقتة أن تقوم بتحقيق جدي في ملابساته لان المشاهد يرى أن المشكل اعتصام القصبة والحال أنه لا يمكن ان يقارن بما حدث بشارع الحبيب بورقيبة والقصرين وما نأسف له هو اللجوء للشارع على شرعيته هو وضع استثنائي يبرره غياب المراقبة والسلطة المنظمة فالحكومة تتصرف «على طلق ذراعها» ولا يوجد أي رقيب وهو ما يبرر ايضا بعث مجلس حماية الثورة..
٭ إذن الاحداث الغريبة وراءها بقايا النظام السابق.. وما الحل؟
- منظومة بن علي ماتزال موجودة وما هو غير طبيعي هو طريقة التصدي لهذه المنظومة فلو تتوفر كل الطاقات وتتضافر الجهود بمقدورنا تحقيق هذه العملية لكن عندما تتأخر الاطراف الماسكة بالدواليب في ردة الفعل ونتعطل في معالجة المسائل فإن هذا هو الخطر بعينه فالشعب التونسي اليوم منتبه ويقظ وهو الضمانة الاساسية لرفض الارتداد على الثورة.
٭ يوم 14 مارس سيطرح اشكال جديد وهي نهاية فترة الرئيس المؤقت فما هو المخرج؟
-كان من المفروض القطع من البداية مع منظومة الاستبداد لكننا فوجئنا بالبعض يقول الدستور هو المرجع والحال أنه دستور منظومة الاستبداد وقد وقع التلاعب فيه عدة مناسبات..
وأما ماذا سنفعل منتصف مارس فالامر بأيدي الذين يعتمدون هذا الدستور وعليهم البحث عن الفصل الذي يحقق الخروج ..
من جهة ثانية أتصور أنه لابد من تجاوز الالتصاق الغريب بنصوص كان من الاولى القطع معها ولابد أن نفكر في اعداد دستور جديد وهو ما يرجح مطلب بعث مجلس تأسيسي ولابد من التخطيط بمشاركة كل الاطراف وانشاء اطار يتحرك فيه الجميع ويمثل الشعب بدل حكومة وزيرها الاول عمل أكثر من عشريتين مع منظومة الاستبداد.
٭ أكثر من 30 حزبا.. فسيفساء سياسية يرى البعض أنها لا تخدم الساحة بسبب كثرتها فما رأيكم؟
- هذا لا مناص منه إذ لا يمكن منع أي كان من بعث حزب أو اقصائه كما أن هذه الكثرة هي نتاج الكبت الذي دام عشرات السنين ففي اسبانيا أنشئ 288 حزبا بعد «فرانك»... ما عدا ذلك أرى أن المشكل في نضج الطبقة السياسةفكل من ينوي بعث حزب لابد أن يكون قد قرأ حسابا لعديد المعطيات ولهذا علينا انتظار أول انتخابات شفافة لنرى سدى تمثيلية هذا الحزب أو ذاك ولا تقلق كثرة الاحزاب بل ما يقلق هو عدم معرفتنا بالخارطة السياسية في تونس حاليا فالعائلات السياسية عندنا 5 او 6 وفي بلدان أخرى عائلتان فقط...لكن لكل بلد ظروفه.
٭ ترى لجنة الاصلاح السياسي أنه قد يقع تعويض بطاقة ناخب ببطاقة التعريف الوطنية لممارسة الحق الانتخابي فهل أنت مع هذا التوجه؟
- هذا مطلب قديم جديد وقد ناديت به منذ الازل لان مشاكل التصويت عويصة ولا يمكن ربطها ببطاقة ناخب وعدم استحضار الوثائق.. كما أنه بهذه الطريقة التي طالبنا بها سابقا لا يمكن أن نمنع أيا كان من التصويت.
٭ اللجان الثلاث المكونة (الاصلاح السياسي ... تقصي الحقائق... تقصي الحقائق حول الرشوة والفساد).. تلقى انتقادات كبيرة ..فما هو موقفكم منها؟
- شخصيا لاأعترض على الافراد الموجودين فيها فالسيد عياض بن عاشور مثلا معروف بنزاهته لكن القدح في تركيبة هذه اللجان التي تدخل في اطار التسيير الاحادي الذي تنتهجه الحكومة والسؤال الرئيسي هو كيف نشرك الاطراف التي توجد خارج الحكومة؟
- وهنا لابد من الاقرار بضرورة وجود سلطة مضادة
وهل نحن نسعى خلال الشهرين او الثلاثة اشهر المقبلة لاجراء انتخابات شفافة حتى تكون دولة مستقلة ونضعها على الطريق الصحيحة أم أننا سنقوم بعملية تزيين للواجهة ونعود لنظام استبدادي مقنع؟.. في رأيي لابد أن يكون التسيير جماعيا.
٭ تهاطلت على تونس وفود سياسية من أمريكا وفرنسا وتركيا.. وحضرت بقوة في الايام الاخيرة؟ كما أن ندوة حول الاصلاح السياسي والاقتصادي ستحضرها فرسا فماذا يعني ذلك؟
- نحن بلد مضياف ومرحبا بالجميع لكن بشرط الا يتدخل أي منهم في شؤونا فمن يريد مساعدتنا ويحترم الثورة وأهدافها مرحبا بهأما من يريد أن يعلمنا ما يجب ان نفعل وكيف نقوم به فهو مرفوض فعلى مستوى فرنسا مثلا نحن لم نر من ساركوزي غير التأييد المطلق لمنظومة الاستبداد السابقة ولا أعتقد أن العقليات قد تغيرت بعد الثورة ، كما أن هذا الحضور الفرنسي شكل من أشكال التدخل المباشر في مرحلة نحن نعمل فيها على بناء تونس الشباب والذي أثبت أنه يرفض الخنوخ والخضوع وتحكم في مصيره بفضل طاقاته رغم أننا في وقت من الاوقات كنا نرى أنه ليس الشباب الذي نريد...
عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:03 PM
اجتماع عام لحركة التجديد بصفاقس يتحول إلى فوضى وأحمد إبراهيم يغادر القاعة



صفاقس (وات) تحول الاجتماع العام الذي كانت تعتزم حركة التجديد عقده أمس الاحد بقاعة الافراح البلدية بمدينة صفاقس الى فوضى مما أدى باحمد ابراهيم الامين العام للحركة الى مغادرة قاعة الاجتماعات.




فأثناء حلول الامين العام للحركة -وزير التعليم العالي في الحكومة المؤقتة- للاشراف على الاجتماع العام الذي تميز بمشاركة مكثفة لاطارات الحركة وللنخب الفكرية والسياسية بالجهة اقتحمت مجموعة من المتظاهرين القاعة مطالبة برحيل أحمد ابراهيم.

وفي خضم هذه الفوضى حاول ابراهيم في كلمته تهدئة خواطر المتظاهرين لكن دون جدوى. كما اقترح على المتظاهرين أخذ الكلمة في هذا الاجتماع واجراء حوار بصفة جماعية مشيرا الى أن هذه الفوضى هي من صنع جيوب الردة.
ومن جهتهم التمس بعض إطارات حركة التجديد والنخب الفكرية والسياسية الحاضرين من المتظاهرين الالتزام بالانضباط والهدوء مؤكدين أن الحوار الوطني لا يتم بالفوضى وإنما بالاستماع ولكن دون جدوى. وقد أصر المتظاهرون على منع الاجتماع طالبين من أحمد ابراهيم مغادرة القاعة. وقد انتهى الامر بإبراهيم والفريق المرافق بمغادرة قاعة الاجتماع برعاية وحدات الجيش الوطني دون أي عنف أو شغب يذكر.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:04 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p1-lazhar28-02-2011.jpg

رجل قانون

«ما بعد الغنوشي: الابتزاز السياسي أو المؤسسة العسكرية»


استقال محمّد الغنوشي «مستجيبا» لأصوات تعالت وحناجر صدحت لأيام في القصبة تنادي «بالإطاحة بأخر رموز عهد بن علي».. واليوم تفتح جبهة تكهنات الوضع السياسي في قادم الأيام والسيناريوهات المطروحة سياسيا وقانونيا ومدى تفاعل الشارع معها بالقبول أوالرفض..
خاصّة في ظل احتمالات غير قابلة للجزم أو الحسم من أي طرف سياسي فاعل..»الأسبوعي» اتصلت بالأستاذ لزهر العكرمي المحامي لاستقراء الوضع السياسي ما بعد الغنوشي..
يقول الأستاذ العكرمي»خلال الساعات التي تلت استقالة الغنوشي تداولت أخبار مفادها قيام الرئيس المؤقت بتعيين الباجي قايد السبسي وزيرا أوّل وهو مأزق قانوني ودستوري جديد تتردّى فيه البلاد فالرئيس المؤقت ليس من صلاحياته تعيين الوزير الأوّل فاذا اتبعنا الشرعية نجد أن كاتب الدولة المعتمد لدى الوزير الأوّل هو المخوّل لمواصلة القيام بمهام الوزير الأوّل لكن في هذا الأمر سنتحجّج بالقوة القاهرة التي تقتضي تعيين وزيرا أوّل وهو ما سيفتح الباب لخروقات قانونية قد يستغلها الكثيرون لاحداث البلبة وتفشي الفوضى التي تقودها فلول التجمّع ووجدت أرضيتها الخصبة في مجلس حماية الثورة الذي وجد نفسه يلبي هذا المطلب الذي لن يتراجع عنه التجمعيون حتى ولو أدّى الأمر الى حرب أهلية.
ارتباك وفراغ سياسي
وحول مصير حكومة الغنوشي ما بعد الغنوشي أجاب الأستاذ العكرمي «المصير واضح الارتباك والفراغ السياسي وربما حل هذه الحكومة عن بكرة أبيها باعتبار أن الوزير الأوّل الجديد من المفترض أن يشكّل حكومة جديدة ولنتكلّم بصراحة من نادى بسقوط الغنوشي كان أيضا ينادي بسقوط الحكومة وهناك الكثيرون ممن تحفظّوا على وجود أحمد نجيب الشابي فيها لأن في اعتقادهم كان قد بدأ حملة انتخابية انطلاقا من حقيبة وزارة التنمية والكلّ يؤكّد أن الشابي كانيصرّ على الغنوشي كي لا يقدّم تنازلات ترضي الشارع التونسي... واليوم وبالنظر الى عدم دستورية تعيين الوزير الأوّل فان «زعماء» مجلس الثورة سيضغط على الرئيس المؤقت وتبدأ مرحلة الابتزاز السياسي وتقاسم الحقائب الوزارية بين فرقاء الايديولوجية أصدقاء المصلحة المشتركة..»
دور المؤسسة العسكرية
عملت المؤسسة العسكرية على ضمان الأمن بالبلاد والعباد والبقاء على حياد تراقب عن كثب تطوّر الأوضاع السياسية .. اليوم الكلّ بدأ يخاف من الفوضى والمستقبل المكتنف بالغموض وحول ما تقدّم يقول الأستاذ العكرمي «من المخجل أن تكون الثورة التي بدأت ديمقراطيا وكان يمكن لها أن تحدث انتقالا ديمقراطيا فريدا في العالم أن نفكّر أن تنتهي هذه الثورة عسكريا بمعنى أن تبسط المؤسسة العسكرية يدها على أجهزة الدولة إلى حين إقرار مجلس دستوري وانتخابات تشريعية ورئاسية.. نحن الآن في حالة ذهول فبين الخيار الديمقراطي وبين حماية البلاد من الفلول التي مازالت تعمل على اثارة الشغب والفتنة نحن في حيرة فالأغلبية الصامتة غلبتها الأقلية الفاعلة واليوم يجد الرئيس المؤقت نفسه في مأزق دستوري وقانوني لا ندري فعلا كيف ينتهي ...»
منية العرفاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:08 PM
استجواب خليل العجيمي وسليم التلاتلي


وزارة السياحة «أهدت» مقربا من الطرابلسية 24 مليارا



http://www.assabah.com.tn/upload/Untitled-128-02-2011.JPG كشفت بعض الوثائق تورّط وزارة السياحة وديوان السياحة في أعمال فساد واهدار أموال عمومية لصالح أطراف لها علاقة قرابة أو مصاهرة بعائلة ليلى بن علي فقد استمعت مؤخرا لجنة تقصى الحقائق حول الرشوة والفساد لصاحب مؤسسة مختصة في الاشهار ونزل سياحي استأثر بمبلغ 24 مليون دينار وفق عقد يمتد على ثلاث سنوات (ينتهي في 2013) من أجل تلميع صورة تونس بالخارج والترويج للوجهة التونسية.



مصادرة
وقد تبين أن المنتفع له علاقة قرابة بعائلة ليلى الطرابلسي ومصالح مشتركة وقد انتفع من هذه القرابة بالحصول على أموال المجموعة الوطنية والأكيد أنه ليس أمام الوزارة وديوان السياحة غير تطبيق التعليمات وتم منح هذ المقرب المبلغ الضخم ليأخذ نصيبه في النهب والسرقة خاصّة أنه بعث نزلا فخما بالحمامات خاصا بعائلات الفساد بدليل أنه بالتوازي مع الاستماع إليه من قبل لجنة تقصي الحقائق حول الرشوة والفساد قد تمّت مصادرة أملاكه.
كما تم الاستماع الى وزيري السياحة السابقين خليل العجيمي وسليم التلاتلي لمعرفة المزيد من التفاصيل عن حيثيات العقد الذي يمكّن هذا الشخص من مبلغ ضخم وأيضا نوعية الخدمات التي يمكن ان يقدمها للسياحة التونسية في الخارج وأيضا أسباب الاختيار عليه دون غيره للقيام بالمهمّة والأطراف التي كانت وراء حصوله على الصفقة، إن تبين أن له علاقة بعائلات الفساد وبالتالي تمت مصادرة أملاكه.
ملفات
من جهة أخرى علمت «الأسبوعي» أن لجنة تقصي الحقائق حول الفساد والرشوة قد عثرت على وثائق جدّ مهمّة حول ملف الخوصصة والتفويت في الشركات العمومية واللجنة العليا للاستثمار والأملاك العقارية ولجنة الصفقات وملفات تهم عائلات بن علي والطرابلسي.
ومما يذكر فإن عديد المستشارين وأعضاء الحكومات المتعاقبة الذين تمّت دعوتهم للاستجواب لدى لجنة تقصي الحقائق حول الرشوة والفساد وقد كشفوا عن وجود وثائق مهمة للغاية بمكتب معزول عن المبنى الاداري للقصر الرئاسي وكانت فيه ملفات على غاية من الخطورة.
عبد الوهاب

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:09 PM
بينما أمن بورقيبة ذهب البايات


الرئيس المخلوع استولى على ذهب «الزعيم» وهدايا الدول


http://www.assabah.com.tn/upload/P-7-6000028-02-2011.jpg

بعد أن تم عدّ الأموال التي عثر عليها السبت بقصر سيدي بوسعيد (41 مليارا) وتم حفظ هذه الأموال في انتظار البت في شأنها فإن الأغلبية تساءلت عن تلك الكمية الكبيرة من المصوغ التي عثر عليها أيضا بخزائن الرئيس المخلوع ووقع إيداعها بالخزينة العامة...


أفادت مصادر مطلعة أن تلك الكمية الكبيرة من المصوغ المحجوزة لا يمكن تقييمها في الوقت الحالي فالأمر يتطلب وقتا كبيرا كما أنه لا بد من انتظار رأي المحكمة وإصدار قرار لاستصفائه لفائدة الدولة ليقع بيعه في ما بعد إما في المزاد العلني أو يقع تذويبه وبيعه أيضا وفي كلتا الحالتين يدمج ثمن بيعه في ميزانية الدولة...
والجدير بالذكر أن عملية استصفائه لا بد أن يسبقها أولا البحث في مصادر هذا الذهب والمعادن النفيسة فإذا كان بعضها متأت من هدايا فإن البروتوكولات تقتضي التقاط صور تذكارية لتسليم هذه الهدايا لكن ما حدث هو أن الرئيس المخلوع وزوجته قد طمسا كل الأدلة عن الهدايا المتكونة من معادن نفيسة... وحسب معطيات أولية فإن البعض من هذا المصوغ متأت في شكل هدايا من الخليج والمغرب وعدة بلدان أخرى...
أما باقي المصوغ إن تم شراؤه فعلا فإن مبالغه كبيرة لكن الثابت والمؤكد حسب مصدر مطلع أن قيمته المالية ضخمة...
أما الحقيقة المرّة الأخرى هي أن بورقيبة كان أمينا ونظيف اليدين مقارنة بالرئيس المخلوع فالزعيم الراحل سلم للخزينة العامة كل الذهب الذي عثر عليه لدى البايات إذ أفادت مصادرنا أن ذهب البايات موجود إلى اليوم وله قيمة تاريخية لا يضاهيها ثمن في المقابل فإن الرئيس المخلوع لم يكشف عما عثر عليه إبان مسكه بالحكم منذ 23 عاما ويبدو أن البعض من هذه القطع الذهبية تعود إلى بورقيبة وقد سطا المخلوع على كل ماهو موجود وأثراه بمصوغ آخر واستأثر لنفسه بكل شيء وداس بقدميه على التاريخ.. وكان بورقيبة يظهر في الصور الهدايا التي يتلقاها القصر وقد حوّلها لمتحف صغير لكن استولى عليها المخلوع يوم أزاحه من الحكم... تماما مثلما استولى على الهدايا التي تلقاها المخلوع على مدى عشريتين دون أن تظهر للعيان رغم أنها مهداة للقصر وليس لشخص الرئيس المخلوع واستولت عليها أيضا ليلى بن علي التي أتت وعائلتها على الأخضر واليابس.
عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:11 PM
لأنها وزعت على وزراء ومستشارين ودبلوماسيين


منتزعو أراضي عين زغوان مهددون بالمحاكمة


طالبت منذ أيام الوزارة الأولى بقائمة المنتفعين بمقاسم حدائق قرطاج (عين زغوان) والتي تتضمن عديد الأسماء من أعضاء الحكومة السابقة والمديرين العامين والمسؤولين المقربين والذين وقعت مكافأتهم على خدماتهم للنظام البائد بمقاسم تم انتزاعها من مالكيها وأصحابها لإرضاء هذه الفئة...

خاصة أن الذين انتزعت منهم أراضيهم عادوا مؤخرا إلى الوكالة العقارية للسكنى مطالبين بالعقود التي أمضوها بداعي أنهم فوّتوا في أملاكهم تحت الضغط.
كما وجهت إلى لجنة تقصي الرشوة والفساد نسخة من هذه القائمة وهي واحدة من بين الأسباب التي تم استجواب أعضاء الحكومة السابقين حولها خاصة أنهم ليسوا بحاجة لها بالنظر إلى أملاكهم فضلا عن أن العديد من المواطنين كانوا أحق بها بدل أن تقسمها الرئاسة على المقربين والتابعين والموالين.
قائمة مفروضة وتعليمات
وأفادت مصادر من الوكالة العقارية للسكنى أنها لا تتحمّل مسؤولية ذلك باعتبار أن الذين فوّتوا في أراضيهم قد أمضوا عقودا وحصلوا على التعويضات اللازمة... كما أن القائمة الطويلة لأعضاء الحكومة السابقين قد فرضتهم عليها الرئاسة إذ بتعليمات واضحة (والوثائق موجودة بالوكالة) أعدت الرئاسة قائمة اسمية وحدّدت فيها المساحة المخصّصة لكل واحد من هؤلاء الأعضاء وليس أمام الوكالة غير تنفيذ التعليمات.
وزراء ودبلوماسيون و"طرابلسية"
هذه المقاسم القريبة من قرطاج أسند منها 1207 متر مربع لكمال بن علي ويأتي بعده الوزير السابق رضا قريرة (1223 م2) كما نال أحمد عياض الودرني (مستشار سابق) مساحة 900م.م وأيضا المستشار السابق نجيب بوقيلة (1029م.م) ومحمد رؤوف النجار (وزير ودبلوماسي سابق 981م.م) ونبيل الشتاوي (ر.م.ع تونس الجوية 965م.م) والحبيب بنور (961م.م) ووليد القروي (ابن حامد القروي 932م.م) وسليمان ورق (ر.م.ع الديوانة والوزير السابق للتجارة 927م.م) وعبد الرحمان ليمام (وال سابق 906م.م) وطبعا عبد الوهاب عبد الله (903م.م) وزهير المظفر (858م.م) وكامل عائلة عبد السلام جراد (أي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل) وزوجته وابنه وابنته وسميرة خياش (925م.م) وكمال مرجان (1112م.م) وابن عبد العزيز بن ضياء (كريم 650م.م) وخديجة الغرياني (869م.م) وفتحي عبد الناظر (مستشار قانوني سابق للرئاسة ورئيس المجلس الدستوري 868م.م) والصادق رابح (وزير سابق 723م.م) وأحمد محجوب (ر.م.ع اتصالات تونس السابق 722م.م) والمستشار عبد الحميد سلامة (823م.م) وأيضا الصادق القربي (وزير ودبلوماسي سابق 827م.م).. هذه بعض الأسماء من قائمة في خمس أوراق كافأتهم الرئاسة وحدد سعر المتر المربع بـ100 دينار ودفع كل واحد منهم ثمن المقسم لكن السؤال الذي طرح، لماذا هؤلاء والحال أن الوكالة العقارية للسكنى بحوزتها حاليا 55 ألف مطلب للمواطنين منهم من تقدم بمطالب منذ أواخر السبعينات للحصول على مقسم بعين زغوان ولم يحصلوا ولو على متر واحد... بالإضافة إلى إيمان بنت عبد الله الكعبي (509م.م) وعلي لبيض (656م.م) وخليل العجمي (841م.م) ومنصف الطرابلسي (1079م.م) ومحمد النوري الجويني (1038م.م) وسيف الطرابلسي (775م.م(.
مسؤولية من؟
وحسب معلومات مؤكدة فإن الأراضي التي هيأتها الوكالة العقارية للسكنى بعين زغوان عام 2000 خصّصت للبناء العمودي بما يمكن من توفير أكبر عدد ممكن لذلك قرّرت الرئاسة استصدار أمر انتزاع للأراضي التي بقيت على ذمة مالكيها بالمنطقة باستصدار أمر أعدته وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية وتمّت مكافأة كل طرف ساهم في ذلك بمنحه مقسما...
أما الاستجوابات والمساءلة فستتطرّق إلى موضوع المحاباة في إسناد هذه المقاسم والحال أن العديدين ينتظرون دورهم منذ عشرات السنين... ومن بين الأسئلة التي ستطرح على المسؤولين عن اسناد هذه المقاسم، هو كيفية التفريط في هذه الأراضي بمبالغ رمزية وكل مستجوب سيكشف عمّن أمدّه بالتعليمات وكل من له سلطة قرار لأنه من شروط الانتزاع أن تكون الأرض المنتزعة لأجل مصلحة عامّة لكن ثبت أنه انتزاع لمصلحة خاصة...
وإن كشف بعض رجال القضاء أن الحاصلين على هذه المقاسم ستقع محاسبتهم بطريقة أو بأخرى (تدقيق جبائي وخطايا مختلفة حسب الثغرات القانونية التي سيقع اعتمادها...) فإن عملية الانتزاع التي نجم عنها تجاوز للسلطة يمكن أن يحاكم المسؤولون عنها جزائيا بسبب عملية الانحراف بالإجراءات واستعمال آليات المصلحة العامة للمآرب الخاصة...
وبخصوص الجانب المدني أفادت مصادرنا أنه ثبت بأن هذه الأراضي انتزعت لأجل المصلحة العامة ثم وجهت للمصالح الخاصة وتمت مكافأة المقربين بتوزيع مقاسم عليهم وعلى ذويهم وهذه جريمة أخرى خطيرة...
عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:13 PM
الإسلاميون في وضح النهار


الإسلام السياسي ماضي تونس أم مستقبلها؟




ملف من إعداد: منية العرفاوي وجمال الفرشيشيلم تعد حركة النهضة بعد 14 جانفي تحتكر المشهد الإسلامي في تونس فالكثير من الحركات والتيارات ذات المرجعية الدينية بدأت تعلن عن نفسها إما بالأقوال أو «بالأفعال»، لنقف اليوم حسب متتبعين للشأن السياسي على فسيفساء إسلامية منها من جاهر بمطامحه السياسية ومنها من تحصّن بالدين كمنهج للدعوة و الإصلاح دون أن يعلن عن غاية سياسية ...




ورغم لبس المشهد وصعوبة اختراقه بالنظر إلى الغموض الذي أحاط به لسنوات والمتعلّق خاصّة ببعض التيارات التي تبقى مجهولة لدى الرأي العام إما بحكم انخراطها في العمل السري أو لما كانت تلقاه من قمع وتعتيم كالسلفية العلمية والسلفية الجهادية أوما تسمّى بالهجرة والتكفير والتي يرجّح مطلعون على الشأن الإسلامي أنها ولدت من رحم القمع الذي مارسه النظام على الإسلاميين... و يذهب الكثيرون إلى القول بأنها التيارالإسلاميالصاعد في صمت والذي ركّز على العلوم الشرعية والمساجد في عهد بن علي ولم يبد بادرة جلية لخوض غمار السياسة لكن هناك الكثير من التحفظات حول السلفية,وتيار الدعوة والتبليغ الذي يدعوإلى الالتزام الصارم بتطبيق الفرائض والتيار الصوفي ذوالثقل التاريخي والذي لا تستهويها السياسية..وتبقى النهضة من أبرزالتيارات الإسلامية في تونس وأكثرها حنكة وتنظيما والتي انشق عنها بداية الثمانينات ما يعرف بتيار «الإسلاميون التقدميون» الذين ركّزوا على البعد الفكري والنقدي ويبقى طموحهم السياسي يكتنفه بعض الغموض. واليوم كذلك نكتشف حزب التحرير ذا الأصول والمرجعيات المشرقية والذي ينادي بعودة الخلافة الإسلامية ويثيرالكثير من الاحتراز..»الأسبوعي» غاصت في عمق الجماعات الإسلامية و سبرت أراءهم حول مسائل شتّى مع تقييم خارجي من باحث في هذه التيارات ومختصّ في علم الاجتماع السياسي
العجمي الوريمي :النهضة لا تحتكر الصفة الاسلامية..
تحتل حركة النهضة بالنظرالى ثقلها التاريخي صدارة التيارات ذات المرجعية الدينية التي تنطلق من المعتقد كايديولوجية وخلفية لتخوض غمار النشاط السياسي تنوّعا و»تشظّى» حزبيا وفكريا وأيديولوجيا

...
«الأسبوعي» التقت بالعجمي الوريمي عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة لتسليط الضوء على واقع التيارات الاسلامية في فترة ما بعد 14 جانفي..
بأي مفاهيم يمكن ان نتحدّث عن الاسلام السياسي في تونس؟
-الاسلام السياسي ليس مقولة علمية ولكنه مقولة دخلت التداول السياسي و الاعلامي وحتّى السسيولوجي عند الحديث عن الحركات الاجتماعية والتيارات السياسية ذات المرجعية الاسلامية أو المتعلّقة بالقيم الثقافية والحضارية العربية والاسلامية واعتمادها قاعدة في تصوّر التحديث والتنمية أو النمط المجتمعي وهي مقولة لم تصدرعن الاسلاميين في التعبير عن هويتهم وتجربتهم ومشروعهم وبرنامجهم بل صدرت عن خصومهم وعن باحثين في الظاهرة الاسلامية الحديثة التي انطلقوا في دراستها وهم يفتقرون الى المقولات العلمية والاجرائية المطابقة لفهم هذه الظاهرة ويفتقرون الى الاطار المفاهيمي المساعد على فهم التحوّلات المجتمعية في البلاد العربية والاسلامية. كما أن مقولة الاسلام السياسي ارتبطت الى حدّ ما بثقافة سياسية قائمة على الاقصاء واستبعاد الطرف الاسلامي من حق المشاركة في الحياة السياسية ومن حق التواجد في الفضاء العمومي . لكن نتيجة ذلك فأن الدولة البوليسية القهرية- وهي تغلق الفضاء العمومي في وجه الاسلاميين-صادرت كل الحريات وأدخلت البلاد في أزمة عميقة مفتوحة ومأزق سياسي استحال الخروج منه دون انتفاضة الشعب.
بدأت بعد 14 جانفي تظهر أجنحة وسط التيارالاسلامي في تونس. كيف تنظر للأمر؟
-الثورة لم تعط شهادة ميلاد لتيارات جديدة وان تسبّبت في انهيار الحزب الحاكم ونزع الشرعية عمن ساند نظام بن علي مساندة غير مشروعة ولكن الثورة أتاحت لكل من ساهم فيها ولمن كان مقموعا أو مضطرا للعمل في السرية الفرصة للظهوروالتعبير. معنى ذلك أن الخارطة السياسية أو المشهد القديم لم يكن معبّرا في الحقيقة عن المجتمع التونسي ولم يكن يعكس التيارات الموجودة .وكما اكتشف التونسيون أنفسهم أكتشفوا بهذه الثورة تيارات ومقاربات لم يكونوا على علم بها.وأعتقد أنّنا في مرحلة انتقالية سيتم خلالها اعادة تشكيل المشهد السياسي. والأهم من ذلك أن يكون الانتقال الى التعددية انتقالا فعليا وحقيقيا وأن لا ننتقل من ديمقراطية الواجهات والديكورالى أخرى بديلة.
هل يمكن أن تسحب هذه التيارات البساط من تحت أقدام النهضة؟
-أنت تعرفين أن النهضة لا تحتكر الصفة الاسلامية ولا تعتبر نفسها ناطقة باسم الاسلام ولا تتدّعي ذلك ولا تطمح اليه بمعنى أن الساحة تحتمل وجود مقاربات متعدّدة تصدرعلى المرجعية الاسلامية. وضمن المشهد الاسلامي في تونس تحتل النهضة موقع المركزوالتيار السائد والخط الوسيط الذي يعنى بالمضامين أكثر مما يهدر طاقاته في الأشكال والمظاهر.
هل يمكن أن نرى النهضة يوما تتحالف أو تأتلف سياسيا مع حزب تتفق معه ايديولوجيا باعتبارأنها تحالفت حتّى مع غرمائها الايديولوجيين؟
-حركة النهضة لا تشجّع على الاستقطاب الايديولوجي ولا تريد تقسيم المجتمع على أساس النمط المجتمعي الذي يدافع عنه كل طرف سياسي وهي تعمل سياسيا بمنطق وفاقي وتبحث عن أوسع ائتلاف ممكن لدعم الانتقال الديمقراطي وتعتبر أن الثورة ومكتسباتها تمثّل مرجعية سياسية لكل القوى التي تريد القطع مع الماضي واسترجاع عملية ادخال البلاد نهائيا في مرحلة ديمقراطية...فالبلاد ليست في حاجة الى استقطاب ايديولوجي بقدر ما هي في حاجة الى تعددية سياسية وقد آن الأوان للمصالحة مع الذات والانطلاق من الثوابت الوطنية ووضع الحركة السياسة في سياق الوصل مع الحركة الاصلاحية وليس في قطيعة معها.
وما رأيك في من ينادي اليوم بالخلافة الاسلامية؟
-هذه الثورة نادت بحق الجهات المحرومة في التنمية وحق الشباب في التشغيل وقد حققت الثورة مطلب الحرية وهي في طريقها الى تحقيق سلطة الشعب ومن جهتنا كحركة أعتقد أن الأولوية السياسية هي دمقرطة الدولة واقامة دولة حديثة. فنحن في بداياتنا كنّا ندعو الى أسلمة الدولة لكننا ندرك اليوم بأن أمل الشعب في محاربة الاستبداد والفساد .
هل يمكن أن تؤدي سنوات السرية الى عنف الوجود العلني بحكم الكبت والتعتيم؟
-الكثير من الحركات السياسية والايديولوجية فرّخت وانشق عنها مجموعات راديكالية بسبب القمع والتعذيب والمحاكمات غيرالعادلة لكن ميزة النهضة وأنه رغم كل ذلك حافظت على اعتدالها ووسطيتها ونبذها للعنف . وعموما الحركات السوية لا تختار السرية انما تفرض عليها ونحن دائما نسعى للعلنية ايمانا منّا بأنها الوضع الطبيعي.
هل يمكن لقانون الأحزاب الحالي أن يحول دون حصولكم أنتم وباقي الأحزاب ذات المرجعية الدينية على التأشيرة التي لا تمنح حسبه- اذا كان المرجع دينيا؟
-هذا القانون صيغ بنية الاقصاء ولا أعتقد أنه المرجع في إعطاء شهادة ميلاد او وفاة رغم أنّنا طرقنا باب القانون باعتبارأن الثورة قطعت مع الاقصاء و فتحت باب المشاركة لكل الأطياف. وشعبنا له من النضج ما يجعله يميّز بين الدخيل والأصيل في بناء ديمقراطية وتعددية حقيقية.
الأمين بالحاج : الخلافة هي الحل الأنسب.. والنهضة ليست الإسلام في تونس



هو فرع لحزب التحريرالمحظور في عدة بلدان عربية و إسلامية .عرفه مؤسسوه في تونس «بالحزب السياسي الذي يعمل بين الأمة و معها لتتخذ من الإسلام قضية لها» فهو تكتل سياسي وليس روحيا و لا علميا ولا تعليميا ولا خيريا .نادى «بإعادة إحياء الخلافة الإسلامية الراشدة على منهاج النبوة» .وتعرض افراده للمحاكمة في تونس لأول مرة في اوت 1983 اذ مثل آنذاك امام المحكمة العسكرية قرابة 30 عضوا منهم عسكريون. وقد صدرت في حقهم احكام وصلت الى حد 8 سنوات سجنا .كما اقيمت محاكمات أخرى للمنتمين اليه في مارس 1990 و2007 و اخيرا في جوان 2009 ."الأسبوعي"التقت الناطق الرسمي باسمه الأمين بالحاج الذي تحدث عن عدة مسائل تهم هذا التنظيم و مستقبله السياسي .
شهدت بلادنا مؤخرا تظاهر اسلاميين امام معبد يهودي وسط العاصمة رافعين شعارات معادية لليهود مثل «خيبر خيبر يايهود ,جيش محمد سيعود»,وقد اتهم البعض حزب التحرير بالوقوف وراء ما حدث.مظاهرة اخرى قادها الحزب شهدتها العاصمة وبعض ولايات الجمهورية منادية بإغلاق بيوت الدعارة او ما سموه «بالبغاء العلني «الممثل في المواخير المرخص لها من الدولة حيث هدد اسلاميون في العاصمة بحرق الماخور المتواجد هناك وهوما دفع الجيش الوطني الى اطلاق الرصاص في الهواء وقد تحدثت مصادر عن جرح 3 متظاهرين في المواجهة.
ولمعرفة موقف الحزب مما نسب اليه من تهم قال الناطق الرسمي الأمين بالحاج :»لقد وقف البعض من شباب حزبنا لمدة دقيقتين امام المعبد اليهودي خلال مسيرة متجهة نحو سفارة مصر منادية بإسقاط مبارك ولم يكن هناك أي نية للاعتداء والإضرار بالمعبد.. تقوم عقيدتنا على اساس وهو ما بني عليه حزبنا ان لأصحاب الديانات الأخرى الحق في المواطنة ومن الشرع حمايتهم . عموما لم نرد من خلال الشعارات المرفوعة امام المعبد استهداف اليهوديين المقيمين في تونس وهي فكرة غير مطروحة اطلاقا في نهجنا و برامجنا المستقبلية بل كان المقصود الكيان الصهيوني المتواجد بالأراضي الفلسطينينة المحتلة ..ان اهتمامنا بالقضايا الكبرى للأمةيجعلنا في غنى عن افعال وحسب اعتقادنا ليس لها اهمية كبرى كالوقوف امام المعابد او اغلاق بيوت المواخير .. نرفض الاتهامات الموجهة الينا والفاقدة لأي دليل يديننا. كما نرفض أي تطرف ودعاة هذا التوجه" .
النهضة ليست الإسلام
وعن علاقة الحزب بالتيارات الاسلامية في بلادنا و بالنهضة على وجه التحديد اكد احد قياديه ( صالح الزغيدي) لبعض وسائل الاعلام ان الإسلام السياسي بمختلف تلويناته يتحمل مسؤولية كبيرة للقضاء على ظاهرة الإرهاب بجميع اشكاله ووضع حد للتكفير وهتك اعراض الشرفاء والكف عن اللجوء -او استعمال على حد تعبيره لوسائل الإعلام خاصة بعض القنوات الدينية الخليجية للتصعيد و تغذية التباغض الديني بين جميع التيارات.
بدوره قال الناطق الرسمي للحزب:" اولا. لابد من التاكيد على اننا كحزب لا نتبنى أي حديث عن الحركات الموجودة في الساحة السياسية في بلادنا لأننا نعتبر ان القضية الرئيسية التي تهمنا تتعلق اساسا بالحكام ، لكن لابد من الاشارة الى ان النهضة ليست الإسلام في تونس خلاف لما راج بل هي حركة كغيرها من الحركات التي لا نسمح لأنفسنا بالدخول معها في أي مشادات حول بعض النقاط او القضايا . نسعى بكل الطرق الى عدم «شخصنة» أي قضية او موقف تجاه أي حزب او حركة خشية الدخول في مهاترات سياسية لا تسمن ولا تغني من جوع رغم ان النهضة و بعض المفكرين من مختلف الحساسيات السياسية قد وضعوا حزبنا في خانة التطرف والارهاب ".
"نعيش نفاقا سياسيا في تونس"
حملت الثورة حراكا سياسيا كبيرا في تونس اثنى عليه البعض من مكونات المجتمع المدني فيما كان للبعض الآخر راي مغاير. قال الأمين بالحاج متحدثا عن موقف حزب التحرير :»يتسم الوسط السياسي في بلادنا بالكثير من النفاق و الدجل السياسي والتستر وراء الاقنعة ، حيث توجد اطراف على غرار الكتل السياسية الراديكالية و اليسارية التي تسعى الى السيطرة او «دمغجة» الشعب رافعين شعارات واهية خدمة لمصلحتهم الخاصة ..ان من اهم الاطروحات التي نادينا بها تفكيك منظومة النفاق السياسي القائمة حاليا في تونس، وقد اقترحنا الدخول في مواجهات مباشرة بين جميع مكونات النسيج السياسي في بلادنا تكون في شكل مناظرات.
"من حقنا الحصول على تأشيرة"
لقد أكد الحزب على ضرورة إلغاء قانون الأحزاب (خاصة الفصل الثالث و الفصل 19 من قانون الأحزاب) معتبرين انه من بقايا نظام بن علي.وقد شددوا على صياغة قوانين جديدة تتماشى وتطلعات المواطنين .وفي هذا السياق يقول الأمين بالحاج: «سنسعى الى الحصول على حقنا في تكوين حزب سياسي قائم الذات وان تعذر علينا الحصول على التأشيرة فإننا سنلتجئ الى الشارع مستعينين به كورقة ضغط قوية. وسننظم ندوة صحفية نلقي خلالها الضوء على آرائنا ومواقفنا في العديد من المسائل ,دون نسيان تقديم ضمانات تكفل تحقيقما نرنو اليه مثل عدم احتكار الإسلام والدعوة إلى عدم الارتباط بالأجنبي خاصة على المستوى السياسي وهو ما نعتبره إجراما في حق الشعب التونسي..»
أما عن إمكانية تحالف الحزب مع باقي القوى السياسية في تونس في المرحلة المقبلة فقد أضاف محدثنا :»لن نتحالف مع أي طرف سياسي بل سنتحالف مع افكار سياسية تتماشى و توجهاتنا العامة, فالتحالف مع أي طرف سياسي يعني بالضرورة بالنسبة لنا تحمل وزركبيرلأن ذلك سيدفعنا الى التنازل عن بعض مطالبنا وهو ما سيشكل ابتعادا عن مواقفنا وطموحاتنا فالديمقراطية لعبة بيد الساسة الطامحين الى نيل مبتغاهم مقدمين العديد من التنازلات التي يتنافى بعضها ومبادئهم".
التشديد على الخلافة
رفع الحزب مشروع «اعادة احياء نظام الخلافة الإسلامية في تونس» في مجتمع مختلف التوجهات والافكارخرج الكثير منه في مظاهرة عمت ارجاء شارع الحبيب بورقيبة منادين باحترام العلمانية. وهو ما يطرح اكثر من سؤال حول جدوى الخلافة في مثل عصرنا . قال الناطق الرسمي باسم الحزب :"لقد فشلت كل المشاريع السياسية التي عاشها الشعب التونسي فشلا ذريعا. لذلك كانت الخلافة هي الحل الأنسب في هذه المرحلة بالذات.واعتقد انها مشروع مالوف لدى الشعب, فالاسلام عقيدة ينبثق عنها نظام ينظم علاقات الانسان بربه و بالكون وبعلاقاته بمن حوله و بمحيطه ككل.واظن اننا الأرقى من حيث تعاملنا مع الناس اذ لن نلتجئ الى الكذب لإقناعهم بل نسعى الى اثبات مواطن الفساد و الخلل في المجتمع ثم نقترح الحلول البديلة (لدينا طرح شامل في كل المستويات الاقتصادية و السياسية والاجتماعية) . سيقرر الشارع التونسي مدى استجابة مشروعنا وطرحنا لتطلعاته..بقي ان نؤكد اننا لا نتدخل في الممارسات المتعلقة بالخالق وعبده فهذا نعتبره كحزب امرا شخصيا لا دخل لنا به."
من التثقيف الى التفاعل
يتساءل البعض عن امكانيةتطبيق احكام شرعية كقطع اليد والرجم وغيرهما في مجتمع متنوع يضم يساريين وقوميين وغيرهما. يقول الأمين بالحاج :" لقد رفع جمع من ادعياء الاسلام السياسي في جميع تظاهراتهم شعار "الاسلام هو الحل "وعند فشلهم في وعودهم قللوا بذلك من احترام الناس للاسلام و للاحزاب الاسلامية .وقبل الوصول الى هذه النتيجة كان لزاما علينا البدء بمرحلة «التثقيف» الديني للشعب حتى يعي معنى حكم قطع اليد وغيره من الاحكام الشرعية التي تتراءى للكثيرين غير قابلة للتحقيق في هذا الوقت . وبعد الانتهاء من هذه المرحلة سننتقل الى مرحلة «التفاعل»والمتمثلة في تجاوب التونسي مع مشروع الخلافة و برامجه بل ودعمه بعد الاقتناع بما جاء فيه وبذلك نكون قد نجحنا في تربية المواطنين على التقيد بالحكم الشرعي ."
إصدار
اصدر الحزب سابقا دورية شهرية بشكل سري تحت اسم «الخلافة» وزعت داخل المساجد للتعريف بافكاركم وتوجهاتكم.حيث اكد مسؤولوه ان هناك نية لإعادة احياء هذه الدورية للتعريف بنشاط الحزب. يقول الناطق الرسمي للحزب :»اما عن برامجنا فانه لدينا برنامج متكامل حيث يضم تحديد نظام الحكم الخلافة (صلاحيات الخليفة ومتى يزال)- مجلس شورى بصلاحيات محددة بالاضافة الى نظامين اقتصادي واجتماعي معيينين... الخطرالكبيرالذي نواجهه اليوم هو تحديد العلمانيين لديننا حيث يتعاملون مع الاحكام الشرعية بانتقاء الى ان اصبح العلماني مفتيا بل وصيا على النظام الانساني."

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:15 PM
تجاهلوا قرار التجميد


لجان تنسيق تطلب من المعتمدين مساعدة «العائلات التجمعية»


http://www.assabah.com.tn/upload/Untitled-228-02-2011.JPG
علمت «الأسبوعي» أن مجموعة من المحامين التونسيين يعقدون هذا الأسبوع ندوة صحافية لتوضيح موقفهم من الدعاوى القضائية التي رفعوها ضد وزراء وأعضاء الحزب الحاكم السابق المورطين في جرائم وفي إهدار المال العام لخدمة مصالح حزبية..



وأفادنا الأستاذ أنور الباهي أن المورطين هم بصفة مبدئية أعضاء الحكومات المتعاقبة الذين اتخذوا قرارات وأوامر نشرت بالرائد الرسمي لتمتيع حزب النظام البائد بامتيازات من المال العمومي واستغلال كل ماهو ملك للدولة لخدمة التجمع.
كما أشار محدثنا إلى أنه تم رفع قضية في القتل العمد ودعوة المواطنين للتناحر وحمل السلاح على بعضهم ضد كل من وزيري الداخلية السابقين، رفيق بلحاج قاسم وأحمد فريعة والرئيس المخلوع ومجموعة من الضباط الذين تمّت إقالتهم عن طريق وزير الداخلية الحالي فرحات الراجحي...
وأشار الأستاذ أنور الباهي إلى أن المسألة لا تتعلق بوزير أو مدير أو مدير عام بقدر ماهي مرتبطة بمنظومة «الحزب الدولة» التي كانت ولا تزال تحكم حتى بعد قرار تجميد نشاط التجمع الدستوري الديمقراطي، وهذا هو الخطر الذي ينبه إليه المحامون وكافة مكونات المجتمع باعتبار أن ما يحدث تحدّ للثورة فبعض الأمناء العامين للجان التنسيق يتحرّكون ويمارسون مهامهم ومن وجّه مذكرة للمعتمدين خلال شهر فيفري يدعوهم فيها لدفع المساعدات للعائلات «التجمعية» بما يعني أن نظام الرئيس المخلوع ما يزال يحكم ويمارس صلاحياته متحديا قرار التجميد وهذه جريمة أخرى يقترفها هؤلاء التجمعيون في حق الثورة...
ولاحظ محدثنا أن التجمع يضم إلى اليوم أعدادا من الموالين الذين يكفيهم الانخراط في الحزب حتى يقع تمكينهم من جراية دون أن يكون لهم أي عمل...
ولم يخف مصدرنا أن الحل في تفكيك هذه المنظومة والقطع نهائيا مع الماضي ومحاكمة المذنبين الذين نهبوا أموال المجموعة الوطنية من أجل غايات «حزبوية» فقد تم على سبيل المثال صرف جرايات لهؤلاء المنخرطين في التجمع عن طريق صندوق التقاعد والحيطة الاجتماعية دون أن يكون لهم أي عمل أي على حساب الآخرين رغم ما يعانيه الصندوق من عجز... وهي أيضا أموال المتقاعدين إضافة إلى ذلك فإن المحامين سيقاضون مخالفي قرار التجميد وخاصة الكتاب العامين للجان التنسيق الذين وجهوا مراسلات رسمية للمعتمدين متجاهلين بذلك قرار تجميد نشاط التجمع...
عبد الوهاب

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:16 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/farhat-1001298884243.jpg

أثبتت التحريات تورط أتباعه في قتل المواطنين

نحو حل «التجمع» ومصادرة كل أملاكه في تونس والخارج


تنظر المحكمة بعد غد الاربعاء في القضية التي تقدمت بها وزارة الداخلية لحل التجمع الدستوري الديمقراطي، حيث كلفت الأستاذ فوزي بن مراد لمتابعتها والمرافعة فيها والذي أفادنا أن القضية تقوم على عدة جوانب رئيسية،
منها خاصة الجانب السياسي والقانوني فالتجمع فكّك ركائز النظام الجمهوري ومارس العنف ولم يحترم القانون كما أنه لم يكن خاضعا لدائرة المحاسبات.. كل هذه الأسباب كافية حسب الأستاذ بن مراد إذ يقول «.. على المستوى السياسي يعتبر حل التجمع الدستوري الديمقراطي مطلبا رئيسيا لثورة الحرية والكرامة فكل المسارات رفعت شعارات وكتبت لافتات تطالب فيها بحل هذا الحزب وبالتالي فإن وزير الداخلية قد استجاب لمطالب الشعب التونسي ولأحد شعارات ومطالب المعتصمين منذ أيام في القصبة..».
مخالفة قانون الأحزاب
وبخصوص الجانب القانوني أو المرتكزات التي تقوم عليها الدعوة القضائية فهو قانون 1988 المنظم للأحزاب السياسية ويحدد نشاطها حيث يقول الأستاذ بن مراد «... ثمة تجمعيون صادقوا على عديد التشريعات حيث كانوا يتمتعون بالأغلبية في البرلمان ومجلس المستشارين بما مكنهم من تفكيكالنظام الجمهوري إلى نظام فردي والحال أن قانون الأحزاب يعاقب أي حزب يمس من مقوّمات النظام الجمهوري وما حدث أن التجمع كان يشرّع...
بالإضافة إلى ذلك يمنع على أي حزب ممارسة العنف وما حدث بعد 14 جانفي جدّت مجموعة من الأحداث التي نجم عنها قتلى وجرحى في شتّى مناطق البلاد بالإضافة إلى النهب والسرقة والحرق وترويع الناس مما أدى إلى اضطراب الأمن العام وبث الرعب والخوف وقد أثبتت التحريات أن عديد التجمعيين مورطون في هذه الأحداث بما في ذلك الرئيس الهارب الذي كان رئيسا للتجمع ورئيسا للدولة... مما يعني أن التجمع خالف قانون الأحزاب...».
عدم احترام القانون
وفي تعداده للمرتكزات القانونية التي تقوم عليها الدعوة القضائية قال الأستاذ بن مراد «.. يوم 20 جانفي الماضي استقال عديدون من التجمع والمكتب السياسي على مستوى القيادات والقانون يقول في هذا الصدد إذا وقع تغيير في قيادة أي حزبعليه أن يعلم بالطرق القانونية إعلام وزير الداخلية بعد 7 أيام من حدوث التغيير لكن التجمع الذي عرف تغييرات واستقالات عديدة لم يعلم بذلك إلى حد اليوم وبالتالي خالف القانون...».
مصادرة كل الأملاك
أخطاء التجمع عديدة فالأحزاب تخضع لدائرة المحاسبات (للنظر في مصادر التمويل والمصاريف والمداخيل...) لكن التجمع لم يعترف بها إذ يقول الأستاذ بن مراد «.. التجمع كان يجمع المال من المواطنين دون أن يبيّن كيف يتم ذلك ولا أيضا طريقة صرف هذه الأموال بل كان منفلتا من أية مراقبة.. لذلك تم يوم 2 فيفري إصدار قرار وقتي بتجميد نشاط التجمع ثم وقع استدعاء ممثل التجمع في قضية يوم 2 مارس كما تمّت المطالبة بمصادرة كل أملاك هذا الحزب من منقولات وعقارات في كامل الجمهورية وفي الخارج واعتبارها جزء من أملاك الدولة... كما شدّد في هذا السياق على أن القضية مرفوعة ضد «التجمع» أي حزب الرئيس المخلوعوليس ضد الحزب الدستوري الذي أسّسه بورقيبة فالجميع يعرف أن «التجمع» قطع مع مرحلة بورقيبة وبدأ بمؤتمر الإنقاذ ولم يحترموا ترتيب المؤتمرات وذلك بإقصاء حزب بورقيبة...».
وأكد محدثنا في خاتمة تفسيره لخفايا قضية حل التجمع التي سيتم النظر فيها يوم 2 مارس على أن ثورة الحرية والعدالة لا تقصي أي حزب بل تؤمّن حق التنظم في المقابل صاغ «التجمع» القانون لمنع حق التنظم في البلاد وحل أي حزب يرى فيه خطرا عليه وها أن الفصول التي تخلص بها بالأمس من عديد الأحزاب سيخضع لها اليوم بما يمكّن من حلّه...
عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:17 PM
مجموعة من العابثين يدعون حق الملكية لأراضي الدويرة من الخمارة إلى الشابة


غابة الدويرة تعتبر محمية طبيعية تحتوي على آلاف أشجار الفستق والصفصاف وهي تعتبر من أهم الثروات الطبيعية في تونس زرعها الاجداد منذ الستينات وكان هدفهم حماية الشواطئ من الانجراف... وقد تحولت «الأسبوعي» على عين المكان حيث ظهر منظر يدعو الى الذهول لا يمكن مشاهدته...


وادعى البعض ملكيتهم الشرعية لهذه الأراضي واستغلوا الوضع القائم فى البلاد لبث الفوضى وقد أردنا استجواب أحد المدعين بامتلاك شهادة ملكية تثبت ملكيته لمساحة كبيرة من الغابة على مستوى منطقة الشعابنة، كان بصدد قطع شجرة وعائلته بصدد سقي أشجار الزيتون التى تم زرعها بعد تمشيط كامل لأثر أشجار الصفصاف على مساحة تقدر بخمسة هكتارات على الأقل دون اعتبار المساحة المرتقب زرعها فأكد لنا أنه منذ الستينات لم يتمتع بحق ملكيته لأرضه وهو يسكن بالمكان منذ مدة وهي أرض أجداده قبل أن تصبح عل ملك الدولة لزراعة غابة لحماية الشاطئ، وحسب تعبيره أنها سببت لهم عديد المشاكل فهي تمثل مأوى لاختباء المجرمين ومرتعا للخنازير التي تضر بالاراضي وتروّع المقيمين ولم يقدروا على استغلالها منذ ذلك الوقت لا سيما وقد كانت مورد رزق عائلاتهم حين كانت أراضا زراعية وسقوية قبل أن تتحول الى مكان أمين لاختباء الفارين من السجون والحارقين الى ايطاليا خلسة ليلا ونهارا...
وحين توجهنا أكثر الى الأمام قبالة الغضابنة والخمارة اتسعت دائرة الحرق والتخريب واشتد المنظر بؤسا وحسب رواية أحدهم فإن مسؤولا تجمعيا طلب منهم قطع الأشجار المقصوصة ولو بأثمان زهيدة وقد شجعهم على قص أشجار غابة الدويرة لبيعها له مع تسخير كل شاحناته للنقل، والفاعلون هم من عمادة أولاد صالح من معتمدية قصور الساف الذين عبثوا كما اشتهوا فقد قصوا الأشجار وباعوها وحرقوا بقاياها وباعوا الرمال ونقلوها واستغلوها على مساحة عشرات الهكتارات كما لا يوجد في البلاد أحد، وحسب ادعاء أحد المالكين فإنهم يملكون كامل أراضى الدويرة من الخمارة حتى الشابة ولديهم وثائق تثبت ذلك من عهد البايات وقد قدموا قضايا لاسترجاع أملاكهم وادعوا أن الطرابلسية هم السبب الحقيقي لعدم تمكنهم من ذلك حيث تعطل الإستحقاق بما أنهم أرادوا الإستحواذ على هذا الملك بمعية سليم شيبوب، وآن الأوان لاستغلال أراضيهم التي حرموا منها سنين طويلة وليس لأي كان الحق في منعهم والإعتراض لهم والوقوف أمامهم فهم حسب روايتهم قد عاشوا الحرمان ولم يلتفت إليهم أحد وحان الوقت حتى تتحسن أوضاعهم وهم على ما يبدو مستعدون للقضاء على الأخضر واليابس من أجل المحافظة على أملاكهم وهم يدافعون على حقهم ولهم الحرية التامة فى فعل ما يشاؤون بما يملكون .
وأكدت مجموعة من أهالي منطقة الشابة استعدادها لحمايتها من أيادي التخريب من أجل المحافظة على الثروة الغابية والتصدي لبطش هؤلاء فقد شكلوا لجنة لحمايتها بالتعاون مع الجيش الوطني الذي دعمها بعد أن منع مجموعة من أولاد صالح من التمادي في العبث والحرق وتنبيههم شفويا لعدم ارتكاب مثل هذه الأفعال مستقبلا مما طمأن أهالى مدينة الشابة.
كمال الشمك

سجين محكوم بـ 53 سنة يطلب تمتيعه بالعفو التشريعي العام
اتصلت بنا السيدة مولهي زوجة سجين لتبلغ ندائها الى السلط القضائية قصد تمتيع زوجها بالعفو خاصة وأنه محكوم بـ 53 سنة سجنا، حيث تقول:« كان زوجي يعمل تاجرا في بيع المواد الإلكترونية وفي سنة 2000 تعرض لأزمة مادية بسبب السوق الموازية و تضيف: فتورط في الديون التي عجز عن خلاصها ورغم أنه باع أرضا على ملكه تمسح 15 هكتارا لتسديد جزء من الديون ورهن للبنك منزلين وقطعة أرض الا أنه عجز عن دفع باقي ديونه وأكدت أنه كان يتعامل مع أحد البنوك ولكنسنة 1990 رفض هذا البنك مساعدته لأن بعض المقربين من الطرابلسية طلبوا منه التعامل مع شركته فرفض ذلك وأضافت أنه في أحد الأيام بينما كان بمحله التجاري أقبل عليه ممثل تجاري تابع للشركة التي رفض أن يتعامل معها وهدده قائلا: «أنت رفضت التعامل مع المقربين من الطرابلسية سترى ماذا سيحصل لك هذه الأيامات ما بيناتنا» وفعلا نفذ وعيده اذ أن أتباع الطرابلسية حسب ذكرها طلبوا من البنك الذي يتعامل معه زوجها عدم منحه قروضا رغم أنه حريف لدى البنك وأضافت أن زوجها أخبرها أن عديد المساجين مورطون في قضايا شيكات دون رصيد وختمت قولها أملي وأمل زوجي في العدالة كبير وكذلك في الحكومة المؤقتة أن تمتعه بالعفو التشريعي العام حتى يتمكن من خلاص الديون المتخلدة بذمته».
صباح الشابي

المزونة
أي مستقبل لهؤلاء؟
لقد طال الحديث في الآونة الأخيرة عن أصحاب الشهائد العليا و العاملين ضمن الحضائر والمناولة و العاطلين عن العمل من ذوي العائلات المعوزة و ضعيفة الحال .الا أنه تم تجاهل فئة معينة من المتعاقدين ضمن «الآلية 16» في إطار الوظيفة العمومية. لهذا الغرض اتصل بنا أربعة من بين الأعوان المتعاقدين بالمعهد الثانوي بالمزونةولاية سيدي بوزيد ضمن الآلية 16 بخطة قيمين وهم عطية عطية ,سامي بن عمر، علي الجد ومحمد الطاهري و قد أفادنا هؤلاء أنه وقع إمضاء عقودهم من طرف المعتمدية هذا و تتفاوت مستوياتهم التعليمية من أصحاب شهائد عليا إلي متحصل على شهادة الباكالوريا مع دراسة جامعية لم تتواصل بسبب ضعف الحال ومحدودية الموارد المالية بحكم انتمائهم الى عائلات معوزة و ضعيفة الدخل.
وقد عبروا لنا أنه وقع تجاهل مطالبهم تماما و لم يقع انتدابهم و أكدوا لنا قائلين «إننا نناشد من يهمه الأمر مثل وزير الشؤون الاجتماعية التدخل العاجل وتسوية وضعياتنا وعدم تجاهل مطالبنا مثلما هو الحال في عهد النظام السابق، إننا نرجو الانتداب الفوري كي يكون لدينا عمل قار و مورد رزق».
قافلة تبرع لفائدة ألجرحى والمصابين الليبيين
بعد مدينتي الرقاب و المكناسي من ولاية سيدي بوزيد أقدم أهالي المزونة على تنظيم قافلة تبرعات لفائدة الجرحى والمصابين من الأشقاء الليبيين على الحدود التونسية الليبية برأس جدير و قد ضمت القافلة مجموعة كبيرة من الأدوية اللازمة و المساعدات المالية التي تجاوب معها أهالي المدينة وانطلقت على الساعة منتصف النهار من أول أمس السبت .
زياد عطية

الجريد
عودة النقل البلدي وأصحاب التاكسيات يحتجون
من بين المكاسب لتي تحققت لمدينة توزر و بفضل الثورة الشعبية المباركة عودة نشاط النقل البلدي الذي حذف منذ أكثر من 15 سنة حيث استجابت الإدارة العامة للشركة الجهوية للنقل «القوافل» لمطالب أعوانها بجهة توزر لكن هذا الإجراء لم يرق لأصحاب التاكسيات الذين اعتصمواأمام محطة النقل البري للتعبير عن احتجاجاتهم إزاءه.
الهادي زريك

الكاف
ماذا عن اجتماع الوالي بالمديرين الجهويين؟
عقد والي الكاف يوم الإربعاء 23 فيفري الجاري جلسة عمل جمعته بالمديرين الجهويين لمختلف القطاعات والتي تركزت على دعم حسن قبول المواطنين والإنصات لمشاغلهم والعمل على ايجاد الحلول لها وكذلك التعامل معهم بكل حرفية وبكل شفافية و ضرورة الرد على كل المراسلات الكتابية بوضوح وفي أقرب الأجال كما أوصى السيد الوالي بضرورة الإنطلاق في تنفيذ البرامج المصادق عليها في ميزانية 2011 مع تحديد مشاريع إضافية و طلب الإعتمادات اللازمة كما طالب المديرين الجهويين بالقيام بزيارات ميدانية لمختلف مناطق الولاية و مختلف المشاريع والبرامج والحرص على إنجازها في الآجال المحددة.
عبد العزيز الشارني

القصور
دعم الزراعات السقوية لكسب التحدي
تتميز معتمدية القصور من ولاية الكافبطابعها الفلاحي وتختص منطقة عين القصيبة بالزراعات السقوية منها الطماطم والفلفل وكذلك البطاطا إلى جانب الثمار و إذا كانت عدة عوامل وراء تراجع المحاصيل بإعتبار أن النشاط بالجهة ظل موسميا فإن غياب الإشراف المختص المدعّم للقطاع فضلا عن صعوبة ترويج المنتوج إضافة إلى عدم الإستغلال الجيد للمائدة المائية المتوفرة بالجهة و ضبط رزنامة تتيح الاستفادة منها بطرق علمية و فنية و إرشاد متميز وراء الانتاج فالجهة في حاجة للثورة على الأساليب التقليدية لدعم الزراعات السقوية و تأهيل القطاع الفلاحي بطرق عصرية بما يساهم في تنمية مواردها ويدعم نهضتها.
عبد العزيز

توزر
طالبات الحي الجامعيفي حالة رعب
تعيش طالبات الحي الجامعي منذ ان تنحى مدير الحي الجامعي بتوزر في حالة رعب وخوف في ظل غياب المسؤول الاول عن هذا الحي مما أدى الى انقطاع البعض منهن عن مواكبة الدروس وقد عبرن عن فزعهن وتخوفهن عما قد يحصل بالمبيت في انتظار مباشرة مدير الحي الجامعي وعودته الى سالف نشاطه او تعويضه
تشغيل ابناء العائلات المعوزة
شرعت ولاية توزر مؤخرا في تلبية مطالب التشغيل بالادارات العمومية كما بادرت السلط الجهوية بتدخل شخصي من والي توزر الجديد بتوفير مواطن شغل لاصحاب الشهائد العليا.
الهادي زريك

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:21 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p16-ali_siriati28-02-2011.jpg

أمام لجنة تقصي الحقائق

«الطرابلسية» والماطري استولوا على أشهر مقهى بحلق الوادي.. والسرياطي زج بصاحبها في السجن !


تونس- الأسبوعيتقدمت مواطنة مقيمة بفرنسا وتقطن بضاحية حلق الوادي بشكوى إلى لجنة تقصي الحقائق ضد بلحسن الطرابلسي وصخر الماطري وعماد الطرابلسي ومجموعة أخرى من الأشخاص من أجل استيلائهم على مقهى"البارون دير لانجي" المعروف بحلق الوادي بأمر من السرياطي
الذي أذن بتهديم المقهى عن طريق القوة العامة وذلك بعد أن لفقوا لزوجها المريض تهمة الاتجار في المخدرات وسجنه مدة 16 سنة. وأكدت هذه المواطنة أنها تقدمتلطرح هذه المشكلة عبر قناة تلفزية لكن بتآمر بين بلحسن الطرابلسي ومنتج البرنامج لم يعرض ملفها أوالحوارالذي أجري في الكواليس.
وذكرت أنها تحصلت على كتب تعهد من وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية وبلدية حلق الوادي بإرجاع الدولة للمحل التجاري لمالكه زوج هذه المواطنة والمستغل كمقهى من الصنف الأول... مضيفة أن رئيس بلدية حلق الوادي تعهد بإخراج الشاغل الحالي للمحل المستغل وتحويز السيد عبد اللطيف الوسلاتي بالمحل المشاراليه غير انها لم تتمكن من تسلم المحل رغم الوعود التي حظيت بها.
لمياء الشريف

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:22 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/abdelfattah-amor-11111128-02-2011.jpg
خاص: في عريضة إلى وكيل الجمهورية

محامون يتهمون لجنة «الرشوة والفساد» بمساعدة «المخلوع» على الإفلات من العقاب!


علمت» الأسبوعي» أن ثمانية محامين تقدموا خلال الأسبوع الفارط بعريضة إلى وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس يطالبون فيها بتتبع رئيس وأعضاء اللجنة الوطنية للاستقصاء في مسائل الرشوة والفساد-
وهم عبد الفتاح عمر والناجي بكوش والهادي بن مراد ومحمد العفاس ونور الدين الزوالي وعز الدين سعيدان ورشيد طمر وعماد بن خامسة ومحمود بن تقية- قضائيا بسبب ما اعتبروه تجاوزا صارخا للقانون واعتداء على حرمة واختصاص القضاء ما يمكن الرئيس المخلوع وبقية أفراد عائلته من النجاة من التتبعات العدلية بالطعن في شرعية الاجراءات المتخذة ضدهم خاصة في قضية كنز قصر سيدي بوسعيد.
وذكر العارضون في الشكاية التي حصلت»الأسبوعي» على نسخة منها أن التلفزة الوطنية التونسية بثت مساء يومي 19 و20 فيفري الجاري فيديو تلفزيا تضمن مشاهد تواجد بعض أعضاء ما يسمى باللجنة الوطنية للاستقصاء في مسائل الرشوة والفساد بالمسكن الخاص للمدعو زين العابدين بن علي الكائن بسيدي الظريف بأحواز سيدي بوسعيد، وقد تضمنت المشاهد فتح خزانات حديدية محجوبة موجودة داخل المسكن وكذلك لمجموعة من الحقائب والظروف البريدية المتضمن بها مبالغ مالية بالدينار التونسي وبعملات أجنبية مختلفة كما بينت فتح أعضاء اللجنة لعديد الخزائن ومسكها لمصوغ وأغراض تابعة للرئيس المخلوع وزوجته ليلى الطرابلسي كما صرح رئيس اللجنة المذكورة أثناءها(المشاهد) انه تولى حجز كميات طائلة من الأموال والمصوغ مستعينا حسب قوله بعدول إشهاد.
وذكر المحامون في عريضتهم ان دخول هذه المجموعة إلى مسكن شخصي دون سند قانوني يشكل انتهاكا لحرمة المسكن في غياب إذن قضائي يمكن من دخول المحل وحجز ما بداخله من محتويات مما يجعلها مخالفة بذلك لمقتضيات الفصل 94 من مجلة الاجراءات الجزائية وتحت طائلة الفصل 102 من المجلة الجزائية، وبما ان التفتيش والحجز كما بثته اللقطات التلفزية وقعا بطريقة عشوائية في غياب الشرطة الفنية المختصة برفع البصمات وغيرها من وسائل الإثبات يهدر فرصة الكشف عن خفايا وحقائق حول من كان يستغل هذه الخزائن، وبما أن أعضاء اللجنة المذكورة-حسب ما ورد بالعريضة- لا تتوفر فيهم الكفاءة الفنية والتجربة لمعاينة الجرائم وحجز أدواتها خاصة وأن ما تم حجزه يتطلب حضور أجهزة وجهات مختصة كالديوانة ومكتب الضمان بتونس طبق اجراءات دقيقة تستوجبها طبيعة الجريمة والمحجوز.
وحيث أن ما بينته المشاهد التلفزية من تفحص لعديد الأمتعة والخزائن والحقائب والظروف من شأنها أن تبعثر مكان الجريمة وتطمس آثارها خاصة وأن عميد قضاة التحقيق كان تعهد بالبحث في الجرائم المرتكبة من قبل الرئيس المخلوع وزوجته في إطار القضية التحقيقية عدد 19592، وبالتالي فإن ما قام بع أعضاء اللجنة يعطل أعمال قاضي التحقيق المباشر للبحث ويتعارض مع اجراءاتها ويعتبر تعديا صارخا على اختصاص قاضي التحقيق وفق الفصل 97 من مجلة الاجراءات الجزائية، وهو ما يدل على أن المشتكى بهم أعطوا لأنفسهم صلاحيات خصتها مجلة الاجراءات الجزائية للقضاء دون غيره خاصة أنه لا يوجد أي قانون ينظم تركيبة اللجنة التي ينتمون إليها او صلاحيتها وهوما يمكن المشتبه بهم ومن بينهم الرئيس المخلوع من الطعن في اجراءات التتبع التي قد تتخذ ضدهم بسبب هذه الخروقات المرتكبة.
صابر المكشر

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:38 PM
في مهرجان الفيلم والمنتدى الدولي حول حقوق الانسان


المخرج الفرنسي جيل جاكيي يراهن على الجائزة الكبرى بفيلم عن الثورة التونسية



http://www.assabah.com.tn/upload/p20-thaoura1298883530.jpg عروض سينمائية وموائد مستديرة وحلقات نقاش ستشهدها الدورة التاسعة لمهرجان الفيلم والمنتدى الدولي حول حقوق الإنسان من 4 إلى 13 مارس 2011 بدار الفنون بقروتلي بجنيف تحت شعار "شاهدوا وصوروا وغيروا"




واختار المشرفون على المهرجان من بين 13 عملا مشاركا في المسابقة الرسمية ضمن قسم التغطيات الكبرى شريطا وثائقيا مدته 30 دقيقة للمخرج الفرنسي جيل جاكيي يبرز الأحداثالساخنة التي عاشها الشارع التونسي والتي وثق لها الشباب بالهواتف المحمولة ونشرها على شبكة الانترنات وفي المواقع الاجتماعية ليساهم في اقل من شهر في الإطاحة بنظام دكتاتوري فاسد دام 23 سنة.
وكان هذا الشريط نتاج عمل قام به فريق من المراسلين لمدة أسبوع ورصد خلاله المظاهرات العارمة التي اجتاحت تونس والتي عبر فيها التونسيون عن غضبهم كما صورفرحتهم بإعلان هروب الطاغية بن علي وأملهم في تحقيق حلم الربيع العربي.
مراهنة على الجائزة الكبرى
ويسعى هذا الشريط/الريبورتاج الذي سيعرض يوم 6 مارس في قاعة الحمراء بجنيف للحصول على الجائزة الكبرى للمنظمة العالمية ضد التعذيب التي تمنح لأفضل تغطية تسلط الأضواء على أوضاع جد مؤلمة مع إبراز ضرورة الكفاح لضمان حقوق الإنسان.
وسيتم اثر العرض تنظيم نقاش حول محور» الربيع العربي وبعد» يديره فرنسوا سارجون، مدير عام تحرير جريدة ليبيراسيون، بمشاركة صوفي بسيس المؤرخة والكاتبة العامة المساعدة للرابطة الدولية لحقوق الإنسان وعضو لجنة تحكيم المهرجان وصفوة بوعزيزي مناضلة تونسية وكريستوف عياد صحفي بجريدة ليبيراسيون. وسيهتم النقاش بالثورة الشعبية في كل من تونس ومصر.
وسيتميزافتتاح المهرجان بعرض فيلم»اكورديون « وهو آخر فيلم قصير للمخرج الإيراني»جعفر باناهي» الذي منع من ممارسة الإخراج السينمائي لمدة 20 سنة وفرض عليه عدم مغادرة البلاد. وسيكون عرض الفيلم مشفوعا بنقاش حول موضوع التضامن مع الشعوب التونسية والمصرية والإيرانية بمشاركة السيدة سهير بلحسن رئيسة الرابطة الدولية لحقوق الإنسان.
10اعمال في المسابقة الرسمية
اختار هذا المهرجان الذي نشأ سنة 2003 عشرة أعمال للتنافس في المسابقة الرسمية الثانية في صنف وثائقيات الإبداع .
وقد أعد المهرجان في هذه الدورة التي تدعم القوى الحرة وكل من يناضل في سبيل كرامته قسما سينمائيا جديدا بعنوان «الرواية وحقوق الإنسان» مع انتقاء خمسة أعمال لم يسبق نشرها و تحمل تفاعلات ومواقف حول النضال من أجل الكرامة الإنسانية. ومن بين هذه الأفلام الفيلم المصري 678 للمخرج محمد دياب الذي يبرزإسهام النساء في الثورة.
وتضم لجنة تحكيم المهرجان التي يترأسها الكاتب والسياسي الاسباني جورج سامبران السينمائي التركي حسين كارابي الذي يعد من ابرز عناصر السينما التركية الجديدة والمستقلة إلى جانب صوفي بسيس ( تونس) والممثلة والمخرجة الفرنسية زابو برايتمان والسينمائي الإيراني جعفر باناهي (إذا تمكن من الخروج من بلده) وهو احد المخرجين المؤثرين في الموجة السينمائية الإيرانية الجديدة وسيتم بالمناسبة تكريمه إلى جانب هيثم المالح المحامي السوري المعتقل بسبب نضاله من اجل الديمقراطية .

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
02-28-2011, 08:40 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p291298885034.jpg
من كواليس الجلسة العامة

النشيد الرسمي ودقيقة صمت ترحما على أرواح شهداء الثورة


قبل بداية الجلسة ردد الحاضرون النشيد الوطنى مع الترحم على ارواح شهداء الثورة وترأس المحامي شوقي الطبيب منسق هيئة الدفاع الجلسة العامة الى جانب العدل المنفذ .
اما محمد الهادي العبيدي فهو مقرر الجلسة وترأست الجلسة الانتخابية المحامية نزيهة بوذيب والتى تميزت بنشاطها وحركيتها وتم التصويت بالاغلبية على تنقيح الفصلين 21 و 22 مع احتفاظ7 بأصواتهم..
مساءلة
تراوحت تدخلات المشتركين بين المطالبة بمساءلة الهيئة المديرة السابقة حول التجاوزات المالية وكذلكبضرورة تركيز خلايا جديدة في مختلف مناطق الجمهورية وتفعيل دورها التأطيري. وطالبوا كذلك بالعناية بأصناف الشبان والبنية التحتيتة وتفعيل هيئة احباء النادي الافريقي.
شعارات الثورة حاضرة بقوة
"الشعب يريد جمال العتروس" و"الافريقي حرة حرة والقدم على بره" وسلاتي سب الفيراج من توه قلو dégage" الى جانب الاغاني والاهازيج والتغني بالنادي الافريقي "ماني ناسي الافريقي انت عينيا"وغيرها من اهازيج الفيراج كانت حاضرة بقوة في الجلسة.
"الشعب يريد العتروس"
بعد عدول فريد عباس عن الترشح وسحب زهير الهمامي ترشحه من رئاسة النادي استعرض السيد شوقي الطبيب الترشحات النهائية وهم جمال العتروس والسمراني بن عيسى وحسن يعقوب والجدير بالذكر انه كلما ردد اسم العتروس الا صفق الحاضرون بحرارة وهو دليل على رغبة الجماهير في جمال العتروس منادين "الشعب يريد جمال العتروس"
حضور مكثف لوسائل الاعلام
شهدت الجلسة العامة الانتخابية حضورا مكثفا لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة والالكترونية على غرار نسمة وحنبعل وقناة الجزيرة الرياضية وقناة الدوري والكاس لتغطية فعالياتها وغابت عن هذا الحدث التلفزة الوطنية 1 و2 وتجدر الاشارة الى انه تم منع الفريق الصحفي لقناة حنبعل من تغطية الجلسة الانتخابية.
لاعبون قدامى
بالاضافة الى الصادق ساسي (عتوقة) حضر العديد من اللاعبين القدامى للجلسة العامة الانتخابية على غرار كمال الشبلي والهادي البياري ولطفي المحايصي
وتجمع الاحباء حولهم وطالبوهم بضرورة العودة الى النادي لتأطير الشبان والاستفادة من خبرتهم .
غياب "الكبار بالجملة"
سجلت الجلسة الانتخابية غياب «كبار» الجمعية على غرار عزوز الاصرم وحمادي بوصبيع وحمودة بن عمار وفريد عباس وسعيد ناجي وكمال ايدير وحضر الطاهر خنتاش وراضي سليم وزهير الهمامي وعبد السلام اليونسي وزهير الهمامي .
كلمة العتروس والمناعي بعد الاعلان عن النتائج
مباشرة بعد الاعلان عن النتيجة النهائية أكد العتروس ونائبه صالح المناعي اعتزازهما بشرف تولي تسيير النادي الافريقي في هذه الفترة الاستثنائية واكد ان قوة الافريقي تكمن في ابنائه واحبائه والهيئة المديرة ينتظرها عمل كبير مستقبلا مع العلم ان العتروس اخذ الكلمة مرتين قبل بداية الجلسة وبعد الاعلان عن النتيجة النهائية للانتخابات.
نزار الدريدي

أسد الساحات
03-01-2011, 12:05 AM
دماء الشباب ستغير ديمقراطية الغرب ثورات العرب بعيون شعراء أوروبا

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/28/1_1045048_1_34.jpg
أطفال ليبيا يرفعون شارة النصر في مدينة بنغازي (الأوروبية)


الجزيرة نت-خاص


دفعت الأحداث السياسية التي يمر بها العالم العربي اليوم أنظار العالم أجمع إلى المتابعة والترقب، فبعد أحداث ثورتي تونس ومصر تتجه أنظار شعوب عديدة من جديد إلى ما يحدث الآن في ليبيا ودول أخرى من عالمنا العربي ظلت طويلا في الظل.

فالغليان الشعبي يبرز على السطح، وهو ما دفعنا في الجزيرة نت إلى استطلاع آراء عدد من شعراء أوروبا حيال هذه الاحتجاجات الشعبية التي تجتاح العالم العربي، بعد نجاح ثورتي مصر وتونس: كيف يرى الشعراء الأوروبيون هذا الغليان العربي، كيف يتناولونه وإلى أي مدى يعون أسبابه وتأثيراته على المدى القريب؟

الشاعر الفرنسي ستيفان شوميه أعرب في البداية عن دهشته من تسارع وقائع الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها العديد من المدن العربية حاليا، ويضيف "في الحقيقة لم أتابع أحداث الثورة التونسية إلا في أيامها الأخيرة، وكنت أتصور أن الأمر لن يتعدى التظاهر لبضعة أيام ثم ينتهي بقمع التظاهرات كما هو معتاد في كل الديكتاتوريات".

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/28/1_1045026_1_23.jpg (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/28/1_1045026_1_34.jpg');)
الشاعر الفرنسي ستيفان شوميه: الصمت العالمي شجع القذافي على المزيد من العنف (الجزيرة نت)

ويستدرك بقوله "لكنني فوجئت بعد ذلك بهروب بن علي، في الحقيقة كان صمود الشعب التونسي محل احترام وتقدير من الجميع، لكن لم تمر أيام حتى شهدت ملحمة المصريين الذين صاروا أيقونة في التصدي لنظامهم القمعي الحاكم".

ويضيف "أعترف أنني تابعت الثورة المصرية بحرص، لم أكن أنام تقريبا، ويبدو الأمر بالنسبة لي الآن وكأنه عدوى للحرية تنتقل من شعب عربي إلى آخر، في ليبيا أشياء لا يصدقها عقل تحدث، فالقذافي الذي يحكم شعبه بيد من حديد لم يتورع عن استخدام كل السبل القذرة لقمع الاحتجاجات ضده".

صمت عالمي

ويرى الشاعر الفرنسي أن الصمت العالمي شجع القذافي على المزيد من العنف،. مشددا على أنه كان ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يتخذ إجراءات رادعة ضده "منذ أن تفوه بكل هذه الشتائم ضد شعبه، كل ما أتمناه أن تتمكن الشعوب العربية من تحقيق أهدافها كما فعل شعبا تونس ومصر".

الشاعرة الهولندية روزالي هاريس اعتبرت أن ثورتي الشعبين التونسي والمصري انتهيتا بنجاح، وإن كانت الأمور لم تتبين بعد عن شيء واضح، إلا أنها تعتبر أن الشعبين أثبتا أنهما يملكان القوة الكافية ليقررا ما يريدانه، وليس ما تريده الأنظمة التي تحكمهما.

وتضيف "يوم مجزرة ميدان التحرير (في مصر) التي كانت تجري أمام أعين العالم كنت أعكف على الترجمة مع شاعرة صديقة، وكان علينا أن ننهي عملنا في الليلة نفسها، لكننا لم نستطع أمام فداحة ما نراه على شاشات الجزيرة وغيرها من حوادث قتل وضرب واعتداء على المحتجين".

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/28/1_1045024_1_23.jpg (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/28/1_1045024_1_34.jpg');)
الشاعرة الهولندية روزالي هاريس: هناك حراك عربي جديد متعطش إلى الديمقراطية (الجزيرة نت)

أما ما يحدث الآن في ليبيا فتعتبره الشاعرة الهولندية "شيئا يفوق أي وصف". وتوضح "لا أتصور أن يكون هناك رئيس دولة طبيعي يقول عن شعبه كل هذه الألفاظ والشتائم، أتصور أنه معتوه تماما ليتفوه بهذه الألفاظ وهذه الاتهامات لأبناء شعبه، ويعدهم كلهم مضللين وخائنين لمجرد أنهم يرفضونه، الوحشية التي رأيتها من قوات القذافي تجاه الأطفال والشباب وحتى النساء في شوارع ليبيا تؤكد لي أن هذا البلد ظلم طويلاً".

واعتبرت هاريس أن الأمر لن ينتهي بعد تونس ومصر وليبيا "يبدو أنها حالة حراك شعبي عامة في العالم العربي، حالة من الصحوة المتأخرة إن أردنا الدقة، فالغضب العربي يضرب في مدن عديدة، في اليمن وعمان والبحرين، وهو ما يجعلني أفكر في بداية حراك عربي جديد متعطش إلى الديمقراطية والحريات بمعناهما الحقيقي وليس المزيف".

انفجار حقيقي

الشاعرة الإنجليزية دينا ليفنجستون بدأت حديثها بحكمة تقول "من لا يتعلم الدرس المكرر، لن يتعلم جديدا أبدا"، في إشارة إلى تكبر العقيد القذافي وعدم إنصاته إلى صيحات شعبه.

وتشدد على أن ما يشهده العالم العربي الآن من تحرك شعبي هو ثورة حقيقية بكل ما في الكلمة من معان. وتقول "لديّ العديد من الأصدقاء في العالم العربي، وطالما كنت أستغرب قدرة الشعوب العربية على تحمل الظلم والمعاناة من حكامهم، ورغم هذا لم أتصور قط أن يحدث ما نراه اليوم، فهو أشبه بانفجار حقيقي نبع من سنوات طويلة من الغضب وعدم الشعور بالرضا".

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/28/1_1045025_1_23.jpg (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/28/1_1045025_1_34.jpg');)
الشاعرة الإنجليزية دينا ليفنجستون: ما يشهده العالم العربي هو ثورة حقيقية (الجزيرة نت)

وفي الجانب الآخر من الصورة، ترى الشاعرة الإنجليزية أن جيلا عربيا جديدا يغير المفاهيم برمتها، فتقول "كل هذه الدماء التي سالت من شباب في مقتبل العمر أثبتت أننا نحن الكبار فكرنا طويلا بالشكل الخطأ، ونظرنا إلى واقعنا بشكل مزيف لسنوات طويلة، ليأتي هؤلاء الشباب ليعلمونا درسا جديدا".

وتؤكد أن صورة المعتصمين المصريين في ميدان التحرير ستبقى "أيقونة للحرية في ذهني، وستبقى صورة أي ديكتاتور عربي في شوارع المدن العربية سببا في الغضب والحنق".

علينا أن نقلدكم

الشاعر الإيطالي إيميليو كوكو تناول غليان العالم العربي الراهن من زاوية قال إنها تخصه بوصفه مواطنا إيطاليا أكثر منه شاعرا، وأوضح ذلك بقوله "أعتقد أن تصورنا عن الديمقراطية سيتغير أوروبيا بعد كل ما نشهده الآن في مدن مختلفة من العالم العربي.

ويوضح "لا أتصور أننا في أوروبا نحيا ديمقراطيات حقيقية، رغم أن لدينا حدا معقولا منها مقارنة بطرق الحكم لديكم كعرب، لكنني أتصور أن إيطاليا هي الأخرى لا بد أن تبدأ ثورتها الخاصة على غراركم، فنحن أيضا نعاني من تفشي الفساد وسوء استخدام السلطات وتمركز رؤوس الأموال وغيرها من المشكلات، وإن كنا نحاول إخفاء هذه المساوئ تحت غطاء حريري للديمقراطية، إلا أنها سرعان ما تطفو على السطح مع كل أزمة سياسية أو مجتمعية جديدة".

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/28/1_1045027_1_23.jpg (http://javascript%3cb%3e%3c/b%3E:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/28/1_1045027_1_34.jpg');)
الشاعر الإيطالي كوكو: تصورنا عن الديمقراطية بأوروبا سيتغير بعد تحرك العرب (الجزيرة نت)

صلابة الشعوب

أما الشاعر الإسباني خوان كارلوس أبريل فيرى أن غليان العالم العربي الراهن تأخر كثيرا، مؤكدا أن هذا التأخر ليس هاما مادامت الشعوب العربية فهمت درس الحرية جيدا.

لكنه يستدرك بقوله "من الصعب تصديق ما نراه بأعيننا، سواء على مستوى صلابة الشعوب التي ظننا أنها ستظل نائمة إلى الأبد، أو على مستوى الحكام العرب الذين يبدون وكأنهم لا يعون الدروس التي تحدث أمامهم".

ويلفت إلى أنه بعد رحيل الرئيسين التونسي والمصري كان أحرى بالزعيم الليبي أن يتعلم منهما، و"ألا يدخل بلاده هذه الدوامة الغبية من القتل وسفك الدماء، لكن يبدو أن العناد سمة رئيسية للديكتاتوريات، لكني رغم هذا أظل مؤمنا أكثر بالشعوب، فهي الأبقى، والتاريخ مطحنة كبيرة، لا ترحم أنيابها أحدا، خاصة الأغبياء".

المصدر:الجزيرة

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-01-2011, 06:02 PM
استقالة وزيرين آخرين من الحكومة الانتقالية في تونس


http://productnews.link.net/AFP/arabic/moyen-orient/01-03-2011/photo_1298993446389-1-1.jpg

تونسيون يحتفلون بذكرى الشهر الاول على الثورة التونسية في 14 شباط/فبراير 2011
3/1/2011 5:50:41 PM
تونس (ا ف ب) - اعلن وزير التعليم العالي احمد ابراهيم (حزب التجديد-الشيوعي سابقا) ووزير التنمية الجهوية احمد نجيب الشابي (الحزب التقدمي الديموقراطي) اليوم الثلاثاء استقالتهما من الحكومة الانتقالية التونسية.
وقال احمد ابراهيم زعيم حزب التجديد لوكالة فرانس برس "قدمت استقالتي للوزير الاول" مضيفا انه اصبح "على قناعة بان بامكانه خدمة الثورة بشكل افضل من خارج الحكومة".
واضاف ان "حركة التجديد سيكون لها مطلق الحرية للتحرك من اجل المساهمة في الانتقال الديمقراطي" الذي يتطلع اليه التونسيون بعد الاطاحة بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.
واعلن احمد نجيب الشابي زعيم الحزب التقدمي الديمقراطي استقالته من الحكومة خلال مؤتمر صحافي في العاصمة التونسية.
وقال الشابي "اعلن استقالتي بسبب التردد والغموض الذي طبع عمل حكومة (محمد) الغنوشي" الذي كان استقال الاحد من منصبه.
وكان وزيران آخران كانا ضمن آخر حكومة في عهد بن علي، استقالا الاثنين من الحكومة وهما وزير الصناعة والتكنولوجيا محمد عفيف شلبي ووزير التخطيط والتعاون الدولي محمد النوري الجويني.
وتم الاحد تعيين الباجي قائد السبسي الوزير الاسبق في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة والنائب السابق في عهد بن علي، رئيسا جديدا للوزراء في الحكومة الانتقالية في تونس.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-01-2011, 06:20 PM
مصدر: رئيس وزراء تونس سيعلن إنشاء مجلس تأسيسي



3/1/2011 5:01:08 PM
تونس (رويترز) - قال مصدر حكومي لرويترز يوم الثلاثاء ان رئيس وزراء تونس سيعلن بحلول يوم الاربعاء إنشاء مجلس تأسيسي مُهمته إعداد دستور جديد للبلاد استعدادا للانتخابات الرئاسية المُقبلة.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه ان رئيس الوزراء الباجي قايد السبسي سيعلن يوم الثلاثاء او الأربعاء على أقصى تقدير انشاء هذا المجلس.
وينتظر ان تجري الانتخابات الرئاسية في منتصف يوليو تموز على اقصى تقدير.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-01-2011, 06:44 PM
رعب داخل الجبلاية من كشف المستور بعد تمسك يونس باستقالته من المجلس

الثلاثاء, 1-03-2011 - 6:03الثلاثاء, 2011-03-01 18:00
http://dostor.org/sites/default/files/imagecache/article_image/sites/default/files/11/Mar/09/mainimage/youns.jpg (http://dostor.org/sites/default/files/11/Mar/09/mainimage/youns.jpg)
أيمن يونس يهدد عرش الجبلاية



يبدو ان المشاكل والصراعات ستكون شعار المرحلة المقبلة داخل اتحاد الكرة بعد الاستقالة المفاجئة التي تقدم بها عضوي المجلس ايمن يونس ومحمود الشامي بسبب المشاكل التي يعيشها الاتحاد مؤخرا وتورطه في اكثر من قضية فساد ورغم قيام يونس بتقديم استقالته من مجلس الادارة الا ان مسئولي اتحاد الكرة لايزالوا يرفضون قبول الاستقالة حتى الان للمرة الثانية بعد ان كانت حجتهم الاولي ارتباطه بمشروع الهدف، وهو ماجعل ايمن يونس يقدم كل الاوراق والمستندات على صحة موقفه خلال اشرافه على مشروع الهدف باكتوبر ورفض فكرة العودة عن قراره السابق رغم ضغوط سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة ونائبه هاني ابوريدة لدرجة ان الموقع الرسمي للاتحاد اعلن عدم الموافقة على قبول الاستقالة للحفاظ على استقرار المجلس رغم ان المجلس نفسه قد وافق على تحويل استقالة محمود الشامي للشئون القانونية للنظر فيها وهو مايضع اكثر من علامة استفهام حول تمسك مسئولو الجبلاية بالابقاء على يونس وممارسة ضغوط كبيرة ولعل ابرز الاسباب خوفهم من ان ننكشف اوراقهم بعد تورطهم مؤخرا في اكثر من قضية هزت الراي العام بالاضافة لقضية المزايدة التي انكشف وجود تلاعب فيها وهو الامر الذي ادي الى تزايدد حالة الرعب بين اعضاء المجلس خوفا من كشف المستور بعد تمسك كل عضو بمنصبه خوفا من الاتهامات في قضايا الفساد

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-01-2011, 08:45 PM
بعد يومين من استقالة الوزير الأول

موجة استقالات بالحكومة التونسية واعتراف قانوني بحركة النهضة

الثلاثاء 26 ربيع الأول 1432هـ - 01 مارس 2011م
http://www.alarabiya.net/assets/ar/images/ajax-small-loader.gif


http://images.alarabiya.net/19/91/436x328_87017_139765.jpg
راشد الغنوشي [/URL] (http://www.alarabiya.net/save_pdf.php?cont_id=139765)
(javascript:void(0)) (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/01/139765.html&amp;t=موجة استقالات بالحكومة التونسية واعتراف قانوني بحركة النهضة)[URL="http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/01/139765.html&amp;title=موجة استقالات بالحكومة التونسية واعتراف قانوني بحركة النهضة"]


دبي - العربية.نت اعترفت السلطات التونسية، الثلاثاء 1-3-2011، بحركة النهضة الإسلامية التي يتزعمها راشد الغنوشي، وذلك بعد عقود من القمع والحظر التي تعرضت لها الحركة في ظل حكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وقال على العريض المتحدث باسم الحركة "تم الاعتراف قانونياً بحركة النهضة. وسلّمت وزارة الداخلية الوصل "القانوني" لنور الدين البحيري عضو المكتب التنفيذي للحركة".

يُذكر أن حركة النهضة قد تأسست في 1981 من قبل راشد الغنوشي ومثقفين متأثرين بجماعة الإخوان المسلمين المصرية.

وبعد أن سُمح للنهضة بالعمل في بداية عهد بن علي (2011-1987) تعرضت الحركة الى الملاحقة بعد الانتخابات التشريعية لعام 1989 التي حصلت فيها القوائم المستقلة التي دعمتها على 17% من الأصوات. وتم توقيف نحو 30 ألفاً من الناشطين الإسلاميين وأنصارهم في تسعينات القرن الماضي.

وعاد الغنوشي نهاية يناير/كانون الثاني الماضي الى تونس بعد أن ظل في المنفى ببريطانيا 20 عاماً.

استقالات من الحكومة


وفي الوقت نفسه، قدّم محمد نور الجويني وزير الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي استقالته من الحكومة المؤقتة في تونس بما يغذي التكهنات بإمكانية سقوطها.

كما أعلن وزير التعليم العالي أحمد ابراهيم المنتمي لحزب التجديد" ووزير التنمية المحلية احمد نجيب الشابي "الحزب التقدمي الديمقراطي" استقالتهما.

وتأتي تلك الاستقالات بعد يومين من استقالة رئيس الوزراء محمد الغنوشي عقب احتجاجات واسعة في البلاد.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-01-2011, 09:33 PM
من وراء الانفلات الأمني بتونس؟
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/1/1_1045181_1_28.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/1/1_1045181_1_34.jpg');)
المتظاهرون التونسيون يقتحمون منطقة الجيش رغم أنها محظورة (الجزيرة نت)


خميس بن بريك-تونس

ألقى العديد من الأطراف التونسية مسؤولية الانفلات الأمني الحاصل في البلاد على عاتق الحكومة المؤقتة، فيما ترى جهات أخرى أنّ اتحاد العمال هو من يقف وراء تردي الوضع، لكن هذا الأخير نفى هذه التهم.
وعادت دوامة القتل والعنف والسلب والنهب بقوة بعدما اجتاحت قلب العاصمة التونسية -لأول مرّة- أيام الجمعة والسبت والأحد الماضية، وأسفرت عن سقوط خمسة قتلى وإصابة العشرات، فيما تمّ إحراق بعض الممتلكات العامّة والخاصة ومراكز للأمن.
ويرجع بعض الحقوقيين التدهور الأمني المفاجئ -بعد عودة هدوء نسبي إلى تونس ورفع حظر التجول- إلى سياسة الحكومة المؤقتة "الخاطئة" وأدائها "الفاشل".
ويقول الناشط سمير بن عمر للجزيرة نت إنّ "الحكومة فشلت فشلا ذريعا في الاستجابة لمطالب الشعب"، مما أدى -حسب رأيه- إلى تصاعد الاحتجاجات وعودة الانفلات الأمني للبلاد.
وأشار إلى أنه بعد 14 يناير/كانون الثاني خرجت المظاهرات للمطالبة بحلّ حزب التجمع الدستوري الحاكم سابقا ومحاسبة المسؤولين السابقين، لكن الحكومة بقيت تتلكأ ولم تتخذ الإجراء إلا بعد مرور أكثر من 40 يوما على الثورة.
واتهم الحكومة بإهدار الوقت لتجميد نشاط التجمع الدستوري الذي قال إن مسؤولين من هذا الحزب قاموا بتوزيع الأموال على مليشيات موالية له للقيام بأعمال تخريبية وإجهاض الثورة. http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/270883E4-0590-4C0B-A797-FA51A623B444.htm?GoogleStatID=9#)
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/1/1_1045180_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/1/1_1045180_1_34.jpg');)
أمني داخل العاصمة التونسية بعد وقوع اشتباكات دموية (الجزيرة نت)
مليشيات
وكثر الحديث عن وجود "مليشيات" أو "عناصر مأجورة" تعمل لحساب حزب التجمع، وهو ما دفع منذ فترة وزير الداخلية -تحت ضغط الشارع- إلى رفع دعوى قضائية لحله.
ومن جهته، يلقي الصحفي سفيان الشورابي –الذي تعرّض أمس لاعتداء من قبل الشرطة في العاصمة أثناء عمله- مسؤولية إحلال الأمن على عاتق الحكومة المؤقتة وخاصة وزارة الداخلية.
وقال إن "وزارة الداخلية تتحمل مسؤولية حماية الناس والممتلكات العامة والخاصة من الاعتداءات"، مشيرا هو الآخر إلى وجود مليشيات من حزب التجمع تسعى لإثارة الفوضى.
ويرى الشورابي أنّ تصاعد موجة العنف تزامنت مع بدء تحقيق قضائي بتهمة اختلاسات وفساد إداري تجاه مسؤولين كبار للتجمع، ومنهم وزير الخارجية السابق كمال مرجان وعبد العزيز بن ضياء وعبد الوهاب عبد الله، وغيرهم من مستشاري الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/79AD3407-994F-49E3-BD70-ED78D82CBB67,frameless.htm?).
وتحمل أحزاب معارضة داخل الحكومة المؤقتة (حركة التجديد والديمقراطي التقدمي) مسؤولية الانفلات الأمني على الحكومة، معتبرة أنّ فسح المجال أمام مجموعات مثيرة للبلبلة والفوضى يشجع على إحداث فراغ سياسي لإجهاض الثورة.
وفي المقابل، تتهم أطراف أخرى اتحاد العمال بدفع البلاد نحو الفوضى بسبب دعوته للاعتصامات والإضرابات، واعتصمت هذه الأطراف أمس مساندة للحكومة المؤقتة ومطالبة بمحاسبة الأمين العام للاتحاد عبد السلام جراد.
ويقول الناشط عدنان الحسناوي للجزيرة نت إن "قيادة اتحاد العمال متورطة مع النظام السابق وتسعى للبحث عن عذرية جديدة، وهي تشن الإضرابات لدفع البلاد نحو الفوضى والتهرب من المحاسبة على الفساد". http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/270883E4-0590-4C0B-A797-FA51A623B444.htm?GoogleStatID=9#)
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/1/1_1045175_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/1/1_1045175_1_34.jpg');)
الناشط الحقوقي عدنان الحسناوي: قيادة اتحاد العمال متورطة مع النظام السابق (الجزيرة نت)

نفي
ويساند اتحاد العمال وأطراف نقابية أخرى مثل الهيئة الوطنية للمحامين وأحزاب سياسية مثل النهضة وحزب العمال الشيوعي اعتصام القصبة، حيث مقر الحكومة المؤقتة، من أجل تشكيل حكومة جديدة وتأسيس مجلس لحماية الثورة وانتخاب مجلس تأسيسي.
ويتساءل الحسناوي "منذ متى يتدخل الاتحاد في السياسة؟"، متهما الأمين العام للاتحاد عبد السلام جراد بمحاولة ركوب الثورة للتشكيك في عمل الحكومة المؤقتة وصرف الأنظار عما وصفه بفساده المالي.
يشار إلى أنه غداة استقالة الوزير الأول محمد الغنوشي –بعد حملة الاحتجاجات ضده- تجمع الآلاف أمام منزله للمطالبة بعودته إلى الحكومة، وطالبوا بمحاسبة الأمين العام لاتحاد العمال عبد السلام جراد.
لكن الأمين العام المساعد للاتحاد حسين العباسي نفى الاتهامات الموجهة إلى الاتحاد، قائلا للجزيرة نت "نحن لا نتحمل مسؤولية الانفلات الأمني بل تتحمله وزارة الداخلية والحكومة المؤقتة".
وأضاف أن "السلطة قادرة على فرض الأمن، لكن الشارع يبدو خاليا من قوات الأمن، وكأن هناك نية مقصودة لدفع الناس إلى الفوضى"، ويتساءل "أين ذهب الجيش وخاصة قوات الشرطة التي كنا نراها بكثافة في عهد بن علي؟".

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-01-2011, 09:45 PM
ارتفاع عدد الوزراء المستقيلين إلى خمسة أنباء عن مجلس لإعداد دستور لتونس

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/2/28/1_1044929_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/2/28/1_1044929_1_34.jpg');)
الباجي قائد السبسي (الفرنسية-أرشيف)
قال مصدر حكومي اليوم الثلاثاء إن رئيس الوزراء التونسي الباجي قائد السبسي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/F09BF2AC-560E-4BD2-B03B-B5A9F5F44557.htm) سيعلن بحلول يوم غد الأربعاء إنشاء مجلس تأسيسي مهمته إعداد دستور جديد للبلاد استعدادا للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وينتظر أن تجري الانتخابات الرئاسية منتصف يوليو/تموز المقبل على أقصى تقدير.

في الوقت نفسه استقال ثلاثة آخرون من الحكومة المؤقتة التونسية بينهما المعارضان وزير التنمية الجهوية أحمد نجيب الشابي ووزير التعليم العالي أحمد إبراهيم، ليرتفع عدد المستقلين إلى خمسة خلال 24 ساعة، بعد وزيري التعاون الخارجي محمد ناجي الجويني والصناعة عفيف شلبي. ويأتي ذلك بعد استقالة الوزير الأول محمد الغنوشي.

وكان الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع قد كلف في وقت سابق السبسي -وهو أحد أبرز الوزراء في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة- بتولي منصب الوزير الأول.

لكن الاتحاد التونسي للشغل انتقد هذا التعيين، وقال إنه لا يحظى بتوافق.

وتزامنت هذه التطورات مع استمرار آلاف المحتجين اعتصامهم أمام مقر الحكومة بالقصبة لليوم الثاني عشر، مطالبين باستقالة كامل أعضاء الحكومة وعدم الاكتفاء باستقالة الوزير الأول الغنوشي.

ويطالب المحتجون بإقامة نظام حكم برلماني، مع العلم أن الحكومة المؤقتة تعهدت أثناء رئاسة الغنوشي بإجراء انتخابات في مدة أقصاها أواسط يوليو/تموز المقبل.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-01-2011, 10:20 PM
منظمة العفو تطالب بمحاكمة المسؤولين عن قتل المحتجين في تونس

Tue Mar 1, 2011 10:44am GMT





http://ara.reuters.com/resources/r/?m=02&d=20110301&t=2&i=349959767&w=&fh=&fw=&ll=192&pl=155&r=2011-03-01T104417Z_01_ACAE7200TTX00_RTROPTP_0_OEGTP-TUNISIA-NZ4 (http://javascript<b></b>:launchArticleSlideshow();)

تونس (رويترز) - طالبت منظمة العفو الدولية الحكومة المؤقتة في تونس يوم الثلاثاء بمحاكمة المسؤولين عن أعمال القتل خلال الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي.
وتقدر الامم المتحدة عدد قتلى الانتفاضة بنحو 147 قتيلا اضافة الى 78 شخصا ماتوا في السجون في أحداث مرتبطة بالانتفاضة التي وقعت خلال شهري ديسمبر كانون الاول ويناير كانون الثاني.
وقال مالكولم سمارت مدير برنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية "اتسمت أفعال قوات الامن بالاستهانة الشديدة بحياة الانسان في حالات كثيرة جدا."
وأضاف "لابد أن تضمن الحكومة الجديدة اجراء تحقيق كامل ومستقل في أعمال القتل والمزاعم الخطيرة المتعلقة بانتهاكات قوات الامن دونما تأخير وكذلك محاسبة المسؤولين عنها."
وقالت منظمة العفو انها بحثت حالات أطلقت فيها قوات الامن التونسية الرصاص على ظهور أشخاص وأدلة على أن قناصة على أسطح المباني أطلقوا الرصاص الحي على الرأس والصدر بغرض القتل.
وشهدت الايام الاخيرة احتجاجات على الحكومة التونسية لصلتها بحكومة بن علي رغم أنها وعدت باجراء انتخابات بحلول منتصف يوليو تموز.
واستقال رئيس الوزراء محمد الغنوشي الذي كان يشغل نفس المنصب في عهد بن علي كما استقال وزيران اخران هذا الاسبوع بعد أن قتل خمسة أشخاص في اشتباكات بين قوات الامن والمحتجين.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-01-2011, 10:25 PM
وكالة:استقالة احمد نجيب الشابي وزير التنمية الجهوية في تونس

Tue Mar 1, 2011 2:04pm GMT




http://ara.reuters.com/resources/r/?m=02&d=20110301&t=2&i=350076503&w=&fh=&fw=&ll=192&pl=155&r=2011-03-01T144453Z_01_ACAE72014YW00_RTROPTP_0_OEGBS-TUNIS-MINISTER-MR4 (http://javascript<b></b>:launchArticleSlideshow();)

تونس (رويترز) - قالت وكالة الانباء الحكومية يوم الثلاثاء ان احمد نجيب الشابي وزير التنمية الجهوية استقال من منصبه في الحكومة التونسية المؤقتة.
وقال احمد ابراهيم وزير التعليم العالي التونسي لرويترز يوم الثلاثاء انه استقال من منصبه في الحكومة المؤقتة.
واضاف ابراهيم وهو احد اثنين من المعارضين عززا صفوف الحكومة المؤقتة انه قرر الانسحاب "بعد مشاورات مع الوزير الاول (رئيس الوزراء) وحرصا على مصلحة البلاد وايمانا بانه يمكن ان يلعب دورا ضمن صفوف المعارضة."
وفي وقت سابق يوم الثلاثاء قال راديو (شمس اف م) الخاص ان الياس الجويني وزير الاصلاح الاقتصادي والاجتماعي قدم استقالته من الحكومة المؤقتة في تونس بما يغذي التكهنات بامكانية سقوطها.
وتأتي استقالة الجويني الى جانب استقالة ثلاثة وزراء اخرين بمن فيهم رئيس الوزراء محمد الغنوشي عقب احتجاجات واسعة في البلاد.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 05:44 PM
نداء استغاثة...


آسيا العتروس ـ من حق تونس وهي التي لم تتأخر في تحمل مسؤولياتها الانسانية والاخلاقية والسياسية والحضارية عندما قررت فتح حدودها لاحتضان عشرات الآلاف من اللاجئين الذين نزحوا اليها هربا من الجحيم الليبي، ان تطالب المجتمع الدولي بدوره ان يكون في حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه وان يعجل بالتحرك لتخفيف العبء الثقيل الذي تحمله حتى الان وباقتدارالشعب التونسي.


ان الامرلا يتعلق بعملية استجداء رخيصة ولا بطلب منة فتونس، بكل بساطة، التي فاجات العالم بثورتها ارفع واكبر من ذلك, وقد اكد الشعب التونسي بمختلف فئاته وهو الذي لم يتردد في استقبال اللاجئين كرمه اللامحدود رغم ما يعيشه من ضيق وخصاصة، لاسيماعندما يتعلق الامر بتلبية نداء المستغيث.
للاسبوع الثاني على التوالي تواصل بالامس توافد الاف النازحين العرب والافارقة والاسيويين الهاربين من ليبيا بحثا عن ملجإ آمن عبرالحدود التونسية بما ينذر بتفاقم الازمة الراهنة وتحولها الى كارثة انسانية وشيكة, كل ذلك فيما يستمر صمت المجتمع الدولي ومعه الدول الاوروبية التي سارعت بايجاد حلول فردية حرصت من خلالها على اقامة جسور جوية وبحرية لانقاذ مواطنيها على عجل متجاهلة دعوات وصرخات الاستغاثة المتكررة التي ما انفكت تطلقها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة بضرورة التحرك العاجل تفاديا للاسوإ.
من راس جدير الى بنقردان ومدنين وجربة لا يبدو الانفراج قريبا بعد ان وقع استنفاد كل الامكانيات المتوفرة لاستيعاب النازحين وتوفير ما يحتاجونه من خدمات انسانية وطبية.
فقد تجاوز عدد النازحين من مختلف الجنسيات كل التوقعات بعد ان كشفت لغة الارقام ان مائة الف لاجئ اضطروا للهروب من ليبيا على مدى الاسبوعين الماضيين.
واذا كان بضعة آلاف من هؤلاء قد تمكنوا من المغادرة عائدين الى اوطانهم فان اكثر من النصف مازالوا في انتظار تحرك عاجل يمكن من اقامة الجسور البحرية والجوية لتيسيرعودة تأخرت اكثر مما كان ينبغي.
لقد وقفت تونس وهي التي تعاني من تفاقم الازمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية وغيرها بمختلف فئاتها الشعبية وقفة مسؤولة وفتحت ذراعيها لاستقبال اللاجئين واكرامهم وحرصت على ان توفر للجميع احتياجاتهم التي تفوق طاقة البلاد الراهنة كما تجند الجيش للاهتمام بالمتوافدين وحمايتهم كل ذلك فيما سارعت منظمات الهلال الاحمر والكشافة التونسية وعديد المتطوعين وحتى العائلات التونسية الى فتح بيوتهم وايواء اللاجئين في انتظار الفرج.
لقد بلغت حجم الخسائر التي ابتليت بها تونس خلال نهاية الاسبوع في اعقاب عمليات السلب والنهب والحرق التي استهدفت عديد المؤسسات الاقتصادية في قلب العاصمة نحو سبعين مليون دينار كحصيلة اولية في انتظار الحصيلة النهائية لكل الخسائرالتي تكبدتها البلاد خلال الايام القليلة الماضية بما يزيد في حجم الاعباء الاقتصادية الضخمة للبلاد وحجم المعاناة التي يمكن ان تضاف بسبب ازمة اللاجئين وما تستوجبه من حلول لا تقبل المماطلة اوالتاجيل والابتزاز وهي حلول تستوجب دون شك تحرك المجتمع الدولي بشكل جدي وفاعل.
مرة اخرى، وبعد شهر ونصف على موعد الثورة الشعبية التي لا تزال تلهم بقية الشعوب العربية المتعطشة للحرية تقف تونس وهي التي تعيش وضعا اسثنائيا في مواجهة اكثر من ازمة اقتصادية وسياسية وامنية لتقدم للعالم درسا في مفهوم التضامن والانسانية، فهل يعجز المجتمع الدولي اليوم عن تحمل ثقل المسؤولية التي اقدمت تونس على تحملها منفردة ؟

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 05:45 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/CHEBBI-11102-03-2011.jpg

نجيب الشابي يستقيل.. ويحذر من تدخل الجيش في الشأن السياسي


أعلن احمد نجيب الشابي الامين العام السابق للحزب الديمقراطي التقدمي امس خلال ندوة صحفية له بالعاصمة عن استقالته من وزارة التنمية المحلية والجهوية بالحكومة المؤقتة.
وقال الشابي " ان تم إعلامه بأن الوزير الاول الجديد الباجي قائد السبسي ورئيس الجمهورية المؤقتة فؤاد المبزع قد انصاعا إلى قرارات الخصوم السياسيين وتقرر عدم إجراء انتخابات رئاسية والدخول مباشرة في الإعداد لانتخابات المجلس التأسيسي اضافة إلى عدم ترشح أعضاء الحكومة لهذه الانتخابات".
واعتبر الشابي أن هذه الإجراء ات من شانها أن تحيد عن الانتقال الديمقراطي الذي ينشده التونسيون ويؤسس لفراغ سياسي خطير في البلاد خاصــة اذا علمنا أن الرئيس المؤقت لن يمدد في فترة رئاسية جديدةحسب قوله.
وحذرالشابي من هذا الاطار السياسي الجديد واعتبر ما يحصل اليوم من" شانه أن يمهد لكي يتدخل الجيش ويمسك بمقاليد الحكم والتحضير لمرحلة سياسية جديدة مما سيفقد المؤسسة العسكرية ما عرفت به من حياد.
وخلال معرض حديثه الذي كان امام جمع كبير من الاعلاميين واعضاء الحزب الديمقراطي التقدمي تتقدمهم الامينة العامة السيدة مية الجريبي اكد الشابي أن ما يحصل هو الاستجابة إلى المطالب المرفوعة هو بمثابة الابتزاز المسلط على الحكومة وقد انصاعت اليه.
وفي ذات السياق اعرب الوزير المستقيل عن جملة من الامور التي كانت تقلقه زمن وجوده في الحكومة حيث اكد أن لا احد من الوزراء كان على علم ببعض القرارات بما في ذلك الوزير الاول السيد محمد الغنوشي وضرب الشابي في هذا السياق مثال اعتصام القصبة الاول وقرار تجميد نشاط التجمع الدستوري الديمقراطي حيث اتخذ هذا القرار بين وزير الداخلية والسيد رشيد عمار والسيد مختار الجلالي وزير الفلاحة لا غير وهو ما مثل مفاجأة بالنسبة اليه حسب قوله.
دعا السيد نجيب الشابي جميع فئات الشعب التونسي كما قال إلى الانخراط في الحزب الديمقراطي التقدمي الذي سيستعدّ إلى الدخول في غمار الانتخابات القادمة.
وبخصوص تقييمه لاداء الحكومة المؤقتة وصف الشابي الاداء بالمرتبك والمتذبذب رغم ما تم بذله من جهود وتحقيق للاهداف على عديد الواجهات السياسية والاجتماعية والاقتصادية رغم قصر المدة التي لم تتجاوز 45 يوما محمّلا الوزير الأول المستقيل محمد الغنوشي مسؤولية هذا التذبذب في الاداء.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 05:47 PM
فرع تونس لمنظمة العفو الدولية


وجوب فتح تحقيق فوري في أحداث الأسبوع المنقضي وأيام الثورة


دعا الحبيب مرسيس رئيس هيئة فرع تونس لمنظمة العفو الدولية أمس إلى مباشرة تحقيقات مستقلة على الفور، وذلك على خلفية "أعمال القتل والتدابير الوحشية لقوات الأمن التونسية إبان الاحتجاجات في ديسمبر 2010، والتي أدت إلى رحيل الرئيس السابق بن علي".

وجاء ذلك في معرض تقديم تقرير أنجزته منظمة العفو الدولية "بعنوان تونس في خضم الثورة عنف الدولة أثناء الاحتجاجات المناهضة للحكومة" في ندوة صحفية عقدها فرع المنظمة بتونس.
وتطرق التحقيق إلى عدد من المحاور منها الاحتجاجات والتزامات تونس والإطار القانوني وإطار حقوق الإنسان. وتناول تحقيقات أنجزتها المنظمة تناولت عمليات قتل وجرح المحتجين في تالة والرقاب والقصرين والعاصمة تونس والحمامات وبنزرت وتعرض أيضا للتعذيب وغيره من ضروب إساءة المعاملة.

تحقيق

وأعرب السيد دونيس روبيار رئيس بعثة منظمة العفو الدولية التي قامت بزيارة إلى تونس أخيرا، عن الارتياح لتقديم المنظمة تقريرها لأول مرة في تونس، مذكرا بالإصلاحات التي يتعين على البلاد اعتمادها في المرحلة القادمة لضمان احترام حقوق الإنسان وأهمها تكريس حرية التنظم والتعبير والاجتماع وإصلاح النظام القضائي ووضع حد للإفلات من العقاب وتكريس الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ومكافحة التمييز.
ويذكر أن وفدا من منظمة العفو الدولية زار تونس من 14 إلى 23 جانفي الفارط والتقى مع عائلات أشخاص قتلوا أو جرحوا خلال الأحداث التي شهدتها تونس. كما كانت لهم لقاءات مع شهود عيان ومعتقلين سابقين ومحامين وناشطين في مجال حقوق الإنسان ونقابيين وعاملين في المهن الطبية. وتحول الوفد إلى مدن الحمامات وبنزرت والرقاب وتالة والقصرين لرصد مختلف الشهادات.

الأحداث الأخيرة

واعتبر دونيس رابيلاند "أن على السلطات فتح تحقيق على ما جرى في الحوادث الأخيرة التي شهدتها البلاد نهاية الأسبوع المنقضي وقال " رغم سقوط بن علي فان الضحايا مازالت تسقط".وأكد من ناحية أخرى على أنه "من غير المعقول تجريم وزارة الداخلية ولكن يجب أن يكون عملها شفافا وذلك عبر هياكل مراقبة وعبر تكوين مركز لأعوانها".
من ناحية أخرى أكد أن القضاء كان في أيام بن علي جهازا لضرب كرامة المواطنين، واعتبر أن استقلالية القضاء هي أكبر ضمانة لتحقيق العدالة، وشدد على وجوب فتح تحقيق في ما يخص التجاوزات القضائية في عهد بن علي، ومحاسبة الأشخاص المسؤولين عن الفساد في هذا القطاع.

