المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عاجل الرئيس التونسي زين العابدين يتخلى عن السلطه ويهرب خارج البلاد


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 [12] 13 14 15 16

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:49 PM
بالإضافة إلى القضايا ضد 12 وزيرا


مواطنون يستعدون لمقاضاة شخصية سياسية وصنعت "المخلوع"


تقدّمت مجموعة الـ25 محاميا بدفعة جديدة من الشكايات إلى وكيل الجمهورية التونسية ضدّ عدد من الوزراء والمسؤولين السابقين. وقد أفردوا كل طرف بشكاية لوحده حتى تكون النيابة العمومية ملزمة بالجواب..

ويذكر أن كل ملف تمت دراسته على حده وتمّ تضمينه الوثائق والمستندات اللازمة التي تؤكد التهمة الرئيسية وهي الاستيلاء على المال العام واستغلال موظف عمومي لصفته لجلب منفعة له أو لحزبه دون وجه حق وتبديد المال العام.. ومن أبرز تهم هؤلاء الوزراء المساهمة الفعالة في الفساد السياسي الذي أدّى إلى الفساد المالي واغتصاب أموال الشعب من أجل توظيفها لحزب النظام السابق والمصلحة الشخصية أيضا واستغلال الشركات الوطنية بإمكانياتها وأموالها لخدمة أغراض حزبية، إضافة الى الشُّعب المهنية والإلحاق بالتجمع وغير ذلك.. كما أن من أبرز المشتكى بهم وزيرين سابقين شغلا أيضا خطة أمين عام في التجمع وآخر مستشار سابق وقريبا من «المخلوع» ووزير مالية ووزيرا بوزارتي الداخلية والرياضة ووزير للعدل أيضا..
الملفت للانتباه أن عديد المواطنين انتقلوا من لجنة تقصي الحقائق حول الفساد والرشوة وقدموا ملفات وتشكيات موثقة لمجموعة الـ25 محاميا ومنها شكوى ضد شخصية سياسية معروفة لعبت دورا في حكومة بورقيبة ثم في إبعاده من الحكم ومساعدة بن علي لافتكاكه.
والجدير بالذكر أن كل هؤلاء المسؤولين السابقين وغيرهم قد تم أيضا الاستماع إليهم من قبل لجنة تقصي الحقائق حول الفساد والرشوة وسجلت المقابلات بالصوت والصورة وأحيلت في شأن العديد منهم ملفات على القضاء موثقة بمستندات تحمل إمضاءاتهم وخط أيديهم منها ما عثر عليه بالقصر الرئاسي.
وتعتزم مجموعة الـ 25 محاميا تنظيم ندوة حول العدالة الانتقالية الهدف منها ابراز مدى أهمية المحاسبة من خلال القضايا المرفوعة ضد المسؤولين السابقين الذين روجوا للفساد السياسي. وعدالة المحاسبة كمرحلة ضرورية للانتقال الديمقراطي...
عبد الوهاب الحاج علي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:49 PM
أي نظام اقتصادي يريده التونسيون؟


الديمقراطية لا تستقيم مع الفقر والبطالة...!


تتجه تونس بخطى متعثرة أحيانا وبطيئة أحيانا أخرى في اتجاه انتخابات المجلس التأسيسي الذي سيرسم ملامح المجتمع التونسي من خلال اقراره في الأشهر القادمة النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي ستنتهجه البلاد عقب سقوط دولة الفساد.

وان اختلفت الاتجاهات والايديولوجيات وبلغت حدّ التّجاذبات السياسية والاختلافات فإن النهج الديمقراطي يبدو القاسم المشترك بين الاغلبية. فأي نظام سياسي واجتماعي يرى فيه التونسي نفسه؟ واي الانماط الاقتصادية يريدها التونسي؟ وهل يمكن تطبيق قيم الديمقراطية والنظام الجمهوري في مجتمع انهكته سياسات التفقير؟
"الأسبوعي" طرحت السؤال على أكثر من طرف فكانت الاجابات مختلفة حيث طالب محمد علي عبيد بضرورة أن يتّفق السياسيون على نظام يمتزج فيه ما هو سياسي بما هو اقتصادي واجتماعي، كما يرى أنه من الضروري أن يضعوا في أولويات برامجهم ملفات توفير مواطن الشغل واعتبارها حقا من أركان حقوق الانسان وقيم المواطنة.
ويقول محمد علي «لا يمكن أن يتحقق ما أعتبره طموحا تونسيا إلا في إطار نظام رأس مالي تلعب فيه الدولة دورا كبيرا خصوصا في جوانب الرقابة وتدخلها في تسوية وضعيات العمال.
السياسة لا تشبع البطون
واعتبر علي حبيبي أن السياسة لا تعني التونسي في الوقت الحاضر وخصوصا منهم الذين لا هم لهم غير الحصول على مواطن شغل يحفظ كرامتهم وقال أيضا: «السياسيون من أكذب الناس» مبينا أنهم يرفعون شعارات الشعب لكسب صوته ولكن عند الصعود على سدّة الحكم تنقلب الأمور ليبحثوا في تركيز أنظمة لإسكات صوته. وقال أيضا: "الانظمة السياسية لا تضمن عدم تجويع الشعب ومن الضروري اليوم أن البحث في نظام اقتصادي يرفع رهانات مطالب الثورة وخصوصا منها الكرامة".
التشغيل يوفر الأمن
وفي الوقت الذي طالب فيه يونس المناعي بنظام برلماني يكون مرفوقا بنظام اقتصادي ليبيرالي معدّل تعمل من خلاله الدولة على تحمل مسؤولياتها في تشغيل الشباب بشكل عام يرتكز على اصلاحات فورية للنظام الحالي حتى يتلازم فيه البعد الاجتماعي بالتنمية الاقتصادية .
فإن عواطف بن موسى تؤكد بالقول «التونسي اليوم لا همّ له غير توفير لقمة عيشه وبيّنت أنه لن تتحقق هيبة الدولة والأمن الا بتوفير مواطن شغل لشباب أعيته وأرهقته وطأة البطالة بما دفعه الى الوقوع في براثن ممولي الفوضى والشغب في البلاد.
وترى أحلام الرحيمي أن النظام الذي يتماشى مع التونسيين اليوم يجب أن يتلازم فيه البعد السياسي الديمقراطي بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية قائلة:«إن الأولوية المطلقة التي يوليها السياسيون اليوم لتركيز توجهاتهم الفكرية والايديولوجية تؤكد مرة أخرى اهتزاز ثقة التونسي بالسياسيين الذين لم يعملوا عقب الثورة إلا على البحث عن المناصب والظهور في وسائل الاعلام بوجه المدافع على أهداف الثورة لكن الحقيقة أنهم يدافعون عن توفير كراسي لهم في الحكومة المقبلة».
النجاح السياسي... نجاح للاقتصاد
وعلى عكس الجميع ورغم اقرارها بأنها لا تفهم في الشأن السياسي فإن أماني همامي ترى أن النجاح السياسي بالضرورة سيفضي الى نجاح اقتصادي ونمو اجتماعي. حيث قالت«بات من الضروري أن يعمل رجال السياسة على الالتزام بمطالب الشعب وتجسيد أهداف الثورة وأساسها تلازمية الكرامة بالحرية. واعتبرت أن التوزيع العادل للثروة والتنمية هو أبرز أسس نجاح تونس في المرحلة المقبلة».
تجريم تفقير الشعب
الاتصال المباشر بالشارع التونسي ومن خلال عيّنة الروبورتاج تؤكد أن التونسي ورغم انخراطه في التوجهات السياسية بالنقاش والتحليل مازال غير مهيإ بعد لخوض غمار التمفصلات السياسية والتمكن من فهمها. لكنه وإن أبدى عدم فهمه للمشهد السياسي فإنه لم يتخل عن مطلبه الاساسي وهو الكرامة والحرية اذ يعتبر ان الديمقراطية لا تستقيم في وسط اجتماعي يشكو سواده الاعظم من الفقر. بل طالب عدد منهم بضرورة أن يتضمن الدستور المقبل للبلاد بنودا تؤكد حقوق الإنسان وتجرّم تفقير الشعب.
روبرتاج: الحبيب وذان

اقتصاد السوق نموذج... وهذا المطلوب من الدولة

دعا علي عبد الله الخبير وأستاذ الاقتصاد بالجامعة التونسية الى عدم تحديد أجندات اقتصادية في الدستور المقبل للبلاد حتى لا يكون سلطة تقيّد الاقتصاد الوطني. وبيّن أنه من الضروري أن يتم التنصيص فيه على حقوق المواطن بما يضمن له العيش الكريم.
وأكد أن نظام اقتصاد السوق يعتبر أكثر الانظمة الاقتصادية التي يمكنها النجاح في تونس وهو الاكثر قدرة على تنفيذ الأجندات التنموية الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بنظام سياسي ديمقراطي. وقال أن أبرز شروط نجاح هذا التوجه الاقتصادي هو الدور التعديلي الذي يجب أن تؤمّنه الدولة لتستعيد دورها في توجيه الاقتصاد وربطه بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية. وبيّن محدثنا أن الدولة لا يمكنها الالتزام بنظام اقتصادي قار ومحدد باعتبارها محكومة بعلاقات اقتصادية مع دول أخرى يحكمها اقتصاد السوق. وقال ان التجارب الاقتصادية التي مرّت بها تونس طيلة الـ50 عاما الماضية اثبتت جدارة نظام اقتصاد السوق لكن لابد للدولة أن تستعيد دورها التعديلي.

لا لإقصاء الدولة عن دورها التعديلي
أكد ماهر حنين المتخصص في الاقتصاد وعضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي التقدمي أن النظام الديمقراطي يعد مدخلا لخدمة الشعب التونسي الذي وصفه بالمؤهل للتفاعل مع الديمقراطية رغم التناقض الصارخ في توزيع الثروة في البلاد.
وقال إن النظام الديمقراطي كفيل بأن ينمي الاستثمار وآليات الشفافية. ودعا محدثنا الى التوجه نحو بناء نظام اقتصادي مفتوح لا يحتكم إلا لقواعد اقتصاد السوق مع ضرورة ضمان الدور التعديلي للدولة التي وصفها بأنها اقصيت عن ممارسة هذا الدور في العهد السابق. وقال إن نمط اقتصاد السوق يمكن أن يؤمّن نجاح النظام السياسي الديمقراطي. وأكّد محدثنا أنه بات من الضروري أن تلتزم الدولة المقبلة بتنفيذ الاجندات التنموية الاقتصادية في تلازم مع التنمية الاجتماعية باعتبار أن الثورة تأجّجت بدوافع اجتماعية أبرزها التشغيل وتحسين الأوضاع المعيشية والاجتماعية للتونسيين. وأعتبر أن النخب السياسية تركّز اهتمامها على طبيعة النظام السياسي والمشروع الحداثي للدولة في وقت يتّجه فيه اهتمام التونسيين الى البحث في نظام اقتصادي واجتماعي يضمن تمكين طالبي الشغل من مواطن عمل وتعديل كلفة المعيشة.

التنمية بالجهات
هذه المعاييرالجديدة لرصد اعتمادات التنمية الجهوية
تعد التنمية بالجهات خاصة الداخلية منها من اهم تحديات الحكومة المؤقتة الحالية وكذلك الحكومة القادمة لأن ما تعانيه هذه الجهات من فقر وحرمان وتوزيع غيرعادل للثروات جعل منها تنتفض للإطاحة ببن علي بعد سنوات عجاف لم تشهد خلالها أي تقدم بل كانت ولا تزال محرومة. ولعل نسب الفقرو البطالة (خاصة بطالة حاملي الشهادات ) المرتفعة فيها اكبر دليل على ذلك . و امام حديث المسؤولين عن الترفيع في قيمة الاعتمادات التي تم رصدها لهذه المناطق على غرار 80 % من الميزانية التي سيتم تخصيصها للتنمية ومن المقرران تصدر في قانون المالية الجديد الإضافي لفائدة المناطق الداخلية فان كثيرين قد تساءلوا عن المعاييرالتي سيتم اتباعها في تقسيم هذه الاعتمادات على المناطق المحرومة وهل بامكانها ان تفي بالغرض خاصة ان مناطق عديدة تعاني فقرا كبيرا ؟
دعا وزير التنمية الجهوية عبد الرزاق الزواري في ندوة صحفية التأمت نهاية الأسبوع المنقضي باحد نزل العاصمة الى ضرورة إعادة تقسيم تونس على اساس اقتصادي وليس على اساس إداري والذي عانت منه العديد من الجهات على حد تعبيره حيث خلق نوعا من عدم التوازن بين المناطق .
معايير واضحة..
قال كاتب الدولة لدى وزيرالتنمية الجهوية نجيب القرافي ل»الاسبوعي» حول المعاييرالتي سيتم على اساسها توزيع الاعتمادات المرصودة للجهات:»في البداية سيتم تقسيم الميزانية المرصودة على الولايات وليس على المعتمديات مباشرة. اما عن المعاييرالتي اعتمدناها في تحديد نصيب كل معتدية فانها تشمل :نسبة الفقر والبطالة وبطالة حاملي الشهائد وعدد السكان.واعتمادا على ذلك فقد كانت معتمديات القصرين وسيدي بوزيد والكاف وسليانة من اكثرالمناطق فقرا و خصاصة.» ويتابع كاتب الدولة حديثه :»تبلغ الميزانية الغضافية للتنمية الجهوية 251.3 مليون دينارستضاف اليها ما سيتم رصده من ميزانية الدولة لسنة 2011 والتي سيخصص جزء كبير منه للتنمية الجهوية (قرابة 80 % ل 14 ولاية داخلية ) .»
على مستوى عدد السكان
مثلما اسلفنا، فان عدد السكان من بين المعاييرالتي سيتم اعتمادها في توزيع الاعتمادات و حسب جدول احصائي اعدته وزارة التنمية فانه وانطلاقا من عدد السكان في كل ولاية فان المبلغ الجملي الذي سيرصد هو 1،482.977 الف دينار. فعلى سبيل المثال فان اعلى عدد للسكان في الولايات الساحلية هو في ولايتي تونس وصفاقس لذلك فانهما يحضيان بمبلغ هام حيث من المنتظر ان يرصد للولاية الاولى 188.620 الف دينارفيما سيخصص لصفاقس 151.631 الف دينار. اما في الولايات الداخلية تحديدا في المجموعة الاولى فان كل من القصرين وسيدي بوزيد قد ينالان قسطا هاما من الميزانية المرصودة 38.974 بالنسبة للاولى و35.756 للثانية. اما المجموعة الثانية فمن المقرران تنال ولايتا جندوبة والقيروان مبلغا هاما 38.990 لجندوبة و37.582 للقيروان.
اتفاق شراكة
تم في أواخر الأسبوع المنقضي التوقيع على اتفاق- اطار بين وزارة التنمية الجهوية و جمعية مناطق اروربا حول «التعاون بين جهات اوروبية وتونسية» حيث سيفتح مجال التعاون بين 24 ولاية تونسية و 271 منطقة اوروبية عضوة في الجمعية . و يهدف هذا الاتفاق الى تشجيع و مساندة مساراللامركزية التنموية بتونس والمساعدة على التكوين المهني والتدريب ودعم عملية ادماج الشباب من حاملي الشهائد العليا في سوق الشغل من خلال تطويربرنامج تنقل الشباب التونسي الى مناطق أوروبية مستوحى من البرنامج الأوروبي اوروديساي».
جمال الفرشيشي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:50 PM
رافع عنه وزير بالحكومة المؤقتة


"المخلوع" حول طبيبا إلى رهنية وساوم عائلته السويسرية الغنية


لسائل أن يسأل لماذا سارعت سويسرا بتجميد أموال وأرصدة المخلوع وعائلته وأصهاره بمجرّد أن طلبت تونس ذلك ولماذا أيضا كانت أوّل بلد عرض مساعدته في مجال استرجاع الأموال المنهوبة من تونس والمودعة ببنوكها؟


فبالإضافة الى علاقات التعاون بين البلدين ودعم الثورة فإن السويسريين التاعوا من بن علي... -فعلا هذه حقيقة -حتى أنهم سخّروا خبراء وفنيين لمساعدة المصالح التونسية على تحديد الأموال المنهوبة المحوّلة الى الخارج سواء كانت سويسرا أو الأرجنتيين وأمريكا.
فالمخلوع قد حوّل طبيبا مختصا في الامراض السرطانية ينتمي الى عائلة ثرية في سويسرا الى رهنية عنده ورمى به في السّجن مساوما عائلته في سويسرا.
أصل الحكاية أن الطبيب السويسري يعمل معه تونسي فطلب منه أن يتوسّط له في شراء منزل بالحمامات وكلّفه بهذه المهمة وتم الاختيار على قطعة أرض بمنطقة الفوار وأقيم البيت ودفع السويسري الثمن ومكن التونسي من المبلغ المطلوب عبر البنك المركزي التونسي الا أن صديقه التونسي اشتراه في البداية باسمه لأنه يمنع بيعه (باعتبارها أرضا فلاحية) مباشرة للسويسري لكن وقع ايقاف التونسي لأن قطعة الأرض تحتوي على قطع أثرية وما إن حل الطبيب السويسري بتونس لمعالجة هذا الإشكال حتى رمي به هو الآخر في السجن، وقد تكفل بالدفاع عنهما محامي السفارة السويسرية بتونس ومحام آخر يشغل حاليا خطة وزير في الحكومة المؤقتة وذاع الخبر خاصة في سويسرا عندما سخّر «المخلوع» مديرا عاما بشركة وطنية للاتصال بعائلة السويسري حيث أعلمها أن بن علي يطالب بمبلغ 4.5 مليون أورو مقابل اطلاق سراح الطبيب.
وبالإضافة الى أنّ عائلة الطبيب السويسري «بيار أندرياس» معروفة بثرائها ووجودها في مجالس إدارة 15 بنكا سويسريا فإن أحد أشقائه وهو «كوندراد» كان في تلك الفترة عميد محامي المقاطعة التي يقطنون بها وقد حل بتونس حيث أعلم المحامين التونسيين وسفارة سويسرا بتونس بما حدث وبالعرض الذي قدمه «بن علي» من أجل اطلاق سراح شقيقه.. عندها فهم الدفاع لماذا تمت إحالة الطبيب السويسري على الدائرة الجنائية ووقع التمديد من قبل أحد القضاة المعروفين بتعاملهم مع عائلة وأصهار الملخوع في حبسه رغم أن المتهم بريء فهو لم يشتر المنزل إذ لم يتمكن من تحويله باسمه وبالتالي يمكن اطلاق سراحه بعد مدة معينة من الايقاف خاصة أنّه سدد المال للتونسي عبر طرق قانونية، وفهم أيضا من لهم علاقة بالقضية أن الطبيب السويسري أصبح رهينة وليس محبوسا في قضية واضحة المعالم، ولم تعتقه إلا الثورة أي أنه بقي رابضا في السجن الى ما بعد 14 جانفي.
هذه القضية أخذت صدى كبيرا في سويسرا وخاصة لدى سلطها لأنها تهم أكبر العائلات السويسرية لكن وزارة الخارجية عتّمت عليها وحاولت بكل الطرق اخفاء معالمها الامر الذي جعل السويسريين يتجنّدون لخدمة تونس في مجال تهريب الاموال الى الخارج ومكّنت البنك المركزي التونسي من أفضل الخبراء لتتبّع طرق تحويل هذه الاموال الى الخارج وأماكنها كما قامت السلطات المالية في سويسرا باعداد قائمة تضم 164 تونسيا لديهم أرصدة بنكية في سويسرا على اعتبار أن كل من له أموال ضخمة في البنوك السويسرية له علاقة بالمخلوع وعائلته، وهو اجراء اتخذ نقمة من «بن علي» الهارب الذي حول مواطنا سويسريا الى رهينة وطلب مبلغا يصل 10 مليارات تودع بأحد حساباته في سويسرا لقاء تسريح هذا البريء...
عبد الوهاب الحاج علي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:51 PM
الهيئة المستقلة للانتخابات


3 قضاة يقدمون ترشحهم.. وعدول الاشهاد يعلقون عضويتهم


انسحبت جمعية القضاة التونسيين من الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي على خلفية ما أسمته في بيان لها "تحريف الفصل 8 من المرسوم المتعلق باحداث الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة ومحاولة للالتفاف على تمثيلية القضاة بالهيئة العليا للانتخابات

ومساسا بشروط الحياد والاستقلالية والنزاهة المستوجبة لعضوية تلك الهيئة.." .. وقد التحقت بها جمعية عدول الإشهاد التي علّقت عضويتها في الهيئة المستقلّة كما علّقت عضوية ممثلها في الهيئة المستقلّة للانتخابات احتجاجا على الحكومة المؤقتة حيث أفادنا الاستاذ شكري عميرة رئيس جمعية عدول الإشهاد أن هذا الموقف مرده عدم تشريك الهيئة العليا في النظر في المراسيم التي تصدرها الحكومة ولا أيضا تستشيرها حسب مقتضيات نص إحداث الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.
مراسيم ودور الهيئة العليا
ولاحظ رئيس جمعية عدول الإشهاد ان تعليق العضوية مرتبط بمدى تجاوب الحكومة المؤقتة مع وجوبية تمرير كل المشاريع على الهيئة العليا رغم أن دورها استشاري.. كما أشار الى أن هذا الموقف لا يتعلق فقط بمشروع قطاعي أي مشروع مهنة المحاماة الذي يدور حوله جدل كبير ويعارضه القضاة وعدول الاشهاد والخبراء المحاسبين والمستشارين الجبائيين والقضاة باعتباره يمس حسب الأستاذ شكري عميرة من مختلف الاختصاصات القضائية بل بقضية عامة وهي دور الهيئة العليا في اعداد هذه المراسيم وابداء رأيها.
ترشحات
وبالإضافة الى أن تركيبة الهيئة المستقلة للانتخابات منقوصة من ثلاثة قضاة فقد أصبحت منقوصة من عنصر رابع وهو ممثل عدول الإشهاد الذي علّق عضويته على أن هذه المشكلة قد بدأت تجد طريقها نحو الحل حيث قدمت عديد الشخصيات ترشحاتها للهئية العليا المستقلة للانتخابات لسد الشغور بينهم 3 قضاة مستقلين موجودون في هيئة الاستاذ عياض بن عاشور وغير محسوبين على جمعية القضاة.
عبد الوهاب الحاج علي

هيئة الخبراء المحاسبين تبين للمحامين:
المؤقت لا يشرع لما هو دائم.. والثورة للعاطلين لا للمطلبية
بالإضافة الى القضاة والمستشارين الجبائيين وعدول الاشهاد عبّر الخبراء المحاسبون عن رفضهم لتمرير مشروع مهنة المحاماة ففي توضيح لـ"الأسبوعي" أفاد رضا الوهيبي رئيس المجلس الجهوي لهيئة الخبراء المحاسبين بتونس أن طبيعة المرحلة لا تسمح بتمريرها مشاريع قطاعية حيث قال:" مطلب أغلبية المهن القضائية هو سحب مشروع مهنة المحاماة وإرجاء النظر فيه إذ ليس من المعقول أن تمرّره حكومة مؤقتة فالمؤقت لا يشرّع للدائم بل هي حكومة تصريف أعمال ومثل هذه المسائل من شأن هيئات منتخبة والحكومة المقبلة..
طريقة عمودية... وأخرى فردية
وحول ما إن كانت الاطراف المعارضة لمشروع قانون المحاماة ترفض أن يستأثر المحامون بكل شيء قال السيد رضا الوهيبي:« التصدي لهذا القانون حق مشروع اذ لابد من التريّث والنظر فيه بطريقة عمودية من قبل كامل المهن... كما أن التأجيل مسألة مبدئية فوضع البلاد لا يتحمّل مطالب قطاعية وهذه فترة الانتقال الديمقراطي والحد من الانفلات كما أن مثل هذا المشروع لا يناقش بطريقة فردية ونحن كخبراء محاسبين جزء من المنظومة القانونية والقضائية وطبيعة عملنا تتصل بهذين المجالين".
ليس وقت المطلبية
ولم يخف الخبراء المحاسبون والقضاة وعدول الإشهاد والمستشارون الجبائيون أن المرحلة الانتقالية تتطلب ايجاد حلول للمشاكل المطروحة لا الانسياق وراء المطلبية، لكن حول ما اذا كانت هذه المعارضة للمشروع تعتبر تدخلا في خصوصيات المحاماة قال السيد رضا الوهيبي: "بالعكس نحن كخبراء محاسبون بالإضافة الى باقي مكونات المنظومة القضائية نتكامل مع المحامين ولسنا أيضا ضدهم ولكن كان عليهم اختيار اطار آخر لتمرير مشروع المهنة فنحن نرفض الانسياق وراء هذا التمشي وتقديم مشاريعنا لان الثورة قامت على البطالة ولابد لنا جميعا أن نهتم بالعاطلين وأن نساعد على ايجاد مواطن الرزق بدل التفرد بمشروع نسحب به البساط من تحت أقدام الآخرين ولا نساهم في تحقيق أهداف الثورة.. كما أنه علينا الانتظار الى ما بعد الانتخابات لمناقشة مثل هذه المسائل وتقديم الطلبات وخاصة مشروع مهنة المحاماة الذي يفرد فصله الثاني المحامين بكل شيء.."
تكامل لكن...!
من جهة كانت الجمعية الوطنية لغرف عدول الاشهاد قد اعتبرت أن مشروع مهنة المحاماة قد مسّ جميع القطاعات حيث أفادنا أحد أعضائها أنه بدل محاولة تمرير هذا المشروع كان من الافضل احداث لجنة تضم كافة الاطراف المتداخلة لدراسة المنظومة القضائية ككل من حيث هيكلتها وأدوارها معتبرا ان القضاة والخبراء المحاسبين وعدول الاشهاد والمستشارين يمثلون هم أيضا الدرع الواقي للاقتصاد وشدد على الدور الكبير لعدالة الاشهاد سواء على مستوى الدور المنوط بعهدتها وتكاملها مع باقي أطراف المنظومة القضائية وأيضا على مستوى طاقتها التشغيلية لو تحسن الاطراف المعنية توزيع الادوار...
عبد الوهاب ح.ع

المنسق العلمي لبرنامج مراقبة الانتخابات لـ"الأسبوعي": وجب على جمعية القضاة أن تلتحم مع الهيئة لا أن تنسحب
على هامش الندوة التي نظمها مركز الكواكبي للتحولات الديمقراطية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي تحت عنوان «تشريعات وتمويل الاحزاب السياسية في تونس:منظور مقارنة» بمشاركة مجموعة من ممثلي الاحزاب السياسية التونسية وعدد من منظمات المجتمع المدني خص الدكتور طالب عوض المنسق العلمي لبرنامج مراقبة الانتخابات «الاسبوعي» بتصريح بين خلاله أنه من الصعب التاكيد على أن الانتخابات ستجرى في موعدها المحدد مبينا أن الهيئة العليا للانتخابات هي التي ستقرر ما تراه مناسبا وعلى ضوء ذلك سيتأكد الموعد من عدمه، أما بشأن انسحاب جمعية القضاة من الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة فقد أشار الدكتور عوض بالقول « وجب على كل الأطراف السياسية أن تدعم الهيئة العليا للانتخابات وخصوصا جمعية القضاة التي وجب عليها أن تلتحم معها وتساندها عوض الانسحاب اعتبارا لدور القضاة في ضمان نزاهة العملية الانتخابية وشفافيتها.»
سعيدة الميساوي

خلال الاسبوع المقبل
الديمقراطي التقدمي يقدم برنامجه الانتخابي في 30 نقطة
افاد مصدر من المكتب التنفيذي للحزب الديمقراطي التقدمي ان حزبه انهى المشاورات مع مختلف هياكله حول التعديلات الاخيرة في برنامجه الانتخابي. واعلن مصدرنا ان الحزب سيعقد في غضون الاسبوع المقبل ندوة صحفية يقدم خلالها تفاصيل البرنامج. وقال مصدرنا ان البرنامج الانتخابي للحزب الديمقراطي التقدمي من المنتظر ان يتضمن ما لا يقل عن الثلاثين نقطة محورية تهم القطاعات الاقتصادية والجبائية والتعليم والثقافة والاعلام والبيئة والصحة والمجتمع...
واكد ذات المصدر ان البرنامج سيجسد اهدافا ومنطلقات الثورة معتبرا ان حزبه سيعمل على تلبية احتياجات التونسيين السياسية والاقتصادية والاجتماعية انطلاقا من البرنامج الذي وصفه بالواقعي القابل للتطبيق.
الحبيب وذان

قبلي
نشاط حثيث لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية.. والنهضة
واصل هذا الأسبوع حزب المؤتمر من أجل الجمهورية تركيز فروعه المحلية التي انطلقت من مدينة دوز ثم معتمدية سوق الأحد ومن المرجح حسب تأكيد أحد الناشطين به أن يتم تركيز الفرع الجهوي خلال هذا الأسبوع وبمناسبة الذكرى63 لنكبة فلسطين نظمت حركة النهضة بقبلي تظاهرة امتدت من 13 إلى 15 ماي بمقرها التي تضمنت إضافة لمعرض وثائقي اختزل أهم محطات الكفاح الفلسطيني ثلاث محاضرات قدمها الأساتذة علي بن عرفة ورمضان الناقوسي وعلي فرحات.
محمد الأزهر الحشاني

يطلقها التحالف الوطني للسلم والنماء بداية من هذا الاسبوع
حملة نسائم الحرية الى بنغازي وجسر جوي أسبوعي بين تونس وليبيا
تنطلق في بحر الاسبوع المقبل حملة نسائم الحرية التي يقودها حزب التحالف الوطني للسلم والنماء والموجهة اساسا الى مدينة بنغازي الليبية. وان لم يتأكد بعد مكان انطلاق رحلة الحملة الى بنغازي الذي سيكون من العاصمة او من صفاقس وفق ما افاد به اسكندر الرقيق رئيس المكتب السياسي للحزب فان حملة نسائم الحرية ستضم في رحلتها الى بنغازي الليبية اطباء وطواقم شبه طبية متطوعة واعلاميين سيقضون اسبوعا كاملا في الاراضي الليبية يقودها الدكتور جلال الحاج قاسم العضو المؤسس في الحزب.
وقال اسكندر الرقيق ان السواد الاعظم من الاطارات الطبية وشبه الطبية التي ستشارك في حملة نسائم الحرية الى بنغازي الاسبوع المقبل هم من كوادر الحزب داعيا المجتمع المدني والاطارات الطبية التونسية الى المشاركة في هذه الحملة. واكد الرقيق ان حزبه سيفتح بداية من الاسبوع المقبل جسرا جويا بين تونس وبنغازي الليبية يقدم فيه مساعدات للاشقاء في ليبيا موضحا ان المكلفين بالصحة في المجلس الانتقالي الليبي اكدوا انهم لا يحتاجون في المستشفيات غير العنصر البشري.
وذان

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:51 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p3-n100116-05-2011.jpg في ندوة "أي ميثاق اجتماعي ما بعد الثورة؟"

أحمد بن صـالـح يـدعو إلى العودة إلى دستور 1959


انتقد أحمد بن صالح أمين عام حركة الوحدة الشعبية مبدأ إقرار المناصفة بين النساء والرجال في القوائم الانتخابية للمجلس التأسيسي المقبل وقال إن إقرار هذا المبدإ فيه شيء من "جبدان البلاء" بين النساء والرجال على حد تعبيره مؤكدا أن المرأة تمكنت من حقها في الانتخاب والترشح منذ المجلس التأسيسي الأول الذي سنّ دستور 1959
كما دعا بن صالح إلى العودة إلى دستور غرة جوان 1959 في نسخته الأولى وتعديله بما تقتضيه المرحلة التاريخية التي تعيشها البلاد حتى نجنّب تونس حكما مفتوحا في الزمن قد يسقط فيه المجلس التأسيسي المقبل على حد قوله.
وأكد بن صالح الذي كان يتحدث في مداخلة حول «أي ميثاق اجتماعي ما بعد الثورة» الذي اختارته جمعية شبكة تونس للحقوق والحريات والكرامة موضوعا لحلقة النقاش التي نظمتها مساء أول أمس بالعاصمة.
واعتبر محسن مرزوق رئيس مركز الكواكب للديمقراطية أن المرور مباشرة إلى مجلس تأسيسي جاء افرازا لما وصفه بـ«العيساوية الثورية» موضحا أن هذه الخطوة هي الاختيار الأصعب الذي انتهجته تونس. كما أبرز في مداخلته أنه لا توجد إلى اليوم وثيقة رسمية يمكن اعتمادها تتضمن أهداف الثورة التي يتوجّب تحقيقها داعيا في السياق ذاته إلى كتابة ميثاق وطني يتضمن بكل دقة رؤية عامة لأهداف ومبادئ الثورة يتم تضمينها لدى السلطة القضائية بعد تشريك كل مكونات المشهد السياسي والاجتماعي والمؤسساتي الوطني في المصادقة عليها وإشهاد الشعب على محتواها.
ودعا محمد السحيمي أمين عام مساعد للاتحاد العام التونسي للشغل إلى المحافظة على قدسية المقدس وعدم الزج به في الحسابات السياسية في إطار تعليقه على ما اعتبره تخويفا من مشروع النهضة داعيا الأحزاب إلى التركيز على البرامج الاجتماعية والاقتصادية بما يخدم مصلحة الوطن الفضلى.
واعتبر الحبيب قيزة أمين عام الجامعة التونسية للشغل أن الميثاق الاجتماعي المطلوب في المرحلة الحالية والمقبلة هو الاتفاق بين العمال والأعراف والدولة داعيا إلى ايجاد تشريعات شغلية جديدة تضمن الحق في العمل والحق النقابي. وأكد علي العريض رئيس الهيئة التأسيسية لحركة النهضة أن الميثاق يساعد على الوصول إلى وفاق وطني معتبرا أن الميثاق الاجتماعي المنشود يجب أن يتضمن مبادئ أساسية أبرزها الحرية والديمقراطية وتأكيد الهوية الوطنية العربية الإسلامية وإقرار مبدإ التنمية العادلة والتضامن الاجتماعي والاحتكام إلى الحوار والتفاوض بين مختلف مكونات المشهد الاجتماعي التونسي داعيا إلى ضرورة أن تكون العلاقات الخارجية التونسية ترجمة حقيقية لطموحات الشعب التونسي.
الحبيب وذان

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:52 PM
في حال تأخير موعد انتخابات "التاسيسي"


تداعيات اقتصادية واجتماعية والحل في إيجاد مناخ توافقي


مع اقتراب انتخابات المجلس التاسيسي والمقرر يوم 24 جويلية، تتعالى بين الفينة والاخرى اصوات بعض اطراف المشهد السياسي في بلادنا منادية بتاجيل هذا الموعد، فيما شددت اطراف اخرى على ضرورة الالتزام بالموعد المحدد، وبين هذين الرأيين تبقى الصورة بالنسبة للشارع التونسي غير واضحة

حيث تزداد حيرته يوما بعد آخر ليصل الى السؤال عن تداعيات التاجيل والسيناريوهات المنتظرة في حال عدم اجراء الانتخابات المذكورة.
اختلفت آراء السياسيين حول المتوقع بعد تأجيل الانتخابات التي اعتبرها كثيرون محطة هامة في تاريخ تونس.
تحميل الاخر
يقول الصادق بلعيد متسائلا :" عند الحديث عن التاخير فان عدة اسئلة تطرح نفسها بالحاح لعل اهمها مدة التاجيل، كيف ستستغل الاحزاب السياسية والهيئة العليا للاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي والادارة التونسية بالاضافة الى الشعب هذا التأجيل؟." ويتابع محدثنا حديثه :"لقد اصبح كل طرف يتبرأ من الدعوة الى التأخير وينفي أية مسؤولية له في حال تأخرت الانتخابات فالاحزاب السياسية باختلافها مصرة على احترام الموعد المحدد حتى تلك التي دعت سابقا للتاجيل والامر غريب بعض الشيء لكن ما يمكن ان نفهمه هو ان هناك ازدواجية في الخطاب السياسي لهذه الاحزاب .ان ما يستنتج من هذا التململ هو محاولة كل طرف تحميل الطرف الآخر مسؤولية التأخير ونفيها عن نفسه."
تداعيات التأخير
وفي حديثه عن تداعيات التأجيل يؤكد بلعيد قائلا:" "في البداية أعتقد انه من الافضل ان تجرى الانتخابات في موعدها المحدد لان مخاطر التاخير اكثر من متاعب اجراء الانتخابات التي تتطلب وقتا كافيا لكي يتسنى للهيئة العليا للانتخابات ان تعد العدة لهذا التاريخ. اما عن مخاطر وتداعيات التاجيل او السيناريوهات المنتظرة بعده فانه وان تزامن موعد الانتخابات مع العودة المدرسية فان ظروف هذه العودة لن تكون مستقرة وهو ما سيؤثر او يضر بالسنة الدراسية فحدوث الاضطرابات من تعد على الممتلكات والاضرابات امر وارد حيث بامكان هذه الفئة العمرية (التلاميذ) المشاركة فيها او التضرر منها."
لا وجود لأي سيناريوهات..
من جهته يقول الاستاذ لزهر العكرمي (مركز مواطنة لتنمية المسارات الديمقراطية):" اعتقد انه لا وجود لأي سيناريوهات منتظرة في حال تاجيل موعد انتخابات المجلس التأسيسي لاني اظن ان تاخيرها سيدفع كل الاطراف السياسية الى التحلي بمزيد المسؤولية، فشهر اكتوبر حسب اعتقادي هو الانسب لهذا الموعد لانه وببساطة ان كنا وجلين من تاثير تاخير الانتخابات على المناخ السياسي الحالي في بلادنا فان ذلك ليس كفيلا بإفراز انتخابات حرة ونزيهة وشفافة."ويضيف المحامي العكرمي متحدثا عن الوضع الحالي :" لا يمكن اجراء الانتخابات لتجاوز الوضع الحالي الذي لا بد ان نخرج منه بالتوافق بين جميع الفرقاء السياسيين لا بالانتخابات. لو كان هناك توجه من كل السياسيين نحو التهدئة والتفكير في الاوضاع الاقتصادية والسياسية لانتفت صفة الاهمية عن موضوع تأجيل الانتخابات لان المطلوب في هذا الظرف بالذات في تونس من الجميع تهيئة مناخ سياسي يسمح بتوفير ظروف انتخابات تكون في مستوى تطلعات الجماهير."
جمال الفرشيشي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:52 PM
العثور على أسلحة وذخيرة في مغارة جبلية بني خداش


تونس - وات: أفاد مصدر مأذون من وزارة الداخلية أن الشخصين الخطيرين اللذين تم إيقافهما ليلة اول أمس السبت 14 ماي في دوار نكريف بمعتمدية رمادة، قد اعترفا امس أنهما توليا إخفاء كميات من الأسلحة والذخيرة في بعض الأماكن بالتراب التونسي.

وقد بادرت فرق من الحرس والأمن الوطنيين بالتحول إلى الأماكن التي دلا عليها والتي وردت في اعترافهما حيث تم العثور في مغارة جبلية بمنطقة بني خداش من ولاية مدنين على سلاح من نوع كلاشينكوف وخمس مخازن للرصاص وقنبلة يدوية.
ويجري حاليا البحث عن الأماكن الأخرى التي أخفى فيها هذان الشخصان الأسلحة والذخيرة.

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:53 PM
اعتقلا فجر امس


مسلحان بقنابل وحزام ناسف حاولا الإعتداء على الحرس التونسي


القى رجال الحرس الحدودي بمدينة رمادة ليلة الاحد القبض على ارهابيين بجبل نكريف على بعد حوالي 25 كلم جنوب مدينة رمادة وبنفس المسافة عن مدينة ذهيبة.


وعند مباغتتهما من قبل فرقة الحرس الحدودي رمى احد الشابين قنبلة يدوية عليهم الا انها بحمد الله لم تنفجر وسيطروا على الشاب الثاني الذي كان يحمل حزاما ناسفا.
وقال مصدر امني رفيع المستوى ان احد الارهابيين يحمل الجنسية الجزائرية والثاني الجنسية الليبية وينتميان الى شبكة ارهابية قد تعود الى تنظيم القاعدة في المغرب العربي كانا ينويان تفجير القنبلة والحزام الناسف وسط رجال حرس الحدود التونسي.
وافاد المصدر ذاته ان المقبوض عليهما على علاقة بالشابين الذين اوقفا الاسبوع الماضي داخل احدى نزل مدينة تطاوين.
محمد هدية

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:54 PM
بريديون يلتحقون باتحاد عمال تونس.. ويتهمون اتحاد الشغل..


قررت الهياكل التجارية بالديوان الوطني للبريد الانخراط في المنظمة النقابية الجديدة» اتحاد عمال تونس» وذلك بعد اطلاع البريديين على أهدافها وسبل عملها ونشاطها. وأكد النقابيون في بيان لهم تحصلت "الأسبوعي" على نسخة منه

إثرالاجتماع الذي تم عقده أمس بالمقرالاجتماعي ل»اتحاد عمال تونس» بالعاصمة وسط حضور مكثف للعمال الذين واكبوا النشاط من مختلف ولايات الجمهورية أنه «على أثرما عاشته القواعد البريدية من تجاوزات صدرت عن بعض الهياكل النقابية التي كانت تمثلهم في إطار»الاتحاد العام التونسي للشغل» والتي حادت عن المسار النقابي الحر فقد قرروا الالتحاق باتحاد العمال كهيكل نقابي لضمان مصالح العمال» .
واتهم البريديون الهياكل المذكورة « بتوظيف العمل النقابي لقضاء مصالح شخصية ضيقة والارتماء في أحضان توجهات أطراف سياسية معينة خدمة لأهدافها «. وحذر المجتمعون أمس من مغبة تعرضهم « إلى حملات منظمة من التشكيك والتهم الكيدية «إضافة إلى» التحريض ضدهم» داعين في ذات السياق إلى ضرورة «الالتفاف حول منظمتهم الجديدة والدفاع عنها بكل مسؤولية «. وبخصوص الوضع العمالي الذي يمر به البريديون فقد اكد المجتمعون « انهم لا يستبعدون التحرك في اتجاه الدفاع عن مصالح العمال الذين لم يدخروا اي جهد في تقديم الخدمات المستحقة للمواطن في أحلك الظروف التي مرت بها البلاد منذ 14 جانفي المنصرم دون توقف «. كما اعتبروا أن مسالة التفاوض في جملة الملفات المقترحة من قبل الإدارة العامة للبريد يجب أن تتضمن عودة المطرودين. وحدد البريديون اليوم الاثنين كآخر أجل لإدارتهم العامة «للتفاعل مع مطالبهم وإجراء جلسة حواروالاعتذارعلى الممارسات اللامسؤولة لطرد بعض النقابيين وفتح الأبواب أمام أطراف خارجية للتدخل في مسائل تخص أهل القطاع وحدهم.»
وفي اتجاه آخرتم أمس انتخاب الهيئة الوطنية التاسيسية لقطاع البريد وقد ضمت السادة منصف الخذيري كاتبا عاما و فريد باللطيف: كاتب عام مساعد ؛ورجب لشهب: مكلف بالمالية والانخراط و المكي شبوحة: مكلف بالاعلام ، سامي بالقايد مكلفب بالتكوين النقابي و حلمي الباجي: مكلف بالتشريع ، محمد المرسني: مكلف بالعمل الاجتماعي.
خليل الحناشي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:54 PM
بورصة الأسبوع


اتحاد الشغل:
أصدر بيانا شجب فيه كلام الوزير الأول الباجي قائد السبسي عن المناضل الحبيب عاشور، ومما يذكر أن الاتحاد تحلّى بالرصانة ولم يقدم على أية ردة فعل أخرى نظرا لحساسية الظرف الذي تمر به واعانة الحكومة الحالية على تصريف الأمور حتى موعد 24 جويلية.


عبد الجليل البدوي:
مما يحسب لعبد الجليل البدوي المنسق والناطق الرسمي باسم "حزب العمل التونسي" أنه أكد في ظل الفسيفساء الحزبية على فقدان حلقة سياسية تربط الحلقة الاجتماعية بالاقتصادية.. كما عبر في أول ندوة صحافية له عن ضرورة القطع بين العولمة المتوحشة والتنمية الشاملة المستديمة والعادلة جهويا وقطاعيا.

راشد الغنوشي:
في قراءة لحضور الأحزاب في «الفايس بوك» أجراها الخبير والباحث التونسي العربي عزوز أفادت الأرقام الخاصّة بالزعماء العشرة على الشبكة أن عدد المعجبين براشد الغنوشي زعيم حركة النهضة قد بلغ 125 ألفا و225 معجبا ليحتل بذلك المرتبة الأولى ويأتي بعده مباشرة أحمد نجيب الشابي بينما حصلت مية الجريبي على المرتبة العاشرة.

فرحات الراجحي:
وزير الداخلية السابق فرحات الراجحي خط بيده رسالة اعتذر فيها للجيش الوطني ولقياداته وهذا مهم، لكن نزلت أسهم الراجحي عندما ذكر في الرسالة أنه ضحية مكيدة وأن تصريحاته التي عرفت ردود أفعال مختلفة قد نشرت رغما عن ارادته.

قيس اليعقوبي:

عقب انسحابه أمام الهلال السوداني خرج المدرب قيس اليعقوبي غاضبا صحبة مدرب الحراس بوبكر الزيتوني قائلا أمام الكاتب العام للجمعية «يوم تعرف الهيئة كيف تتعامل مع الحكام وتطلب ودهم على غرار أندية أخرى سيكون بمقدورها الترشح لدور المجموعتين» وهذا الكلام أحرج المسؤولين الذين أقالوه مع مدرب الحراس.

حمة الهمامي:

تلميحات الباجي قائد السبسي الوزير الأول إلى وقوف أحزاب وراء أحداث سليانة يبدو أنها إستفزت حمة الهمامي الناطق الرسمي بإسم حزب العمال الشيوعي الذي سارع بإصدار بيان ينفي فيه أية علاقة له بتلك الأحداث .. لكن هل كان هو المقصود حتى يظطر للنفي؟

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:55 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/belhassen16-05-2011.jpg من دفاتر فساد "الطرابلسية" والمقربين منهم

رجل أعمال "يسطو" على عقار بالبحيرة... ويشتري صمت بلحسن بـ 20 مليارا






تم فتح تحقيق في قضية رفعتها زوجة رجل أعمال ضد ليلى الطرابلسي زوجة المخلوع وعماد وبلحسن الطرابلسي ومحمد بن عادل الطرابلسي وشخص آخر وموظفة بالشركة التونسية للبنك من أجل التحيل.

وورد بالشكاية أنه يوم 13 جويلة 2006 صدر حكم عن المحكمة الابتدائية بتونس ـ دائرة البيوعات العقارية ـ تحت عدد 4277 يقضي بتبتيت العقار موضوع الرسم العقاري عدد 97165 المسمى "نرجس" والذي يمسح 6632 مترا مربعا والكائن بنهج بحيرة مانيوتوبا بضفاف البحيرة لفائدة شخص في حق شركة للبعث العقاري في شخص ممثلها القانوني بـ مليار و300 ألف دينار وأن العقار المذكور والواقع تبتيته لفائدة هذا الشخص هو في الأصل على ملك زوج الشاكية صاحب مؤسسة شركة مركز التنشيط والترفيه دار الياسمين "كازا دليجلاطو" وقيمته الحقيقية تقدر تقريبا بـ 5 مليارات قام برهنه لفائدة الشركة التونسية للبنك بموجب عقد رهن مؤرخ في 13 سبتمبر 2002 وقد اتصلت الشاكية وهي زوجة رجل أعمال بمديرة الشركة التونسية للبنك عندما بلغت الى علمها عملية التبتيت نظرا وأنه لم يقع اعلامها واستدعاؤها للجسلة في مقرها الجديد عندها طلبت منها هذه الأخيرة الصمت وعدم ذكر الموضوع ثانية بل ونسيانه أصلا من تفكيرها نظرا أيضا أن قطعة الأرض قد تم تبتيتها لفائدة ليلى بن علي زوجة الرئيس المخلوع وما عليها الا غلق فمها بقطع النظر عن سلامة عملية التبتيت اجرائيا من عدمه.
وبعد مدة طويلة ناهزت الثلاث سنوات وتصديق الشاكية للرواية التي سردتها مديرة البنك وبمحاولتها الإطلاع على نص الحكم تبين لها أن صاحب شركة للبعث العقاري هو المبتت لفائدته وليس ليلى بن علي كما ادعت مديرة البنك كما تبين لها أن البنك تعمد توجيه جميع الإعلامات والاستدعاءات بعنوان غير عنوان الشاكية الذي غيرته وأعلمت البنك بذلك مقابل وصل مؤرخ في 17 سبتمبر 2003 هذا فضلا عن حضور محاميها في حقها قصد تصحيح الإجراءات بخصوص عدم حضور المبتت ضدها والحال أنه لم يقع تكليفه للحضور في حقها وذلك حسبما أفاد به في الشهادة الصادرة عنه في 25 أفريل 2011. فاتصلت الشاكية بالمشتكى بقصد التنبيه عليه شفاهيا قبل التشكي به فهددها وعنفها وكان صحبته آنذاك محمد عادل الطرابلسي ابن شقيق ليلى بن علي والذي كان آداة بين يديه لترهيب الناس به.
وقد حاولت الشاكية العديد من المرات مكاتبة رئاسة الجمهورية في عهد المخلوع والاتصال بالطرابلسية أمثال عماد و بلحسن وليلى بن علي خاصة أن علاقتهم بهذا الشخص وطيدة ولهم مصالح مشتركة عسى أن يتدخلوا بينهم لإرجاع حقها أو تعويضها الا أن بلحسن استغل الفرصة وعوضا عن انصافها هدد المشتكى به وطلب منه أن يدفع له 20 مليارا مقابل أن يصمت على تلاعبه في اجراءات البيع التي قام بها لشراء عقار الشاكية وخوفا من بطش بلحسن وافقه على تمكينه من 20 مليارا مقابل صمته وقد حصل الاتفاق بينهما بحضور شخص ثالث الا أن ثورة الشعب التونسي حالت دون تنفيذ الاتفاق بينهما فضلا عن مغادرة المشتكى به التراب التونسي نحو ليبيا الى حين استقرار البلاد .
وبعد الثورة اتصل من تلقاء نفسه بالشاكية وطلب منها الصفح ووعدها بأن يعوّضها عما اقترفه في حقها من تلاعب في الاجراءات أدى الى بيع عقارها وطلب منها الحضور للقطر الليبي حيث كان موجودا وتلبية لطلبه توجهت الى القطر الليبي وذلك يوم 21 جانفي 2011 صحبة محامية وهناك وعدها بأن يعوضها عن قيمة أرضها مدعيا أن جميع التصرفات التي قام بها كان بتحريض من الطرابلسية وخاصة منهم محمد عادل الطرابلسي شقيق ليلى بن علي . فوافقته على عدم تقديم شكاية مدنية وجزائية ضده وضد شركائه في التحيل مقابل أن يسوي الأمر بينهما بالتراضي ولكنها لما عادت الى تونس وعاد هو أيضا تبين لها أن الأمر ليس جديا ولا يعدو أن يكون مجرد مماطلة منه لربح الوقت.. وجاء بخاتمة الشكاية أن الشاكية لم تسترجع حقها الى حد الآن لذلك طلبت تتبع المشتكى بهم عدليا.
صباح الشابي

رجوع << (javascript:history.back())

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:56 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/zin-rayabi16-05-2011.jpg رجل أعمال يسرد مأساته لـ "الأسبوعي":

مراد الطرابلسي أوهمني بشراكة.. وسلبني ربع مليار ثم ضربني وأهانني داخل القصر الرئاسي



زين الريابي رجل أعمال تونسي وتاجر معروف تجارته تمتد بين جوهانزبورغ وهونغ كونغ وكوانزو وليبيا... أعماله كانت ناجحة ومكسبه وفير إلى أن طاله أخطبوط "الطرابلسية" فاكتوى بنارهم وعاش معاناة كبيرة روى تفاصيلها لـ "الأسبوعي" وتحدث عنها كما لم يتحدث من قبل.

عدت بعد 14 سنة ولكن..
يقول محدثنا: «عدت سنة 2007 بعد 14 عاما من الغربة كنت أنوي جلب سلع من ملابس وأحذية فتوجهت نحو الميناء وسألت عن كيفية إدخال سلع فكانت مفاجأتي كبيرة لما أعلموني أنه علي أن أتصل بـ «الطرابلسية» كي أتمكن من إدخال سلعي ومن سوء حظي أني تعرفت على وسيط كان الحلقة الرابطة بيني وبين مراد الطرابلسي شقيق زوجة المخلوع... وتكفل بتنسيق عملية لقائي به وفعلا التقيته في نزل بضاحية قمرت».
250 مليونا في مهب الريح
لم يتوقع زين الريابي أنه وقع في فخ أحد «الطرابلسية» ومن المستحيل أن يخرج سالما من بين يديه ..وعن بداية معاناته مع مراد يقول: «كان لقائي به عاديا ولم تساورني أية شكوك أخبرته أني أصيل بوسالم وأني مستثمر بالخارج وأود أن أستثمر في تونس وأجلب سلعا فعرض علي مشاركته لي وأخبرني أنه يملك مكتبا في كوانزو وعلي دفع 250 مليونا وهو سيدفع مثلها ليدخل لي البضاعة إلى تونس... بعد اللقاء الأول التقيت به مرة أخرى وسلمته 250 ألف دينار دون أن أتسلم منه أية وثيقة أو صك ضمان...سافرت بعد ذلك إلى كوانزو على أن أجلب البضاعة التي من المفترض أن يسدد ثمنها مكتب مراد الطرابلسي هناك ولكني بقيت أتردد على المكتب مدة أسبوع دون أن أحصل على شيء وبعدها أخبروني أن مراد طلب مني العودة إلى تونس.. ومن ثمة بدأت معاناتي الحقيقية فقد حاولت عشرات المرات الاتصال به ولكني لم أفلح ترددت مئات المرات على النزل الذي كان يقضي فيه سهراته ولكني كنت أمنع دائما من الدخول ..إلى أن تمكنت ذات مرة من الدخول ولكن الطرابلسي المذكور مسكني من يدي وأخرجني وقال لي «وليتلي كيف خيالي».
ضرب وإهانة في القصر
رحلة أخرى من المتاعب التي عاشها زين إثر سقوطه بين براثن أحد «الطرابلسية» وعن هذه المرحلة من العذاب يقول: «لم أجد أمامي سوى القضاء اتصلت بعشرات المحامين ولكنهم كانوا يرفضون مساعدتي على استرجاع حقي كلما سمع أحدهم أني سأقاضي مراد الطرابلسي...وجهتي الأخيرة كانت المحاميين محمد عبو وراضية النصراوي فقبلا تبني قضيتي وظهرا على قناة تلفزية عربية وتحدثا عن مشكلتي وبعدها بيومين جاءت سيارتان من الرئاسة إلى منزلي ببوسالم بحثا عني وأعلموا من فيها أن الرئيس يريد مقابلتي... تصورت أني سأقابل فعلا الرئيس ولكني وقعت في الفخ مرة أخرى..تم تفتيشي بدقة قبل أن يدخلوني قاعة فسيحة بها طاولة جلس حولها عدد من المستشارين وقالوا لي «عطر الرئيس هاك تشم فيه كان عندك حق تو تاخذو» في الأثناء فتح باب خلف ظهري ولم أشعر سوى بلكمة قوية على مؤخرة رأسي كانت لكمة مراد الطرابلسي الذي وقف على مقربة مني وأمطرني بوابل من الشتائم والكلام البذيء كما قال لي «تراب (...) مازال في ساقك»... ولم تسلم راضية النصراوي أيضا من شتائمه ...وأما المستشارون فقد صفعني أحدهم فيما اكتفى البقية بتهدئة مراد بقولهم «وسع بالك تو نربوهولك».
منع من السفر
وأضاف محدثنا: «خرجت من القصر بيد فارغة وأخرى لا شيء فيها بعد أن كنت أمني النفس بأن الرئيس سينصفني ويعيد إلي حقي وقررت أن أغادر تونس دون رجعة ولكني فوجئت بأني ممنوع من السفر والسبب أني فتحت قضية ضد مراد الطرابلسي ...فعدت من المطار وتوجهت مباشرة نحو القصر فأخبرني مستشار أنه سيصلني استدعاء وفعلا وصلني استدعاء من المحكمة في اليوم الذي أخبرني به المستشار... ذهبت للمحكمة وتم منع المحاميين من الدخول معي ومنذ ذلك الوقت بقيت قضيتي عالقة تم سماعي ولم يستمعوا لمراد الطرابلسي المشتكى به...الأمر لم يتوقف عند ذلك الحد فقد بدأت مراقبتي وتم ايقافي 13 مرة كلما ذهبت إلى مكتبي المحاميين محمد عبو وراضية النصراوي وكنت أخضع في كل مرة للمساءلات ..ومنذ ذلك الوقت وأنا ممنوع من السفر وتجارتي توقفت ووالدتي أصيبت بأمراض عدة جراء ما أصابني... إلى أن جاءت الثورة والقضية فتحت من جديد وأنا متمسك بحقي إلى آخر رمق في حياتي».
مفيدة القيزاني

من صور جشع عائلة المخلوع حتى "السداري" احتكروه..
من المعروف أن المواد العلفية تعرف في فترات محددة من السنة ندرة واضحة وخصوصا في السنوات التي تقل فيها الأمطار، وبحكم وجود عدد من المطاحن في مدينة سوسة فإن طالبي مادة «السداري» من المربين والتجار كثيرا ما يرابطون أمامها طلبا لهذه المادة التي تُستغل في غذاء الحيوانات، هذه المادة الحيوية لم تكن في منأى عن جشع عائلة الرئيس المخلوع إذ عمدت إحدى شقيقاته إلى الحصول على ترخيص من مسؤول جهوي كبير يمنحها أحقية الحصول على هذه المادة وبيعها لتجار الجملة الذين يبيعونها للمربين.
والأدهى أن هذه العملية لم تكن تتم عن طريق البيع العادي وتحقيق هامش ربح معقول بل كانت تقوم على طريقة العمولة إذ أنها تحصل على نسبة معينة مقابل الإمضاء على وصل التسلم الذي يخول للتاجر الحصول على مادة «السداري» وبهذا كانت شقيقة الرئيس المخلوع تحقق أرباحا غير مشروعة من خلال التوسط وعن طريق ترخيص كان الأجدر أن يتحصل عليه الفلاحون أو تعاضديات الخدمات الممثلة لهم.
هذه الممارسات وغيرها تعكس مدى الضيم الذي كان يلحق المواطنين في جهة الساحل والذي يطال موارد رزقهم ومصالح عائلاتهم وقديما قالوا: «قطع الأرزاق من قطع الأعناق».

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:57 PM
صفاقس


شلوا حركة حارس المصنع واستولوا على 17 صكا


مساء أحد أيام الأسبوع الفارط وبعد مغادرة العمّال لمصنع الدهن الذي يقع في ضواحي مدينة صفاقس من جهة طريق تونس على بعد 11كم وبينما كان الحارس بصدد إغلاق أبواب المصنع داهمت سيّارة على متنها 5أشخاص المكان بقي أحدهم خارج المصنع للمراقبة فيما توجّه آخر نحو كلبين شرسين يوجدان داخل أسوار المصنع ليغلق عليهما الأبواب بإحكام

ثم قام البقية بمهاجمة الحارس وذلك بشلّ حركته بالكامل والاعتداء عليه بساطور ثمّ الاستيلاء على حاسوب محمول وجهاز فاكس و17صكّا بنكيا لحرفاء المصنع ومبلغا ماليا قيمته 650 دينارا.. والأبحاث جارية لكشف الحقيقة.
علي عزالدين

المدينة الجديدة
الكشف عن عصابة تدليس العملة
ستنظر إحدى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس أواخر الشهر الحالي في قضية تدليس وترويج عملة محلية والمشاركة في ذلك تورط فيها أربعة شبان من متساكني المدينة الجديدة بولاية بن عروس في شهر ماي 2010. وبالرجوع إلى الوقائع فإن المتضرر توجه يوم 25 ماي 2010 إلى مركز الأمن ببن عروس وأفاد أنه توجه إلى محل لبيع الدواجن قصد شراء البيض فطلب منه العامل تمكينه من ورقتين نقديتين من فئة العشرة دنانير مقابل تسليمه ورقة من فئة العشرين دينارا وفعلا مكنه من ذلك فتوجه العامل حينها إلى نفرين كانا يقفان أمام المحل وتسلم من أحدهما ورقة العشرين دينارا سلمها مباشرة للمتضرر الذي غادر المكان. وفي اليوم الموالي عاد إلى صاحب المحل وأعلمه أن الورقة التي تسلمها من العامل مزيفة وطلب منه استرجاع أمواله لكن صاحب المحل رفض ذلك، وبناء على ذلك فتح تحقيق في الغرض تم إثره إيقاف العامل وصاحب المحل وشخصين آخرين قاما بالتدليس وتبين أن الأخيرين كانا يقومان بتدليس العملة من فئة العشرين دينارا ويروجانها بمدينة القصرين وبجهات أخرى قبل أن يواصلا العمل بولاية بن عروس.
لمياء الشريف

سيدي داود
طعنة أحالته على الإنعاش
تقدم شخص بشكاية الى مركز الأمن الوطني بسيدي داود وذكر أنه يوم 4 أكتوبر 2009 كان حاضرا بحفل زفاف أقيم بالحي الذي يقطن به صحبة ثلاثة من أصدقائه وبعد أن غادروا الحفل قفل راجعا الى محل سكناه على الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا فوجئ بأحدهم يطعنه في صدره فشعر بدماء تنزف منه ثم أغمي عليه ولم يستيقظ إلا بقسم الإنعاش حيث تم الاحتفاظ به لمدة شهر مضيفا أن الإصابة التي تلقاها بواسطة سكين اخترقت أحد أضلعه وأصابت الرئتين والشريان ولولا تدخل الإطار الطبي لكان في عداد الأموات وأضاف أنه يعرف المعتدي.
لما باشر المحققون التحريات ألقوا القبض على المعتدي إضافة الى ثلاثة أشخاص آخرين فاعترف الأول أنه اعتدى على المتضرر بواسطة سكين أما البقية فذكروا أنهم كانوا يوم الواقعة رفقة المتضرر وأن المتهم الأول طعنه بسكين فاقتفوا أثره واعتدوا عليه بالعنف محاولين القاء القبض عليه فأحيلوا على أنظار القضاء بتهمة الإعتداء بالعنف الشديد وإحداث الهرج والتشويش أما الأول فوجهت اليه تهمة محاولة قتل نفس بشرية عمدا.
وستنظر الدائرة الجنائية الثالثة بالمحكمة الإبتدائية بتونس في القضية أواخر شهر ماي الجاري.
صباح الشابي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:58 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/imed-trabelsi-16-05-2011.jpg حصل أشهرا قبل الثورة بجربة

رئيسة عملة رفضت تنظيف منزل عماد الطرابلسي فأطردت من العمل


قضية سماح صهباني من القضايا الجارية لدى المحكمة الابتدائية بمدنين وتتمثل تفاصيلها في أن "سماح" كانت تعمل بخطة رئيسة عملة تنظيف في اطار صفقة مناولة أبرمها عماد الطرابلسي مع 5 فنادق بجربة وفندقين بجرجيس وملهى ليلي بالحمامات
وكان يدير هذه الصفقة أحد الأشخاص ودام تعاملها معهم كرئيسة اشراف لفترة إلى أن فوجئت سنة 2010 بقرار طردها من العمل لأن رئيسها المباشر طلب منها الاشراف على تنظيف منزل عماد الطرابلسي بالحمامات فلم تقبل والسبب أنه سبق لها أن ذهبت الى منزله للقيام بمهامها فلم تسمع منه سوى الكلام البذيء والتصرفات المنافية للحياء.حينها قررت أن لا تعود لذلك المنزل مهما كلفها الأمر ولم يجد المدير طريقة لمعاقبتها سوى طردها من العمل تعسفا وحرمانها من مستحقاتها المادية فاغتاضت ولكن لم يكن بوسعها الاعتراض خوفا من ردة فعل عماد الطرابلسي حسب قولها.
واثر الثورة عرضت قضيتها على موظفي تفقدية الشغل لكنهم تنكروا لها ورفضوا مساعدتها للحصول على مستحقاتها الا أن معتمد جربة ميدون ساندها وطلب من تفقدية الشغل مدها بالوثائق التي تستحقها وبعد عرض قضيتها على محكمة مدنين فوجئت بأن الشخص المكلف بإدارة مقاولات التنظيف بالنزل وقد اتخذ قرار طردها قام بتدليس امضائها ليوقّع وثائق تثبت أنها داومت العمل الى موفى شهر أوت كما أنها تحصلت على مستحقاتها المادية.
وأكدت سماح لـ «الأسبوعي» أنها لم تتحصل على أموال من المدير كما أن تاريخ مغادرتها كان في شهر أوت إضافة إلى كونها منذ دخولها الى الشركة لم تتمتع بمعلوم الساعات الاضافية ومنح الأعياد والعطل رغم انضباطها في عملها وقد تم منعها من دخول الشركة حينما ذهبت للحصول على اجرة شهر جويلية، وبعرض القضية على المحكمة تم تأجيلها الى موعد لاحق.
سامية الزواغي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:58 PM
موظف ببنك استولى على نحو نصف مليار من حساب حياة بن علي


نظرت الدائرة الجنائية بمحكمة الاستئناف خلال الأسبوع الفارط في قضية استيلاء على أموال خاصة والمشاركة في ذلك تورط فيها خمسة أشخاص مثل أربعة منهم بحالة إيقاف في حين تحصن الخامس بالفرار وهو موظف ببنك.

وقد وجهت دائرة الاتهام لهذا الموظف تهمة استيلاء موظف عمومي على أموال خاصة وضعت تحت يده بمقتضى وظيفه وقضت محكمة البداية ضده غيابيا بالسجن مدة 20 سنة وبالنسبة لبقية المتهمين فقد وجهت لهم تهمة المشاركة وقضت ضدهم بالسجن مدة 8 سنوات وتخطئة كل واحد من المتهمين بمبلغ 493 ألف دينار و705 دنانير و559 مليما.
انطلقت وقائع هذه القضية على إثر تقدم الممثل القانوني لأحد البنوك بشكاية مفادها أن أحد الموظفين بالفرع المركزي للبنك قام بالتلاعب بالحساب البنكي الخاص التابع لشقيقة المخلوع حياة بن علي «مؤسسات حياة بن علي» وأجرى عمليات تحويل في 12 ـ 06 ـ 2009 من حساب الحريفة لمبلغ 188 ألف دينار وحوله إلى حسابه الشخصي المفتوح لدى بنك تونسي آخر كما عمد في 22 جوان 2009 القيام بعمليتي تحويل أخريين لمبلغ جملي قارب الـ 305 آلاف دينار إلى حسابه المفتوح ببنك تونسي فرنسي ثم قام بتوزيع تلك الاموال على حسابات ادخار قام بفتحها لفائدة أفراد عائلته ثم تحصن بالفرار إلى بلد عربي خليجي «دبي».
في الأثناء اتصل الموظف هاتفيا بتاجر للملابس الجاهزة بنهج زرقون عبر له عن رغبته في إبدال مبلغ من العملة التونسية إلى 100 ألف أورو طالبا منه السعي في الموضوع لدى تجار السوق وبما أن هذا التاجر على معرفة بالمتهم الثالث وهو تاجر ينتصب عادة بسوق سيدي بومنديل وقد تعرف عليه منذ حوالي السنة بعد أن ربطته علاقة تجارية متمثلة في الاشتراك معه في عمليات توريد لجميع البضائع التي تعرض عادة بسوق سيدي بومنديل والتي يتم توريدها من الصين وله معاملات مالية مع مؤسسات «حياة بن علي» واعلمه بالموضوع فعرّفه بالمتهم الرابع وهو تاجر من تجار العملة في السوق السوداء وفعلا تم الاتفاق بين هؤلاء وبين الموظف بعد ان اتفق معهم على تحويل مبلغ 191 ألف دينار مقابل هذه العملية. وفعلا وبعد التاكد من اتمام الاجراءات البنكية وحصوله على كشف حساب للتاكد من تحويل المبلغ بحسابه الخاص خرج التاجر متوجها الى محل سكناه وقام باحضار 100 الف اورو وعاد الى فرع البنك وسلم المبلغ للموظف داخل كيس اسود باحدى زوايا البنك. باستنطاق التجار المورطين في هذه القضية نفوا جميعا علمهم بفساد مصدر الاموال بأنها محل استيلاء مؤكدين انهم كانوا يقدمون خدمة بمقابل لا غير.
اما بخصوص الموظف فقد اصدرت ضده بطاقة جلب دولية لمقاضاته ن أجل ما نسب إليه فيما صدرت الاحكام السالف ذكرها ضد بقية المتهمين، فاستأنفوها ومثلوا مجددا امام الدائرة الجنائية بمحكمة الاستئناف التي وبعد المرافعات التي قام بها قرابة 13 محاميا قررت المحكمة النزول والحط من العقاب إلى 4 أعوام في خصوص تهمة المشاركة في الاستيلاء على أموال خاصة وسنة واحدة في خصوص مخالفة تراتيب الصرف. وبعد تعقيب الحكم مثل المتهمون مجددا أمام محكمة الاستئناف التي قضت بالنزول بالعقاب إلى سنة واحدة.
لمياء الشريف

سلطان الدارمي
05-16-2011, 08:59 PM
الدهماني


هل يتم إحداث سوق أسبوعي للدواب؟


بإعتبار أن معتمدية الدهماني فلاحية بالأساس وقطاع تربية الماشية من أهم موارد الجهة التي لا تزال تفتقر لسوق أسبوعي للدواب الذي كان أغلق منذ سنوات عديدة وهو ما اثر سلبا على الدورة الإقتصادية بالجهة

فضلا عن حرمان المجلس البلدي من مداخيل محترمة و بعد حل المجلس البلدي القديم وتعيين مجلس مؤقت لتصريف العمل البلدي فإن مطمح أبناء الجهة هو إحداث سوق أسبوعي للدواب يكون في مستوى الحركة الفلاحية والتجارية بالجهة التي تمثل همزة وصل بين ولاية الكاف و عدة ولايات مجاورة.
عبد العزيز

باجة
خطط مشتركة لحماية المدينة
على إثر ما تعرضت له مدينة باجة يوم الثلاثاء الماضي (يوم السوق الأسبوعية) من محاولات منظمة لبث الفوضى وترويع التجار والمتساكنين والمارة وما لقيته هذه الهجمات من تصد صارم من قبل أحرار المدينة من الشباب المتسلح بوعي خالص وإخلاص أشد، التف أهل المدينة حول لجنة حماية الثورة بمقر البلدية يوم الأربعاء في لقاء مكثف ونوعي يذكر بحماس الأيام الأولى للثورة تم خلاله تداول الأوضاع الأمنية بالمدينة وتقديم المقترحات العملية لحماية محلاتها التجارية ومؤسساتها الخاصة والعمومية وخصوصا حماية المحاصيل الفلاحية وتأمين أسباب النجاح للسنة الدراسية وفي ظل الاضراب الذي نفذه عمال البلديات تعهد عدد من الشباب بالتطوع لرفع الفضلات كما دعت نيابة المجلس البلدي الخصوصية إلى الانضمام إلى حملة النظافة التطوعية التي ستنظمها يومي السبت والأحد القادمين بكامل أرجاء المدينة والتي تعهد رئيس الهيئة الوقتية للاتحاد الجهوي للفلاحة والصيد البحري بتوفير معدات النقل والجرارات بمساهمة فلاحي الجهة كما تم الاتفاق على تشكيل لجان شعبية لحماية الأحياء وفق قائمات تضبط مسبقا وتسلم إلى الجهات المسؤولة بالمدينة كما تم اقتراح تفعيل دور لجنة حماية الثورة في باجة الشمالية ولم لا بعث لجنة فرعية هناك.
المنصف العجرودي

قرقنة
مستشفى الدكتور مصطفى الخوفي.. لم لا؟
عديد المستشفيات تحمل أسماء من أسهموا في النهوض بالمنظومة الصحيّة في بلادنا تكريما لعطائهم و لإسهاماتهم في تطوير القطاع الصحي ببلادنا.. من هؤلاء نجد الدكتور المرحوم مصطفى الخوفي ابن قرقنة الذي اختطفته يد المنون في عزّ العطاء فقد نذر حياته للطب فعمل بكل جد و اخلاص للقطاع الصحي وأسهم من موقعه كطبيب مشرف على إدارة الصحة الأساسية بصفاقس على تطوير وتعزيز القطاع الصحي بالجزيرة فحرك سواكنه بما يستجيب لحاجيات الجزيرة.
فالمرحوم الدكتور مصطفى الخوفي كان يعمل بصمت شعاره التفاني خدمة للمجموعة و التعلق برسالته الطبية و العلمية وهو اليوم جدير بأن يحمل المستشفى الجهوي بقرقنة اسمه تكريما لروحه و لما قدّمه لقطاع الصحة العمومية بالبلاد عموما و لجزيرة قرقنة خصوصا. لقد تبنت عديد الجمعيات جهويا و محليا مقترح تسمية هذا المستشفى باسمه متقدمة لوزارة الصحة العمومية التي استحسنت الفكرة إلا أنها لم تدخلها مرحلة التجسيم بعد.
مسعود الزيدي

حيدرة
مصير مجهول لـ 52 من أصحاب الشهائد العليا
اتصل بنا قرابة 52 شابا وشابة من أصحاب الشهائد العليا من معتمدية حيدرة من الذين يعملون وفق الآلية 16 وطلبوا منا لفت نظر المسؤولين إلى واقعهم الذي بقي في ضبابية كاملة متسائلين عن آفاق مستقبلهم والحال أنهم يعملون بمعين شهري لا يتجاوز 150 دينارا تطرح منه أيام الأحد و والأعياد الرسمية مما جعلهم يتقاضون أحيانا 120 دينارا رغم أن البعض منهم امضى أكثر من أربع سنوات بنظام هذه الآلية .. فهل سيتم إدماجهم بالإدارات التي يعملون بها ؟ أم سيبقى مصيرهم معلقا؟
عبد الحميد حمدي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 09:01 PM
"الاسبوعي" في المناطق المحرومة بصفاقس و المهدية وبنزرت ورواد


انقطاع مبكر للدراسة...غياب الكهرباء والماء والتطهير ...وتفشي الفقر والخصاصة


حطت "الأسبوعي" رحالها كعادتها هذا الأسبوع في عديد المناطق المحرومة في الشمال والعاصمة والجنوب الشرقي حيث اطلعت على الأوضاع في منطقة غزالة ببنزرت وحي شاكر برواد و»دوار» اللواتة بصفاقس .

كما سجلت الواقع الأليم لهذه المناطق المعدومة التي ظلمها العهد البائد وظل متساكنوها يعانون من الخصاصة والحرمان والفقر المدقع .
ومثلت هذه النافذة فرصة لعشرات المواطنين لكشف وضعيتهم المتردية اذ لا يعقل ان تعاني بعض المناطق الى حد اليوم من انعدام توفرالماء الصالح للشراب والنورالكهربائي وكل المقومات الضرورية للعيش الكريم . والحقيقة انه لا يمكن تصورهذا الواقع الداكن السواد في صفحة قاتمة يطمح الجميع الى طيها الى الأبد بعد الثورة الشعبية.
حي سيدي سالم بمعتمدية غزالة من ولاية بنزرت
منازل متداعية للسقوط ..غياب الماء سبب أمراض الكلى وزيارة القبور ممنوعة
المصيبة إذا عمّت خفّت، هكذا يقولون و قد يكون لهذا القول جانب من الصواب و إلاّ فبماذا يمكن تفسير تحمّل أهالي الكثير من المناطق المحرومة تلك المعاناة اليومية، وهم يجاهدون من أجل لقمة العيش ومصارعة عوائق كثيرة على مستوى الصحة والنظافة والبنية التحتية الأساسية و المرافق فضلا عن نوائب الدهر، و فواجعه ؟ مناطق محرومة كثيرة ينسي بعضها بعضا أمام مظاهر التهميش المختلفة التي تكتشفها كلما توغلت في أعماق أريافنا و قرانا على غرار حي سيدي سالم التابع لمعتمدية غزالة من ولاية بنزرت. على بعد حوالي 15 كلم عن مدينة ماطر يقع حي سيدي سالم، حي هادئ، يقع بين طريقين معبّد تين، لا يلفت النظر إليه، لأنه يبدو في الظاهر حيا عاديا، و لكن ما إن تبدأ في التجوال داخله حتى يبدأ الإحساس بالألم يعتصرالنفس، و يخلف في النهاية شعورا بالمرارة إن لم يكن أعظم وأثقل.
يضم هذا الحي 69 منزلا، تم بعثه كما أفادنا أحد متساكنيه وهو فتحي السعيداني اشتهر باسم لسعد، عندما بنت التعاضدية الفلاحية لعمالها مساكن ريفية قرب الضيعة الفلاحية واقتطعت أثمانها من رواتبهم. و كبرت العائلات و انتشرت المباني داخل الحي، و لم تتوفر المرافق الضرورية والمستلزمات الحضارية الأساسية التي يستوجبها هذا التوسع لتبدأ رحلة الأهالي مع الشقاء و المعاناة في ظل تجاهل المسؤولين السابقين لقضاياهم و مشاغلهم. لذلك عندما علموا بصفتنا الصحفية سارعوا يكشفون عن مظاهر بؤسهم وأوضاعهم المزرية. إنها المرة الأولى التي يصافحون فيها الإعلام، متسائلين في مرارة واضحة عن سبب تجاهل التلفزة لهم. لتنقل إلى المسؤولين بالصوت والصورة الواقع المزري الذي يتخبطون فيه.