حقوق الإنسان

أما السيد سعيد هدابي الباحث في المنظمة، فقد أكد عل وجوب وضع قضية حقوق الإنسان في سلم أولويات السلطات التونسية وفي موقع مركزي بالنسبة للتحولات التي تحدث في البلاد.
وأكد وجوب القطع مع ممارسات النظام السابق فعليا واتخاذ تدابير جريئة لإصلاح المؤسسات التي كانت تستعمل لإسكات المتساكنين. واعتبر أن جهازا الأمن والعدالة كانا بيد الدكتاتورية وأنهما "كانا جهازين أهدرا كرامة المواطن التونسي مما أدى إلى القطيعة وعدم ثقة المواطن بهذه المؤسسات".
وعبر عن ارتياحه لمصادقة الحكومة على الانضمام إلى عدد من البروتوكولات الدولية من مثل إلى البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو المهينة، والالتحاق بنظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية المعتمد بروما. واعتبر أن لتونس السبق في انجاز الثورة وعليه يجب أن تكون مثالا لبقية البلدان بالمنطقة.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 05:47 PM
قضاة يطالبون بحل لجنتي تقصي الحقائق


شدد عدد من القضاة المجتمعين يوم الأحد 27 فيفري 2011 بنادي القضاة بسكرة، في بيان صدر عنهم على وجوب التصدي لما يتعرض له القضاء من محاولات النيل من هيبته والتعدي على سلطاته وخاصة من قبل لجنتي تقصى الحقائق والمطالبة بحلهما. والعمل على مختلف المستويات من اجل تحقيق استقلالية القضاء والتزام واجب الحياد وضرورة الابتعاد عن المشاركة في أي تجمعات أو تكتلات ذات صبغة سياسية بما في ذلك المشاركة في مجلس حماية الثورة.


وأكدوا في نفس البيان على "توحد صف القضاة حول هيكل جمعية القضاة التونسيين وعلى ضرورة الحضور للجلسة العامة الخارقة للعادة المقرر انعقادها يوم 13 مارس ولا يقبلون في شانه أي تأخير على ان ينبثق عنها تحديد موعد المؤتمر الاستثنائي في اقرب وقت".
كما أكدوا على "تمسكهم بضرورة تكوين لجنة في اقرب الآجال لصياغة قانون أساسي للقضاة جديد يستجيب لتطلعات القضاة ومبادئ الثورة يكفل ضمانات للسلطة القضائية كتكوين لجنة لصياغة قانون أساسي لنقابة القضاة".
من جهة أخرى أوضح أحمد الرحموني رئيس جمعية القضاة التونسيين لـ"الصباح" أن الأطراف المتوافقة على تدبير اجتماع سكرة الذي عقد يوم الأحد الماضي هم وزارة العدل ممثلة في القضاة العاملين بمصالحها المؤسسات الملحقة بوزارة العدل أفراد الهيكل القضائي المنصب والمرتبطون به في عهد الوزير الأسبق البشير التكاري بعض القضاة ذوي الارتباطات الحزبية وقال "لم يتطرقوا أبدا لمسألة فساد القضاء". مؤكدا أن "عدد الحضور من غير المناصرين للجمعية لم يتجاوز30قاضيا في حين أن عدد المتعاطفين والمنتتمين للجمعية تجاوز 40 قاضيا يوم الاجتماع".
وأكد بلاغ صدر عن المكتب التنفيذي لجمعية القضاة، أن مثل هذه التحركات تهدف إلى زعزعة وحدة القضاة مشيرا إلى الجلسة العامة الخارقة للعادة ليوم 13 مارس 2011 التي تهدف "إلى النهوض باستقلال القضاء والقطع الجذري مع النظام القضائي البائد".

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 05:49 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p19n-2-coul02-03-2011.jpg

استقالة رشيد بن خديجة من الإدارة الوطنية للتحكيم



قرر رئيس لجنة التكوين والامتحانات بالإدارة الوطنية للتحكيم رشيد بن خديجة الاستقالة من مهامه، في رسالة موجهة إلى يونس السلمي تلقت «الصباح» نسخة منها وفيما يلي نصّها:

إلى السيد رئيس الإدارة الوطنية للتحكيم
الموضوع: إعفاء
سيدي رئيس الإدارة الوطنية للتحكيم يشرّفني جدا ويسعدني كثيرا أن أتقدم إليكم بمطلبي هذا قصد إعفائي من مسؤولية رئاسة إدارة التكوين والامتحانات وذلك لأسباب شخصية بحتة.
مع العلم أني سأكون مستعدا لمد يد المساعدة لزملائي في تكوين الحكام كلما دعت الحاجة لذلك.
سيدي رئيس الإدارة لقد كنتم مثالا في تسيير الإدارة في جوّ ملؤه الشفافية والعمل الجاد.
وفقكم الله وسدد خطاكم وجعل طريقكم كله يسر ونجاح.
والســلام
الإمضاء رشيد بن خديجة

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 05:56 PM
في ساحة القصبة بالعاصمة


مندسون في صفوف المعتصمين.. فوضى مؤقتة وطلق ناري



http://www.assabah.com.tn/upload/BOUAZIZI-60002-03-2011.jpg كانت الساعة تشير الى الازدحام وكانت حلقات النقاش على أشدها في ساحة القصبة بالعاصمة أمس.. وكانت لجان تنظيم الاعتصام تقوم بمهامها على أحسن وجه.. وكانت الشعارات تنبعث من الحناجر مرددة نفس المطالب: «اسقاط النظام والحكومة المؤقتة» و«بعث مجلس تأسيسي» وغير ذلك من الشعارات المنادية بالديمقراطية والحرية..



وفجأة علا الصياح، وهرول المعتصمون، والوافدون خاصة، كل في اتجاهه.. ثم ما لبث ان طغى طلق ناري في الهواء.. وتزاحمت التساؤلات: «ماذا جرى»؟ هل تقرر فك اعتصام القصبة؟ ! وهلم جرّا من الاسئلة..
وجاء الجواب اليقين، مفاده ان بعض المندسين، يرجح ان يكونوا من البوليس السياسي تسللوا في صفوف المعتصمين وأرادو بث البلبلة ولكن تم التفطن اليهم، وتم القاء القبض على اثنين منهم ووقع تسليمهما الى الجيش الوطني..
واماالطلق الناري، فقد تم من طرف الجيش الوطني، للسيطرة على الوضع، وللحيلولة دون استغلال الظرف لبث الفوضى وربما استفحال الامر الى اشتباكات، قد لا تحمد عاقبتها.
وهكذا عاد «الهدوء» الى ساحة القصبة وواصل المعتصمون اعتصامهم مرددين شعاراتهم «المعهودة».

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 05:56 PM
في رأس جدير


الوضع ينذر بالخطر.. وتدخل المنظمات الدولية مازال محدودا



http://www.assabah.com.tn/upload/JDIR-60002-03-2011.jpg أصبح الوضع بالممر الحدودي رأس جدير ينذر بالخطر الحقيقي وبكارثة إنسانية نظرا للتدفق المتزايد لعدد الوافدين من ليبيا، خاصة بعد أن بلغ ذروته يوم أمس في حدود منتصف النهار بتدفق الآلاف من القادمين من ليبيا في ظروف غير عادية بعد ترحليهم عبر شاحنات وتركهم في العراء على الحدود الليبية دون أدني تنظيم في عملية ترحيلهم.



هذا الواقع الذي أصبح عليه الوضع في بوابة رأس جدير دعا الجيش والشرطة والحرس الوطني وأعضاء المبادرة الأهلية لحماية الثورة ببن قردان وكافة مكونات المجتمع المدني، وكذلك المنظمات الإنسانية على غرار الهلال الأحمر التونسي إلى التدخل بأكثر حزم قصد الاستجابة إلى هذا الواقع الذي ما انفك يتعقد يوما بعد يوم نتيجة تزايد عدد الوافدين من ليبيا، وتدافعهم باتجاه البوابة التونسية. وقد حدا الأمر بالقوى الأمنية والجيش حد إطلاق أعيرة نارية في الهواء للحد من التدافع والزحام الذي بات يمثل المظهر السائد على الحدود، وخاصة ما ظهر من تدافع على الحافلات الراسية هناك لنقل الوافدين. وأمام هذا الوضع السائد أفادنا عدد من ممثلي المجتمع المدني أن الوضع قد يتطور باتجاه كارثي، وهو ما دعاهم إلى التوجه بنداءات عاجلة الى المنظمات الدولية والإنسانية للتدخل خاصة بعد أن تميز تدخلها في الأيام الماضية ولحد الساعات الأخيرة بالبطء.
ولعل البارز في ما اتسم به الوضع ببوابة رأس جدير خلال الأربع وعشرين ساعة الأخيرة، هو تزايد عدد الوافدين من ليبيا واختناق الحدود بهم دون الإسراع بترحيلهم إلى الدول التي سيتجهون إليها.
ويأتي في مقدمة العابرين الذين بقوا معلقين سواء قبل اجتياز بوابة رأس جدير أو حتى بعد دخلولهم التراب التونسي الأشقاء المصريين الذين بلغ عددهم زهاء 20 ألفا، بعضهم مازال يقيم داخل الخيام التي خصصت لهم والبعض الأخر وقع ترحيله إلى مدينتي بن قردان ومدنين، بينما تجمعت أعداد أخرى هامة منهم بميناء جرجيس بانتظار وصول بواخر تحملهم إلى مصر.
وتبقى عملية ترحيل المصريين إلى بلدهم غير متواترة، حيث لم تصل إلى تونس سوى ثلاث بواخر أقلت ما يناهز 2500 مصري، وهو عدد محدود بالنسبة لمن ينتظر منهم الرحيل. وقد أدى هذا الوضع إلى تململ داخلهم برز في مظاهرات وإضراب جوع رغم نداءاتهم المتكررة على مدار الساعة سواء للسلط المصرية أو سفارتهم بتونس للتحرك السريع من أجل العمل على مساعدتهم أولا ثم الإسراع بترحيلهم باتجاه مصر. وأشار مراسلنا من بوابة رأس جدير أن عدد الوافدين على البوابة الحدودية التونسية بالجنوب خلال القترة المتراوحة بين منتصف ليل يوم الإثنين وإلى حدود الساعة الثانية والنصف من نفس اليوم قد بلغ 9554 وافدا كان أغلبهم مصريين بعدد يفوق 3379 مواطنا، وأيضا من جنسيات أخرى مثل الكوريين 314 ، أما التونسيين الوافدين فإن عددهم قد تراجع بشكل ملحوظ حيث لم يسجل خلال الساعات المشار أليها آنفا إلا 12 شخصا. وأشار مراسلنا إلى أن السفارة المصرية بتونس كانت قد وفرت كميات من الأغطية والحشايا إلى رعياها تمثلت في 11 ألف غطاء صوفي و200 من الحشايا، لكن جملة هذه المساعدات تبقى محدودة أمام العديد الكبير من المصريين المهجرين والمقيمين لحد الآن بتونس.
كما لوحظ من جهة أخرى توافد العديد من الأفارقة الى تونس، غير أن هؤلاء كانوا لا يحملون أوراقا شخصية، وهو ما جعل وضعيتهم عالقة على الحدود بانتظار إجراء اتصالات مع بلدانهم تسهل عليهم العبور باتجاه الوجهات التي ينوون الذهاب أليها. وقد زاد وضع هؤلاء صعوبة على الحدود التونسية ومعاناة بالنسبة لهم.

علي الزايدي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 06:06 PM
كانوا يدفعون 400 مليون من جملة 4 مليارات أداءات عند كل عملية توريد


«الطرابلسية» أغرقوا السوق بالموز.. وجيوبهم بمليارات الشعب


"الطرابلسية" لصوص محترفون لم يتركوا قطاعا إلا وبسطوا نفوذهم عليه... مستعينين بوسائل ضغط كثيرة على المشرفين على هذه القطاعات، ولا"يكبر في عيونهم أي مسؤول" فإمّا ان ينساق لهم ويلبي كل مطالبهم حتى وإن كانت تجاوزا لكل القوانين والأعراف وستضر باقتصاد البلد وتكبده خسائر مالية كبرى أو أن يقع ضحية لـ"تكمبينة" قد لا تكتفي بتجميده مهنيا بل قد تزج به في السجن وتحطم مستقبله المهني والامثلة كثيرة، لذلك انساق جلّ المسؤولين السامين والوزراء وراء"الطرابلسية" لتلبية طلباتهم وخدمتهم وخدمة مصالحهم المتعارضة مع مصالح البلاد والعباد بحثا عن مجرد رضاء أو ربما ترقية...


من بين هؤلاء المسؤولين من سمح لعصابة"الطرابلسية" بتوريد الموزوإغراق السوق المحلية به دون أن يستفيد الاقتصاد الوطني من هذه العمليات وإن استفاد فـ"بقشور" لا تسمن ولا تغني من جوع.
وفي هذا الإطار أفادنا مصدر مطلع أن"الطرابلسية" كانوا يستوردون الموز ويجلبون الحاويات المملوءة بهذه الثمار على متن بواخر الشحن، وعند وصول الشحنة التي تقدر عادة بنحو 200 ألف كرذونة إلى أحد الميناءات التجارية التونسية تتحول الـ 200 ألف كرذونة إلى 20 ألفا فقط في البيانات الرسمية، وإذا علمنا أن كل كرذونة تزن 20 كيلوغراما من الموز وأن الأداء على كل كيلوغرام يساوي دينارا فإن الآداءات المعلن عنها في البيانات الرسمية تقدر بـ400 ألف دينار فقط والحال أنها تقدر بأربعة ملايين دينار أي أن"الطرابلسية" يتهربون بإعانة مسؤولين في الديوانة من آداءات تقدر بـ 3مليارات و600 مليون من المليمات في كل عملية توريد للموز مشابهة للعملية المذكورة، وإذا علمنا ان العمليات كانت متواصلة على مدار السنةما جعل كيلوغرام الموز ينحدر ثمنه إلى 1100 مليم و1200 مليم رغم ان الأداء على كل كيلوغرام منه يساوي دينار فإن الواضح أن الشحنة الموردة لم تسوّ وضعيتها على مستوى الآداءات واقتطع لها عشر القيمة المفترضة فقط، وبالتالي فان عشرات المليارات كانت تنهب"جهار بهار" وعوض أن تصرف في خزينة الدولة تظل في جيوب"الطرابلسية".
يحدث هذا طبعا بعلم كبار المسؤولين على التوريد في الميناءات التجارية وهو ما يكشف حجم الفساد المالي والاخلاقي لعدد من مسؤولي النظام البائد الذين فرشوا الأرض والبحر والجو حريرا لعصابة كانت تزحف وتسبح وتطير من اجل جمع المال جمعا.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-02-2011, 06:07 PM
من مظالم العهد البائد


«نسف» منزل مواطن معوز دون قرار هدم


ستظل بعض مظالم العهد السابق عالقة بأذهان التونسيين جميعا وخاصة ممن تعرضوا للظلم من ضعاف الحال ممن لا حول لهم ولا قوة ومنهم المواطن محمد بن بلقاسم بن البشير مشاعلية صاحب بطاقة التعريف الوطنية عدد 02507889 والذي حطمت بلدية رواد حلم عمره وهو منزله الكائن بمنطقة سيدي عمر برواد التابعة لاريانة الشمالية والذي هدّم بموجب قرار جائر.


فقد توجه هذا المواطن كعادته يوم 30 جانفي 2009 إلى مقر عمله في رحلة كسب القوت وكذلك زوجته المعينة المنزلية كما تحول أبناؤه الأربعة الى المؤسسات التربوية التي يزاولون بها تعليمهم، وبعد فترة فوجئ بجيرانه يعلمونه عبر مكالمة هاتفية ان البلدية هدمت منزله الذي بناه منذ عامين وحولته بجرافاتها إلى حطام.
وهنا يتحدث المتضرر الذي تقدم بشكاية في الغرض إلى المحكمة الابتدائية بأريانة بعد أن قام بمحضر معاينة عبر عدل منفذ تضمن تفاصيل عملية الهدم وإقرار البلدية بقيامها بذلك عن طريق الخطأ :" جرت العادة في قرارات الهدم إعلام المواطنين واستدعائهم لكن الأمر لم يحدث معي البتة قلم يحدث ان حذرتني البلدية على اعتبار اني كنت حريصا قبل قيامي بتشييد منزلي على طلب رخصة بناء منها ولكنها رفضت لان المنطقة تفتقد لمثال تهيئة عمرانية ويمنع إسناد تراخيص البناء لمتساكنيها لقد أعلموني حرفيا "اعمل كغيرك وابني بلاش رخصة". ويضيف قائلا: "صدمت حين عدت لأجد منزلي حطاما وأثاثنا وملابسنا وأدوات أبنائي وكتبهم المدرسية تحت الحطام وحين استفسرت أعوان التراتيب قالوا ان العملية تمت عن طريق الخطأ وان الامر أصبح بيد رئيس البلدية الذي اكتفى بتأنيب أعوان التراتيب على فعلتهم محملا إياهم مسؤولية ما حدث لينتهي الامر عند هذا الحد وكأنني لم افقد منزلي ولم أتشرد صحبة زوجتي وأبنائي لننام في الشارع بلا مأوى ولا ملابس".
مر أكثر من سنة على العملية والتي استشهد عليها عدل التنفيذ في محضر المعاينة حيث ابرز انه بعد التحري والاسترشاد والاتصال ببلدية رواد استفاد انه لا يوجد قرار هدم وان العملية تمت بدون موجب قانوني ورغم ذلك فإن المواطن المسكين لم تنصفه أية جهة وهنا يقول:"لم تنصفني أية جهة ووصل الأمر بالبلدية لإصدار قرار هدم مجهول بحكم أني رفضت تقديم نسخة من بطاقة تعريفي لتتواصل محاولات التضليل عن فعلتهم التي لا تغتفر والتي انتهت بي بلا مأوى بعد هدم منزلي الذي تكبدت من اجله شتى الصعاب".

نعيمة عويشاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-04-2011, 03:32 PM
حركة النهضة التونسية تتحدث عن احتمال الانضمام للحكومة

اسطنبول - رويترز
قال رئيس حركة النهضة الإسلامية التونسية، راشد الغنوشي أمس الخميس (3 مارس/ آذار 2011) إن جماعته قد تنضم إلى الحكومة المؤقتة بعد موجة من الاستقالات في الحكومة شهدها الأسبوع الماضي مما هدد الانتقال للديمقراطية.
وقالت الحكومة أمس الأول إنها ستسمح لحركة النهضة بتشكيل حزب سياسي رافعة بذلك حظراً استمر عقدين من الزمان. وأضاف الغنوشي للصحافيين أثناء زيارته لتركيا أن الجيش يمكن أن يلعب «دوراً إيجابياً» إذا تولى الحكم خلال أسوأ أزمة سياسية تشهدها تونس منذ الإطاحة برئيسها زين العابدين بن علي في 14 يناير/ كانون الثاني الماضي.
وقال الغنوشي (69 عاماً) إن احتجاجات الشوارع التي أسفرت عن سقوط قتلى الأسبوع الماضي بدأتها جماعات موالية لبن علي في محاولة لزعزعة الانتقال إلى الديمقراطية. وأضاف إنه سيتنحى عن رئاسة الحركة خلال مؤتمر لها في وقت لاحق هذا العام لإفساح الطريق أمام الأعضاء الأصغر سناً.



صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3101 - الجمعة 04 مارس 2011م الموافق 29 ربيع الاول 1432هـ

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-04-2011, 04:53 PM
قال إنه وحكومة تصريف الأعمال سيعملان لحين إجرائها
الرئيس التونسي المؤقت يدعو إلى انتخابات في 24 يوليو

http://s.alriyadh.com/2011/03/03/img/632684814238.jpg (http://www.noonews.com/VisitorTools.php?act=article_img&id=15191)

تونس - رويترز

قال الرئيس التونسي المؤقت فؤاد المبزع الخميس إنه سيتم إجراء انتخابات في 24 يوليو لاختيار مجلس وطني تأسيسي يتولى إعادة كتابة الدستور.
وفي كلمة بثها التلفزيون قال المبزع إنه وحكومة تصريف الأعمال سيظلان في السلطة لحين إجراء الانتخابات. وقال مصدر قريب من مكتب الرئيس لرويترز إن المجلس بعد انتخابه يمكن أن يعين حكومة جديدة أو يطلب من الحكومة الحالية مواصلة عملها حتى إجراء انتخابات رئاسية أو برلمانية. وما زالت تونس تسعى لاستعادة الاستقرار منذ أطاحت احتجاجات شعبية واسعة ببن علي في 14 يناير.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-04-2011, 05:52 PM
الباجي يتعهد باستعادة هيبة تونس
الجمعة 04, مارس 2011


http://www.lojainiat.com/attach/files/2011/03/ifcu6ns7.jpg (http://www.lojainiat.com/attach/files/2011/03/ifcu6ns7.jpg)
قال رئيس وزراء الحكومة الانتقالية في تونس الباجي قائد السبسي إنه سيقدم حكومته الجديدة للرئيس المؤقت فؤاد المبزع في غضون يومين، مشيرا إلى أن أول مهام حكومته ستكون استرجاع هيبة الدولة وأول خطوة لتحقيق ذلك هي استعادة الأمن لكافة أركانها.

ووعد قائد السبسي في مؤتمر صحفي اليوم التونسيين بأن يلتزم هو وأعضاء حكومته بالصدق في القول والإخلاص في العمل وبنظافة اليد والشفافية، وأن يكونوا أوفياء لمن ضحوا بحياتهم في الثورة الشعبية التي وصفها بأنها "أصيلة صرفة وغير مؤطرة ولا زعامة لها".

وقال -في أول كلمة له بعد تعيينه رئيسا للحكومة- إن الشعب التونسي عاش أكثر من عقدين تحت سيطرة "عصابة من المفسدين" أكلت من لحم الشعب وماله ومكاسبه، وإن الإصلاح ومحاسبة المفسدين سيستغرقان وقتا، داعيا الشعب إلى إمهال الحكومة فترة كافية قبل الحكم عليها.

ونوه بأن باب الحكومة التي سيترأسها مفتوح أمام كل من يريد مغادرتها، كما أنه مفتوح أمام من يريد العمل الجاد، موضحًا أن الأولوية التي سيتم بحثها في أول جلسة للحكومة هي مسألة "إرجاع الهيبة للدولة لأنها تراجعت إلى درجة غير مطاقة"، وأن استعادة تلك الهيبة يكون باستتباب الأمن وعودة الحياة لطبيعتها.

وقال إن "حالة التعفن" الموجودة منذ عهد النظام السابق لا يمكن تداركها سريعا بسهولة، مؤكدًا أن حكومته ستعمل للقطيعة نهائيا مع النظام البائد رغم أن العملية ليست سهلة وهي بمثابة "تخليص الحرير من الشوك"، وسيبحث هذا الأمر في جلسات معمقة مع الحكومة.

وقال إن المحاكمات على التجاوزات التي وقعت خلال الفترة الماضية ستتم دون التجني على أحد، وكل من فعل شيئا سينال جزاءه، مشددا على أنه ليس لديه تردد في القول إن رئيس الدولة المخلوع زين العابدين بن علي "ارتكب خيانة عظمى" بمغادرته البلاد "دون سلام" وإنه بذلك "خان الأمانة"، وأمثاله في الجيش عقابهم الإعدام، حسب تعبيره.

وكالات

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-04-2011, 05:53 PM
تونس: السبسى يتهم ابن على بـ"الخيانة العظمى"
الجمعة 04, مارس 2011

(javascript:rateContent(55693,1)) (javascript:rateContent(55693,2)) (javascript:rateContent(55693,3)) (javascript:rateContent(55693,4))





http://www.lojainiat.com/attach/files/2011/03/rkb26ryl.jpg (http://www.lojainiat.com/attach/files/2011/03/rkb26ryl.jpg)
اتهم رئيس الوزراء التونسى الباجى قائد السبسى اليوم الجمعة، الرئيس المخلوع زين العابدين بن على الذي فر إلى السعودية بـ"الخيانة العظمى" وعقوبتها الإعدام، وذلك في أول ظهور علني له.

وقال قائد السبسى: "لا شك لدى في أن الرئيس السابق ارتكب خيانة عظمة بعدوله عن تحمل مسئولياته في ضمان الأمن والاستقرار، وبمغادرته البلاد بينما كان القائد الأعلى للقوات المسلحة"، مشددا على أن الخيانة العظمى عقوبتها الإعدام.

ومن ناحية أخرى، أصدر النائب العام الكويتي المستشار ضرار العسعوسى قراراً بالتحفظ على كل أموال ابن على وزوجته ليلى الطرابلسى في كل البنوك الكويتية.

وذكرت مصادر كويتية مطلعة اليوم، أن القرار نص بالحجز على العقارات والأسهم والأموال النقدية في البنوك الكويتية بناءً على طلب السلطة الحالية القائمة في تونس التي خاطبت دولة الكويت مطالبة بالحجز على أموال بن على.

وكانت السفارة التونسية في الكويت قد تقدمت مؤخراً إلى وزارة الخارجية الكويتية بطلب حجز أموال وأملاك بن على، التي أحالت الطلب بدورها إلى النائب العام الكويتي المستشار ضرار العسعوسى.

وكالات

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-04-2011, 05:54 PM
أوروبا تعد تونس بقروض إضافية
الجمعة 04, مارس 2011

(javascript:rateContent(55684,1)) (javascript:rateContent(55684,2)) (javascript:rateContent(55684,3)) (javascript:rateContent(55684,4)) (javascript:rateContent(55684,5))





http://www.lojainiat.com/attach/files/2011/03/0taoyn601.jpg (http://www.lojainiat.com/attach/files/2011/03/0taoyn601.jpg)
وعد الاتحاد الأوروبي بزيادة قروضه لتونس هذا العام إلى 2.5 مليار دولار, كما عرضت إسبانيا من جهتها قروضا منفصلة بمئات الملايين من الدولارات.

وقال فيليب دو فونتان نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي عقب اجتماعه أمس في العاصمة التونسية بأعضاء في الحكومة التونسية المؤقتة إن البنك – وهو الذراع التمويلية للاتحاد الأوروبي- سيقدم لتونس هذا العام تمويلات إضافية بقيمة 600 مليون يورو (837 مليون دولار).

وبهذا يصل مجمل قروض الاتحاد الأوروبي لتونس في 2011 إلى نحو 1.8 مليار يورو (2.5 مليار دولار).

وكان البنك قد وعد قبيل إطاحة الثورة بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي في 14 يناير/كانون الثاني الماضي بمنح تونس قروضا بقيمة 1.2 مليار يورو (1.6 مليار دولار).

وأضاف نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي أن هناك مشروعات تستدعي دعما إضافيا من الاتحاد الأوروبي, وشدد على التزام البنك بدعم الاقتصاد التونسي في هذه المرحلة الانتقالية التي وصفها بأنها تاريخية.

وأشار إلى إنشاء مصنع كيميائيات جديد في الجنوب التونسي, وتحدث عن خطط لتطوير البنية التحتية الخاصة بالطرق.

من جهته, عرض رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو أمس منح تونس قروضا بقيمة 300 مليون يورو (418 مليون دولار) خلال ثلاث سنوات.

وقدم ثاباتيرو هذا العرض خلال اجتماعه أمس في تونس برئيس الحكومة الانتقالية التونسية الجديد الباجي قائد السبسي. وأعلن ثاباتيرو التزام بلاده بدعم تونس كي تحقق الانتقال إلى الديمقراطية.

وفي العاصمة التونسية أيضا, أعلنت المفوضة الأوروبية للتعاون الدولي والمساعدات الإنسانية والتعامل مع الأزمات كريستالينا جورجيفا أمس زيادة المخصصات الأوروبية لمساعدة تونس على مواجهة أزمة النازحين من ليبيا لتصل إلى نحو 42 مليون دولار.

وكالات

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-04-2011, 08:19 PM
ارحل بالفرنسية عبارة ألهبت مشاعر التونسيين إبان الثورة وتحولت إلى رمز للاحتجاجات




تونس - منير السويسي - أصبحت كلمة "dégage" الفرنسيّة التي تعني بالعربيّة "ارحل" أكثر العبارات الاحتجاجيّة والمطلبيّة شهرة في تونس منذ الإطاحة بالرئيس التّونسي المخلوع زين العابدين بن علي /74 عاما/ الذي هرب يوم 14 كانون ثان/ يناير الماضي إلى السعودية




http://www.hdhod.com/photo/art/default/2735289-3871700.jpg?v=1299067616 (javascript:void(0))

أحد المتظاهرين يرفع لافتة كتبت عليها بالفرنسية عبارة بن علي ارحل
في هذا اليوم احتشد عشرات الآلاف من المتظاهرين في شارع الحبيب بورقيبة (وسط العاصمة تونس) مردّدين بصوت واحد عبارة "dégage" ورافعين لافتات كتب عليها "Ben Ali dégage" (بن علي ارحل).

لم يكن يخطر ببال أحد من المتظاهرين أن بن علي الذي حكم البلاد بقبضة حديدية طوال 23 عاما سيستجيب رغما عن إرادته لنداء المحتجين الذين سألوه الرحيل، إذ استقلّ عشية ذلك اليوم ( 14 كانون ثان/ يناير) طائرته الخاصة مع عائلته وهرب إلى السعودية.

المفعول "السحري" لهذه العبارة جعل آلافا من التونسيين من شمال البلاد إلى جنوبها يتحصّنون بها عند أي تحرّك ينفّذونه سواء على الميدان أو على شبكة الإنترنت بهدف التخلّص من مسئول حكومي ''فاسد'' أو "متواطئ" مع نظام الرئيس المخلوع أو "كنس" آخر غير كفئ.

وبالفعل فقد أظهرت هذه الطريقة جدواها في عديد التحركات التي اتخذت من عبارة "dégage" شعارا لها إذ تم بفضلها إسقاط كثير من الرؤوس الكبيرة سواء في عالم السياسة، أو في الاقتصاد بقطاعيه العام والخاص.

الحكومة تقيل موظفين استهدفتهم حملات "ديغاج"

استعرت في الشوارع التونسية وعلى المنابر الإلكترونية بشبكة الإنترنت في الفترة ما بين 17 و27 كانون ثان/ يناير التحركات الاحتجاجية للمطالبة بتطهير الحكومة الانتقالية التي تشكّلت يوم 17 كانون ثان/يناير من رموز نظام الرئيس التونسي المخلوع وحزبه "التجمع الدستوري الديمقراطي" الذي هيمن على الحياة السياسية طيلة 23 عاما.

الآلاف من المحتجين تظاهروا أمام مقر الحكومة في العاصمة، فيما أطلق المئات من نشطاء الإنترنت مجموعات على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك كان شعارها "التجمّع ديغاج" ومطلبها كنس أتباع هذا الحزب من الحياة السياسية بشكل نهائي.

وتحت ضغط الاحتجاجات الميدانية والافتراضية استجابت الحكومة لمطالب المحتجين وأعلنت يوم 27 من نفس الشهر عزل 12 وزيرا دفعة واحدة(بينهم أحمد فريعة وزير الداخلية) وتعويضهم بآخرين "مستقلّين".

يوم 28 كانون ثان/ يناير أعلنت الحكومة إلغاء خطة "كتابة الدولة للجباية" التابعة لوزارة المالية غداة تنفيذ مئات من موظّفي مصالح الجباية اعتصامات ومظاهرات في العاصمة تونس وداخل البلاد للمطالبة بإقالة منصف بودن/62 عاما/ كاتب الدولة المكلّف بالجباية بتهمة "الفساد".

وردّد المعتصمون والمتظاهرون بصوت واحد عبارة "ديغاج" ورفعوا لافتات كتبت عليه عبارة "Bouden dégage" (بودن ارحل) وطالبوا بإقالة هذا المسئول ومحاسبته من أجل "الفساد".

وقد استظهر الموظفون الذين استجوبتهم التلفزيون الرسمي التونسي بعضهم، بوثائق ومستندات قالوا إنها تدين بودن بالفساد وتثبت تورّطه في التغطية على تهرّب الرئيس المخلوع وزوجته ليلى الطرابلسي وعائلتيهما من ضرائب بملايين الدولارات.

استقالات قبل وصول حملات "ديغاج"

بعض المسئولين الذين أشهرت في وجوههم الورقة الحمراء "dégage" لم ينتظروا حتى تتم إقالتهم بل سارعوا بتقديم استقالاتهم من المسؤوليات التي يتقلدونها.

منتصر وايلي المدير العام لشركة "اتصالات تونس" التي تملك الدولة غالبية رأسمالها ، والذي عيّنه الرئيس المخلوع في هذا المنصب، استقال من مهامه يوم 31 كانون ثان/ يناير. وقد تبعه يفي الثالث من شباط / فبراير مبروك البحري رئيس اتحاد الفلاحين والبحارة التونسيين، والمعروف بولائه الشديد لبن علي.

إهانات وطرد لمن لا يستجيب

المستقيلون كانوا أفضل حالا من أولئك الذين لم يعطوا بالا لمطالب المحتجين. إذ تعرّض عديد من المسئولين الذين رفضوا التزحزح من كراسيهم إلى أنواع شتى من الإهانات وصلت أحيانا إلى حد الضرب.

جريدة الصباح التونسية ذكرت في عددها الصادر يوم 31 كانون ثان/ يناير أن موظفي الإدارة العامة للعقارات الفلاحية (حكومية) "طردوا" المدير العام للإدارة بسبب "تواطؤه" مع أقارب الرئيس المخلوع وتمكينهم من أراضي تابعة للدولة.

واضطر محمد قويدر والي "قفصة" الجديد إلى مغادرة مركز الولاية يفي السادس من شباط/ فبراير تحت حماية عناصر من الجيش أمّنت خروجه في سيارة عسكرية وسط تجمع حاشد من المواطنين الغاضبين الذين طالبوا برحيله مرددين "dégage".

نفس المشهد تكرّر في عدة محافظات تونسية حيث احتج الأهالي على تعيين الحكومة المؤقتة 19 واليا جديدا (من أصل 24 واليا) من أتباع حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم في عهد الرئيس التونسي المخلوع.

وندّد المواطنون بتعيين شخصيات "متورطة في الفساد" على رأس محافظاتهم وطالبوا بتعويضها بشخصيات مستقلة من "التكنوقراط" وهم ما تمّ فعلا في وقت لاحق.

وطرد مئات من موظفي وزارة الخارجية التونسية يفي السابع من شباط/ فبراير وبشكل مهين وزير الخارجية أحمد ونيّس/ 75 عاما/الذي تسلّم مهام منصبه في 27 كانون ثان/يناير احتجاجا على إدلائه(في السادس من شباط/ فبراير) بتصريحات لتلفزيون "نسمة تي في" التّونسي الخاص اعتبروا أنّه سخر فيها من "ثورة الياسمين" التي أطاحت ببن علي ،ونيّس لم يعد إلى الوزارة منذ هذا اليوم واستقال من منصبه في وقت لاحق.

وكان الوزير الأول محمد الغنوشي رئيس الحكومة المؤقتة والذي استقال من منصبه في 27 شباط/ فبراير آخر ضحايا عبارة "ديغاج".

فقد خرج في 25 شباط/ فبراير أكثر من مائة ألف تونسي في مظاهرة بشوارع العاصمة هي الأكبر منذ الإطاحة بالرئيس المخلوع مردّدين بصوت واحد "غنوشي ديغاج" مهتمين حكومة هذا الأخير وسياساتها بأنها امتداد لنظام بن علي ومطالبين بتشكيل حكومة جديدة نقيّة من "بقايا النظام البائد".

الغنوشي أعلن خلال مؤتمر صحفي عقده في 27 شباط/ فبراير استقالته من منصبه منتقدا الحملة التي استهدفته وجعلت من المطالبة برحيله قضية الساعة.

باحث اجتماعي يحذّر من الفوضى

مهدي مبروك الباحث الاجتماعي وأستاذ علم الاجتماع بالجامعة التونسية قال لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) مفسرا أسباب هذه الظاهرة إن المواطنين والموظفين المتمرّدين على المسئولين والمسيّرين الإداريين في مختلف المواقع يحرّكهم شعور بـ"الامتعاض الكبير جدا" من الذين تقلّدوا مناصب في عهد الرئيس المخلوع.

ولفت إلى أن الممتعضين يعتقدون أن متقلّدي المسؤوليات "لم تكن لهم كفاءة لتولّي المناصب التي شغلوها وأنّهم حرقوا كثيرا من المراحل في تدرجّهم المهني وفي بعض الأحيان تم إسقاطهم على الإدارات نظرا لارتباطاتهم السياسية والزبونية بالعائلة الحاكمة وبرموز في الإدارة الأمنية والحزب الحاكم".

وأضاف:" نظام بن علي رحل لكن في ذهن الناس لم يرحل بالكامل لأن بقايا من أذرعه ووجوهه وممارساته القديمة لا تزال موجودة في الإدارة المحسوبة على النظام السابق".

وحذر الباحث من "الزحف الأخضر" على الطريقة الليبية على الإدارات حتى لا تعمّ الفوضى، داعيا إلى احترام القوانين وإلى رفع المظالم والشكايات إلى لجنة مكافحة الفساد والرشوة التي تم تشكيلها بعد الإطاحة بالرئيس المخلوع والمكلفة بالنظر في التجاوزات الإدارية المسجلة في عهد الرئيس المخلوع

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-04-2011, 11:08 PM
واشنطن ترسل معونات لتونس وتعتزم نقل فارين من ليبيا..



http://productnews.link.net/reuters/OLMETOPNEWS_iptc/04-03-2011/2011-03-04T181432Z_01_ACAE7231EOC00_RTROPTP_2_OEGTP-US-MIDEAST-AID-MN7.JPG


باراك اوباما في واشنطن يوم الجمعة. تصوير: كفين لامارك - رويترز



3/4/2011 10:12:02 PM
واشنطن (رويترز) - قالت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ان الجيش الامريكي يقوم يوم الجمعة بارسال معونات الى تونس جوا وسيعود الى هناك السبت للمساعدة في اجلاء الفارين من الاحداث الدامية في ليبيا.
وقال الكولونيل ديفيد لابان المتحدث باسم البنتاجون ان طائرتي نقل من طراز سي-130 تنقلان 4000 بطانية و40 لفافة من الرقائق البلاستيكية ونحو عشرة الاف عبوة مياه من منشات أمريكية في أوروبا الى مدينة جربة التونسية.
وتم بالفعل اجلاء كثير من الرعايا الاجانب من ليبيا حيث تقاتل قوات الزعيم معمر القذافي معارضين مسلحين على عدة جبهات كما تفجرت اضطرابات بالعاصمة طرابلس.
وقال لابان ان الطائرتين الامريكيتين غادرتا قاعدة جوية أمريكية في ألمانيا قبل أن تأخذا الامدادات من مخزن تابع للوكالة الامريكية للتنمية الدولية بايطاليا.
وأضاف "ستفرغان الامدادات وتغادران ونتوقع في هذه المرحلة أن تعودا غدا لنقل لاجئين."
وعرض الرئيس الامريكي باراك أوباما يوم الخميس استخدام طائرات أمريكية في نقل المصريين الذين تقطعت بهم السبل على الحدود الليبية مع تونس والمساعدة في نقل رعايا اخرين الى بلادهم.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 12:46 AM
ظاهرة غريبة


4 متصرفين قضائيين «يقاطعون» الضيعات الفلاحية لصخر الماطري


بعد فرارحاشية العائلة الحاكمة السابقة وتتبع افرادها من اجل استرجاع ما توصلوا اليه من ممتلكات منقولة وغير منقولة وعقارية عن طريق المحسوبية تقدم المكلف العام بنزاعات الدولة بقضايا استعجالية ضدهم قصد تسمية متصرفين قضائيين يتولون جرد وتسيير كل الاملاك التابعة لهم وذلك بصفة مؤقتة لغاية اتمام الاجراءات

ولعل الهدف الاساسي هو استرجاع الشعب لحقوقه لكن عراقيل تحصل من حين الى اخرتمنع المتصرفين الذين تسلموا مامورية من المحكمة قصد الالتحاق بعملهم ومباشرة التسيير فتزيد من تعكر الاوضاع وتعتبر الضيعات الفلاحية من اكثر الشركات عرضة الى الضرر بسبب ارتباط المنتوج بعامل الزمن وكل تاخير يخلف خسائر فادحة .
فالضيعات الفلاحية التي وقع تكليف متصرف قضائي بها يبلغ عددها سبعة وهي منتشرة بعدة ولايات وقد ابدى عديد المتصرفين القضائيين عزوفا على الالتحاق بها لاسباب متعددة تغدو البعض منها غامضة
ونذكر على سبيل المثال شركتي ضيعة زيتونة 1 وضيعة زيتونة 2 التابعتين لمجمع الاميرة التابع لصخر الماطري صهر الرئيس المخلوع فقد اعتذرالمتصرف القضائي الاول بسبب تعيينه في اماكن اخرى ثم اعتذر متصرف قضائي ثان لاسباب غير واضحة واعتذر متصرف قضائي ثالث في ذات اليوم الذي تسلم فيه المامورية عن طريق المحكمة وعلمنا ان مساعي جارية للمرة الرابعة للقيام بقضية استعجالية اخرى لتعيين متصرف قضائي يتولى التصرف في الشركتين و خلاص العمال الذين لم يتسلموا مستحقاتهم منذ 14 جانفي الفارط وتم امس الجمعة اعلام رئيس المحكمة الابتدائية بتونس بالمعضلة .
واللافت للانتباه ان اجرة المتصرفين القضائيين تتم عن طريق التسبقة والتكملة دون تعقيدات وامام ما يخوله القانون في التصرف في الشركات فان الامر موكول الى المتصرفين القضائيين للتحلي بالشجاعة ومعاضدة مجهود الادارة حتى لا يؤول الامر الى اتلاف منتوجات هي من حق الشعب التونسي ويساهموا في انقاذ المنتوجات الفلاحية من التلف والفساد وتدعيم معنويات العمال الذين تعالت صرخاتهم بسبب عدم خلاصهم والاكيد ان يد المساعدة ستمتد لهم من قبل جميع مصالح الدولة.
خليل لحفاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 12:47 AM
المعتصمون يودعون القصبة..إن عادوا.. عدنا !


http://www.assabah.com.tn/upload/p1n105-03-2011.jpg انطلقت الأغاني والأهازيج الثورية تعلن عن احتفال المعتصمين بما أنجز...يعز عليهم الفراق ويتغزلون بفضاء القصبة والخيم التي جمعتهم..

وفي جزء من ساحة الحكومة تواصلت حلقات النقاش,وتحاليل كلمة الرئيس المؤقت ليلة أول أمس والمواقف من القرارات التي أعلنها...
ومن هناك صرح أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد لـ"الصباح" :" ستكون الثورة التونسية والانجازات التي بصدد القيام بها درسا للعالم..وأنا فخور بكوني تونسي...
وليس من قبيل الغرور قول ذلك, فالتونسي فرض ارادته والشعب قادر على تحديد مستقبله...وبالتالي لابد من التنصيص في الدستور على عدم هيمنة الدولة على المؤسسات السياسية ومواجهة الأحكام الجاهزة.." العودة إلى المطالب
وفي الندوة الصحفية التي نظمت بكلية 9 أفريل من أجل قراءة بيان اعتصام الرحيل من القصبة...أكد الممثلون عن المعتصمين رغم تلونهم السياسي أنهم في وضع ترقب وبمجرد الشعور بأن مسيرة الثورة قد حادت...سيعودون من جديد بمطالبهم الشرعية عبر مقولة : «إن عادوا عدنا»
ويقول البيان.." ان قررنا اليوم الجمعة 04 مارس 2011 تعليق اعتصامنا الحالي, فاننا نعلن مواصلة النضال بدفع القوى الشعبية نحو مزيد التنظيم وتوحيد القوى المناضلة والتأهب لاستكمال مهامها الثورية..."
ويفسر ياسين الزريبي (ممثل من الوفود) سبب اللجوء الى تنظيم ندوة صحفية للاعلان عن تعليق الاعتصام بأن ذلك يهدف الى توضيح أن الثورة مازالت متواصلة وإلى ابلاغ صوت المعتصمين باعتبار ان جزءا من مطالبهم مازال قائما.
التجاذب السياسي
رغم ما اتخذه الاعتصام من منحى شعبي بعيدا كل البعد عن التيارات السياسية والانتماءات الحزبية الا أن الندوة الصحفية وما حملته من تجاذبات بين عناصر لجنة الاعلام وممثلي الوفود كشف عن تواجد لعدد من الانتماءات السياسية التي أرادت أن تطفو الى السطح, قابلها موقف صارم يرفض الانتماء الى أي تيار سياسي.. الأمر الذي حول مدرج ابن خلدون بكلية 9 أفريل الى ساحة للخطاب ونقيضه..
ويفسر المحامي الهادي الشناوي لـ"الصباح" أن هذه الفوضى كانت نتيجة التوجه العام للاعتصام الذي كان يرفض وجود ناطق رسمي أو تمثيلية عن المعتصمين حتى لا يتم اختراقهم..
وبتطور الأحداث اضطر المشاركون في الاعتصام الى تسمية ممثلين عن الوفود في أول عمل فعلي لهم (عقد الندوة ) وقاموا بابعاد لجنة الاعلام التنظيمية للاعتصام ونظرا الى أن الطرفين غير متمرسين في السياسة خلقوا فوضى تنظيمية. أما بالنسبة الى تسييس الاعتصام فيقول محدثنا أن كل التلوينات السياسية تدخل تحت سقف واحد وهو المطالب الشعبية ومن جهة أخرى تلقى المشاركون في الاعتصام مساعدات مادية ومعنوية من عدد من التيارات الفكرية وحظي بدعم لوجستي هام من قبل متساكني القصبة.
على مستوى آخر نشير أنه في الجانب الآخر لكلية 9 أفريل وقفت حافلات الشركة الوطنية للنقل في انتظار نقل أعداد من المعتصمين تزينوا بالعلم الوطني واتفقوا على مواصلة الثورة وتغيير الواقع بمستقبل أفضل..الى مدنهم.
ريم سوودي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 05:54 PM
التايم: كسب ثقة الشارع أساسى للحكم المؤقت فى مصر وتونس

Sunday 6th of March 2011 04:53:41 PM



علقت مجلة "التايم" الأمريكية على الأحداث فى كل من مصر وتونس بعد الثورتين اللتين أطاحتا بالرئيس فى كل منهما، وقالت رغم أنه لم يمر سوى سبعة أسابيع على الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن على فى تونس والرئيس حسنى مبارك فى مصر، إلا أن كلا البلدين قد أطاحا برئيسى حكومتى تسيير الأعمال فى كل منهما، فجاءت استقالة الفريق أحمد شفيق فى مصر بعد قرار محمد الغنوشى أيضا بالتنحى استجابة لمطالب هؤلاء الذين نزلوا إلى الشوارع وأطاحوا بالحكام المستبدين الذين عينوا كلا من شفيق والغنوشى. وترى الصحيفة أن كلا البلدين قد اختارا نماذج مختلفة للانتقال إلى الديمقراطية.. فهناك حكومة مدنية فى تونس مدعومة من الجيش، بينما تولى المجلس الأعلى للقوات المسلحة المسئولية فى مصر وقام بتعليق الدستور.. لكن فى كلا البلدين، فإن الحكام المؤقتين يواجهون أزمة شرعية فى ظل الجدل الذى يدور حول بعض الشخصيات التى تتولى مناصب حالياً وخطط انتقالهم المطعون بها من قبل الكثير من نفس القوى التى نزلت إلى الشوارع للمطالبة بالتغيير السياسى.. وفى الوقت نفسه، فإنهم يجب أن يتعاملوا مع جبل المشاكل التى خلفها الطغاة وراءهم بدءاً من الفساد والمحسوبية إلى انهيار سلطة الدولة والأداء الاقتصادى الهزيل. وأوضحت المجلة الأمريكية أن هناك عدة دروس مستفادة من ثورتى مصر وتونس يجب أن تتعلمها الشعوب العربية التى تسعى إلى تحقيق التغيير فى بلدانها.. أول هذه الدروس هو أن كسب ثقة الشارع أمر أساسى، والثانى هو أهمية وسائل الإعلام، ففى مصر وتونس أصبح القادة الذين اعتادوا إجراء مقابلات تليفزيونية زائفة، يجرون الآن مقابلة تنافسية من أجل بناء سمعة لأنفسهم. الدرس الثالث يتمثل فى أن الإسلاميين قد حققوا مكاسب من الثورة، مثل الإخوان المسلمين فى مصر، لكن القوى الأخرى استفادت أيضا.. أما الدرس الأخير، فهو أنه سيكون هناك مقايضة بين العدالة الاجتماعية والانتعاش الاقتصادى. وختمت الصحيفة تقريرها بالقول إن التحدى الحقيقى فى مصر وتونس يتعلق بالقيادة السياسية التى تعيدنا إلى النقطة الأولى، وهى: فى ظل غياب شخص أشبه بنيلسون مانديلا فى مصر وتونس، فمن لديه المصداقية ليحظى بثقة وصبر الجماهير المتعطشة للتغيير.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 08:42 PM
رئيس الحكومة المؤقتة بتونس يعرب عن ثقته في النجاح في المرحلة المقبلة

تونس - (رويترز)

http://www.alwasatnews.com/data/2011/3103/images/thumb_01299388652.jpg

رئيس الوزراء التونسي الجديد الباجي قايد السبسي



قال رئيس الحكومة المؤقتة الباجي قايد السبسي الليلة الماضية انه واثق من النجاح في المرحلة المقبلة بعد استعادة ثقة كانت مفقودة منذ تنحي الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 يناير كانون الثاني. واضاف السبسي في مقابلة بثتها قناة الجزيرة "لو لم نكن واثقين اننا على الطريق السوي لما دخلت في هذه التجربة..اسباب النجاح متوفرة اذا رجعت الثقة بين المواطن والمسئول".
وتسعى تونس لاستعادة الاستقرار بعد فرار الرئيس المخلوع بن علي يوم 14 يناير عقب احتجاجات حاشدة وتم تعيين القائد السبسي بعد أن استقال رئيس الوزراء المؤقت السابق محمد الغنوشي يوم الاحد عقب احتجاجات عنيفة بسبب صلاته الوثيقة ببن علي. واستقال خمسة وزراء منذ ذلك الحين لتصبح الحكومة المؤقتة على شفا الانهيار واعرب السبسي الذي لقي تعيينه اجماعا واسعا في الشارع التونسي عن تفاؤله بامكانية تجاوز الوضعية الامنية الهشة قائلا" اعتقد ان كل شيء ممكن وفي ايام قلائل رجعت بوادر الثقة وسننطلق من جديد."
واشار رئيس الوزراء المكلف ان قوى المعارضة اعطت اشارات ايجابية وفي محاولة منه لابراز جدية حكومته في محاسبة كل المسؤولين مثلما يطالب بذلك محتجين. وقال انه سيتم محاسبة كل مسؤولي النظام السابق ممن تورطوا في قضايا فساد. واضاف " هناك كثير من المسؤولين لم يقع استدعائهم وهذا سنتداركه وسنعتني بهذا الموضوع وكل من ارتكب خطأ سيجد العقاب المناسب والقانون فيصل بين الجميع" وينتظر ان يعلن السبسي -84عام- خلال يومين على اقصى تقدير على تشكيلة حكومته التي ينتظر ان لاتطالها تغيرات كبيرة باستثناء تعويض الوزراء الخمسة المستقلين.



صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3103 - الأحد 06 مارس 2011م الموافق 01 ربيع الثاني 1432هـ

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:23 PM
بعد انخراطه في المجلس الوطني لحماية الثورة


اتحاد الشغل «يعدّل» مساره.. والسرّ في لقاء جراد وقائد السبسي


http://www.assabah.com.tn/upload/SEBSI-JRAD-111X206-03-2011.jpg أكد علي رمضان عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد العام التونسي للشغل لـ"الصباح" أن الاتحاد اتخذ قرارا يتماشى مع مساره المطلبي ومواقفه في الانضمام إلى الهيئة الوطنية العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.


ومن ناحيته اعتبر رضا بوزريبة أن هذا الموقف يتماهى مع مطالب المنظمة الشغيلة، وما طرحه المجلس الوطني لحماية الثورة، خاصة أن هذه الهيئة ستسهر على إعداد القانون الخاص بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي.
ووفق المرسوم عدد 6 لسنة 2011 المؤرخ في 18 فيفري 2011 والمتعلق بإحداث هذه الهيئة، فانها تضم مجلسا متكونا من شخصيات سياسية وطنية وممثلين عن مختلف الأحزاب السياسية والهيئات والمنظمات والجمعيات ومكونات المجتمع المدني المعنية بالشأن الوطني في العاصمة والجهات ممن شاركوا في الثورة وساندوها يتم تعيينهم بقرار من الوزير الأول باقتراح من الهياكل المعنية، وتتولى ضبط التوجهات الكفيلة بملاءمة التشاريع المتصلة بالحياة السياسية بما يتوافق مع متطلبات تحقيق الانتقال الديمقراطي ولها اتخاذ ما تراه من اقتراحات لضمان استمرارية المرفق العمومي وتجسيم أهداف الثورة ومطالبها.
وأكد المكتب التنفيذي للاتحاد في بلاغ صدر عنه إن من "أولويات المرحلة المقبلة المشاركة في إطار الهيئة الوطنية لحماية أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي في إعداد قانون انتخابي انتقالي يضمن الديمقراطية والشفافية بصفة تقطع مع ممارسات الماضي المقيت ومع كل أساليب التدليس والإقصاء والتسلط."
تطور موقف الاتحاد
وكان الاتحاد العام التونسي للشغل ساند تشكيل الحكومة الأولى (التي شكلها محمد الغنوشي) بعد فرار زين العابدين بن علي وشارك بـ3 وزارات فيها، ولكنه سرعان ما تراجع وانسحب من هذه الحكومة ليلتحق بعد نقاشات مع هيئة المحامين وعدد من مكونات المشهد السياسي التونسي بالمجلس الوطني لحماية الثورة. هذا المجلس الذي قرر أن تكون مهامه تقريرية أي سلطة رقابة على الحكومة، ولعب دورا في سقوط حكومة الغنوشي الثانية.
غير أن الاتحاد، وما إن تم تفويض الباجي القائد السبسي لتشكيل حكومة جديدة حتى عبر من خلال قيادته عن عدم ارتياحه لهذا الإجراء،ولكنه تراجع سريعا عن هذا الموقف، ثم ألغى عددا من التحركات الاحتجاجية على غرار الإضراب العام الذي كان مقررا ليوم الخميس الماضي بصفاقس، وتزامن ذلك مع لقاء عبد السلام جراد بقائد السبسي.
واثر إلقاء الرئيس المؤقت لكلمته التي حملت ما يمكن تسميته بـ"خارطة طريق" لحكومته في الوضع الانتقالي، وبعد خطاب رئيس الحكومة القائد السبسي الذي أوضح أولويات الحكومة في هذه المرحلة، حتى أعرب المكتب التنفيذي في بلاغ في نفس اليوم عن ارتياحه لما أعلن عنه رئيس الجمهورية المؤقت ورئيس حكومة تصريف الأعمال سيما في ما يتعلق بانتخاب مجلس تأسيسي وسن دستور جديد معربا عن تهانيه للشعب التونسي على هذا "المكسب الذي وضع بلادنا على نهج الحرية والديمقراطية وأرسى تمشيا واضحا للحياة السياسية في البلاد"
ماذا في لقاء جراد بالسبسي
يبدو أن اللقاء الذي جمع عبد السلام جراد، بالباجي قائد السبسي، كان لقاء مؤثرا على تطور موقف الاتحاد العام التونسي للشغل، ورغم عدم الكشف عن خباياه، إلا أن الساحة النقابية والمتابعين للشأن العام رجحوا أن يكون هذا اللقاء "مفتاح تطور قرارات الاتحاد العام التونسي للشغل".
من جانبها، شجبت عدد من الأحزاب مواقف الاتحاد العام التونسي للشغل واعتبرتها تصعيدا ليس في محله، وانتقدت دوره السياسي في هذه المرحلة حتى أن الأمر وصل إلى مشادات كلامية بين مية الجريبي أمينة عام الحزب الديمقراطي التقدمي وعبيد البريكي الأمين العام المساعد بالمنظمة الشغيلة في إحدى الحصص التلفزية المباشرة. ومن ناحية أخرى انتقد عدد كبير من المواطنين، خاصة "الأغلبية الصامتة" مواقفه، وتعرضت قيادته لهجوم واسع النطاق وصل حد الوقوف أمام عدد من مقرات الاتحاد ورفع شعارات تنادي برحيل المكتب التنفيذي وجراد، واتهام أمين عام المنظمة بـ"الفساد المالي". وهي عوامل قد تكون أثرت في تطور موقف هذا الهيكل.
غير أن جملة من النقابات العامة وصل عددها إلى 18أصدرت بيانا نددت من خلاله بالهجمة الشرسة والمنظمة و"التي تقف وراءها مليشيات التخريب والترويع وبقايا النظام البائد والتي انخرطت فيها بعض النفوس المريضة التي ساءها أن يكون موقف الاتحاد منحازا لثورة الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية"، وأكد الممضون على هذا البيان" تمسكهم بكل ما صدر عن هياكل المنظمة وسلطات قرارها الوطنية والقطاعية والجهوية بخصوص الموقف من آليات المرحلة الانتقالية(حكومة تكنوقراط، مجلس حماية الثورة، انتخاب مجلس تأسيسي، سن دستور جديد...) أو في ما يتعلق بالمطالب الاجتماعية وفي مقدمتها إلغاء العمل بالمناولة والقضاء على كل الاشكال الهشة للتشغيل والدخول في مفاوضات اجتماعية وإحداث صندوق للبطالة. وعبر النقابيون عن استعدادهم للدفاع عن الاتحاد وقيادته الشرعية المنتخبة ديمقراطيا في مؤتمرات شفافة وذات مصداقية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:23 PM
المنصف المرزوقي على منبر مؤسسة التميمي

البوليس السياسي.. فلول التجمع ومافيا الطرابلسية تهدد الثورة




قال الدكتور المنصف المرزوقي إن الثورة التونسية حققت إلى حد الآن أهم ما كان يجب أن تحققه إذ أرست المواطن التونسي، والشعب التونسي، والأمة العربية، لكن هذه المكاسب يجب ألا تحجب عن الأنظار الأخطار التي تهددها والمتمثلة أساسا في البوليس السياسي وفلول التجمع الدستوري الديمقراطي وفلول مافيا الطرابلسية.


وشدد المرزوقي خلال لقاء نظمته مؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات أمس على ضرورة التقدم بسرعة في أعمال المجلس التأسيسي قصد الإنهاء مع هذه الفترة الانتقالية. وذكر أن لديه أملا كبيرا في إقامة الدولة الديمقراطية في تونس وفي بقية الدول العربية.. وهو يرى أن الوقت قد حان للتفكير من جديد في الاتحاد العربي هذا الحلم الذي نسفته الأنظمة المستبدة..

وعبر المرزوقي في بداية محاضرته أنه فوجئ بمن قال إن الثورة في تونس هي ثورة شباب وليست ثورة كهول واعتبر ذلك في غير محلة فالثورة هي ثورة شعبية وثورة تواصل الأجيال كما أنها ثورة عربية انطلقت في تونس ثم تحولت إلى مصر وليبيا واليمن ونجاحها رهن نجاح هذه الثورات.
وهو يرى أن هذه الثورات واحدة في أسبابها إذ كانت جميعها ضد النظام السياسي الفاسد.. وواحدة في أهدافها المتمثلة في الإطاحة بالنظام المستبد.. وواحدة في وسائلها وهي المقامة الميدانية.. كما أنها واحدة في الأحاسيس إذ غذت الشعور العظيم بالانتماء لهذه الأمة العربية..
وفسر المرزوقي ـ العروبي الوحدوي ـ قوله إن ما حققته الثورة خلال شهرين من إرساء المواطن والشعب والأمة بأنه يعني أنها أنهت مع النظام الاستبدادي الحقير المبني على فكرة "رجل كألف وألف كأف" وعلى فكرة أنه لا وجود للشعب مع الزعيم الأوحد أي أنها أرست المواطن التونسي والشعب التونسي الذين اكتشفوا أنهم قادرون على زحزحة الطاغية وأنهم ليس كما اعتقد الطاغية غبار من الأفراد وتحولوا إلى قوة واجهت الدكتاتورية وجهاز القمع والفساد.. كما ساهمت الثورة في تكوين الأمة بعد أن انهارت فكرة الوحدة العربية والأمة العربية.. وأثبتت الوقائع بعدها أن العرب متضامون وقلوبهم على بعضهم البعض.
أكد الدكتور المنصف المرزوقي على أن الحديث عن هذه المكاسب الهامة التي حققتها الثورة لا ينفي وجود أخطار وصعوبات تتهددها وهي كثيرة.. وفسّر :"في تاريخ الثورات نرى أنه مع كل ثورة.. لا بد أن تبرز ثورة مضادة..ونلاحظ أن من يقومون بالثورة ليس هم الذين ينعمون بحصادها فهم يزرعون لتتمتع بالحصيلة عادة فئة البورجوازية.. وأكد على أن هذه الأمور يجب ألا تحصل في تونس حتى لا يعود أهالي سيدي بوزيد والقصرين والرقاب إلى فقرهم مقابل أن تنعم فئة البورجوازية بالحرية والديمقراطية.. واعتبر أن أولية تنمية الجهات المحرومة واجب وطني وأخلاقي بعد الثورة.. واقترح تحويل العاصمة بما هي مركز الثقل السياسي والاقتصادي على سبيل المثال إلى القيروان قصد الحد من التفاوت بين الجهات على المستوى التنموي..
وبالإضافة إلى مخاوفه من مواصلة تهميش الجهات المحرومة اعتبر المرزوقي أن البوليس السياسي الذي مازال يعذب التونسيين دليل على وجود الثورة المضادة.. كما أن كل إرهاصات العنف في الشارع هي وليدة الثورة المضادة. وكذلك أوجه الفوضى وعدم الاستقرار والمطلبية المشطة.. وهي على حد قوله أمور طبيعية تبرز بعد الثورة ويتعين التعامل معها بشيء من الهدوء والصبر.
وأضاف: "لمواجهة هذا الواقع سياسيا يجب عدم العودة إلى الوضع الذي عشناه وهو ما يتطلب مجابهة أعداء الثورة بتطهير وزارة الداخلية من البوليس السياسي.. وإنني أعتبر هذه الوزارة مماثلة لـ "الباستي" فهي "باستي تونس" يجب إسقاطه وتحويله إلى حديقة أو متحف في أقرب وقت ممكن مع إحالة رموز التعذيب فيها على المحاكمة وهو أمر لا يتحقق إلا بالإرادة السياسية القوية وضغط الشارع".
وبالإضافة إلى خطر البوليس السياسي هناك على حد قوله الخطر الذي مأتاه المافيات التي تركها الطرابلسية وفلول" الآرسيدي" وهو يرى أن الشارع لن يهدأ والمظاهرات لن تتوقف إلا بعد تصفية البوليس السياسي وفلول التجمع وفلول مافيات الطرابلسية.
وقال المرزوقي إنه بغض النظر عن الآليات القانونية الدستورية التي سيتم وضعها، يجب إيجاد صيغة قانونية لإعطاء ضمانات وصلاحيات لمجالس الثورة في الجهات.. واعتبر أن تنمية وعي المواطنين وتشكله في هذه اللجان القاعدية الشعبية المنتخبة هي التي سترسي الديمقراطية وأن مجالس حماية الثورة يجب أن تكون موجودة دائما لمراقبة الخطأ الذي يمكن أن ترتكبه أي سلطة..
وعن المجلس التأسيسي بين أنه كان يود لو أن انتخاباته تتم في وقت قريب حتى لا تخسر البلاد مزيدا من الوقت.. وسيسمي هذا المجلس حكومة تقوم بالإصلاحات اللازمة وتدعو لانتخابات برلمانية أو رئاسية وهي عملية ستأخذ وقتا طويلا لأن البناء سيتم بعد حالة كبيرة من الخراب. وأضاف:" وستثار خلال الفترة القادمة مسألة ما الدستور الذي يجب أن يكون؟ وسيكون هناك جدل حول الفصل الأول منه لكن أعتقد أن الشعب سيبقي عليه".. وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن الفصل الأول من الدستور ينص على أن "تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة الإسلام دينها والعربية لغتها والجمهورية نظامها". وأردف قائلا: كما سيكون هناك جدل حول ما نوعية النظام السياسي الذي يجب أن يكون. نظاما رئاسيا أم برلمانيا. وقد طرحنا في المؤتمر من أجل الجمهورية ورقة (خارطة طريق) لتقديمها للمجلس التأسيسي وفيها إبراز لحسنات وعيوب النظام الرئاسي والنظام التمثيلي والنظام بالنسبية.
وعن سؤال يتعلق بوضعية القضاء، أجاب أنه يجب تطهير هذه المؤسسة "الخربانة" وإعادة هيكلتها وهو يرى أنه لا يمكن تحميل الحكومة الانتقالية القيام بهذا الأمر فالأمر يتطلب وقتا طويلا وجهدا كبيرا..
وسؤال آخر حول علاقته بالنهضة فبين أن هناك من يتهمه في الفيس بوك بأنه "خوانجي" وهناك من يتهمه بأنه "ملحد" لكنه ليس هذا ولا ذاك وإنما يؤمن بأنه من حق النهضة أن تكون موجودة على الساحة و من حقها المشاركة بما أنها قابلة للحداثة وللحريات والمساواة بين الرجل والمرأة.
وقال: "ليست لي مشكلة مع الإسلاميين لكن مرجعياتنا تختلف فمرجعيتي علمانية والعلماني هو الذي لا يريد أن يستبد أحدا باسم الدين.. وأرى أن الدولة المدنية تحمي من له عقيدة ومن ليس له عقيدة وهو ما أطمح إليه"..
وردا على أحد الحاضرين الذين أعابوا عليه إثارة مسألة الجهوية واقتراح تغيير مقر العاصمة إلى جهة داخلية قال:" أنا إنسان عالمي أولا وعربي ثانيا ولا اعترف بالجهوية ولا انخرط فيها واقتراحي بان تكون العاصمة في القيروان هي مجرد فكرة لا غير. وفي ما يتعلق بموقفي من اللغة العربية فإني أعتبر أنها يمكن أن تكون لغة العلوم.. وأرى أن هذه الأمة يجب أن تسترجع لغتها العربية كلغة علم لأنه من الممكن تعريب كل العلوم.. وبين متحدثا عن موقفه من القوميين انه لا احد يزايد على عروبته لكنه يتحفظ على العنف الذي انتهجه القوميون وهو لا يرى مانعا في قبولهم إذا غيروا اسمهم من القوميين إلى العروبيين..
وبين المرزوقي مجيبا عن سؤال يتعلق بتقصيره في استعمال الفيس بوك للتعريف بنفسه وأفكاره لدى الشباب التونسي أنه لا يريد الاستسلام لدكتاتورية الفيس بوك ودعا الشباب للقراءة والكتابة والتفكير عوضا عن استسهال مشاهدة فيديوهات الفيس بوك.. وبين أنه محروم من المشاركة في البرامج التلفزية ولا يعرف الأسباب.
وفي ما يتعلق بتأثير الثورة على الاقتصاد قال إنه يجب تركيز الجهود أولا لحل المشكلة السياسية لأن الاستقرار السياسي يساعد على بناء اقتصاد سليم.. وعن تفسيره للرفض الذي استقبل به في القصرين والقصبة وجهات أخرى بعد الثورة وهل يعود ذلك لإسراعه في الكشف عن رغبته في الترشح للانتخابات الرئاسية ودماء الشهداء لم تجف بعد قال إن المشكلة تكمن في أن وسيلة الإعلام التي تحدث إليها وقفت عند ويل للمصلين.. فقد اقتصرت على إبراز نيته في الترشح للرئاسية رغم أن ما قاله هو أنه يقبل الترشح لانتخابات رئاسية في صورة استعادة الشعب سيادته كاملة وإعداد قوانين انتخابية جديدة حتى يكون من حق أي تونسي الترشح لهذه الانتخابات.
وعن رأيه في ما يحدث في ليبيا بين أنها كارثة حقيقية وأن القذافي "المجنون" حوّل الحركة السلمية التي شهدتها ليبيا إلى حرب أهلية.. ولاحظ أن كل الدكتاتوريات العربية متخوفة من الثورة التونسية وتريد لها الفشل

سعيدة بوهلال

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:24 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/LIBYE-11106-03-2011.jpg

هل هناك ضحايا تونسيون في ليبيا؟

تكتم وصمت رسميان.. رغم انقطاع أخبار العديد من المقيمين



تروج أخبار مفادها سقوط ضحايا في صفوف التونسيين العاملين في ليبيا خلال الأيام الأخيرة التي تميزت بثورة شعبية هناك على كامل التراب الليبي، وفي اغلب مدنه. وهذه الأخبار تبقى غير رسمية، كما أنه مازال يكتنفها التكتم والسكوت حيث لم تصرح أية دوائر رسمية في الحكومة المؤقتة التونسية عن مدى صحتها أو عدد الضحايا التونسيين الذين سقطوا في ليبيا.

كما أنه لم يتناه لعلمنا تصريح رسمي لحد الآن من أي طرف أو أية عائلة تونسية بنبإ وفاة قريب لها في ليبيا، رغم انقطاع أخبار العديد من المواطنين التونسيين الذين لم يعودوا إلى تونس أو يتصلوا بذويهم خلال فترة تمتد لأكثر من أسبوعين، ورغم ما تواتر من أخبار بخصوص مظاهر المضايقات التي تعرض لها بعض أفراد من الجالية التونسية المقيمة في ليبيا.
حول هذا الموضوع سألنا السيد محمد الناصر وزير الشؤون الاجتماعية خلال الندوة التي عقدها أول أمس بمقر الوزارة وخصصت لنشاط ومهام اللجنة الوطنية لرصد ومتابعة الأوضاع بالحدود التونسية الليبية.
وزير الشؤون الاجتماعية لم ينف ولم يؤكد خبر وفاة تونسيين في ليبيا، حيث أشار إلى أن الاتصال مع السلط الليبية شبه منعدم، وكذلك ببقية الأطراف في ليبيا، وهو ما لا يسمح بتأكيد تسجيل وفايات في صفوف التونسيين المهاجرين من عدمه.
غير أن السيد حسين العباسي عضو المكتب التنفيذي للإتحاد العام التونسي للشغل كان قد أكد في تصريح له بإحدى القنوات التلفزية التونسية خلال الأيام الأخيرة نبإ وفاة تونسي في ليبيا، وعلق بقوله: " هذا ما هو ثابت لدينا، لكن من يدري أن هناك العديد من الضحايا التونسيين الذين سقطوا بنيران القذافي ومليشياته، خاصة وأن الجالية التونسية كانت مستهدفة بحكم ما راج من أخبار حول التضييق عليها هناك، واتهام البعض منها بموالاتها للأطراف المتنازعة في ليبيا.
وبعيدا عما راج من أخبار ، ومدى صحتها من عدمه فإنه من واجب الحكومة التونسية التحرك بسرعة من أجل فك رموز هذه الأخبار الرائجة، وذلك لطمأنة العائلات التونسية التي لها أقارب مازالوا يقيمون بليبيا، ثم وفي باب أول نعتقد أن السكوت عن أخبار من هذا القبيل يعتبر، إهمالا أو تقصيرا لا يمكن للسلط التونسية تجاهله.
كما أنه في الأخير وفي حال سقوط ضحايا تونسيين بليبيا فإن الشأن والقضية لا بد أن تأخذ طابعا رسميا يبدأ بمطالبة السلط الليبية برفاة الضحايا التونسيين من ناحية وأيضا أجراء كل التتبعات العدلية لضمان حقوقهم.

علي الزايدي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:26 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/PRESSE-11106-03-2011.jpg

الإعلام التونسي ما بعد ثورة 14 جانفي.. الاستفاقة العرجاء؟



لا يختلف اثنان أن الإعلام التونسي بعد ثورة 14 جانفي انتفض من غفوته واستفاق من كبوته وانكسرت القيود التي كانت تكبل الصحفيين ومنحت الثورة حرية التعبير للإعلامي كما منحتها للمواطن البسيط والمثقف والسياسي...

لكن هذه الاستفاقة رغم أهميتها ما تزال عرجاء منفلتة متبصرة في مظهرها عمياء في محتواها ونالت الصحافة التونسية والصحفيين وما تزال نصيبا وافرا من النقد والانتقاد بسبب دورها السلبي ما قبل الثورة، وتذبذبها في تجاوزات وطرحت عدة استفهامات ما تزال تبحث عن اجابات.
فأي دور للإعلام في الانتقال الديمقراطي؟ وكيف يمكن للمؤسسة الإعلامية التزام الحياد ومبادئ العمل الصحفي دون السقوط في براثن التوظيف السياسي؟ وهل تجدر مواصلة تقنين الإعلام أم تركه يعمل دون إطار قانوني يحميه ويحمي المواطن من انفلاته؟ وماهي علاقة الإعلام المحترف بأشكال الإعلام الجديدة كالمدونين او ما اصطلح عليه بالإعلام البديل والإعلام المنزلي الهاوي والذي قام بدور أساسي لا ينكره أحد في انجاح الثورة الشعبية التونسية؟
تلك الأسئلة وغيرها طرحت للنقاش في لقاء نظمته يوم أمس "مجموعة آفاق ديمقراطية" بالتعاون مع المعهد العربي لحقوق الإنسان، بأحد النزل بالعاصمة شارك فيه اعلاميون وجامعيون ومدونون.وكان مناسبة لتبادل النقاش وطرح الاشكاليات التي تهم مجال الإعلام أكثر من تقديم اجابة واضحة عنها..
يقول ناجي البغوري رئيس نقابة الصحفيين التونسيين أن المؤسسات الإعلامية التي كانت تمجد النظام البائد انقلبت بعد ثورة 14 جانفي وأصبحت هي نفسها تمجد الثورة وتؤسس لدعاية مختلفة، لكنه ابرز ان الوضع الاستثنائي ما بعد الثورة والذي منح مناخا من حرية التعبير أفرز أيضا فلتانا إعلاميا ساهم في بروز حالة من الإخلالات والتجاوزات..
ويرى البغوري ان الإعلام التونسي لم يسترد عافيته بعد وما يزال يشكو من التعطب، وحذر من أن معركة حرية الصحافة لم تحسم بعد وذلك بسبب بروز قوى سياسية جديدة من مصلحتها توظيف الإعلام لخدمة مصالحها فضلا عن مخاطر التأثيرات المالية.
ويبرز رئيس نقابة الصحفيين أن السؤال المطروح اليوم هل الأولوية في توفير ضمانات قانونية تحمي الصحفي ووسيلة الإعلام وتنقية قانون الصحافة الحالي من الزجرية، أم الغاء القانون المنظم للصحافة واستبداله بمواثيق اعلامية على غرار تجارب بعض الدول الديمقراطية، أم ترك الأمر لهيئة مستقلة للإعلام والاتصال حتى تنظم المشهد الإعلامي دون أن تكون هيكلا رقابيا عليه..؟
أشارت السيدة حميدة البور الأستاذة بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار إلى أن الوضع الراهن يستوجب اعادة بناء العلاقة بين الإعلام ومختلف السلط، وبينت أن مسألة تنقيح قانون الصحافة أو الغاؤه يتطلب نقاشا معمقا وحوارا واسعا بين أهل المهنة والمختصون في المجال.
لكن القاضي كمال العياري يرى أن قانون الصحافة لا يزال ساري المفعول رغم الغاء العمل بالدستور وينبغي للقطاع الإعلامي حسب اعتقاده أن يكون منظما تفاديا للتجاوزات، قانون يحمي حرية الصحافة والمتلقي، وقال ليس بالضرورة أن تفرز حرية الصحافة اعلاما نزيها. وافاد العياري أن القوانين التي تنظم العمل الصحفي والنشر لا توجد فقط في مجلة الصحافة بل ايضا قانون حماية المعطيات الشخصية، ومجلة الاتصالات، والمجلة الجزائية، وخلص إلى القول أن مجلة الصحافة في حاجة إلى تنقيح وليس إلى الالغاء. وقال "لا يعقل أن تنتهك أعراض الناس باسم حرية الصحافة".
اما السيدة صباح المحمودي الأستاذة بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار فقد لاحظت أن الصحفي التونسي اليوم وبعد ثورة 14 جانفي يعيد اكتشاف نفسه خاصة مع توفر مناخ ملهم ومشجع لحرية التعبير والعمل الصحفي، والإعلام يعيش حالة شبيهة بحالة ولادة جديدة تمنح آفاقا جديدة للصحفي والمؤسسات الإعلامية..واقترحت وضع دليل للصحفي يكون بمثابة مرجع قواعد العمل الصحفي النزيه ومدونة سلوك ويكون داخليا خاصا بكل مؤسسة اعلامية، لكنها نبهت إلى خطورة انزلاق الصحفي أو صانعي الخبر إلى نوع من التأثير السلبي الوجداني على المتلقي سواء من خلال استغلال الصورة وتوظيفها أو تركيز على مقاطع تسجيل دون اخرى(مثل نشر احدى الصحف صورة لبن علي وزوجته يتوسطهما ابنهما محمد وهو ما يدفع إلى التأويل عن سبب اقحام الولد في الصورة؟)
من جانبه ينتصر الإعلامي رضا الكافي إلى فكرة احداث هيئة تحرير بكل مؤسسة اعلامية تكون فضاء للنقاش والحوار بين الصحفيين وتضمن خط تحرير واضح..وشدد على ضرورة ان هيئة الإعلام والاتصال مستقلة ومنتخبة وممولة من قبل المؤسسات الإعلامية التي يجب ان تلتزم بأحكامها. لكنالصحفي سفيان الشورابي لا يرى لزاما الابقاء على قانون ينظم القطاع الإعلامي، ويعتقد أن حرية الإعلام تقتضي عدم تقييد الصحفي بقانون يحد من حريته او يلزمه التقيد بمفاهيم او مبادئ قد لا يتفق معها..
واتفق معظم المشاركين في الملتقى على صعوبة المرحلة الحالية التي يمر بها الإعلام التونسي الذي ما يزال غير مهيأ لتقبل مناخ حرية الصحافة والتأقلم معه، في حين يرى البعض الآخر أن الفرصة مواتية للإعلام للخروج من الفوضى التي وجد نفسه فيها بعد عقود من القمع والرقابة والإقصاء كانت مسلطة من قبل أجهزة النظام السابق إلى المهنية والاحتراف الإعلامي الحقيقي..
ويرى بعض الإعلاميين الحاضرين بالملتقى أن الصحفي التونسي كان مستهدفا في عهد الطاغية بآلة القمع والظلم ومصادرة حقه في اعلام حر وظل كذلك حتى بعد تحرر الإعلام إذ ما يزال مستهدفا ومعرضا للنقد..
وبين آخرون كيف أن الوضع الراهن يتسم بتعدد التيارات السياسية وتضارب المصالح السياسية وتضادها ومع اقتراب فترة انتخابات المجلس التأسيسي تشتد حدة الصراعات السياسية والإعلام سيكون حتما حلبة من حلبات الصراع وهو ما يطرح اشكال التوظيف السياسي للإعلام من قبل القوى السياسية.. وطرح البعض دور الإعلام البديل أو اعلام الشبكات الاجتماعية الالكترونية، والمدونين ما بعد ثورة 14 جانفي، في علاقة مع الاعلام المحترف. فهل يمكن اعتبار الإعلام المنزلي الذي قام بدور كبير في انجاح الثورة مصدرا من مصادر المعلومة بعد تحرر الإعلام المحترف، أي أن يكون مساندا للإعلام، أو مضللا له، أم بديلا عن الإعلام المهني المسؤول الذي يخضع لضوابط وقواعد مهنية..؟
جدير بالذكر أن مجموعة آفاق ديمقراطية من مجموعة من الأساتذة الجامعيين والإعلاميين والمدونين الشباب وخبراء في مجال حقوق الإنسان.

رفيق بن عبد الله

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:27 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/ABDALLAH-11106-03-2011.jpg
إفشال صفقة مصفاة الصخيرة

فتح بحث تحقيقي ضد عبد الوهاب عبد الله


أذن وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس مؤخرا، بفتح تحقيق "قضية " تحت عدد 5/19855، تبعا لما أذيع بشأن تصريح أحمد القديدي سفير تونس بقطر عن سبب إلغاء المشروع القطري لإنشاء مصفاة بترولية بالصخيرة ودور عبد الوهاب عبد الله، مستشار الرئيس المخلوع ووزير الخارجية السابق في الموضوع.
وتعهد وكيل الجمهورية بصفة تلقائية بالموضوع، في إطار ممارسته لوظائفه طبق أحكام مجلة الإجراءات الجزائية وقد تضمن القرار فتح بحث تحقيقي ضد عبد الوهاب عبد الله وكل من سيكشف عنه البحث من أجل محاولة ارتشاء موظف عمومي وهو الباعث على ذلك، ومحاولة استغلال موظف عمومي لنفوذه والمشاركة في ذلك.
وسيفتح التحقيق استنادا إلى الفصول 32 و83 و84 و87 من المجلة الجزائية وقد تم بمقتضى ذلك تكليف قاضي التحقيق بالبحث وإصدار البطاقات القضائية اللازمة.
ويذكر أن في مداخلة سابقة أوردتها قناة "الجزيرة"، وأثارت الجدل بين التونسيين، أكد سفير تونس بقطر أن دخول عبد الوهاب عبد الله على الخط كان سببا من أسباب فشل صفقة إنشاء مصفاة الصخيرة حيث إن" هذا المشروع بلغت تكاليفه 6.3 مليار دولار وتعهدت به الشركة القطريةINTERNATIONAL PETROLIUM " وأن "عبد الوهاب عبد الله طلب من الشركة دون أن يكون الموضوع من صلب اختصاصه ودون تفويض من أحد أن يرفعوا من مبلغ الصفقة إلى 7 مليارات دولار " أي طلب رشوة قيمتها 700 مليون دولار لإنجاح الصفقة.
وأوضح السفير أن تونس خسرت مشروعا كبيرا كان سيشغل 1250 إطارا من حاملي الشهادات العليا إلى جانب العمال.

أيمن الزمالي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:28 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/JOUDI-11106-03-2011.jpg
الخبير الاقتصادي معز الجودي لـ«الصباح»

«انعدام الثقة يؤدي الى انخفاض الاستهلاك وبالتالي انخفاض الانتاج فانخفاض الاستثمار..»



بعد نجاح الثورة التي اصبحت مضرب الامثال في العالم.. وبعد الهدوء السياسي الذي عقب خطاب الرئيس المؤقت السيد فؤاد المبزع والوزير الاول السيد الباجي قائد السبسي.. كان لا بد اليوم من الالتفات الى الوضع الاقتصادي الذي شهد تدهورا كبيرا جراء توقف الانتاج في عديد المؤسسات واضطرابات العمل وتضرر مؤسسات تجارية اخرى جراء التخريب والنهب.

لتسليط الاضواء على الوضع الاقتصادي الراهن وسبل اصلاحه والخروج مما ترد فيه والحلول العاجلة لذلك كان لنا هذا اللقاء مع الاستاذ الجامعي والخبير الاقتصادي السيد معز الـــجودي.

تمر بلادنا اليوم بظرف اقتصادي صعب..يبدو أنه تجاوز مرحلة الثورة المجيدة والانفلات الأمني الذي عقبها لتدخل المنظومة الاقتصادية في حركة مفرغة تبين انعكاساتها المؤشرات والارقام السلبية.فكيف تقيّمون الوضع الاقتصادي الرّاهن؟

من المعلوم ان تونس دولة فقيرة من حيث الموارد والخيرات الطبيعية.. وهي تعتمد بدرجة أولى على حسن التخطيط وجلب الاستثمارات والصناعات المتوسطة.واكبر مشكلة تواجه البلاد اليوم هي انعدام الثقة.فالعلوم الاقتصادية ترتكز بدرجة أولى على الأحاسيس ومنها خاصة عنصر الثقة. ومؤشر الثقة هو أولا تواصل الاستثمارات وثانيا تواصل الاستهلاك بمستوياته العادية.وانعدام الثقة يؤدّي مباشرة إلى نقص في الاستثمار ونقص في الاستهلاك ونتيجة ذلك تحطم الدورة الاقتصادية ككل.
فالمستثمر المحلي أو الأجنبي لا يأخذ المخاطر عند انعدام الثقة التي أوجدها عدم الاستقرار ونقص الأمن ومن أخطاء الحكومة المؤقتة أنها لم تعط الأولوية للاستقرار السياسي والأمن وهو ما أدّى إلى ضرب الاقتصاد.
وفي خضم ذلك، يتحول المستهلك بدوره إلى متحفظ ورافض للاستهلاك أمام فقدانه الثقة بسبب غموض الأفق فيتخلى عن الكماليات وحتى عديد الضروريات. كما ان انعدام الأمن يجعل المستهلك لا يتحوّل للتسوّق من المركبات التجارية الكبرى ومن الأسواق خوفا من حصول أي طارئ داخلها. إضافة إلى ذلك فان وضع عديد المؤسّسات والخوف من إغلاق بعضها او توقّفها عن دفع الأجور يفقد ثقة المستهلك ويجعله يتحفظ عن الإنفاق...وبالتالي قان المستهلك نفسه معطِّل ومعطّل في الدورة الاقتصادية.
وخلاصة القول فان انخفاض الاستهلاك يؤدّي مباشرة إلى انخفاض الانتاج وهو ما يؤدّي بدوره الى انخفاض الاستثمار ونتيجة ذلك انخفاض خلق مواطن الشغل وبالتالي انخفاض الموارد.

بعض القطاعات تعيش اليوم حالة نفوق واختناق. فهل ان شهرين فقط من الاضطراب يمكن ان يتسببا في انهيار قطاعات كاملة؟

بالفعل فبعض القطاعات في الاقتصاد التونسي تشهد اليوم تقلصا في مردودها وأبرزها قطاع التأمين الذي يعد اليوم من اكبر القطاعات المتضررة بسبب التعويضات التي يقدمها عن الأضرار الحاصلة اثر التخريب والحرائق والنهب التي لحقت عديد المؤسسات والفضاءات والأشخاص...كما أن شركات التامين فقدت كذلك مراتب عديدة في الترقيم لدى شركات إعادة التامين الأجنبية ووكالات الترقيم وهو ما يؤدي إلى ارتفاع التكلفة وبالتالي تثقل شركات التامين جزء مما تتحمله على المستهلك نفسه.ومما زاد في أضرار شركات التامين هو نقص الاستهلاك أي انخفاض كبير في شراء السيارات والمنازل والشركات وبالتالي انخفاض إبرام عقود التامين وانخفاض الموارد...وفي كلمة فان اغلب شركات التامين مهددة اليوم بالإفلاس والغلق.
القطاع الثاني المهدد هو القطاع البنكي، فالبنوك انعدمت لديها الثقة وأصبحت تتردد في تمويل الاستثمارات.كما أن البنوك اليوم لديها مشكلة في استرجاع القروض في ظل ما تعانيه المؤسسات الصغرى والمتوسطة من صعوبات وعدم القدرة على خلاص الديون... أزمة الثقة التي تطرقنا إليها أعلاه جعلت كذلك المواطن يتخلى عن الادخار في البنوك وعاد إلى إخفاء أمواله في بيته وبالتالي انخفض الادخار الذي يعد احد ركائز الاقتصاد. زيادة على ذلك فان الثقة في البنوك تقلصت كذلك باعتبار أن الشعب اعتبر أمواله المدخرة هي التي نهبتها عصابات النظام السابق سواء عبر السرقات أو الاقتراض دون ضمانات...
أما القطاع الثالث الأكثر تضررا فهو قطاع تجارة التفصيل، فالجميع يتعامل اليوم بالدفع بالحاضر رافضا التعامل بالتقسيط أو الدفع المؤجل أو شيكات الضمان...
هذا دون الحديث عن قطاع السياحة الذي يبقى في حاجة الى حلول آنية حتى لا نخسر الموسم برمته.

لكن المشكل الأكبر يكمن كذلك في التوريد والتصدير؟

بالنسبة للتوريد نعود إلى مشكل الثقة المنهارة..فالشركات والدول الأجنبية التي كانت تتعامل مع تونس بطريقة ما فيها الكثير منالأمان والطمأنينة وما يتبع ذلك من حسن معاملات وتفهم، أصبحت اليوم محترزة من سبل الخلاص وتدافع بدورها عن الخلاص بالحاضر.
أما بخصوص التصدير، فان بلادنا تعتمد أساسا على الصناعات التحويلية والميكانيكية والالكتروميكانيكية وهذه المصانع تشتغل حسب الطلب ومضبوطة بآجال التسليم..وبالعودة إلى مسالة الثقة فكيف للدول والشركات الأجنبية التي تنتظر تسلم بضاعتها لبيعها والتصرف فيها أيضا حسب آجال أن تنتظر فتح الميناء وتتفهم إضرابات البعض وتأخر التسليم والتزويد... والنتيجة التحول إلى جهة ودولة أخرى ومن الصعب بعد ذلك إعادة استرجاعها واستقطابها من جديد... وإحصائيا هناك وعلى الأقل مؤسسة تونسية تفقد يوميا عقدا من عقودها مع الخارج.

لكن بعض القوى المتبنية للثورة تؤكد أن الأولوية للإصلاح السياسي وبعد ذلك يمكن العودة للاقتصاد وإصلاح ما فسد؟

أقول لهم عفوا الاقتصاد العالمي متحرك ولا ينتظر وما تفقده في يوم من الصعب أن تسترجعه في سنة..ومن لا يجد لديك حاجته يذهب مباشرة لغيرك. نحن مع نجاح الثورة والدفاع عنها والحفاظ على المكاسب لكن اليقظة ضرورية فالإضرار بالاقتصاد يفقدنا الحرية التي منحها لنا الشعب ويفقدنا الديمقراطية والأمن والاستقرار.

وأي حلول عاجلة ترونها اليوم للخروج من عنق الزجاجة؟

أول الحلول والتي بدأ الجميع يتفهمها بفك اعتصام القصبة هي عودة الجميع للعمل ووقف الإضرابات التي مست كل المؤسسات..فالمطالبة بالحقوق أكيد لكن دون وقف العمل وتوقفه.
الحل الثاني يكمن في ضرورة تطبيق شعار "استهلك تونسي" وهو من أهم الأشياء التي ستساعد على إنقاذ المؤسسات الوطنية وبالتالي إنقاذ الاقتصاد.
والحل الثالث هو توفير السلطات للأمن والاستقرار حتى تعود الدورة الاقتصادية كما كانت عليه وتعود المؤسسات الاقتصادية وخاصة منها الصغرى والمتوسطة للعمل العادي باعتبارها هي عماد الاقتصاد وعلى الحكومة والبنوك إعانة هذه المؤسسات حتى تواصل نشاطها.
ومن الحلول الأخرى الممكنة على المدى المتوسط تطوير المنظومة الجبائية لفائدة المؤسّسات التي تنتدب اليد العاملة وتساعد على التشغيل وبالتالي ربط الجباية بالتشغيل.
ومن الضروري كذلك إصلاح المنظومة التعليمية الراهنة وهي منظومة أثبتت فشلها ولم توفّر لسوق الشغل سوى نسبة قليلة من الكفاءات. والمطلوب إعادة الأهمية العلمية لشهادة الباكالوريا والتركيز على التكوين المهني الذي يبقى خيارا جيدا للجميع فاغلب مديري المؤسسات الصناعية في الغرب من خريجي التكوين المهني المختص.

سـفـيـان رجـب

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:29 PM
تأذن بتسليم الوثائق إلى النيابة العمومية


المحكمة توقف أعمال لجنة استقصاء الرشوة والفساد


حسمت امس الدائرة الدائرة الاستعجالية 14بالمحكمة الابتدائية بتونس في القضية المتعلقة باللجنة الوطنية للاستقصاء في مسائل الرشوة والفساد وقضت بايقاف اعمالها الى حين استكمال الاجراءات القانونية لتكوينها والزام اعضائها بتسليم ما تجمع لديهم من وثائق بمناسبة عملهم الى النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس.


ويذكر ان محامين محل مخابرتهم الاستاذة حذامي بوصرة كانوا تقدموا بقضية في الغرض ضد عبد الفتاح عمر الناجي بكوش محمد العفاس نور الدين الزوالي عز الدين سعيدان رشيد طمر عماد بن خامسة ومحمود تقية اعضاء اللجنة الوطنية للاستقصاء في مسائل الرشوة والفساد ونشروها بالدائرة المذكورة وجاء في العريضة ان التلفزة الوطنية كانت بثت يومي 19 و20 فيفري 2011مشاهد فيديو ظهر فيها الأعضاء المذكورين بالمسكن الخاص بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بضاحية سيدي الظريف وهم يفتحون خزائن حديدية وحقائب وظروف بريدية بها مبالغ مالية ويمسكون مصوغا.
وتم التاكيد على ان اعضاء اللجنة المذكورين ليست لهم الكفاءة الفنية لرفع وسائل الاثبات كما انهم اعطوا لانفسهم صلاحيات خصتها مجلة الاجراءات الجزائية للقضاء دون غيره وما قاموا به باطل ويساهم في هدر فرص التتبع وفق القانون
وتمسك المحامون بطلب ايقاف اعمال اللجنة لتدارك ما ستؤدي اليه اعمالهم من اضرار قد يصعب الحد منهاوحجز جميع الوثائق التي هي بحوزتهم والتي تحصلوا عليها في اعمال البحث والتقصي والتفتيش التي قاموا بها.
وكانت المحكمة استمعت الى مرافعات لسان الدفاع يوم غرة مارس وحجزت القضية لتصرح يوم امس بالحكم المشار اليه.
وتجدر الاشارة الى ان الاعمال التي اتتها اللجنة المذكورة بمناسبة دخولها مسكن الرئيس المخلوع قد اثارت حفيظة القضاة وتصدوا لها في وقفتهم الاحتجاجية من اجل قضاء مستقل
وقد صرح لـ" الصباح" قاضي تحقيق اول بالمحكمة الابتدائية بتونس ان قضية تتبع املاك الرئيس المخلوع كان تعهد بها عميد قضاة التحقيق وان الابحاث التي توصلت اليها اللجنة المذكورة تفتقد الى الصبغة القانونية طبقا لمجلة الاجراءات الجزائية.
واعتبر الاستاذ نعمان الهداران رفع القضية عنوان للتحول نحو الديمقراطية وصون للقضاء والمحاماة وان الحكم جاء متطابقا مع المطالب الشعبية وترسيخا لهيبة القضاء.

خليل لحفاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:30 PM
تعوض لجنتي تقصي الحقائق والفساد


مقترح لانشاء محكمة خاصة والتحضير للعدالة الانتقالية


لم يتطرق رئيس الحكومة المؤقتة في كلمته أول أمس إلى موضوع لجنتي تقصى الأحداث الأخيرة والفساد والرشوة، مما طرح أسئلة لدى البعض عن مصير هذه اللجان في ظل الحكومة المؤقتة الجديدة. وإن حسم موضوع لجنة الإصلاح السياسي بعد توسيع تركيبة هذه اللجنة وتحديد جدول أعمالها وحصول شبه اجماع حولها، تظل بعض الأسئلة العالقة بشأن لجنة تقصى الحقائق في الأحداث الأخيرة ولجنة الفساد والرشوة.


فرغم صدور المرسوم المتعلق باحداث هذه اللجان وتحديد طبيعة عملها ومهامها مازالت مطروحة بعض المواقف المعترضة على عمل اللجنتين لما يبدو فيه من تداخل مع صلاحيات المؤسسة القضائية كما لم تسقط بعض المخاوف حول مدى توفر الرغبة صلب اللجنتين في التوصل إلى الحقائق وكشفها إلى الرأي العام بكل تجرد وفي ظل ما تنص عليه الإجراءات القانونية.
ولعل في صدور الحكم القضائي بإيقاف نشاط لجنة الفساد وتسليم ملفاتها للقضاء بعد طريقة الكشف عن كنوز قصر سيدي بوسعيد وذلك الجدل الذي برز حول عدم احترام الاجراءات القانونية الذي أفضى إلى رفع قضية من قبل بعض المحامين في حق رئيس اللجنة، ما يدعم وجاهة طرح التساؤلات بشأن مصير لجنتي تقصى الحقائق والفساد بعد التطورات الأخيرة.
حول هدا الموضوع أكد لـ "الصباح" المحامي شوقي الطبيب أن التمشي المعتمد مند البداية بشأن احداث لجنان للتقصى في التجاوزات والقتل وفي الفساد هو تمش خاطئ من حيث أنه مخالف للقانون وللإجراءات الجزائية وللمنظومة القضائية.ويضيف شوقي الطبيب أنه كان مقبولا أن تشكل مثل هذه اللجان لمعرفة الحقيقة والمحاسبة في إطار تمشي كامل لعدالة انتقالية على غررا تجارب بلدان أخرى مثل المغرب وجنوب افريقيا والشيلي.
"... لكن شروط العدالة الانتقالية اليوم غير متوفرة في تونس في غياب سلطة تنفيذية لها الشرعية الكافية وفي غياب معارضة قوية ممثلة ومنظمة الصفوف وبالتالي فالأجدى ترك المجال للقضاء للقيام بمهامه في هذه المرحلة في انتظار توفر الوقت الكافي ومتطلبات العدالة الانتقالية..."
واقترح محدثنا احداث فرع خاص للمحكمة الابتدائية بتونس بمقر مستقل يمنح له اختصاص النظر في التجاوزات وفي ملفات الفساد يتم احداثه بمرسوم وتوضع على ذمته كافة الامكانيات المادية والبشرية ويسخر له عدد كاف من قضاة التحقيق ومن المساعدين القضائيين للنظر والتحقيق في الملفات المقدمة من المتضررين في أحداث القتل وأيضا من الفساد والرشوة.
وفي المقابل اقترح شوقي الطبيب الشروع في فتح ملف العدالة الانتقالية والنقاش حول الشروط الكفيلة بتحقيقها ويمكن أن تلعب اللجان في صيغتها الحالية دورا في الإعداد النظري وتقديم دراسات ومقترحات حول الوصول إلى العدالة الانتقالية.

منى اليحياوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:31 PM
بالبنط العريض


حديث عن إسرائيل والسلام والثورة


نزار مقني ـ لا يمكن إدراك ما تعيشه إسرائيل في هذه الفترة التي تشهد فيها المنطقة العربية حالة فوران، إلا بمتابعة ما يحدث داخل المشهد السياسي الإسرائيلي الذي شهد تحولات عميقة وسريعة في فترة وجيزة أخذت تؤثر على القرار الإستراتيجي للحكومة اليمينية لبنيامين نتنياهو، وكذلك على ما يطبخ من قرارات في أوروبا، وفي أمريكا، فيما يخص الصراع العربي الإسرائيلي، والوضع العام بالشرق الأوسط.


التحولات المقصودة على مستوى الداخل الإسرائيلي، بدأت منذ انشقاق وزير الحرب ايهود باراك عن حزب العمل وتأسيسه لحزب «عتسموت» اليساري، والذي وصف في الصحافة الإسرائيلية بأنه «زلزال سياسي»، أصاب العمل الذي بدأ يتفتت على أنقاض صخرة اليمين الإسرائيلي، وسبب الخلاف في ذلك هو عملية السلام مع الفلسطينيين كأولوية سياسية، والسلام مع سوريا، ففي الوقت الذي ظل فيه باراك يتزعم حزب العمل بعقلية اليمين المتطرف، ظهر الهيستروت (اتحاد النقابات الإسرائيلي) -كما دأب عليه في العادة- ليعدل الأوتار السياسية لـ»العمل» ويعلن شبه انقلاب أبيض على إيهود.
حالة التفتت التي أصابت «العمل» شكلت منذ إعلان الانشقاق -قبل شهر ونيف من الآن- وقودا أساسيا بالنسبة لليمين الإسرائيلي المتمثل حكوميا في حزب الليكود وبقية الأحزاب اليمينية الأخرى وأهمها «يسرائيل بيتنا» و»شاس» الزعيم السياسي للحركات التلمودية الدينية المتطرفة في إسرائيل.
حالة «الذوبان» الذي وصل إليها اليسار الإسرائيلي، مقابل حالة «التصلب» التي باتت تميز اليمين الإسرائيلي، بدأت تذهب بالمشهد السياسي الصهيوني شيئا فشيئا نحو مزيد التطرف وتغليب الأجندة السياسية الدينية على القرار الإسرائيلي، مما أبعد الحكومة الحالية عن استحقاقات السلام التي حاول نتنياهو التأسيس لها، على رأي صحيفة «هآرتس»، منذ 2009 في خطاب بجامعة بار إيلان، حيث تحدث عن خيار الدولتين.
إلا أن وعود بار إيلان سرعان ما سقطت مع أول اتصالات مع الفلسطنيين في سبتمبر من نفس السنة، وتواصلت الإرهاصات مع زيادة الضغط من قبل المتطرفين الذين يشكلون أغلب الجماعات الإستيطانية في الضفة الغربية، والتي أدخلت المستوى السياسي الإسرائيلي في حالة من الفوضى بين الخيارات المطروحة: السلام أومواصلة الإستيطان.
خياران حتما على نتنياهو تحديين كبيرين لا زال مطروحين إلى هذا التوقيت: مواصلة الإستيطان والعزلة الدولية، أومواصلة عملية السلام وفقدان ثقة البرلمان وهو ما يعني نهاية نتنياهو سياسيا.
ولعل العقل السياسي الصهيوني اليميني سقط في التحدي الأول، وراهن على حماية الأمريكان له دوليا من أي تحركات ديبلوماسية فلسطينية أحادية الجانب والتي نجحت في كسب الرهان عدة مرات وافتكاك الإعتراف بالسلطة القائمة في رام الله كدولة متكاملة.. فكان توجه الفلسطينيين لاستصدار قرار من مجلس الأمن يدين الإستيطان، والذي وجد الفيتو الأمريكي في انتظاره رغم الإجماع الذي لقيه من جميع أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر بما في ذلك أوروبا وروسيا والأمم المتحدة.
الفيتو الأمريكي قد يكون استعمل تحت مطرقة ضغط اللوبي الصهيوني في أمريكا والذي تمكن من أن يجهض قبل شهور قليلة مساعي ميتشل المكوكية لعقد محادثات مباشرة حقيقية أوحتى إيقاف الإستيطان ولو مؤقتا والذي كان له المتطرفون اليمينيون في الداخل واللوبي الصهيوني في أمريكا بالمرصاد ، واستطاعوا أن يحاصروا أوباما سياسيا في حدود البيت الأبيض.
هذه المعطيات السياسية اليوم لا تخدم الأهداف الأمريكية في الشرق الأوسط، فالظرف السياسي الجديد الذي أحدثته الثورات العربية، والتي مست خطوط التماس المباشرة لإسرائيل، أخذ يشكل ثقلا سياسيا مباشرا على أمريكا قد لا يقف عند حد إسقاط الأنظمة التي وفرت امتدادا في العمق العربي لتل أبيب، ويمتد إلى إعادة صياغة معادلة جديدة للعلاقات العربية-الأمريكية، قائمة على إحترام إرادة الشعوب العربية التي أخذت الآن تدرك من أين يمكن إسقاط نظام فاسد، فأمريكا في المستقبل لن تتعامل مع إرادة أنظمة عربية، بل مع إراة شعوب عربية، ولعل هذا الموقف يجب على إسرائيل إدراكه جيدا في أية تعاملات مستقبلية.

نزار مقني

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:32 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/INTER-11106-03-2011.jpg
بين ثورات وجدت طريقها الى الديمقراطية وأخرى توقفت

ربيع العالم العربي إلى أين؟



بقلم آسيا العتروس ـ نتطلع الى المشهد السياسي والاجتماعي في بلادنا بعد نحو شهرين على الثورة الشعبية التي سيدون التاريخ ثمارها لا في تونس فحسب ولكن في كامل المنطقة العربية، فينتاب المرء احساس بالقلق وبعدم الارتياح ازاء الكثير من المسائل الغامضة وهو بالتاكيد احساس مشروع في مثل هذه المرحلة المصيرية لكننا اذا تطلعنا الى تجارب سابقة في ثورات الشعوب باختلاف مواقعها وحضاراتها وخصوصياتها في فترات مختلفة عبر مختلف انحاء العالم...

ادركنا ان ما تعيش على وقعه تونس ليس سوى نتاج طبيعي لتحول شعبي وجب التفاعل معه والاستعداد لكل الاحتمالات التي يمكن ان يفرزها.و لعله من المهم التوقف عند بعض التجارب التي سبقتنا اليها شعوب في اوروبا واسيا وامريكا الاتينية في معانقة الثورات من اجل الحرية والديموقراطية. وكما ان لكل بلد بالتاكيد هويته وخصوصياته وتجربته قبل الثورة فان لكل منه ايضا تجربته في مرحلة ما بعد الثورة على طريق الحرية. ومن هنا فان ما تابعه العالم بالامس من احداث دموية وجرائم ابادة فظيعة ترقى الى درجة الجرائم ضد الانسانية استهدفت الشعب الليبي في ثورته المستمرة على الاستبداد من شانها ان ترسم واحدة من تلك المراحل الاساسية في الخلاص من قبضة القمع لتؤكد ان لغة القوة لا يمكنها ان تصادر ارادة الشعوب مهما بلغت قسوتها.

الثورة الصينية المنقوصة...

واذا كان مشهد ذلك الطالب الذي وقف متحديا دبابات الجيش الاحمر الصيني خلال ثورة تيان ان مان في جوان 1989 لا يزال ماثلا في الاذهان ليؤكد ان بعض الثورات يمكن ان تحول وجهتهاكما يمكن ان تتوقف قبل استكمال اهدافها فان ثورات اخرى كان لها وقعها في اعادة رسم مصير الكثير من الشعوب التي انتصرت على الدكتاتورية واستطاعت ان تعيد رسم حاضرها ومستقبلها.لن نتوقف طويلا عند حدود ثورة ساحة تيان ان مان التي عاشت على وقعها العاصمة الصينية بيكين على مدى ست اسابيع والتي امكن لنا معايشتها عن قرب ايام الدراسة بجامعة بيكين للغات قبل ان يقع اجهاضها او بالاحرى تغيير وجهتها ذلك ان السلطات الصينية قد ادركت بعد تلك الثورة الطلابية التي لم تكن ثورة الانترنت والاتصالات قد بلغت ما بلغته اليوم من قدرة على تجاوز كل الحدود في نقل للمعلومة بسرعة مذهلة ادركت حينها ضرورة اعتماد سياسة اقتصادية اكثر انفتاحا تقطع مع بدلة ماوتسي تونغ وكوب الشاي وصحفة الارز الموحدة للصينيين. وقد نجحت الصين خلال العقود الثلاثة الماضية في تحقيق قفزة اقتصادية مذهلة جعلتها تتقدم على بريطانيــا واليابان وتتحول الى القوة الاقتصادية الثانية في العالم وقد رافق ذلك تحول في المشهد الصيني نتيجة للمخططات الاقتصادية المعتمدة لتحويل وجه البلاد لا سيما بعد استعادة مستعمرتي هونغ كونغ وماكاو اللتان تحولتا الى نموذج لاعادة بناء الصين.على ان ما بلغته الصين اليوم من تحولات في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية التجارية والثقافية لم تكن لتشمل المشهد الاعلامي وظل الخطاب السياسي في الصين تماما كما كان الخطاب في تونس قبل الرابع عشر من جانفي متحفزا ضد كل من يتجرا على اثارة قضايا الحرية والديموقراطية في البلاد وقد جائت جائزة نوبل للسلام التي منحت لمنشق صيني هذا العام لتؤكد رفض الصين ان يكون موضوع الحريات قابلا للطرح في الداخل والخارج. بل ان السلطات الصينية وبعد ثورة تونس ومصر بدات تسعى لاستباق الاحداث في محاولة لمنع امتداد رائحة ثورة الحرية والكرامة في تونس الى صفوف الشباب الصيني المتاهب للحــــدث.

اليابان وثورة الحداثة

وغير بعيد عن الصين، ورغم مرورعدة عقود على ثورة الميجي في عهد الامبراطور ميتسوهيو التي دخلت بمقتضاها اليابان مرحلة الحداثة فان الشعب الياباني مازال يتساءل عما اذا كانت تلك الثورة حققت ثمارها في الوصول الى عالم راق يكون فيه الرجل الياباني نموذجا يحتذى تحت شعار "ان الكل في الامبراطورية تحت حكم واحد والكل في الامبراطورية تحت حكم الكل "و كان اليابانيون ومازالوا يعتبرون ان من لا يعمل لا ياكل.و قد حرص اليابانيون بعد تلك الثورة على الاخذ بافضل ما يوجد لدى الامريكيين والبريطانيين وافضل ما يتوفر في الكونفوشيوسية في الصين للنهضة بالمجتمع الياباني خاصة بعد القصف الامريكي لمدينتي هيروشيما ونكازاكي. ولاتتوقف تجارب الثورات التي عاش على وقعها العالم عند حد خاصة مع دخول العالم عصر الانترنت واليوتيوب الذي امكن للعالم بفضلها متابعة التحولات في بورما او تايلند ونشرما يحدث هناك...

التجربة الاسبانية والقضاء على دكتاتورية فرانكو

وفي حوض المتوسط ينقل المشهد إلينا من اليونان الى البرتغال واسبانيا تجربة شعوب في المحيط المتوسطي حرصت على التخلص من انياب الدكتاتورية العسكرية والوصول بسفينة الانتقال الى الديموقراطية ببطء ولكن بثبات فمسيرة اسبانيا مع الديموقراطية كانت طويلة وقد استوجبت تجاوز الحرب الاهلية التي جاءت بالجنرال فرانكومنذ 1939 والذي فرض حكما دكتاتوريا استمر عقودا طويلة وكان فرانكو خبيرا اقتصاديا ولكنه جاوز الاهتمام بالامور المالية وسيطر على الحكومة واصبح رئيسا للوزراء قبل ان تبدا المظاهرات الطلابية الاحتجاجية في جامعتي برشلونة ومدريد التي كانت وراء سقوط نظامه. وبموت فرانكو نتيجة ازمة قلبية طوت اسبانيا صفحة قاتمة من تاريخها وبدات تتلمس طريقها الى الديموقراطية وانهت سيطرة فرانكوعلى المشهد السياسي وكانت اول انتخابات عامة في البلاد تمخضت عن تاسيس ما عرف باسم الجمعية التاسيسية لوضع دستور للبلاد في 1978 واستعاد المثقفون مواقعهم بعد ان كان فرانكو اعلن عليهم الحرب ايام الثورة التي شهدت اعدام الكاتب والشاعر لوركا احد اهم مفكري القرن العشرين. وفي البرتغال قاد مجموعة من الضباط الشبان ثورة ضد دكتاتورية سالازارفي 1968بعد سنوات طويلة من الحكم الفردي الاستبدادي والمظالم التي ما كان للشعب ان يقبل بها الى ما لانهاية.
وبالعودة الى ما شهدته السنوات الماضية من ثورات شعبية في اعقاب سياسة الغلاسنوست التي اعتمدها غوربتشوف للاصلاح الاقتصادي في منتصف ثمانينات القرن الماضي كانت وراء موجة اصلاحية في اوروبا الشرقية لاسيما بعد سقوط جدار برلين.
و لكن الثورة البرتقالية التي بدات من اوكرانيا الى جورجيا وقرقيزيا لم تتوقف في رومانيا او نشيكوسلوفاكيا فقد كانت رياح التغيير تمتد عبر العديد من دول العالم.و لم تكن الفيليبين بمنائ عن ذلك حيث طرد ماركوس كما هرب دوفاليه من هايتي، ولم تستثن التحولات تشيلي والارجنتين والبرازيل التي نقلت للعالم ثمار تجربة مثيرة وقد اختار لولا دا سلفيا وهوالرئيس الذي يعد بانه الاكثر شعبية في العالم عدم تجديد ترشحه بعد انتهاء ولايته الثانية العام الماضي وقد كان بامكانه تحويرالدستوروالبقاء في السلطة ولكنه منح شعبه فرصة الاختيار عبر صناديق الاقتراع وامكن له بذلك ان يدخل التاريخ من ابوابه الواسعة.
وكما يمكن ان تقود الثورات الى تحولات مصيرية في حياة الشعوب فانها يمكن ايضا ان تكون ارتدادية فالثورة البلشفية سنة 1917 ادت الى ظهور نظام شمولي استمر طويلا. ولكن قد يكون في الثورة الفرنسية في 1789 وهي من اكثرالثورات الهاما للشعوب مثال قوي على ان ثمار الثورة قد لا تكون انية وانها قد تتاخر في تقديم نتائجها كما انها تؤشر الى ان الذين يقودون الثورات ليسوا دوما من يستفيدون منها وان هناك دوما مستفيدين متاهبين لركوب الحدث... لقد تعين على فرنسا الانتظار نحو ثمانية عقود قبل ان تتنفس الديموقراطية وتكتسي مبادئها ابعادا انسانية شاملة وتتحول الثورة الفرنسية الى عنوان للكثير من الشعوب المقهورة.

ربيع الشعوب العربية

قد يكون من السابق لاوانه استقراء التحولات المرتقبة في المنطقة العربية بعد الثورة التي اطاحت بنظام بن علي في تونس ودفعته للهروب على عجل وبين مثيلتها في مصر فالطريق لم يتضح بعد ولكن الواضح حتى الان ان ربيع الشعوب العربية لن يتاخر اكثر مما تاخر وان ما يحدث اليوم في ليبيا واليمن والبحرين والسعودية يسجل للتاريخ صحوة شعبية لا يمكن لكل انواع السلاح المتوفرة لدى الحكام من قمعها اواجهاضها فقد ينجحون في تاجيلها اومنع امتداد بعض الوقت ولكنهم لن يسلبوا الشعوب ارادتها كل الوقت بعد ان ضاقت الاوطان بكل الزعماء الدكتاتوريين وبدات لفظهم تباعا ويبقى الدرس الوحيد المشترك بين مختلف التجارب ان الشعوب لوعيها وارادتها واصرارها على كسب الرهان تبقى وحدها الضامن الاول والاخير لكل ثورة اينما تكون...

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:35 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/ALOULOU-11106-03-2011.jpg
وزير الشباب والرياضة لـ«الصباح»

آليات جديدة لتوفير مواطن شغل



تواصلت منذ مطلع الاسبوع الاعتصامات بوزارة الشباب والرياضة رغم صدور قوائم انتداب للعديد من طالبي الشغل في مختلف الشعب الراجعة بالنظر الى الوزارة والذين بلغ عددهم 1232 موطن شغل. «الصباح» واكبت الاعتصام الذي انطلق منذ الاثنين الفارط بمقر الوزارة حيث التقت بالمعتصمين وهم من خريجي المعهد العالي للتنشيط الشبابي والثقافي ببئر الباي رافعين عديد المطالب من بينها التشغيل واعادة النظر في مصالح التنشيط الثقافي بالمؤسسات التربوية وادماج العاطلين في مختلف المؤسسات الثقافية والرياضية...

مطالبين الوزير بتحديد آجال لإدماجهم في سوق الشغل بعد ان تمكنت الوزارة من تعيين 363 من حاملي شهادة الاستاذية في الاختصاص وهم يمثلون 30% من مجموع المتحصلين على الاستاذية في التنشيط الشبابي والثقافي.
ولاستطلاع رد الوزارة أكد الوزير السيد محمد علولو لـ»الصباح» ان الوزارة توصلت بفضل مجهود خاص وفي ظرف قياسي الى ايجاد 1232 موطن شغل عوضا عن 370.
واعتبر الوزير ان الضغوط المسلطة على الوزارة في الفترة الاخيرة بسبب تعدد الاعتصامات عطّل سير العمل بها مما اجبره على تغيير مكان عمله إلى الوزارة الاولى مشيرا الى أن إيجاد مواطن الشغل اعتمد منهجية عمل ومقاييس واضحة في عملية الانتداب وذلك وفق شرط الاولوية حسب الاقدمية وكذلك الرتبة المتحصل عليها إضافة للحالات الاجتماعية من ذوي الدخل الوحيد التي تتطلب الإدماج المستعجل.
وأعلن الوزير عن بعث آليات جديدة للتشغيل على غرار برنامج «أمل « المندرج في إطار نظام الباحث النشيط عن شغل وينتفع المندرج فيها بمنحة قدرها 200 دينار بالإضافة إلى «نظام المتدرب في القطاع العمومي».
كما كشف لنا السيد محمد علولو أنه في إطار تعزيز جهود الوزارة لتمكين خريجي المعاهد العليا للإنخراط في سوق الشغل سيتم بعث خلية قارة في الوزارة والمندوبيات الجهوية تتكفل بهذه المهمة.
وفي ختام حديثه بين الوزير أن ما يعانيه العاطلون هو نتيجة لتراكمات السنوات السابقة وليس من العدل تحميل الحكومة الإنتقالية مسؤولية ما حصل واعدا ببذل الجهات المعنية كل ما في وسعها من أجل خلق فرص عمل جديدة.

نزار الدريدي وحنان قيراط

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:36 PM
لنكن في مستوى «ثورة الكرامة»


ثورة الكرامة التي نعيشها في تونس ستعيد لرياضتنا دورها الاخلاقي الذي افتقدناه كحد أدنى مشترك، ليعود التآزر والتحابب والتنافس النزيه الى الساحة الرياضية وتستعيد ملاعبنا بهجتها وتنشط خلايا الاحباء في جعل مدارجنا فضاءات للمهرجانات تتاح فيها الفرصة للخلق والابداع والتمتع بقضاء عشوية رائقة.


فحتى ما كان يصاحب المقابلات التقليدية الكبرى من عناصر فرجوية مثل «الدخلة» والفرق الموسيقية انما عامل هام في امتصاص الضغوطات المعنوية للمقابلات الكروية.
لقد قاسينا من مخلفات الجهويات والتعصب الاعمى والتضييقات على الانصار والعنف بجميع اشكاله المادي منه والمعنوي واللفظي حتى اصبحت ملاعبنا لا تطاق ومرتعا لـ «البلطجية» وتفاقمت ظاهرة الاحالات على القضاء حتى انه لا تمر مباراة دون ان يدفع الانصار الثمن باهظا من الحرية الذاتية. لقد تحولت بعض المدارج الى ساحات للوغى واعمال عنف رهيبة اخذت نسقا تصاعديا مرعبا فكان ان هجرت الجماهير الملاعب وبلغنا الخطوط الحمراء دون أي سعي يذكر لايقاف التيار بالعقل والحكمة.
ونحمد الله ان جاءت الثورة المباركة لتعيد الكرامة الى الرياضي ولتقطع الطريق امام مهندسي التصعيد والتناحر.
هذه الولادة الجديدة يجب ان يحسن استغلالها الرياضيون كل من موقعه لتنقية رياضتنا من الشوائب واعتماد انتخابات نزيهة وشفافة ولتكن الجامعات والاندية القدوة لهيئات الاحباء كي تقوم بدورها في ترسيخ عقلية المناصرة دون تعصب واحترام المنافس وتحويل المدارح الى فضاء ترفيهي تؤمه العائلات كما عهدنا ذلك وليس بذلك العهد من قدم.

حفيظ بن عاشور

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:37 PM
هل العيب فينا أم في الحكومة المؤقتة؟


بقلم: عمر الزعفوري ـ قد نفاجئ البعض عندما نقول أن «الاستقرار الاجتماعي» و»التوازن» ليس هو الحالة السوية للمجتمع لأن مجتمعا يخلو من الصراعات والتناقضات لا يمكن له أن يصنع تاريخه. فأولئك الذين ينظرون للاستقرار الاجتماعي يصارعون في سبيل الحفاظ على مصالحهم ومواقعهم في منظومة مجتمعية معينة وبالتالي يرون أن من مصلحتهم طمس الصراعات وإخفاءها. معنى ذلك أن المجتمع لا يخلو من صراعات حتى وإن بدا لنا في حالة ركود. السكون والحركة حينئذ متلازمان في حياة المجتمع ولا يمكن الحديث عن أحدهما بمعزل عن الآخر.


يقودنا هذا التحليل إلى التعامل تعاملا نقديا مع فكرة يعمل بعض محترفي السياسة uلى ترويجها غايتهم من ذلك سرقة الثورة من أصحابها. سمعنا في الكثير من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة أن هذه الثورة ثورة عفوية مما يعني أن ليس ثمة قوة مجتمعية تحتضنها، وهو ما يشرع لهم الاستيلاء عليها واغتصابها ممن أنجزوها لتحويلهم إلى أيتام في مأدبة اللئام يتصدقون عليهم ببعضالفتات ويعاملونهم معاملة الكلاب الجائعة.
لو عدنا إلى التاريخ، و ليس بالعهد من قدم، لطالعتنا عديد المقالات النقديــة في صحف المعارضـــــة (الموقف ومواطنون) تناول فيها أصحابها،وأنا واحد منهم، مظالم النظام البائد والعصابات المرتبطة به وطالبوا باحترام قيم المواطنة والحرية التي يتشدق بها رموز ذاك النظام، وهي كتابات امتدت على سنــوات كان البعض ممن يرفعون اليوم شعارات ثورية يتحدث خلالها عن «نجاح» بن علي في إحكام قبضته على البلاد بل كان منهم من يعبر عن يأسه من هذا الشعب فينعته بالجبن والنفاق. النفس النضالي كان إذن حاضرا إذن حتى في أحلك فترات هذه البلاد ولم ينجح نظام بن علي في إخماده.
أحداث أخرى كثيرة جدت هنا وهناك مهدت لاندلاع هذه الثورة لعل أهمها تلك التي شهدتها المناطق المنجمية ولم تزدها المظالم التي عاشها فلاحو منطقة المكناسي والرقاب بولاية سيدي بوزيد إلا تدعيما. بين عشية وضحاها وجد أهالي هذه المناطق أنفسهم خارج أراض عمروها لعقود طويلة لتكون على ملك الدولة أو الخواص وبذلك يتحولون إلى أجراء فلاحيين فيها إذا كانوا من المحظوظين. هل يعقل، في خضم كل هذه الأحداث والمعطيات، أن نتحدث عن ثورة عفوية؟ هل جاءتنا هذه الثورة هدية من السماء؟
نقول لمزيفي التاريخ وللراغبين في الالتفاف على جهود الآخرين ومكاسبهم كفاكم استبلاها لنا لأننا سوف لن نفرط في ثورة ضحينا بأنفسنا في سبيلها عندما كان أمثالكم يدسون رؤوسهم في التراب كالنعام.
هذه الثورة وفية لذاتها لأن ما يحدث اليوم يجسد معنى الصراع الاجتماعي الذي هو جوهرها. فاعتصامات القصبة وتشكيل مجالس حماية الثورة والدعوات إلى حل مجلس النواب ومجلس المستشارين والمطالبة بمجلس تأسيسي كلها مظاهر صراع إيجابي يشعر الحكومة المؤقتة بأنها لا تخوض اللعبة لوحدها ويرغمها على مراجعة نفسها.
كل الثورات عبر التاريخ لا يمكن فهمها إلا بالرجوع إلى التراكمات التاريخية التي صنعتها إذ لا شيء يولد من فراغ.
هذا التفاؤل من قبلنا ينبغي أن لا يخفي فينا روح التشاؤم التي باتت تلازمنا ونحن نتابع الأحداث يوميا في سيدي بوزيد التي لا ينكر أحد أهمية دورها في قيام هذه الثورة.
يعود تشاؤمنا إلى أن بعض المؤسسات لم تعد تؤمــن وظيفتها الاجتماعية على الوجه الأكمل ونخص بالذكر بعض المؤسسات التربوية. يروح أبناؤنا ويغدون ولكنهم لا يؤمنون إلا ساعات تدريـــس قليلة لأن بعض المندسين في صلبهم لا يروقهم أن تستمر الدروس بصورة طبيعية. هذه الشرذمة تحركها أيـــــاد عاش أصحابها لفترة طويلة على وهم أن الــــبلاد مــــلك لهم وليس من حق أي كان أن ينازعهم فيهـــــا.
ليس أمامهم من سبيل لاستعادة مكانتهم إلا إشاعة جو من الفوضى يتمكنون فيه من السيطرة على الأوضاع لإعطاء الانطباع بأنالبلاد كانت في حالة من الاستقرار الذي تعجز اليوم كل الأطراف عن توفيره. إنهم يحلمون بسنة دراسية بيضاء من شأنها أن تزيد في تعكير الأجواء وتجر البلاد إلى الوراء.
باعث آخر على هذا التشاؤم وهو تلك التجمعات اليومية أمام مقر الولاية الشيء الذي أدخل اضطرابا على سير هذه المؤسسة التي لم تعرف الاستقرار. أمر مقبول أن يطالب الناس بتسوية وضعياتهم وحل مشاكلهم ولكن أن تتحول المطالبات إلى سلوك استفزازي يأتيه البعض فهذا ما يوحي لنا بأن هؤلاء مأجورون تستخدمهم جماعات يحرص أفرادها على أن لا تحرز الجهة تقدما في معالجة مشاكلها. ما الذي ننتظره من الوالي إذا كان مجلسه يقتحم من حين لآخر ليرى ويسمع مالم يكن يتوقع؟ سيدي بوزيد يتم فيها تعيين الوالي للمرة الرابعة وقد تحصل الخامسة والسادسة والسابعة...
من دواعي التشاؤم في هذا الإطار انسحاب أعوان الأمن ليتركوا المجال فسيحا أمام اللصوص وقطاع الطرق الذين يتجرؤون على سلب الناس في وضح النهار وعلى مرأى من الجميع في الوقت الذي تتجشم فيه الدولة والشعب دفع مرتباتهم.
فحتى الذين يعملون منهم يتحاشـــــون ردع هـــــؤلاء اللصوص فيتظــــاهرون بعدم رؤيتهم والحال أنهم يعرفونهم واحدا واحدا كما يعرفـــون سوابقــــهم.
يحدث كل هذا في ظل غياب سلطة الحكومة المؤقتة حتى ليخامرنا الشك في وجود مؤامرة على أمن البلاد والعباد. إذا كانت الثورة تعني غياب السلطة وانعدام القيم والمعايير والعيش في مجتمع لا تحكمه أية ضوابط فبالإمكان القول أن ثورتنا تأكل أبناءها وتنقلب على ذاتها.
يركز البعض على دور الحكومة المؤقتة ويتناسى أن جزءا مهما من الرأي العام في تونس يعمل في الاتجاه المعاكس للثورة بل ينتصب معرقلا لها: يحوز أراضي الدولة ليقيم فوقها البناءات أو ليبيعها للغير ثم يرتاد الساحات العمومية لينتصب خطيبا ينتصر لمبادئ الثورة ويرفع شعارات معادية للصوص والسراق ولا يستحي من أن يمارس ما مارسوه.
كأني بالثورة بدأت تفقد معناها كمفهوم لنعود رويدا رويدا إلى ما كنا فيه: فهل العيب فينا أم في الحكومة المؤقتة؟ من سنلوم في حال أجهضت هذه الثورة؟
دعوتنا موجهة إلى الحكومة المؤقتة لأن تكون أكثر حزما ولأن تتحمل مسؤولياتها كاملة وذلك بالإنصات إلى نبض الشارع لأن الديمقراطية لا تعني أن يتخلى كل منا عن مسؤولياته تجاه المجتمع. السكوت عن هؤلاء المتخاذلين بدعوى أن لهم الحق في التعبير عن آرائهم ليس إلا اشتراكا معهم في التآمر على أمن هذا الوطن وسلامته.
جامعة صفاقس

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-06-2011, 09:38 PM
لقد تأخر رحيلكم أيها الراكضون وراء مصالحكم الخاصة


بقلم: الهادي الزرلي ـ إن المتبع للشأن النقابي الوطني منذ مؤتمر سوسة يلاحظ الانخراط الكلي للمكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل في المشروع السياسي والاقتصادي والاجتماعي لنظام الديكتاتور المهزوم والمزاح من طرف ثورة الشباب الباسلة وذلك مقابل التمتع بعديد المكاسب الشخصية والمزايا لاغلبية اعضاء الهيئة الادارية الوطنية والمتمثلة أساسا في تحسين الوضعيات المهنية فالاستاذ بات استاذا واصبح مديرا والعامل بات عاملا وأصبح رئيس مصلحة والقيم بات قيما وأصبح مديرا واللحام امسى لحاما وأصبح مديرا عاما والجابي امسى جابيا وأصبح مديرا عاما مساعدا وغيرها من المهازل وشراء الذمة...


والبعض الاخر انخرط بانتهازية مفضوحة تحت ظل التجمع الا دستوري والا ديمقراطي لضمان مكانا في البرلمان لدورات عديدة وذلك بتزكية واضحة من القيادة النقابية دون نسيان العمل بكل قوة الجهاز لضمان مواصلة تزكية الرئيس المخلوع وذلك بدعوة كاذبة ومضللة بان الاتحاد يتكون من سيفساء يعني انه يجمع كل الحساسيات السياسية لكن دون ان ننسى خلو اللوائح العامة الوطنية من العفو التشريعي العام (بدعوى بعضهم بان هذا العفو سيشمل عدو الاتحاد المرحوم محمد مزالي) والدفاع عن الرابطة التونسية لحقوق الانسان دون حسابات ضيقة وخوف والدفاع عن الحريات العامة الفردية وتكريس الديمقراطية الفعلية وذلك خوفا من ردة فعل السلطة وفقدان الموقع وما يتضمنه من مصالح ومكاسب شخصية ولا يمكن ان ننسى تلك المهازل التي تقع في قصر قرطاج يوم غرة ماي من تكريم وتوسيم بوسام الذلة والعار الذي رفضه الشرفاء في هذه المنظمة العتيدة ولا يمكن ان ننسى ايضا تلك العملية المفضوحة والمفبركة عملية ما سمي باطلا تصحيحا فبين عشية وضحاها اصبح صاحب المزايا والعطايا والرجل القوي ظاهريا في المنظمة المطلوب ازاحته في عملية قذرة محاكة من طرف السلطة ولولا سكوتهم وصمتهم المستراب لما وصلت الاوضاع بالمنظمة الى الحالة المتردية والمخجلة والحرجة امام مناضيلها وقواعدها والرأي العام ثم وقع مؤتمر جربة التاريخي الذي يعتبر احد المحطات المضيئة في تاريخ المنظمة بمداولاته وقراراته خاصة الفصل 10 وما ادراك ما الفصل 10 الذي يسمح لاعضاء المكتب التنفيذي الوطني بالترشح لدروتين فقط في ظل المناداة بتواصل ترشح الرئيس المخلوع لدورات متعددة وذلك انقلابا على بيان النفاق والتضليل في السابع من نوفمبر المشئوم وحاول بعضهم بكل الطرق التي يسمح بها الجهاز الانقضاض على هذه القرارات التاريخية بمحاولات عديدة لكن باءت كلها بالفشل رغم افتعال اسباب تافهة لايقاف المناضلين النقابيين عن النشاط النقابي الرافضين لالغاء او تحوير الفصل 10 بتمرير مواقفهم وذلك بتزكية كاملة من السلطة ولكن هيهات هيهات وجاءت الثورة الباسلة التي اجهضت محاولاتهم البائسة واصبحوا بعد ان كانوا منتشين مرتبكين مترددين ومذبذبين في قراراتهم ومواقفهم التي تدل على اضطرابهم العقلي والنفسي حتى انهم اتخذوا قرارات متناقضة مست في العمق بمصداقية ومكانة المنظمة العتيدة الاتحاد العام التونسي للشغل وذلك باتخاذ القرار المهزلة بالمشاركة في حكومة الانقاذ الوطني والتدخل في الشأن السياسي بعد ان كان مرفوض من طرفهم ومطلبا اساسيا من طرفنا خاصة واننا كنا ندرك بيقين قدرة الاتحاد على لعب الدور الفعال لايقاف النزيف الذي يحمل البلاد للخراب وكذلك التدخل في الدفاع باطلا على تعيين الولاة وغيرهم خاصة واننا ندرك ان المرحلة هي مرحلة من قام بالثورة لا من اراد الالتحاق بها ثم قيادتها رغم يقيننا بان الاتحاد قادر على ذلك لو كان على رأس قيادة رشيدة مناضلة تضع في حسابها مصلحة البلاد والاتحاد فوق كل المصالح الشخصية والحسابات الضيقة بعد كل ما وصلنا اليه فاني اطالب الهيئة الوطنية الادارية بتكوين لجنة من اعضائها المناضلين والشرفاء الذي لم تمسهم ريح المصالح والمكاسب وخدمة المصلحة الشخصية وفتح كل الملفات وتطبيق مقولة من اين لك هذا وتقبل كل التشيكات من العمال والنابيين الذين لديهم ما يدلون به لابراز الحقيقة لمحاسبة كل من سولت له نفسه توظيف هذه المنظمة لخدمة مصالحة بانتهازية على حساب مصالح العمال.
نقابي حر

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 12:08 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/ali_siriatijde07-03-2011.jpg
اعترافات السرياطي في التحقيق حول اللحظات الأخيرة لنظام بن علي

«المخلوع» ضعف أمام إبنه.. علاقة الغنوشي بهروبه.. وطريقة مباغتة السرياطي وإيقافه!






·بطاقتان مفصلتان عن الوضع العام أيام 14 و15 و16 جانفي.. ومحجوز تابع للمتهمين كشف عدة حقائقأسلحة وذخيرة ووسائل نقل ومعدات وبضائع حجزت إبانالثورة


·في محضر الاستنطاق الأول السرياطي يطلب إحضار محام للدفاع عنه قبل الإجابة


·من بين المحجوز لدى علي السرياطينتائج الأحداث ببعض المناطق.. ومقطع فيديو على شبكة الأنترنات ومفتاحين لأبواب أوتوماتيكية


انكشفت عديد الحقائق بعد تواصل بحث علي السرياطي مدير عام الأمن الرئاسي السابق بدءا بمحضر الاستنطاق الأول بمكتب التحقيق الثاني في القضية عدد 19577/2 بالمحكمة الابتدائية وذلك يوم 16 جانفي الماضي حيث وجهت له تهمة التآمر على أمن الدولة الداخلي وارتكاب الاعتداء المقصود منه حمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضا بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي على معنى الفصول 68 و69 و72 من المجلة الجزائية إلا أن السرياطي أعلم قاضي التحقيق بأنه يرغب في إحضار محام للدفاع عنه قبل أن يجيب عن الأسئلة الموجهة إليه والقانون يحفظ له هذا الحق طبعا..

وقبل الحديث عن المحجوز والتقرير الأمني الذي أثبت تورط السرياطي ومجموعة أخرى من مساعديه جدير بالذكر أن المدير العام للأمن الرئاسي السابق كان تم إيقافه يوم 14 جانفي بمطار قرطاج وذلك بعد أن غادر الرئيس المخلوع وعائلته البلاد متوجها نحو السعودية عن طريق بعض العناصر من الدفاع الوطني وتم نقله إلى ثكنة باب سعدون العسكرية...
اعترافات عن هروب "المخلوع"
وذكر علي السرياطي في التحقيقات أن الرئيس المخلوع لم يكن ينوي الهرب وذلك عندما أفاد بأن بن علي طلب منه (مساء 14 جانفي) إعداد الركب الرئاسي باتجاه مطار العوينة العسكري قصد مصاحبة زوجته وابنته وابنه وخطيب ابنته حليمة و2 من الخدم الفيليبيين ليستقلوا الطائرة ومغادرة تونس بينما سيبقى هو بالقصر لكن ابنه محمد كان يبكي وتمسّك بمرافقة والده له وعندما صعد الطائرة أعلمه بأنه سيرافق العائلة في رحلتها ثم سيسجل عودته... وطلب منه في نفس الوقت البقاء في انتظار إحدى بناته من الزوجة الأولى في نفس المطار لأنها ستستقل طائرة صحبة زوجها باتجاه جربة فنفذ الأوامر، وما إن أقعلت طائرة المخلوع حتى فوجئ بآمر قاعدة العوينة يتقدم نحوه صحبة ضابطين منالجيش الوطني ليتم إيقافه بعد أن أخذ منه مسدسه وهاتفه الجوال ووقع اقتياده إلى ثكنة باب سعدون.
القضاء يأخذ مجراه
تتالت الأحداث حيث أصدر وكيل الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس قرارا في إجراء بحث يوم 20 جانفي الماضي تم بمقتضاه سحب القضية التحقيقية عدد 19577 المنشورة بمكتب التحقيق الثاني بالمحكمة الابتدائية بتونس وإحالتها على مكتب عميد قضاة التحقيق بنفس المحكمة لمواصلة النظر فيها طبق القانون وتقرّر فتح بحث تحقيقي ضد علي بن محمد بن حسن السرياطي ومحمد علي بن العيد بن أحمد السماعلي ومروان بن الهادي بن بوقصة النوري والناصر بن محمد بن عبد الرحمان الشنيتي ومحمد بن المنجي بن عثمان بن الحاج الشاذلي ومحمد بن محمد بن محمد محسن الدرويش وكل من عسى أن يكشف عنه البحث ووجهت لهم جميعا نفس التهمة الموجهة للسرياطي..
وبمقتضى الأبحاث والإطلاع على تقارير الوضع العام بالبلاد والأحداث وعلاقة الأسماء المذكورة أصدر عميد قضاة التحقيق إلى السيد رئيس الغرفة المركزية للأبحاث والتفتيش إنابة عدلية تم تضمينها محضر إنجاز جزئي محرّر من طرف أعوان الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية وبطاقتين مفصلتين عن الوضع العام بالبلاد أيام 14 و15 و16 جانفي 2011 ونسختين من محضري حجز لأشياء تابعة للمتهمين.. ومما يذكر أنه من بين المحجوز عن طريق وحدات الجيش الوطني وقوات الأمن الداخلية أسلحة وذخيرة ووسائل نقل ومعدات وبضائع.. كما تمت الدعوة في الإنابة المذكورة الصادرة يوم 24 جانفي الماضي بإتمام ما يلزم من التساخير لجميع الجهات والمصالح المعنية لتحديد كمية ونوعية الأسلحة والذخيرة ووسائل النقل التابعة لمختلف وحدات الأمن المسجل في شأنها نقص كتحديد هويات الأطراف الأمنية الحاملين لها أو المعنيين وتأمينها ومقارنة نتيجة ذلك مع كمية ونوعية الأسلحة والذخيرة ووسائل النقل الواقع ضبطها وحجزها... واعتماد المعلومات الأمنية لسماع المتهمين المذكورين.
محجوزات... واعتراف آخر
وكان مكتب التحقيق الثاني أصدر يوم 17 جانفي الماضي «تقريرا في حجز أشياء صالحة لإثبات الحقيقة»... لدى الموقوفين المذكورين وخاصة السرياطي مثل مفتاحين خاصين بأبواب أوتوماتيكية.. وبطاقة حول تداول مقطع فيديو على شبكة الأنترنات «يمس من هيبة الدولة والرئيس» وورقة دوّن عليها نتائج أحداث «شغب» جدّت ببعض مناطق الولايات... بالإضافة إلى المال ووثائق شخصية وعنوان بباريس واسم مطار «Villa Coublay» بباريس وقائمة اسمية في العملة القارين بالمقر الخاص ونظام عملهم تحتوي على 7 صفحات...
وقد استمرت التحقيقات بناء على ما توفر من معطيات وتواصل استنطاق الموقوفين ومن كشف عنهم البحث وقد تم التوصل لعديد الحقائق لعل أبرزها ما كشف عنه نائب المدير العام للأمن الرئاسي السابق الذي قال إنه بقي في القصر بعد خروج «المخلوع» والسرياطي وبينما كان بن علي وعائلته والموكب بالمطار أحس (نائب السرياطي طبعا) باقتراب قوات عسكرية من القصر فاتصل بمدير الأمن الرئاسي ليعلمه بالمستجدات لكنه فوجئ بالهاتف مغلقا مؤكدا أنها المرة الأولى بالذات التي يجد فيها هذا الخط بالذات مغلقا وهو ما أثار حفيظته فاتصل مباشرة بالسيد محمدالغنوشي ودعاه للحضور للقصر وفسّر ذلك بأنه خشي سيطرة الجيش على الحكم وكان اتصاله بالغنوشي من أجل دفعه على تولي السلطة بما «يضع قيادة الجيش أمام الأمر الواقع».. والثابت أن الجيش كان حمى الثورة وانحاز للشعب وتكفل بحماية جل المنشآت ولم يسيطر على الحكم بل وقف وما يزال إلى جانب التونسيين.. لكن هذا الاعتراف لنائب المدير العام للأمن الرئاسي أكد صحة ما صرّح به السيد محمد الغنوشي، عندما قال إنه لم يكن يعلم بهروب «المخلوع» وبأن الرئيس الهارب لم يعلم أحدا بذلك.
هذه بعض تفاصيل الساعات الأخيرة من حكم النظام البائد وتحرّك مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية لإيقاف كل من تورط في دماء الشهداء ومن له علاقة بالرئيس السابق مثل العدد الهام من أفراد عائلة الطرابلسي الذين تم إيقافهم بمطار تونس قرطاج.. وكل من وقف وراء أحداث القتل والسلب والنهب والعصابات وزعمائها.. والمديرين والمنفذين بعد أن نجح الجيش الذي حظي باحترام الجميع وتعاونهم قبل وبعد 14 جانفي في مساعدة تونس على التخلص من بن علي وأتباعه...
عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:13 PM
بعد إعلان الداخلية إلغاءهما


ما هو «البوليس السياسي» وأية صلاحيات لـ«أمن الدولة»؟


http://www.assabah.com.tn/upload/BN4184presentjeunehomme08-03-2011.jpg

أصدرت امس وزارة الداخلية بلاغا اعلنت فيه أنها شرعت في اتخاذ اجراءات تتمثل في «القطع نهائيا مع كل ما من شأنه ان يندرج بأي شكل من الاشكال تحت منطوق البوليس السياسي من حيث الهيكلة والمهمات والممارسات» بالاضافة إلى الغاء ادارة امن الدولة..




وتأتي هذه الاجراءات في اطار اعادة هيكلة الوزارة وتحديد المهام والوظائف لمختلف مصالحها.

وعلمنا في هذا السياق ان «البوليس السياسي» ليس له أية علاقة بادارة امن الدولة بل يتبع ادارة المصالح المختصة بالوزارة...
علما وأن عدد قوات الامن الداخلي لا يتجاوز 50 ألفا منها بضعة الاف منتمية للمصالح المختصة في أمن الدولة والبوليس السياسي خاصة أنه توجد فرق لمراقبة الهواتف والانترنات والحدود والأجانب، هذا دون الحديث عن المواطنين الذين كانوا يستعملون رقيبا علىالتونسيين.
وهذا «البوليس» هو الذي تابع وراقب منذ 23 عاما أحزاب المعارضة وحاصر المنتمين اليها في مقرات عملهم ومقرات الاحزاب والشارع وحتى بيوتهم حيث كان يحسب عليهم انفاسهم وحركاتهم حتى تحولت المراقبة اللصيقة الى «عشرة» بين الطرفين.. وكما نجد البوليس السياسي في الندوات الصحافية والمقاهي والاحياء السكنية ومؤتمرات الاحزاب والجامعات والمنظمات وغيرها..
هيكل جديد
وتجاوبا مع مبادئ الثورة تم الغاء كل هذه المهام للبوليس السياسي وفرق الارشاد ليقع الحاقها بالامن العام ولتضطلع بدور جديد كالعناية بالسياح وامنهم ومراقبة التجاوزات في المؤسسات الاقتصادية لحماية الاقتصاد...
من جهة أخرى جاء في البلاغ انه «تم الغاء ادارة أمن الدولة» ولا يعني ذلك ان الدولة أصبحت بلا أمن بل سيقع ايجاد هيكل جديد يضطلع بالمهام الحقيقية لمؤسسة امن الدولة باعتبار ان دورها حيوي في مكافحة الارهاب وكل مايهم أمن البلاد الداخلي والخارجي والمخاطر والتهديدات الخارجية
وأشارت مصادرنا في ذات السياق الى ان هذه الاجراءات اتخذت لاعادة الثقة بين المواطن والامن وايضا في اطار مراجعة تنظيم هياكل الامن الداخلي والقطع مع سلبيات النظام السابق باعتبار ان مؤسسة امن الدولة في السابق اخذت صلاحيات أكبر حيث أشارت مصادرنا بوزارة الداخلية الى ان هذه المؤسسة في العهد السابق استعملت في وظائف ومهمات خارجة عن الوظائف الاساسية الموكولة لها واتهمت بالتعذيب والتعسف في استعمال الرقابة وممارسات «العضلات المفتولة» ويأتي الغاء هذه المؤسسة استجابة لمبادئ الثورة المتمثلة في احترام الحريات الفردية والعامة واعادة هيكلة هذه المؤسسة التي لن تتنحى عن دورها الاساسي في حماية الامن الداخلي والخارجي باعتبار ان هذه المهمة من اوكد اولويات وزارة الداخلية بهيكلتها الجديدة المنتظرة وما قرار الالغاء وايجاد صيغ جديدة لمؤسسة أمن الدولة الا قطع مع سلبيات النظام السابق الذي لم يحسن استغلال هذه المؤسسة وحور وظائفها الرئيسية علما بانه حتى صيغ التدريب لاعوان الامن سيقع تغييرها وذلك في اطار ترسيخ مناهج احترام الحريات العامة والاساسية واحترام كرامة المواطن والقانون لاعادة بناء علاقة الثقة بين الطرفين

عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:14 PM
الباجي قائد السبسي في ندوة صحفية


راعيت المصلحة العامة في تشكيل الحكومة الجديدة والملف الأمني على رأس الأولويات


http://www.assabah.com.tn/upload/p4n10-fliss08-03-2011.jpg
قال السيد الباجي القائد السبسي الوزير الأول في رد على سؤال توجهت به "الصباح" بشأن ما اذا ستتخذ الحكومة المؤقتة الجديدة اجراءات لضمان استقلالية القضاء إن "القضاء مستقل"، لكنه أشار إلى ان الحكومة ستسعى "لتوفير المناخ الملائم للقضاء لتأكيد استقلاله".



وبين خلال ندوة صحفية عقدها يوم أمس بقصر الرئاسية بقرطاج أنه راعى المصلحة العامة في تشكيل الحكومة المؤقتة الجديدة. وبين إن اكتفائه بسد شغور الوزراء المستقلين من الحكومة السابقة والابقاء على نفس الوزراء في الحقائب الوزارية الأخرى كان الهدف منه ضمان استمرارية الحكومة.

وقال "كان من الممكن تغيير كل افراد الحكومة وتونس تزخر بالكفاءات والخبرات لكن بعد التفكير راعيت المصلحة العامة لا الشهرة الخاصة..حاولنا انتكون استمرارية العمل لأن الدولة لا تتغير بتغير الوزير.."
مضيفا أن الحكومة الجديدة ستضمن استمرارية العمل الحكومي وهي في نفس الوقت حكومة تصريف شؤون عامة، وحكومة وقتية، على اعتبار أنها ستبقى لمدة لا تتجاوز 5 اشهر الى حين انتخاب المجلس التأسيسي. وقال "اذا عيّنا وزراء جدد قد لا يتعودون حتى على مكاتبهم لذا خيرنا الإبقاء على نفس الوزراء في الحكومة الوقتية الثانية وتعيين وزراء وكتاب دولة في المناصب الوزارية الشاغرة بعد استقالة 5 وزراء و2 كتاب دولة من الحكومة الوقتية الثانية التي كان يرأسها السيد محمد الغنوشي الوزير الأول المستقيل.
وركز قائد السبسي في الندوة الصحفية الثانية التي يعقدها منذ تعيينه في خطة وزير أول على الجانب الأمني وقال "الحالة الأمنية في البلاد بدأت تتحسن لأن سياسة الحكومة من شأنها استرجاع نوع من الثقة، لكن ذلك غير كاف وسنواصل تحسين الظروف الأمنيةبما يضمن مواصلة العمل."
وقال" سنعمل على إرساء نظام جديد..وسننكب على العمل الميداني، التغيير قادم في السياسة والأمن..المهم تغيير العقلية وإنقاذ البلاد". وعن سؤال حول إمكانية منع حصول احزاب على التأشيرة القانونية بسبب مشكل الجنسية المزدوجة لأعضاء هيئاتها التأسيسية قال إن اسناد التأشيرات الحزبية يتم حسب ما هو موجود في قانون الأحزاب الحالي.
وقال إن أولويات الحكومة المؤقتة هي استتباب الأمن وقال "دون استتباب الأمن لا يوجد برنامج سياسي يمكن تنفيذه وتتقدم به".
وبخصوص الوضع الأمني على الحدود مع ليبيا قال الوزير الأول "علاقاتنا ممتازة مع ليبيا، تاريخيا حتى في الاستعمار الليبي كان الليبيون يلجؤون لتونس، لا بد ان ترجع العلاقة مع لبيبا في أحسن مستوياتها كما كانت عليه دائما". قبل أن يضيف " ليبيا تمر بوضع صعب وجاء نتيجة الوضع الذي تغير في تونس، الشعب الليبي لا يقل وطنيةعن الشعب التونسي تألموا من الوضع الذي يمرون به.."
وعن سؤال تعلق بامكانية متابعة مسؤولين أمنيين بعد قرار حل ادارة امن الدولة قال الباجي قائد السبسي " اذا ارتكب اعوان تجاوزات او جرائم يتم محاسبتهم حسب القانون وبصفة فردية لأن ادارة الأمن فيها اعوان محترمون". وعن المؤتمر الدولي حول الاقتصاد والسياسة أوضح أن موعد المؤتمر لم يتحدد بعد ويجب ان يتم الاعداد جيدا له. مفيدا عدة مسائل يتم تدارسها في المجالس الوزارية وفي مقدمتها الملفات الأمنية والتنموية ، ووضع صحفيي جريدة الحرية ولورونوفو.. وأكد على أن معتصمي القصبة تفاءلوا خيرا لما تم تعيينه على راس الحكومة وقال " سأعمل جهدي لعدم خسارة ثقة معتصمي القصبة الذين غادروا القصبة طوعا لما استلمت مسؤولية الحكومة..".

رفيق بن عبد الله

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:16 PM
مشروع قانون المحاماة الجديد..


محامون يتهمون التجمعيين بالتحريض ضده



من المتوقع أن يقوم المحامون يوم الخميس 10مارس بالتصويت (ضد او مع) مشروع القانون المنظم لمهنة المحاماة وقد آثار هذا القانون جدلا واسعا بين عموم المحامين أنفسهم وبين المحامين وعدول ا لاشهاد.



ورغم أن موعد الاستفتاء الذي اقرته الهيئة الوطنية للمحامين لم يعد يفصلنا عنه سوى يومين فان "حربا باردة" وخفية بدأت تظهر ملامحها داخل أوساط اصحاب "الروب الأسود" وهو ما افرز مؤيدا للقانون الجديد ورافضا له وتحول الموقع الاجتماعي" الفايس بوك" إلى ساحة لحرب كلامية احيانا وسط تبادل للتهم احيانا اخرى.

ويؤكد المحامون المؤيدون لمشروع القانون الجديد للمهنة " أن هناك من يسعي الى الاطاحة بالقانون متهمين المحامين التجمعيين بتأييد هذا المنحى وذلك للفت انتباه المحامين عن القضية المتعلقة بحل التجمع الدستوري الديمقراطي متسائلين في هذا السياق هل من باب الصدفة أن تكون هناك حملة شرسة على القانون في هذه الاوقات اي قبل ايام من الاعلان عن حل الحزب في حين أن المشروع الجديد له أكثر من اربع اشهر."
كما اتهم مؤيدو مشروع القانون الجديد أنصار العميد السابق بشير الصيد بالوقوف وراء حملة رفض المشروع الذي تم اقراره خلال الحملة الانتخابية للعميد الحالي للمهنة عبد الرزاق كيلاني وهو ما يعيد إلى الاذهان ذلك الصراع الدائر والدائم بين انصار الاستاذين ايام انتخابات العمادة.
ووفقا لما تحصلت عليه " الصباح " من انباء من داخل القطاع فان عددا من المحامين لهم جملة من المؤاخذات التي تخص مشروع القانون من ذلك الشروط المتعلقة بالترشح لهياكل المهنة والتي تشترط أن يكون المحامي من درجة التعقيب وهو ما سيحرم 4/3 المحامين من التمارين والاستئناف من الترشح إلى الهياكل."
وحسب ما ذكرته المصادر " فان هذا الخلل الكبير من شانه أن يخلق هوة بين هياكل التسيير والمحامين هذا بالاضافة إلى مشروع القانون لم ياخذ حظه في النقاش ولم يعرض على مجلس الهيئة والمحامين."

خليل الحناشي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:18 PM
القضاء ولجان التحقيق



القرار الذي أصدرته المحكمة في "القضية الاستعجالية" التي طالبت بحل لجنة التحقيق في الرشوة والفساد قابل للاستئناف وللتعقيب والطعن لدى القضاء.



وقد تأكد أن الاستاذ عبد الفتاح عمر ورفاقه في لجنة التحقيق الاستشارية بدأوا إجراءات الاعتراض والطعن والاستئناف ، مع بدء خطة تحرك سياسية وإعلامية وقانونية شاملة لمواجهة ما اعتبره البعض " محاولة الدفاع عن المورطين في الرشوة والفساد والاستبداد".

وفي كل الحالات فإن الدعوة إلى أن تبقى الكلمة الفصل للقضاء توجه سليم لا يمكن لأحد أن يطعن فيه مبدئيا. وفي تاريخنا العربي الاسلامي صفحات مشرقة من استقلالية القضاة وكثيرا ما لعب القاضي دورا يفوق دور الملك ووزرائه رغم الضغوطات التي سلطت عليه. واليوم اصبحت مؤسسات القضاء والاعلام والبرلمان من ضمانات نجاح اي مجتمع ديمقراطي وتعددي عالميا.
لكن التاكيد علىدور القضاء لا يعني التقليل من اهمية مساهمة مجموعات عمل تابعة للمجتمع المدني واللجان الاستشارية التي تكونها الدولة للتحقيق في الرشوة والفساد ، على ان تبقى الكلمة الاخيرة للقضاء بعد استكمال تلك اللجان ومجموعات العمل انجاز ملفاتها وتقاريرها .
فعسى أن لا تختلط الاوراق عن حسن نية وأن لا تقع تيارات من النخبة في فخ المعارك الهامشية القانونية والسياسية . ولتدعم لجنتا التحقيق برئاسة الاستاذين عبد الفتاح عمر وتوفيق بودربالة لان في نجاح مهمتهما دعم لاستقلالية القضاء وليس العكس.

كمال بن يونس

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:19 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p1-_marzouki08-03-2011.jpg
المنصف المرزوقي لـ«الصباح»

كنت أول من امضى وثيقة المساواة في الارث بين المرأة والرجل


نفى المنصف المرزوقي المفكر والسياسي و الحقوقي العائد الى تونس بعد سنوات في المنفى الاتهامات الموجهة له بمعاداة المراة او كذلك بمعاداة اهل الساحل "السواحلية ", وقال في حديث خص به الصباح انه لا ينكر على حزب النهضة حقه في النضال السياسي طالما التزم بالمبادئ الديموقراطية مشددا على انه لن يتوان في مواجهته والتصدي له سياسيا اذا حاد عن ذلك .
و اعتبر المرزوقي ان المرحلة الراهنة تستوجب وجود منظومة سياسية تحمي البلاد من عودة الاستبداد و قال انه يفضل ان تكون تونس سفينة تواجه العواصف على ان تكون سفينة راسية على ترعة متعفنة و خلص المرزوقي الى ان الاعلام لم يتحرر بعد و ان ان الشعب التونسي قطع حتى الان نصف الطريق و ان هناك الكثير من التصرفات التي لم تقطع مع الماضي. يذكر ان المرزوقي تعرض للسجن في 1994 و قد تدخل الزعيم نلسون مانديلا انذاك لاطلاق سراحه
وفيما يلي نص الحديث.


حوار اسيا العتروس


-اشرت في احدى مداخلاتك بانك لا تزال محاصر اعلاميا و انك تتعرض لحملة مستمرة فهل من توضيح وكيف تفسر ذلك بعد هذه الثورة التي اذهلت العالم ؟
-بكل بساطة اعتبر ان الاعلام لم يتغير و البلاد لم تتحررلا ازال ممنوعا من الظهور على القنوات التونسية نفس الوجوه نراها على القنوات التونسية حتى الآن لا نزال في منتصف الطريق وهناك تصرفات لم تخرج عما كان في السابق ولا زلت اشعر باني مراقب في هاتفي كما في تنقلاتي هذه الاشياء خبرتها واعرفها جيدا في كل الثورات هناك ثورات مضادة عندما يكون لدينا اداة اعلامية تعددية بعيدا عن العقلية الحزبية ساجد مكاني والآن لست متعجـلا .
-بعد نحو شهرين على الثورة كيف تنظر الى الاستحقاقات الراهنة؟
-هناك في هذه المرحلة مطلبان شرعيان اما الاول فهو يتعلق بضرورة عودة الاستقرار ومعه عودة الاستثمار وهذا مطلب شعبي مهم وعميق اما المطلب الثاني وهو لا ينفصل عن الثاني فهو ضرورة ان تستمر الثورة و تتواصل حتى ضمان عدم عودة الدكتاتورية لقد عاشت البلاد على مدى ثلاث وعشرون عاما في كنف كابوس عصابة حق عام تسيطر على جهاز الدولة جعلت من البوليس وسيلة لحماية الجريمة وحولت القضاء مؤسسة للظلم استولت على خيرات البلاد وجعلت الانتخابات مهزلة لاهانة الكرماء .هناك اليوم ارادة قاهرة لدى الشباب من اجل عدم تكرارما حدث لا بد اذن من الحكمة في تصريف الشان التونسي واحترام المطلبين بين الاستقرار واستمرار الثورة .و للتوضيح فان هذا يستوجب استعادة ثقة الشعب وهذا ما فشلت حكومة الغنوشي في تحقيقه ذلك ان اللجوء الى وجوه قديمة والاخطاء المتكررة مثلت عناصر ضعف عمل الحكومة الاساسي اليوم مرتبط باسترجاع و تعميق الثقة و بالثقة وحدها يعود الاستقرار و بالثقة وحدعا يمكن ايضا للمتطلعين لمواصلة الثورة تحقيق الاهداف المطلوبة وهي اولا تطعير البوليس السياسي و تطهير الاعلان و تطهير القضاء اذ من غير المعقول ان نظل تحت التهديد او ان يظل هاتفي مراقبا .
-كيف يمكن تاكيد انك مهدد في حياتك وانك مراقب والحال ان الاسباب التي كانت وراء ذلك لم تعد قائمة؟
-عندما وصلت الى تونس وجدت البوليس السياسي في انتظاري في المطار في اعتقادي ان هذا الجهاز لا يزال موجودا ولا يزال يشكل خطرا .ما نريده ان تكون الشرطة في خدمة جمهورية مدنية لصالح و حماية المجتمع كما يجب اعادة هيكلة الجهاز لخدمة الجمهورية
مشكلتي مع الجهاز وليس مع الاشخاص كذلك الشأن بالنسبة للقضاء الذي يجب اعادة صياغته ليكون في خدمة العدالة وليس في خدمة العصابات. اما بالنسبة للاعلام اقول انه هناك ضرورة بيداغوجية فلا بد ان يكون له دوره في تقديم المعلومة المطلوبة للشعب,صحيح ان شعبنا مسيس ولكنه لا يعرف بالضرورة الاحزاب والبرامج السياسية والكثيرون ايضا لا يعرفون مفهوم المجلس التاسيسي لذلك لا بد من اعطاء الفرصة لكل المفكرين والسياسيين للحديث عن الديموقراطية و من هذا المنطلق فاننا في صلب حزب المؤتمر من اجل الجمهورية سنبدا تنظيم لقاءات اسبوعية بدءا من الاسبوع القادم من اجل ما ذكـرت .
-الا تعتقد ان الحديث عن ضرورة القيام بجهود بيداغوجية قد يثير حفيظة فئة واسعة من الشعب الذي قدم للعالم افضل الدروس من خلال هذه الثورة التي بلغ صداها العالم ؟
-بالعكس نحن كل يوم نعلم ونتعلم من الاخرين و ليس في هذا ما يمكن ان يغضب الناس او يثير حفيظتهم كل ما نسعى اليهتهيئة المواطن للاختيار الافضل .
-هل فوجئ منصف المروزقي بعد عودته بان شعبيته محدودة جدا بين التونسيين وان الكثيرين لا يعرفون عنه القليل او الكثير ؟
-لا اود الحديث عن شعبية الاشخاص هذه مسالة ستحسم في الانتخابات المقبلة وستعطي لكل شخص وزنه الحقيقي و موقعه .المهم الان ان يتولى كل طرف القيام بواجبه فنحن في مرحلة بناء للاجيال القادمة على هذه الارض التي استعرناها من ابائنا و اجدادنا و سنعيدها الى ابنائنا .لذلك لا بد من بناء نظام سياسي واصلاح كل المؤسسات بما في ذلك الامن والقضاء والتعليم والصحة وغيرها .ليس هناك وصفة جاهزة و من يدعي ذلك يغالط الناس اما تقديم الوعود فاعتبره ضحك على الذقون لا بد ان تكون هناك اهداف سياسية واضحة ومنظومة سياسية تحمي البلاد من عودة الاستبداد و اصلاح الانظمة الاجتماعية التي يتوقف عليها حياة الناس علينا ان نبدا لتشخيص الوضع القائم و هذا لا يكون بعمل برامج الاحزاب و لكن انطلاقا من برامج وطنية تشخص الواقع .شخصيا لست مستعدا الآن للدخول في حملة انتخابية وتقديم الوعود اذ لا بد ان يرتبط ذلك بامكانية تلبية تلك الوعود .
-كيف ينظر منصف المرزوقي الطبيب والحقوقي والسياسي الى المشهد السياسي بعد غياب طويل عن البلاد ؟
-تونس في حالة غيلان وهيجان وهذه حالة صحية .نحن شعب حيوي يمر بمرحلة حرية لا تخلو من الفوضى التي تحمل في طياتها الكثير من البوادر .ظاهرة الاحزاب الكثيرة لا يجب ان تزعجنا الاحزاب السياسية التي هي بصدد تنظيم صفوفها وهذا جزء من البناء.وفي اخر المطاف يجب القبول بهذه المرحلة الانتقالية .افضل ان تكون تونس في سفينة تواجه العواصف العاتية على ان تكون هادئة على ترعة متعفنة.شعبنا لديه طاقات ستؤهله لتحقيق الكثير .
-اشرت الى دور الاحزاب في اعادة البناء فهل تعتقد ان هناك مجال للحزب الحاكم في النظام السابق لاعادة تنظيم صفوفه ؟
-الحزب الحاكم في النظام السابق كان تجمعا للانتهازيين ولذلك حرق الشعب مقراته وتمسك بحله و لكن اقول اذا كان هناك ناس بورقيبيين يريدون احياء حزب او احزاب لا ارى مانعا في ذلك ولكن يجب على تلك الاحزاب ان تعول على نفسها في التمويل وان تتقدم الى الساحة بوجه مكشوف لتقدم افكارها وتدافع عنها ولا مجال للانتهازيين الذين يعيشون على حساب الدولة وعلى حساب الشعب حزب التجمع بشكله ووجوهه التي كان عليها مرادف للمخابرات يجمع عصابة مفسدين و يجب حله نهائيا وعدم السماح له مطلقا بالنشاط الذي كان يقوم به .
-وكيف تنظر الى حزب النهضة بعد حصوله على التأشيرة القانونية والمخاوف التي اثارها لدى شريحة واسعة من التونسيين ممن قد يرون في ذلك تراجعا لكثير من الحقوق بينها حقوق المرأة ؟
-حزب النهضة له حق في الوجود طالما التزم بالديموقراطية والتعددية الفكرية والمساواة بين الرجل والمرأة .لا اريد الدخول في محاكمة للنوايا و لكن اذا حاد حزب النهضة عن هذا الطريق لن نتردد في مواجهته في نقاش سياسي وسنقف بالمرصاد لكل الاحزاب السياسية المناهضة للديموقراطية اسلامية كانت او غير اسلامية .هناك احزاب علمانية مناهضة للديموقراطية ايضا ويتعين عليها ان تتعلم ان الخط الاحمر يجب ان يكون سياسيا وليس عقائديا والذين سيقفون ضد الديموقراطية يعني انهم يدفعون الى الاستبداد و في داخل الخط الذي يجمع الاحزاب الديموقراطية مكان للتواصل والبحث عن القوائم المشتركة.شعارنا لا للحزب الواحد و ان نتعلم ان تونس للجميع و ان نبني حكومة وحدة وطنية تجمع كل الاطراف و لا تكون دولة الحزب الواحد او شخص تنبذ الاقصاء وترسخ عقلية حكومات الوحدة الوطنية.لا احبذ فكرة ان يتولى حزب الاغلبية في البرلمان تشكيل الحكومة ,آن الاوان للخروج من الاحادية انا متشدد الى ابعد الحدودعندما يتعلق الامر بعودة الدكتاتورية قاسينا طويلا من الاحادية ولابد من العمل في اطار مغاير .
-هل تعتقد ان المجتمع المدني قادر اليوم على التصدي لكل المخاطر التي يمكن ان تهدد الديموقراطية الناشئة؟
-اعرف المجتمع المدني جيدا من الداخل منذ كنت في الرابطة وخلال الثمانينات والتسعينات ظل المجتمع المدني من اقوى المجتمعات المدنية في العالم العربي, ورغم الدكتاتورية فقد انهك السلطة وفضحها, لدينا ارضية مهيأة للعمل في هذا الاطار والمجتمع المدني مستعد للنضال ولديه خبرة واسعة معززة اليوم بالحرية وعلى الحكومة ان تشجع نسيج المجتمع المدني وتعتبره اولوية وان تتوقف على التعامل مع المجتمع المدني كعدو او منافس لها ولكن كشريك ...
-الا يمكن ان يكون في ذلك خطرعلى الحد من دور المجتمع المدني كمراقب للحكومة و لادائها ؟
-الحكومة لا يمكنها ان تراقب الفساد في كل مكان ولا ان تنتبه للخروقات في مجال حقوق الانسان و التعذيب وغيرذلك و لا بد اذن من بناء علاقة مختلفة بين الحكومة والمجتمع المدني فتكون شريكا و لكن دون ان تتحول الى موظف لدى الحكومة و في كل الاحوال فان الحكومة لا يمكن ان تسلب ارادة الاف من نشطاء المجتمع المدني .
-هناك من يتهم منصف المرزوقي بمعاداة المراة فماذا تقول في ذلك عشية اليوم العالمي لحقوق الــــمـــــراة؟
-هذه تهمة اخرى اضيفها الى بقية الاتهامات التي سمعتها منذ عودتي وهي كوني ملحد واني خوانجي وانني ضد السواحلية ايضا ,يمكن العودة الى مقال كنت كتبته في جريدة الصباح في الثمانينات في هذا الاطار تحت عنوان "دفاعا عن مريم و نادية "وضعت فيه افكاري حول حقوق المراة ووقفت فيه ضد الاسلاميين الذين كانوا يريدون مراجعة مجلة الاحوال الشخصية .هناك حملة ضدي وهي حملة سخيفة ومسمومة كنت دوما مع المساواة المطلقة بين الرجل و المراة
وفي 1995 كنت اول من امضى على وثيقة المساواة في الارث بين الرجل والمراة وعندما نظمت في 2003 في اكس ندوة مع الاحزاب السياسية كان موضوع النقاش المساواة بين الرجل والمراة .
-كيف تفسر تردد الموقف الرسمي العربي لافقط في تاييد التحول التاريخي في البلاد ولكن حتى في تقديم الدعم الانساني المطلوب في مواجهة ازمة الاجئين على الحدود بين تونس وليبيا ؟
-هناك موقفان في الحقيقة اما الاول فيتعلق بموقف الشعوب التي رددت شعارات الثورة التي انطلقت من تونس وفي مصر كما في غيرها ردد الناس شعارالتونسيين الشعب يريد اسقاط النظام في اليمن المتظاهرون رددوا حماة الحمى اذن الشعوب العربية تنظر الى تونس وتتطلع الى تكرار ثورتها ولكن الدكتاتوريات العربية خائفة من النموذج التونسي والشيء من مأتاه لا يستغرب وكلهم مهددون .
وبالنسبة لجامعة الدول العربية فهي ناد للدكتاتوريين وكذلك الشان بالنسبة لمجلس وزراء الداخلية والاعلام العرب واتحاد الصحافيين العرب.
-و أي مستقبل امام هذه الثورات التي تجتاح العالم العربي ؟
في اعتقادي لا بد من مشروع اتحاد عربي على غرار الاتحاد الاوروبي تجمع الديموقراطيات العربية ملكية كانت او جمهورية في اطار اتحاد فيدرالي رسمي يضمن حرية التنقل بين الافراد والمجتمعات ولابد للمثقفين والسياسيين العرب ان يعملوا على تحقيق الاستقلال الثاني وفتح المجال امام الانتماء العربي على غرارالاتحاد الاوروبي واعتقد ان وجود انظمة ديموقراطية سيحل المشاكل العالقة بين المغرب والجزائر .
هذه الثورة العربية فتحت افاقا جبارة لعودة الحياة الى الشعوب وعودة الامة الى ساحة القرار. واعتبر ان مستقبل تونس في بعدها العربي وستون قاطرة للديموقراطية في الاتحــاد العربي.
-في خضم هذه الثورات غابت القضية الفلسطينية وتراجعت في اهتمامات الاعلام الدولي فيما تفاقمت انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي فاي تاثير للثورات العربية على القضية الفلسطينية ؟
-صحيح ان الثورة العربية غطت على فلسطين التي تشهد فظاعات يومية تماما كما ان ثورة مصر غطت على الثورة في تونس واليوم فان الثورة في ليبيا تستاثر بالاهتمام و تغطي على الحدثين و لكن في اعتقادي ان المعطيات ستتغير طال الزمن او قصر ومصر ستخرج من اتفاقيات كامب دايفيد .والغرب بدوره سيضطر لمراجعة سياسته المبنية على الازدراء والتطاول في التعامل مع العرب .هناك اليوم في فلسطين ثورة معلنة ضد الفساد وثورة ضد الاحتلال و سيكون هناك تداعيات كبيرة في المنطقة يجب انتظارهــا .
-ومـــــاذا عن العلاقة مع الغــــــرب؟
الغرب في تقييمي ثلاثة انواع هناك غرب القيم والحداثة الذي يتعين علينا ان ننهل منه كما نهل منا عندما كان لنا باع في العلوم حتى نصبح قادرين على انتاج العلوم وهناك غرب المجتمعات المدنية التي ساندتنا ضد الاستعمار وضد الدكتاتورية هناك في الغرب دول راهنت على الدكتاتورية و لكن الدول الاسكندنافية لم تكن كذلك وعلينا ان نفهم ذلك عناك دول فوجئت بالثورة و هي ليست مرتاحة لذلك ساركوزي قال ان ما حدث سياتي بمزيد الدكتاتوريات وهو رجل غير سعيد بما حدث لذلك لا بد ان تكون مواقفنا واضحة للدفاع عن مصالحنا ووقف ما جنته بعض الانظمة الغربية من المافيا التي سرقت البلاد نريد ان نكون دول مستقلة في قرارها .ويبدو اننا في مرحلة بدات فيها الديموقراطية شمال المتوسط مرحلة الخريف ولكنها في جنوب المتوسط ثورة تستعيد شبابها .

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:20 PM
شركة مقاولات تطالب بـ 4 مليارات وربع مقابل بناء قصر سيدي بوسعيد



تقدمت شركة مقاولات تونسية بقضية مدنية ضد الرئيس المخلوع زينالعابدين بن علي قصد المطالبة بمبلغ مالي يفوق الاربعة مليارات وتمت دعوة المشتكى به لحضور الجلسة بالمحكمة الابتدائية بتونس في الاسبوع الاخير من هذا الشهر وجاء في العريضة ان المشتكى به ولما كان رئيسا للجمهورية انجز المنزل الراجع له بالملكية الكائن بضاحية سيدي بوسعيد على شاطئ البحر وعلى الربوة المطلة عليه .



وحيث انجزت شركة المقاولات المبنى بقيمة 2804584 دينار وسلمته الى صاحبه وامرها بعد ذلك بان تشيد له مسبحا بمبلغ 1449450 دينار على شاطئ البحر وبالربوة التي يوجد عليها المنزل وتوابعه وانه منذ بناء المنزل والمسبح والشركة تنتظر خلاص مستحقاتها المقدرة بـ 4254450

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:21 PM
لحماية الثورة ومكاسبها


هل يمكن فتح الأرشيف الأمني للتحقيق في جرائم قتل وتعذيب وتحديد المسؤولين؟



يعلم المؤرخون التونسيون أن التاريخ التونسي على أهميته ما يزال معظمه مطمورا في خزائن ارشيفية مصنفة أمنية سرية للغاية لم ينبش بعد، ومجهولا محكم الإغلاق استعصى على المؤرخين والباحثين وظل حكرا على بعض المسؤولين السياسيين أوالأمنيين الكبار النافذين سواء في العهد البورقيبي أوفي عهد المخلوع بن علي.



وقليلة هي الحقائق التاريخية عن تونس بعد الاستقلال في عهد بورقيبة وحتى قبلها تمكن المؤرخون من كتابتها اوتبويبها وتصنيفها بناء على معلومات "شحيحة" صادرة عن شهادات أوسير ذاتية رجال دولة أو سياسيين واكبوا تلك المرحلة وقد تكون قابلة للنقاش، أومن خلال خطب رسمية من الزعيم بورقيبة وقصاصات صحفية عن المرحلة البورقيبية، لكن ظلت على أهميتها تنقصها الدقة والمدعمات الوثائقية الرسمية خاصةذات الطابع الأمني..

ذاك هو حال تاريخ تونس ليس فقط في عهد بورقبية القريب جدا ولكن أيضا في عهد الحقبتين العثمانية والاستعمارية التي توغل في التاريخ الوطني إلى ثلاثة قرون خلت.. وما زال الراي العام التونسي وحتى النخبة تجهل الكثير عن تلك الحقبات لعدة اعتبارات منها أن تاريخ تونس خاصة خلال الحقبة الاستعمارية مشتتا في أرشيفات فرنسا ودول أوروبية وحتى بالولايات المتحدة الأمريكية وعجز المؤرخون عن مراجعته كله لضخامته من جهة او لصعوبة الوصول اليه.
حقبة بورقيبة غامضة..
كما أن جزءا من الأرشيف الوطني المتعلق أساسا بالأمن القومي والذي يعود إلى 60 سنة لم ترفع عنه السرية بحكم قانون الأرشيف الوطني وقد يكون محفوظا بأرشيف وزارة الداخلية أووزارة الخارجية أو بمؤسسات أخرى وطنية أمنية اومرتبطة بوزارات سيادية وهوما يتعلق بحقبة حكم بورقيبة، فما بالك بحقبة بن علي
يقول المؤرخ والباحث عادل بن يوسف أن المهم في هذه المرحلة هو حماية الذاكرة الوطنية من الاتلاف من خلال حفظ ومنع الأرشيف الوطني. وأفاد أن جانبا كبيرا من فترة حكم بورقيبة ما تزال طي الكتمان ومجهولة لأن الوثائق الأمنية اوالمصنفة سرية للغاية لم يتم التحقيق فيها بعد ووحفظها وتصنيفها لأن القانون التونسي لا يسمح برفع السرية عنها الا بعد مرور 60 سنة على حفظها أي أن الوثائق السرية التي تم حفظها بداية من الخمسينات إلى اليوم لا يمكن الاطلاع عليها..
وأكد بن يوسف على أن فترة الصراع البورقيبي-اليوسفي ما تزال غامضة وغير دقيقة، فضلا على أن الأرشيف الخاص للرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة تضمن مراسلات خاصة ومذكرات شخصية.. تمت مصادرته بعد 1987 ولا يعرف مصيره.. كما ان جزءا من أرشيف التجمع والحزب الاشتراكي الدستوري سابقا اما تم اتلافه اوحفظ لدى مسؤولين في الحزب كأرشيف خاص حين تم نقل مقر التجمع الدستوري من شارع 9 أفريل بالعاصمة إلى المقر الجديد بشارع محمد الخامس..
كما أن حقيقة اغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد لا تزال يشوبها الغموض بسبب فقدان اوتلف وثائق سرية أمنية عن الاغتيال أو صادرتها فرنسا بعد الاستقلال، لكن المؤرخين يؤكدون على أن أمنيين تونسيين تعاونوا مع اليد الحمراء التي اغتالت حشاد وبعضهم ما يزال حيا في فرنسا، وقد يملك أبناؤهم بعضا عن الحقيقة..
نبش الأرشيف الأمني لحكم بن علي
إن النبش في ارشيف فترة حكم بن علي مسألة ملحة للغاية خاصة ما يتعلق منها بالجانب الأمني، ومن شانها ان تعطي اجابات عن حقائق خفية للراي العام على غرار كيف صعد بن علي إلى الحكم؟، كيف تولى تصفية خصومه السياسسين والأمنيين والعسكريين وهنا نستحضر محاكمات 1991 (تصفية عسكريين كبار بتهمة الانتماء لحركة اسلامية محظورة والتحضير لانقلاب عسكري)، دور بن علي وحاشيته ومن استفاد من حكمه في القضاء على معارضي حكمه من ناشطين حقوقيين وسياسيين وتعذيبهم، علاقاته المشبوهة بمسؤولين كبار في عدة دول (عربية، اروبية، امريكية)مثل العقيد القذافي، علاقتة بمسؤولين أمنيين أووزراء وولاة تولوا مسؤوليات حزبية اوسياسية بتجاوزات أمنية وسياسية وملاحقة وتعذيب سجناء راي..
ويمكن بحسب بعض الباحثين فإنه الإطلاع على بعض الوثائق السرية الأمنية أمر ممكن من خلال استصدار أمرأو مرسوم يجيز الإطلاع على جانب من تلك الوثائق اوالوقائع التي تمثل دليلا على تورط النظام السابق أو بعض رموزه في قمع الحريات اومحاولته اجهاش الثورة الشعبية في مهدها (أحداث الحوض المنجمي مثلا سنة 2008) بطلب من القضاء مثلا أوبضغط من رجال القانون ونشطاء المجتمع المدني والمؤرخين.. والإفراج عن سرية تلك الوثائق (سمعية بصرية تسجيلات صوتية، مراسلات تقارير..) قد يستمد مشروعيته من ضرورة حماية ثورة 14 جانفي ثورة الكرامة والحرية وتكريس مبادئها وهو ما لا يتعارض مع توجهات الحكومة المؤقتة ولجانها مثل لجنة حماية الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.. والتي تستمد مشروعيتها من مشروعية الثورة الشعبية..
لا يختلف مؤرخان أوسياسيان اواعلاميان أن مقولة "التاريخ لا يرحم" صحت بعد قيام ثورة الحرية والكرامة التونسية، وصحت أيضا مقولة الشعوب تصنع تاريخها.. لكن ثورة الكرامة كانت كابوسا لبعض الفاسدين والمورطين من رموز النظام السابق الذين حاول البعض منهم طمس الحقائق والوثائق التي تدينهم أو تدين النظام بحرق الأرشيف العام المؤتمنين عليه واتلافه..
حركة اتلاف الأرشيف ما كان لها لتكون لولا وعي المتسببين فيه بأهمية الوثائق الإدارية والمالية على وجه الخصوص.. وهو ما حفز مجموعة من المؤرخين التونسيين على اصدار نداء بعد أيام من قيام الثورة لحماية الذاكرة الوطنية وتأمين الأرشيف الوطني لقناعتهم بأهمية الأرشيف في حفظ ذاكرة الأمة..
ولعل ما جرى في مصر من محاولة لحرق ارشيف مباحث امن الدولة دليل آخر على القيمة التاريخية للأرشيف الأمني السري أساسا الذي يدين ليس فقط النظام الذي كان قائما بل ايضا المسؤولين عن التجاوزات الأمنية مثل التعذيب في حق مواطنين أوسجناء راي..
يذكر أن بعض الدول سمحت بالإطلاع على ارشيفها الأمني بناء على ضغوط من الراي العام، ففي الولايات المتحدة الأمريكية مثلا يمنح أرشيف الأمن القومي وهو مؤسسة مستقلة عن الحكومة فرصة الحصول على وثائق تاريخية متعلقة بتونس أو ببلد معين قد تكون بحوزة إحدى أجهزة المخابرات الأمريكية مثل المخابرات الفديرالية المركزية، أووكالة الأمن القومي الأمريكي.
وما يلفت الانتباه أن الأرشيف القومي الأمريكي تمكن وفي ظرف وجيز من الحصول على وثائق سرية تتعلق بمجريات تحقيق المخابرات الأمريكية مع الرئيس الراحل صدام حسين مباشرة بعد اعتقاله سنة 2004. وتبرز الوثيقة تفاصيل الاستجواب الذي قام به عنصر من المخابرات الأمريكية مع صدام حسين في 28 جوان 2004.
وقد عزز القانون الذي وقعه الرئيس بوش في 31 ديسمبر 2007 قدرة الصحافة وعامة الشعب على الحصول على معلومات من الحكومة بناء على قانون حرية المعلومات (أي الحق في الحصول على المعلومات).
ويمنح القانون المواطنين والعاملين في مهنة الصحافة على السواء القدرة على الحصول على المعلومات بدون الاضطرار إلى اللجوء إلى رفع الدعاوى المكلفة.
وكانت الولايات المتحدة قد أصدرت قانون حرية المعلومات في العام 1966، وأصبحت بذلك إحدى الدول القليلة في العالم التي توفر وسيلة قانونية يمكن لأي شخص أومنظمة من خلالها طلب الاطلاع على سجلات موجودة لدى وكالات الحكومة الفدرالية. كما تم سن قوانين مماثلة على صعيد الولايات.
وأدخل "قانون شفافية الحكم" الجديد إصلاحا على قانون 1966 باستحداثه منصب "محقق في الشكاوى" لتسوية الخلافات في القضايا المتعلقة بحق الحصول على المعلومات وفقا لقانون حرية المعلومات، كما وسع القانون الجديد تعريف "وسائل الإعلام" بحيث أصبحت تشمل كتاب المدونات الإلكترونية والصحفيين غير التقليديين.
رفيق بن عبد الله
ــــــــ
لقاءات في الكواليس واتصالات هاتفية
الحكومة تتشاور مع عدد من الأحزاب للالتحاق بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة
أكد السيد رضا بالحاج كاتب الدولة لدى الوزير الأول لـ "الصباح" أن حكومة قائد السبسي "بصدد الاتصال مباشرة بالأحزاب السياسية الوطنية وذلك بغرض التشاور في ما يخص التحاق هذه المكونات السياسية بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي". وأكد بالحاج المكلف بهذه المهمة أن مواقفهم مازالت لم تتوضح بعد رغم التجاوب الذي أبدته الأغلبية، وأضاف كاتب الدولة أن هذه العملية مازالت "شفاهية" بانتظار تشكل الأمور الرسمية.
وقال كاتب الدولة "اتصلنا بعدد من الأحزاب ومنها الحزب الديمقراطي التقدمي وحركة التجديد والنهضة وعدد أخر أيضا، وعبروا عن استعدادهم للالتحاق بهذه الهيئة".
وفي ما يخص سؤالنا حول المقاييس المعتمدة في الاتصال بهذه الأحزاب، قال بالحاج" أن هذه الاتصالات لا تتجاوز كونها مشاورات فقط وأن العملية لا تخضع لمقاييس"
وأكدت كل من حركة النهضة وأيضا المؤتمر من أجل العمل والحريات والحزب الاشتراكي اليساري حصول الاتصال مع الحكومة في هذا الشأن في حين أكدت مكونات جبهة 14جانفي أنها لم تتلق مثل ذلك الاتصال.
مواقف الأحزاب
وعبرت حركة النهضة عن استعدادها للتحاور مع الحكومة وعن استجابتها لطلب التحاقها بهيئة عياض بن عاشور، رغم أنها "لا تستجيب مائة بالمائة لمطالب الحركة" حسب تعبير نور الدين البحيري.
ومن جهته أكد محمد الكيلاني عن الحزب الاشتراكي اليساري حصول اتصال بين الحزب والحكومة لاستشارة الحزب عن مرشحه الذي يمكن أن يفوضه لتمثيله بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة.
غير أن محمد القوماني أكد عدم حصول أي اتصال بينه والحكومة، مؤكدا على أنه يعول على التشاور وعلى الموقف الموحد الذي صيغ بين مكونات "مجلس حماية الثورة"، وفي تطور سريع للأحداث وكأول موقف رسمي يخرج عن جبهة 14جانفي اليسارية بعد اجتماع جمع مكوناتها أمس،اعتبر خميس الماجري عن حزب حركة البعث، و هو مكون من هذا التحالف ، أن الجبهة رافضة للمنشور عدد 6 الذي صدر ليقنن عمل الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة، وعبرت على تمسكها بالطابع التقريري "لمجلس حماية الثورة" وستواصل عملها على هذا الأساس.
انطلاق النقاشات
هذه البادرة الحكومية-الاتصال بالأحزاب السياسية- التي انطلقت مباشرة اثر إعلان الرئيس المؤقت لبرنامج الحكومة، لا تعد الّأولى من حيث الترتيب، إذ التقى الباجي قائد السبسي بعدد من الأحزاب السياسية قبل الإعلان عن برنامج حكومته،جرت كلها صباح الخميس الماضي قبل لقائه الأول بالإعلام .
وان أكد نور الدين البحيري عن حركة النهضة أنه كان للحركة لقاء بالوزير الأول عن طريق ممثلها حمادي الجبالي، تبادلا من خلاله وجهات النظر في ما يخص برنامج الحكومة والوضع العام في البلاد كما تطرق قائد السبسي للهيئة العليا للإصلاح السياسي، وأن هذا اللقاء كان "ايجابيا"، لا ندري إن كانت هناك علاقة بين هذا اللقاء وبين ما صرح به بعد ذلك "رئيس الحكومة" من دعابة رد بها على تصريح منسوب لراشد الغنوشي. وفي المقابل اعتبر عبد الوهاب المعطر عن المؤتمر من أجل الجمهورية أن لقاءهم مع قائد السبسي في ذلك اليوم، كان قصيرا جدا وأن الوزير الأول اكتفى بعرض مقترحاته دون سماع رأي الحزب وقال "لم يتمكن الحزب من طرح وجهة نظره في هذا اللقاء"، وأضاف "أن جميع الأحزاب التي التقت قائد السبسي لم تتمكن بدورها من ابداء رأيها". كما التقى قائد السبسي في نفس اليوم عددا من الأحزاب والمنظمات، ومنها حزب حركة الوطنيين الديمقراطيين برئاسة شكري بلعيد وأيضا دعا حمة الهمامي عن حزب العامل الشيوعي التونسي الذي لم يحضر اللقاء وفق مصادر مطلعة.
ويبدو أن الحكومة عازمة على الحوار، ويظهر ذلك من خلال اللقاءات التي جمعت قائد السبسي بعدد من الأحزاب السياسية حتى قبل إعلان تشكيل حكومته، ولكن يبقى السؤال مفتوحا عن "المقاييس المعتمدة في عقد لقاءات دون غيرها، والاتصال بأحزاب دون غيرها؟ خاصة أن الساحة السياسية أصبحت تحتضن أكثر من 40 حزبا وتبين كل الظروف الموضوعية أن هذا العدد في ارتفاع. وإذا ما سلمنا في أن لمختلف هذهالأحزاب مرجعية فكرية، و تحمل مشروعا مجتمعيا، قد يجمع أصغرها حجما وعمرا عددا من التونسيين فمن حقها أن تكون ممثلة وأن يشملها الحوار الذي بادرت به الحكومة مباشرة بعد بداية اشتغالها.

أيمن الزمالي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:22 PM
لقاءات في الكواليس واتصالات هاتفية


الحكومة تتشاور مع عدد من الأحزاب للالتحاق بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة



أكد السيد رضا بالحاج كاتب الدولة لدى الوزير الأول لـ "الصباح" أن حكومة قائد السبسي "بصدد الاتصال مباشرة بالأحزاب السياسية الوطنية وذلك بغرض التشاور في ما يخص التحاق هذه المكونات السياسية بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.



"وأكد بالحاج المكلف بهذه المهمة أن مواقفهم مازالت لم تتوضح بعد رغم التجاوب الذي أبدته الأغلبية، وأضاف كاتب الدولة أن هذه العملية مازالت "شفاهية" بانتظار تشكل الأمور الرسمية.

وقال كاتب الدولة "اتصلنا بعدد من الأحزاب ومنها الحزب الديمقراطي التقدمي وحركة التجديد والنهضة وعدد أخر أيضا، وعبروا عن استعدادهم للالتحاق بهذه الهيئة".
وفي ما يخص سؤالنا حول المقاييس المعتمدة في الاتصال بهذه الأحزاب، قال بالحاج" أن هذه الاتصالات لا تتجاوز كونها مشاورات فقط وأن العملية لا تخضع لمقاييس"
وأكدت كل من حركة النهضة وأيضا المؤتمر من أجل العمل والحريات والحزب الاشتراكي اليساري حصول الاتصال مع الحكومة في هذا الشأن في حين أكدت مكونات جبهة 14جانفي أنها لم تتلق مثل ذلك الاتصال.
مواقف الأحزاب
وعبرت حركة النهضة عن استعدادها للتحاور مع الحكومة وعن استجابتها لطلب التحاقها بهيئة عياض بن عاشور، رغم أنها "لا تستجيب مائة بالمائة لمطالب الحركة" حسب تعبير نور الدين البحيري.
ومن جهته أكد محمد الكيلاني عن الحزب الاشتراكي اليساري حصول اتصال بين الحزب والحكومة لاستشارة الحزب عن مرشحه الذي يمكن أن يفوضه لتمثيله بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة.
غير أن محمد القوماني أكد عدم حصول أي اتصال بينه والحكومة، مؤكدا على أنه يعول على التشاور وعلى الموقف الموحد الذي صيغ بين مكونات "مجلس حماية الثورة"، وفي تطور سريع للأحداث وكأول موقف رسمي يخرج عن جبهة 14جانفي اليسارية بعد اجتماع جمع مكوناتها أمس،اعتبر خميس الماجري عن حزب حركة البعث، و هو مكون من هذا التحالف ، أن الجبهة رافضة للمنشور عدد 6 الذي صدر ليقنن عمل الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة، وعبرت على تمسكها بالطابع التقريري "لمجلس حماية الثورة" وستواصل عملها على هذا الأساس.
انطلاق النقاشات
هذه البادرة الحكومية-الاتصال بالأحزاب السياسية- التي انطلقت مباشرة اثر إعلان الرئيس المؤقت لبرنامج الحكومة، لا تعد الّأولى من حيث الترتيب، إذ التقى الباجي قائد السبسي بعدد من الأحزاب السياسية قبل الإعلان عن برنامج حكومته،جرت كلها صباح الخميس الماضي قبل لقائه الأول بالإعلام .
وان أكد نور الدين البحيري عن حركة النهضة أنه كان للحركة لقاء بالوزير الأول عن طريق ممثلها حمادي الجبالي، تبادلا من خلاله وجهات النظر في ما يخص برنامج الحكومة والوضع العام في البلاد كما تطرق قائد السبسي للهيئة العليا للإصلاح السياسي، وأن هذا اللقاء كان "ايجابيا"، لا ندري إن كانت هناك علاقة بين هذا اللقاء وبين ما صرح به بعد ذلك "رئيس الحكومة" من دعابة رد بها على تصريح منسوب لراشد الغنوشي. وفي المقابل اعتبر عبد الوهاب المعطر عن المؤتمر من أجل الجمهورية أن لقاءهم مع قائد السبسي في ذلك اليوم، كان قصيرا جدا وأن الوزير الأول اكتفى بعرض مقترحاته دون سماع رأي الحزب وقال "لم يتمكن الحزب من طرح وجهة نظره في هذا اللقاء"، وأضاف "أن جميع الأحزاب التي التقت قائد السبسي لم تتمكن بدورها من ابداء رأيها". كما التقى قائد السبسي في نفس اليوم عددا من الأحزاب والمنظمات، ومنها حزب حركة الوطنيين الديمقراطيين برئاسة شكري بلعيد وأيضا دعا حمة الهمامي عن حزب العامل الشيوعي التونسي الذي لم يحضر اللقاء وفق مصادر مطلعة.
ويبدو أن الحكومة عازمة على الحوار، ويظهر ذلك من خلال اللقاءات التي جمعت قائد السبسي بعدد من الأحزاب السياسية حتى قبل إعلان تشكيل حكومته، ولكن يبقى السؤال مفتوحا عن "المقاييس المعتمدة في عقد لقاءات دون غيرها، والاتصال بأحزاب دون غيرها؟ خاصة أن الساحة السياسية أصبحت تحتضن أكثر من 40 حزبا وتبين كل الظروف الموضوعية أن هذا العدد في ارتفاع. وإذا ما سلمنا في أن لمختلف هذهالأحزاب مرجعية فكرية، و تحمل مشروعا مجتمعيا، قد يجمع أصغرها حجما وعمرا عددا من التونسيين فمن حقها أن تكون ممثلة وأن يشملها الحوار الذي بادرت به الحكومة مباشرة بعد بداية اشتغالها.

أيمن الزمالي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:23 PM
ممنوع من الحياد


أمهات الثورة...


آسيا العتروس ـ سواء كانت في تونس او في مصر او في ليبيا او في العراق اوفي البحرين او فلسطين او في أي شبر من الارض العربية التواقة للحرية والكرامة وكسر قيود الذل والامتهان والانتصار لانسانية الانسان، فقد استحقت امهات الشهداء اليوم بل وكل يوم وقفة اكبار واجلال وتقدير وامتنان واعتراف لدورهن الخفي في صنع المستحيل وهن اللائي اشتركن في تقديم اقدس التضحيات في محاربة الطغاة وتربية جيل من الشباب الذي ابهر العالم بارادته وإصراره على عدم الاستكانة او الاستسلام والخنوع.


شباب لم ترهبه كل وسائل القمع والاسلحة المستوردة من مصانع الغرب في التراجع عن اهدافه والتنازل عن حلمه المشروع في تقرير المصير بما حق اليوم للجميع ان يقول عن قناعة لا عن تزلف بانه لا خوف على وطن وعلى ثورة انجبت مثل هذا الجيل.
قد لايكون بامكان كل لغات العالم ان تنقل حقيقةمشاعر الامهات اللائي ابتلين في فلذات اكبادهن وقد لا تكفي كل اقلام الشعراء ومهارات الفنانين والرسامين في تجفيف دموعهن او تخفيف من الامهن ومداواة الجراح النازف في نفوس كل منهن.
ولكن الاكيد ان لكل منهن اليوم ان تفخر بما انجبت وأن تقف مرفوعة الراس لتروي للعالم حكاية طفلها ضد الطغيان وان تنقل للاجيال القادمة انها لا يمكن ان تبخل باقدس واثمن ما يمكن لكل ام ان تملكه من اجل الارض التي عليها نشا واليها يعود.
انها حكاية امهات بكين حسرة وألما وهن يودعن شبابا يقصف في سن الورود ولكنهن يدركن بالتاكيد اليوم ابعاد تلك الرسالة الانسانية التي اشترك ابناؤهن في صنعها والتي سيخلدها لهم التاريخ، ليسجل في طياته اطوار ملحمة قد لا تتضح ابعادها بعد ولكنها ستعلن صحوة جيل يصنع قدره ويرفض مصادرة مستقبله، جيل اختار عن وعي ان يكون وقودا لهذه الثورات المتاججة في اكثر من جزء منالخارطة العربية التي ضاقت بالطغاة فاهتزت تهدد العروش التي كانوا يعتقدون انها لا تهتز.
اليوم تسقط كل الحواجز وتختفي كل الحدود ولا يبقى غير تلك الرسالة الانسانية العابرة للحدود التي اجتمعت في رسمها نساء بعضهن لم تطأ اقدامهن المدرسة يوما ولكنهن أجمعن على ان الوطنية لا تقبل المساومات والمزايدات وان الولاء لا يكون الا للوطن...
نعم، لانها ولدت من رحم هذه الارض الطيبة ولان مهدها الاول كان من تونس فان الثورة الشعبية التي اطاحت بأحدى اسوأ الدكتاتوريات المقنعة بثوب الديموقراطية المزيفة وألهمت حماس بقية الشعوب التواقة للحرية فقد حق لها ان تكون ثورة الكرامة والانسانية...
"الحقرة وليس الجوع من قتل البوعزيزي "كلمات رددتها والدة الشهيد الشاب الذي لا يزال مجرد ذكره يثير حماسة المتظاهرين ويلهب ارادة تزداد كل يوم لاسقاط مابقي من دكتاتوريات تصر على امتصاص دماء الشعوب واستعبادها واحتقارها...

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-08-2011, 07:29 PM
بعد زوال الموانع التي جمدت المفاوضات


هل تنقذ مليارات الجزيرة الرياضية أنديتنا من أزمتها المالية؟


مع تغير الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد، ستهب رياح الثورة على عديد القطاعات ومنها قطاع الرياضة، وتحديدا كرة القدم التي لا بد أن تتخلص من مخلفات عهد الفوضى والارتجال والمحاباة والرشوة والقوانين البالية والقرارات المُسقطة.


ويعتبر ملف حقوق البث التلفزيوني لمباريات البطولة والكأس والمنتخبات من أوكد ما يجب أن يتغير ليواكب الواقع الجديد وليلبي طموحات الأندية والجامعات في توفير موارد مالية قارة وجدية ولن يستوي حال هذا الملف الحيوي إلا بمراجعة سريعة وجدية ومعمقة لكراس شروط حقوق البث.
فهذه الكراس، الحديثة العهد، لم تنفع صاحبتها (الجامعة) ولا كرة القدم التونسية بشيء لكنها أضرت كثيرا بمصالح القنوات التلفزيونية وبحقوق الأندية التونسية.
وتعتبر آخر صيغة جاءتفيها كراس الشروط فضيحة بأتم معنى الكلمة حيث فعل فيها «مقص الرقابة» فعله لتكون على مقاس القناتين العموميتين (7 و21 سابقا) وتحرم القناتان الخاصتان (حنبعل ونسمة) من حقهما في اقتناء الحقوق والمشاهد التونسي من حقه في إعلام تعددي والأندية التونسية من مرابيح أكبر بكثير مما وفرته المؤسسة الحكومية.
كما قُطعت الطريق، عمدا ودون وجه حق ودون تبريرات موضوعية، على القنوات الأجنبية الراغبة في شراء حقوق البطولة التونسية ومباريات المنتخب بما يعنيه ذلك من دعم إعلامي وجماهيري بالغ الأهمية لتونس ولرياضتها.

نحو تصحيح المسار

أثر توقف المنافسات الرسمية كثيرا على مداخيل كل الأندية التونسية وأجمعت كل الأطراف على أن عودة البطولة إلى النشاط هو الوحيد الكفيل بوضع حد للنزيف. لذلك لا بد أن تندرج مراجعة للقوانين المنظمة لحقوق البث التلفزيوني في إطار ضمان أكبر ما يمكن من مداخيل لصالح الأندية والقنوات التلفزيونية على حد السواء وينتظر الجميع أن تتم أية مراجعة في إطار الشفافية والموضوعية وبعيدا عن المحاباة والكيل بأكثر من مكيال واحد.
ولا مناص، في هذا الإطار، من فتح الباب أمام المحطات التلفزيونية الأجنبية (العربية تحديدا) لاقتناء الحقوق فهذه القنوات قادرة، بميزانياتها الأسطورية، على ضخ أموال طائلة وهو ما سيوفر حلولا كثيرة للأزمة المالية المزمنة في كرة القدم التونسية.
أما تخويفنا بهذه القنوات الأجنبية فلم يعد له مجال وبالإمكان حماية المؤسسات الوطنية، العمومية والخاصة، من المنافسة غير المتوازنة مع القنوات العربية بنصوص وتشريعات تضبط للغرض.
والحديث يجرنا إلى الرفض التي لقيته سابقا كل من شبكة راديو وتلفزيون العرب (ART) قبل إغلاقها والجزيرة الرياضية اللتين قدمتا أكثر من مرة عروضا خيالية لاقتناء حقوق البطولة التونسية لكن المكاتب الجامعية المختلفة رفضت حتى مجرد النظر فيها للأسباب المعروفة.
ولا يستبعد، ونحن نعيش تغيرات عميقة على أكثر من صعيد، أن تجدد الجزيرة الرياضية رغبتها في التفاوض مع جامعة كرة القدم في هذا الشأن وبزوال الموانع السياسية والأمنية التي كانت تتذرع بهما السلطة، لا نعتقد أن أي عاقل سيرفض مليارات الجزيرة الرياضية خصوصا بعد التطور الكبير للعلاقة بين الدولة التونسية وشبكة الجزيرة.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-09-2011, 12:56 AM
فرنسا تشيد بدور المرأة فى الثورتين المصرية والتونسية

Tuesday 8th of March 2011 08:45:16 PM


أشادت فرنسا اليوم بالدور الذى قامت به المرأة فى كل من الثورة المصرية والثورة التونسية، بما أتاح حدوث التحولات الجارية فى البلدين، داعية إلى أن تشارك المرأة بصورة كاملة فى العمليات السياسية الراهنة. وأشارت وزارة الخارجية الفرنسية - فى بيان أصدرته اليوم، الثلاثاء، بمناسبة اليوم العالمى للمرأة - إلى أن مجلس الأمن الدولى أقر بضرورة وأهمية المشاركة الكاملة والمتساوية للمرأة فى عملية إعادة الاستقرار فى البلدان التى تعانى من الأزمات. واعتبرت فرنسا أن مطالبة المرأة بحقوقها المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، تعد ظاهرة أخذت زخما خاصا منذ عدة سنوات فى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ويسعى البعض للتصوير بأن هذه الظاهرة غربية فقط، بينما فى الواقع فإن الكرامة الإنسانية والمساواة أمور لها طابع عالمى. ووجهت الخارجية الفرنسية - فى بيانها - حديثها للمرأة المصرية والتونسية قائلة "إنه بالبعد عن خصوصية كل مجتمع وكل ثقافة، فإن الظلم والقهر ليس لهما أى سند إلا قوة العادة أو القوة ببساطة، كما أن حقوق الإنسان تؤخذ بالقوة الجماعية، وليس هناك حقوق إنسان بدون حقوق مرأة". وشددت وزارة الخارجية الفرنسية على مساندتها للعديد من المبادرات المتعلقة بتعزيز حقوق المرأة ومحاربة العنف والتمييز ضدها وتحقيق الاستقلالية الاقتصادية للمرأة وتعليم الفتيات ومحاربة وفيات الأمهات والأطفال، مؤكدة أن مشاركة المرأة فى المجتمعات تعد عاملا هاما لتحقيق التنمية فى تلك المجتمعات.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-09-2011, 07:15 PM
القضاء التونسي يحل حزب بن علي

2011.03.09
http://www.echoroukonline.com/ara/themes/rtl/img/fleche_orange.gif واف
http://www.echoroukonline.com/ara/thumbnail.php?file=benali250_207745297.jpg&size=article_medium

حل القضاء التونسي الاربعاء التجمع الدستوري الديموقراطي، حزب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بطلب من السلطات التي تفكك تدريجيا النظام السابق الذي حكم تونس 23 عاما.



واعلنت محكمة البداية في العاصمة التونسية انها "قررت حل التجمع الدستوري الديموقراطي وتصفية ممتلكاته وامواله" عن طريق وزارة المالية، مما اثار فرحا عارما في القاعة حسب مراسل وكالة فرانس برس.
وفور اعلان الحكم ضجت القاعة التي كانت تضم مئات الاشخاص بتصفيق حاد بينما علت هتافات "التجمع الدستوري الديموقراطي ارحل" و"تونس حرة".
واحتاج الامر الى اسبوع فقط لتخليص البلاد من هذا الحزب الذي تنتشر فروعه في جميع انحاء تونس وكان في اوج قوته يضم حوالى مليوني عضو من اصل عدد سكاني اجمالي قدره عشرة ملايين نسمة.
و كانت المحكمة بدأت في الثاني من مارس النظر في الدعوى التي رفعتها وزارة الداخلية ضد الحزب.
وفي بداية الجلسة، طالب محامي الوزارة فوزي بن مراد "بحل التجمع الدستوري الديموقراطي ومصادرة ممتلكاته داخل وخارج البلاد التي حصل عليها بنهب اموال الشعب".
ومنذ فرار بن علي في 14 فيفري، يتظاهر التونسيون باستمرار للمطالبة بحل الحزب الذي اصبح رمز الدولة الامنية في حكم بن علي الذي استمر 23 عاما.
وكان مقر الحزب في وسط العاصمة التونسية احد الاهداف الرمزية الاولى للثورة التي اطاحت بالنظام ورئيسه.
وبعد ستة ايام من سقوط النظام، اعلنت الحكومة الانتقالية برئاسة راشد الغنوشي في 20 جانفي ان الدولة ستصادر "الممتلكات المنقولة وغير المنقولة" للحزب وتعلن فصل الدولة عنه.
وعلقت نشاطات واجتماعات الحزب في السادس من شباط/فبراير "بهدف حماية المصلحة العليا للامة".
فقد اعلنت الحكومة الانتقالية التونسية حينذاك الاحد "وقف" نشاطات الحزب من اجل "الحفاظ على المصلحة العليا للامة وتفادي اي انتهاك للقانون".
وقرر وزير الداخلية فرحات الراجحي "وقف كل انشطة التجمع الدستوري الديموقراطي وحظر اي تجمع او اجتماع يقوم به اعضاؤه واغلاق كل المراكز العائدة الى هذا الحزب او تلك التي يديرها".
واتخذ وزير الداخلية التونسي فرحات الراجحي هذه التدابير "في انتظار تقديم طلب رسمي الى القضاء بهدف حل" الحزب.
وكان زين العابدين بن علي اسس في 27 فيفري 1988 التجمع الدستوري الديموقراطي على انقاض حزب الدستور الجديد الذي قاد البلاد الى الاستقلال برئاسة الحبيب بورقيبة.
وطالبت الانتفاضة في تونس باقالة الوزراء من عهد بن علي، منذ تشكيل اول حكومة في مرحلة ما بعد بن علي ترأسها الغنوشي.
وكان الغنوشي نجا من اول تعديل حكومي في نهاية جانفي لكنه تخلى عن منصبه بعد شهر من ذلك.
وشكل الباجي قائد السبسي الاثنين فريقا حكوميا جديدا لا يضم اي وزير من عهد بن علي.
وفي الوقت نفسه، سقط معقل آخر مهم للنظام السابق هذا الاسبوع. فقد اعلنت وزارة الداخلية الاثنين الغاء ادارة امن الدولة و"اي شكل من اشكال الشرطة السياسية".
وقالت الوزارة في بيان انها "شرعت في اتخاذ اجراءات تتمثل في الغاء ادارة امن الدولة".
وقررت الوزارة "القطع نهائيا مع كل ما من شأنه ان يندرج بأي شكل من الاشكال تحت منطوق +الشرطة السياسية+ من حيث الهيكلة والمهمات والممارسات".
واكدت الوزارة "التزامها بالقانون واحترام الحريات والحقوق المدنية".
وفي اليوم نفسه، عقدت الرابطة التونسية لحقوق الانسان التي تعرضت لمضايقات في عهد بن علي، مجلسها الوطني للاعداد لمؤتمر وطني لم ينظم منذ عشر سنوات.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 12:35 AM
حسب مستشار بنزاعات الدولة


ثغرات قانونية في مرسوم الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي


http://www.assabah.com.tn/upload/p1n209-03-2011.jpg
صدرت خلال شهر فيفري المنقضي مجموعة من المراسيم تعلقت بإحداث الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي، ولجنة تقصي الحقائق حول الفساد والرشوة، ولجنة استقصاء الحقائق في التجاوزات المسجلة خلال الفترة من 17 ديسمبر إلى حين زوال موجبها.



وحسب السيد حامد النقعاوي مستشار نزاعات الدولة تم تسجيل عدة ثغرات قانونية في صيغ وضع المراسيم المنظمة لعمل اللجان الثلاث على نحو يثير التساؤل حول الجهة التي تكفلت بإعداد مشاريعها على مستوى الدراسة والأهداف المقصودة.

ويوضح المستشار في تصريح لـ"الصباح" إلى أن من أبرز "الثغرات" التي لفتت انتباهه هو تضارب مضمون الفصل 2 من المرسوم عدد 6 لسنة 2011 وأهدافه الذي ينص على ان الهيئة العليا المكلفة بتحقيق اهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي ذات اختصاص استشاري لاغ، فهي تقترح الاصلاحات الكفيلة بتجسيم أهداف الثورة بخصوص المسار الديمقراطي وتبدي الرأي حول نشاط الحكومة.
لكن مقابل ذلك نجد الفصل الأول من المرسوم ينص على أنها "هيئة عمومية مستقلة" واستفسر قائلا:"أين هي الاستقلالية إذا لم يكفلها سوى دور استشاري يمكن رئيس الدولة والحكومة العمل به وتجاوزه..؟"
ويضيف النقعاوي أن المرسوم ينص وفي موضع آخر وتحديدا في الفصل 5 على أن "الهيئة تتخذ قراراتها بالتوافق أو الأغلبية" فعن أي قرارات يتحدث هذا الفصل إذا تعارضت مع الوظيفة الاستشارية وعن أية قرارات يمكن اتخاذها، متسائلا عن دعوى التصويت لاتخاذ موقف موحد إذا كانت الوظيفة الاستشارية تقتضي إنارة سبيل الحكومة باطلاعها على كافة وجهات النظر الممكنة"، وهو ما يحد من ثراء المعلومات والمقترحات التي كان بامكان اعضاء اللجنة تقديمها.
ويبين المستشار بنزاعات الدولة أن الفصل 4 ينص من جهة أخرى على أن رئيس الهيئة يمثل هذه الهيئة لدى الغير وقد يفهم منه أن للهيئة شخصية قانونية حتى يتسنى تمثيلها، لكن الهيئة ليست ذاتا معنوية حسب المرسوم المنظم لها وبالتالي كان يصح أن ينص الفصل المذكور على تمثيل اعضائها وليس على تمثيلها إلا أنه لم يقصد ذلك بل إنه لم يقصد مجرد التحدث باسمها طالما اقتضى الفصل الثالث تكليف ناطق رسمي باسم الهيئة، وبالتالي الأمر لا يستحق مجرد الحديث باسم الهيئة وانما بما يقتضيه التمثيل القانوني..على حد تعبيره.
وقال النقعاوي إن هذا التمثيل الذي يستوجب أن تكون الهيئة ذاتا معنوية وهو الأمر المفقود يثير التساؤل حول غاية وضع المرسوم من هذا التناقض الظاهر. حسب رايه.
كما يثير المستشار من جهة أخرى اشكالية تتعلق بمضمون الفصل 9 من المرسوم الذي ينص على أن "تقرير الهيئة يشمل ما تقترحه "التجسيم" أهداف الثورة ولضمان حسن سير المرفق العام وتحقيق الانتقال الديمقراطي"، إلاأن عبارة "المرفق العام" اسقطت في هذا الفصل دون ان يشملها الفصل الثاني المتعلق بضبط مجال تدخل الهيئة.
وحسب النقعاوي فإن "المرفق العام" كما اصطلح عليه شراح القانون الإداري إلى تعريفه هو خدمة عمومية تؤديها السلطة الإدارية، وإذا اعتمدنا مفهوما موسعا جدا للتنظيم السياسي واقتراح الاصلاحات الكفيلة بتجسيم أهداف الثورة فإن هذا التنظيم يشمل كافة جوانب الحياة العامة بما في ذلك سير المرفق العام، إلا أنه كان يجدر بواضع المرسوم سن آلية تتيح للهيئة طرق هذا الموضوع فضلا عن مزيد التوضيح بالفصل 2 لكي يتسنى لمصطلح التصرف على حقيقة دور الهيئة. على حد تعبيره.

رفيق بن عبد الله

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 12:37 AM
صباح الخير


لا وصاية على الاعلام


شرطان اساسيان افتقر لهما بيان وزارة الداخلية اول امس الذي جاء ليعلن الاجراءات الجديدة في تحديد العلاقات بين المواطن والامن و هي اجراءات وان كان من المستحيل تصورها حتى في الخيال قبل موعد الرابع عشر من جانفي الذي غير تاريخ تونس الحديث, فانها ستبقى في حاجة ماسة لاكثر من خطوة اكيدة للتخلص نهائيا من العقليات المريضة التي سادت على مدى اجيال متعاقبة والسعي لاستعادة الثقة المفقودة بين السواد الاعظم من الشعب و بين المؤسسة الامنية التي يفترض ان تكون مصممة لخدمة أمن عشرة ملايين تونسي و ليس اداة لقمع الاحرار والتجسس على كل من خالف السلطة الراي اوعارض توجهاتها الاستبدادية .


فاذا كان البيان واضحا في الاعلان عن قرار "الغاء ادارة امن الدولة و القطع نهائيا مع كل ما من شانه ان يندرج تحت منطوق الشرطة السياسية من حيث الهيكلة والمهمات والممارسات وتاكيد التزام وزارة الداخلية بالقانون و احترام الحريات و الحقوق المدنية" فانه اختار الصمت والتعتيم بشان مصير ارشيف الوزارة الثقيل و ما اذا كان سيتم لاحقا كشف الحقائق المغيبة و رفع السرية امام الراي العام عن الكثير من الملفات الشائكة داخل المؤسسات التي كان حرصها على توفير الامان للنظام القائم اكبر من حرصها على توفير الامان للمواطن.و هذه ليست النقطة القاتمة الوحيدة التي غابت عن بيان وزارة الداخلية و فتحت المجال لاثارة اكثر من نقطة استفهام من حوله وهي من النقاط المشروعة التي ستبقى قائمة حتى تحقيق العدالة وانصاف الضحايا.

ولاشك ان وضع حد لظاهرة الافلات من العقاب و الملاحقة القانونية والاستجابة لمطالب الذين اكتووا بنيران هذه الاجهزة و الاستعداد لتقديم تعويضات لعائلات الضحايا سيكون عنصرا اساسيا حتى لا يكون القرار مجرد مسكن لاوجاع الكثيرين تحسبا لعودةالمعتصمين او محاولة لامتصاص الغضب الشعبي وارضاء المنظمات الحقوقية و الانسانية في الداخل او الخارج التي كان لها الفضل في تدوين الكثير من التجاوزات والانتهاكات والوقوف الى جانب الكثير من المضطهدين عندما كان الاعلام مغيبا .
فليس سرا ان الاعلان عن بيان وزارة الداخلية قد تزامن مع اعلان رئيس الحكومة المؤقتة السيد باجي قائد السبسي تشكيل الحكومة الجديدة وهي الثالثة في غضون اقل من شهرين و التاكيد انها تاتي في اطار الالتزام بمبادئ الثورة و قيمها و في اطار المساهمة في تحقيق مقومات الديموقراطية و الكرامة و الحرية و من هذا المنطلق فان التحقيق ثم كشف الحقيقة الكاملة بشان الجرائم المرتكبة في حق المدنيين الابرياء الذين استهدفوا بالرصاص خلال الثورة التي ادت الى سقوط النظام السابق سيكون الاختبار الاهم الذي ينتظرالحكومة الانتقالية لتاكيد صدق نواياها واهليتها في تولي مسؤولية قيادة البلاد الى شاطئ الامان في هذه المرحلة المصيرية لما بعد الثورة.و قد ان الاوان ان يكون للاعلام الذي تحرر من الوصاية المفروضة عليه دور فاعل في رصد الانتهاكات و فضحها و الوقوف بالمرصاد لكل القوى التي يمكن ان تهدد الثمار الانية و المستقبلية للثورة الفتية وان الاوان ان يدرك الجميع ان تونس بعد الرابع عشر من جانفي لاتخضع للمساومات او المزايدات ولا تقبل بغيرالقانون لتحقيق العدالة ...
فليس سرا ان الاعلان عن بيان وزارة الداخلية قد تزامن مع اعلان رئيس الحكومة المؤقتة السيد باجي قائد السبسي تشكيل الحكومة الجديدة وهي الثالثة في غضون اقل من شهرين و التاكيد انها تاتي في اطار الالتزام بمبادئ الثورة و قيمها و في اطار المساهمة في تحقيق مقومات الديموقراطية و الكرامة و الحرية و من هذا المنطلق فان التحقيق ثم كشف الحقيقة الكاملة بشان الجرائم المرتكبة في حق المدنيين الابرياء الذين استهدفوا بالرصاص خلال الثورة التي ادت الى سقوط النظام السابق سيكون الاختبار الاهم الذي ينتظرالحكومة الانتقالية لتاكيد صدق نواياها واهليتها في تولي مسؤولية قيادة البلاد الى شاطئ الامان في هذه المرحلة المصيرية لما بعد الثورة.و قد ان الاوان ان يكون للاعلام الذي تحرر من الوصاية المفروضة عليه دور فاعل في رصد الانتهاكات و فضحها و الوقوف بالمرصاد لكل القوى التي يمكن ان تهدد الثمار الانية و المستقبلية للثورة الفتية وان الاوان ان يدرك الجميع ان تونس بعد الرابع عشر من جانفي لاتخضع للمساومات او المزايدات ولا تقبل بغيرالقانون لتحقيق العدالة ...

آسيا العتروس

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 12:38 AM
إجراء استثنائي..


عودة الأسبوع المغلق لتلاميذ 7 و8 و9 أساسي



وجه وزير التربية في الحكومة المؤقتة السيد الطيب البكوش منشورا الى مديري المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية يضبط روزنامة المراقبة المستمرة خلال الفترة المتبقية من الموسم الدراسي..



وتجدر الاشارة الى انه باتفاق بين الوزارة والنقابة العامة للتعليم الثانوي تم دمج الثلاثيتين الاولى والثانية لتصبح سداسية وذلك بصفة استثنائية وفي الوقت ذاته تمت العودة الى نظام الاسبوع المغلق بالنسبة الى تلاميذ المرحلة الثانية من التعليم الاساسي (السابعة والثامنة والتاسعة اعدادي)

حالة استثنائية
وافادنا سامي الطاهري كاتب عام نقابة الثانوي انه نظرا للظروف الاستثنائية التي عاشتها مؤخرا المؤسسات التربوية وتعطل الدروس اتخذ اجراء دمج الثلاثية الاولى والثانية لاستغلال الفترة التي كانت تحدد لاجراء الاسبوع المغلق في تدارك النقص الحاصل على مستوى سير البرنامج الدراسي باعتبار ان جل المؤسسات التربوية تعطلت عن العمل في عدة مناسبات، كما اشار في الوقت ذاته الى ان الاسبوع المغلق بالنسبة الى تلاميذ 7 و8 و9 اساسي تم الغاؤه في بداية الموسم الدراسي بقرار من الوزارة السابقة الا انه بصفة استثنائية وقعت العودة اليه بالنسبة لتلاميذ هذه الاقسام في انتظار مناقشة النقابة والوزارة لمنظومة التقييم في الاعدادي والثانوي ككل حيث من المتوقع ان تعرف عديد التغييرات خلال الموسم المقبل..
مواعيد
كما أكد محدثنا ان الاسبوع المغلق خلال الثلاثية الثانية الخاص بتلاميذ الاولى والثانية والثالثة ثانوي قد ألغى بعد اتخاذ اجراء دمج الثلاثية الاولى والثانية ضمن فترة واحدة في المقابل ستقع العودة خلال الثلاثية الثالثة بالنسبة الى 7 و8 و9 اعدادي و1 و2 و3 ثانوي لنظام الاسبوع المغلق وقد تم تحديد فترة الاسبوع ما قبل المغلق من 23الى 28 ماي بينما حددت فترة الاسبوع المغلق للمستويات التعليمية المذكورة من 30 ماي الى 4 جوان القادمين..
وقد ضبطت وزارة التربية روزنامة المراقبة المستمرة بالمرحلة الاعدادية وبالتعليم الثانوي خلال الفترة المتبقية من السنة الدراسية حددت فيها مواعيد فروض المراقبة والفروض التأليفية واخر اجل لاصلاح الفروض وارجاعها للتلاميذ.. وايضا مواعيد انعقاد مجالس الاقسام.

عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 12:39 AM
50 حزبا في الافق


التمويل العمومي "ضروري" دون ضرب الاستقلالية



فسيفساء من الألوان السياسية تزين الساحة الوطنية وتؤشر لتنوع حزبي وحركي للبلاد التونسية لفترة ما بعد 14 جانفي التي حملت في طياتها تأشيرات قانونية لعدد من الأحزاب لا سيما منها الأحزاب التقليدية والتي عمل النظام البائد على الحيلولة ووصولها إلى الشارع .



وحسب آخر الإحصائيات فقد بلغ عدد الأحزاب في تونس نحو الخمسين حزبا تنوع منهجها من اليمين إلى اليسار ومن البعثيين إلى القوميين في إشارة واضحة إلى مرحلة سياسية جديدة ذات تنوع أيديولوجي وفكري.

وبالرغم من هذا التنوع فمن المتوقع أن تشهد عديد الأحزاب بعض الإشكاليات لا سيما تلك المتعلقة بالامتداد الجماهيري إضافة إلى مسالة التمويل التي عانت منها الأحزاب " القديمة " رغم الدعم السخي الذي كانت تحظى الموالية منها في زمن الرئيس المخلوع
فإلى أي مدى يمكن اعتبار مسالة تمويل الاحزاب من أهم الإشكاليات المطروحــة اليوم؟و ما هي السبل الكفيلة لتجاوزها ؟
كانت مسالة التمويل الحزبي في عهد النظام البائد تخضع إلى المزاجية بحيث أن أكثر الاحزاب تمويلا هي الاكثر ولاء وهوما حرم عددا من الاحزاب من حقها في التمويل رغم كفالة النص الدستوري والقانوني لها.
ولتجوز هذا الاشكال خلال مرحلة تونس ما بعد الثورة اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة التجديد عادل الشاوش " أن اولوية المرحلة هي اولوية القانون الانتخابي وتنظيم الاحزاب لا سيما في باب التمويل الحزبي." ولئن تبدو الاحزاب التقليدية وبحكم تكرار تجاربها في الانتخابات الرئاسية والتشريعية والبلدية ولها معرفة بمصادر التمويل واليات عملها فان احزاب ما بعد الثورة قد تجد اشكالا في تمويل نشاطها وفي هذا الاطار اقترح الشاوش أن " تتوفر للاحزاب حديثة العهد الحد الادنى المطلوب حتى تتمكن من كراء مكاتبها و توفير ادوات عملها."
وكما هو معلوم فان احزابا لم تكن تتمتع بالتمويل العمومي رغم قانونيتها وهو ما طرح مسالة الولاءات للسلطة ويؤكد سمير طعم الله عن حزب العمال الشيوعي التونسي على اهمية التمويل العمومي للاحزاب شرط أن يكون عادلا حتى تتجنب الاحزاب البيع والشراء واستغلال السلطة لها." معتبرا أن التمويل خلال النظام البائد كان قائما على الولاء وهو ما ادى بالعديد من الاحزاب بالخروج على نهجها كمعارضة للسلطة القائمة."
وبالعودة إلى العدد الكبير من الأحزاب فان العديد منها ولد ما بعد 14 جانفي وهو ما يعني غياب القاعدة الشعبية لعدد منها وبالتالي غياب الشكل المباشر للتمويل الذي يوفره عادة المنتمون إلى هذا الحزب او ذاك وفي هذا السياق اعتبر طعم الله " أن هذا الشكل من التمويل الذاتي كثيرا ما يؤدي لانتكاسة الأحزاب وذلك لعدم استقرار هذا النوع من التمويل وهو ما يفتح الباب أمام المتنفذين مما يدعم مبدأ تسلط أصحاب المال على الحزب كما حصل للتجمع الدستوري الديمقراطي."
ومن جهتها اشترطت حركة النهضة " المساواة في التمويل العمومي "
واعتبر نورالدين البحيري أن التمويل واجب الدولة تجاهالاحزاب والذي يجب أن يكون محل حوار وتشاور بين مختلف المكونات السياسية والمجتمع المدني."
وكما هو الشان لعدد من الاحزاب القائمة فان النهضة اكدت على اهمية التمويل الحزبي لصياغة منظومة ديمقراطية تتلاءم ومرحلة الثورة وقد عملت من خلال قانونها الاساسي على التنصيص أن ميزانية الحركة تكون عادة من معاليم الانخراط والتبرعات والهبات وذلك طبقا لما يقتضيه القانون ويقول البحيري في هذا السياق " اننا نحترم الشفافية ونلتزم باحترام القانون النافذ."
ووصف البحيري أن تمويل الاحزاب في فترة ما قبل الثورة كان بمثابة " رشاوى وهي عملية خربت العملية السياسية."
وعلى اعتبار اهمية التمويل الحزبي في الحياة السياسية الوطنية فان جل الاحزاب تسعى إلى توفير امكانيات ذاتية حتى تعمل في اطار من الأريحية وان لا يكون قلة ذات اليد فرصة للبعض لاستغلال الموقف واستعمال التمويل كحجة للسطو على الشرعية والتمويل الذاتي وبالرغم من اهميته فانه لن يكون مدخلا للتحكم في الاحزاب وبرامجها وهو ما دعا اليه البحيري الذي قال بان التمويل العمومي يجب أن يتوفر في اطار من الشفافية وتمكين الاحزاب من الاستقلالية المالية وان لا يكون مدخلا للتخريب السياسي."
ولا بد من الاشارة إلى أن احزابا عملت على استغلال التمويل العمومي خلال الحملات الانتخابية وهو ما فجر عدة اشكاليات داخلية وذهب البعض إلى المحاسبة المالية للامناء العامين للاحزاب لذا بات من الضروري أن يتم بعث هيكل يسهر على مراقبة التصرف المالي للاحزاب حتى لا يتحول المال العمومي إلى حسابات جارية للسياسيين ومواليهم واقربائهم .

خليل الحناشي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 12:40 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/p7n-209-03-2011.jpg
رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات

مجلة الأحوال الشخصية لم تعد تفي بالحاجة


قالت سناء بن عاشور رئيسة جمعية النساء الديمقراطيات إن مجلة الأحوال الشخصية لم تعد تفي بالحاجة، وذكرت أنها لا تستجيب لتطلعات النساء التونسيات..
وبينت خلال لقاء صحفي شاركت فيه ثلة من المنظمات والجمعيات الحقوقية النسوية أمس أقيم بنادي الطاهر الحداد بمدينة تونس العتيقة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أن هذه المجلة كانت خلال الخمسينات متقدمة ورائدة في تكريس حقوق المرأة، لكنها لم تواكب نسق تطور المرأة والمجتمع.
وفسرت قولها بوجود تفاوت واضح في مستوى العلاقات الأسرية بين المرأة والرجل خاصة فيما ما يتعلق بتصريف شؤون الأسرة والأبناء.. وبعدم المساواة بين الجنسين في الإرث..
وبينت أن تونس بفضل الثورة الشعبية تخلّصت من الدكتاتورية والظلم والتهميش.. وباسم هذا النصر تأمل النساء في أن يكون هذا العهد مرحلة لتكريس المساواة الفعلية بين الجنسين في الحرية والديمقراطية..
وعبّرت عن الرغبة في أن يعمل المجلس التأسيسي على إعداد دستور يكرّس المساواة الفعلية بين المرأة والرجل ويحول دونالعنف ضد النساء داخل الفضاء العائلي وفي الفضاء العام.. ودعت النساء على اختلاف انتماءاتهن السياسية للاتحاد من أجل مجابهة قوى الردة خلال هذه المرحلة الانتقالية.
وهو نفس ما تحدثت عنه بلقيس مشري ممثلة الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وأكدت أن المنظمات الحقوقية مطالبة بالمشاركة في سن القوانين والضغط على الحكومات ليكون الدستور الذي سيصدر تعبيرة عن مطالب الشعب وتكريسا لحقوق الإنسان وبالتالي المساواة بين المرأة والرجل بصفتهما إنسان. وهو نفس ما عبرت عنه ممثلة الاتحاد العام التونسي للشغل وتحديدا لجنة المرأة العاملة والإتحاد العام لطلبة تونس.
ومن جهاتها ذكرت راضية بلحاج زكري ممثلة جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية أن الجمعية ستنفذ برنامجا هاما خلال الفترة القادمة يرمي لتمكين النساء من المشاركة في المسار الديمقراطي..
وتمت الإشارة خلال هذا اللقاء الصحفيإلى أنه بمناسبة اليوم العالمي للمرأة سيتم تنظيم جملة من التظاهرات في العاصمة والعديد من المدن الأخرى.. وبالمناسبة تم توزيع مطوية نصت على جملة من الحقوق..
فإلى جانب المطالبة بالتأكيد على المساواة في الإرث بين المرأة والرجل، يتعين على القوانين أن تضمن للطفل التمتع بجميع الحقوق المنجرّة عن النسب اعتمادا على قاعدة المساواة بين الجنسين بما فيها الحقوق المنجرّة عن الإرث ودون تفرقة على أساس الدين أو الولادة داخل إطارالزواج أو خارجه.. وأكدت على الاختيار الحر للشريك ومقر الإقامة بما يضمن نفس الحق بينهما في تحديد مقر الإقامة.
وفي ما يتصل بالمساواة في العمل نصت هذه المطوية على ضرورة أن تتخذ الدولة جميع التدابير لضمان تمتع النساء بنفس الفرص في العمل وفي الترقية وفي التكوين المهني والحق النقابي والتغطية الاجتماعية والولوج إلى جميع ميادين العمل..
بوهلال

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 12:42 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/p1n1abdelmajid09-03-2011.jpg
الأستاذ عبد المجيد العبدلي لـ"الصباح":

وجوب محاسبة الجلادين من البوليس السياسي



رغم الخطوات الكبيرة نحو تجسيد أهداف ثورة 14 جانفي والإصلاح السياسي التي قامت بها الحكومة الحالية والتي سبقتها،فان الانتقادات ظلت تواجه عمل الحكومة وخاصة اللجان في ظل الوهن الذي لاح على بعض القرارات وخاصة منها المتعلقة بالإصلاح السياسي والديمقراطي.


"الصباح" التقت الأستاذ الجامعي المختص في القانون العام والخبير السياسي الدكتور عبد المجيد العبدلي الذي تحدث الينا عن الوضع السياسي الراهن في تونس ومواطن الوهن في عدد من المؤسسات القائمة وخاصة منها اللجان...وغيرها من النقاط الاخرى التي مازالت تثير جدلا لدى الطبقة السياسية والقانونية وحتى العامة في تونس.


ايام تفصلنا عن مرور شهران على ذكرى ثورة تونس... فكيف تقيمون الوضع الراهن في البلاد وهل بدأت ثمار الثورة في الظهور؟


- سؤال فرضته عدة معطيات وحقائق وجب توضيحها للشعب الذي أسقط أبشع ديكتاتورية في العصر الحديث.هذا الشعب أصبح يضلل من خلال الأحاديث في وسائل الإعلام خاصة المرئية منها وما للصورة من تأثير على عقل الإنسان.


منذ فرار بن علي يوم 14 جانفي 2011 أصبح من كان في خدمة النظام البائد يتحدث عن الثورة والإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي وباعتباره قد قلب قميصه فهو بارع في اختيار المصطلحات الثورية وبراعته تفوق من ضحّى في عهد النظام الساقط.


أصبح هؤلاء "الثوريون المزيفون" يدافعون عن حقوق الإنسان ، دفاع يخجل الشريف أن يستمع إليه، لأنهم يستعملون ألفاظا لا تخرج طبيعية من أفواههم بل " مفبركة" كما كانت الحقائق " تفبرك " في عهد بن علي لما كان الحق يصير باطلا والباطل حقا من خلال أجهزة فاسدة على كافة المستويات تتصرف من خلال أفراد وكان الشرفاء يدفعون الثمن على مرأى ومسمع من زبانية بن علي وهم كثر.