نقتات من الحشائش البرية أحيانا
ظاهرة الفقر المدقع الذي يعيشه الحيّ بادية للعيان، فأغلب سكان الحي من متقاعدي الضيعة الفلاحية، التي تحمل اليوم اسم شركة تربية الماشية ماطر-جالطة التي تحتاج إلى مقال خاصّ لأن بعض الأهالي يتحدثون عن عملية خداع و تحيل قامت بها الشركة في حقّهم، و هي الآن محل نظر القضاء. جرايات التقاعد ضعيفة كما أفادنا السيد الذوادي، لأنها في حدود المائة دينار و لكنها تقل أحيانا عن 30 دينارا بينما أفادنا عبد القادر السعيداني أنها في حدود 40 دينارا تتسلمها والدته ومنها يأكلون و يتداوون و يتنقلون. وأقسم عبد القادر أنهم يضطرون في كثيرمن الأحيان إلي طبخ الحشائش التي يجمعونها من الطبيعة كالسلق البرّي والخبيزة، ويأكلون نباتات أخرى معروفة لديهم كالبوحليبة و الكرّاث والبيدوس!!
انقطاع مبكرعن الدراسة
الظاهرة اللافتة للأنظارهي الانقطاع المبكر عن الدراسة. فالمدرسة الابتدائية تبعد حوالي 3 كلم يقطعها الأطفال مشيا، و نظرا لحالة الفقرالتي تعيشها العائلات و عدم قدرتها على تحمل مصاريف دراسة أبنائها في إعداديات القرى المجاورة، فإنها تضطر إلى حرمانهم من حقهم المشروع في التعلم و قطع آمالهم في نحت مشاريع المستقبل التي يحلمون بها، لتتفشى ظاهرة البطالة في صفوف أبناء الحي كما أفادنا بذلك الشاب محمد الكعبوري الذي يبلغ من العمر 19 سنة، وهي ظاهرة تنسحب على الكثير من أصدقائه مثل محمد أمين الجريدي و وسام و بلال السعيداني و حاتم الذوادي و أحمد المعلاوي و غيرهم.
نادي الشباب دون سقف منذ 92
وفي إطارالحديث عن الشباب دعانا محدثنا فتحي السعيداني إلى الإطلاع على نادي الشباب بالجهة الذي تمّ بعثه عام 1992 زمن الوالي الحبيب السايحي. كانت الدهشة عظيمة فالمبنى بلا سقف ولا أبواب ولا نوافذ. لماذا لم يكتمل البناء؟ سؤال يحيّر الأهالي عامة والشباب خاصة. والغريب كما أفادنا محدثنا فتحي أنهم أرسلوا إليهم في إحدى المرات 10 طاولات و 20 كرسيا وتلفزيونا بالألوان لتأثيث المقرّ... أليس هذا من المضحكات المبكيات ؟؟
هنا تدخل الشاب محمد الكعبوري ليؤكد عدم وجود أي مكان يلتجئ إليه شباب الحيّ ولو مقهى صغيرلذلك يلتجئون إلى مقهى قرية جالطة التي تبعد عنهم 6 كلم يقطعونها طبعا مشيا على الأقدام.
غياب الماء الصالح للشراب
الماء الصالح للشراب منعدم بهذا الحي لذلك يلتجئ الأهالي إلى القرى المجاورة لجلب الماء. كانوا في الماضي القريب يجلبونه من قرية الكحلة على بعد 3 كلم. ولكن و بعد 14 جانفي حال أهل تلك القرية بينهم و بين الماء كرد فعل لأنهم أي أهالي حي سيدي سالم منعوهم من نهب شركة تربية الماشية ماطر-جالطة، وحافظوا على ثرواتها الحيوانية القيمة، علما أن الضيعة المجاورة لها والتابعة لمهدي مليكة تعرضت إلى عمليات النهب. وأمام هذا المشكل الجديد اضطر أهالي حي سيدي سالم إلى جلب الماء من أماكن تبعد 6 كلم على ظهور الحمير عبر المسالك الفلاحية... وقد اطّلعنا على بعض الأوعية البلاستيكية التي يحفظون فيها الماء بعضها سكنته الطحالب ولكم أن تتصوروا ما يمكن أن ينجر عن ذلك، و خاصة مرض الكلى الذي تشكو منه السيدتان ذهبية و حياة، أو الديدان بالأمعاء الذي تشكو منه التلميذة نورس الجريدي و التي مع ذلك و رغم فقرأهلها الشديد والذين يعيشون في غرفة واحدة متداعية للسقوط تحصلت على جائزة الولاية لتفوقها المدرسي . أما الطفلة كوثرالسعيداني فإن البقع البنية التي ظهرت على خديها تؤكد بما لا يدع مجالا للشك حاجتها الملحة إلى الرعاية الصحية.
غرف موبوءة ضيقة
الوضع السكني المزري تراه في أكثرمن بيت، تختلف أشكاله و تتحد نتائجه، فالغرفة التي يسكنها الهاشمي السعيداني وزوجته وابنتاه اكتسحته الرطوبة و تصدعت جدرانه. أما المطبخ و بيت الراحة فحدث و لا حرج. الخزانة الوحيدة بالبيت ألواح قديمة ألقي عليها غطاء بال. أما عبد الجليل الشعباني الذي يعمل غناما بالشركة الفلاحية و الذي لم يتقاض أجره عن 14 شهرا من العمل فإنه استعاض عن الخزانة التي لا يقدر على ثمنها بأكياس وضعت فيها زوجته أدباشهما و لسان حالها يقول أكياس قوم عند قوم خزائن. في دارخميس الجريدي بيت الراحة مسقف بالبلاستيك و القش، وبوسط الدار مجرى مكشوف للصرف الصحي. باب منزل العايش الجريدي جزء من برميل قديم واما السقف فهو بالقصديروالقصب و في ما يشبه المطبخ رصفت زوجته حجارة بعضها على بعض لتكون شبه طاولة تضع عليها الموقد. عائلات كثيرة تشترك في وضعية واحدة وهي أن الزوجين والأبناء ينامون في غرفة واحدة، هي حالة السيدة لطيفة الحكيري والهاشمي السعيداني و نور الدين بن يوسف و بشير المعلاوي و علي بن يونس و قدورة بالهادي. و قد طلب منا الكثير من الأهالي نقل أصواتهم لمساعدتهم على تحسين المسكن مثل نور الدين السعيداني و بوذراع المعلاوي والبشير الحكيري. كما اشتكى جلّ من تحدثنا إليهم من ضعف الحال مثل منانة السعيداني و مبروكة الميساوي و جلول الجريدي. وقد أكّد بعض من تحدثنا إليهم ظهورالعفاريت أحيانا و يقصدون الثعابين لأنها تجد في السقوف الخشبية والقش والباش ما يوفر لها المقام الملائم.
أزقة من الوحل وأسيجة من القصب
ومن مظاهر معاناة الأهالي أن الأزقة داخل الحي ترابية، و تتحول إلى أوحال وحفر وأخاديد في الشتاء، الأطفال أحيانا غير قادرين على عبورها و في هذا السياق تقول السيدة راضية الهذلي إنها تضطرإلى حمل أبنائها حتى الطريق، كما أنها قامت بجمع بعض الحجارة ورصفتها أمام البيت. و يزداد الأمر سوءا عندما تفيض البالوعة أمام الدار، و يتدخل عبد القادر السعيداني قائلا : «قد يصادف أن تشاهد الفضلات البشرية يحملها الماء عندما تتهاطل الأمطار و تفيض البالوعات ليت هذه الزيارة كانت في فصل الشتاء». و من جهة أخرى لاحظنا أن ما يفصل بين بعض المساكن ليس جدرانا مبنية وإنما أسيجة من القصب مما يوحي بأن الحي يكاد يكون عائلة كبرى ينفتح أفرادها بعضهم على بعض.
محرومون من زيارة القبور
وفي سياق آخر حدثنا عبد القادر السعيداني عن حالة تكاد تكون فريدة من نوعها. وتتمثل في حرمانهم من زيارة قبورموتاهم، ذلك أن المقبرة تقع داخل الضيعة الفلاحية لما كانت تعاضدية قبل أن تقع خوصصتها وهو موضوع النزاع القائم اليوم بينهم و بين الشركة، وبالتالي فإن صاحب الشركة يعتبر دخولهم الضيعة للذهاب إلى المقبرة اعتداء على أرضه، و قد سبب لهم ذلك الكثير من المشاكل، و قد لفت نظرنا إلى أن صاحب الشركة قام بزرع مشاتل من الزيتون بجوار المقبرة وهوما جعل الأهالي يسيجونها خوفا من أن يشملها التشجير كذلك، و أكد أنه تعرّض هو ووالدته إلى مساءلة قانونية لأنها زارت قبروالده أي زوجها لتقرأ الفاتحة على روحه الطاهرة.
منصورغرسلي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 09:01 PM
انقطاع مبكر للدراسة...غياب الكهرباء والماء والتطهير ...وتفشي الفقر والخصاصة


حطت "الأسبوعي" رحالها كعادتها هذا الأسبوع في عديد المناطق المحرومة في الشمال والعاصمة والجنوب الشرقي حيث اطلعت على الأوضاع في منطقة غزالة ببنزرت وحي شاكر برواد و»دوار» اللواتة بصفاقس .

كما سجلت الواقع الأليم لهذه المناطق المعدومة التي ظلمها العهد البائد وظل متساكنوها يعانون من الخصاصة والحرمان والفقر المدقع .
ومثلت هذه النافذة فرصة لعشرات المواطنين لكشف وضعيتهم المتردية اذ لا يعقل ان تعاني بعض المناطق الى حد اليوم من انعدام توفرالماء الصالح للشراب والنورالكهربائي وكل المقومات الضرورية للعيش الكريم . والحقيقة انه لا يمكن تصورهذا الواقع الداكن السواد في صفحة قاتمة يطمح الجميع الى طيها الى الأبد بعد الثورة الشعبية.
حي سيدي سالم بمعتمدية غزالة من ولاية بنزرت
منازل متداعية للسقوط ..غياب الماء سبب أمراض الكلى وزيارة القبور ممنوعة
المصيبة إذا عمّت خفّت، هكذا يقولون و قد يكون لهذا القول جانب من الصواب و إلاّ فبماذا يمكن تفسير تحمّل أهالي الكثير من المناطق المحرومة تلك المعاناة اليومية، وهم يجاهدون من أجل لقمة العيش ومصارعة عوائق كثيرة على مستوى الصحة والنظافة والبنية التحتية الأساسية و المرافق فضلا عن نوائب الدهر، و فواجعه ؟ مناطق محرومة كثيرة ينسي بعضها بعضا أمام مظاهر التهميش المختلفة التي تكتشفها كلما توغلت في أعماق أريافنا و قرانا على غرار حي سيدي سالم التابع لمعتمدية غزالة من ولاية بنزرت. على بعد حوالي 15 كلم عن مدينة ماطر يقع حي سيدي سالم، حي هادئ، يقع بين طريقين معبّد تين، لا يلفت النظر إليه، لأنه يبدو في الظاهر حيا عاديا، و لكن ما إن تبدأ في التجوال داخله حتى يبدأ الإحساس بالألم يعتصرالنفس، و يخلف في النهاية شعورا بالمرارة إن لم يكن أعظم وأثقل.
يضم هذا الحي 69 منزلا، تم بعثه كما أفادنا أحد متساكنيه وهو فتحي السعيداني اشتهر باسم لسعد، عندما بنت التعاضدية الفلاحية لعمالها مساكن ريفية قرب الضيعة الفلاحية واقتطعت أثمانها من رواتبهم. و كبرت العائلات و انتشرت المباني داخل الحي، و لم تتوفر المرافق الضرورية والمستلزمات الحضارية الأساسية التي يستوجبها هذا التوسع لتبدأ رحلة الأهالي مع الشقاء و المعاناة في ظل تجاهل المسؤولين السابقين لقضاياهم و مشاغلهم. لذلك عندما علموا بصفتنا الصحفية سارعوا يكشفون عن مظاهر بؤسهم وأوضاعهم المزرية. إنها المرة الأولى التي يصافحون فيها الإعلام، متسائلين في مرارة واضحة عن سبب تجاهل التلفزة لهم. لتنقل إلى المسؤولين بالصوت والصورة الواقع المزري الذي يتخبطون فيه.

نقتات من الحشائش البرية أحيانا
ظاهرة الفقر المدقع الذي يعيشه الحيّ بادية للعيان، فأغلب سكان الحي من متقاعدي الضيعة الفلاحية، التي تحمل اليوم اسم شركة تربية الماشية ماطر-جالطة التي تحتاج إلى مقال خاصّ لأن بعض الأهالي يتحدثون عن عملية خداع و تحيل قامت بها الشركة في حقّهم، و هي الآن محل نظر القضاء. جرايات التقاعد ضعيفة كما أفادنا السيد الذوادي، لأنها في حدود المائة دينار و لكنها تقل أحيانا عن 30 دينارا بينما أفادنا عبد القادر السعيداني أنها في حدود 40 دينارا تتسلمها والدته ومنها يأكلون و يتداوون و يتنقلون. وأقسم عبد القادر أنهم يضطرون في كثيرمن الأحيان إلي طبخ الحشائش التي يجمعونها من الطبيعة كالسلق البرّي والخبيزة، ويأكلون نباتات أخرى معروفة لديهم كالبوحليبة و الكرّاث والبيدوس!!
انقطاع مبكرعن الدراسة
الظاهرة اللافتة للأنظارهي الانقطاع المبكر عن الدراسة. فالمدرسة الابتدائية تبعد حوالي 3 كلم يقطعها الأطفال مشيا، و نظرا لحالة الفقرالتي تعيشها العائلات و عدم قدرتها على تحمل مصاريف دراسة أبنائها في إعداديات القرى المجاورة، فإنها تضطر إلى حرمانهم من حقهم المشروع في التعلم و قطع آمالهم في نحت مشاريع المستقبل التي يحلمون بها، لتتفشى ظاهرة البطالة في صفوف أبناء الحي كما أفادنا بذلك الشاب محمد الكعبوري الذي يبلغ من العمر 19 سنة، وهي ظاهرة تنسحب على الكثير من أصدقائه مثل محمد أمين الجريدي و وسام و بلال السعيداني و حاتم الذوادي و أحمد المعلاوي و غيرهم.
نادي الشباب دون سقف منذ 92
وفي إطارالحديث عن الشباب دعانا محدثنا فتحي السعيداني إلى الإطلاع على نادي الشباب بالجهة الذي تمّ بعثه عام 1992 زمن الوالي الحبيب السايحي. كانت الدهشة عظيمة فالمبنى بلا سقف ولا أبواب ولا نوافذ. لماذا لم يكتمل البناء؟ سؤال يحيّر الأهالي عامة والشباب خاصة. والغريب كما أفادنا محدثنا فتحي أنهم أرسلوا إليهم في إحدى المرات 10 طاولات و 20 كرسيا وتلفزيونا بالألوان لتأثيث المقرّ... أليس هذا من المضحكات المبكيات ؟؟
هنا تدخل الشاب محمد الكعبوري ليؤكد عدم وجود أي مكان يلتجئ إليه شباب الحيّ ولو مقهى صغيرلذلك يلتجئون إلى مقهى قرية جالطة التي تبعد عنهم 6 كلم يقطعونها طبعا مشيا على الأقدام.
غياب الماء الصالح للشراب
الماء الصالح للشراب منعدم بهذا الحي لذلك يلتجئ الأهالي إلى القرى المجاورة لجلب الماء. كانوا في الماضي القريب يجلبونه من قرية الكحلة على بعد 3 كلم. ولكن و بعد 14 جانفي حال أهل تلك القرية بينهم و بين الماء كرد فعل لأنهم أي أهالي حي سيدي سالم منعوهم من نهب شركة تربية الماشية ماطر-جالطة، وحافظوا على ثرواتها الحيوانية القيمة، علما أن الضيعة المجاورة لها والتابعة لمهدي مليكة تعرضت إلى عمليات النهب. وأمام هذا المشكل الجديد اضطر أهالي حي سيدي سالم إلى جلب الماء من أماكن تبعد 6 كلم على ظهور الحمير عبر المسالك الفلاحية... وقد اطّلعنا على بعض الأوعية البلاستيكية التي يحفظون فيها الماء بعضها سكنته الطحالب ولكم أن تتصوروا ما يمكن أن ينجر عن ذلك، و خاصة مرض الكلى الذي تشكو منه السيدتان ذهبية و حياة، أو الديدان بالأمعاء الذي تشكو منه التلميذة نورس الجريدي و التي مع ذلك و رغم فقرأهلها الشديد والذين يعيشون في غرفة واحدة متداعية للسقوط تحصلت على جائزة الولاية لتفوقها المدرسي . أما الطفلة كوثرالسعيداني فإن البقع البنية التي ظهرت على خديها تؤكد بما لا يدع مجالا للشك حاجتها الملحة إلى الرعاية الصحية.
غرف موبوءة ضيقة
الوضع السكني المزري تراه في أكثرمن بيت، تختلف أشكاله و تتحد نتائجه، فالغرفة التي يسكنها الهاشمي السعيداني وزوجته وابنتاه اكتسحته الرطوبة و تصدعت جدرانه. أما المطبخ و بيت الراحة فحدث و لا حرج. الخزانة الوحيدة بالبيت ألواح قديمة ألقي عليها غطاء بال. أما عبد الجليل الشعباني الذي يعمل غناما بالشركة الفلاحية و الذي لم يتقاض أجره عن 14 شهرا من العمل فإنه استعاض عن الخزانة التي لا يقدر على ثمنها بأكياس وضعت فيها زوجته أدباشهما و لسان حالها يقول أكياس قوم عند قوم خزائن. في دارخميس الجريدي بيت الراحة مسقف بالبلاستيك و القش، وبوسط الدار مجرى مكشوف للصرف الصحي. باب منزل العايش الجريدي جزء من برميل قديم واما السقف فهو بالقصديروالقصب و في ما يشبه المطبخ رصفت زوجته حجارة بعضها على بعض لتكون شبه طاولة تضع عليها الموقد. عائلات كثيرة تشترك في وضعية واحدة وهي أن الزوجين والأبناء ينامون في غرفة واحدة، هي حالة السيدة لطيفة الحكيري والهاشمي السعيداني و نور الدين بن يوسف و بشير المعلاوي و علي بن يونس و قدورة بالهادي. و قد طلب منا الكثير من الأهالي نقل أصواتهم لمساعدتهم على تحسين المسكن مثل نور الدين السعيداني و بوذراع المعلاوي والبشير الحكيري. كما اشتكى جلّ من تحدثنا إليهم من ضعف الحال مثل منانة السعيداني و مبروكة الميساوي و جلول الجريدي. وقد أكّد بعض من تحدثنا إليهم ظهورالعفاريت أحيانا و يقصدون الثعابين لأنها تجد في السقوف الخشبية والقش والباش ما يوفر لها المقام الملائم.
أزقة من الوحل وأسيجة من القصب
ومن مظاهر معاناة الأهالي أن الأزقة داخل الحي ترابية، و تتحول إلى أوحال وحفر وأخاديد في الشتاء، الأطفال أحيانا غير قادرين على عبورها و في هذا السياق تقول السيدة راضية الهذلي إنها تضطرإلى حمل أبنائها حتى الطريق، كما أنها قامت بجمع بعض الحجارة ورصفتها أمام البيت. و يزداد الأمر سوءا عندما تفيض البالوعة أمام الدار، و يتدخل عبد القادر السعيداني قائلا : «قد يصادف أن تشاهد الفضلات البشرية يحملها الماء عندما تتهاطل الأمطار و تفيض البالوعات ليت هذه الزيارة كانت في فصل الشتاء». و من جهة أخرى لاحظنا أن ما يفصل بين بعض المساكن ليس جدرانا مبنية وإنما أسيجة من القصب مما يوحي بأن الحي يكاد يكون عائلة كبرى ينفتح أفرادها بعضهم على بعض.
محرومون من زيارة القبور
وفي سياق آخر حدثنا عبد القادر السعيداني عن حالة تكاد تكون فريدة من نوعها. وتتمثل في حرمانهم من زيارة قبورموتاهم، ذلك أن المقبرة تقع داخل الضيعة الفلاحية لما كانت تعاضدية قبل أن تقع خوصصتها وهو موضوع النزاع القائم اليوم بينهم و بين الشركة، وبالتالي فإن صاحب الشركة يعتبر دخولهم الضيعة للذهاب إلى المقبرة اعتداء على أرضه، و قد سبب لهم ذلك الكثير من المشاكل، و قد لفت نظرنا إلى أن صاحب الشركة قام بزرع مشاتل من الزيتون بجوار المقبرة وهوما جعل الأهالي يسيجونها خوفا من أن يشملها التشجير كذلك، و أكد أنه تعرّض هو ووالدته إلى مساءلة قانونية لأنها زارت قبروالده أي زوجها لتقرأ الفاتحة على روحه الطاهرة.
منصورغرسلي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 09:02 PM
حي شاكر برواد


غياب التطهير والانارة... بيوت قصديرية وأوضاع اجتماعية تطرح نقاط استفهام





على بعد كيلومترات فقط من وسط ولاية أريانة على مستوى طريق رواد تفاجئك الحالة المزرية لحي شاكر من حيث غياب قنوات التطهيرورداءة بنيته التحتية دون أن نتحدث عن الأوضاع الاجتماعية الهامشية. ترجلنا في أرجاء هذا الحي ورصدنا لكم أبرزالمشاكل التي يعاني منها متساكنو المنطقة فكان ما يلي...


غياب التطهير
ما أن وطأت أقدامنا منطقة رواد وعرجنا على المكان المقصود (حي شاكر) حتى اعترضنا محمد الزيتوني وهو سائق قابض بشركة نقل تونس، الذي ما أن أعلمناه أننا نود من خلال زيارتنا للمنطقة الاطلاع على أوضاع المتساكنين والمشاكل التي تؤرقهم حتى رد قائلا: « هناك إشكال يعاني منه أغلب سكان المنطقة ولطالما عانينا منه كثيرا وهوغياب قنوات التطهيرالأمرالذي اضطرني إلى التنقل لمقرالإدارة العامة للتطهيروطرح هذه المشكلة وهناك تمكنت من مقابلة المسؤول الذي أعلمني أن غياب الإمكانيات هوالسبب المباشرفي ذلك وأن هذه المسألة سيتم إدراجها بالمخطط القادم.
وأضاف محدثنا: «هناك إشكال آخريعاني منه الأهالي وهو بعد المدرسة عن الأحياء السكنية الأمرالذي يستوجب مصاحبة الأولياء لأبنائهم إلى المدرسة جراء المخاطرالتي يمكن أن تهددهم وهو ما يحتم على المسؤولين التفكير في حل يريح الجميع.
إضافة إلى ذلك فإن المنطقة تعاني من نقص فادح في المواصلات الأمر الذي يضطر العديد من متساكني الجهة إلى قطع كيلومترات للوصول إلى المحطة الرئيسية المخصصة للغرض.
تعبيد الطرقات
توغلنا في المنطقة فلاحظنا أن أغلب الطرقات غير معبدة وذلك ما أكده محدثنا قدور البلومي (بائع) بقوله: «إن أغلب الطرق بالمنطقة غير معبدة وهي تشكل مصدر قلق واشكالا كبيرا يعيق الاشخاص الذين يتنقلون ذهابا وايابا لقضاء حاجياتهم وبالأخص في فصل الشتاء حيث تتحول الطرقات إلى برك من المياه الراكدة و الأوحال لتجعل المروريكاد يكون منعدما.
انعدام الإنارة
كما لاحظنا غياب الأعمدة الكهربائية وبالتقصي في الأمر بين بلال خرزي (عامل في صقل الرخام) أن حي «الدرارجة» الذي يضم نسبة هامة من المتساكنين لا يتوفر على إنارة كافية لذلك أود أن أوجه بهذه المناسبة نداء لمسؤولي الجهة للعمل على تركيز أعمدة الإنارة على جوانب الطرقات نظرا لغياب الانارة الذي ساهم بشكل كبيرفي الكثير من السرقات والاعتداءات.»
وفي نفس السياق أكد طارق بن عبد الله (ميكانيكي) أن غياب الانارة وقلة الدوريات الأمنية ساهما بشكل كبيرفي قيام البعض من المنحرفين بمداهمة بعض المنازل وسرقة كل ما يمكن أن تطاله أيديهم حيث إنه تكاد تقع هذه التجاوزات و «البراكاجات « بصفة يومية.
انقطاع شبكة الهاتف
من جانبه أكد محرزالطرهوني ( معلم بأحد مدارس السياقة) على مسألة هامة تتعلق بنظافة المنطقة، فعدم قيام أعوان البلدية بعملهم في جمع الفضلات على الوجه المطلوب يجعل الأهالي مضطرين إلى إلقاء الفضلات في أماكن مختلفة فتتسبب في الروائح الكريهة والأمراض ولا شك أنه يتوجب تلافي هذا المشكل خصوصا أننا على أبواب الصيف ومع ارتفاع درجات الحرارة ستتزايد الروائح الكريهة وهوما يهدد بالتأكيد صحة الافراد إضافة إلى أن المنظر العام لن يكون حضاريا. وأن هناك مسألة اخرى وجبت الإشارة إليها وتتمثل في قطع شبكة الهاتف القاربالجهة لينعدم التواصل وهو ما يطرح نقاط استفهام عديدة. وأمام قلة الامكانيات المادية والوضعية الهشة لبعض المساكن فانهم قد اضطروا إلى اللجوء إلى بيوت قصديرية وهو ما أشار إليه السيد محمد براج (عامل يومي) الذي أضاف: «لابد من توفيرمواطن الشغل للشباب العاطل بالجهةو بعث مشاريع تستقطب اليد العاملة فتتقلص نسب البطالة بالجهة».
سعيدة الميساوي

صفاقس
«دوار اللواتة» يتخبط في الخصاصة و الثقافة آخر اهتماماته
تقع قرية» دواراللواتة» شمال شرقي مدينة جبنيانة ويمكن الوصول اليها عبر قريتي اللوزة و أولاد بوسميروهي قرية ساحلية تعد حوالي 2500 نسمـة و تعاني من الحرمان والتهميش رغم ما تتمتع به من ميزات تسهم في تنشيط الحركـــة التنموية . فماذا عن واقع هذه المنطقة الامنة ؟
الطريق التي تربط القرية بمركز المعتمدية عبر اللوزة و البالغ طولها قرابة 2 كلم و نصف تعانــــي من الاهمال في ظل عدم تعهدها و صيانتها بصفة منتظمة لسد نقائصها مما جعلها تزخر بالحفر والنتوءات التي تقلق مستعمليها الى جانب ما تلحقه من أضرار فادحة بوسائل النقل .
و يؤكد الجميع علــى ضرورة اعادة صيانتها ضمن مشروع اعادة تأهيل طريق جبنيانة- حزق -اللوزة التـــي هي بصدد الإنجاز في اطار المحافطة على المكتسبات العمومية . أما شبكة الطرقات داخل القريــــة فحدث و لا حرج كما أن الطريق التي تربط القرية ب»العقاقشة- حزق» والتي تمتد على حوالي 5 كلم ظلت متعاقدة مع اللاتعبيد و تتحول في فصل الأمطار الى برك .
عائلات بلا ماء صالح للشراب ولا كهرباء
لئن تم تزويد المنطقة بالكهرباء والماء الصالح للشراب فإن بعض عائلاتها لا زالت تفتقد الى هذه المرافق الحياتية التي لا يمكن الاستغناء عنها . حيث إن حوالي 15 عائلة بحي العجمي تنتظر بفارغ الصبرربطها بالماء الى جانب بعض العائلات القاطنة على طريق الشاطئ . فمتى سيقع توسيع شبكة المياه ؟ أما في ما يتعلق بشبكة التنويرالعمومي داخل القرية فهي محدودة وعاجزة عــن تغطية مختلف اماكنها الحساسة و نخص بالذكر منها طريق الميناء وهو ما يتوجب توسيع الشبكة في اطار نشر الطمأنينة وإزالة مخاطر الظلام و تيسير تنقل المتساكنين ليلا .
بطالة
يعاني شباب القرية من التهميش والبطالة الجاثمة على صدره بسبب غياب مواطن التشغيل في جميــــع المجالات التنموية . فالمجال البحري الذي يعتبر المورد الرئيسي لمتساكني المنطقـــة لم يعد مؤهلا لاستقطاب طالبي الشغل نظرا لتضرر الثروة السمكية بسبب الصيد العشوائي . هذه الوضعية المحيرة يمكن تجاوزها بمد البحارة بالمساعدات والتشجيعات و القروض التي تمكنهم من تطوير مراكبهم و خوض تجربة الصيد في الأعماق. وبالتوازي مع الفلاحة البحرية يظل قطاع الفلاحة البرية بدوره موردا رئيسيا لكنه تضرر بارتفاع ملوحة مياه الآبار السطحية بالمنطقة الذي شهد ركودا مرفوضا. و يؤكد بعضهم أن بإمكان هذا المجال استعادة حيويته المعهودة و مساهمته الفعالة في تحريك عجلة التنمية و توفير مواطن شغل جديدة في صورة إحداث بئرعميقة بمنطقة الشارع التي تمتاز مياه آبارها بنسبة ملوحة ضعيفة .
أين نصيب القرية من الثقافة ؟
لا زالت المنطقة محرومة من التثقيف مما جعل شبابها بمختلف شرائحه العمرية و الفكرية يعاني الرتابة القاتلة في ظل غياب الأنشطة الثقافية و عدم العنايـة بمشاغلهم العديدة والمتنوعة و إخراجهم من مسلسل التهميش والحرمان والفراغ القاتل وجمــــع شتاتهم و تمكينهم من الخلق والإبداع في مناخ تربوي سليم والمساهمة في دفع عجلة الثقافــة. فنادي الشباب المحدث مؤخرا لم يقع تجهيزه بالوسائل التربوية التي تستهوي الشباب وتفتح الآفاق أمامه مسايرة للتقدم العلمي و التكنولوجي. كما أن التظاهرة الثقافية الوحيدة بالمنطقة والمتمثلة في أيام ثقافية لم تحظ بالدعم المادي المطلوب حيث وقع تدعيم الدورة الأخيرة بـ : 500 ديناروعرض موسيقي مدعم .
عائلات تتخبط في العوزوالخصاصة
رغم الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تعيشها بعض العائلات والناجمة عن قلة مواردها وتدهور مقدرتها الشرائية، الى جانب افتقارها لمقومات الحياة الأساسية فإن عدد العائلات المنتفعة بمنحة العائلات المعوزة لا زال محدودا حيث يبلغ عددها 6 في حين تضم قائمة الانتظار 20؛ الأمر الذي يستوجب إجراءات اضافية والقطع مع التهميش والحرمان الذي عاشته المنطقة طوال العقود الفارطة للنهوض بهذه الفئة الاجتماعية الضعيفة.
عائلة في مهب الريح
العم يحي الداهش البالغ من العمر 84 سنة يشكو من إعاقة بصرية وهو يسكن وزوحته مسكنا بدائيا يفتقد الى التجهيزات العصرية . هذا الشيخ المسن يؤكد أنه محروم من منحــة العائلات المعوزة وأن دفتر علاجه المجاني لا زال في طورالتجديد منذ حوالي الشهرولم يتسلمــه بعد .اما زوجتـــه شمامة البالغة من العمر 79 سنة فأنها لا تملك بدورها دفتر علاج بعد سحبه منها بسبب عدم تسديدها للمبلغ المالي الموظف عليه سنويا مؤكدة ضرورة الأخذ بيد عائلتها لتتمكن من العيش الكريم . هذه جملة من النقائص التي تعاني منها المنطقة والتي جعلت منها منطقة منسية. ويؤكد المتساكنون على دراستها ومحاولة إنهائها في اطار النهوض بالأرياف وخلق الموازنة بين الجهات لضمان العيش الكريم .
المختار بنعلية

سلطان الدارمي
05-16-2011, 09:03 PM
بسبب "الحرب" قرب الحدود التونسية


مخاطر حقيقية تهدد 300 ألف رأس من الماشية بولاية تطاوين


لم تسبب الحرب الدائرة رحاها في ليبيا منذ اكثرمن شهرين في نزوح الآلاف من المواطنين فقط بل ايضا في تسرب آلاف من رؤوس الماشية بجميع انواعها نحو المراعي الطبيعية في منطقة" الوعرة "الفاصلة بين البلدين.

وقد تسببت هذه الوضعية في مخاوف كبيرة عبرلي عنها الدكتورالحبيب بالليل، رئيس دائرة الانتاج الحيواني بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بتطاوين قائلا :"إن ثروتنا الحيوانية سليمة الآن من كل الأمراض وقد تم تلقيح حوالي 200 الف راس منها.
"وأشارالى أن فترة الجفاف التي تواصلت خلال السنوات الماضية وارتفاع أسعارالأعلاف دفع بالكثيرمن المربين الى بيع أغنامهم التي رحلت الى ليبيا خلال العام الماضي وتقلص عددها الى حوالي 300 الف راس فقط أي قرابة النصف . واكد ان تفشي الأمراض المعدية المسجلة في المجترات الصغرى بليبيا مثل الحمى القلاعية يتطلب منا سريعا تعزيز الإطار البيطري لتنفيذ خطة عمل تم إعدادها وتتكون من 8 اجراءات يتصدرها الإعلام الفوري عن كل الحالات المشبوهة وتكثيف اليقظة والمراقبة الصحية بأسواق الدواب والمسالخ. وتتضمن الخطة أيضا إنجاز حملة اضافية لتلقيح القطعان المسربة والرابضة بالمراعي الطبيعية وقد تم خلال النصف الثاني من شهر افريل الماضي تلقيح قرابة 8500 راس ضد جدري الاغنام واكثر من 8100 راس ضد اللسان الازرق وقرابة 6300 راس ضد الحمة المالطية وجميعها تمت بصفة مجانية ويقدر محدثنا عدد رؤوس الماشية التي دخلت التراب الوطني باصنافها الاربعة (ماعز وضان وبقر وابل) بقرابة 40 الف راس، عدد كبير منها عبر الجهة الى ولايات الوسط والساحل والشمال .
محمد هدية

8000 ليبي ينتفعون بخدمات "نسائم الخير"
"«نسائم الخير" جمعية خيرية إنسانية واجتماعية وقع تأسيسها منذ 2 أفريل 2011 على أساس أن يكون نشاطها جهويا ومحليا ووطنيا لكن ومنذ 14 أفريل ومع توافد الأشقاء الليبيين على المنطقة بسبب ما تعيشه بلادهم من أحداث تولت الجمعية مساعدتهم بتوفيرأهم الضروريات.
وقد أكد عبد الرحمان الشيباني، أمين مال الجمعية واللجنة الجهوية للاغاثة بولاية قابس لـ»الاسبوعي»، أن»نسائم الخير» قد قدمت إلى عديد العائلات الليبية كل ما يلزمها من أغطية ومفروشات حيث انتفع بهذه المساعدات قرابة 8000 مواطن ليبي أي ما يقارب 900 عائلة موزعة على كامل معتمديات ولاية قابس مضيفا أن الجمعية تعمل بالتنسيق مع مسؤولين بمختلف الجهات إلى جانب الوحدات الأمنية بالجهة من أجل ايواء الوافدين. كما أشارمحدثنا أن السيد صادق بيداني تبرع بمبيته الجامعي من أجل إيواء الأشقاء الليبيين وهذا أبرزدليل على مدى التضامن والتآزر بين البلدين الشقيقين.
سعيدة الميساوي

المنطقة الأثرية "«صبرة المنصورية" بالقيروان
البناء الفوضوي زحف عليها... والبلدية آخر من يعلم؟!
رغم العناية التي تحظى بها المعالم الأثرية ورغم أهمّيتها لدى الهيئات والمنظّمات العالمية فإنّ المدينة الفاطمية «صبرة المنصورية" بالقيروان لم تنل هذه العناية بل أتى عليها الزّحف العمراني أمام سكوت عديد المسؤولين «الأسبوعي» سعت لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا «التعدّي» على معلم أثري فكان هذا التحقيق:
معلم أثري مهدد بالزوال
بداية تحقيقنا كانت مع مراد الرّماح المسؤول الأول مدير مشروع «صيانة مدينة القيروان الذي أشار قائلا:«إن معلم صبرة المنصورية مسجّل منذ أواخر القرن 19 بقائمة المعالم الأثرية التابعة للحضارة الفاطمية مساحتها قدرت بـ 336 هك وأصبحت اليوم لا تتعدّى 50 هكتارا وذلك لأسباب عديدة أبرزها العوامل الطبيعية وكذلك التركيبة الهشّة للمواد المستعملة في البناء (الطابوق)». وعن مدى حرص أهالي وسكان المدينة لحماية المعلم التاريخي أجاب محدثنا بالقول:«إن العوامل التي ذكرتها ساعدت الأهالي على اعتبار صبرة المنصورية مصدرا غنيا للمقاطع التي استعملت لبناء البيوت. فقد تم استخدام عدة أعمدة وتيجان في أماكن عديدة. من بينها ما هو موجود الى الآن بجامع عقبة بن نافع وكذلك بمقام سيدي عبيد الغرياني. إضافة لما تمّ اكتشافه تحت الركام بمدخل «باب تونس» وهي لوحة رائعة:«كتب عليها «ادخلوها بسلام آمنيين» هذا من الناحية التاريخية أما في خصوص الحفريات فإنها قد انطلقت منذ سنة 1956 لتمتدّ الى حدود سنة 1976 وقد تم التعرف على بقايا أحد القصور وكذلك بركة البحر التي أكدت الحفريات اعتماد الفاطميين، (المعز لدين الله الفاطمي سنة 348 هـ) لجب ماء «الشريشيرة» من ضواحي حفوز عبر القنوات والحنايا. كما تم الكشف عن عديد التماثيل في مقابل ذلك استغرب محدثنا ما عرفه هذا المعلم من إهمال ولامبالاة فقد أكد محدثنا أن عملية الانتزاع لفائدة المصلحة العامة وصلت الى آخر مرحلة سنة 1993 بعد إمضاء ثلاثة وزراء على الأمر الذي يجيز ذلك... كما أن السلط المحلية وكذلك سلطة الاشراف كانت على علم بما يجري من تجاوزات بعد مراسلة كل منها. لكن الوضع ظل على حاله بل اتسع الزحف العمراني والبناء الفوضوي... إن ما تعرفه منطقة صبرة المنصورية يعتبر جريمة في حق الانسانية ولا يمكن تبرير التصرفات اللامسؤولة لأهمية الموقع الأثري. محدثنا واصل حديثه وبه حسرة ولوعة لما تشهده هذه المنطقة من اعتداءات لتتقلص من يوم لآخر لتصبح اليوم في حدود 16 هكتارا. وخلال زيارتنا الميدانية لحي صبرة تأكّد لدينا أن المباني المنتشرة قد مرّ على تشييدها عديد السنوات. وقد أشار العديد من المتساكنين بالمنطقة الى أنهم اقتنوا قطع أرض منذ فترة طويلة من أصحابها «الأصليين» وقد أمكن لهم بناء مساكن بعيدة عن المنطقة الأثرية حسب قولهم وتمكنوا في مرحلة ثانية من التزود بالماء الصالح للشراب والكهرباء عن طريق تراخيص استثنائية من طرف بلدية القيروان.
البلدية تؤكد
أما عن موقف البلدية مما يجري فقد اتصلنا بمسؤول بالإدارة الفنية صلب البلدية الذي نفى تقصير «الجهاز » البلدي قائلا:«إن منطقة صبرة المنصورية من المواقع التاريخية بضواحي مدينة القيروان وقد تم التنصيص عليها في مثال التهيئة العمرانية للتصدي بكل الطرق لظاهرة البناء الفوضوي إلا أن ذلك لم يجد نفعا أمام قدم الظاهرة . محدثنا واصل حديثه شارحا الأسباب الحقيقية حيث اعتبر أن الذين انتفعوا بهذه الأراضي هم بالأساس من المقرّبين من السلطة أي ممّن ضمن سكوت الأطراف المانعة عن تجاوزاتهم ليتم الاستحواذ في مرحلة أولى على مساحة 7 هكتارات ونصف الهكتار وقد أصبح في فترة وجيزة حيا سكنيا ليمتد الزحف اليوم على مساحة جديدة تقارب 10 هكتارات أخرى كما أن المعهد الوطني للآثار لم يقم بتسييج المنطقة وحراستها وهو ما ساهم في توسّع رقعة البناء الفوضوي ...
محدثنا ختم حديثه بالتأكيد على أن البلدية ومصالحها لم تقم بإسناد أية رخصة بناء احتراما لمثال التهيئة.
غرسل بن عبد العفو


قراءة في الخطب والدروس بالمساجد
توعية.. وتجنب الدعاية السياسية
كانت وما تزال المساجد ملاذا للكثيرين ، حيث اضحت اكثر حركية بعد 14 جانفي لرفع الرقابة عنها والتضييق على روادها و حصرائمتها وخطبائها في مواضيع تتماشى ونهج النظام السابق. ونظرا لأهميتها عاب العديد من الملاحظين على اؤلئك الذين يتخذون منها منطلقا ومنبرا لبرامجهم السياسية فيما ذهب البعض الآخر الى مشروعية ما يقدم من دروس تحمل مفاهيم ومواقف سياسية معينة معتبرينها الملاذ الوحيد على حد تعبيرهم للأحزاب الاسلامية للحديث و الاقتراب اكثرمن رواد المساجد الذين يزداد عددهم بمرورالأيام ، وبين هذا الموقف وذاك وبعد انتهاء الجدال حول التمسك بالفصل الأول من الدستورالقاضي بالتنصيص على الحفاظ على الهوية الإسلامية لتونسن، وفي ظل الأوضاع التي تعيشها بلادنا بين الفينة والاخرى، فهل سيشهد الخطاب الديني منح سياسي كالذي شهدته بعض الدروس في الفترة السابقة ؟أم سيكون قائما على الدعوة مع المرواحة بين ما هو فقهي وعقائدي ؟ وهل سيكون للأحداث التي تمر بها البعض من مناطقنا وجود في خطب ودروس الأئمة ؟
بعد ان حضر الخطاب السياسي بقوة في خطب ودروس أئمة المساجد وخطبائها في الايام القليلة الماضية فان اهم ما يمكن للمتابع ان يلاحظه في هذه الفترة في قراءة لما يعرض من دروس هو تركيز الخطباء على التثقيف والتوعية مبتعدين بشكل كبير عن كل ما هو سياسي.
كانت المساجد فضاء للدروس على مدارالاسبوع حيث تنوعت المواضيع المطروحة التي غلب عليها الطابع التثقيفي والدعوي.
الابتعاد عن السياسة
أكد إمام جامع عمر ابن الخطاب المروج على ضرورة معرفة المسلم للكثير من القواعد الفقهية في دينه اذ قام بتقديم تفصيلي لكيفية الترقيع في الصلاة و سجود السهو. وفي نفس السياق كان درس الشيخ عبد الرحمان العرباوي أمام جامع خديجة بمنطقة الياسمينات حيث قدم للمصلين تفسيرا لبعض القواعد الفقهية والعقائدية بالإضافة الى بعض قواعد قراءة القرآن. اما في قليبية فقد دعا خطيب جامع الرياض وعلى ضوء ما شهدته عدة مناطق في بلادنا - الى نبذ العنف مشددا على ان مصلحة تونس تقتضي تكاتف جهود جميع الاطراف المدعوين الى التسامح وهوأهم مميزات الدين الإسلامي على حد تعبيره.
خطب الجمعة
لقد كان الشأن الوطني والأحداث المتسارعة التي شهدتها بلادنا من أهم ما حملته خطب الجمعة بأغلب مساجدنا حيث دعا الخطباء المصلين الى ضرورة اهتمامهم بشان دنياهم مشددين على الابتعاد عن الفتن التي من شانها ان تدخل تونس في نفق مظلم . ففي جامع بحي النصر دعا الخطيب الى ضرورة ترك الحسابات الضيقة والحساسيات الطاغية على مكونات المجتمع المدني جانبا. اما في جامع الفتح بالعاصمة فقد ركز الإمام من على منبره على الفساد بانواعه (سياسي ة اجتماعي ومالي ..) و دعاة التخريب الذين يسعون بكل جهدهم الى تخريب بلادنا عبرضرب اقتصادها والمس من قطاعات حساسة بالدولة مثل الاقتصاد تحديدا الموسم الفلاحي. اما في الكرم فقد بين الإمام عبد الناصر الخنيسي مآل كل طاغية وظالم داعيا الباحثين عن السلطة والحكومة والرئيس المرتقبين وكل مسؤول في تونس الغد ان يتعظ بما حصل لبن علي و أزلامه لان «جورالسلطان يؤدي بالضرورة الى زوال حكمه « وهوما اثبته تاريخ من دأبوا على ظلم وقهرشعوبهم طيلة سنوات.
وللشأن الدولي بقية
سجل الشان الدولي في خطب بعض الأيمة حضوره حيث عرج خطيب جامع الصبح باريانة في خطبته على المواقف المتباينة بين جموع مسلمين حول زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن واعماله، اذ قال بانه لا يمكن تكفيره لأنه في نهاية المطاف قد اجتهد «ومن اجتهد وأصاب فله أجران ومن اجتهد ولم يصب فله أجر واحد «. كما ذكر بانه من غيرالمعقول ان يبني المسلم رأيه من هذا الشخص من معلومات استقاها من وسائل إعلام غربية تحمل أجندة معينة .
جمال الفرشيشي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 09:03 PM
خيار العرب أم بديل الغرب؟


هل يمهد الغرب لصعود التيارات الإسلامية في العالم العربي؟


ملف من إعدا د روعة قاسم أفرزت الثورات العربية القائمة صعود قوى وتيارات جديدة وعلى رأسها التيارات الإسلامية التي تمتلك مخزونا شعبيا يسمح لها بالوصول الى الحكم والسلطة في بلدانها.وأمام هذه التحولات الجديدة تطرح عديد التساؤلات حول موقف الغرب مما يحصل اليوم ومن صعود هذه التيارات التي كانت بالأمس القريب تشكل عدوا له يقض مضاجعه.


"الأسبوعي" ارتأت التوجه الى مفكرين واكاديميين ومختصين في الحركات الإسلامية والإسلام السياسي على غرار المفكر الإسلامي التونسي الكبير محمد الطالبي والمفكرالمصري المتخصص في الحركات الإسلامية عمرو الشوبكي والاكاديمي والباحث الفلسطيني عبد الستار قاسم الى جانب المفكروالاكاديمي التونسي ورئيس مرصد التحول الديموقراطي حمادي الرديسي والباحث والمؤرخ المغربي محمد حاتمي. وفيما يلي نص الحوارات:

د. محمد الطالبي
مفكر إسلامي تونسي
محمد الطالبي اسم غني عن التعريف ورسخ حياته من اجل بلورة فهم جديد للإسلام يتماشى مع الفكر الحداثي. وهو من اهم المفكرين والعلماء الاسلاميين ولديه العديد من المؤلفات والدراسات البحثية والعلمية التي اغنت المكتبة العالمية بأهم المراجع الفكرية عن الاسلام وقضاياه واتسمت كتاباته بالجرأة والنقد في طرح القضايا الجدلية والانسانية والدينية، وأثارت حولها الكثير من الجدل والأخذ والرد بين الكتاب والاكاديميين التونسيين وغيرهم. وهو يعد أحد مؤسسي الجامعة التونسية ويعتبر حالياً عميد الأساتذة والأكاديميين والمؤرخين التونسيين حيث ناهز التسعين من عمره..
«الأسبوعي» توجهت الى الدكتور الطالبي بجملة من التساؤلات حول كيفية تعامل الغرب مع صعود التيارات الاسلامية في العالم العربي ورؤيته لما يحصل اليوم وفيما يلي نص الحديث:
بداية، نلاحظ ان الثورات الحاصلة اليوم فتحت الباب لصعود التيارات الإسلامية بشكل لافت وخاصة ان لديها قاعدة شعبية كبيرة في مقابل صمت غربي ومهادنة لما يجري فهل هوتمهيد لقبول الغرب بهذه الحركات والتعامل معها؟
-أجيب بنعم. كيف ذلك؟ الغرب عندما يكتسح البلاد الاسلامية بالقوة ويقتل عشرات الآلاف؛ يجعل الرأي العام الاسلامي يثورضده ويرفض هذا الغرب جملة وتفصيلا . انطلاقا من هذا الموقف يصبح كل من يقاوم الغرب ويصد بلاء ه وأطماعه ويجابهه بحد السيف يجلب ميل المجتمع الاسلامي. وهنا اعطي مثلا. فبن لادن كيف أصبح بن لادن؟ لولا ان الغرب اكتسح العراق وافغانستان وقتل بالآلاف لما وجد بن لادن ولما تكونت حوله هذه الشهرة حتى بات رمزا للكفاح لدى الشباب المسلم الذي لا يرضى باكتساح الغرب والاعتداء عليه. اذن الغرب هو الذي خلق التيارات المتشددة ودعاها الى البروز والى المقاومة فالغرب هو المسؤول.
اذن كيف ستيعامل معها اذا وصلت الى الحكم؟
-سيتعامل مع هذه الحركات لسبب رئيسي فمن الناحية السياسية دفاعا عن مصالحه. فهو يدخل في حسابه امكانية بلوغ هذه الحركات -الحكم. فإذا وصلت بطرق ديمقراطية عن طريق انتخاب الشعب لها، فحينها يجد الغرب نفسه في حاجة الى التعامل معها ولهذا فهو من دون ان يقف الى جانبها بصورة فعلية يترك مجالا للتصالح معها. وهذا يجعل هذه الحركات تستفيد من دعم الغرب غير المباشر.
برايكم. هل يحضرالغرب بديلا عن الانظمة الديكتاتورية في الدول التي لا زلت تعيش على وقع الثورات التي نراها اليوم في سوريا وليبيا واليمن..؟
-بالطبع. هو يركب على الأحداث في سوريا وفي اليمن والبحرين وليبيا لانه يريد ان يظهر بمظهر المساعد على انتصار الديمقراطية في هذه البلدان. واذا ما انتصرت الديمقراطية يكون مستفيدا من التحول الجديد لأن ذلك يرضي « رأيه العام « الذي يدعو الى ترسيخ قيم الحريات والديمقراطية واحترام حقوق الانسان في العالم.
النموذج التركي الإسلامي المعتدل يعتبر ناجحا واستطاع التعامل مع الغرب وفرض احترامه له واليوم الكل يطلب ود تركيا( حزب العدالة والتنمية). فهل يمكن ان يطبق هذا النموذج في الدول العربية اليوم؟
-نرجو ذلك. فالنموذج التركي نموذج ناجح ووفق في جمع كل التيارات الاسلامية وغير الإسلامية. ففي تركيا يوجد مسيحيون وعلويون ايضا ووجود نظام ديمقراطي يمكن هذه المجتمعات التعددية من التعايش في سلم ويعطي امكانية لهذه المجموعات بأن تعيش طبق معتقداتها وتوفرلها الحريات اللازمة. اذن هذا النظام التركي الذي يحكمه الإسلام المعتدل وجد الموازنة بين قيم الإسلام ومبادئه وبين قيم الديمقراطية والدولة الحديثة.
واعتقد ان التوجه اليوم في العالمين العربي والإسلامي هو نحو نظام علماني الدولة فيه محايدة لا تتبنى اي تيارمن التيارات وتحترم كل الأديان على السواء وتوفر لها امكانية التعايش مع التيارات الأخرى. كلمتي الأخيرة: ديني هوحريتي.

د. عمرو الشوبكي مفكر مصري متخصص في الحركات الإسلامية
«تحول التيارات الإسلامية من دعوية إلى أحزاب هو الإشكال»
يرى عمرو الشوبكي الكاتب و المفكر السياسي المصري و مدير تحرير مجلة «أحوال مصرية « والمتخصص فى حركات الاسلام السياسى أن قبول الغرب لصعود التيارات الاسلامية يجب ان يكون قضية تخص المجتمعات العربية . ويلفت في حديث لـ « الأسبوعي» الى ان الإشكالية المطروحة اليوم تكمن في تحول هذه التيارات الاسلامية من تيارات تقوم على الدعوة الى احزاب مشاركة في العملية السياسية.
برأيكم. هل يمهد الغرب لقبول صعود الحركات الإسلامية التي تمتلك زخما جماهيريا اليوم؟
-يجب ان يكون هذا القبول قضية مجتمعية تخص المجتمعات العربية التي تعد تاريخيا متصالحة مع التيارات الإسلامية المعتدلة وهي جزء من نسيجها وليست مستوردة من الخارج. فالمسألة اليوم تتعلق بتحول هذه التيارات من تيارات «دعوية» كجماعة» الإخوان المسلمين «الى أحزاب سياسية تشارك في الحكم بمعنى ان تكون مندمجة في العملية السياسية وإجبارها على احترام القواعد الديمقراطية والدولة الحديثة والدستوروالقانون . وهنا نلاحظ ان التيارات الاسلامية مثلا في تونس على غرار حزب النهضة هي جزء من الحالة السياسية الموجودة وتعد جزءا مهما من الحياة السياسية ومشاركا فاعلا بها وتخطت مجرد التيارالإسلامي القائم على مبدإ الدعوة حتى لوكان بعض قيادات النهضة قادمين من مدرسة الإخوان المسلمين . بعكس الحال في مصر حيث نجد ان الإخوان المسلمين وهو التيارالإسلامي المسيطرلا زال في بوتقة التيار الدعوي ولم يتحول الى حزب سياسي علما أن هناك توجها من قبل جماعة الإخوان لتأسيس حزب سياسي في المستقبل المنظور.
هل تعتقدون ان الغرب يحاول اليوم التدخل لإيجاد بديل عن الانظمة الحاكمة بعد سقوطها؟
-اعتقد ان النموذجين التونسي والمصري نجحا في اسقاط النظام دون تدخلات خارجية والأهم من ذلك تم اسقاط النظام دون اسقاط مؤسسات الدولة الحديثة حيث إن الجيش لم ينقسم ومازالت مؤسسات الدولة تتحمل واجباتها واعباءها. وبالتالي الإشكالية المطروحة هي إصلاح مؤسسات الدولة وليست إعادة تأسيسها من جديد. وهنا وجد الغرب نفسه مضطرا للتعامل مع ما ستفرزه هذه الثورات من قوى سياسية جديدة حتى لوكانت إسلامية. اما في ليبيا فالحالة مغايرة تماما فالمؤثرات الخارجية موجودة بقوة وهناك أصلا حرب أهلية قائمة بين كتائب القذافي والثواروهذا يعتبرخطرا أمام تأسيس نظام ديمقراطي مثلما حصل في امريكا اللاتينية حيث إن هناك انفلاتا امنيا وفوضى وضعفا في المؤسسات وهي كلها تحديات جسام في المرحلة الانتقالية .
واعتقد ان الغرب الذي فقد المبادرة في تونس ومصر يحاول اليوم الركوب على الاحداث والتحكم بالأوضاع في ليبيا من خلال تدخل» الناتو». فالغرب يمكن ان يلعب دورا في ليبيا واليمن ولكن في سوريا الحالة مغايرة فهناك معارضة فاعلة وقادرة على استكمال المسيرة بعد سقوط النظام.

د. حمادي الرديسي (مفكر وأكاديمي تونسي)
الغرب يتعامل مع صعود الحركات الاسلامية انطلاقا من أمر واقع
يعتبراستاذ العلوم السياسية ورئيس مرصد التحول الديمقراطي في تونس حمادي الرديسي ان الغرب يتعامل مع التيارات الاسلامية الصاعدة في العالم العربي اليوم انطلاقامن امرواقع وانه لا توجد نظرية تآمرية . ويلفت في حديث لـ « الاسبوعي» الى ان الغرب يحاول التعامل مع هذا الواقع انطلاقا من معادلة توفيقية بين قيمه الديمقراطية الكونية ومصالحه في المنطقة. يشارالى ان الدكتور الرديسي هو أحد اهم المفكرين النقديين للحداثة في العالم العربي ولديه العديد من المؤلفات والدراسات الفكرية والنقدية وقد ركز فكره وأبحاثه على المطابقة بين الإسلام والقيم الديمقراطية.
*هل يمهد الغرب لقبول صعود التيارات الاسلامية في العالم العربي؟
-انا لا اعتقد بالنظرية التآمرية التي تعتبران الغرب له مخطط خاص يستهدف به المنطقة و يديرها في الخفاء.وانا لا اشاطرهذه الوجهة وهذه النظرية التآمرية للسياسة والتاريخ التي تعتبران لا شيء يحدث صدفة وان كل حدث مرتبط بحدث آخروان المظاهرخاطئة والحقيقة متخفية وان هنالك تحولات كبرى تتحكم فيها قوى خارجية تلعب في الخفاء وان الغرب يتعامل مع ما يحدث في بلداننا انطلاقا من هذا المبدإ. الغرب كان يعتبرانه لا يوجد بديل للديكتاتوريات القائمة الا الاصلاح السياسي ولكن ما حدث برهن العكس وقلب المعادلة وأثبت ان هناك بديلا ثوريا.
*الآن تطرح اشكالية موقف الغرب من الصعود الاسلامي بعد هذه الثورات. فماذا تقولون؟
-هناك امر واقع فرض نفسه فنحن نرى ان الحركة الاسلامية اليوم هي حركة قوية . فلم لا يتعامل معها الغرب؟ فهولا يختار؛ لكن المسألة تكمن في ان الغرب لا يمكنه التخلي عن الديمقراطية في العالم العربي بعد ان برهنت النظم الديكتاتورية التي حكمت لسنوات طويلة انها غيرقادرة على اصلاح نفسها وغير قادرة على الحد من الحركات الاسلامية المتشددة بالعنف . والسؤال الذي يطرح نفسه هو الى أي مدى هذه الحركات الصاعدة بقوة اليوم قادرة على احترام قواعد الديمقراطية والحريات ونمط العيش الليبرالي؟
*اذن . ماذا يحضرالغرب بديلا عن الأنظمة الديكتاتورية في البلدان التي تعيش ثورات لم تكتمل بعد في ليبيا وسوريا واليمن وغيرها؟
-الغرب براغماتي ويبدوانه فقد المبادرة التاريخية في تونس ومصرويحاول ان يستعيدها ربما من خلال التدخل الجلي في ليبيا وسوريا وهوالآن سيتعامل انطلاقا مع الواقع وما ستفرزه الثورات من انظمة جديدة . فهو يبحث عن معادلة للتعامل معها بطريقة او باخرى او نوعا من المهادنة مع ما يحصل.لا شك ان هذه التحولات حصلت بدون تدخل غربي. فبوش حاول فرض شرق اوسط جديد بالعنف والحروب وتونس قدمت نموذجا لشرق اوسط كبير بشكل سلمي وهي من المفارقات الغريبة . الغرب فكرفي معادلة توفيقية بين قيمه الديمقراطية الكونية ومصالحه. ومن يفكربان الغرب مجرد قيم كونية فهوساذج ومن يفكر بانه مجرد مصالح فهو بسيط.

د. محمد حاتمي (باحث ومؤرخ مغربي)
استئناس الغرب بفكرة التعامل مع التنظيمات الإسلامية من دون خلفيات
يرى المؤرخ والباحث المغربي محمد حاتمي ان الأطرالإسلامية اليوم بلغت درجة النضج السياسي وبدأت في تقييم واقعي للوضع الراهن. وفهمت أن الشعوب تثورمن أجل تحسين أوضاعها المادية ولتنعم بالحريات، وليس من أجل الدخول في متاهات الصراع ضد الغرب وفزاعات الامبريالية. ويوضح في حديث لـ «الاسبوعي» ان الغرب بدأ بما يشبه الاستئناس بفكرة التعامل مع التنظيمات الاسلامية من دون خلفيات وأنشأ لذلك الغرض العديد من مراكز البحوث والدراسات المتخصصة في الشأن الاسلامي لفهم الآخر.
برامج
وحول سؤالنا له عن اهتمام الغرب بصعود التيارات الاسلامية في العالم العربي يجيب بالقول :» من إيجابيات أحداث 11 سبتمبر، طبعا؛ إذا اعتبرنا أن لهذه الواقعة إيجابيات، الدفع بالمجامع العلمية الغربية عموما والأمريكية على وجه الخصوص إلى إطلاق برامج بحث علمية همها الرئيسي فهم ديناميات الإسلام السياسي ومسارات الحركات الإسلامية التي تعج بها المجتمعات الإسلامية، عربية وغيرها. ولا بد من التسطيرعلى أن هذه البرامج ممولة من طرف جهات رسمية وخصوصية، لها امتدادات داخل أجهزة الدولة الأمريكية، خاصة في الخارجية والدفاع والشركات العالمية الكبرى، البترولية وغيرها. ويدل اهتمام هذه الهيئات بالشأن الإسلامي على أن البرامج المعتمدة هادفة، وتندرج ضمن توجه عام يصبو إلى فهم الآخر قصد التعامل معه من منطلقات واقعية تأخذ بعين الاعتبارما هو ثقافي وسيكولوجي. لقد بات السيكولوجي عنصرا مهما، بل مؤسسا للعلاقات القائمة على الاحترام والتقدير».
صورة جديدة للإسلام
وعن التحول في نظرة الغرب الى التيارات الاسلامية يردف بالقول :» بعد مرور عقد من الزمان، بدأت تظهر تدريجيا ملامح صورة جديدة للإسلام كعنصر مؤسس للعلاقات الدولية، فنجد بعض مؤشراتها في خطب الرئيس أوباما من خلال إصراره على أن الدين المحمدي هودين سلام وتعاون وانفتاح... ونجد ملامحها كذلك في ما تعبرعنها العديد من المقالات المنشورة في مجلات متخصصة تصدر عن أهم المؤسسات السياسية الأمريكية، وهي مادة تعرض فحوى ما يجب أن تكون عليه العلاقات بين الدول الغربية ونظيراتها الإسلامية، وتؤكد على إيجابيات التعامل مباشرة مع منظمات المجتمع المدني، بما فيها الفعاليات ذات المرجعية الإسلامية المشتغلة في ميادين التكوين والتطبيب والتأطيرالرياضي... هنالك ما يشبه الاستئناس بفكرة التعامل مع التنظيمات الإسلامية من دون خلفيات، من جهة لفهمها أحسن، ومن جهة أخرى استعدادا لتطبيع العلاقات معها في حالة حصولها على نصيب من السلطة. وما من شك أن هذا التطورالحاصل في تمثل القوى الإسلامية هو ما يفسرولو بشكل ضيق التحفظ الرسمي للسياسيين الأمريكيين في تصريحاتهم وتقييمهم للأحداث الأخيرة في العالم العربي.
النضج السياسي
ويؤكد الدكتور حاتمي بان التقعيد الفكري، والسيكولوجي، رفع من قيمة الأحداث الأخيرة التي عصفت بنظامين عربيين، التونسي والمصري، وما تزال تخلخل الأوضاع العامة في جميع الدول بصرف النظرعن حدتها ومدى استعداد الأنظمة للاستجابة لها أو إخمادها. كل هذه لم يلعب فيها الإسلاميون دورالمحرك الرائد، بل يمكن الجزم بأن الإسلاميين فشلوا في الالتفاف عليها وتحويل مجراها في اتجاهات تخدم مصالحهم، ومن ثمة وجدوا أنفسهم في وضع المجبرعلى التعامل إيجابيا مع العلمانيين واليساريين والليبراليين... بدا هذا واضحا في تونس ومصروسوريا واليمن والبحرين والمغرب. الأكثر من ذلك، يبدو واضحا من خلال تصريحات الأطر الإسلامية نفسها أنهم بلغوا درجة النضج السياسي، اي إلى تقييم واقعي للوضع الراهن. لقد فهموا أن الشعوب تثورمن أجل تحسين أوضاعها المادية ولتنعم بالحريات، وليس من أجل الدخول في متاهات الصراع ضد الغرب وفزاعات الامبريالية والصهيونية... لنأخذ على سبيل المثال خطاب الإخوان المسلمين في الأردن. إنهم في تقييمهم للتحديات الكبرى التي تواجه المملكة الهاشمية لا يتحدثون عن السياسة الخارجية، بل يركزون على ضرورات القضاء على الفساد والارتجالية والتهرب من المحاسبة... نلاحظ نفس الخيار التكتيكي والاستراتيجي عند الإخوان المسلمين في مصر. إن قياديي الحركة أعربوا بوضوح أن الخيارات الكبرى مثل السلام مع مصروالعلاقات المتميزة مع الغرب، التزامات يستوجب الوفاء بها والدفع بها في اتجاهات تخدم مصلحة الطرفين وفق مسطرة الربح المشترك. وأكدوا كذلك على أنه من شبه المستحيل إخراج مصر مما تتخبط فيه من دون دعم الغرب، والغرب هنا لا يعني فقط الدول الغربية، بل يعني هذه الأخيرة وحلفاءها في المنطقة، أي دول الخليج. في المغرب لا يترك قياديو حزب العدالة والتنمية فرصة دون التصريح بأنهم لا يكنون أي عداء لشركاء المغرب الأجانب، وأن جميع البرامج التنموية يجب أن تأخذ بعين الاعتبار مساهمة الرأسمال الأوروبي، بل يذهبون إلى اعتبار بعض مصالح المغرب من مصالح الغرب. ولعل أهم مؤشر عن هذا التطور، الرأي المتداول في شأن تدخل قوات حلف الشمال الأطلسي في ليبيا. لا نجد إدانة، ولا حديثا عن حرب صليبية أو عدوان... ثمة ما يشبه الاتفاق على أن الفرج يمكن أن يأتي من فوهات رشاشات طائرات الحلف.
استعداد واقعي
وعن سؤالنا حول نظرة الغرب للحضور الاسلامي المتزايد وقبوله للتعامل معه يجيب :» ما يثيرالانتباه هوأن الإدارة الأمريكية، وبشكل مماثل حكومات الدول الغربية بصرف النظرعن حجم الحضور الإسلامي على ترابها، تبدي عن استعداد واقعي للتعامل مع القوى التي تستمد من المرجعيات الإسلامية أسانيدها في التخطيط للحصول على قسط من السلطة. إنها تعتقد في فعالية التعامل الإيجابي في احتضان التوتر الاجتماعي داخل الدول الإسلامية وتصريفه في اتجاهات تخفف من وطأة الأزمة، وبشكل أخص في الوقوف بحزم وقوة في وجه التيارات الإسلامية الراديكالية. إن العديد من المؤشرات تدل على أن الأطر الإسلامية المندمجة في اللعبة السياسية تعتبرالإسلام الراديكالي عدوا داخليا يستوجب العمل من أجل الحيلولة دون استشرائه في المجتمع. إنها من دون أن تدري وبشكل غير مباشر تتخندق في نفس متاريس الغرب، وإن وفق اطروحات مغايرة وظاهريا فقط، إسلامية. لنعط خيرنموذج عن ذلك في التجربة التركية. إن حكومة أنقرة الحالية كانت في بداياتها متحمسة لتطبيق برامج إسلامية محضة، ولكنها مباشرة بعد الوصول إلى السلطة انتبهت إلى أن للسياسية منطقا لا يتطابق والمنطق الإسلامي، ولم تتأخرفي القيام بالخيارالحسن، السياسة على حساب البرنامج الديني. إن هذا الخيار لم يسمح لها فقط بالسير قدما في تحقيق تقدم ملموس على المستوى الداخلي، وإنما مكنها من التموقع بقوة في قلب خريطة المنطقة. فتركيا الحالية حققت طفرة سياسية ملموسة، وباتت محاورا قويا للاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية، فضلا عن أدوارها في دول الجوار وريثة الاتحاد السوفيتي».

عبد الستارقاسم كاتب واكاديمي فلسطيني
الأنظمة العربية آفلة والحركات الإسلامية ناهضة
يؤكد عبد الستار قاسم كاتب واكاديمي فلسطيني بان الغرب له مصالح تتناقض مع طروحات الحركات الإسلامية، لكنه يرى أن الحوار يمكن أن يخفف من هذا التناقض اوالتوصل إلى حل وسط يحافظ على بعض المصالح الغربية وعلى إسرائيل. ويوضح في حديث لـ « الأسبوعي» بان النظم العربية كانت تلبي مصالحه في المنطقة حتى لو كانت تخالف ارادة الشعوب وانه يتعامل اليوم مع صعود التيارات الإسلامية انطلاقا من منطق براغماتي .
مصالح خاصة
وحول موقف الغرب من التحولات التي يشهدها العالم العربي وتساقط النظم الديكتاتورية لصالح صعود تيارات اسلامية قوية يقول د قاسم :» يدرك الغرب أن الأنظمة الاستبدادية الحاكمة في الوطن العربي تشكل عبئا كبيرا عليه على الرغم من أنها تلبي حاجة غربية هامة. هذه أنظمة خدمت مصالح الغرب وإسرائيل من ناحية تطويع الشعوب العربية وترك الثروات العربية عرضة للنهب والسلب. لقد كانت الأنظمة خير مثال على التخلي عن الإرادة السياسية لصالح مصالح خاصة يلبيها أهل الغرب وعلى رأسها ضمان استمرارها في الحكم لكن وعي الإنسان العربي بحقيقة هذه الأنظمة تراكم وتعاظم مع الزمن وبدأ يدرك العربي انه لولا أهل الغرب لما استمرت هذه الأنظمة في قمعها واستغلالها وتبذيرها للثروات العربية ولما استمرت إسرائيل في غطرستها.»
ويتابع بالقول : «بدأ الغرب يدرك أن استمرار دعمه لهذه الأنظمة سيولد ثورات أوحركات يسميها متطرفة تهدد مصالحه بشكل خطير، وبات واضحا له أن تكاليفه المادية الآن الناجمة عن حربه ضد طالبان والقاعدة أكبر مما يجنيه من أرباح تجارية. وأن النقمة الشعبية عليه في مختلف البلدان العربية ماعدا دول الخليج تتزايد وتهدد استمرارهيمنته. وقد أدرك بعد عام 2006 أن إسرائيل باتت عاجزة عسكريا وتأكد من ذلك في حرب غزة 2008/2009. ولهذا لا مانع لديه الآن من مهادنة ثورات عربية ضد الأنظمة لكنه يحاول أن يدخل إلى هذه الثورات لحرفها عن مسارها بهدف الحفاظ على المصالح الغربية ومصالح إسرائيل».
تدخل مباشر
وعن تدخل الغرب المباشر في الدول التي لا زالت تشهد ثورات شعبية يقول : «يبدو واضحا اليوم التدخل الأمريكي المباشر في تونس وفي مصر، وتدخل الناتوفي ليبيا وتهديد الغرب لسوريا ووقفته مع حكومة البحرين ضد الشعب وتردده بالنسبة لليمن. طبعا بالنسبة للبحرين واليمن، مواقف الغرب واضحة من حيث أن خسائره من سقوط هذين النظامين ستهدد مصالحه في كل دول الخليج ولهذا هولا يرى خسارة كبيرة في دعم حكومة البحرين والانحناء أمام تعنت علي عبد الله صالح ومن حيث أن الغرب يرى أن الحركات الإسلامية ذات حضور قوي في البلدان العربية فإنه أدرك ضرورة فتح الباب أمام الحوار معها وهذا يعبر عن النهج العملي (البراغماتي) الذي يتبعه الغرب في المحافظة على مصالحه إذا كان عدوك قويا، فالأفضل أن تحاول تليينه اوتحييده أوكسبه».
ويختم بالقول : «هناك حركات إسلامية ليست على نمط طالبان والقاعدة، ولديها الرغبة في الحوار. الأنظمة العربية آفلة، والحركات الإسلامية ناهضة والأفضل الحديث مع المستقبل بدل الحديث مع الماضي. الغرب له مصالح تتناقض مع طروحات الحركات الإسلامية، لكنه يرى أن الحوار يمكن أن يخفف من هذا التناقض او التوصل إلى حل وسط يحافظ على بعض المصالح الغربية وعلى إسرائيل. فالمسألة لا تتعلق بحب أهل الغرب للحركات الإسلامية لكن السير مع التيارقليلا أفضل من الانجراف أمامه».

د . حازم فاروق منصور سياسي مصري من الإخوان المسلمين
صعود التيارات الإسلامية أمر مفروض على الغرب
يرى د. حازم فاروق منصور، سياسي مصري وقيادي من الإخوان المسلمين ان الغرب أصبح مفروضاً عليه و ليس باختياره أن يقبل بصعود التيارات الإسلامية والوطنية والقومية في العالم العربي اليوم . وأكد في حديث لـ « الأسبوعي» ان الغرب يدبر حالياً للالتفاف على الثورات و محاولة حرف بوصلتها للإتجاه الي ما يصب في صالح المشروع الصهيوني الغربي .
تغيير
ويؤكد منصورانه في عالمنا العربي تم التسويق ( عبرأجهزة حكومية و أخرى مرتبطة بالمشروع الغربي ) لفكرة أن «الكاوبوي» والرجل الأبيض قادران على السيطرة علي العالم و معرفة أين تخبيء النملة غذاءها. ولكن أثبتت الثورة أن الانسان العربي اليوم يستطيع أن يغيروأن يكون الفاعل و الصانع لمستقبله إن أراد، بل هو الذي يصنع تاريخه . وبالتالي فالغرب أصبح مفروضاً عليه و ليس بإختياره أن يقبل بصعود التيارات الإسلامية و الوطنية و القومية في العالم العربي اليوم . وربما الغرب يدبر حالياً للالتفاف على الثورات و محاولة حرف بوصلتها للإتجاه الي ما يصب في صالح المشروع الصهيوني الغربي ، ولكن الزمن قد تغير والعجلة لن تعود الي الوراء .... قد تكون قوتها الدافعة ليست بالكبيرة و لكن العزم شديد و الارادة قوية و التصميم على الوصول أكيد وعنيد.
علاقات
وعن سؤالنا حول كيفية تعامل الإسلاميين مع الغرب اذا وصلوا للحكم وما النموذج الذي سيحكم العلاقات بينهما يجيب بالقول: «في مقولة صحيحة وحكيمة لأحد السياسيين الحكماء «حينما تكون رجل دولة فعليك أن تتصرف بحكمة كرجل دولة.
وعليه فأتصور أن ما نريده لبلادنا اليوم هو تأسيس دولة مدنية حضارية قائمة على احترام الدستوروالقانون وسيادة الشعب على أسس ديمقراطية و بالتالي فهذا هو النموذج « الحضاري «و» الديمقراطي» و» القانوني « الذي سوف يحكم علاقات بلادنا مع كل بلاد العالم و كل القوى السياسية على أساس من الاحترام المتبادل والاستقلالية في اتخاذ القرارات . فنحن اليوم بعد 25 جانفي !!!» .
بديل
وحول استراتيجيا الغرب ومخططاته المستقبلية للمنطقة يقول :» من الطبيعي و المنطقي أن الغرب يحاول أن يحضر بدائل للأنظمة الديكتاتورية بعد سقوطها و يسعى لإستقطاب البعض فيلوح للبعض بالمعونات الاقتصادية وللبعض الأخر بالضغوط السياسية وللبعض بالتحرش وافتعال ما ينغص مكاسب الثورات. ولكن الأهم أن المارد قد استيقظ وأن نجم الغرب في أفول.
فالاقتصاد الغربي الي تقلص مستمر (وخاصة بعد العديد من المغامرات الحربية الاستعمارية الفاشلة و الأزمات المالية الطاحنة التي عصفت بالاقتصاد الغربي) وتعداد السكان في العالم الغربي الي تناقص سريع مما يجعل شمس الثورات تسطع في سماء الحضارة إيذاناً بمرحلة تاريخية هامة وجديدة. وأن هذه المرحلة سوف تعاجل تلك المخططات الغربية وتسبقها و تئدها إن شاء الله».

سلطان الدارمي
05-16-2011, 09:04 PM
تواصل تدفق النازحين


"الرصاص" السوري يصل إلى لبنان والجيش يعزز وجوده على الحدود


دمشق ( وكالات): شهدت أزمة نظام الرئيس السوري بشار الأسد منحنى تصعيديا امس عقب وصول رصاص الأمن السوري إلى الحدود اللبنانية مما اسفر عن سقوط قتيلة سورية واصابة خمسة اخرين بينهم جندي لبناني ،

الامر الذي جعل عددا من الشبان السوريين المتواجدين على الجانب اللبناني يقتحمون موقعا لحرس الحدود السوري وبخطفون اربعة جنود سوريين ونقلوهم الى داخل الاراضي اللبنانية.
واكدت مصادر امنية في الجهة اللبنانية سماع اصوات انفجارات في وقت مبكر من صباح امس بالاراضي اللبنانية قادمة من بلدة تلكلخ السورية ، موضحين «انها اصوات قذائف دبابات». وقال مصدر أمني لبناني أن امرأة سورية قد قتلت وأصيب خمسة أشخاص آخرين بجروح، بينهم جندي في الجيش اللبناني، إثر إطلاق نار من الأراضي السورية باتجاه معبر البقيعة في شمال لبنان.
ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن شهود ومصادر طبية قولهم «إن اربعة اشخاص على الاقل قتلوا رميا بالرصاص واصيب عدد آخر على ايدي قوات الامن السورية في تلكلخ اول امس عندما تجمع آلاف المتظاهرين للاحتجاج على نظام الرئيس بشار الاسد».
نزوح المئات
وكان مسؤولون لبنانيون اكدوا تجدد نزوح أهالي من بلدة تلكلخ السورية إلى لبنان امس وقالوا «إن مئات من السوريين معظمهم من النساء والاطفال عبروا الحدود الى لبنان». ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» عن مصدر أمني لبناني قوله: «إن أربعة جرحى سوريين نقلوا فجر امس إلى الأراضي اللبنانية عن طريق نقطة حدودية في منطقة وادي خالد شمال لبنان». وقال مسؤولون «ان أكثر من 500 شخص عبروا الحدود بين سورية ولبنان يوم السبت فقط، بينما فر أكثر من 5 آلاف من الأراضي السورية خلال الأسابيع الماضية»
تواصل الاعتقالات
على صعيد متصل، قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن السلطات في دمشق اعتقلت المحامية والناشطة الحقوقية كاثرين الطلي.
كما اعلن المرصد السوري اعتقال الشاعر علي ديرباك (76 عاما) في بانياس، وذلك بسبب القائه قصيدة خلال احدى المظاهرات التي شهدتها المدينة مؤخرا. وكانت الحكومة السورية أكدت في وقت سابق انسحاب الجيش من مدينتي درعا وبانياس وبدء «الحوار الوطني الشامل» الأسبوع المقبل.
في هذه الاثناء رفضت السفارة السورية في الكويت انطلاق قافلة «الكرامة»، التي تحمل مساعدات إنسانية، تعدها لجنة شعبية كويتية لإرسالها إلى مدينة «درعا» السورية.