ولمن لا يعلم أعطي المثال التالي في نفس الإطار: حصل إضراب في التعليم العالي عن إصلاح الإمتحانات لسنة 2007 وتمت محاولة تكسير هذا الإضراب من خلال مجموعة من أساتذة التعليم العالي أراهم اليوم يتطهّرون ووصل الأمر بنظام بن علي عن طريق مستشاريه ووزراءه وخدمته إلى الطلب من عميد الكلية بأن يحيل المضربين على وكيل الجمهورية بتونس حتى يحيلهم من أجل تهم لا توجد لأن قانون الوظيفة العمومية لا يمنع إضراب الموظف، كما أنه نتيجة جهلهم بالقانون تصوروا أن عميد الكلية هو ضابطة عدلية لأنهم لم يقرؤوا الفصل 10 من مجلة الإجراءات الجزائية بالرغم من إدعاءهم أنهم أساتذة في القانون!


هكذا تتم الإحالات في عهد بن علي ويحاكم الشخص ويصبح غير وطني في نظام أقل ما يقال فيه إنه "فاشستي" جعل من حزبه: التجمع الدستوري الديمقراطي بوليسا همه الوحيد سرقة الأموال العمومية وذبح الوطنيين الذين رفضوا إعطاء شرعية زائفة لحاكمه.


حسب رأيكم اذا فان الثورة حادت عن اهدافها واستغلها البعض للركوب عليها لتسلق المناصب والانتفاع مثلما كان ينتفع سابقا؟


- إن ما حصل في تونس هو ثورة بالمعنى السياسي والقانوني.والثورة التي هي تغيير جذري لما كان موجودا قبل حصولها من أهم مهماتها القضاء على النظام البائد(Système ) وهي ليست إنقلابا كما حصل في 7/11/1987 ، وللإشارة فإن الثورة التي يسميها بعض الأفراد ثورة الياسمين، هي تسمية أطلقتها المخابرات المركزية الأمريكية C.I.A على إنقلاب بن علي لما أخرج بورقيبة من قصر قرطاج بشهادة طبية. وهذه التسمية لا يمكن إطلاقها على ثورة 14 جانفي 2011 لأن في ذلك خيانة لأرواح الشهداء ولحق الجهات في الحرية والكرامة والشغل.


وما نراه اليوم هو إلتفاف على هذه الثورة العظيمة التي لا يمكن أن تضاهيها ثورة في العالم نتيجة أسلوبها الراقي وفهمها لما هو فاسد موجود.


بوصفكم رجل قانون وسياسة في نفس الوقت.يبدو ان الاوضاع القانونية للبلاد وكذلك الهيكلة السياسية والقيادية لم تحسم بالشكل المطلوب وظل يكتنفها بعض الغموض في ظل فراغات قانونية عديدة وفي ظل تجاذباتسياسية لم ترسو بالبلاد الى حد اليوم على بر الأمان.


بدوري أتساءل هنا لماذا لم يتم الإعلان بشكل رسمي وواضح عن حل مجلس النواب والمستشارين اللذين هما جهاز النظام الساقط في تغليف السرقة بالشرعية؟ لماذا لم تتم محاكمة كل من إرتكب جريمة من قبل البوليس السياسي الذي عذب وقتل بدون رادع؟ لماذا لم يتم إلغاء الدستور صراحة الذي به وبمحترفيه ذبح بن علي الشعب التونسي وكان يريد مواصلة الذبح في عام 2014 من خلال مناشدات أشخاص يتشدقون اليوم باسم الثورة ؟ ماهو دور ما يسمى باللجان والهيئات على غرار هيئة عليا لتحقيق أهداف الثورة، لجنتا تقصي الحقائق وإستقصاء الحقائق؟


وحتى يعلم من لم يعلم أن نظام بن علي كان يغطي على تجاوزاته لذبح الشعب بخلق لجان وهيئات ومجالس عليا ومراصد... ليضيع أثر الجريمة.فمن خلق هذه اللجان والهيئات اليوم هو طبعا الرئيس المؤقت الذي إلتجأ إلى الدستور ليأخذ صفة رئيس مؤقت ثم يقول يجب ترك الدستور جانبا !


وحسب رايي هذا الرئيس المؤقت لا شرعية له في الثورة لأنه من بقايا بن علي وكان يرأس مجلــــس نواب و يصدر قوانين لذبح الشعب.


واستغرب في من يتكلم بإسم هذه الثورة العظيمة التي أسقطت بن علي كرئيس جمهورية ولم تسقط بقاياه: رئيس مؤقت ، رئيس حكومة ،...مستشارون لدى رئيس الجمهورية،وزراء ، رؤساء مدراء عامون تورطوا في ذبح الشعب لأن بن علي كان يكافئهم بالجوائز لحقوق الإنسان وبجوائز الشخصية العلمية والثقافية والاقتصادية. جوائز كانت تسند على المقاس لجعل إنقلاب 7/11/1987 دستوريا وتطويع الدستور كما يريد بن علي وكل من يتجرأ على قول كلمة لا، يوصف بأنه غير وطني وخائن لأن بن علي كان يوزع الوطنية حسب الولاء ووصل الأمر بأساتذة جامعيين ( حاصلين على دكتوراه دولة ومبرزين) يطمعون في أن يقدم لهم بن علي- الذي لم يتجاوز السنة الثالثة ثانوي- كتبهم (Préface) وهذا التكرم يمكنهم من أن يمشوا بأروقة الكلية كالطاووس.


ولكن اللجان الحالية هي مطلب شعبي جاءت لتقصي الحقائق ووضع اسس دولة ديمقراطية والتحضير لتونس الجديدة التي يطمح اليها الجميع.


اؤكد مرة أخرى أن هذه اللجان والهيئات لا شرعية لها لأنها صادرة عن سلطة تفتقر للشرعية، فمن نصّبها ومن كونها وعلى أي أساس وجدت؟


أسئلة أجوبتها تختزل في أن ما يصدر عنها هو غير شرعي لأن الشعب مغيب بإعتبار أن المراسيم التي أحدثتها صادرة عن سلطة فاقدة للشرعية نصبّها مجلس دستوري كان يصبغ الدستورية على قوانين بها قمع وارهاب وظلم بن علي للشعب .كما أن المجلس الدستوري نفسه غير دستوري لأن نظام بن علي لم يكن دستوريا قيّد صلاحيات المجلس وجعل من تركيبته تركيبة ولاء ماعدا نفر قليل.


إن الثورة لم تخلّص البلاد من الديكتاتورية لتدخل في مرحلة عدم الوضوح وقلة النزاهة والإبقاء على مجرمين أيديهم ملطخةبدماء الشعب يصولون ويجولون في وسائل الإعلام بل ويفتون في الشرعي وعدم الشرعي وينظّرون حتى أنك تخال نفسك أمام مفتي جاهل.


لقد حلّت هذه اللجان محل الشعب المناضل ومحل القضاء النزيه الذي وحده يدين ويبرأ وليست اللجان التي لا شرعية لها، القضاء النزيه هو من يعيد الطمأنينة إلى الشعب وليسوا أشخاصا كان بن علي قد إستعملهم كما شاء ولفظ بعضهم بعد أن قضى به حاجته وأصبح اليوم يردد أن نظام بن علي قد اضطهده. واقول لبعض من يتواجد في هذه اللجان والبعض الآخر المتحمل للمسؤولية والبعض الذي مللنا وجودهم اليوم في وسائل الإعلام إن من قدّم خدمة لبن علي ونظامه البائد في أي مستوى كان لا يمكنه اليوم أخلاقيا أن يتطهّر.


إلى ماذا يحتاج الشعب والدولة حتى نستطيع القول أن هذه الثورة العظيمة حققت نتائجها التي استشهد من اجلها البعض واصيب خلالها البعض وعاش الالاف بل الملايين نشوتها؟


حكومة إنقاذوطني (salut) تتكون من شرفاء أيديهم ليست ملطخة بالدماء، مشهود لهم بالوطنية ورفضوا نظام بن علي طيلة فترة حكمه وقبله حكم بورقيبة والكفاءة وتمثيل الجهات التي لعبت الدور الأبرز في إسقاط الديكتاتورية، ومن يرأس حكومة الإنقاذ الوطني يلتزم بعدم ترشيح نفسه للرئاسة وتقوم حكومة الإنقاذ الوطني بوظيفتين: تنفيذية وتشريعية وذلك لإنتخاب برلمان منه ينتخب مجلس تأسيسي لوضع دستور يحدد شكل النظام السياسي والسلط الثلاثة: تشريعية وقضائية وتنفيذية وإلغاء مجلس المستشارين الذي خلقه بن علي لمكافأة من خدمه وتقدم في السن وأفلس وهي إجراءات تستدعي السرعة لأن طبيعة كل ثورة تفرض على قادتها السرعة وإلا تم الإلتفاف عليها وإجهاضها.


أما ما نراه اليوم من تضييع للوقت في إطار لجان وهيئات لا شرعية لها فيخشى أن يكون إجهاضا لثورة قدمت شهداء لم يفكروا وهم يضحون بأرواحهم لعزة الوطن في ما أعلن عنه بن علي في خطابه قبل الفرار من تكوين لجنتين بل كانوا يفكرون في إسقاط النظام بأسره دون إلتفاف ومواربة ومحاولة لربح الوقت لتبديل الصورة من إنتهازي إلى وطني.


ويظهر أن الثورة في مصر فهمت الدرس رغم أن الثورة في تونس أسبق منها زمنيا وكان على ثورتنا ان تسبق بفهم الدرس قبل الثورة المصرية لأنهما ثورتان عظيمتان في زمن قلّت فيه الثورات الصحيحة نتيجة قلب القميص لركوب الحدث.


وأقول لمن قلبوا القميص للتطهّر أنه" بإمكانهم قطف كل الزهور ولكن ليس بإمكانهم إيقاف الربيع".


حاوره : سـفـيـان رجـب

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 12:43 AM
30 عائلة تعيش الحرمان، الجوع، العراء والعطش


قافلة الرحمة «ترحم» أهالي «الطويبية» بسليانة



في إطار المدّ التضامني الذي تعيشه تونس منذ ثورة 14 جانفي 2011 وعلى غرار القوافل التي جابت وما تزال أعماق الوطن العزيز توجهت مؤخرا قافلة " الرحمة " من مدينة أكودة ولاية سوسة إلى منطقة الطويبية من ولاية سليانة محمّلة بجرعة كافية من حماس شباب تونس الأحرار وروح المبادرة وتضامن مواطني أكودة مع إخوانهم وأبنائهم داخل مناطق الجمهورية.



شهدت القافلة قبل مغادرتها بأسابيع صدى طيبا وتسابقا بين المواطنين على صفحات الموقع الإجتماعي " الفايس بوك " للمساهمة في مزيد التعريف بها والحث على المشاركة الفعالة فيها فأقبل المواطنون كبارا وصغارا ، شيبا وشبابا في طوابير من مدينة أكودة و من مدن مجاورة كالقلعة الصغرى وحمام سوسة وساهموا كل من موقعه بما توفر لديه من مواد غذائية وأغطية صوفية و أسرّة وكراسي وطاولات ولعب للأطفال و أحذية...ثمّ توجهت قرابة مجموعة كبيرة تضم سيارات وشاحنات وحافلة محمّلة بكل المستلزمات والحاجيات التي تمّ جمعها رفقة أكثر من مائة شخص إلى جهة الطويبية.. هناك سرعان ما تغيرت ملامح الوجوه واختلطت الإبتسامة بالدموع لهول الظروف القاسية التي وجدوا عليها متساكني "الطويبية" ..." لا والي ..ولا تالي..ولا صدر حنين.. !!! " هكذا صرّح مواطنون يعيشون الحرمان ، الجوع ، العراء ..العطش.. يشربون من الغدران، يأكلون ما تيسر ... يلبسون قطعا بالية من الأدباش إن وجدت ..يتوسدون الحجارة ليناموا!! يضيئون لياليهم بالظلام ، يتقاسمون الهواء مع الأغنام و الماعز في مكان واحد... هذه مشطرة من ظروف تعيشها قرابة الثلاثين عائلة التي قصدها سفراء قافلة الرحمة ولكن عائلة المواطن حكيم بن عبد السلام التي اعترضتها القافلة كانت الأتعس وأدمت قلوب من زارها فهي تتكوّن من أب معاق وأمّ شاهدة على عصرها و ابنين الأوّل يدرس بالسنة الثالثة أساسي ومتحصّل على شهائد امتياز وضعتها أمه داخل رفوف ثلاجة بالية ... مع العلم أن هذا الطفل يستيقظ على الساعة الخامسة فجرا ليغادر في حدود السادسة صباحا المنزل نحو المدرسة مشيا على الأقدام قاطعا الكيلومترات للوصول وعندما تمطر لا يمكنه الذهاب خوفا من أن تجرفه مياه الأودية التي يمرّ بها .. والأدهى والمثير للدهشة أن هذا التلميذ النجيب والبائس في وضعه الاجتماعي يطرد من القسم حين لا يدفع نقودا لفائدة صندوق 26 - 26!!!! أمّا الابن الثاني فمازال يفتش عن بعض الدفء بين أحضان أمّه.

ونظرا للمأساة التي تعيشها هذه العائلة فقد تبرع لها كل فرد من أفراد القافلة بمبلغ مالي محترم بغية تشييد بيت صغير يأويها ضراوة الشتاء ، كما تعهّد شباب أكودة ومواطنيها بالعودة مرة ثانية إلى نفس المنطقة لمواصلة تقديم المساعدات لعائلاتها حتى تتحسن ظروف عيشهم.

مريم بوكر

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 02:46 AM
حبس وزير داخلية تونس الأسبق بتُهمة القتل العمد



http://productnews.link.net/general/Sports/20-01-2011/zieen_mn.jpg


الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي



3/10/2011 1:52:00 AM
تونس - (د ب أ)
نقلت وكالة الأنباء التونسية عن مصدر بوزارة العدل التونسي أنه تم سجن رفيق بلحاج قاسم، وزير الداخلية التونسي السابق، بتهمة القتل العمد.
ونقلت الوكالة عن المصدر، الأربعاء، أن هذه التهمة تصل عقوبتها إلى الإعدام في القانون التونسي، موضحاً بقوله ''عميد قُضاة التحقيق الذي أصدر بطاقة الإيداع بالسجن وجه هذه التهمة لرفيق بلحاج قاسم على خلفية الأحداث التي عاشتها تونس خلال شهر يناير المُنقضي وسقط خلالها العديد من الضحايا وكان (قاسم) وزيرا للداخلية آنذاك''.
وعُين بلحاج قاسم وزيرا للداخلية وتم عزله من منصبه يوم 12 يناير بعد تنديد واستنكار منظمات حقوقية تونسية ودولية بتجنيد وزارة الداخلية التونسية لـ ''قناصة'' قتلوا عشرات من المحتجين بعدة مدن تونسية خرجوا في مظاهرات تطالب بإسقاط نظام بن علي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 03:28 AM
تفاصيل مثيرة عن محاولة انقلاب ليلى الطرابلسي على زين العابدين

http://images.alwatanvoice.com/news/large/3899159460.jpg
تاريخ النشر : 2011-03-10
دنيا الوطن
مازالت ملابسات ما جرى في تونس يوم الرابع عشر من يناير/كانون الثاني الماضي، تاريخ فرار الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي إلى السعودية، وسقوط نظامه، يكتنفها الكثير من الغموض ،إلا ان معلومات رجحت كفة حدوث "مؤامرة إنقلابية"، انتهت في لحظة حاسمة لغير مصلحة "المتآمرين الإنقلابيين"، وتحولت إلى "ثورة شعبية".

ويبدو أن مختلف الأطراف السياسية والأمنية والعسكرية في تونس تريد الإبقاء على هذا الغموض، لاسيما في هذه الفترة الانتقالية التي تعيش فيها البلاد على وقع تطورات متسارعة وسط حراك سياسي مسكون بخطاب "ثوري" يُرجع كل ما جرى إلى قوة "المارد الشعبي"، الذي إستطاع الإطاحة ب"طاغية" هيمن على البلاد لمدة 23 عاما.

غير أن المعلومات القليلة المتوفرة التي تسربت من خلف صخب هذا الخطاب "الثوري"، وضجيج الحديث حول مكاسب غير مسبوقة، تدفع بإتجاه ترجيح كفة حدوث "مؤامرة إنقلابية"، تشابكت مفاعيلها لتنتهي في اللحظة الحاسمة لغير مصلحة "المتآمرين الإنقلابيين"، حيث تحولت في اللحظة الحاسمة إلى "ثورة شعبية".

ورغم كثرة الإشاعات التي أحاطت بهذه اللحظة الحاسمة، فإن المعلومات المتداولة هنا وهناك، وخاصة منها تصريحات وزير الدفاع رضا قريرة الذي عمل في عهد الرئيس المخلوع ، وفي الحكومتين المؤقتتين الأولى والثانية، قد أماطت اللثام عن جزء هام من خفايا ما جرى خلال الأيام الأخيرة لسقوط نظام بن علي.

ووفقا لتصريحات قريرة فإن ملامح"المؤامرة الإنقلابية" في تونس بدأت تتبلور له خلال الـ72 ساعة التي سبقت فرار الرئيس المخلوع من البلاد، وإتهم ضمنيا الجنرال علي السرياطي قائد الأمن الرئاسي بنسج خيوطها.

وقال قريرة في حديث نشرته صحيفة "الشروق" في عدديها الصادرين الثلاثاء والأربعاء، ان السرياطي اتصل به قبل الخطاب الثالث والأخير للرئيس المخلوع بن علي، أي يوم 13 يناير2011، " وطلب تحرك الجيش بفاعلية أكبر، لأننا قد لا نجد أي رئيس للبلاد غدا في قصر قرطاج".

وأضاف "في حدود الساعة الثامنة من مساء الخميس 13/1/2011، علمت أن بعض ضباط الشرطة والحرس بصدد تسليم أسلحتهم للثكنات العسكرية، وقد إستغربت الأمر وطلبت عدم قبول السلاح تفاديا لأي مؤامرة قد يقع فيها اتهام الجيش من الغد بأنه نزع أسلحة الأمن والحرس".

وتابع قائلا "في حدود الساعة السابعة والنصف من صباح يوم 14/1/2001، إتصلت بالرئيس المخلوع وأعلمته بتسليم الأسلحة فحاول تهدئتي وقال لي 'لا تهول الأمر إن أعوان الأمن خائفون'.

وهذه المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول حكومي عن "مؤامرة"، حيث يكشف قريرة الذي أثار خروجه عن الصمت في هذا التوقيت بالذات تساؤلات متعددة، عن سر آخر، قائلا"بحلول منتصف نهار"14/1/2011"، إتصل بي بن علي هاتفيا وكان شبه مرتبك ليسألني عن سر طائرة الهيلوكبتر التي ستأتي إلى قصر قرطاج وتقتل من فيه بالقنابل ويقودها أعوان أمن ملثمين".

وقال انه إتضح بعد مراجعة الجيش أن ذلك ليس صحيحا، وانه اعلم الرئيس المخلوع الذي تساءل عما يفعله السرياطي ،مضيفا "بعد ذلك بربع ساعة طلب مني إرسال الجنرال رشيد عمار إلى مقر وزارة الداخلية ليتولى مهمة التنسيق الأمني بين المؤسستين الأمنية والعسكرية".

ويتضح من هذه المعلومات أن الجنرال علي السرياطي كان يزود الرئيس المخلوع بمعطيات خاطئة وفق خطة مرسومة، حيث لا ينفي رضا قريرة، الذي يؤكد أن معلوماته موثقة بالتسجيلات الصوتية لمكالماته الهاتفية، أن خطة ما كان يعد لها السرياطي سيكشف التحقيق عن ملابساتها.

وأشار إلى أن بن علي إتصل هاتفيا به بعد مغادرته تونس العاصمة على متن الطائرة الرئاسية ، حيث "بدا لي كأنه سكران أو مخدر"، لافتا إلى أن الطائرة الرئاسية غادرت مطار العوينة العسكري بتونس العاصمة في حدود الساعة الخامسة والنصف بالتوقيت المحلي من يوم 14 يناير 2011.

وقال إن الوجهة الأولى للطائرة الرئاسية كانت جزيرة "جربة" التونسية ، ولكنها إختفت عن رادارات المجال الجوي التونسي، لتدخل المجال الجوي الليبي بعد ذلك، وإنه هو الذي أمر بإعتقال الجنرال السرياطي، لتحبط بذلك المؤامرة.

وتتقاطع هذه المعلومات التي ترجح المؤامرة الإنقلابية، مع معطيات أخرى تداولتها في وقت سابق بعض الأوساط السياسية التونسية بكثير من الحذر، حيث تشير إلى أن خيوط هذه المؤامرة مرتبطة بالإستحقاق الإنتخابي لعام 2014، وقد تكون زوجة الرئيس المخلوع ليلى هي من نسجتها في سعي للوصول إلى الحكم.

وبحسب تلك المعطيات التي حصلت عليها يونايتد برس انترناشونال، فإن البداية مرتبطة بالإستحقاق الإنتخابي لعام 2014،فكما هو معروف نظمت تونس إنتخابات رئاسية في العام 2009، وفاز بها بن علي، ولم تكد تمضي ستة أشهر على هذه الإنتخابات حتى بدأت تصدر بيانات مناشدة للرئيس بن علي للترشح لإنتخابات عام 2014، حيث تطورت هذه المناشدات إلى ما يشبه الحملة المنظمة.

وقد فتحت هذه الحملات الباب أمام بروز العديد من الآراء حول سبب إنطلاقها، منها وجود صراع كبير بين مراكز القوى داخل الحزب الحاكم سابقا أي التجمع الدستوري الديمقراطي، وصراع داخل القصر الرئاسي، وضغط داخلي من أصهار الرئيس، وضغط خارجي متزايد.

فبالنسبة للنقطة الأولى، بدا الحزب الحاكم سابقا منقسما على نفسه، حيث تزايدت الإنتقادات الموجهة له بسبب إقصاء الكفاءات والمناضلين القدامى من المشاركة في صنع القرار، فيما تردد أن الرئيس المخلوع كان لا يعتزم الترشح لولاية رئاسية سادسة، ما فتح الباب أمام المحيطين به للصراع على خلافته، وخاصة منهم زوجته.

وتتقاطع هذه النقطة مع النقطة الثالثة، حيث يتردد أن بن علي تعرض إلى ضغط كبير من أصهاره المعروفين بالفساد لإجباره على القبول بالترشح لولاية رئاسية أخرى لحماية مصالحهم، أو الإيعاز للحزب الحاكم بقبول ترشح ليلى بن علي.

وبين هذه النقاط وتلك، لا بد من الإشارة إلى أنه عندما إنطلقت شرارة الإحتجاجات الإجتماعية في مدينة سيدي بوزيد في أعقاب إقدام الشاب محمد البوعزيزي على حرق نفسه، كان بن علي خارج تونس في رحلة إستجمامية في جنوب أوروبا، بينما كانت زوجته ليلى في دبي تتابع أعمالها ومشاريعها، بمعنى أن هناك فراغا على مستوى أخذ القرار.

وبحسب المصادر التي تحدثت إليها يونايتد برس انترناشونال، فإن الجنرال السرياطي وبالتنسيق مع وزير الداخلية السابق رفيق بلحاج قاسم، تعمدا إستغلال هذه الإحتجاجات للضغط على الرئيس المخلوع، من خلال عدم ضبطها والتريث في كبح سرعة توسعها.

وقد ساهم هذا التريث في إتساع رقعة الإحتجاجات لتشمل بقية مدن محافظة سيدي وزيد، وخاصة منها بلدة منزل بوزيان حيث سقط خلالها أول "شهيد" برصاص الحرس"الدرك"، ليتطور الموقف الميداني بسرعة هائلة حيث خرجت تظاهرات في مدن بقية البلاد.

وأمام هذا التطور قطع بن علي إجازته وعاد إلى تونس، بينما كان نسق تطور حركة الشارع يتسارع بقوة هائلة سبقت حركة الأمن المركزي، وجميع الأحزاب السياسية ، وكذلك أيضا الإتحاد التونسي للشغل الذي كان دوره لافتا بعد ذلك في تأجيج تلك الإحتجاجات.

وفي غضون ذلك تشير معطيات غير مؤكدة إلى أن أبرز مستشاري بن علي المتحالفين مع زوجته، تعمدوا ترك الوضع ينفلت على أمل جعله يقتنع بالترشح لولاية رئاسية جديدة أو تزكية ترشيح ليلى، وبعد ذلك يتم إستعادة الأمن بمعنى قمع هذا الإحتجاجات الشعبية، غير أن دخول الجنرال علي السرياطي على الخط قلب الموازين لصالحه مؤقتا.

وكادت خطة الجنرال السرياطي تنجح لو لا مسارعة وزير الدفاع رضا قريرة إلى إتخاذ قرار بإعتقاله، في الوقت الذي إتسعت فيه دائرة الإحتجاجات الشعبية مع سقوط المزيد من الشهداء، لتخرج تماما عن السيطرة، لتفشل بذلك "المؤامرة الإنقلابية" في اللحظة الحاسمة، وتتحول إلى "ثورة شعبية" غير مؤطرة ومن دون قيادة.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 06:14 PM
سجن وزير داخلية بن علي بتهمة القتل العمد على خلفية احداث ثورة تونس




تونس - كشف مصدر رسمي مساء الأربعاء عن أنه تم سجن رفيق بلحاج قاسم،الذي شغل منصب وزير الداخلية خلال السنوات الست الأخيرة في حكم الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي،بتهمة "القتل العمد" وهي تهمة تصل عقوبتها إلى الإعدام في القانون التونسي




http://www.hdhod.com/photo/art/default/2762059-3909461.jpg?v=1299719789 (http://javascript<b></b>:void(0))
رفيق بلحاج قاسم وزير الداخلية التونسي الاسبق

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن مصدر بوزارة العدل ، التي تشرف على سجون البلاد ، قوله:"تم منذ يوم 3 مارس (آذار) الجاري إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق وزير الداخلية الأسبق رفيق بلحاج قاسم الذي وجهت له تهمة القتل العمد".

وأوضح المصدر أن "عميد قضاة التحقيق الذي أصدر بطاقة الإيداع بالسجن وجه هذه التهمة لرفيق بلحاج قاسم على خلفية الأحداث التي عاشتها تونس خلال شهر يناير (كانون ثان) المنقضي وسقط خلالها العديد من الضحايا وكان (قاسم) وزيرا للداخلية آنذاك".

وكان وزير الداخلية التونسي الحالي فرحات الراجحي أعلن في أول شباط/فبراير الماضي عن اعتقال قاسم.

وكان بن علي عين منذ عام 2004 رفيق بلحاج قاسم /62 عاما/ وزيرا للداخلية وعزله من هذا المنصب يوم 12 كانون ثان/يناير بعد تنديد واستنكار منظمات حقوقية تونسية ودولية بتجنيد وزارة الداخلية التونسية لـ"قناصة" قتلوا عشرات من المحتجين بعدة مدن تونسية خرجوا في مظاهرات تطالب بإسقاط نظام بن علي.

واستبدل بن علي الوزير المعزول بأحمد فريعة الذي بقي في منصبه أسبوعين فقط.

وأقالت الحكومة التونسية الانتقالية في 27 كانون ثان/يناير فريعة واستبدلته بالقاضي فرحات الراجحي /59 عاما/ الذي شرع في "تطهير" جهاز الأمن التونسي الذي تقول منظمات حقوقية تونسية وعالمية إن بن علي استعمله لـ "قمع وتركيع شعبه".





الخميس 10 مارس 2011

د ب أ
(http://javascript<b></b>:void(0))

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 07:47 PM
أزمـة الواقـع العربـي
الخميس، 10 مارس 2011 | 07:13 GMT
محمد البدارين

** هذا المقال كُتب بتاريخ: عمّان / تشرين أول 1995 ولم ير النور منذ ذلك الوقت الا على صفحات (آرام) ويبدو انه حان وقت نشره

ليس الكاتب هو الذي يسخر دائماً ، لكن الحقائق هي التي تفرض نفسها أحياناً بصورة تبعث على السخرية ، والكلمة الصادقة هي التي تخرج من قلب الواقع الساخن ، لا تلك التي تتشكل خارجه ، فبعض الأصدقاء من النقاّد الغربيين يأخذون علينا أن أدبنا العربي لا يزال يفتقر للأعمال المسرحية الناضجة ، وأن الذوق العربي لا يزال غريباً عن المسرح ، لكن الحقيقة التي لا يدركها الأصدقاء الغربيون، هي أنه لا داعي للمسرح في الوطن العربي ، فالحياة الحقيقية في بلادنا تجري بصورة مسرحية ! وأقوى مسرحية يعيشها الإنسان العربي منذ سنين طويلة هي "مسرحية قيس وليلى" ، فما على المرء إلا أن يدير إشارة الراديو أو التلفزيون ويتحول من محطة عربية إلى أخرى ليكتشف أن الشعوب العربية كلها (قيس) وان الحكومات العربية كلها (ليلى) ، و(قيس) يعشق (ليلى) ليس حتى الموت ولكن للأبد ، ويقول لها "نعم للأبد" ، فليلى في دمشق لا تموت .. وقد تحققت أمنية (قيس) أخيراً في العراق ، فقد مرضت (ليلى) هناك وكان (قيس) هو الطبيب المداويا كما كان يتمنى ...

و(ليلى) لها حوالي (99) صفة من الصفات التي تفوق صفات أي إمرأة مثلها في العالم ،وأبسط صفات (ليلى) أنها ملهمة .. وهي بقوة إلهامها ولشدة إيمانها بالوحدة العربية ، اكتشفت أن الدين والتاريخ واللغة ليست أسباباً كافية لتحقيق الوحدة العربية المنشودة ، فابتكرت بقوة عبقريتها عوامل جديدة تمكنت من خلالها توحيد كل العرب من المحيط المدين إلى الخليج المفلس ... فالعرب اليوم موحدون كما لم يكونوا في أي وقت مضى ... توحدهم الأزمات الاجتماعية والاقتصادية والأصولية والإرهاب والمديونية والفقر والبطالة ومشاعر احتقار الذات والديمقراطية !

وديمقراطية العرب لا شرقية ولا غربية وليس لها مثيل من زمن الإغريق وحتى الأبد ، فالرئيس يترشح بدون منافسين ويفوز بأصوات كل الشعب !! ، مع أن الله سبحانه وتعالى لم تصوت له الملائكة كلها ، ولا يعبده كل البشر ! إنها مسرحية رائعة حقاً تحتاج لكاتب مغامر يكتبها ويتحمل النتيجة ، فهو إذا كان عراقياً سيُعدم ، وإذا كان سورياً سيُسجن للأبد ، وإذا كان مصرياً سيُحكم عليه بالردة عن الإسلام وعليه تطليق زوجته ، وإذا كان ليبياً سيُطارد بتهمة الزندقة ، وإذا كان سعودياً سيُضرب عنقه بالسيف على طريقة الذبح الإسلامي ، وإذا كان مغربياً سيرد إسمه في برنامج خرج ولم يعُد ، وإذا كان أردنياً سيُتهم بالسوداوية فقط ، وإذا كان فلسطينياً ستتعلم عليه مخابرات (عرفات) التحقيق كتجربة الطب في الأرنب، أما إذا كان أجنبياً فهو عدو حاقد للعروبة والإسلام وسيصدر أمام الأزهر فتوى بإهدار دمه على طريقة الخميني مع سلمان رشدي !

وننسى في خضم المأساة أننا أصحاب النفوس الحرة الأبية وأصحاب الكلمة الجريئة التي سمحت بكل بساطة لهند الهنود اكّالة الكبود أن ترد على الرسول محمد ۖ عندما خاطبها بهذا الوصف ، فقالت له بلسان عربي فصيح "محمد أنبي وحقود !" ، وننسى أن إمرأة من عامة الشعب اعترضت طريق عمر بن الخطاب وصرخت بوجهه وجادلته في المسألة ... حتى توجّه الى المنبر فوراً ليعتذر علناً ويتراجع عن قراره ، ويقول : أصابت المرأة وأخطأ عمر !

إن الأمم مثل الأفراد حين تنهزم ، فإنها تعيش في مأزق مع الذات يمكن أن يتطور إلى حد احتقار الذات والتخلي عنها ، أو حتى الاعتداء عليها !

وأخطر ما في أزمة العرب اليوم هو ما نشهده من عمليات واسعة للتخلي عن الذات وهجرتها واستبدالها بذات أخرى بهدف تحقيق التقدّم والرقي والتحضر ، ولإثبات ذلك من قبل هؤلاء المهاجرين عن ذاتهم فإنهم ينزعون عن أنفسهم كل رموز هويتهم الأصلية ويستعيرون بدلاً عنها رموزاً شكلية من ثقافة أخرى كهوية جديدة لهم تنقذهم من هويتهم المهزومة ، ويغيب عن هؤلاء الهاربين أن التقدّم لا يتحقق بهذه الطريقة ، فالتقدّم في جوهره هو طريقة في التفكير والسلوك والعمل والإنتاج وصُنع القرار ... والتحضر الذي لا يصيب الإنسان في داخله هو تحضر شكلاني مستعار مملوء بالعيوب ، كما أن الخلاص لا يتحقق بشتم الذات واحتقارها والاعتداء عليها ، فكل هذه الأساليب هي تعبير عن هزيمة داخلية ، وعن إنهيار الإيمان الداخلي ونضوب الطاقة الروحية لدى الأفراد والجماعات .

فليس من العيب أن تنهزم الأمة أو تعقد الصلح مع العدو أو حتى تستسلم ، فالمهم أن تظل محتفظة بإرادة الحياة ... فكثيرة هي الأمم التي هزمت عبر التاريخ وكثيرة هي الأمم التي استسلمت ، لكن الأمم التي ظلت محتفظة بإرادة الحياة عادت إلى الحياة أقوى مما كانت عليه ، فبالأمس القريب فرض الأمريكيون شروطاً مهينة على اليابان عندما استسلمت في الحرب العالمية الثانية ، وإمعاناً في الإذلال فقد اشترط الأمريكيون أن يوقع الامبراطور شخصياً وثيقة الاستسلام مع جنرال أمريكي ، فوافق الامبراطور رغم احتجاج الشعب وانتحار العشرات منهم لثنيه عن قراره ، فالامبراطور عند اليابانيين مقدّس لأنه حسب ديانتهم من سلالة الآلهة ... ومع ذلك فقد وقّع الامبراطور وثيقة الاستسلام دون أن يقرأ حرفاً واحداً منها، ولما استهجن الجنرال الأمريكي ذلك ، ردّ عليه الامبراطور : ألست أنت المنتصر ؟ وعاد الامبراطور الى طوكيو وقلبه مملوء بالإيمان بالأمة اليابانية وكان الرد الياباني فيما بعد أسطورياً !!

إن العرب أمة عظيمة حتى لو أصبح الكثير من العرب يخجل أن يقول ذلك خوفاً من سخرية الآخرين ، انهم أمة عظيمة وحية ولن تموت ، فرغم مرورعدة قرون من الحكم الأجنبي والاحتلالات والتخلف والعجز ، ومرور سنين طويلة على قيام الدول القطرية ، فإن الأمة لم تمت ولم تستطع كل هذه العوامل تكريس واقع جديد ... والحدود بين الدول العربية تبدو أحياناً مضحكة حتى بالنسبة للباحثين الأجانب ! فقد فوجئ (جيمس بيكر) عند أول جولة له في المنطقة من قُرب المسافات بين العواصم العربية وأصرّ هذا السياسي الذكي أن يوحّد العرب جميعاً عندما قال للرئيس (حافظ الأسد) فور انتهاء حرب الخليج "أنكم جميعاً مهزومون في هذه الحرب" ، لقد اضطر أن يقول ذلك عندما حاول (الأسد) أن يضع نفسه في معسكر المنتصرين للمشاركة في قطف ثمار النصر...

ان الماضي ليس خرافة ، والمستقبل ليس خيال ، فاليوم سيكون غداً أمس ، وغداً سيكون غداً اليوم ، وحياة الأمم لا اليوم فيها ولا غداً ولا أمس ... أنها شوط واحد طويل الأمد لا استراحة فيه على الإطلاق، والحياة صراع مستمر ومن يخرج من الصراع لا مكان له إلا خارج الحياة ...

ان الحكومات العربية التي لا زالت تخشى خطر الانقلابات العسكرية والثورات الطلائعية لا تعي أن هذا الخطر انتهى زمنه ، فالخطر اليوم يهدد بخلخلة وجود المجتمعات العربية نفسها ، وليس الحكومات فقط ، أنه خطر الفوضى العارمة مع بقاء الحكومات ، خطر انقسام المجتمعات على نفسها وانتشار مظاهر العنف السياسي والاجتماعي وانتعاش حالات التعصّب المذهبي والعرقي والطبقي والعشائري وتفاقم مشاعر الكراهية والحقد والانتقام بين فئات المجتمع وشرائحه وتفشي مظاهر الفساد والإفساد واللامبالاة وانهيار المثل والقيم واختلال الأمن والسلام الاجتماعي حتى تتحول الدولة إلى مجرّد عنوان بلا مضمون أو لافتة لا علاقة لها بالواقع .

فالمجتمعات العربية اليوم ليست مستقرة نهائياً ، فالأجيال العربية الطالعة التي تقل أعمارها عن (25) سنة تتزايد بالملايين وهي تشكل حالياً حوالي (70%) من مجموع السكان ، وإذا استمرت النسبة بالتزايد فإن الوضع سيكون أخطر ، وبفضل السياسات العربية نفسها فإن هذه الأجيال الجديدة تتسلح بأسلحة جديدة هي أسلحة الفقر والبطالة واليأس والإهمال والاستبعاد والإلغاء والشهادات الكبيرة التي لم تعد مفتاحاً لسوق العمل .

ان هذه الأجيال التي تملأ الأرض العربية هي أجيال مأزومة وممزقة من الداخل وتعلق شهاداتها على جدران منازل تسمى منازل ، وهي في خضم أزمتها تبحث عن ملاذ ... عن أمل ... عن حل ... عن مخرج ... وها هي تتسرب لتحتويها الأصولية والتنظيمات الإرهابية أو تجد طريقها بالهجرة من الأرياف الفقيرة إلى الأحياء الشعبية المكتظة بالسكان في المدن والعواصم أو تنجرف إلى العالم السفلي بكل أشكاله الخطرة من الانحراف والشذوذ إلى الجريمة والمخدرات ، أو تهاجر من أوطانها إلى الخارج لتشتغل في ظروف عمل بائسة تثير في نفوسها مشاعر الحقد مع أشجان الاغتراب ...

وأغرب ما نراه اليوم أن عرب المغرب الذين كان الاعتقاد السائد أنهم اندمجوا بالحضارة الغربية نتيجة عوامل جغرافية وسياسية ، هم اليوم أكثر الشعوب العربية حماساً للعروبة والإسلام ، لا بل أن المهاجرين المغاربة الذين استقروا في فرنسا زمن الاستعمار الفرنسي باعتبارهم رعايا فرنسيين آنذاك... نجدهم اليوم الأكثر تشدداً في عروبتهم والأكثر التصاقاً بهويتهم الأصلية.

ولم تعد القاهرة وبيروت هما عواصم الثقافة العربية ، بل أصبحت تزاحمهما الرباط وتونس ، ويقدّم المفكرون المغاربة فكراً عربياً تقدمياً تجديدياً لا نراه عند المفكرين في المشرق ، ويبدو أن المغاربة اقتربوا كثيراً من الثقافة الغربية وكسروا معها حاجز الانبهار الثقافي .

ومن الملفت للنظر أيضاً أن عرب الخليج الذين ترعرعوا في بحبوحة النفط وأغدقت عليهم حكوماتهم الأموال تحت عنوان "الحكومة تحكم وللشعب عيش رغيد" لم تعد هذه القسمة تعجبهم ، فقد أصبح الإنسان الخليجي يبحث عن دور آخر غير العيش الرغيد ... أنه يريد دوراً سياسياً وفكرياً واجتماعياً مثل كل الناس ، ويبدو أن الصورة التي رسمها المغتربون عنهم ليست دقيقة أو أنها آخذة بالتغير .

ويبقى السؤال الوجيه هو لماذا تهب الرياح في الأطراف وتبدو الأوضاع هادئة في الوسط ؟ أنه سؤال واحد قد يثير مجموعة أسئلة !

أما المبالغة بتوريط الدين في الأزمة فأنها ليست دقيقة ، مثل تحميل أجهزة الأمن مسؤولية الأزمة ، فالدين يعطي للأزمة مظهرها الخارجي فقط ، فالحركات الإسلامية جاءت في حقيقة الأمر تعبيراً عن أزمة اقتصادية واجتماعية وروحية ، والذين يقاتلون الآن في مصر والجزائر هم قبل أن يكونوا أعضاء في جماعات دينية كانوا أعضاء في مؤسسة الجوع والخوف واليأس والإهمال ، أنهم الآن يمارسون الانتقام ولا شيء غير الانتقام ، الانتقام من المجتمع ومن الدولة ، والحركات الإسلامية المتطرفة تجد ضحاياها وأدواتها في صفوف الشبان المأزومين الممزقين داخلياً ، وتمنحهم وعداً بالسعادة بعد الموت ، فيموت هؤلاء الشبان على أمل الحصول على السعادة الموعودة والمفقودة حالياً ، والأمور أحياناً
لا يصدقها الخيال ، فدولة مثل الجزائر غنية بالنفط والغاز والزراعة ، يجد شعبها نفسه فجأة لا يملك شيئاً ، لا بل ومدين بمبالغ خيالية !! .

وبالمقابل ، فقد ظهرت خلال العشرين سنة الأخيرة ، نخب غنية جشعة في كل المجتمعات العربية ، وإذا كانت هذه النخب لا تسيطر على الحكم بصورة مباشرة ، فإنها تسيطر على وسائل الحكم ومراكز النفوذ والتأثير وتحتكر لنفسها كل الثروة الوطنية ، ويرى الفقراء بعيونهم مظاهر الترف عند هذه النخب التي تستولي على كل شيء ولا تترك شيئاً للأكثرية ... والنخب تدرك خطورة الأوضاع أكثر من الحكومات وهي بقوة غريزة الدفاع عن النفس تستفز الحكومات وتضغط عليها وتحثها لإتباع مزيد من إجراءات الحزم والبطش ضد الطبقات الشعبية ، ولا يهمها أن تقع الصدامات بين سلطات الأمن والأكثرية الجائعة ، فما يهمها فقط هو أن تحتفظ بامتيازاتها وتحمي مصالحها وتجد الطريق الآمن لأموالها إلى الخارج .

أما الأجهزة الأمنية فإنها في حقيقة الحال لا تتحمل مسؤولية الأزمة ، وإن وجدت نفسها تتحمل مسؤولية مواجهتها ، فالأزمة في حقيقتها اقتصادية اجتماعية روحية تتحمل مسؤوليتها أجهزة التخطيط والاقتصاد والتربية والإعلام .

ولا يفهم المرء لماذا تستمر الحكومات العربية بإنفاق أموال طائلة على أجهزة الإعلام التي لا يسمعها أحد ... فالعرب جميعاً يتابعون وسائل الإعلام الأجنبي ، فالأغنياء لديهم قنوات تلفزيونية خاصة والفقراء يتابعون إذاعة لندن ومونت كارلو ... إلا إذا كان هدف الإعلام العربي تضحيك الناس اوإثارة حنقهم ، فيكفي أن يستمع الإنسان ساعة واحدة لإذاعة السعودية أو تلفزيونها ليكتشف أنه في رحلة حقيقية في القرون الوسطى ... ونتذكر هنا وزير الدفاع الفرنسي الأسبق عندما قال أنه حين يذهب إلى الشرق "والشرق عند الفرنسيين الوطن العربي" أنه حين يذهب إلى هناك يعيد عقارب ساعته (400) سنة إلى الوراء ، أما إذاعة الوطن العربي من ليبيا فإنها أحسن وسيلة ليضحك الإنسان من أعماقه..

والأجوبة التي نسمعها من السياسيين العرب ليست مقنعة ، فالولايات المتحدة الأمريكية المتهمة من قبل العرب بأنها سبب الأزمة فهي وإن لم تكن بريئة تماماً لكنها رأفت بحال الناس واستحدثت منظمات متخصصة بتقديم المنح والمساعدات المالية للناس مباشرة في العالم الثالث لأنها اكتشفت أن الحكومات تهدر أو تسرق المساعدات المالية .

أما الذين يقولون أن دول العالم حجارة شطرنج تحركها قوى خفية أو علنية فإنهم يعجزون أن يفسروا لنا لماذا دول الشرق الأقصى تحرك نفسها بنفسها حتى اضطرت الحكومة الأمريكية أن تتبع سياسات إغلاقية لحماية أسواقها من منافسة منتجات تلك الدول ، وتدعم الحكومة الأمريكية الآن عدوتها السابقة فيتنام للاستعانة بها في مواجهة اقتصاديات نمور الشرق الأقصى ! .

أما الجواب الذي لا أحد يريد أن يعترف به فهو الفشل ، فشل السياسات العربية على كل صعيد ، ابتداء من الاقتصاد وحتى الرياضة والشعر ، فحتى الشعر الذي هو اختصاص العرب أصبح فاشلاً ، فمنذ ربع قرن لم يظهر شاعر عربي واحد يمكن أن يخلف العجوز (نزار قباني) ...

أما الحروب والهزائم المخزية ابتداءاً من الحروب مع إسرائيل فحروب الصحراء المغربية والحرب مع تشاد فالحرب مع إيران ، وأخيراً أم المعارك فإنها لم تحرر شبراً عربياً واحداً لا من الاحتلال الإسباني ولا التركي ولا الإيراني ولا الإسرائيلي ، باستثناء ما تحقق نتيجة معاهدات السلام وليس بواسطة الحرب .

أما العقل العربي المتهم بالتخلف ، فإن هناك آلاف العلماء والمبدعين العرب الذين لم يجدوا مكاناً لهم إلا خارج أوطانهم وتعرفهم مراكز البحث العلمي ومختلف مؤسسات العلم في كل الدول المتقدمة .

أما الله فإنه لم يعط أمة مثلما أعطى العرب من موقع هو مركز العالم وعقدة مواصلاته وثروات هائلة لا تنضب ، وبشر وسط بين الناس، ورغم كل الهدر والتبذير وتكاليف الحروب العبثية ، فإن الأرض العربية لا تزال نبعاً للثروات والبشر وحقولاً واسعة للقمح والقطن ومراع خصبة ليس لها حدود .

وسيظل السؤال مطروحاً على العقل السياسي العربي الذي لن يستطيع البقاء سلبياً أو محايداً ، فإذا ما تركت عناصر الأزمة لسياسة الأمر الواقع فإنها ستنمو وتتطور وستكون الحركات الإسلامية هي الرابح في المستقبل .

* كاتب وباحث من الأردن
almaddan97@yahoo.com

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-10-2011, 07:56 PM
الشاب محمد
هادي جلو مرعي

كانت الأم تجهش بالبكاء وهي تروي قصة الألم ورحلة المعاناة التي إنتهت بأبنها ليموت حرقا على ناصية شارع سمي بأسمه في مدينة سيدي بوزيد الفقيرة جنوب تونس.
الشاب محمد ليس مثل الشاب خالد الذي إنتقل الى باريس ليغني بعيدا عن أحياء الخبز الحافي في شمال أفريقيا العربية ,ومحمد هذا المحروق قلبا وجسدا تصوير حي لنهايات كان يؤجج لها الروائي الراحل محمد شكري في روايته الشهيرة (الخبز الحافي).
الشاب محمد كان خريجا عاطلا عن العمل ولم يدر في خاطره التفكير بحرمة الإنتحار حين أحرق جسده إحتجاجا على إجراءات أتخذتها إدارة البلدية في مدينته وأطاحت بآماله في تحصيل عمل ثم منعته من بيع حاجيات بسيطة في سوق شعبي بائس ..والدته واختاه تحدثن كثيرا عنه لكنهن لم يصلن بعد الى لحظة الشعور بأهمية ما قام به حين فجر ثورة هي الأولى من نوعها في بلد تعًود الدكتاتورية من أيام الحبيب بورقيبة ولم يكن في صورة تونس التي واجهت الاحتلال الفرنسي بعزم الثوار . هذا الشاب دفع بتونس كلها لتحقق على الارض هتاف شاعرها الخالد أبو القاسم الشابي
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
ولابد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر
ومن يتهيب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر
ثارت البلاد من الساحل المتوسطي وحتى الجنوب الفقير واطاحت بامبراطورية زين العابدين بن علي وأخوته وأصهاره وأثارت المخاوف في بلدان الجوار التي إستشعرت الخطر القادم ,فرغيف الخبز يشوى في الأفران بأشكال مختلفة لكنه يحتفظ بتسمية لا تتغير, وكلما دخل فرنا في تونس أو الجزائر أو في بغداد فهو خبز وإذا غاب الخبز إندلعت الثورة فهذا حديث رسول السلام والإسلام يقول .. لولا الخبز ما عبد الله ,وقول الثائر ابو ذر, عجبت للرجل يدخل بيته ولا يجد خبزا فكيف لا يخرج شاهرا سيفه؟ .
تجربة الأحتجاج حرقا وجدت من يقلدها في عواصم عربية عدة ومن لم يستطع إيضرام النار في جسده خرج الى الشارع محتجا وهاتفا طلبا للتغيير .
ومن قال لكم إن الحكومات العربية تجاهلت ثورة تونس ؟ فهذا الرئيس يأمر بتخفيض اسعار المحروقات وذاك يوجه بصرف تعويض مالي لمواطنيه عن مبالغ وقود التدفئة وحكومة هذا البلد تقدم دعما لإسعار المواد الغذائية وتلك الحكومة تؤجل قرار رفع قيمة الضارئب على المواد الغذائية .ثم هذا الشعب المظلوم سيرا على نهج التوانسة.
الشاب محمد بو عزيزي إنتهت حياته الحافلة بالقهر والحرمان وذهب الى العالم الآخر, ولعل الرحمة تدركه لكن أثره سينطبع في أذهان مجموعات بشرية حول العالم وفي البلاد العربية خاصة . الناس ستنسى آغان ورقصات الشاب محمد خالد لكنها ستحتفظ بذكرى الحروق التي أكلت جسد الشاب محمد ,وأكلت ايضا كراس الطغاة.

* كاتب من العراق
hadeejalu@yahoo.com

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 02:01 AM
مقلد رئيس تونس المخلوع: ظلم بن علي حفزني على السخرية منه

http://images.alwatanvoice.com/news/large/3899266851.jpg
تاريخ النشر : 2011-03-10
دنيا الوطن
أكد الممثل ياسين عبد الله؛ الذي اشتهر بتقليده للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، أن ظلم وطغيان بن علي ضد التونسيين دفعه للسخرية منه، وكشف كذلك عن نيته تقليد الزعيم الليبي معمر القذافي قريبا.

ولاقت الفيديوهات الساخرة من رئيس تونس المخلوع؛ التي نشرت على موقع "فيس بوك"، رواجا وشعبية بين أوساط الشباب الذين تجاوز عددهم نحو 20 ألف مشاهد.

وأعرب ياسين -في تصريح لـmbc.net- عن سعادته لرواج فيديوهاته على "الفيس بوك"، مشيرا إلى نيته تقليد الرئيسين الجزائري والليبي قريبا.

واعتبر الشاب التونسي -23 عاما- أن التشابه في نبرات الصوت بينه وبين الرئيس التونسي المخلوع كان عاملا من عوامل نجاح فيديوهاته، وتداولها عبر الهواتف المحمولة.

وعن أسباب تقليده بن علي دون غيره من السياسيين، قال عبد الله: "إن الحضور الظالم والطاغي للرئيس المخلوع على المعيشة اليومية لكل التونسيين جعلني أحمل هذه الرغبة في انتقاده والسخرية منه من خلال تقليده، وهي موهبة وهبني الله إياها وبدأت في ممارستها منذ سن العاشرة".

وأضاف ياسين بن عبد الله أن تشجيع عائلته وأصدقائه المقربين خلال أيام الثورة للكشف عن موهبته كان السبب في ظهور فيديوهات تقليده بن علي إلى العلن.

ولفت ياسين -الطالب في كلية الهندسة- أن عائلته كانت إحدى ضحايا نظام بن علي، قائلا: "آراء عمي السياسية المعارضة لسياسة الرئيس التونسي المخلوع أثرت على العائلة؛ فشوهت سمعتها ولفقت لها التهم، هذا إلى جانب الخسارة المالية الكبيرة".

وأضاف ياسين أنه يسعى في الفترة القادمة لتقليد شخصيات أخرى، على غرار الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة والعقيد الليبي معمر القذافي والإعلامي جميل عزار.

من جهة أخرى نفى مقلد الرئيس المخلوع نيته احتراف الفن، مدرجا مسألة تقليد السياسيين في خانة الهواية، على رغم تعاقده مع الفضائية المغاربية الخاصة "نسمة تي.في" وتقديمه إسكتشات صوتية في أحد برامجها.

وقال ياسين في هذا السياق: "دراستي تحتل أولوية اهتماماتي، كما أن مجال اختصاصي الهندسي يستحق العناء، وأنا مهتم جدا بمستقبلي العلمي".

وعن منافسته لوسيم الحريسي المعروف بــ"سايس خوك"، القادم هو الآخر إلى النجومية في تونس من عالم "الفيس بوك"، أعرب ياسين عن إعجابه بأفكار وسيم في فن التقليد، ووصف أعماله بالمحترفة. وأشار إلى أن "سايس خوك" يفوقه تجربة، كما أن اختياره التفرغ للفن على عكسه يجعله يتجاوزه بمراحل في مجال التقليد.

على صعيد آخر أكد مقلد بن علي مساندته للحكومة المؤقتة في بلاده، آملا في أن يكون قادة تونس في المستقبل من الشباب.

وقال في هذا الإطار: "لم لا يكون بعض وزرائنا من شباب ثورة 14 يناير، فهم مثقفون ومتعلمون، ومن أفضل الكفاءات في بلادنا، كما أنهم يستحقون هذه المناصب عن جدارة".

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 04:49 PM
بعد حل التجمع الدستوري الديمقراطي


هل التجمع فعلا وريث الحزب الدستوري؟


http://www.assabah.com.tn/upload/p5n-111-03-2011.jpg

مناضلون ومؤرخونيتحدثون لـ "الصباح"

استياء كبير أبداه العديد من "الدساترة" القدامى من التقارير الإعلامية والتحاليل الإخبارية التي اعتبرت التجمع الدستوري الديمقراطي وريثا للحزب الحر الدستوري التونسي الذي تأسس منذ سنة 1920 ثم أصبح سنة 1934 الحزب الدستوري الجديد وتحول سنة 1964 إلى الحزب الاشتراكي الدستوري، وهم يرون أنه لا توجد علاقة بين الحزبين أو على الأقل بين الحزب الدستوري زمن الاستعمار حيث كان له شرف النضال لتحرير البلاد، وبين هذا التجمع الدستوري الديمقراطي الذي نهب الشعب التونسي واستبد به.. وهو أمر يختلف حوله المؤرخون..


وفي هذا الصدد يقول المناضل الدستوري علي المعاوي إن حزب التجمع والتجمعيين ليست لهم علاقة بالدساترة الحقيقيين.. وبين أن هؤلاء تعرضوا لضيم كبير في نهاية الحكم البورقيبي نتيجة التفاف البعض على الزعيم الذي كان في أصعب حالاته الصحية والعقلية ووصل الأمر إلى إحساس البعض بأنه لم تعد لهم أية مكانة في الحياة السياسية حتى أن أسماءهم لم تعد تذكر رغم تاريخهم النضالي الكبير من أجل تحرير الوطن.
وأضاف المناضل:" بعد سنوات طويلة من الشعور بالإحباط..جاء المجهول زين العابدين بن علي ودغدغنا بالشعارات الرنانة مثل الحرية والديمقراطية ولا مجال للرئاسة مدى الحياة فأحسسنا بالارتياح لكن ها قد ظهرت الحقيقية.. وتبين أن من ينتمون لحزب التجمع يفعلون ذلك رغبة في تحقيق مصالح شخصية لا غير ومقابل ذلك يطبلون ويزمرون للرئيس وحرمه التي أصبحت تسمى سيدة تونس الأولى وأصبح هذا الحزب حزب الحاكم ولا قوة للشعب الذي ينتمي إليه فهو مجبر ومضطر على الانخراط".
وعن سؤال يتعلق بالفرق بين التجمع والحزب الدستوري بين محدثنا أن الحزب الدستوري هو حزب روحانيات ولم يكن من السهل على أي كان دخوله والانخراط فيه.. إذ كان يجب عليه أن يتقدم بمطلب في الغرض ويبقى في قائمة الانتظار إلى غاية القيام بالتحريات اللازمة عنه.. كما يجب عليه أن يصطحب معه شاهدين يضمنان فيه ثم يؤدي القسم ومفاده أنه يسخر حياته للنضال في سبيل تونس مدى الحياة..
ومن جهته يقول الأستاذ الطاهر بوسمة المناضل الدستوري :"كنت في اللجنة المركزية للحزب في آخر مؤتمر له بين 1981 و1986 وأعتبر أن الحزب الدستوري الذي تأسس في عهد عبد العزيز الثعالبي ثم صححه الزعيم الحبيب بورقيبة له تاريخ نضالي كبير.. كما أنه قدم الشهداء من أجل الوطن وساهم في نشر التعليم وبناء الدولة الوطنية وتحسين المسكن والهندام والنهوض بالصحة وتحديث المرأة ومن المؤسف نسيان هذا التاريخ النضالي. وعن العلاقة بين التجمع والحزب الدستوري بين الأستاذ بوسمة أنه بصفته رجل قانون يعتبر أنه ما دام أن القائم بالدعوى أي وزير الداخلية حدد دعواه في حل التجمع.. فلا علاقة له بالحزب الدستوري التونسي.. كما أن حكم المحكمة اقتصر على التجمع وبالتالي فإن قرار حل الحزب لا يشمل إلا التجمع. وعبر عن رغبته في أن يبادر الدساترة بتجميع أنفسهم في نطاق الحزب الدستوري وتصحيح الأخطاء التي وقعت سابقا والاعتذار عنها والرجوع للساحة السياسية وفاء لدماء شهداء الوطن الذين ضحوا بأرواحهم من أجل الاستقلال.
وفي المقابل يذهب المناضل حمادي غرس إلى أبعد من ذلك ويرى أن الحزب الدستوري قدم الكثير للوطن وحرر البلاد من المستعمر لكنه انحرف مبكرا.. وفسّر أنه منذ سنة 1954 أصبح هذا الحزب آلة في يد بورقيبة طوعها ليقوى بها نفسه ويضمن من خلالها الحكم الفردي فوجد "صباط الظلام" و"المحكمة الشعبية" و"لجان الرعاية" و"المليشيات" للتنكيل بمعارضي النهج البورقيبي.. ومن هذا المنطلق يرى غرس أن التجمع الدستوري الديمقراطي هو بالفعل وريث الحزب الدستوري إذ أنه استعمل نفس الهياكل ونفس الأساليب التي استعملها بورقيبة وجاءت الثورة لتنظف البلاد من حزب بورقيبة (ما بعد 1954) وحزب بن علي الذي ورث عن حزب بورقيبة الفساد الفكري والممارسات الإجرامية وزاد عليها الفساد المالي.
قطيعة
يذهب المؤرخ الدكتور عبد الجليل التميمي إلى أنه لا توجد إطلاقا أية علاقة بين التجمع والحزب الدستوري.. إذ هناك قطيعة تامة بينهما على جميع المستويات. وبالتالي لا يمكن القول إن التجمع وريث الحزب الدستوري فآليات التجمع كانت استبدادية والماسكين بها قطعوا مع الماضي ومع الحزب الحر الدستوري لعبد العزيز الثعالبي ثم الحزب الدستوري الجديد الذي تعود فكرة بعثه لصالح بن يوسف وبعد أن استحوذ عليه بورقيبة أصبح هذا الحزب استبداديا صفى به أعداءه من اليوسفيين واليساريين .. ويرى التميمي أن الحزب انحرف منذ مؤتمر صفاقس سنة 1955 وبدأت تظهر فيه نزعة الهيمنة البورقيبية وهي نفس النزعة التي ورثها التجمع لكن ما يحسب لبورقيبة هو أنه كانت له رؤية تحديثية للمجتمع.
ويقول المؤرخ الدكتور عليا عميرة الصغير إن التجمع يدعي أنه وريث الحزب الدستوري ومواصلة ليس فقط للحزب الدستوري الجديد الذي تكون سنة 1934 بل للحزب الحر الدستوري الذي تأسس سنة 1920.. وهو يفعل ذلك لإعطاء مشروعية تاريخية وعمق وطني ونضالي لحزب بن علي.
وذكر أن التجمع وإن كان بعض المناضلين الكبار واصلوا انتماءهم التنظيمي له فهو لا يمت بصلة للحزب الدستوري على الأقل حتى ستينات القرن الماضي لأن الحزب الدستوري حزبا وطنيا وشعبيا تكون لتحرير الوطن وهو ما سار عليه طيلة الفترة الاستعماريةوإلى غاية الستينات.. لكنه فقد شيئا فشيئا طابعه الوطني والنضالي وتحول إلى آلة تعبئة عمره الوصوليون والانتهازيون لمصالح ذاتية ثم فقد حيويته لطبيعة نظام بورقيبة الذي يقوم على الحكم الفردي والتصلب والاستبداد وعمل الحزب على تكميم الأفواه وتدجين المجتمع وأصبح جهاز قمع وامتدادا لوزارة الداخلية.. لكن احقاقا للحق لم يكن الحزب في عهد بورقيبة حزب مافيا بل إن نظام بورقيبة خدم البلاد وطور الاقتصاد والتعليم والصحة.. وأضاف المؤرخ :"عندما انقلب بن علي على بورقيبة وجد حزبا ليس له من الدستور إلا الإسم فغير اسمه للتجمع لكنه لم يجمع إلا الوصوليين.. وتضخم هذا التنظيم إلى أكثر من مليوني منخرط وتحول تدريجيا لخدمة مافيا عائلة بن علي همها الإستثراء وتوظيف كل قدرات الوطن لصالحها.
سعيدة بوهلال

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 04:50 PM
بعد حل التجمع الدستوري الديمقراطي


حقوقيون يؤكدون:التجمع حزب لا يملك تأشيرة .. ودعوة لإبعاد أعضاء لجنته المركزية عن النشاط السياسي



أثار حكم حل حزب التجمع الدستوري الديمقراطي أول أمس عدة أسئلة تعلقت أساسا بطبيعة الحزب ومرجعياته الفكرية التي كثيرا ما نظر لها بعض المفكريين السياسين المنتمين إلى هذا الحزب.



ولئن ادعى هذا الحزب ملكيته للشرعية التاريخية للحزب الاشتراكي الدستوري وللحزب الدستوري الجديد من قبله فان التحولات السياسية ما بعد 1988 أكدت خروج التجمع عن كل المرجعيات السابقة.

فما هي المرجعية الفكرية للتجمع ؟ وما مدى صحة القول بان التجمع حزب غير قانوني أصلا ؟ وما هو مصير التجمعيين بعد حل حزبهم ؟
وفي رده على سؤال متعلق بالمرجعية الفكرية للتجمع قال أستاذ القانون قيس سعيد أن التجمع حزب لا مرجعية فكرية له بل انه جهاز للتعبئة الجماهرية وموازي لجهاز الدولة."
وأضاف سعيد قائلا " يبدو أن التجمع لم يحترم من الناحية القانونية قانون الجمعيات وقانون الأحزاب إذ انه لم تكن له تاشيرة قانونية ولا قانون اساسي."
من جهتها اعتبرت الناشطة الحقوقية والسياسية حياة حمدي الوسلاتي " أن المرجعية الفكرية للتجمعيين قد غابت منذ أن تحول إلى جهاز للتعبئة العامة وبعد أن بعدت المرجعية عن وهج الحركة الوطنية وتحول من حزب اصلاحي متنور مقاوم ضد الاستعمار وباني للدولة الحديثة إلى جهاز لتابيد الاستبداد وحماية المفسدين."
وحول موقفها كسياسية من قانونية عمل التجمع قالت المتحدثة " انها برغم عدم اختصاصها في الناحية القانونية فان المتداول لدى الجميع أن النظام الداخلي للتجمع مناف تماما لقواعد التسيير الديمقراطي ومتعارض معه لان زمام اموره بيد رئيسه الذي له سلطة تعيين وتسمية القيادات الجهوية لهذا الحزب علاوة على أن التجمع لا يملك تاشيرة للعمل القانوني وهو ما يشكل اخلالا خطيرا لقانون الاحزاب."
وبخصوص مال التجمعيين بعد حل حزبهم اكدت الوسلاتي " أن المبدا هو حق الجميع في ممارسة العمل السياسي بعد التثبت في وضعياتهم القانونية لاثبات عدم تورطهم في الاحداث التي عاشتها البلاد منذ 14 جانفي او تورطهم في مؤاخذات جزائية."
"لا اعتقد أن للتجمع بنية فكرية ذلك أن الرئيس المخلوع قد افرغه من محتواه ومن اي مبادئ او خلفيات فكرية ." هذا ما اعتبره الاستاذ كريم قطيب والذي اوضح " أن التجمع مجرد جهاز تعبئة لسياسة بن علي الامنية ويتضح ذلك من خلال تركيبة الحزب وعناصر حضوره طيلة سنوات الحكم."
وبين قطيب أن التجمع لم يخضع مطلقا إلى قانون الاحزاب وذلك على مستووين على الاقل اولهما أنه كان يمارس نشاطه دون تاشيرة وثانيا عدم التزامه بالموضوع المالي الذي يفترض الاعلام في خصوص الهبات والتبرعات التي يتحصل عليها وهو ما لم يقم به التجمع طيلة سنوات الحكم."
وتبنى الاستاذ كريم قطيب ذات المبدا الداعي إلى حرمان اعضاء اللجنة المركزية للتجمع من النشاط السياسي لمدة خمس سنوات مع تاكيده على احقية البقية في العمل السياسي وذلك وفقا لما يكفله القانون.

خليل الحناشي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 04:51 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p611-03-2011.jpg
عائلتا التونسيين الموقوفين في ليبيا بتهمتي توزيع مناشير وحبوب هلوسة

ابنانا ضحية نظام القذافي ..فمتى تتدخل الحكومة التونسية لمعرفة مصيرهما؟


بثت القناة الليبية فيديو لتونسيين أدليا بتصريح أكدا فيه قيامهما بتوزيع مناشير محرضة على نظام القذافي وبتوزيع حبوب هلوسة على الشباب الليبي ,هذين التونسيان اختفيا فلم تذكر التقارير الليبية شيئا عن مصيرهما .
المتهم الأول يدعى وليد المزوغي من مواليد 1981 والقاطن ببوسالم فاجأ عائلته حد الصدمة باعتراف أكد فيه أن احد الأشخاص كلفه بتوزيع مناشير في صفوف المتظاهرينهذه الاعترافات استغربها أفراد عائلته وقد أكد لنا شقيقه كريم المزوغي قائلا:"لقد زارنا قبل شهر وغادرليبيايوم الجمعة 18 فيفري لاستئناف عمله بصفته عاملا في الجبسوفوجئنا بظهوره على قناة العربية يوم 21 فيفري ليعترف بجرائم نحن متأكدون بأنها ملفقة ومغرضة هدفها تبرئة ذمة نظام القذافي وتشويه سمعة التونسيين والمصريين."
ويتدخل شقيق الموقوف معز المزوغي قائلا:" لقد ذكر في الشريط انه قبض عليه يوم 18 فيفري على الساعة الثالثة بعد الزوال في حين انه غادر العاصمة تونس في نفس اليوم على الساعة الحادية عشرة صباحا,فهل يعقل أن يصل ليبيا في ظرف أربع ساعات فقط ...لقد تكلم شقيقي بلغة عربية فصحى والغريب أن مستواه الدراسي السنة الثالثة ابتدائي ولا يمكن له أن يقدّم ذلك التصريح ,وهو ما يؤكّد لنا أن ذلك الكلاموقع إملاؤه عليه ودفعه على تكراره بهدف إيهام المشاهد بصحته ."
السيد محمدصالح الجواني والد الشاب الثاني والمدعو اشرف الجوانيأصيل ماطر يتحدث قائلا:" كنا نستعد للعودة لتونس يوم 21 فيفري الفارط وقد خرج ابني لاقتناء علبة سجائر لكنه لم يعد وقد أجريت عديد الاتصالات بحثا عنه لكن دون جدوى وقد صدمت ليلا حين متابعتي لقناة الجماهيرية حين شاهدت ابنيتبدو على وجهه آثار الاعتداءيصرح انه يوزع مناشير وحبوب "هلوسة" واستغربتخاصة أنليس له أية علاقة بتعاطي المخدّرات أو الحبوب بشتى أنواعها."
ويضيف:" استنجدت بالسفارة هناك وظللت هناك 24 ساعة لكن لم اسمع أي جديد يخصّ ابني وعدت إلى تونس لكن خابت مساعي في معرفة خبر عنمصير ابني الذي أجبر على الاعتراف تحت وقع التهديد واستعمال العنف."
وتناشد عائلتا "وليد" و"اشرف" الحكومة المؤقتة ومصالح وزارة الخارجية والسفارة التونسية بليبيا والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان التدخل الفوري والعاجل باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لحماية ابنيهما من بطش القذافي وميليشياته الذي يهدد سلامتهما الجسديةمؤكدين أنهما شابان سويان ليست لهما سوابق عدلية ولا أي انتماء سياسي أو ديني وقد قادتهما حالة العوز والبطالة إلى مغادرة ارض الوطن .
نعيمة عويشاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 04:52 PM
كاتبة الدولة للخارجية الايطالية تزور رأس جدير وتعلن عن مساعدات بقيمة 725 مليون أورو



مازالت زيارات وفود الدول الغربية والمنظمات الدولية تتوالى على تونس منذ اندلاع الثورة الليبية وتدفق آلاف المهجرين على البلاد التونسية.



وتأتي هذه الزيارات في إطار التضامن مع تونس التي أبدت على امتدادالثلاثة أسابيع الأخيرة استعدادها الكامل في قبول هؤلاء المرحلين والسعي إلى ضمان إقامتهم في مخيمات، مع الإحاطة بهم جميعا بتوفير مستلزمات أكلهم وشربهموإيوائهم والإحاطة بهم صحيا، والعمل على ترحيلهم باتجاه بلدانهم بأسرع وقت ممكن.

وضمن توافد ممثلي الدول والمنظمات الإنسانية أدتالسيدة سينمانيا كاراسي كاتبة الدولة للشؤون الخارجية الإيطالية أمس زيارة إلى المنطقة الحدودية برأس جدير أين واكبت لمدة ساعة عملية قبول المهجرين من ليبيا، ثم تحولت إلى المخيماتللإطلاع على ظروف أقامتهم وتابعت في جولة قامت بها مجالات رعايتهم الصحية من خلال زيارة العديد من المستشفيات المقامة هناك سواء التابعة للجيش الوطني والحماية المدنية أو التي تم تركيزها من قبل مصالح وزارة الصحة العمومية والقطاع الخاص والمنظمات الانسانية التونسية والدولية.
وتابعت كاتبة الدولة الإيطالية كافة الجوانب المتصلة بتوفير مستلزمات الأكل والشرب والإقامة وبقية الخدمات التي توفرها مكونات المجتمع التونسي والمنظمات الإنسانية والأهالي ببن قردان لكافة المرحلين، وخاصة منها المطاعم التي تمت أقامتها هناكسواء بمجهود تونسي أو عربي كما بادرت بذلك دولة الأمارات العربية الشقيقة ببعث مطعمين من هذا القبيل أو بما يفد على الحدود من قوافل تضامن محملة بأنواع الأغذية من كافة جهات البلاد والمنظمات التونسية.
وتحولت كاتبة الدولة الإيطالية بعد ذلك إلى معتمديه بن قردان لتتباحث مع السلط الجهوية بها حول وضعية اللاجئين أين تحدثت مطولا مع الأطراف المتدخلة حول سبل مد يد المساعدة طبقا للحاجيات المطلوبة سواء من الأدوية أو المواد الاستهلاكية والأغطية الفرش وخيمات الإقامة وذلك لمساعدة تونس بخصوص هذه الجوانب والتخفيف أيضا من أعداد العالقين على حدودها بالعمل على التقليص بأقصى جهد ممكن في مدة أقامتهم داخل المخيمات.
إشادة كاملة بما قدمته تونس للمهجرين
وفي تصريح خصت به مراسل " الصباح" ميمون التونسي برأس جدير أشادت كاتبة الدولة للشؤون الخارجية الايطالية بما قامت به تونس حكومة وشعبا من مجهود جبار في استقبال المهجرين من ليبيا، وبينت أن هذا المجهود يدعو إلى تعاون دولي معها وإلى تكاتف كافة المنظمات الإنسانية الدولية في تكريس ما لها من إمكانيات ومجهود بوضع كافة إمكانياتها مع تونس وذلك بأسرع وقت ممكن ودون انتظار.
وتوجهت كاتبة الدولة الإيطالية من ناحية أخرى بنداء إلى المجموعة الدولية وفي مقدمتها دول حوض المتوسط للتعاون مع تونس ومساعدتها على توفير كافة المستلزمات للمهجرين المقيمين على الحدود التونسية والإسراع بإيجاد السبل الكفيلة بترحيلهمدون انتظار طويل إلى بلدانهم، وكذلك البحث عن إيجاد حلول عاجلة للعالقين على الحدود نتيجة ظروف خاصة تتعلق إما بعدم ملكيتهم لوثائق تثبت هويتهم أو الذين يتعذر عليهم العودة الى بلدانهم لأسباب سياسية.
تدارس ظاهرة الهجرة السرية
وعرجت كاتبة الدولية الإطالية للشؤون الخارجية أثناء لقائها مع السلط الجهوية ببن قردان ومدنين على الإشارة إلى ما يجري من تدارس لظاهرة الهجرة السرية، وصرحت بأنه تم رسم اعتمادات مالية خام للغرض بقيمة 250 مليون أورو كهبة لتونس، وكذلك منحها قرضا قيمته 475 مليون أورو لمساعدة الحكومة التونسية على دفع أوجه التنمية، خاصة في مجال القطاع الخاص من هلال بعث مؤسسات صغرى ومتوسطة وعدهم التنمية بالجهات الداخلية التونسية.
الخدمات الصحيةعلى الحدود
وأولت كاتبة الدولة للشؤون الخارجية اهتماما وانبهارا بالخدمات الصحية الهامة المتوفرة على الحدود الجنوبية التونسية، حيث تولت زيارة معظمها والإطلاع على نشاطها وما توليه من اهتمام بكل المهجرين. ويشار الى أن هذه المنظومة الصحية التي تم تركيزها تتمثل في 10 نقاط صحية، بعضها تابع للجيش والوطني وأخرى تتوزع بين متطوعين لاختصاصيين في المجالات الطبية المختلفة ويعود البعض الأخر منها إلىوزارة الصحة والحماية المدنية والهلال الأحمرالتونسي ومنظمات صحية عربية ودولية.
وتولي هذه المراكز الصحية حسب ما أفدت به مصادرها القيام بـ 600 عيادة يومية، كما أنها أجرت 15 عملية جراحية في العديد من المجالات وبلغ مجمل تدخلاتهالحد الآن 8200 عملية فحص طبي.
وقد أشار جيليان شاليي منسق تدخلات اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي صباح أمس بأنه يجري تنسيقا دوليا لمزيد دعم الهلال الأحمر التونسي وذلك بتوفير مزيد من المعدات الطبية التي ينتظر أن تصل الى تونس بأسرع وقت ممكن.
كما أشار أنه سيقع انتداب مزيد من اليد العاملة التابعة للهلال الأحمر، وكذلك عددا من حاملي الشهادات العليا للاستعانة بهم في جملة من الخدمات التي تنوي المنظمة تركيزها خلال الأيام القريبة العاجلة دعما للمجهود الصحي الذي يجري على الحدود والمنتظر تتواصل لمدةقد تكون أطول . وعلى صعيد آخر أفادت مصادر أمنية من بوابة رأس جدير أن العدد الجملي للمرحلين منذ بداية تدفقهم على الحدود التونسية قد بلغ حد نهار أمس 116665، وذلك بزيادة حصلت يوم أمس وتمثلت في حلول 3655 مرحلا يتوزعون بين 1020 بنغاليا و886 ماليا و576 ليبيا و531 سودانيا و179 صوماليا و141 مصريا، إلى جانب عدد صغير من الجنسيات الأخرى.
كما أفادت مصادر من مطار جربه جرجيس الدولي أنه تم أمس برمجة 7 رحلات جوية كان منها 2 باتجاه عمان و2 باتجاه دبيومعدل رحلة واحدةباتجاه كل من مالي ونيجيريا وبلغاريا. وتولت هذه الرحلات نقل 1660 مرحلا في اتجاه بلدانهم.

تغطية : علي الزايديـ ميمون التونسي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 04:53 PM
7 مليارات كانت تصرف سنويا


تجميد منح اعضاء مجلسي النواب والمستشارين



قضت امس الخميس الدائرة الابتدائية الثانية بالمحكمة الادارية باسم الشعب التونسي بعد اطلاعها على مطلب مقدم من قبل الاساتذة عبد الرؤوف العيادي وعمر الصفراوي وانور الباصي وحافظ البريقي وشركة تجمع المحامين بجربة في حق 13 من محامين وناشطين حقوقيين بالاذن استعجاليا لامريالصرف بمجلس النواب ومجلس المستشارين بتجميد صرف المنح والامتيازات المخولة لاعضاء المجلسين المذكورين الى حين البت في القضية الاصلية المنشورة بشان نفس الموضوع.



وجاء في حيثيات الحكم انه حيث لاجدال في ان الثورة التي عرفتها البلاد افرزت مشروعية جديدة تجد قوامها في القطع نهائيا مع النظام الساسي السابق والغاء دستور اول جوان 1959 وحل المؤسسات الدستورية ذات الصيغة التمثيلية المنبثقة عنه وهو ما استوجب لجوء السلطة اتلتنفيذية الى خيار التنظيم المؤقت للسلط العمومية في انتظار وضع دستور جديد وحيث تم الاذن وقتيا بتجميد صرف المنح والامتيازات للنواب وللمستشارين يغدو اجراء تحفظيا ذي جدوى طبقا لاحكام الفصل 81 من القانون المتعلق بالمحكمة الادارية لما يكفله من حماية للاموال العمومية وذلك الى حين البت في النزاع الاصلي.


خليل

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 04:54 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p10n-11299837976.jpg
تعليق أعمال لجنة تقصي الفساد والرشوة

رفض مطلب إيقاف تنفيذ الحكم الاستعجالي


نظرت امس الدائرة الاولى بمحكمة الاستئناف بالعاصمة برئاسة عبد العزيز الدهمانيفي قضية تقدم بها اعضاء لجنة الاستقصاء في مسائل الفساد والرشوة والمتعلقة باستئناف الحكم الابتدائي القاضي بايقاف اعمال اللجنة الى حين استكمال الاجراءات القانونية لتكوينها والزام اعضائها بتسليم ما تجمع لديهم من وثائق بمناسبة عملهم الى النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس وقضت المحكمة بعد التامل برفض مطلب ايقاف تنفيذ القرار الاستعجالي.
وقد شهدت الجلسة حضورا مكثفا من محامين وقضاة ووسائل اعلام ودارت المرافعات في مناخ سليم وكانت في مجملها قانونية دون مساس بالاشخاص. وكانت بداية الجلسة بالاستماع الى كل من الاساتذة مصطفى الصخري وناصف طنني وبالشيخ العربي محامي اللجنة والذين اشاروا الى خروقات اجرائية منها المتعلقة باستدعاء المشتكى بهم واعتبروا ان القيام مختل وان القضاء العدلي غير مختص بالنزاع وان الامر يتعلق بالقضاء الاداري ثم قدحوا في صفة القائمين بالقضية لغياب الضرر وغياب المنفعة من تقديم القضية في حد ذاتها ثم ذكروا ان اللجنة قد احدثت بمرسوم له قوة القانون وفي الاصل تمسك جميعهم ان اللجنة ليست لها سلطة قضائية بل هي مكملة لعمل القضاء واعمالها لاتتعارض مع مجلة الاجراءات الجزائية ثم اكدوا ان الملفات ليست ملكا لمنوبيهم اعضاء اللجنة المشتكى بهم وهي راجعة قانونا الى اللجنة كما ان النيابة العمومية لم تكن طرفا في القضية وتمسكوا بايقاف تنفيذ القرار الاستعجالي.وباعطاء الكلمة لدفاع الضد المحامين المشتكى بهم حذامي بوصرة واسكندر الفقي ووصال بالحسن وخديجة عنان وامنة الصريدي والتومي بن فرحات وسمية بن عبد الرحمان محل مخابرتهم مكتب الاستاذة حذامي بوصرة اكد المحامونانهم لايوجهون اية اتهامات لاعضاء اللجنة وينزهون افرادها كاشخاص وانما قيامهم بالدعوى كان من قبيل الحرص على احترام القانون وتدخل سبعة محامين الاساتذة حذامي بوصرة و سليم بن عثمان ومالك العمري وعادل ميمونة وفوزي بن خديم ومحمد رجوة واسكندر الفقي مؤكدين على تساوي المحامين في فهم القانون وعلى عدم دستورية اللجنة باعتبارها تنشا بامر لا بمرسوم طبق القانون واعتبروها غير متمتعة بالشخصية القانونية.
كما ان المرسوم لم تقع المصادقة عليه وبالتالي لاصبغة قانونية له علاوة على تداخل المرسوم في القضاء وتمتعه بصلاحيات مطلقة وتمسكوا باستبعاده ثم اكد المحامون ان المرسوم تم نشره بالرائد الرسمي يوم غرة مارس واودع بمركز ولاية تونس يوم 2 مارس وبالتالي فان بداية مفعوله وسريانه يبدا يوم 8 مارس والحال ان القضية رفعت يوم 28 فيفري وصدر الحكم فيها يوم 5 مارس اي قبل ان يكون ذلك المرسوم نافذا .وتمسك جميع المتدخلين بعدم دستورية وعدم شرعية اللجنة وخرق مبدا تفريق السلطوبمبدا المحاكمة العادلة واستقلالية القضاء وان الطلب لايمثل حالة من حالات ايقاف التنفيذ وان الحكم الابتدائي سليم وتمسكوا برفض المطلب . وقد حجز رئيس الجلسة ملف القضية وبعد التامل صرح في مساء ذات اليوم برفض المطلب وقد واكبت " الصباح "ساعة التصريح بالحكم والذي كان في حدود الرابعة بعد الزوال وقد عبر المحامون عن فرحتهم بالقرار بالنشيد الوطني والزغاريد في بهو الطابق الرابع بمحكمة اتلاستئناف واعتبر الاستاذ اسكندر الفقي ان ما انجز كسب للقضاء وخطوة نحو استقلاليته.
خليل لحفاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 05:11 PM
حيواناتهم ‬تأكل ‬المستورد ‬وتعالج ‬في ‬الخارج

جنازة أمراء لكلب مبارك وبياطرة أوكرانيا لناقة القذافي وكانيش بن علي يأكل الجمبري

2011.03.10 http://www.echoroukonline.com/ara/themes/rtl/img/fleche_orange.gif ب. عيسى

http://www.echoroukonline.com/ara/thumbnail.php?file=images/chiens_108095729.jpg&size=article_medium

فجر برنامج الحقيقة، الذي تبثه قناة دريم المصرية الخاصة، فضيحة أخرى تضاف إلى طوفان الفضائح التي تورط فيها الرئيس المصري، المتنحي بقوة الشباب المصري، حسني مبارك وعائلته، فقد قال ضيف الحلقة، وهو رجل أمن في عهد مبارك من المقربين من القصر الرئاسي، إنه على مدار سنوات كان يصطحب كلبا يدعى برنس إلى الخارج، لعرضه على العيادات البيطرية المتخصصة، لأجل معالجته من آلام بعضها عادي لا يستدعي أي علاج إذا خصت الإنسان، مثل الحمى وآلام الاسنان، فما بالك بالحيوان، وتتم معالجة الكلب برنس، وهو فعلا برنس، أي أمير على نفقة الدولة المصرية التي تضم أكثر من ثلاثين مليون جائع من البشر، وللأسف، فإن الكلب مات قبل أن يتمرمد مع صاحبه، وقيل إن عائلة مبارك حزنت لفراق برنس، وخصته بجنازة لا يحلم بها مصري شريف؟ أما الرئيس الهارب بن علي، فقد امتلك في السنوات العشر الأخيرة من حكمه، حديقة حيوانات كاملة، مليئة بـ"الكانيشات" وكلها ملك لزوجته ليلى، خاصة أن لها شقيقا استولى على أضخم سوق في العاصمة التونسية، بتنازل من بلدية تونس، وحوّله إلى مساحة تجارية فخمة، تباع فيها الحيوانات مثل الكلاب والعصافير بكل أنواعها والسناجب والحيتان، وفي قصر بن علي أربعة بياطرة، تلقوا تكوينهم في الخارج، ويقال إن الطائرة التي هربت فيها الطرابلسي بعد اندلاع الأحداث، هرّبت فيها كانيشها الخاص، الذي كانت تستورد له أطعمة خاصة من فرنسا، ولا تثق في الأطعمة التي تباع في متاجر شقيقها، لأنها تباع لبقية حيوانات التوانسة العاديين، ولأن الجمبري هو الطبق الدائم لعائلة بن علي، فإنه الطبق المفضل لكانيشاته.. أما الزعيم الليبي معمر القذافي، فكما جعل لشخصه ممرضة أوكرانية ، فإنه يستعين ببياطرة أوكرايين لأجل علاج ناقته الخاصة، التي وصلته هدية من قبيلة دهم اليمنية، والتي خصّها في عدة مناسبات بطائرة خاصة في تنقلاتها معه، وطبعا رفقة طاقم من البياطرة لأجل تفادي سعالها المزعج، وخاصة إسهالها الذي يحوّل الطائرة إلى مزبلة عمومية.. في فترة الضياع العربي في الثمانينات من القرن الماضي، تواجد ثلاثة زعماء عرب يحملون أسماء حيوانية، وهم الرئيس السوداني جعفر النميري ‬ ‬والرئيس ‬السوري ‬حافظ ‬الأسد، ‬أما ‬الآن ‬فقد ‬أصبحت ‬العصمة ‬والجاه ‬لحيوانات ‬الرؤساء، ‬وطبعا ‬ما ‬خفي ‬كان ‬أعظم.‬

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-11-2011, 10:13 PM
بان كى مون يزور مصر وتونس الأسبوع المقبل

http://www.akhbrna.com/images/news/small920081413225.jpg
قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، اليوم الجمعة، إنه سيزور مصر وتونس الأسبوع المقبل لإجراء مباحثات بشأن الأوضاع الحالية فى البلدين.

وكشف مون فى مؤتمر صحفى عقده بمقر الأمم المتحدة بنيويورك مع مبعوثه الخاص إلى ليبيا عبد الإله الخطيب أنه سوف يبحث أيضًا خلال الزيارة الأوضاع فى ليبيا ومنطقة الشرق الأوسط.

وأكد أنه "لم يقم بأى اتصالات مع ممثلى المعارضة فى ليبيا"، مشيرًا إلى أن الاعتراف بهم مسألة تعود إلى الدول الأعضاء بالمنظمة الدولية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-13-2011, 05:41 PM
بعد عريضة تقدم بها 25 محامياً

تونس تصدر بطاقة إيداع بسجن 3 من فلول بن علي وأقرب مستشاريه

السبت 07 ربيع الثاني 1432هـ - 12 مارس 2011م


http://images.alarabiya.net/d5/55/436x328_33069_141260.jpg
[/URL] (http://www.alarabiya.net/save_pdf.php?cont_id=141260)
(javascript:void(0)) (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/12/141260.html&amp;t=تونس تصدر بطاقة إيداع بسجن 3 من فلول بن علي وأقرب مستشاريه)[URL="http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/12/141260.html&amp;title=تونس تصدر بطاقة إيداع بسجن 3 من فلول بن علي وأقرب مستشاريه"]


دبي - أمال الهلالي تواصل الحكومة التونسية المؤقتة، تحت ضغط شعبي واسع، محاسبة فلول نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وأقرب مستشاريه ووزرائه السابقين, الذين تورطوا في قضايا فساد سياسي ومالي.

فبعد يومين من إصدار القضاء التونسي حكماً بسجن وزير الداخلية السابق رفيق بلحاج قاسم، وتوجيه "تهمة القتل العمد" له على خلفية تورطه في قتل العشرات خلال الانتفاضة التونسية, أصدر القضاء التونسي مساء السبت 12-3-2011 بطاقة إيداع بحق كل من عبدالعزيز بن ضياء, وعبدالوهاب عبدالله، وهما مستشاران عملا مع الرئيس المخلوع, وعبدالله القلال رئيس مجلس المستشارين، ووزير الداخلية سابقاً، بعد مثولهم أمام أنظار المحكمة الابتدائية في تونس العاصمة.


http://images.alarabiya.net/copy_10223_7978.jpg
نسخة من العريضة ضد التجمع

ووجه القضاء التونسي لمن عرفوا بـ"رموز الفساد" تهماً عدة تراوحت بين الاختلاس واستغلال النفوذ والإضرار بمصالح البلاد.

وكان 25 محامياً تونسياً تقدموا بعريضة قضائية ضد مسؤولين سابقين في التجمع الدستوري الديمقراطي (الحزب الحاكم سابقاً)، ويتعلق الأمر بمحمد الغرياني الأمين العام للتجمع، وعبدالله القلال، ورضا شلغوم، وزهير المظفر، وعبدالرحيم الزواري، والشاذلي النفاتي، وعبدالعزيز بن ضياء، وحامد القروي، وكمال مرجان، وعبير موسى، وهاجر الشريف، وعادل الجربوعي، ورضا سعادة، والمنصف بن حميدة وعبدالوهاب عبدالله.

وجاء في العريضة "أن التجمع الدستوري الديمقراطي قد تمكن منذ تأسيسه بتاريخ 27 فبرابر(فيفري)/ شباط 1988 من الاستيلاء على عشرات المليارات من المال العام، وقد استغل المدعى عليهم وظائفهم للتصرف بدون وجه حق في أموال عمومية وعقارات".

وتمت إحالة المستشار السابق عبدالوهاب عبدالله إلى القضاء إثر توجيه سفير تونس في قطر أحمد القديدي تهمة الرشوة لهذا الأخير على خلفية طلبه عمولة بعنوان رشوة لإنجاز مشروع "مصفاة الصخيرة" النفطية بالجنوب التونسي.

أما بالنسبة إلى عبدالعزيز بن ضياء وعبدالله القلال فقد وجهت لهما تهماً تتعلق بالحصول على منافع دون وجه حق، واستغلال النفوذ، فضلاً عن جرائم تعذيب لمساجين سياسيين تورط فيها القلال خلال توليه حقيبة الداخلية.

ونقل شهود عيان لـ"العربية.نت" أجواء من الفرحة عمت الشارع المحاذي للمحكمة والعاصمة التونسية، بعد الإعلان عن هذا القرار، خاصة وأن المستشارين السابقين للرئيس المخلوع كان لهما دور كبير في القرارات الرئاسية للرئيس المخلوع، لا سيما تلك المتعلقة بحرية التعبير والإعلام وإدارة شؤون البلاد.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-14-2011, 12:00 AM
اعتقال ثلاثة معاونين مقربين من بن علي في تونس

2011.03.13
http://www.echoroukonline.com/ara/themes/rtl/img/fleche_orange.gif واف
http://www.echoroukonline.com/ara/thumbnail.php?file=benali_p_358769612.jpg&size=article_medium

افاد مصدر قضائي السبت ان ثلاثة معاونين للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي بينهم وزير داخلية سابق والرئيس السابق لمجلس المتشارين اعتقلوا في قاعدة عسكرية قرب تونس.

وكان الوزير السابق عبد الله قلال والمستشاران السابقان للرئيس عبد العزيز بن ضيا وعبد الوهاب عبدالله في الاقامة الجبرية منذ 23 جانفي.
وقال المصدر "انهم ملاحقون في عدة قضايا فساد" منها "تبذير اموال عامة واستغلال النفوذ".
وقال التلفزيون التونسي مساء السبت انهم "متورطون ايضا في التعذيب والفساد السياسي والمالي وبانهم الحقوا الضرر بالادارة لتحقيق مصالح شخصية".
واضاف المصدر القضائي لفرانس برس ان المسؤولين السابقين الثلاثة اقتيدوا الخميس الى مكتب المدعي العام.
واضاف انه "بعد 20 دقيقة في النيابة العامة حيث لم يستجوب الرجال الثلاثة اوقفوا ونقلوا الى قاعدة عسكرية قرب تونس حيث اعتقلوا".
وتابع المصدر "انهم استجوبوا السبت من قبل قاضي التحقيق منذر بن جعفر الذي اصدر بحقهم مذكرة توقيف".
ولدى خروجهم من مكتب القاضي اقتيد الرجال الثلاثة وسط حراسة امنية في شاحنة للشرطة بحسب مشاهد بثها التلفزيون.
وكان قلال استقال من منصبه كرئيس لمجلس المستشارين قبل يومين من وضعه في الاقامة الجبرية.
وعبد العزيز بن ضيا مستشار بن علي كان احد مهندسي سياسته في حين كان عبد الوهاب عبدالله وزيرا-مستشارا للرئاسة.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-15-2011, 08:14 PM
مصادر لـ"العربية.نت": تدخل من عائلة الطرابلسي عرقلت المشروع

توقعات بإلغاء بناء "مدينة تونس الرياضية" بتكلفة 5 مليارات دولار

الثلاثاء 10 ربيع الثاني 1432هـ - 15 مارس 2011م
http://www.alarabiya.net/assets/ar/images/ajax-small-loader.gif


http://images.alarabiya.net/79/96/436x328_95636_141584.jpg
[/URL] (http://www.alarabiya.net/save_pdf.php?cont_id=141584)
(javascript:void(0)) (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/15/141584.html&amp;t=توقعات بإلغاء بناء "مدينة تونس الرياضية" بتكلفة 5 مليارات دولار)[URL="http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/15/141584.html&amp;title=توقعات بإلغاء بناء "مدينة تونس الرياضية" بتكلفة 5 مليارات دولار"]


الدوحة – كارم عمار علمت "العربية.نت" أن مشروع مدينة تونس الرياضية قد يتم إلغاؤه نهائيا بعد أن تم الإعلان عنه في سبتمبر 2006، ورغم أن شركة بوخاطر الاماراتية قد أعلنت عن البدء الفعلي في التهيئة والبناء وحتى التسويق للمرحلة الأولى من المشروع يوليو 2009 على مساحة تزيد عن 160 هكتار. الا ان المصادر تؤكد ان المشروع في طريقه للالغاء او التجميد.

وذكرت مصادر مطلعة لـ"العربية.نت" إن اطرافا في عائلة الطرابلسي كان لها دور بارز في تعثر المشروع نتيجة التدخلات لعدد من المسؤولين وفي قيادتهم الرئيس التنفيذي للشركة في تونس لطفي الزار – الذي تربطه علاقة وطيدة بعائلة الطرابلسي.

وكان من المنتظر أن تسلم المجموعة الدفعة الأولى من الشقق والمساكن التابعة للمشروع خلال أكتوبر الماضي، إلا انه على أرض الواقع لم يتم بناء أية فلل وعمارات تذكر، علما أن الشركة حصلت على كافة التراخيص اللازمة لمباشرة البناء منذ عام 2009.

وسرت معلومات تفيد الاستغناء عن عدد من الموظفين الذين تم انتدابهم لهذا المشروع. وكان من المنتظر أن يفتح الجزء الأول من المشروع آفاقا تشغيلية كبيرة، إذ سيشغل قرابة 6 آلاف شخص من اليد العاملة التونسية بصفة مباشرة وغير مباشرة.

وتبلغ كلفة المشروع المزمع إنجازه على أرضية تناهز 250 هكتار على ثلاثة مراحل، قرابة 5 مليارات دولار أمريكي وحددت مدة الإنجاز بما يتراوح بين 5 و7 سنوات.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-15-2011, 10:30 PM
حكومة السبسي تبدأ حملة لاعادة هيبة الدولة التونسية

http://images.alwatanvoice.com/news/large/3900276210.jpg
تاريخ النشر : 2011-03-14
دنيا الوطن
لم يمض على تشكيل ثالث حكومة انتقالية في تونس سوى اسبوعين حتى بدأ فريق رئيس الوزراء الباجي قايد السبسي في تنفيذ تعهداته لاعادة هيبة الدولة بعد قرار بسجن ثلاثة من أبرز معاوني الرئيس السابق بن علي اضافة إلى فرض حظر للتجوال في بلدة تشهد اشتباكات.

وقال مصدر قضائي لرويترز إن قاض تحقيق أمر بسجن عبد العزيز بن ضياء المستشار الاول لبن علي وعبد الوهاب عبد الله مستشاره الاعلامي وعبد الله القلال وهو وزير داخلية اسبق بتهم فساد مالي.

وينظر إلى سجن ثلاثة من أبرز معاوني بن علي على انه خطوة جريئة لم تتخذها حكومة الغنوشي الذي شغل ايضا منصب وزيرا أول في عهد بن علي.

ويعتبر عبد الوهاب عبد الله مهندس السياسات الاعلامية في تونس والتحكم فيها لخدمة الرئيس السابق الذي فر في 14 يناير كانون الثاني بعد موجة احتجاجات شعبية.

واشارت صحيفة الشروق المحلية إلى أن التحقيق في قضايا فساد مالي قد يشمل أيضا عدة وزراء آخرين من عهد بن علي من بينهم زهير المظفر وعبد الرحيم الزواري. وهي قرارت تؤكد نية الحكومة الانتقالية في تتبع فلول النظام السابق.

وكان رئيس الوزراء الحالي الباجي قايد السبسي تعهد عند تسلمه منصبه بأن يعيد هيبة الدولة من خلال استعادة الامن وملاحقة كل المسؤولين المتورطين في قضايا فساد.

وبالفعل بدأت الحكومة في فرض الانضباط حين قرر محافظ قفصة أمس السبت فرض حظر للتجوال ببلدة المتلوي التي شهدت اشتباكات بين الاهالي انتهت بمقتل اثنين واصابة العشرات.

وقالة وكالة الانباء الحكومية إن حظر التجوال سيسري بالبلدة من الساعة السابعة ليلا وحتى الساعة الخامسة صباحا إلى حين عودة الهدوء.

وألقى كثيرون باللائمة على حكومة الغنوشي بسبب التردد والعجز عن فرض الأمن بعد أن شهدت البلاد حالة من الانفلات الأمني منذ هروب بن علي.

وعاد رجال الأمن إلى مواقعهم بشكل طبيعي وعادت الحركة عادية في مدن عدة بعد أن تراجعت الاحتجاجات الاجتماعية وتقلصت معدلات الجريمة بشكل ملحوظ.

وفي اشارة قوية لحزم الحكومة، أعلنت وزارة الداخلية رفضها منح التأشيرة لثلاثة أحزاب وصفت بأنها متشددة.

وقالت وكالة الانباء الحكومية في تونس إن الوزارة رفضت الترخيص لحزب التحرير وحزب السلام والحزب السني التونسي لمخالفتها فصول قانونية.

وكان مسؤولون في حزب التحرير قد اشاروا الاسبوع الماضي إلى انهم يسعون إلى اقامة دولة قانونها الشريعة الاسلامية وانهم يرفضون فكرة ما يسمى بالديمقراطية.

وينظر إلى هذه الخطوة على نطاق واسع على انها اشارة قوية لرفض أحزاب دينية متشددة في البلاد الذي ظل لعقود يفصل بين الدين والسياسية.

وكانت وزارة الداخلية أعطت ترخيصا لحركة النهضة الاسلامية المعتدلة بالنشاط القانوني بعد 23 من الحظر في عهد الرئيس السابق. وتعهدت حركة النهضة بضمان حرية المرأة وحماية مكاسبها.

وتسعى الحكومة إلى تهيئة كل الظروف الملائمة لاجراء انتخابات مجلس تأسيسي سيعيد صياغة الدستور في 24 يوليو تموز المقبل.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-15-2011, 11:05 PM
بعد حل الحزب الحاكم بطالة تخيم على صحفيي التجمع بتونس
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/15/1_1047985_1_34.jpg
مكاتب مؤسسة (دار العمل) مهجورة (الجزيرة نت)


خميس بن بريك-تونس
يكتنف الغموض مصير الصحفيين العاملين في مؤسسة (دار العمل)، التي تضم صحيفتين يوميتين ناطقتين بلسان التجمع الدستوري الديمقراطي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C641E6DF-7302-48CA-8F18-E1E3BD47C9F2.htm) -الحزب الحاكم في تونس سابقا- الذي قرر القضاء حله وتجميد ممتلكاته.
قرابة 380 عاملا من بينهم أكثر من 80 صحفيا يعيشون الآن بطالة مدقعة ويعتريهم الخوف على مصيرهم، بسبب ضياع مصادر رزقهم بعد سنين قضوها في المؤسسة، التي أصبحت مكاتبها مهجورة وبعثرت فيها معلقات الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7850C092-61CF-4F11-BA1B-DD529B3B0424.htm).
وقد توقفت جريدتا الدعاية لحزب التجمع، وهما (الحرية) الناطقة بالعربية و(لورونوفو) الناطقة بالفرنسية، عن الصدور منذ اندلاع الثورة التونسية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6FB05549-3A55-41C4-B714-E5845949C366.htm) في 14 يناير/كانون الثاني 2011.
وبعد احتجابهما، أصبحت الحيرة قاسما مشتركا بين جميع الصحفيين والموظفين، في ظل غياب موقف رسمي بشأن مصيرهم المهني بعد إغلاق المؤسسة.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B4B45430-7031-48DA-9CAD-1E54E2568C93.htm?GoogleStatID=9#)
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/15/1_1047986_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/15/1_1047986_1_34.jpg');)
الصحفية حنان الفتوحي (الجزيرة نت)

ظروف قاسية
حنان الفتوحي واحدة من بين الصحفيات بجريدة الحرية، اللاتي يعشن ظروفا قاسية، خاصة أنها تتقاسم مع زوجها نفس المصير الغامض باعتباره يعمل موظفا بالمؤسسة نفسها.
وككل صباح تذهب حنان إلى مقر الجريدة، للالتقاء بزملائها وتبادل الحديث عن آخر التطورات والتفكير في الخطوات القادمة للمطالبة بالمستحقات والعودة للشغل.
وتقول حنان للجزيرة نت "لدينا مستحقات متأخرة بذمة المؤسسة منذ سنوات، وحتى راتب فبراير/شباط الماضي لم يصرف حتى الآن، ما يجعلنا على شفا الإفلاس".
وحنان أم لطفلين لا يتجاوزان الرابعة، وهي تسكن مع زوجها في منزل اشترياه بقرض مصرفي، ويقومان بتسديده بأقساط شهرية، لكن وضعهما الهش جعلهما يتخلفان عن تسديد الدين.
وتقول حنان بمرارة "لقد أرسل لنا المصرف هذا الشهر تذكيرا بدفع الأقساط المتأخرة، البنوك لا تقبل بمثل هذا التأخير، لكنني عاجزة عن توفير أي مبلغ إذا استمر الوضع الحالي".http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B4B45430-7031-48DA-9CAD-1E54E2568C93.htm?GoogleStatID=9#)

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/15/1_1047987_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/15/1_1047987_1_34.jpg');)
الصحفي محرز الماجري (الجزيرة نت)

معاناة ومطالب
وتختلف معاناة الصحفيين في دار العمل من شخص لآخر، فالصحفي محرز الماجري من جريدة الحرية انضم إلى اثنين من إخوته العاطلين عن العمل، رغم أن جميعهم تجاوز الأربعين من العمر.
ويقول "لقد كنت سندا لأمي المريضة وإخوتي، والآن أصبحت عبئا إضافيا على الأسرة". ومثل حنان يواجه الماجري خطر انتزاع منزله من المصرف إذا ما تخلف على تسديد ديونه وبقي الوضع على ما هو عليه.
ومثل زملائه يطلب الماجري بإعادة إدماج الصحفيين في دار العمل بمؤسسات إعلامية أخرى، معتبرا أنّه "من غير المقبول أن يدفع الصحفيون ضريبة ما اقترفه حزب التجمع من تجاوزات".
ويؤكد للجزيرة نت "نحن صحفيون مهنيون أغلبنا متخرج من معهد الصحافة، ولم نكن قياديين في التجمع الذي أجرم بحق الشعب، لقد لجأنا للعمل بهذه المؤسسة لأن الأبواب كانت مغلقة أمامنا".
من جهة أخرى، انتقد الماجري الأداء "الضعيف" الذي تقوم به نقابة الصحفيين التونسيين، قائلا "هناك نوع من التراخي في الوقوف إلى جانبنا".


http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/15/1_1047988_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/15/1_1047988_1_34.jpg');)


آخر نسخة من صحيفة الحرية بتاريخ 13 يناير 2011 (الجزيرة نت)

بطالة صحفية
واعترف رئيس نقابة الصحفيين التونسيين ناجي البغوري للجزيرة نت باستحالة عودة دار العمل إلى سالف نشاطها. لكنه شدد على أن الصحفيين العاملين بها أغلبهم متخرجون في معهد الصحافة وسيناقش وضعهم مع الحكومة الانتقالية لتوزيعهم على مؤسسات أخرى.
يذكر أن هناك صحيفتين حزبيتين تنتميان إلى ما يعرف بأحزاب "الديكور" وهما جريدتا الوحدة (حزب الوحدة الشعبية) والمستقبل (حركة الديمقراطيين الاشتراكيين) قد توقفت عن الصدور أيضا بسبب الانقسامات داخل الحزبين.
كما ستغلق مقر جريدة (العرب العالمية) بتونس التي يملكها رجل أعمال ليبي بعد أن فقد مصادر تمويله خصوصا في ليبيا واليمن. وبهذا يتوقع أن يرتفع عدد العاطلين عن العمل من الصحفيين بعد الثورة إلى أكثر من 200 صحفي على الأقل.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/B4B45430-7031-48DA-9CAD-1E54E2568C93.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-15-2011, 11:36 PM
غرق 35 مهاجرا تونسيا http://www.aljazeera.net/mritems/images/2009/8/21/1_935551_1_28.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2009/8/21/1_935551_1_34.jpg');)
مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الشرطة الإيطالية أن 35 مهاجرا تونسيا من مجموع 40 كانوا على متن مركب غرقوا ليلة أمس بينما كانوا في طريقهم إلى جزيرة صقلية الإيطالية، في حين نجا خمسة منهم بعد صعودهم إلى مركب آخر نقلهم إلى الشاطئ.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (آكي) نقلا عن الشرطة أن المركب ربما يكون قد غرق بعد إبحاره من مدينة جرجيس التونسية.
وشهدت السواحل الجنوبية لإيطاليا بين الليلة الماضية وصباح اليوم الثلاثاء موجة جديدة من مراكب الهجرة غير الشرعية حملت معها أكثر من 1000 مهاجر.
وأعلن خفر السواحل أن 926 مهاجرا من شمال أفريقيا وصلوا على متن عشرة مراكب إلى جزيرة لامبيدوزا بين العاشرة من مساء أمس حتى الثامنة من صباح اليوم.
وأضاف المصدر أن أحد هذه المراكب غرق بسبب الطقس غير المعتدل واستطاعت زوارق الخفر أن تنقذ عشرة مهاجرين.
وقالت الشرطة في بيان آخر إن مركبا يحمل 80 مهاجرا وصل إلى شواطئ جزيرة كونيليو القريبة من لامبيدوزا بينهم قصّر.
وبلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى سواحل إيطاليا الجنوبية في الساعات الـ24 الماضية 1623، جميعهم من تونس، جاؤوا على متن 21 مركبا، والعدد مرشح للزيادة في الساعات المقبلة، حسب نفس المصدر. http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D5D8A0F9-3432-40BA-98F2-9987AC63BED5.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-15-2011, 11:52 PM
قائد السبسي يزور الجزائر والمغرب
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/8/1_1046486_1_34.jpg
الوزير الأول التونسي اختار دولتين جارتين في أول زيارة له خارج تونس (الفرنسية)

حل مساء اليوم الوزير الأول التونسي الجديد (رئيس الوزراء) باجي قائد السبسي بالجزائر في أول زيارة له منذ تعيينه قبل أسابيع بعد استقالة سابقه محمد الغنوشي، تقوده أيضا إلى المغرب.

وسيقوم المسؤول التونسي -الذي يقود حكومة مؤقتة إلى حين إجراء الانتخابات- بإطلاع القادة الجزائريين والمغاربة، على رأسهم الرئيس الجزائري وملك المغرب، على الوضع داخل تونس بعد الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي في 14 يناير/كانون الثاني الماضي، وصرح قائد السبسي بأنه سيستمع لرأيهم بشأن ما يجري في بلاده.

وبعد الجزائر يقصد قائد السبسي المغرب حيث سيلتقي العاهل المغربي محمد السادس ومسؤولين مغاربة آخرين، ويعرف كلا البلدين المغاربيين حراكا سياسيا واجتماعيا من مظاهرات واحتجاجات وإضرابات في الجزائر تطالب بإصلاح سياسي وتحسين الأوضاع المعيشية، لكنها قوبلت بتدخل أمني لتفريقها.
حراك "
بعد الجزائر، يقصد السبسي المغرب حيث سيلتقي الملك المغربي ومسؤولين آخرين، ويعرف كلا البلدين المغاربيين حراكا سياسيا واجتماعيا
"
وكان البرلمان الجزائري قد وافق قبل أيام على قرار بوتفليقة إنهاء حالة الطوارئ التي تعيشها البلاد منذ 19 سنة، والتي فرضت لمواجهة أعمال العنف والقتل التي عاشتها الجزائر، ويجري الحديث عن مشاورات للرئيس لإدخال إصلاحات سياسية واسعة تتمثل في حل البرلمان وتعديل الدستور.

وفي المغرب أصيب يوم الأحد الماضي العشرات، بعضهم حالته خطيرة، خلال تدخل أفراد الشرطة لتفريق مظاهرة في مدينة الدار البيضاء، ونقلت وسائل إعلام أن تدخل الأمن كان الأشد عنفا منذ بداية الاحتجاجات التي يعرفها المغرب بدعوة من عدة جهات أبرزها حركة 20 فبراير الشبابية، والتي تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية واسعة.

وتحت وقع هذه الاحتجاجات أعلن الملك المغربي الأربعاء الماضي عن تعيين لجنة لصياغة إصلاح الدستور بما يوسع من صلاحيات الوزير الأول (رئيس الوزراء) ويضمن آلية لمحاسبة المسؤولين، وضمان استقلال القضاء إلى جانب الحكومة والبرلمان، ويكرسه كمؤسسة دستورية.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/BD4A672A-0550-4D2D-95A0-B4E934A0BEE3.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 04:29 PM
قال إن نزاع الصحراء يعرقل العمل الاندماجي المغاربي

رئيس الحكومة التونسية يختار المغرب محطة أولى لزياراته الخارجية

الخميس 12 ربيع الثاني 1432هـ - 17 مارس 2011م


http://images.alarabiya.net/81/1e/436x328_66504_141871.jpg
[/URL] (http://www.alarabiya.net/save_pdf.php?cont_id=141871)
(javascript:void(0)) (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/17/141871.html&amp;t=رئيس الحكومة التونسية يختار المغرب محطة أولى لزياراته الخارجية)[URL="http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/17/141871.html&amp;title=رئيس الحكومة التونسية يختار المغرب محطة أولى لزياراته الخارجية"]


الرباط - عادل الزبيري قال الباجي قائد السبسي، الوزير الأول التونسي، إن نزاع الصحراء يعرقل العمل الاندماجي المغاربي، ويستوجب حلا سياسيا نهائيا وفقا للشرعية الدولية، وذلك عقب محادثات رسمية مع العاهل المغربي محمد السادس، عشية الأربعاء 16-03-2011، في الرباط، في اليوم الثاني من زيارته الرسمية للمغرب، وذلك سيرا على أواصر الإخوة والروابط التاريخية المتينة التي تجمع بين البلدين، وترسيخا لسنة التشاور والتنسيق بينهما، وفق بيان للديوان الملكي في المغرب.

الوزير الأول التونسي حل في المغرب في أول زيارة له خارج بلاده عقب تحمله منصب قيادة الحكومة التونسية، أجرى أولى مباحثاته مع المسؤولين المغاربة، مع من وصفه بصديقه القديم، عباس الفاسي، رئيس الوزراء المغربي، فور وصوله الثلاثاء عشية إلى العاصمة الرباط، وليعلن عن حمله رسالة من الشعب والحكومة والرئيس التونسي إلى الشعب والحكومة والعاهل المغربي، وليؤكد على شكر التونسيين للمغرب على الدعم خلال المرحلة الانتقالية.

زيارة الباجي قائد السبسي إلى المغرب، بحسب بلاغ للديوان الملكي المغربي، أتت لتعزيز علاقات التعاون والتضامن المتميزة التي تجمع البلدين في كافة المجالات، ولتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا العربية والدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وعرض المسؤول التونسي على الملك محمد السادس، تطورات الأوضاع في بلاده والإجراءات الإصلاحية التي اتخذتها الحكومة في أفق انخراط جميع مكونات الشعب التونسي في مسار التنمية والديمقراطية.

ومن جهته، عبر العاهل المغربي عن تقديره وإشادته بإجماع مختلف المكونات والقوى الحية التونسية على نهج الحوار والوئام لبلوغ ما يتطلع إليه الشعب التونسي، من طمأنينة واستقرار وتقدم وازدهار، ومواصلة تونس النهوض بدورها الإيجابي والفعال في محيطها المغاربي والإقليمي، وأوضح العاهل المغربي للمسؤول الحكومي التونسي استعداد الرباط لدعم المجهود الوطني لتحقيق الانتقال.

وتوقف العاهل المغربي عند اتحاد المغرب العربي، داعيا لتوطيد دعائمه باعتباره خيارا استراتيجيا اندماجيا وتكامليا لا بديل عنه، وآلية للتعاون والتضامن بين دوله الخمس، وذلك وفق روح ومنطوق معاهدة مراكش التأسيسية، ومن خلال رؤية مستقبلية تأخذ بعين الاعتبار التطلعات الحقيقية لشعوب المنطقة في التنمية المشتركة والبناء الديمقراطي.

وأوضح بيان الديوان الملكي المغربي أن اللقاء ما بين العاهل المغري والوزير الأول التونسي أتى للتعبير عن الارتياح المشترك، ما بين الرباط وتونس، لمستوى علاقات البلدين، وعزمهما الدفع بهذه العلاقات إلى آفاق أرحب من خلال التفعيل الأمثل لاتفاقية أكادير لإقامة منطقة التبادل الحر العربية المتوسطية، ورفع الحواجز التي تحول دون بلورة شراكة اقتصادية تنسجم مع متطلبات العولمة والتكتلات الإقليمية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 04:33 PM
أكاديمي أعادها لـ"الكبت السياسي" في عهد بن علي

الساحة السياسية في تونس تشهد طفرة حزبية وصراعاً على السلطة

الخميس 12 ربيع الثاني 1432هـ - 17 مارس 2011م
http://www.alarabiya.net/assets/ar/images/ajax-small-loader.gif


http://images.alarabiya.net/1d/df/436x328_47125_141930.jpg
حزب بن علي هيمن على السلطة طوال عقود [/URL] (http://www.alarabiya.net/save_pdf.php?cont_id=141930)
(javascript:void(0)) (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/17/141930.html&amp;t=الساحة السياسية في تونس تشهد طفرة حزبية وصراعاً على السلطة)


تونس - ليلى عطية الله شهدت الساحة السياسية في تونس بعد ثورة 14 يناير/ كانون الثاني طفرة حزبية هامة، جعلت البعض يصفها بالازدحام أو المتاهة الحزبية, حيث بلغ عدد الأحزاب المرخص لها بالعمل القانوني حتى الآن 37 حزباً، إضافة إلى أكثر من 70 طلباً آخر لدى وزارة الداخلية بهدف الحصول على تأشيرة عمل.

وهكذا تحولت تونس من بلد لا يتجاوز فيه عدد الأحزاب 10 معظمها يوصف بالكرتونية وأحزاب الديكور، إلى ساحة سياسية تزدحم فيها الأحزاب وتتشابه في الأسماء والأفكار، إلى درجة أن عديد المواطنين لا يفرقون بين هذا الحزب أو ذاك.

وقبل ثورة الشعب التونسي كان عدد الأحزاب السياسية قليل لا يتجاوز 8 أحزاب، باعتبار التجمع الدستوري الديمقراطي، والذي تم حله مؤخراً. أما بعد الثورة فقد تم إصدار شهادات ميلاد بالجملة لعدة أحزاب، حيث رخصت وزارة الداخلية العمل القانوني لعدد من الأحزاب التي كانت محرومة من العمل في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، أو المحظورة، مثل حركة النهضة الإسلامية وحزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي يقوده منصف المرزوقي.

لكنها في المقابل رفضت منح رخصة العمل لعدد من الأحزاب لمخالفتها عدداً من فصول قانون الأحزاب مثل حزب التحرير.

وحسب وزارة الداخلية فإن المرجع الأساسي لمنح التأشيرة أو رفضها يستند إلى قانون الأحزاب المؤرخ في 3 مايو/ أيار 1988.

وينص الفصل 3 من القانون المتعلق بالأحزاب في تونس على أنه "لا يجوز لأي حزب سياسي أن يستند أساساً في مستوى مبادئه أو أهدافه ونشاطه أو برامجه على دين أو لغة أو عنصر أو جنس أو جهة".

وفي سياق متصل، أثار منح ترخيص بالعمل السياسي لعدد من المنتمين للحزب الحاكم في عهد بن علي جدلاً كبيراً، وتعالت الأصوات الرافضة لمشاركتهم في الحياة السياسية أصلاً.
ظاهرة ظرفية


وفي سؤال لـ"العربية.نت" عن جدوى هذه الطفرة الحزبية، وهل أنها علامة صحية أم مرضية؟ أفادنا السيد الصادق بلعيد، عميد سابق لكلية الحقوق بتونس، أن هذه الفسيفساء الحزبية تدل على "كبت سياسي" كان يعاني منه التجمع الدستوري الديمقراطي، أما بقية الأحزاب فكانت مجرد "ديكور" حزبي للإيهام بالتعددية والديمقراطية.

ويضيف د. صادق بلعيد أن "الانفجار الحزبي" الراهن في تونس لن يدوم طويلاً، وسوف لن يبقى في المشهد السياسي سوى الأحزاب القادرة على استيعاب الشباب ووضع برامج مختلفة عن غيرها. ولكن يبقى التساؤل قائماً بشأن مدى إمكانية هذا الحزب أو ذاك في استقطاب مختلف الفئات العمرية التي طالما قالت إنها لا ترى نفسها في برامج الأحزاب ولا تعبر عن شواغلها.

من جانبه، يرى الأستاذ كمال ضيف الله، أستاذ في القانون الاقتصادي والاجتماعي، أن هذه الفسيفساء الحزبية التونسية ستخضع للانتقاء الطبيعي عبر صناديق الاقتراع وبأنها ستجد نفسها مضطرة إلى التكتل مع بعضها وإلى تكوين جبهات سياسية تقرب أفكارها وتوجهاتها السياسية والفكرية وبرامج عملها.

وفي سؤالنا حول إمكانية إشراك كل هذه الأحزاب دون استثناء في تكوين المشهد السياسي التونسي خاصة مع اقتراب انتخاب المجلس التأسيسي، أفادنا قيس سعيد، أستاذ في القانون الدستوري، أن المشكل ليس في إشراك كل الأحزاب، لكن في بلورة تصورات وأفكار مختلفة عن بعضها.

وأضاف "كل الأحزاب اليوم أمام اختبار عسير في هذه المرحلة الانتقالية التي تمر بها تونس الجديدة نحو طريقها إلى الديمقراطية والتعددية".



(http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/17/141930.html&amp;title=الساحة السياسية في تونس تشهد طفرة حزبية وصراعاً على السلطة) (http://www.alarabiya.net/save_print.php?print=1&cont_id=141930)
(http://www.alarabiya.net/rss/rss_top08.xml)[URL="http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/17/141930.html&amp;title=الساحة السياسية في تونس تشهد طفرة حزبية وصراعاً على السلطة"] (http://twitter.com/home?status=الساحة السياسية في تونس تشهد طفرة حزبية وصراعاً على السلطة%20http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/17/141930.html)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:26 PM
رأس جدير.. مشاكل في إجلاء الأفارقة إلى بلدانهم..


http://www.assabah.com.tn/upload/p1-ras-jedir17-03-2011.jpg

بلغ عدد اللاجئين بمخيم "الشوشة" الذين عبروا عبر المنفذ الحدودي برأس جدير الى غاية يوم أمس 15183 لاجئا من مختلف الجنسيات وبالتالي فقد سجل نقصا في عدد اللاجئين بهذا المخيم مقارنة بيوم أول أمس الثلاثاء الذي وصل فيه عدد اللاجئين 15681




ويبقى اكبر حضور للاجئين من البنغال حيث بلغ عددهم بهذا المخيم 7455 لاجئا ثم من مالي 2836 لاجئا ومن غانا 1992 لاجئا ومن السودان 1165 لاجئا ومن نيجيريا 798 لاجئا و624 من الصومال و121 لاجئا من ايرتريا و55 من التشاد أما بمخيم اللاجئين التابع للهلال الأحمر الاماراتي فقد وصل عدد اللاجئين الى حدود يوم امس 1000 لاجىء من مالي ونيجيرياوالسودان والباكستاناضافة الى عائلتين لاجئتين من ليبيا وتضم 9 أفراد وسبق للمشرفين على المخيم الاماراتي مساعدة عائلتين من المغرب ونقلهما الى السفارة المغربية بتونس التي تكفلت باجلائهما الى المغرب كما بلغ عدد الوافدين خلال 24 ساعة الفارطة عبر المعبر الحدودي برأس جدير 2020 وافدا منهم 35 من تونس و1070 من ليبيا و45 من مصر و240 من البنغال و90 من السودان و82 من مالي و400 من غانا اضافة الى عدد آخر من جنسيات افريقية أخرى.

مجهودات بيئية منقوصة
من جهة اخرى ومن خلال معاينات قام بها خبراء مراقبون من الوكالة الوطنية لحماية المحيط وبالتعاون مع بلدية بن قردان ومختلف الهياكل البيئية والصحية والمنظمات غير الحكومية وجمعيات تحت اشراف الجيش الوطني تتمثل أساسا في معاينة الفضلات الصلبة ومياه الصرف الصحي لوحظ حسب ما أفادت به أحلام المرزوقي وهي خبير مراقب بالوكالة الوطنية لحماية المحيط وجود مصب عشوائي وللحد منه تم ردم الفضلات وغلقه نهائيا كما أضافت أنه سيتم تركيز 80 دورة مياه متنقلة ايكولوجية من طرف شركة خاصة في مرحلة أولى على أن يتم الترفيع في عدد هذه الدورات ليبلغ 300 دورة.
وبالتوازي مع ذلك انتظمت حملتين للنظافة شارك فيهما 80 عون نظافة واستخدمت فيهما 5 شاحنات لنقل الفضلات و20 ألف كيس بلاستيكي لرفع الفضلات ونقلها الى المصب المراقب كما تم اتلاف بقايا حشايا وقع استعمالها.
أما فيما يتعلق بمياه الصرف الصحي فقد تم التنسيق مع الديوان الوطني للتطهير وبصفة دورية ومنتظمة لشفط هذه المياه ولكن رغم كل هذه المجهودات المبذولة في مجال النظافة والعناية بالبيئة والمحيط فان الأمر مازال يتطلب حملات نظافة مكثفة وتدخلات اضافية في هذا الصدد.
ومن خلال تواجد "الصباح" برأس جدير لاحظنا أن العديد من اللاجئين يستحمون في الهواء الطلق رغم تقلب العوامل المناخية كما لوحظ وجود نقص في عدد الطوابير أمام المطاعم بعد أن ارتفع عدد المتطوعين الذين يتكفلون رفقة مجموعة من الشباب بتوزيع الوجبات التي يستغرق توزيعها ساعات.
اجتماعاتوتكثيف حضور الجيش
واثر ما تم ملاحظته من دخول لبعض الأشخاص الغرباء مخيم "الشوشة" وخوفا من حدوث صدامات تقرر تعزيز أمن المخيم من طرف الجيش الوطني كما تعقد يوميا اجتماعات بحضور مختلف الأطراف المتدخلة والمسؤولة بمخيم الشوشة من جيش وطني وحماية مدنية وصحة وممثلي المجتمع المدني وقد حضر أمس نبيل الفرجاني والي مدنين الى رأس جدير وذكر أن أكثر من 150 ألف وافد مروا من مختلف نقاط العبور التونسية غير أنه رغم النقص الذي تم تسجيله على مستوى عدد اللاجئين فان المستقبل يبقى مجهولا وبالتالي يجب أخذ كل الاحتياطات اللازمة والتدابير لمجابهة كل الطوارىء ونظرا للاحتجاجات التي رافقت عملية الانتداب الظرفي لعدد من شباب معتمدية بن قردان من طرف المنظمات الدولية الناشطة بمخيم الشوشة فقد أعلم والي الجهة أنه تقرر تكوين لجنة تضم كل الأطراف بمعتمدية بن قردان لتتم العمليات الجديدة لهذه الانتدابات الظرفية بكل شفافية ووضوح .
مشاكل اجلاء الأفارقة
من جهة أخرى حل عدد هام من النيجيريين بالمعبر الحدودي برأس جدير بدون جوزات سفر ولتجاوز هذه الوضعية حصل اتفاق بين المنظمة الدولية للهجرة وقنصلية هذه البلدان على منحهم تأشيرة عبور ولكن تبقى مسألة اجلاء الصوماليين الذين بلغ عددهم الى حد أمس 624 لاجئا وكذلك الارتريين الذين بلغ عددهم 121 لاجئا وكذلك النيجييريين الذين بلغ عددهم 798 لاجئا من المسائل الشائكة والصعبة على المنظمات الدولية المهتمة بهذه المسألة نظرا للأوضاع الصعبة التي تمر بها حاليا بلدانهم.
تراجع الجنيه الليبي وارتفاع أسعار البنزين
من جهة اخرى تواصل تدفق الشاحنات الكبرى من ليبيا نحو عديد المدن التونسيةلتعود محملة بالعديد من المواد وخاصة الغذائية منها كما تراجع خلال الأيام الفارطة معدل ارتفاع الجنيه الليبي مقارنة بالدينار التونسي نظرا للأحداث التي تعيشها حاليا ليبيا الشيء الذي جعل عمليات الصرف تعرف نقصا في هذا الصدد كما سجل ارتفاع في معلوم البنزين الليبي بنقاط البيع بمعتمدية بن قردان وباقي المعتمديات المجاورة.
وتواصلت كامل نهار أمس بمطار جربة-جرجيس الدولي الرحلات الجوية حيث تحولت 6 رحلات نحو بنغلاداش وتم نقل 2000 بنغالي و9 رحلات نحو مالي لاجلاء 1600 لاجىء و3 رحلات نحو غانا لاجلاء 480 لاجئا علما بأن قدرة استيعاب مطار جربة-جرجيس الدولي أصبحت 100 رحلة يوميا كما أصبح هناك ممر خاصا للاجئين بهدف تسهيل عملية اجلائهم.
من جهة أخرى واصل المركز الطبي الراجع بالنظر للحماية المدنية برأس جدير القيام بعياداته الطبية المجانية والتي بلغت يوم الثلاثاء 172 حالة منهم 13 حالة تم نقلها الى المستشفى العسكري المتنقل المغربي بـ"مخيم الشوشة" وأفاد مالك ميهوب المدير الجهوي للحماية المدنية بمدنين أن العدد الجملي للعيادات الطبية المجانية التي قام بها المركز الطبي المتنقل برأس جدير بلغ الى غاية يوم أول أمس الثلاثاء أكثر من 6 آلاف.
وفي ذات السياق تم الشروع أمس في تلقيح الأطفال اللاجئين بـ"مخيم الشوشة" واستفاد من هذه العملية 24 طفلا كما تم في نفس الاطار تلقيح 4 سيدات حوامل علما بأن عددهن بهذا المخيم بلغ 19.

فاطمة الجلاصيميمون التونسي-

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:27 PM
بعد 125 يوما من الاختطاف في الصومال


الباخرة «حنبعل2» وطاقمها على وشك التحرر


http://www.assabah.com.tn/upload/p3n-317-03-2011.jpg
علمت "الصباح" أن الباخرة التونسية "حنبعل2" وطاقمها المكون من 31 بحارا منهم 22 بحارا تونسيا المختطفة في الصومال قد يكون أفرج عنها بعد 125 يوما تقريبا من الاختطاف، وقد تكون في طريقها الآن إلى سواحل دجيبوتي حيث سيمكث فيها طاقم السفينة بضع ايام قبل مغادرتها جوا إلى تونس..



وتفيد المعطيات التي تحصلنا عليها (نسوقها بكل احتراز ) أن عملية دفع الفدية قد تمت خلال الأسبوع الجاري، تنفيذا لاتفاق تم يوم 17 فيفري الماضي اثر مفاوضات مباشرة بوزارة النقل بين مالك السفينة السيد فريد عباس ورئيس القراصنة بحضور ممثلين عن وزارات الدفاع والنقل واهالي البحارة التونسيين.

كما تفيد المعطيات أن القراصنة بصدد التثبت من مبلغ الفدية قبل تحرير السفينة وطاقمها، (إلى حدود كتابة هذه الأسطر) ومن المقرر أن يتم بعد ذلك نقل طاقم السفينة إلى جمهورية دجيبوتي لتلقي الاسعافات تميهدا لنقلهم جوا إلى تونس.
وما يؤكد صحة معلوماتنا هو تصريح السيد فريد عباس مالك السفينة للصحيفة الالكترونية www.webdo.tn (http://www.webdo.tn) نشرته يوم أمس أشار فيه إلى أن "حنبعل2" على وشك ان تتحرر خلال سويعات قليلة.
يذكر ان اتفاقا نهائيا تم يوم 17 فيفري الماضي على قيمة الفدية المطلوبة لتحرير طاقم السفينة التونسية "حنبعل2" المختطفة في الصومال (الفدية تقدر بقرابة 4 مليون دولار) علما أن الوسطاء من شركة التأمين البريطانية تولوا تأمين عملية تسليم الفدية المطلوبة والتنسيق مع الجهات المعنية خاصة منها القراصنة لإنجاح عملية التسليم.
وجرت العادة حسب التجارب السابقة لتحرير سفن شحن اختطفت في الصومال، ان تتم عملية تسليم الفدية من خلال شركة طيران خاصة بريطانية وبعد الاتفاق على مكان وزمان التسليم، تتولى ارسال طائرة صغيرة إلى مكان الاتفاق محملة بالمبلغ نقدا من فئة 100 دولار في أكياس خاصة عازلة يتم ارفاقها بمظلات ويتم اسقاطها مباشرة في عرض البحر، وهذه العملية معروفة ومطبقة في جل عمليات تحرير السفن المختطفة..
كما علمت "الصباح" أنه سيتم تأمين عودة البحارة التونسيين جوا في صورة نجاح عملية تسليم الفدية، لكن قبل ذلك سيخضعون لإسعافات أولية وفحوصات طبية مكثفة في مستشفى عسكري في دجيبوتي.
جدير بالذكر أن مفتاح دفع المفاوضات كان على إثر اتصال قبطان "حنبعل 2" هاتفيا برضوان نويصر كاتب الدولة للخارجية خلال الأسبوع الأول من فيفري وكشف له حقائق متصلة بظروف خطفهم وحقيقة المفاوضات مع القراصنة، كما كان لكاتب الدولة اتصال بقائد القراصنة أيضا.
ويتكون طاقم الباخرة التونسية المختطفة منذ 11 نوفمبر 2010 من 31 فردا من بينهم 22 تونسيا وهم: فوزي فرادي ،بلال السوسي، عبد العالي بالشيخ، لسعد واجه، هيثم قعلول، مالك الشرفي، عادل ساسي، محمد الوسلاتي، أيمن الزواري، طارق بن حمودة، سمير الرياحي، هاشمي الصكلي، نصر الدين الكوكي، باسم صفر، بشير بن علجية، بشير غيداوي، عبد القادر الشواشي، لطفي الخليفي، لطفي الماجري، أوس الخشيني، محمد علي بو نوارة، الطيبالغودي.

رفيق بن عبد الله

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:28 PM
أمس في شارع بورقيبة بالعاصمة


مئات المتظاهرين ضد زيارة هيلاري كلينتون لتونس...


http://www.assabah.com.tn/upload/p4n1017-03-2011.jpg
"تونس حرة عربية.. لا وصاية أمريكية".. «لا للهيمنة نعم للندية.. "Dégage"هيلاري كلينتون»... تلك هي أبرز الشعارات التي رفعها أمس المشاركون في مسيرة عارمة جابت شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، مندّدين بزيارة وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون المبرمجة لنهار اليوم لبلادنا...



ومن حين لآخر، تتوقّف هذه المسيرة ليكون المشاركون فيها حلقة كبيرة يتوسطها أحدهم ملقيا «خطبة» قصيرة... ومما ورد في خطب أحد الشبان أن مكوّنات المجتمع المدني وكل الأحزاب تقريبا، تعارض زيارة هيلاري كلينتون لتونس، باعتبارها تدخل في شأننا الداخلي، وتحمل إملاءات لإجهاض ثورتنا، ولضرب ثورة أشقائنا في ليبيا ضد نظام القذافي.. وتلك هي أهداف الامبريالية الأمريكية"..

وفي «خطبة» أخرى ندد أحد المشاركين في المسيرة بحكومة قائد السبسي لموافقتها على زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية لبلادنا، قائلا: "إنهم عادوا للمتاجرة بثورتنا، فعدنا للتظاهر.. وسنعود إلى الاعتصام
"بيانات رافضة
وفي إطار الرفض الشعبي الشديد لزيارة هيلاري كلينتون لتونس أصدرت أمس عديد الأحزاب ومكونات المجتمع المدني بيانات تعارض وتندد بهذه الزيارة.. فجبهة 14 جانفي عبرت في بيانها عن رفضها المطلق بهذه الزيارة، منددة بحكومة قائد السبسي لاستقبالها هذه المسؤولة الأمريكية، محملة الحكومة المؤقتة ما يترتب عن هذه الزيارة من مس بسيادتنا الوطنية وتعريض أمن منطقتنا للخطر، ورافضة لأي تواجد عسكري تحت أية تعلة، سواء في المياه الإقليمية أو في المجال الجوّي أو فوق تراب بلادنا، قصد ضرب ثورة أشقائنا الليبيين.
موقف مبدئي
وذكرت جبهة 14 جانفي بالموقف المبدئي للثورة الشعبية في ليبيا منذ انطلاقها برفضها التدخل الأجنبي، وتمسكها بوحدة الوطن ووحدة الشعب وقدرته على إسقاط النظام دون تدخل أجنبي، كما رفضت الجبهة مقولة الاختيار بين أمرين: «بقاء النظام أو التدخل الأجنبي لأنهما وجهان لعملة واحدة، والخيار الصحيح هو إسقاط النظام بقوى الشعب ذاته دون اعتماد على المستعمر المحتل"..
وختمت جبهة 14 جانفي بيانها بـ:"ارحلي يا كلينتون، لا نريد تدخلكم الأمبريالي في شؤون وطننا العربي".
وفي بيانهم أكد الوطنيون الديمقراطيون "ان زيارة هيلاري كلينتون لبلادنا اليوم تتنزل في سعي الدول الأمبريالية وفي مقدمتها أمريكا بكل الوسائل إلى إجهاض انتفاضات الجماهير الشعبية الباسلة المندلعة في العديد من الأقطار العربية كتونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين وغيرها، هدفها في ذلك إحكام السيطرة على الوطن العربي لمواصلة نهب ثرواته وفي مقدمتها البترول، والمحافظة على واقع التقسيم والتخلف".

عمار النميري

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:29 PM
نقاط على حروف زيارة هيلاري




نور الدين عاشورالزيارة التي تؤديها هيلاري كلينتون إلى تونس لم تسل الكثير من الحبر بقدر ما كانت محل معارضة ورفض من قبل جانب من التونسيين الذين تظاهروا أمس وسط العاصمة لإبلاغ هذا الموقف للجانب الأمريكي وبالطبع لحكومتنا أيضا.




ودون الخوض في تقييم الموقف المعارض لأن المتظاهرين أحرار في إعلان أي موقف حتى وإن كان لا يتماشى مع الحكومة وهو أمر كان شبه مستحيل في ظل النظام البائد لكن في الأثناء هناك جملة من الحقائق التي لا يجب التغافل عنها.

فهذه ليست المرة الأولى التي» تستقبل» فيها تونس الثورة مسؤولين أمريكيين لكن مثل هذه الزيارات المتواترة أصبحت تطرح علامات استفهام ..فحتى لا تكلفنا عبارات أوباما المشيدة بالثورة ووقوف أعضاء الكونغرس إجلالا لنا لا بد من وضع النقاط على الحروف ولنقل أن الشعب الأمريكي مشكور على موقفه من تونس الثورة.. ولابد أن تقف النقاط عند هذا الحد لنتحدث مع «الصديق الأمريكي» وعنه بكل ندية.
إذا كانت تونس تغري الأمريكيين إلى هذا الحد كان يفترض أن يكون الاهتمام سابقا لـ14 جانفي وليس بعد أن فلت زمام الأمور من يد بن علي أحد أبرز حلفاء واشنطن في شمال إفريقيا..ولهذا لا تبدو زيارة كلينتون بريئة.
وإذا كانت الزيارة تحمل إملاءات فإن ذلك لا يحمّل سوى الحكومة التي ومنذ اكتمال تشكيلتها أصبحت تعيد إلى الأذهان زمن البورقيبية ولا يخفى على أحد أن بورقيبة يوم كان أمامه خياران للتحالف مع الاتحاد السوفياتي أو أمريكا فضل هذه الأخيرة ونخشى أن ترتمي» البورقيبية الجديدة» في أحضان خيار لا يصح اعتباره وحيدا حتى في عالم أحادي القوة.
كما أن الزيارة تأتي بعد أن خذلت واشنطن الشعب الليبي ولم تقم له إجلالا لأنها لا تريد شعبا واقفا بأتم معنى الكلمة في بلد حليفها القذافي وهو ما يطرح علامة استفهام حول طريقة تعاملهامستقبلا مع الأزمة الليبية واحتمالات الزج بتونس في أي مخطط لا أحد يعرف مداه.
ليتنا نقتنع بأن الاهتمام الأمريكي- ليس المفاجئ لكن المبالغ فيه بتونس- هو من أجل عيوننا.. يراعي سيادة تونس ويقدر شعبها ويحترم إرادته..ليت ذلك يكون صحيحا

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:31 PM
على مقاس «الطرابلسية» وصخر الماطري


حيل قانونية للاستحواذ على أخصب الأراضي الفلاحية والسياحية



قال السيد جعفر الربعاوي وكيل رئيس المحكمة العقارية إن استيلاء عائلات الطرابلسي وبن علي وصخر الماطري على أخصبالأراضي الفلاحية خاصة في قمرت وسيدي بوسعيد واستحواذهم على أفضل الأراضي السياحية في تونس تم بمقتضى حيل قانونية..



وأشار إلى أن هذه العائلات استفادت كثيرا من عمليات التفويت في أراض على ملك الدولة بالدينار الرمزي لكن استرجاعها اليوم بعد الثورة أمر ممكن قانونيا.

وفسر السيد الربعاوي لـ"الصباح" ملابسات حصول تلك العصابة على عقارات شاسعة بالقول: "إنه يجب التفريق أولا بين نوعين من أملاك الدولة فهناك ملك الدولة العام وملك الدولة الخاص. ففي ما يتعلق بملك الدولة العام فهو ملك لا يحوّز(بضم الياء) ولا يفوت فيه ويتكون مثلا من الجبال والأودية والبحار. أما ملك الدولة الخاص فيمكن التفويت فيه ويمكن لوزير أملاك الدولة والشؤون العقارية القيام بهذه البيوعات والتفويت في عقارات بالدينار الرمزي بغاية إدخاله في الدورة الاقتصادية لفائدة المصلحة العامة". وأضاف مجيبا عن سؤال لماذا تمالتفويت في ملك دولة عام وتحديدا في أخصب الأراضي السياحية في سيدي بوسعيد وقمرت لعائلات الطرابلسية وصخر الماطري دون غيرهم وكيف بيع هذا الملك العام: "إن ملك الدولة العام غير قابل للبيع.. ولا يمكن للدولة بيعه إلا بعد القيام بإعادة تصنيف وتغيير صبغته من ملك دولة عام إلى ملك دولة خاص ويتم ذلك بمقتضى أمر يصدر عن رئيس الجمهورية احتراما لمبدإ توازن الشكليات وينشر هذا الأمر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية وهو ما تم فعلا أي أن التونسيين اطلعوا نظريا على هذا الأمر .. ولكن ما خفي عليهم هوأن اتخاذ مثل هذا الأمر يأتي تمهيدا لتتمكن الدولة من بيع تلك الأملاك لتلك العائلات وتسهيلا للتفويت فيها لهم".
وأكد محدثنا أن غطاء بيع تلك العقارات هو غطاء شرعي وقانوني، وبين أنه بمقتضى تلك الحيل القانونية استولت تلك العائلات على أخصب الأراضي الفلاحية والسياحية بالدينار الرمزي.
وفسّر حوز عائلات الطرابلسي وبن علي وصخر الماطري على عقود ملكية قانونية رغم أنهم سطواعلى ممتلكات الدولة دون وجه حق ولم يوظفوها لخدمة المصلحة العامة، بوجود شبكة في وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية وإدارة الملكية العقارية كانت تسهل لهذه العائلات الحصول على شهادات الملكية وعلى عقود قانونية..
كما لاحظ أن استغلال المؤسسات العمومية التابعة لوزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية لتسهيل ترسيم العمليات العقارية بالبلاد التونسية لفائدة جماعة بن علي وجماعة الطرابلسي وصخر الماطري لاقى تصديا من العديد من الإطارات النزيهة والشريفة بوزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية وإدارة الملكية العقارية الذين تعرضوا للعديد من الضغوطات والهرسلة وبين أنه لولا وقفتهم الحازمة والمبدئية لكانت العواقب وخيمة نظرا لجشع تلك العائلات وأطماعها وهي التي كان الوزير الأول الباجي قائد السبسي محقا في وصفها بالعصابات التي كانت تحكم تونس.
وفي ما يتعلق بالمحكمة العقارية فبين أنها كانت قد رفضت جميع مطالب التسجيل المقدمة لها من طرف عائلات الطرابلسي وكان جلّها من طرف عماد الطرابلسي والناصر الطرابلسي وحسام الطرابلسي ويبلغ عدد القضايا نحو 40 قضية تم الحكم في جميعها بالرفض. أما عائلة بن علي فإن الملفات التي قدمت للمحكمة تعود خاصة لنعيمة بن علي وحياة بن علي وسفيان بن علي ويبلغ عددها 20 قضية تم الحكم بالتسجيل في قضيتين فحسب والحكم في البقية بالرفض..
التفويت من أجل الاستثمار
وعن سؤال آخر يتعلق بالأراضي التي تم التفويت فيها للعديد من المستثمرين الأجانب بالدينارالرمزي بين أن ملف هؤلاء ليس ثقيلا بنفس الدرجة التي عليها ملف عائلة المخلوع وأصهاره وذكر أن التفويت في تلك الأراضي وهي بدورها شاسعة تم بهدف بعث استثمارات ضخمة في تونس تساهم في تشغيل اليد العاملة.
وفي ما يتعلق بملف سماء دبي فقال محدثنا:"يتكون الرصيد العقاري لهذا المشروع من آلاف الهكتارات التابعة لولايتي تونس وين عروس التي كانت أصلا ملك الدولة العام وملك عمومي بحري وملك عمومي للموانئ قبل أن يقع تغيير صبغتها القانونية من أملاك دولة عامة إلى أملاك دولة خاصة من خلال أوامر نشرت بالرائد الرسمي وذلك قبل أن يقع تسجيلها من طرف المحكمة العقارية خلال سنة 2006 لفائدة ملك الدولة الخاص".
وأضاف:"أما عن كيفية التفويت فيها من طرف الدولة التونسية لفائدة شركة سماء دبي أوكذلك لبعض الأشخاص (على غرار ابن المخلوع محمد زين العابدين بن علي في حدود 200 هكتار) فلا يمكنني الإجابة عن هذا السؤال لعدم إطلاعي أصلاعلى العقود وكراس الشروط وكذلك الشأن بالنسبة لمشروع المرفإ المالي بجهة رواد الذي قامت المحكمة العقارية بتسجيل العقارات لفائدة ملك الدولة الخاص وتوقف عملها عند هذاالحد".
استرجاع العقارات المنهوبة
ولعل أهم ما يشغل التونسيون الآن هو هل أن استرجاع أملاك الدولة المنهوبة بالدينار الرمزي من قبل عصابة بن علي والطرابلسي وصخر الماطري ممكن.. وهو ما أجاب عنه السيد جعفر الربعاوي وقال: بالنسبة للآليات القانونية التي تمكن الدولة من استرجاع العقارات التي تم فيها البيع بالدينار الرمزي فإنه يمكن الإلتجاء إلى آلية إبطال العقود التي تم ابرامها أوآلية فسخها أمام المحاكم المختصة لعدم احترام الإلتزامات المنصوص عليها بعقود التفويت أوالإحالة من طرف المشتري أوالمسند لفائدته. وذكر أن الدولة يمكنها أن تسترجع تلك الأراضي لأنه لم يقع إعدادها للمصلحة الوطنية كما أن تغيير الصبغة تم بحيل قانونية ويمكن للدولة التونسية من خلال المكلف العام بنزاعات الدولة يمكنها استرجاع الأراضي لفائدة المصلحة الوطنية وهو نفس الأمر ينسحب على المستثمرين الذين استفادوا من أراض بالدينار الرمزي إذ ثبت أنهم حصلوا عليها خدمة لمصالحهم الذاتية وليس لخدمة المجموعة وتوفير مواطن شغل.

سعيدة بوهلال

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:31 PM
في ظل الجدل القائم حول مدى شرعية بقائه في رئاسة الجمهورية بعد 17 مارس


فؤاد المبزع يستمد شرعيته من إرادة الشعب حسب دكتور في القانون



أحدث هروب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي يوم 14 جانفي الماضي إشكالا دستوريا جراء عدم وجود نائب له يتولى السلطة بصفة قانونية



وقد تولى المهمة بصفة مؤقتة في البداية ,كما هو معلوم الوزير الأول محمد الغنوشي استنادا إلى الفصل 56 ,ثم وقع العدول عن هذا الإجراء بعد مضي 24 ساعة فقط لانعدام التفويض الذي ينص عليه الفصل 56 والتحول إلى الفصل 57 الذي ارتضى به الجميع اعتبارا لمصلحة البلاد وتولى رئيس مجلس النواب فؤاد المبزع مهمة رئاسة الجمهورية بصفة مؤقتة بحكم الأمر الواقع نظرا للظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد ولمدة لا تزيد عن 60 يوما فقط, يتم خلالها انتخاب رئيس جمهورية.

وتنتهي هذه المدة يوم 17 مارس الجاري، إلا أنه ما يزال رئيسا مؤقتا وسيواصل المهمة إلى حين انتخاب رئيس جديد بعد تنظيم انتخابات المجلس التأسيسي الذي أذن بإنشائه يوم 3 مارس الجاري، والذي سيتم انتخابه يوم 24 جويلية المقبل، فعلى أي أساس يستمد الرئيس المؤقت شرعيته في ترأسه الدولةبعد 17 مارس الجاري بعد أن تم إلغاء الدستور؟
توجهنا بهذا السؤال إلى السيد أحمد الحشيشة ,الدكتور في القانون فأجابنا قائلا:
إن شرعية الرئيس المؤقت في البقاء في منصب الرئاسة بعد انقضاء فترة الستين يوما يستمدها من الفصل 57 الذي يجيز له ترأس الدولة بصفة مؤقتة إلى أن يتم انتخاب رئيس جمهورية,لكن ونظرا لثورة الشعب وإرادة هذا الأخير القطع مع النظام القديم وكافة هياكله والتي تعتبر من أهم مطالب المعتصمين,تم تعليق العمل بالدستور والإعلان عن انتخاب مجلس وطني تأسيسي مهمته وضع دستور جديد للبلاد وبالتالي يمكن أن يعطى الرئيس المؤقت إمكانية البقاء بالرئاسة المؤقتة حتى بعد 17 مارس موعد انتهاء الفترة الدستورية. وأضاف الدكتور أحمد الحشيشة قائلا في هذا الصدد :
هذه الإمكانية يمكن أن نجد لها تبريرا في إرادة الشعب وبالتالي فان مشروعية الرئيس المؤقت فؤاد المبزع يستمدها من الشعب التونسي. ومضى المتحدث قائلا: وذلك حتى لا تكون الدولة بدون رئيس يسير دواليبها إلى حين انتخاب المجلس التأسيسي الذي سيحل محل الجميع نظرا إلى أن مهمته تتمثل إلى جانب وضع دستور جديد في تسيير البلاد التونسية والتشريع في عدة مجالات التي لا يمكن أن تنتظر انتخاب مجلس نيابي مثل قانون الأحزاب وقانون الجمعيات والمجلة الانتخابية الخ... وهذه الصلاحيات الواسعة التي سيتمتع بها المجلس الوطني التأسيسي يستمدها أيضا من الشعب لأنه هو الذي سينتخبه.

محمد الطريقي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:32 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p617-03-2011.jpg

اليوم استنطاق القلال .. وإمكانية الإفراج عن عبد الوهاب عبد الله


استمع مساء أمس قاضي التحقيق الخامس بالمحكمة الابتدائية بتونس الى عبدالوهاب عبد الله الذي كان اوقف مع عبد الله القلال وعبد العزيز بن ضياء في القضية التي تقدم بها مجموعة من المحامين.
وكانت قد صدرت في شان المتهمين الثلاثة بطاقات ايداع بالسجن وتواصلت الاستنطاقات مع عبد الوهاب عبدالله الى ساعة متاخرة من الليل وعلمت "الصباح" انه نفى الاتهام عنه وذكر انه عمل مستشارا وتحمل مسؤولية وزارة الخارجية وهو ما يبرر وجوده بالديوان السياسي الذي لاتربطه صلة بالتصرف في الاموال ونفى علاقته بتحويل اموال عمومية الى التجمع الدستوري الديمقراطي. واعتبرلسان دفاع عبد الوهاب عبد الله ان اجراءات التتبع باطلة ثم تمسك بعدم وجود مبرر للايقاف و طلب مراعاة ظروف منوبه والافراج عنه ولم يستبعد مصدرنا امكانية الافراج عن عبدالوهاب عبدالله .
ومن جهة اخرى علمت "الصباح "ان قاضي التحقيق سيستمع اليوم الى عبدالله القلال في نفس القضية .
خليل.ل

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:33 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/359484_p17-03-2011.jpg
مصطفى الفيلالي لـلصباح

التكتلات ضرورة مرحلية لانتخاب المجلس التأسيسي.. والوفاق والتجانس قاعدة الدستور الجديد لتونس» بورقيبة كان حيوانا سياسيا.. وجيله صنع منه ديكتاتورا


من بين أبرز الأسماء المستقلة المشاركة في مجلس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والديمقراطي, المفكر والسياسي مصطفى الفيلالي أحد أعضاء المجلس التأسيسي لسنة 1956 ومن الشخصيات السياسية البارزة للفترة البورقيبية, التقته "الصباح" في بيته بالضاحية الجنوبية للعاصمة, أين تحدث رفقة صورة الشهيد فرحات حشاد..
عن انضمامه للهيئة والاقتراحات التي لديه بشأنها والنقاط التي على المجلس التأسيسي الحالي اجتنابها وعدم الوقوع فيها في المرحلة القادمة..الى جانب تقديمه لتقييم نقدي ولو نسبيا للفترة البورقيبية ومواطن فشلها وكيف مهدت لنظام بن علي؟..دون أن ينسى الوقوف على المرحلة الحالية والنظام التشريعي المناسب لتونس الثورة.
قبل الانطلاق في الحديث أوضح السيد مصطفى الفيلالي أن انتماءه للهيئة لم يقرره بعد وهو متوقف على تحديد صلاحية هذه الهيئة والقضايا التي ستعالجها كما يرى أن الاندفاع العاطفي لا يكفي لمعالجة المسائل العالقة فالمترشح إلى جانب الصدق في المقاصد عليه أن تكون له القدرة على معالجة القضايا والإحاطة بمكوناتها.
كما بين أن المجلس التأسيسي والهيئة هما هيكلان مختلفان لكل منهما دوره, فالأول منتخب من قبل كل القوى السياسية مسؤول عن صياغة دستور جديد للبلاد والثاني هيئة تشرف على الانتخابات وضمان الشفافية والمصداقية .
أصل الشرعية...
اعتبر الفيلالي أن المجلس التأسيسي هو قانون القوانين وأصل التشريع, وفي تكوين المجلس الحالي يجب الانتباه الى عنصرين .
التكوين: ويرى أن عدد الأحزاب (38 الى الآن)من شأنه أن يعقد مهمة الانتخابات بالنسبة للمتواجدين على سبيل المثال في نصر الله وسيدي بوزيد والحامة وتكلسة وحتى المثقفين المتسيسين أيضا فوضع 30 ورقة أمام المقترع يجبره على الاختيار بطريقة اعتباطية وبالتالي على الأحزاب أن تعاود تنظيم نفسها وفقا لثلاثة أو أربعة تيارات أو تكتلات سياسية فقط مع الابتعاد على الشخصنة والسعي إلى إنشاء الحكم الراشد للحاضر والمستقبل والتفريق الصادق بين السلط.
الممارسة:"الخطر الأساسي الذي يجب أن يتجنبه المجلس التأسيسي المقبل هو أن يكون غير قادر من ناحية تركيبته على أن يحقق الوفاق بين مكوناته دون انفصال واضاعة وقت"... ويعتبر محدثنا أنه اذا كان المجلس التأسيسي متعدد التركيبة بحسب الخارطة السياسية الموجودة في البلاد فسيجد صعوبة كبيرة في عمله نظرا الى أن كل حزب سيتشبث بموقفه ويعمل على تمريره, فمثلا مسألة الهوية "الاسلام" أعتقد أنه لن يحصل الاجماع حولها الا بعد جولات نظرا لتواجد اللائكية والاسلاميين. ويضيف أن من واجبات المجلس التفرقة بين شرعية القانون ومثاليته ويستحضر في السياق مناقشات مجلس الخمسينات واختلافه مع الباهي الأدغم حول التنصيص على الحق في العمل وتكفل الدولة بتوفير مواطن الشغل حيث رأى الأدغم أن الدولة لا تملك من الاستثمارات ما يمكّنها من الاستجابة الدائمة للمطالب المقدمة بالتالي لايمكن تمرير هذا الفصل من الدستور, في حين اعتبر الفيلالي أن القانون الدستوري يعلو على القوانين الوضعية ويتطلب في صياغته تقديم أشياء ممكنة يقع تطبيقها بحسب الممكن, فالتنصيص على الحق في العمل يجعل هاجس توفير مواطن الشغل بالنسبة للدولة مسألة دائمة تسعى الى تحقيقها ويضمن في نفس الوقت حقا شرعيا
للمواطنين وهو العمل.
وبالنسبة للمدة الكافية لصياغة دستور جديد يرى العضو السابق للمجلس التأسيسي أن تركيبة المجلس هي المحدد، فالكفاءة الفكرية لعناصره ومدى فهمهم للقضايا المستجدة وانتماءاتهم الحزبية ومدى وطنيتهم وعلو أخلاقهم لها أن تؤخر أو تضغط على المدة وعموما مدة ستة أشهر في نظره كافية لتقديم دستور جديد للبلاد التونسية.
"لا" هي الكلمة التي أجاب بها مصطفي الفيلالي عن الفرضية القائلة أن فترة بن علي كانت امتدادا للنظام البورقيبي ورأى أن الظروف هي التي جعلت من زين العابدينبن علي يرتقي في مدة وجيزة بين مراتب متعددة.
وأوضح أن الفترة البورقيبية امتدت لـ30 سنة غير متجانسة، فترة أولى كانت لبناء الدولة تميزت بوجود حكم رشيد لبورقيبة لم ينفرد بالرأي اهتم بالمصلحة العامة وراهن على العنصر البشري والتعليم وخصص له 30 بالمائة من ميزانية الدولة.
وفترة ثانية كانت مرحلة لتأليه بورقيبة من طرف من حوله تحول خلالها إلى دكتاتور و"تغيرت بيئته إلى بيئة خبيثة نشأ فيها بن علي وظهر كمنقذ للنظام الجمهوري". وأضاف الفيلالي أنه في نفس المرحلة عرفت النخبة التي كانت تشارك في صنع القرار حالة استقالة فكرية... واتخذوا حالة تجميد للفكر واستقالة الضمير مع الخوف من الاختلاف مع الرئيس ونسوا أن :"بورقيبة كان "حيوانا سياسيا" يقف عندما يجد من يصده خاصة اذا كانت مجموعة لا فردا" ويعترف "بورقيبة نحن الذين خبرناه وجيله من صنع منه ديكتاتورا".
ويرى أن تونس اليوم لا يمكنهاأن تكون عودة عن بدء الى الفترة البورقيبية والدستور الجديد عليه أن يحمل كثيرا من الإبداع وفتح الآفاق بمفهوم إنشاء شيء عن غير سابقة.
النظام التشريعي
من ناحية النظام التشريعي أفاد مصطفى الفيلالي أنه لم تثبت أي من الأنظمة نجاعتها، فالنظام الرئاسي في البلدان العربية يعود بالضرورة الى شخصنة النفوذ والتفرد بالقرار والاستبداد كما أثبتت التجربة الفرنسية في الجمهورية الرابعة في فترة "ديغول" أن اختلاف الأحزاب وتكتلها يجعل الأغلبية تسيطر وتغير الحكومة وتخلق بالتالي عدم استقرار في السلطة التنفيذية وتصنع تنازعا بين الاختصاصات، ولذلك يرى ان:"حسن التسيير موكول لقيم البشر" والصيغة عليها أن تضمن تشريك كل القوى السياسية والجهات في اتخاذ القرار.
وينهي حديثه بالقول: "نحمد الله على وضعنا مقارنة بالشعب الليبي "حضرّنّا سيدي محرز" كما أننا خرجنا من المأزق السياسي واتخذنا القرارات الصائبة وسيتكون عما قريب مجلس تأسيسي ومن الأكيد لن يسمح شباب الثورة بمرور البذرة الطيبة للمستقبل ...وانا متفائل دينيا وسياسيا وستضرب مرة أخرى تونس المثل الديمقراطي".
ريم سوودي

رجوع << (http://javascript<b></b>:history.back())

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:34 PM
المشهد الحزبي الجديد


الأحزاب قد تكلف دافعي الضرائب بين 11و15 مليارا سنويا



إلى حدود مساء أمس وبعد حصول حزب العمال الشيوعي التونسي على تأشيرة العمل القانوني رسميا، أصبح عدد الأحزاب التونسية 38 حزبا مرخصا لها، ويتوقع أن يرتفع هذا العدد خلال الأيام القليلة القادمة إلى 50حزبا نظرا لتهاطل المطالب على وزارة الداخلية لنفس الغرض.



تعدد الأحزاب في البلاد يطرح قضية أخرى هي مسألة التمويل، فإلى حدود اليوم مازالت الهياكل المشرفة تعتمد على القانون المنظم للأحزاب في تعاملها مع الموضوع. مما يحيل إلى أن ضخ الأموال لهذه الهياكل سيكون اعتمادا على نفس المرجع القانوني أي القانون المتعلق بتمويل الأحزاب الجاري به العمل..

ويكفي أن نجري عملية حسابية بسيطة، حتى نستنتج أن 38 حزبا مقننا قد يصل مقدار تمويلها من المال العام إلى 11400 ألف دينار تونسي.. وإذا ما ارتفع عدد الأحزاب المقننة إلى 50 وهو متوقع.. فقد يصل المبلغ إلى 15000ألف دينار، كلها من الأموال العامة، دون اعتبار للتمويلات الذاتية لهذه الأحزاب.
الجانب القانوني
وينص القانون عدد 48 لسنة 1997 المؤرخ في 21 جويلية 1997 المتعلق بالتمويل العمومي للأحزاب السياسية في فصله الأول أنه يقصد بالتمويل العمومي للأحزاب السياسية، التمويل الذي يتم عن طريق ميزانية الدولة في شكل منح تسند حسبما يضبطه هذا القانون. ويتعرض الفصل 4 إلى الجزء القار للمنحة بالنسبة لجميع الأحزاب في مساعدة على مصاريف التسيير حدد مقدارها بستين ألف دينار لكل حزب، يسدد على مرتين.
منح قارة
وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار ما ذكر سابقا فان المقدار الجملي للمنح القارة قد يصل إلى حدود 2280ألف دينار سنويا بالنسبة لـ38 حزبا و 3000ألف دينار بالنسبة لـ50 حزبا. وهذه المنح تمنح للأحزاب التي لها نيابات في مجلس النواب، وإذا ما تم التعامل بنفس المنهج المرن التي أظهرته السلطة السياسية في البلاد بعد الثورة من قطع مع سياسة "المحاباة" السياسية في عهد الرئيس المخلوع، فان التعامل سيكون على نفس الدرجة والمساواة بين مختلف هذه الأحزاب السياسية بما في ذلك تمويلها دون الأخذ بأي مقيد أوقوالب تقنية تكرس التفرقة في التعاطي معها.
تمويل الصحف
وفي ما يخص تمويل الصحف فان لكل حزب سياسي يصدر صحيفة يومية أوأسبوعية منحة تقدر بـ240ألف دينار سنويا حسب القانون المؤرخ في 22 نوفمبر 2007. وبذلك، واذا ما استطاعت مختلف التشكيـــــــلات الحزبية بعث صحف أسبوعية فقد يصل مقدار المنحة جملة إلى حدود 9160 ألف دينارا سنويا بالنسبة لـ38 حزبا و12000ألف دينار بالنسبة لـ50 حزبا.
وبعث صحيفة، أصبح تقليدا للعمل السياسي المؤسساتي، ودون صحيفة حزبية لا يمكن الترويج لمختلف مواقف هذه الأحزاب وبرامجها، وهو ما يغذي عمل السياسيين على بعث الصحف حتى قبل إنهاء التأسيس للأحزاب في حد ذاتها.
صناعة الأحزاب
وتشهد الساحة السياسية زخما، قطع مع عقود من السبات السياسي في البلاد، فبعد 9أحزاب أصبح الحديث يشمل أكثر من 70 حزبا تطلب التأشيرة في غضون أسابيع، وكان بزوغ شمس الثورة التونسية انطلاق ربيع هذا المشهد، وأصبح ما يمكن أن نسميه "صناعة الأحزاب" موضةلمهتمين بهذا الشأن، ولأصحاب الأفكار الجديدة، وان كانوا دون تاريخ نضالي أوقاعدة شعبية... فالأصل حسب الجميع هوحرية التنظم وحرية التعبير... وأصبح الشعار المرفوع "دعه يؤسس حزبا... دعه يمر".
دافعو الضرائب
مقابل هذا"التعدد"، مازال المشهد الحزبي غامضا لدى أغلب أبناء الشعب مثقفين وغيرهم، إذ أن أغلب المواطنين يحفظون اسما أواثنين للأحزاب السياسية رغم اكتساحها للفضاء العام وفتح المجال الإعلامي وأيضا المادي لها لتلعب دورها في تعبئة المواطنين وكسب التعاطف من خلال تقديم بدائلها وبرامجها، ورغم ذلك سيكون تمويلها من مداخيل مختلف دافعي الضرائب البسطاء منهم والأغنياء، المهتمين وغير المهتمين، والمنتفعين وغير المنتفعين.. فهل ستأخذ هذه الأحزاب بعين الاعتبارعرق جبين دافعي الضرائب في تمويلها؟ وقبل ذلك في صناعة ربيعها؟

أيمن الزمالي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:35 PM
انتخابات المجلس التأسيسي


موعد 24 جويلية قد يكون غير نهائي..والتأجيل وارد



تعيش جل الأحزاب السياسية في تونس على وقع الاستعداد لانتخابات المجلس التأسيسي المقررة ليوم 24 جويلية القادم.



ولئن شكل حدث الانتخابات منعرجا حاسما في الحياة السياسية فان الموعد المحدد لها لم يكن ضمن انتظارات الأحزاب نظرا لقرب الموعد والذي لم يعد يفصلنا عنه سوى نحو أربعة أشهر.

ويطرح موعد انتخابات المجلس التاسيسي امكانية حرمان عدد من الاحزاب في التعريف باهدافها ونهجها الفكري اضافة إلى أن احزابا اخرى مازالت في انتظار التاشير لها اصلا.
كما أن قرب الموعد الانتخابي رافقتهاسئلة حول الشكل الممكن الذي يتوقع أن يعتمده الناخبون بمعنى هل سيتم الاعتماد على بطاقات ناخب كما جرت العادة ام انه سيقع التعويل على بطاقة التعريف الوطنية للتصويت غير أن هاذين الشكلين يعرفان بدورهما اخلالات عديدة فاذا ما تم الاقرار باستعمال بطاقة ناخب على غرار الشكل القديم من الانتخابات فانه سيعرف اقصاء عدد كبير من المواطنين وهو ما سيؤدي بدوره إلى حرمان احزاب من اصوات مناصريها.
اما في حال الاعتماد على بطاقة التعريف الوطنية فما هي الضمانة الممكنة لتفادي تعدد قيام ناخب واحد بعدة عمليات انتخابية.
فهل تكفي ثلاثة اشهر لتستعد الاحزاب لموعدها التاريخي ؟ وهل الحديث عن تاجيل هذا الموعد إلى حين يجد صدى له بين الاحزاب؟
وفي هذا السياق اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة التجديد عادل الشاوش " أنه بالرغم من اهمية الموعد الانتخابي الذي سيحدد الحياة السياسية للبلاد الا أن الوقتغير كاف لتستعد فيه الاحزاب بشكل كامل."
وأضاف الشاوش " أن إسراع الحكومة المؤقتة بالدعوة إلى انتخابات تأسيسية تحديد موعد لها كان بغاية طمأنة الشارع السياسي."
وتوقع الشاوش " أن يتم التوافق بين مختلف القوى السياسية حول تحديد الإجراءات الخاصة بالانتخابات وموعد جديد لها."
واوضح عضو مجلس الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي الاستاذ لزهر العكرمي انه لا يمكن في اي حال من الاحوال اجراء الموعد الانتخابي وفقا للموعد المذكور.
وبين العكرمي انه وفقا للمعايير الدولية المتعارف عليها فان الانتخابات تكون بين فترة لا تقل عن 6 اشهر ولا تزيد عن السنة اي بين تلك المدة الصادر فيها النص القانوني وموعد اجراء الانتخاب
ووفقا لهذا الحساب وحسب توصيف العكرمي فان الموعد الانتخابي يكون يوم الاحد 25 سبتمبر او ما بعد.
وحول الاشكاليات الممكنة في حال تاخيرموعد الانتخابات اوضح العكرمي انه لا مشكلة في ذلك وليس هناك ما يمنع في سبيل ضمان انتخابات شفافة ونزيهة ."
ومن جهته يرى الناطق الرسمي باسم حزب العمال الشيوعي التونسي وعضو جبهة 14 جانفي حمة الهمامي " انه لا يمكن اجراء الانتخابات المقررة لشهر جويلية في الموعد المحدد لها لان المسالة تتطلب تحضيرات وترتيبات خلال فترة معقولة."
واضاف الهمامي أنه " لا بد من التاكيد على مناخ انتخابي جيد عبر التحضير لجهاز اعلامي يواكب التحولات الجديدة وتطهير الإدارة من رواسب العهد البائد هذا بالاضافة إلى الانتباه من دور البوليس السياسي الذي مازال قائما" حسب رايه.

خليل الحناشي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:36 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p9-n1-harkan1300357990.jpg
فيما أنقذ الحرس التونسي 141 من الموت

وصول 10500 «حارق» تونسي في شهرين.. واقتراح لإقامة مدينة خيام بلمبدوزا



تونس الصباح الصحافة الإيطالية-أنقذت مصالح الحرس البحري وصيادون مساء أمس الأول 141 مهاجرا غير شرعي من مصير مجهول كان يتربص بهم قبالة سواحل المهدية، وقالت مصادر أمنية وشهود عيان لـ"الصباح" أن مركب صيد مسجل بالبحرية التجارية بالشابة أنقذ 34 حارقا قبالة سواحل الشابة بعد إبحارهم من سواحل قرقنة وأدخلهم إلى ميناء الصيد البحري بالشابة حيث كان أعوان الحرس البحري والجيش والشرطة المينائية في انتظارهم.


وفي نفس اليوم اعترضت دورية للحرس البحري بالشابة مركب صيد كان أبحر من سواحل قرقنة أيضا وعلى متنه 47 "حارقا" واقتادتهم إلى الميناء، كما تمكن أعوان الحرس البحري بالمهدية من إنقاذ 60"حارقا" كانوا أبحروا من شواطئ جبنيانة.


وحسب ذات المصدر فإن النيابة العمومية احتفظت بسبعة متهمين تبين أن احدهم مورط في جريمة قتل بملولش وهارب من السجن حيث يقضي عقوبة بـ 20 سنة سجنا فيما أطلقت سراح البقية الذين ينحدر جلهم من مناطق القصرين وأحواز العاصمة وصفاقس وسوسة والسواسي.


وفي إيطاليا قالت وسائل الإعلام الإيطالية أمس أن 10500"حارق" تونسي وصولوا إلى الأراضي الإيطالية وتحديدا إلى جزيرة لمبدوزا بين الفترة الممتدة بين 15 جانفي الفارط و15 مارس الجاري وهو ما دعا إلى اقتراح إقامة مدينة من الخيام بالجزيرة لاستقبال المهاجرين غير الشرعيين بعد أن امتلأت جل المعتقلات بعدة مدن إيطالية.


وفي سياق آخر أوقف أعوان الامن ليلة الإربعاء بالطريق السريعة الرابطة بين بارما وأمبيريا 16"حارقا" تونسيا كانوا مختفين داخل شاحنة للهروب للتسلل إلى فرنسا.


صابر المكشر

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:36 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/mouna17-03-2011.jpg
رئيس مجمع "تاف" للمطارات في ندوة صحفية

لن نطرد أي موظف ولم نقدم عمولة لأحد في صفقة مطار النفيضة


دحض مصطفى ساني شانار رئيس مجمع تاف للمطارات أمس خلال ندوة صحفية كل ما روج في الفترة الأخيرة من أخبار كانت وراء الحركة الإحتجاجية القوية التي عاشها مطار المنستير خلال الفترة الأخيرة.
واعتبر رئيس المجمع كل ما قيل إشاعات لا أساس لها من الصحة سواء تلك المتصلة بغلق مطار المنستير أو طرد العمال أو تحويل جزء من الرحلات إلى مطار النفيضة.
كما نفى تقديم الشركة عمولات لأي كان موضحا أن عقد انشاء مطار النفيضة واستغلال مطار المنستير وقع مع الدولة التونسية بحضور الوزير الأول ووزير النقل في الحكومة السابقة قائلا أن لا احد طلب منهم عمولة وهم لم يقدموا عمولة لأحد.
وفي السياق ذاته ومواصلة لرده حول التسريبات الأخيرة في بعض الأوساط وعبر وسائل الإعلام بأن أحد أصهار الرئيس المخلوع استفاد بعمولة من صفقة مطاري النفيضة والمنستير، بين السيد ساني شانار أن تاف تونس لها شركاء في رأس المال كالبنك الدولي والصندوق الإفريقي للتنمية وهي مؤسسات ذات سمعة عالمية تعمل في إطار الشفافية والوضوح ولها مدققين يراقبون الصفقات الإستثمارية مثلها مثل تاف تونس "...التي لن تعرض سمعتها ومستقبل استثماراتها العالمية للخطر بالقيام بأعمال غير قانونية وغير أخلاقية..."على حد تعبيره.
الترويج لمطار المنستير
نفى من جهة أخرى رئس مجمع التاف ما يشاع حول قيام الشركة بالترويج فقط لمطار النفيضة قائلا أن الترويج يتم في الصالونات السياحية لمطاري النفيضة والمنستير على حد السواء وبالتوازي يتم الترويج للمناطق التونسية على غرار سوسة والمنستير والحمامات وفي نهاية المطاف فالترويج يكون للوجهة السياحية التونسية.
ورد كذلك على مسألة تحويل الرحلات من مطار المنستير إلى النفيضة مشيرا إلى أنالشركة ليس لديها لا الحق والقدرة على تحويل الرحلات الجوية لأنها تتم وفق خطوط وبرمجة طويلة المدى.
وبين كذلك السيد ساني شانار أن المسافة القصيرة الفاصلة بين مطاري النفيضة والمنستير لا تسمح بأن يتم استغلال المطارين من شركتين منفصلتين .وأشار إلى أن تصور انشاء مطار النفيضة واستغلال مطار المنستير أنجزت من قبل مطار باريس والتاف ألتزمت ببنود الإتفاقية الموقعة مع الدولة التونسية التي لا يمكن التراجع فيها اليوم فالأمر يتعلق باستثمارات ضخمة.
مستقبل الإستثمار في تونس
وقال رئيس مجمع تاف للمطارات أنه مع المظاهرات السلمية ويتفهم حق المحتجين في التظاهر لكن ما يحز في نفسه أنه لم يتم رفع مطالب مهنية بل تضمنت الشعارات المرفوعة مطالب برحيل التاف كما تم منع عدد من المديرين الأتراك من الدخول إلى المطار وغياب الإنضباط هذا من شأنه التأثير على الأمن والسلامة المهمين في قطاع الطيران الذي يعد من بين القطاعات الحساسة
ويضيف السيد ساني شانار"...إذا قلتم لأهم المستثمرين الأجانب في تونس ارحلوا فغدا لن تجدوا من يغامر بالإستثمار في تونس في وقت هي بحاجة فيه إلى الإستثمار الأجنبي..."
وأشار رئيس المجمع أيضا إلى أن التاف استثمرت في تونس 550 مليون أور في وقت الأزمة عندما قرر الكثير من المستثمرين في العالم العدول عن استثماراتهم لكن "التاف" وفت بالتزاماتها المحددة في العقد المبرم مع الحكومة التونسية وشيدت مطارا من أهم المطارات في افريقيا ودفعت 25 مليون دينار سنويا لديوان الطيران المدني والمطارات كما وفرت مواطن شغل للتونسيين والشركة ماضية في الإيفاء بجميع التزاماتها ومن بينها العمل على جلب 10 مليون مسافر إلى تونس في الفترة القادمة.
منى اليحياوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:38 PM
جغرافيون يرسمون خارطة طريق للنهوض بالتنـميــة الـجهوية



تستعد جمعية الجغرافيين التونسيين إلى تنظيم يوم دراسي لبحث موضوع التنمية الجهوية قصد إبراز تعدد قراءات الجغرافيين لمسألة التنمية الجهوية وتنوع مواقفهم، وبيان مختلف الإسهامات التي يمكنهم القيام بها في مستوى تشخيص المشاكل واختيار النماذج التنموية المناسبة وفي وضع الاستراتيجيات المستقبلية وتقييم السياسات والمشاريع المنفذة.



وستقام هذه الندوة يوم السبت 19 مارس الجاري بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بتونس وسيتم التطرق إلى عدة محاور تبرز أهداف التنمية الجهوية والنماذج والاستراتيجيات المعتمدة والممكنة لذلك.

ويعتبر الجغرافيون من الأكاديميين الأوائل الذين اهتموا بالتباينات المجالية التي تسجل بالتراب التونسي. وساهموا في تصور السياسات المجالية منذ بدايتها وخاصة في مطلع السبعينات في إطار الدراسات التي وقعت بإشراف إدارة التهيئة الترابية. ونذكر من بينها دراسة "العمران والتنمية" التي تعتبر أول دراسة إطارية في الموضوع، وتضمنت تشخيصا دقيقا لإشكاليات تهيئة التراب التونسي وتنميته ووضعت ملامح السياسة الترابية في فترة السبعينات، وساعدت على ضبط اختيارات تتعلق بالأهداف وبالاستراتيجية المعتمدة.
وازداد اهتمام الجغرافيين بهذه المسائل فتعددت البحوث والدراسات وتنوعت القراءات والمواقف. ركز بعضها على تدقيق مقارباتهم الأكاديمية لتنظيم التراب، وساهم البعض الآخر في الدراسات المتعلقة بتشخيص الأوضاع وتحديد الإشكاليات والبرامج ومشاريع التهيئة والتنمية الجهوية والمحلية (الأمثلة التوجيهية لتهيئة التراب، برامج التنمية الريفية والتنمية الحضرية المندمجة، الخ)
ويهدف اليوم الدراسي إلى المساهمة في وضع حصيلة أولية لبحوث الجغرافيين التونسيين المتعلقة بقضايا التنمية الجهوية وذلك من خلال إبراز تنوع قراءات الجغرافيين واهتماماتهم واستقراء النتائج المشتركة لأبحاثهم وأعمالهم المتعلقة بتشخيص الأوضاع وتقييم السياسات وتشخيص محاور البحث الممكنة لمزيد التعمق في الموضوع والمساعدة على إحكام جوانبه النظرية والمنهجية.

بوهلال

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:38 PM
كوميديا غنائية حول الثورة بإمضاء حاتم القيزاني



التأريخ للثورة المجيدة والاحتفاء بما تحقق لتونس والتونسيين وبلورتها وتجسيدها في أعمال أو أشكال فنية تظل هاجس كل المبدعين في مختلف الميادين الفنية، لكن كل على طريقته.


فقد اختار الشاعر الغنائي حاتم القيزاني، الذي اقتحم بدوره ميدان التلحين، أن يقوم بإنجاز عمل فني ضخما سيكون جاهزا في بداية هذه الصائفة، يتمثل هذا العمل في كوميديا غنائية عن الثورة التونسية وهو بصدد وضع اللمسات الأخيرة من حيث كتابة نصوصها ووضع الألحان وقد أكدت مصادر على اطلاع على تفاصيل العمل أنه سيكون انجازا في قيمة الحدث إذا وجد كل الظروف الملائمة لإنجازه وإنجاحه.
وسيشارك في تجسيد هذا العرضعديد الأسماء التونسية من موسيقيين ومغنين ومسرحيين. بقي أن الكوميديا التي تحتفي بالثورة الشعبية في انتظار موافقة شركة الانتاج التي ستتكفل بدعم هذا العمل ماديا حتى يكون جاهزا قريبا للمشاركة في عديد التظاهرات الفنية والثقافية في بلادنا وخارجها.
نزيهة الغضباني

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:39 PM
حول.. السادة النواب متى يكون الحساب؟




كمال العيّادي *ورد علينا من السيد كمال العيادي عضو مجلس المستشارين تعقيبا حول مقال زميلتنا آسيا العتروس الذي نشر على أعمدة جريدتنا بتاريخ 12 مارس 2011، ننشره كاملا، وهذا ما جاء فيه:




أستسمحكم نشر هذا التعقيب كاملا علىالمقال الصادر بجريدة الصباح الغرّاء بتاريخ السبت 12 مارس الصفحة الخامسة بقلمالسيّدة أسيا العتروس تحت عنوان "السادة النواب متى يكون الحساب؟"لكي لا يختلط الحابل بالنابل.

في البداية أودّ أن أؤكّد و أنّ هذا الردّ ليس نيابة عن أعضاء مجلسي النواب والمستشارين فلست مفوّضا لذلك، ولا يمكن لي أن أستحضر القرائن والدلائل التي قد يرغب هؤلاء توظيفها للردّ على صاحبة المقال، و ربّما لا ترتقي ردودي إلى ما يطمح إليه الأعضاء، و بذلك أكون قد تجنّيت عليهم وحمّلتهم ما لا رغبة لهم فيه. كلّ ما أملك أن أقوله هو النطق باسمي الخاصّ بصفتي عضوا بمجلس المستشارين معني مثل غيري بالكلام الذي ورد بالمقال المذكور والذي أعتبره مجانبا للحقيقة من وجهة نظري، بل أكثر من ذلك فهو يمثّل تجنّيا على شخصي المتواضع وعلى من يلتقون معي في هذا الردّ، و هو ما سيجعلني في سياق كلامي أسوق بعض المواقف الشخصيّة، ليس من باب المواراة والتباهي، لأنّ الحياء والتواضع اللذان أعتبرهما من أوكد القيم يمنعاني من ذلك، ولكن أقدم هذه المواقف من أجل تقديم بعض العناصر لدحض النعوت التي خصّت بها كاتبة المقال جميع أعضاء المجلسين دون تمييز أو استثناء.
فلقد تحاملت كاتبة المقال على أعضاء مجلسي النواب والمستشارين ونعتهم بشتى النعوت واضعة الجميع في نفس السلّة، بعيدا عن الموضوعيّة العلميّة، ولم تكلّف نفسها عناء البحث في خصوصيات المجلسين واختلاف أعضاؤهما على أكثر من صعيد، بل اختزلت أدوارهم بدون استثناء في تقديم بيانات التأييد والتصفيق للنظام السابق والتي حسب قولها اتّخذوا منها «مهنة».
كم تمنيّت لو كانت لكاتبة المقال الجرأة في نشر هذا الكلام قبل الثورة المباركة، لربّما كان له عندئذ الأثر الطيّب في تغيير الأمور نحوالأفضل وفي إحراج النواب والمستشارين، وربّما دفعهم ذلك أو دفع ببعضهم على الأقلّ، إلى مراجعة أنفسهم و تغيير ما بذاتهم، وإن لم يكن ذلك فإنّ صاحبة المقال تكون قد قامت على الأقلّ بواجبها حسب ما يمليه عليها ضميرها. ولكن أن يصدر المقال في هذا الوقت وبهذا التحامل فهو ينزع عنه المصداقيّة ويضعه في خانة ركوب الأحداث والبحث عن الإستجابة للرغبة الجماهيرية، حتّى وإن لم تكن تلك هي غاية صاحبة المقال، وربّما يشرّع لتأويلات أخرى من وحي ما أصبح يردده الشارع بخصوص المنحى الذي أتخذته وسائل الإعلام، مع بعض الإستثناءات، في ركوب الأحداث و تهييج المشاعر وتغذية روح الإنتقام من أجل البحث عن عذريّة جديدة، ولفت الأنظارعن الأدوار التي لعبتها وسائل الإعلام هذه في العهد السابق.
ليست الغاية من هذا التعقيب النبش في ماضي الإعلام ولا تقييم أدواره، فلا أسمح لنفسي بذلك، ولا أسمح لنفسي بتوجيه اللوم إلى الغير. فالأحرى بالفرد أن يلوم نفسه قبل غيره، و يبحث عن أخطائه ليصلح ما بذاته قبل تحميل المسؤوليّة لغيره.
من المؤكّد وأنّ أعضاء مجلسي النواب والمستشارين تجمع بينهم صفة تقاسم السلطة التشريعيّة، ولكن هناك اختلاف بين أعضاء كلّ من المجلسين، ليس بمعنى هذا أفضل من ذاك، و لكن هناك اختلاف في التوجّهات والانتماءات والمقاربات والاهتمامات والمسارات المهنيّة ولكلّ خصوصياته. وهناك أيضا اختلاف صلب أعضاء مجلس المستشارين بين كلّ من الأعضاء المسمّون على قائمة الكفاءة الوطنيّة أو أولئك الذين يمثّلون المنظمات الوطنيّة أو الجهات.
ففي الوقت الذي اختار فيه أعضاء مجلس النوّاب لأنفسهم هذه المهمّة من خلال ترشحهم باسم أحزابهم وخوضهم غمار الإنتخابات، فإنّ بعض أعضاء مجلس المستشارين لم يسعوا لذلك وفيهم من وجد نفسه صلب المجلس بمحض الصدفة، وهناك من قبل عن مضض. و أعني ما أقول بما أنني كنت من بين الذين وقع إبلاغهم بقرار التعيين بعد ما وقع اتخاذه. و قد كان ذلك مع نهاية سنة 2006، بعد بضعة أشهر من إقالتي من الحكومة بطريقة مريبة، و بعد ما وقع اقتحام وتشميع مكتبي من قبل البوليس السياسي ولم أزل عندها عضوا بالحكومة وحجز أغراضي الشخصيّة من ضمنها حاسوبي الخاص والتي لم أسترجعها إلى حدّ هذا اليوم. و قد تمّ منعي من السفر لمدّة ثلاثة أشهر، و نشرإشاعات حول تواطئي في مؤامرة ضدّ أمن الدولة. مع الإشارة وأنّ دعوتي للحكومة التي لم أمض بها أكثر من سنة ونصف لم تكن من باب الولاء السياسي ولكن بصفتي تكنوقراط مستقل وناشط بالمجتمع المدني وذلك إثر انتخابي على رأس الإتحاد الدوليللمنظمات الهندسيّة وحصولي على عدد من الإعترافات الدوليّة كانت جريدة الصباح قد تناولتها في عديد المناسبات.
و لم تنطل إشاعات إقالتي على أحد، بل فهم الرأي العام خيوط المكيدة التي كان الغرض منها إبعادي عن منصبي بعد ما تبيّن وأنّ استقامتي ورفضي لممارسات الفساد كانت نشازا بالنظرإلى الوضع القائم صلب الوزارة التي كنت أعمل بها، و لن أزيد على ذلك لكي لا أدخل في منطق التشفّي والتنكيل، فالتاريخ وحده يقتص للأبرياء من الظالمين.
و بعد بضعة أشهر فقط من إقالتي، و بعد شعورالنظام السابق بحرج نتيجة إقالتي بتلك الصورة بدون مبرّر مقنع، و نظرا لموقعي آنذاك على الصعيد الدولي الذي وفّر لي فرص عديدة لمقابلة رؤساء دول وشخصيات سياسيّة هامّة، وباعتبار وضعيتي المهنيّة كموظّف بالقطاع العمومي، فإنّ النظام السابق كان عليه أن يجد مخرجا لهذه الوضعيّة طالما وأنّه لم تتوفّر لديه ما يخوّل له إقصائي من الوظيفة العموميّة. من هنا جاء تعيني بمجلس المستشارين كتسوية لوضعيّة مهنيّة وليس تمييزا أو منّة أومكافئة. ولو كان لي مورد رزق مغاير لما قبلت بذلك التعيين بعد تلك التجربة المريرة التي كادت تؤدي بي إلى السجن و التي خلّفت لديّ شعور بالاشمئزاز.
وقد حرصت على امتداد الأربع سنوات التي قضيتها صلب مجلس المستشارين على التدخّل في العمق في المواضيع الإقتصاديّة، العلميّة، والتنمويّة بعيدا على منطق الولاء و لم يـــرد اسمي قطّ ضمن قائمة المناشدين لبن علي التي كانت جريــدة الصباح تنشرها و تحثّ القراء إلى الإنضمام إليها باستمرار.
ولم يخب ظنّي في جريدة الصباح و لا في صحفييها الذين كانوا يتصلون بالشخصيات الوطنيّة عقب كلّ خطاب للرئيس السابق للتعليق على الخطاب التاريخي «لصانع التغيير». و لكن كنت شخصيّا ألتمس لهم المعذرة وأعتبر و أنّ لقمة العيش هي التي دفعتهم لذلك باعتبار و أنّ المناخ السياسي لم يكن يسمح سوى بالولاء،أو الصمت أو المقاومة و ما ينجرّ عنها من تبعات. و كنت دوما من المعتقدين و أنّهم قادرون على الأفضل لو تغيّرت الأمور. فكيف يمكن للصحفي أن يغفر لنفسه ما لا يغفره لغيره؟
و لم أكن الوحيد الذي كان يتدخّل في جوهر المواضيع و يقدّم الإقتراحات والنقد للقوانين، فقد كان مجلس المستشارين يعجّ بعديد الأساتذة الأجلاّء أمثال الأستاذ الشاذلي العيّاري و عبد الستار قريسعة، و شخصيات سياسيّة مثل محمد حرمل الذين كانت مداخلاتهم عبارة عن محاضرات في مستوى رفيع تترفّع عن الولاء الساذج. و أدعو كاتبة المقال إلى الرجوع إلى هذه المداخلات و إلى تاريخ هؤلاء و غيرهم لتشعر بالخجل تجاه ما قدمت بشأنهم من نعوت. و يكفي أن أشير عليها بما قمت به شخصيّا خلال السنوات الأخيرة في مجال تدريس مكافحة الفساد في قطاع البنية التحتيّة و نشر أخلاقيات التعاملالمهني و التي نظمت في شأنها أربعة ندوات بتونس والحمامات لم تجرأ وسائل الإعلام على تغطيتها، بعدما قمت بإحداث فرع إقليمي بتونس للمركز العالمي لمكافحة الفساد و استضافة و ترأس اللجنة الدوليّة لمكافحة الفساد. و هذه أعمال موثّقة بتواريخها و يمكن الإطلاع عليها بالانترنيت حيث لم تمنعني صفتي كمستشار محسوب على النظام السابق من التحرّك صلب المجتمع المدني الدولي والمحلّي في مجال مكافحة الفساد الذي كان يعتبر الخوض فيه من المحرّمات.
و للأمانة أيضا فإن عديد ممثلي المنظمات الوطنيّة و البلديات صلب مجلس المستشارين لم يقصّروا في طرح مشاغل جهاتهم و القطاعات التي يمثّلونها. و في المقابل فإنّه لا يمكن أن ننكر و أنّ عددا من أعضاء مجلس المستشارين كان تعيينهم من باب التمييز و المكافأة لما يقدمونه من خدمات الولاء للنظام السابق والدفاع عنه في الفضائيات و المحافل الدوليّة، و لكن لايبيح بأيّ حال من الأحوال التعميم و التجني على من اختار لنفسه طريقا مغايـــرا.
لقد ورد بالمقال المذكور آنفا و أنّ حجم الإمتيازات و المنح التي يتقاضاها النواب و المستشارون و التي تصل إلى 7 مليارات من المليمات يمكن أن توفّر فرص عمل للشباب العاطل، و تغافلت على أنّ عددا ليس بالقليل من هؤلاء الأعضاء هم موظفون عموميون موضوعون عن طريق الإحالة بالمجلسين، و بالتالي فإنّ أجورهم ستصرف لهم من ميزانيّة الدولة في كلتا الحالتين.
و لا أعتقد و أنّ ما يشدّ أعضاء المجلس إلى البقاء هو الحصول على المنحة البرلمانيّة، فلقد قام عدد من أعضاء مجلس المستشارين بتقديم استقالتهم مباشرة بعد الثورة المباركة، كما تمّ بين أعضاء مجلس المستشارين الذين لم يقدّموا استقالتهم تداول إمكانيّة التبرّع بهذه المنحة إلى المناطق النائية. و أودّ أن أذكر شخصيّا بما قلته بهذا الخصوص في مداخلتي الأخيرة بالمجلس والتي نقلتهــــا التلفزة الوطنيّة كاملة بمناسبة مناقشة قانون التفويض للرئيس المؤقّت في اتخاذ المراسيم حيث قلت في خاتمة مداخلتي « وفي الختام فإني أدعو زملائي إلى التصويت لمشروع هذا القانون طالما و أنّه يعبّر عن رغبة الشعب، و أن نضع أنفسنا جميعا على ذمّة الثورة المباركة، و إذا اقتضى الأمر أن نستقيل جميعا من مجلسنا فليكن ذلك، و إن اقتضت مصلحة الثورة وأن يواصل مجلسنا عمله لكي لا يتسبّب في فراغ دستوري فليكن ذلك أيضا»
و في الختام أودّ أن أؤكّد و أننّي أتّفق تماما مع كاتبة المقال في الدعوة إلى المحاسبة، لكن بطريقة عادلة وبعيدا عن منطق التشفّي و الانتقام، كلّ بما اقترفت يداه أو لسانه أو قلمه. إمّا أن يتعمّد البعض، بفضل ما تتوفّر لديهم من منابر إعلاميّة وإمكانـــيّة التأثير على الرأي العام، جلد الغير فذلك لن يؤدّي إلاّ لمزيد الضغون و الإحتقان و الرغبة في الإنتقام المضــاد والأحقاد الدفينــة التي يمكن أن تنفجر يوما من الأيّام و هو لن يخدم الثورة و لن يحقّق أهدافها في مجال الإستقرار والعدالة والتنمية.
إنّ تونس التي نحبّها لن تبنى إلاّ على قاعدة التسامح والتآخـــــي، مع المحاسبة الحازمة، لكن في إطار الهدوء و ضبط النفس.
* عضو مجلس المستشارين
الرئيس الفخري للإتحاد الدولي للمنظمات الهندسيّة
الرئيس المؤسس للجنة الدوليّة لمقاومة الفساد بالإتحاد
تعقيب
من منطلق الايمان بان حرية الراي و التعبير حق مقدس للجميع وهو الحق الذي طالما وقعت مصادرته تحت مظلة النظام المخلوع فانه من حق كاتب المقال ان يرد على ما نشر على اعمدة صحيفة «الصباح» المفتوحة على كل الاراء والمواقف.
واذا كان صاحب المقال قد رأى فيما نشرما يمكن ان يستهدفه في شخصه كعضو في مجلس المستشارين فهو حر في ذلك تماما كما ان من حقه ان يدافع عن مسيرته كاحدممثلي هذا الشعب تحت سقف المجلس الذي يعلم القاصي والداني الاسباب التي كانت وراء تاسيسه... ذلك اننا نحن الصحافيين اكثر من عانينا من سياسة تكميم الافواه ومصادرة حقنا في حرية الراي والتعبير ولا يمكن ان نقف دونه لاسيما بعد ان اعادت الينا ثورة الكرامة حرياتنا المصادرة وجعلتنا في المقابل نتقبل كل الانتقادات وكل الاراء التي من شأنها ان تدفع باعلامنا الى الافضل بصدر رحب.
صحيح اننا ارتأينا في احيان كثيرة الغياب على السقوط وراء الاغراءات او الخضوع للاملاءات ومحاولات الابتزاز ولكننا نصر على عدم التخلف عن الاستفادة من كل دروس الثورة التي لا يمكن الا ان نفخر بها.
وبالعودة الى الرد الوارد علينا ومن منطلق اطلاع القارئ على ما يمكن ان يغيب عليه فقد كان صاحب الرد اتصل بنا هاتفيا واعرب عن غضبه واستيائه للمقال المنشور وهو لئن لم ينف وجود اسماء يشمئز لذكرها في المجلس فقداستعرض مناقبه وهيبته واهدافه السامية في الدفاع عن القضايا الوطنية واوضح ان الامتيازات المذكورة في المقال لا وجود لها وانها تقتصر على «جواز ديبلوماسي الى جانب قلة المشاغل الامر الذي يوفر له ما يكفي من الوقت للقيام بسفراته على مدار السنة والتي تناهز الثلاثين سفرة من اجل لقاءاته وبحوثه العلمية ...»وقد اجبته انه من حقه الرد على المقال بكل حرية لانارة الراي العام وتكذيب ما ورد من اراء ومواقف ولكنه رفض في حينه معربا عن رغبته في ان اجري له حديثا خاصا لتوضيح ما تعرض له من اساءة ومن ظلم ومن اقصاء في مسيرته المهنية وكان ردي واضحا واجبته انه لم يسبق لاي كان ان فرض علي اجراء حديث تحت أي ظرف كان و هو ما لا يمكن ان اقبله...اخيرا وليس اخرا وبعيدا عن استغلال هذا المنبر لاي اغراض خاصة او مصالح ضيقة يكفي الاطلاع على ما وردنا من ردود على البريد الالكتروني للوقوف على موقف جزء من الراي العام ازاء ما نشر...

كم تمنينا الاطلاع على رد فعل رافض بشدة لمقال راي مجرد من كل النوايا التي خيل لصاحب الرد انها تسكننا ولكن وللاسف جاءت «المصادقة بالرفض»متاخرة جدا وكم كان اجدر ان تطرح تحت قبة مجلس المستشارين عند تمرير مشاريع قوانين تضييق الخناق على الحريات بما فيها حرية الراي والتعبير"...

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:40 PM
رجاء لا تعبثوا بأرشيف التلفزة!



بقلم د. محمد الأسعد قريعة *في مثل هذه المنعرجات الكبيرة والخطيرة في حياة الشعوب التي تسقط فيها أنظمة لتصعد أخرى، يركب التحمس المفرط بعض الناس، فينطلقون في عملية تخريب مقصود للوثائق والمستندات التي تذكّر بالماضي القريب،


والتي تشكل في الواقع جزءا من الذاكرة الوطنية، ظانّين أنهم يسدون بذلك خدمة للوطن وأهله، والحال أنهم وبمثل هذ التصرف اللامسؤول والشخصي في أكثر الأحيان، يطمسون مراحل من تاريخ البلاد، ويحرمون الأجيال اللاحقة من الشواهد المباشرة على الوقائع والأحداث.
لقد عاشت تونس خلال القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين أربع مراحل تارخية مختلفة ابتداء بعهد البايات المرتبط بالاستعمار الفرنسي المباشر للبلاد، ثم العهد البورقيبي الثي اقترن بمرحلة الاستقلال وبناء الدولة وتثبيت الوحدة الوطنية التي كادت تنهار إبان الفتنة اليوسفية، ثم جاء انقلاب 7 نوفمبر 1987 بما حمله من قيم الانتهازية والنفاق وممارسات القمع والتغييب الفكري والثقافي، وصولا إلى عهد الثورة الشعبية الوليدة التي انبنت على مبادئ الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.
لما جاء الزعيم بورقيبة إلى الحكم، ومع طول سنوات بقائه فيه، سعى بنفسه أو بواسطة زمرة المتملقين المحترفين إلى كتابة أحادية لتاريختونس إبان الحركة الوطنية وبعد الاستقلال حتى يظهر بمظهر الزعيم الأوحد و»المجاهد الأكبر»، وهو ما استُتبع حتما بالحط من شأن بقية المناضلين الصادقين وحتى تغييبهم، بالإضافة إلى طمس بعض الأحداث والمواقف خدمةً للصورة المنفوخة التي أرادها لنفسه، فصودرت البحوث النزيهة، وأتلفت أو أهملت بعض الوثائق بما فيها التسجيلات الصوتيّة المشتملة على خطب بعض الزعماء على غرار خطب المناضل صالح بن يوسف، وهو ما يمثل خسارة فادحة للذاكرة الوطنية بشكل عامّ.
وعندما حصل انقلاب السابع من نوفمبر، اتخذت هذه الممارسات الدنيئة شكلا ممنهجا وخطيرا بالنظر إلى خلو هذا الانقلاب من كل مشروع أخلاقي أو قيمة إنسانية سوى الانتهازية والنفاق والجحود في أحلك مظاهره، فبادر الرئيس الفار بإهانة الزعيم ووضعه في شبه سجن وتحت المراقبة إلى آخر يوم في حياته، وانطلق محترفو النفاق في عملهم بكل جهد لطمس مكتسبات العهدالبورقيبي وتغييب فكر الزعيم وحتى اسمه وصورته من المشهد الإعلامي، والجميع لاحظ بلا شك عبارة «الرئيس السابق» التي كانت تُطلق في المنابر الإعلامية على الزعيم الراحل، وكأن الجماعة بمن فيهم المطبّلين والمزمّرين لبورقيبة أصبحوا يستنكفون أو هم يخشون- حتى ذكر اسمه كاملا عندما تستدعي الضرورة ذكره، وتلك قمة النفاق والتزلف.
وحتى أعود إلى الموضوع أرشيف التلفزة التونسية، أود أن أشير في البداية إلى أن المواطن الذي عاش الفترة الأولى لانبعاث التلفزة في أواسط الستينات لاحظ بلا شك الاختفاء شبة الكلي لبرامج تسجيلية هامة كانت التلفزة أنجزتها بالأسود والأبيض وحتى في عصر الألوان لشخصيات عديدة مثل حسن حسني عبد الوهاب وجلال الدين النقاش والهادي العبيدي ومحمد بن علي وغيرهم، فضلا عن الأعمال الدرامية والمسرحية التلفزيونية الكثيرة والمنوعات الرائدة مثل التي كان ينتجها ويقدمها الفنان محمد الجموسي، والتي لم يبق منها سوى بعض النُّتف المتفرقة هنا وهناك. وقد حاولت شخصيا أثناء تجميع الوثائق لإعداد كتابي الخاص بهذا الفنان الذي صدر سنة 2010 أن أصل إلى هذا الأرشيف، فهالني أن أعلم بأن كل الأشرطة القديمة التي تشمل على ذاكرتنا التلفزية تم إيداعها في «مخزن» بجهة مقرين لا يتوفر على أدنى شروط الحفظ لمثل هذه الحوامل، بالإضافة إلى أن الآلات الخاصة بقراءة هذه الأشرطة أصبحت غير صالحة للاستعمال، ولم تفكر الإدارات المتعاقبة خصوصا في السنوات الأخيرة بتعهدها بالإصلاح والصيانة، إذ يبدو أنه لا معنى للأسود والأبيض أمام اللون البنفسجي الزاهي!
ولعل ما زاد الطين بلة هو تدخل العنصر البشري أحيانا بدافع التملق والتزلف لتشويه ما أمكن إنقاذه من هذا الأرشيف، خصوصا عندما تكون صورة الزعيم بورقيبة ظاهرة في أحد المشاهد. وهنا تذكرني حالتان تؤكدان بما لا مجال للشك فيه ما ذهبت إليه:
الحالة الأولى: يتذكر من هم في جيلي والجيل الذي سبقنا الحفل الكبير الذي أقامه المطرب عبد الحليم حافظ في تونس أمام الزعيم بورقيبة بمناسبة عيد ميلاده، وكان يرتدي الجبة التونسية وغنى فيه من جملة ما غنى: يا مولعين بالسهر..هنا يغني العندليب..في عيد ميلاد الحبيب. وفي إحدى المناسبات بثت التلفزة التونسية (قناة 7 البائدة) مقتطفا من هذا الحفل الذي كانت فيه صورة الزعيم وهو يحمل مشموما معلقة في خلفية الركح، والمضحك المبكي أن قريحة المخرج تفتقت عن حيلة سمجة وغبيّة تمثلت في وضع دائرة سوداء فوق صورة الزعيم لإخفاء وجهه، وكانت هذه الدائرة تتحرك مع تحرك الكاميرا لمحاصرة الصورة بشكل فاضح وفي موقف سيريالي لا يستطيع الواحد إزاءه إلا أن يحوقل مستعيذا بالله من الشيطان الرجيم.. الحالة الثانية: وكنت فيها شاهد عيان على عمليّة مسخ وتشويه لإحدى التسجيلات القيمة المتمثلة في حفل الفرقة الوطنية للموسيقى في بداية الثمانينات بقاعة أحمد الوافي بمقر المعهد العالي للموسيقى، وأبدع فيه المطرب لطفي بوشناق في أداء رائعة «يا شاغلة بالي» التي كانت السبب المباشر في دفعه بقوة إلى الساحة الفنية. كان المشكل الذي اعترض منتج أحد البرامج الموسيقية لحساب قناة 21 آنذاك هو وجود تمثال نصفي للزعيم الحبيب بورقيبة في خلفية الركح، وكان ظاهرا في الصورة بصفة مستمرة، فتفتقت قريحته على وضع شريط أسود في أعلى الصورة لإخفاء التمثال، واضطُرّ لإضافة شريط آخر أسفلها حتى يظهر الأمر وكأن التسجيل الأصلي كان على مقاس 16/9. وكل ما أتمناه ألا يكون التسجيل الأصلي قد أتلف مثل آلاف التسجيلات الأخرى التي أهملت أو أتلفت لهذا السبب.
وأخشى ما أخشاه على تراثنا السمعي والبصري هو أن محترفي النفاق والتزلف والذين أصبحوا بقدرة قادر ينافقون الثورة ويتزلفون لها طامعين في جني ثمارها- سيعاودونالكرة، وسيعملون «بكل حزم» على طمس أو حتى إتلاف الوثائق والتسجيلات التي كان الرئيس الفارّ طرفا فيها (خطب، صور، اللون البنفسجي...)، وهي تمثل للأسف النسبة الأكبر من أرشيفنا خلال العقدين الماضيين (تساجيل مهرجانات وحفلات واجتماعات وتظاهرات ثقافية ومقابلات رياضيّة الخ)، فتكون المجموعة الوطنية، وخصوصا الأجيال اللاحقة قد فقدت الشواهد المباشرة على حقبة من تاريخها، بصرف النظر عن بشاعة هذه الحقبة وما خلفته من مرارة في النفوس.
فالدعوة ملحة إذن للقائمين على أرشيف التلفزة الوطنية للمحافظة على جميع الوثائق مهما كان محتواها، وعدم تشويهها بأي شكل من الأشكال، إلى جانب الالتفات إلى الرصيد القديم والعمل على إنقاذه من التلف والضياع، خصوصا وأن ذريعة ضعف الإمكانيات لم تعد قائمة بعد أن انكشف المستور وأصبح معلوما لدى الجميع أين كانت توظف تلك الإمكانيات ومن أثرى منها الثراء الفاحش.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:44 PM
التجمع سيتجمع ولو بعد حين



بقلم محمد طعم *مبدئيا، يعتبر الحكم القضائي الصادر يوم الاربعاء 9 مارس عن المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة والقاضي بحل كل ما يسمى بالتجمع الدستوري الديمقراطي وتصفية جميع أمواله العينية وغير العينية وممتلكاته من منقولات وعقارات، بمثابة آخر واقعة من سلسلة «وقائع موت معلن».



اذ يعد هذا الحكم القضائي اعلان عن شهادة وفاة قانونية لهذا الجهاز بعد أن كان قد انتهى وجوده من الساحة السياسية منذ 14 جانفي يوم فرار الدكتاتور المخلوع بن علي.

واقع الحال، أن القضاء قال كلمته، وأنه لا يسع المرء سوى أن يدرج الحكم القضائي المشار إليه ضمن الحالات التي يتدخل فيها القضاء لإقرار واقعة أو وقائع معينة ونقلها من حالة الوجود الفعلي (De Facto) الى حالة الوجود القانوني (De Juri). كان التجمع قد انتهى فعليا وواقعيا يوم انتصار الثورة، إلا أنه لا يبدو للمراقب أن منتسبي التجمع وقادته على السواء لم يستوعبوا حقيقة ما حدث فحسب، بل حاولوا يائسين، ولا زالوا يحاولون، تعطيل سيرورة التاريخ الذي كنسهم كما كنس رئيسهم وولي نعمتهم.
من المؤكد أنه قد لا تتناطح عنزان حول مصير ما يسمى بالتجمع سواء من حيث تواجده وبالتالي نشاطه السياسي أو من حيث ممتلكات والأرصدة من أموال الشعب. لكن، لنسأل أنفسنا عما اذا كان سيقبل بمصيره المحتوم ويقتنع بأن التاريخ تجاوزه، والشعب رفضه والحق عاد لأصحابه وطالبيه وأنه لا رجعة الى الوراء ولا استبداد بعد اليوم في تونس التي نفضت عن نفسها أدران القهر والاستعباد. اذ يبدو المشهد جليا للمتأمل في تاريخ وممارسات هذا التنظيم ذو الجوهر الميليشيوي، بحيث لا تخطأ عين المراقب حقيقة أن هذا التنظيم أدمنالاستفراد بالسلطة، وأدمن التهريج السياسي، وأدمن الابتزاز بشتى أشكاله. حقيقة أن هذا جعلت منه تنظيما يشكو من حالة مرضية تستعصي على أي علاج أو اصلاح. اذ لا شيء يداويه سوى «الموت الرحيم»، وهو ما نص عليه حكم المحكمة الابتدائية بتونس.
قد لا يتعب كثيرا المطلع على الأدبيات السياسية في معرفة الطبيعة التنظيمية للتجمع والعقلية الرابطة بين منتسبيه. فلا هو بالحزب السياسي، ولا هو بالميليشيا السياسية، بل أقرب منه الى شبه ـ شبه، أي المنزلة بين المنزلتين أوالخليط بين الاثنين. لا هو بالحزب العقائدي، أو الجماهيري (على كبر عدد منتسبيه) ولا هو بالحزب البراغماتي حتى، بل هو عبارة عن تنظيم مشوّه الشخصنة وعبادة الفرد ديدنه، والنفعية الضيقة مبادئه والانفراد بالسلطة غايته، والغش والابتزاز أسلوبه والقمع منهجه.
ليعلم قادة التجمع وعلى رأسهم زعيمهم الفار والقابع حاليا في تخوم أبها جنوبي السعودية، وليعلم جميع أعضائه وفلول منتسبيه ومناصريه أنهم محظوظين جدا، سواء أدركوا ذلك أم لم يدركوه. تعود حقيقة كونهم محظوظون الى سببين اثنين، اذ لم، وسوف لن، تظهر في تونس الثورة أصوات منادية باجتثاث التجمع ومحاسبة التجمعيين واجبارهم على التجمع من نفس ذات الكأس التي سقوها لما يزيد عن ستة عقود لأي نفس أو توجه سياسي معارض لهم سواء أكان داخل تونس أو خارجها هذا أو لا. اما ثانيا، ليتذكر جميع هؤلاء الذين يسمون أنفسهم بالتجمعيين بأنهم وبفضل الثورة وبفضل سماحة الشعب الذي تفننوا في استعباده والتنكيل به، يتمتعون برفاهية لم يحلم بها معارضوهم بمعنى، ها هم يقفون امام القضاء ويتمتعون بحماية القانون ويدافعون عن أنفسهم. ترى، من منا يتذكر متى وكيف سمح التجمع لمعارضيه بحرية التعبير عن الرأي كما يتمتعوا بها هم الآن برغم الجرائم التي ارتكبوها والانتهاكات التي أتوها والحقوق التي أهدروها؟ متى سمح التجمع لأية جهة سياسية بأن تجعل القضاء هو الجهة المخولة بالفصل في الخلافات؟ فالثورة التي يحاربون، وبرغم حداثة سنها، إنما هي أرقى وأنبل نظر مما يعتقدون، ان كانت لهم قدرة على الفهم والادراك.
سيحاول التجمعيون المدمنون على الانفراد بالسلطة ابتزاز الثورة، وسيجربون جميع اشكال المناورات التي خبروها جيدا على مدى تاريخهم المخجل، مخطئ من يعتقد غافلا أن التجمعيين سوف يمثلون لحكم القضاء وسوف ينسون السلطة التي أدمونها طويلا. مخطئ من يعتقد واهما أنهم سوف لن يحاولوا الالتفاف على الثورة وتعويمها لصالحهم. ومخطئ ايضا من ينسى انتهازية التجمعيين ووصوليتهم بحيث أنهم سيترفعون عن استغلال مناخ الحرية الناجم عن الثورة وألا يحاولوا العودة ثانية تحت أشكال ومسميات مختلفة وذلك بعد أن قذفهم التاريخ ورفضهم الشعب وأنهاهم القضاء.
صرح أحد قادتهم في لقاء صحفي بتاريخ 30 جانفي الماضي، بأنه يعتبر التجمع «وريث الحركة الوطنية ووريث حزب نضالي»، فليعلم هذا القيادي التجمعي العتيد الذي يحدثنا عن الإرث، أنه لا يمكن تصفية التركة الا بعد سداد الديون المستحقة وتنفيذ وصية الواصي. اما الديون المتخلدة بذمتهم، ورغم تراكمها على مدى ست عقود ونيف، لا تسري عليها أحكام التقادم. وأما الوصية، فهو واضحة وجلية لا لبس فيها: «لا ميراث لقاتل».

يا شباب ثورتنا، إن التجمع سيتجمع، ولو بعد حين. فأحذروا وحاذروا وأعدوا لهم.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:46 PM
تحرير السوق الدينية



بقلم عزالدين عناية *لم تشهد البلدان العربية، على مدى تاريخها المعاصر، تعاملا ديمقراطيا في تعاطيها مع الشأن الديني، وبالمثل لم تُطوَّر مقاربة علمية في معالجة الظواهر الدينية.


ولم تشذ تونس عن ذلك السياق العام رغم المنزع الحداثي المبكّر للدولة منذ مطلع الاستقلال. وهو ما جعل البلاد بعيدة عن مفهوم «الدين المدني»، وأبقى تعاطي السلطة مع الدين، بشتى أبعاده المعرفية والعلمية والتربوية، مفتقدا لرؤية حداثية حقيقية، ودون مطمح الريادة الحضارية التي تطلّعت إليها تونس بين البلدان العربية.
ولعل ذلك التردّي متأت بالأساس مما ساد من إصرار، من قبل جهاز السلطة، على ادّعاء الوصاية على تمثيل الوعي الديني الصائب واحتكار التأويلات الدينية المشروعة. وهو في الحقيقة تقليد متوارث في الاستحواذ على الثروة الدينية الرمزية، مارسته في البداية أُسَر أرستقراطية، ثم خلفتها فيه السلطة -خلال عهدي بورقيبة وبن علي-، كلّ ذلك في غياب تطوير رؤية عقلانية رشيدة. فغالبا ما روّجت السلطة، التي سعت أن تكون عصرية وعلمانية وإن بشكل غائم، رؤيةً أحاديةً للدين، سندها في ذلك خطاب ديني، ظاهره حداثي وباطنه سلفي اتّباعي، تجلى في الخطب الجُمُعية للمساجد، التي استندت إلى مدوّنات فقهية بالية. الأمر الذي جعل عناصر التعاطي مع الحقل الديني، طيلة العقود الماضية، تتخلّص في تعامل عُصابي متذبذب، افتقد إلى أبسط درجات الواقعية والرُّشد والحداثة.
وضمن هاجس الاستحواذ، سعى جهاز الدولة إلى توْنسة الإسلام، من صوت الآذان إلى مسطور القرآن، أملا في خلق نموذج مدجَّن للدين يصدّ الوافد ويقي الداخل. بيْد أن السلطة افتقدت في ذلك التقدير إلى رؤى مُلمَّة إلماما علميا بالظواهر الدينية وبتفاعلات الحقل الديني، وعوّلت في خلق «الإسلام التونسي»، الذي هو في الحقيقة «الإسلام السلطوي»، على الخبير البوليسي رصدا وعلى الفقيه الكلاسيكي علما. ولئن برع الأول في الترصّد والتتبّع، فقد عجز الثاني عن إيجاد موضع قدم له خارج التكايا والزوايا دون معاضدة السلطة. وبالتالي، انزوت الرؤى العلمية والعقلانية والأكاديمية، فكان سقوط الفكر الديني في مهاوي الردى.
وجرّاء الصراع المزمن بين خطاب السلطة وطروحات الإسلام السياسي، التي لا يمكن اختزالها في حركة النهضة، ترسّخت في تعامل التونسي حساسية مَرَضيّة، وتشكّل وعي ديني مغترب ومشوَّه تجاه كل ما هو ديني، ما زال يجد صداه في رؤى عديد السياسيين من إنتاج العهد البائد. ولم تجد السلطة بدّا من الاستحواذ على الثروة الدينية وتجميد جلّ الأنشطة المعرفية وحتى الروحية منها، بلغ الأمر مداه في الترويج للأسْطَرة والدَّرْوشة والعرافة، التي عوّلت فيها على دهاقنة الفهم الكلاسيكي للإسلام، رغم ما كانت تسعى السلطة إليه من الظهور بمظهر التفتّح والحداثة أمام الخارج.
وبرغم الوجه العصري الذي كانت السلطة تريد أن تظهر به، أكان في العهد البورقيبي أو عهد بن علي، لم تتوان عن تبني واحدية المرجعية الفقهية المالكية المنغلقة، ولم تدخر جهدا في التهجّم على مذاهب فقيهة أخرى علنا (الاثناعشري والإباضي مثلا) حتى ترسّخت رؤية دينية شوفينية تتناقض مع التعددية الدينية.
كانت أداة السلطة في ترويج خطابها السيطرةَ على الفضاء المسجدي، فضلا عن تسريب تأويل ديني عبر وسائل الإعلام، وعبر القطاع التربوي. وكانت الزيتونة (جامعا وجامعة) مربط الفرس الذي تكثّف فيه وحوله الاحتكار، لما تحوزه في المخيال التونسي من قيمة رمزية عالية. واللافت أن الاستحواذ على الزيتونة حنّطها متحفيا وخنقها أكاديميا، حتى باتت أعجز عن إنتاج رؤى دينية حداثية من داخلها: لذلك غدا الحرم الزيتوني أدنى المؤسسات الدينية التاريخية، في العالم الإسلامي، اقتدارا على فهم الظواهر الدينية المحلية والعالمية، وأقلها أهليّة في الإلمام بالتحولات الدينية والاجتماعية لافتقاده للأدوات الحداثية، مثل امتلاك ناصية اللغات الأجنبية، أو تطوير أقسام لعلم الاجتماع الديني أو الإناسة الدينية أو مقارنة الأديان، أو الوعي بالتحديات المسيحية واليهودية الراهنة، وبقي العقل الديني يطوف جيئة وذهابا في تكرار ما قاله السلف.
لقد بقي الدين في تونس محتكَرا من قبل السلطة طيلة فترة زادت على نصف القرن، ولكن حين أطلّت الإحيائية الإسلامية، مع مطلع سبعينيات القرن الماضي، استشعرت السلطة أن احتكارها ذلك الفضاء بات مهدّدا، فعملت على وأد أي منافسة بشتى الوسائل، جرّت بموجبها البلاد إلى عديد الصراعات الخطيرة في عديد المناسبات: 1981- 1987 - 1989. واللافت أن ما أدمنته السلطة وقعت فيه تيارات الإسلام السياسي، فقد كانت هذه الأخيرة تعمل على احتكار الحقل الديني وتروّج لمشروعية أحادية مضادة. ولكن بعد تلك التجارب المريرة يبدو أن الساحة التونسية خطت خطوات باتجاه الرّشد، باتت فيها القناعة راسخة بين المتحاربين القدامى، بعبثية ولاجدوى احتكار المشروعية الدينية لخطورتها، وإن لا تزال ثلّة تقرّ علنا أو تضمر سرّا غير ذلك.
لكن بعد انهيار صرح خطاب السلطة الديني، المستند إلى «ما أريكم إلاّ ما أرى»، على إثر ثورة 14 جانفي، يظهر مطلب تحرير السوق الدينية نقيضا لما ساد سلفا، باعتباره الطرح الحداثي الديمقراطي في وجه الاحتكار وفي وجه الواحدية التأويلية، المولّدة لشتى صنوف التطرّف، التي خلّفت عديد الانحرافات. فلا مكان لاحتكار أي تيار ديني، أو مؤسّسة دينيّة، أو مسجد، أو كنيسة، أو معبد مقدّرات الاقتصاد الدّيني. فوفق طروحات السوق الدينية الحرّة، يتشكّل اقتصاد الاعتقاد من كافة الأنشطة الروحية والفكرية الدينية التي يعجّ بها المجتمع، على غرار الأنشطة الاقتصادية والتجارية. ذلك أن السوق الدينية تنبني على قدرات استهلاك فعلية، تسعى فيها مجموعات من المنتجين والمزوِّدين لترويج منتوجاتها الدينية المتنوعة. تصير فيها التكتلات والمؤسسات والتيارات والمذاهب، بمثابة شركات تعرض منتَجات لترويجها، بصفة الدين متاع معقّد يلبي مجموعا متنوّعا من الحاجات الفردية والجماعية.
وبالنتيجة، يتيح تحرير السوق الدينية وتوسيعها دخولَ منافسين خارجيين أيضا، جنب العارضين الداخليين، لهم الحقوق نفسها في عرض بضائعهم والترويج لها، أكانوا من التيارات الروحية المغايرة، أو الصياغات الدينية التي لم يعهدها المخيال التونسي. ذلك أن دمقرطة الحقل الديني تستدعي رفع الحواجز الدينية التي دأب الناس عليها، مع السعي لترويج بضاعة دينية عقلانية واقعية تقطع مع الأساليب الدغمائية السالفة.
لا يخفى أن الديمقراطية الناشئة في تونس اليوم تخشى من الوقوع ثانيةرهن التشدّد، أيا كان مأتاه، وهو خوف مشروع، لما مارست فيه السلطة المدحورة أبشع أشكال التطرّف في تحزّبها لطرح ديني محدّد ونفيها لكافة الرؤى المغايرة. غير أن التنافس الديمقراطي السليم والمرجوّ، بين كافة المروِّجين للبضاعة الدينية، هو الضامن للقطْع مع التطرّف. فكما للتيارات العلمانية واللاّدينية مفاهيمها ورؤاها، أي بضاعتها الدينية المغايرة التي تروّج لها، للتيارات المحافظة بضاعهتا التي تدعو إليها. وليس من حق أي ناشط في السوق الدينية منع من يخالفه الرأي أو المعتقد، ولو كان نقيضا في الديانة أو حتى لادينيا، «قل كل متربّص فتربّصوا، فستعلمون من أصحاب الصّراط السويّ ومن اهتدى» (طه: 135).
ذلك أن التشدّد، داخل الحقل الديني، ينشأ ويتنامى حين يحتكر طرف مشروعية الخطاب. وقد أبرز التاريخ المعاصر للبلاد العربية، في عديد المناسبات، اقتران التطرّف باحتكار السلطات الخطاب الدينيالمشروع. مما طوّر لديها فيروس التشدّد وقوّاه، حتى انتشر بين مناوئيها بقوة أيضا.
لا يمكن أن تتدعم أركان الديمقراطية ما لم تنته الدولة عن ادعاء احتكار الخطاب الديني المشروع، وما لم تلغ تغليب توجه ديني مؤسساتي دون غيره. فتحرير السوق الدينية يقتضي حياد الدولة وتنظيمها للسوق مع ضمان المنافسة الحرة فيه لا توجيهه.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:47 PM
الجزائر تقدم مساعدة مالية لتونس قدرها 100 مليون دولار



الجزائر (وات) أفاد مصدر مأذون من الوزارة الاولى أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أعلن لدى استقبـــاله أول أمس الثلاثــاء السيد الباجي قائد السبسي الوزير الاول في الحكومة المؤقتة عن تقديم الجزائر مساعدة مالية هامة لتونس قدرها 100 مليون دولار.



وتتوزع هذه المساعدة وفقا للمصدر على النحو التالي:

ـ 10 ملايين دولار هبة
ـ 40 مليون دولار قرض ميسر يسدد على مدى 15 سنة مع فترة امهال بخمس سنوات ونسبة فائدة تبلغ 1 بالمائة

ـ 50 مليون دولار يتم ايداعها في البنك المركزي التونسي دون توظيف فائدة على المبلغ المودع.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:48 PM
الغرفة التونسية الامريكية للتجارة تدعو الادارة الامريكية الى دعم تونس اقتصاديا وسياسيا



تونس (وات) دعت الغرفة التونسية الامريكية للتجارة الولايات المتحدة الامريكية الى مساندة تونس سياسيا واقتصاديا حتى تكون أنموذج نجاح في المنطقة.



وقادت الغرفة زيارة أدتها بعثة عن القطاع الخاص التونسي الى واشنطن في الفترة ما بين 7 و11 مارس 2011 وتم خلالها اجراء محادثات مع عدد من المسؤولين بالادارة الامريكية والكونغرس ومؤسسات وهياكل أمريكية أخرى.

وقال نازه بن عمار رئيس الغرفة التونسية الامريكية للتجارة ان البعثة طلبت من الجانب الامريكي اتخاذ اجراءات اقتصادية عاجلة لفائدة تونس مثل توجيه الجهود الدولية نحو الغاء الديون التونسية أو تأجيل موعد سدادها ومساعدة تونس على أن تسترجع سريعا ما قيمته 5 مليارات دولار أمريكي من الاموال التي هربها النظام السابق الى الخارج.
وأضاف خلال ندوة صحفية انعقدت أمس الاربعاء بمقر الغرفة أن البعثة اقترحت اقامة منطقة تبادل تجاري حر بين تونس والولايات المتحدة وخفض الاداءات الجمركية التي توظفها واشنطن على دخول منتجات تونسية ذاتقدرة تنافسية عالية الى السوق الامريكية مثل قطع الغيار ومكونات السيارات والالكترونيك والنسيج... وذلك لمدة 10 سنوات على الاقل. وذكر أن البعثة حثت المؤسسات الامريكية على الاستثمار في تونس وجعلها قاعدة ارتكاز لحركة التجارة بين الولايات المتحدة وافريقيا والمنطقة الاورومتوسطية وعلى احداث مجلس أعمال تونسي أمريكي يكون مقره بالولايات المتحدة.

وعلى المستوى السياسي طلبت البعثة من الولايات المتحدة تقديم دعم مالي ومساعدة فنية لتونس من أجل تعزيز دور المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية وضمان شفافية الانتخابات المرتقبة وارساء قواعد الحوكمة والشفافية والنجاعة في مختلف المعاملات واصلاح الادارة التونسية وفق المعايير الدولية. وعبرت الغرفة التونسية الامريكية للتجارة عن الامل في أن تمثل الزيارة التي توديها وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى تونس بداية من اليوم منطلقا لتجسيم مختلف هذه البرامج والمقترحات. ويذكر أن 77 مؤسسة أمريكية تستثمر بتونس في قطاعات ذات قيمة مضافة عالية وتوفر حوالي 14 الف موطن شغل

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:49 PM
واندلعت أمس فوضى الانتصاب الفوضوي بالعاصمة


أسلحة بيضاء.. تراشق بزجاجات العطر والتجميل.. وخسائر مادية فادحة..


http://www.assabah.com.tn/upload/p3n-21300348822.jpg
زحف الانتصاب الفوضوي، بعد الثورة، على أغلب أنهج وشوارع العاصمة ذات الحركة الدؤوبة والنشاط التجاري الكثيف... وهذه الظاهرة تعتبر أحد الافرازات السلبية لما بعد الثورة..



وقطعا فكل سلوك فوضوي، لا يخلف إلا الفوضى، تلك كانت نتيجة «الانتصاب الفوضوي الذي غزا خاصة شارعي فرنسا الجزيرة بالعاصمة.. فقد وقعت أمس اشتباكات وخصومات عنيفة بين «تجار الفرصة» والمنتصبين فوضويا في هذين الشارعين... فماذا حدث؟ ولماذا آلت الأمور إلى التصادم بين «تجار الغفلة»؟

كان النشاط يسير أمس عاديا وحثيثا، على أرصفة الشارعين المذكورين إلىحدود الساعة العاشرة والنصف صباحا تقريبا، وفجأة انقلبت أصوات الباعة المنادية ترويجا للسلع، الى صياح وسب وشتم فيما بينهم، ثم تطور الوضع الى تشابك بالأيدي والركل واللكم، فتراشق ببعض السلع المعروضة، خاصة زجاجات العطر والتجميل، وكذلك بالحجارة، بل وبلغ الأمر الى اعتداءات متبادلة بين «التجار» بالسكاكين والأسلحة البيضاء..
وفي وقت وجيز تناثرت المعروضات بمختلف أنواعها على قارعة الأرصفة والطريق، وانقلبت طاولات العرض هنا وهناك... وتضخمت الاشتباكات بين المنتصبين فوضويا، واتسعت لتطال محيط الشارعين، حيث تم الاعتداء من طرف «الغاضبين» على عديد السيارات «الرابضة» في الشارعين وكذلك على بعض المحلات التجارية، كما امتدت الفوضى الى السوق العتيقة بالعاصمة، المجاورة للشارعين، حيث عمد بعضهم الى تحطيم بعض واجهات المحلات التجاريــــة.
وانتقلت عدوى الاشتباكات بين تجار الانتصاب الفوضوي من شارعي الجزيرة وفرنسا الى محيط محطة «البساج» للمترو الخفيف بالعاصمة حيث وقع نفس الشيء تقريبا.
ولكن ما هي دوافع هذه الاشتباكات؟
إجابة عن هذا التساؤل، علمنا من مصادر أمنية ومن بعض تجار الانتصاب الفوضوي أنفسهم أن التزاحم والتسابق حول أماكن الانتصاب هو الدافع الأساسي والأصلي الى ما آلت إليه الأوضاع من خصومات واشتباكات، دموية، أدت الى خسائر فادحة، والى إصابة بعض «التجار» بجــــورح..

عمار النميري

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:51 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/bachaouech16-03-2011.jpg
وزير الثقافة في حديث لـ

وجدنا في انتظارنا آلاف الشكاوى وملفات التجاوزات تحت تصرف أهل الاختصاص





انطلق وزير الثقافة بالحكومة المؤقتة السيد عز الدين باش شاوش منذ أسبوع في استقبال أهل الاختصاص في المجالات الثقافية للبحث والتشاور حول الخطوات الفعلية التي يجب اتخاذها في المستقبل القريب لرسم مسار واضح الملامح للحياة الثقافية ولما يجب أن تكون عليه بعد ثورة 14 جانفي. واقع طالما طالبت النخب الوطنية بتغييره لا سيما وأن النظام السابق كان قد كرّس الثقافة لخدمة الأفكار والممارسات السياسية المغرقة في الاستبداد والتنكيل بالآراء الحرة والتعبيرات المنادية بالتنوع والاختلاف.

وتبدو مهمة الوزير عسيرة في ظل رواسب عقود طويلة من أحادية الفعل واتخاذ القرارات المصيرية في الشأن الثقافي, وتساءل البعض كيف ستكون الخطوات القريبة في غياب برنامج وزاري واضح ومصرّح به عبر وسائل الاعلام.
وقد حاولنا في هذا اللقاء الذي أجريناه مع وزير الثقافة التوصل إلى أجوبة حول أغلب الاسئلة التي يطرحها المهتمون بالشأن الثقافي مهما اختلف موقعهم وسواء كانوا من المستهلكين للثقافة أو المنتجين أو غيرهم. وفيما يلي الحديث الذي أجريناه صباح أمس بمكتبه بمقر الوزارة بالعاصمة.
-ماهي الخطوة القادمة التي تبدو الأهم -حسب تقديركم- للانطلاق في المسار الثقافي الجديد لتونس بعد ثورة 14 جانفي, فقد انطلقتم في تسوية الوضعيات المادية والاجتماعية للموظفين من صلب وزارة الثقافة بمختلف هياكلها الجهوية, ثم انطلقت استشارتكم المفتوحة مع المثقفين والفاعلين في الميدان الثقافي ليتساءل المتابعون لهذه الخطوات عن القادم من المقترحات أو القرارات؟

لقد طلبت من المثقفين والفاعلين من فنانين ومفكرين ونقاد في المجال الثقافي أن يعدوا لي تصوراتهم ومشاريعهم التي يرونها للمستقبل ووجدت منهم كل التعاون واتجهنا الى ما سميته بالشراكة بين وزارة الثقافة والفاعلين في المجال الثقافي, ومنهم النقابيون ورؤساء الجمعيات المهنية للذهاب بمشروعنا المشترك الى برّ الأمان.
ما نريده هو ثقافة حرّة متخلصة من الرقابة والمراقبة والصنصرة, ثم انني أستهجن بشدة تدخل السلطة في الممارسة الثقافية وهذا ما حدث وكرسه لسنوات طويلة النظام البائد, ونحن في مرحلة ما بعد المشاورة والبحث في الملامح العامة لمسارنا الثقافي المشترك وهنا لم تعد الوزارة الباتّ الوحيد في مصير الانتاجات الثقافية, نحن شريك مساند فقط, وبالتالي تخلصنا من ذاك الدور القديم الذي كان للمراقبة عبر توفير الأموال لمن يخدم أهداف السلطة وايديولوجياتها.