سلطان الدارمي
05-16-2011, 09:04 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p-22-n70016-05-2011.jpg بعد ان قبض عليه "المخلوع" وحكم عليه بالمؤبد

"ولد القابسية" يكرم شقيقته في "جاك المرسول".. وصالح الفرزيط في الموعد



من المنتظرأن تكون حصة الخميس المقبل من برنامج "جاك المرسول" استثنائية ليس لكونها تستضيف شخصية سياسية أو أحد نجوم الغناء او الرياضة أو اسم من العيار الثقيل وإنما لأن ضيفها ليس إلا "ولد القابسية" "الباندي" الذي بلغت شهرته مختلف الأوساط وكثيرا ما سيطر على أحاديث الناس وشغل اهتماماتهم لفترة زمنية
ولأن تفاصيل حكاياته مثيرة وتزداد اثارتها اكثر بخيوط علاقته العدائية ب"المخلوع" فإنه سيكشف أسرار كثيرة عن الانتقام والسجن المؤبد.
زين العابدين القابسي أو"ولد القابسية" كما يحلو للبعض تسميته اتصل منذ أسبوع فقط ببرنامج "جاك المرسول" مبديا رغبته الشديدة في تكريم شقيقته بسمة اعترافا لها بالجميل باعتبار أنها لم تنقطع عن زيارته بسجن الناظور منذ سن التاسعة . ورغم قضائه ل29 سنة بالتمام والكمال داخل أسوار السجن فإنه لم يتحرج من الظهور عبرالشاشة ليكشف أنه كان محكوما ب 80 سنة سجنا ليس لفظاعة الجرائم التي ارتكبها باعتبار ان التهمة التي وجهت اليه هي السرقة واستعمال سلاح دون رخصة إلا أن المشكلة تتعدى ذلك وتصل الى صراع تاريخي مع «المخلوع» زين العابدين بن علي الذي جعل من» الزين القابسي» عدوه الشخصي لأنه تجرأ على سبه وشتمه . وانتقاما منه حرص «المخلوع» على القبض عليه بنفسه ليحكم عليه ب 80 سنة سجنا خاصة بعد انأكد له انه: "لن ترى الشمس مادمت على قيد الحياة." كما تطرق «ولد القابسية» الى جزئيات أخرى من هذا الصراع .
من جهته، أعد فريق البرنامج مفاجاة «للزين القابسي « وذلك بدعوة الفنان الشعبي صالح الفرزيط الذي غنى في آخرالحصة ل"ولد القابسية" خاصة أن الفرزيط تجمعه ذكريات بهذه العائلة حيث حضر "الفرزيط" للحظات احتضار والدة الزين القابسي وتولى إغماض عيني المرحومة، كما قام معها بالواجب . ويبدوأن المشاهد سيكون في انتظار حصة واعدة مليئة بالإثارة لأنها تكشف جانبا آخرمن شخصية «المخلوع» الى جانب الدروس التي استخلصها «ولد القابسية».
محمد صالح الربعاوي

عادل السمعلي:
التلفزة التونسية لم تتخلص من المحاباة والمحسوبية
قال الصحفي عادل السمعلي ان مؤسسة التلفزة التونسية لم تقطع مع ممارسات العهد البائد حيث لم تتخلص بعد من المحسوبية والمحاباة بدليل الحظوة التي وجدها اكثر من متعاون خارجي في الوقت الذي لم يجد فيه بعض ابناء التلفزة سوى المماطلة وخلق العلل .كما كشف انه اتفق مع المدير العام بالنيابة للمؤسسة السيد مختار الرصاع على اعداد وتقديم برنامج «قضايا في المجتمع « برؤية مختلفة عن نسخه السابقة سنوات 1999 و2000و2001 حيث مده بالموافقة وطلب منه التنسيق مع مدير القناة الاولى السيد الصادق بوعبان لكنه لم يجد منه أي تجاوب فعلي .مضيفا «على مدى اكثر من شهرين كنت اتحدث مع السيد بوعبان بشكل اسبوعي قصد ايجاد حل لديكور البرنامج والتجهيزات الضرورية لانتاجه لكن ولئن لم اجد منه أي رفض فانه كان يخلق في كل مرة تبريرات غير واقعية خاصة أني انطلقت في تصوير بعض الشهادات حول موضوع المخدرات .فما معنى ان يأتي اكثر من اسم من خارج التلفزة وتوضع تحت ذمته المكاتب وكل التجهيزات الضرورية لتنطلق برامجهم في وقت قياسي في حين اني مازلت «مرسكي» بلا مكتب ولم اجد أية تسهيلات للانطلاق في انتاج برنامجي.»
من جهة اخرى اكد محدثنا ان الثورة كانت تقتضي القطع مع كل اساليب الماضي واتباع النزاهة والموضوعية والشفافية حتى لا تظل مجرد شعارات يلوكها بعض المسؤولين باعتبار ان عديد الملفات مازالت تنتظر المعالجة والحسم منذ فترة طويلة.
الربعاوي

محمد الجبالي بين «مازيكا» وملحن قطري
كشف محمد الجبالي لـ»الاسبوعي» ان اغنية «علينا راح» التي كتبها صالح العنفي جمعته بالملحن القطري حسن حامد الذي تابعه بمنوعة «تاراتاتا» واعجب بصوته ليثمر هذا التعاون .كما ان قناة «مزيكا» اعجبت باغنيته «من أنتم» التي كتبها ولحنها حيث شرعت في اكسائها ببعض الصور لتبثها قريبا في شكل كليب خاصة ان عملية المونتاج في لمساتها الاخيرة. مضيفا ان « دويو» «روح الروح» سيجمعه باماني السويسي التي ستغني «وينك» من كلماته والحانه. والى جانب تلحينه لاغنية «انسى» لفايزة المحرصي ينكب الجبالي على تفاصيل عرضه بالمهرجانات الصيفية حيث اكد انه متعطش الى ملاقاة الجمهور سواء في المهرجانات الدولية او غيرها مشددا على انه سيقدم ملفا الى مهرجان قرطاج.
الربعاوي

سلطان الدارمي
05-16-2011, 10:26 PM
هل أسقط الإعلام نظامي تونس ومصر؟

ماريو لوبيتكن*
Monday, May 16, 2011


هل كانت قناة الجزيرة عاملا حاسما في إسقاط نظامي مصر وتونس واندلاع موجات الاحتجاج في اليمن والبحرين والجزائر وسوريا وانتفاضة الشعب الليبي؟ لا ينبغي حصر الأحداث في هذا القول، فالتغييرات لا تنبع من الإعلام وإنما من الأحوال الموضوعية التي تقضتيها، وإن كان الإعلام قد لعب بلا شك دورا قويا في تحقيقها.

تصل قناة "الجزيرة" بعد خمسة عشر عاما من انطلاقها إلى 200 مليون مشاهد، وتقضي أعداد كبيرة من الأسر العربية ساعات طويلة في مشاهدتها لمتابعة تطورات الأحداث في المنطقة.
وما من شك في أن قناة الجزيرة كانت وما زالت عاملا قويا في انتشار وجهات النظر والآراء والمعلومات عن الأحداث واتهامات القمع والفساد التي اجتهدت الأنظمة الحاكمة في المنطقة في التستر عليها أو تشويهها.
لقد نجحت "الجزيرة" بالفعل في بث رسالة مختلفة عن الشبكات التلفزيونية الأخرى في المنطقة. وعرّف مدير قناة الجزيرة، وضاح خنفر، هذه الرسالة بأنها تتطابق مع القيم العالمية وقد تكون مصدر إلهام لثقافة جديدة خاصة بين الاجيال الشابة.
فوفقا لخنفر، جاء التسونامي السياسي الذي اجتاح المنطقة على مدى الأشهر القليلة الماضية علي أيدي الشباب إلي حد كبير، وهم الذين يشكلون 60 في المئة من سكان الدول العربية وكانوا مهمشين دائما وتماما.
وأظهرت الشهادات القادمة من هذه البلدان أن الغالبية العظمى من المواطنين قد تحولوا إلي قناة الجزيرة للإطلاع علي الأخبار على الرغم من الجهود المبذولة من أجل إضعاف إشارتها وبثها وعمليات التشويش والاعتداء على صحفييها وتدمير مكاتبها التي تعرضت لها.
وكمثال، روي خنفر أنه كان يتناول العشاء في الدوحة ليلة ما فتلقى مكالمة هاتفية من ميدان التحرير في القاهرة، رجته عدم التوقف عن التصوير لأن الجيش كان يتأهب للهجوم ويتنظر حتي يتوقف الصحفيون عن الإرسال.
هذا ولم تكن تغطية هذه الاحتجاجات لتكتمل أو حتي أن تكون ممكنة لو لم يرسل المتظاهرون أنفسهم صورهم ولقطاتهم للصحفيين حيثما لا يستطيعوا أداء مهمتهم، وذلك إضافة بالطبع إلي وسائل الاعلام الاجتماعية مثل فيسبوك وتوتير والمدونات وغيرها، فقد شكلت كلها مجتمعة نظاما مذهلا لجمع المعلومات في أصعب الظروف.
وتلاحم أثر مثل هذه الوسائط مع دور قناة الجزيرة الذي يزداد قوة وبسرعة، ما يبرهن بوضوح علي أنه لا يوجد أي تعارض بين وسائل الإعلام التقليدية ووسائل الإعلام الجديدة، فيما يمكن تسميته بنظام "التواصل المتكامل".
هذا الشكل الجديد من الاتصال والتواصل سرعان ما انتشر خارج نطاق الاحتجاجات وبخاصة البلدان المجاورة. وقال سلطان سعود القاسمي، وهو مدون في دولة الإمارات العربية المتحدة، أنه عندما كتب حول الأحداث الجارية في البلدان التي تعيش الاحتجاجات، قفز عدد القراء من 5،000 إلى 25،000.
وقالت الناشطة المصرية أسمي محفوظ أن وسائل الاعلام الاجتماعية لم تُكتشف في اللحظة الأخيرة أي لدي اندلاع موجة الاحتجاجات، وإنما اعتبرت بالفعل وسائل اتصال بديلة بالنظر إلى تجاهل وسائل الإعلام التقليدية اهتمامات الشعب.
وشرحت أن استخدام هذه الوسائل قد سجل قفزة قوية مكثفة بعد انتخابات سبتمبر 2005 المزورة التي ضمنت للرئيس المصري حسني مبارك إعادة انتخابه بأغلبية غير مسبوقة بنسبة 88.6 في المئة.
لقد اندلعت الاحتجاجات بقيادة الطبقات الوسطي وهي التي كان في وسعها الوصول إلى شبكة الإنترنت. واكتشف الشباب المحتجون أن فيسبوك جعلتهم أكثر ثقة وأعطتهم شعورا بالقوة.
في هذا الشأن، شدد الرئيس البرازيلي السابق لولا في منتدي قناة الجزيرة في الدوحة في منتصف مارس الماضي، علي أهمية احترام الذات، وأشار في لقاء مع المدونين العرب الى ان الثقة بالنفس كانت عاملا أساسيا في الإطاحة بالدكتاتوريين في أمريكا اللاتينية.
وذكر لولا أن الديمقراطية تعني الصبر والاحترام لآراء الجميع "لأن أي قائد أو زعيم يعتبر نفسه لا غنى عنه ويعتقد أن آرائه هي الوحيدة السليمة، إنما يجازف بالتحول الى ديكتاتور".
ومن ناحية أخري، أوضح مالك خضراوي وهو المدون التونسي، أن العديد من مواطني بلاده لم يؤمنوا بوسائل الاتصال والتواصل هذه "لكننا تعلمنا معا كيفية استخدامها بطريقة مختلفة عن الأجيال السابقة".
وقال ان المعارضة استخدمت الإنترنت في التسعينات ولكن فقط كوسيلة للحصول على معلومات وليس كوسيلة للتنظيم والمشاركة. وأشار إلي أن الأنظمة حاولت استخدام وسائل جديدة للتصدي للمتظاهرين "لكنها فشلت بسبب انعدام الثقة" وذلك خلال المرحلة النهائية من ديكتاتوريات تونس ومصر.
وهنا تجدر الإشارة إلي أن إدارة قناة الجزيرة قد كرست في الأشهر الأخيرة الكثير من التفكير والتركيز حول ما إذا كانت التغييرات في المنطقة قد تسمح ببناء مستقبل مختلف فيه تشغل فيه وسائل الثقافة الرقمية التي تعززت مؤخرا مكانا ثابتا دائما، وتساعد فيه وسائل الإتصال والتواصل الإجتماعية في تحديد دور جديد للمجتمع بل وهوية جديدة، وتحفز أيضا التغيير علي أيدي الجيل الجديد الذي هو أفضل تواصلا وتعليما وإستلهاما من القيم العالمية.
ربما كانت هيلاري كلينتون علي حق عندما قالت أننا نعيش وسط حرب الإعلام التي تخسرها الولايات المتحدة ويربحها لاعبون مثل قناة الجزيرة.
*مدير عام وكالة انتر بريس سيرفس

http://www.darmm.com/vb/w1a1-darm/misc/progress.gif

سلطان الدارمي
05-16-2011, 11:05 PM
عبرت عن أسفها من الخسائر البشرية الجسيمة
تونس تطالب بوقف استخدام العنف ضد المدنيين وتدعو لحل سلمي يحقق المطالب المشروعة للشعب اليمني
الإثنين 16 مايو 2011 الساعة 07 مساءً / مأرب برس/ وكالات http://marebpress.net/userimages/0001/111111111000/61990234.lht5aa4p.tunisiamay062717.jpg

أعربت تونس عن عميق حزنها وأساها لما وصفته بـ "الخسائر البشرية والمادية الجسيمة التى يتكبدها الشعب اليمني"، جراء استمرار المظاهرات المطالبة بالتغيير السياسي في اليمن، ودعت الى "حل سياسي وسلمي يحقق المطالب المشروعة لهذا الشعب ويحقن دماءه، ويضع حدًا للنزيف الخطير والمؤلم الذي يهدد البلد، كما يهدد الأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي".
ودعت تونس إلى حل سلمي من شانه تحقيق المطالب المشروعة للشعب اليمني ويحقن دماءه.
وقالت وزارة الخارجية التونسية في بيان وزعته اليوم الإثنين،إن تونس تعرب عن "عميق حزنها وأساها للخسائر البشرية والمادية الجسيمة التي يتكبدها الشعب اليمنى الشقيق،وهي تتابع بإنشغال متزايد إرتفاع أعداد الضحايا جراء الإستعمال المفرط للقوة ضد مواطنين عزل في عدة مناطق من اليمن".
وأضاف البيان أن تونس تدعو إلى "حل سياسي وسلمى يحقق المطالب المشروعة لهذا الشعب ،ويضع حدا للنزيف الخطير والمؤلم الذي يهدد اليمن،والأمن والاستقرار في منطقة الخليج العربي".
وناشدت الوزارة في هذا السياق كل الأطراف الفاعلة والمؤثرة في اليمن ،"مضاعفة جهودها من أجل التوصل إلى مخرج سلمى لهذه الأزمة الخطيرة بما يتيح للشعب اليمنى إستعادة أمنه واستقراره ويحقق تطلعاته المشروعة في كنف الحفاظ على وحدته الوطنية وسلامة ترابه وسيادته".

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:46 PM
حسب شهادة أحد الثوار:


زوجة المخلوع كانت تعد لعمليات نوعية عبر التمويه بأزياء الحرس التونسي...


http://www.assabah.com.tn/upload/p8n-16000001305618277.jpg أكد مصدر من الثوار الليبيين طلب من "الصباح" عدم كشف هويته، على وجود سيناريو كانت زوجة الرئيس المخلوع تعده للإطاحة بالثورة التونسية انطلاقا من الأراضي الليبية. كما أوضح نفس المصدر الخطط التي ينتهجها الثوار في معركتهم على الجبهتين الشرقية والغربية ضد قوات العقيد معمر القذافي.


وضمن استعراضه للوقائع الميدانية في الغرب الليبي، قال المصدر، بانه تمت الدعوة لمسيرة حاشدة انتظمت يوم الجمعة في مختلف مدن الجبل الغربي بعد ان تمت الدعوة إليها منذ بداية الاسبوع بعد ان سقط عدد من الجرحى تم نقلهم إلى مستشفى صبراتة الجامعي، كما استشهد احد الثوار في منطقة رأس يوسف حيث تتمركز كتائب القذافي التي حاصرتها مساء الخميس ونشرت القناصة فوق عماراتها وفي شوارعها وقد تم تسجيل عدد من الإعتقالات ومطاردة بعض الآخرين.
كما أشار المصدر ذاته إلى تواصل القصف على مدينة الزاوية والهجوم على الزنتان إضافة إلى حصار طرابلس حيث يقوم الثوار بعمليات مناورة رغم قلة الاسلحة المتوفرة لديهم وافتقادهم للمرافق الحيوية وهو ما يدفعهم لمحاولة الدخول إلى الاراضي التونسية قصد التزود بالحاجيات الضرورية وبالتالي ملاحقتهم من طرف كتائب القذافي، وقد احبطت بعض العمليات عند محاولة الكتائب التقدم عبر الطائرات المروحية والتي تم قصفها من قبل قوات الناتو.
خطوط تموقع الثوار والكتائب
وقال المصدر أن تموقع الثوار في منطقة جبل نفوسة يعتبر استراتيجيا إذا ما أرادوا إقناع بقية المدن بالإنضمام للثورة، فمدن الجميل
والعجيلات وصبراتة وصرمان هي مدن مركزية وحسب واقع الاحداث تعتبر المدن المفاتيح التي يراهن عليها الثوار من اجل تغيير موازين القوى، وفي تحرّك هذه المدن وتمكينهم من السلاح سيتمكنون من قطع الإمدادات على الزاوية وبالتالي على الكتائب.
معركة المواقع الإستراتيجية
وأوضح المصدر بان التسابق والتلاحق بين كل من الثوار والكتائب على أشده من أجل السيطرة على نقاط تعتبر استراتيجية، فالثوار يسيطرون على المنطقة الممتدة من يفرن إلى نالوت، في وقت ينطلق فيه الكتائب في عملية التزويد بالعتاد من منطقة مزدة وغريان ودرج لدعم قواتها في قصف نالوت والزنتان الواقعة بين يفرن ونالوت حيث يتمركز الثوار وقربها من وازن والذهيبة (الحدود التونسية).
مدينة سرت - الواقعة بين مصراتة وجدابيا المدينتين الواقعتين تحت سيطرة كل من الثوار- هي تحت هيمنة الكتائب مسقط رأس القذافي مثلما هو الحال لزليتن والخمس وقبائل قصر خيار والقاربولي العزّل من السلاح.
ويستنتج محدثنا بالتلي أن سقوط سرت مثلما يأمله الثوار سيفتح أبواب تقدّمهم للمدن الأخرى وسيجعل بقية القبائل تنضم إليهم، مضيفا بأن جل هذه القبائل تعيش تحت وطأة المغالطات الإعلامية التي يشنها القذافي مما يجعل أوراق المعركة تختلط في كل مرة ويجعل من الحرب النفسية أكثر عامل ضغط على تطور مسار الأحداث.
سيناريو زوجة المخلوع
وكشف لنا مصدرنا بأن الكتائب الذين وقعوا في أسر الثوار في مدينة بنغازي أكدوا بأن قوات القذافي تقوم بتجنيد المزيد من الجنود الصغار السن وغيرالمدربين مع تسجيل حالة من الإرهاق على المستوى اللوجستي وبانه قد وقعت مغالطتهم والإيقاع بهم.
كما أكد عديد الأسرى وقوع محاولات للتسرب إلى الأراضي التونسية أيام الثورة من قبل بعض العناصر الليبية المرتدية لزي أعوان الحرس الوطني من باب المغالطة وأن زوجة المخلوع هي من تسعى لتوظيفهم بهدف إخماد الثورة لولا إحباط مخططاتهم.
الثوار لعبوا دورا كبيرا في تحديد مواقع المندسين الذين سبق وأن تم تسريبهم عبر القوارب التي كانت تحاول اللجوء إلى جزيرة لمبادوزا الإيطالية ومن ثم ترحيلهم إلى الأراضي الليبية في نية مبيتة للإطاحة بالنظام وبث البلبلة والفوضى في البلاد.
صابر عمري

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:46 PM
اضراب مفتوح لسائقي التاكسيات


رئيس الغرفة: استياء من تبادل رخص دون مراجعة حاجيات القطاع ومن التاكسي الجماعي


http://www.assabah.com.tn/upload/p2n-117-05-2011.jpg وزارة النقل توضح
دخل أمس سائقو سيارات الأجرة في إضراب مفتوح جرّاء اعتراضهم على عمليّة إسناد الرّخص لسيّارات الأجرة داخل إقليم تونس الكبرى فضلا عن استيائهم من التاكسي الجماعي الذي "يمارس نشاطه بصفة غير شرعية" حسب رايهم مما جعل القطاع يعيش "حالة ارهاق" على حد ّتعبير البعض.


و في تصريحه لـ "الصباح" أورد السّيد علي الفهري رئيس غرفة سيارات الأجرة أنّ الإضراب مردّه استياء مهنيّي القطاع من عملية إسناد رخص التاكسي (1400 رخصة لإقليم تونس ) استنادا إلى أنّها تتنافي و الشروط المعمول بها والقاضية بعدم إسناد رخصة دون مراجعة حاجيات القطاع. ووضح في هذا الصّدد أنّ إسناد رخص جديدة من شانه أن يضرّ بالقطاع إذ يؤشّر لمنافسة غير شريفة سيما ان البعض بات يمارس المهنة دون خضوعه حتّى للامتحان على حد تعبيره... من جهة أخرى أضاف رئيس غرفة سيارات الأجرة أن الإضراب مردّه أيضا استياء مهني القطاع من التاكسي الجماعي الذي لا يحقّ له في أكثر من 3 خطوط للجولان و الحال أنّ الواقع يعكس غير ذلك . و ردّا عن سؤال يتعلّق بمطالب أهل القطاع لتعليق الإضراب أفاد المصدر أنّ المطلب الرئيسي الذي يتمسّك به أهل القطاع هو" توقّف الولايات عن عملية إسناد الرّخص و أن تتولى وزارة النقل إسنادها أو ننتظر حتّى تقع انتخابات المجلس التّأسيسي حتّى نضمن توزيعا عادلا للرّخص...
أمّا في ما يتعلّق بالتّاكسي الجماعي فإنّنا نطالب بان يقع تحديد نقطة انطلاق ونقطة وصول تحدّد مسار جولانها حتّى نضمن منافسة شريفة."
و حول المطلب القاضي بتولّي وزارة النّقل عملية إسناد الرّخص أفاد مصدر مسؤول من الوزارة أنّه في إطار تدعيم اللامركزية و القطع مع البيوقراطية قرّر الوزير أن تتولّى كلّ ولاية إسناد الرّخص و ذلك بالاعتماد على 3 مقاييس رئيسية وهي الاقدمية في إيداع المطلب و ممارسة المهنة فضلا عن الحالة الاجتماعية لطالب الرّخصة. و قد ارتأى الوزير منح هذه الصّلاحية إلى الولاة استنادا إلى أنّهم ادرى من غيرهم بخصوصية كل جهة وواقع الاشخاص. أما في ما يتعلق بالاحتجاجات التي تطالب بتحديد خط واضح لمسار التاكسي الجماعي أفاد مصدر وزارة النّقل أنّه تجرى حاليا مفاوضات بين ممثلين من أهل المهنة وهياكل معنية بوزارة النّقل قصد إيجاد حلّ لهذه المسالة.
تجدر الإشارة إلى أنّ البعض من سائقي سيارات الأجرة لم ينساقوا إلى الإضراب و فضّلوا مواصلة عملهم عبر اضطرارهم قسرا إلى انتزاع اللافتة وهو ما جعل البعض منهم يتعرّض الى الضّرب و التّعنيف...
منال حرزي

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:47 PM
"الصباح" زارت العائلة


ولادة أول 4 توائم بعد الثورة في.. دوار هيشر


http://www.assabah.com.tn/upload/p-jihet-n16000017-05-2011.jpg استطاعت تونسية في الثلاثين من عمرها أن تخلق الحدث خلال أحداث الثورة التي أعطت لتونس شهادة ميلاد جديدة حيث رزقت مساء 30 جانفي الفارط بأربعة توائم إناث.


التوائم "أميرة" و"مريم" و"آية" و"زينب" ولدن في صحة جيدة تتراوح أوزانهن ما بين 1800غ و900 غ بعد أن ولدن "سبوعيات " وقد تم الاحتفاظ بهن في حاضنة للمراقبة الاحتياطية بمستشفى وسيلة.
هذا الحدث السعيد الذي اهتز له الزوجان علي الزواري(أصيل معتمدية الشابة) وهناء الطالبي بعد انتظار طال ست سنوات قلب حياتهما وغير مجراها إذ وجدا نفسيهما مسؤولين عن أربع طفلات دفعة واحدة بعد أن كانا ينتظران بفارغ الصبر مولود اواحدا.
فصار كل وقتهما موجها إلى المولودات اللواتي يبكين في الآن نفسه ويطعمن معا ويمرضن معا بحيث لا تجد الأم الشابة وقتا للاعتناء بالمنزل وتطلب الأمر أيضا ملازمة زوجها لها طوال اليوم.
وقد أكدت الأم لـ"الصباح" أنها حين علمت بحملها بأربعة توائم لم تستوعب الخبر وقد طلبت من الطبيب إنقاص الأجنة ولكن بعد الفحوص حذرها من الأمر حينها استسلمت للأمر الواقع، وهنا قالت"الحمد لله أني أنجبتهن بصحة جيدة وبعد عملية قيصرية بمستشفى وسيلة بورقيبة".
وأضافت بأنها لم تعلم بجنس المولودات إلا بعد الولادة فقد تعرف الطبيب على جنس جنينين فقط وتعذر عليه معرفة جنس الآخرين.
ولئن جرت العادة أن تحظى مثل هذه الحالات بالرعاية الطبية والاجتماعية من جميع الأطراف فان ولادة التوائم الأربعة مرت مرور الكرام بسبب أحداث الثورة وهنا يقول الأب :" اشترط علي الطبيب قبل الولادة دفع مبلغ ألفي دينار كمعلوم للولادة بمصحة خاصة هذا فضلا على مبلغ ألفي دينار لقضاء المولودات ليلة واحدة في الحاضنة وهو مبلغ يفوق قضاء ليلة بنزل من أعلى طراز."
نعيمة

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:49 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/P%203%20111111117-05-2011.JPG

5 تحديات كبرى أمام المجلس التأسيسي



مثّلت خمسة تحديات كبرى أهم الإشكاليات التي قد تعترض العملية الانتخابية و"الموعد المشهود" ليوم 24 جويلية القادم لانتخاب المجلس الوطني التّأسيسي، استعرضها الأستاذ صلاح الدين الجورشي خلال مداخلته "الإشكاليات المطروحة أثناء العملية الإنتخابية" ضمن "اجتماع تمهيديّ عربيّ حول الإصلاح الإنتخابي ومراقبة الإنتخابات في تونس"
نظّمه أمس كلّ من "المعهد العربي لحقوق الإنسان" و"الرّابطة التّونسية للدّفاع عن حقوق الإنسان" بالتّعاون مع "الجمعية اللبنانية من أجل الدّيمقراطية" وتتواصل فعالياته اليوم.

ويهدف هذا الاجتماع وفق ما أشار إليه رئيس المعهد العربي لحقوق الانسان عبد الباسط بن حسن "إلى اقتراح حلول لتطويرالتشريعات والسياسات والإسهام في بناء مؤسسات ديمقراطية قوية ودائمة الرّقابة على أداء السلطات وتطوير ثقافة الدّيمقراطية والمواطنة فضلا عن بحث طرق بناء مسار انتخابي فعّال"
وقد تمحورت جلسات الإجتماع التّمهيدي العربي في يومه الأوّل حول ستّة مسائل، الأولى خصّصت"للسّياق السّياسي في علاقته بانتخابات المجلس التأسيسي" والثانية اهتمت بمهام "الهيئة المستقلّة للإنتخابات وآليات عملها" أما المداخلة الثالثة فكانت الإشكاليات المطروحة أثناء العملية الإنتخابية، والمداخلة الرابعة اهتمّت "بتقديم بعض التجارب العربية المقارنة حول مسارات الإصلاح الإنتخابي في الدول العربية" فيما قدمت المداخلة الأخيرة "بعض التجارب العربية المقارنة من قبل الفاعلين في عملية مراقبة الإنتخابات".
خمسة تحديات في الأفق
وقد أكّد صلاح الدّين الجورشي في مداخلته أنّ " تونس مقبلة على انتخابات مختلفة تماما من حيث التركيبة والإعداد والإشراف بعيد كل البعد عن إشراف وزارة الداخلية بإقرار قانون يوفّر العديد من الضمانات" وأضاف أنّ "تاريخ 24 جويلية المقبل في حدّ ذاته يعدّ من أولى التّحديات التي قد تعترض العملية الإنتخابية وقد يجد التونسيون أنفسهم أمام خطرين، أولهما خطر الإقبال على انتخابات متسرّعة لا تتوفّر فيها شروط النّجاح وبالتالي إمكانية السقوط في إشكالية الطعن في النتائج، و الخطر الثاني يكمن في اشكالية تأجيل الانتخابات وبالتالي تواصل حالة لاشرعية الأوضاع والمؤسّسات والهيئات لتزيد من توسيع أرضية المناورات السّياسية باعتبار أنّنا اليوم نعيش حالة هشاشة على جميع الأصعدة".
أما التحدي الثاني فيتعلق بمسألة تكوين مراقبين يتّمتعون بالمصداقية والشفافية والإستقلالية قد يصعب تكوينهم خلال هذه الفترة الوجيزة خاصّة وأنّ عددهم قد يفوق الـ5 آلاف مراقب. فيما طُرحت مسألة هوية الأحزاب كتحدّ ثالث باعتبار الشكوك الكبيرة والواسعة التي تدور حولها فيما يخصّ برامجها وتمويلاتها وغيرها من الإشكاليات.
وقد طرح الجورشي أهمّية تبسيط القانون الإنتخابي للعموم في هذه الفترة الحسّاسة ذلك أن الكثيرين يجهلون "ما معنى هذا القانون" مما قد يتطلب من الجهات الإعلامية جهدا كبيرا لتفسيره وبسطه لتسهيل مجريات العملية الإنتخابية.
أما التحدي الخامس فبلوره الجورشي حول "ضرورة التمييز بين المجلس القومي الـتأسيسي والإنتخابات البرلمانية، فالمطلوب انتخاب مجلس تأسيسي جامع، فالتفكير في انتخابات بالنمط البرلماني قد يقدم مشروعا غير ناجع وناجح"
ولتخطي هذه التحديات وضمان نجاح انتخابات المجلس التأسيسي على جميع الأطراف تضمن سير العملية الإنتخابية ضمن ظروف أمنية ملائمة باعتبار أن خطر العنف احتمال قائم الذات بالإضافة إلى خطر الإنفاق المالي الذي يستوجب بالضرورة وضع سقف للتمويلات، إلى جانب ضمان حياد الإدارة والمساجد والفضاءات الدينية.
"24 جويلية" نقطة بداية العمل الديمقراطي
رأى الأستاذ عمار عبود أمين عام الجمعية اللبنانية لديمقراطية الإنتخابات "أن العملية الانتخابية تمثل العماد الأساسي لاستقامة أي نظام سياسي، فموعد 24 جويلية يعد نقطة بداية العمل الديمقراطي وهو لا يقل أهمية عن إنشاء دستور جديد للبلاد" وأضاف " أن العملية الديمقراطية لا تستقيم في غياب بيئة صحيحة أولها قانون انتخابي يستند إلى المعايير الدولية وحدّ أدنى للثقافة الإنتخابية لدى المواطن ولدى الناخب" .
ومن جهته أكد الأستاذ علي الزيني عن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان أن "كل التونسيين يرغبون في انتخابات مستقلة وحرة وشفافة والتي لا يمكن أن تكون إلا بعملية مراقبة فعلية تتطلب من المجتمع المدني التونسي أن يدلو بدلوه في هذه العملية بكل امكانياته" وأضاف أن "الرابطة منكبة مع جميع الأطراف والجمعيات والمنظمات في الإعداد لإحداث مرصد وطني لمراقبة الإنتخابات يُغطي فعليا العملية الإنتخابية برمتها من ذلك تكوين ما يتراوح ما بين 5 و 6 آلاف مراقب" وأضاف أن " المراقبة الوطنية للإنتخابات والتي قد تضفي مصداقية كبيرة من عدمها حتى وان وجدت مراقبة دولية"
طرق الإقتراع
وبين الأستاذ شفيق صرصار عضو الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة وفيما يخص قانون الإنتخابات للمجلس التأسيسي أنه "لا توجد طريقة اقتراع مثالية وإلا لاختارتها جميع الدول" كما أكد أنه "لم تتعصب لجنة الخبراء عند إعدادها لمشروع المرسوم لطريقة اقتراع معينة بل اختارت من بين أكثر من 80 طريقة طريقتين هما الإقتراع بالأغلبية على الأفراد في دورتين والإقتراع حسب التمثيل النسبي مع الأخذ بأكبر المتوسطات" معرفة هذه الطرق بأنها "جملة القواعد التي تضبط كيفية تقديم الترشحات والتصويت واحتساب نتائج الإنتخابات".
ولدى تطرقها الى مرسوم انتخابات المجلس التاسيسي استعرضت عضو الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة حفيظة شقير اهم فصول هذا المرسوم مركزة على المكسب الذى يحقق فائدة المرأة التونسية من خلال اقرار مبدا التناصف الذى اعتبرته "رافدا لتحقيق العدالة الاجتماعية".
إيمان عبد اللطيف

من يحدّد مصير 24 جويلية.. ومتى؟
تناقلت بعض الأوساط السياسية في الأيام القليلة الماضية، حديثا حول إمكانية تأجيل موعد انتخابات المجلس التأسيسي المقررة لـ24 جويلية المقبل رغم أنه لم يرد أي موقف رسمي ولا أي مؤشر واضح يؤكد ذلك. غير أن الغموض والارتباك يكاد يصبح وضعا عاديا يشمل مختلف المواضيع والوقائع والتواريخ دون استثناء مع تواصل الوضع الانتقالي...فهل حقا سيؤجل موعد انتخاب المجلس التأسيسي؟
استحوذت نقطة الموعد الانتخابي على حيز هام في محادثات الوزير الأول مع ممثلين عن الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومنها (الاتحاد العام التونسي للشغل والحزب الديمقراطي التقدمي وحركة التجديد والتكتل من أجل العمل والحريات وحركة النهضة...). وتواصلت اللقاءات على امتداد كامل الأسبوع المنقضي ومازالت مستمرة، وذلك لمزيد الاستماع إلى تلك المكونات حول آرائها وحججها التي تنطلق منها في بناء مواقفها من توقيت الانتخابات.
إجماع
ووجهت أصابع لـ"أطراف" لم يعلن عنها إلى الآن بالتسبب في الانفلات الأمني الذي شهدته البلاد في الأسبوع المنقضي، وبادر عدد من الأحزاب بالإعلان عن موقفها حتى أن حزب العمال الشيوعي التونسي عبر عن استعداده لـ"خوض الانتخابات غدا" في ندوة صحفية أجراها. ومن ناحيته أكد هنا عبد الرزاق الهمامي رئيس الهيئة الـتأسيسية لحزب العمل الوطني الديمقراطي أن حزبه "موافق على إجراء الانتخابات في موعدها". ويعتبر الحبيب بوعجيلة القيادي بحزب الإصلاح والتنمية أنه من الضروري "الإسراع في بناء الشرعية"، فالمرحلة انتقالية حسب رأيه لا يمكن أن تحتمل البلاد تواصلها حسب رأيه، فهي "محفوفة بالمخاطر والارتباك والغموض وغياب الشرعية". ويؤكد البشير العبيدي عن الحزب الاشتراكي اليساري في نفس السياق أن حزبه متمسك منذ البداية بالموعد المقرر، ويعتبر هذه المحطة الانتخابية "ستكون ملأ للفراغ الدستوري"، و"مؤسسة للشرعية". ومن ناحيته يذهب إبراهيم بالربيحة القيادي بحزب التكتل من أجل العمل والحريات إلى أن تحسن الوضعية الأمنية التي تعيشه البلاد في الأيام القليلة الماضية سيكون "حافزا من أجل الذهاب إلى هذا الموعد".
الظروف
تعيش البلاد وضعا انتقاليا صعبا على مختلف المستويات، ومنها تذبذبا في الحالة الأمنية، ويجمع أغلب الملاحظين على أن توفر الاستقرار الأمني ضمانة رئيسية لإنجاح الاستحقاق الانتخابي، ويعتبر إبراهيم بالربيحة أن الذهاب في اتجاه تحسين الأوضاع الأمنية سيكون له وقع جيد حتى يتم التحضير للاستحقاق الانتخابي.
ومن ناحية أخرى قد تكون لتوفر الإرادة السياسية من مختلف القوى وقع ايجابي لإنجاح هذا الاستحقاق في الموعد المقرر له ويذهب هنا الحبيب بوعجيلة إلى أن الوفاق السياسي والإرادة الحقيقية هي ضمانة أخرى للذهاب إلى هذا الموعد الحاسم، فيما يؤكد البشير العبيدي أن استمرار "حالة الفراغ قد تزيد من إضعاف "الحكومة الانتقالية والأطراف السياسية".
من ناحية أخرى يعتبر عدد من الملاحظين أن التحضير اللوجستي لهذا الموعد "بطيء نوعا ما " خاصة أن هذا الموعد تنتظره مراحل عديدة ومنها تحيين القائمات الانتخابية، وتحديد مكاتب الانتخاب وتقسيم الدوائر الانتخابية أيضا..ويدور حديث في الساحة السياسية حول احتمال أن تعترض التحضير "سيناريوهات" مؤثرة ومعثرة مع تواصل الوضعية الانتقالية والغموض الذي يرافقها والأخبار التي تثير بلبلة بين الفينة والأخرى كتلك الأخبار التي تروج الآن والمشكوك في مصداقيتها، خاصة في بعض المواقع الاجتماعية في الانترنت حول "دخول تنظيم القاعدة على الخط"..
ورغم توفر مختلف المؤشرات من إجماع أغلب الأطراف على استعدادها خوض الاستحقاق الانتخابي وتحسن الاوضاع الأمنية وتواصل عجلة التحضير اللوجستي (من حث للمواطنين على استبدال بطاقات التعريف الوطنية، وإعداد القوانين الانتخابية والتجهيزات والأموال..الخ) لهذا الموعد"رغم بطئه"، فان السؤال الذي يطرح نفسه هنا، من يحدد مصير 24 جويلية؟ ومتى؟
أيمن الزمالي

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:50 PM
اجتماع مجلس الوزراء للحكومة الانتقالية


تكوين نقابات مهنية مستقلة لأعوان قوات الأمن الداخلي.. وحماية التراث الأثري والتاريخي من النهب والتهريب والاتجار


إجراءات إدارية وأمنية لضمان السير الطبيعي للامتحانات الوطنية
حرص على إجراء انتخابات المجلس التأسيسي في موعدها
القصبة (وات) عقد مجلس الوزراء للحكومة الانتقالية صباح أمس الاثنين بقصر الحكومة بالقصبة اجتماعه الدوري برئاسة السيد فؤاد المبزع رئيس الجمهورية المؤقت.


وأفاد السيد الطيب البكوش الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء أن المجلس نظر في عديد المسائل وصادق على مشاريع المراسيم التالية:
ـ مشروع مرسوم قدمه وزير الداخلية يتعلق باتمام النظام الاساسي العام لاعوان قوات الامن الداخلي بهدف السماح لهم بتكوين نقابات مهنية مستقلة تسهيلا للتفاوض مع سلطة الاشراف في المسائل المهنية.
ـ مشروع مرسوم قدمه وزير الثقافة يتعلق بتنقيح واتمام مجلة حماية التراث الاثري والتاريخي والفنون التقليدية وذلك «لمزيد التصدي لعصابات النهب والتهريب والاتجار في هذه الثروة الوطنية ردعا وعقابا».
ـ مشروعا مرسومين يتعلقان باتفاقية قرض لتمويل اقتناء عقارات لفائدة عدد من المراكز الديبلوماسية التونسية بالخارج وباتفاقية ضمان قرض لفائدة الشركة التونسية للكهرباء والغاز تولى تقديمهما كل من وزير الصناعة والتكنولوجيا والوزير المعتمد لدى الوزير الاول. كما صادق المجلس على مقترحات قدمها وزير الدفاع الوطني لتعديل منظومة الخدمة الوطنية في مستوى التأجير وعلاقتها ببرنامج أمل فتحا لافاق التشغيل.
وأضاف الناطق الرسمي أن مجلس الوزراء استمع من جهة أخرى الى البيانات التالية :
- بيان قدمه وزيرا الدفاع الوطني والداخلية حول الوضع الامني بالبلاد وخصوصا على الحدود التونسية الليبية.
وسجل المجلس في هذا الصدد نجاعة الدوريات المشتركة التي تقوم بها قوات الامن والجيش. كما عبر عن اعتزازه بدور المواطنين في الوصول الى عدد من المشبوه فيهم والمتسللين المسلحين الى التراب التونسي.
ـ بيان قدمه وزير الشؤون الاجتماعية حول الوضع الاجتماعي والعلاقات الشغلية. وقد عبر مجلس الوزراء عن «انشغاله لتواصل ظاهرة الاعتصامات والاضرابات رغم التحسن المسجل والتقدم في المفاوضات بين الاطراف الاجتماعية في القطاعين العمومي والخاص».
ـ بيان قدمه وزير التربية حول الاستعدادات لتنظيم الامتحانات الوطنية. وقال السيد الطيب البكوش ان المجلس «سجل الاجراءات الادارية والامنية الضامنة للسير الطبيعي لهذه الامتحانات الوطنية».
وأكد مجلس الوزراء في ختام بلاغه حرص الحكومة الانتقالية على اجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في موعدها المحدد ليوم 24 جويلية 2011 مع «استعدادها لتقديم المساعدة اللازمة للهيئة العليا المستقلة للانتخابات متى طلبت منها ذلك».

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:51 PM
في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة


اليوم استكمال تركيبة الهيئة المستقلة للانتخابات بعد ترشح 7 قضاة


أعلن عياض بن عاشور رئيس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة أن سبعة قضاة قدموا ترشحاتهم للانضمام إلى الهيئة المستقلة للانتخابات على أن يتم اليوم الثلاثاء انتخاب ثلاثة منهم وتكتمل بذلك قائمة أعضاء الهيئة المستقلة التي ستشرف على انتخابات المجلس التأسيسي والمكونة من 16 عضوا.


ويتوزع القضاة المترشحون حسب ما أفاد به بن عاشور في افتتاح جلسة للهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة التي انعقدت أمس بمجلس المستشارين بباردو كما يلي:
قاضيان عن دائرة المحاسبات: عمر التونكتي، حاتم شاكر
قاضيان عن المحكمة الإدارية: مراد بن مولهي، سهام بوعجيلة
ثلاث قضاة عن المحاكم العدلية: محمود الجريبي، نبيهة الكافي، محمد بن سالم
علما أن عملية انتخاب القضاة المترشحين للهيئة المستقلة للانتخابات تأتي بعد امتناع جمعية القضاة التونسيين عن تقديم مرشحيها من القضاة احتجاجا على تعديل الفصل 8 من المرسوم المنظم للهيئة المستقلة للانتخابات.
واقترح بن عاشور مواصلة النقاش حول مسودة "العقد الجمهوري" التي تتضمن مجموعة من المبادئ الأساسية والقيم الديمقراطية سيتم طرحها للأحزاب والقائمات المترشحة للانتخابات للتوقيع عليها، كما اقترح على اعضاء الهيئة النظر في مشروع قانون للأحزاب السياسية وللجمعيات يتم تطبيقه خلال المرحلة الانتقالية، فضلا عن مشروع مرسوم حول الإعلام..
لجنة للتحقيق في اعتداءات على متظاهرين...
وقبل فسح مناقشة مسودة العقد الجمهوري اقترحت الأستاذة نجاة اليعقوبي مناقشة ما قالت انها اعتداءات حصلت في حق متظاهرين شاركوا مؤخرا في مسيرات سلمية، كان آخرها يوم 14 ماي الجاري، أمام المسرح البلدي وقالت إنه تم تسجيل "اعتداءات خطيرة" على الحرمة الجسدية للمتظاهرين وصلت حد الاعتداء بالفاحشة على متظاهر وتعذيبه بعد أن رفض الاعتراف بأنه تلقى اموالا من حزب العمال الشيوعي للقيام بأعمال تخريب..
وتم الاتفاق على تشكيل لجنة للتقصي في التجاوزات التي تدخل في خانة الاعتداء على حقوق الإنسان تتكون من ستة أعضاء من محامين وحقوقيين وأطباء، وهم: انور القوصري، مختار يحياوي، سمير بن عمر، ابراهيم بودربالة، نجوى مخلوفي، وسامي بن ساسي. وستعمل هذه اللجنة بالتنسيق والتعاون مع مصالح وزارة الداخلية لتحديد ملابسات ما جرى ومسؤولية كل طرف تجاوز السلطات الموكولة له.
تنديد ومطالبة بالتحقيق
وقد سبق الاتفاق على تشكيل لجنة تحقيق في التجاوزات: تنديد اعضاء من الهيئة، تعدي افراد من الأمن على متظاهرين، وتواصل التعذيب، لكن بعض اعضاء الهيئة اقترحوا التثبت في التجاوزات المزعومة وطلب تفسيرات من وزير الداخلية، على غرار المنصف اليعقوبي (اتحاد الشغل) الذي ندد بما اسماه "الممارسات القمعية" ضد المتظاهرين، ودعا إلى استدعاء وزير الداخلية لمناقشة مسألة التجاوزات والانفلات الأمني.. بدوره لاحظ عصام الشابي (الديمقراطي التقدمي) أنه من غير المعقول أن تتحول الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة إلى شحن للراي العام كلما تتحسن الأوضاع الأمنية، داعيا إلى تكوين لجنة للتحقيق في الاعتداءات والتدقيق فيها والتثبت في الوثائق والمؤيدات حتى يكون موقف الهيئة مسؤولا. نفس الموقف تقريبا صدر عن الصحبي معتوق (حركة النهضة)، الذي قال "لا نختلف في ادانة الاعتداءات الجسدية، بل يجب التحري في الموضوع قبل كل شيء." واعتبر أن خوض الهيئة في مشاريع قوانين تهم الأحزاب والإعلام، مسائل ستهمش موعد جويلية الانتخابي وسيحيد عن دور الهيئة الرئيسي، على اعتبار أن عدة مسائل تهم الانتخابات لم تنظر فيها الهيئة بعد. وقالت خديجة الشريف أن المنظمات الحقوقية قامت بمجهود للعمل مع وزارة الداخلية ومناقشة المسائل المطروحة بما فيها رسكلة رجال الأمن، وآخرها كان لقاءا تم يوم أمس حول اصلاح جهاز الشرطة حضره وزير الداخلية وتم خلاله طرح مسألة الاعتداءات على المتظاهرين التي بدا أن بعضها صحيح والبعض الآخر فيها نوع من الغموض.. وطالب سمير بن عمر (المؤتمر من أجل الجمهورية) بمناقشة تحديد قائمة الممنوعين من الترشح للتأسيسي، فيما دعا محمد القوماني (حزب الإصلاح والتنمية) إلى وجوب التمسك بالموعد الانتخابي المحدد، ملاحظا وجود تراجع على الالتزام بهذا الموعد، وهو ما سيكون سببا في ادخال البلاد في حالة من عدم الاستقرار السياسي. وتساءل "ما الجدوى من قانون احزاب جديد والانتخابات على الأبواب؟" وطالب عبد العزيز العايب (ممثل مدنين) بضرورة بعث لجنة تفكير حول صلاحيات الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة كما يضبطها المرسوم المنظم لها.
وينتظر اليوم ان يتم مواصلة النقاش بشأن مسودة العقد الجمهوري، بعد انتخاب ثلاثة قضاة للهيئة المستقلة للانتخابات، فضلا عن تشكيل لجنة ستكلف بالاتصال والتنسيق مع الحكومة الانتقالية.
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:51 PM
لجنة مكافحة الفساد ورفع المظالم تعرض أول ملفاتها


تقرير يكشف خفايا قضية "كارفور النجاح"..


نشرت أمس لجنة مكافحة الفساد ورفع المظالم أول ملفاتها "ملف رجل الأعمال فتحي دمق" لكشف خفايا قضية كارفور النجاح بعد الشكاية الجزائية في حق المخلوع وبلحسن الطرابلسي وعبد العزيز بن ضياء ووزير داخلية سابق وعدد من مسؤولي الدولة السابقين الذين سيكشف عنهم البحث.

وسرد رجل الأعمال التونسي في مراسلته سلسلة من المظالم قدمها الى كل من جمعية القضاة التونسيين ولجنة التقصي في الفساد والرشوة ولجنة تقصي الحقائق في الانتهاكات والتجاوزات ووزراء العدل والداخلية والتجهيز والنقل.
كما يقول فتحي دمق وكيل شركة البعث العقاري النجاح ان المظلمة الأولى انطلقت مع مهدي مليكة الذي اشترى منه محلا تجاريا بموجب عقد وبسعر اقل من ربع ثمنه الأصلي واستولى على ثلاثة محلات أخرى مجاورة واحدث فيها تحويرات وحولها الى مقهى قام بتأجيرها للغير للاستئثار بمعالم الكراء لنفسه.
وذكر ان مليكة قام بتوسيع المقهى والسطو على جزء من الطريق العمومية وجزء كبير من الملكية المشتركة للبناية دون ترخيص من الجهات المعنية وإقامة سور حجب به مدخل بقية المحلات الأخرى مما أعاق بيعها الى اليوم.
كما جاء في مراسلته أن صلاح الدين بن علي اشترى منه بعض الشقق السكنية في جهة المنار ولما تمسك الملك والمقصود به فتحي دمق باستخلاص ثمن الشقق اعتبر المدعو صلاح الدين بن علي أن في ذلك إساءة له فحرك ضد المالك الإدارة الجهوية للاداءات وقدمت بدورها ضده قضايا تطالبه فيها بخلاص قيمة التسجيل بنسبة 5 بالمائة على كل عقد رغم صدور إعفاءات في هذا الشأن.
كارفور النجاح
وروى دمق حكاية مشروعه السكني "كارفور النجاح" الذي اقامه في بن عروس والمتكون من أربعة طوابق حيث يقول "لما طلب مني والي الجهة توسعته باضافة طابقين لم اقبل البناء بموجب الرخصة الشفوية وتمسكت بضرورة الحصول على ترخيص كتابي عرض حينها بلحسن الطرابلسي مشاركتي بالنصف في المشروع مقابل أن يقوم بتوفير الخدمات والتسهيلات في المستقبل، ولما رفضت بدأت رحلتي مع المتاعب حيث قامت البلدية بسحب رخصة البناء بعد انتهاء الأشغال وصدر قرار الهدم مباشرة بتعلّة البناء دون رخصة الى جانب تحرك دائرة الاداءات والجباية لتكبد الشركة التي لم تباشر عملها بعد مبلغا قيمته مليار و140 ألف دينار.
كما عرض تقرير خفايا قضية "كارفور النجاح" مجموعة من الجهات التي أكد فتحي دمق أنها قصدت تحطيمه ويقول "أن القضاء لم ينصفني الى درجة أني فقدت ثقتي في اللجوء إليه إضافة الى البنك الوطني الفلاحي الذي امتنع عن منحي قرضا أنهيت إجراءاته بتعلة تعليمات فوقية ومن ناحية أخرى تم تكليف مقاولات خالد القبي بإجراءات الهدم، كما سحبت مني وزارة التجهيز رخصة الباعث العقاري التي تحصلت عليها منذ سنة 1985 دون سابق إعلام واستدعتني وزارة الداخلية في مناسبتين لإخضاعي لجملة من الاستجوابات( امن الدولة والأمن الرئاسي واستعلامات) وهو ما اضطرني للهجرة الى فرنسا في آخر الأمر حماية لعائلتي.
ماراطون المطالب
يقول فتحي دمق في التقرير" لم أكن أتحمل ضغط جهات متنفذة والصمود أمامهم خاصة وان مراطون المطالب لبلحسن الطرابلسي لم ينته ولم يتوقف نفوذه عند الإدارة ليحرك ضدي عدة أطراف أخرى من بينهم عبد العزيز بن ضياء الذي سعى لتجميد استخلاص مستحقاتي حتى يتسنى له إشهار إفلاسي وإعلان عجزي عن الوفاء بديوني فضلا عن انه طلب مني مبلغ مليار بعنوان صندوق التضامن 26- 26.
كما عرض في الندوة التي حضرها عدد من الإعلاميين والمحاميين ورجال أعمال وممثلين عن المنظمة الوطنية للمحرومين من حق الشغل والاتحاد العام لطلبة تونس والجمعية الوطنية للصحفيين الشبان موضوع تجميع توكيلات أهالي الشهداء التي سيقدمها مجموعة من المحاميين بدعوى قضائية الى المحكمة الجنائية الدولية.
وتقدم من جانبه الطاهر قرقورة رجل قانون وعضو بلجنة مكافحة الفساد ورفع المظالم بعرض دور اللجنة التي ستلعب مهمتين الأولى متابعة الملفات المطروحة قضائيا وتقديم تسهيلات إجراءات التقاضي والعمل على مساعدة من تعرضوا لمظالم من استرجاع حقوقهم.
أما المهمة الثانية، فهي عرض سلسلة المظالم على الإعلام لكشف ما كان مستورا في السابق.
كما تم الإعلان عن دعوة لخلق اتحاد لمكافحة الفساد ورفع المظالم متكون من اللجان والمنظمات والجمعيات قريبة الاختصاص.
جهاد الكلبوسي

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:52 PM
في اجتماع عام بصفاقس..


حمة الهمامي يدعو إلى لجنة تحقيق مستقلة حول الأحداث الأخيرة


رفض حمة الهمامي الناطق الرسمي باسم حزب العمال الشيوعي التونسي اتهامات الحكومة المؤقتة لحزبه وتحميلها إياه مسؤولية الانفلات الأمني والاضطرابات الأخيرة وطالب ببعث لجنة مستقلة للتحقيق في عمليات التخريب والاعتداءات على الممتلكات ومقار الأمن التي حدثت مؤخرا

وتحدى الباجي قائد السبسي الوزير الأول في الحكومة المؤقتة مواجهته في مناظرة تلفزية للخوض في كل هذه المسائل وكشف الأوراق بتوضيح ما بقي غامضا ومخفيا في حديثه أثناء الندوة الصحفية التي بثتها القناة الوطنية الأولى وقناتي حنبعل ونسمة.
وأضاف حمة الهمامي في الاجتماع العام الذي نظمه حزب العمال الشيوعي التونسي صباح الأحد الماضي بقاعة الأفراح بصفاقس قائلا :»لقد حملونا مسؤولية الانفلات الحاصل والاضطرابات القائمة ونقول لهم: «إنكم انتم المتسببون في ذلك جراء تذبذب مواقفكم وضعف أدائكم ازاء القوى المعادية للثورة وأن الأطراف التي تحدث عنها الوزير الأول في الحكومة المؤقتة في الندوة الصحفية المتلفزة الأخيرة معروفة داعيا في الصدد إلى بعث لجنة مستقلة للتحقيق في الموضوع».
و تطرق إلى موقع حزب العمال الشيوعي التونسي في الخارطة السياسية ومبادئه وأهدافه وبرنامجه ,فأكد أن حزبه يؤمن بالديمقراطية ويناضل دوما ومنذ تأسيسه في بداية الثمانينات وأثناء التزامه العمل السري في العشرية الماضية من أجل تكريس الحرية والعدالة والمساواة بين كافة أبناء الشعب نساء ورجالا وصون هويته العربية والإسلامية مفنّدا الشائعات التي يروجها ضده البعض مؤكدا أنه ليس ضد حرية المرأة في لبس الحجاب ولا ضد المصلين والمترددين على المساجد، «بل نحن ننادي بفتح المساجد في كل الأوقات إلا أننا ننادي فقط بفصل الدين عن الدولة ونرفض اتخاذ المساجد منابر لتعاطي السياسة».
محمد الطريقي

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:52 PM
"حزب المحافظين التقدميين" يتقدم بملف للحصول على تأشيرة


علمت "الصباح" من مصادر عليمة، أن مجموعة من الناشطين التونسيين تقدموا في غضون الأيام القليلة الماضية بطلب الحصول على حزب سياسي تحت اسم "حزب المحافظين التقدميين".


وتم تقديم ملف الحزب من قبل الأمين العام للحزب، اسكندر بوعلاقي، وعضو الهيئة التأسيسية، محمد الحامدي.
ويتبنى "حزب المحافظين التقدميين"، أهداف "العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية"، التي كان بادر بها الدكتور محمد الهاشمي الحامدي قبل عدة أسابيع.
ويرتكز الحزب الجديد على جملة من الأهداف الاجتماعية والاقتصادية والشبابية، بينها المحافظة على مجانية التعليم في تونس، والسعي إلى اعتماد نظام منحة السكن في السياسة الاجتماعية التونسية لمساعدة العائلات الفقيرة على امتلاك مسكن خاص بها أو تأجيره، إلى جانب المساهمة في نشر ثقافة التضامن الوطني من خلال إنشاء صندوق وطني لدعم ميزانية الدولة، ويفتح باب المساهمة الطوعية فيه أمام جميع التونسيين في الداخل والخارج.
كما يهدف الحزب إلى الدفاع عن الحقوق السياسية للتونسيين الذين اكتسبوا جنسية ثانية خلال إقامتهم وعملهم في الخارج، والسعي لتعديل القوانين بما يضمن حقهم في تأسيس وتسيير الأحزاب السياسية وتولي المناصب السيادية في تونس. بالإضافة إلى ذلك، سيهتم الحزب بالشباب التونسي من خلال فتح جميع الأبواب المشروعة أمامه للمساهمة في خدمة الوطن، وتجسيد ذلك بوجه خاص من خلال عقد مؤتمر وطني سنوي للشباب يساهم في وضع الخطط والإستراتيجيات المناسبة لتلبية تطلعات الشباب التونسي.
ويرفع "حزب المحافظين التقدميين" شعار العناية بالمتقاعدين في تونس، باعتبارهم فئة مهمة من فئات الشعب قدمت الكثير في خدمة البلاد، والسعي لتجسيد ذلك من خلال تقديم خدمة التنقل المجاني لهم في المواصلات العامة.
ويسعى الحزب الذي شكل هيئة تأسيسية سيتم الإعلان عنها خلال الأيام القادمة، إلى تحويل تونس إلى قطب علمي وتقني وصناعي في أفريقيا والعالم، وبناء وتطوير مؤسسات قوية للبحث العلمي، وتبني مشروعات علمية طموحة تجسد إرادة الشعب التونسي في هذا المجال، في مقدمتها صناعة أول حاسوب تونسي، وأول سيارة تونسية تعمل بالطاقة النظيفة، وإرسال مركبة إلى الفضاء.
ويبدو أن مادة الحزب وأهدافه، قد تمت صياغتها بالاستفادة من تجربة حزبي المحافظين والعمال في بريطانيا، ضمن محاولة للجمع بين الأهداف الطموحة للحزبين العريقين في أوروبا.
ويتطلع الحزب الجديد إلى تحقيق إصلاحات جذرية في النظام السياسي والاجتماعي التونسي، تكفل قيام نظام ديمقراطي حر، وتضامن اجتماعي حقيقي يضمن حقوق الفقراء والكادحين بوجه خاص، واقتصاد حر يستوعب دور القطاع الخاص والقطاع العام معا لتحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة.

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:53 PM
جرجيس


باخرة محملة بـ 400 طن من الأدوية والأغذية تتوجه إلى مصراطة


في نطاق المد التضامني مع الشعب الليبي ستتوجه باخرة "ينابيع الخير" من ميناء جرجيس الى ميناء مصراطة محملة بـ400 طن من المواد الغذائية وحليب الأطفال والأدوية وقد تطوع أول أمس عشرات الشباب لتجميع هذه الاعانات من ميناء جرجيس في الباخرة وستحمل هذه الباخرة 50جريحا أنهوا علاجهم في صفاقس وسيعودون الى مصراطة


وفي هذا السياق التقت "الصباح" ممثل جمعية التعاون لسعد الصويعي فذكر أنه سيتم تعزيز نشاط جمعية التعاون خلال الايام القادمة بتركيز مصحة في جرجيس تم اقتناؤها في كندا وسترسل لجرجيس وستكون مرتبطة بالأقمار الصناعية بين جرجيس وكندا ويشرف عليها أبرز الكفاءات الطبية الكندية بالتعاون مع أطباء على عين المكان بمصحة بجرجيس وتوفر هذه الجمعية يوميا 4191 وجبة غذائية لكل عائلة ليبية ويتم التنسيق بمركز توزيع موجود بمدينة جرجيس كما قامت الجمعية بانشاء مخيم برمادة.
عماد بلهيبة

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:54 PM
تقلص نشاط ورقم معاملات ناقلات جوية تونسية وأجنبية


تونس (وات) اظهرت احصائيات حديثة أصدرتها وزارة النقل والتجهيز أن رقم معاملات شركة الخطوط الجوية التونسية انخفض بنسبة 26 بالمائة خلال الاشهر الاربعة الاولى من سنة 2011 بعد أن تراجع بقيمة 53 مليون دينار مقارنة بنفس الفترة من 2010.


وخلال الاشهر الاربعة الاولى من 2011 تراجعت حركة نقل المسافرين على متن الناقلات التابعة لهذه الشركة بنسبة 22 بالمائة اذ تم تسجيل نقص بحوالي 197 الف مسافر مقارنة بنفس الفترة من 2010. وتكبدت الشركة خسائر مالية بقيمة 550 الف دينار جراء أضرار على مستوى البنية التحتية والتجهيزات. وتدنى رقم معاملات الخطوط التونسية للخدمات الارضية خلال الاشهر الاربعة الاولى من العام الجاري بقيمة 6ر3 ملايين دينار أي بنسبة 23 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2010. من ناحية أخرى تراجع رقم معاملات شركة الطيران الجديد بقيمة 753ر42 مليون دينار أي بنسبة 55 بالمائة كما تراجع حجم نشاط الشركة بنحو 6688 ساعة طيران أي بنسبة 67 بالمائة. وانخفض رقم معاملات شركة الخطوط التونسية السريعة بقيمة 5ر1 مليون دينار أي بنسبة 15 بالمائة وتقلص عدد المسافرين على متن ناقلات الشركة ب 8366 مسافرا أي بنسبة 9 بالمائة. وتقلص رقم معاملات شركة صابينا تكنيكس (المتخصصة في صيانة الطائرات) بقيمة 950 الف دينار. وشهد رقم معاملات مركز تدريب الطيارين بتونس بدورة تراجعا بقيمة 3ر1 مليون دينار
وسجل رقم معاملات شركة دوفري (السوق الحرة) انخفاضا بقيمة 440ر5 مليون أورو اي بنسبة 28ر31 بالمائة ورقم معاملات شركة تاف (التركية) بقيمة 16ر1 مليون يورو أي بنسبة 40ر18 بالمائة. كما تقلص رقم معاملات ديوان الطيران المدني والمطارات خلال الاشهر الثلاثة الاولى من سنة 2011 بقيمة 103 الاف دينار اي بنسبة 22ر0 بالمائة.

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:55 PM
عن كثب


مصلحة الوطن العليا


قبل كلّ المصالح الفئويّة أو القطاعيّة أو الحزبيّة الضيّقة وبعدها تبقى هناك مصلحة أهمّ وأقدس وأبقى اسمها مصلحة الوطن العليا...

ومصلحة الوطن العليا ليست معطى هلاميّا أو مصطلحا انشائيّا بلاغيّا فضفاضا يراد به "الدّمغجة" أو التّرهيب أو القفز على المسائل والقضايا أو ما شابه بل هي حقيقة جوهريّة تاريخيّة يجب على الجميع أخذها بعين الاعتبار خاصّة في زمن التّحدّيات والفترات الانتقاليّة الشّائكة والمراحل المفصليّة في تاريخ الشّعوب والأوطان...
أمّا لمن أراد - ربّما - أن ينظر الى هذه الحقيقة وأن يراها رأي العين فما عليه - فقط - الاّ أن يتطلّع الى العلم المفدّى ثمّ يستحضر الدّلالات الوطنيّة الّتي تحيل عليها هذه الرّاية الرمزيّة الخفّاقة...
نقول هذا الكلام لا من باب الغمز أو الهمز ولا من باب المزايدة على أحد وانّما من باب التّذكير - ليس الاّ - خاصّة وقد أوشك أن يصبح ولاء بعض الأطراف لما هو فرعي وجزئيّ و"فئويّ" هذه الأيّام - وفي خضمّ هذه "التّخميرة" السّياسيّة الّتي أفرزها واقع ما بعد الثّورة وسقوط نظام المجرم بن عليّ - أكثر من ولائه لما هو جوهريّ وأصلي ووطني وعام ...
مرّة أخرى نقول أنّنا لا نريد المزايدة على أحد ولا مصادرة حقّ أيّ فريق أو جهة أو حزب سياسي - وتحت أيّ شعار أو عنوان - في أن يدافع عمّا يراه صوابا أو مصلحة... ما نريده - تحديدا - هو ان يترفّع جميعنا عن الحسابات الحزبيّة أوالفئويّة أو القطاعيّة الضيّقة في التّعاطيّ مع "المشترك" الوطني من القضايا والمسائل المطروحة خاصّة في هذه المرحلة الدّقيقة والحسّاسة بل والخطيرة من تاريخ بلادنا العزيزة
نقول مرحلة دقيقة وخطيرة - لا فقط - اعتبارا لطبيعة التّحدّيات السّياسيّة والأمنيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة الّتي أفرزها واقع ما بعد الثّورة وانّما أيضا اعتبارا لقيمة وخطورة الرّهان المطروح علينا جميعا اليوم كمجموعة وطنيّة والمتمثّل - خاصّة - في ضرورة وحتميّة انجاح عمليّة الانتقال الدّيمقراطي وبناء دولة الحريّات والقانون والمؤسّسات انتصارا للثّورة في ذاتها - من جهة - وتحصينا لمصلحة الوطن العليا من كلّ ما قد يتهدّدها من "أعراض" و أمراض مهما كان مصدرها ومأتاها - من جهة أخرى - ...
محسن الزّغلامي

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:55 PM
من أبو بطين إلى أبو مسلم.. لن ترهبونا!


بقلم آسيا العتروس نهاية الاسبوع المنقضي لم تخل من أخبار كثيرة من شأنها أن تزيد في قلق وانشغال المواطن العادي الذي بات ينام ويصحو على أخبار الاعتداءات اليومية المتكررة التي يتعرض لها في وضح النهار بكل ما يمكن أن تحمله تلك الاخبار من هواجس اضافية في هذه المرحلة الحساسة

التي تستوجب تظافر كل الجهود من أجل تجاوز أزمة الثقة المتفاقمة بين الراي العام وبين الحكومة الانتقالية التي تقف على مفترق طرق بين سندان المطالب الشعبية المتفاقمة و بين مطرقة الارث المنهك لسنوات طويلة من الفساد والقمع و الظلم ...ولاشك أنه عندما تعلن وزارة الداخلية عن نجاحها في القبض عن متسللين اثنين الى الاراضي التونسية محملين بقنابل وحزام ناسف وربما أكثر من ذلك فان الامر لا يمكن أن يدعو المواطن البسيط الى الاطمئنان أوالارتياح, واذا كانت الوزارة اختارت القطع مع أساليب الماضي في التعتيم و دفع المواطن الى النبش عن أي معلومة تروي تعطشه للحقيقة على مواقع الفضائيات الاخرى فان الوزارة لم تقدم لهذا المواطن ما يكفي للحد من مخاوفه حتى أني أكاد أجزم أن السؤال الاكثر تداولا بين الجميع تمحور طوال نهاية الاسبوع حول حقيقة وجود القاعدة في تونس وحول حجم الخطر الذي يمكن أن تمثله في البلاد وماذا كان هناك علاقة بين تلك الوجوه التي تم ايقافها قبل أيام وبين من تم ايقافهما خلال اليومين الاخيرين وحول أهداف هذه المجموعة وحجم السلاح الذي لديها وهي تساؤلات مشروعة في ظل هشاشة الاوضاع الراهنة التي لايمكن تجاهلها أوالتقليل من أهميتها ...ومن المفارقات الحاصلة أنه في ظل غياب الاجوبة المقنعةالتي يمكن أن تزيل الكثير من الهواجس في النفوس أن يكون المواطن مرة أخرى على الموعد ليقف بالمرصاد لهؤلاء المتسللين ويكشف وجودهم في مناطق معينة على الحدود مع ليبيا. والارجح أن دورهذا المواطن اليوم المدعو للحذرسيكون حيويا في المساهمة في حماية الارض التي شهدت اندلاع أول ثورة في العالم العربي مع نهاية العقد الاول من القرن الواحد والعشرين و في حماية هذا البلد من كل المخاطرالتي تترصده في الداخل أو الخارج فليس سرا بالمرة أن أطرافا عديدة قريبة أو بعيدة عن حدودنا لا ترى فيما يحدث في تونس مثالا يحتذى وهي بالتأكيد لا تأمل في فشل هذه التجربة الفريدة فحسب ولكنها قد لا تتوانى في الدفع باتجاه اجهاضها ...واذا كانت شماعة التواطؤ والمؤامرات لغة الضعفاء في أغلب الاحيان فانها بالتأكيد سوف تجد لها في هذا الموقع أكثر من مبررلان المتربصين الذين يصرون عن الجذب الى الوراء هذه المرة كثر...
أبو بطين وأبومسلم اتفقا على ترويع التونسيين و اجتمعا على أن يزيدا المشهد الراهن تعقيدا بما يدفع التونسيين الى الغرق في الشكوك والمخاوف و كل ما من شأنه أن يؤدي الى التيئيس والاحباط وقد فاتهما وفات من سبقهما أن أعين المواطن التونسي التي كانت بالمرصاد حتى الان لكل المناوئين والمراهنين على ارتداد الثورة وتراجعها هي نفسها التي تقف اليوم حارسا على الحدود لتكشف ما خفي من مخططات دنيئة ومحاولات للتخويف والترهيب للمواطن العادي .
وسواء كان دخولهما بأمرمن أتباع القذافي الذي يبدو أنه يعيش حالة احتضار قادم في انتظارما يمكن أن تؤول اليه الساعات القليلة القادمة أو سواء كانت أيضا من تنظيم فلول ما يعرف بالقاعدة في المغرب الاسلامي فان الارجح أن في تونس شعب يصر بمختلف انتماءاته السياسية وشرائحه الاجتماعية على رفض التطرف بكل الوانه وأن هذا الشعب قد يختلف في الاراء والمواقف من القضايا البسيطة الى أكثرها تعقيدا الا أن هذا الشعب الذي لا يزال يبهر العالم بثورته المجيدة لا يمكن أن يقبل بمعاداة انسانية الانسان وحقه في الحرية والكرامة ولاأن يسمح بانتهاك سيادته فتلك خطوط حمراء لا تقبل المزايدات أو المساومات...ولهذا السبب فان القاعدة لا يمكن أن تجد لها بأي حال من الاحوال موقعا لها بين التونسيين أو حتى بين فئة منهم ...

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:58 PM
قرصة


في عرف المهرولين نحو الكراسي ... لا بدّ من بعض الدهاء السياسي ... فباستعمال الخبث و"التكمبين" ... نتحقق من كوننا على درب الديمقراطية سائرين ... ولأن "زعماء" ثورتنا واثقون من قدراتهم وممسكون جيّدا بالخيط , فعلينا أن نطمئن لأن حكمتهم وحنكتهم ستوصلنا فعلا إلى أقرب "حيط".
ليليا التميمي

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:58 PM
غدا التصريح النهائي في قضية الـ"BIAT"



علمنا أن التصريح النهائي في قضية بنك تونس العربي الدولي
(BIAT) المرفوعة أمام الدائرة الجبائية بالمحكمة الابتدائية بتونس، سيكون غدا.. فهل ستنعم خزينة الدولة بمبلغ يناهز 28 مليارا، في حالة الحكم بإقرار قرار التوظيف الجبائي أم للمحكمة رأي آخر؟
النميري



جلسة عامة خارقة للعادة للقضاة
ورد علينا بيان من جمعية القضاة التونسيين جاء فيه ما يلي:
«تبعا للتوصية الصادرة عن المجلس الوطني بصفاقس في 1 ماي 2011 بشأن تنقيح الفصل 13 والفصول المرتبطة به من القانون الأساسي لجمعية القضاة التونسيين وبناء على مقتضيات الفصلين 27 و28 من القانون الأساسي المذكور يدعو المكتب التنفيذي لجمعية القضاة التونسيية كافة منخرطي الجمعية إلى حضور الجلسة العامة الخارقة للعادة يوم الأحد 29 ماي 2011 بنادي القضاة بسكرة بداية من الساعة التاسعة والنصف صباحا للنظر في الاقتراح الخاص بتنقيح القانون الأساسي لجمعية القضاة التونسيين مع اعتبار أن النصاب المستوجب لإقرار التنقيح طبق الفصل 28 من القانون الأساسي المذكور هو ثلثا أعضاء الجمعية وإذا لم يكتمل النصاب فيجب على المجلس الوطني تعيين جلسة عامة ثانية تجتمع في أجل قدره 15 يوما وتكون قراراتها نافذة مهما كان عدد الأعضاء الحاضرين».

تم القبض عليه بباب منارة بالعاصمة
منحرف خطير فار من السجن يعتدي بسيف على ثلاثة اعوان امن
على اثر معلومة تتعلق بتتبع منحرف خطير فار من السجن عمره 24 عاما مفتش عنه في 13 قضية سلب مفادها وجوده بمنزل بباب منارة تحول في حدود العاشرة من يوم امس اعوان فرقة الشرطة العدلية بتونس المدينة على عين المكان وبعد دراستهم للموقع داهموا المنزل وباغتوا المنحرف الذي كان متسلحا بسيف ورغم استعصائه فقد تمكن الاعوان من القاء القبض عليه .
وقد تعمّدالمنحرف اثناء مطاردته الاعتداء على الاعوان بواسطة سيف حيث اصاب الاول بجرح باعلى الراس تم غرزه بالمستشفى واصاب الثاني بكف يده وبساعده ورغم ذلك فقد تمكّن الاعوان من السيطرة عليه وانتزاع السيف منه ثم ايقافه.
كما تم ايقاف فتاة من ذوات السوابق العدلية مرافقة له تحوزت بعصا اعتدت بواسطتها على عون ثالث على مستوى الراس .
وتجدر الاشارة الى ان هذا المنحرف محكوم عليه سنة 2005 بثمانية اعوام سجنا من اجل السرقة والسلب وكان من المقرر ان يفرج عنه سنة2013 بعد قضاء العقوبة لكنه تمكن من الفرار يوم 15 جانفي ايام الثورة وارتكب بعد ذلك عدة جرائم لتصدر ضده عدة مناشير تفتيش وقد حضر امس بمقر الفرقة عدة متضررين لاجراء المكافحات اللازمة
وتجرى معه الابحاث من اجل السلب باستعمال العنف بواسطة سلاح والفرار من السجن والاعتداء بالعنف الشديد بواسطة سلاح ابيض على موظف اثناء مباشرته لوظيفه.
خليل.ل

بطاقة ايداع بالسجن ضد ليبي ضبطت بحوزته قنبلة يدوية الصنع
أحيل أمس على قاضي التحقيق السادس بالمحكمة الإبتدائية بتونس الليبي الذي ضبطت لديه قنبلة يدوية الصنع بمدينة تطاوين .
وقد سبق وأن تعهدت الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالقضية وتم جلب المتهم الى النيابة العمومية التي أحالت القضية الى الفرقة المذكورة .
و تفيد الواقعة أن دورية أمنية بمدينة تطاوين اشتبهت في شخصين يحملان الجنسية الليبية كانا يقيمان بأحد نزل مدينة تطاوين وبايقافهما وبالتحرى معهما تم العثور لدى أحدهما على قنبلة يدوية الصنع.
صباح الشابي

حركة الشعب الوحدوية التقدمية
تشارك في انتخابات «التأسيسي»..
قررت حركة الشعب الوحدوية التقدمية، مبدأ المشاركة في انتخابات المجلس التأسيسي، وذلك إثر اجتماع نظـّم أول أمس.
كما علمنا أن الحركة قرّرت توسيع مكتبها السياسي ليتضمن عضوا عن كل جهة بالبلاد التونسية، وهكذا تكون كل الجهات ممثـّلة في قيادة الحركة...
التحقيق مع شيخ المدينة الباجي بن مامي ثم إبقاؤه بحالة سراح
بعد أن استمع قاضي التحقيق الثامن بالمحكمة الإبتدائية بتونس أمس الى الباجي بن مامي شيخ مدينة تونس سابقا ومدير عام سابق للمعهد الوطني للتراث قرر ابقاءه بحالة سراح.
وقد أحيل على التحقيق على خلفية الآثار التي وجدت بمنزل صخر الماطري وكذلك والده ومنزل بلحسن الطرابلسي وعماد وأفراد العائلة الحاكمة. وقد عثر على أغلب الآثار المهربة بفيلات بلحسن الطرابلسي بمدينة سكرة وفيلا صخر الماطري بالحمامات.
صباح الشابي

احمد فريعة والمنجي صفرة امام التحقيق
مثل امس احمد فريعة وزير الداخلية الاسبق امام مكتبي قاضي التحقيق 13 و15 بالمحكمة الابتدائية بتونس وعلمت " الصباح " ان التهمة المنسوبة اليه تتعلق باستغلال شبه موظف لصفته لاستخلاص فائدة لنفسه او لغيره لاوجه لها او الاضرار بالادارة
كما مثل امام مكتب التحقيق الخامس بنفس المحكمة المنجي صفرة وزير ومستشار لدى الرئيس المخلوع .
وبعد سماعهما الى ما بعد السادسة مساء ابقي عليهما بحالة سراح في انتظار مواصلة الابحاث
خليل.ل

تحجير السفر على عبدالله الكعبي وسمير العبيدي وابو بكر الاخزوري
اصدر امس قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقات تحجير عن السفر ضد ثلاثة وزراء سابقين وهم ابوبكر الاخزوري وزير الشؤون الدينية وسمير العبيدي وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة وعبدالله الكعبي وزير الشباب والرياضة وعلمت الصباح ان هذا الاجراء قد جاء على اثر انطلاق التتبعات ضد الوزراء المذكورين في جرائم تتعلق بالاستيلاء على اموال.
خليل.ل

ايقاف شابين مغاربيين متسللين الى التراب التونسي
جندوبة (وات) تمكن اعوان المصلحة الجهوية المختصة بجندوبة بالتنسيق مع فرقة الحدودالبرية للحرس الوطني بطبرقة أول امس الاحد من القاء القبض على شابين مغاربيين متسللين الى التراب التونسي عبر منطقة ملولة بطبرقة.
وافادت مصادر امنية انه حسب التحريات الاولية فان المعنيين بالامر لا يملكان اية وثيقة ونجحا في الدخول الى التراب الجزائري متسليين وافادا انهما يعتزمان التحول الى العاصمة التونسية واحدى المدن الساحلية قصد البحث عن عمل.
ويجدر التذكير ان حملات امنية مكثفة مشتركة بين قوات الامن الداخلي والوحدات المختصة والجيش الوطني متواصلة على طول الحدود البرية التونسية الجزائرية بما ساهم في السيطرة على الاوضاع على الشريط الحدودي البري بولاية جندوبة.