-لكن ألا تعتبر وزارة الثقافة ملف الفساد المالي وتورّط أطراف ومسؤولين من صلب الوزارة من الملفات ذات الأولوية وبالانتهاء من هذا الملف يمكن الخوض في ملامح حقيقية للمستقبل الثقافي؟

هو فعلا كذلك, وقد عينت الوزارة منذ أسابيع متفقدين من سلك وزارة المالية, متفقدين مشهود لهم بالكفاءة وخلوّ الذمّة لفتح هذه الملفات والواقع أننا فوجئنا بكمّ التجاوزات التي وقع كشفها, وما تفعله الوزارة في مثل هذه الحالات هو ايقاف المتهم الذي تثبت عبر الوثائق تهمته عن عمله الحالي واحالة ملفه على القضاء, فنحن في دولة قانون وأرى في تقديري طبعا أنه من باب حفظ كرامة الشخص ألا نزج به في وسائل الاعلام في هذه الفترة حتى يفرغ القضاء من قول كلمته الفصل فيه.
أذكر لك مثلا, خلّف مهرجان قرطاج وأيام قرطاج الموسيقية والسينمائية مجتمعة ديونا فاقت «المليار» من مليماتنا ووجدت دعوة «ماجدة الرومي» أو «شارل أزنافور» مثلا مقابل مئات الملايين من قبيل التبذير غير المبرّر والذي يدخل في خانة الفساد المالي أو لنقل هنا التجاوزات المالية التي تحملت وزارة الثقافة تبعاتها وأصبحنا غير قادرين تبعا لذلك على تسديد رواتب الموظفين, فمنذ أيام قليلة سلمنا رواتب السائقين الذين عملوا في مهرجان قرطاج وهذا ظلم, «شارل أزنافور» يقبض 800 مليون وسائق الوزارة ينتظر لشهور طويلة مرتبا لا يتجاوز الـ 250 دينارا.

-لكن كيف يمكن في الاطار نفسه المحافظة على أسماء مندوبين جهويين للثقافة كانوا وبشهادة جل المتعاملين معهم متورطين في الممارسات المخلّة بواجب خدمة المثقفين ومساندة ابداعاتهم دون مساومة أو اقصاء لكل نزيه رافض للانخراط في منظومة الفساد؟

أوقفنا بعضهم ووجدنا مثلا أنه من غير المقبول أن يتواصل مندوب ممارسا لمهمته في المكان نفسه طيلة 27 سنة , ثم انني لاحظت بعض المسائل التي لم يمكن الحسم فيها فالمندوب نفسه تصلني عنه تشكيات ومناشدات ليواصل عمله من أطراف توقع ضده ويأتي من يدحض تصويتها وهنا أتساءل هل تعني الحرية في التعبير والاختيار أن نتحول الى ممارسين للقبليةالثقافية أو الفوضى..
ما أتمنى تحقيقه في الشهور القليلة القادمة للوزارة المؤقتة وكل الأطراف الفاعلة في الساحة هو أن نصل الى ملامح مشروع ثقافي مشترك, وأن نقطع مع الممارسات القديمة والتي همشت الثقافة وطمست معالم تحررها, ولا يتحقق هذا في ظرف ستة شهور أو حتّى سنة كاملة, فما نحتاجه هو زمن أطول من ذلك ولكن فلتكن اللبنة الأولى للمشروع على قدر من التوازن والوعي.

-أعاب جل المثقفين والفاعلين في الساحة على الوزارة قرارها بايقاف النشاطات الفنية التابعة للوزارة الى حين يفرغ الوزير من مهمة تسوية الوضعيات الاجتماعية والمادية لبعض الموظفين في الجهات فهل تنوي الوزارة المضي قدما في هذا القرار

توقف النشاط لأسابيع معدودة ولم يتوقف لشهور, ثم انني كنت مضطرا لذلك بسبب الملفات وحالات التشكي التي قدّر عددها بالآلاف والتي ناشدت الوزارة بمختلف هياكلها لتتدخل بصورة عاجلة, وشخصيا أعتقد أن من حق هؤلاء أن يصلوا وبعد سنوات طويلة من المعاناة الى برّ الأمان وأن يتحقق لهم جانب من كرامة العيش , فهم موظفون تابعون للوزارة ومن خلال مجهودهم الخاص نحرّك دواليب الحياة الثقافية في الجهات التي بقيت لعقود مهملة بشكل فظيع..

- وعلى سبيل الذكر,ففي حين تحظى بعض المهرجانات بأموال طائلة لتروج لبضاعة «فنية» لا تصلح سوى للملاهي, تشكو بعض المكتبات العمومية مثلا من هجران روادها لأن مخزونها من الكتب لم يتجدد منذ سنوات واكتفى بالكتب القديمة في حين يشهد العالم ميلاد حركة أدبية نشيطة على مدار السنة الواحدة, فهل أن اسناد 30 ألف دينار لإحدى المندوبيات لتعدّ بها لافتات بايعاز من» لجنة التنسيق» أهم من تزويد مكتبة عمومية بما قيمته 1000 دينار لتوفير الكتب الجديدة؟

اليوم عاد النشاط الثقافي الى سالف نشاطه وسنحاول تكثيف هذا النشاط والمراهنة على الشبان المجتهدين, ولن نقصيالأسماء المعروفة والتي لها صيت محلّي وعالمي مشهود به واستطاعت اقتلاع مكانتها في الماضي ورغم الضغوطات التي تعرض إليها.
فيما يخص المهرجانات الكثيرة التي كانت سياسة العهد البائد تكرسها لذرّ الرماد على العيون فسيقع النظر في مضمونها ومراجعتها عبر لجان مختصة ستكشف حقائق في هذا الشأن, فحسب تقديري عدد هام من المهرجانات أقيم لغاية التمويه والهاء المتقبل عن مشاغله وانتظاراته من السلطة, هذه النوعية من المهرجانات ستتوقف وتعوض بأخرى مضمونها راق ويخدم مسارنا الذي نريده زاخرا بالجمال والاختلاف.

-ماذا عن ملف الدعم ومستحقّيه؟

انتهى عهد الدعم المليوني الذي يفرض نوعا من الرقابة على مضمون الأعمال المقدّمة, ستساند الوزارة المشاريع الجادة بقسط من المال ليس منتفخا, فالوزارة ليست فقط لتوزيع المال «بالوجوه» كما كان في السابق فنحن اليوم شريك فاعل في البناء المعنوي أساسا, وحسب مقاييس محددة منها نوعية المادة الثقافية المقترحة والمستوى الفني العالي للمشروع ودون اعتبارات شخصية تعيق أحلام الشبان أو أولئك المراهنين على الجودة والاختلاف.
نادية برّوطة

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:54 PM
تونسي بين مطرقة الحرب الليبية والسجون التونسية


"خالد بن قارقة" كهل في السابعة والخمسين من عمره اتصل بنا ابنه وابنته وذكرا أن والدهما غادر تونس سنة 2007 هربا من قضايا صكوك دون رصيد وتهمة أخرى تتعلق بالاستيلاء على مال عمومي ولكن المحكمة قضت بإدانته وسجنه غيابيا لمدة 20 عاما.



وأضاف ابناه أن والدهما كان يعمل موظفا بشركة وساطة بالبورصة وقد دفع الشيكات تحت ضغط معاملات في الشركة التي يعمل بها وذكر ابنه أن القاضي الذي حقق معه ورئيس الدائرة التي تعهدت بالقضية هما من بين القضاة الذين أحيلوا بعد الثورة على مكتب البحوث والدراسات وأكد على أن ملف القضية تشوبه تجاوزات خطيرة وثابتة حيث أخلي سبيل جميع من شملتهم الأبحاث مع والده في تلك القضية حسب ذكره.


وأفادنا الابن أن والده اضطر للسفر إلى ليبيا ولكن بسبب تدهور الأوضاع وخاصة الأمنية في البلد المذكور أصبحت حياته مهددة ويتجاذبه طرفان إما بقاؤه في ليبيا وتعريض حياته للخطر أو العودة إلى تونس ليجد أبواب السجن بانتظاره.
ابنه ذكر أنه على اتصال دائم بوالده وهو يتلقى المساعدة من قبل جار له ليبي ولكن حالته الصحية متدهورة لاسيما وأنه مصاب بجلطتين قلبيتين...وقد عاش هذا الأب طيلة السنوات التي قضاها في ليبيا حسب ما ذكرته عائلته على نفقةابنه حيث كان يرسل له الأموال من حين لآخر ويقول الابن "غرقت في سيل من الديون في ظل غياب الأب و تدهور الوضع المادي للعائلة حيث تقطن بشقة على وجه الكراء"...هذه العائلة تناشد السلطات المعنية تمتيع الأب بالعفو التشريعي العام حتى يتمكن من العودة إلى أرض الوطن ويستأنف حياته مع أسرته.

مفيدة القيزاني

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 07:55 PM
الصخيرة.. خيام للاعتصام.. و1800 عاطل عن العمل يقطعون الطريق


قرر عدد كبير من أبناء الصخيرة الدخول في اعتصام مفتوح للمطالبة بالتشغيل ، المعتصمون توزعوا على 6 نقاط ، 3 منها داخل المدينة والبقية أمام مداخل الشركات الكبيرة هناك و يقدر عددهم الجملي حسب الهادي السويد أحد أعضاء اللجنة الممثلة للاعتصام بـ 1800 معتصم. وقد قاموا أمس بقطع الطريق بين صفاقس وقابس.



"نحن نطالب بتشغيل أبناء الجهة في الشركات المنتصبة بالمنطقة، فالأولوية لنا" يقول رضوان بن أحمد وهو أحد المعتصمين الذين يستنكرون تجاهل وسائل الإعلام لهم ولأصواتهم ولكن عكس وسائل الإعلام، إستقبل والي الجهة أعضاء اللجنة الممثلة للمعتصمين و المقدر عددهم بـ 14 شخصا و إقترح عليهم حسب أحد أعضاء اللجنة تشغيل 620 شابا فورا لكن هذا الإقتراح لم يلق ترحيبا لدى المعتصمين الذين يقولون أن الصخيرة بها أكثر من 3000 عاطل عن العمل بين أصحاب شهائد عليا ومن غير الحاصلين على شهائد عليا وبالتالي فهم يطلبون أكثر مقاعد.


وحسب المعتصمين فإن الشركات المنتصبة بالجهة و هي شركات صناعية و نفطية تشغل نسبة قليلة من أبناء الجهة يقدرها المعتصمون بـ 5 بالمائة فقط ، ولذلك فإنهم يطالبون المسؤولين بهذه الشركات بإنتداب أكبر عدد ممكن من أبناء الجهة، وإعطاء الأولوية لهم في الحضائر وغيرها. وأكد المعتصمون على أن إعتصامهم السلمي متواصل حتى يتحقق مطلبهم و يؤكدون أن الممثل الوحيد لهم هي اللجنة المنبثقة عنهم وأنهم يرفضون تدخل الأحزاب والمنظمات في اعتصامهم وخاصة الإتحاد العام التونسي للشغل.

سفيان بالعائبة

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-17-2011, 10:31 PM
من هم اصحاب الاجندة الخارجية - موفق محادين



|
تاريخ اخر تحديث : 00:49 17/03/2011


http://www.assawsana.com/portal/uploaded/UploadNews/304011143201161692.jpg (http://www.assawsana.com/portal/uploaded/UploadNews/304011143201161692.jpg)




ما من طاغية في مصر وتونس وليبيا وغيرها لم يتهم القوى الشعبية المعارضة بالاجندة الخارجية, فما هي هذه الاجندة ومن هم اصحابها, اذا سلمنا بان المقصود بها تبني وتنفيذ سياسات خارجية تتناقض مع المصالح الوطنية والقومية العليا, سواء في الحقل السياسي او الاقتصادي او الامني او الثقافي ... الخ.

1- ماذا عن الخضوع لنصائح بل املاءات السفارات الامريكية والتنسيق معها في كل صغيرة وكبيرة ومن هي الجهات التي قامت وتقوم بهذا التنسيق, المظاهرات والمسيرات والمعارضات الشعبية في ميدان التحرير وشوارع تونس وغيرها ام انظمة وقوى الفساد والاستبداد التي ذهبت او تلك التي تترنح تحت ضربات الثورات الشعبية المتصاعدة.

2- ماذا عن الخضوع لاملاءات صندوق النقد والبنك الدوليين والحاق الاقتصاد بالسوق الرأسمالي العالمي والشركات متعددة الجنسية والمافيات المالية وحيتان السوق والاغذية الفاسدة..

3- ماذا عن الذين ورطوا بلدانهم في عشرات المليارات من الديون الخارجية في ضوء ما كشفه كتاب (القاتل الاقتصادي) لضابط المخابرات الامريكية هوبكنز (توريط البلدان التابعة في مستنقع الديون الخارجية لتسهيل السيطرة على قراراتها وسيادتها).

4- من يهدد الامن الوطني, الذين يحذرون من تفكيك الدولة عبر الخصخصة ورجال البنك الدولي, ويحذرون من تفتيت المجتمع عبر قوانين تمزيقية جهوية.. ام المتورطون في ذلك.

5- ومن يهدد الامن الوطني, الذين يحذرون من العدو الصهيوني ومشاريعه ومخططاته المعلنة المكشوفة سواء لتصفية القضية الفلسطينية خارج فلسطين, او عبر تحويل الشرق العربي كله الى كانتونات اقليمية متحاربة.

6- ماذا عن هدر مليارات الدولارات وحرم الخزينة والشعب منها في صفقات فساد كبيرة في قطاعات الاتصالات والاسمدة وغيرها وذلك مقابل عمولات معروفة مما عزز ارتباط الاقتصاد المحلي بالاملاءات الخارجية وفي مقدمتها الاملاءات السياسية ومخاطرها على السيادة والامن الوطني.

7- اخيرا من هم الذين ضربوا الامن القومي العربي صمام الامن الوطني في كل قطر ونفذوا الاجندة الخارجية للعدو والسفارات باستبدال الاجنبية خاصة الامريكية وذلك التضامن العربي واتفاقية الدفاع العربي المشترك والتكامل الاقتصادي, بالتنسيق مع عدو الامة والسفارات المذكورة وحولوا الهوية العربية الى هويات قاتلة, اقليمية وجهوية ومذهبية وعدمية, كما يحب العدو ويشتهي ويخطط ويرسم وينفذ.


موفق محادين

العرب اليوم

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-18-2011, 12:45 AM
كلينتون تدعو إلى إصلاح شامل في تونس بعد بن علي

2011.03.17
http://www.echoroukonline.com/ara/themes/rtl/img/fleche_orange.gif وكالات
http://www.echoroukonline.com/ara/thumbnail.php?file=divers/klinr_994343968.jpg&size=article_medium

حثت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون تونس الخميس، على إجراء إصلاحات اقتصادية وسياسية، بعد أن سقط الحكم الشمولي وأشادت بالبلاد لمساعدتها اللاجئين الفارين من القتال في ليبيا.

وتونس هي المحطة الأخيرة في جولة قامت بها كلينتون، وشملت مصر ، وأكدت وزيرة الخارجية رغبة الولايات المتحدة في مساعدة تونس على التعامل مع التحديات الداخلية والإعداد الكبيرة من النازحين الذين يتدفقون من ليبيا. وخلال جولة بمركز تدريب تابع للصليب الأحمر قالت كلينتون، ان على تونس أن تركز على توفير فرص عمل للآلاف الذين ساعد سوء أوضاعهم المعيشية في إذكاء الثورة.
وقالت كلينتون للصحفيين "نحتاج إلى خطة للتنمية الاقتصادية والوظائف، الشعب التونسي يستحق هذا" مضيفة أن الولايات المتحدة ستشارك في مؤتمر للمانحين يعقد في وقت لاحق من العام الحالي لمساعدة تونس.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-19-2011, 01:12 AM
حكام عرب يواجهون المحتجين بالرصاص

بتاريخ Mar 18 2011 20:28:34


http://www.al-marsd.com/thumb.php?src=/uploads/news/089a83522346b024b928c7faf198962d.png&w=400&h=
استخدم حكام عرب القصف والرصاص والمال يوم الجمعة في مواجهة احتجاجات شعبية تجتاح الشرق الاوسط وشمال افريقيا

وفي جمعة دموية من اليمن الى البحرين وسوريا حاول زعماء سحق انتفاضات شعبية تستلهم نهج الانتفاضتين في تونس ومصر بعدما أجاز مجلس الامن الدولي استخدام القوة لحماية المدنيين في ليبيا.

وقصفت قوات الزعيم الليبي معمر القذافي بلدة مصراتة في غرب البلاد وقتلت 25 شخصا على الاقل وفقا لسكان وذلك رغم اعلان الحكومة وقف اطلاق النار بعد قرار لمجلس الامن الدولي سمح بفرض حظر جوي وباجراءات اخرى لحماية المدنيين في ليبيا.

وقالت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة ان قواتها مستعدة لفرض حظر طيران فوق ليبيا ومنع قوات القذافي من مهاجمة المدنيين فيما سيكون أول تدخل دولي منذ بدأت موجة احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في العالم العربي.

لكن لم يحدث أي تحرك عسكري فوري حيث قالت حكومات غربية انها تدرس اعلان وقف اطلاق النار قبل محادثات مزمعة بشأن ليبيا في باريس يوم السبت.

وأعلن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حالة الطواريء بعد مقتل 25 محتجا على الاقل واصابة المئات في مظاهرة مناهضة للحكومة عقب صلاة الجمعة في العاصمة صنعاء.

ونفى صالح الذي يكافح للاحتفاظ بالسلطة التي يسيطر عليها منذ 32 عاما أن تكون الشرطة أطلقت النار وحمل جماعات معارضة مسلحة المسؤولية.

لكن مصادر طبية وشهود عيان قالوا ان قوات أمن وقناصة فتحوا النار على الحشود. واستقال وزير السياحة اليمني بسبب حادث اطلاق النار.

وفي سوريا قال احد السكان ان قوات الامن قتلت ثلاثة محتجين وأصابت العشرات في مدينة درعا الجنوبية اليوم الجمعة في أشد اضطرابات تشهدها البلاد حتى الان.

وكان المتظاهرون يشاركون في احتجاج سلمي يطالب بالحريات السياسية والقضاء على الفساد في سوريا التي تخضع منذ نحو نصف قرن لقانون الطواريء تحت حكم حزب البعث بزعامة الرئيس بشار الاسد.

وقال الساكن ان القتلى كانوا ضمن عدة الاف يهتفون "الله .. سوريا .. الحرية" وشعارات أخرى مناهضة للفساد تتهم أسرة الاسد بالفساد.

وأعلن الملك عبد الله عاهل السعودية يوم الجمعة عن منح ومكافات بتكلفة 93 مليار دولار للمواطنين السعوديين وعزز قوات الامن


المصدر : رويترز

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-19-2011, 01:29 AM
كلاب مدربة ووزيرة مراوغة..كلينتون تراوغ الصحفيين التونسيين وتخفي سبب زيارتها




تونس - صوفية الهمامي - استقبلتنا الكلاب البوليسية المدربة في باب وزارة الخارجية التونسية وطلب من كل الصحفيين وضع كل ما بأيديهم فوق الأرض ليمرر الكلب أنفه بحثا عن قنبلة أو سلاح قد يهدد أمن السيدة هيلاري كيلنتون وزيرة الخارجية الأمريكية، هذا فضلا عن التفتيش الجسدي والتدقيق في الأسماء والبطاقات الصحفية من قبل الأمن التونسي والأمريكي المنشر في الداخل والخارج بكثافة.




http://www.hdhod.com/photo/art/default/2784012-3942583.jpg?v=1300458350 (http://javascript<b></b>:void(0))

هيلاري كلينتون

دخلنا القاعة ونحن على يقين تام أننا نتعرض إلى إهانة لكننا تجاوزنا الأمر، لكن الشخصيات الأمريكية المنظمة للندوة الصحفية لم تكن سعيدة بالعدد الكبير للصحفيين الذين ملئوا القاعة بالكامل، وقد تحدث احدهم منبها أن نصف القاعة حجز للصحفيين الأمريكية فالسيدة هيلاري جاءت تونس مدججة بثلاثين صحافي، وبعد انتظار دام حوالي الساعة وجدل عقيم تم تغيير القاعة إلى قاعة فسيحة تتسع للأمريكان والتونسيين.

انتظرنا طويلا ولكن هيلاري لم تأت، علت الأصوات والاحتجاجات وتحول عدم الحضور إلى حدث نقل مباشرة عبر الإذاعات والتلفزيونات المحلية، لكن الخطأ الأشد فداحة هو عدم إعلامنا بحقيقة ما يجري الأمر الذي حز في نفوس الإعلاميين التونسيين.
اكتشفنا أن الأمن المرافق للسيدة هيلاري غير وجهتها إلى مقر الوزارة الأولى خوفا على سلامتها، لان المحتجين أمام الباب الرئيسي لوزارة الخارجية كانوا غاضبين جدا على قرار رفع العلم الأمريكي عاليا فوق وزارة الخارجية، فهذا لا يحدث في العرف الديبلوماسي لان كلينتون ليست رئيسا ولا وزارة الخارجية مقرا للرئاسة.

في الأثناء كانت الوكالة التونسية للاتصال الخارجي هذا الإرث البائد من بقايا النظام الفاسد تعمل بنفس الطريقة الحقيرة القديمة علها تكسب ود الحكومة المؤقتة وتنفذ من الحل والزوال تتصل ببعض الصحفيين خفية وتعلمهم بتوقيت ومقر الندوة.
الصحفيون انقسموا بين رافض لحضور ندوة هيلاري وبين مجبر على تغطيتها، وقد خيرنا عدم الحضور احتجاجا على الاهانة والسخرية التي ألحقتها بنا هذه المرأة التي رفضت حتى الاعتذار هي القادمة لإعطاء تونس الدروس في ترسيخ الديمقراطية وحرية الرأي، وقد اعتذر المولدي الكافي وزير الخارجية التونسي اعتذر نيابة عنها.

هيلاري كلينتون المعجبة بأداء قناة الجزيرة قبلت دعوة قناة نسمة التونسية، فقد نجح رجل الأعمال التونسي طارق بن عمار في إقناعها لحضور برنامج "تالك شو" وهي لا تزال هناك في الولايات المتحدة الأمريكية.
صاحب القناة طارق بن عمار مهندس العلاقات الليبية الايطالية والمستفيد الأول من الصفقات التي تمت بين القذافي وبرلسكوني يحاول من موقعه مساندة لبقاء القذافي، وقد نجح في إقناع وزيرة الخارجية هيلاري كليتنون أن تظهر في قناة نسمة هي المعجبة بأداء قناة الجزيرة ولكنه لم يفلح في إقناعها بالتخلي عن مطالبة القذافي بالتنحي وعقابه.

الوزيرة الأمريكية المراوغة والتي حاولت بعناية اخفاء السبب الرئيسي لزيارتها لم تأت إلى تونس لزيارة المركز الوطني لتكوين المتطوعين للهلال الأحمر ولا لتقديم الوعود أو المساعدات الاقتصادية، فمساعدها جيفري فلتمان زار تونس قبلها لم يناقش مثل هذه الملفات، إنما جاءت خصيصا لمناقشة الملف الليبي الملح جدا وقياس مدى ربح وخسارة تونس والدول المغاربية المجاورة من الإطاحة بنظام معمر القذافي والتعامل مع البديل وتقديم الدعم للشعب الليبي المنتظر تدفقه على تونس خلال الساعات والأيام القادمة.

وقد شهدت الدبلوماسية المغاربية تحركات حثيثة لم يعلن عنها، تونس ومن موقعها الحساس وعلاقتها العضوية بليبيا أجبرت الباجي قائد السبسي الوزير الأول المؤقت الرجل الدستوري والسياسي المحنك التحول قبيل وصول هيلاري كلينتون إلى الجزائر أين التقى بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة ثم إلى المملكة المغربية ومقابلة الملك محمد السادس للتشاور حول الملف الليبي.









الجمعة 18 مارس 2011

صوفية الهمامي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-19-2011, 02:11 AM
مجلس الوزراء التونسي يصادق على حل البرلمان
الجمعة، 18 مارس 2011 | 17:44 GMT
تونس (العاصمة)

صادق مجلس الوزراء التونسي في اجتماع الجمعة على مشروع مرسوم ينص على حل مجلس النواب ومجلس المستشارين (غرفتي البرلمان) اضافة الى المجلس الدستوري والمجلس الاجتماعي والاقتصادي، على ما اعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة الطيب البكوش.

وقال البكوش الذي يشغل ايضا منصب وزير التربية "تمت المصادقة خلال الاجتماع على مشروع مرسوم ينص على حل المجالس الاربعة وسيحال الى رئيس الجمهورية المؤقت لتوقيعه قبل ان ينشر" في الجريدة الرسمية.

وكانت هذه المجالس التي يهيمن عليها انصار الحزب الحاكم سابقا انتهت عمليا مع الاطاحة بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وحل التجمع الدستوري الديمقراطي، واصبح حلها رسميا مطلبا للشارع التونسي.

من جهتها قالت وكالة تونس افريقيا للانباء الحكومية ان الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء الذي عقد اليوم برئاسة الرئيس المؤقت فؤاد المبزع "نظر في عدد من مشاريع المراسيم ذات الصلة بالتنظيم المؤقت للسلط العمومية والسلط الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية في انتظار التاسيس لشرعية دستورية جديدة واعادة تشكيل التنظيم السياسي والدستوري للدولة عن طريق مجلس وطني تاسيسي منتخب من الشعب وذلك ضمانا لاستمرارية الدولة والسير العادي لدواليبها".

كما نظر في "عدد من الاحكام الهامة تتعلق خاصة بحل مجلسي النواب والمستشارين والمجلس الدستوري والمجلس الاقتصادي والاجتماعي".
يشار الى انه من المقرر ان تشهد تونس في 24 تموز/يوليو القادم انتخابات مجلس وطني تاسيسي لوضع دستور جديد لتونس يحل محل دستور سنة 1959.

واضافت الوكالة ان المجلس نظر "في مرسوم آخر حول احداث لجنة وطنية لاسترجاع الاموال الموجودة بالخارج والمكتسبة بصورة غير مشروعة" في اشارة على ما يبدو الى ارصدة لاقارب واعوان بن علي.

أ ف ب

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-19-2011, 04:35 PM
نقابة الصحافيين أدانت ما اعتبرته "إهانة"

"كلاب" كلينتون تثير استهجان صحافيي تونس.. والحكومة تلتزم الصمت

السبت 14 ربيع الثاني 1432هـ - 19 مارس 2011م
http://www.alarabiya.net/assets/ar/images/ajax-small-loader.gif


http://images.alarabiya.net/39/9f/436x328_14825_142179.jpg
لقاء وزيرة الخارجية الأمريكية مع الرئيس التونسي المؤقت [/URL] (http://www.alarabiya.net/save_pdf.php?cont_id=142179)
(javascript:void(0)) (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/19/142179.html&amp;t="كلاب" كلينتون تثير استهجان صحافيي تونس.. والحكومة تلتزم الصمت)[URL="http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/19/142179.html&amp;title="كلاب" كلينتون تثير استهجان صحافيي تونس.. والحكومة تلتزم الصمت"]


دبي - آمال الهلالي لم يمر قدوم وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى تونس دون أن يحدث جدلاً قبل وبعد تلك الزيارة التي استمرت يومين.

فبعد أن شجب متظاهرون وناشطون حقوقيون من الشباب أبعاد وخلفيات تلك الزيارة رافضين أي تدخل أجنبي في تونس بعد الثورة تحت أي باب أو مسمى اقتصادي أو دبلوماسي, انتقل الجدل إلى أروقة "السلطة الرابعة" حيث اعتبر كثير من الإعلاميين التونسيين أنها أهينت تحت أقدام البيت الأبيض وعلى مرمى ومسمع من الحكومة التونسية المؤقتة.

فالمؤتمر الذي دُعي إليه الصحافيون التونسيون، الخميس 17-3-2011، في مقر وزارة الخارجية التونسية لم يكتب له الانعقاد بسبب اعتصام العديد من المتظاهرين أمام مقرها منددين بهذه الزيارة, ما دفع الحكومة إلى تغيير المكان والزمان لكن من دون علم الصحافيين أو حتى إبلاغهم بإلغاء الموعد السابق، الأمر الذي اضطرهم للبقاء أكثر من ثلاث ساعات ونصف في مقر وزارة الخارجية بانتظار كلينتون دون جدوى أو حتى اعتذار رسمي.

وما زاد من تعقيد الوضع تعرّضهم للتفتيش الدقيق ولمعداتهم الصحافية من طرف كلاب حراسة الطاقم الأمني الأمريكي، ما أثار حفيظة واستهجان الكثيرين منهم، واعتبره كثيرون انتهاكاً صارخاً لسيادة تونس داخل وزارة خارجيتها.

ومن جانبها، سارعت نقابة الصحافيين التونسيين بإصدار بيان رسمي حاد أدانت خلاله ما تعرض له الصحافيون التونسيون من "إهانة من قبل أعوان الأمن الأمريكي وكلابهم".

وخلُص البيان إلى أن هذا التصرف ينم عن "عدم احترام وعن غطرسة عمياء"، داعياً الإعلاميين للتصدي لكل من يحاول المساس بهيبة الصحافة.

وأعادت هذه الحادثة إلى الأذهان حادثة مماثلة تعرض لها الصحافيون التونسيون بعد الثورة مع السفير الفرنسي بوريس بوايون الذي أهان بدوره الصحافيين التونسيين إبان تسلمه لمهامه الدبلوماسية في تونس بعد أن وصف أسئلة بعضهم بـ"الساذجة والسخيفة". ليضطر تحت ضغوط إلى تقديم اعتذار ولو بشكل متحفظ.

ويجمع إعلاميون تونسييون على أن الثورة التونسية التي أعادت الكرامة للشعب والمؤسسات الوطنية والتي كان بعضها يرزح تحت تبعية عمياء لبعض الأطراف الغربية لن تسمح مجدداً بإهانة أي مواطن تونسي تحت أي ظرف أو مسمى.

يُذكر أن تونس بعد الثورة تشهد حركة دبلوماسية غربية غير مسبوقة رافقتها زيارات لشخصيات أوروبية رفيعة المستوى، فبعد زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية حلّ رئيس البرلمان الأوروبي جيرزي بوزاك في تونس. ومن المنتظر قدوم وفد من الأمم المتحدة يرأسه بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-19-2011, 05:27 PM
سبعة أحزاب جديدة في تونس

http://www.aljazeera.net/mritems/Images/2011/3/10/1_1046752_1_34.jpg
الترخيص للأحزاب الجديدة يرفع عدد الأحزاب المرخص لها إلى 44 (الجزيرة)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية الجمعة منح تراخيص قانونية لسبعة أحزاب جديدة، مما يرفع عدد الأحزاب المرخص لها إلى 44 حزبا، منها 35 حزبا حصلت على الترخيص بعد سقوط نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7850C092-61CF-4F11-BA1B-DD529B3B0424.htm) في 14 يناير/كانون الثاني الماضي.
وذكرت وزارة الداخلية -في بيان وزعته مساء الجمعة- أن الأحزاب الجديدة التي حصلت على هذه التراخيص هي: حزب العمال الشيوعي التونسي، والحزب الجمهوري للحرية والعدالة والتنمية، وحزب اللقاء الشبابي الحر، وحزب العدل والتنمية، وحزب الطليعة العربي الديمقراطي، وحزب الكرامة والتنمية، وحزب النضال التقدمي.
وبحسب مصادر متطابقة، فإن عدد الأحزاب التي تقدمت بملفات للحصول على ترخيص للعمل القانوني بلغ 100 حزب، وذلك بعد شهرين فقط من سقوط نظام بن علي.
وكانت وزارة الداخلية التونسية منحت الاثنين الماضي تراخيص قانونية لثلاثة أحزاب سياسية جديدة، بينما رفضت منح تراخيص لأحزاب أخرى.
وذكرت الوزارة في بيان أن الأحزاب الجديدة هي: الحزب الجمهوري، وحزب الشباب للثورة والحرية، وحزب الكرامة من أجل العدالة والتنمية.


وفي المقابل رفضت الداخلية التونسية الاعتراف بأحزاب أخرى، هي: حزب الحرية والكرامة، وحزب الوحدة العربية والإسلامية، وحزب العدالة والتنمية، وحزب التوحيد والإصلاح.

وأرجعت هذا الرفض إلى مخالفة هذه الأحزاب لمواد من القانون المنظم للأحزاب في تونس.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/0AA428AE-24E4-4CCB-8E1B-172F853D86AC.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-19-2011, 05:31 PM
شبان تونسيون خاطبوا كلينتون: ارحلي صحفيو تونس يشجبون "إهانة" أميركية


http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/17/1_1048550_1_34.jpg

زيارة كلينتون لتونس قوبلت باحتجاجات شبابية وغضب الصحفيين من تفتيش الأمن الأميركي (الفرنسية)

شجبت نقابة الصحفيين التونسيين في بيان لها صدر أمس ما سمته "الإهانة" التي تعرض لها صحفيون محليون، من طرف رجال الأمن الأميركيين الذين رافقوا وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون (http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=1168619) في زيارتها الأخيرة للبلاد.
وأكدت النقابة أن الصحفيين تعرضوا لتفتيش دقيق باستعمال الكلاب المدربة وبطريقة مهينة، مضيفة أنهم ظلوا لمدة ثلاث ساعات كاملة ينتظرون انتهاء كلينتون من حوار تلفزيوني للقاء بها في ندوة صحفية.
ونددت غالبية الصحف المحلية بهذه الممارسات واعتبرتها انتهاكا للسيادة الوطنية خاصة أن عمليات التفتيش تمت داخل مقر وزارة الخارجية التونسية، ووصفت النقابة ما تعرض له الصحفيون بأنه "ينم عن عدم احترام وعن غطرسة عمياء".
وتراجع أفراد الطاقم الأمني الأميركي بسبب احتجاجات الصحفيين، وأفسحوا المجال لأفراد الأمن التونسي ليقوموا بعملية التفتيش.
غير أن تأخر كلينتون لأكثر من ثلاث ساعات دفع غالبية الصحفيين إلى مغادرة مقر الندوة، احتجاجا على ما جرى أثناء التفتيش وكذلك على عدم تواصل المسؤولين معهم بشأن التأخير.
وردد نحو 100 متظاهر قبالة مقر وزارة الخارجية التونسية شعارات مناهضة للولايات المتحدة الأميركية، وطالبوا كلينتون بالرحيل، ورفعوا شعارات تندد بالزيارة مثل "هيلاري ارحلي"، و"لا للوجود العسكري الأميركي في تونس".http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/14B1B4F2-28DA-432D-9F1D-6F4E2CB376F9.htm?GoogleStatID=9#)
تنافس
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/16/1_1048390_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/16/1_1048390_1_34.jpg');)
تونسيون يحتجون ضد زيارة كلينتون ويرفعون ضدها شعار "ارحلي" (رويترز)
واجتمعت كلينتون خلال الزيارة بمسؤولين تونسيين في مقدمتهم الرئيس المؤقت فؤاد المبزع (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5F6E4D86-927F-42BA-B336-57DA3EEE42B7.htm)، ورئيس الوزراء الباجي قائد السبسي، وعبرت لهم عن "وقوف الولايات المتحدة مع تونس في سعيها للانتقال إلى الديمقراطية والازدهار" بحسب تعبيرها.
وذكرت كلينتون خلال الندوة الصحفية أن الولايات المتحدة "ستشارك في مؤتمر للمانحين يعقد نهاية العام الجاري لتقديم مساعدات لتونس"، مضيفة أن "الثورة أثارت آمالا كبيرة جدا، والآن يجب أن نترجم هذه الآمال إلى نتائج بتحقيق إصلاح اقتصادي وسياسي".
وفي سباق بين واشنطن والاتحاد الأوروبي لترسيخ وجودهما بالبلاد، قام رئيس البرلمان الأوروبي جيرزي بوزاك بزيارة تنتهي غدا الأحد لتونس متزامنة مع زيارة كلينتون للمنطقة.
وكشف بوزاك، عن أن الاتحاد الأوروبي سيمنح ستة ملايين أورو لتونس لمساعدتها في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي المقرر إجراؤها في الرابع والعشرين من شهر يوليو/ تموز المقبل.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/14B1B4F2-28DA-432D-9F1D-6F4E2CB376F9.htm?GoogleStatID=9#)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-19-2011, 08:32 PM
الرئيس المخلوع بن علي يأمل في اللجوء إلى بلجيكا

في يوم السبت, 19 مارس 2011
http://www.arabianbusiness.com/images/magazines//2011_03_19/1_1035992_1_34_thumb.jpg


أكدت الخارجية البلجيكية اليوم السبت أن الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي يسعى إلى اللجوء إلى بلجيكا من منفاه الحالي في السعودية التي فر إليها قبل شهرين عقب ثورة شعبية وفقا للجزيرة نت.


وأقرت الوزارة بصحة معلومات بهذا الشأن نشرتها اليوم صحيفة دي مورغن اليسارية الفلمنكية.

وقالت الوزارة إنها على علم بالمحاولات التي يبذلها بن علي دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل. وحسب الصحيفة, فإن الرئيس المخلوع يريد اللجوء إلى منطقة ريلجيم في شمال بلجيكا حيث يوجد أقارب له.

وكانت بلجيكا ضمن دول أوروبية جمدت أرصدة وممتلكات للرئيس التونسي المخلوع ومقربين منه وفق ما قالته وكالة الأنباء الرسمية التونسية في الثالث من فبراير/شباط الماضي.


وفي الأسابيع القليلة الماضية, تردد أن بن علي أصيب بجلطة دماغية, وأنه يرقد في حالة حرجة بمستشفى في مدينة جدة السعودية على البحر الأحمر.

وكانت الحكومة التونسية المؤقتة السابقة قد طلبت رسميا الشهر الماضي من السعودية تسليمها بن علي بعدما أصدرت مذكرات لاعتقاله هو وزوجته ليلى الطرابلسي وأفراد من عائلتيهما.

وفر الرئيس المخلوع إلى السعودية في 14 يناير/كانون الثاني, ولم يظهر أي مؤشر حتى الآن على أن السلطات السعودية يمكن أن تعيده إلى تونس بعد أن بررت استقبالها له بدوافع إنسانية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 10:54 PM
راشد الغنوشي في منتدى الذاكرة الوطنية


«النهضة» متمسكة بالفصل الأول من الدستور.. ومخطئ من يعتقد في تغييره


http://www.assabah.com.tn/upload/NAHDHA-60020-03-2011.jpg قال راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة إن الحركة متمسكة بالفصل الأول من الدستور، ويخطئ من يعتقد أن تغيير هذا الفصل ممكن، لأن الشعب التونسي بما هو شعب عربي مسلم أمر واقع ومفروغ منه، وبالتالي لا يمكن لنخبة معزولة أن تتسلط على هذا الشعب وتفرض إرادتها عليه وهو في أوج سيادته بتغيير هذا الفصل..


وينص الفصل الأول من دستور 1959 الذي تم تجميده في انتظار سن دستور جديد على أن "تونس دولة حرة مستقلة ذات سيادة الإسلام دينها والعربية لغتها والجمهورية نظامها".
وبين الغنوشي في شهادة قدمها أمس على منبر الذاكرة الوطنية بمؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات دامت أكثر من خمس ساعات أن حركة النهضة ليست لها علاقة بأحداث العنف التي طالت مؤخرا المسيرة اللائكية في سوسة.. وقال إن ذلك التصادم حدث بين مجموعة تريد فرض اللائكية وعدد من المواطنين العاديين الرافضين لذلك حتى أنهم كانوا في حانة.. لكنهم خرجوا ليعبروا عن معارضتهم للائكية..
وذكر أن الذين يريدون فصل الدين عن السياسة لا يدركون ما يفعلون فالدين والسياسة مرتبطان ببعضهما البعض وكان النبي صلى الله علية وسلم كان قائدا للجيش..
وردا على استفهام يتعلق بالفوبيا التي يشعر بها الناس من النهضة قال إنه لا يرى أي داع لكل هذا الخوف من الحركة فهي تحترم مبادئ حقوق الإنسان وهي حركة تونسية ولدت في هذا البلد وليست مسقطة عليه.. وبين أن بن علي المخلوع مارس طيلة حكمه سياسة تخويف الناس من النهضة فبقيت النهضة طيلة ثلاثين سنة مقصاة وظل الناس يسمعون عنها بأذن واحدة وهي أنها حركة أصولية وحان الوقت ليسمعوا بالأذن الأخرى ما تقوله النهضة عن نفسها..
وحذر الغنوشي من الأخطار التي تتربص بالثورة من قبل من قامت الثورة ضدهم لأنه ليس منتظرا منهم إلا العمل على التخريب وإشاعة الفوضى والإفراط في المطلبية وبث الرعب في النفوس حتى يعتقد الناس أنهم حينما كانوا في نظام بوليسي كان وضعهم أفضل من الآن.

دور النهضة في الثورة

ذكر راشد الغنوشي متحدثا عن دور النهضة في الثورة إن الثورة لم تأت من فراغ بل كانت نتيجة تراكمات إذ أن أكثر من 30 ألف نهضوي سجنوا وشردوا ونكبوا ولم تسلم عائلة من الوجع وهو أسهم في تراكم الحزن والغضب.. ثم جاءت الثورة وانتصرت لمن ماتوا مقهورين..
وقال "إن العلاقة بين الدين والدولة فيها نوع من الصراع لم نحدد عناصره بدقة ونخشى أن يوقعنا الضباب في سوء تفاهم وعدم فهمنا لبعضنا البعض ولكنني أشير إلى أن المجتمع التونسي أراد منذ القرن التاسع عشر تصالحا بين الإسلام والحداثة كما أن الحركة الإسلامية هي ابنة هذا البلد وليست مسقطة عليه وهو ما يفسر استمرارها طيلة العقود الماضية رغم القمع الذي سلط عليها أي أنها "طبيعية" في هذا المجتمع "خليقة مش صنيعة".. وينبغي أن نتعلم فن التعايش معا لأن البلد ملك للجميع وأرى أن الغرب تفوق علينا في هذا الجانب بإدارة المعارك بشكل سلمي لكننا فشلنا نحن في الشرق في ذلك ومنذ الخلافة ونحن نحسم خلافاتنا بالسيف"..
وتحدث الغنوشي عن اقتناعه بحرية الاعتقاد فلا إكراه في الدين ولا يحق للدولة أن تفرض دينا أو فكرة أو نمطا من العيش على الناس لكن الدولة في عهد المخلوع وقد وصفه بسنوات الجمر تسلطت على الدين واعتبرت المسجد ملكا لها وعذبت المتدينين حتى أن جماعة النهضة أصبحوا يضعون في ثلاجاتهم قوارير خمر وذلك خوفا من البوليس الذي يقتحم منازلهم فجأة بين الحين والآخر لتفتيشها.
وردا على الشاب ماهر الخشناوي الناطق الرسمي باسم جمعية الدفاع عن الثورة الذي قال إنه لا يمكن اعتبار راشد الغنوشي علما من أعلام النهضة لأنه لم يناضل داخل البلاد وإنما على فراش ناعم في أحضان بريطانيا، أجاب الغنوشي أن الهجرة السياسية هي نوع من التمرد.. وهي ليست غريبة على المسلمين فالرسول صلى الله عليه وسلم هاجر أيضا.
وعن سؤال حول ما إذا كانت النهضة خططت للانقلاب على بورقيبة يوم 8 نوفبر 1987 لكن المخلوع سارع للوصول إلى سدة الحكم قبيل ذلك بيوم واحد أجاب بالنفي وقال إنه كان وقتها في السجن كما نفى وجود جناح عسكري للحركة فكر في الانقلاب.. وذكر أن المجموعة فكرت في تغيير النظام هي مجموعة من الأمنيين الشبان وفعلت ذلك بدافع الرغبة في إنقاذ الوطن ليس غير وليس عن طريق الانقلاب أيضا.. حتى أن بن علي لما أصبح رئيسا أطلق سراحهم لأنه اقتنع أنه لم يكن مستهدفا.. لكن هذا لم يمنعه وهو الدكتاتور من التنكيل بهم بعد إطلاق سراحهم وملاحقتهم باستمرار.
وبين الغنوشي مجيبا عن سؤال حول تفسيره لمساندة حركة النهضة لبن علي بعد تحول 1987 :"عندما جاء بن علي للسلطة رأينا انه تبنى برامج المعارضة ولاحظنا أنه أطلق سراح عشرة آلاف سجين فوافقناه لكن عندما حصل تزييف انتخابات 1989 عارضناه وأصبحنا ضده ثم تأكدنا بعد ذلك أنه مستبد".
وعن رأيه في الثورة الليبية بين أن الإخوان في ليبيا يعيشون مأزقا وعبر عن رفضه لأي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا لأن ذلك سيكون كارثة..

الجانب الاقتصادي

عن رأيه في المسألة الاقتصادية بين راشد الغنوشي أنه لا بد من تحرير الاقتصاد من التبعية وهو يرى أن ذلك يتم بوسائل كثيرة منها رأس مال تونس وهو الموارد البشرية.. كما يجب الاهتمام بالزراعة والصناعات الغذائية وعدم اعتبار السياحة العمود الفقري للاقتصاد مثلما هو الشأن قبل الثورة.
وقال متحدثا عن العلاقة مع الاتحاد الأوروبي :" إننا لسنا ضد الشراكة مع الاتحاد الأوربي، لكننا نعارض إمضاء الاتفاقيات معه دون توفر مبدأ الندية في المعاملات"
وخلص راشد الغنوشي إلى التأكيد على أن الثورة ستعمل على إنتاج مجتمع ديمقراطي تتصالح فيه الدولة مع امتدادها العربي الإسلامي.. وتوقع تعرضها لصعوبات ومحاولات للردة والعودة للوراء لكنها لن تتراجع لأنها عميقة ولأن المجتمع التونسي منسجم جدا.. حتى أن العلمانيين والإسلاميين لهم أرضية مشتركة للعمل.. ولم تعد طبيعة الصراع اليوم عقائدية بل سياسية واجتماعية.
وعن سؤال يتعلق ماذا سيفعل بعد أن أعلن عدم ترشحه لمنصب سياسي وللمؤتمر القادم للحركة أجاب أن هذا لا يعني أنه سيعتزل الحياة السياسية فهو سيكرس جهده للعمل الاجتماعي والنشاط الفكري.
وكان راشد الغنوشي قد أطنب في هذا اللقاء الذي شهد حضورا مكثفا في الحديث عن مسيرته الحياتية والنضالية منذ مرحلة الطفولة وإلى غاية عودته بعد سقوط بن علي من المهجر حيث كان لاجئا سياسيا في بريطانيا..
سعيدة بوهلال

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 10:55 PM
في ظل مشادات ومقاطعات واعتصام


هيئة وقتية للأعراف.. والثلاثاء حسم موعد المؤتمر


http://www.assabah.com.tn/upload/MANIFS-60020-03-2011.jpg "المطالبة بحل المكتب التنفيذي الحالي لمنظمة الأعراف ولا لعملاء النظام السابق" هذه الشعارات رفعها أمس عدد من الأشخاص أمام احد النزل بضاحية قمرت حيث اجتمع المجلس الوطني لمنظمة الأعراف لاتخاذ قرارات حول مستقبل المنظمة وقد طالب المعتصمون بالدخول الى قاعة الاجتماع رافضين إقصاءهم وتهميشهم بينما كان الاجتماع قائما والمشاورات جارية في الداخل حول تعيين هيئة وقتية لتسيير عمل المنظمة التي أفضت في نهاية الأمر الى اتخاذ -حسب رأي البعض- حلا وقائيا يتمثل في اختيار هيئة تضم 6 أعضاء من الجامعات الوطنية للاتحاد و5 عن الاتحادات الجهوية مع تشريك 4 أعضاء يمثلون الفئة الشابة و 5 أعضاء من المكتب التنفيذي السابق وممثلة عن الغرفة الوطنية للنساء صاحبات الأعمال.


وعلمت "الصباح" من مصدر مطلع أن هذه الهيئة الوقتية ستجتمع الثلاثاء القادم للحسم في موعد عقد مؤتمر المنظمة المقبل. كما أكد السيد حمادي بن سدرين منسق عام المكتب التنفيذي بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية خلال عرضه للقائمة الاسمية للهيئة الوقتية المقترحة انه من المتوقع أن تطرأ بعض التغييرات في أعضاء الهيئة فيما يتعلق خاصة بقائمة الاتحادات الجهوية نتيجة تغيب بعض الممثلين عن الاتحادات الجهوية.
وبشان القائمات الاسمية للهيئة الوقتية فتتمثل في (عايدة النقاش ممثلة الغرفة الوطنية للنساء صاحبات الأعمال وعن الشباب كل من قيس السلامي وعدنان بن لمين وتوفيق التليلي ورمضان اليحياوي وعن الجامعات كل من هشام اللومي وفوزي زغبيب وسمير ماجول وجيلاني الدبوسي وجمادي الكعلي والحبيب التستوري, وبالنسبة للاتحادات الجهوية تم اقتراح نبيل الاينوبلي وهدى يوسف وتوفيق العريبي وبشير جنان ولطفي علي وعن المكتب التنفيذي الحالي وداد بوشماوي وطارق بن يحمد وحمادي بن سدرين وروجي بوزميت وزهرة إدريس).
وساد اجتماع المجلس الوطني توتر شديد ومقاطعات لعدد من المداخلات وهو ما فسره المنسق العام للمكتب التنفيذي بقوله "لم نتعود في المنظمة على تحمل المسؤولية حيث نفتقد الى خبرة في اخذ القرارات الأمر الذي جعلنا نتقاسم المسؤوليات لمواصلة العمل في هذه المرحلة الانتقالية التي تمر بها المنظمة".
جهاد الكلبوسي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 10:58 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/HANI-11120-03-2011.jpg

السياسي والحقوقي عبد الوهاب الهاني لـ«الصباح»

حتمية حل هيئة حماية الثورة في أقرب وقت



صرح عبد الوهاب الهاني الحقوقي والسياسي التونسي لـ"الصباح" بأن تجاوز هيئة حماية الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي لصلاحياتها وارتباك آدائها إلى حد الآن يحتم حلها في أقرب وقت مع تحمل الحكومة المؤقتة لمسؤولية الإعلان في ظرف 3 أيام عن تصور مع جمع لجنة للميثاق المدني تضم كل الاحزاب والمجتمع المدني تكون مهمتها الوحيدة المجلة الانتخابية المؤقتة فقط.

وحذر أيضا من تواصل حالة اللاشرعية الدستورية للحكومة التي تضعف موقفها وتخضعها للإملاءات الداخلية والخارجية مشيرا إلى وجود أطراف مستفيدة من هذا الوضع وقادرة على لملمة صفوفها.

حاورته : منى اليحياوي



ماذا عن تقييمكم للخطوات السياسية المتخذة في الفترة الأخيرة بدءا بتعيين الوزير الأول وصولا إلى احداث الهيأة العليا لحماية الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي ؟

... نفذت في الفترة الأخيرة خطة تقوم على 3 ابعا د أولا اللجوء إلى شخصية سياسية وطنية لها مصداقية سياسية عالية ونزاهة وهذا شيء إيجابي... وثانيا تقديم خريطة طريق لطمأنة الشعب التونسي مع اعطاء روزنامة اصلاحات وانطلقت بمبدأ المجلس التأسيسي مما هدأ الأوضاع وحد من الاعتصامات وهو أمر إيجابي أيضا لكن لم يحل جميع المشاكل...وثالثا تم التوجه إلى امتصاص مجلس حماية الثورة أولا بتعيين الباجي قايد السبسي مما لم يترك المجال لأحد للحديث اليوم عن أحمد المستيري وأحمد بن صالح ومصطفى الفيلالي مع وجود شخص له نفس الشرعية التاريخية والسياسية والديمقراطية على اعتباره ليبرالي وكان أول المنشقين على بورقيبة في السابق وهذا فيه الكثير من الحنكة السياسية... لكن المشكل المطروح اليوم هو توسيع صلوحيات لجنة الإصلاح السياسي وتركيبتها وطريقة عملها وتصرفات رئيسها مما ساهم في حالة من الارتباك وكان على اللجنة الاقتصار على اعداد مشروع قانون انتخابي للمجلس التأسيسي القادم فقط وليس من حقها ان تعد مشاريع قوانين كقانون الصحافة والأحزاب التي سيعدها البرلمان المنتخب وممثلو الشعب واللجنة اليوم لا تمثل الشعب ربما تمثل السلطة القائمة تمثيلا نسبيا وانتقائيا للنخب السياسية في البلاد والشخصيات الوطنية لكن هذا لا يمنحها أي شرعية ديمقراطية ولا دستورية.
وتوسيع مهام اللجنة إلى لجان فرعية ستتولى النظر في مراجعة قانون الاحزاب ومجلة الصحافة تسهم في زيادة الشعور بوجود أياد خفية تحرص على ارباك العمل الحكومي وإدامة حالة اللا شرعية وحالة اللاإستقرار...

ما المطلوب اليوم في رايكم للخروج من حالة الارتباك التي تحدثتم عنها دون نسيان الظرف الحالى للبلاد والضغط الزمني ؟

المطلوب حل هذه اللجنة التي باتت جزءا من المشكلة وليست حلا على أن تتحمل الحكومة المسؤولية بأن يكلف رافع بن عاشور أو أن يعين عياض بن عاشور وزيرا أو وزيرا معتمدا -دون أن يكون هناك شقيقان في نفس الحكومة- وتعلن في ظرف 72 ساعة عن تصور وتجمع لجنة للميثاق المدني تضم كل الاحزاب والمجتمع المدني تكون مهمتها الوحيدة المجلة الانتخابية المؤقتة فقط.ويمكن بذلك التوصل قبل موفى مارس الى اتفاق وطني بعيدا عن حالة الارتباك والفوضى الخلاقة التي تخدم بعض القوى المتربصة بالثورة على غرار قوى المافية والجريمة المنظمة وقوى المخابرات الأجنبية في محيطنا الاقليمي او العربي أو الاوروبي غير راضية على الثورة التونسية وتريد وأدها في المهد لتكون عبرة لمن يعتبر عوض الاحتذاء بها في دول أخرى...

هل تعتقد في ظل المناخ الحالي أن انتخاب المجلس التأسيسي القادم سيحل جميع المشاكل ؟

مطلب المجلس التأسيسي مهم ومطلب كل التونسيين للوصول إلى جمهورية ثالثة تبنى دعائم الديمقراطية لكن حل تقديم انتخابات المجلس التشريعي التأسيسي على بقية الانتخابات كالرئاسية والبلدية في اعتقادي فيه محظورين :الأول اقرار السلطة القائمة مكان الشعب الاتجاه نحو نظام برلماني على اعتبار ان التنظيم المؤقت للسلط العمومية ينتهى في أول يوم ينتهي فيه انتخاب المجلس التأسيسي وبالضرورة سيختار المجلس التأسيسي أو يعين رئيسا للدولة وكأن السلطة القائمة فرضت هذا الخيار على الشعب التونسي دون تصويت والثاني مشكل المشروعية الدستورية للحكم فنحن الآن تحت حكومة غير شرعية شرعيتها الوحيدة مستمدة من تطبيق الفصل 57 من الدستورالذي أقرت بنفسها عدم شرعيته وعلقته نيابة عن الشعب... وانتخاب المجلس التأسيسي لا يجيب إذا على سؤال الشرعية الدستورية للسلطة ولا قدر الله إذا طالت مدة اللاشرعية فهذا يعنى اطالة فترة اللا استقرار وتوفير فرصة لكل القوى المتربصة بالثورة في فرض املاءاتها على الحكومة الحالية لأنها ضعيفة ودون شرعية ديمقراطية. فلن يستثمر أي مستثمر في العالم في بلاد ليس فيها انتخابات لكن ستأتي في المقابل الدول المانحة بقروض تثقل كاهل الشعب التونسي أو بهبات مشروطة كما ستوفر حالة اللاشرعية فرصة لقوى المافيا وفلول النظام السابق من الداخل لإعادة ترتيب بيتها.
يذكر أيضا أنه إذا كانت السلطة غير شرعية فأي شخص يمكن أن يشكك في قراراتها وبالتالي ففترة التحقيق في قضايا الاختلاس ونهب المال العام ستطول وكل يوم نخسره في التحقيق نخسر جراءه سنة كاملة في الحفاظ على الوثائق والأدلة...
وكل هذه المخاطر تجعلني أقول أن المجلس التأسيسي القادم صحيح ينبغي أن يعبر عن التعددية وهذه الفسيفساء داخل الشعب التونسي لكن هذه الفسيفساء ليست لوحة سنعلقها بل الهدف منها بناء المؤسسات الدستورية الشرعية والديمقراطية والمستقرة والقوية وإذا توصلنا إلى مجلس تأسيسي يضم 30 حزبا كل حزب له 2 فاصل 35 بالمائة فيأحسن الحالات فلن نضمن شرعية وسنصل إلى الوضع الذي عاشته ايطاليا في السبعينات والثمانينات فغياب المؤسسات الشرعية القوية والديمقراطية يترك فرصة ذهبية للقوى المنظمة وقوى المافيا بأن تسيطر على الحياة السياسية وما تعيشه إيطاليا اليوم من سيطرة للمافيا على الحياة السياسية وعلى الإعلام سببه الأخطاء الهيكلية التي سقطت فيها النخبة في مراحل انتقال لم تفكر فيها جيدا في بناء المؤسسات الشرعية الدستورية...
والوقت الضائع الذي نعيشه اليوم ستستفيد منه فلول النظام السابق وفلول المافيا التي كان لها خبراء خططوا لسرقة الثروة وهؤلاء قادرين اليوم على التخطيط لسرقة الثورة إذا ما حصلوا على الوقت والمناخ الملائمي.

أعلنتم مؤخرا عن تكوين حزب فماذا عن حصولكم على التأشيرة ولو تقدم لنا فكرة عن برنامج وتوجه حزبكم؟

ننتظر الحصول على التأشيرة التي تقدمنا بمطلبها يوم 9 مارس وهو حزب المجد هو حزب وسطى يحرص على البناء الديمقراطي ،ليست الديمقراطية الفوقية فحسب بل الديمقراطية المحلية وقدمنا مجموعة من التصورات في تنمية هذه الديمقراطية عن طريق المجالس البلدية المنتخبة عوض العمادات والعمد لأن المشكل الكبير في تونس الذي حال دون نجاح نموذج التنمية هو غياب الديمقراطية المحلية...ندعو أيضا إلى لا مركزية الإدارة وإلى تدعيم الديمقراطية التشاركية وإلى التنمية العادلة والمتوازنة بين الجهات والقطاعات وبين أنماط التنمية...ندافع أيضا عن الهوية العربية الإسلامية في إطار الدولة المدنية واحترام الحريات العامة والخاصة دون السقوط في مطبات الدولة العقائدية سواء كانت دينية أو أديولوجية الحادية...من مبادئ الحزب أيضا الدفاع عن المبادرة الخاصة والملكية الفردية في اطار العدالة الإجتماعية ومضمون اجتماعي تلعب فيه الدولة دور الرقابة والتعديل ليستفيد المواطن من التنافس والتكامل مع القطاعات الثلاثة العمومي والخاص والتعاوني...ولنا مجموعة من الأهداف الأخرى الخاصة بالعلاقات الخارجية وتطوير الجيش التونسي عددا وعدة...وكلها اهداف نحن بصدد بلورتها في شكل برامج واضحة المعالم وعملية يمكن تنفيذها حتى لا تكون شعارات فضفاضة...

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 10:59 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/MARZOUKI-11120-03-2011.jpg

د. المنصف المرزوقي وقيادة حزبه في ندوة صحفية

نطالب بتتبع المسؤولين عن القمع والفساد المالي.. لكننا مع المصالحة


عقد الدكتور المنصف المرزوقي رئيس حزب " المؤتمر من أجل الجمهورية " أمس ـ بمقر الحزب في شارع علي درغوث ـ الندوة الصحفية الاولى للحزب منذ الاعتراف به بحضور عدد من اعضاء قيادته التي تضم شخصيات وطنية حقوقية بارزة من بنيها المحامين محمد عبو وسمير بن عمر وعبد الرؤوف العيادي وعمر الشتوي وسامية عبو ومجموعة من شباب الحزب وأنصاره..
وأعلن الدكتور المنصف المرزوقي بالمناسبة ردا على أسئلة الصباح أن حزبه "الذي يعتز بنضالاته ضد الدكتاتورية والاستبداد منذ تاسيسه في 25 جويلية 2001، وبدعمه القوي لثورة شباب تونس منذ انطلاقتها الجديدة اواسط ديسمبر الماضي وبمساندة مناضليه فيها "، سيتابع نضالاته من " أجل محاسبة رموز المورطين في القمع والتعذيب والفساد السياسي والمالي" لكنه " لن يتورط في دفع البلاد نحو الشلل ولا يساير نظرية تنظيم محاسبات على طريقة محاكم التفتيش".
واعتبر المرزوقي أن" السيناريو الذي اعتمدته جمهورية جنوب افريقيا بزعامة نلسون مانديلا بعد القضاء على النظام العنصري نموذجي " لأنه حاسب رموز الفساد والقمع والاستبداد " بعيدا عن العدمية ومنطق محاكم التفتيش بل اختزل المحاسبة في نسبة من الرموز ودعا بقية الذين اخطاوا قبل الثورة الى الاعتراف باخطائهم وارجاع اموال المجموعة الوطنية مقابل العفو عنهم والتسامح معهم وتناسي اخطاء الماضي التي ارتكبوها خدمة لمشروع مصالحة وطنية تؤدي الى اعادة بناء البلاد التي خربتها عصابات اجرامية مختلفة قبل الثورة..

محكمة خاصة لتتبع المورطين في الفساد

وماذا عن الجدل الذي يدور حاليا حول مستقبل اللجنة الوطنية للتحقيق في الفساد المالي والسياسي من قبل الرئيس المخلوع بن علي وعدد كبير من افرادعائلته واقاربه والمقربين منه ؟
تعقيبا على هذا السؤال الذي توجهت به الصباح اورد القياديان في الحزب السيدان محمد عبو وعبد الروؤف العيادي أن حزبهما يتحفظ على احالة ملف التحقيق في الفساد للقضاة وحدهم " لأن اصلاح قطاع القضاء يستوجب مدة طويلة ولأن بعض القضاة متهمون بدورهم بالتورط مع النظام السابق في مظالم كثيرة بمن فيهم من قاض اسندت له بعد الثورة مسؤولية عليا في وزارة العدل." كما تحفظ السيد محمد عبو باسم الحزب على " التركيبة الحالية للجنة الاصلاح " واقترح إحداث " محكمة خاصة بتتبع المورطين في الفساد المالي والسياسي في عهد بن علي " يتفرغ لها عدد من السادة القضاة المشهود لهم بالنزاهة والمصداقية على ان يمكنوا من نفوذ وصلاحيات تمكنهم من جمع المعطيات والتحقيق بنفسهم في عدد من ملفات الفساد والاستبداد بجوانبها المالية والامنية والسياسية السابقة.

مأزق دستوري وقانوني

وهل لا تعتبر بعض القيادات النقابية والاحزاب السياسية و" لجان حماية الثورة " قد تورطت في جر الرئيس المؤقت السيد فؤاد المبزع والوزير الاول المؤقت الجديد السيد الباجي قائد السبسي الى " المازق السياسي والقانوني " من خلال دفعهما الى اتخاذ قرارات " لا دستورية " من بينها حل البرلمان بغرفتيه وتعطيل الدستور الذي استلم المبزع بموجب فصله 57 منصبه الحالي ( باعتباره رئيسا لمجلس النواب الذي قام بحله) وكلف بمقتضاه الغنوشي ثم السبسي بتشكيل حكومة ؟
ألآن تجد الدولة نفسها في ازمة شرعية دستورية وقانونية للرئيس المؤقت وحكومة السبسي بعد هذه القرارات خاصة في ظل بروز مؤشرات تاجيل انتخابات 24 جويلية ؟
تعقيبا على هذا السؤال الذي توجهت به الصباح اورد السيدان المنصف المرزوقي ومحمد عبو أن حزبهما تفاعل مع مطالب الشعب بشان حل مجلسي النواب بغرفتيه وتعطيل الدستور وانتخاب مجلس تاسيسي، وهو يدعم استمرارية الدولة واستقرار الاوضاع في البلاد خدمة لمصالح الشعب ولتنظيم الانتخابات في موعدها. واعلن المرزوقي ان حزبه يعارض تاجيل انتخابات 24 جويلية ويطالب بتنظيم الانتخابات التشريعية (والرئاسية ) بعد ذلك في اجل لا يتعدى ال6 اشهر.

فشل لجنة حماية الثورة ؟

وماذا اذا فشلت لجنة الاصلاح السياسي وحماية الثورة التي عجزت في اجتماعها الاول عن مناقشة جدول اعمالها الاصلي بسبب تركيبتها " المطعون فيها "؟
ردا على هذا السؤال اورد المحامي سمير بن عمر ممثل الحزب في اللجنة ان حزبه متخوف من فشل لجنة حماية الثورة ولديه انتقادات بالجملة على تركيبة تلك اللجنة التي تبين أنها تضم أكثر من 40 "شخصية وطنية " غالبيتهم الساحقة ينتمون إلى حزب واحد (حوالي 20 من حزب التجديد) ومن جمعية واحدة (جمعية النساء الديممقراطيات) الى جانب ممثلي الحزب والجمعية الرسميين.كما انتقد سمير بن عمر والمرزوقي وعبد الرؤوف العيادي تغييب الجهات والشباب في اللجنة التي تبين ان سن غالبية اعضائها يفوق الـ65 عاما.
وحمل سمير بن عمر ورفاقه في قيادة الحزب " حكومة السيد الباجي قائد السبسي مسؤولية فشل اللجنة " وطالبوا باعادة النظر في تركيبتها جوهريا..

مؤتمر الحزب في 24 جوان

من جهة أخرى أعلن السيد المنصف المرزوقي في نفس المؤتمر الصحفي ان حزبه سينظم تجمعا عاما في قصر القبة بالمنزه صباح يوم الاحد 27 مارس الجاري وانه سينظم مؤتمره الوطني يومي 24 و25 جوان القادم. ونفى المرزوقي ما روج عن تعرضه الى مضايقات خلال زيارته للقصرين والجهات الداخلية واعتبرها دعايات لا اساس لها من الصحة.

كمال بن يونس

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 11:01 PM
توضيح من وزارة الشؤون الخارجية حول الظروف التي أحاطت بزيارة هيلاري كلينتون


تونس ـ وات ـ جاء في توضيح صادر عن وزارة الشؤون الخارجية بخصوص ما تم تداوله من أخبار وتعاليق حول الظروف التي أحاطت بزيارة وزيرة الخارجية الامريكية الى تونس ولاسيما لقاؤها بنظيرها التونسي والندوة الصحفية أنه تمت برمجة هذا اللقاء يوم الخميس في حدود الساعة منتصف النهار ونصف بمقر الوزارة وتمت دعوة ممثلي وسائل الاعلام للمشاركة في الندوة الصحفية المبرمجة بعد اللقاء.


وأضافت الوزارة في بلاغ لها أمس السبت أن مصالحها تولت الاشراف على كل الجوانب التنظيمية لهذا اللقاء وتم التنسيق مع المصالح التونسية المختصة في كل ما يتعلق بالجوانب الامنية بما في ذلك اجراء عمليات المسح اللازمة واستعمال الكلاب المدربة لهذا الغرض موكدة أنها «احتياطات أمنية عادية». وبينت أنه طبقا للاعراف الدبلوماسية قام المسؤولون الاعلاميون والامنيون المرافقون للوزيرة الامريكية بالاتصال بالجانب التونسي لبحث الترتيبات التنظيمية اللازمة وهو ما يمثل «جانبا تقنيا وعاديا جاري به العمل في كل البلدان والمنظمات الدولية».
وأفادت وزارة الشؤون الخارجية في توضيحها أن برنامج زيارة وزيرة الخارجية الامريكية «شهد بعض التحويرات التي لم تكن مبرمجة مسبقا لتتلقى الوزارة في اخر لحظة طلبا ثانيا يتعلق برغبة ضيفة تونس في لقاء نظيرها التونسي واجراء الندوة الصحفية بقصر الحكومة بالقصبة» بعد أن اتخذ الجانب الامريكي هذا القرار «في اخر لحظة لاسباب أمنية بحتة».
وذكرت الوزارة بأن التعامل مع سلامة كبار الشخصيات يتطلب أحيانا «اجراءات غير عادية» خاصة في ظل الظروف الاستثنائية مؤكدة أنها «تتفهم الصعوبات التي واجهها ممثلو وسائل الاعلام في تغطية هذا الحدث ومشاعر الغضب التي عبر عنها بعضهم» وتقدمت لهم بالاعتذار «لاسيما بعد تعمد بعض الاعوان الامنيين الامريكيين تفتيش عدد قليل من الصحفيين التونسيين» ملاحظة في هذا السياق أن الأمن التونسي «تدخل فورا لمنعهم والقيام بهذه المهمة بنفسه». وأشارت الوزارة الى أن ما حدث من صعوبات تنظيمية كان نتيجة «توافد عدد كبير وغير متوقع من الصحفيين» مبينة أنها اتخذت اجراءات فورية لتمكين ممثلي وسائل الاعلام من القيام بعملهم في أفضل الظروف.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 11:02 PM
أستاذ التاريخ السياسي المعاصر خالد عبيد لـ«الصباح»


قراءة «الاستقلال» من جديد.. والخروج من دائرة تاريخ الحركة الوطنية


http://www.assabah.com.tn/upload/MEM-60020-03-2011.jpg
هيئة المصارحة هي الحل للمصالحة الذاكرية ـ الذكرى 55 للاستقلال ستكون الأولى بعد تحقيق التونسيين لثورتهم الشعبية يوم 14 جانفي على الدكتاتورية... التي دامت لأكثر من ربع قرن فهل ستكون موعدا لإعادة كتابة تاريخ تونس المعاصرة أ وتأريخ جديد للذاكرة الوطنية؟



وتكون بالتالي فرصة لاعادة الاعتبار لشخصيات ساهمت في بناء تونس التاريخ...وتم تغيبها عن قصد من أجل ظهور أخرى، ومجالا لتقديم قراءة جديدة لحقبة زمنية أثرت فيها السياسة على دراسة التاريخ.
وفقا للمؤرخ الجامعي والأستاذ في التاريخ السياسي المعاصر خالد عبيد، لا ترتبط المسألة بإعادة كتابة تاريخ الحركة الوطنية قدر ارتباطها بإعادة تأْريخ الكتابة التاريخية التونسية على وقع التسارع الحدثي الآني، وبالتالي، من الأنسب :"الحديث عن تموقع جديد لتأريخ النضال التونسي ضد المستعمر و"تثويره" حتى يشمل الحقبة البورقيبية كما الحقبة "البنْعلية"، وفي هذه الحالة، يصبح الحديث عن تاريخ الزمن الراهن التونسي أ وإن شئنا التاريخ المعاصر التونسي أفضل من التقوقع ضمن دائرة أضيق، هي تاريخ الحركة الوطنية التي كانت "ملاذا" معتمدا يضمن عدم التطرق إلى بعض المحرمات في العهد السابق."

علمية "التاريخ"... وتسييسه ؟؟؟

ويضيف محدثنا للتوضيح: "إن مسألة إعادة الكتابة هي مسألة مغلوطة في الأساس، لأنه يُفهم منها وكأن الكتابة في تاريخ الحركة الوطنية قد زُيفت أ وزُورت أ وضُخمت..بينما هذا غير صحيح، قد تكون ثمة كتابات صدرت هنا أ وهناك تمجد أ وتنتقص هذا أ وذاك، لكن لا يمكن اعتبارها كتابات تاريخية علمية، والدراسات التاريخية الأكاديمية في الجامعة التونسية والمهتمة بالحركة الوطنية ودولة الاستقلال لم تنقطع أبدا منذ الحقبة البورقيبية، وبالتالي، هي ليست معنية بمثل هذه المسألة".
ويرى أن المشكلة تكمن في تكاثر ما يمكن تسميتهم بـ"المتطفلين" على التاريخ والذين أساؤوا للذاكرة التاريخية التونسية من خلال تقديم أنفسهم وكتاباتهم على أنها نابعة من صميم علم التاريخ وأنها "حقائق" ثابتة، بينما التاريخ ه وعلم قائم الذات له قواعده العلمية ومناهجه الصارمة تماما مثل أي اختصاص علمي آخر، ومما يعقد الأمور أكثر أن هذه الكتابات أ والآراء :"تعتبر نفسها "التاريخ المضاد" الحقيقي الذي يواجه "التاريخ المزيف" أ و"المحرف"، وقد تُعقد الأمور أكثر فأكثر عندما تُتلقف هذه الكتابات فيُنظر إليها على أنها هي الصواب ودونها ه والخطأ.. الأمر الذي يؤدي بنا إلى الدخول في دوائر مفرغة نحن في الواقع في غنى عنها".
ويقول المؤرخ خالد عبيد أن:"هذا يدفعنا للحديث على ضرورة عدم تسييس التاريخ ورهْنه في " أتون " التجاذبات الإيديولوجية أ والسياسية أ والموروث العُقدي الواعي منه واللاواعي على حد السواء، وذلك لأن ذاكرتنا الجماعية مثخونة منذ الفترة الاستعمارية وإلى الآن، بل زادتها الأيام وجعا على وجع فتعرجت روافدها وبات لزاما على المؤرخ أن يتسلح أكثر فأكثر بموضوعيته العلمية والنأي بنفسه عن السقوط في "فخاخ" مؤازرة هذا أ ومعاداة ذاك أ واعتماد التعميم مبدأ، وذلك حتى لا ينجر إلى صب الزيت على النار الملتهبة منها أ والكامنة على حد السواء، وما يعني ذلك حتما من فقدانه لمصداقيته في ظرف ما أحوج التونسيين فيه إلى "حكمة" المؤرخ المتزن.

المصارحة الموضوعية... وهيئة المصالحة

وبابتسامة الارتياح رجح محدثنا أنه حسب اعتقاده: "الوقت قد حان لتجسيم ما دعوت إليه منذ مدة وه وضرورة المصارحة والمصالحة، أي أن نحاول لمْلمْة "جراح" الذاكرة الجماعية للتونسيين ضمن المصارحة الموضوعية والاعتراف بأخطاء الماضي الأليم الذي نريده ألا يعود، وذلك قصد تجاوزها من خلال رد الاعتبار الذاكري والمعنوي لهذا أ وذاك دون السقوط في خانة التشفي والرغبة في الثأر الموروثي التراكمي أ والموروثي الآني على حد السواء، أ والسقوط في معصومية "الضحية " من أجل شيطنة "جلادها".
ويؤكد أنه إذا ما تمكنا من تحقيق رد الاعتبار فإننا بذلك نتمكن من تجسيم المصالحة الذاكرية لدى أجيال التونسيين بغاية التطلع إلى المستقبل وتجاوز إرث الماضي الأليم والاتعاظ منه حتى لا يقع تكراره أبدا.
ويعتقد أنه لا يمكننا: "الرن وإلى المستقبل بتفاؤل خارج هذه الثنائية، ثنائية المصارحة والمصالحة، وإذا كان ثمة من يرغب في أن "يغرق" في ذكريات هذا الماضي الأليم ويرهن نفسه معه ولا يرى منفذا وملاذا إلا في النهْل منه وإطلاق دعوات يُشتم منها استبطان ثأري فله ذلك، لكن، عليه أن لايشك للحظة في أنه خارج حركة التاريخ، لأن التاريخ يدفع ويتحرك، ولا يقف ساكنا على أطلال الاستبكاء الهامدة."
ولتطبيق هذا التوجه دعا أستاذ التاريخ السياسي المعاصر الى تكوين هيئة يمكن تسميتها هيئة المصارحة والمصالحة أ وهيئة الإنصاف والمصالحة على غرار تسمية المغرب الأقصى، وتتكون من مؤرخين مختصين يتميزون بالموضوعية والاستقلالية ومن بعض الحقوقيين، وتنحصر مهمتها في دراسة ملفات هذا الماضي الأليم وتكون لديها من الصلاحيات ما يخولها الاطلاع على الأرشيف حتى تتمكن من تحديد الحيثيات ومن ثمة المسؤوليات والنظر في مطالب إعادة الاعتبار بعيدا عن أي توظيف سياسي أ وايديولوجي أ وحساباتي أ ومزايداتي، "لأنه إن دخلت إحدى هذه التوظيفات في مهام هذه الهيئة فإن ذلك ينهي في نظري مهمتها على الأقل من جانب مشروعية وجودها، ولا يمكن لأي مؤرخ كان أن يقبل أن يتعامل مع هذه الهيئة خارج هذه الأطر الموضوعية بقطع النظر عن ميولاته."
وفي نفس السياق يرج و:" ل ويقع تعميم العف والتشريعي العام حتى يشمل الحقبة البورقيبية أيضا وذلك حتى نعطي صبغة إلزامية لقرارات هذه الهيئة".

الاستقلال وثورة 14 جانفي

وأمام التوجه نح واعتبار تاريخ الثورة التونسية لـ14 جانفي كموعد حقيقي للاستقلال، فلا يتفق الأستاذ خالد عبيد مع هذا الطرح ويفسر بقوله:" في الحقبة "البنْعلية"، عانت العلوم الاجتماعية والإنسانية من التهميش وأخص هنا التاريخ بحكم اختصاصي، وفي رأيي، لم تكن المسألة عفوية لأنه ثمة رغبة غير معلنة في تغييب ملكة النقد لدى الناشئة ودفعها لاعتناق "ثقافة" الأقدام حتى تستبعد من ذهنها كل ما يمت بالسياسة من جهة أ وبالأحرى كل ما يتعلق بمعارضة ول ومحتملة للنظام السابق، الأمر الذي راكم معه سلبيات التوجه البورقيبي في قراءة الكفاح الوطني والقائم على الاستفرادية النضالية، فكان أن رأينا أجيالا بأكملها لا تعير اهتماما بتاريخها الوطني ولا تدري حقيقة تضحيات الأجداد والآباء من أجل أن يندحر المحتل من البلاد، صحيح أن الاندحار الاستعماري لم يعقبه توجه نح وإرساء الديموقراطية والحريات، وهذا المعطى بالذات بإمكان المؤرخ أن يضعه في سياقه التاريخي، ويحلل الدوافع التي أدت إلى عدم استكمال استقلال البلاد سنة 1956 من خلال "تحرير" الإنسان التونسي، لكن أن نعتبر أن الاستقلال لم يقع أبدا وأنه تم يوم 14 جانفي 2011 ، فإني أعتقد أن المسألة فيها شطط و"تجاوز" لتضحيات أجيال كاملة من التونسيين منذ سنة 1881 إلى حد سنة 1963 من أجل طرد المستعمر الفرنسي من أراضيها".

تجنب توريط الأجيال

ويرى أنه :"إذا كنا نتفهم أمثال هذه المواقف لدى شبابنا وغيره بحكم ما أسلفنا ذكره، إلا أننا لا نتفهمه لدى من تعد نفسها النخبة وهي التي تدري أكثر من غيرها بحكم تسيسها مدى المعاناة التي كان يعيش تحت وطئها التونسي في زمن الاستعمار, وإرادة الصمود من أجل تحرير البلاد من المحتل، تماما مثل إرادة الصمود التي بانت للتونسيين الآن والتي خلناها قد توارت خاصة خلال الحقبة السابقة، إرادة التحدي من أجل تكريس الحريات والديموقراطية واستكمال ما بدأه الأجداد والآباء في مسار تاريخي طويل بدأ منذ أن توغلت فرنسا بجيوشها الأرض التونسية.
ويجدر طبقا للأستاذ عبيد، أن ننظر إلى ذكرى الاستقلال، استقلال سنة 1956، على وقع المراكمة، لا أن نحاول محوه في غمرة الفوران "الثوروي" المزايدي، مع ابقاء مثل هذه المسائل بيد المختصين تجنبا لمزيد توريط أجيال كاملة في متاهات سياسوية، وإن بشكل مغاير عما عايشته سابقا، وإن كان الخاسر الأكبر هنا في كلتا الحالتين هي الذاكرة الجماعية التونسية.
والتاريخ كما يراه تراكما وليس بإمكان أيكان أن يعمم، ومن هذه الزاوية، يمكننا أن نعتبر أن فترة النظام النوفمبري هي التي سرعت التاريخ وعجلت بالانتفاضة فالثورة التي نشهدها حاليا، فل ولم يصل هذا النظام إلى أقصى حالات استغلاله للتونسيين واضطهاده لهم، لما تمكنت انتفاضة الأحرار من "الإجهاز" عليه، ولمَا بدأت ملامح التغيير الجذري مع الماضي تبرز طيلة الفترة التي تلت يوم 14 جانفي 2011، كما يمكننا أن نعتبر أن فترة نهاية البورقيبية هي التي عجلت بصعود رجل مثل بن علي بالرغم من أنه من خارج الجهاز الدستوري، لكن "التحديات" المفروضة على النظام البورقيبي آنذاك هي التي حتمت الاستعانة به، أما أن نعمم فنعتبر الفترة البورقيبية هي ذاتها الفترة "البنْعلية" فأعتقد أنه ثمة شطط ومغالاة.
يختم المؤرخ والجامعي خالد عبيد بالقول :" إن كل عهد ما أ ونظام ما يحمل في بذوره نهايته، وه والذي "يخلق" من سيعصف به، هذه حتمية تاريخية في نظري، حتمية السيرورة التاريخية أ والزمنية، وبالتالي، إن كل من يدع وللإقصاء والاجتثاث ه والذي سيكتوي به إن آجلا أ وعاجلا، تماما كما اكتوى به خاصة النظام السابق الذي اجتث بينما "ضحاياه" بقوا، هذا ما تعلمته من عظات التاريخ وتوترات الماضي وتقلبات المنزلة البشرية!".

ريم سوودي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 11:06 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/ABD-RABEH-11120-03-2011.jpg
ملف الأسبوع لعبد الملك بالرابح

عندما يستشهد المتناقضان بنفس الوثيقة



الملف التلفزي الذي قدمته الوطنية 1 في سهرة الجمعة 18 مارس الجاري كان بالفعل مفاجأة لا من حيث الأسماء التي أثثت فقراته والتي كانت من الحجم الثقيل فقط ولكن ان نرى اليوم الشيخ راشد الغنوشي والسيدان مصطفى بن جعفر وحمة الهمامي وممثلين عن معتصمي القصبة والقبة في نفس الفضاء يتحلقون حول نفس الموضوع ويتحاورون حول مشاغل الشارع التونسي واهتماماته بتلك الشفافية وتلك المواجهة لوضع النقاط على الحروف فهذا ما لم أكن شخصيا انتظره.

إذ لأول مرة ومنذ اندلعت الثورة أرى الفرقاء يتصالحون ويعترفون ببعضهم البعض ويأخذون على بعضهم العهود التي ستضمن للشعب التونسي حدا أدنى من الاطمئنان على مستقبل تونس.
لأول مرة يسأل حمة الهمامي وبذكاء عن الدعوة لدكتاتورية الطبقة الشغيلة ويجابه الشيخ راشد بالدعوة إلى إقامة دولةالخلافة ويطالب بموقف من تصريح السيد الحبيب اللوز الذي صرح « في ما معناه تقريبا « بان الشيخ يتنازل وتنازلاته لا تمثله إلا ه وبعد التصريحات « المطمئنة « التي تقدم بها الشيخ للتونسيين فور عودته من المهجر ولأول مرة يطلب منه توضيح ما فهمه البعض من تصريحاته للإعلام المرئي والمسموع وما يتداوله مستعملوا الفايس بوك من فيديوهات حول الحلقات التي يديرها الشيخ.

نبض الشارع

ولأول مرة وه وما أثلج الصدر نستمع إلى بوادر مصالحة واتفاق حول من قام بالثورة. لقد كان من الذكاء بمكان استضافة الثائرين فوزي دعاس وه ومن لجنة إعلام معتصمي القصبة ووديع بن هداج من معتصمي القبة فإضافة إلى ما أضافاه إلى الملف من أهمية ومصداقية وثراء على جميع الأصعدة إذ نقلا بصدق وعمق نبض الشارع وما يدور بخلد المواطن التونسي شابا كان ا وكهلا. قال فوزي دعاس بان شباب الثورة لا ينكر جهود الوطنيين وكل من ساهم في الثورة من شيب وشباب وحساسيات وحتى من عذبوا وحبسوا ومن هجروا في الداخل والخارج طيلة سنوات الجمر.
أما الحوار الذي دار بين حمة الهمامي والشيخ راشد الغنوشي خلال الملف والذي جاء عبر أسئلة استفزازية لكل منهما فقد كان لا بد منه إذ طلب منها الاجابة مباشرة عن أسئلة حارقة يلهج بها كل من واكب تحالف المعارضة سنة 2007 ضد النظام وضد بن علي بالخصوص حيث تجاوز كل المعارضين خلافاتهم وعدل الشيوعيون مواقفهم وراجع الإسلاميون أنفسهم وتوصلوا إلى ميثاق « طريقنا إلى الديمقراطية « ا وميثاق 18 أكتوبر 2007 للحقوق والحريات واتفقوا فيه على إسقاط نظام بن علي وعلى أشياء أخرى كانت محور الحوار والصراع الخفي الذي دار بين حمة والشيخ راشد والذي كون نقطة قوة الملف حيث كان السؤال: «هل سيلتزم الفرقاء بميثاق هيئة 18 أكتوبر للحريات « وكان أن استشهد كل من الشيخ وحمة بنفس الوثيقة. ووقف المشاهد على مدى جدية انخراط هذا وذاك في المسار الذي تم الاتفاق عليه من قبل سواء بالأجوبة المشروطة أ وبالتهرب من الإجابة والقفز عليها.

حوار اديولوجيات بلغة الشعب

كان حوار اديولوجيات وقف فيه السيد مصطفى بن جعفر على الربوة في اغلب الأحيان ول وانه تم تبسيطه إلى مستوى فهم المواطن العادي وهنا تكمن قوة الملف، حيث تحدث الكل بلغة الشعب ولم ينصب معد الملف الزميل عبد الملك بالرابح وأقول زميل لأنه صحفي بدا العمل في وكالة تونس إفريقيا للأنباء ثم عمل في شريط الأنباء إلى جانب نشاطه في المنظمات اختص بعدها في صنعة الإخراج التلفزي وانتج العديد من حلقات الحوار التي سجلت تحت عنوان « من اجل التنمية «في نهاية السبعينات وبداية الثمانينات التي كان أوقفها محمد مزالي بعد ان شجعها وأذن بها لان النقد فيها وصل إلى حد لم يعد يستطيع قبوله.
ويبد وان عبد الملك بالرابح العائد أخيرا إلى التلفزة التونسية لم يتخل عن أسلوبه في إعداد وتقديم الملفات ه وعدم استعراض العضلات وعدم تقديم الدروس وتعمد إثارة الضيف من اجل تنوير المشاهد ومن اجل ان يكوّن رأيا خاصا به.
لقد تعمد إثارة الشيوعي والإسلامي لتنوير الناس والمساهمة في خلق رأي عام وطني ومتفرج فاهم ومؤهل لاختيار ممثليه يوم الانتخابات ومسك بزمام الأمور بقبضة من حديد احترم ضيوفه ولكنه لم يسمح لهم بالتوغل بعيدا عن عناصر الموضوع وقيّدهم بأسئلة دقيقة توالد بعضها عن بعضها الآخر فكان لا بد من الإجابة عنها وبدقة ا والظهور بمظهر المراوغ المتهرب مما شد المتفرج الى نهاية الملف وجعله يخرج بفكرة وه والمطلوب.

علياء بن نحيلة

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 11:07 PM
المجلس التأسيسي في تونس.. تجربة ثانية


بقلم: رابح الخرايفي ـ 1- الإعلان عن تاريخ انتخاب مجلس تأسيسي: أعلن رئيس الجمهورية التونسي المؤقت فؤاد المبزع يوم 03 مارس 2011،في خطاب إلى الشعب مثل نصا سياسيا مهما،أن هناك عزما جديا على تنظيم انتخابات مجلس تأسيسي يوم 24 جويلية 2011. سيتمتع بسلطة تأسيسية أصلية، يقبله المجتمع السياسي والمدني التونسيين. كآلية من آليات الانتقال الديمقراطي في تونس. وتكونت للغرض هيئة عليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.


ومثلت هذه الهيئة إطارا سياسيا للتفكير والتشاور بين جميع مكونات المجتمع السياسي والمدني حول «ضبط التوجهات الكفيلة بملاءمة التشاريع المتصلة بالحياة السياسية بما يتوافق مع متطلبات تحقيق الانتقال الديمقراطي ولها اتخاذ ما تراه من اقتراحات لضمان استمرارية المرفق العمومي وتجسيم أهداف الثورة ومطالبها». ستصوغ هذه الهيئة نصوصا سياسية تسبق انطلاق عمل المجلس والتي ستشمل كبرى التوجهات السياسية التي ستقوم عليها دعائم الدولة في المستقبل.
مثل هذا الإعلان السياسي منعطفا كبيرا في تاريخي تونس السياسي والدستوري، بعد هروب الرئيس السابق زين العابدين بن علي يوم 14 جانفي 2011 من الحكم عقب ضغط شعبي كبير امتد من 17 ديسمبر2010 إلى 14 جانفي2011. ويعد الإعلان عن انتخاب هذا المجلس،الإعلان الثاني بعد إعلان أول عن إحداث أول مجلس تأسيسي بتاريخ 29 ديسمبر 1955 الذي حدد انتخابه أمر علي مؤرخ في 06 جانفي 1956.
2- ظروف نشأة فكرة انتخاب مجلس تأسيسي:
نشأت التجربة الثانية لهذا المجلس في ظروف سياسية وتاريخية واجتماعية تختلف عن ظروف نشأة المجلس الأول،الذي تكون منذ ست وخمسين سنة مضت. ففي سنة 1955 كانت البلاد في طريقها إلى الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي بقيادة الحزب الحر الدستوري.
أما اليوم في سنة 2011 فقد ولدت فكرة هذا المجلس عــقب ثورة شعبية ليست لها قيادة زعزعت دعائم قيام نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي وحزبه. وتمثل هذا بداية في فراره فجأة في ظروف غامضة من الحكم يوم 14 جانفي 2011 وترك البلاد وصولا إلى إعلان حل حزبه بحكم قضائي يوم 09 مارس 2011.في ذات اليوم ظهر الوزير الأول محمد الغنوشي ورئيس مجلس النواب فؤاد المبزع ورئيس مجلس المستشارين عبد الله القلال عبر القناة الوطنية وأذاع خبرا صرح فيه قائلا : «لقد توليت سلطة رئيس الجمهورية بصفة مؤقتة بسبب غياب رئيس الدولة» وذلك على أساس الفصل 56 من الدستور رغم انه لا وجود لحكومة وقتها لأنها مقالة من يوم 13 جانفي 2011 ولم يكلفه رئيس الدولة بتشكيل حكومة جديدة فضلا على غياب وجود أمر صادر عن رئيس الجمهورية يفوض سلطاته للوزير الأول. لقد كان هذا الإعلان السياسي والدستوري بدعة في انتقال السلطة فهو انتقال يعارض الطرق القانونية الدستورية. لذلك ذهب بعض من فقهاء القانون الدستوري إلى اعتبار تلك الطريقة في تولي رئاسة الجمهورية محاولة من الوزير الأول للحفاظ على استمرار حكم زين العابدين بن علي عبر إبقاء الباب مفتوحا له للعودة للحكم.
دكتور في القانون العام ومحام لدى التعقيب

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-20-2011, 11:08 PM
خارطة الطريق لتفادي المتاهة والاقصاء


بقلم :عبد الستار جربية ـ لا زالت تونس الثائرة تعاني من منطق المغالاة ومن ركوب الخيول الهائجة ويتجلى ذلك في تواصل عدة نماذج من التوتر صادرة عن قطاع بأكمله أو مجموعات مهنية أو حساسيات عقائدية وسياسية مختلفة تحت أغطية مهنية أو عن بعض الإنتفاعيين في بعض الجهـات. كل هذه المزايدات تهدف أساسا إلى إبتزاز الثورة ويتمثل ذلك في الإستغلال الفاحش لتواصل فقدان بعض الحلقات الضامنة لإستتباب الأمن مثل التنسيق بين مختلف السلطات وتعامل عدة مسؤولين إنتهازيين ببراقماتية مع الوضع خوفا على مقاعدهم المهترئة.


إن حالة عدم الإستقرار، يمكن أن تعقد الأمور الإجتماعية والإقتصادية وما يتبعها إلى حد أن يصبح من العسير علي أي قوة سياسية عرض حلول مناسبة خصوصا على المدى القصير والمتوسط.
و إذا كان عنصر الزمن لا يرحم، فلا بد من التفكير في فض المشاكل الشبابية المطروحة قبيل إنتخابات المجلس التأسيسي وبعيد هذا الموعد الحاسم الذي سيحدد مصير البلاد.
و في هذا الإتجاه، أرى من الضروري إعادة هيكلة البلاد إنطلاقا من البلديات والمجالس القروية بحيث يمكن تنظيم إنتخابات يشارك فيها المنتمون إلى الأحزاب والمستقلون على حد السواء.
و إن كان من حق الأحزاب دعوة المواطنين إلى التصويت على قائمات ضمنية، فإن تقديم الترشحات يكون بصفة فردية شريطة جمع 30 إمضاء في وثيقة موحدة تصدرها الهيئة المشرفة على الإنتخابات وبالتالي يتم الإختيار على قاعدة التشطيب
و رغم تداخل مختلف القضايا، فإن الرهانات المحلية ستتصدر إهتمامات المواطنين وسيكون الفوز مرتبطا بنظافة اليد وبالإعتدال والواقعية وببروز شخصيات كارزمية قد تكون مغمورة في السابق. وستكون هذه المرحلة ذات أهمية بالغة في المساعدة على تعزيز القرار ومصدره وإعادة هيكلة الأمن والتحضير للمحطة الموالية المتمثلة في إنتخاب المجلس التأسيسي.
وبدخول البلديات والمجالس القروية في مرحلة جديدة مبنية على الثقة الشعبية، تصبح عديدالقضايا الأمنية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية وغيرها في طريقها إلى الحل تحت غطاء الشرعية ولا بواسطة الحلول الترقيعية الفوقية ولا بإنتحال الشرعية الثورية. وهكذا نتحاشى ضروبا أخرى من الإنفلات نحن في غنى عنها.
أما المجلس التأسيسي، فيستحسن أن تتقدم له وقتيا الترشحات في إطار قائمات تابعة لحزب أو تحالف عدة أحزاب أو قائمات مستقلة موزعة على الدوائر الإنتخابية التقليدية التابعة أغلبها للولايات. ويجوز إعتماد النسبية التي يمكن أن تصل إلى 2% من الأصوات المصرح بها حتى تتمكن جميع الحساسيات والعائلات الفكرية من التواجد داخل هذا المجلس بالحد الأدنى من التمثيل.
نأتي الآن إلى سد الفراغ في مستوى رئاسة الجمهورية. في هذا الباب يمكن أن تصبح العملية يسيرة إذا إنتخب المجلس التأسيسي رئيسا للجمهورية في جلسته الأولى التي يمكن أن تنعقد عشية يوم 25 جويلية 2011 بمناسبة عيد الجمهورية. بعد ذلك يتولى الرئيس الشرعي تعيين رئيس حكومة على ضوء التركيبة الجديدة للمجلس التأسيسي. ولسائل أن يسأل: من يمكنه أن يتقدم لرئاسة الجمهورية؟
الجواب يصبح بسيطا إذا إعتمدنا آلية جديدة لتزكية المترشح لرئاسة البلاد. فنظرا لوجود بلديات ومجالس قروية شرعية قائمة يمكن لكل مواطن يستأنس في نفسه القدرة على رئاسة الجمهورية التونسية ولم يتقدم لعضوية المجلس التأسيسي أن يزكيه 300 مستشار بلدي أو عضو مجلس قروي من مختلف أنحاء الجهورية عن طريق الإمضاء المعرف به في وثيقة موحدة يصدرها الهيكل المختص للإشراف على الإنتخابات. وبذلك نكون قد أعددنا البلاد إلى مرحلة جديدة تليق بشعب تونس. ومباشرة تتولى كل سلطة مهامها ويوضع حد للمراسيم ليسترجع المجلس دوره التشريعي علاوة على دوره المتمثل في إعداد وثيقة دستور متناغمة مع روح ثورة الكرامة والحرية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 12:56 AM
تونى بلير: مصر وتونس فى حاجة إلى مساعدتنا العاجلة

Sunday 20 March 2011 : 11:04 PM



قال رئيس الوزراء البريطانى السابق تونى بلير، إن التمييز بين الغضب الأخلاقى والمصالح الاستراتيجية بات كذبة فى عالم اليوم، ففى تلك المنطقة التى تتركز فيها مصالح الغرب، من غير المحتمل أن يظل تأثير نظام مارق يقمع شعبه معزولاً داخل حدود دولته. وينتقد بلير السياسة الغربية تجاه ما يحدث فى الشرق الأوسط، مشيرا إلى أنها مازالت فى حاجة إلى وضوح وتفسير بما يربط المبادئ الغربية بشواغل السياسة الواقعية، مشدداً على أنه لابد من إدراك أن البلدان الغربية ليست فى موقف المتفرج، فالتاريخ والمصالح والأوضاع جميعاً تملى على الغرب أن يكون لاعباً فى الأحداث. ويؤكد رئيس الوزراء البريطانى، فى مقاله بصحيفة وول ستريت جورنال، أن الغرب لا يساند التغيير المجرد وإنما التغيير بما يعنى التغيير نحو الديمقراطية والحداثة بما يستند على القيم والمبادئ الجوهرية للديمقراطية، وهو ما يعنى ليس فقط حق التصويت وإنما سيادة القانون وحرية التعبير وحرية العبادة وتحرير الأسواق وغيره. وعلى نقيض موقفه من ليبيا، يرى بلير أن الإصلاح فى دول الخليج يسير نحو الإتجاه الصحيح، فإنه قد يحتاج إلى تسريع وتيرته، لكن على الغرب أن يدعم هذه العملية ويقف إلى جانب حلفائه، فبرغم أنه لا يمكن تبرير استخدام العنف ضد المدنيين العزل فى البحرين، هناك حجة قوية لدعم عملية التفاوض التى يقودها ولى العهد والتى توفر سبل انتقال سلمى إلى نظام ملكى دستورى. ويوضح أنه من الأفضل تشجيع الإصلاح فى ظل حالة من الاستقرار بدلاً من دفع المجتمعات نحو الثورة التى تختلط فيها الدوافع وتكون نتائجها غير موثوق بها، مضيفاً: "مع احترامى لمصر وتونس، فإنهما بحاجة إلى مساعدتنا حالياً". ويوضح أن الاحتجاجات لا تحل القضايا السياسية، كما أن هذه البلدان لديها نسبة كبيرة من الشباب الذين يعانون البطالة، فأيا كانت فوائد التغيير السياسى على المدى الطويل، فإن كلفة الاقتصاد والاستثمار على المدى القصير ستكون كبيرة جداً، وهذا يتطلب رأس المال وإطار سياسى سليم وإصلاح القطاع العام والتغييرات الاقتصادية التى ستكون مؤلمة أحياناً ومثيرة للجدل. ويكمن الخطر فى تراجع التقدم الاقتصادى بمصر وتونس لسنتين أو ثلاث بما قد يعقبه خيبة أمل وسيطرة نفوذ العناصر المتطرفة، لذا فإن الحديث عن مبادرة بتطبيق خطة مارشال للمنطقة ليس تسرع انفعالى ولكن هو تماماً ما نحتاجه. ويختم بلير مشيراً إلى أن البعض قد يعترض على التدخل الغربى، ويعقب أن مشكلات الشرق الأوسط هى مشكلات الغرب وهذه هى طبيعة العالم المترابط الذى نعيش فيه اليوم، وبشكل عام فلا شك أن المستقبل الأكثر أمانا وإستقرار للمنطقة يكمن فى انتشار الديمقراطية وسيادة القانون وحقوق الإنسان وجميعها ليست قيم غربية وإنما قيم عالمية للروح البشرية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 05:56 PM
بعد انتزاع أراض للمصلحة العامة


مشروع القطب السياحي بـ «قليبية البيضاء» يتحول إلى فيلات ومنازل فخمة!!


http://www.assabah.com.tn/upload/klibia60020-03-2011.jpg
شهدت مدينة قليبية نهاية الشهر الماضي اعتصام مجموعة من المواطنين أمام مقر المعتمدية وذلك تعبيرا منهم على رفضهم لما تعرّضوا له من طرف شركة قليبية البيضاء ومن خَرْق لما جاء في كراس الشروط وعدم التزامها بضرورة إتمام ما هو مطلوب منها لفائدة المصلحة العامة والمتمثلة في بعث قطب سياحي

يوفر حوالي 3000 موطن شغل وهو ما طرح عديد الاسئلة حول حقيقة العلاقة التي تربط المالكين المفوتين في أملاكهم لفائدة المصلحة العامة دون أن ينجز هذا الممشروع بكامله.
«الأسبوعي» سعت من جهتها لمعرفة الحقيقة وكل الخفايا التي تلف بهذا المشروع لتكشف في النهاية عدة أسرار حسب ما جاء على لسان أحد سكان مدينة قليبية والذي أمدّنا بعدة براهين تكشف الضرر بمصالح عديد المالكين لما يعرف بمنطقة المنصورة أو «قليبية البيضاء».
من أجل المصلحة العامة
أشار برهان الدين بن محمد بن الصادق قزدغلي (من متساكني مدينة قليبية) الى أن عملية الانتزاع قد تمت سنة 1970 لفائدة المصلحة العامة عن طريق مجلس ولاية نابل وقد كان ذلك بمعلوم لم يتجاوز 100 مي للمتر المربع الواحد إذ يقول:«باعتباري أحد ورثة المرحوم الصادق قزدغلي فإن عملية الانتزاع قد شملت عدة مالكين إضافة لمنابات تخص ورثة صالح قزدغلي (جدي للأب) والبالغة 18هكتارا تقريبا. وإذا كانت بنتاه فاطمة وسليمانة قد فوتتا لفائدة المصلحة العامة فإن شقيقهما الصادق لم يفوت في نصيبه البالغ 9 هكتارات ليتم فيما بعد سنة 1978 التفريط بالبيع من طرف مجلس ولاية نابل بعد موافقة وزير الداخلية لكامل العقار الى الوكالة العقارية للسياحة مما جعل المواطنين يستبشرون لما ستعرفه المنطقة من تنمية على مستوى النشاط السياحي على امتداد 29هآ مطلة على البحر.
1992 وبداية التجاوزات
وباعتبارها المالك الجديد لهذه المنطقة السياحية سعت الوكالة العقارية للسياحة لتهيئتها واستغلالها على أحسن وجه ولهذا الغرض قامت الوكالة باعتبارها المؤهّل في ذلك الوقت لاتمام المصلحة العامة بتحرير وعد بيع بتاريخ 5 / 6 / 1992 لفائدة شركة خفية الاسم تعنى بالنشاط السياحي وهي «شركة قليبية البيضاء» هذه الأخيرة التزمت بعدم استعمال العقارات موضوع البيع الاّ للاغراض السياحية. أي بناء مجمع سياحي لا غير. حسب ما جاء في عقد البيع وكذلك كراس الشروط المصاحبة في أجل لا يتجاوز 10 سنوات من تاريخ إمضاء العقد. وإلاّ يسقط حقها جزئيا أو كليا...
ولأن الشركة لم تلتزم بما جاء في العقد المبرم بينها وبين الوكالة العقارية للسياحة وما جاء كذلك في كراس الشروط فإن عدم إنجاز المشروع السياحي وعدم توفير حوالي 3000 موطن شغل كاف ليجعل حقها قد سقط بحلول 2002 لكن ما حصل وأن المحكمة قد رفضت سنة 1994 مطلب تسجيل العقار لعدم مطابقة المساحة التي تمت حيازتها مع ما تم التفويت فيه - حوالي 48 هكتارا بدل 29 هكتارا حسب المطلب المقدم بتاريخ 24 / 2 / 1976 من طرف والي نابل قصد تسجيل العقار باعتباره على ملك مجلس ولاية نابل في ذلك الوقت.. شركة قليبية البيضاء أتمت عقد البيع مع الوكالة العقارية للسياحة على مراحل بدءا من 1995 الى حدود 1999 لتضم بذلك رسوما أخرى رغم أنه قد تم ترسيمها وضمها من طرف مجلس الولاية ليزداد بذلك عدد هكتارات المساحة.
من المسؤول؟
محدثنا واصل سرده للأحداث مشيرا الى أن امتلاك شركة قليبية البيضاء لمساحة تفوق بكثير ما هو معلن ومرسم من طرف مجلس الولاية وراءه أياد خفية إذ أشار الى أن نفس الرسم العقاري يباع 3 مرات لنفس المشتري أي شركة قليبية البيضاء فالرسم العقاري عدد 608928 ومساحته 24 آر و52 صآ تم بيعه وتسجيله بتاريخ 1 - 9 - 1992 لفائدة شركة قليبية البيضاء ثم بيع مرة أخرى بتاريخ 12 جوان 1995 لنفس المستفيد (شركة قليبية البيضاء) وآخر عملية كانت بتاريخ 9 سبتمبر 1998 مثل هذه العمليات تعددت مع أكثر من رسم عقاري إذ تم ضم الرسم العقاري 14098 الذي بيع وسجل لنفس المستفيد رغم كون ولاية نابل قد قامت بالتسجيل منذ 1978 كما أن الوكالة قد قامت بضم القطع عدد 665 - 650 - 657 مع أن هذه القطع موجودة بالرسم العقاري عدد 13693 والذي سجل من طرف الولاية سنة 1978إلا أن شركة قليبية البيضاء عادت من جديد سنة 2000 لتضم القطعتين 650 - 657 الى جانب 16 قطعة أخرى أعيد ضمها.
محدثنا أكد في عرضه بما لا يدع مجالا للشك حسب قوله بأن أطرافا تدخلت لتتمكن الشركة المستفيدة من حيازة أكبر مساحة من العقار الموجود بمنطقة المنصورة، مضيفا وأن هذه الطريقة تكررت مع عدة رسوم عقارية مثل الرسم عدد 14356 المسمىالسليمانية وكذلك الرسم العقاري 14107 الذي انتزع سنة 1976 فالبيع لفائدة الوكالة العقارية للسياحة سنة 1978 بعدها يكون البيع لشركة قليبية البيضاء بتاريخ 11 سبتمبر 1992 والحصول على الشهادة بتاريخ 18 / 3 / 1993 لتعود الشركة لتضمه من جديد يوم 9 أفريل سنة 2000 .
سألنا محدثنا عن الغاية من إعادة ضم هذه العقارات أو الرسومات العقارية فأجاب قائلا: لقد اعتمدت الشركة هذه الطريقة لتزيد في مساحة الارض الراجعة لها بالنظر بل الادهى وأنها قامت في احدى المرات بضم قطعة تسمى سلامة بالرسم العقاري عدد 13873 ومساحتها 2 هآ و45 آر و21 صآ . والحال أنها مرسمة بدفتر خانة يوم 30 مارس 1965 ورغم ذلك فإنه لم يتم انتزاعها لفائدة الدولة ولا لفائدة الوكالة العقارية للسياحة. إلا أن شركة قليبية البيضاء تقوم برسم العقار المشار اليه سنة 1975 - 12 أفريل وبإضافة قطع أخرى وقع ضمها سابقا برسم عقاريعلى ملك سليمانية والقطع هي عدد 650 -- عدد 657 وعدد 658 بالرسم العقاري عدد 13693 أما بالرسم العقاري عدد 14356 باسم السليمانية فقد تم ضم القطعة 658 وترسيمها على الرسم العقاري سليمانة. أما رسم التملك عدد 14098 والمسمى الرحمانية والمشار اليه في كامل العقارات التي باعها مجلس ولاية نابل الى الوكالة العقارية للسياحة. فإنه تغير ليصبح اسم الملك الرحمانية وعدد الرسم 608928 هذه بعض التجاوزات التي حصلت منذ سنة 1992 تاريخ أول عقد وعد بيع بين الوكالة العقارية للسياحة وشركة قليبية البيضاء لتصبح بذلك مساحة العقار حوالي 48 هكتارا. والحال أن مجلس ولاية نابل لم يقم بالتفويت الا في ما قام بانتزاعه من المالكين للعقار وهو حوالي 29 هكتارا.
ديوان قيس الأراضي يصحح لكن!
وعن سرّ اختلاف المساحة بين ما هو موجود بالوثائق والرسوم بالمحكمة العقارية وما هو مفوت فيه أجاب محدثنا قائلا: «لقد تغيرت المساحة من 29 هك الى حوالي 48 هك إذ أن ديوان قيس الأراضي قام بتصحيح الخطإ الذي جاء بوثائق كانت قدمت للمحكمة العقارية إذ أصبحت المساحة غير متطابقة كما هو موجود بالأمثلة الهندسية فصارت المساحة بعد إصلاحها 38 هك و97 آر و61 صآ بدل 41 هك و10 آر و48 صآ. ورغم ذلك فإن شهادة الملكية الراجعة للعقار المرسم لفائدة شركة قليبية البيضاء ينص على أن المساحة هي 48 هك و32 آر و47 صآ.
إلغاء كراس الشروط
المواطنون تحدثوا عن تجاوزات عديدة عرفها مشروع قليبية البيضاء كانت وراء حرمان عائلات من حقوقها الشرعية وتبخرت أحلامهم في ايجاد مواطن شغل لابنائهم من شباب الجهة، ولان الانتزاع قد كان لاجل المصلحة العامة وخوفا من ضربها من طرف احد المتدخلين فإن مجلس ولاية نابل وضع كراس شروط ينص أبرز فصل فيه على الصبغة السياحية كنشاط رئيسي لهذه المنطقة الا أن محدثنا استظهر بما يؤكد وأن الرسم العقاري الخاص بهذا المشروع أو الارض التي اصبحت تضم عددا كبيرا من المساكن والفلل الفاخرة والمعدة للسكنى وأن كراس الشروط أصبح لاغيا لا معنى له ليتأكد سكان مدينة قليبية اليوم أن حلم إنشاء قطب سياحي بالمنصورة لم يعد له وجود عدا ناد سياحي ونزل في مساحة قليلة مقارنة بالعقار الموجود اليوم على ذمة شركة قليبية البيضاء.
ثقتنا في العدالة
محدثنا ختم حديثه معنا قائلا: ما ذنب أصحاب العقارات التي انتزعت منهم بدون وجه حق وهم الذين لم يفوتوا فيها لمجلس ولاية نابل وما ذنب شباب المدينة الذين علقوا آمالا عريضة في ايجاد مواطن شغل قار. بمنطقة سياحية مطلة على البحر - من المؤكد اليوم أن عدالة القضاء ستنصف أصحاب الحق». وهم كثر حوالي 200 متساكن.
غرسل بن عبد العفو

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 05:58 PM
الاستقلال بعيدا عن «التابوهات»


بقلم نور الـدين عـاشــورلم يعد منطقيا الإبقاء على جملة من المسلمات خارج دائرة النقد أوالمراجعة أو إعادة النظر، ولعل الوقت قد حان لفتح صفحات في تاريخ تونس تم إخضاعها في الماضي إلى منطق غير منطقي بالمرة ويتعلق بجملة من الممنوعات أو»التابوهات» التي أراد واضعوها وأد جملة من الحقائق

في طياتها والتخفي وراءها والاحتماء بها كلما أعيتهم الحيلة في الإقناع والدفاع عن مواقف وبعبارة أخرى لتسفيه الرأي المخالف.
من بين هذه «التابوهات» استقلال تونس الذي - ولئن اختلفت الطرق والوسائل والخيارات في تحقيقه ودفع البعض حياتهم ثمنا للاختلاف في المنهج يتعين أن يبقى محل نقاش ولو في إطار تاريخي بحت لا للعودة إلى الوراء بل للاستفادة وتمكين أجيال بكاملها من الشعور بالانتماء إلى بلد مستقل.
نقول هذا تزامنا مع ذكرى عيد الاستقلالالتي يحتفل بها التونسيون في عهد ثورة جاءت لتتمم معالم الاستقلال وتحقق ما أهدره بناة دولة الاستقلال من حرية وكرامة وشعور حقيقي بالانتماء إلى وطن لا مكان فيه لظلم ذوي القربى بدعوى أن ذلك يهون وأفضل من ظلم المستعمر الأجنبي فيما أن واقع الحال يجد أعذارا للمستعمر ولكنها سرعان ما تنعدم عندما يتعلق بممارسات من قبل تونسيين سواء كانت تستهدف هيبة الدولة أو تستهين بالمواطنة أي بالإنسان التونسي.
عندما تتعدد المظالم تتبادرإلى الأذهان مجموعة من الأسئلة لعل أبرزها لما «نلنا» استقلالنا ويلقى الشعب التونسي معاملة لا تحترم سيادته ولا نضجه ولا حتى كرامته .. ألم يكن من الأفضل البقاء تحت السيادة الفرنسية مثل الأقاليم وأراضي ما وراء البحر الفرنسية الحالية التي نادرا ما فكرت شعوبها في الانفصال عن فرنسا؟
الجواب سهل وبسيط ويقصي السقوط في المحظور لأن مطلب الاستقلال في تونس كان بخلفية حضارية إذ لا يجوز أن يستعمرنا مسيحيون وأن يقصى أبناء البلد ويتم تغليب مصالح المعمرين وتونس كانت ومازالت بلدا عربيا مسلما.. لكن لا يجب أن يعني أن ما حصل في دولة الاستقلال يليق بالإنسان التونسي والقطع نهائيا مع ممارسات الاستعمار.
صحيح أن تلك الدولة نشرت التعليم وركزت الرعاية الصحية و»فتحت» العقول لكنها أيضا فتحت السجون أمام المعارضين والمخالفين للفكر الأحادي وللحزب الواحد وللمطالبين بحرية التعبير وبالمشاركة في بناء الدولة المستقلة.. فهل كان ذلك هو الاستقلال الذي نريده أو بالأحرى الذي أراده الشهداء وأجدادنا وآباؤنا؟
استقلال بلادنا في حاجة إلى مراجعة لكن ليس بالتشكيك فيه لأن عجلة التاريخ لا تتراجع ولأن غلبة تيار التفاوض مع فرنسا على تيار المقاومة (اليوسفيون) أمر لا يمكن تداركه وأضحى أمرا واقعا منذ عقود طويلة فإنه لا بد من إعادة الاعتبار لمناضلين وتيارات سياسية ونقابية ومفكرين كانوا متسامحين فلم يرفضوا «استقلال بورقيبة» بل رفضوا الخضوع لشخصه.. نعم حتى وإن كان «زعيم الأمة» وحاولوا المساهمة في بناء الدولة اجتهادا منهم ورغبة في المشاركة.
استقلال بلادنا لا تكون «إعادة الاعتبار» له إلا بقطع مع الماضي الذي يتجاوز الـ23 سنة (فترة حكم بن علي) لتكون العودة إلى نقطة الانطلاق أي الأيام الأولى للاستقلال.. فها هو الظرف موات .. ونحن في مرحلة بناء هياكل الدولة الجديدة ومؤسساتها.. نستعد لانتخاب مجلس وطني تأسيسي ولصياغة دستور جديد يقطع مع دستور 1959 الذي امتطاه بورقيبة ثم بن علي للوصول إلى قمة احتقار إرادة الشعب بالمكوث على صدره «قدر المستطاع» حتى وإن كانت الرئاسة مدى الحياة لعجوز أنهكه العمر وتتصارع فيه لحظات الصحوة والغيبوبة أو لـ»رجل» سلم كامل المقاليد الشخصية والسياسية لزوجة خيل لها أنها ترتع في مزرعة خاصة إسمها تونس.
الاستقلال لا يعني مجرد التخلص من المستعمر ومن المقيم العام الفرنسي ومن الإدارة الفرنسية ومن سياسة التجنيس ومن المؤتمر الأفخرستي للتنصير.. إنه يلخص فيما يمكن تسميته بالمتعة.. نعم أن يشعر التونسي بالمتعة التي لا تضاهيها متعة عندما يمارس حقه في الانتخاب .. يتحدث بكل حرية في الأماكن العامة ..يقرأ من الكتب والصحف ما يريد دون أن يتهم بارتكاب جرم قراءة الممنوعات وأيضا بكتابتها .. يؤسس ما يريد من أحزاب أو ينتمي إليها دون الحاجة إلى اللجوء إلى السرية وغيرها مما كان ينغص حياة التونسي ويحرمه من متعة المواطنة الحقيقية ويعبر عن إنسانيته التي اكتشفنا- أخيرا- أنها لا تختلف عن إنسانية الآخر في أعرق الديمقراطيات.
كدنا نصدق أننا سنبقى لعقود مجرد أرقام في احصائيات يشاد بها هنا وهناك أومجرد أرقام وضحايا في سجلات المنظمات الحقوقية الدولية وتقاريرها وبين هذا وذاك كنا مجرد أسرى يعود تاريخ الأسر إلى أولى سنوات الاستقلال عندما حاد الجهاد الأكبر عن طريقه وبرهن صاحبه مدى فشله في الجهاد ضد النفس ونوازعها وهي الأمارة بالسوء .. ألم يجد نظام بن علي أرضية خصبة للانطلاق من حيث انتهى بورقيبة بعد أن كرس هذا الأخير التمييز في التنمية بين الجهات فيما استعمر الثاني اعتمادا على عائلتين شعبا بأكمله؟
ألم تكن عقود الاستقلال سنوات عجافا بأتم معنى الكلمة لشعب نهبت خيراته وأستبيحت كرامته؟ ... سيكون ذلك مجرد ذكرى سيئة إذا لم نفوت الفرصة ولم تشقنا الخلافات والأهواء.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 05:58 PM
رئيس الجمهورية المؤقت


من باب العدل والإنصاف أن لا تشمل المصالحة الوطنية كل من أجرم في حق الشعب


قرطاج (وات) بمناسبة الذكرى 55 للاستقلال توجه رئيس الجمهورية المؤقت السيد فؤاد المبزع خلال موكب انتظم أمس الاحد بقصر قرطاج بخطاب إلى الشعب التونسي أكد فيه أن تخليد ذكرى الاستقلال هذه السنةيكتسي طابعا متميزا باعتباره يأتي على إثر قيام ثورة 14 جانفي المجيدة التي ترتبط ارتباطا وثيقا بالاستقلال في معانيه العميقة وتجلياته الطبيعية وقيمه الكونية.

وأضاف أن هذه الثورة هي في جوهرها امتداد لنضالات الشعب التونسي من أجل الاستقلال وهي مظهر من مظاهر الوفاء لارواح شهداء حركة التحرير الذين ضحوا من أجل تونس وعزتها ومن أجل أن يحيى الشعب حياة حرة كريمة.
وشدد رئيس الجمهورية المؤقت خلال هذا الموكب الذي حضره الباجي قائد السبسي الوزير الاول وأعضاء الحكومة المؤقتة على أن هذه الثورة تعد محطة تاريخية جديرة بالتخليد كعيد وطني وعلى هذا الاساس فإن يوم 14 جانفي بداية من السنة المقبلة سيكون يوم عيد الثورة والشباب مبينا أن في ذلك جمعا بين القيمتين اللتين يرمز إليهما هذا التاريخ أي الثورة والشباب.
وأوضح فؤاد المبزع أنه إذا كان المهم في هذه الثورة قد تم وهو القطع مع النظام الذي كرس الاحادية وسخرها لنهب قدرات الشعب فإن ما ينتظرنا هو التجسيد الفعلي لاهداف الثورة وخاصة تجسيم الانتقال الديمقراطي نحو نظام يستمد شرعيته من الشعب دون سواه ويقوم على التعددية والحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية.
وأهاب رئيس الجمهورية المؤقت بكافة أبناء وبنات الشعب التونسي الحفاظ على الوحدة الوطنية والوفاق وجو التآخي والتلاحم الذي تأسس وترسخ في سياق الثورة وأصبح مرجعا في كل ما يتم القيام به من أعمال ورسمه من أهداف وتخطيطه من مشاريع مؤكدا على أن ثورة 14 جانفي تعكس إرادة شعبية واسعة في تحقيق الانسجام مع الاستقلال الذي يسترد في ظلها كافة أبعاده.
وأكد السيد فؤاد المبزع أنه من باب العدل والانصاف أن لا تشمل هذه المصالحة كل من أجرم في حق الشعب وثبتت إدانته قضائيا موضحا أن المصالحة الوطنية يجب أن تستند إلى المحاسبة القانونية العادلة والشفافة صونا لحقوق الجميع وحفاظا على مصالح الشعب التونسي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 05:59 PM
الحزب الديمقراطي التقدمي:


ضرورة دعم الخطاب السياسي والتأسيس لعقلية ديمقراطية حقيقية


المرسى (وات) نظم الحزب الديمقراطي التقدمي أمس الأحد بقصر العبدلية بالمرسى اجتماعا عاما بمناسبة إحياء الذكرى 55 للاستقلال. وأكدت السيدة مية الجريبي الأمينة العامة للحزب ما يكتسيه الاحتفال بذكرى الاستقلال هذه السنة من بعد خاص باعتباره الأول بعد الثورة.


وذكرت بالمكاسب التى عقبت اعلان استقلال تونس سنة 1956 من ذلك إحداث المجلس التأسيسي وأول حكومة وتشكيل الادارة التونسية الجديدة بتعيين الولاة والمعتمدين وإصدار مجلة الأحوال الشخصية ملاحظة أن هذا «الزخم» من الانجازات كان نتيجة لتوفر عنصرين أساسيين وهما مجتمع حي يعي ما يريد ويطرح رؤاه وينخرط في إطار إصلاحي تحديثي وقيادة ذات إرادة سياسية واضحة لوضع تونس على طريق الاصلاح».
وأكدت ان كل الاحزاب السياسية ومكونات المجتمع المدني والمواطنين بمختلف فئاتهم مدعوون اليوم الى العمل من أجل «ترسيخ البناء الديمقراطي بما فيه من قيم وآليات ومؤسسات تنفيذية» مبرزة ضرورة دعم الخطاب السياسي والتأسيس لعقلية ديمقراطية حقيقية تؤمّن المسار الديمقراطي للبلاد وتحصّنها من كل الهزات. وذكر السيد أحمد نجيب الشابي الأمين العام السابق للحزب «ان ثورة 14 جانفى جاءت لاعطاء المجال لإحداث مجلس تأسيسي ودستور جديدين مؤكدا على أهمية المرحلة الحالية ودقتها بالنسبة لمستقبل تونس وعلى ما تطرحه من رهانات كبرى أولها المحافظة على نموذج المجتمع التونسي واقتصادها المفتوح وتعديل استراتيجية التنمية لخلق الشغل وامتصاص البطالة وتطوير الطاقة الشرائية للمواطن التونسي وادخال الاصلاحات الضرورية للمحافظة على المكاسب الاجتماعية فى مجال الصحة والتعليم وغيرها وتحقيق التوازن الجهوي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:00 PM
في بلجيكا


بن علي سيستفيد من قانون أنقذ شارون

في بلجيكا


بن علي سيستفيد من قانون أنقذ شارون


تأكد عن طريق الصحافة البلجيكية أن الرئيس المخلوع حاول الحصول على اللجوء السياسي ببلجيكيا وذلك حسب ما أوردته صحيفة «دي مورغن» في عددها الصادر يوم السبت 19 مارس الجاري...


وبينما تحدّث البعض عن أن لجوء المخلوع لبلجيكيا للحكومة التونسية المطالبة بجلبه ومحاكمته على إثر اصدار القضاء التونسي مذكرة جلب دولية في حقه وأفراد من عائلته لكن في الآن ذاته طرح السؤال هل يمكن جلبه ومحاكمته أم أن المخلوع درس المسألة جيدا واختار بلجيكيا لأن طبيعة قوانينها لا تمكن من محاكمته، وهي النقطة التي غابت عن العديدين؟
طلب مدروس
«الأسبوعي» سألت الأستاذ لزهر العكرمي حول ما إذا كان المخلوع سيستفيد في بلجيكيا من قانون التتبع على جرائم مرتكبة ضد الإنسانية والذي غيرته عندما طرحت عليها مسألة محاكمة شارون وأنقذته بذلك من التتبع حيث قال المحامي في هذا الشأن «طلب بن علي اللجوء ببلجيكيا مدروس لأن أوروبا تشكل ضمانة في كل الأحوال لكل من يريد أن يتهرّب من مؤسسات العدالة في العالم الثالث كما أن عقوباتها أخف زيادة عن أن ضمانات المحاكمة في أوروبا أكبر وحق الدفاع أكثر رسوخا والسجون موجودة في ظروف أفضل هذا في حالة تساوى التتبع العدلي ونحن نعرف حتى لاجئي غوانتانامو منهم من رفض العودة إلى بلده واختار اللجوء إلى أوروبا خوفا من الاعتبارات السابقة وبن علي سيعمل على الحصول على لجوء سياسي وحماية دون تتبع عدلي وقد يسعى إلى تحقيق ذلك في إطار صفقة يكون جوهرها اقتصاديا سواء بالإعلان عن الأموال أو ارجاعها بدل التسليم الذي سيفضي حتما إلى السجن هذا مع العلم أن انهاء الاختصاص السابق للقضاء البلجيكي الذي أنقذ شارون سابقا وهو ما سيوفر ضمانة بالنسبة إلى بن علي في الإفلات من محاكمة صارت على الأبواب بعد انطلاق مقاضاة عبد الوهاب عبد الله وعبد الله القلال وعبد العزيز بن ضياء..».
الاختيار على بلجيكيا
وأفاد الأستاذ العكرمي أن السعودية تفكر في التخلص من زين العابدين بن علي لكن شريطة توفر مكان آمن له خاصة أنها أصبحت تتعرّض لضغط داخلي إذ يقول محدثنا «... المنطقة العربية مرشحة لمزيد من الانتفاضات والتغييرات وبن علي أصبح نقطة ضعف للسعودية إذ أصبحت متهمة بإيواء مجرم سابق وأصبحت الدبلوماسية السعودية تبحث عن حلول للخروج من هذا المأزق... كما لا أعتقد أن بن علي يتمتّع بإقامة مريحة، بل هي إقامة على الجمر والأكيد أنه ومساعدوه دائمو التفكير في البدائل والسيناريوهات... زيادة عن أنه لو يقع أي تغيير في السعودية سيؤدي إلى تسليم بن علي لتونس لذلك أصبح يسارع باللجوء السياسي وقد يكون اختار بلجيكيا لأنه لا تربطنا بها اتفاقية تسليم مجرمين وفيها أيضا يمكن أن يفلت من العقاب».
خفايا القانون البلجيكي
وكان البرلمان البلجيكي قيد سنة 2003 مجال تطبيق قانون يسمح بمحاكمة القادة الأجانب أمام المحاكم البلجيكية على جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.. وينص التعديل على أن القضايا ذات الصلة ببلجيكيا هي وحدها التي يمكن أن ينظر فيها مباشرة أمام المحاكم البلجيكية وكان تم التقدم بدعاوى قضائية ضد عدد من الزعماء على غرار جورج بوش وآرييل شارون وتم اسقاط القضايا...
عبد الوهاب الحاج علي




تأكد عن طريق الصحافة البلجيكية أن الرئيس المخلوع حاول الحصول على اللجوء السياسي ببلجيكيا وذلك حسب ما أوردته صحيفة «دي مورغن» في عددها الصادر يوم السبت 19 مارس الجاري...


وبينما تحدّث البعض عن أن لجوء المخلوع لبلجيكيا للحكومة التونسية المطالبة بجلبه ومحاكمته على إثر اصدار القضاء التونسي مذكرة جلب دولية في حقه وأفراد من عائلته لكن في الآن ذاته طرح السؤال هل يمكن جلبه ومحاكمته أم أن المخلوع درس المسألة جيدا واختار بلجيكيا لأن طبيعة قوانينها لا تمكن من محاكمته، وهي النقطة التي غابت عن العديدين؟
طلب مدروس
«الأسبوعي» سألت الأستاذ لزهر العكرمي حول ما إذا كان المخلوع سيستفيد في بلجيكيا من قانون التتبع على جرائم مرتكبة ضد الإنسانية والذي غيرته عندما طرحت عليها مسألة محاكمة شارون وأنقذته بذلك من التتبع حيث قال المحامي في هذا الشأن «طلب بن علي اللجوء ببلجيكيا مدروس لأن أوروبا تشكل ضمانة في كل الأحوال لكل من يريد أن يتهرّب من مؤسسات العدالة في العالم الثالث كما أن عقوباتها أخف زيادة عن أن ضمانات المحاكمة في أوروبا أكبر وحق الدفاع أكثر رسوخا والسجون موجودة في ظروف أفضل هذا في حالة تساوى التتبع العدلي ونحن نعرف حتى لاجئي غوانتانامو منهم من رفض العودة إلى بلده واختار اللجوء إلى أوروبا خوفا من الاعتبارات السابقة وبن علي سيعمل على الحصول على لجوء سياسي وحماية دون تتبع عدلي وقد يسعى إلى تحقيق ذلك في إطار صفقة يكون جوهرها اقتصاديا سواء بالإعلان عن الأموال أو ارجاعها بدل التسليم الذي سيفضي حتما إلى السجن هذا مع العلم أن انهاء الاختصاص السابق للقضاء البلجيكي الذي أنقذ شارون سابقا وهو ما سيوفر ضمانة بالنسبة إلى بن علي في الإفلات من محاكمة صارت على الأبواب بعد انطلاق مقاضاة عبد الوهاب عبد الله وعبد الله القلال وعبد العزيز بن ضياء..».
الاختيار على بلجيكيا
وأفاد الأستاذ العكرمي أن السعودية تفكر في التخلص من زين العابدين بن علي لكن شريطة توفر مكان آمن له خاصة أنها أصبحت تتعرّض لضغط داخلي إذ يقول محدثنا «... المنطقة العربية مرشحة لمزيد من الانتفاضات والتغييرات وبن علي أصبح نقطة ضعف للسعودية إذ أصبحت متهمة بإيواء مجرم سابق وأصبحت الدبلوماسية السعودية تبحث عن حلول للخروج من هذا المأزق... كما لا أعتقد أن بن علي يتمتّع بإقامة مريحة، بل هي إقامة على الجمر والأكيد أنه ومساعدوه دائمو التفكير في البدائل والسيناريوهات... زيادة عن أنه لو يقع أي تغيير في السعودية سيؤدي إلى تسليم بن علي لتونس لذلك أصبح يسارع باللجوء السياسي وقد يكون اختار بلجيكيا لأنه لا تربطنا بها اتفاقية تسليم مجرمين وفيها أيضا يمكن أن يفلت من العقاب».
خفايا القانون البلجيكي
وكان البرلمان البلجيكي قيد سنة 2003 مجال تطبيق قانون يسمح بمحاكمة القادة الأجانب أمام المحاكم البلجيكية على جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.. وينص التعديل على أن القضايا ذات الصلة ببلجيكيا هي وحدها التي يمكن أن ينظر فيها مباشرة أمام المحاكم البلجيكية وكان تم التقدم بدعاوى قضائية ضد عدد من الزعماء على غرار جورج بوش وآرييل شارون وتم اسقاط القضايا...
عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:01 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/MAR-BEN-ALI20-03-2011.jpg
بعد ظهور «مروان» الابن غير الشرعي للرئيس المخلوع

19امرأة تتقدم لإثبات الأمومة ومذيعة مشهورة على الخط!


ما إن ظهر الشاب مروان على قناة حنبعل الجمعة قبل الماضي ليعلن أنه ابن الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وسرد حكاية هرسلته من قبل «الطرابلسية» واتهامه بالجنون... والإيقافات المتكرّرة له والسجن حتى ارتعدت عديد الفرائص،
إذ تعاطف معه العديدون بينما تقدمت 19 امرأة للمحكمة وطالبن بإجراء تحليلللتثبت ما إن كان مروان ابن إحداهن وهو ما يحيلنا على حقيقة مرّة مفادها أن المخلوع «زير نساء» وأنجب عديد الأطفال خارج الزواج... المهم مروان خضع لتحليل الدم بدوره وسيقع مطابقة ذلك بباقي العينات المأخوذة لهؤلاء النسوة..
أم مروان «اللغز»
وبالإضافة إلى النساء اللائي تقدمن للتحليل طغت على السطح حكاية المذيعة السابقة بالتلفزة التونسية كانت لها علاقات بالمخلوع وشقيقه المنصف بن علي ويرجّح أيضا أن تكون أم مروان إذا تبين عدم تطابق دمعه مع أي من النساء البالغ عددهن 19. الأستاذ «أحمد الباطيني» الذي تبنّى قضية مروان تلقى أيضا ليلة الجمعة قبل الماضي اتصالا هاتفيا من سيدة تطلب منه التخلي عن القضية وذلك مباشرة بعد ظهور مروان في «المسامح كريم» وقال الأستاذ الباطيني لـ«الأسبوعي» «... فوجئت بسيدة تقول لي من الأفضل لك أن تتخلى عن القضية حتى لا تشوّه سمعتك ومن مصلحتك وحماية لمستقبلك أن تتخلّى عن القضية لأن مروان كاذب ومجنون ومتحيّل، ولما قلت لها من أين أتيت برقمي، قالت لي إنها مطلعة على كل شيء في تونس ولما سألتها عن مصلحتها من ذلك وما إذا كانت متضرّرة من القضية قطعت المكالمة...».
لمصلحة من؟
وأفادنا الأستاذ الباطيني أن هذه السيدة حادثته بلغة امرأة قوية حتى ساورته الشكوك بين ليلى بن علي أو المذيعة التي تقيم بدورها في إحد البلدان الخليجية علما وأن رقم الهاتف المذكور 00971505952457 وهو رقم هاتف جوال لشخص يقيم في الإمارات... أما ما يهم الأستاذ الباطيني حاليا فهو على حد قوله «.. لم يعد يهمنا إن كان بن علي والد مروان أم لا بقدر ما يعنينا الكشف عن الذين غطوا عن هذه المسألة وعن أسباب اخفائها ومن المتضرّر من ورائها ولصالح من؟...».
عبد الوهاب

رجوع << (http://javascript<b></b>:history.back())

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:02 PM
مدير مكتب تشغيل الاطارات بتونس

منحة 200 دينار تشمل الحاصلين على شهادة المرحلة الأولى فما فوق.. و5 أفريل موعد صرفها




افاد مدير مكتب تشغيل الاطارات بتونس السيد مختار فرحات ان برنامج «أمل» هو من بين مجموعة من البرامج والآليات التي تهدف الى ادماج حاملي شهادات التعليم العالي في عمل مؤجر أو عمل مستقل أو في اطار هجرة في مجال التعاون الدولي مع دول أجنبية في اطار هجرة مقننة .
كما يرمي هذا البرنامج الى فتح الآفاق أمام طالبي الشغل بصفة عامة وخاصة حاملي شهادات التعليم العالي . واضاف ان وزارة التشغيل بادرت باسناد منحة للشباب العاطل عن العمل وفقا لمقاييس محددة وشروطا مضبوطة من اهمها مرور ستة اشهر من سنة التخرج على ان يكون طالب الشغل لأول مرة .كما سلط محدثنا الضوء على عديد المعطيات الهامة من خلال هذا الحوار
ماهي الالتزامات التي يتعين على المترشح القيام بها للاستفادة من منحة البحث النشيط عن شغل؟
- يلتزم المنتفع بالحضورالى مكتب التشغيل كلما وجهت اليه الدعوة مع ضرورة ادماج بياناته المتعلقة بنشاطه للبحث عن شغل بالنافذة المخصصة للغرض بموقع الواب الخاص بالوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل، الى جانب القيام بتحيين التسجيل بمكتب التشغيل شهريا .ولابد ان اشيرهنا انه يتم ايقاف صرف المنحة عند حصول ثلاث غيابات متتالية من قبل المنتفع وبدون عذر شرعي اوعند حصول المنتفع على شغل او في صورة انتصابه لحسابه الخاص اوعندما يتبين ان المعني بصدد مزاولة الدراسة.
هل تشمل هذه المنحة الذين سبق لهم الاستفادة من برامج وآليات التشغيل سابقا مثل عقد تربص الحياة المهنية ؟
-نعم . يمكن الانتفاع بمنحة البحث النشيط عن شغل في برنامج «امل» لأن فلسفة الطريقة الجديدة للعمل هي الادماج النهائي في سوق الشغل . كما تشمل هذه الآلية الباحثين عن شغل فقط ولا يمكن للذين يزاولون دراستهم الاستفادة منها .
وماذا عن الذين انقطعوا عن دراساتهم الجامعية بعد المرحلة الاولى من التعليم العالي مع عدم توفقهم في الاحرازعلى شهادة الاستاذية او الإجازة؟
-في الواقع، ينتفع بهذه الإجراءات كل الحاصلين على شهادة المرحلة الاولى من التعليم العالي فما فوق بما يعني انها تشمل باكالوريا +2 وباكالوريا +3 وباكالوريا +4 .مع الإشارة ان المترشح يستفيد من هذه المنحة لمدة 12 شهرا فقط .
ألا يمكن للمترشح الاستفادة من هذا البرنامج في مناسبة ثانية على غرارعقد تربص الاعداد للحياة المهنية 1 و2 ؟
-لا يمكن الانتفاع بهذا البرنامج اكثر من مرة والغاية الأساسية هي تحرر طالب الشغل من الصعوبات المادية للترشح لإمكانيات الانتداب سواء من خلال محادثات الانتداب مع المؤسسات الخاصة او تكوين ملفات للمشاركة في المناظرات العمومية اواستقلالية التنقل لهياكل المساندة عند رغبة طالب الشغل في بعث مشروع والتفرغ لإنجاز دراسته .
الى أي مدى يؤثر برنامج «أمل» على فرص التشغيل عن طريق عقد تربص الإعداد للحياة المدنية ؟
-ان المنتفعين ببرنامج البحث النشيط عن شغل يهدف الى تحسين قابلية تشغيلهم وادماجهم في سوق الشغل عن طريق منحة الاستقلالية والتكوين الاضافي للعمل سواء في مؤسسات عمومية عن طريق المناظرة او بعث مشروع خاص .ولاشك ان نجاح هذا البرنامج يتم من خلال تقييمه دوريا عن طريق نسبة الانقطاع عن هذا البرنامج والانخراط في مواطن شغل بواسطة انتداب مباشراوعن طريق آليات المساعدة على الادماج .
ماهي الأهداف الأساسية في المرحلة الأولى من هذا البرنامج ؟
-غايتنا الأساسية في المرحلة الاولى هي بلوغ نسبة اندماج المنتفعين وتحسيبنها بهذا البرنامج في الحياة المهنية على الاقل بنسبة 10 بالمائة من جملة المنتفعين خلال الثلاثية الأولى من انطلاقه.
الى أي حد تبدو بوادر امل بنجاح هذا البرنامج في خطواته الأولى؟
-مدى نجاح هذا البرنامج يرتبط بلا شك بعدة عوامل لعل أهمها تجاوب النسيج الاقتصادي من مؤسسات في مجال دعم الانتداب مرتبط حيويا بتطورنسب الاستثماروبعث مؤسسات جديدة ومرتبط كذلك اساسا بعمليات الاحاطة والمرافقة والمساندة لفائدة طالبي الشغل وتطوير العلاقة مع المؤسسات الاقتصادية . ويبقى الدور الاكبر مرتبطا بارادة المنتفع بهذا البرنامج من خلال بحثه النشيط والفعلي عت شغل . ولعل اهم بوادر النجاح حاليا هو المطالب التي وردت على المكتب وعددها 10 طلب اصحابها الانتفاع بمنحة البحث النشيط عن شغل لكنهم تراجعوا بمحض ارادتهم نظرا لحصولهم على شغل عن طريق عقود تربص الإعداد للحياة المهنية وكان اختيارعم التوجه نحوالعمل بمؤسسات عن طريق الآليات عوضا عن الانتفاع بمنحة البحث النشيط عن شغل .
محمد صالح الربعاوي

رجوع << (http://javascript<b></b>:history.back())

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:02 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/11120-03-2011.JPG
تفاصيل جديدة عن آخر لحظات حكم بن علي

هذه حكاية «حمام الدم» الذي أفشله قائد طائرة الرئاسة



سر قائمة أرقام الوزراء التي بحوزة المخلوع
ليلى حاولت ؤنقاذ الطرابلسية.. والمخلوع كان سيهرب عائلته قبل أن يعود للانتقام من الشعب...!
كثر الحديث في هذه الفترة عن حمام الدم الذي كان يمكن أن تغرق فيه البلاد لولا مبادرة الوزير الأول السابق السيد محمد الغنوشي بالاحتكام الى الفصل 56 من الدستور ثم بعد 72 ساعة مَرّر السلطة لرئيس مجلس النواب السيد فؤاد المبزع.

السيد محمد الغنوشي قال يوم اعلان استقالته أنه أنقذ البلاد من حمام الدم المذكور.. لكن السؤال الذي ظل مطروحا هو، ما المقصود بذلك وكيف تمت العملية، ومن هي أطراف حمام الدم المذكور، الجيش ضد الأمن الرئاسي أم ضد المواطن؟... ولفك هذا اللغز بحثت «الأسبوعي» في خفايا رحيل الرئيس المخلوع يوم 14 جانفي ...
«العائلة ماشيةفي عمرة»!!
وقد أفادت مصادر مسؤولة في الخطوط التونسية أنه خلافا لما تداولته عديد الاخبار عن مصاحبة أربع مروحيات لطائرة الرئاسة وحكاية الهبوط في مالطا ثم ايطاليا للتزود «بالكيروزون» وحكاية رفض فرنسا قبوله وعائلته، كانت الرحلة مبرمجة من البداية نحو السعودية حيث أفاد السيد نبيل الشتاوي الرئيس المدير العام للخطوط التونسية بالقول:« ..عودنا الرئيس السابق بالمراوغة لذلك أعتقد أن خروج عائلته من تونس كان مبرمجا إذ تمت مفاجأتنا بضرورة اعداد الطائرة لأن عائلته متوجهة الى البقاع المقدسة لآداء مناسك العمرة.. أما الثابت لدينا أنه كلما سافرت عائلته الا واصطحبها ويصعد معها الطائرة للاطمئنان عليها ثم يودعها وينزل... لكنه هذه المرة لم ينزل من الطائرة ويبدو أنه ضعف فعلا امام ابنه فبقي معه لأنه لم تكن لديه نية السفر في البداية وما يؤكد ذلك هو أنه لم يجلب معه حتى نظاراته وكانت بحوزته ورقة دونت عليها أرقام الوزراء لم يتمكن من قراءتها عندما كان جالسا بمكتبه في الطائرة لذلك يضطر في كل مرة لمناداة المضيفة ليطلب منها ان تمليه رقم هاتف الوزير الذي يريد الاتصال به وقد هاتف فعلا رضا قريرة وآخرين وكان في أغلب مكالماته يسأل عن الاجواء ويذكر أنه عائد...»
...أما هل كانت الرحلة مفاجئة؟ كل من تحدثنا اليهم وحتى طاقم طائرة الرئاسة الذي نقل كل ما حدث للمدير العام قد تفاجأ بذلك باعتبار أن الطائرة غير مجهزة بالأكل وغيره من الحاجيات حتى أنه عندما طلبت ليلى طعاما لم تجده.. حيث يقول السيد نبيل الشتاوي: «من بين محتويات الطائرة التي يشغلها الرئيس السابق منذ سنة 2000 والمقسّمة الى غرف والمكتب الخاص به المجهز بالفاكس والانترنات والتلفزة وتستعمل عبر الاقمار الصناعي لكن من حسن حظ الجميع أنه لم يفتح التلفاز ولا أيضا قام بذلك طاقم الطائرة حتى وصوله السعودية وقد حطت الطائرة في المكان المخصص لاستقبال الرؤساء.. وكان المنعرج الحاسم عندما نزل بن علي وطلب من طاقم الطائرة أن ينال قسطا من الراحة في انتظار أن يعود معه الى تونس وعندها بدأ المنعرج حيث اتصل بي قائد الطائرة وأعلمني أنه شاهد في المطار بجدة قناة الجزيرة وعلم بخلع الرئيس السابق لكنه في الوقت نفسه قد طلب منه البقاء لانتظاره كما أن الطائرة قد تم تزويدها بالكيروزين عندها طلبت منه أن ينتظر مني مكالمة أخرى ثم اتصلت مباشرة بالسيد محمد الغنوشي وأعلمته بما قاله المخلوع لطاقم الطائرة فقال لي الغنوشي حرفيا «..كيف سيعود الاجواء متوترة والامر ليس بتلك السهولة ..ومع ذلك أَمرّرُ لك سي رضا قريرة وزير الدفاع فهو الى جانبي لتتفق معه... فقلت لقريرة ما قاله قائد الطائرة وما يتضمنه الموقف من لبس فقال لي:« جيشنا وطني واذا عاد بن علي سيضطر للدفاع عنه وعندها نتوقع حمام دم...» وكان كل كلامه يوحي بأن العودة في ذلك الظرف أمر غير محبذ باعتباره القائد الاعلى للجيش الوطني بينما قد خلعه الشعب التونسي، كما أنه في حال امتدت المسيرات والاحتجاجات للقصر سيكون بالفعل حمام دم عندها اقترحت على رضا قريرة حلا حبّذه الجميع، وهو عودة الطائرة بدونه وفي حال هدأت الاجواء وأريد له أن يعود أو تم الاتفاق على ذلك نرسل الطائرة من جديد، وقد كنت على اقتناع بأن رجوع طاقمنا بأقصى سرعة أفضل طريقة لخلع الرئيس السابق وهكذا وقع تجنيب البلاد حمام الدم الذي تحدّث عنه كثيرون»..
ومما يذكر أن الرئيس السابق لم يهرب بل وقع خلعه وتم تجنيب البلاد المجازر لانه فكر في تهريب عائلته من الزوجة الثانية والاولى، أما ليلى الطرابلسي فقد نبهت بدورها عائلتها وقبل مغادرتها اعلمتهم بالرحيل وعليهم تدبّر الامر ولذلك هب فوج كبير منهم نحو مطار تونس قرطاج قبل وصول ليلى لمطار العوينة حيث ترسي الطائرة الرئاسية... وما إن أقلعت حتى تغيرت عديد الامور اذ بالاضافة الى ايقاف السرياطي تمّ طمأنة بقية الطرابلسية الموجودين بالمطار والذين كانوا موجودين بقاعة الانتظار وانتابهم قلق شديد لكن قوات الأمن التي كانت تراقبهم طمأنتهم وأعلمتهم أنه تم غلق الاجواء وسيقع نقلهم الى مطار العوينة حيث ستقلهم طائرة C130» وحتى عندما صعدوا في الحافلة لم يكن في علمهم أنه سيقع نقلهم الى قاعدة العوينة وأنهم وقعوا في «المصيدة» بعد أن تعرّض قائد الطائرة «ليون» لطارئ صحي وقال إنه يرفض نقل هؤلاء في رحلته وفي انتظار احضار البديل اتخذ قرار غلق المجال الجوي وحل موعد حظر الجولان .
أما «أخبث» طرف في عائلة الطرابلسي فهو بلحسن فقد حجز لعائلته على متن رحلة عادية يوم 14 جانفي بينما فرّ بحرا ليشق البحر الأبيض المتوسط بواسطة يخته صحبة أفراد عائلته وكان مجملهم 6 أشخاص حط جميعهم «ببالارمو» وتنقل اثنان منهم الى تركيا وآخران لفرنسا والبقية نحو اسبانيا وانطلاقا من هذه البلدان الثلاثة تجمعوا في كندا.. هذه بعض من أسرار آخر الأنفاس في حكم بن علي في انتظار الكشف عن تفاصيل أخرى... علما وأن الطائرة الرئاسية كان على متنها المخلوع وزوجته وابنه وخطيبها واثنان من الخدم الفليبيين وايضا زوجة عادل الطرابلسي الذي توفي في المستشفى العسكري...
عبد الوهاب الحاج علي

رجوع << (http://javascript<b></b>:history.back())

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:03 PM
حركة النهضة تعقد اجتماعا بأنصارها وقواعدها في سوسة


سوسة (وات) خصص الاجتماع العام لحركة النهضة المنعقد أمس الاحد بأحد الفضاءات العامة بسوسة للاجابة عن استفسارات أنصار النهضة وقواعدها بجهة سوسة حول المسائل التي تهم حاضر الحركة ومستقبلها.

وأعلن علي العريض رئيس الهيئة التأسيسية لحركة النهضة أنه سيتم العمل في أقرب الآجال على اصدار جريدة الفجر التي تعكس توجهات الحركة وأفكارها.
واستنكر العريض تعمد البعض تقديم حركة النهضة في صورة فزاعة لتخويف المواطنين من الاسلام السياسي واختلاق مواضيع وصفها بالهامشية كالارث واللائكية بهدف الحياد عن قضايا المجتمع التونسي الآنية. ومن جهته أفاد عضو الهيئة التأسيسية للحركة وعضو مكتبها التأسيسي سمير ديلو أنه يجري العمل حاليا على الاعداد للمشاركة في انتخابات المجلس التأسيسي مؤكدا أنه لم يتم بعد تحديد موقف نهائي من المشاركة في الانتخابات الرئاسية من عدمها في انتظار نتائج انتخابات المجلس التأسيسي. وبيّن أن العمل متواصل اليوم بعد تشكيل هيئة تأسيسية مؤقتة وإلى حين عقد المؤتمر قبل موفى فيفرى 2012 على لمّ شمل القواعد وتوزيع الانخراطات والتعريف بالبرامج والافكار. قال ديلو أن الحركة قبلت المشاركة في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي رغم احترازها على تركيبتها وهي متيقظة لكل محاولة انقلاب على مكاسب الثورة.
وأكد استعداد الحركة للحوار مع جميع الاطراف دون تجاوز خطوط حمراء على غرار التشبث بالهوية العربية الاسلامية للبلاد مشيرا إلى قبول حركة النهضة بمجلة الاحوال الشخصية باعتبارها اجتهادا في إطار الشرع.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:04 PM
لماذا منعت زوجة عبد الرحيم الزواري من السفر؟


تم مؤخرا تداول بعض الأخبار عن محاولة الوزير السابق عبد الرحيم الزواري السفر رغم أنه ممنوع على وزراء النظام السابق وعديد الشخصيات والاطراف مغادرة البلاد منذ 14 جانفي

وبالتثبت في هذه المعلومة أكدت مصادر مسؤولة لـ«الأسبوعي» أن الحقيقة غير ذلك إذ يتعلق الأمر بزوجته التي أرادت استعمال جواز سفر دبلوماسي فوقع منعها فاضطرت لاستخراج جواز سفر جديد وتمكنت من السفر.
وتجدر الإشارة الى أنه تم منذ ما يزيد عن الشهرين منع استعمال جوازات السفر الدبلوماسية العائدة للدبلوماسيين والوزراء السابقين وكافة أفراد عائلاتهم ويبدو أن زوجة الوزير السابق لم تكن على علم بذلك أو لم ينبهها زوجها لذلك، لكن الأهم هو أن المصالح العاملة بالمطار كانت يقظة وتمسكت بمقتضيات قرار المنع لاستعمال مثل هذه الجوازات التي أصبحت ملغاة وغير صالحة للاستعمال...
عبد الوهاب

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:05 PM
ملف : أي أنموذج إقتصادي نريد؟


الفساد.. الإستغلال.. التشغيل.. توزيع الثروات.. الطبقية.. والنمو الاقتصادي


التونسي بين الطرح الليبرالي.. والرأسمالية المتوحشة
ملف من إعداد منية العرفاوي وعبد الوهاب الحاج عليرغم أن للمذهب الليبرالي ثوابته وقناعاته فانه كان بعيدا عن الأطروحات الايديولوجية العربية وعن نخبه المثقفة التي خشيت من أن تصدم به الجماهير وهو الذي ينادي بالحريات المطلقة للفرد بشكل يجعل البيئة العربية والاسلامية المحافظة والمحكومة بقيود عقائدية وأخلاقية وتقاليد متوارثة غير مهيئة للاندماج فيه.

ورغم ذلك برزت في العشريات الأخيرة أصوات جادة تنادي بالتعاطي الايجابي مع طرح الليبرالية لما في ذلك من انعكاسات ايجابيات وبرزت تيارات فكرية مطالبة بالليبرالية كمنهج سياسي واقتصادي..وتونس لم تكن بمعزل عن هذا التيارالوافد خاصّة انه منذ بداية السبعينات انخرط الاقتصاد التونسي في المنظومة الليبرالية وتحرّرنسبيا من هيمنة الدولة..لكن السؤال المطروح هو كيف نحصّن أنفسنا من اقتصاد رأس مالي تقول الأحزاب أنه من المفروض التعامل معه لخلق الثورة ويقول الطرف النقابي أنه «متوحش» ويؤكّد صاحب رأس المال أن الدولة لم تضع له الضمانات الكفيلة بحماية العاملة ورب العمل ؟..»الأسبوعي» فتحت الملفّ واستفتت أكثر من طرف حزبي ونقابي مع أخذ رأي خبير اقتصادي ومختصّ في علم الاجتماع...

شهرزاد عكاشة (حزب الأحرار التونسي( : لابد من تعددية نقابية وإرساء لمفهوم العدالة الجبائية
حزب الأحرار التونسي من هذه الأحزاب ذات الطرح الليبرالي ومجموعة من أعضائه انشقت عن الحزب الاجتماعي التحرّري الذي مثّل لسنوات مرجعا حزبيا للطرح الليبرالي في تونس غير أن موالاته للسلطة ابان حكم بن علي دفع ببعض نشطائه للانشاق بعد الثورة وتكوين حزب الأحرارالتونسي مع مجموعة الشاذلي زويتن..»الأسبوعي» التقت شهرازاد عكاشة المكلفة بالادارة والاعلام وحاورناها حول عدد من المسائل السياسية والاقتصادية والاجتماعية ..
الليبرالية الاجتماعية
تختلف وتتعدّد المشارب الليبرالية باختلاف الرؤى والأطروحات وحول أي ليبرالية ينتهجها حزب الأحرار أكدّت محدثتنا قائلة :»فعلا هناك اختلافات في الطرح الليبرالي فبين النيوالليبرالية القصوية أو المتطرفة والتي يطلق عليها البعض لفظة الليبرالية المتوحشة والتي لا نستطيع تطبيقها انطلاقا من تركيبة الاقتصاد التونسي وتدخّل الدولة في تسيير دواليبه بحيث لا نستطيع لاعتبارات عدة-القطع نهائيا مع دورالدولة الرقابي والفاعل وتدخلها في كل الآليات الاقتصادية والاجتماعية..وكذلك هناك الليبرالية التقليدية والليبرالية الاجتماعية ونحن نصنّف ضمنها كحزب ليبرالي يعطي مكانة للجانب الاجتماعي ويعتبر أنه ليس هناك تطوّر اقتصادي من غيرأن يكون هناكتوازن اجتماعي..وبالتالي محاولة احداث توافق وانسجام بين الطرح الليبرالي وخصوصيات المجتمع التونسي.»
العدالة الجبائية
لا يختلف الطرح الاقتصادي لليبرالية عن طرحها السياسي المحكوم بنفس النواميس والقناعات . وحول ما تقدّم تقول عكاشة :»الطرح الليبرالي يدعم الاستثمار ويدعم نماء الثورة لكن مع ضرورة توفّرحماية للفرد عبر قوانين مقاومة التهرّب الضريبي التي نخرت اقتصادنا على مدى عقود ماضية فلم تكن هناك مساواة في الواجب الضريبي وكانت هناك فئات غنية لكن مستضعفة لأنها تتحمّل عبء الضرائب الوطنية وحدها فأصحاب الاستثمارات الكبرى تمتعوا بالامتيازات الجبائية على حساب أصحاب الامتيازات الصغرى لذلك نحن كحزب ليبرالي وضعنا نصب أعيننا مطلبا ملحا وهو ضرورة ارساء مفهوم العدالة الجبائية ..فالقطاع الخاص لم يستنزف طاقة العامل الاّ من خلال التهرّب الضريبي بحيث إن المؤسسات الصغرى التي تدفعضرائب أكثر وذات صبغة عقابية تضطرلهدرحقوق العامل المادية حتى تحافظ على توازناتها المالية..»
تعددية نقابية
وفيما يتعلّق بدورالنقابات في حماية العامل من إجحاف الليبرالية تقول محدثتنا: «لوكان هناك نقابات قوية تقوم بدورها كما يجب لما وقع الإجحاف. فاحتكار القرارالنقابي من طرف منظمة شغيلة واحدة ومن طرف نفس الأشخاص يبيح المحسوبية والتعامل بمكيالين لذلك نحن ندعوالى تعددية نقابية حتى لا يقع احتكار القرار من طرف دون أخر. فالتعددية تسمح بالاختلاف والاختلاف يثري القرارات المتخذة..»

توفيق العدوني (الحزب الديمقراطي الليبرالي(: الليبرالية تمنع الأغلبية من اضطهاد الأقلية..
بعد الثورة أصبح الطرح الليبرالي وخاصّة على المستوى الحزبي أكثر جدية بحيث بات لدينا اليوم عدد من الأحزاب ذات المرجعية الليبرالية والحزب الديمقراطي الليبرالي من بين هذه الأحزاب..»الأسبوعي» اتصلت بتوفيق العدوني أحد مؤسسي الحزب وأجرت معه الحوار التالي..

لو تقدّم لنا الحزب الديمقراطي الليبرالي؟
يسعى الحزب الديمقراطي الليبرالي الى تجديد الحياة السياسي في تونس على أسس الحرية والمساواة والحداثة والى تحرّر الانسان التونسي من قيود التسلّط والشمولية والى تشييد مجتمع ديمقراطي مبدع وتعدّدي..ويلتزم بالعمل وفق المبادىء من أهمّها أن الانسان الفرد قيمة بذاته والناس يولدون ويموتون متساوون..
ما هو الفرق بين الليبرالية والامبريالية؟
الامبريالية هي سياسة توسيع السيطرة أو السلطة على الفضاء الخارجي وأطلق هذا التعبير في الأصل على بريطانيا وفرنسا أثناء سيطرتهما على افريقيا ويعتبر لينين أن وجود الامبريالية مترابط مع الرأسمالية لأنها تستعمل الدول المستعمرة على أنها أسواق جديدة أو مصادر لمواد أولية.
هناك مؤخذات على مستوى علاقة الليبرالية بالأخلاق وبالدينخصوصا كيف تنظرون للأمر ؟
بخصوص العلاقة بين الليبرالية والأخلاق أو الليبرالية والدين فان الليبرالية لا تأبه لسلوك الفرد طالما أنه لم يخرج عن دائرته الخاصة من الحقوق والحريات,فالانسان يخرج الى هذه الحياة فردا حرا له الحق في الحياة والحرية وحق الفكر والمعتقد والضمير..فالحرية والاختيار هما حجر الزاوية في الفلسفة الليبرالية.
كيف نحمي العامل التونسي سواء كان بالفكر والساعد من الرأسمالية المتوحشة التي تستنزف قواه بدون أن تضمن حقوقه؟
في خضمّ وجود رأسمالية حقيقية وسوق حرة يجب أن تتمّ معاملة العامل ورب العمل على قدم المساواة بضمانة قانونية تضمن حقوقهما على حدّ السواء..وفي اعتقاد حزبنا أنه بوجود ضمانات جدية سيكون للعامل حق الأجر والعطل والحماية من حوادث الشغل والتغطية الاجتماعية وحفظ بياناته الشخصية واحترام اختياراته الشخصية وحق التوجّه للعدالة اذا اقتضى الأمر الدفاع عن حقوقه.
الأحزاب الليبرالية بماذا تتميّز عن غيرها من الأحزاب ؟
الأحزاب الليبرالية متعدّدة منها الأحزاب الليبرالية الاجتماعية التي تؤيد تدخل الدولة في الاقتصاد وتعتمد نظام السوق الاشتراكي كالتحكّم في تحديد الأسعار وضبط مجالات وساحات النشاط التجاري بهدف القضاء على الفقر ولصالح الفئات الأقل استفادة من الحريات الاقتصادية..وهذا من رأي حزبنا أن يكرّس الفساد الاداري والمحسوبية لدى المسؤولين الاداريين والأحزاب الليبرالية الكلاسيكية التي تعتمد بالخصوص على مبدأ الليبرالية الاقتصادية أين تترك الدولة السوق يضبط نفسه بنفسه و أن لا تتدخّل في الأنشطة الاقتصادية. وهذا في رأي حزبنا بامكانه أن يتعدّى على حقوق الأشخاص والمؤسسات في التنافس النزيه وتساوي الفرص كما بالامكان أن يضرّ بحقوق العمال و يعرض اليد العاملة الى الاستغلال من أجل كسب الارباح.أمّا بالنسبة للتوجّه الديمقراطي الليبرالي فهي تقوم على تكريس سيادة الشعب عن طريق الاقتراع العام وذلك للتعبير عن ارادة الشعب واحترام مبدأ الفصل بين السلط و أن تخضع هذه السلطات الى القانون من أجل ضمان الحريات الفردية وللحدّ من الامتيازات الخاصة و رفض ممارسة السيادة خارج المؤسسات لكي تكون هذه المؤسسات معبرة عن ارادة الشعب بأكمله فالليبرالية لا تقتصر على حرية الأغلبية بل تؤكّد أيضا على حرية الفرد بخلاف الديمقراطية التي تعطي السلطة للشعب وبالتالي يمكن أن تؤدي أحيانا الى اضطهاد الأقليات في حالة غياب مبادئ ليبرالية مثبتة في دستور الدولة تمنع هذا الاضطهاد.
فنحن نتبنى هذا الطرح الثالث الأخير في توجهنا السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

فتحي زهير (خبير اقتصادي(:التجارب أثبتت أن النظام البرلماني كفيل بتحقيق النمو الاقتصادي
الاشتراكية هي أن نشترك في خلق الثروة وتوزيعها... والدولة يجب أن تخرج من دور القابض للأداءات والموزع للثروة
لتحقيق تنمية جهوية عادلة نحتاج إلى ولاة اقتصاد وليس ولاة سياسة
عرف الاقتصاد التونسي منذ الاستقلال عديد المراحل التي أثّرت عليه بالسلب والايجاب فمن سياسة التعاضد إلى التحرّر الاقتصادي إلى إعادة الهيكلية والتوجه نحو اقتصاد السوق كلها مراحل وسمت اقتصادنا الذي تعوّد على التعايش مع الصعوبات الداخلية ومع تلك التي يفرضها الظرف العالمي... التونسي بدوره تأثر كفاعل في هذا الاقتصاد وكمستهلك له... وفي كل ذلك لم تتخلّ الدولة التونسية على دورها كمراقب وحامي للاقتصاد... «الأسبوعي» التقت بالخبير الاقتصادي الأستاذ الجامعي السيد فتحي زهير الذي حلّل لنا واقع اقتصادنا وطرح علينا الحلول التي يعتقد أنها كفيلة بالنهوض به...
مرّ الاقتصاد التونسي بمراحل ثلاث.. كيف تقيّم هذه المراحل؟
- مرّ الاقتصاد التونسي بثلاث مراحل كبرى دون اعتبار الفترة التي تلت مباشرة تأسيس دولة الاستقلال فهذه الفترة هي فترة تحوّلات كبرى كنا حينها بصدد تلمس طريقنا لإرساء منظومة اقتصادية خاصة بنا... وكانت المرحلة الأولى للاقتصاد الوطني مرحلة مبنيّة على فكرة التعاضد والتي كان مصيرها الفشل لاعتبارات عدة يطول شرحها... والمرحلة الثانية كانت مع بداية السبعينات والتي قامت على فكرة تحرير الاقتصاد والتي أرسى لبنتها الهادي نويرة وخلقت القطاع الخاص في تونس وساهمت في دعم البنوك المموّلة للاقتصاد... واتسمت تلك المرحلة التي مثلت أنجع تجاربنا الاقتصادية باقتصاد ليبرالي تحرّري دون أن تتخلى الدولة عن مهامها في مراقبته ودعمه وهو ما جعلنا نتوصل إلى أفضل نتائج هذه المرحلة أواخر السبعينات وبداية الثمانينات بحيث بلغنا نسبة نمو اقتصادي كبيرة ناهزت 7% قبل أن تدخل الدولة في مرحلة عدم الاستقرار السياسي بداية الثمانينات ومع تضافر عوامل خارجية تمثلت بالخصوص في تدني أسعار المنتوجات المصدرة بالمقارنة مع أسعار المنتوجات المورّدة وهو ما عجّل بفشل التجربة لعوامل موضوعية ليس لها علاقة مباشرة بالتجربة في حد ذاتها... ولندخل مع بداية التسعينات في المرحلة الثالثة التي هي مرحلة برنامج الاصلاح الهيكلي لاقتصادنا والتي كانت خطة وطنية تمّت باقتراح من صندوق النقد الدولي وكان الهدف منها إعادة ترتيب التوازنات الاقتصادية الكبرى كخفض نسبة التضخّم التي كانت في حدود 11% وتخفيض نسبة التداين وتخفيض العجز في الميزانية وكان هذا البرنامج الإصلاحي يهدف مباشرة إلى تحرير الاقتصاد من هيمنة الدولة وكانت وصفة صندوق النقد الدولي تدور حول إحداث الإصلاحات المرجوة والتحوّل بالاقتصاد التونسي إلى اقتصاد ليبرالي مفتوح على محيطه بدون مراقبة الدولة كتحرير التجارة وتحرير الاستثمار من هيمنة الدولة (وهو ما تم فعلا) مع استرجاع التوازنات الكبرى وهو ما أثار اعجاب المؤسسات المالية الكبرى في العالم بسياسة تونس في التحكم في الموازنات الكبرى وهذه السياسة لا بد أن تشير أن الفضل فيها لا يعود لبن علي بل هو ثمرة مجهود المجموعة الوطنية والخبراء التونسيين الذين تمكنوا من وضع استراتيجية ناجحة في كل المجالات الاقتصادية الوطنية تمكن من خلالها اقتصادنا أن يثبت أمام كل الهزات والأزمات الاقتصادية التي طالت الكثير من دول العالم... كما أن تحرّر الاقتصاد التونسي كان في حدود 60% فقط مع محافظة الدولة على دورها في ما نسبته 40% من الاقتصاد الوطني وحتى عملية الخوصصة كانت بنسبق تحرّر تدريجي رغم أن التحرّر التجاري على مستوى التبادل خاصة بلغ ما نسبة 100%.
هذا النجاح «العالمي» يقابله اخفاق داخلي في تقييمك أين يكمن الإشكال؟
- كان الإشكال الحقيقي في الاقتصاد التونسي هو النمو غير العادل وقسمة الخيرات أو الثروة لم يكن عادلا بحيث أن القسمة كانت بنسبة 53% لرأسمال المال و37% للعملة أو الموظفين وحصة الدولة من الثورة 10% بالإضافة إلى تنامي مشكل التنمية الجهوية بحيث أن الإشكال كان على مستوى تطبيق منوال التنمية في حد ذاته والذي كان غير عادل للكثير من الجهات... وأنا أعتقد لو أن هناك مجلسا جهويا يهتم بالشأن السياسي على أن يكون الولاة «اقتصاديين» يكون لديهم دفع المبادرة الخاصة للاستثمار وإنجاز المشاريع والبحث على تمويل للمشاريع الجهوية مع توفير الضمانات والحرص على تذليل الصعوبات لنجحنا نجاحا ساحقا في تحقيق تنمية جهوية متميزة وعادلة فما يجب أن يكون عليه الوضع مستقبلا هو وال بالمفهوم الاقتصادي وليس المفهوم السياسي.
هل أثّر «فساد» الطغمة الحاكمة في البلاد على الاقتصاد التونسي؟
- بالتأكيد لكن هذا لا يعنى أن رأس المال كان محتكرا من العائلة الحاكمة فهذا غير صحيح فقط كانت هناك عائلات استغلت نفوذها السياسي للحصول على ربح طفيلي دون استثمار حقيقي فقد كان هناك جماعات من «الباندية» ذات التوجهات «المافيوية» تسطو على المشاريع المحققة للربح السريع لتتقاسم مع أصحابها عائدات الربح، فهم كانوا يفتقدون إلى الذكاء والمبادرة ويعتمدون على الربح السهل والطفيلي وهو ما جعلهم يتجهون إلى قطاع الخدمات بحيث يكون الربح سريعا وبأيسر الطرق والسبل دون مجهود حقيقي للاستثمار البنّاء الذي يعطي دفعا حقيقيا لتطور الاقصتاد الوطني...
٭ هل للثورة ايجابياتها على القطاع الاقتصادي في تونس؟
- يخطىء من يعتقد أن الثورة هي الحل السحري لكل مشاكلنا الاقتصادية والاجتماعية خاصة على المدى القريب، فالثورة أعطتنا شيئا إيجابيا دون شك وهو تفكيك النظام السياسي الدكتاتوري والسير بالبلاد نحو مناخ أكثر ديموقراطية.
لكن كل الدراسات العالمية لم تثبت بصفة قاطعة أن الديموقواطية مرادف طبيعي للتنمية الاقتصادية وبالخصوص على المدى القريب... كما أن الثورة ليست سببا مباشرا في تعطّل عجلة الاقتصاد عن الدوران وهنا تبقى الديموقراطية لها إيجابياتها في تحقيق النمو الاقتصادي على المدى الطويل ومن الأشياء التي أعطتها لنا الثورة ويمكن أن تدعم النمو الاقتصادي في السنوات القادمة نجد السيطرة على ظاهرة الفساد المنظّم مع ضرورة توفر المساءلة الديموقراطية، وحرية التعبير للإفصاح عن كل ما يعترضنا من مشاكل فهما صمّام الأمان لنمو اقتصادي في قادم الأيام.
لنحقق النمو الاقتصادي المرجو، ونحن في فترة انتقالية حسّاسة أي نظام سياسي كفيل بتحقيق ذلك في اعتقادك؟
- على حسب دراسة شملت العديد من الدول الإفريقية على مدى عشرين سنة ثبت أن النظام الرئاسي فشل فشلا ذريعا في تحقيق النمو الاقتصادي المرجو ما عدا بلدين وهما جزر الموريس والرأس الأخضر وهما دولتان نظام الحكم فيهما برلماني وبالرغم من أن الدول الإفريقية لها خصوصياتها من حيث طبيعة مواردها المالية ومناخ عدم الاستقرار السياسي الذي يسودها إلا أن الدراسة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن النظام البرلماني قادر على تحقيق نمو اقتصادي في الدول المتخلّفة على عكس النظام الرئاسي.
٭ الوضع الاقتصادي الراهن لتونس؟
- لا يفوت أحدا كون الدورة الاقتصادية الوطنية تعطّلت جزئيا في الثلاثة أشهر الأولى من السنة لأسباب معلومة وهو ما أسفر عن غلق 40 مصنعا موجّها كليا نحو التصدير بما في ذلك من انعكاسات على عملية التصدير... بالإضافة إلى حرق العديد من المنشآت الصناعية وهو ما نتج عنه تعطيل في 20% من آليات الاقتصاد... لكن المؤشرات الاقتصادية لشهري جانفي وفيفريكانت مفاجئة للجميع وفاقت كل التوقعات المتفائلة فإن كانت نسبة التوريد ارتفعت بـ6% فإن نسبة التصدير أيضا ارتفعت بما نسبة 2% ولكن كل ذلك مع مراعاة انخفاض مؤشر الأسعار... وتبقى السياحة من بين أبرز القطاعات المتضرّرة هاته السنة أما بالنسبة للفلاحة فالغيث موجود ولكن لننتظر نتائج الموسم... بالنسبة للصناعة فالمصانع عادت في جزء كبير منها للعمل والنشاط... والإشكال الحقيقي والخوف كل الخوف يبقى هو وقوع اختلال في ميزانية الدولة، لأن الثورة ولّدت ضغوطات داخلية منها استحقاقات التشغيل وتحسين الوضعيات الاجتماعية من خلال المطالبة في الزيادة في الأجور.
هذا بالإضافة الى الضغوطات الخاريجية ومنها خاصة ارتفاع أسعار المحروقات وارتفاع أسعار الحبوب ومشتقاتها فالحكومة رصدنا 500 مليون دينار كتعويضات للنفط بحسبان سعر 83 دولارا للبرميل ولم نتوقع التهاب سعر برميل النفط الذي تشهده الأسواق حاليا والذي فاق 110 دولار، علما فكل ارتفاع في سعر البرميل بدولار واحد يكلفنا نحن 23 مليارا اضافية.. وهو ما سيجعل الدولة أمام عجز اضافي والذي يعتبر تهديدا جدّيا لاختلال في الميزانية وخسارة نقطة في النمو الاقتصادي ناهيك وأن كل خسارة بنقطة تساوي خسارة في بعث 17 ألف موطن شغل ونحن كنا نطمع هذه السنة الى نسبة نمو تقدّر بـ 5% الا أننا حاليا في مستوى 2% نتمنى أن لا تصل الى 0%.
٭ اذن كيف ترى الحلول الممكنة والعاجلة كي نتجاوز هذه المرحلة «الحرجة»؟
- في الحقيقة فنحن لم نصل الى مرحلة الخطر على عكس ما يعتقد البعض فاقتصادنا تعوّد على مواكبة الصعوبات وبالخصوص في التشغيل والتنمية الجهوية العادلة واستنباط وخلق المشاريع ذات الجودة العالية.. فالثورة هي ميزة تفاظلية جديدة للاقتصاد التونسي فالصعوبات تحديدا هي اضطرار الدولة الى تغطية العجز بالتداين الخارجي فنحن لدينا حاليا نسبة 40% تداين من الناتج المحلي الاجمالي وبالتالي لدينا هامش هام للتداين باعتبار أن المعدّل العالمي الذي من المفترض للدول أن لا تتجاوزه هو 60% من الناتج المحلي الاجمالي.
٭ الأزمة الليبية ما هي تداعياتها على الاقتصاد التونسي من حيث العوائد المالية والطاقة التشغيلية؟
- المعطيات الثابتة للعلاقات الاقتصادية الليبية التونسية تتلخص في 28 مؤسسة تونسية مستثمرة في ليبيا بما قيمته 176 مليارا ولدى ليبيا ما يناهز 39 مؤسسة تشغل أكثر من 3 آلاف عامل، رقم معاملاتنا مع ليبيا 2010 كان في حدود 1000 مليار من مليماتنا والمبادلات التجارية كانت في حدود 645 مليارا من مليماتنا، تؤمن لنا ليبيا حوالي 25 ألف موطن شغل عاد منهم 18 ألف عامل سيطرحون اشكالا في تشغيلهم، السائح الليبي يحتل في تونس المرتبة الثالثة وبالنظر الى الأزمة الحالية فنحن سنعاني من غياب هذا السائح، المصحات الخاصة التيكان أغلب زبائنها من الليبيين خسرت جراء الأزمة الكثير من مواردها ورغم ذلك فقد صدرنا الى ليبيا خلال شهري جانفي وفيفري ما يناهز 150 مليارا من مليماتنا وبالتالي فأكيد أن للازمة أثارها السلبية على الاقتصاد التونسي.
٭ لكي ننهض باقتصادنا المحلي مع المحافظة على مستوى عيش محترم للمواطن التونسي ما هو تصوركمللموضوع؟
- يجب بالضرورة التحرير التام لقوى الانتاج ورفع كل العراقيل والمعوقات مع أخذ المبادرة والتنقل في القطاعات مع توفير دور رقابي للدولة أفضل من الدور الذي كان.. كما لابد للدولة أن تلعب دورها كشريك اقتصادي من خلال العمل على أن تستثمر في المشاريع الكبرى على أن لا تتخلى على الخدمات الأساسية فهي يجب أن تخرج من دور قابض الأداءات الى شريك اقتصادي يسثمر ويخلق وهذه الاستراتيجية الفعلية أي أن نشترك في خلق الثورة وتوزيعها فهيمنة الدولة لم يعد لها أي جدوى فدور الدول الحامية ولى وانتهى».
وبالنسبة لضمان حق الفرد على مستوى الأجور فإنّه اذا كانت هناك ضمانات حقيقية في العلاقة الشغلية ترتبط مباشرة بالانتاجية بمعنى الجزاء أو المقابل المالي يكون على قدر الانتاج والعطاء فهناك تزيد الانتاجية وينال الفرد ما يستحقه بالاضافة ويربح رب العمل، وأنا من هذا.. المنبر أدعو كل الشعوب العربية وخاصة المغاربية بعد نجاح ثوراتهم وللخروج يوم جمعة للمطالبة بوحدة اقتصادية وباندماج فعليّ وحقيقي فالوحدة الاقتصادية هي حل جذري لكل مشاكل الانسان العربية والاجتماعية منها خاصة.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:06 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/KAMEL20-03-2011.jpg
مهندس انقلاب 7 نوفمبر كمال اللطيف يكشف المستور عن:

أخطاء الهادي البكوش.. وما فعله عبد الله القلال في الباجي قائد السبسي



كشف كمال اللطيف أحد أبرز مساعدي الرئيس المخلوع للوصول الى الحكم سنة 1987 في حديث لمجلة «L'express F.R» نشر منذ أيام أنه اقترح بعد ثورة الخبز في 1984 على الوزير الأول آنذاك محمد مزالي الاتصال بزين العابدين بن علي الذي كان وقتها سفير تونس بفارصوفيا ليعينه في مهمة أمنية وفعلا عينه مزالي مديرا للأمن الوطني ثم أصبح كاتب دولة فوزيرا للداخلية وفي 2 أكتوبر 1987 أصبح وزيرا أول لكنه لم يفلح في اقناع المحيطين ببورقيبة اذ دخل في صراع معهم وكانوا ينوون إقالته وتعويضه بمحمد الصياح عندها بدأ يتحرك للانقضاض على الحكم...

وذكر كمال اللطيف الذي كانت له علاقات واسعة بالأطراف الفاعلة خلال المرحلة البورقيبة أن «بن علي» (الذي أصبح صديقه) أتصل به وأعلمه بما قالته له سعيدة ساسي (ابنة أخت بورقيبة) كما أتصل بالهادي البكوش وزير الشؤون الاجتماعية آنذاك ومحمد شكري الذي كان في وزارة الداخلية مكلفا بمتابعة نشاط «سعيدة ساسي» لفائدة بن علي والحبيب عمار (الحرس الوطني(.
واعترف كمال اللطيف للصحيفة المذكورة أن كل هذه الأسماء اجتمعت مع بن علي حتى وقت متأخر من احدى الليالي... وأفاد أيضا أنه اعلم الجميع بأن بورقيبة لم يعد قادرا على ممارسة مهامه الرئاسية مبرزا أنه لابد من تدارك الوضع وطلب من بن علي الأخذ بزمام الحكم وقال إنه طلب من بن علي أن يستأثر بالحكم باعتباره وزيرا أول وقد كان في البداية مترددا مثل الهادي البكوش بينما كان الحبيب عمار على استعداد لفعل ما يجب فعله...
.. التدخل لدى سفارة أمريكا
وأشار كمال اللطيف الذي كان يقف وراء كل التغيرات التي عرفتها البلاد سنة 1987 الى أن المنعرج في «انقلاب 7 نوفمبر» كان يوم تقابل بن علي مع بورقيبة حيث لم يجد القبول الجيد فاتصل به واجتمعا لوحدهما وأعلمه (كمال اللطيف طبعا) أنه لا فائدة من مزيد الانتظار وقال أيضا إنه توسّط له لدى السفير الامريكي بتونس ليقنعه بأن المحيطين ببورقيبة يريدون اقصاء بن علي لأنه حليف للولايات المتحدة وذلك بغاية تعـطـيـل تعـييـن الصياح وزيرا أول مكانه...
وذكر أنه بدأ الإعداد لازاحة بورقيبة اذ تكفل الحبيب عمار حسب قوله ببعض المسائل التقنية والفنية وحرّر الهادي البكوش بيان 7 نوفمبر ليلة 6 نوفمبر ثم تحقق ما أرادته هذه المجموعة...
مواصفات الرئيس
وفي إجابة عن سؤال وجهته له المجلة جاء فيه : دفعت برجل الى الحكم وأنت تعرف أن بن علي لا يملك الذكاء ولا أيضا مستوى رئيس دولة؟ قال كمال لطيف بأن بورقيبة كان مريضا وكانت البلاد في وضع درامي والتغيير فرض نفسه ولابد من أن يتم ذلك في إطار احترام الدستور وهو ما مكّن بن علي من افتكاك الحكم باعتباره الوزير الأول وقال إن كل شيء كان على ما يرام في البداية إذ وعد بمناخ ديمقراطي... وقال كمال اللطيف أنه بفضل علاقاته ونصائحه أمكن لبن علي أن يتجاوب مع الطبقات السياسية والمجتمع المدني (المستقلّين والمنشقّين ومناضلي حقوق الانسان...) واعتقد الجميع أن صفحة جديدة فتحت في تاريخ تونس.
الهادي البكوش والتعددية
سؤال آخر على غاية من الأهمية حول أسباب فشل انتخابات سنة 1989؟ قال كمال اللطيف أن المسؤولية يتحملها الهادي البكوش الذي لا يؤمن بالتعددية وأيضا عبد الله القلال الذي كان آنذاك وزيرا للدفاع والشاذلي النفاتي وزير الداخلية وعبد الرحيم الزواري أمين عام التجمع في تلك الفترة..
وقال كمال اللطيف أنه منذ بداية التسعينات تضاعفت الايقافات التي استهدفت في البداية الاسلاميين ثم المدافعين عن حقوق الإنسان وبعد ذلك كل من عبّر عن اختلافه مع السياسة المعتمدة... وواصل حديثه واصفا أن المنعرج الحقيقي في سياسة بن علي تزامن مع تعيين عبد الله القلال وزيرا للداخلية سنة 1991 الذي أقنع بن علي بوجود تهديدات ارهابية، وكانت تلك السنة أيضا التي عرفت اصدار قانون يستهدف مباشرة الرابطة التونسية لحقوق الإنسان..
كما أشار كمال اللطيف إلى أن عبد الله القلال ألّب بن علي على الباجي قايد السبسي (رئيس الحكومة المؤقتة حاليا) وأقنعه بأنه حليف الفرنسيين لأن الأمن اكتشف طردا قادما للباجي قايد السبسي يحتوي كتابا لرجل سياسة فرنسي يتحدث عن الديمقراطية.
خيبة أمل
وأما كيف انقلب عليه بن علي، يقول كمال اللطيف أنه اختلف مع الرئيس المخلوع حول زواجه من ليلى الطرابلسي التي كانت عشيقته منذ سنة 1984 وكان متيما بها حيث طلق زوجته الاولى سنة 1992 وتزوج بليلى، مبرزا أنها لا يمكن أن تكون زوجة رئيس وحذره من أشقائها إلا أنه لم يهضم هذا الكلام وأعلم ليلى بأن كمالاللطيف ضدها وهو ما جعلها تنقلب عليه... وتحدث أيضا كيف أصبح يلاحقه بن علي وضيق عليه الخناق بواسطة عبد الله القلال وحرق مكتبه سنة 1996 كما منعه من استقبال ضيوف أجانب وعزل الوزراء الذين زاروه في مكتبه أو بيته حتى بلغ به الأمر الى إيقافه، في المقابل ومنذ دخولها القصر بدأت ليلى تمسك بزمام الأمور ووضعت في صفها عبد الوهاب عبد الله وعبد العزيز بن ضياء وعبد الله القلال... حيث أصبحت ليلى من يسيّر كل شيء وظهرت عائلتها التي أقصت الجميع وأصبح بن علي ينفّذ طلباتها بما في ذلك حتى الأم (والدة ليلى) التي أخذت نصيبها في النهب وسرقة أموال الشعب.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:06 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/hedi-bakouche20-03-2011.jpg
الهادي البكوش يوضح لـ«الأسبوعي»:

الحديث عن تدخل سفير أمريكا بتونس غير مقبول


لمزيد توضيح ما قاله كمال اللطيف عن السيد الهادي البكوش إذ اعتبره واحدا من بين المسؤولين عن فشل انتخابات 1989 باعتباره لا يؤمن بالتعددية اتصلت «الأسبوعي» بالهادي البكوش الذي أفادنا أنه اطلع على المقال المذكور واستغرب هذا الكلام قائلا:
«طالما نحن في عصر الديمقراطية لكمال اللطيف أن يقول ما شاء لكن أدحض هذه التهمة لسبب بسيط وهو أني لم أكن في تلك الفترة وزيرا للداخلية حتى أتدخل في الانتخابات من جهة أخرى أنا من طالب بالتعددية في 7 نوفمبر وجئت بها في البيان وحتى الآن مؤيد للتعددية وما أزال، واذ لا أريد فتح جدال في مثل هذه المواضيع فإني أذكّر بأني مع الهادي نويرة أؤمن بالتعددية وأطالب بها، كما أني أحد ضحايا النظام السابق الذي لم يلتزم بما جاء في البيان الشهير».
نشر الغسيل
السيد الهادي البكوش رفض الخوض في مثل هذه المسائل إذ يعتبر نفسه بعيدا عن الساحة السياسية لكنه يستغرب في الآن ذاته كيف نشر الغسيل الداخلي وتحدث عن أشياء ما كان يجب التطرق لها، كما تساءل عن مدى صحّة الاستناد الى أطراف أجنبية لحل مسائل داخلية وذلك في إشارة الى ما قاله كمال اللطيف عن الإتصال بسفير أمريكا في تونس حيث يقول الهادي البكوش:«..لا أريد فتح جدال لعدة أسباب لعل أبرزها أنه تم إبعادي في فترة بن علي... وكمال اللطيف أحد المساهمين في ذلك... فبن علي أبعدني لأنني كنت في صف النهضة وطالبت بمنحها تأشيرة بعث حزب ولإقتناعي الشديد في الفترة الحالية بأن العودة الى الماضي لا فائدة منها بل يجب القطع معه فرغم أني كنت معارضا لاختيارات كمال اللطيف ولدوره في تلك الفترة فإني لا أريد نبش الماضي احتراما لأحقية التوانسة بالنظر الى المستقبل لأني أعتقد أنه بعد 14 جانفي أصبحت لدينا أولويات أخرى في البلاد ومنها سن قانون انتخابي والمرور الى الانتخابات في أحسن الظروف والقطع مع الماضي مع فسح المجال للشباب»..
«التجمع انتهى...
وأنا دستوري مستقل»
وحول رأيه في عودة التجمعيين الى الساحة السياسية في أحزاب تحمل أسماءجديدة وما إذا كان له ضلع في ظهور بعض «الدساترة» قال السيد الهادي البكوش «...التجمع انتهى... كما أني لست وراء ظهور هذه الاحزاب ولم أكوّن حزبا وبعيد عن الساحة السياسية ولا علاقة لي بها، كما أؤكد أني دستوري مستقل غير ناشط ولا أنتسب الى أي تنظيم...».
عبد الوهاب الحاج علي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:07 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/2222222220-03-2011.JPG
انتحابات المجلس التأسيسي

أحزاب غير جاهزة.. وأخرى تطالب بالتأجيل




حمة الهمامي: الإدارة لا تتمتع بالنزاهة بسبب المعتمدين والولاة التجمعيين..
عبد الوهاب الهاني: تأجيل الانتخابات يوفر فرصة لتعفين المناخ السياسي
علي العريض: نخشى عودة التجمع في شكل احزاب منفصلة ويتعطل الانتقال الديمقراطي..

اختلفت اتجاهات الرأي في المشهد السياسي التونسي بين رافض ومؤيد لاجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في موعدها المحدد بيوم 24 جويلة المقبل.
وتطرح في هذه المرحلة مشكلة مدى جاهزية الاحزاب السياسية لخوض غمار الانتخابات خصوصا وان السواد الاعظم منها غير متمرس على العملية الانتخابية فضلا عن ان عددا منها حديث التكوين وما زال لم يرتب نفسه.
كما تطرح اشكالية التكتلات والتحالفات بين اطياف المشهد السياسي وامكانات التأثير على مجرى العملية الديمقراطية في ظل وجود احزاب سياسيةولدت من رحم التجمع المنحل. فبين اليمين والوسط واليسار تختلف الاراء حيث اعتبر علي العريض رئيس الهيئة التأسيسية لحركة النهضة ان الاحزاب السياسية على غرار الحكومة الانتقالية والادارة التونسية الحالية وكل مكونات البلاد غير قادرة على خوض غمار انتخابات المجلس الوطني التاسيسي في غضون موعدها المحدد يوم 24 جويلية المقبل.
التكتل يدعم الديمقراطية
وقال العريض ان المعادلة الان ترشح كفة اجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في موعدها رغم عدم الجاهزية على جميع المستويات بما في ذلك المواطن. واكد انه لا ينبغي المطالبة بتأخيرها الان باعتبار ان البلاد تسيرها حكومة تصريف اعمال وهو ما يفقد كل القرارت شرعيتها، ووجب ان تخوض الاحزاب السياسية هذه الانتخابات في موعدها من اجل ان تتجاوز البلاد الوضع المؤقت للمضي في اتجاه ثوابت في التسيير.
وبين متحدثنا ان الانتخابات الحرة والديمقراطيةوالنزيهة لا تفترض غياب التكتلات واعتبرها جزء طبيعي في العملية الديمقراطية، وقال «ان التكتلات الانتخابية في تونس مازالت لم تتبلور بعد، لكن اتوقع انه حال صدور قانون انتخابات المجلس التأسيسي ستتكثف المشاورات من اجل التكتل وخوض انتخابات مشتركة بين الاحزاب وقد تتكون جبهات حزبية لتضمن الفوز بنسب من المقاعد في المجلس». ولم يستبعد العريض ان تدخل حركة النهضة في تكتلات حزبية خلال الانتخابات المقبلة للمجلس التأسيسي.
رفض التجمعيين... يعيد التجمع !!
وقال العريض معلقا عن امكانية ان تدخل الاحزاب التي يقودها او يشارك في مجالس قيادتها رموز التجمع المنحل «يحق لكل شخص ان يكون حزبا وينافس من اجل خدمة تونس واذا رفضنا هذه الاحزاب سنجد انفسنا نمارس ما كنا نرفضه من ممارسات تجمعية وبذلك سنعلن اننا مازلنا في النظام السابق، لذلك فانه وجب اقرار مشاركة جميع الاحزاب والكلمة الحاسمة ستكون للشعب».
واستدرك العريض قائلا «لكن في ما يتعلق برموز النظام السابق وحتى لا يقع الالتفاف على الثورة، فان التاريخ اثبت ان كل ثورة تلغي كل المنتمين لنظام ما قبل الثورة من المشاركة السياسية... وانا مع فكرة ان ينص قانون انتخابات المجلس التاسيسي على هذا المنع من اجل ضمان ترسيخ الديمقراطية والانتقال الديمقراطي الحقيقي من اجل ان تتجاوز تونس كل الاشكاليات... والتجمع لا اعتبره جزبا بالمعنى السياسي للكلمة بل هو جهاز استعمل لاستعباد الناس فكريا وثقافيا واقتصاديا وسيطر على الدولة... والان وبعد حله فتح الباب لقيادات منه لبعث احزاب ونحن لا نرضى ان يقع حل التجمع ويعود في شكل احزاب منفصلة». وشدد العريض على ضرورة التمسك باجراء انتخابات المجلس التأسيسي في موعدها لسد الطريق امام الالتفاف على مبادئ الثورة.
على خطى الغنوشي
من جانبه اعتبر الناطق الرسمي باسم حزب العمال الشيوعي التونسي حمة الهمامي ان الحكومة المؤقتة الحالية اتبعت ذات الخطوات التي اتبعتها حكومات الغنوشي في عهد المخلوع وعقب الثورة ، وعمدت الى تحديد موعد انتخابات المجلس التأسيسي دون استشارة القوى السياسية ،حسب تعبيره، وهو ما جعل جبهة 14 جانفي وعدد من الاحزاب تدعو الى رفض هذا الموعد وتأجيله الى موعد لاحق بالاتفاق بين الحكومة المؤقتة والقوى السياسية من اجل ان تتمكن هذه الاخيرة من الاستعداد الجيد لهذه الانتخابات..
وتساءل الهمامي قائلا «كيف يمكن لهذه الاحزاب ان تنظم وتشرح برامجها واستراتيجياتها السياسية في هذه الفترة الوجيزة؟ وكيف لاحزاب تحصلت منذ ايام على التأشيرة ان تتمكن في هذا الوقت القياسي من الاستعداد لانتخابات هامة ستقرر مصير البلاد مستقبلا؟».
واردف محدثنا «لا اتصور ان تكون الانتخابات في مستوى الامال المرجوة باعتبار ان المناخ السياسي الحالي لا يستطيع ان يقدم انتخابات حرة ونزيهة وشفافة في الوقت الذي مازال فيه الاعلام مكبلا ومغلقا امام التيارات السياسية والفكرية، اضافة الى ان الادارة الان لا تتمتع بالنزاهة وهي التي تلعب الدور الاهم في كل انتخابات باعتبار ان الحكومة عمدت الى تعيين تجمعيين على رؤوس عدد من المعتمديات والولايات».
وقال الهمامي في السياق ذاته « من السلبيات المنتظرة في هذه الانتخابات ان يعود التجمع الحزب الحاكم السابق الذي تم حله الى الساحة السياسية في شكل 5 احزاب مدعومة من دول اجنبية كبرى تهدف الى اعادة التجمعيين لاعتلاء سدة الحكم في تونس من جديد حفاظا على مصالحها... والخوف كل الخوف من ان تعود الرجعية للحكم بشعارات الثورة عن طريق المجلس التأسيسي والاحزاب التي مازالت تظهر اليوم ولها مصالح مع النظام القديم وأعضاءها وقياداتها كانت ارتكبت جرائم في حق التونسيين».
تمويل حكومي للحملات الانتخابية
وطالب الهمامي بان تعمل الحكومة الانتقالية الحالية على تمويل الحملات الانتخابية للاحزاب حفاظا على التوازن في الاداء الدعائي ومنع أي تزوير للنتائج.
وتوقع الهمامي ان تشهد الايام القليلة المقبلة ظهور تكتلات وتحالفات لخوض انتخابات المجلس التأسيسي في قوائم مشتركة، ولم يستبعد ان يدخل حزبه في تحالفات وتكتلات مبينا انها لا تأثر على العملية الديمقراطية».
مستقبل الانتقال الديمقراطي !!
اما عبد الوهاب الهاني رئيس حزب المجد والناطق الرسمي باسم الشبكة الدولية للحقوق والتنمية فيعتبر ان أية انتخابات يعبر من خلالها الشعب عن اختياراته وليس لتستعد الاحزاب لمواعيد اجراءها اذ يقول « ان الحملات الانتخابية في العالم تدوم اسبوعين فقط... ومن يقول ان هذه الفترة والتي ينتهي موعدها يوم 24 جويلة المقبل غير كافية، فهو يدفع في اتجاه توفير فرصة لتعفين المناخ السياسي التونسي باعتبار ان مزيد الـتأخير في الموعديفتح الباب امام المافيا وفلول النظام السابق للانقضاض على الديمقراطية والالتفاف على الثورة».
وبين ان من مهام المجلس عقب الانتخابات افراز حكومة سواء من داخله او من خارجه ومحاولات تأخير موعد الانتخابات يطيل في فترة الفوضى والمطلوب اليوم ايجاد تعددية سياسية وفكرية من اجل بناء مؤسسات دستورية قوية قادرة على الدفاع عن مصالح تونس. وقال ان المطلوب اليوم الخروج من لغة الشعارات والتوجه الى ايجاد الحلول الكفيلة بتركيز نظام ديمقراطي وسياسي يختاره الشعب.
وطالب الاحزاب بان تفكر تفكيرا جبهويا سياسيا من اجل احداث التوازن داخل المجلس المرتقب.
وقال الهاني «لا تملك اية جهة شرعية منع التجمعين من تأسيس احزاب سياسية والمشاركة في أي عملية انتخابية والافضل ان يتنظموا في احزاب وللمواطن حق التعبير عن رأيه فيهم وميلاد احزاب جديدة من رحم التجمع لا يجب ان يخيفنا لان المواطن سيفرق بين منكان مسؤولا على نشر الفساد ومن كان مجبرا منهم».
الحبيب وذان

ماهي المواصفات الواجب توفرها في المترشحين؟
دخل الفرقاء السياسيون في العديد من نقاشات سياسية كان الهدف منها الوصول الى اتفاق بشان جملة من المواقف و الآراء. ومن الهياكل السياسية التي كانت محل جدال بين مختلف مكونات الطيف السياسي في بلادنا كان المجلس التاسيسي حيث طرحت مسالة المواصفات والشروط الواجب توفرها في الشخصيات الراغبة في الترشح للمجلس .
«الاسبوعي» رصدت آراء و مواقف بعض السياسيين في بلادنا فكانت هذه انطباعاتهم:
التمييز بين الهيئة العليا والمجلس
أكد محمد القوماني الناطق الرسمي باسم حزب الاصلاح و التنمية على ضرورة التمييز بين الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي و الانتقال الديمقراطي - وهي هيئة مؤقتة تمتد فترة عملها لمدة معينة لا تتجاوز 4 أشهر ستحاول من خلالها البحث عن توافق سياسي و المجلس التاسيسي والذي سيكون هيئة منتخبة من طرف الشعب انتخابا حر وا مباشرا هو اشبه بمجلس النواب مع اختلاف في الوظائف فهو سلطة شرعية منتخبة لفترة معينة من بين مهامها تعيين رئيس جمهورية مؤقت وحكومة مؤقتة الى حين وضع دستور و قوانين جديدة للبلاد بالإضافة الى الدعوة الى الانتخابات. حيث قال:»هناك خلط بين الانتخابات الرئاسية التي طرحت في اكثر من برنامج حواري وانتخابات المجلس التاسيسي الذي يضع التوجهات القانونية لتنظيم الحياة العامة وليس من مهامه وضع برامج.»
ويتابع القوماني حديثه عن المواصفات الواجب توفرها في الشخصية المنتخبة او الراغبة في الترشح الى المجلس التاسيسي قائلا:»في البداية لابد من التاكيد على ان المواصفات التأهيلية ان صح التعبير يحددها المنتخبون وهي كذلك محددة طبقا لوظيفة المجلس التاسيسي الذي يحتم علينا كسياسيين توعية الناخب التونسي بمهمة المجلس و بمن يختار. المعلوم ان باب الترشح لهذا الهيكل مفتوح لكل تونسي طبقا لشروط قانونية ستحدد لاحقا فالمجلس للتوانسة ومنتخب من طرف التوانسة وليس حكرا على حزب سياسي دون غيره .»
الانتقال الديمقراطي مهمة الأحزاب
بدورها اكدت مية الجريبي الامينة العامة للحزب الديمقراطي التقدمي ان المواصفات الواجب توفرها في المنتخب هي كالآتي:»على الشخصية او الفرد الراغب في الترشح للمجلس التاسيسي ان يكون ملما بقضايا الشعب التونسي حاملا لهمومه وله خبرة سياسية و قانونية كافيتان. كما انه من الضروري ان يكون على دراية بمختلف تجارب او ما يعرف بعمليات الانتقال الديمقراطي في العالم والتي تقف وراءها الاحزاب السياسية و كذلك العملية السياسية برمتها..وعلى المجلس التاسيسي ان يكون اكثر تمثيلا للخارطة السياسية في تونس تحديدا الأحزاب السياسية.»
وفي ختام حديثها دعت الأمينة العامة للحزب الديمقراطي التقدمي الى ضرورة التشاور بين مختلف مكونات المجتمع المدني على قاعدة النقاش للتمكن من صياغة دستوريتلاءم و طموحات الشعب التونسي.
التحديد على مستوى النضال السياسي
قال الاستاذ عبد الفتاح مورو (مستقل) متحدثا عن المجلس التاسيسي :»اظن ان المجلس سيتكون من قرابة 200 شخص ممثلين عن الاحزاب السياسية و المنظمات والمستقيلين الذين اتصورهم الاقرب لاستحواذ النسبة الأكبر من المقاعد لان الناخب التونسي لا يمتلك فكرة كافية عن الاحزاب السياسية في بلادنا ,وحتى فوز الشخصيات المنتمية لأحزاب سياسية سيكون بالضرورة ناتجا عن معرفة الشارع التونسي له كشخص وليس باعتباره ممثلا لحزب سياسي معين.»
اما عن مواصفات المنتخب فقد اضاف محدثنا :»هناك مواصفات قانونية ستكون محددة من طرف القانون الذي سيقع سنه.اماعلى المستوى الانساني للشخص الراغب في الترشح للمجلس فاعتقد انهمن الضروري ان يقع انتقاء الشخصيات على اساس نضالهم السياسي ومعرفتهم بالحياة السياسية في بلادنا لا حسب انتماءاتهم الحزبية وهوما يجعل المجال مفتوحا امام كل مكونات المجتمع المدني .»
المواصفات تحدد حسب الميولات
من جهته يرى انورالقوصري احد اعضاء الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ان وجود المنظمات وباقي مكونات المجتمع المدني امر ضروري للدور الحيوي الذي لعبته هذه الهياكل ( المنظمات) قبل و بعد الثورة, حيث قال :»اعتقد ان المواطن التونسي لديه من الوعي ما يكفي ليميز بين المترشحين المنتمين الى مختلف شخصيات الطيف السياسي والمدني في تونس، لذلك اظن ان المواصفات سيحددها التونسي طبقا لطموحاته وميولاته «.
في انتظار اتفاق مكونات الطيف السياسي في بلادنا بشان القانون المنظم للمجلس التاسيسي الذي بدوره سيكون مرحلة من مراحل البحث عن رئيس و دستور جديدين لتونس فان الثابت ان الصندوق سيكون هو الفصل بين الجميع ليفرز في الأخير الشخصية الأجدر على حيازة مقعد في المجلس.
جمال الفرشيشي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:08 PM
ملف:أي أنموذج إقتصادي نريد؟


الفساد.. الإستغلال.. التشغيل.. توزيع الثروات.. الطبقية.. والنمو الاقتصادي


رضا بوزريبة (أمين عام مساعد باتحاد الشغل(: التداين آلية الرأسمالية المتوحشة.. والنظام السابق جملها
لاشك أن توفير العيش الكريم للمواطن والعدالة الاجتماعية يمثلان مصدر الازدهار والاستقرار لكنهما يغيبان عن غالبية التونسيين (عملة وموظفين) لغياب العمل اللائق وعديد الحقوق في منظومة اقتصاد السوق التي تحكمها التجاذبات بين الليبرالية والرأسمالية المتوحشة، إلا أن السؤال المطروح، هو ما الحل مادمنا لم نتخل عن الاقتصاد الحرّ؟..


لرضا بوزريبة الأمين العام المساعد باتحاد الشغل (مكلف بالتغطية الاجتماعية والسلامة المهنية) موقف من ذلك عندما يقول «.. لا وجود لحل آخر ومنظومة اقتصاد السوق أو الاقتصاد الحر يجب أن تتواصل لكن الأهم هو أن يتغير منوال التنمية في اتجاه يكون فيه للدولة دور فاعل إذ عليها أن تقوم بدورها في التنمية خاصّة بالمناطق التي لم تشملها استثمارات القطاع الخاص خاصّة أن الرأسمالية لا يمكنها أن تكفل العدالة الاجتماعية ومن خلال التجربة ارتفعت نسب البطالة وغابت التنمية كما أن مفهوم السلم الاجتماعية قد تخلخل ولهذا لابد من تغيير منوال التنمية لكن لا يعني ذلك اضمحلال الرأسمالية»..
«ماكياج» الرأسمالية المتوحشة
وعن الطريقة التي يمكن بها حماية العامل وتوفير العدالة الاجتماعية يقول الأمين العام المساعد «.. القوانين هي التي تحمي كل الأطراف فالعامل لابد أن تتوفر له ظروف الشغل والصحة والسلامة بمعنى العمل اللائق من خلال تشاريع تضمن له حقوقه».
وفي علاقة بمسألة التداين الأسري أشار رضا بوزريبة إلى أن هذه الظاهرة تدخل في اطار منظومة كاملة اذ يقول «.. الاستهلاك ليس له حدود باعتبار أن المنظومة الإقتصادية تدعو الى ذلك وتسهّل التداين حتى تدور عجلة الاقتصاد وكسب المال وبالتالي فإن التداين هو أحد آليات الرأسمالية المتوحشة.. كما أن رأسماليتنا متوحشة وقد قام النظام السابق بتجميلها لكن انكشف في نهاية المطاف أنها وراء ارتفاع نسب البطالة.. وتضخم الاستهلاك واستغلال المواطن حتى في فقره فهو مجبر على استهلاك عديد المواد التي لا يقدر على توفير متطلباتها نظرا لطبيعة المجتمع الاستهلاكي».
ويرى رضا بوزريبة أن منظومة الرأسمالية المتوحشة قد تآكلت بمجرد اندلاع الثورة لذلك من المفترض ألا تعود مظاهر الفساد والرشوة لأنه كلما غابت العدالة الاجتماعية وعمّت عقلية الربح والاستغلال إلا وبرزت مظاهر الفساد والمحسوبية إذ يقول «.. من غير الممكن تحقيق الشفافية والحرية والعدل دون مواطنة والابتعاد عن الأنانية والسعي للكسب السريع».

دراسة تكشف
42 % من ألف زوج وزوجة حصلوا على قروض..
85 % من التونسيين متداينون منهم 73,3 للبنوك
جاء في دراسة أنجزها «الكريديف» حول «المال بين الزوجين والتصرّف في الدخل الأسري» وشملت ألف زوج وزوجة أن نسبا هامة تلجأ للتداين، كما تمثل مسألة ميزانية العائلة أحد أبرز اهتمامات الزوجين وحتى مصدرا للخلافات، وهو ما يتطابق مع سبر للآراء كانت أيضا أنجزته منذ فترة منظمة الدفاع عن المستهلك وبيّن أن 85% من التونسيين متداينون كما بيّنت دراسة «الكريديف» أن القروض الخاصة بالعطل والدراسة ولوازم البيت مثلت نسبة 28% من اجمالي التونسيين البنكية لسنة 2008 وهذه النسبة طبعا حسب العيّنة المأخوذة في الدراسة المذكورة...
علما وأن هذه الدراسة انطلق في إنجازها منذ سنة 2007 وتمّت صياغة التقرير النهائي في 2009... وهي دراسة بحثية تعتمد منهجية كمية وكيفية لكن لم يقع نشر نتائجها لأنها تكشف عديد الحقائق حول وضع الأسرة في تونس...
ثوابت... وعمل ميداني
وأفادت السيدة آمال الزواوي احدى المشاركات في هذه الدراسة أن المنطلقات لهذا العمل الميداني تأسّست على مسألة حساسة وهي المال باعتبار أن مصادر تمويل الأسرة قد تنوعت مع خروج المرأة للعمل... ومن بين التساؤلات كيفية توزيع أملاك الأسرة واستراتيجية التصرّف في ميزانية العائلة وما إذا كان المال يسبّب الاختلافات داخل الأسرة..؟ وشملت هذه الدراسة حديثي الزواج (لم يدركوا السنة العاشرة) ومن تجاوز زواجهم 10 أعوام...
الدراسة تناولت أيضا موضوع الاشتراك في الملكية بين الزوجين وتبيّن أن 54% من المستجوبين رافضون لها و46% مؤيدون لأنهم على دراية بمحتوى هذا القانون.
50 % من العيّنات يختلفون بسبب المال
... الدراسة شاملة وتناولت عديد المسائل بما في ذلك مسألة الحوار حول المال إذ تبيّن أنه موضوع نقاشات الزوجين إذ أثبتت الدراسة أن 89% من الذين شملتهم الدراسة يتطرّقون يوميا لموضوع ميزانية العائلة وخاصة خلال آخر كل شهر... كما تبيّن أن الخلاف حول المسائل المالية بالنسبة إلى 50% ممّن شملتهم الدراسة سببه ضعفالموارد.
«التوانسة مرهونون»
.. والثابت أن غياب العدالة الاجتماعية وتدهور المقدرة الشرائية وراء مثل هذه المسائل وله انعكاسات سلبية على الحياة الأسرية والسلم الاجتماعية وسبب رئيسي في التداين، فقد بيّنت الدراسة ذاتها التي أنجزها مركز البحوث والدراسات والتوثيق والإعلام حول المرأة حيث أثبتت الدراسة أن الاقتراض هو سبيل تلبية الحاجيات الأسرية إذ أن 42% من المستجوبين (500 رجل و500 امرأة) حصلوا على قروض لا يتجاوز مبلغ الواحد منها 5 آلاف دينار أي قروض استهلاك... كما أن 17% ممّن شملتهم العينة حصلوا على قروض لاقتناء سيارة و13% لمجابهة مصاريف عائلية و8% لمجابهة ظروف طارئة و7% لاقتناء تجهيزات منزلية.
وتأتي البنوك في طليعة مؤسسات التمويل والجدير بالذكر أن هذه العيّنة إذا ما تم قياسها على باقي الشعب التونسي وهي نسب ذات دلالة كبرى ويؤكدها استطلاع منظمة الدفاع عن المستهلك الذي بيّن أن 85% من التونسيين متداينون ماليا 77,7% منهم للبنوك و32,3% للأقارب فضعف المقدرة الشرائية لدى فئة كبيرة وتدهورها لدى آخرين فرض هذا التداين وحكم على المواطن بأن لا يتمتع بالعطل والترفيه وحتى إن قام بذلك فإنه عن طريق التداين.

محسن البوعزيزي (مختص في علم الاجتماع(: نحتاج الى ليبرالية فكرية وسياسية وليست اقتصادية
كأي تيارفكري تثيرالليبرالية استفهام فيما يتعلّق بطروحاتها السياسية والاقتصادية بحيث نجد لبسا في مفاهيمها غيرواضح في ذهن العامة بالاضافة الى أنها تقوم على مبادىء أساسية قد لا تتوافق مع طبيعة مجتمعنا المحافظ حسب ما يعتقده البعض..وحرصا منّا على وضع الأمور في نصابها اتصلت «الأسبوعي» بالدكتور المحاضر في علم الاجتماع في الجامعة التونسية محسن البوعزيزي لتسليط الضوء على المفهوم والبحث في مدى توافقه مع خصوصيات المجتمع التونسي...
الأحزاب تعبّرعن الليبرالية السياسية
وحول ما تقدّم يقول الدكتور البوعزيزي: «ينبغي علينا لمّا يتعلّق الأمر بالليبرالية أوّلا أن نميز بين نوعين منها: ليبرالية متوازنة تثمّن قيمة الفرد في علاقته بالمجتمع، فلا تحكمه كوابح إلا الحدود التي يضعها القانون. إنّ رؤية العالم هذه قد تنسجم، ولو إلى حدّ، مع معنى الحرّيّة، حرّيّة الأفراد الذين يحقّقون وجودهم في العالم بلا قيود إلا القيود التي تفرضها قواعد القانون. وضمن هذه الفلسفة للوجود الجمعي يمكننا أن نستفيد من معاني الحرّيّة التي حرمنا منها كثيرا. وليبرالية ثانية، جامحة، متوحّشة، تتّسم بالقصوويّة في تطبيق المبدأ المعروف في الاقتصاد السّياسي الذي يقول» دعه يعمل، دعه يمر «، تذهب بالفكرة مداها وتستغل مبدأ الحرّيّة في الاقتصاد حدّ المغالاة واستغلال كل عناصر الثروة بصرف النظرعما يمكن تسميته بأخلاق الليبرالية. هذا النمط المتسيّبوالمفرط من الليبرالية الاقتصادية هو الذي خلق الرأسمالية المتوحّشة التي لا تشدّها حدود، وهو الذي أفضى إلى الإمبريالية بما تعنيه من بلوغ الرأسمالية درجة الاحتكار والهيمنة على الأسواق الخارجية، وأخيرا إلى العولمة. فالليبرالية، إذن، أنواع: ليبرالية اقتصادية كلاسيكية وهي الأخطر لأنها تكرّس التفاوت وابتلاع الثروة من قبل الأقلّيّة، في حين تسحق بقية الشرائح الضعيفة تحت نعال الأغنياء وليبرالية جديدة تدخل فيها عناصرمستحدثة كالاستهلاك والوسائط التقنية للاتصال والمعلوماتية. وليبرالية سياسيّة تضمن حرّية التعبيروالرأي والانتماء والوجود لكل أفراد المدينة. وهي ههنا هيئة فكرية مبدعة وخلاّقة تأبى الثّبات على حالة واحدة، تجعل من الحريّة قاعدتها الأساس. إنّ هذه الليبرالية السياسية لا تضع قيودا في ممارسة العمل السياسي. وإنّ تطلّع أحزاب عديدة إلى الحصول على تأشيرة يعبّر بكيفية ماعن هذه الليبرالية السّياسيّة حتى وإن تناقضت المبادئ الأيديولوجية لدى بعض الأحزاب مع روح تلك الليبرالية. وإذا رمنا تحديد تاريخ ميلاد للّليبرالية، فيمكن إرجاعها إلى «الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بتاريخ 1789 « إبّان الثورة الفرنسية التي أرجعت السيادة إلى الأمة عوضا عن الملك. وها هي الثورة التونسية اليوم تردّ هي أيضا السيادة إلى الشعب بعد أن كانت لدكتاتورية الحاكم بأمره.
فالليبرالية هي في خاتمة التحليل رؤية للعالم وللوجود خرجت من رحم الثقافة الغربية، وقد لا يكون من المفيد غرسها كما هي في ثقافتنا المحلّيّة، لأنّنا ونحن ننشد الحرّيّة وتسيل دماؤنا من أجلها، ونَصلُ حدّ شواء أجسامنا تعلّقا بها، فإنّنا نتعلّم من ثورتنا أن لا حرّية مع الاستغلال والهيمنة والتفاوت الطبقي الحاد، ولا حرّية لجغرافيات اجتماعية تحت الحرمان، جغرافيات لطالما أقصاها الحكم السابق وحُرمت من أبسط الحقوق الأساسية كالحق في الصحّة وفي العيش الكريم، كما حدث في سيدي بوزيد والقصرين والكاف وجندوبة والمناطق المحيطة بقفصة بقراها وأريافها الشاسعة... وبالمحصّلة فقد نحتاج في تونس، من وجهة نظري، إلى ليبرالية فكرية سياسية ثقافية تسمح برؤية جديدة للإنسان ، أما في الاقتصاد فنحن في حاجة إلى تدخّل الدولة للحد من الفروق الطبقية وتوزيع عادل للثروة ولكن دونما تكميم لرأس المال الوطني ومبادراته الحرّة، ما دامت وطنيّة».

هشام اللومي (رجل أعمال(:الشيوعيون في تونس ليسوا ضد اقتصاد السوق لكن لابد من تنظيمه
هل يمكن أن يكون رجل الأعمال وطنيا؟... ألن تطغى الرّغبة في الربح الوفير، ومنطق اقتصاد السوق وتتغلب على أهداف تحقيق العدالة الاجتماعية، إجابة عن هذه الاسئلة وأخرى قال رجل الأعمال هشام اللومي «...من المفترض أن يؤدي كل طرف دوره في المنظومة الاقتصادية وأعني بذلك الحكومة والمؤسسات وسوق الشغل لأن المهم لدينا هو أن تتقدم البلاد والاقتصاد بتوفير أيسر الطرق لتشغيل الشباب وضمان العيش الكريم وقد أكّدت التجربة أن أفضل نظام هو اقتصاد السوق لكن يجب أن يكون منظما...
كما لاحظت خاصة خلال الفترة الاخيرة أن اقتصاد السوق مقبول لدى عديد الأطراف بمن في ذلك الشيوعيون ويبقى الأهم في كل ذلك هو كيف يطبّق هذا النظام وما هو دور الحكومة ونظام الحكم المرتقب ودور رجل الأعمال والعامل والموظف فيه؟ وما أراه هو أن يكون نظاما عادلا يقوم على عدة مبادئ وهذا دور السياسيين فاليوم لدينا كل الاتجاهات والتيارات السياسية والمنظومة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية هي محور الانتخابات القادمة وأما عن موقفي الشخصي فأرى أنه لابد من الإبقاء على حرية المبادرة كما أن اقتصاد السوق هو أفضل اختيار للمستقبل..
وفاق وطني لإنقاذ الاقتصاد
وأما عن موقع العامل أو الموظف في نظام اقتصادي وفي ظل الوضع الحالي فيرى رجل الأعمال هشام اللومي أن ضمان حقوق الشغل لا مَحِيدَ عنه حيث يقول:« مبادئ الدفاع عن الحق في الشغل وحقوق الشغالين لابد أن تكون واضحة ولابد من تحسين الوضع والمناخ الاجتماعيين لكن علينا أيضا أن نهتم بالقدرة التنافسية للبلاد ولاقتصادنا دون أن نضر بالموارد البشرية وهذا يفرض علينا ايجاد التوازن المطلوب ونحن ننتظر انطلاق المفاوضات الاجتماعية لمناقشة هذه المسائل... إضافة الى ذلك فإن الاشكال البارز الذي ظهر هو الارتفاع البارز للبطالة فالتأثير السلبي لانسحاب الأمن إبان الثورة أدّى الى فقدان آلاف مواطن الشغل فضلا عن الازمة الليبية التي تسببت في عودة عديد العمال التونسيين، زيادة عن تعطل حركة التصدير نحو ليبيا كما لا ننسى أنه بالإضافة الى عدد العاطلين حاليا ننتظر في جوان المقبل 80 ألف خريج من الجامعات مما يعني أننا نعيش أزمة تشغيل ولهذا علينا كاتحاد صناعة وتجارة واتحاد الشغل والحكومة أن نجد الحلول لانقاذ الاقتصاد حتى لا يتضرر أي طرف وتتقدم البلاد وذلك في إطار وفاق وطني لإنقاذ الاقتصاد...».
ضعف المقدرة الشرائية والتداين
الاقتصاد الحر هو النظام المتبع منذ أكثر من عشريتين لكن رغم نجاحه بالنسبة الى المستثمرين وأصحاب رأس المال والصناعيين والتجار فإن الطبقة الشغيلة (عملة وموظفين) ظلت تراوح مكانها ولم يتحسن وضعها... وهي الأغلبية التي تمثل ما تسمى بالشريحة المتوسطة، فهل ستبقى في نفس الوضعية (ضمن المقدرة الشرائية والتداين) بعد الثورة والمناداة بالعدالة الاجتماعية والتخلص من عدد هام من رموز الفساد والرشوة والمحسوبية؟ بالنسبة الى رجل الأعمال وممثل اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية لابد من النظر الى هذه المسألة من زاوية مخالفة تقوم على الحوار البناء والمطلبية المشروعة في ظل الأجواء الهادئة خاصة عندما يقول:«... لا أحد ينكر أن هذا الموضوع شائك ويحتاج الى حلول إذ علينا أن نعترف بضعف المقدرة الشرائية التي طرحت مسألة التداين فالعامل البسيط غير قادر على توفير عديد المتطلبات لذلك علينا دراسة هذه المسألة، لكن أول حل يجب اتخاذه هو انقاذ الاقتصاد فبعد أن كنا نقول لو يقع القضاء على الفساد بمقدورنا تحقيق نسبة نمو يصل 8% أصبحنا اليوم وخلال هذا الظرف نتحدث عن نسبة نمو بـ 1% لكن طالما نحن في أزمات مختلفة وعلينا أيضا ألا نترك الفرصة للأجانب حتى يغادروا بلادنا ويستثمروا في أماكن أخرى باعتبار أن مؤسساتهم تستقطب ثلثي العاملين ومن مصلحتنا أن نحافظ على الاستقرار والطمأنينة ونخلق إطارا للنقاش البناء فتحقيق المطالب لا يتم بالضغط والاعتصامات والاضرابات إذ رغم أن أغلب المطالب شرعية فعلينا كمؤسسات وأطراف اجتماعية أن نبرمج منح الامتيازات الآنية الضرورية والبرمجة للبقية رغم أن عدة شركات بصدد التفاوض حاليا حسب روزنامة مضبوطة مع الاطراف الاجتماعية...من جهة أخرى اذا وجدت مؤسسات لا تعمل حسب الاتفاقيات المشتركة عليها اصلاح حالها وشخصيا كممثل لمنظمة الأعراف لا أعترف بمثل هذه المؤسسات لأن الاقتصاد الحر ليس فوضى..».
على أن كل هذا لا يمنعني من الحديث عن الدور الوطني لرجال الأعمال فأفكارهم واتجاهاتهم واضحة وأهدافهم ليست مضادة لمصالح العمال فهم يكّونون الخريجين ويوفرون مواطن شغل وتكنولوجيا.. أي المؤسسات تجلب قيمة مضافة للبلاد... وتستثمر أرباحها خاصة الشركات العائلية بما يمكّن من خلق مواطن شغل إضافية وهذا دور وطني واليوم لدينا عديد رجال الأعمال الشبان في منظمة الأعراف الذين يسعون الى خلق مؤسسات مواطنة (لها قيمة مضافة) ومسؤولة اجتماعيا...».

بلقاسم العياري (أمين عام مساعد باتحاد الشغل(:العامل يجب أن يتموقع في نظام العدالة الاجتماعية
أي موقع للمواطن بين الليبيرالية والرأسمالية المتوحشة؟ اجابة عن ذلك، السيد بلقاسم العياري الأمين العام المساعد باتحاد الشغل المكلف بالقطاع الخاص، يرى أنه لا مكان للمواطن أو العامل بشكل عام في احدى هذين المنظومتين فالاقتصاد الليبيرالي والمفهوم الليبرالي بمفهومه الغربي لا يجد فيه العامل موقعه الحقيقي تماما مثل الرأسمالية خاصّة عندما يقول.
«لابد للعامل أن يتموقع في نظام تسوده العدالة الاجتماعية وتتوزع فيه الثروات في نطاق العدالة فالاقتصاد الحر بمفهومه العام يجب أن يبنى في مجتمع المؤسسات الذي يتميز بحرية الاعلام واستقلالية القضاء... بما يمكّن من توزيع الخيرات توزيعا عادلا».
النمط المؤسساتي
الاقتصاد المتحرّر يقتضي بدوره توفر نمط المجتمع المؤسساتي وهو من وجهة نظر بلقاسم العياري ليس اقتصادا جديدا على تونس بل يتواصل اعتماده إذ يقول محدثنا «.. ليس مشكلا أن نواصل في نمط الاقتصاد الحرّ لكن يبقى الاشكال الرئيسي هو أي نمط مؤسساتي سنعتمد في ظل هذا النمط الاقتصادي فقد حدث من قبل التفويت في المؤسسات العمومية لكن لا يمكن أن يكون الاقتصاد متحرّرا إلا إذا ما توفرت القوانين والمؤسسات لحماية العامل فصاحب المؤسسّة لابد أن يضمن هامش الربح لكن دون أن يكون ذلك على حساب العملة.. وأما الدولة فهي الراعي لكل العملية باعتبارها دولة القانون والمؤسسات بالنمط الصحيح والمعنى الفعليللكلمة وذلك حتى يحصل كل طرف على حقوقه لكن الواقع الحالي (وما كنا فيه سابقا) يؤكد أننا لسنا في دولة القانون والمؤسسات ولما نصل لبناء المجتمع الذي نريده، لمكونات المجتمع المدني دور فيه ستتحقق المعادلة ونعني بمؤسسات المجتمع كل من يعمل ويستثمر ومن ينجز قوانين تضبط حقوق جميع الأطراف.. كما أن العدالة الاجتماعية يجب أن تتوفر لتحقيق مجتمع التكافؤ والتضامن وهي ميزة تنقص بعض الأعراف حاليا لذا فالمفروض ان يكون للأعراف حسّ وطني قبل التفكير في الربح وعلينا جميعنا أن نحب بلدنا من أجل مجتمع التكافؤ..»
الفساد السياسي والاجتماعي
وأما أي سبيل يمكّن من القضاء على الفساد والرشوة والمحسوبية التي تولّدها الرأسمالية المتوحشة أو غول الاقتصاد الحر قال بلقاسم العياري «.. هذا الهدف يمكن تحقيقه في ظل دولة القانون والمؤسسات الشفافة اذ لابد أن يكون القضاء نزيها ومستقلا والاعلام حرا وغيرخاضع للوصاية.. بالاضافة الى مؤسسات المجتمع المدني وذلك حتى ينتفي الفساد السياسي والاجتماعي وكل من يحيد عن النهج لابد أن يحاسب»..
من جهة أخرى فسّر بلقاسم العياري أن الاتحاد العام التونسي للشغل منظمة المنظمات المساهمة في بناء المجتمع ولترسيخ هذه المفاهيم لابد أن يكون المجتمع بكل مكوناته (عمال وأعراف وموظفين).. محبا لتونس وعلى الدولة أن تفرض ذلك لأن الرأسمالية الفاحشة نمط اقتصادي فاشل ولا يؤدّي لتكافؤ الفرص بل يولّد المحسوبية والرشوة والفساد.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:09 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/3333333333320-03-2011.JPG
يناقش غدا في الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة

مقترحات لتلافي النقائص في مسودة قانون انتخابات المجلس التأسيسي




يشرع اعضاء االهيئة العليا لحماية اهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي بداية من يوم غد الثلاثاء في مناقشة مشروع النص التشريعي المتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي الذي نشرت نصه «الصباح» في عدد يوم السبت 19 مارس الجاري بعد ان تم توزيعه في اول اجتماع للهيئة الخميس الماضي.