التفطن الى اشخاص من اصل ليبي بحوزتهم اجهزة اتصال متطورة
تونس (وات) تفطن أعوان الأمن الوطني بمركز شرطة جربة اجيم صباح الأحد الى شخص من اصل ليبي كان يحمل اجهزة اتصال متطورة واجهزة اتصالات لاسلكية ومناظير ليلية ونهارية.
وقد دخل هذا الشخص المقيم بماليزيا التراب التونسي عبر مطار تونس قرطاج ثم اتجه الى جزيرة جربة على متن سيارة ليبية مدعيا نيته زيارة بعض الاقارب قبل التوجه لمساندة الثوار الليبيين.
وفي اطار تنسيق عمليات المراقبة تمكن اعوان الامن يوم السبت من التفطن الى امتلاك احد الليبيين قدم من استراليا اجهزة كشف المعادن تحت الارض ومناظير ليلية ونهارية واجهزة اتصال لاسلكية وهواتف جوالة.
وقد تم يوم الخميس القبض على ليبي اخر مقيم بكندا بحوزته مناظير ليلية ونهارية وكاميرا متطورة واجهزة اتصال وحبوب مخدرة ومبالغ مالية بالدولار. وتمت احالة هؤلاء الاشخاص الى المصالح المعنية للتحري في شانهم.

مائدة مستديرة حول « آليات مراقبة الانتخابات»
تنظم الهيئة المديرة لـ»الرابطة التونسية للمواطنة» بالتعاون مع «المرصد التونسي للتحولات الديمقراطية» اليوم الثلاثاء انطلاقا من التاسعة صباحا بأحد النزل بشارع محمد الخامس بالعاصمة مائدة مستديرة حول : آليات مراقبة الإنتخابات بمشاركة خبراء في مراقبة الإنتخابات من بلجيكا إلى جانب أعضاء بالهيئة العليا المستقلّة للإنتخابات.. ويتولى تنشيط المائدة بيار فيرجينز أستاذ العلوم السياسية بجامعة لوفان البلجيكية والخبير الدولي في النظم الانتخابية بحضور مجموعة من المحامين والقضاة .
إضراب عام في مقر ولاية سيدي بوزيد
سيدي بوزيد (وات) دخل صباح أمس الاثنين اطارات وعملة مقر ولاية سيدي بوزيد في اضراب مفتوح عن العمل احتجاجا على المماطلة في تفعيل الاتفاق الحاصل خلال الجلسة التفاوضية مؤخرا بين مكتب النقابة ووالي الجهة.
وكان الاتفاق قد نص بالخصوص على توفير الحماية اللازمة لهم وظروف ملائمة للعمل الاداري واتخاذ اجراءات ردعية ضد كل من يقوم بالتجاوزات داخل الادارة والتعهد بالعدالة والشفافية في الترقيات والنظر في امكانية فتح مناظرات داخلية لفائدة اعوان المجلس الجهوي والتنسيق مع وزارتي الداخلية والاولى لترسيم عملة الحضائر والاعوان المتعاقدين والوقتيين والعرضيين.
وجدير بالتذكير ان اعوان واطارات مقرات الولاية وعدد من المعتمديات كانوا قد شنوا مؤخرا اضرابا عن العمل تواصل اربعة ايام وتم تعليقه بعد سلسلة من المفاوضات لكن لم يتم تفعيل ما تم الاتفاق عليه لذلك عاودوا الاضراب ثانية.

هيئة مديرة جديدة للجمعية التونسية لمتفقدي الشغل
تونس (وات) انعقد يوم أول امس الاحد بمدينة الحمامات المؤتمر الثالث عشر للجمعية التونسية لمتفقدي الشغل.
وتم في اعقاب هذا المؤتمر انتخاب الهيئة المديرة الجديدة للجمعية للمدة النيابية 2011 ـ 2013.
وساد الجدل بين المشاركين في المؤتمر الذي وضع تحت شعار صف واحد لهدف واحد حول الوضع المادي والمعنوي لمتفقدي الشغل والعلاقة التي يتعين ان تسود بين الهيكلين الممثلين لهذا السلك وهما نقابة متفقدي الشغل والجمعية التونسية لمتفقدي الشغل.
وأكد المؤتمرون في هذا الصدد على ضرورة التكامل في الادوار بين هذين الهيكلين بما يخدم مشاغل وتطلعات منظوريهما.

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:59 PM
مغالطة وتشكيك


تداول العديد من متصفحي "الفايس بوك" أمس خبرا حول "عيد ميلاد محمد صخر الماطري" وتهاني صحف "دار الصباح"»... وتعلق الأمر بصفحة قديمة من أرشيف الموقع الالكتروني تم تركيبها بطريقة غايتها الإساءة لدار الصباح ولصحفها التي لا يشك أحد في خطها التحريري الجدي المواكب بكل مهنية وحرفية ثورة 14 جانفي المجيدة.


وإذ يستنكر جميع العاملين في "الصباح" و"لوتون" و"الأسبوعي" مثل هذه المغالطات المفبركة فإنهم يؤكدون للقراء الكرام ولجميع أفراد الشعب التونسي أنهم في حل من كل التزام تجاه هذا الشخص الفارّ... وأن «دار الصباح» هي لأبنائها من إدارة وتحرير وقسم فني وستظل كذلك رغم محاولات الدس والتشكيك.

سلطان الدارمي
05-17-2011, 08:59 PM
ممنوع من الحياد


الثورة العربية لم تبلغ "جامعتنا العربية"


بقلم آسيا العتروس مرة أخرى تدخل قطر على خط الاحداث لتقطع الطريق أمام المرشح المصري الابرز مصطفى الفقيه لخلافة عمرو موسى على رأس الامانة العامة لجامعة الدول العربية وتفسح المجال أمام وزير الخارجية المصري نبيل العربي للفوز بهذا المنصب في مرحلة حساسة من تاريخ الشعوب العربية التي تعيش على وقع تسونامي التغييرات الاكبر منذ خمسينات القرن الماضي ومرحلة التحرر من الاستعمار.


ويبدو مما تسرب أن صفقة غير معلنة دفعت مصر الى التخلي عن مرشحها السابق الذي لم يكن يحظى بموافقة قطر بسبب مواقفه، مقابل تخلي الدوحة بدورها عن مرشحها عبد الرحمان العطية.
وبعيدا عن السقوط في البحث عما خفي من الاسباب والدوافع التي أدت الى اتفاق الساعات الاخيرة فإن الواضح أن السيد عمرو موسى اختار الانسحاب حتى يتفرغ للحملة الانتخابية أملا في الفوز بكرسي الرئاسة في مصر بعد الثورة... ولوأن السيد عمرو موسى حاول أن يقف وقفة صادقة ويرصد حصيلة تجربته الهزيلة على رأس جامعة الدول العربية لكان تردد قبل أن يعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية، لسبب بسيط وهو أن الرأي العام المصري الذي أطاح بنظام مبارك بعد أكثر من ثلاثة عقود من الغبن والقهر لن يرتكب نفس الخطإ مجددا ولن يمنح أيا كان صكا على بياض، والارجح أن الناخب المصري لن يبحث عن مرشحه بين تلك الوجوه التي ألفها وتعود على صورها وأخبارها على مدى السنوات الماضية.
ومهما تكن شعبية موسى ونزاهته فان الوعود التي أطلقها بهدف الفوز بولاية رئاسية واحدة قد لا تساعده على تحقيق حلمه في قيادة مصر بعد أن تحررت من قيود النظام الذي كبلها طويلا وجعلها تفقد الموقع الذي تستحق على الساحتين الاقليمية والدولية وبالخصوص عندما يتعلق الامر بالقضايا العربية المصيرية.
الجامعة العربية تواجه اختبارات عسيرة وتعيين أمين عام جديد ليس مرادفا بأي حال من الاحوال لنجاح الاختبارات المرتقبة وهي التي تجاوزت مرحلة النشوء والارتقاء وأشرفت على مرحلة التقاعد وهو ما يعني أن الجامعة إذا أصرت على البقاء والاستمرار فإنها قد تحتاج ثورة جامحة تغير ما علق بها من عقليات متبلدة غارقة في الاستسلام والرضوخ للامر الواقع. فقد ظلت الجامعة العربية وعلى مدى سنوات الحاضر الغائب كلما تعلق الامر بالقضايا المصيرية للشعوب وبدل أن تكون رائدة في مواقفها ومناصرة لقضايا الشعوب البائسة فقد ظلت الى جانب الاقوى دون الاضعف، فلم يكن للجامعة صوت يذكر في دعم قضايا حقوق الانسان والحريات في العالم العربي وظلت مناصرة للانظمة والحكومات على حساب الشعوب... وإذا كانت مخططات الاصلاح السياسي حاضرة دوما في مشاريع الجامعة فقد كانت في أغلبها لارضاء أطراف وأهداف بعينها وليس من أجل الاصلاح .
على مدى عقود طويلة غابت الجامعة العربية عن القضية الفلسطينية تماما كما غابت في السنوات الماضية عن العراق ولبنان وكما تغيب اليوم عن ليبيا التي تعيش حربا مدمرة... ولوأن الجامعة العربية كانت قادرة على تحمل مسؤولياتها لكانت أول من وضع حدا لجرائم العقيد وأول من قطع الطريق على تدخل الحلف الاطلسي في هذا البلد...
الجامعة العربية تسبح ضد التيار وتصرعلى الاحتفاظ بقيادات هرمت في ظل ثورات الشباب التي اهتز لوقعها العالم وترفض بذلك القطع مع تلك التقاليد التي أثبتت أنها لم تعد تقدم الكثير أو القليل في عصر العولمة وثورة الاتصالات...
صحيح أن في رصيد السيد نبيل العربي مسيرة ديبلوماسية طويلة وهو الديبلوماسي المحنك والخبير في القانون الدولي الذي شارك في مفاوضات كامب ديفيد، والذي تمرس في أروقة منظمة الامم المتحدة ومحكمة العدل الدولية، ولكن الاكيد أن الخارطة العربية بما تواجهه اليوم من ثورات شعبية وصحوة للضمير العربي الذي كسر قيود الخوف تحتاج أيضا لعقلية جريئة قادرة على مجاراة التغييرات ولم لا استباقها، تماما بقدر حاجتها للخبرة والتجربة والحنكة.
لذلك فإن الجامعة العربية في ثوبها القديم لم يعد لها موقع في عالمنا الجديد.
atrousessia16@yahoo.fr

سلطان الدارمي
05-17-2011, 09:12 PM
اتحاد الكتاب التونسيين


تفعيل المجلس الوطني وتنقيح القانون الداخلي



هل كان على قياس الهيئة المديرة؟ التقى أعضاء الهيئة المديرة لاتحاد الكتاب التونسيين يوم السبت في مقر وزارة الثقافة مع السيدة فتحية بيولي رئيسة مكتب العلاقات مع المواطن بالوزارة والمكلفة بملف الاتحاد على خلفية مطلب قدمته الهيئة للقاء وزير الثقافة السيد عز الدين باش شاوش

بقصد متابعة ما تم الاتفاق عليه في لقاء سابق والتسريع بالعمل بالإجراءات التي تم الاتفاق عليها كتمتيع حاملي بطاقة الانتماء إلى الاتحاد من الدخول إلى كل المؤسسات الثقافية ومتابعة التظاهرات مجانا ومزيد توضيح العلاقة مع المندوبيات الجهوية للثقافة وتمكين فروع الاتحاد الثمانية عشرة في كامل ولايات الجمهورية من مقرات لائقة وتعهدها.
ويتنزل هذا الاجتماع في إطار استفاقة محمودة للهيئة جعلت نشاط اتحاد الكتاب هذه الأيام مكثفا يتراوح بين الإعداد للتظاهرات الثقافية ولبرنامج الاحتفال بالذكرى الأربعين لتأسيسه وإعداد برنامج الدورة الأولى لأيــام قرطاج الشعريـة وإسناد العضوية للشعراء والكتاب أو إرجاعها بعد أن سحبت منهم.
إسناد وإرجاع عضوية
وعلى اثر اجتماع أعضاء الهيئة المديرة للاتحاد يوم الخميس 12 ماي الحالي تم إسناد عضوية الاتحاد لكل من لزهر بن علي بريكي من القيروان وعبد السلام الغوثي من المنستير وهيام الفرشيشي ورجاء بن حليمة وعبد الناصر الخنيسي من تونس و هيلان نابلي وعبد المجيد عمر النجار من بن عروس ومحمد الصديق المرواني ومحمد برهومي من قفصة وعبد الجليل العلوي من منوبة وراضية الشهايبي من سوسة و مها دبّش من سيدي بوزيد و عماد الدبوسي من توزر وسنية الحجري من فرع نابل و حمدة الوسلاتي عضو منتسب من جندوبة وقد أرجعت هذه الهيئة لمحمد علي الفالحي من سيدي بوزيد العضوية. وكانت الهيئة المديرة قد أقرت مشاركة كل فروع الاتحاد في فعاليات الدورة الأولى لأيــام قرطاج الشعريـة التي كان من المقرر ان تلتئم في جوان المقبل فتم تأجيلها إلى شهر سبتمبر القادم نظرا للظروف التي تمر بها البلاد ونظرا لتزامن الموعد مع التحضيرات لانتخابات المجلس التأسيسي وقد ذكر لنا الأستاذ محمد البدوي رئيس اتحاد الكتاب التونسيين أنه تم الاتفاق على أن يكون احمد فؤاد نجم من مصر وشوقي بديع من لبنان ومحمد الأشعري من المغرب من أهم نجومها إضافة إلى نخبة من الشعراء العرب والأجانب.
هل من حاجة لمؤتمر استثنائي؟
كما حدثنا الأستاذ محمد البدوي عن تأسيس دار نشر تحمل اسم «المسار للنشر والتوزيع» لمساعدة أعضاء الاتحاد على إصدار إنتاجهم الإبداعي والفكري . فقال :»سيكون «ديوان الثورة» باكورة إصدارات المسار للنشر والتوزيع وهو حاليا تحت الطبع وسيضم مختارات من أجمل ما قيل من قصائد في الثورة التونسية لأكثر من أربعين شاعرا من الشعراء التونسيون و يليه كتاب عن الشاعر الراحل حمادي بلحاج من إعداد الأستاذ جلال المخ.
هذه الأنشطة على كثرتها وتنوعها لا تحجب طرح بعض المنتمين للاتحاد من شعراء وكتاب لعقد مؤتمر استثنائي يكون فرصة حسب تعبير البعض للمراجعة والنقد الذاتي ولتطوير أهداف اتحاد الكتاب التونسيين ومنهج تسييره كالشاعر سوف عبيد الذي رأى انه: .
«على اتحاد الكتاب التونسيين و بمناسبة احتفاله بالذكرى الأربعين لتأسيسه أن يعقد مؤتمرا استثنائيا ـ للمراجعة والنقد حتى يساهم الأدباء التونسيون على توالي أجيالهم وتنوع ألوانهم واختلاف رؤاهم الفكرية والفنية في هندسة طموحات هذه المرحلة الحاسمة والفارقة من التاريخ العربي المعاصر إذ وحده المؤتمر الاستثنائي يجمع المتفرق والمتصدع والسابق واللاحق في لحمة متماسكة ومعبرة عن الجميع وهو ما سيسمح بالانتقال باتحاد الكتاب التونسيين من الخلافات والتهميش إلى صدارة التعبيرات الوطنية القوية مع مختلف هيئات المجتمع المدني ذات التمثيلية والمصداقية ليقول الأدباء كلمتهم في مستقبل تونس.»
المناشدة هل كانت سيفا مسلطا على الرقاب؟
موقف عارضه رئيس اتحاد الكتاب التونسيين الأستاذ محمد البدوي الذي يرى انه لا فائدة من عقد مؤتمر استثنائي اليوم والمؤتمر العادي لا تفصلنا عنه إلا ستة أشهر فقط خاصة وانه تم تجاوز كل التعطيلات تقريبا للعمل على تحقيق رغبات المنتمين للاتحاد حيث قامت الهيئة المديرة بإبعاد الرئيسة السابقة الشاعرة جميلة الماجري قبل ثورة 14 جانفي ( الأحد 9 جانفي ) على خلفية عملية المناشدة إذ تم إدراج الأسماء دون استشارة أصحابها تقربا من إدارة التجمع وفق تأكيده.
كما تولى المجلس الوطني «الذي لم يعد هيئة استشارية مثلما كان في عهد الميداني بن صالح وجميلة الماجري حيث لم يجتمع ولو مرة واحدة خلال عامين من فترة رئاستها و المتكون من 28 عضوا - أعضاء الهيئة المديرة ورؤساء الفروع في الجهات- تنقيح القانون الداخلي في تفاصيل تتعلق بالانتخاب والترشح وهو الوحيد اليوم المؤهل لتحديد موعد المؤتمر وتنقيحه للقانون الداخلي للاتحاد لم يكن على قياسنا.» و أعلن الأستاذ محمد البدوي في حديثنا معه عن بعث فرعي تونس ومنوبة لاتحاد الكتاب التونسيين.
علياء بن نحيلة

سلطان الدارمي
05-17-2011, 09:14 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/ben-said17-05-2011.jpg المسرحي عبد القادر بن سعيد:

ليت الذاكرة الشعبية في تونس لا تنسى وقفة المسرحيين يوم 11 جانفي


رغم أن المسرحي والشاعر عبد القادر بن سعيد يعمل في الحقل المسرحي منذ سنوات أكسبته الخبرة والقدرة اللازمة إلا أن رغبته في التعلم والاحتكاك بكبار المسرحيين لم تهدأ ليكون هذه الأيام مثلا أحد تلاميذ فاضل الجعايبي في التربص الخاص بــشركة "فاميليا" وهو تربص ينظم قبل بداية كل عرض جديد.
صاحب مسرحية "Vallet De Pique" التي كانت آخر عروضها في التاسع من الشهر الحالي في دار الثقافة ابن رشيق تحدّث مطولا عن يوم 11 جانفي من العام الجاري متمنيا أن لا تنسى الذاكرة الشعبية هذه الوقفة أمام المسرح البلدي بالعاصمة.
تفاصيل هذه اللحظة المهمة عند المسرحيين نتعرف إليها في هذا اللقاء الذي أجريناه مع عبد القادر بن سعيد والذي اهتم كذلك بمسائل أخرى تهم مشاغل الفنان فكان الحديث التالي:
ماذا بقي في ذاكرتك من تلك الوقفة التي وقفها الفنانون التونسيون انتصارا للثورة الشعبية قبل ثلاثة أيّام فقط من سقوط النظام السابق ؟
- أرجو أن تبقى مشاركتنا هموم شعبنا راسخة في الذّاكرة فيوم 11 جانفي كان موعدا مفصليا في موقف أهل المسرح من حكم بن علي الظالم حاولنا خلاله الاحتجاج أمام المسرح البلدي فوقع الاعتداء علينا بالعنف من طرف رجال البوليس و أعتبر ان الشعارات التي حملنها والتي نادت بها بقية فئات الشعب أقوى من أن يحتويها الركح المسرحي خاصة وان طرحنا الفني يمر حاليا بمرحلة انتقالية ستتحدد ملامحه في السنوات القادمة اعتبارا لتأثير الثورة في هذا التغيير.
أتعتقد أن القرارات الأخيرة لوزارة الثقافة - في فترتها الانتقالية - ترتقي لتطلعات أهل المسرح التونسي؟
- الأكيد ان هذه القرارات ستطور قطاع المسرح وشخصيا شعرت من خلال إعلانها بجدية المشرفين على الثقافة في بلادنا على غرار منع الأحزاب من تنظيم حملاتها الانتخابية في دور الثقافة المخصصة للأنشطة الفكرية والفنية كما أن هناك وعدا بأن يقع الإحتكام للمستوى الفني الجيد في برمجة الأعمال الفنية.
وقد قبلت أعمالي باحترام وقدمت عروضا مدعمة لمسرحيتي « Vallet De Pique» بعد الثورة وهي مسرحية ملتزمة أنتجت في السنة الماضية و تصور الفساد والظلم لعائلة انطلقت من الصفر لتصبح الأثرى في البلاد.
بعد ثورة 14 جانفي عاد صراع الأجيال بين المسرحيين للبروز من جديد فأي موقف يبدو لك الأفضل, القطع مع تجارب المؤسسين خاصة وانه يشاع استخفافهم بتجارب شباب الفن الرابع أم تواصل الأجيال؟
- صراع الأجيال في المسرح لا يعنيني ولا أقصي الأب لأني تعلمت أبجديات المهنة عند كبار المسرحيين على غرار الجعايبي ورجاء بن عمار ومحمد إدريس و نلت حقي المعنوي والمادي وان كان بعض المسرحيين السابقين لا يعترفون بقيمة تجاربنا فهذه مسألة تخصهم لأنهم لا يملكون شرعية إقصائنا فوجودنا متعلق بمستوى أعمالنا لا برضاهم من عدمه.
بحكم عملك في مسرح الهواية هل توافق قول بعضهم أن الخطاب المسرحي غير المحترف أكثر جرأة؟
أعتبر المسرح الهاوي أكثر سخاء فالمنتمين إليه يمارسون الفعل الركحي بحب اكبر بعيدا عن منطق الصناعة وهذا القطاع يمكن ان يكون المزوّد الأفضل للمسرح المحترف بالمواهب إذ وقع تلافي نقائصه منها مراقبة عملية اختيار المؤطرين الذين اعتبره ضروري فيجب أن ان يكون المؤطرون من الخبراء في المجال حتى يتمكنوا من صقل هذه الملكات الفنية وتقديم أعمال جادة بنفس احترافي لا ترفيهي و قولي هذا نابع من تجربتي مع نوادي المسرح ففي هذا الموسم أطرت شباب نادي العوينة للمسرح و قدمنا مسرحية «منسيون» التي شاركت في مسابقات المسرح الجهوي ورشحت للمسابقة الوطنية.
متى يرى فيلم « الأستاذ» النور خاصة بعد ما تعرض له الفيلم من معوقات يرجّح أنه تعود للأحداث ذات الطابع السياسي؟
فيلم الأستاذ لمحمود بن محمود عمل مفصلي في السينما التونسية وأصنفه كذلك لان الموضوع الذي يطرحه حساس جدا في تاريخ بلادنا وهو يتعلق بانتهاكات النظام البائد وحزبه التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل لحقوق الإنسان. كان الفيلم قد تعرض لكثير من العراقيل لمنع تصويره في السنة الماضية غير ان المخرج واصل طريقه والعمل في انتظار بعض الدعم المالي لإنهاء عمليات المونتاج وهو من إنتاج فاميليا وأشارك في هذا العمل من خلال دور اليد اليمنى للأستاذ الذي يتقمّص دوره رمزي عزيز فيما يؤدي أحمد الحفيان شخصية مغايرة سيكتشفها الجمهور بعد مشاهدة فيلم محمود بن محمود الجدير بكل احترام.
هل تعتقد أنّ الحركات الإسلامية الناشطة في تونس قد تؤثر سلبا ربما على المجال الفني خصوصا على مستوى الرقابة و تحديد التوجهات؟
- يقول الرسول صلى الله عليه و سلم «روحوا القلوب ساعة بعد ساعة فإن النفوس إذا كلت عميت» والإسلاميون يدركون ذلك وخطاباتهم واضحة ومعتدلة أم من يعتلي ركب التطرف فذلك من يجب الحذر منه فلا أحد يمكنه القول أن تونس بلد غير مسلم فنحن نمارس طقوسنا الدينية والفن جزء من حياتنا لا يمكننا إلغاءه أو توجيه خطاباته لمصالح سياسية أو إيديولوجية معينة فتونس عرفت بتفتحها على مدى تاريخها.
نجلاء قموع

سلطان الدارمي
05-17-2011, 09:14 PM
ورقـــة


شريط الأنباء: مواصلة الاصلاح وتحريك الكفاءات


مازال المواطن التونسي يقبل على شريط الأنباء متمنيا في كل مرة أن يجد فيه ما يشفي غليله من أخبار عن تونس وولاياتها الداخلية وما ينير ظلمات هذه المرحلة العسيرة التي لا خبر فيها إلا ويرمى بالأخطاء او انعدام المصداقية او قلة الحرفية في طريقة تناوله وإعداده.


والحقيقة ان قلة الحرفية قد نقبلها من هذه الشريحة من الإعلاميين الجدد الذين بدؤوا في الظهور بعد 14 جانفي ولكننا لا يمكن أن نقبلها من الكفاءات التي اشتغلت قبل الثورة، فهؤلاء الذين استرجعوا مواقعهم وبدوا مرحلة جديدة من التعامل مع مشاهد شريط الأنباء لأننا نحتاج إليهم حتى لا يتوقف العمل وحتى يساعدوا بما تكونت لديهم من معارف وتجارب وخبرة منعوا في النظام السابق من الاستفادة منها فصمتوا لقلة الحيلة ولعلمهم بأنهم وسط منظومة كاملة لا قدرة لهم على اختراقها بما يطمحون له من حرية تعبير وصدق في التعامل مع المشاهد ، لا نقبل منهم اليوم الا الجدية في العمل والسعي الدؤوب لممارسة ما منعوا منه ظلما ونطالبهم باستغلال حيز الحرية الذي ننعم به الآن كما ينبغي له ان يكون.
ان الذين عادوا لشريط الأنباء ومن بينهم نعيمة عبد الله وسعيدة بن حمادي وزينة المليكي وإنصاف بن موسى وعبد الجليل العباسي نهضوا به ليس في ذلك شك ولكن ذلك غير كاف ومازال الشريط يتعرض لهزات كبيرة لا تنطلي على المشاهد مما يجعلنا نلح ونطلب المزيد من العمل والدقة في التعامل مع الفقرات القارة وغير القارة ، مع الصورة والريبورتاج والخبر والتعليق والحوارات . صحيح ان ناجح الميساوى وبعد 14 جانفي بدأ «ثورة» شكل ومضمون في طريقة تقديم شريط الأنباء لكن عملية الإصلاح توقفت هناك ولأنه صاحب خبرة مضاعفة سواء من ناحية كونه أستاذا درس اغلب الذين يقدمون شريط الأنباء أو لتجربته في رئاسة تحرير الشريط فمن واجبه مزيد الحرص على عملية التأطير والتغيير وإصلاح الأخطاء والثغرات ووضع الشبان على السكة.
إذ لا يعقل أن يقدم شريط الأنباء عندنا ومهما كان السبب بلا عناوين رئيسة تجلب انتباه المشاهد وتعطيه فكرة أولية عن ابرز محتوياته. شريط الأنباء وعلى حد علمنا وحسب ما درسنا بمعهد الصحافة وعلوم الأخبار لا يتجاوز 30 دقيقة و يحتاج إلى فواصل تدخل الحركية داخل النشرة التي أصبحت تعاني من طول غير مبرر في اغلب الأحيان فنشرة تصل إلى 45 دقيقة وبتلك الرتابة لا بد أن تصيب المشاهد بالملل وتدفعه إلى تغير القناة وريبورتاج يتجاوز طوله -وسط النشرة - الثلاث دقائق كثيرا ما يشتت اهتمام المشاهد ويعسر عليه عملية فهم شهادات طويلة اغلب أفكارها مكررة وتحتاج إلى المعالجة خلال عملية التركيب لتشذيبها ولا اقصد هنا المقص وإنما المقصود هو التكثيف مع الاختزال لتبليغ المعلومة.
الهنات تطال أيضا فقرة المراسلات الجهوية التي تهمل بعض الجهات رغم ان ما يجدّ فيها يحتاج إلي التغطية والإعلام ولعل الإشكال هنا يكمن في عدم التوفق إلى تقسيم الزمن على فقرات النشرة لانعدام الخبرة وهذا يدعونا لان نطالب كمشاهدين بمواصلة البحث والتجديد والعمل على تقديم الإضافة التي لا تحتاج بالضرورة لان نستورد من يعلمها لنا من الخارج فالقناة الوطنية لها كفاءات كانت محرومة من العمل في كنف الحرية وحان الوقت لتمارس عملها في ظل ما ضمنته لها الثورة مثلها مثل غيرها.
علياء بن نحيلة
aliabennhila@yahoo.fr

سلطان الدارمي
05-17-2011, 09:15 PM
على هامش زيارة وزير الثقافة إلى صفاقس


انتظارات الناشطين بالحقل الثقافي ومقترحاتهم


يؤدي وزير الثقافة عز الدين باش شاوش اليوم زيارة إلى صفاقس تتواصل إلى الغد 18 ماي الجاري و تندرج في إطار فتح أبواب الحوار مع مثقّفي الجهة ووضع التصورات وطرح المقترحات العملية التي من شأنها أن تزيد من دعم الحراك الثقافي في الجهة

ويعول على هذه الزيارة في طرح عدد من القضايا والإشكاليات التي تهم مستقبل العمل الثقافي بصفاقس.
لقد عاشت الجمعيات الثقافية بالجهة تهميشا وعانت من عدم توفر مقرات لأنشطتها حيث كانت تضطر للتعويل على المقاهي والمنازل لعقد اجتماعاتها وتنظيم برامجها دون الحديث عن التضييقات التي شهدتها بعض الجمعيات و الممارسات التي لا ترقى لمفهوم البعد الثقافي.
وتأمل الجمعيات في أن يكون لها فضاء يجمعها ويخوّل لها إمكانية إيجاد أرضية تسمح لها ببسط برامجها والتنسيق فيما بينها وعديد الأصوات تنادي بإمكانية تحويل دار التجمع بصفاقس إلى فضاء للجمعيات. ويمكن أن يقع استغلال هذا الفضاء الذي كان على ملك الحزب المنحل وتحويله إلى مركز جهوي للتوثيق أو فضاء للبحث العلمي والمخابر ومرصد جهوي للإعلام والاتصال خاصة وأن الدار تمتد على ستة طوابق وتضم حوالي ثمان قاعات خاصة بالإجتماعات وحوالي 40 مكتبا علاوة على قاعة كبرى لتنظيم التظاهرات بطاقة استيعاب تصل إلى 1500 شخص.
«فندق الحدادين» مركز دولي لتقديم التراث الحرفي
«فندق الحدادين» هذا الفضاء الذي نشأ مع تأسيس المدينة فكان ومنذ تاريخ بعيد قبلة القوافل التجارية ومركز مبادلات لجميع أنواع الخدمات الحرفية، واليوم لا غرابة في أن تكون هناك إرادة لإكساء هذا الفضاء الطابع الخاّص به و ضرورة انصهاره في إطار السياق العمراني الحضري على غرار تجارب ناجحة في بلدان جمعت بين الطابع الثقافي ومفهوم البناء الاقتصادي مثل فرنسا و كندا...
«فندق الحدادين» بنيويا ووظيفيا يتضمّن المواصفات التي تأهّله لأن يكون مركزا دوليا لتقديم التراث الحرفي والابتكار التقليدي عن طريق عرض نماذج حية عن التراث الصفاقسي ومن ثم إعادة النظر في استغلال الفضاءات المتاحة داخل سور مدينة صفاقس و تثمين البيوت الصفاقسية التي عانت من تهميش الحرفيين لها رغم المجهودات التي اتخذت في هذا الشأن إضافة إلى العناية بعدد كبير من المعالم الدينية كالجامع الكبير وجامع بوشويشة و مقام سيدي بلحسن الكراي وكل من مقام أبو إسحاق الجبنياني وسيدي مهذب وسيدي مخلوف الشرياني إلى جانب القصبة و برج النار وكل من سوق الربع وسوق الكامور. ويمكن لـ»فندق الحدادين» وبالتعاون بين وزارة الثقافة ووزارة التجارة والصناعات التقليدية أن يكون حاملا المواصفات التي من شأنها أن تعكس البعد التنموي وأن ينهض بقطاعات ترتكز على مبدإ الاقتصاد العائلي.
ويعول سكان صفاقس على أن تكون هذه الزيارة مثمرة خاصة وأن الوزير يعرف جيدا الجهة وسبق له أن اهتم بموقع تبرورة في دراسة تعتمد على النقائش والنصوص التاريخية.
صابر عمري

سلطان الدارمي
05-17-2011, 09:16 PM
قلت حكومة ظل؟



بقلم عبد الرؤوف المالكي * هناك مصطلح تردد كثيرا في الفترة الأخيرة، هو حكومة الظل. وكنت أتوقع أن تكون إثارة هذا الموضوع، ربما للمرة الأولى في تونس، فرصة للإعلاميين والباحثين لتفسير هذا المصطلح للجمهور، وتحليل الكلام الذي تردد حوله وأدى إلى ما أدى إليه من تجاذبات وأحداث أليمة. لكن لم أقرأ شيئا عن كل ذلك.


وبالعودة إلى الكلام المنسوب إلى وزير الداخلية السابق (قبل أن يتراجع عنه ويعتذر في سابقة لم تحدث مع أي رجل سياسي في الماضي)، فإن هناك أيادي تتحرك من وراء الستار لتسمية الوزراء، من دون أن نراها في صور التليفزيون. وعندما نقرأ هذا الكلام نظن أن أعضاء الحكومة فُرضوا على الوزير الأول في الحكومة الإنتقالية الباجي قائد السبسي عند مجيئه إلى هذا المنصب لكن هذا الكلام يحتاج إلى تدقيق، وخاصة إلى استعراض أسماء أعضاء الحكومة للتأكد من ملابسات تعيينهم وليس سرا أن قائد السبسي حافظ على أكثر من تسعين في المئة من حكومة محمد الغنوشي بمن فيهم وزير الداخلية فرحات الراجحي، فهل كانت تلك الحكومة من إيحاء رجال الظل؟ وإذا كانت كذلك فلماذا لم يقل الراجحي هذا الكلام بصراحة؟ قام الوزير الأول الحالي بتعديل بعض الحقائب الوزارية، فعين كاتب الدولة للتعليم العالي رفعت الشعبوني في مكان الوزير المستقيل أحمد ابراهيم وسمى كاتب الدولة للتخطيط والتعاون الدولي عبد الحميد التريكي في مكان الوزير نوري الجويني، وكاتب الدولة للصناعة عبد العزيز الرصاع في مكان الوزير عفيف شلبي، أما في وزارة التنمية الجهوية التي غادرها نجيب الشابي فاختار الوزير الأول جامعيا يعرفه منذ مدة طويلة هو الخبير عبد الرزاق الزواري. أين دور «حكومة الظل» التي تخيلها الراجحي في هذه التسميات؟ وأي دور يمكن أن يكون لها في مجرد ترقية كُتاب دولة، كانوا موجودين من قبل في الحكومة، إلى مناصب وزارية؟ بعد تلك التسميات أدخل الوزير الأول تعديلا جزئيا على الحكومة فعين الحبيب الصيد وزيرا جديدا للداخلية، بعدما تعذر الإنسجام بينه وبين الوزير السابق الراجحي، فمن أين أتى الصيد وهل كان مرشح حكومة الظل؟ العارفون بالشأن السياسي، ومنهم الراجحي، يعرفون أن الصيد كان مستشارا للشؤون الداخلية لدى الوزير الأول، وأنه وجده في ذلك المنصب قبل مجيئه إلى قصر القصبة. فهل هذا دليل على وجود حكومة ظل تُسمي الوزراء وتعزلهم، علما أن رئيس الدولة المؤقت هو الذي يُسمي ويعزل بناء على اقتراحات الوزير الأول.
من هنا يتضح أن الحديث عن حكومة وراء الستار أمر من قبيل الخيال، فلا وجود لأي وزير تم تعيينه بطريقة غير شفافة أو جاء من مناطق العتمة والإلتباس. وإذا كان الأمر كما صور الراجحي (قبل تراجعه) فلماذا لا تتحكم حكومة الظل في تسمية الرؤساء المديرين العامين للشركات الوطنية، وهي روح الإقتصاد، علما أن الخاص والعام يــعرف أن الوزير السابق عفيـــــــف شلبي هو الذي كان وراء تعيين نصفهم تقريبا.
يُحيلنا الحديث غير الدقيق عن حكومة الظل في تونس إلى قلة المعرفة بالمصطلحات، الذي يُؤدي بدوره إلى خبط في استعمال المفاهيم، نتيجة غياب حياة سياسية طبيعية في عهد الرئيس المخلوع، أو تهلهل الثقافة السياسية لمن يُلقون بأنفسهم في بحار السياسة بلا أية خبرة، فتغمرهم أمواجها العالية. فلو عدنا إلى مصطلح «حكومة الظل» كما ظهر لأول مرة في بريطانيا لوجدنا أنه يدل على عكس ما قصده الراجحي بالضبط، إذ أنها تمثل المعارضة الرسمية للحكومة القائمة، فهل يقصد الراجحي (أو من أقنعه بتلك الأفكار) أن حكومة الظل منسجمة مع «حكومة الضوء» برئاسة قائد السبسي أم ضدها؟
حكومات الظل هي جزء أساسي من النظام الديمقراطي، فلا يكتمل المشهد السياسي للبلد الديمقراطي إلا بوجود هيئة تسمي نفسها «حكومة الظل»، وتكون منافسة للحكومة القائمة ولا أعتقد أن هذا ما كان مقصودا من تلك التصريحات التي تلقفها كثيرون من دون أن يفقهوا معناها.
فحكومة الظل تستعمل الألقاب الرسمية نفسها التي تستخدمها الحكومة الفعلية في وصف أعضائها، فهناك وزير أول ظل مقابل الوزير الأول الفعلي، وهناك وزير خارجية ظل في مقابل وزير الخارجية الفعلي ووزير داخلية وهلم جرا .
بل ربما تخصص الدولة رواتب لأعضاء حكومة الظل أيضاً، وعادة ما يجلس أعضاء حكومة الظل، بمن فيهم رئيسها، في مواجهة الحكومة الفعلية في البرلمان البريطاني، علما أن بريطانيا هي الدولة الوحيدة التي توجد فيها مثل هذه الظاهرة. فأين تونس من كل هذا؟ ألم يكن الأجدى بمن يُطلقون التصريحات أن يقرأوا قليلا قبل أن يفتحوا أفواههم؟

*جامعي

سلطان الدارمي
05-17-2011, 09:17 PM
المهرولون وحرية التعبير



بقلم الاستاذ فتحي عمري* لا يمكن لمطلب الحرية الفكريـة أن ينفصل عن معاني الحرية السياسية بالنظر الى ما شهدته بلادنا من قيود على الفكر الحر لا مثيل لها و الفكر المقصود هو الذي يرفض الوصاية كما يرفض أن يسدل عليه طابع المؤسسة

ويحث على الاختلاف كممكن وحيد للتطور الحضاري على أساس أن يكون هذا الاختلاف مبنيا على وعي تاريخي وقدرة على تحليل الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية مع تمييز بين قوى التحرر الاجتماعي والتقدم وغيرها من القوى المكبلة لكل دفع حضاري مطلوب.
نؤكد على هذا لأننا من المؤمنين بأن مجتمعنا مازال يرزح خصوصا في المجال الثقافي تحت طائلة ما توصف بالنماذج البشرية التي تقاتل بأشكال مختلفة للحفاظ على مصالحها الموروثة من بينها من يقوم بتأويل النصوص المكتوبة بشكل فج لا مثيل له و يتردد اعتي الرقباء في تدبيج سطرين مما تم تأويله . و لكن هذه المهمة اللاتاريخية يقوم البعض بها لإبراز ولائهم القديم و المتجدد .
و نجد بعضهم ممن فقد الحياء الطبيعي ينظر للحرية المسؤولة التي تمكنه من البقاء على «كرسيه المتحرك « غير عابئ بحقيقة الصراع الاجتماعي الذي يتطلب النقد . كما يستوجب التأشير على مواطن الخلل مهما كان مصدرها .
ما يهمنا اليوم ليس تحديد معنى الحرية لأنها مفهوم حي يرفض الثبات و التقنين و هي لصيقة بكل مجالات البحث عن إبداع جديد على صعيد الفكر و الممارسة و ستظل الحرية الفكرية اثمن ما يملكه الإنسان و اثمن ما يناضل من اجل تحقيقه و سيبقى كل تقدم في هذا السبيل كسبا إنسانيا خالدا .
لقد علمتنا الأحداث أن التخلف و الظلم تمتد وتجد مبرراتها التاريخية في وضع الهيمنة و كبت الحريات الفكرية و السياسية و نجد في المقابل «أشباه المثقفين» و دعاة الحرية المسؤولة يضفون الشرعيات النظرية على كل هيمنة إيديولوجية أو سياسية.
إن تقدم المجتمع رهين الإيمان بحرية أفراده حرية الفكر و التعبير ، حرية العمل السياسي والنقابي لذلك كانت حرية التعبير هي مقياس حرية الرأي بل يمكن أن نذهب إلى ابعد من ذلك لنقول أن حرية التعبير هي مقياس الحرية السياسية و انه لا وجود للحرية السياسية مهما احتفت الدولة بأشكال التمثيل البرلماني الديمقراطي إلا إذا وجدت معها حرية التعبير وكل نظام برلماني لا تتوفر فيه هذه الحرية إنما هو مجرد ديكور لا يخلق إلا طبقة من المنافقين و المهرولين
لسنا مع ذلك الذي كتب أيام النظام البائد بأنه رأي التغيير في المنام او مع من ركب الثورة او مع من صرح بأنه كان يكتب بلغة مخاتلة و فجأة أصبحت لغته جريئة جدا و الحال ان اللغة هي الحياة بكل بساطة .
لسنا مع هؤلاء لأننا نتوق إلى الذات المبدعة الذات الوطنية التي تقرن التفكير وتصل الإبداع بالحرية على مستوى الإدراك و الممارسة .
أخيرا لا يمكننا أن ننسى أن من نهلوا في النظام السابق من معين الخطاب الثقافي الرسمي فأغدق عليهم نعما لا تحصى أرادوها أن تستمر فاقتنصوا الثورة متعللين بممارسة التقنية فيما كتبوه فهل تناسوا أن التنازل في اللغة يوازي التنازل عن حقنا في الحياة دون قيود .
*سيدي بوزيد

سلطان الدارمي
05-17-2011, 09:18 PM
لماذا كل هذا التهافت على الحكومة المؤقتة؟


بقلم شيـحـة قــحـة * لأن الحكومة المؤقتة ضعيفة اليد هشة الوضع فأنا معها ولسوف أساندها فيما بقي لها من أيام في السلطة ثم وعلى خلاف العديد من الناس والشخصيات السياسية والصحفيين أرى في أداء الحكومة كثيرا من صدق النية والسعي الجاد لمسك الأمور

وقد انفلتت والحرص على توفير ما يمكن من أدوات لتتواصل الحياة وتكون الانتخابات. اعتقد أن الباجي وصحبه يجتهدون حريصين على خدمة البلاد وإنقاذها وقد أشتعلت النار في الجهات وكثر تكالب المتربصين وخاصة منهم أولائك الذين يظهرون شيئا ويخفون حقدا دفينا. و حين تكلم الباجي مؤخرا شاطرته الرأي و وجدت في كلامه حقا كثيرا، بل أكثر من ذلك أصبحت اليوم من أنصار الشرطة و البوليس فأنا غالبا ما أكون مع المستضعفين و كذلك أرى الأمن و الحكومة المؤقتة اليوم وقد أشهرت في وجوههما السيوف وقذفتا باطلا كثيرا. و ما كنت أيام زين العابدين بن علي ناصرا للحكومة بل كنت أكره الأمن والبوليس و كل ذي سلطان بليد.
و أنظر فيما يكتب في الصحف و غيرها، فأجد جلها تحامل على الحكومة المؤقتة و تشكيك، و أسمع فيما تقول التلفزة الوطنية وقد جاء كلامها تشنجا و عداوة بدائية للحكم و رجال الأمن حتى لا تخال أن هذه هي أصل الداء وهي سرطان همه الانقلاب على الثورة، كما يكرر ذلك ملحا »البوكت « و»الوطد« وبعض جهويات الشغل وغيرها أما أنا فأرى الحكومة المؤقتة تسعى صادقة لإطفاء النيران المتناثرة و أرى الأمن يجتهد حقيقة لمسك حبال الأمور بعدما أصاب البلاد و أجهزتها تفكك شديد.ِ.. و لكن ليس كل شيء جاء كما أريد. ورغم ذلك فأنا أساندهما اليوم.
ففي قضية الراجحي مثلا لا أكاد أصدق ما يقوله الكثيرون، فكيف يعقل وهو الوزير أن يقول كلاما مخونا بعضا من رفاقه زارعا الفتنة في الشارع دون حجج أو تبرير، فتهتز الأرض و عبادها، ثم يتراجع ليقول إنها » مجرد تخمينات « جاءت دون نظر أو عمق تفكير. هل هو صبي يهذي أم هو حقا وزير ؟ أن الحجة على من ادعى و كان على الراجحي القاضي أن يأتي بالبراهين قبل القول و هو يعلم أن قوله خطير، و ليست هذه قضية حرية رأي كما أدعت جمعية القضاة بل هي المسؤولية فيما تفعل أو تقول والقضاة ورجال الأمن ...هم بشر يجب محاسبتهم ومحاكمتهم ككل البشر.
و بالإضافة إلى الراجحي الذي انقلبت في حاله المفاهيم لا افهـم موقف إتحاد الشغل المندد ..بل وأعجب مما أقدمت عليه نيابة التشغيل في ولاية سليانة من إضراب عام و كان الأحرى بهـا الحرص على مزيد السعي والإنتاج و هذه جهة فقيرة وفيها بطالة كثيرة والأطفال هناك في حاجة ملحة إلى دروس ترفع من شأنهم فينجحوا ويتفوقوا ولعلهم بذلك ينهضون بجهتهم ولا أحد غيرهم قادر على ذلك فتنمية الجهة أي جهة هي أولا من شأن أهلها وليست دفعا حكوميا أو إرادة سياسية فوقية كما يعتقد البعض و لسوف تظل هذه فقيرة طالما لم تمسك بزمام أمورها و تكف على المطلبية ولا أفهم لماذا تعمد جهويات الشغل أحيانا كثيرة تعبيرا على غضبها إلى تعطيل الشغل وإلى غلق للمدارس وإلى إرباك الحكومة المؤقتة فتزيد بذلك في فقر العمال و الجهة عامة وفي نشر الجهالة وهي داء المجتمعات وفي دعم الفوضى و فيها هلاك للبلاد كلها.
إني أعارض أحزاب المعارضة و خاصة منها الطفيلية التي لا قاعدة لها تأتي غوغاء و لا تقول صدقا، و إن شاءت كسب المناصرين ، كان عليها قول الحق و نصرة البلاد وهي اليوم تمر بوضع متأزم، بل لعلها مدعوة صراحة إلى مساندة الحكومة المؤقتة رغم نقائصها وهذه تونس في وضع متدن ينذر بقصف ما نرجوه جميعا من حرية و عيش كريم.
إني أساند الحكومة و أعارض الإضرابات مهما كان شانها و شرعيتها فالوقت ليس وقت إضراب و إن صدقت الحجة بل لعلي أرى فيها انتهازية مقيتة و هكذا فإني لا أرى موجبا لما يفعله عمال اتصالات تونس و الديوانة و المالية... فكأني بهؤلاء ينتهزون فرصة سانحة لإظهار قوتهم في حين أن الوطنية الحقيقية اليوم و الرصانة تحتمان أن نتعقل و نصبر إلى أن تأتي حكومة مقترعة قوية يمكن التفاوض معها ولي ذراعها إن لزم. أما الركوب على الضعيف فهو أخلاقيا مرفوض.
* أستاذ بالمعهد العالي للتصرف بتونس

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:34 AM
أضعف الايمان...


لاول مرة تستعد تونس مهد الثورة المتأججة في العالم العربي للمشاركة في قمة مجموعة الثمانية المرتقبة الاسبوع القادم في منتجع دوفيل الفرنسي وهي فرصة ما كان لها أن تتحقق بدون ثورة الكرامة التي أخرجت الشعب التونسي من بوتقة أكثر شعوب العالم احباطا واستسلاما لليأس

الى أكثرها اصرارا على كسر قيود الخوف والقطع مع تركة الظلم والاستبداد والفساد الذي أفلس البلاد والمؤسسات.
ولاشك أن مشاركة تونس في هذا الموعد الذي سيجمع عمالقة الاقتصاد في العالم من شأنه أن يجعل حكومة السيد الباجي قائد السبسي الذي بدأ بالامس زيارة الى فرنسا استعدادا للحدث، في مواجهة واحد من الاختبارات التي لا يستهان بها قبل الموعد الانتخابي القادم لا من أجل تبليغ صوت تونس الى مختلف المؤسسات السياسية والمالية فحسب، ولكن أيضا لتحويل مختلف الوعود التي تسابق في اعلانها كبار المسؤولين في العالم ممن توافدوا على بلادنا منذ الايام الاولى لثورة الرابع عشر من جانفي الى واقع ملموس, وهوما يعني الدخول في حملة اعلامية وديبلوماسية مفتوحة لكسب دعم القوى الاقتصادية الكبرى وكسب ثقة المستثمرين المهاجرين والاجانب في هذه المرحلة المصيرية التي تعيش على وقعها تونس بهدف تحقيق الانتقال الديموقراطي...
فليس سرا بالمرة أن التوقعات الاكثر تفاؤلا تنتظر نموا اقتصاديا يراوح بين صفر وواحد في المائة خلال السنة الراهنة نتيجة الواقع الاقتصادي المتردي بعد أن تهاوى وهم النموذج الاقتصادي للنظام السابق بما من شأنه أن يدعو للاستنفار تحسبا للاسوإ نتيجة استمرار وتيرة الاضرابات والاعتصامات وما سجل من حرق أو نهب للمؤسسات الاقتصادية التي اضطرت بدورها لاغلاق أبوابها.
كل ذلك اذا ما أضيف اليه نحو 700 الف من العاطلين ثلثهم من أصحاب الشهادات الجامعية الى جانب نحو عشرين مليار أورو من الديون الخارجية فان التركة لن يكون من الهين تخفيف أعبائها أوالحد من تداعياتها الانية أو المستقبلية.
أكثر من سبب اذن من شأنه أن يدعو للعمل جديا للمطالبة بالغاء الديون الخارجية أوعلى الاقل تخفيف عبئها الثقيل لا سيما وأن جزءا من تلك الديون لم يقع استثماره في مصلحة البلاد بل في خدمة فئة غارقة في الفساد استغلت ثقة الشعب لنهبه...
ولعله من المهم في هذه المرحلة أن يكون للحكومة خطة واضحة ودقيقة حول الاولويات الاقتصادية المطروحة والمشاريع التنموية التي تحتاجها البلاد خلال الفترة القادمة وما تتطلبه من تمويلات ودعم للنهوض بالجهات الاكثر بؤسا بما يمكن أن يساعد على خلق فرص جديدة ودائمة للتشغيل في مختلف المجالات االفلاحية والتجارية والصناعية وقطاع الخدمات الذي تحتاجه البلاد وبالتالي استعادة ثقة الرأي العام المحلي والدولي.
ان ثورة الكرامة التي أعادت لتونس موقعها على الساحة الاقليمية والدولية وأعادت للمواطن احساسه المفقود بالمواطنة وجعلت أنظار العالم تتابع بشغف هذه التجربة الناشئة للديموقراطية في العالم العربي والقطع مع ما كان يروج له بان الديموقراطية والعرب ضدان لا يلتقيان، تحتم اليوم على الحكومة الانتقالية الاستثمار في الديموقراطية فعلا لا قولا لاقناع العالم بأن في تونس شعبا يتوق الى أن يكون له موقع بين الامم الراقية...
اسيا العتروس

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:35 AM
الجالية التونسية في ألمانيا..انشغالات وتساؤلات


بقلم أحمد المدياني الجالية التونسية بالخارج بصفة عامة وألمانيا بصفة خاصة ساهمت مساهمة فعالة في نجاح ثورة الشعب التونسي التي فتحت الباب على مصراعيه أمام ثورات عربية أخرى كما أصبح العالم يتحدث عن هذه الثورة التي أسمعت كلماتها كل من به صمم.


وقد جرت العادة أن تكثف الاتصالات بالجالية قبل العطلة الصيفية وكانت الوفود تتحول إلى الخارج وعلى رأسها الوفد الإعلامي المتعدد الاختصاصات الذي يضم الشركة التونسية للملاحة وتونس الجوية والسياحة والبنوك والديوانة وديوان التونسيين بالخارج لتعريف المغتربين بالتسهيلات والتشجيعات الممنوحة لهم من الدولة.. اليوم بعد الثورة تغيرت اهتمامات المغتربين وبات شغلهم الشاغل : هل لهم الحق في انتخابات المجلس التأسيسي ؟ هل تستطيع الجالية التونسية بألمانيا الانتخاب هناك دون الحاجة إلى المجيء إلى تونس؟ كيف يمكن للتونسيين المقيمين بألمانيا التعرّف على برامج الأحزاب الكثيرة حتى يكونوا على بيّنة بما تشهده الساحة السياسية في تونس من تحوّلات.
إن التونسيين الذين يعيشون في ديار الغربة يهمهم أن تستعيد تونس عافيتها وهذه الأخيرة لا يمكن تحقيقها إلا بالعمل فهو الضمان الوحيد لحصولها على تاشيرة النجاح التي من شأنها جلب المستثمرين وإنشاء المعامل وخلق مواطن شغل لامتصاص ظاهرة البطالة .. هؤلاء المغتربين مستعدون لوضع اليد في اليد مع أبناء بلدهم لبناء اسوار وطن منيع.
في النهاية هناك سؤال هام يشغل أبناءنا في الخارج لماذا يطلب منهم دفع 60 دينارا إذا قضوا 6أشهر أو أكثر في تونس والحال أنه كلما زاروها إلا وقاموا بتعمير بطاقة إرشادات خاصة بالأجانب؟

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:35 AM
المصارحة قبل المصالحة


بقلم محمد الاسعد بنحسين نحن في تونس لم نتعود على قول الصراحة والاصداح بالحقيقة لاننا لازلنا نعيش ثقافة بورقيبة و بن علي ثقافة التكميم والتدمير، ثقافة ارادها الغرب وعمل على نشرها في عالمنا العربي والاسلامي بديلا عن الاحتلال المباشر.

لم ارى فيما قاله الراجحي من اثارة للنعرات او المساس بهيبة الدولة التي لم نرها ولا ظلها ولا تسريبا لاسرار الدولة فاي اسرار لتونس و لمن مثلنا في عالم لا هو بالاول و لا بالثاني ،عالمنا مع شعبنا الابي المسالم الذي من اجل ذلك لدغ اكثر من مرة،كل اسرارنا في ايدي الغرب احببنا ام كرهنا والذين اودعناهم مقاليد امورنا اصبحوا كما قال فيهم الشاعر :
من يهن يسهل الهوان عليه
ما لجرح بميت إيلام
اذا كانت اسرارنا لدى الغرب فما المانع ان تكون لــدى التونسيين او لسنا نستأهل هذا فالراجحي يشعر انه من الشعب فلم يتردد في الحـديث بصوت مرتفع يسمعه الجميع وفي متناول الجميع لنعـلم الى اين تســير السفينة لعل سَطوًا وقع عليها في ظلمة ليل بهيم!! فهل يعاقب من اراد لشعبه عينا تسهر على مصالحه و تراق من اجله كل هذه الاقلام؟
لماذا استأنسنا بويكيليكس التي جاءت بما لم يـات بـه الاوائل حتى الاسرار الشخصية للزعماء تجدها عنـد ويكيلكس،أسرار زوجاتهم وابنائهم وسرقاتهم وعجـزهم الجنسي وكلٌ في ورق ابيض منشور خارج الصدور.
لا بد من المصارحة قبل المصالحة، وحَسَنًا فعل الاستاذ الراجحي فنحن لم نقل بعد كل ما نفكر به من أصوات في عصرالنشر الالكتروني و ليس الشارع فقط هو الفيصل بيننا.
لم تمارس القوى السياسية التي ادعت طليعيتها في النضال كالسيد الباجي قائد السبسي في كتابه «بورقيبة المهم والاهم» نقدا ذاتيا حقيقيا بعد لتجاربها وهزائمها، ولم ينزل قادتها عن صهوة حميرها وحتى التفكير بإستبدالها بخيول أصيلة تحسن القتال والمقاومة بنفس طويل ومرير وللشعب إن كانوا اهلا لهذا الشعب!
تأجيل المصارحة هي ممارسة الخديعة بعينها مع الجماهير التي لم تعد تثق بساساتها، الجماهير سبقت قادتها الى الشارع وسالت دماؤها وقُتلت، ولم تنتظر صدور البيان الاول على الاذاعات فقادتنا سرقوا الفرص التاريخية للثورات فكثيرا منهم الان يتشدقون في إلقاء الخطب وينمقونها وهم ابعد ما يكون عن هذه الثورة التونسية اظن ان الراجحي اسقط الكُل بضربة قاضية و أيا كانت النتائج فَبُورك من رجل شَهم.
* مترجم- الإمارات

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:36 AM
حكومة الظل .. حكومة الظلام




بقلم عدنان نويوة يتداول الشارع التونسي ورجال السياسة هذه الأيام مصطلح حكومة الظل للإشارة إلى وجود أشخاص وقوى خفية تؤثر على قرارات الحكومة الحالية مستندين بالأساس إلى صدور بعض القرارات التي تتعارض مع أهداف الثورة التونسية


من المفيد في البداية العودة إلى السياق الأصلي لعبارة "حكومة الظل" التي هي ترجمة للعبارة الانقليزية "shadow cabinets"، وهي تقليد سياسي دأبت عليه الأحزاب السياسية في إطار النظام البرلماني المتبع في بريطانيا، اذ يتولى زعيم المعارضة اختيار مجموعة من النواب المنتخبين في المجالس النيابية ليمارسوا رقابة سياسية مشددة على أعضاء الحكومة، إلى الحد الذي تصير معه الهيئة المكونة بمثابة الظل الذي يتبع الحكومة النابعة من الأغلبية الفائزة في الانتخابات. فحكومة الظل تعبير يرمز إلى الدور الرقابي المهم الذي يمكن أن تلعبه أحزاب المعارضة في ظل الأنظمة الديمقراطية.
يختلف دور حكومة الظل بالمعنى السابق عن الدور الذي تؤديه بعض قوى الضغط أو اللوبيات. فحكومة الظل تهدف إلى مراقبة حكومة الأغلبية والتشكيك في اختياراتها تمهيدا لمواجهتها في انتخابات لاحقة، أما اللوبيات في المجال الاقتصادي فهي تهدف إلى تمكين راس المال من ممارسة ضغط علني على صناع القرار بغية التأثير على قراراتهم وتوجيهها بما يضمن مصالح تلك المؤسسات. وقد انتشر هذا الصنف من النشاط في عديد الدول ذات التقاليد الديمقراطية الليبرالية، التي سعت إلى تقنينه إقرارا منها بتواصل سيادة مبدأ البقاء للأقوى وبالعجز عن كبح جماح رأس المال بطريقة أخرى غير الإذعان لنزعاته والخضوع لطلباته ففي الولايات المتحدة الأمريكية يناهز عدد الأشخاص الذي يمارسون هذا النشاط أربعة عشر ألف شخص مصرح به وفي دول الاتحاد الأوروبي يصل العدد إلى ثلاثة ألاف شخص
أما مصطلح حكومة الظل الذي تم تداوله في تونس مؤخرا فهو يشير إلى مسالة أخرى فقد أريد به تحديدا القوى السياسية والاقتصادية الخفية التي تؤثر على القرار بطريقة غير شرعية فتوظفه لخدمة أغراضها المخالفة لمصلحة الشعب وهذه القوى الخفية وان تشترك مع اللوبيات في محاولة توجيه القرار طبق مصالحها إلا أنها تختلف عنها بحكم أن هدفها غير محدد وهو يتمدد بقدر ما توظفه من إمكانيات مالية وغير مالية الموظفة
يكتسي نشاط القوى الخفية خطورة كبيرة بالنظر إلى الاعتبارات التالية :
فمن جهة أولى تستمد القوى الخفية مصدر قوتها من المال الذي يتكدس بين يديها نتيجة استغلال ما يوفره لها النظام الاقتصادي الرأسمالي من فرص لتجميع الثروة وللحفاظ عليها فإذا دخل الفساد على ذلك النظام- والنظام الرأسمالي أرضية خصبة له- تتعاظم خطورة المال اذ يفقد التمييز بين الكسب المشروع والكسب غير المشروع أهميته أمام قيم الربح، فتصير الصفقات العمومية المخالفة لقواعد المنافسة وعقود البيع والشراء والقروض المشبوهة مصادر متواترة لاكتساب الثروة، وتزداد مصيبة الشعب كلما كان المال العمومي هو العين التي لا تنضب لرؤوس الأموال إذ سرعان ما ينشأ تحالف بينهم وبين ولي النعم-الموظف العمومي- الذي بقراره المباشر أو الموجه تمنح الصفقات وبأموالهم الظاهرة والخفية تعمر الخزائن
ومن جهة ثانية تتولد عن تحالف الساسة الفاسدين مع رؤوس الأموال الفاسدة قوة تأثير متبادلة ولكنها خفية فمن ناحية أولى يسعى راس المال إلى الحفاظ على مصدر الثروة وهو ما يتطلب إعلان الطاعة المطلقة لولي النعم وتجديدها من حين لأخر، وهنا يتفاضل رجال الأعمال ليصير أقربهم لولي النعم أشدهم سخاء عليه فإذا ما صاروا قريبين منه صاروا مقاوليه وصناعييه ومصدريه ومورديه ومهربيه وحماته
ومن ناحية ثانية يرتبط مصير رجل الأعمال الفاسد بمصير السياسي الفاسد، فإذا زال احدهما يوشك أن يزول الأخر، لذلك إذا فقد رجل المال رجل سياسة فاسدا فانك تراه يسعى جاهدا لتعويضه مثلا بمثل، بالاعتماد على قوة المال ولا يكون ذلك إلا في الخفاء لان الفساد بطبيعته ينتعش في الظلام ويعتمد على الخداع والتناقض بين الظاهر والباطن، ويؤكد خبراء القانون والسياسة ان نشاط القوى الخفية يزدهر خاصة في الدول التي تعيش تحولا ديمقراطيا ويعود ذلك بالأساس إلى سعيها لإبقاء ما كان على ما كان.
حكومة الظل بهذا المعنى هي الحكومة التي تسخر نفسها لتحقيق أغراض الفئات القليلة ويسميها رجال القانون «الحكومة الاوليغرشية» وهي لا تنشأ إلا في إطار نظام سياسي يكون الوصول فيه إلى السلطة والاحتفاظ بها تحت الظل حيث يخفي الوفاق نفاقا وتخفي التحولات انقلابات والانتخابات تزويرا والمؤسسات التمثيلية والتعددية تفردا بالسلطة وهيمنة عليهاّ، وهو ما يؤدي في نهاية الأمر إلى فقدان التوازن في النظام السياسي حتى وان كانت السلطة ظاهريا وشكليا بين يدي الشعب لأن الحقيقة الباطنة أنها بين يدي فئة قليلة هي الأقدر على فرض إرادتها بالاعتماد على قوة المال أو حتى الانتماء الجغرافي أو الفكري.
هذه الطريقة في الحكم هي التي سادت خلال فترة حكم بن علي الذي نجح في جعل راس المال خادما مطيعا له مقابل مد نفوذه على مقدرات الشعب التونسي. والنتيجة اليوم أن راس المال الذي انتعش بالفساد يمر بنفس الأزمة التي مر بها بن علي ولكن الفرق يكمن في أن الثاني سقط في حين لازال الأول يصارع وهو ساقط لا محالة، ليس فقط لأنه فاسد ولكن لان النظام الرأسمالي برمته يعيش اليوم أزمة في العمق، تجلت بكل وضوح في عجزه عن تفادي الأزمة الاقتصادية العالمية التي اندلعت في أواخر سنة 2008 وتأكدت خاصة بعجز بلدان راس المال على تعقب الثورات العربية، وعن حماية الذين اتبعوهم، بل على العكس نظن أنهم عما قريب سيتبرؤون منهم ولذلك لم يبق لمن يدقق في الأمور إلا أن يساير الشعوب المنتفضة وعلى كل من له خيط ظاهر أو خفي يربطه بالأوضاع السابقة أن يعي الدرس جيدا و أن يفعل ما يجب فعله ويترك ما يجب تركه طبقا لمقتضيات المرحلة فيراجع أفعاله وأقواله و مخططاته ولهم فيما تفعله الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وغيرها من الدول اليوم خبر وعبر.
والخلاصة أن الظرف والمصلحة يقتضيان أن لا تكون الحكومة الحالية و لا أي حكومة تأتي بعدها حكومة ظل تخفي او تخدم مصالح فئة قليلة كائنة من كانت، لأنها تتحول إذا فعلت ذلك إلى حكومة ظلام بفتح الضاء حينا وبضمها أحيانا، وهي تستعذبه طالما أنها لم تدرك أن الليل قد ولى ولن يعود، وانه قد جاء دور الصباح.
* حقوقي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:36 AM
اللاجئون: أية مواجهة لآثار الظاهرة؟ (1)




بقلم فتحي الفريني يطالعنا الإعلام بين الحين و الآخر بأنباء و صور مفزعة لعشرات الآلاف من البشر أو أشباه البشر الذين اقتلعوا اقتلاعا من أوطانهم لسبب أو لآخر، يفترشون الأرض أو يهيمون على وجوههم،

تهددهم المجاعة و الأوبئة، تحيط بهم الأخطار من كل جانب و يتعرضون للاعتداء و الاغتصاب في حلهم و ترحالهم و تلك لعمري كارثة إنسانية بكل المعايير حيث تتم معاملة بني البشر بهذه الصورة المقرفة و تصل الأوضاع إلى هذه الحالة المأساوية في عالم يرفع في ذات الوقت راية حقوق الإنسان وتحت ظلها تنتهك كافة حقوقها ومن أوكدها حقه في الحياة وعلى أرض وطن ينعم داخله بالآمان.
وكنا نخال حينها أن الظاهرة لا تعنينا بحكم استقرار الأوضاع واستتباب الأمن عادة على الجانبين الشرقي والغربي من حدودنا ولا تهمنا بقدر تفاعلنا وتضامننا مع شعوب شقيقة وصديقة اللاتي عانت ومازال البعض منها يعاني ويلاتها ويتجرع مرارتها ومنها الشعب الفلسطيني العزيز و يبقى أن الصراع المسلح الدائرة رحاه داخل القطر الليبي الشقيق بين ما أصبح يعرف بكتائب القذافي والثوار الليبيين مازال قائما على أشده و يدفع يوميا نحو حدود بلادنا بالآلاف المؤلفة من اللاجئين و لا تبدو في الأفق القريب أية بادرة أو مؤشر لنهاية سلمية لهذا الصراع الدامي رغم المساعي السلمية المتعددة والضربات الجوية المتكررة مما يزيد من المخاوف ويثير الهواجس لدى متساكني المناطق المتاخمة بصف خاصة من تداعيات مثل هذه الأوضاع المتوترة الحبلى بالمفاجآت غير السارة بالخصوص ثم ولدى كل الأطراف الفاعلة المهتمة بالشأن العام داخل البلاد وخارجه.
ثم ما يزيد الطين بلة أن مرتكبي مثل هذه الأفعال دولا كانوا أو جماعات لا يتعرضون للعقاب العادل جزاء صنيعهم بل أن المجتمع الدولي يقف في أغلب الأحيان متفرجا على هذه المأساة و كأنها ملهاة اللهم من قلة قليلة من المنظمات الدولية و بعض المنظمات غير الحكومية التي أخذت على عاتقها مهمة الإغاثة و الإنقاذ و الترحيل عند الاقتضاء بالرغم مما يعيق مهامها أحيانا مع تزايد أعداد اللاجئين أو النازحين إما بسبب قلة الزاد البشري أو ضعف إمكانياتها المادية في ظل ظروف تتسم بالمخاطرة مع محاولاتها قدر المستطاع واليائسة أحيانا عقب وقوع المأساة التخفيف من وقعها والحد من مآسيها دون أن يكون لها بطبيعة الحال أي دور في منع وقوعها أو حتى محاولة تجفيف منابعها للحد من ظاهرة اللاجئين ما من شأنه أن يؤدي إلى استمرار الظاهرة أو تفاقمها أو حتى إلى تعقيدها كما أن تدافع اللاجئين من بعض الدول كثيرا ما ينتقل و بمنطق العدوى إلى الدول المجاورة الأخرى وحتى إلى حدود أوروبا الجنوبية و تلك نتيجة للتداخل الإثني
عبر الحدود و نتيجة لتأزم الوضع و تدهور الأمور من هذا الجانب أو من الأخر .
و أمام ظاهرة اللجوء و أمام حجم المشكلة و تطورها وتداعياتها فإن ما سبق عرضه يطرح تساؤلات محددة تهم بدرجة أولى أثار ظاهرة اللاجئين على دولة المنشأ ثم دولة الملجأ الاجتماعية والاقتصادية أو السياسية والأمنية ؟ (I) ثم وما هي البدائل الممكنة للتعامل مع المشكلة القائمة على المستويات الثلاثة :على مستوى دولتي المنشأ و الملجأ ثم على مستوى المجتمع الدولي ؟
(I) أثار ظاهرة اللاجئين
نتيجة لصراعات عديدة ومتنوعة إثنية بدرجة أساسية تنشأ مشكلة اللجوء ابتداء في دولة المنشأ التي تتحمل الجانب الأكبر من أثار هذه المشكلة، ذلك أن الصراع القائم حاليا بالقطر الليبي المجاور فضلا عن آثاره الأمنية المدمرة وما يخلفه من قتلى و جرحى ناهز في المجموع 10000 فرد حسب بعض التقديرات و ما ينجر عنه من تدفق لافت للنظر للاجئين يعد بعشرات الآلاف فإنه يؤدي إلى آثار سياسية عميقة داخل مجتمع هذا البلد المجاور حيث يتم تسييس الإثنية و مؤسساتها في تنظيمات سياسية تقعد الجسد السياسي عن أداء مهامه الوطنية بل أن هذا الصراع قد يسفر عن انهيار الحكومة و اختفاء الدولة بشكل يعقد من الصراع و يعرقل مسارات التسوية سواء الداخلية منها و القطرية و الدولية و يفضى تبعا لذلك إلى أثار اجتماعية واقتصادية تكون في غالب الأحيان مأسوية ثم إنها تلقى تبعات ذلك بطبيعة الحال على المجتمع الدولي الذي يتعين عليه الوفاء بتعهداته لحفظ السلام و الأمن الدوليين .
1/ الأثار السياسية والأمنية
إن المخاوف المتأتية من اختلال التوازن الإثني داخل دولة الملجأ من جراء موجات اللجوء الجماعية بالنسبة للمجموعة البشرية القاطنة بالقرب من حدود دولة مجاورة أو التي قد تمتد بأفرادها على جانبي الحدود من الممكن أن يدفع بها أحيانا إلى اتخاذ مواقف عدائية حيالهم وقد يؤدي إلى انتقال الصراع إلى بلد الملجأ واستفحال الوضع الأمني به.
كما قد تكون هذه المخاوف ناجمة عن استعانة نظام الحكم في بلد الملجأ باللاجئين واستغلال تواجدهم سياسيا لتعزيز قبضته على الحكم و من الأمثلة على ذلك اتهام بعض اللاجئين بأنهم كانوا يستخدمون كأدوات قمع و بطش و تنكيل للمعارضة المسلحة في ظل الحكم القائم ببلد المنشأ ثم تتم مطاردتهم وعقابهم حتى داخل أرض الملجأ أو ترحيلهم خارجها فلن يجدوا ملاذا أحيانا إلا الارتماء في أحضان المعارضة المسلحة من باب حفظ النفس أو أخذ الحيطة.
إن عملية التحول الديمقراطي التي يشهدها بلد الملجأ قد يكون من شأنها تقوية المشاعر الوطنية بشكل يدفع الوطنيين إلى الإحساس بأن اللاجئين و غيرهم من الغرباء يعتبرون مصدرا لكل مشكلات الدولة و إن تعزيز مصداقية النظام القائم ببلد الملجأ لدى المواطنين وتأسيس شرعيته قد يدفع بجماعات الضغط الوطنية و بأحزاب المعارضة إلى معارضة سياسية نظام الحكم في استضافة اللاجئين أو في طريقة إدارته للأزمة أو حتى في كيفية التعامل مع النظام السائد ببلد المنشأ و هكذا تصبح مسألة اللاجئين على جدول أعمال الجدل السياسي الداخلي. ويعد تواجد العدد الضخم من اللاجئين على الحدود أحد عوامل شيوع حالة انعدام الأمن و عدم الاستقرار و قد يلجأ بلد الملجأ إلى تعبئة قواه الأمنية وحسب الحالات القيام بطرد اللاجئين من أراضيه باعتبارهم عامل تهديد للأمن و الاستقرار ذلك أن العصابات بين صفوف هؤلاء اللاجئين من الممكن أن تمارس أعمال القتل و السطو المسلح و الاغتصاب بل حتى إلى حد اندساس أطراف مناوئة للنظام القائم ببلد الملجأ أو لاقتفاء أثر مجموعات مسلحة تتسلل داخل بلاد الملجأ سواء من الحكم القائم بالبلد المجاور أو من جهة الثوار ومن الممكن تهديد حياة أعوان ألامن أو رجال الجيش الذين يتولون حراسة الملاجئ والحدود كما يضطر رجال الإغاثة إلى التنقل إلا بعد أخذ الاحتياطات كحراسة مسلحة مخافة الاعتداءات و يضاف إلى ما تقدم أن الصراع القائم ببلد المنشأ قد ينتقل مع اللاجئين إلى بلد الملجأ حتى ينتقم البعض من البعض الآخر رغبة في الإيذاء أو من باب ردة الفعل مما يشكل في حد ذاته تهديدا للأمن الداخلي لبلد الملجأ و بالإمكان عموما زعزعة كيان دولته و هناك بطبيعة الحال من يعبر عن تبرمه وسخطه من جراء الاستقبال المكثف للاجئين و مما ينجر عنه لبلد الملجأ من مشكلات و قلاقل بصورة تعرض أحيانا مستقبل تواجد اللاجئين للخطر المحقق وهو الأمر الذي يفرض ضرورة العمل على مواجهة مشكلة اللجوء برمتها و ما تطرحه من أثار.
2/ الأثار الاجتماعية والإقتصادية
ينزح اللاجئون إلى دولة الملجأ في ظروف غير عادية تدفعهم إلى التخلي عن منظومة حياتهم و طرق عيشهم حتى يمكنهم الحفاظ على القدر الأدنى من مقومات الحياة وهو الأمر الذي يدفعهم أحيانا إلى ارتكاب ممارسات غير طبيعية من قتل و سطو مسلح و اعتداء واغتصاب الخ... مما يبرر تواجد قوى الأمن بأعداد وفيرة على مقربة من الملاجئ والمخيمات و في ذات الوقت فهم يدخلون بثقافات وأنماط عيش جديدة على مجتمع دولة الملجأ و يسلطون عليه ضغوطات عديدة بشكل قد يؤدي إلى إعادة رسم خريطة التفاعلات بين جماعات أو تركيبات دولة الملجأ و يخل بالتوازن القائم و يثير حالات من التوتر و القلق كما يفتح المجال أمام الصراعات والمواجهات فيما بينهما و يؤدي إلى تفسخ اجتماعي و تحلل أخلاقي و إلى انتشار الأمراض وتفشي الأوبئة ثم إن احتجاجات اللاجئين من خدمات صحية وغذائية وعلى مستوى رعاية كبار السن والعناية بالأطفال تضغط بشدة على الخدمات المقدمة للمواطنين و قد يفوق عدد الجرحى و المرضى من اللاجئين داخل المؤسسات الإستشفائية القليلة المتوفرة أعداد نظرائهم من أبناء بلد الملجأ.
إن أعباء استضافة اللاجئين مبدئيا تقع بكاملها على كاهل الدولة المستضيفة التي غالبا ما تمر من جهتها بأزمات اقتصادية خانقة بالنسبة لجل البلدان الكائنة بالمناطق الساخنة و قد يعقد هذا الوضع الإقتصادي المتردي زيادة التدفقات الجماعية للاجئين مما يثير قلاقل مختلفة قد تكون لها نتائج كارثية إلى حد التحول إلى ميدان قتال دام ، و يعد البعد البيئي أحد النتائج السلبية للتدافع الجماعي للاجئين و يحدث ذلك أساسا عند استغلال الإمكانيات الطبيعية مثل المياه أو الغابات بوجه عام لإستخدامها للوقود أو لبناء الأكواخ و نتيجة لإلقاء الأطنان من الفضلات و القاذورات داخل مخيمات اللاجئين و حولها ما من شأنه تهديد البنية الأساسية والإضرار بالمائدة المائية وإتلاف بعض المزروعات وانتشار الأمراض المعدية لدى الآلاف من رؤوس الماشية بجميع أنواعها بالمراعي الطبيعة في المناطق الحدودية وبالتالي تخريب النظام البيئي برمته بشكل يعطل الحركة الاقتصادية ويحد من التنمية المستديمة المرجوة خاصة إذا كان بلد الملجأ يمر من ناحيته بأوضاع اجتماعية واقتصادية حرجة كما هو الحال بالنسبة لبلدنا ومنها الضغوطات على سوق الشغل بعودة قرابة 30000 في الآونة الأخيرة من مواطنينا العاملين بالقطر الليبي الشقيق ثم إن ضغط اللاجئين على موارد الدولة المحدودة يؤدي إلى ارتفاع بعض أسعار السلع أو فقدان بعض المنتوجات وتقديم بعض الخدمات بشكل يجعل المواطنين يضيقون ذرعا بهم و خاصة على مستوى المناطق الحدودية المتاخمة لبلد المنشأ مما يعيق المبادلات التجارية البينية إذ غالبا ما يتحصل سكان المناطق المتاخمة على لقمة عيشهم من خلال تبادل السلع و الخدمات المختلفة المنظمة وغير المنظمة على حد السواء مع سكان بلد المنشأ المجاور.
* حقوقي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:38 AM
على إثر تهديده بالقتل وتشويه الوجه.. نزار الشعري يرفع الأمر للقضاء


بعد ان تقدم نزار الشعري المنشط التلفزي المعروف بعريضة الى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس عن طريق محاميه الأستاذ كريم جوايحية أحيل ملف القضية على الادارة الفرعية للقضايا الاجرامية بتونس

وقد تم مؤخرا سماع نزار الشعري بوصفه الشاكي ومازال البحث جار للكشف عمن يقف وراء الصفحة الموجودة على "الفايس بوك " والتي تضمنت تهديدات بالقتل لنزار. وقد صرح محاميه للصباح بان احدهم انزل مقطع فيديو على موقع الشبكة الاجتماعية "الفايس بوك" تضمن تهديدات بالقتل وتشويه للوجه مع عنوان وصورة نزار.
صباح الشابي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:38 AM
فرع بصفاقس لاتـّحاد الفنانين التشكيليّين التونسيّين


تمّ مساء السّبت 14 ماي الجاري بالمركـّب الثقافي محمّد الجموسي، تكوين مكتب جهويّ بصفاقس لاتحاد الفنانين التشكيليين، يضمّ سبعة أعضاء.

وهو الحدث الأوّل من نوعه في عمر هذا الاتحاد منذ تأسيسه سنة 1968. تعود فكرة إنشاء فرع بصفاقس إلى منتصف التسعينات. وقد وقعت إعادة طرحها منذ خمس سنوات... ولكنّ غياب بند في القانون الدّاخلي يجيز إمكانيّة التـّفريع قد حال دون ذلك، إلى أن وقع طرح الموضوع من جديد من قبل الهيئة الجديدة الحاليّة التي تكوّنت في موفى نوفمبر الماضي، والتي تعاملت مع الموضوع بوصفه إحدى أهمّ أولويّاتها. ففي البرنامج الذي رفعته لهذه الدّورة ورد في الرّكن الثالث « تركيز فروع لاتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين بكلّ من ولايات نابل وسوسة والقيروان وصفاقس وقابس وقفصة والمهدية. وهي بعض الولايات التي توفرت بها معاهد للفنون الجميلة والحرف ، ممّا يؤكـّد اليوم أكثر من أي وقت مضى، أن فتح هذه الفروع أصبح حاجة ملحّة لخدمة تطلـّعات الفنانين ، وخاصّة الشباب منهم من خرّيجي هذه المعاهد، وإدماجهم في الدّورة الثقافيّة والتعريف بإنتاجاتهم وفتح السبل لتحقيق مشاريعهم الابداعيّة... ومن خلال ذلك، يمكن تفعيل مقولة المشاركة في الحياة المدنيّة واستيعاب مقولات التجديد والإضافة والابتكار في أطر لامركزيّة...
حضر المؤتمر التأسيسيّ للفرع عدد هام من الفنانين التشكيليين بالجهة وأساتذة التربية التشكيليّة وبعض أساتذة المعهد العالي للفنون والحرف بصفاقس وبعض أحبّاء الفنون. وبعد تقديم رهانات الفرع من قبل ممثلي الهيئة المركزيّة المديرة للاتحاد، وقع انتخاب أعضاء مكتب هذا الفرع بصفاقس وهم على النحو التالي : منذر المطيبع، رئيسًا، حلمي الجريبي، نائبَ رئيس، سلوى العايدي، كاتبا عامّا، ابتسام بوعزيز، نائبا، الهادي الطرابلسي، أمين مال، خليفة البرادعي، نائبا ورفيق القسنطيني، عضوا.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:39 AM
لأنه ذو سيرة متفردة ضمن مدونة القيادات الوطنية


منتدى الفكر التونسي يحتفي بحسين التريكي


يستضيف منتدى الفكر التونسي لسنة 2011 اليوم بالمكتبة المعلوماتية باريانة المناضل والسياسي حسين التريكي في حلقة نقاش يثريها الأستاذ عدنان المنصر بداية من الساعة السادسة والنصف مساء.


ولحسين التريكي سيرة فريدة من نوعها ضمن مدونة القيادات الوطنية التونسية عمل لفائدة الثورة الجزائرية وقام بدور ديبلوماسي ودعائي في بلدان أمريكا اللاتينية. وربط المشرق بالمغرب بما ساهم في دعم أسس التضامن المغاربي والعربي . كما ناضل في سبيل القضية الفلسطينية وهو في أمريكا اللاتينية.
وللعلم فان المحتفى به مولود بالمنستير سنة 1915 ناضل في صفوف الحزب الحر الدستوري منذ سنة 1938 تحت قيادة الحبيب ثامر قبل ان تؤول إليه قيادة الحزبى خلال الحرب العالمية الثانية وانتهى به المطاف في السجن ليطلق سراحه في فترة الاحتلال الألماني ثم فر في اتجاه أوروبا قبيل عودة الفرنسيين في ماي 1943 ومنها اتجه إلى مصر وحوكم غيابيا بالإعدام بتهمة التعاون مع قوات المحور كما صدر ضده حكم مماثل بعيد الاستقلال لاتهامه بمناصرة الزعيم صالح بن يوسف. رغم ان الرجلين قد افترقا بمجرد حصول البلاد على استقلالها في 20 مارس 1956.
أما عدنان المنصر الذي سيقدم مداخلة ينطلق منها اللقاء فهو أستاذ تعليم عال بجامعة سوسة ومؤرخ مختص في الفترة المعاصرة ينتمي إلى عديد المجموعات البحثية كمجموعة الدولة والمجتمع في تونس والمغرب العربي في العهدين الحديث والمعاصر» خلال 1994/ 1996 ومجموعة البحث التونسية الفرنسية حول « المصادر الشفوية والعلاقات التونسية الفرنسية بين سنوات 45 و 1962 ووحدة البحث « التاريخ الاقتصادي والاجتماعي في تونس خلال العهدين الحديث والمعاصر منذ 2003».
ولقاءات منتدى الفكر التونسي تنظمها المندوبية الجهوية للثقافة باريانة وتعرف خلالها بأعلام تونس ورموز الحركة الوطنية بشكل جديد يواكب التطورات السياسية والثقافية الحاصلة على الساحة الوطنية بعد ثورة 14 جانفي 2011 . والشخصيات التي يتم تناولها بالدرس عادة ما تكون من بين الذين اثروا الساحتين السياسية والفكرية بإسهاماتهم في مجال النضال الوطني والحركة التحريرية فضلا عن دفاعهم عن القيم الكونية ومبادئ الحرية والعدالة في سياق تاريخي مليء بالمتناقضات.
وفي هذا الإطار تناول الدكتور علية عميرة الصغير بالدرس شخصية رجل السياسة صالح والأستاذ عدنان المنصر شخصية الزعيم الحبيب بورقيبة وتطرق إلى نضال بورقيبة للحصول على الاستقلال ومرحلة البناء مؤكدا على رؤيته الاستشرافية ومواقفه التحررية من عديد القضايا العربية والغربية وخاصة القضية الفلسطينية والتي كونت له قاعدة جماهيرية تجاوزت حدود البلاد التونسية لتنصبه ضمن قائمة الزعماء الأكثر تأثيرا على الشعوب آنذاك على غرار شارل دي قول وتيتو وجمال عبد الناصر وغيرهم..
وسيقدم الأستاذ حافظ طبابي يوم 22 جوان شخصية المناضل محمد علي الحامي بينما سيتطرق الدكتور عبد السلام بن حميدة يوم 17 اوت القادم الى شخصية النقابي فرحات حشاد ومن الشخصيات النضالية التونسية المبرمجة أيضا يوسف الرويسي يوم 28 أكتوبر ومحمود الماطري يوم 16 نوفمبر وعلي بن غذاهم يوم 23 ديسمبر 2011 علما وان لقاءات منتدى الفكر التونسي ستحتضنها وكما جرت العادة المكتبة المعلوماتية باريانة.
ع .ب. ن

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:39 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/ben-ibrahim18-05-2011.jpg من وحي الواقع والأحداث

"أصوات" عمل مسرحي جديد للمنجي بن ابراهيم



"أصوات" هو عنوان عمل مسرحي انتهى مؤخرا المخرج المنجي بن ابراهيم من كتابة نصه وهومستوحى، في موضوعه وخطابه، من راهن الأحداث والتحولات التي تمر بها بلادنا بعد ثورة 14 جانفي و يستعد حاليا للدخول في مرحلة الإعداد لتجسيده على الركح واختيار الأسماء التي ستجسد ادواره.

"الصباح" التقت المنجي بن ابراهيم لتسليط الاضواء على هذا العمل فقال :» مثل ما كانت الثورة والتحولات التي عرفتها بلادنا ملهمة للشعوب للمطالبة بالحرية والديمقراطية وللحكومات لإعادة النظر في الشأن السياسي في بلدانها فقد شكلت ملهما للمبدعين في مختلف القطاعات الفنية والثقافية تبلورت في أعمال وفق أنماط اتفقت رغم الاختلاف في الأشكال- على كونها أعمالا تحتفي بالثورة كإنجاز تاريخي». واضاف: « عشت الثورة وأحداثها ككل تونسي بصفة مباشرة فتأثرت وتفاعلت مع كل ردهاتها، وعندما حاولت نقلها في عمل مسرحي طرحت عديد الأسئلة بحثا عن خطاب يستجيب لتطلعات التونسي وانتظاراته في هذه المرحلة. فقرأت عديد القصص والروايات علي أظفر بنص أو حكاية أو فكرة تكون قريبة من الواقع الذي تعيشه بلادنا فلم أجد احسن من خيار كتابة مسرحية تكون وليدة رؤية خاصة وإحساس حي عشته وتفاعلت معه بصدق، فكانت «أصوات» استجابة لنداء واجبي كفنان تجاه هذا الوطن ليكون انخراطي في المنظومة التأسيسية له على طريقتي.» مبينا أن هذه المسرحية تطرح مسائل واشكاليات اجتماعية وسياسية أملتها الأحداث التاريخية والمنعرج الحاسم والهام الذي عرفته بلادنا وألقت بثقلها على حياة كل تونسي من مختلف الشرائح العمرية والاجتماعية لتتعداها وتؤثر على مجتمعات وشعوب وبلدان أخرى.
وفيما يتعلق بتجسيد هذا العمل أكد أنه لم يحسم بعد في مسألة اختيار الأسماء التي ستمثل في هذه المسرحية موضحا أنه من المنتظر أن تلتحق أسماء جديدة بنظيرتها في فرقة» المسرح اليومي» لتنفيذ هذا العمل.
من جهة أخرى اعترف منجي بن براهيم أنه أصبح أكثر إصرارا على التزامه بشروط الخلق والإبداع والتفكير الفني الحر الذي يحترم توق المتلقي إلى مسرح يقوم على لغة مسرحية صرفة دون السقوط في المباشراتية أو الشعاراتية والابتعاد عن اللغة الخشبية. لذلك اشترط أنه لا يجب توظيف أو استعمال مصطلح «ثورة» بشكل مجتر معتبرا أن هذه الكلمة قابلة لتأخذ بعدا ومعنى رمزيا في التاريخ وذلك بمراعاة هذا الجانب في استعمالاتها المختلفة نظرا لقيمة هذا المنجز الذي ساهمت بعض الأعمال والتناول له في الاستنقاص من قيمته وشأنه. وأوعز ذلك إلى اعتبار الفن الرابع كان دائما متحولا ومتغيرا فكانت الثورة والتحولات في صلب الرؤية المسرحية.
كما أفاد هذا المسرحي أن فرقة «المسرح اليومي» تستأنف نشاطها خلال هذه الفترة بمواصلة عرض مسرحية» برج الماعز» التي أخرجها المنجي بن براهيم ويجسدها على الركح كل من حليمة داود وريم عبروق والبحري الرحالي ..وذلك بإجراء سلسلة من العروض داخل جهات عديدة بالجمهورية لعل آخرها عرض أمس الأول بتوزر وقبله في قرمبالية في انتظار مواعيد أخرى أقربها بالقيروان الأسبوع القادم.
نزيهة الغضباني

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:43 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/Ambassadeur-du-Canada18-05-2011.jpg سفير كندا بتونس:

ترحيل بلحسن الطرابلسي واستعادة الأموال المجمدة ليسا بالأمر الهين


نجاح التجربة الديموقراطية في تونس مقياس لنجاح بقية التجارب في العالم العربي

اللقاء الذي جمع سفير كندا بعدد من ممثلي الصحافة الوطنية والمراسلين الاجانب صباح أمس لم يحمل في طياته مفاجأة تذكر ولم يكن ليشفي غليل الصحافيين الذين كانوا ينتظرون أجوبة مقنعة بشأن حجم أو مصير الارصدة المجمدة في كندا
وما اذا كانت الحكومة الكندية وبعد انتخابات الثاني من ماي الجاري وفوزها بالاغلبية المريحة، على استعداد لترحيل أحد أبرز المطلوبين للانتربول وللعدالة في تونس وهو بلحسن الطرابلسي أحد أشقاء زوجة الرئيس المخلوع الذي لاذ بالفرار الى كندا بعد سقوط النظام السابق.
واذا كان السيد اريال ديلويا صريحا في اعترافه بأنه حرص إلى جانب عدد من الديبلوماسيين الغربيين منذ الساعات الاولى لسقوط نظام بن علي على استباق الاحداث وتحديد قائمة أسماء تضم نحو مائة شخص من أفراد عائلة الرئيس الهارب وسياسيين ورجال أعمال كإجراء وقائي وما يمكن أن يمثله هؤلاء من مخاطر على مصالح بلاده في رحلة البحث عن فرصة للجوء الى الخارج، فقد كان حذرا الى أبعد الحدود في ردوده حول التساؤلات التي تعلقت بظروف وملابسات لجوء بلحسن الطرابلسي الى كندا واحتمالات ترحيله أو ما اذا كانت الحكومة الكندية تعتبره لاجئا سياسيا.
وشدّد السفير في ردوده على أن كندا بلد قانون وأنه لا يملك تقديم أية تصريحات تتعلق بالافراد مذكرا بتصريحات رئيس حكومة بلاده خلال زيارة الى المغرب في مارس الماضي عندما اعتبر "أن بعض الاشخاص الهاربين من تونس غير مرحب بهم في كندا"، وأوضح أن نظام كندا بشأن اللاجئين يمنح كل لاجئ الحق في استنفاذ كل الوسائل الدفاعية أمام لجنة مختصة في الغرض ومستقلة عن الحكومة تتولى تحديد مصير كل لاجئ.. كل ذلك الى جانب امكانية اللجوء الى القضاء الكندي في مرحلة لاحقة. وخلص الى أن مطالبة أي شخص بالرحيل قد يستوجب الكثيرمن الوقت والاجراءات، موضحا في نفس الوقت أنه لا وجود لاتفاقية بين تونس وكندا تفضي بترحيل لاجئين على أراضيها وهو ما ينطبق أيضا على الأرصدة المشبوهة المجمدة لمسؤولين سابقين أو أقارب لعائلة بن علي. وأوضح أن كندا تبنت حديثا وتحديدا في مارس الماضي قرارا يقضي بتجميد الارصدة المشبوهة. وأكد اريال ديلويا ان استعادة تلك الاموال يستوجب الآن المضي قدما باتجاه تقديم كل الوثائق والمستندات والشهادات التي يحتاجها القضاء الكندي. ولاحظ السفير أن قمة مجموعة الثمانية التي ستنعقد في فرنسا الاسبوع القادم ستكون فرصة سانحة لتبليغ صوت تونس الجديدة بعد الثورة موضحا أن ما يحدث في ليبيا له تداعيات شديدة الوقع على تونس . وقال أن الربيع العربي الذي انطلق من تونس يمتلك كل مقومات النجاح ونجاح التجربة الديموقراطية في تونس ستكون المقياس لنجاحها في العالم العربي.
أولويات جديدة
السفيرالكندي اريال دولويا لم يخف تفاؤله بأن يكون التدشين غيرالرسمي للمقر الجديد للسفارة الكندية بتونس شاهدا على مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين. وقال السفير ان الحظ شاء أن يتم افتتاح المقر الجديد لسفارة كندا مع دخول تونس مرحلة جديدة من تاريخها بعد استعادة كرامتها وحريتها، وأشاد السفير بمستوى الكفاءات التونسية والجهود بالفكر والساعد التي عملت على تشييد السفارة الكندية في ثوبها الجديد نافيا بذلك ما سبق ترويجه من أنباء بشأن احتمالات اغلاق السفارة في تونس، وشدد على أن للسفارة أولويتها الجديدة في تونس بعد الثورة وقال أنه عايش ثورة الشعب التونسي منذ بدايتها معتبرا أنه كان شاهدا على مرحلة حاسمة في الانتقال السلمي للاحداث التي اسقطت الدكتاتورية في تونس. وقال انه يعتبر نفسه محظوظا وأنه أمام فرصة فريدة من نوعها في مسيرته كديبلوماسي وهو الذي يشعر كأنه يتولى منصبا جديدا، مشددا على أن الابواب التي كانت موصدة بالامس أمامه باتت مفتوحة من اجل آفاق جديدة للتعاون. وقال «نحن أيضا نكتشف معكم هذا المشهد السياسي الجديد «.. وخلص الى ان تونس تمتلك الارضية المناسبة لنجاح المرحلة الانتقالية مضيفا ان الديموقراطية مشروع يستوجب الكثير من الصبر والعمل الذي قد يستمر على مدى أجيال...
التعاون مع تونس
واعتبر السفير الكندي الى أن استثمارات كندا في تونس لا تتخطى المليار دينار كندي وهو ما اعتبره دون المطلوب، وأوضح أنه لا يشعر بالرضاء ازاء المشهد الراهن مذكرا بأن أهم هذه الاستثمارات في قطاع المحروقات، معلنا عن مشروع استثماري يقدر بـ440 مليون دولار.
وفي مجال التعليم والهجرة، اوضح السفير أن كندا ليس لها «كوتا» محددة في هذا المجال وأنها تستقبل سنويا نحو 250 الف لاجئ من كل الجنسيات وأن كندا تحتضن جالية تونسية تعد عشرين الف شخص.
ليبيا.. «القاعدة».. وجرائم إسرائيل
وفيما يتعلق بالمشهد الليبي اعتبر السفير الكندي أن بلاده التي تشارك في عمليات الاطلسي ضد نظام القذافي تعتبر أن العقيد فقد كل شرعية له وأن مستقبل ليبيا يحدد بمنأى عنه مشيرا الى أن ممارسات القذافي القمعية ورفض الشعب الليبي له يدعو للتخلص من هذا النظام. واعتبر أن مخاطر تنظيم «القاعدة» في المنطقة ليست بالامرالجديد وأن هذا التحدي يفرض نفسه على دول المنطقة وعلى غيرها، واستعاد تجربة بلاده مع «القاعدة» في النيجر بعد اختطافها أحد الديبلوماسيين الكنديين في هذا البلد وما استوجبه ذلك من جهود على مدى اشهر لاطلاق سراحه.
وفيما يتعلق بالصمت الدولي ازاء الجرائم الاسرائيلية المرتكبة في حق الفلسطينيين في ذكرى النكبة، لاحظ «أن أطرافا حاولت تجاوز حدود دولة ذات سيادة» معبرا عن الأسف ازاء كل نفس تسقط وخلص الى أن المفاوضات وحدها يمكن ان تقود الى تحقيق السلام.
اسيا العتروس

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:43 AM
متفرقات


بوحجلة
قطع الطريق وإضرام النار لـ "تحرير" سيارة
شهدت الطريق الوطنية رقم 1 الرابطة بين القيروان والصخيرة في مستوى مدخل بوحجلة أول أمس الاثنين عملية براكاج خطيرة نفذتها مجموعة من الشباب العاطل عن العمل وشارك فيها تلاميذ مسلحون بالحجارة و الهراوات وكميات كبيرة من الوقود حيث قاموا بقطع الطريق بإشعال النار في عجلات مطاطية مستعملة وإجبار السيارات والشاحنات على الوقوف من الساعة الحادية عشرة صباحا إلى الساعة الرابعة بعد الزوال.

وطالب المحتجون باسترجاع شاحنة محملة بالحديد المهرب حسب ما تردد تم حجزها بمنطقة سيدي بوزيد.
حيدر رزيق

الشابة
مجهولان حاولا السطو على امتحانات الباكالوريا
في سابقة خطيرة من نوعها تسلل ليلة الثلاثاء شابان الى المعهد الثانوي أبو القاسم الشابي بالشابة وتوجها الى مكتب الإدارة لخلعه والإستيلاء على مطبوعات امتحانات الباكالوريا، وفي الوقت المناسب تدخل أعوان الأمن والجيش الوطنى وثلة من المواطنين وقد لاذ الشابان بالفرار بينما تعهد متطوعون بحراسة المكان والتصدي لمثل هذه الأعمال واستنكروا بكل شدة الإعتداء على المؤسسة التربوية.
كمال الشمك

بين حمام الأغزاز والهوارية 5حرائق في يوم واحد
شهدت منطقة وادي القصب بين معتمديتي حمام الاغزاز والهوارية من ولاية نابل مساء يوم السبت الفارط نشوب 5 حرائق متفرقة في منطقة غابية بعيدة عن المناطق السكنية. وافادت مصادر من المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بنابل ان التدخل العاجل لفرق مشتركة من الحماية المدنية وادارة الغابات والامن والجيش الوطني مكن من اطفاء الحرائق ومن السيطرة عليها بالسرعة اللازمة.
ويرجح مصدر من المندوبية ان تكون هذه الحرائق بفعل فاعل وبصفة متعمدة وقد تم ايقاف مشتبهين اثنين في القيام بهذه العملية الخطيرة، ويرجح افتراض تعمد اشعال النار نظرا الى نشوب الحرائق في 5 اماكن متفرقة على مساحة جملية تقدر بـ 6 هكتارات وفي فترات زمنية متقاربة.

صفاقس
يجهز على زوجته طعنا في الطريق
جدت صبيحة يوم السبت بصفاقس جريمة قتل ذهبت ضحيتها سيدة شابة على يد زوجها... وحسب ما توفر من معلومات فان الجريمة جدت فى حدود الساعة العاشرة صباحا وتحديدا بطريق المهدية بالنقطة الكيلومترية رقم 3.5 امام احدى المقاهي الواقعة هناك حيث التحق الجانى وهو اصيل منزل بوزيان بزوجته ليباغتها بطعنة اولى بسكين انحنت على اثرها الهالكة جراء آلام الطعنة حينها استغل المتهم الفرصة ليردفها بطعنة ثانية تسببت فى هلاكها على عين المكان نتيجة حصول تمزق باحشائها ادى إلى نزيف دموى حاد حسب المعاينات الأولية .المتهم وبعد التاكد من هلاكها حاول الفرار لكن رواد المقهى أوقفوه إلى حين حلول اعوان الامن الذين فتحوا تحقيقا في الغرض.
دنياز المصمودي

المزونة
مقتل شاب في أعقاب معركة
شهدت معتمدية المزونة حادثة أليمة لم تكن في الحسبان خاصة بعد أن هدأت الأوضاع العامة، إذ تحولت معركة كلامية إلى دموية قرب مقر البلدية أسفرت عن مقتل شاب أصيل ولاية سيدي بوزيد في العقد الثاني مع عمره متأثرا بكسور بليغة. و تفيد أطوار الحادثة حسب بعض شهود العيان بأن شابين عمدا إلى العبث في الطريق الرئيسي لمعتمدية المزونة على متن سيارة وهما في حالة سكر فأحدثا حالة من الفوضى و الإرباك داخل الطريق إلى جانب التفوه ببعض العبارات المنافية للأخلاق على مسمع من الجميع قبل أن تصطدم سيارتهم بالواجهة الأمامية لمقر البلدية الأمر الذي دفع ببعض الشباب إلى الاعتداء بالعنف الشديد على أحد الشابين الذي تم نقله على جناح السرعة إلى المستشفى الجهوي حيث فارق الحياة فيما تمكنت قوات الجيش من إنقاذ الشاب الثاني من الاعتداء.
زياد عطية

بوعرقوب
سيارة تنهي حياة أب وإبنه
جد عشية السبت الفارط حادث مرور قاتل على الطريق الوطنية رقم 1 وتحديدا على مستوى برج حفيظ من معتمدية بوعرقوب خلف قتيلين وجريحا. وتتمثل صورة الحادث في أن سيارة كانت تسير في إتجاه قرمبالية صدمت شخصين كانا متوقفين على جانب الطريق بجانب دراجة نارية ونظرا لقوة الإصطدام فقد لقي الأب وإبنه حتفهما على عين المكان بينما أصيب سائق السيارة بجروح وكسور بعد أن إنقلبت به العربة والتي كان يركبها بمفرده و هو إلى الآن مقيم بأحد المستشفيات بالعاصمة.
كمال الطرابلسي

المهديـة
الإطاحة بعصابة سرقة وتدليس السيّارات
على اثر المعلومة الواردة على قاعة العمليات بمنطقة الأمن الوطني بالمهدية في ساعة متأخرة من إحدى ليالي الأسبوع الجاري ومفادها تعرض أحد المواطنين بمدينة سوسة إلى سرقة سيارته، تجندت مختلف الفرق العاملة ليلتها بعد تحديد نوع السيارة ورقمها المنجمي ووجهة مرتكبي السرقة لمراقبة مداخل مدينة المهدية خاصة من الجهة الساحلية ليقع القبض على راكبيها، وهم ثلاثة دلت ملامحهم بكونهم يخفون شيئا ما، و ثبت حدس الأعوان عند تفتيش السيارة والعثور على أكثر من شهادة تأمين وبطاقات رمادية مزورة لسيارات"مضروبة". وقد تبين إثر عرضهم على الناظر الآلي أنهم من ذوي السوابق العدلية وصادرة في شأنهم برقيات تفتيش من قبل الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بتونس، وبعد تحرير محضر أولي تم تسليم الموقوفين والمحجوز للإدارة الفرعية لمواصلة التحريات.
ناجي العجمي

قابس
ما حكاية السيارات المنزوعة اللوحات المنجمية؟
ظاهرة غريبة لفتت انتباه الجميع في قابس في المدة الأخيرة والمتمثلة في جولان عديد العربات دون لوحات منجمية وكانت في البداية لعربات الاشقاء الليبيين ثم تعدت العدوى الى السيارات التونسية. وكل يفسر الاقدام على هذه العملية من زاويته الخاصة، وبقدر استغرابنا لانتشار هذه الظاهرة وبقطع النظر عن اهدافها فلا بد من التصدي لها بالتوعية اولا ثم بتنفيذ القانون.
الطاهر الاسود الصميطي

حمام الانف
حي «الطرابلسية» والظلام الدامس
كانت حمام الأنف ومازالت مقصد المصطافين من ولاية بنعروس ومن بعض مناطق ولاية نابل لما تتميز به من تجاور الجبل مع البحر، ورغم هذه الخاصية. فإن البنية الأساسية بها مازالت تتطلب العناية والصيانة، من ذلك ما عليه حي الطرابلسية ـ سابقا ـ المجاور لحي الصنوبر هذا الحي «يمتاز» بأنهجه المتطاير اسفلتها والمتكاثرة حفرها، والمتآكلة أرصفتها اما عن غياب التنوير العمومي فحدث ولا حرج مما اتاح للمنحرفين واللصوص الفرصة لممارسة «نشاطهم» الذي جعل سكان الحي يعيشون في خوف فمتى تتدخل البلدية لتهيئة الحي وتنويره خصوصا حتى ينعم سكانه ببعض الراحة؟
ابو دلال

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:44 AM
النفيضة


تفكيك شبكة تدليس وثائق هوية رسمية


قررت الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس مؤخرا حل المفاوضة في قضية الشبكة المتكونة من خمسة أشخاص من بينهم إمرأة متهمين بتدليس شهائد ترسيم جامعية والصفة المهنية ببطاقات التعريف الوطنية وجوازات السفر لعدد من الأشخاص وذلك لإضافة أحد الملفات بالقضية وقررت النظر فيها من جديد في جلسة 26 ماي الجاري.


وكانت دائرة الاتهام وجهت لهم تهم افتعال رخصة سفر أصلها صحيحة و استعمالها و افتعال شهادة إدارية في أصلها صحيحة واستعمالها و تدليس بطاقة تعريف وطنية و استعمالها و يضاف للمتهم الأول الإرتشاء من موظف عمومي وهو الباعث على ذلك ويضاف للمتهمة التوسط في الإرتشاء طبق الفصول 83 و 84 و 91 و 193 و 194 و 199 و الفصل 8 من القانون عدد 27 المؤرخ في 22 أفريل 1993. و قد تعهدت الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية خلال شهر ديسمبر 2005 بالبحث في ملابسات هذه القضية بناء على معلومات مفادها تمكن مجموعة من الشبان القاطنين بجهة النفيضة من الحصول على بطاقات تعريف وطنية و جوازات سفر تتضمن صفة طلبة و الحال أنهم عاطلون عن العمل و قد تم استخراج الوثائق المذكورة بناء على شهائد ترسيم جامعية مفتعلة... وكشفت التحريات عن تورط موظف عمومي من جهة نابل و إمرأة و ثلاثة آخرين.
مفيدة القيزاني

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:44 AM
تحقيق من الأعماق :البرانصية عين دراهم


معاناة عائلات تعيش بين مطرقة الجوع وسندان الخصاصة


http://www.assabah.com.tn/upload/p-jihet-n165018-05-2011.jpg تواصل"الصباح" زياراتها الميدانية للمناطق الريفية المنسية وتحط رحالها هذه المرة بمنطقة البرانصية التابعة لمعتمدية عين دراهم والتي تبعد عنها 10 كلم.. هذه المنطقة مازالت عذراء ولم يقع استغلال ما تتمتع بها من مواصفات طبيعية تؤهلها لأن تكون قطبا فلاحيا هاما،

إذ ظلت على امتداد أكثر من نصف قرن عرضة للتهميش والإقصاء لا سيما وهي تفتقر إلى مقومات العيش الكريم ومازال جل أهاليها يعيشون على تربية القليل من الدجاج والحيوانات للتغلب على صعوبة الحياة التي أنهكتهم كثيرا.
أغلب الذين تحدثنا إليهم أخبرونا أنها المرة الأولى التي يزورهم فيها شخص ليسأل عن أحوالهم وظروف عيشهم لأنهم ظلوا مهمشين ومنسيين من الجميع طوال نصف قرن من الزمن..
فقر وبطالة
منطقة البرانصية محرومة من أبسط مقومات العيش الكريم فقر ، بطالة، تهميش وحتي بعث صندوق 26 - 26 كان فخا نصبه المخلوع بن على لنهب أموال ومشاريع التنمية الريفية المندمجة الخاصة بمثل هذه المناطق، أما الإحاطة بالعائلات محدودة الدخل فكانت عنوان مسرحية سخيفة ألفها المخلوع وحاشيته لينهبوا بها أموال هؤلاء البسطاء لمدة 23 سنة كاملة.
مساكن بدائية
مساكن هذه المنطقة جلها بدائية وغير لائقة بالمرة وتحتاج الى التهذيب والصيانة والسؤال المطروح اليوم بهذه المنطقة أين ذهبت أموال تحسين المسكن التى يتم رصدها كل سنة وتقدر بالمليارات لمثل هذه الحالات؟ كما يطالب أبناء البرانصية وخاصة المسنين منهم ببطاقات العلاج المجاني على خلفية أوضاعهم الاجتماعية القاسية.
مواطنة تتحدث
في هذه المنطقة الجميلة الساحرة التي حباها الله بنعم كثيرة التقينا بالمواطنة سعاد سعودي التي قالت والدموع تنهمر من عينيها أنها تعيش هي وأفراد أسرتها في ظروف قاسية فزوجها عامل يومي وهي مصابة بمرض مزمن يتطلب العلاج المتواصل في المستشفيات والمصحات الخاصة ولذلك فهي توجه نداء إلي كل مسؤول مازال في قلبه شيء من الرحمة للنظر لها ولعائلتها وأن يمكنهم من أساسيات ومقومات العيش الكريم خاصة أن حالتها تنطبق على كافة أهالي منطقتها.
أما عم صالح تبيني الذي وجدناه يرعى شياهه فقد تحدث عن الفقر والجوع وقلة ذات اليد وصعوبة العيش وغياب المرافق الأساسية مضيفا أنه يتقاضى منحة من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لا تتعدى 100 دينار تذهب كلها لشراء الدواء لزوجته وبعض الاحتياجات الضرورية الأخرى... هذا المواطن لا يطلب من المسؤولين إلا زيارتهم الميدانية للتأكد من المعاناة التي يعيشونها قبل الثورة وبعدها.
ونحن نودع هذه المنطقة وجدنا مواطنة أخرى جالسة تحت شجرة فلين قالت بأن هذا الموقع تتخذه كل يوم وعينها مركزة على الطريق الرئيسي لعلها ترى مسؤولا من مسؤولي بلادها وهو في طريقه إليهم ليسأل عنهم ويطمئن عن أحوالهم ولو كان ذلك بالكلمة الطيبة فقط تبعث فيهم الأمل من جديد بعد عذاب وقهر دام سنوات عديدة.
هذه إذن منطقة البرانصية التي مازال أهلها يتألمون.. يصرخون.. يبكون من وضعياتهم المأسوية التي تدمي القلوب، وكما قال لنا أحدهم ونحن نودع هذه المنطقة "الجوع وغلبة الرجال ميتجحدوش" وهو مثل معبر وواضح المعاني نتمنى أن يفهمه كل مسؤول "فهيم" ليحوله إلى عكس ما جاء فيه ليصبح بالتوزيع العادل للثروات نغلب الجوع ونقضي على الفقر وبمحاسبة رموز النظام السابق وعلى رأسهم الرئيس المخلوع نقضي على غلبة الرجال.
محمد الهادي العبيدي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:45 AM
كلمة أولى


"الصباح" تواصل زيارة مناطق "الظل"



الزيارات الميدانية التي أصبحت تقوم بها "الصباح" إلى مناطق"الظل" لنقل مشاغل وهموم أهاليها الذين عانوا من مسؤولي العهد البائد وعلى رأسهم المخلوع من نهب لأموالهم ولخيرات مناطقهم...

والذين لم يسلم منهم لا الفقير ولا المحتاج ولا المقعد ولا صاحب الدخل المحدود ولا الأرملة ولا المطلقة وهو ما تسبب في إنتشار التعامل الاستبدادي من قبل هذه الزمرة الفاسدة من سلط محلية وجهوية وتجمعية من شعب وجامعات وعمد حتى جال بخاطر أهالي هذه المناطق أنهم في عهد الإقطاع... ستتواصل نظرا للصدى الطيب التي تركته في نفوس قرائنا بصفة عامة ولمتساكني المناطق الريفية بصفة خاصة الذين اتصلوا بنا يطلبون برمجة زيارة إلى منطقتهم باعتبارها تعيش أوضاعا مأسوية لم تشهدها بعض المناطق الأخرى التي سبق وأن قمنا بزيارتها مؤكدين أن حاشية المخلوع بن علي تغلغلت في كل مكان وفي جميع المناطق واستعانوا بأطراف أقل ما يقال عنهم أنهم "مصاصو دماء" لم يعرفوا طوال حياتهم معنى الرحمة والتضامن والإنسانية.
ونحن إذ نشكر قراءنا الأوفياء ومتساكني هذه المناطق على ثقتهم التي وضعوها في"الصباح"وعلى متابعتهم لما ينشر فيها من مواضيع فإننا نؤكد أننا سنواصل بنفس المنهج الذي اخترناه وسنزور جل المناطق لتسليط الضوء على أوضاع متساكنيها ونقلها إلى السلط المعنية والجمعيات والمنظمات الخيرية لعلها تخفف عنهم معاناة 23 سنة من الظلم والقهر والجوع والتهميش والبطالة.
صابر المكشر

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:45 AM
قتل شاب الـ18 عشر ربيعا وسلبه دراجته النارية


القبض على المتهمين الـ5 في وقت قياسي


أفاق أهالي بنزرت صباح أمس الثلاثاء على خبر جريمة نكراء وتتمثل في قتل من أجل السلب وقعت مساء الاثنين وتحديدا حوالي الساعة العاشرة ليلا بالمنطقة السياحية الكرنيش ببنزرت،

لتشكل محور حديثهم على امتداد أمس والتساؤل بالتالي عن أسباب عودة الجريمة الى السطح معيدة الى الأذهان جريمة مماثلة تقريبا حدثت منذ 5 سنوات بالمنطقة السياحية سيدي سالم وتتمثل في مقتل تلميذة ناجحة في البكالوريا وتستعد لدخول الجامعة مع أختها التوأم اثر طعنة بالسكين وسلبها هاتفها الجوال بعدما استبسلت في مواجهة المجرم.وحسب المعطيات التي تحصلنا عليها فان الشاب عصام الجمالي يبلغ 18 عاما وهو تلميذ بأحد معاهد بنزرت كان على متن دراجته النارية عندما وقفت الى جواره سيارة تأجير تقل 5 أشخاص نزل بعضهم لسلبه دراجته ،لكنه واجههم بشجاعة ،ورفض التنازل عنها ،عندها سدد له أحدهم طعنة كانت قاتلة .وقد علمنا بأن أعوان الشرطة تمكنوا في مرحلة أولى من القبض على 3من المجموعة الاجرامية في الليلة نفسها اثر مشاركتهم في خصام بالمدينة وتمكنوا من تحديد هوية الفارين اللذين تم القبض عليها بعد ظهر أمس الثلاثاء مختفيين باحدى السواني بالكورنيش ،واستعادة الدراجة النارية المسروقة التي كانت مخباة بأحد الأحياء بأطراف المدينة.
وقد عرفت المسألة تطورا كبيرا عندما رد بعض الأهالي الفعل وجلهم من التلاميذ بالاعتصام أمام اقليم الشرطة ببنزرت لادانة هذه الجريمة النكراء ونسبتها لأطراف من خارج مدينة بنزرت و ربما محاولة البعض توظيفها لغايات أخرى،لكن الحقيقة كانت خلاف ذلك وهو ما اكتشفه الأهالي عندما تحدث مدير الاقليم اليهم بموضوعية مؤكدا أن الجريمة بلا جنسية أو هوية ،وأن مقاومتها تبقى من واجب قوات الامن وبدعم فاعل من الاهالي ،لأن في اتحاد القوى فائدة للجميع.
ساسي ومنصور


حملات أمنية مكثفة تفضي إلى إيقاف أكثر من 1400 شخص
تونس (وات) جاء في بيان صادر اول أمس الاثنين عن وزارة الداخلية ان الحملات الامنية المشتركة التي قامت بها وحدات الامن العمومي والحرس والجيش الوطنيين في مختلف مناطق البلاد منذ الاعلان عن منع التجول يوم السبت 7 ماي الجاري الى غاية يوم 16 من نفس الشهر افضت الى ايقاف اكثر من 1400 شخص ثبت تورطهم في ارتكاب جرائم مختلفة.
واوضح البيان انه يوجد ضمن هؤلاء الموقوفين 305 اشخاص مفتش عنهم تورطوا في جرائم خطيرة و8 اشخاص ارتكبوا جرائم قتل عمدا و62 شخصا من اجل الاعتداء بالعنف و100 شخص من اجل ترويع المواطنين و278 شخصا من اجل السرقة و41 شخصا من اجل الاضرار بملك الغير و171 من اجل مخالفة قانون الطوارئ.
وافاد ان بقية الموقوفين متورطون في جرائم مثل التحريض على الشغب والعنف والاضرار واضرام النار في مؤسسات وممتلكات عمومية فضلا عن ايقاف 31 سجينا فارا تم ارجاعهم الى المؤسسات السجنية التي فروا منها.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:46 AM
مدير عام جديد لديوان قيس الأراضي والمسح العقاري



تونس (وات) تعلم وزارة النقل والتجهيز في بلاغ اصدرته أمس الثلاثاء انه تم تعيين السيد كريم الغربي رئيسا مديرا عاما لديوان قيس الاراضي والمسح العقاري.



وزارة العدل تستغرب انسحاب ممثل غرفة عدول الاشهاد من لجنة تنظيم المهنة
تونس (وات) عبرت وزارة العدل عن استغرابها من انسحاب ممثل غرفة عدول الاشهاد من لجنة تنظيم المهنة بعد انعقاد عدة اجتماعات بمقر وزارة العدل انطلقت منذ 28 مارس الماضي للنظر في مشروع القانون المتعلق باعادة تنظيم مهنة عدول الاشهاد.
وبينت الوزارة في بلاغ لها امس الثلاثاء انها فوجئت بعد ان تعددت هذه الجلسات باعتذار ممثل غرفة عدول الاشهاد عن حضور الاجتماع بتاريخ 11 ماي الجاري واعلانه عن تعليق عضويته باللجنة المتعلقة بدراسة المشروع وكذلك بالهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي واوضحت انه «امر مستغرب من جهة كانت حريصة على اعادة تنظيم المهنة».

سفير تونس في باريس
علمت «الصباح» أن شخصية إعلامية بارزة تم ترشيحها مؤخرا لخطة منصب سفير تونس في باريس. وقد تمت الإجراءات الديبلوماسية في هذا الإطار في انتظار رد الحكومة الفرنسية وفق الأعراف والتقاليد الديبلوماسية.

في البنك الوطني الفلاحي
علمت «الصباح» أن السيد جعفر ختاش المدير العام في بنك تونس العربي الدولي عين على رأس البنك الوطني الفلاحي خلفا للسيد محمد بيشيو (المدير العام السابق لبورصة الأوراق المالية بتونس) الذي لم يمكث في منصبه سوى أيام قليلة (منذ بداية شهر ماي الجاري) معوضا السيد المنصف الدخلي واضطر إلى الانسحاب بعد احتجاجات على تعيينه من قبل البعض من موظفي وأعوان البنك.

سكان باب سويقة وباب سعدون والمناطق المجاورة يطالبون بإنارة الشوارع
تسببت عمليات سرقة أسلاك الكهرباء في إنقطاع الانارة عن أغلب شوارع مناطق باب سويقة وباب سعدون ونهج سيدي بهلول وغيرها من الأنهج والشوارع المجاورة، وينتظر سكان هذه المناطق تدخل «الستاغ» لاصلاح الأعطاب وإرجاع النور الى هذه الشوارع.

وقفة احتجاجية للإطار شبه الطبي بمستشفى محمود الماطري بأريانة
أريانة (وات) نفذ الاطار شبه الطبي بمستشفى محمود الماطري باريانة صباح أمس الثلاثاء وقفة احتجاجية لمدة ساعة تضامنا مع زميلة لهم تم الاعتداء عليها مؤخرا.
وحسب ما أفاد به الكاتب العام للنقابة الاساسية بالمستشفى لمراسلة وات بالجهة فان غياب الامن لاسيما بالاقسام العاملة على مدار الساعة على غرار الاستعجالي وقسم التوليد والاشعة وسهولة دخول مبنى هذه المؤسسة الصحية في الفترة الليلية لانخفاض السور المحيط بها يضع الاطار العامل في مواجهة احتمال وقوع بعض التجاوزات التي تهدد السير الطبيعي للعمل مشيرا في هذا الاطار الى حصول حادثة مماثلة الاسبوع الماضي.
واشار الى امكانية دخول الاعوان في اضراب مفتوح يوم الجمعة القادم اذا لم يقع توفير نقطة أمنية قارة بالمستشفى.
للاشارة يحظى الاطار شبه الطبي في هذه الوقفة الاحتجاجية بمساندة الاطار الطبي بهذه المؤسسة ويطالبون بدورهم بتوفير الامن. كذلك لم يتوقف العمل بقسمي الاستعجالي وتصفية الدم مراعاة لمصالح المواطنين والمرضى.

جريدة الصحافة تستنكر تباطؤ الوزارة الأولى وتدخل في اعتصام ليلي بمقر المؤسسة
تونس (وات) عقد صحفيو وتقنيو وعمال جريدة الصحافة التي تصدرها مؤسسة (سنيب) اجتماعا عاما الاثنين للتباحث حول تحركهم الاحتجاجي الذي انطلق يوم 25 افريل بمساندة اعلامية وتضامن غير مسبوق من ممثلي المجتمع المدني.
وعبر المجتمعون في بيان اصدروه بالمناسبة عن استغرابهم للتباطؤ غير المبرر للوزارة الاولى في معالجتها للقضية منبهين الى قيام الرئيس المدير العام الحالي للمؤسسة باستغلال هذا التباطؤ عبر مواصلة ادارتها من مقر اقامته متعمدا عرقلة كل محاولات ومشاريع النهوض بالجريدة خصوصا في مستوى التوزيع فضلا عن خصمه التعسفي لمستحقات مالية لعدد كبير من العمال مما ادى الى اشاعة حالة من الغموض وعدم الاطمئنان.
واكدوا تشبثهم بموقفهم المبدئي الرافض لعودة الرئيس المدير العام لانعدام الثقة في شخصة بعد قراره المفاجىء غلق جريدة الصحافة وتماديه في التصريحات اللامسؤولة التي لا تليق بالدولة وهيبتها اضافة الى ما خلفه من فتنة واضطراب كبيرين في صفوف العاملين بالجريدة.
واعرب المجتمعون عن قناعتهم بان مشروع تطوير مؤسسة السنيب لن يتحقق بوجود الرئيس المدير العام الحالي. وقرروا مواصلة اعتصامهم المفتوح ودعمه بالبقاء ليلا في مقر الجريدة حتى تحقق مطالبهم.

400 مليون دينار خسائر القطاع السياحي
تجاوزت خسائر القطاع السياحي في تونس خلال الأشهر الأربعة الأولى الـ400 مليون دينار. وقد بلغت بالتحديد 410 ملايين دينار منذ بداية العام وإلى حدود 10 ماي الجاري. وبلغة الأرقام بلغت العائدات السياحية خلال نفس الفترة من العام الماضي 850 مليون دينار في حين لم تتجاوز هذه العائدات 440 مليون دينار في نفس الفترة من السنة الجارية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:46 AM
في رحاب العدالة


أي إصلاح للقضاء؟


بقلم الاستاذ المنجي الغريبي النظام القضائي التونسي كلّه في حاجة إلى مراجعة عميقة ، بإعتبار أن مرجعيته تآكلت من أساسها في البلد الّذي ابتدعه ونقلناه عنه،

و قد تشوّه تماما في التطبيقات التونسية سواء في الماضي البعيد أو القريب.وقد أدت مختلف السياسات إلى جعله مجرّد إدارة ذات صبغة عمومية، ترصد لها، عمدا ،ميزانية تافهة، و توّظف طبق مشيئة ممن كانوا في هرم السلطة ، بل أيضا ممن هم من الأتباع و من الحاشية و أصحاب النفوذ السياسي والمالي.و لا يتعلّق الحديث هنا بالقضاة، وإنّما بالآلة الإدارية، و قد يكون من المحتّم لإدخال إصلاح حقيقي، تجنّب التوقف على سنّ تعديلات أو وضع قوانين جديدة بتسرّع، دون وضع إستراتيجية متطورة لإدخال تغييرات هيكلية عميقة تدرك مختلف الآليات الّتي تدير هذه الآلة الرهيبة. فإفراد كل جزء بإصلاحات خاصّة دون نظرة شمولية، سيسقط كل إصلاح في أخطاء ستكبح عاجلا أو آجلا الخروج من بوتقة المفهوم الإداري الصرف للقضاء، بحيث يُدفع القاضي إلى التصرّف بعقلية الموظّف المتوجّس، وتبقى السلطة القضائية المستقلّة مجرّد شعار .فمسألة إصلاح القضاء ليست فقط في تركيبة المجلس الأعلى للقضاء وكيفية إختيار أعضائه أو إنتخابهم، وليست فقط في وضع قانون أساسي للقضاة يتضمّن المبادئ العالمية المتّفق عليها دوليا، و إنّما تتعلّق المسألة بإعادة النظر في النظام القضائي برمّته وفي توفير أرضية إرساء سلطة قضائية فعلية في إطار نظام سياسي متوازن يمنع حياد السلط العامّة في هذا الإتجاه أو ذاك. وكل هذا لا يتحقّق في إطار ضيّق و إستجابة لمطلبية آنية ملحّة، و إنّما في كنف حوار عميق و شامل وقراءة متأنية لمختلف التجارب والتطبيقات بمشاركة أوسع الخبرات، لإرساء نظام قضائي جديد يستجيب لمتطلبات العقود المقبلة، مع ضمان حصانة فعلية تحول دون إخضاعه و لو لسلطة من صلبه، و إرساء ضوابط تتجنب منح السلطة المطلقة لأي مؤسّسة يمكن أن تزوغ بالتوازن.
العفو العام بخصوص الشيكات
مشروع المرسوم المتعلّق بالعفو العام بخصوص جريمة إصدار شيك بدون رصيد سيشمل كل الذين أصدروا شيكات و أُرجعت دون خلاص لإنعدام الرصيد أو لنقص فيه أو كان محل إعتراض قبل 14 جانفي 2011 .ويشترط للتمتّع بأحكام هذا العفو خلاص المتضرّر و المصاريف.
المناشدون يناشدون حلاّ؟؟
مسألة حرمان من عرفوا بمناشدي الرئيس السّابق، من الترشح لإنتخابات 2011 مازالت تطرح تساؤلات عن كيفية التطبيق والتثبّت .و قد إتصل بنا عدد من الّذين وردت أسماؤهم في قائمات المناشدة، للتساؤل عن كيفية الطعن في هذه القائمات بدعوى أنّهم لم يسبق لهم أن أمضوا على أي عريضة أو وثيقة تثبت هذه المناشدة. ويبدو أن الخروج من الصمت أكثر من ثمانية أشهر كان بسبب المساس بحقّهم في الترشّح. بل أن البعض أكّدوا أنّهم لم ينتموا قط للحزب الحاكم السّابق و وردت أسماؤهم في تلك القائمات دون رغبة صريحة منهم أو مصادقتهم. ولو أن مقولة "الصمت علامة الرّضاء" يمكن أن تنطبق على كل من نشر اسمه في وسائل إعلام عمومية، باعتبار إستبعاد عدم حصول العلم لتناقل الخاص والعام هذه الأسماء و لتعبير آخرين ضمن عرائض علنية وبيانات حزبية على رفضهم أسلوب المناشدة، فإنّه من الوجهة القانونية البحتة، لا يمكن اعتبار نسبة أمر ما لشخص بصحيفة يومية دليلا على صحّة ما نسب لذلك الشخص. و لكن الظرف الخاص الّذي تعرفه البلاد و لما يُلحَقُ بشرعية الثورة ، و نظرا لأن أغلب من ناشدوا معروفون بجهرهم لولائهم اللاّمشروط للرئيس السّابق أو بإنتهازيتهم، ،فإنه يمكن أن يعهد للهيئة العليا المستقلّة للإنتخابات بالنظر في طعون المتمسكّين بعدم مناشدتهم، و يكون لهذه الهيئة أو للجنة منبثقة عنها التثبّت في تلك الطعون ، إمّا بمراجعة أرشيف الحزب الحاكم السّابق وبقية المصادر ذات الصّلة أو بإعتماد مبادئ قانونية عامّة مثل "من أمكنه الأكثر أمكنه الأقل" و"الأصل في الأمور الصحّة والمطابقة للقانون حتى يثبت عكس ذلك" و "إذا تعارضت منفعة عامّة ومنفعة خاصّة ولم يمكن التوفيق بينهما قدّمت العامة"...إلخ و مهما يكن من أمر يمكن ملاحظة بروز "معركة" مفتعلة أخرى، قد لا تكون غايتها غير مزيد التلهّي بالهوامش.و للتدليل على إمكانية توسّع رقعة الهوامش يكفي تصوّر قبول تظلّم البعض دون البعض الآخر، فعلى أي أساس سيقبل هذا و يرفض ذاك؟؟
الإدارة الجهوية للملكية العقّارية بمنوبة والخدمات السريعة !!
الإدارات الجهوية للملكية العقّارية تعدّدت لمزيد تقريب الخدمات للمواطنين، و هذا التقريب لا غاية منه غير تقديم أفضل الخدمات للمواطنين. و بما أن العون الإداري مقيّد بتعليمات و ضوابط إدارية، فإن اللّجوء إلى المدير المسؤول يصبح أمرا طبيعيا و عاديا و ليس منّة من الجالس على كرسي الإدارة. لكن يبدو أن للإدارة الجهوية للمكية العقّارية بمنوبة رأيا آخر.فالمسؤولة الأولى لا تقبل المحامين أو غيرهم من طالبي الخدمات "المستعصية"إلاّ يوم الإربعاء و الرد يتلقاه الطالب من مكتب الإستقبال دون معرفة سبب المقابلة، بل إذا صادف يوم تحوّلك إلى هذه الإدارة يوم الإثنين أو الخميس فإنّه يطلب منك تسجيل اسمك في قائمة المنتظرين ليوم الإربعاء المقبل. (هكذا؟) لا أحد يشك في أن مشاغل السيد المدير كثيرة و لكن لا أحد يعتقد أن المحامي يطلب مقابلة سيادته لأمر بسيط... و لو إفترضنا أن سيادته يغرق في تفحّص ملفات في ضخامة مكتبة الجاحظ، فما عليه إلاّ أن يعيّن نائبا له يتلقّى النظر في الصعوبات الّتي تعترض صاحب الخدمة أو محاميه، إذ أن إدارة الملكية العقارية ليست شباكا لتلقي الوثائق أو للإطلاع فقط بل هي مرفق على درجة كبيرة من الخطورة...

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:47 AM
تونس والتطبيع..


يكتبه كمال بن يونس شعار معبّر رفعه آلاف الشباب يوم الأحد الفارط في تجمّع بورصة الشغل ثم في المسيرة التي تلته في ذكرى نكبة فلسطين ..


هذا الشعار كان بسيطا وواضحا:" الشعب يريد تحرير فلسطين "..
كانت الحناجر ترفع هذا النّداء ..في ربط بين صيغة " الشعب يريد ".. وقضية تحرر الشعب الفلسطيني من الاحتلال ..أي من كلّ أنواع الظلم سواء كان الظالم " مستبدّا وطنيا "أو أجنبيا ..
والاهم ّمن ذلك أن شعارات سياسية وطنية تفرّعت عن شعار" تحرير فلسطين من بينها دعوات لـ"تحرير القدس" ومطالبات ملحّة برفض كل أشكال التّطبيع بين قيادات تونس الجديدة والعواصم العربية مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي..
فتيان تونس وفتياتها الذين نزلوا الى شوارع العاصمة اوّل امس رفعوا بوضوح شعارات وطنية بالجملة ..من بينها رفض التبعية للخارج وخاصّة رفض التّطبيع مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي ..على الأقلّ الى ما بعد قيام دولة فلسطينية عاصمتها مدينة القدس العربية ..
لقد برزت مجدّدا في تونس أنشطة جمعيات مكافحة التّطبيع مع السّلطات الاستعمارية القديمة بكل أنواعها ..بدءا من سلطات الاحتلال الاسرائيلية ..وهذا تطوّر ايجابيّ والنّخبة التونسية تستعدّ لصياغة " ميثاق جمهوري " جديد.. فلتتّفق النّخب على خطوط حمراء عديدة على راسها رفض التّطبيع مع الاستعمار بكلّ أنواعه ومع اسرائيل خاصّة ..إلى جانب الاعتراض جملة وتفصيلا على كل أشكال التمويل الأجنبي للاحزاب والاطراف السياسية..

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:47 AM
بالمناسبة


"ثعابين" الداخل والخارج


لا يختلف اثنان في أن جميع الثورات -عربية كانت أم غربية - لا تسلم من الهزات والمخاطر فهي وقبل بلوغها محطتها الأخيرة وكونها لا تسلك طريقا سيارة مستقيمة فهي مرشحة لأن ترتد وتلتف وتنزلق إلى المتاهات والمستنقعات...

وهذه تجربة عشناها بعيد قيام ثورتنا عندما عمت الفوضى البلاد وما الأحداث التخريبية والصراعات السياسية وكثرة الاحتجاجات والاعتصامات والإضرابات وروايات التكفير والتخوين والتكذيب إلا حجج واضحة على اعوجاج طريق الثورة.
ومما لا شك فيه أنه لا يجب الاستهانة بالمنزلقات الداخلية المعلنة وغير المعلنة التي تهدف إلى تقويض مكتسبات الانتفاضة لأنها تشكل خطرا يحدق بأمن واقتصاد البلاد ويهدد عيش وسلامة العباد دون اعتبار للسيناريوهات "المجهولة" التي قد يطرحها الموعد الصيفي الذي بدأت طبوله تقرع منذ الآن منذرة برمضاء انتخابات حاسمة نتمنى أن تقينا ظلال وطنيتنا الوارفة فتنها وشرورها ...غير أن الخطر الأكبر الذي أضحى يتهددنا ويشكل دقا لناقوس الخطر والخوف على سيادة تونس هو تلك الخروقات المتعاقبة لحرمة البلاد من "جيراننا" المصرّين على نقل صراعهم إلى أراضينا ومن بعض المنظمات والعصابات المغرضة التي تخدم مصلحة أجندات خارجية تهدف إلى زعزعة أمن تونس ... يقظة قوات حرس الحدود والجيش والأمن مكّنتهم من كشف مخططات إجرامية و إلقاء القبض على مجموعة من المخرّبين الذين تسللوا إلى أراضينا بعضهم مدجج بأسلحة تمّ إخفاؤها ربما لاستخدامها لاحقا لأغراض معيّنة في توقيت معيّن والبعض الآخر مزوّد بأجهزة اتصال لاسلكية وكاميراوات متطوّرة ومناظير ليلية ونهارية وأجهزة كشف معادن وحبوب مخدّرة ومبالغ مالية بالعملة الصعبة وكلها تجهيزات جيء بها خصيصا من أجل المساهمة في تأجيج البلبلة بما يخدم مصلحة أطراف يهمها أن لا تعرف تونس أمنا و لا تشهد استقرارا .
يقظة قواتنا ينبغي أن تكون حافزا ودافعا إلى مزيد من اليقظة "الثورية" لصدّ كل برنامج من شأنه خلخلة سيادة هذا الوطن التي تأتي في المقام الأول وقبل كل شيء وتحديدا قبل الصراع المحموم على المناصب التي لا يخجل الراكضون خلفها من إظهار بياض أسنانهم وهم يطلبون ودّ مناصريهم أو يسخرون من هذا وذاك بينما الماء "يلعب" تحت أقدام هذا الوطن الذي فاض كأسه بآخر قطرة صبر..
ليبيا التميمي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:47 AM
رأس جدير


مواجهات بين لاجئين صوماليين ومن الكوت ديفوار تسفر عن 12 جريحا



لاجئ صومالي تحت العناية المركزة بصفاقس
يوجد منذ يوم امس الثلاثاء لاجئ صومالي تحت العناية المركزة بإحدى المؤسسات الصحية العمومية بمدينة صفاقس إثر إجرائه عملية جراحية نتيجة تعرضه لإصابة حادة على مستوى راسه خلال مصادمات عنيفة جدت بين لاجئين صوماليين ولاجئين من الكوت دي فوار بمخيم الشوشة من معتمدية بن قردان

وتدخل أثناءها الجيش الوطني واسفرت هذه المواجهات عن 12 جريحا من الطرفين تم إسعافهم على عين المكان، وذكر شهود عيان لـ»الصباح» أن سبب هذه المواجهات التي تواصلت لساعات تعود إلى خلاف بين لاجىء صومالي ولاجىء من الكوت ديفوار عندما حاول احدهما تجاوز الاخر في طابور الأكل.
على صعيد اخر، علمت «الصباح» ان مجموعة من القوات الليبية ويبلغ عددهم 26 شخصا من بينهم 2 من النساء غادروا صباح أمس مدينة مدنين والتي حلوا بها مند يوم السبت وقد تكفل الجيش الوطني بكل الإجراءات المتصلة بإقامتهم وإجلائهم من المدينة.
كما ذكر شهود عيان لـ»الصباح» أن عبد الله حجازي مساعد مدير المخابرات بالنظام الليبي حل صباح أمس بالمعبر الحدودي براس جدير رفقة موظفين ليبين واتجهوا نحو مدينة جربة.
و تجدر الإشارة الى أن هذا المعبر الحدودي شهد منذ الساعات الأولى من صباح يوم أمس الثلاثاء تدفق اعداد كبيرة من السيارات الليبية وعلى متنها العائلات والتي توجهت نحو العديد من المدن التونسية وخاصة نحو مدينة جربة.
ولاحظت «الصباح» انه زيادة على الإجراءات الإدارية والديوانية تخضع هذه السيارات إلى عمليات تفتيش مكثفة من الاطراف الأمنية المعنية والناشطة بهذا المعبر الحدودي.
وتحول صباح أمس غردون غراي سفير الولايات المتحدة الامريكية بتونس إلى مخيم اللاجئين بالشوشة وتولى معاينة حركة العبور بهذا المعبر وتعرف على تدخلات وأنشطة مختلف الأطراف المسؤولة والمنضمات الدولية والوطنية الناشطة بهذا المعبر وتولى تقديم إمدادات إغاثة انسانية باسم حكومة الولايات المتحدة والمتمثلة في معدات طبية وملابس ومطبخ ميداني والة لتوزيع المشروبات بقيمة اجمالية في حدودخمسين الف دولار.
وتجدر الملاحظة ان الحكومة الأمريكية قدمت خلال الأسابيع الفارطة مساعدات للهلال الأحمر التونسي تتمثل في سيارتي إسعاف بقيمة 102 الف دولار وتبرعات نقدية بقيمة 50 الف دولار.
زيارات ميدانية
والتقى سفير الولايات المتحدة الأمريكية بممثلي الصحافة التونسية وحيّا بالمناسبة كرم الشعب التونسي في توفير المساعدة للذين غادروا التراب الليبي نتيجة الأحداث التي تعيشها ليبيا منذ فيفري الماضي.
وردا عن سؤال توجهت به «الصباح» أفاد غردون غراي ان مجموعة من الخبراء الأمريكيين يقومون هذه الأيام بزيارات ميدانية لعدد من ولايات الجمهورية للتعرف على الصعوبات التي تواجهها هده الجهات في الظرف الحالي نتيجة تدفق آلاف اللاجئين على هذه الجهات وعلى ضوئها سيقع إقرار مساعدات وبرامج تدخل لفائدة هده الولايات.
كما أفاد سفير الولايات المتحدة الامريكية بتونس ان بلاده ستعمل على مساعدة المنظمة الدولية للهجرة لإجلاء أكثر عدد ممكن من اللاجئئن ودعم تدخلات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لإقناع العديد من الدول لاستقبال اللاجئين الذين ليس بإمكانهم العودة الى بلدانهم نظرا للظروف الصعبة التي تمرّ بها حاليا.
وتناول الكلمة خلال هذه الندوة الصحفية رئيس الهيئة الجهوية للهلال الاحمر بمدنين الذي أشار الى الاعداد الكبيرة للعائلات الليبية بالمدن التونسية وخاصة بولايات الجنوب وهذا يستدعي خطة عمل وتدخل بمساعدة العائلات التونسية التي تستقبل العائلات الليبية في ظل تزايدها يوما بعد يوم نتيجة الاحداث المتسارعة في ليبيا هذه الايام إضافة إلى مساعدة المنظمات الدولية لإجلاء بقية اللاجئئن الموجودين بمخيم الشوشة من معتمدية بن قردان وببقية المخيمات على الحدود التونسية الليبية .
على صعيد اخر علمت الصباح ان المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ستشرع خلال الايام القادمة في تقديم مساعدات لفائدة العائلات اليبية تتمثل في مواد غذائية وصحية كما توصلت الهيئة الجهوية بمدنين الى ضبط برنامج عمل وتدخل بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي الذي سيتعهد أيضا بتوفير مساعدات غذائية. و تجدر الملاحظة ان شهود عيان ذكروا لـ»الصباح» ان اعدادا كبيرة من الشاحنات توجهت إلى العديد من المدن التونسية قبل ان تعود الى التراب الليبي محملة بالمواد الغذائية.
ونشير إلى ان العديد من المظاهر داخل مخيمات اللاجئين اصبحت ملفتة للانتباه من بينها تعمد العديد من اللاجئين النيجيريين ذبح الخرفان واعداد اكلات مختلفة وبيعها لبقية اللاجئين بهدف الحصول على اموال لاقتناء حاجياتهم الشخصية في «نقاط البيع» قرب المخيمات .
ميمون التونسي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:48 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/SIGLE-T-V-15018-05-2011.jpg في سبر للآراء لمؤسسة "سيغما"

حضور الأحزاب بالتلفزات: 16.5 ساعة بالوطنية الأولى..7ساعات بنسمة.. وحوالي 5 ساعات بحنبعل


القنوات الأكثر مشاهدة: الوطنية بنسبة 43 %..
حنبعل 22 %.. الجزيرة 14.8 %.. نسمة 10.8 %
أي قراءة للمشهد الإعلامي اليوم وأي مشهد فرضته الثورة على وسائل الإعلام ليكون محور برامج أو حوارات تلفزية أو إذاعية أو مقالات على أعمدة الصحف؟ قد لا تصعب الإجابة في ظل هذه التغيرات السريعة التي يعيشها التونسيون،
فيذهب إلى ذهن البعض أن "السياسة" هي الغالبة على المشهد الإعلامي لكن سبر الآراء الأخير الذي أجرته مؤسسة "سيغما كونساي" بين 24 أفريل و10 ماي 2011 حول "وسائل الإعلام التونسية قبل ثورة 14 جانفي وبعدها" كفيل بالاجابة عن جملة هذه التساؤلات.
أظهر هذا الإستطلاع أن الأحزاب تسجل حضورا يوميا بالقنوات التلفزية التونسية خاصة منها القناة الوطنية الأولى بمعدل ساعة كل يوم تقريبا، ذلك أنها وخلال سبعة عشر يوما أي من الفترة المتراوحة بين 24 أفريل و10 ماي، سجلت الأحزاب حضورا يساوي 16 ساعة ونصفا بهذه القناة، أما بقناة "نسمة تي في" فقد ظهرت الأحزاب على مدى أكثر من 7 ساعات، فيما كان حضورها نسبيا بقناة "حنبعل" بمعدل قارب الـ 5 ساعات خلال نفس الفترة المذكورة.
وفي ما يخص تواجد الأحزاب على أعمدة الصحف سواء كانت اليومية أو الأسبوعية أو المجلات، فقد نشرت بالصحف اليومية 279 مقالا كتبت عن الأحزاب أي بمعدل 16 مقالا يوميا، فيما تناولت الأسبوعيات التواجد الحزبي من خلال نشرها لأكثر من 100 مقال، فيما كان حظ الأحزاب "تعيسا" بالمجلات فلم يقع نشر سواء ستة مقالات فحسب حول الأحزاب.
وقد رتب سبر الآراء هذا 27 حزبا اعتبرت الأكثر حضورا بالقنوات التلفزية المذكورة آنفا والصحافة المكتوبة وكان قياس الحضور محسوبا "بالثواني" وبعدد المقالات المنشورة، فسُجلت حزب "النهضة" في المرتبة الأولى بأكثر من 17 ألف ثانية أي ما يقارب الخمس ساعات وكان الحيز الأكبر بالقناة الوطنية الأولى فيما كان حاضرا بـ36 مقالا بالصحف اليومية ، يليه حزب "التجديد" بـ16267 ثانية أي أكثر من 4 ساعات ونصف، إلى جانب 20 مقالا بالصحافة اليومية ويأتي في المرتبة الثالثة "الحزب الديمقراطي التقدمي" بـ 8472 ثانية و 28 مقالا أما المرتبة الرابعة فكانت " للمنتدى الديمقراطي من أجل العمل والحريات" بـ7868 ثانية، أما "الإتحاد الديمقراطي الوحدوي" فقد احتل المرتبة الخامسة 7768 ثانية.
فيما احتل الخمس مراتب الأخيرة كل من "حزب العمل والوطنية الديمقراطية" 16 ثانية، "حزب التحرير" 21 ثانية، "الحزب الوطني للعمل والديمقراطية" 40 ثانية، حزب العمال الشيوعي التونسي 52 ثانية، و"حزب حرية 14 جانفي 2011" 97 ثانية.
أما الأحزاب الأكثر تواجدا أيضا بالصحافة المكتوبة بجميع أصنافها إلى جانب كل من "حزب النهضة" و"التجديد" و"الحزب الديمقراطي التقدمي" ، نجد "حزب العمال الشيوعي التونسي" بـ21 مقالا ثم "حركة الديمقراطيين الوطنييون" بأعمدة الصحف اليومية".
تطور نسبة المشاهدة للبرامج التونسية
كانت النشرة الرئيسية للأخبار بالقناة الوطنية الأولى أكثر البرامج التي شهدت تطورا قبل الثورة وبعدها، فسجلت أعلى نسبة مشاهدة بلغت 38.7 % بعد أن كانت 10.8 % خلال شهر أكتوبر 2010، كما احتلت القناة الوطنية المرتبة الأولى من حيث نسبة المشاهدة لتفوق 43 % تليها في المرتبة الثانية قناة "حنبعل" بنسبة مشاهدة بلغت 22.8 %، وجاءت قناة "الجزيرة" القطرية في المرتبة الثالثة بنسبة 14.8 %، أما قناة "نسمة تي في" فقد احتلت المرتبة الخامسة بعد "أم بي سي 4" بنسبة قدرت بـ10.8 %، فيما أصبحت قناة فرانس 24 في المرتبة الأخيرة أي السابعة بنسبة مشاهدة بلغت 1.7 %.
كما أبرز هذا الإستطلاع تراجع الإستثمار الإشهار على الشاشات التلفزية حيث انحدر بنسبة 72.2 % بالنسبة للقناة الوطنية الأولى، وبنسبة 48.7 % بالنسبة لـ"حنبعل تي في" و45.4 بالنسبة لقناة "نسمة تي في"، وهو ما يطرح العديد من الإشكاليات حول النفاقات التي تهم القناة الوطنية في المستقبل.
إيمان عبد اللطيف

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:48 AM
تعيين متصرف قضائي على شركتين تابعتين للرئيس المخلوع وابنه


في اطار عمل المؤتمن العدلي الذي تم تعيينه لمباشرة تسيير املاك الرئيس المخلوع بن علي وقع التفطن الى وجود شركتين باسم ابنه وتبين ان الاولى يملكها ولي العهد بنسبة 99 بالمائة والثانية يملكها هذا الاخير مناصفة مع والده وتختص الاولى في البعث العقاري والثانية في الاستثمار المالي.


فتقدم المكلف العام بنزاعات الدولة بقضية استعجالية لتكليف متصرف قضائي تعهد اليه مسؤولية تسيير هاتين الشركتين وقد قضت مؤخرا المحكمة الابتدائية بتعيين متصرف قضائي وقاض مراقبا لاعماله.
خليل.ل

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:48 AM
قائمة المترشحين لانتخابات نقابة القضاة


جاء في بلاغ اصدرته امس نقابة القضاة التونسيين ان مؤتمرها الاول سينعقد يوم الاحد 22 ماي باحد النزل بالعاصمة تحت شعار "نقابة القضاة التونسيين مكسب للقضاة ودعامة لاستقلال السلطة القضائية"

واعلنت عن ختم باب الترشح لانتخاب الهيئة المديرة للنقابة التي ترشح لها 26 قاضيا (17 قاضيا و9 قاضيات) من مختلف المحاكم بالجمهورية وهم القضاة الاتي ذكرهم: فاخر بركات روضة العبيدي هادية العايدي سفيان العرابي وليد البرقاوي رجاء البجاوي لمياء الزرقوني رضا الطرابلسي هشام المصمودي عماد بن الطالب علي فيصل الدالي عصام الاحمر جمال الحاجي محمد المسعي وليد اللوقيني احمد رويس نادية بن خليفة نايلة التريكي مراد القاسمي لطفي رويس هندة الكتاري عواطف ونان فيصل البوسليمي بوبكر سوقير رياض الموحلي فوزية القمري.
وعلمت " الصباح" ان 800 قاض تحصلوا على بطاقات انخراط بالنقابة وان هيئة النقابة قد تجتمع اليوم لاعداد الترتيبات اللازمة للمؤتمر.
خليل.ل

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:49 AM
قضية "تمويل التجمع"


إلحاق 12 وزيرا سابقا بقائمة المتهمين العشرة


علمت "الصباح" ان مجموعة الـ "25" للمحامين تقدموا بشكايات جديدة ضد عدد من الوزراء في اطار الفساد المالي المتعلق بتمويل حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل وعلمت ايضا ان 12 وزيرا قد يحالون امام قاضي التحقيق الخامس المباشر ويلحقون بالقضية الاولى والتي احيل فيها عشرة متهمين.


كما علمت "الصباح" ان الوزراء المعنيين بالاحالة الجديدة هم البشير التكاري والازهر بوعوني والصادق شعبان والهادي مهني ومنذر الزنايدي ومنصر الرويسي واحمد فريعة وسلوى العياشي اللبان ورضا قريرة ومحمد مهدي مليكة وتوفيق بكار ومحمد رشيد كشيش.
خليل.ل

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:49 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/claude-gueant-18-05-2011.jpg وزير الداخلية الفرنسي في لقاء صحفي بتونس:

مشاورات مع مسؤولين ليبيين في تونس من أجل تسوية ملف ليبيا سياسيا



أورد وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان ردا على سؤال الصباح في لقاء صحفي ظهر امس ان باريس طرف في مفاوضات سياسية تجري حاليا مع مسؤولين ليبيين في تونس من اجل ايجاد مخرج سياسي للازمة الحالية في ليبيا.

وردا على سؤال يهم تواجد عدد من الرسميين والمعارضين الليبيين في تونس وما تردد عن اجراء بعضهم محادثات مع مسؤولين غربيين وعرب اكد الوزير الفرنسي للداخلية وجود محادثات سياسية في هذا الاتجاه لكنه رفض تقديم مزيد من التفاصيل رغم تاكيده للاخبار التي وقع تداولها امس واول امس بشان عبور مسؤولين ليبيين كبار لبوابة راس الجدير بينهم احد ابناء العقيد معمر القذافي وشخصيات تحملت مسؤوليات عليا في الحكومة واجهزة الامن الليبية .
من جهة أخرى نوه الوزير الفرنسي بنتائج محادثاته في تونس والتي شملت خاصة لقاء مع الوزير الاول السيد الباجي قائد السبسي ومع وزير الداخلية الحبيب الصيد ونخبة من الوزراء المكلفين بملفات التنمية الجهوية والتعاون الثنائي . وأعلن في هذا الصدد عن توقيع اتفاقية تونسية فرنسية لبناء مركز للتدريب العسكري في جهة قفصة ومركز للتعاون المدني مع قوات الانقاذ البحري.
ورداعلى الاسئلة الخاصة بملف الهجرة تمسك الوزير الفرنسي بموقف حكومته واليمين الفرنسي المتطرف الرافض لكل صيغ تسوية وضعيات الـ20 الف مهاجر غير قانوني الذين مكنتهم ايطاليا من تاشيرات شانغن مؤقتة . كما اعلن ان حكومة باريس ستعمل على اعادة الغالبية الساحقة من المهاجرين غير القانونيين الموجودين على ترابها الى بلدانهم معلنا في نفس الوقت عن تمسكها باتفاق افريل 2008 بين تونس وفرنسا الذي يسمح بترفيع عدد المهاجرين التونسيين القانونيين .
من جهة اخرى اقر الوزير الفرنسي ان حكومته فوجئت بالثورة التونسية والثورات العربية بسبب التقارير الخاطئة التي كانت تقدمها الانظمة الديكتاتورية والشمولية العربية والتي كانت تبرر استبدادها بـ"الخطر الاسلامي" فيما اتضح ان الهوة عميقة جدا بين غالبية الانظمة العربية وشعوبها .وقد قررت فرنسا ان تقف الى جانب الشعوب وحقها المشروع في الاصلاح السياسي والتحرر."
كمال بن يونس

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:50 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/karim-misaoui18-05-2011.jpg رئيس حزب "التحالف من أجل تونس" لـ"الصباح"

"الشعب يريد وجوها جديدة في المشهد السياسي"



حراك سياسي تشهده الساحة السياسية بعد ثورة 14 جانفي ومع اقتراب موعد انتخابات 24 جويلية مع بروز التحالفات والتجاذبات بين الاحزاب التى تسعى الى ضمان مشروع مجتمع يكرس خيار الديمقراطية والحداثة والعدالة الاجتماعية.