وبطلب من «الاسبوعي» وبهدف مزيد انارة الرأي العام حول مشروع القانون قدم الأستاذان بكلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بسوسة وعضوا وحدة البحث في القانون الدستوري والجبائي المغاربي عبد الرزاق مختار وسعاد موسى السلامي قراءة في فصول هذا المشروع. كما قدما بدائل وصفاها بالعملية من اجل مزيد التدقيق القانوني وضمان النتائج المنشودة لانجاح المرحلة الانتقالية المقبلة.
وجاء في الدراسة التي قدمها الباحثان لـ «للاسبوعي» ما يلي:
يمكن تبويب الملاحظات بشأن مشروع المرسوم المتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي إلى قسمين الخيارات والتفصيلات
الخيارات:
فيما يتعلق بالخيارات يلاحظ:
-غياب استحضار دلالات القطيعة الثورية مع الواجهة السياسية والمؤسساتية للحزب المنحل وذلك عبر تغييب فكرة الحرمان من الترشح بالنسبة لمن تقلدوا مسؤوليات حزبية أو جهوية أو محلية . فهل يمثل ذلك خيارا سياسيا ،أم محض تقنية ممن أعد المشروع بحيث يغلب عليه البعد التقنوي الشكلاني دون نكهة فكرية سياسية ؟
-نفس التوجه مع الميل للتبسيط الفني فيما يتصل بطرق الاقتراع كأنما يتعلق الأمر بجرد عرض لنقل تدريسي لها دون وصل بالواقع السياسي والحزبي لتونس وبخصائصه وخصوصياته بعد الثورة، فهل هي رغبة في التبسيط على الناخب أم تفاد لتعقيدات تقنية في إدارة الانتخابات أم تفاد لاستحقاقات سياسية أم ماذا؟
-فبالنسبة للخيارات المعروضة فيما يتعلق بطرق الاقتراع نعتبرأن الاقتراع على الأفراد وإن كان يتميز بالبساطة في تطبيقه والحرية التي يتيحها نسبيا للناخب في اختيار مرشحه بناء على معرفة شخصية بخصاله، فإن اعتماده في دوائرصغيرة يسود فيها مناخ سياسي امتاز طيلة عهود متتالية بغياب تقاليد العمل السياسي الديمقراطي قد يؤدي إلى تشويه الفعل الانتخابي بجعله يتحيز إلى اعتبارات القرابة العائلية والعروشية أو يخضع إلى اعتبارات المحسوبية (شبكات المصالح الضيقة) والزبونية السياسية التي لم تقطع اوصالها بشكل نهائي؛ وهي اعتبارات فاقدة الصلة برهانات الانتخابات القادمة كما ذكرناها سالفا. ونتجه بناء على ما ذكرنا إلى تفضيل طريقة الاقتراع على القوائم التي تتقدم بها كل الأطراف الحزبية وغير الحزبية على ان تكون هذه القوائم مفتوحة للمزج والتشطيب، وهي طريقة تنطوي على مزايا عديدة بالنظر إلى خصوصيات العملية الانتخابية في علاقة بخصوصيات المرحلة الانتقالية نعددها كالآتي:
1-إن نظام القوائم يقتضي انضمام الأفراد فيها حول رؤى وطروحات ترتقي بالمسألة الانتخابية والتأسيسية إلى مستوى الشأن العام السياسي لتخرجها من بوتقة الزبونية السياسية والمحسوبية المصلحية والملية الضيقة التي اعتاد النظام السابق على تحريكها خاصة في المناطق الداخلية والريفية منها بالخصوص؛
2-كما يمثل نظام القوائم في رأينا دافعا للأحزاب وبقية مكونات المشهد السياسي والمدني من التكتل في إطارعمل جبهوي يمكن من عقلنة المشهد الانتخابي وتوفير أكثرمقروئية لدى الناخب؛
3-ولئن كان نظام القوائم يفسح المجال لتطبيق طرق اقتراع مختلفة (بالأغلبية في دورة أودورتين أو بالتمثيل النسبي مع توزيع البواقي بطرق مختلفة) فإنه يعتمد في أغلب الحالات على قوائم مغلقة هي في رأينا أنسب لتنظيم انتخاب مجالس للحكم (برلمان)أو للإدارة (مجالس جهوية اوبلدية) تحتاج إلى إفرازأغلبية مريحة لصالح قائمة على أساس برنامجها السياسي في حين أنها لا تتلاءم بالضرورة مع خصوصية العمل التأسيسي كما بيناها آنفا؛
4-كما تتيح القوائم المفتوحة إمكانية للناخب في اختيار مرشحيه بناء على الرؤى الجماعية إلى جانب معيارالمصداقية والكفاءة الشخصية التي تتوفر في رأيه في الأشخاص بناء على المعرفة الشخصية بهم، وهي مجرد إمكانية لا تتعارض مع اختيارالبعض التصويت على قائمة بعينها بناء على القناعة السياسية أو رغبة في تبسيط الفعل الانتخابي.
5-نذكر في الأخير أن طريقة التصويت على القوائم المفتوحة تتيح أيضا توزيع المقاعد المتنافس عليها حسب الأصوات المصرح بها وبشكل نهائي في مستوى الدائرة دونما حاجة إلى توزيع البواقي في المستوى الوطني عند اعتماد طريقة الاقتراع حسب التمثيل النسبي، وهو ما يدعم تمثيل الجهات داخل المجلس.
6-استبطان البعد الإداري في إدارة كل العملية الانتخابية بتكليف الهيئة العليا بها عوض فصل ممكن ووجيه بين مسارين أولهما إداري وثانيهما نزاعي بحيث يوكل الأول لنفس الهيئة ويتم إيكال الثاني لهيئة قضائية وهو ما يطرح مسألة دواعي ذلك.
7-تغييب الجالية التونسية فيما يتعلق بالترشح رغم حضورها الكمي ووزنها النوعي وحقها في صياغة الخيارات الدستورية لبلدهم تونس.
التفصيلات:
فيما يتعلق بالتفصيلات يل
1-من ناحية هيكلة المشروع ـ ورغم تماسكها ومقروئيتها عموما ـ فإنه يمكن تخصيص قسم للأحكام المتعلقة بالنزاعات الانتخابية وقسم آخر مع أكثر تفصيل للأحكام المتصلة بالتمويل، وذلك لمزيد الوضوح والتناسق من الجانب الهيكلي .
2-من ناحية مضمون المشروع نورد الملاحظات التالية بحسب تتالي الفصول وهي إما تصحيح أو تدقيق أو توضيح:
الفصل 2: «كل تونسي»، تفاديا لتزيّد لفظي أو فئوي.
الفصل 4: توسيع قائمة الحرمان لكل من تقلد مسؤولية سياسية حكومية نيابية جهوية أومحلية (المنصوص عليها في النص الدستوري). المسؤولية الحزبية في الحزب المنحل (الديوان السياسي، اللجنة المركزية، كتاب عامون للجان التنسيق، كتاب عامون للجامعات الترابية والمهنية ورؤساء الشعب الترابية منها والمهنية)، منذ عشر سنوات (عشرية التدهور).
مسألة العسكريين: وجاهة الحرمان.
الفصل 5: ملاءمة السن الدنيا للانتخاب بمسألة استخراج بطاقة التعريف الوطنية باعتبارها بطاقة ناخب.
الفصل14: مسألة السن، ترفيعها من جهة ضمانا للنوعية في ظل خصوصية المهنة مع تخصيص «كوتا» شبابية وإدماجها بالفصل 15.
-ناخبا: الترتيب شكليا.
-مسألة المتجنس: إمكانية وضع حد زمني 15 سنة.
-مسألة ازدواجية الجنسية: المنع لارتباطها بالولاء.
-إضافة ضرورة الترشح بالدائرة الانتخابية المرسم بها مع التنسيق في تحرير الفصل مع الفصل 23 ثانيا بحسب الأخذ بالمقترح الأول أو الثاني.
الفصل 15: استحالة التناصف واقعيا، تبرر الابقاء فقط على الجزء الثاني من الفصل مع ترفيع «الكوتا» النسائية «تحتوي وجوبا...» بما يضمن حدا أدنى من التواجد النسائي.
الفصل 16: مدى وجاهة إقصاء القضاة.
-توسيع دائرة الحرمان مع التنسيق مع الفصل 4 (على ضوئه).
-توسيع دائرة الحرمان لتشمل أعضاء الهيئة العليا لحماية أهداف الثورة.
الفصل 17: «بين» سقطت سهوا.
إمكانية دمجه مع الفصل 18 ضمن مطات «لا يمكن الجمع بين ... وبين..».
الفصل 18: وجاهة الإقصاء بالنسبة للفقرة
الفصل 19: بيان الفصول المعنية.
وجاهة التمييز بين القبول والتعيين ضمن الفصلين 19 و20 مع إمكانية دمجهما بمزيد من التوضيح.
الفصل 20 و22: هذا النص عوض هذه.
الفصل 21: إضافة عبارة «مهنية» (أطباء، محامين..)
الفصل 22: ما المقصود بهذه الأحكام (هل هي المتعلقة بالاستقالة أوعدم المباشرة أو بهما معا).
-الفقرة الثالثة بالنسبة للواقع تكليفهم، ما موجب ومبرردفعهم للاستقالة أوإعفائهم وجوبيا، والحال أنهم مكلفون. يقع تعويض «يكلف» ب»يقبل»
-مسألة تسديد الشغور.
القسم الثاني: تقديم الترشحات يعوض جزئيا أوكليا بحسب الاختيار بين المقترح الأول والثاني.
الفصل 23: مسألة الترشح بالدائرة الانتخابية المرسم بها المترشح، وذلك حسب اختيار المقترح الأول أو الثاني.
الفصل 24: يحفظ أو يحور بحسب المقترح الأول أو الثاني.
الفصل 25: الإشارة الى القائمات غير الحزبية.
الفصل 27: إضافة توضيح «وفي صورة عدم تعويض الترشحات» خلال نفس الأجل، مع التنصيص على سقوط ترشح القائمة.
الفصل 29: اقتراع التونسيين بالخارج (للتوضيح).
القسم الأول: طريقة الاقتراع تغييب فكرة المزج: الجنوح للتبسيط (في دلالاته الايجابية والسلبية)
الفصل 30 (المقترح الأول)
تصغير الدائرة الانتخابية خاصة في ظل عدم التناسب مع المقترح الثاني (50 ألف مقارنة بـ 60 ألف)، فاقتراع على الأفراد يستوجب دائرة انتخابية صغيرة، وما مبررإسناد مقعد لكل 50 ألف في ظل الاقتراع على الأفراد ومقعد لكل 60 ألف في ظل الاقتراع على القائمات.
الفصل 30 (المقترح الثاني): ما مبررإفراد تمثيلية التونسيين بالخارج في ظل نظام الاقتراع على القائمات دون نظام الاقتراع على الأفراد، والحال أن هذا الأخيرلا يحول دون ذلك، ففي كل الأحوال تستوجب إيلاء هذه المسالة أهمية في ظل التواجد النوعي والكمي للمواطنين بالخارج.
الفصل 32 (المقترح الثاني): لماذا التنصيص على الحد الاقصى من المقاعد (4) في حين أن الفصل 30 (المقترح الثاني) ضبط كيفية احتساب عدد المقاعد لكل دائرة.
الفصلين 36 و37: عدم لزوم ما لا يلزم بالنسبة للفصل 37 الذي يعد استتباعا لا حاجة للتنصيص عليه بناء عل مبادئ الفصلين 36.
-عدم وضوح عبارة «وسائل الإعلام العمومي» وتعويضها بوسائل الإعلام الوطنية.
-تعويض النقطة 4 بعدم استعمال العنف أوسلمية الحملة (سلمية الحملة) الانتخابية كمبدإ ناظم للعملية الانتخابية بخاصة وأن مضمون المطة 4 تفصيل له ومجرم جزائيا بالمجلة الجزائية.
-اضافة مبدأ حرية العملية الانتخابية
الفصل 38: تزيد باعتبار المبدإ منصوص عليه بالفصل 36 في المطة الأولى.
الفصل 38: أي قانون متعلق بحرية الاجتماع والتجمع؟ هل هوالقانون النافذ حاليا والمتصف بطابعه الزجري أم هوبصدد الإعداد خاصة وأن التسمية مستحدثة.
الفصل 41: إضافة «الرموزالدينية».
الفصل 42: «تحجرممارسة الحملة الانتخابية بكافة صورها يوم الاقتراع»، كصيغة اشمل وأوفى باعتبارأن الحملة لا تقتصرعلى الأوراق والمناشير.
الفصل 43: تكييف الفصل بحسب المقترح الأول أوالثاني، باعتبارأن استعمال مصطلح «لكل قائمة» ومصطلح «لبقية القائمات» يستوجب اعتماد المقترح الثاني دون الأول.
-إضافة إمكانية مطالبة المترشحين (قائمة أوأفرادا) للهيأة الفرعية للانتخابات بالتدخل بلفت نظرها للانتهاكات.
-إضافة بالتعاون مع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
-الفصل 45: أي موجب لإيقاف الحملة الانتخابية يوما كاملا قبل الاقتراع.
-الفصل 46:
-إضافة فرد في صورة الاقتراع على الأفراد
-جهة مراقبة التمويل
-الميل لمنع التمويل الخاص واشتراط مراقبته وتحديده بالنظرلطبيعة المجلس، إقرارالتمويل العمومي دون سواه.
الفصل 50:التنصيص على دوررئيس المكتب أساسا في حسم النزاعات التي تطرأ بمكتب الاقتراع.
الفصل 51: ما الجدوى من «قوة مسلحة» تعويضها بـ»وله الاستعانة بالقوة العامة» أو «حضور القوة العامة مرهون باستئذانه».
-بإخراج من يتعمد التشويش بالقاعة أثناء الاقتراع».
-حذف «إن كان حاملا» وتعويضها بـ»حامل».
الفصل 53: اعتماد عبارة «صندوق الاقتراع» عوض صندوق الانتخاب».
الفصل 57: فرضية حصول خلاف بين الفارزين، عدم احتساب الورقة ولما لا تحكيم رئيس المكتب.
الفصل 58: إضافة حالة «ورقة مختلف بشأنها بين الفارزين».
الفصل 59: من له سلطة البت وكيف يتم.
-الفصل 5: تدعيم الحضورالقضائي ضمن التركيبة.
-المطة الرابعة إبدال»المختصة» بـ»المعنية».
-الفصل 6: إضافة شرط عدم المشاركة السابقة في مراقبة انتخابات (زمن بن علي).
-الفصل 7:
-الترشح.
-الانتماء.
-الفصل 12: من الناحية الواقعية مدى إمكانية ذلك.
-مسألة الجهازالأمني غير مقبولة، تعويضها ب»الاستعانة» أوعلى السلط العمومية تقديم المساعدة».

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:10 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/sadok-belaiid20-03-2011.jpg

قراءة في مسودتي قانون انتخابات المجلس التأسيسي


بعد ان كانت الشقيقة «الصباح» قد نشرت في عددها الصادر يوم 16 مارس الجاري مسودة قانون متعلق بانتخابات المجلس الوطني التأسيسي وفي عددها الصادر يوم 19 مارس مشروعا قدمته لجنة الخبراء بالهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي ارتأت «الاسبوعي»
ان تنشر قراءة في النصين والمقارنة بينهما من خلال مختصين في القانون الدستوري وهم الاساتذة الصادق بلعيد وعبد الرزاق مختار وسعاد موسى السلامي.
ويذكران مسودة القانون صاغها السادة قيس سعيد، أستاذ القانون الدستوري في الجامعة التونسية، وأحد المتخصصين في النظام الانتخابي، والصادق بلعيد الأستاذ والفقيه الدستوري والعميد السابق لكلية الحقوق بتونس، إلى جانب هيكل بن محفوظ، الجامعي المتخصص بدوره في القانون الدستوري.
شفافية انتخابية
فمن جانبها قالت سعاد موسى السلامي أستاذة القانون الدستوري بكلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بسوسة معلقة على الخيارات المضمنة في النص المقترح من طرف لجنة الخبراء :»يلحظ فيه غياب استحضار دلالات القطيعة الثورية مع الواجهة السياسية والمؤسساتية للحزب المنحل وذلك عبر تغييب فكرة الحرمان من الترشح بالنسبة لمن تقلدوا مسؤوليات حزبية أو جهوية أو محلية فيما دعت مسودة القانون التي قدمهتا ثلة من المختصين الى القطع مع فلول الماضي. ويشترك النصان في الحرص على توفير الضمانات الكافية لشفافية العملية الانتخابية. كما يشترك النصان في عدم الاتجاه نحو توسيع القاعدة الانتخابية وعدد المقاعد في المجلس التأسيسي المقبل باعتبارهما اعتمدا قاعدة سكانية (60 الف) مرتفعة نسبيا لتحديد عدد المقاعد في المجلس.. واتجه القانونان الى توسيع تمثيل عناصر المجتمع المدني فيه، وفي وقت يفترض فيه الترفيع في التمثيل بالمجلس عن طريق التقليص في القاعدة السكانية المعتمدة في تحديد عدد المقاعد».
وبينت المتحدثة ان مسودة القانون التي قدمها مستقلون تفتح المجال واسعا امام الشخصيات المستقلة في المجلس المرتقب، فيما فتح مشروع القانون الذي اقترحته لجنة الخبراء المجال للتكتلات بما يدفع في اتجاه التأثير في نتائج العملية الانتخابية، وترك هذا النص المجال مفتوحا لاعضاء اللجان للتدخل في مقاييس ومعايير ومكونات اللجان المستقلة للاشراف على الانتخابات».
ومال مشروع القانون المقترح للنقاش في الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي الى التبسيط الفني فيما يتصل بطرق الاقتراع كأنما يتعلق الأمر بمجرد عرض اكاديمي لا صلة له بالواقع السياسي والحزبي لتونس وبخصائصه وخصوصياته بعد الثورة».
تغييب الجالية التونسية !
ومن جهته اكد عبد الرزاق مختارالأستاذ المتخصص في القانون الدستوريوعضو وحدة البحث في القانون الدستوري والجبائي المغاربي ان مسودة القانون التي قدمهتا ثلة من رجال القانون تحمل اكثر ضمانات لانجاح العملية الانتخابية باعتبارها ميزت بين مسارات العملية الانتخابية، فدعت الى احداث هيئة قضائية تكلف بالنزاعات حول العملية الانتخابية واخرى ادارية مكلفة بالسيرالاداري للعملية. ولمزيد الضمان «ادعو باعتباري رجل قانون الى تجاوز النصين في هذه النقطة والعمل باشراف قضائي كامل على العملية الانتخابية».
وقال محدثنا: «غيب كلا المشروعين قراء الوضع السياسي والخراطة الحزبية لتونس ما بعد الثورة باعتبار ان عملية اختيار طريقة الاقتراع يجب ان يتداخل فيها السياسي بالاجتماعي والحزبي».
واضاف «عمد النص التشريعي المقترح على الهيئة العليا الى تغييب الجالية التونسية فيما يتعلق بالترشح رغم حضورها الكمي ووزنها النوعي وحقها في صياغة الخيارات الدستورية لبلدهم».
بديل مغلوط
قال الصادق بلعيد الأستاذ والفقيه الدستوري والعميد السابق لكلية الحقوق بتونس :» قدمت لجنة الخبراء الى جانب ما ذهبنا اليه وبالخصوص الانتخاب على الافراد نظاما بديلا وهو الانتخاب على القوائم وارادت بذلك ان تقترب اكثر من الموضوعية وتترك القرار في حسم شكل الاقتراع للسلطة السياسية. وارى ان النظام الانتخابي على اساس الافراد هو النظام الوحيد المناسب في بلادنا خصوصا في هذه المرحلة الاستثنائية والنظام الانتخابي على القائمات هو بديل مغلوط اذ انه لا يمكن الشعب من التعبير عن رأيه بنزاهة ولا يمكن ان يعكس حقيقة اختياراته. واعتماد هذا النظام يفتح الباب امام حسابات واختلافات حزبية عميقة بما سيؤثر على المشهد السياسي التونسي وبالتالي فان هذا المشروع يحمل في فصوله بذرة فشله.
واظن ان الشعب التونسي بلغ اليوم من النضج السياسي ما يجعله يعبر بكل مصداقية على ارادتهدون تدخل الاحزاب للتأثير على اختياراته من خلال مقترح التصويت على القوائم.
وكان على هذه اللجنة ان تبين محاسن ونقائص كلا النظامين وبالطريقة التي تم بها تقديم هذا المشروع . واذا تم العمل بها على هذا النحو فسيبقى الغموض هو اساس العملية الاساسية التونسية مستقبلا، والرأى ان في ذلك تقصير من لجنة الخبراء التي كان عليها التفطن الى ان من جملة مساوئ الانتخاب على اساس القائمات هو بث البلبلة في ذهن المواطن الناخب البسيط اذ ان الوقت المحدد لإجراء انتخابات المجلس التأسيسي لا يكفي كي يتمكن المواطن من فهم الاموروتحديد اختياره.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:11 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/444444444420-03-2011.JPG
الأسبوعي تسأل وسياسيون يجيبون

هل تنجح حكومة قائد السبسي في تحقيق الانتقال الديمقراطي المنشود وحماية أهداف الثورة؟



ما مدى نجاح الحكومة الجديدة بقيادة الوزيرالاول الباجي قايد السبسي في تحقيق اهداف الثورة ومبادئها والوصول بتونس الى المرحلة الانتقالية المنشودة التي تقطع مع الماضي وتبني تونس على اسس الديمقراطية والتعددية؟ سؤال طرحته «الاسبوعي» على عدد من السياسيين وممثلي الاحزاب السياسية؟

وردا على هذا الطرح قال السياسي والوزيرالسابق احمد بن صالح :»ان الحكومة اتخذت خطوات خاطئة منذ بداية التجربة عقب سقوط حكومة الغنوشي واتخذت اجراءات دون استشارة القوى السياسية في تونس بما اوحى بانها عمدت الى الاقصاء ويبقى الامل قائما في ان تعمل هذه الحكومة على تلافي الاخطاء وان تتفطن الى حقائق الامور حتى لا تسقط في طمس الثورة واهدافها».
مراجعة بعض الخطوات
اما السياسي والوزير السابق في العهد البورقيبي مصطفى الفيلالي فعلق على سؤالنا حول هذه الحكومة بانه لا يعرف من اعضائها غير السيد الباجي قايد السبسي وقال :»لي ثقة كبيرة في خبرة الوزير الاول السياسية للوصول بتونس الى الانتقال المنشود الذي يريده الشعب التونسي ولكن لابد من مراجعة بعض الخطوات التي تبين فيها اخطاء وارتجال».
من جانبه قال عثمان بالحاج عمر: امين عام» حركة البعث التونسية « : كل الاشارات والبوادر التي لاحظناها الى حد الآن في طريقة عمل هذه الحكومة لا تدفع في اتجاه تعزيزالثقة التي كانت مفقودة في عهد المخلوع بين المواطن والسلطة وهو ما يمثل خطرا كبيرا، والى حد الآن ثمة شك كبير في ان حكومة السيد الباجي قايد السبسي لها نوايا حقيقية في الوصول بتونس الى برالامان والانتقال الديمقراطي المنشود. وما اقوله ليس انطباعات بل هو جاء من خلال قراءة في ما اتخذته هذه الحكومة من اجراءات وقرارات، وبعد ان كان الوزير الاول وعد في اول خطاب له عقب تعيينه بانه سيعمل على تكثيف المشاورات مع مختلف مكونات المجتمع المدني واطياف المشهد السياسي، نجده اليوم يتصل بالاشخاص بطريقة فردية ولا يستشيرهم بل يعرض عليهم عضوية الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي واختار تشكيلة غيب منها ممثلي مجالس حماية الثورة في الجهات واقصى الشباب المعطل الذي كان له الدور الابرز في هذه الثورة وعمدت الحكومة المؤقتة الثالثة الى اقصاء التيارات القومية الحقيقية من هذه الهيئة وهو ما يذكرنا بعام 1956 عندما اراد بورقيبة ان يتخلص من العمق العربي الاسلامي في تونس لبناء الدولة في دستور 59 وارى ان التاريخ يعيد نفسه في شكل مهزلة، ويبدوان رئيس الحكومة الذي يقول ان بورقيبة عينه مستشارا رغم انه كان لا يزال عديم الخبرة لم يتعلم من بورقيبة غيرالاقصاء في الوقت الذي يطمح فيهالتونسيون الى نظام تعددي لا يقصي ولا يستثني؟».
واردف المتحدث قائلا: «وبقراءة اخرى في تشكيلة الحكومة ارى انها لا تخدم المصلحة التونسية في الوقت الراهن على الاقل وهو ما اظهرته الايام القليلة الماضية. فقد شلت حركة النقل لثلاثة ايام تقريبا اضف الى ذلك ان وزير المالية في هذه الحكومة لا يقطن في تونس بقدرما يديرالامورمن بريطانيا وهو ما يعطل سير العملية الادارية في مختلف المصالح ذات الصلة... وارى ان هذه الحكومة لا تختلف عن حكومتي الغنوشي الاولى والثانية اذ تمسكت بذات اللجان التي اعلنها الرئيس المخلوع قبيل هروبه»...
لم تأخذ العبرة
وقال جلول عزونة الناطق الرسمي باسم» حزب الشعب للحرية والتقدم «ان هذه الحكومة وافق عليها اعتصام القصبة مبدئيا لكن الممارسات التي ظهرت في الايام القليلة الماضية اظهرت انه ليس هناك قطع مع حكومة الغنوشي 1 و2 وذلك من خلال تسمية المعتمدين وغالبيتهم تجمعيون وهو ما يعبرعن سوء نية في هذه الحكومة اضف الى ذلك التعيينات التي تمت في الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي وبالخصوص الشخصيات الوطنية التي تم البت فيها دون استشارة وكأن هذه الحكومة لم تستخلص العبرة والدرس من حكومات الغنوشي واسقاط بن علي. فالتعيينات توحي برغبة واضحة في الاتفاف على الثورة ومطالبها».
واضاف «لا اظن ان هذه الحكومة ستضمن الانتقال الديمقراطي في ظل هذه الممارسات لان الضامن الوحيد الآن هوالاستماع الى كل الآراء وليس بالارتجال والتناقض بين القول والفعل نبني مستقبل وطن».
لم تقطع مع الماضي
وقال عفيف البوني الباحث في تاريخ الافكار والمحلل السياسي: «اعتقد ان السيد الباجي قايد السبسي رجل خبير وعمل من اجل تونس في فترات صعبة وانطلاقته كانت جيدة وكان اظهر حنكة كبير ورغبة جامحة في تدارك اخطاء الفترة السابقة لكن الارتباك بدأ يظهر على اداء حكومته وتصوراتها ونمط التعيينات من خلال من وقع اختيارهم لتمثيل التونسيين في الهيئة التي اعتقدت لوهلة انها وصية على الثورة.
وعلى الحكومة ان تراجع امرها وتعمل على تشريك الشباب في اتخاذ القرار وتطمئنه على انجاز مؤسسة شرعية من اجل دستور معتدل ومتوازن يجد فيه التونسي طموحاته».
واضاف «ان اختيارات الحكومة في هذه المرحلة لم تكن دقيقة باعتبارانها ليس لديها لجان تدرس الملفات والسيرالذاتية للشخصيات التي يتم تعينها في الولايات والمعتمديات والهيئة العليا لحماية اهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.. وتطرح اشكاليات كبرى متمثلة في ان كل القوى السياسية تصارع باسم الثورة ويجب ان توازن الحكومة في قراراتها من اجل ان لا تنتكس الثورة...
ومثل تلك الفوضي في الهيئة العليا لحماية اهداف الثورة لا يمكن ان تبني تونس المنشودة وعلى الحكومة ان تصلحامرها في تعيين سفراء تونس في الخارج وقبول سفراء البلدان الشقيقة والصديقة».
الحبيب وذان

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:11 PM
وكيل خصام سابق بالمحكمة الشرعية لـ«الأسبوعي» :


شاركت في حرب 1967 وفي معركتي الجلاء والساقية .. والبوليس السياسي حرمني من عملي طيلة عقود


اتصل بنا المواطن محمد بن سالم البلومي لينشر حكايته مع البوليس السياسي وكيف حرم من مباشرة عمله إلى اليوم...
عن هذه المشكلة التي تعود بذرتها الأولى إلى 55 سنة خلت قال:»...تابعت دراستي بجامع الزيتونة وأحرزت على شهادة مؤهل انتهاء التعليم الثانوي وأحرزت على مؤهل الحقوق ثم شاركت في الحركة التحريرية رفقة ثلة من تلاميذ جامع الزيتونة يوم 2 فيفري 1952 فوقع ايقافي من طرف السلط الإستعمارية

أثناء المظاهرة وبقيت بحالة احتفاظ إلى حين حصول تونس على استقلالها الداخلي، وفي سنة 1957 زج بي في السجن بعد أن أوقفني البوليس السياسي من أجل التمرد حيث كنت من أتباع صالح بن يوسف وبعد مغادرتي السجن تم إعلامي بإيقافي عن مباشرة مهمتي كوكيل خصام وبقيت منذ ذلك الوقت عاطلا عن العمل».
وأضاف محدثنا:»لقد شاركت في معركة ساقية سيدي يوسف ثم في معركة رمادة سنة 1959 ومعركة الجلاء ببنزرت ثم الهجوم الواقع على مصر في جوان 1967، ثم تقدمت بمطلب إلى والي تونس في ذلك الوقت للحصول على رخصة كاتب عمومي وتم تمكيني من الرخصة بتاريخ 12 أفريل 1976 وبالتوازي بقيت أطالب بإعادتي إلى عملي الأصلي ولكن دون جدوى».
وأضاف:»...أمام ما مررت به من مصاعب وما حفلت به حياتي من أحداث كلها تصب في خانة النضال والدفاع عن الوطن فقد تزوجت في سن متأخرة جدا وأنا اليوم أبلغ من العمر 72 عاما وابني البكر عمره 21 عاما والثاني عمره 15 عاما.. الآن أنا رجل طاعن في السن ولا أقوى على تحمل نفقات أسرتي وتقدمت بعدة ملفات لدى الهيئة الحالية للمحامين وللهيئات السابقة في إدراجي بقائمة وكلاء الخصام السابقين ولكن طال انتظاري وأنا أسعى لتحقيق هذا الطلب منذ 16 عاماولكن دون جدوى... أملي أن أعود لنشاطي حتى وانا في هذه السن المتقدمة».
مفيدة القيزاني

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:12 PM
بنزرت


العثور على جثة بحار وهيكل عظمي لمفقود منذ 2008


تم العثور مؤخرا على جثتين بميناء الصيد البحري ببنزرت إحداهما على شكل هيكل عظمي تعود إلى سنة 2008 وهي لشخص من متساكني جرزونة وكانت والدته ظهرت في برنامج إجتماعي تلفزي قصد البحث عن ابنها وقالت أنها شكت أنه «حرق» إلى ايطاليا وبعد أن تم انتشال الجثة نقلت إلى المستشفى وتقدمت ثلاث عائلات كانت فقدت أبناءها ولكن التحاليل الجينية أثبتت أن عائلة الهالك هي عائلة الذوادي من جرزونة

وقد وقع دفنه. وأما الثانية فتم التعرف على صاحبها وهو كهل من أبناء الجهة وأفادت عائلته لـ»الأسبوعي» أن ابنها المسمى محمد الجنادي خرج إلى عمله باعتباره بحارا صبيحة يوم الواقعة لكنه لم يعد فبحثت عنه أسرته وكذلك الجيش الوطني إلى أن عثر عليه أعوان الحمايةالمدنية بعد يوم من غيابه ويبدو أن وفاته نتجت عن إصابته بجلطة جراء البرودة الشديدة للمياه إذ نزل ليصلح عطبا في مطعم بحري عائم وقد عبرت والدته عن حزنها العميق لوفاة ابنها البار.
وأما أرملة الهالك فأفادت أن شريك حياتها ترك لها أربعة أبناء ثلاثة تلاميذ وطالب جامعي وناشدت السلطات المختصة مساعدتها على إعالة أبنائها.
نور الدين البجاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:13 PM
صفاقس: بعد مرور أسبوعين من الإضراب عن العمل


عمال «برومڤرو» بصوت واحد: نريد الترسيم و العيش الكريم


دخل عمال مغازة برومقرو صفاقس منذ ما يقارب الأسبوعين في إضراب مفتوح و ذلك بعد مرحلة التفاوض التي يبدو أنها دخلت في نفق مظلم خصوصا بعد الحلقة الخاصة التي أذيعت عبر أمواج إذاعة صفاقس و قدمها الزميل «نجيب البادري» في حضور المدير الجهوي أحمد القرمازي وكمال الماجري الرئيس المدير العام المساعد الذي تدخل عبر الهاتف و ممثل عن الاتحادالعام التونسي للشغل وصلاح الدباشي و الياس عبد الهادي كممثلين للعملة,

وقد كان النقاش حامي الوطيس في بعض ردهاته و لكن للأسف لم يجد نتيجة أمام تعنت الطرفين و بالرجوع إلى العملة حتى نستجلي مطالبهم تبين لنا أنها تتعلق بالترسيم خصوصا وإعادة بعض العمال الذين تم طردهم بصفة «تعسفية» حسب ما ذكره لنا أغلب العاملين بالمؤسسة الذين اتصلنا بهم.
من جهة ثانية علمنا انه تم يوم الجمعة الفارط تحديد موعد جلسة تفاوضية بالولاية حضرتها جميع الأطراف باستثناء الممثل القانوني للشركة, و يبدو أن باب التفاوض لا يزال مفتوحا.
معز العامري

لأنه رفض التلاعب بأموال 26-26
عمدة بوشمة بقابس كادوا له.. عزلوه... وحاولوا هدم منزله
عز الدين الخليفي عمدة منطقة بوشمة بالضاحية الشمالية لمدينة قابس لم يغفر له تفانيه في خدمة مواطنيه بعيدا عن المحسوبية والمغالطة وغلطته الوحيدة انه لم ينفذ اوامر رؤسائه التي لم يقتنع بها خاصة عند جمع الاموال لفائدة صندوق 26-26 وخلال الانتخابات التشريعية والرئاسية والبلدية وهياكل التجمع فبدأوا يدسون له المكائد حتى وجدوا له ما يبرر عقوبته عندما قام باصلاح السياج الخارجي لمنزله فصدر من والي قابس كمال بن علي إنذاك وبطلب من الدائرة البلدية ببوشمة قرار هدم يوم 15/10/2003 بدون تنبيه ويوم احد وأثناء التنفيذ تصدى المواطنون لأعوان التراتيب والعملة وكادت الامور تصل الى ما لا تحمد عقباه.
ولم يقتصر الامر عند هذا الحد بل قرر الوالي بعد اسبوع فقط من قرار الهدم انهاء مهام العمدة بدون اي تعليل ورغم مكاتبته وتظلمه لوزارة الداخلية والرئاسة فلا « حياة لمن ينادي « ولا مجيب.
هذا العمدة يطلب ان تعيد له ثورة الكرامة اعتباره باعادته الى عمله وجبر الضرر الماديوالمعنوي الذي لحقه وافراد عائلته.. علما ان جل متساكني المنطقة يطالبون برجوعه إلى سالف نشاطه منذ الايام الاولى للثورة.
الطاهر الاسود الصميطي

ركلة.. فجرح.. فتعفن
عام سجنا لبحار تسبب في هلاك صهره المعاق
قضت منذ أيام الدائرة الجنائية بمحكمة الاستئناف بنابل بسجن متهم مدة عام واحد بعد أن قضي في شأنه ابتدائيا بالسجن لمدة 10أعوام من أجل تهمة القتل العمد.
وقد انطلقت أطوار هذه القضية في شهر نوفمبر 2009 اثر تعرض كهل عمره 58 عاما وهو معاق ذهنيا الى الاعتداء بالعنف من قبل صهره فبينما كان بصدد السهر مع زوجته وابنه الوحيد بمنزلهم الكائن بريف الحمامات قدم صهره (شقيق زوجته) وهو بحار لزيارتهم الا أن مناوشة كلامية اندلعت بينه وبين صاحب المنزل عمد خلالها الزائر الى ركل صهره بساقه في وجهه وأردفها بثانية في صدره فتراجع الضحية الى الخلف وارتطم رأسه بالحائط مما تسبب له في اصابات استوجبت نقله الى مستشفى بنابل حيث احتفظ به تحت العناية المركزة قبل أن يفارق الحياة وقد تم فتح بحث في القضية وايقاف المعتدي وهو شاب عمره39 عاما من أجل تهمة القتل العمد ولكنه ذكر أنه لم يتعمد قتل صهره وأصابه اصابة عفوية.
وخلال جلسة المحاكمة رافعت محامية في حقه لاحظت أن الهالك توفي نتيجة تعفن جرثومي وتبعا لذلك فمنوبها لا يتحمل المسؤولية في موته، وذكرت في نفس الاطار أن عائلة الضحية تقدمت مؤخرا بشكاية الى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بقرمبالية ضد مستشفى بنابل تتهم الأطباء فيه بالاهمال والتقصير بعد ورود تقرير الطبيب الشرعي الذي أكد أن الوفاة ناجمة عن تعفن الجرح الذي أصاب الهالك مما أدى الى تدهور حالته ووفاته لأنه لم يلق العناية اللازمة مما حدا بزوجته وابنه الى التقدم بشكاية يتهمون فيها المستشفى بالتقصير والاهمال، واثر المفاوضةقضت المحكمة بادانة المتهم وسجنه مدة عام مع تعديل نص الاحالة واعتبار التهمة من قبيل العنف الشديد الناجم عنه الموت دون قصد القتل.
فاطمة الجلاصي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:14 PM
أحد المشاركين في «ثورة الخبز» لـ«الأسبوعي»:


أصبت برصاص البوليس.. والسلطات رفضت التعويض لي


حيدر الخاتمي هو واحد من أبناء تونس الأحرار وهو أحد المشاركين في اعتصام القصبة تحدث إلينا وقال:» لقد عانيت مثل ما عانى أغلب الشعب التونسي في عهد الرئيس السابق من التهميش واللامبالاة ومن البطالة والفقر والحرمان حتى من أبسط حقوقي في الحياة وهو الزواج وتكوين أسرة...

لقد تربيت على الثورة فقد شاركت في ثورة الخبز في عهد الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة في جانفي 1983 وأصبت يوم 26 من نفس الشهر بطلق ناري ونجوت من الموت بأعجوبة ولكني لم أحصل على تعويضات رغم اتصالي بكل الجهات المعنية على الرغم من أن وضعي الإجتماعي صعب جدا وأتمنى أن تأخذ السلطات المعنية بعين الاعتبار وضعي هذا».
مفيدة

المتلوي :متى تزول آثار العنف من على واجهات المباني؟
جدران ملطخة بعبارات تعكس سخط الشباب العاطل عن العمل كانت في أول أيام الثورة والاعتصام عبارة عن فسيفساء رسمها غاضبون لا يتمنون سوى الكرامة وفي الجانب المقابل تتربع مبان محطمة بالكامل كانت في يوم من الأيام مقصدا للمواطن لقضاء شؤونه من ذلك المغازة العامة ومكتب التراتيب البلدية حيث عبثت الأيادي بهذه المرافق نهبا وحرقا فضلا عما طالته الأيادي العابثة على غرار تعاضدية الكروم ومستودع التبغ للقباضة المالية وبعض المحلات التجارية وغيرها. هذه الاعتداءات عاشتها المنطقة كسائر جهات البلاد وشوهت وجه المدينة، اما اليوم وقد عادت الحياة إلى طبيعتها وعلق الاعتصام الذي كان مضروبا على قطاع الفسفاط كان لا بد أن تتدخل المصالح المعنية لترميم هذه المباني ودهن الجدران والقضاء على هذه المناظر التعيسة التي لم يتعود بها المواطن من قبل.
علي دخيل

صوت المواطن
«الستاغ» ركزت عمودا كهربائيا أمام منزلي في غيابي !
يوسف طعم الله مواطن يقطن بنهج أسماء عمارة أبي بكر بصنهاجة بوادي الليل من ولاية منوبة تحول مؤخرا رفقة عائلته لزيارة مسقط رأسه، وبعودته الى منزله فوجىء بتركيز الشركة التونسية للكهرباء والغاز في غيابه لعمود كهربائي أمام باب المنزل مباشرة مما يعيقهم عن الدخول. وباتصاله بالمسؤولين بالشركة المذكورة للمطالبة بإزالة العمود الكهربائي رفضوا ذلك وطلبوا منه التكفل بعملية نقله إلى مكان آخر !! وفي هذا السياق ذكر يوسف أن الشركة يجب أن تتحمل مسؤوليتها في هذا التجاوز الذي قامت به دون علمه وطالب بالمناسبة السلطات المسؤولة التدخل لازالة هذا العمود الكهربائي الذيشوه منظر منزله وسد الطريق أمام بابه الرئيسي.
فاطمة الجلاصي

من الجهات
باجة :راحة مرضية بـ 3 أشهر لعامل المطاحن
يخضععامل المطاحن الكبرى كمال الوسلاتي الى الرعاية الطبية والعلاج المنتظم والمتواصل بالمستشفى الجهوي بباجة بعد الحروق الخطيرة التي طالت رقبته ومعصميه وحتمت على الاطار الصحي الاحتفاظ به داخل المستشفى مع منحه راحة مرضية مطولة بثلاثة اشهر نظرا لوضعيته الحرجة...مديرة الموارد البشرية والمالية بمعمل السميد اكدت ان احتراق كمال المذكور يعود الى حالة اغماء فاجأته عندما كان يقوم بعمله في حرق بعض الاوراق و فواضل النباتات الطفيلية، مما جعله يسقط على موقع النار..مضيفة بان وضعيته المهنية واضحة وهو يحظى بالعناية والمساعدة اللازمة من قبل مسؤولي المؤسسة.
صلاح الدين البلدي

الدندان :مستوصف أم مستودع؟
رغم موقعه «الاستراتيجي» وقربه من محطة الميترو بالدندان، مما يجعل الوصول اليه سهلا ويسيرا خصوصا واغلب مرتاديه من المرضى المسنين فان البناية التي تؤوي هذا المستوصف تبعث على الاستغراب اذ كيف تبقى على هذا الحال ولم تحرك وزارة الصحة ساكنا، لتحويل المستوصف الى بناية اخرى لائقة تبعث في المترددين عليها الراحة النفسية التي تحتل مكانا هاما في مراحل العلاج. الآن وقد تبّدل الحال. ندعو وزيرة الصحة الى زيارة هذا المستوصف لترى بنايته الهرمة. وبابها الذي يشبه ابواب المستودعات وساحته الترابية. ثم الاهم الاستماع الى المرضى المترددين على المستوصف والذين لا يجدون ما يستحقونه من أدوية في بعض الاحيان. في الختام نشير الى أنه على بعد عشرات الامتار من المستوصف توجد بناية تابعة للتجمع المنحل على ناصية الطريق رقم 5 فلماذا لا يحوّل المستوصف اليها؟
أبو دلال

الكاف :إدارة بلدية في قبو !
إذا كانت مقرات حزب التجمع في عهد الرئيس السابق بمدينة الكاف لها فضاءات لائقة فان عدة مصالح إدارية التي يقصدها المواطن التي كان من المفروض أن تكون قريبة منه ويسهل لقاصديها الوصول إليها وقضاء شؤونهم في أيسر الظروف فان ما يوجد بمدينة الكاف يعتبر عكس ذلك تماما حيث يضطر العديد من المواطنين القاصدين لبلدية الكاف لتعريف وثيقة إلى النزول إلى قبو لا تتوفر فيه أبسط المقومات الصحية يحشر فيه الموظفون والمواطنون قسرا، نفس الشيء ينطبق على وحدة النهوض الاجتماعي بالكاف الغربية التي عبر العديد من المواطنين عن استغرابهم من تواجدها بذلك المكان بعد أن تم»طردها» من مقر الجامعة الدستورية للتجمع منذ سنتين والذي تم حرقه خلال الأحداث الماضية وأصبح خرابا.
عبد العزيز الشارني

سوسة :الخدمات البلدية.. من الرداءة إلى الغياب
في ظل غياب شبه كلي للمجالس البلدية لجهة سوسة واستقالة العديد من رؤساء البلديات،شهدت الخدمات البلدية مزيدا من التدني والتراجع إلى حد صار يهدد المتساكنين من جراء تراكم الأوساخ وغياب المراقبة.. ففي مدينة سوسة وخصوصا في الأحياء الشعبية إنتشرت العديد من المصبات العشوائية للفضلات وذلك في ظل غياب شبه كلي لمصالح الرفع و كذلك لوعي المواطنين الذين تراجع حماسهم في تنظيف أحيائهم كما سبق أن فعلوا غداة ثورة 14 جانفي وهو نفس ما ينطبق على العديد من المدن الأخرى مثل مساكن و القلعة الكبرى و أكودة والنفيضة و غيرها.. و في بعض شوارع مدينة سوسة تقوم الآن شركة خاصة بمد أسلاك للإتصال والمفروض أن يقع إصلاح ما يقع حفره إصلاحا كاملا و لكن الشركة المباشرة للعملية إستغلت ضعف الرقابة البلدية و لم تقم بالمطلوب منها لحد الآن.
الأسواق هي الأخرى تشهد تجاوزات عديدة و غابت عنها النظافة بفعل تراجع فرق المراقبة و غياب السلطة المحلية..هذا فضلا عما يسببه الإنتصاب الفوضوي من إنتشار للفضلات في كل مكان. جهة سوسة التي تطمح لإسترجاع نشاطها السياحي في حاجة ماسة و أكيدة لحلول عاجلة تعيد للمصالح البلدية نشاطها بل تطورها و تدفع بها إلى الأمام لتكون أفضل مما سبق و الأمل معقود على اللجان الوقتية التي لابد من الإسراع بتركيزها.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:14 PM
أصحاب شهائد عليا يعتصمون قرب وزارة التربية منذ 4 فيفري الماضي


مطالبة بحملة تطهير واسعة.. لكن ماحكاية القلم السحري والقوائم الاسمية ؟


قضية عدلية قد تكشف تورط بعض الرؤوس في الفساد والرشوة
تواصل مجموعة من اصحاب الشهادات العليا الذين لا يتعدى عددهم الثلاثين- اعتصامهم قرب وزارة التربية منذ 4 فيفري الماضي. فقد نصبوا شبه خيام وتحملوا البرد القارس والعراء في سبيل تبليغ رسالتهم بضرورة قطع الوزارة مع كل اساليب الماضي

ومعالجة ملفات الانتدابات بآليات شفافة ومقاييس واضحة بعيدا عن المحسوبية والرشوة والفساد الذي اكتوى بناره آلاف العاطلين في عهد الرئيس المخلوع على حد تعبيرهم. ومثل يوم 5 مارس تحولا في هذا الاعتصام بعد اكتشاف المعتصمين لأحد المتحيلين قد يكون الخيط الأول الذي يطيح بمجموعة من الرؤوس . ولئن لم تتاكد بعد هويتهم وعلاقتهم بوزارة التربية فان التحقيق سيكشف الحقيقة بتفاصيلها الدقيقة .
وغير بعيد عن خيامهم اقاموا ضريحا اطلقوا عليه تسمية «ضريح الاستاذ البطال» رمزا لما يعانيه اصحاب الشهائد العاطلين من حاجة وحرمان.
حملة تطهير
طالب كل الذين تحدثنا إليهم بضرورة تطهير كلي لوزارة التربية من المحسوبية والرشوة التي تفشت بها لسنوات طويلة مع ضرورة القطع مع كل ممارسات الماضي التي تضررمنها آلاف العاطلين وهي من المسائل التي دفعت بمجموعة من العاطلين الى الدخول في هذا الاعتصام . وهو ما شرحه سيف الدين المسعودي حاصل على الاستاذية في الانقليزية سنة 2010 بقوله: «لقد قصدنا وزارة التربية لتقديم مطالب والعودة الى منازلنا لكن فوجئنا بخروج مجموعة من العاطلين من الوزارة ظلوا في اعتصام داخلها لمدة 10 ايام حيث اكتشفوا اشياء مذهلة تحصل داخل الوزارة من بينها رمي بعض المطالب بسلة المهملات ونملك بعض الملفات التي قدم اصحابها من الجنوب وهم يمنون النفس بدراستها والرد عليها لكن المضربين عثروا عليها بسلة المهملات مما اضطرنا الى الدخول في اعتصام لتحسيس الوزارة بمشاكلنا ومعاناة آلاف العاطلين لكن السيد وزير التربية تجاهلنا الى حد اليوم وهو ما يعني ان لا شيء تغير بعد الثورة . نحن نطالب بالغاء الكاباس وجميع اشكال المناظرات لأن بعضنا بلغ 47 سنة فكيف تطلب من مثل هؤلاء الخضوع الى مناظرات . انه يتحتم ايجاد حلول عاجلة لانتشالهم من براثن البطالة .»
وكشف محدثنا انه في غضون هذا الاعتصام اكتشفوا عن طريق زميلة لهم متحيلا طلب منها ان تكمل له بقية المبلغ الذي طلبه منها لتعيينها باحدى الوظائف بوزارة التربية .وامكن لهم يوم5 مارس القبض عليه باحدى المقاهي بالمنصف باي بالعاصمة بعد كمين محكم تم نصبه له بالتنسيق مع اعوان الامن .واعترف بكل مانسب اليه للمعتصمون ثم لمركز الأمن بالقصبة لتتم احالته على وكالة الجمهورية وهو الآن في طور التحقيق. ووكل المعتصمون محاميا للدفاع عن هذه القضية التي ستكشف تورط عديد الرؤوس حسب تاكيدهم. لذلك يطالبون بوضع حد للفساد مع ضرورة محاسبة رموز المحسوبية .
قلم سحري وعجيب
كما اوضح محدثنا انه عثر لدى هذا المتحيل على قوائم اسمية لمئات الاشخاص مع تنصيصه على مختلف التفاصيل والمبالغ التي دفعوها واذا لم يدفع طالب الشغل كامل المبلغ المتفق عليه يكتب امام اسمه ملاحظة «ناقص» مع تنصيصه على المبلغ . والغريب ان المبالغ كانت بعشرات آلاف الدنانيروهو ما يعني انه قد يكون يعمل ضمن عصابة.اما المفاجأة المذهلة فهي حوزته لقلم سحري وعجيب بتجهيزات مخابراتية حيث يحتوي على كاميرا تصوير سرية و»فلاش ديسك» وآلة فيديوالى جانب خاصيات اخرى ليقوم بواسطته بتسجيل معاملاته مع مختلف الاطراف دون علمهم طبعا ليلجأ الى تهديدهم عند الضرورة .
من جانبه أكد لنا المحامي الموكل في هذه القضية السيد الهادي الشناوي ان هذه القضية تتضمن تحيلا ورشوة وفسادا من وجهة نظره باعتباران هذا المتحيل على علاقة وطيدة وقديمة باحد موظفي وزارة التربية من اجل تشغيل حاملي شهادات التعليم العالي بطرق غير قانونية.وواصل حديثه قائلا «شخصيا املك الاثباتات بان شريك هذا المتحيل موظف بوزارة التربية ولي شهود يعرفون هذا المتحيل وعلى دراية بعلاقته بالموظف وقد قدمت ارقام هواتفهم للسيد حاكم التحقيق المتعهد بالملف واوجه نداء للسلط المعنية بالحرص على عدم مغادرة هذا الموظف لتراب الجمهورية. وللاشارة فانه لما يستدعي حاكم التحقيق الشهود فإنه سيتم التعرف على هوية هذا الموظف بوزارة التربية»
تعتيم ووعود
وعبرت نجوى الكوكي حاصلة على الاستاذية في التاريخ سنة 2005 عن غضبها من تجاهل مطالبهم رغم ان التشغيل حق لضمان الكرامة .وتابعت قائلة:»نحن نتذوق المرارة . وانا هنااتحدث عن كل العاطلين عن العمل واذا كنت انا هنا فمن يتحدث عن العاطل بذهيبة اوبنقردان وغيرها؟ ..ما يؤسفنا ان الوعود الزائفة والخورتواصل بعد ثورة 14 جانفي ..وارجو ان تنظرالينا الحكومة الانتقالية بعين الرحمة .»
من جهتها تساءلت وسيلة العويني حاصلة على الاستاذية في التاريخ سنة 2005- في حيرة عن مرد تجاهل وزارة التربية لمطالبهم في الوقت الذي استقبلهم فيه الوزير السيد الطيب البكوش ووعدهم بالنظر في ملفاتهم حالة بحالة .واستطردت قائلة: «لقد قابلنا الوزير منذ يوم 5 مارس لكن ما تلقيناه من تطمينات ظل مجرد وعود والغريب انه تم التعتيم على زملائنا الذين اعتصموا داخل الوزارة لمدة 10 ايام ودخلوا في اضراب جوع . ورغم فك اعتصامهم فانه لم يتغير أي شيء لنضطر الى الدخول في هذا الاعتصام منذ 23 فيفري حيث نقيم بهذه الخيام في البرد القارس». وشددت محدثتنا على ان جميع زملائها مصرون على عدم فك الاعتصام قبل الاستجابة لمطالبهم باعتبارحقهم في العمل الذي سلبوه منهم منذ سنوات على حد تعبيرها .

برد ...وجوع وكل المتاعب تهون

لا يمكن لشبه الخيام التي نصبها المعتصمون ان تحميهم من البرد القارس خاصة انها لا تحتوي على الافرشة أوالاغطية بل يضطر بعضهم الى النوم على «الكراذن» وهو ما اثاره سامي الوسلاتي متحصل على الاستاذية في التاريخ 2010» مضيفا «احيي هذا الاعتصام على جميع المستويات لاننا باختصار تحملنا البرد والجوع وتعبنا ولازلنا نتعب في سبيل الدفاع عن حقوقنا . شخصيا رغم تخرجي سنة 2010 فاني حرصت على مساندة زملائي حتى لا يتكرر معنا سيناريو المعاناة الذي عاشوه لسنوات طويلة كانت بمثابة سنوات الجمر «. ولم تخف نسرين السويد استياءها من تجاهل مطالبها في التشغيل منذ سنوات فقد تحصلت سنة 2004 على الاستاذية في التاريخ ثم احرزت على اجازة ثانية في الترجمة والدبلجة وهيالآن بصدد دراسة الماجستير في اختصاص التاريخ والحضارات الوسيطة .ورغم هذه «الحزمة» من الشهائد فانها مازالت عاطلة عن العمل وهو مادفعها الى المطالبة بضرورة فتح مجالات اخرى امام اصحاب الشهائد بعيدا عن التدريس كاجراء للتخفيف من الارقام الهائلة للعاطلين.

لا فرق بين الكاباس والمناظرة

«استنادا للدستور والمادة 23 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان فان الدولة مطالبة بحمايتنا من البطالة خاصة ان تونس صادقت على هذه الاتفاقية» بهذه العبارات بدا أيمن الحكيمي حاصل على الاستاذية في العلوم القانونية سنة 2007 حديثه معنا مؤكدا ان وزارة التربية لم تقدم أي مقاييس موضوعية للانتدابات ف»الكاباس» خلقت الرشوة والمناظرة ستخلق هي الاخرى الرشوة والمحسوبية ليتساءل هنا «ما الفرق بين هذه وتلك في حين اننا في حاجة الى آليات شفافة واننا نستبشرخيرا بالسيد الباجي قائد السبسي ليسعى الى ايجادحلول عاجلة لمشاكلنا». وهذا ما اشار اليه كذلك زميله محمد شلبي متحصل على الاستاذية في التصرف 2005 بتأكيده على ان الثورة قامت اساسا على البطالة ولن تكتمل الا بايجاد شغل ل 140 الف صاحب شهادة عليا.
محمد صالح الربعاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:16 PM
سجن سنة 1981 بتهمة ثلب رئيس الدولة


المنجي العوني: أرفض الركوب على الثورة


«لم أتعود على ركوب الاحداث...ولن أركب على «ظهر» هذه الثورة المباركة» هذه العبارات عكست المرارة التي يشعر بها المنجي العوني منذ نجاح الثورة الشعبية من جراء لهث أغلب الفنانين للركوب على الثورة إما لتلميع صورهم ومغالطة الراي العام

بعد ان مثلوا طويلا بوق دعاية لنظام الرئيس المخلوع أو سعيا الى تحقيق شهرة كاذبة ومزيفة . ورغم سياسة الاستبداد وتكميم الافواه سواء في العهد البورقيبي أو في العهد البائد فانه التزم بالنقد الهادف مما كلفه الزج به في السجون في أكثر من مناسبة وهو ما اكده بقوله: «في الكاساتات أو المسرحيات لم احد عن منهجي او اتخلى عن رسالتي مما كلفني ثمنا باهضا . فقد سجنني النظام المستبد سنة 1981 لمدة ثلاثة اشهر بسبب مسرحية «الفرجة» بتهمة ثلب الرئيس وخرق قوانين البلاد كما تم توقيفي سنة 1982 لمدة ثلاثة ايام بسبب اغنية «بنديري ..بنديري» .ولعل البعض لا يعلم اني حوكمت سنة 1986 بسبب سكاتش «مسمار مصدد» الذي بث مباشرة وقتها في التلفزة التونسية .ورغم كل محاولاتي لمواصلتي نفس النهج في العهد البائد فانهم اغلقوا في وجهي كل الابواب سواء في التلفزة او غيرها واتبع معي نظام الرئيس المخلوع سياسة التجويع .ولاشك ان ثورة الحرية والكرامة فتحت امامنا اليوم كل ابواب الابداع بحرية «
ولئن كشف العوني انه شرع منذ فترة في تحضير أكثر من عمل تلفزي كوميدي فانه أكد انه اتصل بادارة التلفزة على أمل عودته الى الشاشة بمشروع كوميدي .ورغم عدم اتضاح الرؤية للظروف الاستثنائيةالتي تمر بها مؤسسة التلفزة التونسية فانه ينتظر فرصة تمكنه من تقديم أعمال تتماشى مع روح الثورة بأسلوب نقدي ساخر وطريف .
الربعاوي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:17 PM
بين الأولى والثانية .. وعادت حليمة إلى عادتها القديمة


لئن غيّرت ثورة 14 جانفي أمورا عديدة على مستوى المشهد الإعلامي السمعي البصري إلا أنها كشفت في المقابل حقيقة دامغة مفادها أن تلفزتنا الوطنية مازالت تشكو نقائص عدّة سواء على مستوى الشكل أوالمضمون ..

وكم يؤسفنا القول أنها فقدت شعبيتها أمام وسائل إعلام محلية وعربية سحبت البساط من تحت أقدامها وباتت وجهة مفضّلة لشق كبير من التونسيين لم يعد يجد في ما تعرضه تلفزته ما يمكن أن يجذبه أو يفيده في ظل السباق الإعلامي المحموم الذي أفرزته الثورة التونسية وما تلاها من الثورات فلا يمكن إنكار أن بعض الفضائيات نجحت نجاحا ملفتا في كشف حقائق كثيرة تخص شأننا الداخلي قبل أن يكشفها إعلامنا المحلي .
وحديثناعن تلفزتنا الوطنية لا يشمل التلفزة الأم أوما بات يسمى بالتلفزة الوطنية 1 بل يتعداه إلى الوطنية الثانية التي تراوح مكانها؛ لذلك مازلنا نتساءل عن مردودها وجدواها باعتبارأنه باستثناء بعض الفقرات فإن ما تراه في الوطنية 1 هو نفس ما يعرض على الوطنية الثانية ولنا في نشرات الأنباء والصورالمتحرّكة وبعض الأشرطة الوثائقية أصدق برهان على ذلك ... والحقيقة أن القناة التونسية الثانية فقدت بريقها منذ مدة طويلة ولم تعد برامجها تستقطب حتى الشباب الذي قيل إن هذه القناة بعثت لأجله واتخذت شعارها من تاريخ عيده (21 مارس) وعليه فإنه بات من الضروري فتح ملف هذه القناة بشكل جدّي إما بتأسيس محطة برؤية جديدة تستجيب لواقع الإعلام المعاصروإما بالتضحية بها كليا لفائدة القناة الأولى وضم تقنييها وكوادرها والعاملين فيها إلى المحطة الأم. وفي اعتقادنا أن هذا الاقتراح هوالحل الأنجع بعدما أثبتت التجربة أن تشتيت الجهود بين القناتين أضر بكلتيهما وبالتالي أضرّ بالمتلقي الذي مجّ الإعلام البدائي وبات ينشد إعلاما مرئيا حرفيا، شفاف،ا متطوّرا، يضاهي في جودته ومستواه وفاعليته ما توفّره فضائيات عديدة ولدت حديثا قياسا بتاريخ تلفزتنا الذي يعود إلى عقود .فضائيات ما انفك أعداد «مدمنيها» يرتفع يوما بعد آخر إلى درجة أنها باتت مرجعا يستشهد به للدلالة على صحة وقوع الخبر ...
نحن نعلم جيّدا ما عانته تلفزتنا على مدى سنوات من محاولات تدجين وتهميش كعلمنا بالظروف التي مرّت بها بعد الثورة والمشاكل التي مازالت تتخبّط فيها إلى الآن لكن حقّنا في إعلام مرئي يعكس صورتنا وثقافتنا ويجنّبنا المجهودات الضائعة والأموال المهدورة يدعونا إلى تقديم هذا الاقتراح لمن يهمه أمر تلفزتنا التي يبدو أنها مازالت تحنّ إلى عاداتها القديمة في تجمير ما بات من المسلسلات والبرامج.
ليليا التميمي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:30 PM
أصداء الفنون


يوم أدركت أن تونس...

تتكثّف هذه الأيام الأعمال الأدبية والفكرية التي تتعلق بواقع ثورة 14 جانفي وما بعدها ومن بين الكتب الصادرة نذكر «يوم أدركت أن تونس لم تعد بلد الحرية» وهو بقلم محمد البوصيري بوعبدلي الذي يمتلك مؤسسات تربوية خاصة والذي تعرض الى عديد المضايقات في العهد السابق.


ڤيتارة
ينظم معهد الموسيقي بالمنستير من 28 مارس الى غاية 2 أفريل تربصا دوليا في آلة القيتارة بمشاركة أسماء من تونس ، الجزائر وفرنسا.
حديث الجدران
يتواصل بدار الثقافة المغاربية ابن خلدون الى غاية 30 مارس معرض حديث الجدران لعبد الباسط التواتي.
قمر 14
فرغ الفنان عبّاس المقدّم الذي اختصّ في نمط الطرب الأصيل وخاصة تقديمه لاغاني محمد عبد الوهاب من الاعداد لعمل موسيقي جديد اختار له من العناوين «قمر 14».
"حارق يتمنى"
يقدم المسرحي رؤوف بن يغلان يوم السبت 26 مارس الجاري «حارق يتمنى» وذلك بفضاء المسرح البلدي بالعاصمة.
استياء
اتصل بنا العديد من المسرحيين وعبروا لنا عن استيائهم من مواقف بعض الفنانين والتي عرضتها قناة حنبعل ونددوا بمن حصر مطالب القطاع في الأمور المادية وفي الحديث عن الجوع و"صحافي الشربة...!!"
اشطح مع القرد
تعود أيام 24، 25 و 26 مارس الجاري عروض مسرحية اشطح مع القرد لتوفيق الجبالي وبمشاركة في الاخراج لنوفل عزارة.
نبيل الباسطي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:32 PM
نهاية الطغاة


يروي المؤرخ البيزنطي الشهير بروكوب (توفي عام 562 م، أما تاريخ ميلاده فغير معروف) ان غيليهير، آخر ملوك الوندال الذي تربى في احضان عائلة ملكية عريقة وكان يتمتع بصلابة، وبقوة هائلة، وبنفوذ كبير، فرّ في نهاية حكمه، وكان قد أصبح عجوزا، أمام أعدائه ليعيش سنوات من العذاب والخوف والبؤس.


وفي النهاية قبض عليه وسيق الى قرطاجة مكبلا بسلاسل من حديد. وأمام الجمع الغفير من أعدائه الذين كانوا في استقباله، انفجر ضاحكا، وظل يضحك ويضك ويضك الى أن ظنّ أعداؤه أنه أصيب بالجنون بسبب ما حلّ به بعد العزّ والمجد.
غير أن بروكوب يقول أن غيليهير انفجر ضاحكا بعد أن بات مقتنعا أن الحياة لا تستحق في نهاية المطاف غير الضحك المدوي عليها، وعلى أحداثها السعيدة والمؤلمة على حد السواء.
وتكاد تكون نهاية الطغاة الذين عرفهم العالم الثالث خلال القرن العشرين متقاربة. فقد فضّل ادولف هتلر الزعيم النازي- الذي كان يحلم بأن تحكم المانيا العالم، وان يهيمن الجنس الآري على بقية الاجناس الاخرى -الانتحار لما تيقن بأن نهاية حكمه باتت وشيكة. وعندما وصل «الجيش الاحمر» الى مقر إقامته في برلين، لم يعثر له على أثر. ولعله خشي أن يمثل بحسده فاختار موتا يجنبه ذلك. وفي ربيع عام 1945 وكانت الحرب العالمية الثانية على وشك الانتهاء، تمكن المقاومون الايطاليون من القبض على موسيليني وهو متخف في زي فلاح، فقاموا باعدامه رميا بالرصاص.
وقد استمر احتضار الجنرال فرانكو الذي حكم اسبانيا بالحديد والنار على مدى أربعة عقود، أسابيع طويلة.
وكان انصاره يتجمعون حول قصره يوميا للتعبير عن حزنهم على فراقه. ويومًا ما، استعاد الجنرال فرانكو وعيه. فلما سمع جلبة الناس ، سأل المحيطين به عن سببها؟ فقالوا له: «سيادة الجنرال، الشعب جاء لتوديعك!» فرد هو عليهم قائلا:«والى أين هو ذاهب شعبي العزيز؟!».
ويقال أن ستالين عاش الاشهر الاخيرة من حياته محاطا باشباح كل الذين ارسل بهم الى المشانق، او الى محتشدات سبيريا . فكان يطلق صرخات عالية أثناء يومه. وكان يرتاب من الجميع حتى من المقربين اليه معتقدا أن مؤامرة ما تدبّر ضده في الخفاء.
وبعد انهيار حكمه، ظل الشاه يطوف من بلد الى آخر بحثا عن مكان يستقر فيه. غير أن جميع البلدان، بما فيها البلدان التي كانت ترتبط بعلاقات صداقة مع نظامه، رفضت استقباله. وفي النهاية نزل في مصر ضيفا على الرئيس أنور السادات. وهناك توفي بعد مرور فترة قصيرة على قيام ما أصبح يسمى بالجمهورية الاسلامية الايرانية.
وأمضى الجنرال بينوشي الذي أطاح بنظام سلفادور آللندي عام 1973 ، السنوات الاخيرة من حياته متنقلا بين المحاكم مثل مجرم. وعندما توفي، خرج الشيليون بالملايين الى الشوارع للاحتفاء برحيله. وقد اهتم كبار الروائيين في أمريكا اللاتينية من أمثال أوغستوروا باستوس وميغال استورياس وفارغاس بوسا وغابريال غارسيا ماركيز بالانظمة الديكتاتورية التي حكمت بلدانهم، ومن وحيها اصدروا أعمالا ستظل راسخة في الذاكرة الانسانية الى الابد. وتعد رواية «خريف البطريق» لغابريال غارسيا ماركيز، من أفضل هذه الاعمال بطلها ديكتاتوريموت عن سن تناهز 250 عاما. وهو عمر الانظمة الديكتاتورية التي عرفتها العديد من بلدان أمريكا اللاتينية. وكان هذا الديكتاتور يعتقد أن «عبادة السلطة» هي قدره الوحيد، فتفانى في ذلك مالئا نفسه بـ«الخداع وروح الاجرام» وكان «قاسيا ودنيئا» .
وكان «شِبَعُهُ يولد من جوعه» الذي لا يكاد ينتهي. وكان مقتنعا أن «الكذب افضل من الصدق، وأنفع من المحبة، وأبقى من الحقيقة» وفي «هباء اوراق خريفه المتناثرة» أصبح على يقين أن سيكون «السيد المطلق لسلطته» وعندما مات بعد احتضار مرير، هرعت الجماهير الى الشوارع والساحات، وراحت «تغني موته بترانيم الافراح العفوية» ثم لم تلبث النسور ان اقتحمت قصر الرئاسة عبر كوى فتحتها بمناقيرها في القضبان الحديدية، «فحركت برفيف اجنحتها الزمن الراكد».. وعندما دخلت الجموع الى قصر الرئاسة وجدت على المائدة الخشبية الخشنة الملمس الفارعة الطول، اطباقا لايزال فيها بقية من طعام غداء يوم الاحد الذي قوطع بسبب موجة الذعر الداهمة».وتحت الشمس كانت هناك سطول فيها غسيل متعفن، وكانت المراحيض مفتوحة وبلا غطاء. وكانت الطحالب والاعشاب تنبت في كل مكان. فقد تحول القصر الرئاسي الذي كان رمزا للشر والفساد والظلم والاستبداد الى خربة فيها تجول الابقار، وبأظلافها كانت تدوس الابسطة الرثة، ملتهمة مخمل الستائر، ومحطمة اللوحات التي تمثل قديسين ومحاربين. وفي قاعة المؤتمرات كانت هناك جيف الابقار وقد غزتها الديدان. وكانت صورها البشعة تتكرر عبر المرايا الجدارية الكبيرة...
ألا نجد في صورة الديكتاتور كما رسمها غابريال غارسيا ماركيز في رائعته «خريف البطريق» ما يعكس صورة كل الطغاة العرب الذين عرفناهم خلال القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين!؟ وعلى الذين يريدون التأكد من ذلك أن يقرؤا أو يعيدوا قراءة هذا الأثر الروائي العظيم...
حسونة المصباحي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 06:39 PM
كل التفاصيل عن المفاوضات المرتقبة بين الجامعة وقناتي حنبعل ونسمة



أكد عضو جامعي بارز ان اهل القرار في جامعة كرة القدم قد وافقوا على مقترح مؤسسة التلفزة الوطنية بشأن تخفيض قيمة حقوق البث التلفزي الى حدود 4 ملايين دينار مقابل انتفاع التلفزة ببث مباراتين من الرابطة الاولى ومباراة من الرابطة الثانية اسبوعيا

وقد ذكر لنا نفس المصدر ان الجامعة ستشرع مع مطلع الأسبوع الحالي في اجراء مفاوضات مع قناتي حنبعل ونسمة لتسويق حقوق البث لباقي المباريات وعددها 5 لقاءات للرابطة الاولى و6 للرابطة الثانية اسبوعيا مع بث ملخصات المقابلات اسبوعيا على ان تدخل القنوات الأجنبية المنافسة للظفر بحقوق البث انطلاقا من الموسم القادم.
منذر العوني

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-21-2011, 10:32 PM
أنباء عن تحويل صهر بن علي أموالا لبنوك بالدوحة

رجل الأعمال التونسي صخر الماطري يحصل على إقامة دائمة في قطر

الإثنين 16 ربيع الثاني 1432هـ - 21 مارس 2011م
http://www.alarabiya.net/assets/ar/images/ajax-small-loader.gif


http://images.alarabiya.net/e1/10/436x328_25953_142412.jpg
[/URL] (http://www.alarabiya.net/save_pdf.php?cont_id=142412)
(javascript:void(0)) (http://www.facebook.com/sharer.php?u=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/21/142412.html&amp;t=رجل الأعمال التونسي صخر الماطري يحصل على إقامة دائمة في قطر)[URL="http://digg.com/submit?phase=2&amp;url=http://www.alarabiya.net/articles/2011/03/21/142412.html&amp;title=رجل الأعمال التونسي صخر الماطري يحصل على إقامة دائمة في قطر"]


الدوحة – كارم عمار قالت مصادر مطلعة في سفارة تونس بالدوحة لـ"العربية.نت" إن رجل الأعمال المعروف صخر الماطري زوج ابنة الرئيس السابق زين العابدين بن علي حصل على الإقامة الدائمة بدولة قطر.

وأضافت المصادر أن الماطري يقطن حاليا في فندق "فورسيزنز" بالدوحة بالطابق 23 تحت حراسة مشددة.

وكان رجل الأعمال التونسي قد جاء إلى الدوحة بعد أن أطاح الشعب التونسي بالنظام السابق للرئيس المخلوع بن علي وهربه خارج البلاد، حيث ظل يتنقل بين عدة فنادق منها فندق "لاسييجال" و"ريتز كارلتون" بالدوحة قبل أن يحط الرحال في فندق
"فورسيزنز".

ورجحت المصادر أن يكون الماطري (30 عاما) قد قام بتحويل أموال إلى البنوك القطرية، إضافة إلى تملكه لحسابات خاصة. علما أنه كان شريكا مع شركة الاتصالات كيوتل من خلال شراء حصة 25% من شركة "تونيزيانا" عبر شركة "برانسيس هولدينغ".

وأكدت مصادر من كيوتل لـ"العربية.نت"، في وقت سابق، أنها ستنظر في مسألة "تونيزيانا" مع الحكومة التونسية المؤقتة عندما تهدأ الأوضاع، حيث من المنتظر أن يتم تأميم أملاك رجل الأعمال صخر الماطري، وكانت البداية مع بنك الزيتونة الإسلامي مع قيام البنك المركزي التونسي بتعيين مجلس إدارة جديد لتسيير أموره وتحت تصرفه.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 07:17 PM
وفاة الشاب التونسي الذي احرق نفسه بالمدينة

حادثة البوعزيزي تتكرر في سيدي بوزيد

2011.03.22 http://www.echoroukonline.com/ara/themes/rtl/img/fleche_orange.gif واف

http://www.echoroukonline.com/ara/thumbnail.php?file=bouazizi_889986302.jpg&size=article_medium

توفي الشاب العاطل عن العمل الذي احرق نفسه صباح الثلاثاء في سيدي بوزيد (وسط غرب) مهد الثورة التونسية، على ما اعلن لوكالة فرانس برس مصدر طبي في مستشفى الحبيب بورقيبة بمدينة صفاقس (جنوب) الذي نقل اليه.



وكان خالد الزعفوري (33 عاما) نقل بعد اصابته بحروق من الدرجة الثالثة في حالة حرجة الى المستشفى المحلي بسيدي بوزيد ثم احيل الى مستشفى صفاقس، بحسب المصدر ذاته.
واضاف المصدر ان الشاب الاعزب والعاطل عن العمل توفي عند وصوله الى مستشفى صفاقس.
ولم تعرف على الفور دوافع انتحار الشاب.
وكانت مدينة سيدي بوزيد مهد الثورة الشعبية التي اطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي وذلك اثر حرق البائع المتجول الشاب محمد البوعزيزي (26 عاما) نفسه في 17 ديسمبر احتجاجا على اهانة تعرض لها من عناصر الشرطة البلدية والسلط المحلية.
وادى انتحار البوعزيزي الذي توفي في 4 كانون جانفي، الى موجة عمليات انتحار حرقا في العديد من البلدان العربية.
وياتي انتحار الزعفوري في الوقت الذي يؤدي فيه الامين العام للامم المتحدة زيارة لتونس من المقرر ان يلتقي خلالها بوالدة محمد البوعزيزي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:14 PM
بعد أكثر من شهرين على الثورة..


الشباب مستاء من التغييب.. والتهميش


http://www.assabah.com.tn/upload/TUNISIA-60022-03-2011.jpg
مضى أكثر من شهرين على الثورة التونسية، طويت خلاها صفحات من ممارسات النظام البائد..نظام المحاباة والمحسوبية واقصاء الكفاءات.. وانطلقت البلاد للتأسيس لهياكل وأطر تنظم الانتقال الديمقراطي، وتحضر له. ثورة شباب لا ياسمين، هكذا عبر عليها السياسيون قبل الجميع، ثورة شباب نير، شباب مثقف، شباب مهمش أيضا ومعطل عن العمل... انطلق في الشوارع تظاهر وعبر دون خوف ولا تراجع.



تقدم الالاف من الشابات والشبان معرضين صدورهم للرصاص طامحين في مستقبل أفضل وفي وطن يضمهم ويعبر عن تطلعاتهم وأحلامهم.. ولكن وبعد مضي شهرين ونيف أين الشباب من ثورتهم؟
اعتبر عز الدين زعتور الأمين العام للاتحاد العام لطلبة تونس أنه وخلافا لحديث الجميع على أن الثورة كانت شبابية بالأساس، مازال ينظر المسؤولون على مستوى المشاورات السياسية لهذه الفئة على أنها قاصرة، غير معنية لا باستحقاقات تنتظرها البلاد ولا بهيئات ولا بمواقع مسؤولية، أثبت الشباب قدرتهم على تحملها.
وأكد زعتور أن "تغييب الاتحاد العام لطلبة تونس عن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة موقف اخر من الحكومة الحالية" يثبت تغييب الشباب عن الثورة التونسية. رغم أن كل المؤشرات ومنها اللجان الثورية، المظاهرات الجماهيرية، كانت بحضور ملفت لهذه الفئة.

غضب

من جانبه أكد سفيان الشورابي، وهو صحفي شاب ومؤسس لجمعية "الوعي السياسي" أن الآلاف من الشباب التونسيين يعبرون عن غضبهم بسبب ما مورس عليهم من إقصاء و"لتعمد عدم تشريكهم في تركيبة مجلس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي".
ويعتبر الشورابي أن هذا انعكاس لعدم ايمان الطبقة السياسية في تونس بالقدرة القيادية والابداعية للشباب الذي حقّق ما عجزت عن تحقيقه الأجيال السابقة: الاطاحة بالنظام الدكتاتوري.
رجال السياسة أكبر مستفيد
و يذهب سالم رميلة صاحب الثلاثين ربيعا وهو صاحب شهادة عليا في الرياضيات أصيل معتمدية الرديف عاطل عن العمل الى أن أبرز مستفيد من هذه الثورة هم الأحزاب السياسية التي تحصل أغلبها على تأشيرة العمل القانوني وفتح أمامها الفضاء للعمل على ترويج قراءاتها وبرامجها، في حين أن المساكين بقوا مساكين والعاطلين تواصلت بطالتهم. وأكد رميلة أن الثورة لم تطل عددا كبيرا من الشباب ولم تغير ولو شيئا في حياتهم، وتواتر تشكيل الحكومات ثم سقوطها في زمن وجيز في البلاد، كان ضررا لهذه الفئة الاجتماعية.

على حالها

ومن ناحيتها اعتبرت سهير السلامي، أنه ورغم تسارع الأحداث وتواتر الأخبار والاجراءات في البلاد، الا أن الشباب لم يحظ لا بمواقع ولا بأي مكاسب تذكر بعد الثورة، رغم أن هذه الفئة هي من سقطت بينها الشهداء وهي من خرجت في المظاهرات واستطاعت أن تسقط نظاما شديد الاستبداد.. وقالت "بقت دار لقمان على حالها، وبقينا مهمشين مبعدين من أي موقع قرار، وحتى التشريك لم يطلنا".

العاطلون

من ناحية أخرى يبدو أن مبادرات متواصلة من عدد من أصحاب الشهادات العاطلين عن العمل لتنظيم صفوفهم، اذ بادر "اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل" الى استقطاب عدد من أصحاب الشهادات الموزعين في عدد من الولايات، كما انبثقت لجان محلية تعبر عن هذه الفئة.
وأكد ماهر حمدي عضو التنسيقية الوطنية لاتحاد أصحاب الشهادات أن التشريك محتشم جدا الى حد اليوم، وأن اتحادهم رفض الانضمام الى الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة، وذلك لأنهم مازالوا ينظمون صفوفهم، وأن أولوياتهم هي ايجاد حلول حقيقية لمطالبهم المشروعة.

أيمن الزمالي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:18 PM
اليوم الجلسة الثانية للهيئة العليا لحماية الثورة..


الجدل حول التركيبة والمهام مستمر.. ومشروع قانون انتخاب المجلس التأسيسي في آخر الاهتمامات


http://www.assabah.com.tn/upload/CH-60022-03-2011.jpg
تنعقد اليوم الجلسة الثانية للهيئة العليا لحماية أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي، في ظل جدل مستمر حول تركيبتها والمنخرطين بها والمهام المنوطة لعهدتها، وبعد جلسة أولى لم توفق في إتمام برنامج العمل الذي كان مقررا لها.



غير أن هيئة الحكماء تواصل عملها بجهد، وقامت بتوزيع وثيقة مشروع القانون المتعلقة بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي، كما أن الحكومة الانتقالية تعمل على"التشاور المستمر، وخلق وفاق سياسي بين مختلف الأطراف" حسب مصدر حكومي، وذلك لإنجاح عمل الهيئة وإتمام مهام الحكومة التي طرحتها على نفسها في هذه المرحلة الانتقالية. ويتوقع الإعلان عن تعزيز للهيئة العليا بعدد من الشباب وممثلين عنالجهات، وأيضا ممثلين سياسيين.
وسيناقش مشروع المرسوم الذي شرعت اللجان الفنية بقيادة عياض بن عاشور في بلورته منذ أن تم الإعلان عن قيام مجلس تأسيسي في البلاد وحتى قبل التئام أول اجتماع للهيئة العليا، بحضور الشخصيات الوطنية وممثلي الأحزاب ومكونات المجتمع المدني.
ويتركب مشروع القانون المنظم لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي 70 فصلا، ويقترح مشروع هذا النص التشريعي طريقتين لاقتراع الأولى عن طريق الاقتراع على الأفراد والثانية فتتمثل في الاقتراع على القائمات وفق قاعدة النسبية، وتوزيع المقاعد وفق قاعدة المتوسطات.

مشاورات

لم تنته المشاورات بعد الإعلان عن تركيبة الهيئة العليا، إذا أن النقاش الحاد الذي دار في أول جلسة للهيئة حول تركيبتها، جعل الحكومة تواصل المشاورات مع عدد من الأحزاب والمنظمات للتشاور حول مواقفها ومطالبها. وعلمت "الصباح" أن اتصالات حصلت بين ممثلين عن الحكومة وعدد من الأحزاب السياسية مثل "حركة النهضة" وحزب "حركة الوطنيين الديمقراطيين" التي يقودها شكري بالعيد.
كما يواصل الدكتور عياض بن عاشور رئيس الهيئة العليا، مشاوراته مع مختلف ممثلي الجهات والشباب المشارك في الثورة إضافة إلى مكونات سياسية أخرى لإتمام تركيبة الهيئة العليا، واستجابة لمطالب الشارع السياسي.
ويتوقع أن يجتمع بن عاشور، إضافة إلى ممثلين عن الحكومة الانتقالية أوكلت لهم مهام متابعة هذا الموضوع، مع الوزير الأول الباجي قائد السبسي اليوم لإتمام تركيبة الهيئة.
هذا الجهد من الحكومة لخلق جو وفاقي، مازال تشوبه بعض النقائص إذ أنها تقر بتواصل وجود بعض عدم التوازن في تركيبة الهيئة يجب أن يتم تجاوزه، وقد أكد السيد رضا بالحاج كاتب الدولة لدى الوزير الأول لـ"الصباح" " أنه لا يمكن إرضاء الكل فعدد الأحزاب السياسية المقننة بلغ 44 في تونس، وشدد على وجوب توفر الإرادة السياسية من قبل مكونات الهيئة حتى يتقدم العمل فيها، وأن الهيئة مفتوحة لا لمنخرطيها والممثلين بها فحسب وإنما للجميع للابداء برأيهم والتواصل مع الهيئة".

آخر الاهتمامات

أبدت مختلف مكونات الهيئة العليا رأيها في ما يتعلق بتركيبة هذا الهيكل، كما خرجت مواقف في شكل بيانات وتصريحات سياسية من قبل عدد من الأحزاب الممثلة أو التي لم تشارك.
وطالبت مكونات جبهة 14 جانفي بتشريك الجهات والشباب المشارك في الثورة وعدم الالتفاف على مجلس حماية الثورة. كما أن عددا من الأحزاب جديدة العهد، نشرت مواقف تندد بتركيبة هذا الهيكل وتطالب بتشريكها.
وأكد رضا بوزريبة عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد العام التونسي للشغل وممثل المنظمة الشغيلة بالهيئة العليا لـ"الصباح"، أن مشروع القانون واضح في العموم وأن هناك نقاطا يجب التطرق لها، غير أنه قال "مازال المكتب التنفيذي للاتحاد لم يجتمع ليصيغ موقفا من هذا المشروع".
وعقدت جمعية القضاة التونسيين مجلسها الوطني وتطرق القضاة في لائحة المجلس لنقطتين في مشروع المرسوم.
ولحدود مساء أمس، لم تكن أغلب مكونات الهيئة قد شرعت في قراءة مشروع القانون المتعلق بانتخابات المجلس التأسيسي المطروح للنقاش، إذ يبدو أن مهاما أخرى إما حزبية، أو تخص منظمة أو أخرى كانت في سلم أولويات مكونات الهيئة العليا لا هذا القانون الذي يعد من أوكد مهامها. إذ يعد الإجراء التشريعي الحاسم للتحضير لانتخاب مجلس تأسيسي هو الضامن الوحيد في هذه المرحلة لانتقال ديمقراطي يستمد شرعيته من الشعب عبر صناديق الاقتراع.
وللتذكير ينص الفصل الثاني من المرسوم المتعلق بإحداث هذا الهيكل على أن "الهيئة تتعهد بالسهر على دراسة النصوص التشريعية ذات العلاقة بالتنظيم السياسي واقتراح الإصلاحات الكفيلة بتجسيم أهداف الثورة بخصوص المسار الديمقراطي، ولها إبداء الرأي بالتنسيق مع الوزير الأول حول نشاط الحكومة".

موعد الانتخاب

وخلافا للنسق البطيء في قراءة مشروع القانون المنظم لانتخابات المجلس التأسيسي، فان مختلف الأحزاب تخوض نقاشا حول موعد إجراء هذا الاستحقاق المفصلي في البلاد، رغم أن هذا المطلب كانت تتبناه مختلف مكونات المشهد السياسي وأيضا أغلب القوى التي شاركت في الثورة. وقررته السلطة السياسية الانتقالية استجابة للمطالب الشعبية ليتم يوم 24 جويلية القادم.
ويرى الملاحظون أن الخوض في مثل هذا النقاش -وان كان حقا من حقوق الجميع- فانه بمثابة " تحضيرات انتخابية، لا تشمل سوى المصالح الحزبية لهذا الجسم السياسي أو ذاك لتدعيم حضوضه في هذا الاستحقاق الانتخابي".
وفي المقابل وأمام الجدل المتواصل في تونس، انتهى الشعب المصري الشقيق، الذي أنجز ثورته بعد التونسيين من حيث زمن تحقيقها، أولى الخطوات العملية بموافقة أغلب المصريين على تعديل موادفي الدستور المصري عن طريق استفتاء. وبغض النظر عن نتائج هذه العملية، فان الملاحظين أكدوا أن خطوات بل أشواطا كبيرة حققها المصريون نحو التحول الديمقراطي، وأن الرابح من هذا الاستحقاق هو الشعب المصري دون غيره..ورغم الخطوات التي يحققها التونسيون أيضا في مسار تحقيق مهام ثورتهم التي كانت المبادرة والأولى في مختلف البلاد العربية إلا أن الطريق مزال طويلا لإتمام هذه المهام التي لن تتحقق إلا بتغليب مصالح الشعب لا غيرها.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:19 PM
انتصارات متلاحقة للمنتخب والاندية


الكرة التونسية استعادت اعتبارها بعد الثورة


http://www.assabah.com.tn/upload/E-N-60022-03-2011.jpg
خرجت فرقنا المشاركة في مختلف المنافسات الإفريقية بنتائج طيبة وأسبقية مريحة لتتواصل بذلك سلسلة النتائج الإيجابية للفرق التونسية بعد الثورة حيث لم تنهزم أي منها في المسابقات القارية بما في ذلك المنتخب الوطني.



ما يحسب لفرقنا أنها إستطاعت الخروج من هذه المواجهات بأفضل النتائج بالنظر إلى الظروف التي تمر بها الرياضة في بلادنا بعد الثورة.
أكثر المتفائلين من متابعي الشأن الكروي لم يكن يتوقع فوز الأولمبي الباجي نظرا للظروف التي مر بها الفريق في الأونة الأخيرة، لكن «اللقالق» كذبوا كل التكهنات وحلقوا عاليا ودكوا الدفاع الحسيني بثنائية في الوقت القاتل بروح إنتصارية عالية وإصرار كبير على الفوز وما يلاحظ لدى لاعبي الأولمبي هو الحضور البدني الذي ميز جل اللاعبين على إمتداد ردهات اللقاء.
أما الترجي فقد لاح بمستواه المعهود ورغم ضعف المنافس إلا أن أبناء باب سويقة لم يسقطوا في فخ الإستسهال ولم يتأثروا بتوقف نشاط البطولة وقدم المدرب نبيل معلول تركيبة متجانسة وإستطاع طمأنة الاحباء على مستقبل الفريق.
من جهته قدم النجم الساحلي مردودا أقنع وأمتع به جماهيره وكان أبناء جوهرة الساحل أوفياء لتقاليدهم الإفريقية مسجلين ثلاثة أهداف مستحقة بأريحية كبيرة وكان بإمكانهم تسجيل أكثر لولا التسرع وقلة التركيز في بعض الأحيان.
النادي الإفريقي الذي خاض الإختبار الأصعب أمام الزمالك المصري الذي يحتل المرتبة الثانية من حيث التتويجات الإفريقية بعد الأهلي المصري،عرف بدوره كيف يخرج بأخف الأضرار والفوز نتيجة وأداء، وما يحسب لأبناء قيس اليعقوبي هو رجوعهم في المباراة من خلال الهدف الرابع الذي سيكون له وزن من ذهب في مباراة الإياب.
رياح الثورة ألقت بظلالها على حال الفرق التونسية في المسابقات الإفريقية، حال تبشر بخير قادم لكرة القدم التونسية... في إنتظار إستئناف النشاط الكروي في الفترة القادمة.

وجيه الوافي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:21 PM
المصارحة والمصالحة


كمال بن يونس ـ تضمنت الكلمة التي توجه بها رئيس الجمهورية الانتقالي السيد فؤاد المبزع الى الشعب التونسي بمناسبة الذكرى 55 لاستقلال تونس عن فرنسا رسائل سياسية مهمة جدا من أبرزها أن تجسيم تضحيات شهداء الثورة وشعارات الشعب الذي تفاعل معها بسرعة يستوجب " تجاوز الانقسامات وتجنب آثارها السلبية البليغة على الأداء الديمقراطي" و"نبذ التفرقة بين التونسيين ونزع البغضاء عن النفوس حتى لا تعتل بما يفسد أداءها".


كلمة السيد فؤاد المبزع بمناسبة ذكرى الاستقلال مهمة جدا لأنه خاطب شباب تونس ومختلف أجيالها بدءا من رفاقه في الحركة الوطنية عندما كان رئيسا لجمعية طلبة شمال إفريقيا المسلمين ومن زعامات الشباب الوطني الملتف حول الزعيمين الحبيب بورقيبة وصالح بن يوسف ورفاقهما.
لقد أكدت كلمة رئيس الجمهورية المؤقت أن ثورة 14 جانفي تعكس إرادة شعبية واسعة في تحقيق الانسجام مع الاستقلال لكنه شدد من جهة أخرى على ضرورة ألا ينحصر مبدأ الانسجام هذا في حدود العلاقة بين الحدثين التاريخيين بل يجب أن "يتطور ليبلغ درجة المصالحة ويمتد ليشكل عنوان المرحلة الانتقالية التي تمر بها البلاد" لأن المصالحة "تعد الضامن لانخراط الجميع في خدمة هدف مشترك تجسمه مصلحة تونس وشعبها مهما تنوعت المسالك وتعددت المناهج أو اشتد التنافس الديمقراطي النزيه بينها".
هذه الرسالة السياسية مهمة جدا في مرحلة تضاعفت فيها تخوفات قطاعات واسعة من المجتمع ومن المستثمرين ورجال الأعمال وصغار الصناعيين والحرفيين والتجار المتخوفين من ترجيح البعض منطق "الثأر والانتقام " على عقلية البناء.
وعلى غرار ما جاء على لسان رموز من المعارضة "الراديكالية" و"المعتدلة" في نفس الوقت، فإن من مصلحة البلاد تحقيق مصالحة وطنية شاملة على أن تقترن تلك المصالحة بالمصارحة وبمحاسبة رموز المورطين في الفساد المالي والسياسي وكل من أجرم في حق الشعب وثبتت إدانته قضائيا، لأن "المصالحة الوطنية يجب أن تستند إلى المحاسبة القانونية العادلة والشفافة صونا لحقوق الجميع وحفاظا على مصالح الشعب التونسي".
فعسى أن تبدأ النخب والطبقة السياسية في ترشيد الخطاب السياسي وعقلنته وصرف الطاقات نحو البناء والرهان على المستقبل حتى تحقق ثورة تونس أهدافها على غرار ثورات جنوب افريقيا واسبانيا وامريكا اللاتينية.. وحتى لا تصاب بنكسات مماثلة لتلك التي منيت بلدان فشلت في تحقيق المصالحة وتورطت زعاماتها في اقصاء كل خصومها مثل ما حصل في ايران والعراق وبعض الدول " الاشتراكية".

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:22 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/PERS-11122-03-2011.jpg

رئيس هيئة إصلاح الإعلام والاتصال للصباح

"مهمتنا وقتية.. والاستئناس بتجارب بلدان أخرى لإثراء سبل إصلاح القطاع"



كلفت اللجنة الفرعية للإعلام والاتصال السمعي البصري المنبثقة عن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي بإعداد مشروع مجلة الصحافة...فما هو الدور الموكول إذن للهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال التي تم الإعلان عنها بداية الشهر الجاري؟ وهل ستتمتع بدور تقريري أم أنها وضعت على سجية اللجان التي سبقتها للإرشاد والاقتراحات..

في لقاء لـ"الصباح" مع رئيس الهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال كمال العبيدي أكد أن دورهم سيقتصر على متابعة المشهد الاعلامي وتقديم المقترحات. وأوضح العبيدي أن الهيئة بصدد الاستماع إلى كافة مكونات الساحة الإعلامية من مديري صحف وصحفيين ونقابيين وأساتذة مختصين لتقديم تصور ملم بالساحة الإعلامية وفي الآن ذاته تقوم بدرس التجارب الإعلامية في دول مرت بنفس مسار تونس، دول كانت مسلوبة الحرية وشهدت نقلة نوعية على غرار دولة جنوب افريقيا والبرتغال ورومانيا والمجر والشيلي والأرجنتين..
ويرى محدثنا أن الاستئناس بهذه التجارب من شأنه أن يثري عملية التفكير في سبل إصلاح المؤسسات الإعلامية في تونس وإيجاد مجال تشريعي أفضل.
ويشير في نفس السياق أنه من المنتظر أن تستقبل الهيئة في بحر هذا الأسبوع مسؤول قسم التشريعات في منظمة البند 19 وهو خبير من مستوى عال له دراية واسعة بتشريعات قطاع الإعلام والاتصال وسيتم أخذ مقترحاته بعين الاعتبار عند تقديم مقترح مشروع لمجلة الصحافة التونسية.
ويعرج في حديثة على المشروع الذي قدمته لجنة الإصلاح الدستوري ويقول أن أعضاء الهيئة يرون أنه لا يتلاءم مع حرية الصحافة وسيقومون بتوضيح مكامن تحفظهم عليه.
ويضيف رئيس الهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال أنه سيتم في الأسابيع القادمة تنظيم ورشات عمل بمشاركة خبراء في مجال الإعلام وحرية الصحافة ستتناول عديد الملفات مثل دور الإعلام في تغطية الانتخابات في مجتمع ديمقراطي والحاجة إلى إعادة تنمية المهارات الصحفية التي تم تجميدها لأكثر من ربع قرن.
والنظر في المعايير الدولية المعمول بها في مجال حرية التعبير واحترام الاختلاف، والمطالبين بالالتزام بها، مع تحديد طبيعة الهيئات التعديلية في مجال الصحافة والتي ستشرف على القطاع وتحميه.

هيئة وقتية بعناصر تثير التحفظ.. لماذا؟

أقر كمال العبيدي أن مهمة الهيئة تنتهي مع تقديمها لمقترحات إصلاحية للقطاع ومشروع مسودة مجلة الصحافة للرأي العام التونسي والى المجلس التأسيسي أعلى سلطة في البلاد.
وفي نفس الوقت قال أنهم لن يكونوا الهيكل المشرف على القطاع بل سيقدمون اقتراحات لهياكل مختلفة لها المهمة التنظيمية للإعلام على غرار مجلس الصحافة في دولة جنوب افريقا أو المجلس الأعلى للسمعي البصري في فرنسا...لأن المهمة الموكولة لهم كانت منذ البداية وقتية وسيعملون على الانتهاء منها في أقرب وقت ممكن.
وحول التحفظات التي أثارتها عناصر الهيئة بين الصحفيين يرى مصدرنا أنها مشروعة فهم لا يعتبرون أحسن العناصر الموجودة على الساحة تم اختيارهم باجتهاد من رئيس الهيئة بعد النظر في مجمل المقترحات والاستشارات التي قام بها وهو مستعد لاستقبال كل من يأنس في نفسه القدرة على تحمل المسؤولية والهيئة مازال ينقصها عنصرين اثنين لم يتم تعيينهم بعد.
ويعرج على حديثه بالقول أن على قطاع الصحافة أن يستخلص الدرس ويحول دون الإبقاء على قانون أو هيكل يشرع سجن أو قمع أو الحد من حرية الصحفي.

ريم سوودي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:23 PM
47 منتفعا "فرطوا" في مساكن 26-26


أية تجاوزات أخرى سيكشفها التقصي؟


http://www.assabah.com.tn/upload/HB-60022-03-2011.jpg
توقفت اللجنة الوطنية لوضع وتحيين سجلات المنتفعين بمساكن اجتماعية منجزة من قبل صندوق التضامن الوطني عن وجود 47 حالة من الذين انتفعوا بهذه المساكن وقاموا بالتفريط فيها سواء بالبيع أو الكراء أو التنازل، كما جاء في تقرير اللجنة المذكورة أن هذا العدد لا يمثل سوى نسبة تقارب 1 في الألف من جملة المساكن المنجزة والبالغ عددها 36851.



ملف المساكن الاجتماعية المنجزة من قبل صندوق -26 26 محل جدل قائم فرضته الظروف الحالية، - تزامنا مع فتح ملفات قد تحوم حولها شكوك- وهو ما ينطبق على ملف تلك المساكن حيث ينتظر أن يتم التقصي والبحث بخصوص طريقة إسناد المساكن لمستحقيها أو لأشخاص لا تتوفر فيهم شروط الانتفاع.
وقد ننطلق من خلال حادثة حدت مؤخرا وهي اقتحام مجموعة من المواطنين لـ 85 مسكنا بمعتمديه دوار هيشر من ولاية منوبة تابعة لشركة النهوض بالمساكن الاجتماعية "سبرولس" معتبرين أن الخصاصة والظروف الاجتماعية القاسية دفعتهم الى ذلك.
كما تناقلت بعض وسائل الإعلام الوطنية كذلك عملية استيلاء عدد من المواطنين على مشروع منطقة سكنية تضم 10 مساكن يعود انجازها الى خطة المساكن الاجتماعية التي قام بها صندوق التضامن الوطني لسنة 2010.
وتفيد تقارير بان مساكن صندوق 26 26 تعد بالآلاف في المقابل استيلاءات على أراض ومساكن بدافع المعانات والخصاصة وهو ما يستدعي التساؤل حول ما حقيقة الحالات الاجتماعية لبعض من انتفعوا بهذه المساكن الاجتماعية المحدثة من قبل صندوق التضامن الوطني؟ وكيف تم تقييم وضعيات المنتفيعين؟
تفيد معطيات رسمية تحصلت عليه "الصباح" تتعلق بمحضر الاجتماع الحادي عشر للجنة الوطنية لوضع وتحيين سجلات المنتفعين بمساكن من قبل صندوق التضامن الوطني أن بعد التفطن لعدد من المنتفعين من الذين فرطوا في هذه المساكن بالبيع أو الكراء أو التنازل أو بتغيير الصبغة قد تم اقتراح بعض الحلول في شانهم إما برفع قضايا استعجاليه لاسترجاع بالنسبة للوضعيات التي لم يقع إبرام عقود تمليك مع المنتفعين بالمساكن المعينة وقاموا بالتفريط فيها وفي حالة أبرمت العقود سيتم رفع قضايا لفسخ العقود واسترجاع المساكن. ويرجع منير بوراوي الذي يشرف حاليا على تسيير الصندوق عملية توزيع المساكن المنجزة حسب مقترحات والي الجهة باعتباره رئيسا للجنة الجهوية ومباشرا للوضعيات مما يمكنه من تقييم مباشر ولصيق لوضعيات المنتفعين ومراعاة الحالات الاجتماعية القصوى.
إذن ماذا عن التحقيقات الاجتماعية التي تجريها الإدارات الجهوية والشؤون الاجتماعية لضبط وتقييم مستحقي هذه المساكن وفي الأخير تخلص اللجنة الوطنية للوقوف عند عديد الحالات من المنتفعين بمساكن قد فرطوا في هذه المساكن في المقابل يوجد العديد ممن هم في حاجة الى هذه المساكن دفعت بهم الظروف الى الاستيلاء على مساكن بطرق غير شرعية، إذن ماهي حقيقة التقييمات والدراسات الاجتماعية التي على أساسها توزع مساكن صندوق التضامن الوطني؟

جهاد الكلبوسي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:24 PM
في بادرة أولى من نوعها..


تلاميذ يتصالحون مع الثورة...


http://www.assabah.com.tn/upload/STUDENTS-60022-03-2011.jpg
"اجتهاد، اجتهاد، اجتهاد... حتى ننهض بالبلاد..."، "أساتذة، إدارة، تلاميذ من اجل مناخ تربوي جديد".... جملة من الشعارات رفعها تلاميذ المدرسة الإعدادية المنيهلة في بادرة هي الأولى من نوعها نظمها المعهد يوم السبت الفارط من خلال حفل كان هدفه الأساسي مصالحة تلاميذه مع الثورة والقطع مع كل مظاهر العنف والفوضى التي شهدها المعهد خلال الفترات الحالكة التي عرفتها البلاد.



وفي تصريح "للصباح" بينت السيدة لمياء دمق (أساتذة تربية مدنية بالمعهد) أن المدرسة ارتأت أن تنظم الحفل احتفاء بالثورة ولامتصاص غضب التلاميذ الذين لم يشاركوا فيها (مظاهرات، اعتصامات...) اعتبارا أن المعهد بعيد نسبيا عن موقع الأحداث. ولكن يبقى الهدف الأساسي لهذه التظاهرة حسب الأستاذة هو مصالحة التلميذ مع الفضاء المدرسي.
وفي محاولة لتشخيص هذه التظاهرة أفادت الأستاذة أن الحفل شهد حضورا بارزا للافتات تحمل شعارات تدعم الحس بالمواطنة والحرية المقترنة بالمسؤولية إلى جانب الأنشطة الترفيهية ( مسرح وموسيقى وشعر). كما أن جانب كبير من التلاميذ ألفوا قصائد شعرية تتعلق بثورة ال 14 من جانفي وهو ما ثمنته الأستاذة اعتبارا أن الحرية عمقت الإحساس بالمسؤولية والمواطنة لدى التلاميذ. وأضافت في هذا السياق أن الثورة غيرت الكثير من سلوك التلاميذ فبعد أن كانوا ينفرون من إلقاء النشيد الوطني باتوا يتسابقون اليوم لذلك ويبدون حماسا غير معتاد. ولعل أكثر ما لمسته الأستاذة من تغير بعد الثورة هو تحسن العلاقات بين التلاميذ والمربين يعززها الاحترام المتبادل بين الطرفين والرغبة في المبادرة والمشاركة. ووضحت في هذا الصدد أن التلاميذ من قبل لا يكترثون بتاتا بالحفلات المدرسية التي تنظمها إدارة المعهد واليوم باتوا هم يبادرون إلى تنظيمها.
هذا التغير والحماس يعزوه تفاؤل كبير بان البلاد ستشهد نقلة نوعية على جميع المستويات وبان المناهج التي كانت تدرس اعتباطيا في السابق ولا تطبق على ارض الواقع ستجد مكانها اليوم في بلد يشرع للديمقرطية لا غير. ووضحت السيدة لمياء في هذا السياق أن مادة التربية المدنية في السابق كانت من أكثر المواد التي تلقى انتقادا ونفورا من قبل التلاميذ اعتبارا أنها تدرس أشياء لا تمت للواقع بصلة. واليوم استنتج التلاميذ أن كل ما لقن بالإمكان تطبيقه في كنف الديمقراطية والشفافية.
فهل تعيد الثورة قداسة المؤسسات التربوية ؟

منال حرزي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:25 PM
26 مارس يوم وطني لاستقلال القضاء


المطالبة باشراك القضاة في استحقاقات الانتقال الديمقراطي


دعا القضاة المجتمعون في المجلس الوطني الذي عقد يوم الأحد 20 مارس بسوسة لإعلان يوم 26 مارس 2011 يوما وطنيا لاستقلال القضاء وذلك بتنظيم مسيرات واحتجاجات. واعتبر المشاركون في المجلس من ناحية أخرى أنّ إسناد بعض الصلاحيات القضائية المتعلقة بنزاعات انتخابات المجلس الوطني التأسيسي لهيئات قضائية استثنائية، "يعدّ ضربا لاستقلالية القضاء والتفافا على مشمولاته"، ونادوا "بإسناد الرقابة على تمويل الحملات الانتخابية للمجلس المذكور إلى دائرة المحاسبات".


ويذكر أن الهيئات القضائية الاستثنائة التي تطرق لها القضاة، وردت بمشروع المرسوم المتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي الذي عرض للنقاش بين مكونات الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.
كما عبرالقضاة على تمسّكهم بطلب إشراك القضاة في استحقاقات الانتقال الديمقراطي بما في ذلك إقرار تمثيليتهم في المجلس الوطني التأسيسي، بما يضمن مساهمتهم في المرحلة التأسيسية. وسجل القضاة المشاركون في هذا المجلس، في اللائحة المنبثقة عنه، "استنكارهم رفض السلطة التنفيذية التفاعل مع مطالب القضاة التي تعتبر امتدادا لتطلعات ثورة الشعب ويحمّلونها مسؤولية ذلك بما يشكل محاولة مكشوفة للالتفاف على المطالب الأساسية في قضاء مستقل ونزيه وشفاف".
وأعلن المجتمعون عن انتخاب لجنة منبثقة عن المجلس الوطني لإعداد مشروع تنقيح الفصل 13 من القانون الأساسي للقضاة والفصول المرتبطة به في أجل أقصاه شهر وتكوين لجنة قضائية يعهد لها النظر في الوضع الدستوري للسلطة القضائية.اضافة الى تكوين لجنة قضائية تتولى إعداد مشاريع قوانين السلطة القضائية والتشاور في ذلك مع سائر الأطراف المعنية بالشأن القضائي وتفعيل مبدأ إحداث مكاتب جهوية لجمعية القضاة التونسيين بما يضمن التمثيل الجغرافي والقطاعي للقضاة وعرض تركيبتها على أول مجلس وطني. كما شكلوا لجنة لمقابلة رئيس الجمهورية المؤقت لعرض مشاغل القضاة.
من ناحية أخرى اعتبر المجلس الوطني للقضاة "أنّ المجالس العليا للقضاء بتركيبتها الحالية تفتقد للمشروعية بالنظر إلى مخالفة تركيبتها لمبدأ الانتخاب ولكونها من مخلفات النظام القضائي البائد، ويطالبون وجوبا بانتخاب مجالس عليا وقتية تحدث صلب كل واحد منها لجنة وقتية كضمانة إضافية للنظر في الحركة القضائية".
ودعوا إلى مراعاة المعايير الدولية في اختيار الرئيس الأول لدائرة المحاسبات دعما لاستقلاليته. وعبروا عن رفضهم لما أسموه ب"تمادي السلطة التنفيذية في انتهاج نفس الأسلوب بخصوص التعيينات الأخيرة بوزارة العدل ومحكمة التعقيب والمحكمة العقارية، خارج كل استشارة لممثلي القضاة ويدعون إلى مراجعتها".

أيمن الزمالي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:26 PM
ممنوع من الحياد


خطوة على طريق الديمقراطية أم انتكاس للثورة؟


آسيا العتروس ـ أكثرمن سبب من شأنه أن يدعو للتوقف من أجل قراءة نتائج الاستفتاء الذي شهدته مصر أول أمس بشأن التعديلات الدستورية وتداعياتها المحتملة على المشهد السياسي في مصر وهي قراءة من شأنها أن تحتمل أكثر من تأويل وأكثر من موقف بين مؤيد أو معارض لهذه التعديلات في مثل هذه المرحلة المصيرية التي ستسبق الاستعداد للانتخابات التشريعية والرئاسية وصولا الى الخطوة النهائية والمتمثلة في انتخاب سلطة مدنية وعودة الجيش الى حيث يجب أن يكون وتحديدا الى ثكناته بعدانتهاء مهمته في الاشراف على تحقيق الانتقال السلمي للسلطة...


على أن المهم وبعد أن قال الشعب المصري كلمته في انتخابات أجمع المراقبون على شفافيتها ومصداقيتها برغم بعض الانتهاكات والشوائب التنظيمية التي سجلت خلالها هوالقبول بما أفرزته اللعبة الديموقراطية والنزول عند رغبة الشعب حتى وان كان يتعارض مع قناعات ومواقف الرافضين لهذا الاستفتاء منذ البداية وهوما عكسته عناوين الصحف المصرية التي خلصت في أغلبها الى أن ذلك هو ثمن الديموقراطية والدرس الذي يجب استيعابه لمواصلة الطريق...
فهذا الاستفتاء الذي تم بعد أقل من شهرين على سقوط النظام السابق في مصر والذي اشترك مع أغلب الانظمة العربية في اعتماد سلطة الزعيم الواحد والحزب الواحد ونسبة تفوق التسعين بالمائة في أغلب السباقات الانتخابية حمل في طياته الكثير من الرسائل المتناقضة لمختلف مكونات المجتمع المصري كما لمتتبعي المشهدالراهن في مصربكل ما يمكن أن يحمله من تداعيات.
ولئن اعتبرالاستفتاء بالنسبة لمؤيديه كما معارضيه أول اختبار من نوعه على طريق الديموقراطية الفتية لعدة اعتبارات أولها أنها المرة الاولى التي يشترك فيها الناخبون المصريون في عملية اقتراع لا يعرفون نتائجها مسبقا فانه سيظل وهذا الارجح محل جدل متواصل بين الجانبين قبل اقتناع الطرفين بجدوى التعديلات وفاعليتها في ترسيخ الحياة السياسية في مصر.
ولعله من المهم الاشارة الى أن اقبال المصريين على صناديق الاقتراع واصرارهم على ممارسة حقهم في التصويت رغم أنهم قد اضطروا في بعض المناطق للوقوف في الطوابير لمدة ثلاث ساعات أوأكثر من شأنه أن يعكس ارادة شعبية في المشاركة في الحياة السياسية بعيدا عن محاولات التزييف والتزويرلصالح الحزب الحاكم التي طغت على الانتخابات في السابق.
ورغم أن لغة الارقام كانت حاسمة في تأكيد نتائج الاستفتاء حول التعديلات الدستورية في مصر وأكدت أن سبع وسبعين بالمائة من المقترعين صوتوا من أجل التعديدلات مقابل رفض اثنين وعشرين بالمائة فانه من غيرالمتوقع أن تضع هذه الارقام حدا للجدل المثير بشان هذه التعديلات، ذلك أن هذه الارقام تكشف أن 18 مليون ناخب مصري فقط من بين 45 مليون ناخب يحق لهم الاقتراع شاركوا في التصويت وهو ما يمثل 41 في المائة من نسبة المشاركين وهي مشاركة محدودة بل ودون ما يجب أن تكون عليه بالقياس مع الحدث الذي تستعد له مصر. ولاشك أن في نسبة المشاركة ما يمكن أن يدعم موقف المعارضين للاستفتاء الذين سيعتبرون ان التوقيت لم يكن مناسبا وان المدة الزمنية المحددة للاعداد للاستفتاء لا يمكن ان تكون كافية لاستكمال كل الاجراءات التنظيمية التي تسبق الانتخابات ولا لتوعية الناخبين والسماح لهم بالاطلاع على أبعاد وأهداف التعديل وتداعياته المحتملة...
فليس سرا بالمرة أن التعديلات التي رأى فيها مؤيدوها منطلقا لعودة الاستقراروالانتهاء سريعا من المرحلة الانتقالية من شأنها أن تمنح أنصارالحزب الوطني حزب النظام الحاكم المخلوع وكذلك الجماعة الاسلامية السيطرة على المرحلة المقبلة خاصة وأن بقية الاحزاب لا تزال في مرحلة التشكيل والبحث لها عن ارضية غير مضمونة في خضم شعبية وامتداد جماعة الاخوان التي وان كانت محظورة فقد حرصت على العمل ولعقود بين مختلف الاوساط الشعبية التي تعتبر العقيدة لديها مسألة مهمة لاستقطابها...
وأما بالنسبة للمعارضين الذين خسروا الرهان فيعتبرون أن الثورة التي أسقطت مبارك قد اسقطت معه دستور 1971 بكل عيوبه وتجاوزاته... ولكن وفي انتظاراصدار المجلس الاعلى للقوات المسلحة اعلانا دستوريا جديدا لاعتماد التعديلات كأساس للمرحلة القادمة فان المعارضين للاستفتاء سيكونون امام مهمة تاريخية ومسؤولية سياسية وانسانية واخلاقية لا يستهانبها وسيكونون مطالبين اكثر من أي وقت مضى بالحرص واليقظة على ضمان احترام نتائج هذه التعديلات لا سيما فيما يتعلق باجراءات وشروط ومدة الترشح للرئاسة واجهاض كل الفرص والاحتمالات مهما كانت ضئيلة للسقوط في أخطاء الماضي التي أدت الى التفرد بالسلطة والغاء حق الشعب في الحرية وتقريرالمصير...
Atrousessia16@yahoo.fr (Atrousessia16@yahoo.fr)

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:28 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/CULT-11122-03-2011.jpg
الوجه الآخر لمخيم الشوشة

أنشطة ثقافية وترفيهية.. بادرة تونسية بمباركة اللاجئين ومشاركتهم



لئن شكل مخيم الشوشة برأس جدير محطة هامة ومعبرا للآلاف من اللاجئين- من مختلف الأجناس والجنسيات- الفارين من جحيم الموت إثر تطور الأحداث الدامية في ليبيا بعد انطلاق الثورة هناك منذ العشرية الأخيرة من شهر فيفري الماضي لتتجه أنظار الرأي العام العالمي وجهود المنظمات الحقوقية والإنسانية والدول إلى الأعمال الإنسانية المتمثلة في الإغاثة والعلاج وتوفير المخيمات والأغطية والأكل...

إذ أن ثلة من الناشطين في القطاعات الثقافية حرصوا على أن تكون المادة الثقافية- باختلاف أنواعها- حاضرة في هذا الحدث التاريخي. ليكتمل المشهد الخدماتي الإنساني بنقطة العبور الحدودية التونسية الليبية بانتصاب «الخيمة الثقافية» وما تضمنته من شاشة عملاقة وركح ومضخمات للصوت فضلا عن خيمة أخرى خصصت للعروض والأنشطة الترفيهية الخاصة بالأطفال. ليمتزج ماهو ثقافي بماهو سياسي واجتماعي وإنساني.
و- حسب شهادة ثلة من المشاركين في هذه الخيمة من بينهم المخرجة سلمى بكار- فإن هذه البادرة تستمد أهميتها من الدور الذي اضطلعت به تجاه هذه الفئة من المتلقين والمتمثلة في تقديم نوعية أخرى من الخدمات الإنسانية تتركز بالأساس على أنشطة ترفيهية وثقافية لاقت استحسان اللاجئين وكانت متنفسا هاما لهم لا سيما بعد معاناة «الكر والفر» وضغوط انتظار العودة إلى بلدانهم.
ولم يكتف اللاجئون بالفرجة والتمتع بلحظات ترفيهية بل انخرطوا بدورهم في العملية والمساهمة في إضفاء الأجواء «المرحة» بالمكان، من خلال مشاركتهم في تقديم عروض مسرحية مستوحاة من الظروف التي يعيشونها، وقد برع في عروض الفن الرابع الصوماليون، وفي الشعر السودانيون. فيما شارك البنغاليون في العروض الغنائية.
كما شدت الخيمة الثقافية اهتمام عدد كبير ممن أقاموا في مخيمات الشوشة خلال أيام انتصابها مثلت مناسبة للتلاقي والاطلاع على فنون وثقافات بلدان وحضارات مختلفة، وذلك بعد أن بادر عدد من اللاجئين بعرض أغان مصورة أو أشرطة وثائقية تبرز جانب من خصوصيات بلدانهم- كانت بحوزتهم- وذلك على الشاشة العملاقة المنتصبة وسط الخيمة. وقد اعترفت سلمى بكار أن مشاركة اللاجئين في البادرة الثقافية وأخذهم بزمام المساهمة في تفعيل أهدافها من خلال الأنشطة الترفيهية والعروض التنشيطية قد فاجأ المشاركين في الخيمة. واعتبرت أن ما أتوه بمثابة «درسا» في كيفية التعاطي مع أوضاع جد صعبة ومحفوفة بالمخاطر في ظل المجهول خاصة أنها تزامنت مع صعوبات كبيرة واجهها أبناء تونس من المشاركين في هذه المبادرة رغم مساعدة مجموعة من الشباب المتطوع هناك وفوج الكشافة ببن قردان.
وعن هذه الصعوبات أكدت سلمى بكار أنها ستكشف عنها في لقائها مساء اليوم بدار الثقافة ابن خلدون بمعية بعض المشاركين في الخيمة.

نزيهة الغضباني

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:33 PM
رسالة مفتوحة إلى وزير الداخلية والتنمية المحلية


تعيش تونس منذ ثورة الحرية والكرامة طفرة سياسية غير مسبوقة أفرزتها حالة التعطش للعيش في ظل حكم ديمقراطي مستنير. فبزوال نمط الحكم الاستبدادي الذي عطل الحياة السياسية بالبلاد طيلة عشريات، وكبل طاقات مبدعيها ومفكريها، ونفّر الناس من المشاركة في الحياة العامة وجعلها حكرا على فئات معينة. تنسم التونسيون نسمات الحرية، وأطلقت طاقاتهم التي كانت مقيدة ومكبوتة، وتفجرت مواهبهم.


ففي فترة قصيرة، أطلق الآلاف من التونسيين العنان لتشكيل أحزاب سياسية وتكوين جمعيات أهلية ومدنية وبعث نقابات ومنظمات أرباب عمل. حيوية تكشف لا محالة عن التزام التونسيين بأهمية الانتماء إلى الحياة العامة والمشاركة فيها بصورة منظمة ومسؤولة ناضجة، ويؤكد أن سياسية تجفيف المنابع السياسية طيلة نصف قرن لم تؤد إلى هجر التونسيين للعمل المدني العقلاني.
ومنذ 14 جانفي، أعلنت العشرات من الأحزاب السياسية عن رغبتها في تحمّل رهانات المرحلة التاريخية التي تعيشها البلاد، وتحقيق الانتقال بالبلاد إلى بر الديمقراطية. وحظيت العديد من الحركات السياسية التي طلبت ترخيصا للعمل القانوني والعلني بالموافقة كلما كانت قوانينها السياسية وبرامجها متلائمة والقوانين المنظمة الجاري العمل بها، لتضاف إلى قائمة الأحزاب السياسية المتواجدة وتشكل جزءا من المشهد السياسي المتنوع والمتعدد للبلاد.
وإذا كنا نسجل بايجابية الاعتراف بالأحزاب السياسية المدنية التي ترنو العمل بكل حرية واستقلالية، فإننا نعبر عن استغرابنا لإبقاء الملفات التي أودعها عدد من الجمعيات غير الحكومية لدى مصالح وتمثيليات وزارة الداخلية دون رد أو إجابة. فالمرحلة السياسية الراهنة التي تستدعي مشاركة فعلية وحثيثة لأكبر عدد ممكن من الجمعيات المدنية التي تهدف إلى الارتقاء بالممارسة السياسية وتحصين الديمقراطية الناشئة، وزرع قيم المواطنة ما تزال مجمدة. والجمعيات الممضية أسفله التي تقدمت بملفاتها القانونية تنتظر منذ مدة منحها تأشيرة النشاط القانوني حتى تنطلق من جهتها في مجهود التنمية السياسية التي يحتاجه المجتمع حاليا.
ولذلك نطلب من وزير الداخلية والتنمية المحلية النظر في ملفات الحصول على التأشيرة التي تقدمت بها الجمعيات الممضية أسفله، حتى تتمكن من آداء مهامها وأدوارها على أفضل الظروف.
بإمضاء:
سفيان الشورابي: رئيس جمعية "الوعي السياسي" للتثقيف الشبابي
محمد عطيل الظريف: رئيس جمعية"تونسيون بلا حدود"
رشيد بن عثمان: رئيس رابطة الدفاع عن اللائكية والحريات
رياض الزينوبي: جمعية "إرادة".

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
03-22-2011, 10:34 PM
طاقم باخرة حنبعل 2 اليوم في تونس


تونس ـ وات ـ توجهت صباح أمس الاثنين طائرة خاصة تابعة للخطوط التونسية من مطار تونس قرطاج الدولي نحو دولة جيبوتي لجلب طاقم باخرة حنبعل2 التونسي الذي تم تحريره الخميس 17 مارس 2011. واضاف المكلف بالاعلام في وزارة النقل والتجهيز في اتصال هاتفي مع وكالة تونس افريقيا للانباء أمس الاثنين ان الطائرة تحمل على متنها فريقا طبيا عسكريا وممثلين عن الشركة المالكة ل حنبعل 2 يتقدمها السيد فريد عباس وطاقم باخرة لجلب حنبعل 2 المحررة الى ارض الوطن.


ومن المؤمل حسب المصدر ذاته ان تصل حنبعل 2 الى ميناء جيبوتي أمس الاثنين على الساعة العاشرة ليلا (توقيت تونس) ليتم اجلاء الطاقم مساء اليوم الثلاثاء الى مطار تونس قرطاجالدولي.
وستحط الطائرة بالمحطة رقم 2 اين ستعقد ندوة صحفية على عين المكان حيث سخرت وزارة النقل والتجهيز كل الاحتياطات الضرورية لتامين الرعاية الطبية اللازمة للطاقم المحرر.
وقد تم الافراج عن باخرة حنبعل 2 وطاقمها البالغ 32 شخصا من بينهم 22 تونسيا بعد نجاح المفاوضات التي قادتها الحكومة التونسية مع القراصنة الصوماليين ودفع الفدية المطلوبة.
وتولى الاميرال الشاذلي شريف عملية التفاوض مع القراصنة الصوماليين بالتنسيق مع قيادة اركان الجيوش الفرنسية.
ويذكر ان الباخرة المحررة التي تتصرف فيها شركة قابس مارين تانكرز (جي ام تي) وتحمل علم بنما قد تم اختطافها يوم 11 نوفمبر 2010 في خليج عدن.