"التحالف من أجل تونس" نتاج ثورة 14 جانفي
"بين حزب يتشكل وآخر يتبلور تختلف الافكار والبرامج واليات التطبيق لتأمين عملية انتقال ديمقراطي في إطار توافق وطني في تونس""الشعب التونسي مقبل على مرحلة هامة ومصيرية يوم 24 جويلية " هذا ما جاء على لسان الاستاذ كريم الميساوي رئيس حزب التحالف من أجل تونس في حديث لـ"الصباح" حيث أعتبر ان حزبه وسطي معتدل وواقعي يستلهم أفكاره وبرامجه من خدمة الطبقة الكادحة والفقيرة ويعمل على تحقيق التقارب بين الطبقات والفئات الاجتماعية كقاعدة أساسية لضمان العدالة الاجتماعية والمساواة.
في بداية حديثه قال الاستاذ كريم الميساوي ان الحزب تحصل على التأشيرة بتاريخ 19 أفريل وهو نتاج ثورة 14 جانفي،ثورة كانت وراء القطع مع نظام دكتاتوري مبنى على سياسة "التصفيق" والمحاباة والمحسوبية.
وبين رئيس التحالف من أجل تونس ان حزبه انتهج استراتيجية الوسطية والاعتدال في اطار برنامج عملي بعيدا عن التنظير وتفعيل الاليات في مختلف القطاعات.
"الانفجار" الحزبي ظاهرة ظرفية
وأوضح ان''الإنفجار'' الحزبي الذي شهدته الساحة السياسية اليوم ظاهرة ظرفية صحية خاصة أن الشعب التونسي اليوم أصبح أكثر وعيا ويطالب بالبرامج العملية التي تعالج كافة القطاعات والتفاوت التنموي بين الجهات والتهميش وبطالة أصحاب الشهائد العليا..
وأبرز رئيس حزب التحالف من أجل تونس ان برامج الاحزاب في تونس تكتسي جانبا كبيرا من الضبابية خاصة وان رجال السياسة اليوم يعتمد اغلبهم على الخطاب الشعبوي وهو أمر خطير ونحتاج اليوم الى نقاش وطني تساهم فيه كل الاطراف بمختلف حساسياتها وأفكارها في اطار توافقي يقضي بالاهتمام بالجانب المؤسساتي والثقافي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي في مرحلة أولى ثم اعادة النظر في دور وصلاحيات وتركيبة المجلس الدستوري واحترام المبادئ الدستورية مؤكدا على ضرورة انشاء مؤسسة دستورية وسن اليات جديدة لمراقبة دستورية القوانين.
كما اعتبر ان استقلالية الاعلام عن السلطة السياسية ضرورة ملحة والاكتفاء بدور المراقبة لها ومدى فاعلية الاحزاب وهو ما يكرس حسب اعتقاده ثقافة النقد البناءة التى تساهم في بناء ديمقراطية الاعلام والتأسيس لمرحلة جديدة بعد الثورة.
وفيما يتعلق بالجانب الثقافي والاقتصادي والسياسي أشار رئيس حزب التحالف من أجل تونس ان مشكلة البطالة هي مشكلة عالمية ..والرجل السياسي في تونس مطالب بقول الحقيقة وإيجاد حلول سريعة لمعالجة القضايا وضمان الحقوق الأساسية وإصلاح المؤسسات السياسية والإدارية وتحديث القوانين والتشريعات وإصلاح الاقتصاد ومراعاة الجانب الاجتماعي وبناء دولة القانون وعدم اعتماده للخطاب الشعبوي الذي يسعى من خلاله الى كسب النقاط دون نتائج مادية
ولم يستبعد الاستاذ كريم الميساوي من امكانية اعادة هيكلة كل القطاعات في اطار منظومة شاملة تهدف الى ارساء الاستقرار انطلاقا من اعداد منهجية جديدة لمنظومة الضريبة التربية والتعليم العالي والتوزيع العادل للثروات بين الجهات من خلال معرفة دقيقة وشاملة لمشاكل الجهات قبل التسرع في تقديم حلول برمجية نظرية.
سياسة التحالفات هادفة ومشروعة
وردا عن سؤال يتعلق بسياسة التحالفات التى شهدتها الساحة السياسية اعتبر ان التحالفات الموجودة بين الاحزاب هي مظهر من مظاهر التعددية في اطار التوافق فيما بينها مبينا في ذات السياق ان الانتخابات هي المعركة الفاصلة التي تقطع بها الصلة مع الماضي نهائيا ويؤسس بها لدولة القانون والمؤسسات تكفل الحريات والعدالة الاجتماعية في اطار التعددية الحزبية.
دراسة معمقة وتقييم شامل لخصوصية كل جهة
ما نحتاجه اليوم هو كراس المطالب او ما يعبر عنه "cahier de doléances" بمعنى ان المرحلة الانتقالية الثانية بعد انتخاب المجلس التأسيسي والانتقال الديمقراطي ستؤسس الى المشروعية الشعبية.
واشار الاستاذ كريم الميساوي الى ان الحكومة المؤقتة مطالبة بالقيام بدراسة معمقة وتقييم شامل لخصوصية كل جهة اجتماعيا واقتصاديا وفكريا بطريقة منهجية تتكفل السلط الجهوية والمحلية في كل جهة بالانصات والاستماع لمشاغل المواطن في مختلف الجهات وفي كل القطاعات في الاشهر الثلاثة الاولى قبل الانتخابات التشريعية يقع اثرها تجميع كل المشاكل في مختلف الجهات في شكل مطالب ثم يقع تكوين لجان مختصة مستقلة من مكونات المجتمع المدني تكون مهامها اعداد تقرير خاص وخطوط عريضة لمختلف المشاكل التى تعاني منها الجهات.
وفيما بعد يأتي دور الاحزاب خاصة وان لكل حزب برنامج انتخابي تتولى بمقتضاه هذه الاحزاب ايجاد حلول حينية بطرق هادفة وشاملة في اطار التأسيس الى مرحلة جديدة يختار فيها الشعب التونسي برنامج الحزب الاكثر فعالية والعملي من الناحية التنفيذية والإجرائية باعتبار أن الأصل في الأنظمة الديمقراطية يكون التصويت للحزب أو المرشح بناءً على برنامجه الانتخابي الذي يطرحه على الناس قبل الانتخابات.
نزار الدريدي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:50 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/chaouki-tabib18-05-2011.jpg رئيس الرابطة التونسية للمواطنة

مسار العدالة الانتقالية في تونس يقتضي وفاقا سياسيا مع حكومة شرعية



قال الأستاذ شوقي الطبيب رئيس الرابطة التونسية للمواطنة أن مسار العدالة الانتقالية في تونس يقتضي توفر وفاق سياسي يكون أجدى في ظل حكومة شرعية، معلنا اعتزام الرابطة اعداد وتوزيع مطوية تتضمن تعريفا مبسطا لأهم بنود مرسوم انتخابات المجلس التأسيسي في مساهمة منها لتحسيس المواطنين بأهمية المشاركة في العملية الانتخابية.

وقال الطبيب في لقاء صحفي عقدته الهيئة المديرة للرابطة يوم أمس بنزل الدار البيضاء بالعاصمة بمناسبة حصولها على الترخيص القانوني للنشاط (بتاريخ 22 افريل 2011) ولعرض برنامج عملها، أن الرابطة ستعمل على فتح فروع لها في أكبر عدد ممكن من الجهات، وبين أن الرابطة التونسية للمواطنة تهدف إلى "المساهمة في العمل المدني ودعم ونشر ثقافة المواطنة وقيم المشاركة والنهوض بمسارالانتقال الديمقراطي في تونس".
وأكد شوقي الطبيب أن الرابطة قامت بعدة أنشطة حتى قبل حصولها على ترخيص قانوني شملت مرافقة عدة جمعيات فتية وتأطيرها ومساعدتها على النشاط وتكوين ملفاتها الإدارية للحصول على رخص قانونية على اعتبار أن الرابطة متكونة اساسا من حقوقيين وجامعيين واطارات ادارية، كما قامت الرابطة بتنظيم قوافل اغاثة لللاجئين في الجنوب التونسي، فضلا عن تنظيم دورات تدريبية حول العدالة الانتقالية.
العدالة الانتقالية مسار لا بد منه
وشدد الطبيب على أن العدالة الانتقالية مسار لا بد منه وكل الدول التي مرت بتحولات اتبعت فترة انتقالية حسب خصوصيات كل بلد وطبيعة تلك التحولات التي عاشتها. وعموما يمكن تلخيص مسار العدالة الانتقالية في خمسة محطات رئيسية وهي كشف الحقيقية، ثم المحاسبة، فالتعويض للضحايا، ثم تأتي مرحلة الاعتذار للضحايا، وأخيرا محطة المصالحة.
وأوضح ان "محاسبة كل من تثبت ادانته سواء من المجرمين ممن تلطخت اياديهم بالدماء من قتل او تعذيب ابرياء اوارتكبوا جرائم فساد لا يمكن التسامح معهم"، إلا انه أفاد أن المحاسبة لها عدة اوجه، فبعض الدول التي مرت بمسار العدالة الانتقالية تعاملت بنوع من التسامح (مثل افريقيا الجنوبية، الشيلي والأرجنتين) وبعض الدول تعاملت بأكثر صرامة (مثل المغرب، بولونيا، رومانيا) وذلك حسب ظروف كل بلد. وأضاف أن المهم في الأمر هو أن المحاسبة هي مزيج بين العدالة الانتقالية والبراغماتية السياسية، مشيرا إلى وجود خلط في مفهوم العدالة الانتقالية ومسارها.
فالعدالة الانتقالية حسب الطبيب تقتضي وفاقا وقرارا سياسيين، مع وجود سلطة شرعية، وهو أمر غير متوفر في الوقت الحالي في بلادنا بعد إطاحة ثورة الشباب والحرية بالنظام البائد التي تنفرد بكونها ثورة غير مؤطرة تفتقد إلى عنصر الزعامة والقيادية. وهو ما يفسر حسب رايه حالة التشكيك في الحكومة الانتقالية في تونس التي وصفها بالضعيفة..
وفاق سياسي مع حكومة شرعية
ودعا رئيس الرابطة التونسية للمواطنة إلى الانتظار ليوم 24 جويلية المقبل حتى تكتسب الحكومة المقبلة والمنبثقة عن انتخابات حرة ونزيهة شرعية أقوى حتى يمكن الحديث عن وفاق سياسي، لكن في الأثناء وجب الإعداد لهذا المسار خاصة في ما يتعلق بكشف الحقائق سواء من المجتمع المدني اومن قبل القضاء. وعبر عن مساندته لفكرة بعث محكمة مختصة تتوفر على جميع شروط المحاكمة العادلة ومدعمة بالإطارات القضائية ومجهزة بكافة الوسائل المادية اللازمة لتتولى مهمة محاكمة رموز الفساد والمورطين في جرائم خلال العهد البائد وذلك تجاوز حالة البطء في محاكمة هؤلاء.
وعبر الطبيب ايضا عن مساندته لمبادرات المواطنة ووصفها بالظواهر الصحية مثل ظاهرة تعدد الأحزاب، لكنه أكد على أن المهم ليس في طرح وثيقة والامضاء عليها بل في ان تكون المبادرة مبنية على رؤية استراتيجية متكاملة.
وتهدف الرابطة التونسية للمواطنة إلى نشر قيم المواطنة، وتعميق ثقافتها لدى مختلف شرائح الشعب، ونشر ثقافة المساواة في الحقوق والواجبات، تشجيع المشاركة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، تعميق الوعي بحق الاختلاف مع الحرص على الوفاق ومراعاة الحرية والتسامح والاعتدال والتنازل والتفهم والتعايش. وفتحت الرابطة فرعا لها في سبيطلة وستفتح لها فروع جديدة في دوز وسيدي بوزيد والقيروان ثم في بقية جهات الجمهورية.
مائدة مستديرة
كما نظمت الرابطة في نفس اليوم مائدة مستديرة حول "آليات مراقبة الانتخابات" بالتعاون مع المرصد التونسي للتحولات الديمقراطية حضرها خبراء في مراقبة الانتخابات من بلجيكا، إلى جانب اعضاء من لجنة الخبراء بالهيئة المستقلة للانتخابات.
وتولى المؤرخ والباحث بالمعهد العالي لتاريخ الحركة الوطنية خلال الندوة القاء مداخلة حول " المجلس التأسيسي الأول مولد الدولة التونسية الحديثة"، في ما قدم الجامعي بيار فارجانس الخبير البلجيكي في العلوم السياسية مداخلتين الأولى حول آليات مراقبة الانتخابات، والثانية حول آليات المراقبة حسب المرسوم الانتخابي للمجلس التأسيسي التونسي المؤرخ في 18 أفريل 2011 والقانون المقارن.
رفيق بن عبد الله

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:51 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/p41000018-05-2011.jpg مبروك كورشيد قيادي في حركة الشعب الوحدوية التقدمية لـ"الصباح"

القانون الانتخابي يقصي المرأة.. يغذي نزعة الإقصاء الجهوي.. وينذر بخراب سياسي!





حوار عمار النميري ..وصدر، أخيرا، مرسوم القانون الانتخابي، بإيجابياته، إن وجدت، وبسلبياته وهناته الكبيرة، على حد تأكيد العديد من الاحزاب، والمهتمين بالشأن السياسي في بلادنا.. فما هي سلبيات هذا القانون؟ وما مدى تكريسه لتمثيلية حقيقية ومتعددة إبان الانتخابات المزمع اجراؤها في 24 جويلية القادم؟..
وما نصيب المرأة الحقيقي في انتخابات «التأسيسي»؟..
ولئن ترى أغلبية مكونات المجتمع المدني أن هذا القانون لا يرتقي الى مطالب ومتطلبات الثورة، فإن الأستاذ مبروك كورشيد، القيادي في حركة الشعب الوحدوية التقدمية يعتبر هذا المرسوم «ينذر بخراب سياسي في البلاد، فهو عكس ما قدمه واضعوه، ضمن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة، لا يخدم الجهات التي انجزت الثورة، بل يقصيها»..
الكثافة السكانية هي الهدف
٭ .. ولكن كيف ذلك؟
ـ إجابة عن هذا السؤال، يقول كورشيد: «إن قراءة متأنية لهذا المرسوم، ساعة اجراء الانتخابات تؤكد أن كل الأحزاب السياسية، وكذلك القائمات المستقلة التي ستترشح، ستستهدف أساسا مركز الكثافة السكانية بالولايات، اذ سيتم ترشيح رؤساء قائمات بالضرورة، من تلك الكثافة، للأحزاب كما للقائمات المستقلة.. فمدينة مثل صفاقس حيث تعداد السكان يزيد عن المليون نسمة، لن يجازف أي حزب سياسي بأن يرشح رئيس قائمة من خارج متساكنيها، وهنا نجد بالمحصّلة جميع رؤساء القوائم ضمن انتخابات المجلس التأسيسي من مدينة صفاقس... كما أن بعض المقاعد الانتخابية ستكون كذلك من تلك التخوم، وبالتالي يُقصى متساكنو الجهات والمعتمديات، كالصخيرة والمحرس وعقارب، من كل تمثيل، لأن الأحزاب السياسية لن تجازف بترشيح رؤساء قوائم منها لقلة متساكنيها.. وكذلك الشأن لكل ولايات الجمهورية الأخرى، التي إما أن تستهدف فيها الكثافة السكانية بمركز الولاية، أو من الكثافة القبلية والعشائرية، وعندها سنغذي نزعة الاقصاء الجهوي والقبلي..
٭ .. وكيف ترون حضور المرأة في هذا الاستحقاق الانتخابي؟
ـ من المؤسف أيضا أن هذا القانون، سيساهم في اقصاء المرأة، فكل القوى السياسية، عدا القلة النادرة، سترشح رؤساء القوائم من الرجال، لأنهم سيعطون للمرأة الحظ الثاني، بفعل القانون، وعلى نفس قاعدة الاقصاء الجهوي التي تحدثنا عنها آنفا، اذ ستقصى المرأة بوضع رجال كرؤساء قائمات، ولن تفوز إلا المرأة الثانية في ترتيب القائمة ضمن القوائم الأقوى، أي أن نسبة تمثيليتها لن تتجاوز الـ10%..
ومن المحزن أيضا، أن هذا القانون سيغذي القائمة الأكثر حظا، بنزعة عشائرية مقيتة.. فالجهات التي تشعر بالحرمان ستسعى الى انجاح أبنائها الأكثر حظا في القائمة الكبرى، ولو كان ترتيبهم الثالث أو الرابع، وذلك ما يؤدي الى تغذية النزعة العشائرية من جديد...
إن قراءة متأنية لهذا القانون تؤكد أنه أُحدث على عجل ودون روية، وبالتالي فهو يرشح البلاد الى خراب سياسي حقيقي..
وأعود لأؤكد أن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة، صاغها واضعوها دون تمثيل حقيقي لعموم المجتمع، ولذلك لم تحظ برضاء عديد الأطراف السياسية، ومنها حركة الشعب الوحدوية التقدمية، اذ رفضنا مرارا الانضمام اليها، وكذلك فقد رفض جل هياكل المجتمع المدني الانضمام اليها..
ضجة.. ورد عنيف
٭ بعيدا عن القانون الانتخابي.. ما هو موقفكم من تصريحات فرحات الراجحي الأخيرة.. وكذلك من «رد» الباجي قائد السبسي؟
ـ نحن استغربنا كثيرا من الرد العنيف الذي أتاه الوزير الأول في لقائه الصحفي، ومن موقفه الذي تضمن تجاوزات غير مقبولة منه لا سنا ولا منصبا، فتوصيف الراجحي بأنه فاسق وأنه كاذب، وغيرها من النعوت التي جاءت على لسان قائد السبسي، جعلت خطابه غير مقنع للقوى السياسية ومنها حركتنا..
أما فيما يخص ما ذكره فرحات الراجحي، فإن الشارع السياسي التونسي يردده، و«القصبة2» قالته أيضا، ولكنه أحدث ضجة لأنه صدر عن وزير داخلية سابق، يفترض فيه العلم بخبايا الأمور.. ولكن الشارع التونسي مقتنع اقتناعا تاما بأن يدا خفية وراء تعيين وزراء لا نعرفهم، ولا يعرفهم الشعب التونسي، ولم تعرفهم ثورة 14 جانفي، كما أن هناك قرارات سياسية تتخذ دون روية فتقود الى مشاكل أمنية، المجتمع في غنى عنها، وتؤشر جميعها الى أن يدا تمتد من وراء الستار لتحرك الساحة السياسية في البلاد، سواء كانت هذه اليد أجنبية أو تونسية..
ومن المؤسف أن قائد السبسي لا يتولى القيام باستشارة حقيقية مع القوى السياسية ومكونات المجتمع المدني، فيستثني بعضها، خاصة التيار القومي العربي ذي التمثيل العريض في الشارع التونسي.. فقد استدعى قائد السبسي قوى من اليسار وأخرى اسلامية للتشاور معها في شأن البلاد، ولكنه استثنى كل فصيل قومي، وربما استبطن تاريخه الشخصي مع هذه التيارات، لا سيما عندما كان في مستوى وزارة الداخلية، وعندما ناصب العداء للحركة اليوسفية، خاصة ما يُنسب اليه في واقعة الوردانين..
ومن الواجب، والضروري أن يتعالى قائد السبسي عن مواقفه الشخصية، وعليه أن يتحمل مسؤوليته التاريخية في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به البلاد..
مقياس حقيقي
٭ ما رأيكم في مسألة استقلالية القضاء. هذه المسألة التي طغت بإلحاح في المدة الأخيرة؟
ـ نعتقد أن استقلالية القضاء هي المقياس الحقيقي لسير الثورة على الطريق القويم، لكن هذه الاستقلالية مصابة هذه الأيام في مقتل.. فالمحاولات الجادة التي يقوم بها بعض القضاة الشرفاء الذين خبرناهم في عهد «المخلوع»، وخبرنا نضالاتهم، وتُجيّش ضدهم الجيوش من طرف السلطة التنفيذية.. فتطهير هذا السلك من الوجوه التي خدمت «المخلوع» لا يسير بالسرعة المطلوبة والمرجوة..
كما أن عدم سن قانون أساسي جديد يحمي القضاة ويؤمن استقلاليتهم، يجعل مطلبهم هذا بعيد المنال.. ومن جهتنا، فإننا نساند كل القضاة الشرفاء في مطالبهم المشروعة، من أجل «تنظيف» القضاء من وجوه الفساد.. فاستقلالية القضاء تمثل الحماية الحقيقية للثورة من وجوه الردة التي بدأت تطل برؤوسها..
ويمكن أن نقيس الأمر على مصر، اين استطاع القضاء أن يتخلص من وجوه الفساد فيه، ويبسط يده على مجالات الثورة الحيوية، فسارع بمحاكمة أبرز الرموز الفاسدة، بداية من رئيس الدولة، وانتهاء بالقناصين فأودعهم سجن «لمام طرة» الشهير، بما في ذلك ابني مبارك.. أما في تونس فإن بعض وجوه النظام السابق الذين وضع القضاء يده عليهم، لم يوضعوا في السجون المدنية المعروفة، كبرج الرومي والهوارب، بل ظلوا بفندق 5 نجوم، حسب ما يتداوله الشارع التونسي، أين تقدم لهم الخدمات كضيوف لا كمساجين، وليس أدل على ذلك من مظهر عماد الطرابلسي أثناء محاكمته، وهو ما يؤكد توجس الشارع من أن رموز الفساد لم يبسط القضاء يده عليهم بسطا نهائيا، وأن ولايته عليهم ضعيفة.. ونحن نطالب أن يتم التسريع ببسط ولاية القضاء على الملفات الكبرى، وخاصة موضوع قتل المدنيين إبان الثورة، وكذلك خوصصة القطاع العام وبيع شركات الدولة الى مقربين من «المخلوع»، وهو أكبر ملف فساد في العهد البائد لم يفتح الى الآن.. فمتى يُفتح هذا الملف؟

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:51 AM
لمراقبة العملية الإنتخابية


إعداد دليل وفق المعايير الدولية.. وتنظيم 27 ورشة تكوين مدربين يوميا للالتحاق بموعد الانتخابات


انطلقت المائدة المستديرة التي انتظمت أمس حول "عملية مراقبة الإنتخابات في تونس من قبل منظمات المجتمع المدني" أثثها الأستاذان عمار عبود ممثل عن الجعمية اللبنانية لديمقراطية الإنتخابات وأحمد فوزي عن الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية وبحضور عدة فروع جهوية

من الرابطة التونسية لحقوق الإنسان ضمن"الاجتماع التمهيدي العربي حول الإصلاح الإنتخابي ومراقبة الإنتخابات في تونس" بسؤال جوهري "أي خطة يجب اعتمادها أولا قبل عملية مراقبة الإنتخابات".
هذا التساؤل أثار جملة من الإشكاليات من قبل المشاركين من ذلك كيفية اختيار المراقبين وأي تخطيط سيقع اعتماده لإنجاح المراقبة وماذا سنراقب أولا؟
أكّد الأستاذ عمار عبود أنه "يجب التفكير في ما يُسمى "بما قبل الخطة أولا" بمعنى تحديد الدور الذي سيطلع به الحضور دون أي توجه أو انتماء حزبي أو نقابي أو جمعياتي والاكتفاء بدور مستقل لضمان شفافية المراقبة".
وثاني الإشكاليات التي أثيرت في النقاش مسألة "التنسيق" بين مختلف مكونات المجتمع المدني بما في ذلك الحقوقية وغير الحقوقية وغير الحكومية من جهة والرابطة التونسية لحقوق الإنسان من جهة ثانية ومن ثمة الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والإنتقال الديمقراطي.
أما الإشكالية الثالثة فكانت حول عامل الوقت والتحكم فيه لضمان تدريب المدربين والمتدربين فيما بعد، هذه الفترة الوجيزة وعلى حد قول الأستاذ عبود تستوجب تدريب يومي يجب أن يطلق في القريب العاجل لضمان 27 ورشة تدريب يومية تضمن تكوين العدد الممكن لضمان مراقبة نزيهة وبالتالي يجب البدء فعليا في العمل وتحديد التاريخ ومعرفة الأرضية لكل دائرة انتخابية مع الأخذ بعين الإعتبار خصوصية كلّ الجهات"
مراقبة كل تفاصيل العملية الإنتخابية
وقد طرح الأستاذ أحمد فوزي سبعة أسئلة رئيسية وهي الفرق بين الرقابة والإشراف ثم أنواع المراقبة وماهية المراقبة وماذا سنراقب، إلى جانب كيفية اختيار المراقب وتهيئته، كما تساءل عن كيفية إدارة غرفة عمليات المراقبة وإعداد تقارير مبدئية ونهائية حول مراقبة الإنتخابات. وقد عرّف المحاضر الفرق بين عملية الإشراف من جهة ومراقبة الإنتخابات من جهة أخرى وضرورة التمييز بينهما "فالإشراف هو الجهاز الذي سيقوم بعملية الإنتخابات وقد تكون جهة حكومية أو هيئة مستقلة أو جهة مستقلة من ذلك الإشراف الدولي الذي يتم عادة بإشراف الأمم المتحدة، أما المراقبة فتقوم بها جهات مستقلة وتعتمد معايير دولية لمراقبة المشهد الإنتخابي".
وقد بوّب الأستاذ أحمد فوزي أنواع المراقبة فهناك رقابة دولية تقوم بها منظمات دولية غير حكومية، ومراقبة محلية يقوم بها المجتمع المدني ومن ضمنها المنظمات النقابية والإتحادات. كما تساءل الأستاذ فوزي "ماذا نراقب" في العملية الإنتخابية إذ أقر "أن كافة تفاصيل العملية الإنتخابية معنية بالمراقبة فلا يجب الترتكيز على يوم الإنتخاب فحسب، وانما مراقبة كل المراحل بدء بالإعداد وبفتح باب الترشح وغيرها من التفاصيل إلى جانب مراقبة الإعلام الحكومي وغير الحكومي، أضف إلى ذلك مراقبة الدعاية الإنتخابية وحالة الحريات العامة التي لن تتغير مادامت نفس التشريعات والقوانين لازالت بما في ذلك قانون الأحزاب والجمعيات"
أما فيما يهم اختيار المراقب وتهيئته فرأى الأستاذ أحمد فوزي أنه "من الضروري أن يتم الاختيار وفق المعايير الدولية بحيث يكون المراقب مؤمنا بهذه المعايير وبحقوق الإنسان، إلى جانب إعداد دليل للتدريب حتى يطبق بالتساوي في كل الجمعيات والمنظمات التي سستبنى عملية المراقبة".
وتجدر الإشارة أن مشكل التنسيق بين مختلف هياكل المجتمع المدني لتنظيم عملية مراقبة انتخابات المجلس التأسيسي مثّل أبرز المسائل التي أثارت الحضور بما يفهم عنه أن عملية التنسيق حتى في تنظيم حلقات التكوين والموائد المستديرة حول المراقبة كانت غائبة حيث استغرب معز بوراوي رئيس "الجمعية التونسية من أجل نزاهة وديمقراطية الإنتخابات" عن عدم دعوته لهذا "الإجتماع التمهيدي العربي حول الإصلاح الإنتخابي ومراقبة الإنتخابات في تونس" بالرغم من انضمام الجمعية للرابطة التونسية لحقوق الإنسان وهي بصدد الإعداد لهذه العملية الرقابية.
ومن جهتها أكدت السيدة لمياء قرار المديرة التنفيذية للمعهد العربي لحقوق الإنسان أن التنسيق يمثل أهم الإشكاليات بين مختلف الأطراف المعنية، والنداء موجه إلى مختلف مكونات المجتمع المدني لتحديد قائمة المدربين المعنيين للانطلاق الفوري في عملية التدريب.
إيمان عبد اللطيف

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:51 AM
الوضع الاقتصادي والسياسي يفرضه


الثلاثاء آخر أجل للحكومة لتثبيت موعد 24 جويلية


أمام ما شهدته البلاد مؤخرا من انفلات أمني وتصعيد من الشارع التونسي وعنف من سلك الأمن الوطني وحظر تجول.. ذهب البعض إلى أنه وضع من شأنه أن يؤدي إلى تأجيل موعد انتخابات المجلس التأسيسي..

في المقابل اعتبر آخرون أن تأزم الوضع يؤدي ضرورة إلى مزيد التشبث بتاريخ 24 جويلية القادم، من أجل التقليص في الفترة الانتقالية وتحقيق سيادة الشعب والوصول الى الشرعية المرتقبة.
وتجدر الإشارة أن القرار السياسي القاضي بالتأجيل أو عدمه قابله تأزم اقتصادي اتسم بارتفاع أسعار المواد الغذائية وتراجع نمو الاقتصاد الوطني حتى أن الوزير الأول في آخر ظهور له حذر من الوضع الاقتصادي الذي يقف على مشارف الانهيار...
ويبدو أن التمازج السياسي الاقتصادي قد يفرض مسارا محددا لا يمكن الحياد عيله...
الشرعية والمشروعية
بين أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد أن المرحلة الحالية لا تطرح إشكالا قانونيا بقدر ما يتعلق الأمر بالقرار السياسي، فمن واجب الحكومة اليوم إصدار أمر يحدد بصفة رسمية موعد الانتخابات ويشير أنه طبقا للفصل 30 من القانون الانتخابي للمجلس التأسيسي يجب أن يكون ذلك شهرين على الأقل قبل يوم الاقتراع..اذا فقانونيا ان كان من المبرمج إجراء الانتخابات في موعدها، فالحكومة مطالبة بتقديم الأمر الانتخابي قبل يوم الثلاثاء القادم الموافق لـ 24 ماي الجاري.
ويلاحظ سعيد أن المرحلة تطرح مفهومين مختلفين، الشرعية والذي يحيل الى القانون بمفهوم عام والحكومة في الأصل تعمل في اطار قانوني الى حد الآن.
ومفهوم المشروعية الذي يتطلب الاستجابة لمشروعية الشعب وسيادته، هذا النوع من المشروعية الشعبية مفقود اليوم في تونس وأمام تقدم الأحداث يصبح توفر المشروعية أمرا ضروريا، يتطلب لزوما الوصول الى موعد قريب للانتخابات وعدم البقاء في هذا الوضع الانتقالي.
ويضيف في نفس السياق أن هذا الموعد يجب أن يتوفر فيه جميع الشروط الكفيلة بتمكين الشعب من ممارسة سيادته، والتي تتمثل وفقا لقيس سعيد في تمكين المترشحين من الترسيم في القائمات وتقديم ترشحاتهم في آجال معقولة وظروف جيدة وتمكينهم من حملاتهم الانتخابية بطريقة عادلة مع الأخذ بعين الاعتبار لعنصر التمويل.
اقتصاد في حالة انتظار..
اعتبر الخبير الاقتصادي محمود بن رمضان أن الظرف الاقتصادي الحالي صعب يتطلب قرارات ذات طابع سياسي يمكن لأن لا تقبل من قبل الرأي العام، ويبدو أن الحكومة لم تأخذ مثل هذه القرارات لتخوفها من ردود فعل الشارع التونسي نظرا لأنها تعمل في إطار اللاشرعية.
ويوضح أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمواد النفطية سيؤدي الى ارتفاع تكاليف الحكومة المؤقتة فمن المنتظر أن تصل قيمة التعويض هذه السنة الى 3 مليون دينار وهو ما يمثل 70 بالمائة من ميزانية الدولة المخصصة للتنمية.
ويقول أن تفادي التأزم كان من المفروض أن يكون بمراجعة الأسعار والترفيع في بعضها، هذا الأمر يتطلب ثقة في الحكومة وقدرة على إقناع الشارع.
ويضيف أن الإشكال الاقتصادي يكمن أساسا في تراجع كبير للنشاط السياحي وفي حالة الانتظار الذي يمر به الاستثمار الخاص الداخلي والأجنبي، فهو يبتعد على المغامرة أو المبادرة في انتظار تجاوز الوضع الاستثنائي وهذا الأمر لا شك في أنه سيؤثر على معدل نمو الاقتصاد الوطني الى حدود سنة 2012.
ويري عالم الاقتصاد أن الوضع يحتم التسريع في إجراء الانتخابات وإضفاء الشرعية على مركز القرار، والانتقال بالاقتصاد من الوضع الاستثنائي والقطع مع حالة الانتظار التي يمر بها الاستثمار الداخلي والأجنبي.
وحول مسؤوليات المجلس التأسيسي في المرحلة القادمة فيشير محمود بن رمضان أن على الأحزاب التي ستكون ممثلة في "التأسيسي" أن تكون في مستوى المسؤوليات الموكولة لها وبالتالي فعليها أن تقدم برامج اقتصادية قادرة على التقدم بالمجتمع التونسي.
وتأكيدا لتحليل بن رمضان يقول مصدر من وكالة الاستثمار الخارجي أن عددا هاما من الزيارات الاستطلاعية من قبل عديد الدول الأجنبية شهدتها الأشهر الثلاثة التي تلت ثورة 14 جانفي، ويقول أنه من المرجح أن يرتفع مستوى الاستثمار الأجنبي بعد الانتخابات فالصورة الاقتصادية المسوقة على تونس ايجابية جدا، فالى جانب الموارد البشرية ذات التكوين والمهارات المحترمة والبنية التحتية الجيدة وطبيعة الاقتصاد التنافسي سينضاف عنصر الشفافية ومناخ الحرية والحوكمة الرشيدة.
ريم سوودي

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-19-2011, 12:52 AM
بعد اكتمال تركيبة الهيئة المستقلة للانتخابات


تجدد الجدل في الهيئة العليا حول "العقد الجمهوري"


اكتملت أمس تركيبة الهيئة المستقلة للانتخابات بعد انتخاب الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة لثلاثة قضاة من جملة 10 مترشحين مستقلين من بينهم 6 عن المحاكم العدلية، ومترشحان عن المحكمة الإدارية، ومترشحان عن دائرة المحاسبات.


وفاز القاضي عمر التوكنتي عن دائرة المحاسبات بـ97 صوتا، يليه القاضي محمد بن سالم عن المحاكم العدلية بـ65 صوتا، واخيرا القاضي مراد بن مولي عن المحكمة الإدارية بـ60 صوتا.
وبانتخاب القضاة يكتمل نصاب الهيئة المستقلة للانتخابات التي تضم 16 عضوا، من بينهم محامون وعدول منفذين، وعضو عن هيئة عدول الاشهاد، وعضوان من الأستاذة الجامعيين، وعضو عن هيئة الخبراء المحاسبين، ومختص في الإعلامية، وعضوان عن منظمات حقوق الإنسان، وعضو عن نقابة الصحفيين التونسيين، وعضو عن منظمات التونسيين بالخارج، وجميع هؤلاء تم انتخابهم قبل اسبوع من قبل اعضاء الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة.
يذكر ان عملية انتخاب القضاة المترشحين للهيئة المستقلة للانتخابات تأتي بعد امتناع جمعية القضاة التونسيين عن تقديم مرشحيها من القضاة احتجاجا على تعديل الفصل 8 من المرسوم المنظم للهيئة المستقلة للانتخابات، وتحديدا بعد اضافة فقرة تنص على حق نقابة القضاة في اختيار مرشحين لها الى جانب الجمعية..
اجتماع منتظر...
وينتظر ان تعقد الهيئة المستقلة للانتخابات اليوم أو غدا اجتماعا ثانيا لانتخاب رئيس لها، والانطلاق فعليا في الإعداد للانتخابات المقبلة، وذلك بعد ان عقدت في مناسبة أولى اجتماعا تمهيديا خصص للتعارف بين أعضائها.
وتتجه الأنظار حاليا إلى ما ستقرره الهيئة المستقلة للانتخابات بشأن مسألة هامة تشغل بال الراي العام التونسي ويتمثل في الجدل الدائر حول امكانية تنظيم انتخابات المجلس التأسيسي في موعدها ام يتم تأجيل الموعد لبضعة اسابيع، وذلك في ضوء الرأي الذي ستستقر عليه الهيئة المستقلة في قادم الأيام التي لها صلاحيات التمسك بالموعد الانتخابي المقرر سلفا او تأجيله.
تواصل الجدل حول العقد الجمهوري
وبعد انتخاب القضاة واكتمال تركيبة الهيئة المستقلة للانتخابات، واصلت الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة مناقشة مسودة "العقد الجمهوري"، مسودة نالت الكثير من النقد شكلا ومضمونا ولم تكن على ما يبدو محل وفاق من غالبية اعضاء الهيئة.
وتركز النقاش الذي وصل حدود الجدل على خلفية علاقة الدين بالدولة، ومسألة التنصيص على الهوية العربية الاسلامية لتونس بين مناد لتصدير هذا التنصيص في العقد، وبين من يعتقد في ثانوية هذه المسألة التي ليست لها علاقة بمبادئ قيم الجمهورية حسب ما جاء في تدخلاتهم. كما اقترح البعض الآخر تغيير عنوان العقد، وطالب آخرون بتعديل المسودة من جديد.
من ذلك أن السيدة فريدة العبيدي طالبت بتغيير بوضع عنوان الميثاق بـ"عقد ديمقراطي" عوضا عن "عقد جمهوري"، ولاحظت وجود ضبابية في تحديد هوية الشعب التونسي حسب ما ورد في مسودة الميثاق.
ولاحظ عبد المجيد الشرفي أن صياغة مسودة العقد ضعيفة واقترح تسمية العقد "الإعلان التونسي لأسس المواطنة"، مشيرا إلى وجود "خلطا مفهوميا وشعارات لا تسمن ولا تغني من جوع مثل الحديث عن مقومات الحضارة الاسلامية.."
كما اقترح مصطفى التليلي تغيير عنوان الميثاق ليكون مثلا "عقد مدني" او "عقد ديمقراطي"، والاستنجاد بخبراء في القانون حتى تكون صياغة مضمون العقد من خلال "لغة دقيقة قانونية بعيدة عن الانشائيات" حسب تعبيره، وأن لا يكون العقد المقترح "مجرد ارضاء للعائلات الفكرية المكونة للهيئة".
بدورها تساءلت خديجة الشريف عن علاقة القضية الفلسطينية في مسودة العقد الجمهوري، واقترحت اعادة صياغة العقد مرة ثانية..
ولاحظ نسيم الكافي أن طرح مسألة الهوية العربية الاسلامية لتونس لا علاقة لها بمبادئ الجمهورية وشبه العقد المقترح بدستور مصغر..
وأمام كثرة الانتقادات الموجهة لمسودة العقد الجمهوري تم الاتفاق على اعادة صياغة مسودة العقد وطرحها للنقاش مرة ثانية خلال الأسبوع المقبل.
علما أن مقترح تشكيل لجنة مشتركة بين الهيئة والحكومة الانتقالية للتنسيق بين الهيكلين تم الغاؤه بعد أن عبر معظم اعضاء الهيئة عن عدم اقتناعهم بجدوى هذه اللجنة، على اعتبار أنها قد تساهم في تقزيم دور الهيئة وتحجيمها..
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:04 PM
"الصباح" ترصد أحداث الروحية لحظة بلحظة


مقتل إرهابيَيْن.. استشهاد عسكريين أحدهما ضابط وإصابة آخر في اشتباكات عنيفة


http://www.assabah.com.tn/upload/p1n16000000019-05-2011.jpg إرهابي حاول تفجير قنبلة يدوية بمحطة "اللواجات" والآخر حاول إسقاط مروحية عسكرية
متابعة: صابر المكشر - نزار الدريدي - تصوير عاطف الحمزاوي جدت صباح أمس اشتباكات عنيفة بين قوات من الجيش والحرس الوطنيين بمنطقة وادي الروحية من عمادة الهرية الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات عن مدينة الروحية انتهت بمقتل إرهابيين اثنين وفرار ثالثهما وإصابة ثلاثة عسكريين

استشهد اثنان منهم وهما المقدم الطاهر العياري الذي فارق الحياة قبل الوصول إلى مدينة مكثر والرقيب أول بالجيش وليد الحاجي الذي فارق الحياة قبل الوصول إلى سبيطلة فيما خضع العريف بالجيش صغير المباركي لعملية جراحية بمستشفى سليانة وحالته مستقرة إضافة إلى إصابة مواطن في يده تم نقله إلى مستشفى سليانة حيث احتفظ به تحت المراقبة. وقالت وزارة الداخلية في بلاغ تحصلت "الصباح" على نسخة منه ان وحدات خاصة من الجيش والحرس الوطنيين تمكنت في حدود الساعة السادسة و55 دقيقة من صباح أمس بمنطقة الروحية بولاية سليانة من الكشف عن ثلاثة أشخاص إرهابيين مسلحين وذلك بمساعدة بعض المواطنين من متساكني الجهة.. وقد قتل اثنان منهم بالرصاص بينما تحصن الثالث بالفرار.
هذه الحادثة خلفت ردود فعل مختلفة وهلعا في صفوف أهالي الجهة.. فماذا حدث؟ من هم الإرهابيون؟ كيف تسللوا إلى بلادنا؟ ماهي غاياتهم وأهدافهم؟
"الصباح" رصدت الحادثة ووقائعها من مختلف هذه الجوانب من خلال مجموعة من المصادر الأمنية والطبية وشهود العيان:

أحد الإرهابييْن حاول تفجير قنبلة يدوية
الساعة تشير إلى حوالي السادسة و55 دقيقة من صباح أمس عندما قدم شخصان يحملان حقيبتين واستفسرا عن سيارات الأجرة المتجهة نحو مدينة مكثر ولكن أثناء الصعود إلى سيارة الأجرة أصرا على الركوب جنبا إلى جنب ووضع الحقيبتين بالقرب منهما ولكن منظم المحطة طلب منهما وضع الحقيبتين بالصندوق الخلفي المخصص للبضائع غير أنهما رفضا ثم طلبا منه نقلهما إلى بنزرت فأعلمهما بضرورة التوجه إلى العاصمة وطلبا منهما الركوب ووضع الحقيبتين في الصندوق الخلفي ولكنهما رفضا وامتنعا عن السفر ورابطا قرب الحائط.. شك منظم المحطة في امرهما فسارع إلى جلب سكين صغير الحجم ثم تسلح بـ"بالة" وهددهما إن حاولا الهرب قبل أن يتصل بأعوان الأمن لإشعارهم بالأمر.
وكشفت المعطيات التي تحصلنا عليها أن أحد الإرهابيين وما أن لمح قدوم رئيس مركز الشرطة حتى سحب قنبلة يدوية كان يخفيها في جيبه وحاول استعمالها وعندما عجز سحب سلاحا ناريا من نوع كلاشينكوف من الحقيبة وفعل مرافقه نفس الشيء ثم سحبا حقيبة ولاذا بالفرار تاركين الحقيبة الثانية.
قام عدد من الأهالي بمطاردتهما لمسافة قبل أن ينسحبوا خوفا من تعرضهم للطلق الناري بينما قام رئيس مركز الشرطة بإشعار السلط الأمنية بسليانة ومصالح الجيش والحرس التي حلت معززة بأكثر من مائة عون ومروحيتين لتعقب الارهابيين اللذين فرا نحو منطقة العريش الريفية الواقعة على مستوى وادي الروحية بعمادة الهرية على بعد نحو ثلاث كيلومترات عن مدينة الروحية حيث وقعت اشتباكات عنيفة.
أثناء الاشتباكات العنيفة
أحد الإرهابيين أطلق النار باتجاه مروحية عسكرية في محاولة لإسقاطها
بعد هروب الإرهابيين نحو المنطقة الريفية المعروفة بالعريش على بعد نحو ثلاثة كيلومترات من مدينة الروحية تحولت تعزيزات كبيرة من قوات الجيش والحرس الوطني على عين المكان وقامت بتطويقه قبل أن تدور اشتباكات عنيفة أدت إلى مقتل الإرهابيين وإصابة ثلاثة عسكريين، وذكر شاهد عيان لـ"الصباح" أن أحد الإرهابيين أطلق النار باتجاه مروحية عسكرية كانت تراقب المواجهات في محاولة لإسقاطها غير ان خبرة طاقمها أفشل المخطط..
وقد تدخلت مصالح الصحة العمومية في الحين لنقل المصابين إلى المستشفى الجهوي بسليانة بعد ان تم توفير عدة سيارات إسعاف من الدهماني والقصور والروحية ومكثر وكسرى وسليانة وسبيبة ، وهنا قال الدكتور حسن المناعي المدير الجهوي للصحة أنه تم توفير العنصر المادي (سيارات إسعاف) والعنصر البشري(أطباء وممرضين) بمستشفى سليانة الذي استقبل عسكريا واحدا مصابا برصاصتين إحداهما تحت الكبد وقد تم الاحتفاظ به تحت العناية المركزة في انتظار نقله اليوم على الأرجح إلى المستشفى العسكري بالعاصمة لإجراء كشوفات دقيقة عليه خاصة وأن هذا العسكري لم يكن يحرك يديه او ساقيه لحظة قبوله، وهو ما يرجح ربما إصابته في النخاع الشوكي.
وأضاف الدكتور المناعي أن الجريح الثاني مواطن أصيل الجهة أصيب برصاصة في يده اليمنى أثناء توجهه للبحث عن شقيقه، وقد تم الاحتفاظ به بالمستشفى في حالة مستقرة على ان يغادر اليوم بعد أن أظهرت صور الأشعة ان الرصاصة ثقبت يده ولم تتموقع بها.
وأضاف ان المقدم الطاهر العياري الذي أصيب أثناء المواجهات توفي أثناء نقله إلى مستشفى سليانة وتحديدا قبل الوصول إلى مكثر لذلك احتفظ بجثمانه مبدئيا بمستشفى مكثر في انتظار باقي الاجراءات.
وفي ذات السياق أفادنا الدكتور عبد الغني من مستشفى القصرين أن عسكريا أصيب في المواجهات فارق الحياة قبل الوصول إلى سبيطلة ومن المنتظر أن ينقل جثمانه إلى مصلحة الطب الشرعي بمستشفى القصرين.
"الصباح" تحاور كاشف الإرهابيين "سمسار" محطة "اللواجات"
الرجل الذي اكتشف حقيقة الإرهابيين.. لم يكن سوى السيد صالح حسني منظم محطة سيارات الأجرة بالروحية "سمسار" فلولا حسه الوطني والشكوك التي انتابته لما تم التفطن للإرهابيين اللذين كانا يخططان على ما يبدو لارتكاب أعمال تخريبية واعتداءات إرهابية ببلادنا.. هذا المواطن تحدث لـ"الصباح" عن كل تفاصيل الواقعة...
يقول السيد صالح:" كانت الساعة تشير إلى السابعة إلا خمس دقائق من صباح اليوم(أمس) عندما حل شابان بمحطة سيارات الأجرة بالروحية يحمل كل منهما حقيبة، وبلهجة مضطربة وغير مفهومة استفسرا عن السيارة التي ستتوجه إلى مكثر فأشرت عليهما بالصعود إلى سيارة مكثر وطلبت منهما وضع الحقيبتين في الصندوق الخلفي ولكنهما رفضا، فاستربت من الأمر قبل أن أفاجأ بهما يعلمانني بأنهما قررا التوجه إلى بنزرت فطلبت منهما الصعود إلى السيارة المتوجهة نحو العاصمة ومن هناك التوجه إلى بنزرت، وعندما حاولا الصعود للسيارة طلبت منهما مجددا وضع الحقيبتين في الصندوق الخلفي ولكنهما رفضا وتراجعا إلى الخلف ورابطا تحت جدار المحطة".
"الحقيقة أنني استربت من الامر حينها"-يتابع محدثنا-" وحاصرتني الشكوك من كل جانب، وبحس وطني أدركت أن شيئا ما يخفيانه داخل الحقيبتين فتسلحت بسكين ثم بـ"بالة" وهددتهما من عواقب مغادرة المحطة أو الهروب ثم أشعرت مركز الشرطة بالجهة فحل رئيس المركز في الحين لأفاجأ بأحدهما يريد إدخال يده إلى جيبه لسحب شيء ما فأشعرت مجددا رئيس المركز الذي ما أن اقترب من الشخصين حتى سحب احدهما قنبلة يدوية وحاول تفجيرها داخل المحطة ففر الجميع".
وأضاف السيد صالح:" قام الشخصان حينها بسحب رشاشين من نوع كلاشينكوف ثم حملا حقيبة وفرا تاركين الحقيبة الثانية فسارع المواطنون بمطاردتهما فيما اتصلت بعدد من مواطني الجهة القاطنين بالأحواز وطلبت منهم إطلاق النار في الهواء من بنادق صيد لترهيب الإرهابيين إلى أن حلت قوات الجيش والحرس وقضت عليهما بعد تبادل لإطلاق النار وبعد محاولة أحد الإرهابيين إسقاط مروحية عسكرية من خلال إطلاق النار باتجاهها ولكن قائدها نجح في تفادي الإصابة".
وذكر محدثنا انه بتفتيش الحقيبة التي تخلى عنها الإرهابيان عثروا على قنبلة يدوية ومفرقعات وجوازي سفر وخريطة وكتاب حرب العصابات.

وحدات خاصة لنزع الحزام الناسف من جثة الإرهابي
ذكر شاهد عيان لـ"الصباح" أن وحدات خاصة حضرت على عين المكان لانتزاع حزام ناسف محاط بجثة أحد الإرهابيين، وقد تمت العملية بنجاح تام دون أن تتم عملية إبطال مفعوله أو تفجيره بينما تبين ان الجثة الثانية لم يكن بها حزام ناسف.

مصدر أمني لـ"الصباح": الإرهابيان كانا يخططان لضرب مواقع سياحية ببنزرت وطبرقة والحمامات ونابل
قال مصدر أمني مطلع لـ"الصباح" ان الأعوان عثروا على جوازي سفر انتهت صلوحيتهما يرجح انهما مدلسان ويتضمنان هويتين يرجح انهما وهميتان أيضا وطوابع دخول وخروج لليبيا والجزائر. وحسب ذات المصدر فإن الأعوان حجزوا في إحدى الحقائب خريطة للجمهورية التونسية تتضمن عدة رموز لمواقع سياحية ببنزرت وطبرقة والحمامات ونابل وهو ما يرجح حسب مصدرنا ان الإرهابيين كانوا يخططون لضرب المواقع السياحية وهو ما تؤكده وجهتم الأولى وهي بنزرت، مشيرا إلى أن هذه الرموز لن تفكها سوى المصالح المختصة بمقاومة الإرهاب.. فهل كان فعلا الإرهابيون يستعدون لتنفيذ عمليات إرهابية لضرب السياحة؟

شهود عيان يروون أحداث الروحية: الإرهابيان كانا يرتديان "الدجينس" وغير ملتحيين ولهما قدرات عالية في استعمال السلاح
أكد شهود عيان لـ"الصباح" ان بداية الاحداث كانت قبيل الساعة السابعة صباحا حيث استراب سمسار محطة سيارات الاجرة من شخصين فبادرهما بالسؤال عن وجهتهما ثم استطرد احد الشهود قائلا ان الشخصين كانا يرتديان ألبسة عادية متكونة من أحذية رياضية من نوع "نايك" اضافة الى سراول "دجين" أزرق اللون ويحملان حقيبتين كبيرتين سوداء اللون وملامحهما سمراء وغير ملتحيين.
ويؤكد المواطن زبير العلوي (معلم) ان الاجواء كانت متوترة خاصة بعد سماع اطلاق النار وتواصل الاشتباكات بين العناصر الارهابية وقوات الجيش والحرس الوطنيين وقد عمت حالة من الهلع والفزع في صفوف الاهالي خاصة بعد مقتل ضابط سام في الجيش.
وأضاف محدثنا أنه شاهد أحد العسكريين الذين أصيبوا وكان يحمل إصابة في البطن بعدها هرب العنصران الارهابيان في اتجاه "المنبت" في الطريق المؤدي الى منطقة الحبابسة فالتحقنا بهم ووجدنا حقيبة بها قنابل يدوية وجواز سفر باسم عبد العاطي وهو ليبي من درنة وعمره 34، ثم اقتفينا اثرهم فحدثت اشتباكات بينهم وبين قوات الحرس والجيش التي طلبت منا عدم الاقتراب من موقع الاشتباكات التي في خضمها أصيب الرقيب أول وليد الحاجي أصيل منطقة الروحية بطلقة نارية في الجبين دون أن تتمكن قوات الجيش والحرس الوطنيين من انتشاله لاسعافه بسبب ضراوة الاشتباكات بين الطرفين قبل ان تاتي تعزيزات من مكافحة الارهاب وتحاصر المكان بمعية قوات الجيش الوطني وتتمكن من قتل العنصرين الارهابيين. وذكر محدثنا انه من خلال سير الاحداث يتبين ان الارهابيين على دراية عالية في كيفية التعامل مع الاسلحة.
من جهته ذكر أنيس القريوي (اطار بفرع بنكي) ان اطلاق النار بين قوات الامن والجيش والعناصر الارهابية ادخل الفزع في نفوس الاهالي وطالب أثناءه اعوان الجيش من الاهالي عدم الاقتراب من المنطقة مؤكدا ان المواجهة كانت على أرض فلاحية تبعد حوالي كلم ونصف في اتجاه منطقة الحبابسة.
وفي ذات السياق يقول حسان الرحالي ان متساكني الروحية أصيبوا بالفزع والخوف بعد سماع اطلاق نار كثيف وتحول الاهالي الى موقع المواجهة بعد فرار العناصر الارهابية واصابة الصغير المباركي الذي كان متواجدا في نقطة تفتيش قرب مقر المعتمدية وهو من اول الجنود الذين طاردوا الإرهابيين وقد أصيب داخل المدينة في الرجل والبطن ثم اصيب المواطن صلاح زغدود وهو قريب وليد الحاجي.
وذكر محدثنا أن الاشتباكات بدأت بين قوات الجيش والعناصر الارهابية في مرحلة اولى الى حين وصول تعزيزات من قوات الجيش من ثكنتي سوق الجمعة وسبيطلة بالاضافة الى قوات مكافحة الارهاب تم بعدها السيطرة على الوضع وقتل الارهابيين.

تطاوين :القبض على إرهابييْن ليبيين
علمت"الصباح" من مصادر أمنية مطلعة أن أعوان الحرس الوطني بتطاوين تمكنوا أول امس الثلاثاء من القبض على مواطنيين يحملان الجنسية الليبية تبين أنهما ينتميان لتنظيم القاعدة ، وحسب ذات المصدر فإن الموقوفين اللذين لم يستظهرا بأية وثيقة هوية اعترف انهما ينتميان لتنظيم القاعدة ببلدان المغرب الإسلامي مشيرين إلى أنهما تسللا إلى التراب التونسي من نحو نصف شهر قبل ان يتوجها إلى الجنوب قصد الهروب إلى ليبيا.
وقد تم حجز عملات أجنبية وتونسية لدى الموقوفين وثلاثة هواتف محمولة ومواد غذائية والتحقيق متواصل معهما لكشف المزيد من الحقائق.

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:05 PM
تقرره الهيئة المستقلة للانتخابات


هذا الأسبوع الحسم في موعد انتخابات المجلس التأسيسي


http://www.assabah.com.tn/upload/p4n106000019-05-2011.jpg بعد اكتمال نصاب الهيئة المستقلة للانتخابات تتجه الأنظار والراي العام والمجتمع المدني من أحزاب سياسية ومنظمات وجمعيات.. إلى ما ستقرره الهيئة بشأن الالتزام بموعد انتخابات المجلس التأسيسي المحدد ليوم 24 جويلية المقبل، او تأجيل هذا الموعد لمدة محددة وتثبيت تاريخ جديد للانتخابات خاصة إذا وجدت الهيئة مبررات مقنعة لتبرير التأجيل.


وبالنظر إلى طبيعة مهامها التاريخية وصلاحياتها القانونية كما وردت في المرسوم عدد 27 الصادر بالرائد الرسمي في 19 فيفري 2011 تعتبر الهيئة المستقلة للانتخابات في الوقت الراهن أهم هيئة في البلاد على الاطلاق، من ذلك أنها ستشرف على تنظيم واعداد أول انتخابات حرة ديمقراطية وشفافة ونزيهة في تونس، وربما في العالم العربي لا تتدخل فيها وزارة الداخلية كما كان يحدث في السابق.
وأكد في هذا السياق مصدر مطلع من الهيئة المستقلة للانتخابات أن الهيئة قد تتخذ موقفا واضحا وصريحا يتعلق بتأكيد موعد تنظيم الانتخابات او تأجيله قبل نهاية الأسبوع الجاري. علما أن موضوع تأجيل الانتخابات من عدمه اصبح حديث الناس ومحل نقاش سياسي وجدل بين مؤيد للتأجيل ورافض له بشدة..
وكان اعضاء الهيئة قد دخلوا في اجتماعات يومية ماراطونية مكثفة منذ بداية الأسبوع الجاري حتى قبل اكتمال تركيبتها وذلك لربح الوقت والتقدم في مناقشة مستوى الاستعدادات المادية واللوجيتسية لضمان تنظيم الانتخابات في موعدها المحدد.
جدول اعمال مزدحم
جدول اعمال الهيئة يبدو مثقلا وشديد التزاحم وهو ما يفسر حرص اعضائها الشروع في النظر في مهامها التي عقدت يوم أمس جلسة مطولة بعد التحاق بقية اعضائها من القضاة المنتخبين حديثا من قبل الهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة، وأول ما ستعمل عليه الهيئة التي دخلت بعد في سباق ضد الساعة هو انتخاب رئيس لها ونائب او نائبة للرئيس، وكاتب عام، وفقا للفصل 9 من المرسوم عدد 27 وربما ناطق رسمي باسم الهيئة، قبل ان تقوم بإتخاذ قرار نهائي بخصوص موعد الانتخابات من خلال اصدار بلاغ في ذلك.
فإذا اختارت الهيئة المضي قدما في تنظيم الانتخابات في موعدها المحدد، فعليها أن تقوم بإصدار أمر يحدد رسميا موعد الانتخابات وتدعو فيه الناخبين التونسيين إلى هذا الموعد لاختيار اعضاء المجلس التأسيسي قبل يوم الثلاثاء المقبل حسب ما يقتضيه الفصل 30 من قانون المرسوم الانتخابي الذي ينص على أن تتم دعوة الناخبين قبل شهرين على الأقل من يوم الاقتراع. تجدر الإشارة إلى أن عملية الإعداد المادي للانتخابات بلغت اشواطا متقدمة على اعتبار أن عملية تحيين قائمات الناخبين اعتمادا على رقم بطاقات التعريف تتم بنسق حثيث، كما تقدمت عملية اقتناء الحواسيب..
صلاحيات واسعة
وتتمتع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بصلاحيات واسعة تضمن حياديتها واشرافها الكامل على تنظيم واعداد الانتخابات من الفها إلى يائها، من ذلك أن ابرز مهامها تتمثل في الإعداد للانتخابات والإشراف عليها ومراقبة العمليات الانتخابية.
وتسهر كما ورد بالفصل 4 من مرسوم احداثها على: "تطبيق مقتضيات المرسوم المتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي، واقتراح تقسيم الدوائر الانتخابية التي تضبط بأمر بعد أخذ رأي الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي، إعداد روزنامة الانتخابات، ضبط قائمات الناخبين، ضمان حق الاقتراع لكل المواطنات والمواطنين، ضمان حق الترشح حسب الشروط القانونية المتعلقة بالموضوع، وقبول مطالب الترشحات للانتخابات، متابعة الحملات الانتخابية والحرص على المساواة بين كل المترشحات والمترشحين، تنظيم حملات لتوضيح العملية الانتخابية والحث على المشاركة فيها.
كما تتولى الهيئة مراقبة العملية الانتخابية يوم إجراء الانتخابات ومتابعة عملية الاقتراع والفرز، تلقي الطعون والبت فيها وفقا لأحكام المرسوم المتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي، اعتماد الملاحظين والمراقبين التونسيين في مكاتب الاقتراع، اعتماد الملاحظين الدوليين على أن يكونوا ممثلين لجمعيات ومنظمات دولية، إعلان النتائج الأولية للانتخابات والتصريح بها ونشر النتائج النهائية، إعداد تقرير حول سير الانتخابات ونشره".
هيئات فرعية
يذكر ان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ستتولى ايضا ضبط تركيبة وهيكلة هيئاتها الفرعية في جل الدوائر الانتخابية على ان تكون مقراتها بمراكز الولايات وبمقرات البعثات الدبلوماسية.
ويساعد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات جهاز إداري ومالي وفني، تحدد تنظيمه وطرق تسييره ويخضع إلى سلطتها المباشرة حسب الفصل 7 من مرسوم احداث الهيئة، الذي ينص ايضا على أن تقدم كل السلط العمومية جميع التسهيلات التي تطلبها الهيئة لأداء مهامها. تضبط الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نظامها الداخلي الذي ينظم سير عملها. وتتمتع اعضاء الهيئة بحصانة ضد أي تتبع طيلة فترة مهامهم على معنى الفصل 11 الذي ينص على انه "لا يمكن تتبع أوإيقاف رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أوأحد أعضائها من أجل أفعال تتعلق بأعمالهم صلب الهيئة أوتتصل بممارسة مهامهم صلبها دون إذن من الهيئة بأغلبية ثلثي أعضائها.
وينتظر ان يصدر عن الهيئة قرارا بخصوص موعد الانتخابات بالتوافق، وإن تعذر ذلك فبأغلبية الثلثين.
رفيق بن عبد الله

قائمة أعضاء الهيئة المستقلة للانتخابات
القضاة: عمر التونكتي عن دائرة المحاسبات، محمد بن سالم عن المحاكم العدلية، مراد بن مولي عن المحكمة الإدارية.
عن الهيئة الوطنية للمحامين: الأساتذة بوبكر ثابت، محمد الفاضل محفوظ، رضا الترخاني.
عن الجمعية الوطنية لعدول الاشهاد: سامي بن سلامة
عن الهيئة الوطنية للعدول المنفذين: نبيل البفون
عن هيئة الخبراء المحاسبين: انور بن حسن
عن النقابة الوطنية للصحفيين: العربي شويخة
عن التونسيون بالخارج: كمال الجندوبي
عن المنظمات غير الحكومية المختصة في حقوق الإنسان: عبد الرحمان الهذيلي، منية العابد
عن الجامعيين: سعاد القلعي التريكي
محمد الصغير عاشوري زكي الرحموني ( مختص في الاعلامية)

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:07 PM
في التربية


الأساتذة يطرحون إشكاليات الترقية..والنقابة تطالب بمراجعة مقاييس التدرج في الرتبة


http://www.assabah.com.tn/upload/p2n-16000019-05-2011.jpg الإصلاح الإداري والوظيفي كان دائما محور خطابات ومحاضرات وندوات في العهد السابق..ولكن ظل الحال على ما هو عليه بل أن كل إصلاح تقريبا يكون مآله العكس ويحدث عديد الاخلالات ويضر أكثر مما ينفع.


من ذلك مسألة الترقيات الآلية والترقية حسب الملفات لرجال التربية والتعليم التي ظلت الشغل الشاغل للعديد منهم.
ففي هذه الفترة من كل عام ينتظر المعلمون والأساتذة وغيرهم من سلك التربية والتعليم الموعد المحدد للمشاركة في الترقية بالملفات. هذه المشاركة المضبوطة بقوانين وإجراءات بدت للعديدين غير منصفة وتهضم جانب العديدين منهم. من ذلك أن عددا كبيرا من الأساتذة يظلون لسنوات بعيدين عن الترقية لا لشيء إلا لأن ملفاتهم وترقياتهم تبقى رهينة زيارة التفقد ..وهذه الزيارة تبقى من مشمولات ورغبة المتفقد دون برمجة ولا تخطيط حيث يبقى بعض الأساتذة لأكثر من خمسة عشر سنة وحتى أكثر في انتظار التفقد للتمتع بحق الترقية.
بعض الأساتذة أكدوا لـ"الصباح" أنه وعلى عكس غيرهم من الإطار التربوي كالمعلمين والقيمين والموظفين لا تتوفر لديهم فرص الترقية مثل غيرهم من المربين ولا يتمتعون بالترقية الآلية حسب سنوات العمل المقضاة بل أنهم يضطرون إلى انتظار سنوات للظفر بهذه الترقية بعد أن يسند المتفقد لهم العدد المستوجب الذي يمكنهم من المشاركة في المناظرة. وفي صورة عدم تكرم المتفقد بهذه الزيارة فان الأستاذ يحرم من المناظرة ومن حقه في الترقية. وبالتالي يكون إجراء زيارة التفقد بمثابة حجر عثرة للكثير من هؤلاء المربين الذين تطول بهم السنوات وهم في نفس الرتبة في انتظار ترقية تزيدهم في الأجرة وتكافئهم على التعب الكبير والإرهاق والجهد الكبير المبذول في آداء الواجب وتربية الناشئة.
ويطالب بعض الأساتذة بأن تكون الترقية الخاصة بهم على غرار ما هو معمول به مع بقية أعوان وزارة التربية والتي تعتمد على الاقدمية في العمل والاقدمية في الدرجة والرتبة. ويعتبرون انه من الظلم أن يرتقي أستاذ قضى بضع سنوات في التعليم لا لشيء إلا لأنه حظي بزيارة المتفقد ويحرم آخر من حقه في الترقية بعد أن يكون لهث طويلا وراء زيارة التفقد دون استجابة.
ويرى البعض الآخر أنه لا فائدة من ربط الترقية بزيارة التفقد، والاكتفاء بالترقية الآلية حسب سنوات العمل.وطالبوا بإعطاء زيارة "التفقد" معنى ومغزى آخر يركز على الناحية البيداغوجية والتوجيه باعتبار ان الأستاذ مراقب يوميا من قبل تلامذته والأولياء وكذلك ضميره.
نقابة التعليم الثانوي وان كانت تلتقي مع هذا الراي في جانب كبير منه فانها ترى ان التفقد يبقى ضرورة. وفي هذا الإطار يقول السيد سامي الطاهري كاتب عام النقابة ان الترقية بالملفات خاضعة الى مقاييس العدد البيداغوجي وكذلك الاقدمية. وان من بين مطالب النقابة ايجاد آلية تفقد دوري على غرار ما هو معمول به لدى المعلمين. وكذلك البحث عن آليات جديدة لمحاصرة بعض المظالم التي تلحق بعدد من الاساتذة من ذلك تحيين أعداد التفقد بصفة دورية وايجاد ضوابط أنجع للتفقد من خلال ضبط مقاييس موضوعية لتقرير التفقد الذي يجب أن يكون خاضعا لشبكة تقييم يمكن قياسها وليس شبكة ميول تعتمد اصلا على الذاتية.
واضاف السيد سامي الطاهري ان النقابة تطالب بتخفيض شروط الاقدمية فشرط الـ 7 سنوات يبقى مجحفا والطلب هو تخفيضه الى 5 سنوات في الرتبة وعدد بيداغوجي 11.
وبخصوص إشكالية الشهائد العلمية وعدم اعتمادها مباشرة للترقية بعد مواصلة الأساتذة لتعليمهم العالي، ذكر كاتب عام النقابة أن تثمين الشهائد العلمية توقف منذ سنة 1999 أي منذ انطلاق "الكاباس",فبعد ان كانت الشهادة العلمية يؤخذ بها مباشرة وبصفة آلية لتشجيع الإطار التربوي على مواصلة الدراسة والتكوين المستمر أصبح الحصول على الشهادة لا يوفر للأستاذ المباشر سوى 20 نقطة إضافية في ملفه. والغريب ان البعض ممن استكمل دراسته وحاز على شهادته يبقى في انتظار الترقية سنوات بما في ذلك بعض من حصلوا على شهادة الدكتوراه. وطالب الطاهري بإدماج الأساتذة الحاصلين على شهائد بعد التكوين والدراسة مباشرة في الرتبة الأعلى وكذلك بفتح رتب جديدة تسهل الترقية خاصة أن الأساتذة هم الجهة الوحيدة التي يرتقي صاحبها مرتين فقط في مسيرته المهنية على عكس البقية الذين يتمتعون على الأقل بـثلاث ترقيات.
سـفـيـان رجـب

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:09 PM
ملفات الصباح - الإعلام التونسي بعد 4 أشهر عن ثورة 14 جانفي


ماذا تغير؟


http://www.assabah.com.tn/upload/p7n-16000000019-05-2011.jpg هل يساهم في إنجاح التعددية أم في إجهاضها ؟- حتى لا تتكرر مهزلة إجهاض انتخابات 1981 و1989
هل يضطلع الإعلام التونسي فعلا بدور ايجابي ضمن جهودإنجاح مسار الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الشاملة التي طالب بها الشعب في مسيراته وتجمعاته الشعبية قبل 14 جانفي وبعده أم يسير في الاتجاه المعاكس ؟


هل انحاز الإعلام التونسي فعلا للشباب والشعب بمختلف قواه الحية الذي صنعت الحدث يوم 14 جانفي بعد عقود من النضالات من أجل دولة تقطع مع الاستبداد والقمع والرشوة والفساد أم لا يزال يروّج مادة صحفية تخدم عن قصد وعن غير قصد محاولات القوى التي تسعى لإجهاض الثورة مبكرا والالتفاف عليها عبر احتواء شعاراتها المركزية حينا وتهميشها حينا آخر مع محاولة صرف أنظار الشعب صناع القرار عن الاولويات الحقيقية لمرحلة الانتقال من الديكتاتورية والفساد الى مرحلة الانفتاح الحقيقي على الرأي والرأي الآخر والشفافية في المعاملات الاقتصادية والسياسية ؟
تجارب الإجهاض السابقة
هل استوعب الجميع دروس الماضي في تاريخ تونس ومن بينها التجارب السلبية السابقة التي وظفت فيها وسائل الإعلام لإجهاض تجارب الانفتاح الإعلامي والسياسي الواعدة آنذاك ، وخاصة تجارب 1956ـ1959 و1980ـ1981و1988ـ1989 ، عندما أجهضت بعض لوبيات "المصالح والايديولوجيات " التعددية الإعلامية ودفعت الأوضاع نحو تزييف الانتخابات التشريعية ( وعلى هامشها انتخابات مؤتمرات عدة منظمات وأحزاب ) للانقلاب على المسار الديمقراطي ثم نحو تبني الدولة لأولويات أمنية بحتة في معالجة الملفات السياسية le tout sécuritaire والتورّط في سلسلة من عمليات القمع والمحاكمات في قضايا ذات صبغة سياسية شملت نشطاء حقوقيين مستقلين وقياديّين من مختلف التيارات المعارضة ؟
كيف تحمي وسائل الإعلام الثورة والمسار الديمقراطي الجديد من سيناريوهات الفشل العديدة التي يراهن عليها كثيرون؟ وكيف يكرّس قدسية الخبر ويضمن حرّية التّعبير عن الرّأي للجميع دون كل سيناريوهات الإقصاء والإقصاء المضاد؟ وهل سيكون الإعلاميون والقائمون على المؤسّسات الإعلامية ومن ورائهم صناع القرار السّياسي والاقتصادي مؤهلين للتفاعل مع التحدّيات الجديدة في قطاع الإعلام السّمعي البصري العالمي ( لاسيما الدور الاستراتيجي لما تبثّه شبكة الجزيرة من أخبار وآراء) والإعلام الالكتروني وللدّور المتزايد للمواقع الاجتماعية عامة الشبابية خاصة ـ مثل فايس بوك ـ التي لعبت دورا حاسما في تفجير الثورة التونسية وثورات الربيع العربية ؟
تحدّيات تواجه الطّبقة السّياسية
للإجابة عن هذه التساؤلات وغيرها لابد من التفكير بهدوء في التحدّيات العميقة التي تواجه الإعلاميين والطبقة السياسية في هذه المرحلة التاريخية التي تمر بها تونس .
وفي هذا السّياق تحتاج تونس ونخبها الى حوارات معمّقة وهادئة تتجاوز الاولويات الظرفية لمختلف الأطراف والأحزاب السياسية . ولن يتحقّق ذلك إلا إذا انجزت دراسات ميدانية وموضوعية للمحاور التالية :
+ّ. القيام بقراءات مقارنة لتطوّر المشهد الإعلامي التونسي قبل 14 جانفي لفهم عمق التحوّلات التي شهدها.
+ قراءة تحليلية للمواقع الإجتماعية في تونس وخاصة "للفايس بوك" الذي أصبح له حوالي مليونين ونصف مليون تونسي وتونسية أي ان ربع شعب تونس تحولوا الى صحفيين وسياسيين مع ما في هذا التطور الفجئي من ايجابيات ونقائص وما يحفّ به من مخاطر من بينها توظيف الشبكة الاجتماعية لتبادل الاتّهامات الخطيرة بين زعامات الأحزاب والإعلاميين وصناع الراي ومعتنقي مواقف دينية وايديولوجية متناقضة.
+ إنجاز تقييمات لمساهمة الفضائيات العالمية الجديدة ـ وخاصة قنوات شبكة الجزيرة والعربية وبي بي سي والمنار والعالم وام بي سي والقنوات الفرنسية المؤثرة في تونس والبلدان المغاربية ـ في الثورة التونسية والثورات العربية ..كما ينبغي إنجاز دراسات استشرافية لاحتمال مساهمة تلك الفضائيات وغيرها في انجاح الثورة التونسية الثورات العربية او إجهاضها .
+ قراءة استشرافية لدور القنوات التلفزية والاذاعية التونسية الحالية والناشئة .
+ قراءة لدور الصحافة المكتوبة والالكترونية في تونس خلال مرحلة الانتقال نحو الديمقراطية ا .
والأهم من كل هذا تقديم جميع الخبراء توصيات ومقترحات عملية لكل الأطراف المعنية بالملف الإعلامي وعلاقته بمستقبل الحياة السياسية والحزبية والتطورات الاقتصادية والاجتماعية حتى يساهم قطاع الاتصال فعلا في إنجاح الإصلاحات وتكريس شعارات شباب الثورة ولا يتورّط في الانخراط في مخططات إجهاضها التي تقف وراءها بعض لوبيات المصالح والأيديولوجيات وقوى محلية وخارجية لها أجندا خاصة تتناقض مع تطلّعات الشعب التونسي للتّقدم والرّقي .
هذا الملف محاولة للإجابة عن هذا التساؤل وفتح حوار حوله ..
كمال بن يونس

العربي عزوز صاحب دراسة عن «المواقع الاجتماعية» في تونس: توظيف خطير لـ«فيسبوك» في تونس بعد الثورة
أعد الباحث العربي عزوز نائب رئيس منتدى ابن رشد للدراسات المغاربية بتونس دراسة عن شبكة "فيس بوك بتونس" ومستعمليها :الايجابيات والسلبيات ..توصل فيها الى استنتاجات مهمة جدا .على هامش تقديمه لهذه الدراسة في ندوة:" دور الاعلام في مرحلة الانتقال الديمقراطي بتونس " التي نظمت السبت الماضي من قبل منتدى ابن رشد ومنتدى " من اجل جمهوريةجديدة " كان لنا معه الحوار التالي :
++ ماهي حصيلة دراستك عن مستعملي شبكة موقع فيس بوك في تونس ؟
+يضاهي استعمال الفيسبوك في تونس حجم استعماله في جنوب افريقيا ونيوزيلندا وايرلندا واليابان وتحتل تونس المرتبة 53 دوليا قبل اليابان (المرتبة 54) وبلغاريا (المرتبة 55) ..
في تونس مر الفيسبوك بمرحلتين أساسيتن:
- مرحلة ما قبل الثورة أو مرحلة الاعداد لها حيث كانت الوحدة هي السمة البارزة، أي وحدة أغلبية المشتركين ضد النظام الديكتاتوري المافيوي حتى اسقاطه.
المرحلة الثانية ما بعد الثورة انقسم الفيسبوكيون الى فئات سياسية وايديولوجية لكل منها ارتباطاته وقناعاته الفكرية والايديولوجية والعقائدية وتحولت الحرب من مواجهة ضد خصم مشترك الى مواجهة داخلية بين الفئات التي كانت لها مصلحة في اسقاط الديكتاتور وانجاح الثورة.
وبعد أن كانت المرحلة الأولى كلها ايجابية لأن القوى كلها كانت معبأة ضد نظام الديكتاتورية، فان المرحلة الثانية اختلط فيها الغث بالسمين، فمن ساع الى التصعيد اعتبارا أن أهداف الثورة لم تتحقق ولا بد اذا من مواصلة النضال لاتمامها ومن مهدأ وموفق بين الأطراف السياسية وداع الى ضمان الاستقرار والكف عن المزايدات.
ومن ايجابيات المرحلة الثانية هو الضغط على الحكومة باتجاه تحقيق مزيد من المكاسب لصالح الثورة مثل محاسبة من أذنبوا في حق الشعب وتنقية الادارة ممن أضروا في السابق بمصالح المواطنين، ولكن من سلبياتها الكبيرة ما يمكن أن نسميه الفلتان الاعلامي وتبادل الشتائم والخروج عن قواعد الحوار المتحضر بين الفئات المختلفة سياسيا.
قذارة ؟
++ما هودور المدونين ومديرو الصفحات في المرحلة القادمة اذن ؟
+ المدونون ومدراء الصفحات، كل يتحدث وكأنه ملك العالم..
والبعض من أولئك المدونين ومسيري الصفحات يساهم في شحن الأجواء باستخدام لهجة غير محترمة ضد خصوم أنصاره السياسيين وأحيانا يحاول النيل من أعراضهم وأخلاقهم باستخدام أسلوب متشنج يصل في بعض الأحيان الى درجة من القذارة لم يسبق أن شاهدنا أو سمعنا مثلها سوى في عهد بن علي حيث تجاوزت قلة قليلة من الصحافيين الحدود الأخلاقية المتعارفة واستخدمت الألفاظ التي أقل ما يقال فيها أنها قذرة ضد خصوم النظام الذين لا يتطرق الشك الى نزاهتم وعفتهم ، فكأن أخلاق عصابة بن علي عششت حتى في عقول البعض من خصومه.
استخدامات مغرضة؟
++ هل هناك استخدام او توظيف " سيئ " لشبكة فيسبوك في تونس؟
+نلاحظ على الفيسبوك استخدامات مغرضة وتشويها للمصطلحات، لا يفهم المرء هل هي مقصودة، متعمدة لاضعاف الخصوم المقابلين ولو أدى ذلك الى التضحية بالاعتبارات الأخلاقية والحقيقة الموضوعية في سبيل تحقيق الجدوى السياسية، أم هل هي ناتجة عن جهل وسوء فهم للمصطلحات. مصطلحات مثل العلمانية و"الماسونية" و"الشلائكية" و"الالحاد" و"الشذوذ الجنسي "، تختلط كلها مع بعضها وتتردد بكثرة لتوصيف خصوم الاسلاميين مثلما أن مصطلحات "الارهابيين" و"الظلاميين" و"الخوانجية" و"الخوامجية" منتشرة عبر عديد الصفحات لتوصيف خصوم الحداثيين. وهي توصيفات ليس فيها ما يوحي بنية الحوار بين المختلفين وانما يستشف المرء منها نية الحسم والتنكيل والاهانة والاذلال وكأن نظام بن علي لم يشبع التونسيين اهانة واذلالا طيلة 23 سنة؟
افساد اجتماعات الاطراف المنافسة
++ وما ذا عن توظيف فيسبوك بعد الثورة لتشويه الخصوم السياسيين وافشال تحركاتهم عبر هجمات عنيفة ؟
+ بالاضافة الى الاستخدام المغرض للمصطلحات، نلاحظ تحيزا متعصبا، كل يتحيز لأفكاره وميوله السياسية ويشمت في الطرف المقابل، فالذين يقفون في وجه النهضة في المنستير وقليبية والحمامات يسميهم خصومهم "أحرار المنستير" و"قليبية" و"الحمامات" ومن يتصدى لزعيم الحزب الديمقراطي التقدمي أو التجديد أو "الوطن" أو "آفاق تونس" أو غيرهم يسميهم الطرف المقابل "أحرار كذا" ويشكرهم على يقظتهم، وهكذا دواليك، كل طرف يحتج ويتألم لما يحدث له من مفاجئات سيئة ويفرح لمصائب خصومه، هل هذا هو قانون اللعبة الذي تريد الفئات السياسية والفكرية التعامل به مع بعضها البعض؟
من استفاد من فيس بوك؟
++ومن هي الاحزاب والاطراف السياسية التي استفادت اكثرمن غيرها من شبكة فيس بوك؟
المفارقة الظاهرة للعيان هي أن الاسلاميين هم أكثر تواجدا في الفيسبوك من اليساريين أو الحداثيين عموما، يبدو ذلك جليا من خلال عدد المعجبين بالصفحات ذات التوجه الاسلامي أو بزعيم حركة النهضة أو بحزبها كما تبينه الارقام المرفقة. وكأن الاسلاميين هم العصرانيون واليساريون هم السلفيون.انها مفارقة غريبة أن التيارات المتهمة ب"الرجعية أو الانشداد الى الماضي "هي الأكثر توغلا في عالم النت والأكثر استفادة من الشبكات الاجتماعية والتكنولوجيات الحديثة. هل هناك تزاوج بين أفكار الماضي وأحدث ابتكارات الحاضر والمستقبل؟ وماذا سينتج عن هذا التزاوج الغريب؟ وما معنى الحداثة ان لم تكن الانخراط في مكوناتها ومنها الثورة الرقمية. ولماذا لا يرتاح الاسلاميون لمفهوم الحداثة ويربطونه بالتغريب في حين أنهم يستفيدون أكثر من غيرهم من منجزات الغرب وأبرزها ثورته الرقمية.
تبدو الأمور وكأن البعض يتحدث عن الحداثة والبعض الآخر يمارسها أو كأن البعض يمارس ما يعتقد أنه مفيد منها لاشعاعه ويرفض منها ما يعتبره معاد لمنظومة مفاهيمه مثل الحرية الدينية والحريات الجماعية والفردية عموما والبعض الآخر لا يرى في الحداثة سوى ابعادها القيمية التقليدية التي تأسست ضمن منظومة حقوق الانسان ولا يعير أهمية كبرى لمقومات الحداثة الأخرى .
حاوره كمال

عادل الشاوش رئيس (تحرير الطريق الجديد): صحف المعارضة السابقة مدعوة للخروج من «عقدة الاضطهاد»
«شيوخ المهنة» يمكن أن يساهموا في إنقاذ القطاع
شخصيا أنا متفائل بدور الإعلام في المرحلة القادمة لأن الإعلام هو المستفيد الأول من الثورة ومن توسيع هامش الحريات ..
واعتقد انه لا وجه للمقارنة بين ما حصل في التجارب التعددية السابقة و(1989) والوضع الحالي لان الانفتاح كان وقتها عرضا من الدولة ضمن مساحة مقيدة بخلاف الوضع الحالي الذي فرض فيه الشعب بفضل ثورته الديمقراطية والتعددية.
وبعد اشهر من نجاح الثورة تواجهنا كاعلاميين وسياسيين ديمقراطيين تحديات بالجملة بعضها يواجه بصفة اخص صحف المعارضة السابقة مثل الطريق الجديد والموقف ومواطنون . لقد كانت اولويتنا المطلقة سابقا متابعة أخبار الحريات وضحايا القمع والمحاكمات السياسية إما اليوم فأننا مطالبون بتجاوز عقدة الاضطهاد ومواكبة مشاغل التونسيين والتونسيات في مرحلة بعد الثورة وان نعكس اهتماماتهم ونظرتهم للمستقبل ومقتضيات بناء الدولة الجديدة.
صحيح انه وجد انفلات إعلامي وامني في الأشهر الماضية لكن المطلوب من الإعلاميين والسياسيين ضبط قواعد عمل الصحافة بطريقة توفق بين الحريات واحترام أخلاقيات المهنة الصحفية .وفي هذا السياق اعتبر ان شيوخ المهنة الصحفية يمكن ان يلعبوا دورا دورا اكبر وان يؤسسوا اليات لضمان تاطير مئات الصحفيين والمؤسسات الصحفية دون رقابة لكن مع ضمان وجود مرجعيات يحترمها الجميع.
كما يمكن في هذا السياق التفكير في احداث مجلس اعلى للإعلام او الاتصال مماثل لما هو معمول به في بعض الدول الديمقراطية تكون له سلطة معنوية وراي في عدد من الملفات ضمانا لمساهمة الاعلام قولا وفعلا في إثراء المشهد السياسي والتعددي مع منع كل سيناريوهات اجهاض الثورة عبر الاقصاء والحملات الدعائية التي تنتهك اخلاقيات المهنة .

مصطفى بن جعفر (مدير جريدة مواطنون): الاعلام ليس في مستوى تطلعات الشعب والنخب
ينبغي حسن توزيع الاعلانات العمومية على الصحف
الاحظ ان الانفتاح النسبي في وسائل الاعلام ليس في مستوى تطلعات النخب والصحفيين والديمقراطيين بمختلف مواقعهم وهو ما يفسر ان نسبة مهمة من التونسيين لا يزالون يتابعون اخبار تونس في الفضائيات الاجنبية مثل الجزيرة وقناة فرنسا 24..ونحن نامل ان تتطور القنوات التلفزية والصحف الحكومية والخاصة الى وسائل اعلام عمومية منفتحة على كل الاطراف بما في ذلك حزبنا . في نفس الوقت فان الحرفية واحترام أخلاقيات المهنة مطلوبان بإلحاح بعيدا عن الإثارة والسب والشتم تحت مسميات جديدة . كما ينبغي التمييز بين التحقيقات الصحفية العميقة والموثقة والبرامج " غير المعقولة " التي تبث أحيانا وتتضمن إثارة و اتهامات مجانية لبعض المهن أو الأطراف مما يتسبب في مشاكل عديدة مثل امتناع اطباء زراعة الكلى عن القيام بعمليات زرع مستقبلا احتجاجا على برنامج تلفزي مثير عرضته قناة تلفزية خاصة اتهم فيه اطباء يجرون عمليات الزرع مجانا بسرقة الاعضاء.
كما على الصحف والمؤسسات الاذاعية الخاصة الانفتاح على كل الاطراف السياسية والحزبية دون اقصاء ولا توظيف . ونعتقد ان اقحام الاعلام التونسي في معارك جانبية مثل الصراع بين الاسلاميين والعلمانيين لا يخدم المسار الديمقراطي التعددي ولا مبادئ الثورة .
الاعلام اداة مهمة جدا لتكريس الاصلاح السياسي وينبغي الحذر وتجنب سيناريو توظيفه لاجهاض الثورة وعملية الانتقال الديمقراطي الجديدة .وللاسف فان المؤشرات السلبية عديدة من بينها عدم التوازن في اسناد الاعلانات العمومية لصحف الاحزاب ومن بينها جريدة مواطنون التي عانت كثيرا من الحصار والتهميش في العهد السابق وكادت تتوقف وتابعنا اصدراها بفضل مناضلينا وجهدهم الخاص.

رضا الكافي: سيناريو توظيف الإعلام لمحاولة إجهاض الثورة وارد
الإعلاميون لا يزالون يشعرون بالقمع والاضطهاد
الإعلام بدأ يتغير من حيث محتواه نسبيا لكن الشكل والأساليب والوجوه التي تسير القطاع وتوجهه لم تتغير بالمرة وسيناريو توظيف الاعلام لمحاولة اجهاض الثورة وارد لكنه لن يمر هذه المرة بسهولة بحكم تغير المعطيات على ارض الواقع داخليا وخارجيا .
ومن بين ما يثير استياء الاعلاميين والمثقفين وعموم المواطنين انهم يلاحظون في كثير من وسائل الإعلام تغييرا جزئيا وشكليا في العناوين : استبدال "بن علي" بمسميات أخرى ..اي ان الاصلاحات والتعديلات ليست في مستوى المرحلة وتتم بطريقة لا تضمن حدا ادنى من مصداقية العمل الصحفي أو تغييرا في المشهد الاعلامي بما يتماشى ومطالب الشعب ونخبه في مرحلة انتقال ديمقراطي فرضتها ثورة شعبية.
الآلة الإعلامية الحالية صناعة النظام السابق والقائمون عليها والساهرون على تكريسهما تدعمهم قوى لها مصالح سياسية واقتصادية ولها اجندا مغايرة لاجندا المؤمنين بضرورة وقوع ثورة داخلية في قطاع الاعلام وبدء المساءلة .
وفي الوقت الذي يبدو فيه المواطن غير راض عن ما تقدمه جل وسائل الاعلام شكلا ومضمونا لا يزال الصحفي يخضع للقمع من قبل صاحب المؤسسة وممثليه في الهيكلة العمودية القديمة الجديدة ..العلاقات لا تزال عمودية ومجالس التحرير غير موجودة او صورية والصحفي ليس له رأي في الخط التحريري ..والنتيجة هو ان الأداء الإعلامي مازال ضعيفا وصورة الإعلام مهزوزة . وبالتالي هناك استياء من أداء الإعلام وإحساس في عدة أوساط بان الإعلام يغالط الرأي العام وانه لم يقطع مع الممارسات والهيكلة المغلوطة للمرحلة السابقة . لقد جاء التغيير بسرعة ولم تتمكن الاعلامية من مواكبته على غرار الالة السياسية والنتيجة صورة مهزوزة للاعلام والصحفيين . لكن رغم بعد الاعلام عن الحرفية والمصداقية فان الصبغة الجذرية للتحول الذي وقع منذ 14 جانفي ستفشل جهود القوى التي ستحاول اجهاض الثورة ومسار الاصلاح .

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:10 PM
في ظل تعدد الأحزاب و غموض برامجها


هل تجد القائمات المستقلة حظوظها في انتخابات المجلس التّأسيسي؟


بدأ العد التنازلي لانتخابات المجلس التأسيسي الموافقة لـ24 جويلية القادم والتي ستضمن الانتقال من حالة اللاشرعية إلى الشرعية, غير أنّ هذا الاستحقاق الانتخابي يحمل في طياته العديد من التساؤلات

سيما في ظل زخم المشهد السياسي بهذا الكم الهائل من الأحزاب التي لم يتسنّ بعد للنّاخب التعرّف عليها و على برامجها مما جعل الناخبين يعيشون تخوّفا وحيرة من الاختيار. هذا التخوف جعل البعض يفضّل انتخاب قائمات مستقلة استنادا إلى أنها لا تمثّل أجندات سياسية معيّنة.
فأيّ مصير للقائمات المستقلّة في انتخابات التّأسيسي؟
ردّا عن هذا التّساؤل أورد السيد محسن مرزوق ( أمين عام المؤسّسة العربية الدّيمقراطية) أنّ القائمات المستقلّة لها حظوظ وافرة في الانتخابات فمعظم الأحزاب جديد ة ومازالت تحتاج وقتا للتعريف ببرامجها فضلا عن أن تعدّدها يخلق مشكلة اختيار في حين أنّ القائمات المستقلّة تكون محليّة و تعكس الشخصيات البارزة في القطاع المحلّي مما يمنح للناخب الثقة في الانتخاب استنادا إلى المعرفة الشخصية بالمنتخب.
ووضّح في هذا الصدد أن ذلك يدفع بعض الناخبين إلى اختيار شخصيات مستقلة تكون عادة من الشخصيات التي يعرفها ليكون تصويتا يرتكز أساسا على المعرفة و ليقتصر على شخصيات محلّية أو مثقفة يتم اختيارها على أساس كفاءتها و معرفة الناخب بها باعتبار أن أغلب استطلاعات الرأي تؤكد أن أغلبية الناخبين التونسيين لم يحسموا بعد أمرهم في ما يتعلق بمن سينتخبون .
ويرى أن فضاء الانتخابات سيفتح الباب أمام المستقلين الأكفّاء للترشح مشيرا إلى انه يشجع كل شخصية تأنس في نفسها الكفاءة في مجال المساهمة في وضع الدستور التونسي المقبل و ان تقدم ترشحها للغرض.
فمن وجهة نظره لديه قناعة راسخة أن لهم حظوظا حقيقية لحشد أصوات و مقاعد في المجلس التأسيسي بالشكل الذي يعبّر عن تنوع تونس و ثراء كفاءاتها نساء و رجالا .
هذا الطرح يسانده السيد الأزهر العكرمي (محام و عضو بالهيئة العليا) ويوضّح في هذا الصّدد أن حظوظ القائمات في انتخابات المجلس التأسيسي تتساوى مع حظوظ الأحزاب و تفوقها حتى أحيانا لان العلاقة بين النّاخب والمنتخب ستكون مبنية عل الثقـة .
فأغلبية الأحزاب ضعيفة وصغيرة و بالتالي فان قائمات المستقلين هي التي ستملأ الفراغ و من هذا المنطلق فهو يعتقد ان حجم التمثيل المستقل سيكون كبيرا على مستوى مراكز المدن . و فنّد في نفس السياق الصعوبات التي قد تعترض القائمات للتّرشح اذ أن خطاب كلا الطرفين سيكون متقاربا و لن تواجه القائمات أي إشكالية تذكر سيما إذا كانت القائمة تضمّ 8 أو 10 أشخاص فمن الممكن صياغتها في وقت قياسي.
حظوظ قليلة
في المقابل يعتبر أستاذ القانون الدستوري السيد قيس سعيّد انه من الصعب الحديث عن مسالة حظوظ المستقلين في انتخابات التأسيسي استنادا إلى انه لا تتوفر المعطيات الكافية حول التوازنات الموجودة داخل المجتمع. و اكّد أن حظوظ القائمات المستقلة في الانتخابات تبقى اقل بكثير مقارنة بالأحزاب سيما في مستوى التشكيلة القادمة لدائرة معينة التي لا بد من تشكيلها بطريقة تغطّي كل المعتمديات داخل الولاية حتى يمكن أن تحظى بالانتخاب فضلا عن انه ليس هنالك تنسيق بين القائمات المستقلّة في مختلف الدوائر الانتخابية في حين أن الأحزاب ستكون لها قيادة تتولى التنسيق بين مختلف القائمات في الدوائر الانتخابية.
و خلص الأستاذ في القانون الدستوري إلى أنّ حظوظ القائمات المستقلة في الانتخابات لا يمكن اعتبارها منعدمة و لكنها لا تتساوى مقارنة بالقائمات الحزبية.
منال حرزي

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:10 PM
المهن القضائية تقيم قانون المحاماة


مشروع خارج الشرعية.. يعتدي على مهنتي عدول الإشهاد والمستشارين الجبائيين...


أثار المشروع الجديد المنظم لمهنة المحاماة الكثير من التحفظات داخل المهن القضائية، حيث علت الأصوات في أكثر من هيكل مطالبة بإيقاف معاملات تمرير هذا القانون أو النظر فيه..ولبيان الإشكالية المطروحة مع ما جاء في مشروع القانون اتصلت "الصباح" بممثلي المهن القضائية وكانت لهم التحفظات التالية.


اعتبر رئيس جمعية القضاة أحمد الرحموني أن القانون المنظم للمحاماة والقانون الأساسي ليسا شأنا مهنيا باعتبارهما من مكونات القطاع، وأية مراجعة لهما تتم في نطاق تصور شامل في منظومة السلطة القضائية وفي اطار مجلس تشريعي منتخب وبالتالي فالقضاة يعبرون عن رفضهم تمرير هذا المشروع.
ويضيف أن لا علم للقضاة بهذا المشروع، فقد تم صياغته وعرضه على المجلس الوزاري دون علم أي هيكل آخر، ويشير في السياق ذاته أن مهنة المحاماة تعتبر شأنا وطنيا وتعد مغالطة أن يمر مشروع قانون بهذه الخطورة بهذه الطريقة.. فيعرض على حكومة مؤقتة غير منتخبة، في ظل تعليق الدستور وغياب السلطة التشريعية.
ويقول أن القانون لا يمكن أن يمر في وقت لا وجود فيه لقاعدة انتخابية، ثم يحدد الرحموني عددا من نقاط أثارت الجدل في القانون من بينها شروط الترشح لمهنة المحاماة، فيقول المشروع أنه لا يمكن للقاضي المتقاعد أن يدخل المهنة الحرة.. ثم يلغي ما نص عليه قانون المحاماة الساري حول تعهد المحامي باحترام الهيئات القضائية...
ويستغرب رئيس جمعية القضاة في حديثه احتكار المحامين وضع شروط استقلالية المحاماة في حين أنها مسألة تعد محل جدل شعبي يستند فيها إلى قاعدة انتخابية بقطع النظر على المضامين.
وتجدر الإشارة أن القانون محل جدل حتى في أوساط المحامين أنفسهم حيث بين المقال الصادر في موقع "المشهد التونسي للقاضي محمد شقرون 5 ألاف من أصل 8600 محام عبروا عن رفضهم لمشروع المحاماة.
الفصل 2
ويبدو أن من أبرز فصول الإشكال التي جاء بها مشروع قانون المحاماة هو الفصل الثاني منه حيث يقول عماد عميرة عن عدول الإشهاد أن القاعدة في تحرير العقود هو عدل الإشهاد فهو المكلف بالأمن التعاقدي.. والمحامون هم الاستثناء، وقد جاء قانون المحاماة ليحول عدل الإشهاد إلى استثناء ويحد من نفوذ المهنة ويعتمد سياسة المكيالين بترجيح الكفة لصالحه..
ويرى أن التوقيت غير مناسب لتمرير قانون قطاعي فهناك أولويات أخرى في المرحلة، كما بين أن المهن القضائية قد تفاجأت بصدور قانون المحاماة الذي كان من المفروض أن يتم تناوله حول طاولة نقاش.
كان الفصل الثاني محل جدل أيضا في صفوف المستشارين الجبائيين حيث رأى رئيس الغرفة لسعد الذوادي أن التحوير الذي أدخل على قانون المحاماة جرد المستشار الجبائي من مهامه وأحاله على البطالة.
ريم سوودي

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:11 PM
تحسبا لتسرب المال السياسي


مضامين وسائل الإعلام خلال الحملة الانتخابية.. ستكون تحت المجهر


الحملة الانتخابية القادمة في وسائل الإعلام ستختلف عن الحملات الانتخابية التي عرفتها تونس سابقا وعن الحملات الانتخابية في جل بلدان العالم بما فيها البلدان المتقدمة على غرار الولايات المتحدة الأمريكية.. إذ أنها ستخضع بالضرورة إلى مبدأ حياد وسائل الإعلام الوطنية..

ولئن كان هذا الأمر مفهوما بالنسبة إلى وسائل الإعلام العمومي فإنه مثير للجدل في الأوساط الصحفية العاملة بوسائل الإعلام الخاصة والمستقلة.. فهم يتساءلون أي معنى لاستقلالية وسائلهم الإعلامية, والمرسوم المنظم للانتخابات سيجبرها على إعداد برنامج توزيع الحصص والمساحات المخصصة للحملة الانتخابية للمترشحين للانتخابات وعرضه على الهيئة العليا المستقلة للانتخابات للموافقة عليه.. بل يذهب المرسوم إلى أبعد من ذلك ويطالب الهيئة بمراقبة مدى التزام الوسيلة الإعلامية بتنفيذ ذلك البرنامج.. وفي صورة الحياد عنه فإنها تعرض نفسها للملاحقة القضائية.

وكانت الفصول المنظمة للحملة الانتخابية الواردة في المرسوم المتعلق بانتخابات المجلس التأسيسي من إعداد فريق عمل مشترك بين اللجنة الفرعية للإعلام بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي والنقابة الوطنية للصحفيين والهيئة الوطنية المستقلة لإصلاح الإعلام والاتصال..
وعلمنا أنه تم التوصل إلى صياغة هذه الفصول الممتدة من الفصل 44 إلى الفصل 49 بعد الاستنارة بآراء خبراء تونسيين في القانون المقارن وإجراء ورشات عمل شارك فيها خبراء في مراقبة الحملات الانتخابية ببلجيكا وبفرنسا..
المال السياسي
تتمثل أهم الأسباب التي دعت هذا الفريق إلى "تقييد" وسائل الإعلام بجملة من الضوابط خلال الحملة الانتخابية المزمع تنظيمها خلال الفترة الممتدة من غرة جويلية إلى 23 جويلية القادم على حد تأكيد الأستاذ هشام السنوسي عضو الهيئة الوطنية المستقلة لإصلاح الإعلام والاتصال في "الخوف من تسرب المال السياسي".. وفسّر أنه سبق أن حدث في العديد من البلدان المتخلفة وحتى البلدان المتقدمة خاصة منها الولايات المتحدة الأمريكية تسرب المال السياسي وتأثيره على الحملات الانتخابية وتعمدت بعض الوسائل الإعلامية الخاصة والمستقلة وضع رخصها في مزاد علني سري لفائدة أحزاب سياسية متنافسة وعملت طيلة فترة الحملة الانتخابية على توجيه إعلامها في صالح الحزب الفائز في المزاد.. وربحت تلك الوسائل أموالا طائلة.. لكن في المقابل يعتبر هذا الأمر خطرا كبيرا على مصداقية الصحفيين وهو يتنافى مع أخلاقيات المهنة الصحفية التي تقوم أساسا على مبدأ الحياد.
وبيّن محدثنا أنه في هذه الحالة لا يمكن أن نتحدث عن غصب وسيلة الإعلام على الحياد لأن الحياد هو من طبيعة عملها وإذا لم تكن كذلك فهي بالضرورة مخلة بأخلاقيات المهنة الصحفية. كما أشار إلى أن التنصيص على مراقبة محتوى وسائل الإعلام خلال الحملة الانتخابية يندرج في إطار مبدأ الإنصاف بين مختلف الأحزاب.. خاصة وأنها لا تتمتع بنفس الإمكانيات المادية.. ورأى فريق العمل الذي أعد تلك الفصول القانونية أنه من شروط الديمقراطية الحفاظ على حظوظ الأحزاب الصغيرة ولا يمكن أن يتحقــق ذلك في غياب حياد وسائل الإعلام خاصة المرئية منها.
المراقبة
بعد أن انتهى فريق الخبراء في القانون والإعلام من إعداد الفصول المنظمة للحملة الانتخابية، وبعد صدور المرسوم المتضمن لهذه الفصول سيكون أمام الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عمل كبير.. وفي هذا الصدد أشارت الأستاذة نجيبة الحمروني عضو المكتب التنفيذي لجمعية الصحفيين التونسيين وعضو الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي وهي من بين المشاركين في إعداد تلك الفصول القانونية إلى أن الهيئة مطالبة الآن بتحديد الجزئيات وإبراز كيف ستغطي وسائل الإعلام والاتصال العمومية والخاصة الحملة الانتخابية..ويمكن للهيئة أن تستعين بمراقبين يقع اختيارهم على أساس الحياد والاستقلالية والكفاءة وتكلفهم بمراقبة المحتوى ومعاينة المخالفات.
ويذكر أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مطالبة بتنظيم استعمال وسائل الإعلام على أساس مبادئ الديمقراطية والمساواة والتعددّية والنزاهة والشفافيّة وباتخاذ التدابير اللازمة لهذا الغرض وإزالة كل العراقيل التي تتعارض مع مبدإ حرية النفاذ إلى وسائل الإعلام على أساس عدم التمييز بين جميع القائمات المترشّحة.
كما أنها مدعوة إلى تحديد المعايير التقنية والقواعد الخاصة بالبرامج المتعلقة بالحملات الانتخابية التي يتعين على مؤسسات الإعلام والاتصال بالقطاعين العام والخاص التقيد بها وتحديد قواعد وإجراءات الحملة الانتخابية، بما فيها مدّة الحصص والبرامج والمساحات المخصصة لمختلف القائمات المترشحة وتوزيعها وتوقيتها بمختلف وسائل الإعلام.. ومراقبة مدى احترام هذه القواعد واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد فورا من كل التجاوزات قبل نهاية الحملة الانتخابيــــة.
لكن يمكن الطعن في القرارات التي تتخذها الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات في هذا الشأن أمام الدوائر الاستئنافية للمحكمة الإدارية التي تبتّ في الطعن حسب إجراءات مبسطة في أجل عشرة أيام من تاريخ تقديم الطعن وتكون قراراتها باتة. ويتعيّن على أصحاب المؤسسات الإعلاميّة ومقيمي الشبكات الاتصاليّة ومشغليها مدّ الهيئة بالوثائق والبيانات الضرورية لإنجاز الأبحاث والتحريات اللازمـة.
سعيدة بوهلال

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:12 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/OMAR-SHAABO19-05-2011.jpg رئيس الحركة الإصلاحية التونسية في مؤتمر صحفي:

من مصلحتنا الحزبية تأخير موعد الانتخابات.. لكن الأولوية لمصلحة البلاد



أعلن السيد عمر صحابو، رئيس الحركة الإصلاحية التونسية عن استعداد حزبه خوض انتخابات المجلس التأسيسي يوم 24 جويلية القادم.
وأوضح صحابو في أول مؤتمر صحفي للتعريف بالحركة التي حصل على تأشيرتها خلال الأيام القليلة الماضية، أن من مصلحة حزبه الذي أسس حديثا، تأجيل الموعد الانتخابي،
تأجيل الموعد الانتخابي، لكن حركته تضع مصلحة البلاد فوق الاعتبارات الذاتية، "وإذا كان من مصلحة البلاد تأجيل الموعد الانتخابي، فالحركة الإصلاحية لا تمانع في ذلك"، على حدّ تعبيره.

نصف المعادلة
ولاحظ صحابو الذي كان محاطا بقيادة الحزب المتألفة من 22 عضوا، أن حركته تراهن على يقظة الشعب التونسي ونضجه وحكمته في انتخابات المجلس التأسيسي، التي قال إنها ستكون المدخل لخروج البلاد من وضع اللاشرعية والتأسيس للمرحلة المقبلة.
وحول علاقة الحزب بالحركة الإصلاحية التونسية التي تمتد لعقود طويلة، منذ خير الدين باشا مرورا بالحزب الحر الدستوري، وصولا إلى الإصلاح على عهد بورقيبة، أوضح عمر صحابو أن حركته ستواصل المدّ الإصلاحي التونسي، قائلا: "الحركة الإصلاحية التونسية أنجزت نصف المعادلة من خلال التعليم والمرأة والأسرة وعملية بناء دولة حديثة، لكنها فشلت في تأسيس مجتمع ديمقراطي قبل أن يضيف: "ونحن سنكمل نصف هذه المعادلة". ولم يخف صحابو بأن عدم الانتقال من النزعة الإصلاحية والدستورية باتجاه الديمقراطية في تونس، كان بسبب تعنت بورقيبة وتشبثه بالسلطة المطلقة، ما أدى إلى خروج العديد من الشخصيات البارزة من الحزب في مؤتمر العام 1971.
حركة وسطية
لكن رئيس الحركة الإصلاحية رفض بعض المقاربات التي تقصي بورقيبة من التيار الوسطي في تونس، واعتبر أن البورقيبية "حلقة مهمة في الحركة الوسطية" التي تنتمي إليها الحركة، والتي على أساسها تتحدد ائتلافاتها وتحالفاتها"، مشيرا إلى أن حزبه لا يتخذ من البورقيبية إطارا جامعا للتونسيين، بقدر ما يراهن على قسم من التونسيين ممن يلتقون مع الفكر البورقيبي في صيغته الإصلاحية، قبل أن يرتدّ على نفسه أواسط السبعينات من القرن المنقضي، ويحول دون انفتاح تونس سياسيا.
وأشار إلى أن الحركة تهدف إلى القيام بمصالحة تاريخية بين الأرضية الإصلاحية البورقيبية والهاجس الشعبي والنخبوي الراهن، الهادف إلى التأسيس الديمقراطي، مضيفا "نحن نتجه نحو جبهة إصلاحية لا تقصي الدستوريين أو البورقيبيين".
وردا على سؤال "الصباح" حول تصنيف الحركة الإصلاحية التونسية ضمن البانوراما السياسية الراهنة، وصف عمر صحابو حركته بـ"الإصلاحية الوسطية".
التجمعيون نقطة استقطاب
وفي ما يتعلق بإمكانية تعويل الحركة على التجمعيين كقاعدة حزبية أو انتخابية، أوضح رئيس الحركة الإصلاحية التونسية، أن "التجمع مثّل عملية سطو على الحزب الدستوري من قبل عصابة من المفسدين، وأن رموز الفساد سيتم عزلهم بموجب القائمة التي سيجري إعدادها من قبل الحكومة"، لكنه اعتبر أن ثمة مناضلين صلب الحزب الحاكم السابق، وهو ما يبرر عمليات مغازلتها بشكل انتهازي من قبل عديد الأحزاب في محاولة لاقتسام التركة"، على حدّ تعبيره.
وحول موقف الحركة من علاقة الدولة بالدين ومسألة اللائكية، أكد عمر صحابو أن قراءة حركته للقرآن الكريم تختلف عن قراءة حركة النهضة، قائلا في هذا السياق: "حياد الدولة أسسناه على نص القرآن، لأننا نؤمن بدولة مواطنين وليس دولة مؤمنين"، لكنه رفض ما وصفه بـ "استيراد اللائكية وقضاياها التي لا تعني المجتمع التونسي. وبلغة تونسية صميمة قال صحابو: ما نعرفش علاش نستوردو مستوجّ من الغرب"، في إشارة إلى موضوع العلمانية الذي يطرحه البعض بشكل عنيد في الواقع التونسي الراهن.
الجدير بالذكر، أن "الحركة الاصلاحية التونسية"، تأسست بعد الرابع عشر من جانفي الماضي، وهي تضم في قيادتها كوادر من إعلاميين ورجال أعمل ومسؤولين في بنوك وأطباء وجامعيين.
صالح عطية

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:12 PM
في القطب الديمقراطي الحداثي


أحزاب تنسحب من المناقشات


علمنا من مصادر مطلعة أن مبادرات تسعـى لتأسيس قطـب ديمقراطي حداثي يضم أحزابا سياسية ومستقلين ومنظمات مجتمع مدني قصد توحيد جهود هذه الأحزاب والتنسيق بينهم للدخول لانتخابات المجلس التأسيسي ضمن قائمات موحدة.


وتحدثت هذه المصادر عن عديد الاجتماعات التي أشرف عليها كل من الدكتور سعد الدين الزمرلي والأستاذة سناء بن عاشور وذلك بمشاركة عدد من الأحزاب السياسية على غرار حركة التجديد وحزب التكتل من اجل العمل والحريات وحركة الوحدة الشعبية، والحزب الديمقراطي التقدمي، والحزب الاشتراكي اليساري...
وقد علمنا كذلك أن هذه النقاشات عرفت انسحاب عدد من التشكيلات السياسية منها التكتل والديمقراطي التقدمـي وحزب الاصلاح والتنمية وحركة الوحدة الشعبية .
ولاستجلاء الأمر اتصلنا بالمكلف بالاعلام والاتصال صلب حركة الوحدة الشعبية مهدي الطباخ والذي اوضح " أن الحركة مع كلّ عمل سياسي مشترك ينبني على أرضية مشتركة من المبادئ والقيم، مذكرا بالتحالف الذي أقامته الحركة أواسط التسعينات مع الحزب الشيوعي التونسي وحركة االديمقراطيين الاشتراكيين."
كما أكد على "أن الحركة مستعدة للعمل من أجل بناء مشروع مجتمعي تتعايش فيه جميع الفئات والشرائح على اختلاف انتماءاتهم الايديولوجية والفكرية، ويخلق منظومة قانونية تسمح بتواجد كل الأحزاب، وتمنع هيمنة أي طرف على المشهد السياسي."
و اضاف الطباخ أنه "من غير المعقول أن ينحصر هذا العمل على محطة انتخابية معينة أو ضدّ منافس سياسي، قد يـراه البعض خطرا على النظام الجمهوري، في حين تــراه حركة الوحدة الشعبية، مكون أساسي للمشهد السياسي الوطني وجب على الجميع التعامل معه في كنف الاحترام".
وخلص المتحدث إلى " أن العمل الجبهوي لا يقتصر على الدخول في قائمات انتخابية موحدة بل يمكن له أن يأخذ عدة أشكال وتمظهرات يمكن أن تتبلور في اطار حواري يتفسّخ فيه البحث عن الزعاماتية والحسابات السياسية الضيقة، ووفق تمشي تراكمي ،جامع للقوى التقدمية، وروزنامة زمنية مفتوحة."
من جهته بين امين عام حزب الاصلاح والتنمية محمد القوماني أن الحزب خير الانسحاب وذلك لعدم جاهزية الشروط الاساسية للعمل السياسي وان بعض النقاشات لسيت ناضجة خاصة فيما يتعلق بامور التحالف الذي استعجل في الاعلان عنه."
وبين القوماني " أن الحزب يدعم قيم الحداثة والتقدم ولا يرى مانعا في العودة في ظل توفر الحد الادنى من الشروط الممكنة."
وعلمنا أن حركة التجديد والحزب الاشتراكي اليساري وحزب العمل الوطني الديمقراطي بالإضافة إلى احزاب اخرى قد عــبرت عن استعدادها للدخول في جبهة انتخابية موحدة.
خليل الحناشي

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:13 PM
حركة اللقاء الديمقراطي تدعو


إلى "يوم وطني للمصالحة والوئام"


دعت حركة اللقاء الديمقراطي إلى "يوم وطني للمصالحة والوئام". وبينت في بلاغ- اصدرته يوم أمس وتلقّت "الصّباح" نسخة منه- أن منطلق مبادرته يأتي على اعتبار أنّ "جزءا من الشّعب قد طالته يد الصّمت أو التعامل المكره أو المصلحي مع أطراف العهد البائد، وأن جزءا منه تلطّخت يداه بدماء النّاس وأعراضهم وأموالهم".


وتتمثّل مبادرة الحركة التي تحصّلت على تأشيرتها الحزبية القانونية بعد ثورة الحرّية والكرامة في تونس في العفو عن كلّ من لم يثبت فساده ومحاسبــــة الرّموز، والدّعوة إلى "يوم وطني للمصالحة والوئام" وتتمّ خلاله "الدّعوة للقاء شعبيّ تحضره كلّ من مؤسّسة الرّئاسة والحكومة وأطراف المجتمع المدنيّ من جمعيات وأحزاب ومنظّمات وهيئات، والإمضاء على وثيقة للمصالحة والوئام بين أطراف المجتمع تحوم حول عفو قلبيّ من الشعب التونسي نحو جزء منه قد أخطأ دون أن يتلطخ، وتكون البداية معه على بياض ويطوى بذلك وعلى عجل كتاب التّنابز والتّشهير والتّخوين تجاه هذا الصنف من مواطنينا."
واقترحت الحركة "جعل هذا اليوم مخصّصا في الإعلام والمدارس للتّدارس والتّعريف والتّوعية لمبدإ العفو والوئام والمصالحة، واعتباره لا حقا يوما وطنيا رسميّا يلحق بأيام الثورة المجيدة."
واعتبرت حركة اللّقاء الإصلاحي الدّيمقراطي المصالحة "رسالة نوعية ومتقدّمة لتطمين الدّاخل والخارج ودفعه إلى السّكينة والثّقة في بلادنا وفتح مجال الاستثمار التي تحتاج إليه على عجل".
كما تعتبر الحركة هذا اليوم "لحظة فارقة ومستعجلة للخروج بتونس العزيزة من منازل التوجّس والخوف ومناطق الضباب والإبهام، والدخول بها ولو على أطراف الأصابع في مسار صاعد ومتفائل، أصله ثابت بين أخلاق وفضائل ومنظومة قيم حازمة، وفرعه عال في السماء يستظل تحت أغصانه كلّ تونسي دون إقصاء و لا تهميش ومزايدات، وتحت شعار: "تونس للجميع، والجميع من أجل تونس، والتونسي للتونسي رحمة".

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:13 PM
في بيانات للأحزاب


إدانة جماعية لأحداث الروحية.. دعوة لتوحيد الصفوف واليقظة..


اصدرت جل الاحزاب السياسية امس بيانات مساندة لقوات الجيش الوطني وقوات الامن الداخلي في الدفاع عن الوطن والذود عنه. كما عبرت البيانات عن انشغالها لما عاشته مدينة الروحية من ولاية سليانة اثر الاحداث الاخيرة وتسلل عناصر ارهابية مما ادى إلى استشهاد مقدم في الجيش وجرح جنديين اثر تبادل لاطلاق النار مع المعتدين.


وكانت حركة التجديد اول من عبّرت عن تنديدها الشديد بإقدام عناصر إرهابية على التوغّل في التراب الوطني وإطلاق النار على قواتنا المسلحة مما أدّى إلى إصابة أفراد من الجيش واستشهاد ضابط سام في الجيش الوطني. وقالت الحركة في بيان لها انها " تترحم في خشوع على روح شهداء الوطن وإنها تعبّر عن تجنّدها الكامل بجميع مناضليها للذود عن الوطن وتدعو الشعب التونسي قاطبة إلى الوقوف صفا واحدا إلى جانب جيشنا العتيد وقوات الأمن الوطني في الدفاع عن حرمة ترابنا والتصدّي لكل محاولات زعزعة أمن تونس وثورتها".
حزب المؤتمر
وفي ذات السياق عبر المؤتمر من أجل الجمهورية عن "بالغ الانشغال لخبر الأحداث الخطيرة التي جدت بمدينة الروحية والتي أدت إلى استشهاد مقدم في جيشنا الوطني وجرح جنديين على اثر تبادل إطلاق نار مع معتدين مجهولين تسللوا من خارج الحدود الوطنية."
وتقدم بيان المؤتمر"بخالص التعازي لعائلة الشهيد متمنيا الشفاء العاجل للجريحين ويحيى جيشنا الباسل الذي حمى الثورة ويحمي حدود الوطن كما يتوجه لكل التونسيين بنداء حار من أجل رص الصفوف وإعلاء درجة اليقظة لتفويت الفرصة على أعداء الثورة من الداخل والخارج والتصدي لأية محاولة تهدف لزعزعة الأمن والإستقرار في بلادنا العزيزة ".
النهضة
من جهتها عبرت حركة النهضة عن "عميق انشغالها لما حدث في المدينة المذكورة وسخطها على الجريمة التي ارتكبت في حق البلاد وادانتها بكل شدة لكل اعتداء على حرمة البلاد وكل الجهات التي تقف وراءه مهما كانت هويتها ". ونبهت الحركة كل القوى السياسية والاجتماعية إلى خطورة محاولات اختراق البلاد بهدف إجهاض ثورتها " داعية "إلى وضع مصلحة البلاد فوق كل اعتبار وإلى المزيد من توحيد الصفوف دفاعا عن البلاد واستقلالها ووحدتها لإفشال كل محاولات إرباك الأوضاع بغاية تعطيل مسيرة الانتقال الديمقراطي".
الديمقراطي التقدّمي
وتوجّه الحزب الديمقراطي التقدّمي بتعازيه الحارة الى عائلة الشهيد وحيّى استبسال قوات الدفاع والحرس الوطني وتضحياتهم ويقظة مواطني الروحية وحرصهم على حماية بلادنا.
وادان بيان التقدمي " تكرّر عمليات تسلل المسلحين عبر الحدود وكل من يقف وراءها والتي تهدّد أمننا القومي واستقرار الأوضاع في بلادنا وتهدف الى إجهاض ثورتنا."
ودعا البيان إلى اليقظة والتآزر والتوحّد دفاعا عن ترابنا الوطني وأمن بلادنا وسلامة مواطنينا والتقدّم بكل ثقة من أجل تحقيق أهداف الثورة وإقامة الجمهورية الديمقراطية."
حركة الوحدة الشعبية
ونبهت حركة الوحدة الشعبية محاولات بعض الأطراف الخارجية والداخلية، التي لم تستسغ ثورة الشعب التونسي ضد النظام السابق، والتي تسعى جاهدة الى إجهاض الثورة التونسية وإدخال البلاد في دوّامة العنف والمجهول.
كما دعت الشعب التونسي وكل القوى الوطنية الى الالتفاف حول المصالح العليا للوطن والذود عن حرمة التراب التونسي ضد كل ما من شأنه أن يمس من السلامة الجسدية للأشخاص أو مؤسسات الدولة وهياكلها.
الطليعة العربي
من جهته تساءل حزب الطليعة العربي الديمقراطي عن اسباب تعمد الجماعات الأرهابية المسلحة الدخول والتواجد داخل تونس ولأي غرض أو غاية معبرا في هذا السياق تمسكه ببقاء التراب الوطني التونسي بمنإ عن أي تواجد مسلح لأية مجموعة أو قوة كانت لتظل تونس مدنا وأريافا فضاء مدنيا بالكامل لا يحمل أحد فيه السلاح عدى القوات الحكومية المسلحة العسكرية والأمنية طبق القانون.
الديمقراطي الوحدوي
ودعا الاتحاد الديمقراطي الوحدوي الأحزاب السياسية إلى تجاوز الحسابات الضيقة والاهتمام بمستقبل تونس باعتبارها فوق الجميع مؤكدا رفضه لكافة الأعمال الإرهابية التي تستهدف ضرب وحدة البلاد وحرمتها ويعتبر أن حماية الحدود من أية محاولات تسرب هي جزء من حماية الثورة وهي مسؤولية الجميع مواطنين وأحزابا وهياكل أمنية وغيرها.
الوفاق الجمهوري
وتوجه حزب الوفاق الجمهوري بالدعوة إلى كل مكونات المجتمع من احزاب ومنظمات وافراد للمساهمة كل من موقعه في توعية المواطن باهمية الامن الداخلي وعلى الحدود.
وناشد الحزب كل المواطنين إلى الالتزام باليقظة والمساعدة على التصدي لكل الاطراف التي تسعى لبث البلبلة وتعطيل الانتقال الديمقراطي.
جمعها: خليل

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:14 PM
التمويل الأجنبي للإعلام.. سياسيون وإعلاميون يطالبون بفتح الملف


شكل تمويل المؤسسات الاعلامية الناشئة في تونس احدى اهم نقاط الجدل في الاوساط السياسية والثقافية وذلك قصد فك رموز امكانيات تداخل راسمال بالاعلام الذي يمكن أن يجعله في انحراف خطير عن رسائله الاساسية.

وقد كثر في الاونة الاخيرة التساؤل عن مصادر التمويل لعدد من المؤسسات الاعلامية وعن علاقاتها بالخارج وامكانية التاثر بالممول في تمرير مشاريعه السياسية انطلاقا من اعلام وطني هذا دون أن ننسى التطبيع كشرط اساسي للتمويل.
وفي هذا الاطار يقول رئيس الهيئة الوطنية لدعم مقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية احمد الكحلاوي أن الإدارة الامريكية قد اصدرت منذ ما يزيد عن 15 سنة إعلانا لتمويل المشاريع الإعلامية من صحف واذاعات وتلفزات في الوطن العربي وقد تصل قيمة التمويل إلى نحو المليون دولار.
واضاف الكحلاوي أن هناك عروض جديدة لتمويل الاذاعات من قبل منظمة عالمية تعنى بالشان الاعلامي وقد طالبت هذه المؤسسة في الاونة الاخيرة بحق وسائل الاعلام في التواجد من خلال منحها رخص العمل.
شروط مسبقة
واعتبر الكحلاوي أن تمويل المشاريع الاعلامية يخضع عادة إلى تدخل واضح من قبل الممول والذي كثيرا ما يدعو الوسيلة الممولة إلى الالتزام بالشروط المسبقة بينهما والمتفق حولها.
وخلص الكحلاوي إلى أن التمويل الاجنبي انما هو شكل من اشكال التخريب والتاثير في القراءات السياسية للوسيلة المدعومة ماليا وهو ما يؤدي في كثير من الاحيان إلى انحرافات لصالح الطرف الممول.
التطبيع
وبخصوص امكانيات التاثير المباشر للتمويل الاجنبي على مسالة التطبيع اوضح الكحلاوي أن التطبيع هو أن تعترف بعدوك الذي كثيرا ما نكل بالشعب الفلسطيني الاعزل ومارس ضده كل اشكال الارهاب . واضاف الكحلاوي أن الاعتراف بالاحتلال جريمة والتطبيع هو ذاته جريمة مهما كانت المنطلقات والتسميات لذلك.
التمويل وتاثيراته
"من الطبيعي أن تكون مصادر التمويل شفافة ومعلومة" هذا ما اكده عضو هيئة اصلاح اعلام والاتصال هشام السنوسي.
واعتبر السنوسي أن لمصادر التمويل بعدان أساسيان يتعلق الاول بضرورة محافظة على استمرارية المؤسسة واستعدادها لاستعاب الصحافيين في حالة فشل المشروع ذلك أن فشل المؤسسة يتجاوز الباعث لتشمل العملة وهي معايير معتمدة بالبلدان المتقدمة اما البعدالثاني فيتعلق بشفافية المنظمة الممولة.
وبخصوص اشكال التمويل وتاثيراتها يرى السنوسي أن الحضور الاجنبي في المؤسسات الاعلامية يمكن أن يكون على شكل منح مقدمة تابعة لمؤسسات مشهود لها بالشفافية واما عن طريق شركات عالمية تساهم في راسمال الوسيلة الاعلامية وهو ما يمكنها من أن تتحول إلى جزء من الإدارة وهذه النقطة محل خلاف لان الاعلام ليس مشروعا اقتصاديا بل هو مؤسسة تسعى لصناعة الراي العام .
موقف الهيئة
وبخصوص موقف هيئة اصلاح الاعلام والاتصال من تمويل الاعلام قال السنوسي " لقد ارتاينا أن يكون راسمال المؤسسات الاعلامية تونسي 100 بالمائة وهو معيار من ضمن المعايير التي اعتمدناها في قراءة مختلف الملفات المقدمة للحصول على تراخيص اذاعية وتلفزية."
تجاذبات
ومن جهته اعتبر عضو المكتب السياسي لحزب الطليعة العربي الديمقراطي كريم قطيب " أن التمويل الاجنبي للاعلام هو جزء من الاشكال القائم في بعض المؤسسات الاعلامية باعتبار أن هناك تجاذبات خاصة فيما يتعلق بالخط العام لتوجه الوسيلة الاعلامية".
واضاف المتحدث انه " من شان التمويل الاعلام الاجنبي أن يساهم في تحريف الرسائل الاعلامية عن خطها العام وهي كثيرا ما تخضع في توجهاتها لممولها على غرار احد القنوات التونسية " على حد وصفه.
وبين قطيب " أن الخط التحريري العام لهذه الوسائل يجب أن يكون محور توافق وطني وضامن لحضور مختلف الاطراف السياسية في المشهد الاعلامي دون اقصاء او انحياز لطرف سياسي دون اخر."
فتح الملفات
واوضح الاعلامي نورالدين المباركي رئيس تحرير" الوطن " أن " ملف التمويل الأجنبي لوسائل الإعلام هو أحد الملفات الخطيرة التي يجب فتحها والتعامل معها بكل شفافية.بما يضمن استقلالية المؤسسات الإعلامية في تونس بعيدا عن أي ضغوطات واملاءات خارجية ". وخلص المباركي " إلى ضرورة الحفاظ على مبدإ رفض التمويل الأجنبي لوسائل الإعلام التونسية بما يضمن استقلاليتها ودروها في المساعدة في مرحلة الانتقال الديمقراطي التي تمر بها البلاد ".
خليل الحناشي

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:14 PM
موعد 24 جويلية في الانتظار


ما تم انجازه خطوة.. وما تبقى خطوات.. لكن حاسمة


مازال موعد 24 جويلية المقررلإجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي قائما، ومن المتوقع أن يتم إقرار هذا التاريخ أوالتأخير فيه في نهاية هذا الأسبوع بعد الانتهاء من تدارس مختلف الجوانب المحيطة بهذا الاستحقاق الذي تنتظره عدة مراحل وأيضا تحضيرات تتطلب وقتا وعملا شاقا.


وحسب القانون الانتخابي للمجلس التأسيسي المصادق عليه من قبل الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والذي تم إقراره في شكل مرسوم صادر عن رئيس الجمهورية المؤقت، فان يوم الثلاثاء 24 ماي القادم هو تاريخ انطلاق تقديم الترشحات لعضوية المجلس الوطني التأسيسي، وللتذكير لم يتم الى الان حصر قائمات المنتخبين، ولا سن الأوامر التطبيقية المتعلقة بانجاز ما أقره القانون الانتخابي للمجلس التأسيسي.
وينتهي آخر أجل للترشح للمجلس التأسيسي يوم 9 جوان 2011 أي قبل 45 يوما من الموعد الانتخابي كما ينص على ذلك القانون الانتخابي للمجلس التأسيسي. وحسب نفس المرسوم فان الحملة الانتخابية ستنطلق قبل يوم الاقتراع باثنين وعشرين يوما، وبالتالي فان 2جويلية هو يوم انطلاق الحملة الانتخابية التي تنتهي يوم الجمعة 22 جويلية في منتصف الليل أي قبل يوم الاقتراع بأربع وعشرين ساعة.
وينص الفصل 25 من نفس القانون على أنه تُقَدَّمُ قائمات المترشحين إلى الهيئة الفرعيّة للانتخابات المختصّة ترابيا، ويسلّم الوصل النهائي خلال الأيام الأربعة الموالية لإيداع التصريح إذا كانت القائمة المقدّمة مطابقة لأحكام هذا المرسوم. ويعتبر عدم تسليم الوصل النهائي في الأجل المذكور رفضا ضمنيا لتسجيل القائمة.
ولكن وقبل الوصول إلى هذه المراحل وجب التذكير بما أنجز إلى حد اليوم للذهاب إلى المجلس الوطني التأسيسي.
ما أنجز إلى الآن
وكان فؤاد المبزع رئيس الجمهورية المؤقت أعلن يوم 3 مارس الماضي على اعتماد تنظيم وقتي للسلط العمومية متكون من رئيس الجمهورية المؤقت وحكومة انتقالية برئاسة السيد الباجي قائد السبسي، يتواصل بعد 15مارس تاريخ انتهاء مهام الرئيس المؤقت والحكومة الانتقالية. وينتهي العمل بالتنظيم الوقتي للسلط العمومية يوم مباشرة المجلس الوطني التأسيسي مهامه اثر انتخابه انتخابا شعبيا حرا تعدديا شفافا ونزيها.
وتم بعث الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي التي أوكلت لها مهام دراسة النصوص التشريعية ذات العلاقة بالتنظيم السياسي واقتراح الإصلاحات الكفيلة بتجسيم أهداف الثورة بخصوص المسار الديمقراطي، ولها إبداء الرأي بالتنسيق مع الوزير الأول حول نشاط الحكومة. وقامت الهيئة بإعداد القانون الانتخابي للمجلس الوطني التأسيسي، كما قامت بإعداد مشروع القانون المتعلق ببعث الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
وسن القوانين يعتبره الملاحظون مجرد خطوة أولى تنتظر الخطوات الأخرى العملية الحاسمة لاجراء الانتخابات. ولم تنطلق إلى الآن ضمن مراحل الإعداد للانتخابات سوى حملة إعلامية، حثت المواطنين على استبدال بطاقات تعريفهم الوطنية، إن كانت من الصنف القديم وذلك حتى يتمكنوا من حق التصويت في الانتخابات المقبلة.
من ناحية أخرى أكد فؤاد المبزع يوم 3 مارس الماضي أن بداية الإعداد الفعلي للعمليات الانتخابية ستنطلق بعد صدور الأحكام الانتخابية الجديدة مباشرة، ويقصد هنا بالأحكام الانتخابية (القانون المنظم لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي، والهيئة العليا المستقلة للانتخابات).
المنتظر
وينتظر أن تصدر أوامر تطبيقية من قبل رئاسة الجمهورية لتطبيق القانون الانتخابي للمجلس التأسيسي، ومن ذلك تحديد من لا يحق له الترشح لعضوية المجلس التأسيسي.
وعن المراحل المباشرة المتعلقة بالانتخابات، فقد تم بعث الهيئة العليا المستقلة للانتخابات والتي ستتولى مهام الإعداد للانتخابات والإشراف عليها ومراقبة العمليات الانتخابية وتسهر لهذا الغرض على: اقتراح تقسيم الدوائر الانتخابية التي تضبط بأمر بعد أخذ رأي الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي، إعداد روزنامة الانتخابات، ضبط قائمات الناخبين، ضمان حق الاقتراع لكل المواطنات والمواطنين، ضمان حق الترشح حسب الشروط القانونية المتعلقة بالموضوع، قبول مطالب الترشحات للانتخابات، متابعة الحملات الانتخابية والحرص على المساواة بين كل المترشحات والمترشحين، تنظيم حملات لتوضيح العملية الانتخابية والحث على المشاركة فيها، مراقبة العملية الانتخابية يوم إجراء الانتخابات ومتابعة عملية الاقتراع والفرز، تلقي الطعون والبت فيها وفقا لأحكام المرسوم المتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي، اعتماد الملاحظين والمراقبين التونسيين في مكاتب الاقتراع، اعتماد الملاحظين الدوليين على أن يكونوا ممثلين لجمعيات ومنظمات دولية، إعلان النتائج الأولية للانتخابات والتصريح بها ونشر النتائج النهائية، إعداد تقرير حول سير الانتخابات ونشره.
أيمن الزمالي

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:15 PM
أطباء الإختصاص يحتجون على "حجز ديبلومهم".. ووزارة الصحة تنفي وتوضّح


ترددت في أوساط الأطباء الشبان الناجحين في مناظرة التخصص في الطب المعلن عن نتائجها يوم 20أفريل 2011 أخبار عن تعمد وزارة الصحة العمومية حجز شهائد النجاح والامتناع عن تسليمها في محاولة للضغط عليهم للقبول بالعمل الالزامي لمدة سنة بإحدى المناطق الداخلية التي تشكو نقصا في الإطار الطبي المختص.

وهو ما أثار حسب الأصداء التي بلغتنا موجة استياء المعنيين وانتقاداتهم جراء الربط بين تسليم الديبلوم (بعد 11سنة من التكوين) والخدمة الاجبارية لفائدة المناطق الداخلية التي لا يرفضها هؤلاء الأطباء لكنهم يريدون حسب بعض الشهادات تشريكهم بالرأي والمقترح في معالجة ملفها والوقوف على الأسباب الحقيقية التي تحول دون العمل بها ومنها ظروف العمل الصعبة من فقدان لأبسط التجهيزات والمعدات إلى غياب فرق العمل المتكاملة وتراكم العمل على كاهل طبيب واحد.. وهي عوامل مهما تكن الإغراءات المادية تظل مؤثرة للغاية في تحديد اختيار وجهة العمل. ويرى البعض أنّ تداعيات التهميش والتمييز التنموي لمناطق العمق على مدى عقود لن تحل برمتها في فترة انتقالية وجيزة ترتبط بانتهاء مدة الحكومة المؤقتة لما تتطلبه من معالجة جذرية ومعمقة . إلى هذا المأخذ كان هناك استياء مما اعتبره أحد المحتجين مسّا من وزيرة الصحة بوطنية الأطباء.
وبتقصي موقف الوزارة من "حجز" الشهائد علمت الصباح- من مصادر صحية مطلعة أن المسألة لا أساس لها من الصحة وأن ربط تسليم الديبلوم بمباشرة العمل داخل الجمهورية لم يطرح بتاتا على 480 ناجحا في امتحان التخصص وبالتالي لم يقع رفض امضائه أو تسليمه.
وتأكيدا لذلك أفادت ذات المصادر بأنّ وزيرة الصحة العمومية تولت إمضاء كافة شهائد ختم التخصص وتمت إحالتها على وزير التعليم العالي للتوقيع على اعتبار أن الإجراءات المنظمة لهذه العملية تتطلب توقيع الوزارتين قبل تسليمها الذي يستغرق عادة بعض الوقت. وفي انتظار استكمال هذا الإجراء اقترحت الوزارة تمكين أصحاب هذه -الديبلومات من شهادة نجاح لاعتمادها عند الحاجة.
وأضافت ذات المصادر أنّ الوزارة أوضحت موقفها المفند لهذه التأويلات في بلاغات صادرة على صفحتها بالموقع الإجتماعي "فايس بوك"رفعا لكل التباس.
وبخصوص "التشكيك في وطنية" أطباء الإختصاص الشبان فندت مصادرنا هذه المزاعم معتبرة أنّ اللقاء الذي جمع وزيرة الصحة العمومية بدفعة 2011 من الناجحين في طب الاختصاص منذ أيام كان مناسبة لإعلامهم بأنّ أولوية الانتدابات موجهة بالأساس نحو المناطق المحرومة والتي تشكو نقصا في طب الاختصاص وتم استعراض مجمل الاجراءات والحوافز التي أقرتها الدولة للانتصاب بالعمل بها بعيدا عن أية مساومة أو ضغط بالديبلوم لحملهم على الالتحاق بالعمل في هذه الربوع ودون كذلك المس من وطنيتهم باعتبار أن الوزيرة التي كانت تتحدث في هذا الشأن لإحدى الإذاعات الخاصة لم تكن ترمي لإعطاء دروس في الوطنية -كما فهمه خطأ البعض- وإنما كانت تلمح - حسب مصادرنا-إلى الاحتكام إلى الواعز الوطني للمساهمة كل من موقعه في النهوض بالمناطق الداخلية وتقديم الخدمة الصحية لكل تونسي حيثما كان بعيدا عن المس بوطنية أيّ كان..
في سياق متصل أوردت مصادر عليمة بـ"الصحة العمومية" أن باب الحوار كان ولا يزال مفتوحا ويد الوزارة ممدودة أمام كل الأطراف للإصغاء والتحاور في كنف الاحترام حول ملف طب الإختصاص بالمناطق الداخلية الذي يعد حسب وصفه من الملفات الشائكة المطروحة. معددا اللقاءات الأخيرة التي جمعت مسؤولي الوزارة بالدفعة الجديدة من أطباء الاختصاص لبسط حاجة المناطق الداخلية للاختصاصات التي تعوزها وإطلاعهم على الخطط التي تم فتحها في الغرض بعيدا عن أيّ منطق إكراه أو ضغط على أيّ كان بواسطة الديبلوم. وأوضح أنّ طبيعة الاجراءات التي يخضع لها تسليم هذه الشهادة من ذلك التحري من الأسماء والإمضاء عليها من طرف وزيري الصحة والتعليم العالي تستغرق عادة وقتا طويلا نسبيا وتسليمها يتم مباشرة ودون مماطلة باعتبارها حقا لكل متفوق في الامتحان الوطني وفي الأثناء يتم اسناد وثيقة أو شهادة نجاح لكل من يطلبها.
هكذا إذن وعلى أهمية موضوع طب الإختصاص والحاجة المتأكدة لخلق توازن بين الجهات من هذه الكوادر وتوسيع نطاق تواجدها فإن الحوار والتشاور يبقى الحل الأنجع حتى يخرج الملف من عنق الزجاجة ، علما أن اللقاء تم برمجة عقده مساء أمس بإشراف نقابة الأطباء المقيمين والمتربصين للنظر في عدد من المسائل المهنية.
منية اليوسفي

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:16 PM
قرصة


طمأن سفير كندا بتونس الحاضرين خلال الندوة الصحفية ... بأن التعاون بين كندا وتونس سيكون مثمرا في المرحلة المستقبلية ... أما عن الأموال المجمّدة وتسليم بلحسن "زميم" الطرابلسية ... فقد جاء الرد واضحا "يبطى شويّة"
ليليا التميمي

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:18 PM
خلف الستار


جبهة واحدة مع الجيش والأمن


بقلم صالح عطية ما حصل أمس وأول أمس على مستوى الحدود التونسية مع ليبيا، ليس أمرا هينا، ولا ينبغي الاستهانة به لأنه يمس أمن البلاد واستقرارها، كما يطال مستقبل تونس وأفق الثورة التي أقامها الشعب من أجل استقلال قراره وسيادته الكاملة على أرضه ومصيره.


ومع أن ما توصل إليه الجيش التونسي وقوات الأمن، من تفكيك لمجموعة "إرهابية"، بصرف النظر عن هويتها وحقيقة علاقتها بتنظيم القاعدة من عدمها، يعدّ أمرا لافتا ومثيرا، ويعكس جهدا وطنيا يستحق التحية لجنودنا وعناصر الأمن على الحدود مع الشقيقة ليبيا، فإن هذه التطورات تطرح علينا استحقاقا أساسيا، ربما لم تفرضه إرادة السياسيين، ولكن جاءت الأحداث الأخيرة لكي تمليه كضرورة سياسية لا مندوحة عنها في هذا الظرف الدقيق الذي تمر به حدودنا وبلادنا.
لم يعد مقبولا اليوم، وتحت أي ذريعة كانت، الإستمرار في حالة التجاذبات السياسية المملة، أو الصراعات القادمة من وراء البحار، أو المماحكات الحزبية والإيديولوجية من قبل هذا الفصيل الحزبي أو ذاك، لأن الوطن يمر بحالة خاصة جدا، وحدودنا باتت مفتوحة ـ وهذا ما ينبغي الإشارة إليه بوضوح ـ على احتمالات عديدة، باتت تستوجب وقفة رجل واحد خلف الجيش الوطني وقوات الأمن في معركة الحفاظ على أمن تونس واستقرارها، لأن السياسة والعمل الحزبي وحتى الديمقراطية والحريات، لا تعني شيئا في ظل وضع يبدو فيه البلد بحاجة ماسة إلى عملية توحد من جميع الأطياف السياسية والحزبية، بغاية تجاوز هذه المحنة التي لا نريدها أن تعصف بأحلام شعب وثورته العظيمة، التي صعدت إلى مراتب التاريخ العليا، وباتت مجالا للنظر، ومصدرا للتحولات السياسية في المنطقة العربية بأسرها.
لا نعتقد أن الفوز بمقاعد المجلس التأسيسي، أو "تمرير" ما يسمى بـ "العهد الديمقراطي"، أو "العقد الجمهوري"، أهم من استقرار البلاد، وتمتعها بسيادتها وباستقلالية قرارها الذي ضحت من أجله أجيال عديدة منذ ثلاثينات القرن المنقضي..
لا بد على النخبة السياسية في تونس، من الارتقاء إلى مستوى الحدث التاريخي، عبر تغليب عقلية التوافق على منطق المحاصصة والغنيمة السياسية، والتفكير في مجريات الأمور على الحدود مع ليبيا، وما يمكن أن تجره علينا من تداعيات أمنية وسياسية واقتصادية واجتماعية قد لا نخرج منها إلا بعد عقود لا قدر الله..
نحن بإزاء مرحلة عصيبة وشديدة الحساسية، والمطلوب من الجميع التفكير في إطار جماعي بعيدا عن الحسابات الضيقة، والقراءات الموغلة في نوع من "الشوفينية" السياسية والحزبية.. فالوطن أهم من الأحزاب، التي ينبغي أن تصطف في ظرف من هذا القبيل، خلف الجيش وقوات الأمن، فذلك هو الوعي الوطني الذي جاء الوقت لكي نقدمه عربون محبة لبلادنا وأرضنا وقرارنا المستقل وسيادتنا التي لا تحتاج إلى أي مزايدة أو مساومة.

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:19 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/chetaoui19-05-2011.jpg

نبيل الشتاوي أمام التحقيق


مثل امس نبيل الشتاوي الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية التونسية امام قاضي التحقيق 16 بالمحكمة الابتدائية بتونس وبعد سماعه لقرابة الساعتين والنصف تقريبا ابقي بحالة سراح.
وعلمت "الصباح" ان الابحاث قد تعلقت بشراء طائرة للرئيس المخلوع من المال العام .
خليل.ل

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:23 PM
ايقاف ضابط أمن في جريمة قتل بلافيات


اصدر امس قاضي التحقيق الخامس بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن ضد ملازم اول بوحدات التدخل فيما ابقي اربعة اعوان بحالة سراح وعلمت " الصباح" ان الضابط قد شملته الابحاث في قضية تقدمت بها محامية ضد الرئيس المخلوع ووزير الداخلية ومدير امن سابق ومدير فرقة تدخل سابق

وكل من يكشف عنه البحث في حق شقيقها وهو صاحب مطعم بمنطقة لافيات وسط العاصمة عمره 32 عاما توفي في احداث الثورة مساء يوم 13 جانفي. وعلمت " الصباح" ان قاضي التحقيق قد استند في ابحاثه الى مراسلات وجهت الى عديد الادارات وحصوله على شريط فيديو وصور وقد افضت التحريات التي اخذت وقتا طويلا الى الكشف عن الشخص الذي اطلق الرصاص وهو الضابط الذي تم ايداعه السجن وتمكن قاضي التحقيق من كشف اللغز الذي ظل غامضا طيلة الفترة السابقة ..
خليل.ل

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:24 PM
ضبط عصابة سلب بضفاف البحيرة


تمكن امس اعوان فرقة الشرطة العدلية بمنطقة البحيرة من القاء القبض على عصابة سلب متكونة من ثلاثة افراد تم التفطن اليهم خلال دورية امنية وقد ضبطوا بحالة تلبس وهم يستولون على دراجة نارية تابعة لشيخ يعمل بشركة مخابر ادوية

وتمت مطاردة اللصوص الذين تحصنوا بالفرار داخل سيارة مكتراة وبعد طلب التعزيزات وغلق منافذ المنطقة وبمساعدة بعض المواطنين تم القاء القبض عليهم بمدخل منطقة الشرقية والسيطرة عليهم وتجرى معهم الابحاث قصد الكشف عن ارتكاب عمليات مماثلة .
وتبين من خلال تفتيش السيارة امتلاك الجناة لسيف ومفك براغي وسكين ومقص وقاطع مسامير وتبين انهم يقطنون بالضاحية الجنوبية للعاصمة علما وانه تم القاء القبض على اثنين منهم فيما تسلح الثالث بالفرار
خليل.ل

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:26 PM
التمديد في المفاوضة حول "قضية الموسم" الجبائية


25 ماي الجاري التصريح بالحكم.. فهل تنعم خزينة الدولة بـ28 مليارا؟


نظرت أمس الدائرة الجبائية بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة في قضية الموسم الجبائية المتعلقة ببنك تونس العربي الدولي (BIAT).


وعلمنا أنه وقع التمديد في المفاوضة إلى يوم 25 ماي الجاري للتصريح بالحكم.
وأكدت مصادرنا أن هذا التمديد في المفاوضة يعود أساسا إلى حجم الملف وأهميته، موضحة أنه من الضروري أن يقع التمعن مليا في كل حيثيات وجوانب هذا الملف، حتى ينال كل ذي حق حقه..
ويجدر التذكير أن قضية جبائية رفعت، بعد الثورة أمام الدائرة المعنية ضد الـBIAT مطالبة إياها بدفع مبلغ مالي قدره 28 مليارا بعنوان توظيف جبائي لم تسدده في عهد المخلوع، لأن أحد أصهاره كان صاحب القسط الأكبر من رأس مال هذه المؤسسة البنكية...
فهل تحكم المحكمة بإقرار هذا التوظيف الجبائي وتعود بعض أموال الشعب المنهوبة من طرف المخلوع وأصهاره إلى خزينة الدولة وبالتالي إلى الشعب التونسي.؟
عمار النميري

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:27 PM
تراجع عائدات قطاع المحروقات


فسفاط قفصة بنحو 500 مليون دينار .. "Sergaz" بـ 33.5 مليون دينار وتعطل العمل في بعض منشآت "بريتش غاز"


كرّ وفرّ في عدد من الشركات الناشطة في قطاع المحروقات في تونس منذ اندلاع الثورة يعود أساسها الى تفاقم المطلبيّة الاجتماعية والاعتصامات المتتالية مثل ما يحدث الى غاية اليوم في شركة فسفاط قفصة بعد أن غلق عدد من المعتصمين السكّة الحديدية بالمظيلة.


وفي اتصال "الصباح "بفرع الشركة بقفصه افاد احد المسؤولين بان عمليات الغلق واقتحام المقر الاجتماعي ومصالح الشركة وإجبار الأعوان على الخروج بات كالخبز اليومي وخير دليل على ذلك ما يجري اليوم في الرديف والمتلوي حيث قامت مجموعة من المحتجين بغلق إدارة الإنتاج والتزويد.
وأضاف محدثنا " لقد شهدت عائدات الشركة من الإنتاج تراجعا هاما بنحو 80 بالمائة في الأربعة أشهر الأولى من السنة الجارية بعد أن كان حجم الإنتاج في مثل هذه الفترة من كل سنة في حدود 3 ملايين طن ليتراجع الى اقل من 800 ألف طن خلال نفس الفترة من هذه السنة".
وفي نفس السياق يقول محدثنا بان خسائر الشركة المادية قدرت بنحو 500 مليون دينار, وقد عمق من أزمة الشركة موضوع قطاع المناولة خاصة وانه تم الالتزام في البداية بالاتفاقية التي أبرمت بين الاتحاد العام التونسي للشغل والحكومة الحالية وتم على أساسها إدماج الحراس وأعوان التنظيف بالمؤسسة ويبقى المشكل القائم الى الآن خاصاا بالمقاولين المتعاقدين مع الشركة لنقل الإنتاج.
مشاكل قطاع المحروقات لم تنته عند شركة فسفاط قفصة وما يحدث بها اليوم لتشمل عددا من الشركات الأخرى وحتى الأجنبية منها, مثل ما تشهده اليوم شركة " بريتش غاز" التي تعد أكبر منتج للغاز في تونس باعتبار انها توفّر حاليّا أكثر من 50 بالمائة من الحاجيات الدّاخليّة لتونس من الغاز الطّبيعي و الذي يتمّ إنتاجه من حقليها الموجودين في خليج قابس: "حقل مسكار" الذي تملكه بريتش غاز تونس كليّا و حقل "صدر بعل" و هو مشروع مشترك بالتّناصف مع المؤسّسة التونسيّة للأنشطة البتروليّة.
تعطيل المنشآت
كما جاء في بلاغ أصدرته الشركة انه رغم الاجتماعات العديدة و الاتفاق المبرم يوم 17 مارس 2011 و التزام المحتجين بوقف كل المواجهات، لا تزال الشركة الى اليوم تعاني من تعطيل منشآتها بالقرب من إحدى المناطق في ولاية صفاقس و ذلك بسبب منع مجموعة من المتساكنيين من النفاذ إلى مواقع عمل الشركة وهو ما جعل العمال غير قادرين على ممارسة عملهم بشكل طبيعي خلال الأسابيع الأخيرة, الأمر الذي اضطر الشركة يوم 5 ماي 2011 الى إبرام اتفاق مع ممثلي الأهالي بمقر وزارة الصناعة والتكنولوجيا غير ان هذا الاتفاق تم نقضه في بداية الأسبوع الجاري, وقد باتت هذه التعطيلات في مسار عمل بريتش غاز تهدّد قدرة الشركة على مواصلة إنتاج الغاز.
كما جاء في البلاغ ان عمال الشركة والمتعاقدين معها وقع محاصرتهم 48 ساعة داخل موقع الإنتاج رغم الشروع في العمل ببرنامج الاستثمار ذي الصبغة الاجتماعية الموجّه إلى المتساكنين المجاورين لموقع الإنتاج وذلك عبر إنتداب المؤسسة لـ 50فردا من أهالي المنطقة و 10 من حاملي الشهائد منهم.
كما أمضت الشركة اتفاقية مع ولاية صفاقس يتم بمقتضاها انتداب 70فردا لمراكز العمل التي ستبعثها الولاية بتمويل من "بريتش غاز".
وجاء في البلاغ انه في ظل الغياب المتواصل للدعم من قبل السلط المعنية وغياب ضمان حرية الدخول لمنشآتها وغياب ضمان سلامة عمالها ومتعاقديها والسكان المجاورين لموقع إنتاجها، فان الشركة من المتوقع ان تجد نفسها قريبا جدا أمام حتمية غلق مصانعها، وهو ما يعني توقف إنتاج الغاز الذي يمثل نصف الاحتياجات الوطنية من الغاز وهو المادة الأساسية في إنتاج الكهرباء بتونس.
ومن جانبها شهدت شركة الخدمات لأنبوب الغاز العابر للبلاد التونسية تراجعا في عائداتها بنحو 33.5 مليون دينار خلال شهر افريل الماضي بعد ان بلغت عائداتها 45مليون دينار خلال شهر مارس من السنة الجارية.
وفي هذا السياق يفيد مصدر من الشركة ان هذا التراجع يعود الى الاعتصامات في المحطات التابعة للشركة مثل ما جرى في محطتي السبيخة بولاية القيروان و فريانة من ولاية القصرين.
جهاد الكلبوسي

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:28 PM
رفع منع جولان الأشخاص والعربات بولايات تونس الكبرى


اعتبارا للتحسن الملحوظ في الوضع الأمني وما شهدته مناطق تونس الكبرى من استقرار وحفاظا على المصالح الاقتصادية للمواطنين،

قررت وزارتا الداخلية والدفاع الوطني رفع حظر التجول بإقليم تونس الكبرى وذلك بداية من أمس الأربعاء 18 ماي 2011 مع الإبقاء على حالة الطوارئ. وتدعو الوزارتان كافة المواطنين للتحلي باليقظة والانتباه ومساعدة قوات الأمن الداخلي والجيش الوطني للتصدي لكل مظاهر الجريمة والاعتداء على الأشخاص والممتلكات والمساهمة في الحفاظ على أمن البلاد.

القبض على شخص إفريقي بحوزته 55 جواز سفر مدلسا وتأشيرات مفتعلة
تمكن أعوان منطقة الأمن الوطني بأريانة الشمالية أمس الاربعاء 18 ماي 2011 من القبض على مواطن إفريقي (مالي الجنسية) على متن سيارة معدة للكراء وبداخلها مجموعة من جوازات السفر الحاملة لتأشيرات تخص عدة بلدان ومبلغ مالي قدره 5 آلاف دينار من العملة التونسية.
وبالتنسيق مع النيابة العمومية التي أذنت بتفتيش مقر سكنى المظنون فيه، تم العثور على مبلغ 9 آلاف دولات أمريكي و55 جواز سفر صادرة عن دول مختلفة وتحمل أختاما مدلسة و4 آلات ناسخة وبطاقات إقامة عذراء وأخرى منجزة لعديد البلدان وصور شمسية وطوابع جبائية إضافة إلى بطاقات سحب بنكية وبريدية وحوالات بنكية فتم حجزها على ذمة البحث. واعترف المظنون فيه باقترافه عمليات تدليس التأشيرات ووثائق السفر منذ مدة مستغلا محل سكناه كمقر لنشاطه الاجرامي.

جلسة عامة استثنائية

يذكر المكتب الوطني لمنظمة الدفاع عن المستهلك كافة منخرطي المنظمة حضور الجلسة العامة الاستثنائية الذي تقرر عقدها في آجالها المحددة وذلك يوم الاحد 22 ماي الجاري بداية من الساعة العاشرة صباحا بمقر المنظمة بالعاصمة.

وقفة احتجاجية للبريديين
انتظمت اول امس امام المقر الاجتماعي للديوان الوطني للبريد وامام مقرات الادارات الجهوية للبريد وقفة احتجاجية وذلك على اثر الدعوة التي تقدمت بها الهياكل التجارية بالديوان الوطني للبريد الناشطة صلب المنظمة النقابية الجديدة اتحاد عمال تونس.
وقال مصادرنا بالاتحاد انه تم اصدار برقية اكد من خلالها المحتجون على تمسكهم بما ورد في اللائحة الصادرة عنهم اثر اجتماعهم يوم الاحد 16 ماي والداعية إلى حق ممارسة العمل النقابي في اطار تعددي ورفض الاجراءات المتعلقة باعفاء البريديين من مهامهم دون اجراء قانوني.
خليل.ح

آخر لحظة
كمال الجندوبي رئيسا للهيئة المستقلة للانتخابات
تم مساء أمس انتخاب كمال الجندوبي رئيسا للهيئة المستقلة للانتخابات، كما انتخبت سعاد القلعي حرم التريكي نائبة رئيس، في حين آلت الكتابة العامة لبوبكر ثابت.

قضية استعجالية في تعيين مؤتمن عدلي على أملاك رجلي أعمال من مقربي «المخلوع»
تنظر اليوم الدائرة الإستعجالية بالمحكمة الإبتدائية بتونس في قضية رفعها المكلف العام بنزاعات الدولة في حق وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية ضد رجلي أعمال في تعيين مؤتمن عدلي على أملاكهما .في انتظار القيام بالإجراءات القانونية مع الإذن بالتنفيذ على المسودة.
وجاء بعريضة الدعوى أن ما شملته ذمة المدعى عليهما من مكاسب منقولة وغير منقولة كان مأتاها توصيات وتعليمات خاصة صادرة عن الرئيس المخلوع وتحصلا بها على منافع مالية وعقارية مخالفة للتراتيب والقوانين وذلك على حساب الملك العام والمصلحة العامة مستغلان صلة علاقة المطلوب الأول بالمخلوع.
تم تقديم شكاية لدى وكالة الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بتونس ضد المخلوع وضد رجلي الأعمال المذكورين ومن معهم من أجل استغلال صفة لإستخلاص فائدة لا وجه لها لنفسه ولغيره والإضرار بالإدارة والمشاركة في ذلك وبناء على الإتهامات تم نشر قضية تحقيقية تحت عدد 20175/8 المنشورة لدى التحقيق الثامن وهي لاتزال على» بساط النشر».
صباح الشابي

قضية استعجالية في تعيين متصرف قضائي على المنظمة الوطنية للثقافة والرياضة والعمل
تنظر اليوم الدائرة الاستعجالية بالمحكمة الابتدائية بتونس في قضية تقدم بها المكلف العام بنزاعات الدولة في تعيين متصرف قضائي على المنظمة الوطنية للثقافة والرياضة والعمل.
وجاء بعريضة الدعوى أن التفقدية العامة بوزارة الشباب والرياضة أجرت سنة 1992 عملية تدقيق لحسابات المنظمة فثبت لديها ارتكاب المسؤولين القائمين على هذه المنظمة لعديد الخروقات على مستوى التصرف المالي والإداري، وبالنظر الى أن سلطة الإشراف المدعى عليها «حزب التجمع» قد وقع حله وبالنظر الى مواصلة الساهرين على المنظمة إرتكاب مخالفات مالية فإنه بات من الضروري العمل على تحديد المسؤولين عنها وهذا ما يبرر القيام بهذه الدعوى قصد تسمية متصرف قضائي على المنظمة طبق أحكام الفصل 2 من القانون عدد 71 لسنة 1997 المؤرخ في 11 نوفمبر 1997 وعملا بالفصل 201 وما بعده من مجلة المرافعات المدنية والتجارية .
صباح

إيقاف 15 شخصا بدوار هيشر ووادي الليل من ولاية منوبة منهم عناصر مطلوبة للعدالة
منوبة (وات) تمكن اعوان الحرس الوطني خلال دوريات امنية مكثفة قاموا بها في منطقتي دوار هيشر ووادي الليل من ولاية منوبة من ايقاف 15 شخصا منهم عناصر مطلوبة للعدالة.
وافاد مراسل وات بالجهة ان الحملات الامنية التي شملت عددا من الاحياء الشعبية اسفرت عن ايقاف 10 مطلوبين للعدالة منهم صاحب سوابق كان قد ارتكب عدة سرقات استهدفت منازل بالجهة فضلا عن انه كان فارا من السجن.
كما تم ضبط خمسة شبان بتهمة مسك وتعاطي مواد مخدرة حيث تم حجز اقراص مخدرة كانت بحوزتهم وتم الاحتفاظ بالموقوفين على ذمة التحقيق في انتظار احالتهم على انظار العدالة.
ولاقت الحملات الامنية المكثفة لاعوان الحرس والامن الوطنيين والجيش بالجهة استحسان الاهالي لدورها الكبير في استتباب الامن.

استقالة من «ح.د.ش»
اتصلت «الصباح» بإعلام صادر عن السيد الناصر الوسلاتي يعلن فيه استقالته من عضوية المجلس الوطني لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين ومن عضوية كافة هياكلها والانتماء إليها اعتبارا من هذا التاريخ.
الإمضاء: الناصر الوسلاتي ـ إطار سامي ببنك

بعد أن حكم عليه بشهرين سجنا و45 مليارا خطية
الشقيق الأكبر لزوجة المخلوع أمام الاستئناف
أجلت الدائرة الجناحية بمحكمة الإستئناف بتونس صباح أمس النظر في القضية التي تورط فيها محمد المنصف الطرابلسي الشقيق الأكبر لزوجة المخلوع إلى جلسة يوم 25 ماي الجاري وأحضر المتهم موقوفا في حين غاب محاميه فطلب المتهم من المحكمة تأجيل محاكمته ليكلف محام آخر للدفاع عنه فاستجابت المحكمة لطلبه.
وقد أحضر المتهم تحت حراسة أمنية مشددة ولكن محاكمته لم تشهد حضورا مكثفا للمحامين ووسائل الإعلام مثلما شهدتها محاكمة عماد الطرابلسي.
وكانت المحكمة الإبتدائية بتونس قضت بسجنه مدة شهرين وتغريمه بخطية مالية قدرها 45 مليارا من أجل اتهمامه بالتوريد دون إعلام لبضاعة محجرة خاضعة لإثبات قاعدة المصدر والقضية تعلقت بتلاعبات مالية بشركة المتهم الكائنة بالمكناسي التابعة لولاية سيدي بوزيد.
وكان المتهم أنكر في الطور الإبتدائي التهمة المنسوبة اليه مؤكدا أن جميع معاملاته مع الديوانة سليمة وأن التلاعبات حصلت في سنة 1994 أي قبل تسلمه الشركة المشار إليها.
مفيدة القيزاني

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:28 PM
شكرا جيشنا... شكرا جيشنا


بقلم آسيا العتروس اذا كانت المجموعة الارهابية التي حاولت استهداف الاهالي في الروحية بالامس تعتقد أنها نجحت في تحقيق هدفها في ترهيب المواطنين فانها بالتأكيد قد نجحت في فرض حالة من الهلع والخوف في النفوس ولكن نجاحها هذا لم يكن الا لبعض الوقت وليس كل الوقت...


مرة أخرى يكون جيشنا الوطني على الموعد, وهو الذي لم يتخلف يوما عن نداء الواجب في حماية أرض تونس التي تجمعنا ومرة أخرى يكون المواطن بدوره الى جانب قوات الجيش الوطني عينا ساهرة وحصنا منيعا لهذا الوطن.
لقد حق علينا جميعا أن نقف احتراما واكبارا لهذا الجيش الصغير في عدده الكبير في مواقفه وانسانيته ووطنيته بل ولكل رجالات الامن من أبناء تونس الذين لم يدخروا جهدا في الدفاع عن مصالح البلاد في أعسر الاوقات وأشدها تعقيدا.
ما حدث بالامس يجب أن يكون أكثر من صفارة انذار للتونسيين بمختلف انتماءاتهم الحزبية والسياسية وغيرها بأن الخطر الجاثم أمامنا حقيقي ولامجال للتصدي له وتجاوزه دون توافق حاصل بين الجميع شعاره الحكمة والمصلحة العليا البلاد التي تبقى فوق كل الحسابات والاعتبارات.. ان نظرة سريعة على الاحداث التي عاشت على وقعها البلاد من شأنها أن تؤكد أنه عندما يتواتر الكشف عن تسلل جماعات مسلحة من أقصى الجنوب الى أقصى الشمال فان الامر لايمكن أن يخلو من حسابات ومخططات مسبقة تستهدف أمن واستقرارالبلاد. وهي حسابات قد لا تكون بمعزل عن مظاهر أخرى تتعلق بتأجيج حلقة العنف واستهداف أمن المواطن وتحريك النعرات الجهوية ومنها الى الحرائق التي شملت مزارع الحبوب الواقعة بين سليمان وبرج السدرية ومحاولات افشال موسم الانتخابات وغيرها...
دماء التونسيين من أبناء الجيش الوطني الابطال التي روت بالامس تراب الروحية من شأنها أن تؤكد أن الاختبار لا يزال في بدايته وأن التحديات والمخاطر التي تنتظرنا لم تنته بعد, والواقع أن ما حدث بالامس مع أنه تحول خطير في المشهد الامني بتونس فانه لم يكن أمرا مفاجئا وربما كان أكثر من متوقع، وذلك لعدة اعتبارات قد لا تخفى على مراقب... وأولها حالة الانفلات الامني التي استمرت طوال الاشهر الثلاث الاولى للثورة والتي كانت خلالها الحدود التونسية مرجحة لكل الخروقات وقد جاءت الثورة الليبية وأزمة الاف اللاجئين التي أفرزتها لتحول الانظارعن المخاطر الحقيقية التي يمكن أن تتولد عنها والارجح أن مجموعات مسلحة قد استغلت النوايا الطيبة للتونسيين الذين لم يترددوا في فتح أبواب بيوتهم على مصراعيها لنجدة الاشقاء الليبيين وتعمد الى المغالطة.
وربما تكون تلك الجماعات قد تسللت الى البلاد متسترة خلف رداء البرقع والقوافل المخصصة لنقل عائلات ليبية وذلك في محاولة منها لاثبات وجودها بعد ان فقدت كل مبررات بقائها وقد كانت تتعلل بمحاربة الانظمة الاستبدادية قبل أن تدرك أنها مرفوضة من الشعوب.
طبعا لا مجال لتجاهل اوالتقليل من التطور الخطيرالذي سجل بالامس مع الكشف عن محاولات متكررة لمجموعات مسلحة تمكنت من التسلل الى عمق التراب التونسي سواء عبر الحدود مع ليبيا أوكذلك عبر الحدود مع الجزائر فلا أحد سيصدق أن هؤلاء دخلوا بلادنا في جولة أو نزهة سياحية, ولا احد سيصدق أنهم جاؤوا بحثا عن فرصة عمل
ونوايا هؤلاء تكشفها الاحزمة الناسفة والقنابل والاسلحة التي قاموا بتهريبها بطريقة اوبأخرى في ظل ما تعيشه البلاد من غياب للامن لا سيما على المناطق الحدودية التي تشهد منذ أشهر تدفقا مهول للاجئين الهاربين من جحيم كتائب القذافي وليس من المستبعد في شيء أن يكون بعض هؤلاء قد نجحوا في التسلل بين صفوف اللاجئين منذ فترة واختاروا الاختفاء عن الانظار والركون الى خلايا نائمة تمهيدا لتنفيذ مخططاتهم الارهابية الدموية. وفي خضم ما يمكن أن تكشفه الساعات القادمة من معلومات عن حقيقة هذه الجامعات وعن أهدافها وعن الطرف أوالاطراف التي تقف وراءها فان الاكيد اليوم أن ثمن الحرية التي اختارها الشعب التونسي لن يكون بالثمن الهين والارجح أن اطرافا وليس طرفا لا يريد لثورة تونس أن تثمر وتتفتح وتينع
والارجح أن محاولات اجهاض الثورة الشعبية لن تتوقف عند هذا الحد والتحديات القادمة قد تكون أشد وأخطر وهوما يدعو أكثر من أي وقت مضى كل من امن بحق هذا الشعب في الحياة والكرامة والحرية وكل من امن بقوة ارادته في التغلب على الظلم والاستبداد أن يكون جنديا من جنودها بالسلاح أوبالفكر أوبالساعد أوبالقلم أوبالسلاح وكما كنا ولا نزال ندعو بان تونس لكل أبنائها فان كل أبنائها أيضا يجب أن يكونوا اليوم بحجم الامانة التي يتعين عليهم حفظها وحمايتها من كل سوء يترصدها...

سلطان الدارمي
05-19-2011, 03:29 PM
استهتار .. ميوعة وعراء


متى تحترم "ستارأكاديمي" دماء شهدائنا؟


مع احتدام الوضع السياسي والأمني في عدد هام من بلدان العالم العربي, انطلقت النسخة الثامنة من برنامج "ستارأكاديمي" العربي الذي تبثه قناة الـ"أل بي سي" مساء كل جمعة فيما تبث قناة "نغم" اليوميات داخل الأكاديمية على امتداد ساعات اليوم.

وكان "البرايم" الأول مزيجا من الغناء والرقص مع ايثار للفقرات التي تغنّت بالوطن ودافعت عن حق المواطن في الحرية والكرامة, وقد استحسن جل المتابعين هذه الاطلالة رغم أن الملاحظة التي ردّدها التونسيون هي غياب علم تونس في تلك الفقرات التي وظفت فيها الأغاني الوطنية وطغت المشاركة المصرية فيه على المشهد وكأن ريح الثورة لم تمر سوى من بلد الفراعنة رغم تقديرنا للثورة المصرية التي تلت أحداث 14 جانفي في بلدنا بأسابيع قليلة.
ومرّت تلك الاطلالة بسلام وتغيّر المقترح في الأسابيع الموالية وأصبحت بعض الممارسات التي لاحظها البعض مثيرة للتساؤل والحيرة, فما الذي تفعله «رولا سعد» بأبناء الأكاديمية وهي التي قيل سابقا وعلى لسان بعض المشاركين أنها تكتب «سيناريوهات» الحياة اليومية للطلاب, وتقحم فيها التشويق بطرق غير منطقية بالمرّة؟ هل تعي هذه المديرة أن في ليبيا يقتل الطفل غدرا بقنابل وحشية في كل لحظة؟ هل تشاهد «رولا سعد» نشرات الأنباء وكيف يتواصل موت المواطن اليمني والسوري برصاص غاشم لا يرحم؟
في سهرات «البرايم» تخلع رولا سعد عن الطلاب كل ما من شأنه أن يذكّر بالمشاهد التي ذكرت, وكأن العالم العربي لا يرزح تحت وطأة الوجيعة ولا يموت أطفاله ولا رجاله ونساؤه في كل لحظة. وان كنت تمنيت لو أن النسخة الثامنة كانت قد تفطنت الى مثل هذه الأحداث فراعتها ووظفتها فنيا, فانني اليوم أتمنى أن يتوقف هذا البرنامج, شأني شأن آلاف المتابعين لأجواء الفرح والمرح والفساتين المتلألئة والعارية التي تطل علينا أسبوعيا.
الى جانب ذاك العراء وتلك الاختيارات الغنائية المتهلهلة التي ترحب بأغنية «نوتي» لهيفاء وهبي, يفاجئك بعض المشاركين بتصرفاتهم الفاضحة وبصورهم المخلة بالآداب والتي اكتسحت صفحات الانترنتي .فضلا عن حواراتهم التى تفتقد الى الوعي السياسي أو الانساني,لتبدو تصرفاتهم من قبيل «الدروشة» والميوعة. ولعلنا سنستثني المشاركة التونسية ورفيقتها المصرية اللتان أظهرتا قدرا من الاحترام لا يمكن انكاره.
وتعيش الأكاديمية المذكورة على وقع قصة حب ملتهبة بين المشاركين السوريين «حسام» و»سارة», والمراهقين المتابعين للبرنامج يشاهدون -بلا شك- قبلهم المسروقة وعناقاتهم المتواصلة وكل الايحاءات الخفية التي يأتونها للتعبير عن معاناتهم «العشقية «ولعلنا سنتساءل عن دور المديرة في مثل هذه الحالات وهل تتدخل بين الفينة والأخرى لتعدّل تلك الممارسات.
يحدث هذا وأكثر في برنامج تنجح الدعاية الضخمة له في توريط شبابنا في «اللعبة» التي يستفيد منها المستشهرون الراغبون في مزيد من الثروة عبر التصويت واستغلال المشاعر واستبلاه البعض, فهل نأمل في توقف ..المهزلة قريبا؟
نادية برّوطة

سلطان الدارمي
05-21-2011, 07:56 PM
«القوى العاملة» تعلن تأسيس «صندوق إعانة البطالة» بـ٢ مليار جنيه.. و«البرعى» فى العراق لبحث «الحوالات الصفراء»

كتب وليد مجدى ٢١/ ٥/ ٢٠١١http://ggmedia.gazayerli.net/photo.aspx?ID=126027&ImageWidth=240 (http://www.almasry-alyoum.com/popimage.aspx?ImageID=126027)أحمد البرعى

أعلنت وزارة القوى العاملة والهجرة عن تأسيس «مجلس قومى للتدريب» تابع للوزارة تكون إحدى مهامه صرف إعانة بطالة من خلال صندوق خاص بقيمة ٢ مليار جنيه، ودفع إعانات لنحو ٧٥٠ ألف شاب حديثى التخرج. فيما يقوم الوزير أحمد حسن البرعى بزيارة إلى العراق قريباً لبحث أزمة «الحوالات الصفراء».
قال البرعى فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» إن المجلس الجديد سوف يتولى تدريب شباب الخريجين فى أربعة مجالات هى البناء والتشييد، والسياحة، والغزل والنسيج، وقطاع البترول، وأنه تم اختيار هذه المجالات تحديداً نظراً لاحتياجات سوق العمل، مستطرداً: مادام التعليم لا يؤهل إلى تلبية احتياجات السوق، فإن الوزارة ستلجأ إلى إلحاق مثل هذه المراكز التدريبية كجزء من عمل الوزارة.
من ناحية أخرى، أعلن الوزير أنه بصدد الترتيب لزيارة إلى بغداد خلال الأيام المقبلة على رأس وفد من وزارتى المالية والخارجية والبنك المركزى، لبحث كيفية استرداد أموال العمالة المصرية العائدة من العراق المشهورة باسم «الحوالات الصفراء». وأوضح البرعى أن هذه الزيارة ستكون بمثابة تمهيد لزيارة الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، لبحث مشكلة الحوالات التى تصل إلى ٩٥٢ مليون دولار.
وأشار إلى أن الجانب العراقى لا مانع لديه من رد تلك الأموال بعد موافقة مجلس الوزراء العراقى.
وحول أسباب عدم استرداد هذه الأموال حتى الآن، قال البرعى إنه «لا يمكن أن نحمل الجانب العراقى وحده تعطيل استرداد هذه الأموال، وإنما الجانب المصرى كان سبباً رئيسياً فى تأخير استردادها».
كان وزير العمل والشؤون الاجتماعية العراقى نصار الربيعى قد أكد فى وقت سابق، هذا الأسبوع أن حقوق العمال المصريين لا جدال عليها.

سلطان الدارمي
05-21-2011, 07:57 PM
ثلاث قضايا أمام محاكم تونس


مواطنون يستولون على 879 مسكنا.. و


http://www.assabah.com.tn/upload/p2n10600020-05-2011.jpg على اثر ما جد خلال وبعد الثورة من اجتياح وتحوزبعض المواطنين لبعض المنازل والشقق التابعة للشركة الوطنية العقارية للبلاد التونسية (سنيت)، تقدمت الشركة هذا الاسبوع بثلاث قضايا عدلية في كل من محاكم تونس 2 واريانة وبن عروس

لاسترجاع حقوقها المتمثلة في 795 مسكنا تتفرق على مناطق فوشانة وسيدي حسين السيجومي ورواد مع بعض المنازل الاخرى داخل الجمهورية وعددها 84.
وافادت مصادر من وزارة النقل والتجهيز نقلا عن مسؤولي "سنيت"، أن أغلب الشقق والمنازل المتحوز بها هي على ملك أصحابها وهو ما يمثل في القانون جريمة التحوز بملك الغير.كما أن عديد الشقق تعرضت لاضرار بليغة من قبل متحوزيها الذين لجؤوا الى تهشيم الأبواب والنوافذ.
وأضاف محدثنا أن الشركة حاولت إيجاد حلول مع المتحوزين بالعقارات التي مازالت على ملكها لكن يبدو ان المتحوزين لا يرغبون في التسوية.مع العلم ان هؤلاء لجؤوا كذلك الى "الاستحواذ" على الكهرباء العمومي بعد استحالة إمكانية تزويدهم بعدادات شخصية لانعدام الملكية.
وكان عدد من المتحوزين تواجدوا الاثنين الماضي في مقر محكمة اريانة للاحتجاج على رفع قضية ضدهم ومطالبة الشركة العقارية للبلاد التونسية بتسليمهم المساكن التي تحوزوا بها. علما بأن وزارة التجهيز و النقل قد شهدت مؤخرا سلسلة من الاعتصامات أمام مقر الوزارة من قبل هؤلاء المواطنين.
وأشار مصدرنا أن 795 مسكنا في كل من مناطق جعفر رواد، وفوشانة والسيجومي، سكنها المواطنون عنوة مباشرة إثر الثورة،و تم الاستيلاء عليها بغير وجه حق، ونفس الشيء وقع في القصرين حيث تم الاستخواذ على 44 شقة و40 في الكريب. ورغم التدخلات من طرف الشركة و المحاولات مع العائلات المستحوذة ،لاسترجاع هذه المساكن،وصلت إلى حد طلب الأصحاب الأصليين لهذه المساكن استرجاع الأموال التي دفعوها كتسبقة .فان الوضع ظل على حاله وتمسكت العائلات المستحوذة بالبقاء في هذه المنازل دون وجه حق.وهو ما اضطر الشركة للجوء الى القضاء كآخر حل على أمل استرجاع حق الشركة وحق المواطنين الذين دفعوا تسبقة ومنهم من دفع الجزء الكبير من المال ومنهم حتى من تسلم مفاتيح منزله لكن لسبب أو لآخر لم ينتقل اليه للسكن .
سـفـيـان رجـب

سلطان الدارمي
05-21-2011, 08:02 PM
الوزير الاول يلتقي رئيس الهيئة التأسيسية لحزب العمل الوطني الديمقراطي



القصبة (وات) اكد رئيس الهيئة التاسيسية لحزب العمل الوطني الديمقراطي عبد الرزاق الهمامي عقب لقائه صباح أمس الجمعة بقصر الحكومة بالقصبة بالوزير الاول في الحكومة الانتقالية الباجي قائد السبسي تطابق وجهات النظر بين حزبه والحكومة في مجمل المسائل السياسية والاقتصادية والامنية.


وبين في تصريح لـ»وات» ان لقاءه مع الوزير الاول تناول بالاساس الملف الامني وما تعرضت له البلاد من مخاطر جدية متعلقة بتسرب بعض العناصر الارهابية والوضع المعقد على الحدود الجنوبية للبلاد.
ودعا بالمناسبة جميع التونسيين الى الوقوف صفا واحدا والتصدي للنوازع الارهابية من اجل المحافظة على امن البلاد محذرا في نفس الوقت «من تدخل اطراف خارجية في الشان الداخلي لتونس».
واضاف انه ابدى بعض الملاحظات بشان اداء الاجهزة القضائية والامنية مؤكدا بالخصوص على ضرورة تجاوز الاخلالات والتجاوزات والاسراع بمحاسبة رموز الفساد.
واشار عبد الرزاق الهمامي من جهة اخرى الى انه وجد قدرا كبيرا من التفهم لدى الوزير الاول في الحكومة الانتقالية بخصوص استشهاد احد اعضاء الحزب بمدينة سليمان.

منصف المرزوقي: إنجاز الانتخابات في موعدها مسؤولية اللجان المختصة الآن
القصبة (وات) مثل الوضع الامني بالبلاد والسبل الكفيلة باعادة ثقة المواطن في رجل الامن محور اللقاء الذي جمع الوزير الاول في الحكومة الانتقالية الباجي قائد السبسي صباح أمس الجمعة بقصر الحكومة في القصبة برئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية المنصف المرزوقي. وأكد المرزوقي أن «اللقاء مع الوزير الاول في الحكومة الانتقالية كان ايجابيا جدا» مشيرا الى ان السيد الباجي القائد السبسي قد «عبر بصفة رسمية عن التزامه باجراء انتخابات المجلس التأسيسي في موعدها المقرر». وأضاف أن المسؤولية أصبحت الان ملقاة على عاتق اللجان المختصة داعيا هذه اللجان الى العمل ليلا نهارا من أجل انجاز الانتخابات في موعدها سيما وأن الشعب التونسي لا يمكنه تحمل أي تأخير بحجة عقبات تقنية.

التزام ح د ش (الخصخوصي) بموعد 24 جويلية
القصبة (وات) التقى الوزير الاول في الحكومة الانتقالية الباجي قائد السبسي صباح أمس الجمعة بقصر الحكومة بالقصبة امين عام حركة الديمقراطيين الاشتراكيين احمد الخصخوصي الذي اكد التزام حزبه بموعد 24 جويلية المقبل لاجراء انتخابات المجلس الوطني التاسيسي.
وصرح ان هذا اللقاء الذي يتنزل في اطار ما تنتهجه الحكومة الانتقالية من سنة حميدة بتشريك الاحزاب في الشان العام للبلاد تناول بالخصوص تردي الوضع الامني بالبلاد ملاحظا ان حزبه عرض مجموعة من المقترحات على الوزير الاول تتعلق باعادة الطمانينة الى المواطنين. وتساءل احمد الخصخوصي عن وضع القضاء الذي وصفه بـ»المتردي» داعيا الى توفير الضمانات الدنيا للنهوض بالقطاع وتامين مسايرته لمتطلبات الثورة.
واضاف انه تم التعرض ايضا الى موضوع الاعلام الذي اعتبر انه «لم يتطور بعد بالشكل المرجو» مقترحا على الحكومة فتح القطاع امام طالبي رخص المحطات التلفزية والاذاعية الخاصة.

وزير الدفاع الوطني يعاين الأوضاع على الحدود التونسية الليبية
تونس (وات) تعرف وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي خلال زيارة استطلاعية ميدانية اداها يومي 18 و 19 ماي الجاري لتقييم الاوضاع على الحدود التونسية الليبية على ظروف العمل والعيش بالمركز المتقدم بشبكة المسنة والوحدة الترابية الصحراوية بجنين التابعين لقطاع الفيلق الاول الترابي الصحراوي برمادة.
واستمع الوزير خلال هذه الزيارة التي كانت مناسبة لتفقد العسكريين وقوات الامن الداخلي وطمانة المواطنين المتواجدين بالمناطق الحدودية الى بيانات ضافية حول مهام وتنظيم هذه الوحدات وتسليحها كما توقف على مختلف مشاغلها منوها بحسن ادائها في الحفاظ على سلامة التراب الوطني ومكبرا تفانيها ويقظتها رغم صعوبة المناخ وعزلتها في فضاء صحراوي قاس.
ودعا الوزير العسكريين العاملين بهذه الوحدات الى مزيد اليقظة والبذل والعطاء من اجل تامين الشريط الحدودي الصحراوي واطلع بالمخيم الاماراتي بالذهيبة على ظروف اقامة العائلات الليبية مصغيا الى مشاغلهاوانتظاراتها كما تعرف على الفضاء التربوي الذي اقيم لفائدة الاطفال الليبيين لاكمال سنتهم الدراسية وعلى الفضاء الترفيهي مشيدا بالمجهود الكبير الذي يبذله الساهرون على شؤون هذا المخيم وكل المنظمات الاممية الانسانية في سبيل تامين كل الخدمات للاجئين من مختلف الجنسيات.
وعاين من جهة اخرى تقدم اشغال تركيز المخيم القطري بتطاوين الذي سيحتضن حوالي 200 عائلة في غضون اسبوع مطلعا على مختلف المرافق به.
كما توقف عند المستشفى الميداني وتعرف على مختلف تجهيزاته الطبية المتطورة معربا عن الشكر الى كافة العاملين بهذا المخيم على الجهد الكبير الذي يبذلونه لمساعدة تونس في هذا الظرف الدقيق وعلى الحرص على توفير كل مستلزمات الاقامة والعناية والاحاطة بالاشقاء الليبيين.

سلطان الدارمي
05-21-2011, 08:04 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/htira20-05-2011.jpg مدير عام الديوانة

14 قضية ضد أفراد عائلة المخلوع



اقرّ مدير عام الديوانة التونسية الطاهر بن حتيرة أمس خلال ندوة صحفية جمعته بعدد من الإعلاميين أن ما أصاب الديوانة التونسية منذ سنة 1996 هو "تجيـيـشها" أي أنها أصبحت تعمل طبقا لتعليمات فوقية، واعتبر أن اختراق الديوانة التونسية كان من قبل عائلة تمتعت بالحصانة.

كما أشار الى أن الديوانة التونسية كانت قبل اندلاع الثورة التونسية تديرها مؤسسة رئاسة الجمهورية ولا تنظر وزارة المالية إلا في نحو 10 بالمائة من ملفات هذه المؤسسة.
وفي السياق نفسه أشار بن حتيرة الى المنظومة التي تسعى المؤسسة الى تكريسها مستقبلا بدءا بالإحاطة بموارد الديوانة البشرية وتحسين ظروف العمل والمسيرة المهنية للأعوان ويضيف: معالجة المنظومة ستكون بداية من الانتداب الى غاية التقاعد إضافة الى حل إشكالية الإنصات في المؤسسة".
وحسب الطاهر بن حتيرة فان النظام الأساسي للديوانة وهيكلة إدارة الديوانة وتكريس العمل النقابي كلها مسائل مطروحة للدرس.
غياب عادة التواصل
واعترف بن حتيرة في بداية حديثه مع الصحافيين بان تعامل المؤسسة مع الموجة الإعلامية الأخيرة كان بحذر لان عادة التواصل لم تكن متوفرة بطبيعتها داخل إدارة الديوانة التونسية باعتبار توفر واجب التحفظ.
وأفاد مدير عام الديوانة التونسية فيما يتعلق بالحاويات الموجودة حاليا في ميناء رادس انه نظرا لتجمع عدد كبير من التجار المعنيين بهذه الحاويات ومطالبهم الملحة بتسلّم بضائعهم تم رفع مذكرة يوم 30 جانفي الماضي الى الحكومة على أساس طرح الإشكال وبحث الحلول لتسوية هذه الوضعيات العالقة نظرا لاعتبارات اجتماعية خاصة وان هذه العملية تخص 2000 تاجر، الأمر الذي مثل ضغطا مسلّطا على إدارة الديوان التونسية.
كما يقول بن حتيرة :"جمعنا كل الأطراف المعنية بهذا الملف ووجدنا سبلا من خلال اجتماع تنسيقي مع وزارة التجارة لكن يبقى مشكل المراقبة الفنية قائما باعتبار انه يتعلق بالوزارة المذكور, أما بالنسبة الى الحل فقد تم الانطلاق في تطبيق الإجراء الاستثنائي من خلال مذكرة الصلح التي وضعتها إدارة الديوانة وسينتهي أجلها في 15 ماي الجاري علما وان هناك بعض التجار الذين توصلوا الى تصحيح وثائقهم واستلام سلعهم"،
وأشار مدير عام الديوانة التونسية في سياق حديثه الى أن مسالة تغيير المرسل إليه لا تهم إدارة الديوانة بالأساس بل أطراف أخرى ( المزود والناقل وأمين الحمولة) ومهما كانت صفة المورد عليه تطبيق التراتيب الجاري بها العمل.
مرسوم المصادرة
وأفاد الطاهر بن حتيرة ان مرسوم المصادرة الصادر في 14 مارس 2011 يحتم على المؤسسة كمشرف على بضائع تخص بعض الأسماء الواردة بالمرسوم فان تغيير الملكية في هذه الحالة يتوقف بموجب المرسوم علما وان المصادرة تهم البضائع التي دخلت الميناء بعد 14 مارس الماضي.
أما بالنسبة لمحتوى الحاويات يقول بن حتيرة 'إن بعض السلع الموجودة داخل هذه الحاويات لن يتم السماح نهائيا بإدخالها الى البلاد نظرا لخطورتها على المستهلك.
مذكرة الصلح
وفيما يخص مذكرة الصلح يقول بن حتيرة:" ما حجز قبل 14 جانفي 2011 لا تطبق عليه مذكرة الصلح في حين يتمثل الإطار العام لهذه المذكرة في أن حجز الحاويات في ميناء رادس فرض علينا وضع هذا الحل الاستثنائي خاصة أمام تهاطل المطالب على الديوانة بتسليم البضائع المحتجزة.
وفي إجابة عن سؤال تعلق بإحالة بعض أعوان الديوانة التونسية على التقاعد الوجوبي، يقول الطاهر بن حتيرة أن هذه العملية تمت في 26 فيفري 2011 حيث تم إحالة 18 عونا على التقاعد الوجوبي.
ومن جانبه قدم العقيد محمد الخرائط قائمة ضبط للإجراءات التي اتخذتها إدارة الديوانة التونسية في الآونة الأخيرة وهي رفع 14 قضية ضد أفراد الرئيس المخلوع.
وأضاف العقيد بان الديوانة التونسية قامت بضبط 11 عملية حجز لأسلحة نارية وكمية من العبوات غازية تصل الى أكثر من ألفي عبوة في كل من مطار تونس قرطاج وميناء حلق الوادي إضافة ضبط 7عمليات حجز لكميات من الذهب يصل وزنها الى 26 كيلوغراما وعمليتي حجز كمية 39 كيلوغراما من المخدرات.
جهاد الكلبوسي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 08:06 PM
الإثنين المقبل انطلاق مفاوضات الزّيادة في الأجور في القطاع الخاصّ


علمت "الصباح" أن انطلاق أول جلسة مفاوضات اجتماعية في القطاع الخاصّ بين اتّحاد الشغل، واتّحاد الصّناعة والتّجارة والصّناعات التقليدية حدّدت ليوم الاثنين المقبل بحضور مسؤولين عن وزارة الشؤون الاجتماعية.

حسب ما أكّده السّيد بلقاسم العياري الأمين العام المساعد باتّحاد الشغل المسؤول عن القطاع الخاصّ.
ومن المقرّر أن يخصّص الاجتماع الذي كان مقرّرا ليوم الخميس المنقضي للتوصّل إلى وضع اتفاق إطاريّ يمهّد لانطلاق المفاوضات الاجتماعية في القطاع الخاص.
يذكر أنّه تمّ التوصّل إلى اتّفاق الزّيادة في الأجور في القطاع العام والوظيفة العمومية على أن تصرف لمرّة واحدة خلال 2011، في حين ما تزال المشاورات مستمرّة بين اتّحاد الشغل والاتّحاد التّونسي للتجارة والصّناعة للتوصّل إلى إصدار اتّفاق إطاري مشترك يمهّد لانطلاق مفاوضات الزّيادة في الأجور في القطاع الخاصّ.
وإن كان التّوجه العام للزّيادات في الأجور سيتمّ اقرارها لمدّة سنة واحدة، إلا أنّ الخلاف يتركّز أساسا حول الخوض في المسائل التّرتيبية ونعني به أساسا التّفاوض على تعديل الاتّفاقيات القطاعية من عدمه، وهو عنصر مهمّ ما يزال قيد الدّرس والتّشاور بين الطّرفين.
ورغم أنّه من السّابق لأوانه التّحدّث عن قيمة الزّيادة حسب القطاعات على اعتبار أنّ عدّة قطاعات ومؤسّسات خاصّة تضرّرت كثيرا من أعمال التّخريب والنّهب والحرق ومن تباطؤ عملية الإنتاج او التّصدير ممّا اثّر على عائداتها المالية، فإنّ الثاّبت في الأمر أنّ الّزيادات التي سيتمّ اقرارها ستكون لمدّة سنة واحدة.
لكنّ الخوض في المسائل التّرتيبية ونعني به أساسا التّفاوض على تعديل الاتّفاقيات القطاعية من عدمه ما يزال قيد الدّرس والتّشاور بين الطّرفين.
ويرغب اتّحاد الشغل في التّفاوض مع القطاع الخاصّ على القيمة المالية للزّيادة في الأجور بالتوازي مع التّفاوض على تعديل الاتّفاقيات القطاعية خلافا لما تمّ اقراره في القطاع العام والوظيفية العمومية التي تمّ فيها اقرار زيادة مالية وارجاء التّفاوض في المسائل التّرتيبية إلى ما بعد انتخابات المجلس التّأسيسي وقيام حكومة شرعية.
من جهته أكّد مصدر من اتّحاد الأعراف في تصريح سابق لـ"الصباح" على ضرورة أن يأخذ الاتّفاق الاطاري المرتقب بعين الاعتبار المناخ الذي تمرّ به البلاد فضلا عن اجراء تقييم موضوعي للوضع الاقتصادي والاجتماعي الصّعب خاصّة في بعض مؤسّسات القطاع الخاصّ، وضع لا يختلف اثنان انّه صعب جدّا في بعض القطاعات وكارثي في مؤسّسات تضرّرت من الأحداث الأخيرة.
وعموما ينتظر أن يتمّ التوصّل إلى وفاق بشأن شكل المفاوضات الاجتماعية وكيفية اعتمادها في أوّل اجتماع يعقد بين الطرفين في اليومين المقبلين. كما ان الزيادات في القطاع الخاص ستأخذ بعين الاعتبار الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به البلاد حسب خصوصية كل قطاع..
يذكر أنّه تمّ مؤخّرا التّوصّل إلى اتّفاق حول الزّيادة في الأجور بالنسبة لأعوان الوظيفة العمومية والمؤسّسات العمومية لمدّة سنة بدل ثلاث سنوات المعتمدة عادة في إطار المفاوضات الاجتماعية السّابقة، ونفى وبالنّسبة للقطاع الخاص امكانية اعتماد الرّبط بين الرّفع في الأجور وارتفاع الأسعار في هذه المرحلة التي وصفها بالصّعبة اقتصاديا.
ومن المقرّر أن تصرف للموظّفين والأعوان في القطاع العام نسبة زيادة ب4,7 بالمائة من حجم كتلة الأجور الخاصذة بسنة 2010.
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-21-2011, 08:06 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p3n-2111111111120-05-2011.jpg الشركة التونسية للملاحة

حجم التجاوزات 500 ألف دينار في السنة..



علمت "الصباح" من مصادر مطلعة أن عملية التدقيق والتفقد صلب الشركة التونسية للملاحة أسفرت عن وجود فساد و سوء تصرف مالي وإداري من ذلك الأموال الطائلة التي كانت تتبرع بها الشركة للتجمع و الجمعيات الرياضية وصلت في بعض الأحيان حد الـ500 ألف دينار في السنة فضلا عن كراء باخرة الحبيب لفائدة عماد الطرابلسي دون أن تعود مصاريف الكراء إلى الشركة.

ويذكر أن الشركة التونسية للملاحة كانت قد أشارت في بلاغ لها صادرعن الهيئة المديرة بالشركة التونسية للملاحة أن" الحيرة والاستغراب قد سادت أعضاء الهيئة المديرة منذ اقتراح وزير النقل و التجهيز على مجلس إدارة الشركة مديرا عاما مساعدا على خلاف الصيغ الجاري بها حيث انه من المتعارف عليه أن تكون التسمية في هذه الخطة من بين إطارات الشركة و بمقترح من الرئيس المدير العام". وتضمن البلاغ بدوره استياء من" تردد أصداء في الأوساط المهنية التونسية والفرنسية مفادها نية وزير النقل والتجهيز في الحكومة المؤقتة تعيين ر م ع جديد للشركة يشاع انه إطار من إطارات شركة عالمية منافسة سعت في سنة 2007 إلى فرض سيطرتها على الشركة التونسية للملاحة محاولة الاستحواذ عليها واشترائها بالكامل بنية إضعاف قدراتها و هز مكانتها , مثلما فعلت في السابق مع الشركة المغربية للنقل البحري « comonav » ". وهو ما تعتبره الهيئة المديرة "توجها مريبا وخطيرا يمثل تهميشا صريحا و تقزيما للشركة التونسية للملاحة و لإطاراتها و أعوانها".
و في محاولة للاستفسار عن مدى جدية الوزارة في انتداب إطار من شركة منافسة أورد مصدر من وزارة النقل و التجهيز أن المدير العام المساعد الذي تم تعيينه ليس بدخيل على مجال النقل البحري . و سيتم في مرحلة لاحقة تعيين ر م ع تتوفر فيه الكفاءة و النزاهة, كما علمنا أن لا نية لوزارة النقل في تعيين رم ع من خارج الشركة وهي فكرة غير مطروحة بالمرة و جميع المسؤولين الذين تم تعيينهم قد تم الاحتكام إلى سيرتهم الذاتية و نزاهتهم فضلا عن أن جميع التسميات ستتم في إطار استشارة مع مصالح الوزارة الأولى.
منال حرزي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:46 PM
من أجل " المنحة التعديلية"


إضراب "عجيل" يتواصل اليوم


دخل أعوان الشركة الوطنية لتوزيع البترول "عجيل " منذ أول أمس في إضراب يشمل مقراتها بجهات تونس وبنزرت وبن عروس وصفاقس وقابس وجندوبة وتوزر ومدنين والمنستير وذلك احتجاجا على عدم تمكينهم من المنحة التعديلية التي يتمتّع بها أعوان الشركات الأخرى التي تنشط في قطاع البترول.


وقد علمنا أنه قبل تنفيذ الإضراب كانت قد انعقدت جلسة صلحية بمقر وزارة الصناعة والتكنولوجيا لتقريب وجهات النظر ولتفادي هذا الاضراب ،هذا الاجتماع ولئن حضرته كل الاطراف فان ممثل سلطة الاشراف فضل الانسحاب قبل الوصول الى حل يرضي الجميع الشيء الذي جعل اعوان شركة عجيل بمختلف الجهات ينفذون اضرابهم الذي سيتواصل اليوم .
ومما تجدر الاشارة اليه ان النقابات الاساسية لاعوان الشركة الوطنية لتوزيع البترول "عجيل" كانت قد اعلمت كل من يهمهم الامر بهذا الاضراب منذ يوم 10 ماي (برقية اضراب التي تحصلت "الصباح على نسخة منها ممضاة من قبل الامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المسؤول عن الدواوين والمنشآت العمومية ومن قبل الكاتب العام للجامعة العامة للنفط والمواد الكيمياوية )بعد ان كانت اجتمعت يوم غرة ماي بمقر الاتحاد العام التونسي للشغل تحت اشراف الجامعة العامة للنفط والمواد الكيمياوية لتاكيد مطلبها المتمثل في منحة تعديلية موحدة ،لكن امام عدم تلبية هذا الطلب تم تنفيذ الاضراب الذي كان قد سبقه اضراب اولي يومي 26 و27 افريل الماضي .
منية صولة

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:46 PM
لجنة تقصي الحقائق حول الأحداث الأخيرة:


قريبا حقائق جديدة


نفت مصادرنا بلجنة تقصي الحقائق حول الأحداث الأخيرة ما تردد في بعض الأوساط من أخبار مفادها أن هذه اللجنة خيرت الاختفاء عن الأضواء نتيجة ردود الفعل التي أبداها رجال الأمن ووزارة الداخلية تجاه تصريحات رئيسها الأستاذ توفيق بودربالة خلال لقائه الصحفي الأخير المنتظم يوم 13 أفريل الماضي.


وكان هذا اللقاء قد سلط الأضواء عن التجاوزات التي ارتكبها رجال أمن خلال الثورة وهو ما أثار استنكار الهيئة التأسيسية المؤقتة لنقابة قوات الأمن الداخلي التي استشفت من تصريحاته "بوادر حملة منسقة تستهدف جهاز الأمن عبر الترويج لمعلومات تفتقد في أغلبها المنطق والمصداقية وتتضمن إيحاءات بأن ما لحق بالبلاد من عنف وقتل وترويع وسرقة ونهب إنما تقف وراءه عناصر تنتمي لجهاز الأمن".
وأكدت المصادر نفسها أن اللجنة تواصل حاليا عملها وهي ترغب في استكمال إجراء زيارات ميدانية لمختلف ولايات الجمهورية لتقصي الحقائق حول الأحداث التي جدت قبل 14 جانفي وبعده..
وأدت اللجنة بعد اللقاء الصحفي الأخير زيارات إلى المنستير وسوسة والقصرين وسيدي بوزيد وقفصة وحي التضامن.. وستزور الأسبوع القادم قابس ومدنين وتطاوين وقبلي.. كما أنها برمجت زيارة للكرم..
وتعمل اللجنة على التحقيق في الشهادات التي تستمع إليها من مختلف الأطراف وخاصة من عائلات الشهداء وشاهدي العيان وتسعى إلى مساعدة المتضررين على الحصول على حقوقهم والتظلم للعدالة.. كما تتولى تقديم الدعم النفسي لأقارب الشهداء أو للمتضررين من تلك الأحداث..
وبعد استكمال سلسلة الزيارات الميدانية ستعمل لجنة تقصي الحقائق على تنظيم لقاء صحفي لتقديم حصيلة أعمالها وإطلاع الرأي العام عن الحقائق التي توصلت إليها.
سعيدة بوهلال

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:47 PM
بين قضاة محكمة تونس وجمع من المحامين:


"شرخ".. تجاذبات و"الملف" أمام عميد قضاة التحقيق


أحال وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة على الوكيل العام لمحكمة الاستئناف شكاية تقدم بها جمع من القضاة ضد المحامية آسيا بلحاج سالم بتهمة "ثلب الهيئة القضائية".


وعلمنا أن المحامية المذكورة، قر تمثل خلال بداية الأسبوع المقبل أمام عميد قضاة التحقيق بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة لسماعها في شأن القضية المرفوعة ضدها.
وتعود دوافع هذه الشكاية إلى ما قام به جمع من المحامين تتقدمهم الأستاذة آسيا بلحاج سالم، أول أمس، في بهو قصر العدالة بالعاصمة، حيث تجمعوا مرددين أمام بعض مكاتب القضاة، بعض الشعارات والعبارات مشيرين من خلالها إلى أن رموز الفساد مازالت تنخر مفاصل السلطة القضائية مطالبين بضرورة تطهير هذا السلك..
ويبدو ـ حسب الشكاية ـ أن المحامية آسيا بلحاج سالم "تفوّهت" بعبارات رأى فيها القضاة مسا من حرمتهم وكرامتهم وقدقا في "استقلاليتهم".. ومن هنا انطلقت هذه "القضية" التي يلوح أنها قد تتسبب في شرخ وتجاذبات بين القضاة والمحامين، على حد تعبير العديد من المنتسبين إلى السلكين الرئيسيين في المشهد القضائي برمّته.
كما يؤكد الملاحظون إن ما أتاه جمع المحامين في بهو قصر العدالة أمس الأول آلت إليه الأمور، خلف استياء لدى أغلب المحامين والقضاة على حد سواء.
وفي تصريح لـ»الصّباح» حول هذه «القضية»، قالت الأستاذة آسيا بلحاج سالم: «لقد قمت صحبة مجموعة من الزملاء المحامين «بوقفة احتجاجية» في بهو المحكمة مطالبين بضرورة استقلالية القضاء، وهو مطلب ما فتئ ينادي به القضاة أنفسهم...
وقد عبّرنا في «وقفتنــا هذه» على أن السلطة القضائية مازالت تعاني من رموز الفساد، وهو أمر يؤكده كذلك، القضاة أنفسهم... وبالتوازي فإني أدعو، أيضا إلى ضرورة تطهير سلك المحاماة من مظاهر الفساد التي تنخـره».. وتؤكد الأستاذة بلحاج سالم: «إنني مصرة على موقفي هذا، مع الإشارة إلى أنني لم أتجاوز الأخلاق، ولم تصدر عني نعوت مشينة أو لاأخلاقية للسادة القضاة، مثل ما ورد في الشكاية"..
ولئن خلفت تصرفات مجموعة المحامين المشار إليها، استنكارا واستياء كبيرا وعميقا لدى قضاة المحكمة الابتدائية بالعاصمة، فإن قاضيا سام اعتبر في تصريح لـ"الصّباح"، "أن ما أتته، خاصة، الأستاذة آسيا بلحاج سالم، أمر خطير يمس من سمعة القضاء، وحرمته، ومن كرامة القضاة، وهو تعد صارخ على السلطة القضائية وهيبتها... وهذا التصرف من مجموعة من المحامين، قطعـا تصرف شاذ ولا يعبـــّر عن موقف الأغلبية الساحقة من السادة المحامين..."
عمار النميري

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:48 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/Mahmoud-Ben-Romdhane1305929989.jpg بين اليمين واليسار

التجديد يترك برنامجه الاقتصادي للحملة الانتخابية والنهضة تعلن عن برنامج اقتصادي واجتماعي تباعا



دون شك سيتصدر البرنامج الاقتصادي مقدمة الحملات الانتخابية للأحزاب المراهنة على "التأسيسي"...ومن سيقدم حلول اقتصادية أنجع وأدق سيحظى بالنصيب الأوفر من أصوات التونسيين الذين بينت الدراسات أن أكثر من ثلثيهم يضعون التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أولوية اهتماماتهم.

ونظرا أن الحملة الانتخابية الخاصة بانتخابات المجلس التأسيسي في 24 جويلية ان تقررت في موعدها - فمن المنتظر أن يكون لكل حزب برنامجه الاقتصادي. و في الإطار اختارت الصباح أن تعرض أكثر من برنامج حزبي واعتمدت في ذلك الاختلاف الايديولوجي الموجود بين بعضها وفي أول لقاء جمعت بين حزب حركة التجديد صاحب التوجه اليساري الوسطي.. ونظيره حزب حركة النهضة من اليمين المعتدل...
حركة التجديد
أفاد أستاذ الاقتصاد والقيادي في حركة التجديد محمود بن رمضان أن أول يوم في الحملة الانتخابية سيكون موعدا لتقديم برنامجهم الاقتصادي المفصل والواضح للتونسيين..." وسيثبت الحزب أنه في مستوى متطلبات المرحلة والشعب". ويضيف أن ميزانية الدولة ستكون المرجع الأساسي الذي سيعتمده التجديد للتنشيط الاقتصادي والاجتماعي, فالمرحلة في حاجة الى قرارات ذات مفعول سريع وهذا الأمر يتطلب تدخلا من الدولة التي سيكون لها مساعدات خارجية لها أن تقلب الموازنات. ويوضح أن فترة تسيير البلاد من قبل المجلس التأسيسي ستكون مدة محدودة ولذلك: " فهو مضطر لأخذ قرارات قصيرة المدى بمفعول طويل المدى... مع العلم أنه من المنتظر أن يقدم للمجلس مساعدات خارجية ضخمة ويجب أن يكون للتونسيين نظرة واضحة لاستعمالاتها وللسياسة الاقتصادية التي ستعتمد في المدى القصير والمتوسط والطويل..."
كما يشير في نفس السياق أن الحركة رغم أنها انتهت من قراءة برنامجها الاقتصادي الذي سبق وقدمته في2007 واعادة صياغته بما يتماشى مع متطلبات الثورة بطريقة دقيقة شارك فيها عدد من الخبراء فمازلت الى الآن لم تحدد جدولة لتدخل الحكومة المادي بأرقام واضحة مع العلم أنه من المنتظر أن تقدم الحركة قراءة في الميزانية المحينة التي ستقدمها الحكومة المؤقتة في القريب العاجل.
وحول الاستجابة للطلبات العاجلة فيبدو أن الحركة تتبنى نفس التوجه الذي تعتمده الحكومة المؤقتة حيث ينص برنامجها لامتصاص البطالة وعلى التركيز على التوجه نحو الانتداب العمومي أساسا والرسكلة والتكوين مع ضمان دخل للعاطلين ثم التوجه نحو تنمية الاستثمار الخاص الداخلي والأجنبي ويقول بن رمضان أن برنامج الحركة يصبو الى جعل إجمالي الاستثمار في حدود الـ35 بالمائة في حدود 2013 وهو ما سيمكن البلاد من تحقيق نسبة نمو اقتصادي تصل الى 10 بالمائة.
ويفيد محمود بن رمضان أن السياسة الاقتصادية للحركة ستقوم على اقتصاد السوق, تنبني على تدخل الدولة والعمل على إيجاد الحلول للقضية الاجتماعية.
حركة النهضة...
أفاد عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة رضا السعيدي أن حركة النهضة ستعلن عن تفاصيل برنامجها الاقتصادي والاجتماعي تباعا انطلاقا من الخيارات الكبرى وصولا إلى البرامج الجهوية, وهي بصدد إعداد برنامجها الاقتصادي والاجتماعي الذي يتأسس من منطلقاتها الفكرية وعموما يتواءم مع خياراتها السياسية و يكون استجابة حقيقية لمطالب الثورة.
ويرى أن عودة دوران عجلة الاقتصاد يتطلب تحقيق الاستقرار الأمني لإعادة الطمأنينة للمواطن والمستثمرين مع مصارحة المواطن بحقيقة الأوضاع الصعبة التي يمر بها اقتصاد البلاد والتي تتطلب انخراط الجميع في خطة الإنقاذ.
ويوضح رضا السعيدي أن الحركة لا تملك بعد تصور جدولة تفصيلية لتصورها الاقتصادي وفي السياق يقدم خطوط عريضة لتصور حركة النهضة ويرى من الضرورة تحمل الدولة القسط الأكبر لجهود استثمار ما بعد الثورة لا سيما في البنية الأساسية والأقطاب الصناعية و تشجيع القطاع الخاص بالداخل والخارج لمعاضدة هذه الجهود.
- القيام بحملات ترويجية في كل عواصم العالم لدعم الديمقراطية الناشئة في بلادنا لا سيما اجتماع مجموعة الثمانية لضخ التمويلات اللازمة لدعم جهود التنمية والرفع من نسق الاستثمار خاصة في المشاريع الكبرى كي يلامس 30 بالمائة من الناتج الداخلي الخام ويحقق نموا عاليا للقيمة المضافة يكون قادرا على امتصاص البطالة المتنامية.
ويشير رضا السعيدي أنه من المؤكد ان اقتصاد البلاد سيمر بفترة تراجع يمكن أن تمتد إلى نهاية العام ولا يمكننا الحديث عن عودة نسق النمو الى معدلات معقولة إلا مع الثلاثية الثانية لسنة 2012 وهذا لو تم اتخاذ الإجراءات الملائمة.
ريم سوودي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:48 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/Hani21-05-2011.jpg عبد الوهاب الهاني لـ"الصباح":

التحالفات بين الأحزاب مفيدة في الوضع الراهن



في لقاء جمعنا برئيس حزب المجد عبد الوهاب الهاني أكد ان الاحداث الاخيرة التى شهدتها منطقة الروحية والتى أودت بحياة عنصرين من الجيش الوطنى هي بمثابة ناقوس خطر يهدد أمن وسلامة الوطن خاصة ان العناصر الارهابية تسعى الى بث البلبلة والفوضى معبرا عن ثقة حزبه في مجهودات الجيش الوطني وقوات الامن الوطني في حماية سيادة وحرمة البلاد .

واعتبر عبد الوهاب الهاني ان الدفاع عن الوطن واجب مقدس للجميع داعيا إلى ضرورة التصدي للعناصر الإرهابية باعتبار ان تونس تمر حاليا بفترة انتقالية تستدعى تظافر كل الجهود من أجل العمل على ضمان وحدة وسلامة التراب التونسي عبر تكاتف جميع مكونات المجتمع المدني للمحافظة على استقرارها.
وفي خضم التحولات التى تشهدها بلادنا أوضح رئيس حزب المجد ان هناك خطرا يتهدد تونس من أطراف لا تحب الخير لهذا الوطن مؤكدا في ذات السياق على ضرورة مواجهة كل خطر داهم يعيق عملية الانتقال الديمقراطي ومحاسبة كل الاطراف التى تسعى الى بث الفوضى مطالبا الحكومة المؤقتة الى تحمل مسؤولياتها وإعلام الرأي بأداء الحكومة في إطار الشفافية التامة.
وقال عبد الوهاب الهاني ان يوم 24 جويلية- موعد لانتخابات المجلس التأسيسي- منعرج حاسم ستشهده بلادنا لتأسيس مرحلة جديدة ومواصلة مسار ثورة 14 جانفي والقطع مع النظام السابق مؤكدا التزام حزبه بهذا الموعد الهام .
وردا حول سياسة التحالفات التى شهدتها الساحة السياسية بيّن بأن تعدد الاحزاب هي ظاهرة صحية بعد القضاء على نظام الحزب الواحد. وحزب المجد حزب وسطي مبني على أسس المواطنة والجمهورية والديمقراطية وسعينا متواصل من أجل تنظيم تكتل سياسي وسطي يؤسس للمشاركة البناءة في الحياة السياسية مع احترام حق الاختلاف في إطار الوحدة الوطنية ويكرس كذلك للديمقراطية والتعددية في العملية الانتخابية . ويضيف عبد الوهاب الهاني"ان سياسة التحالفات مفيدة في الوضع الراهن خاصة واننا دخلنا في حوار مع العديد من الاحزاب الوسطية لتقريب وجهات النظر والتى لها أهداف تتقارب مع حزبنا لتكوين تكتل وسطي من اجل التواجد في الاستحقاق الانتخابي من خلال قائمات مشتركة حتى يتمكن المواطن من التعرف على ممثليه في الانتخابات القادمة.
نزار الدريدي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:49 PM
ملف الصباح - حركة الديمقراطيين الاشتراكيين بعد الثورة


بين "كماشة" الانقسام واستحقاقات المرحلة السياسية..


ملف من إعداد صالح عطية يوم غد سيكون محددا لوجهة حركة الديمقراطيين الاشتراكيين، كبرى الاحزاب التونسية نشأة بعد الحزب الشيوعي التونسي..


فمع التئام مجلس الاطارات، الذي سيجمع قيادات الحركة من الشقين المختلفين غدا (الاحد)، تكون حركة الديمقراطيين الاشتراكيين أمام خيارين لا ثالث لهما: إما التوحد وبناء حركة متجانسة، او استمرار التشتت والانقسام الذي عانت منه في فترة سابقة، وكاد يعصف بكيانها وكينونتها..
وكانت الحركة وجدت نفسها بعد الثورة منقسمة الى شقين اثنين: طرف يقوده السيد أحمد الخصخوصي الذي يعتبر نفسه الأكثر شرعية، والثاني يتزعمه السيد الطيب المحسني الذي شغل عضوا في المكتب السياسي للحركة منذ المؤتمر التوحيدي في 2004.
فهل يختار قيادة الحركة صيغة من صيغ الوحدة والتعايش، أم تغلب الحسابات الضيقة، والمصالح الظرفية والذاتية على روح المصالحة؟ وما الذي يجب فعله الآن لانقاذ الـ"ح.د.ش" من أزمتها الراهنة؟
هذان السؤالان، طرحتهما "الصباح" على عدد من الفاعلين صلب الحركة، بينهم السادة محمد علي خلف الله، الذي لعب دورا لافتا في الآونة الاخيرة للدفع باتجاه المصالحة، وحسين الماجري، الذي عايش الاجيال المختلفة للحركة، والذي يلقب بـ"رجل الوفاق" صلب قيادتها، والطيب المحسني عن الشق الاول، وأحمد زغدان عن شق السيد الخصخوصي، الى جانب الاعلامي والمحلل السياسي، صلاح الدين الجورشي، الذي يعد أحد ابرز الذين واكبوا الحركة في تقلباتها التاريخية المختلفة..
عسى ان تفتح الاجوبة التي تلقيناها، نافذة امام فرقاء الحركة للتوحد، وسط قناعة لدى المراقبين بامكانية ان تلعب الحركة دورا مهما في السياق الحزبي الجديد في تونس.

محمد علي خلف الله
الحوار بين جميع الفرقاء هو المخرج بعيدا عن منطق «الكبش السياسي»
الا ترى ان تعاطي قيادات الحركة مع رحلة ما بعد الثورة لم يكن في الاتجاه الصحيح، وأدى الى الانقسام الذي تعانيه حاليا؟
مما لا يختلف فيه اثنان ان ثورة الكرامة قد باغتت الجميع أي كل مكونات المجتمع بما في ذلك السلطة البائدة، ولكن المؤسف بالنسبة لحركتنا هو ان الأمر قد تعدى تأثيرالمباغتة ووضع جل قيادات الحركة في حالة ارباك أدت بهم إلى عدم التماسك نتيجة غياب بعد النظر: فانبرى من كان خارج الهياكل الى توخي المنطق الثوري وعمل على إبعاد كل من اعتبره زاغ في الفترة الأخيرة عن ثوابت الحزب وتسبب في تشويه صورته لدى الرأي العام وأفقده المصداقية التي اتسم بها عند انبعاثه وبالتالي الوزن والتأثير اللذين كان يحظى بهما على الساحة الوطنية وكان من الأجدى ان يتريث هذا الفريق الى حين انعقاد مؤتمر استثنائي تكون فيه المحاسبة والمساءلة أمرا طبيعيا ومشروعا.
اما البعض الآخر فقد وجد الفرصة سانحة لتصفية حسابات ضيقة مع من اعتبر انهم لم يتقاسموا معه الكعكة او لم يعطوه حظه في غنيمة "مجلس النواب"، فلم يكن بالتالي خيارا للمجموعة الثالثة الا ان ترد الفعل وتنكر على الطرف المقابل أهليته للمحاسبة وذهب بها الأمر الى نفي انتسابه للحركة لابتعاده عن هياكلها لمدة طويلة فأفضت هذه المواقف الى حد من التنافر جعل الحركة تعيش انقساما حادا تجسد في عقد مؤتمرين اثنين في يوم واحد وافراز "قيادتين" وهذا ما كنت أخشاه قبل حدوثه وقد نبهت من تبعاته وتداعياته السلبية في بيان نشرته يوم 11 فيفري 2011 وفضلت عدم الانحياز الى أي من الطرفين فيما بعد وأليت على نفسي بحكم مسؤولياتي السابقة وتاريخي في الحركة ان اعمل ما استطعت على تنقية الأجواء والنفوس في مرحلة أولى ثم السعي الى توحيد صفوف الحركة وهو ما أنا بصدد القيام به في صمت ولكن بمثابرة وأملي ان الأمور آيلة إلى التوافق.
في تقديرك ما هو السبيل العملي لبناء توافق بين المكونات المتفرقة؟
ليس هنالك من سبيل للخروج من هذا الوضع الشاذ الا من خلال التواصل والحوار بين جميع الفرقاء وترجيح مصلحة الحركة العليا على كل اعتبار شخصي او ظرفي، والابتعاد عن منطق "الكبش السياسي".. فالحركة ـ وهذا ما لم انفك من ترديده والتأكيد عليه منذ عام 2002 بمناسبة مساعي المصالحة آنذاك ـ اكبر من كل أبنائها وهي التي طبعت الحياة السياسية منذ عام 1978 من خلال تضحيات مناضليها في سبيل الدفاع عن مبادئ الحرية والتعددية والاصلاح الديمقراطي.. فهذا الرصيد وهذا الوجه المشرق لحركتنا هو أمانة في عنق كل مناضل شريف وفيّ لهذا التاريخ المجيد.
ولقد لمست في الآونة الأخيرة لدى كل من الاخ احمد الخصخوصي والأخ الطيب المحسني إدراكا لهذه المسؤولية الثقيلة في ظل جسامة التحديات التي تواجهها البلاد والاستحقاقات المصيرية التي تنتظر الشعب.
وقد وعدني كل من الأخوين ببذل كل الجهد لاقناع أعضاء المجموعتين بوجوب الإقدام على تنازلات تحفظ ماء الوجه للجميع ولعل من المؤشرات التي تدفعني الى التفاؤل هي اللقاءات العديدة التي جمعت الأخوة من الشقين وعلى كل المستويات القيادية او الجهوية في المدة الأخيرة وفي الأخير فإني أقول لك أني استبشر خيرا بما سيؤول اليه اجتماع الاطارات الذي يشرف عليه الأخ الطيب المحسني غدا الأحد.

حسين الماجري
الانقسام ليس جديدا وأدعو إلى اجتماع موسع للقيادتين لإنهاء الخلاف
بعد الثورة، الحركة وجدت نفسها في حالة انقسام ماهو تعليقك؟
في حالة الانقسام التي عاشتها الحركة منذ تأسيسها ليست جديدة فكانت في فترة أولى مع الأخ حمودة بن سلامة في عهد بورقيبة الذي عارض دخول بعض الوجوه اليسارية الى الحركة تم مع الأخ الدّالي الجازي في بداية عهد الرئيس المخلوع بن علي الذي عيّن سفيرا ثم وزيرا دون استشارة الحركة.
وبعد ذلك كانت الأزمة الكبرى مع خروج الأخ أحمد المستيري مؤسس الحركة في 1989 احتجاجا على التزوير الذي حصل في انتخابات 1989 وعلى تهميش الحركة في التحضير لهذه الانتخابات الى جانب اسباب اخرى خفية ستكشفها الايام والوثائق لاحقا.
الأزمة الموالية كانت في بداية 1993 مع خروج الأخ مصطفى بن جعفر اثر خلاف تنظيمي مع قيادة الحركة قبل ان تطرأ أزمة جديدة نهاية 1995 اثر رسالة الأخ محمد مواعدة رئيس الحركة للرئيس المخلوع حول انسداد الآفاق في الحياة السياسية وتزوير الانتخابات البلدية وقبلها الانتخابات التشريعية فكانت الرسالة سببا في سجنه لمدة 11 سنة ومنطلقا لانقسام جديد طال عدة سنوات، ولم تكن أيادي السلطة بعيدة عن هذه الانقسامات عكس تلك التي حدثت بعد ثورة 14 جانفي المباركة.
اثر الثورة قام عديد المناضلين بمبادرات لتوحيد الحركة لقيت استحسانا من الغالبية العظمى. وكنا نتصور ان اجتماع 30 جانفي التوحيدي سيزيل كل مخلفات الصراعات السابقة لكن من سوء الحظ لم يسفر هذا الاجتماع عن أي حل للازمة بل اتجه الجميع كل من موقعه الى عقد مؤتمرين في يوم واحد في 27 فيفري 2011 والآن توجد الحركة بقيادتين وهو أمر غير مقبول في تقاليد النشاط السياسي وشخصيا اعتبر ان الوضع الطبيعي يكمن في توحيد كل مناضلي الحركة للدخول في الاستحقاقات الانتخابية كقوة ذات مصداقية وثقل أكبر.
كيف يمكن الخروج من هذا الوضع "غير المقبول" كما وصفته؟
الخروج من الأزمة يقتضي أمرين اثنين: أولهما، عقد اجتماع موسع بين قياديين من المجموعتين يتم فيه عرض مختلف الحلول لكن الشرط الوحيد لنجاح هذا الاجتماع هو الانفتاح والاستماع الى الآخر حتى نذيب جليد الخلافات التي لن تنفع أي طرف والامر الثاني هو الاسراع وفي وقت محترم لعقد مؤتمر توحيدي او مجلس وطني يضم كل المناضلين المنتمين للحركة. وأؤكد ان الاستحقاقات الانتخابية القادمة في شهر جويلية لا يمكن للحركة ان تكون غائبة عنها وهي التي شاركت في كل المحطات الانتخابية السابقة ونعتقد ان تواصل نشاطها سيكون في مصلحة البلاد ومصلحة الديمقراطية الناشئة في تونس ما بعد الثورة..

الطيب المحسني
الفرصة ما زالت سانحة.. لكن لا بد من توفر الإرادة
تعيش بلادنا فترة دقيقة مليئة بالأحداث المتتالية السياسية والأمنية الداخلي منها والخارجي فقد قامت الثورة منذ أربعة أشهر انتهت بهروب بن علي. وبما أن الثورة التي لم يكن أحد يترقبها في ذلك الوقت فاجأت الجميع نظاما وأحزابا معارضة معترفا بها وأحزابا غير معترف بها، وتسابق بعضها إلى ركوب صهوة هذه الثورة العارمة محاولة توجيهها والاستفادة منها.
في هذا الوضع وجدت حركتنا نفسها تعيش انقساما لا مبرر له كان يمكن تجاوزه بأسلوب ديمقراطي ووجدت نفسها تواجه تحديات عديدة كان من الأنسب أن يلتف جميع المناضلين لمواجهتها. إن التعتيم الإعلامي الوطني العام والخاص الذي كان يتعاطى تجاه أحزاب المعارضة الموجودة على الساحة بتعليمات فوقية من النظام خلق لهذه الأحزاب صورة سلبية لدى الرأي العام الوطني وقد كان بالإمكان لحركتنا أن تستغل صفحات جريدتنا "المستقبل" استغلالا ايجابيا للتعبير عن آرائها بوضوح لكنها لم تفعل ذلك ما عدا في مناسبات قليلة الشيء الذي يتطلب منا اليوم قبل غد القيام بنقد ذاتي للوقوف على الثغرات والأسباب وإصلاحها وليتحمل من كان سبب مسؤولية ذلك.
إن البلاد تعيش طفرة في تكوين الأحزاب وقد ناهز عددها السبعين وهذا العدد مرشح للزيادة من يوم لآخر ـ تريد كلها المساهمة في عملية البناء الديمقراطي ـ والمتابع لبرامج هذه الأحزاب على الأقل ما نشر منها على الصحف اليومية يلاحظ أن أغلب مرجعياتها تشير إلى الديمقراطية ـ والعدالة الاجتماعية والتنمية العادلة ـ والخوف كل الخوف أن يجد المواطن التونسي نفسه أمام تخمة من عشرات الألوان للديمقراطية والعدالة والتنمية وهو الذي كان منذ أقل من خمسة أشهر يتوق إلى طعمها.
وهنا وحتى تنصهر حركتنا في هذا المخاض لا بد من تحيين ثوابتها وتركيزها ـ لأن هذه الثوابت التي وضعها وتبناها ثلة من المناضلين الذين كونوا الحركة ذات 10 جوان 1978 تغير من حولها المحيط وملامح المجتمع التي وضعت فيها هذا المجتمع الذي مازال في حاجة إلى حزب وسطي معتدل يراعي تركيبته ويحافظ على هويته ويحمي حقوقه في التنمية ويبث في مكوناته التعامل الديمقراطي والتسامح والاحترام.
إن حركتنا مدعوة إلى المساهمة الفعالة في خلق مجتمع متوازن وسطي تتعايش داخله كل الأفكار والآراء ينبذ كل أساليب التطرف والعنف تهيأ له كل وسائل التقدم والنمو الاقتصادي والاجتماعي، فهل يمكن أن تحقق ذلك وهي على الوضع الذي هي عليه الآن؟ الجواب قطعا لا ـ
إن الانقسام الذي يشق الحركة حاليا ليس له أي مبرر موضوعي ومنطقي ـ وحتى نكذب المجموعات التي تجد لذة في انقسام الحركة والتي يتراءى لها أن من مصلحتها تهرئة حركة الديمقراطيين الاشتراكيين أوانقراضها وحتى نقدم مبادرة يمكن أن تكون منطلقا لحوار مباشر بين الفرقاء لإيجاد صيغة للتوحيد تحترم فيها الديمقراطية وتفتح فيها الأبواب أمام الشباب الذي بدونه لن يكون التواصل ـ
إن الزمن لا يترقب وإن التاريخ لا يرحم والفرصة مازالت سانحة إذا توفرت الإرادة لكل صيغة توحيدية تطرح على الهياكل القيادية الموجودة لتبنيها.

صلاح الدين الجورشي
لا بديل عن الحوار.. والروح الوفاقية والتنازلات المتبادلة
ما الذي جعل الحركة تصل إلى المأزق الراهن: قيادتان برأسين اثنين؟
في تقديري اللحظة الراهنة التي تمر بها حركة الديمقراطيين الاشتراكيين لحظة تحدد مصير هذه الحركة، بمعنى هل ستكون القيادات الحالية قادرة على حماية الحركة من الاندثار وبالتالي إعادة تفعيلها على الساحة الوطنية وفق الشروط الجديدة التي تفرضها مرحلة ما بعد الثورة، ام أن هذه القيادات ستواصل حالة التنازع بين أعضائها فتذهب ريحهم ويكونون ـ تاريخيا ـ مسؤولين عن تغييب هذه الحركة التي طبعت جزءا حيويا من التاريخ السياسي لتونس المعاصرة؟
كيف يمكن الخروج من هذا الوضع، والتأسيس لوحدة جديدة للحركة؟
لا يوجد بديل عن الحوار وبالتالي هذه القيادات وكذلك القواعد مدعوة الى تنظيم سلسلة من اللقاءات على الصعيدين الوطني والجهوي من أجل : أولا تقييم جدي للمرحلة السابقة، وثانيا تحديد نقاط الاتفاق وهي عديدة ومن ثم يمكن الانطلاق لتوفير أرضية سياسية مشتركة، وثالثا تحديد نقاط الاختلاف، ويجب التمييز في هذا السياق بين الخلافات الموضوعية التي قد تتعلق بجوانب استراتيجية ، وبين الخلافات الشخصية التي يفترض ان يقع تجاوزها من قبل الجميع.. وأخيرا لابد من اعادة الاعتبار للقيادة السابقة للحركة في سياق بناء قواعد للمصالحة خاصة وان هذه القيادة قد قررت التخلي نهائيا عن العمل السياسي، وفي تقديري فان ترابط الاجيال وخلق حالة من الاحترام، مع ادراك خصوصيات المرحلة السابقة، كل ذلك من شأنه أن يوفر مناخا أخلاقيا وسياسيا يكون في صالح الذين يواصلون المسيرة..
هل يمكن لمؤتمر توحيدي ان يحسم الخلاف بين الشقين المختلفين؟
من المؤكد ان نهاية هذا الحوار سيفضي بالضرورة إلى صيغة المؤتمر التوحيدي، وبالتالي فإن الروح الوفاقية واستيعاب مختلف التناقضات والتنازلات المتبادلة كلها آليات ستساعد كثيرا على ان يقع انجاز هذا المؤتمر التوحيدي الوفاقي، خاصة وان الحركة ستجد نفسها هذه المرة مقيدة بمسار سياسي مختلف تماما عن المرحلة السابقة وهو مسار يعتمد على اقناع المواطنين بجدوى هذه الحركة وبدورها المحتمل في المستقبل.

أحمد زغدان
توسيع المكتب السياسي والمجلس الوطني ليشمل الطرفين المتنازعين..
ما الذي جعل الحركة تصل إلى المأزق الرّاهن: قيادتان برأسين اثنين؟
أعتقد أنّ المؤتمر الذي عقدته الحركة في أوت 2008، والذي سمّي بـ "المؤتمر التّوحيدي"، أفرز قيادة غير منتخبة بإيعاز من النّظام السّابق الأمر الذي لم يتقبّله أغلب المناضلين وعند قيام الثورة هبّوا لتصحيح مسار الحركة تحت قيادة الأخ أحمد الخصخوصي.
كيف يمكن الخروج من هذا الوضع، والتّأسيس لوحدة جديدة للحركة ؟
للخروج من هذه الوضعية وتوحيد الحركة يمكن توسيع المكتب السياسي ليشمل عناصر من الطّرفين مع توسيع المجلس الوطني تحت قيادة الأخ أحمد الخصخوصي كأمين عام للحركة على أن يكون المنسّق العام من الطّرف الثاني.
ما هو حجم التّنازلات التي يتعيّن على كلّ طرف تقديمها؟
إنّ الاختلاف والصّراع السّياسي داخل الحركة هو حقّ مشروع غير أنّ طبيعة المرحلة تستوجب الحوار للوصول إلى توافق يخدم مصلحة الحركة وفق المقترح السّابق الذّكر.
من ترشّح لقيادة الحركة في المرحلة المقبلة؟
في هذا التّوقيت، أعتقد أنّ الأخ الخصخوصي هو رجل المرحلة، في انتظار عقد مؤتمر يقع فيه الاحتكام إلى الصّندوق الانتخابي.

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:50 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/P%20721-05-2011.JPG نجيب الشابي

نفضل النظام الرئاسي مع تقييد سلطاته



مية الجريبي لـ"الصباح": قائماتنا مفتوحة أمام الجميع
تحت شعار "المستقبل يبدأ الآن" قدم مؤسس حزب الديمقراطي التقدمي احمد نجيب الشابي امس الخطوط العريضة والمحاور العامة لبرنامج الحزب للمرحلة القادمة والتي ضمت نقاطا حوية اهمها البعد السياسي والاقتصادي والاجتماعي .

واكد الشابي امام الجموع الغفيرة التي واكبت افتتاح البرنامج وسط حضور مكثف لرجال الاعمال ووجوه فنية أن النظام السياسي الذي يسعى اليه الحزب الديمقراطي التقدمي يقوم اساسا على الفصل الحقيقي بين السلط الثلاث والقطع مع نظام الاستبداد والحكم الفردي .
واكد الشابي أن النظام السياسي الذي يحبّذه الحزب يقوم على اعتماد النظام الرئاسي مع تقييد سلطاته والحد من الحرية المطلقة داعيا في ذات الاطار إلى الفصل الكلي بين رئيس الجمهورية والمجلس التشريعي الذي يتشكل من برلمان ومجلس شيوخ يضمن المشاركة الكلية والتمثيل الحقيقي للجهات.
وبخصوص المشهد الاقتصادي للمرحلة القادمة غازل الشابي ببرنامج حزبه المستثمرين الاجانب من خلال التأكيد على اقتصاد السوق المفتوح الذي " لا بديل عنه "في هذه المرحلة المفتوحة التي تمر بها البلاد .
واكد الشابي أن الحزب يعمل على ضمان برنامج خاص للمرحلة القادمة يتضمن 100 مقترح شارك في اعداده أكثر من خمسين خبيرا وسيقع توزيعه على نطاق واسع في القريب العاجل.
وفي ما يتعلق بالتشغيل اعتبر الشابي أنه يسعى إلى إحداث مواطن شغل قارة من خلال دعم الاستثمار الذي يجب أن تتوفر له ارضية خصبة لذلك عبر مقاومة الفساد ودعم الشفافية وبناء سياسة جبائية واضحة إلى جانب ارساء نظام يشجّع على الاستثمار الخارجي من خلال خلق مناخ جديد وتاهيل اليد العاملة.
واعتبر الشابي أن اهمية المرحلة تكمن في تجاوز مرحلة اللاشرعية واللادستورية التي تمر بها البلاد التي يمكنها تجاوز الاشكاليات المطروحة من خلال تكاتف الجهود من اجل بناء تونس جديدة تقوم على قيم الحداثة والديمقراطية واحترام حقوق الانسان.
واوضح الشابي أن البلاد في حاجة إلى كل التونسيين من الشمال إلى الجنوب سيما في هذه المرحلة التي تتسم باختلال الامن الذي يثير قلقا كبيرا لدى المواطنين والمستثمرين الاجانب وشركاء تونس على حد السواء مبينا في ذات الاطار ضرورة طمانة الجميع والتاكيد على أن تونس بلد وسطي يؤمن بالقيم الحداثية.
وعلى هامش الندوة للبرنامج قالت الامينة العامة للحزب الديمقراطي مية الجريبي لـ " الصباح " أن تقديم البرنامج العام للحزب ياتي في اطار البحث الدائم للحزب على تحسين الحياة العامة للمواطن معتبرة أن البرنامج المذكور هو من صميم الحياة اليومية للتونسسين.
وعن استعدادات الحزب للانتخابات القادمة والتحالفات الممكنة جددت الامينة العامة تمسك التقدمي بموعد 24 جويلية مؤكدة في السياق ذاته أن المرحلة تقتضي تكاتف الاطراف الديمقراطية والتمسك بالخط الحداثي والاصلاحي للبلاد عبر ميثاق جمهوري حتى يكون الجميع متضامنين .
وفي ردها عن السؤال المتعلق باستكمال القائمات الانتخابية للمجلس التاسيسي اكدت الامينة العامة أن قائمات التقدمي بصدد البلورة وان الحزب ستكون له قائمات مفتوحة امام الجميع.
خليل الحناشي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:51 PM
عن كثب


رأس مال رمزي نفيس


ما من شكّ أنّ ثورة 14 جانفي الشّجاعة تمثّل في حدّ ذاتها "رأس مال وطني" نفيس يجب المحافظة عليه و"استثماره" - لا فقط - في "مشروع" اقامة "النّموذج التّونسي" في المنطقة ممثّلا في دولة مدنيّة ديمقراطيّة حديثة تصان فيها الحريّات الفرديّة والعامّة

وتحترم فيها حقوق الانسان وتتمتّع فيها كلّ القوى الوطنيّة السّياسيّة - دون اقصاء ولا استثناء - بحقّ المشاركة في اثراء تجربة التّعدّديّة الحزبيّة وخوض المنافسات الانتخابيّة الدّيمقراطيّة والاحتكام الى صناديق الاقتراع بل وأيضا في صياغة "تصوّر" جديد و"ماهية" جديدة وبديلة لصورة تونس وعلاقاتها مع دول العالم تصوّر يقطع مع تلك "المبادىء" اللاّمبدئيّة الّتي صاغت "طبيعة" أهداف السّياسة الخارجيّة للدّولة التّونسيّة ورسمت حدود مجالاتها الحيويّة على امتداد فترة حكم المجرم بن عليّ وجعلتها حبيسة ثنائيّة "الرّكون" والتّبعيّة - من جهة - و"الحاجة" والجبن - من جهة أخرى...
ولعلّ الرّئيس الأمريكي باراك أوباما انّما يشير الى هذا المعنى تحديدا - وهو يأتي في خطابه الّذي ألقاه أمس الأوّل من على منبر وزارة الخارجيّة الأمريكيّة - على ذكر ثورة شعب تونس على الدّيكتاتوريّة والفساد ويشيد بها ويتعهّد بدعم الادارة الأمريكيّة لها وللحكومة المنتخبة الّتي ستنبثق عن أوّل انتخابات ديمقراطيّة في تونس ما بعد الثّورة ...
رسالة "التّأييد والاكبار" هذه الّتي بعث بها الرّئيس باراك أوباما - مكرها ربّما - الى شعب تونس وثورته والّتي تمثّل في حدّ ذاتها سابقة في تاريخ العلاقات التّونسيّة الأمريكيّة يجب أن تحيل - من جهة - على عظمة المنجز الدّبلوماسي الّذي حقّقته هذه الثّورة العظيمة لتونس الجديدة الثّائرة كما يجب أن تحيل - من جهة أخرى - على قيمة وأهميّة هذا "الرّأسمال الرّمزي النّفيس" الّذي انضاف لرصيد تونس وشعبها بفعل هذه الثّورة والّذي سيجعل من "حساب تونس الجاري" في "بنك" العلاقات الدّوليّة "حسابا" ذا قيمة ومصداقيّة مستقبلا ...
هذا الكلام ليس تعبيرا عن فرح طفولي ساذج بوعود جميلة وكلمات "معسولة" عن ثورة 14 جانفي جاءت على لسان رئيس أعظم دولة ديمقراطيّة في العالم وانّما هي تذكير بضرورة أن نحافظ كتونسيّين على سمعة هذه الثّورة الشّجاعة بصفتها - لا فقط - منعرجا اجتماعيّا هامّا في تاريخ تونس الحديث وانّما أيضا "منجزا" سياسيّا وافتصاديّا وحضاريّا وقيمة نوعيّة مضافة في رصيد تونس التّاريخي ...
انّها - فعلا - "رأسمال رمزي" ثمين ونفيس يجب أن نعرف كيف نحافظ عليه و"نستثمره" وننمّيه ...
محسن الزّغلامي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:52 PM
مقلة عددا من الجرحى


10 سيارات إسعاف ليبية تدخل التراب التونسي


علمت الصباح أن أكثر من عشرة سيارات إسعاف ليبية عبرت الجمعة البوابة التونسية راس الجدير قادمة من ليبيا مقلة عددا من الجرحى إصاباتهم خطيرة ، وحسب مصادرنا فإن هذه السيارات اتجهت بسرعة كبيرة نحو مؤسسات صحية خاصة في صفاقس والعاصمة باعتبار الوضعية الحرجة التي كان عليها المصابون.

ويعتقد أن المصابين هم من كتائب القذافي باعتبار الحرص على عدم إيوائهم بالمستشفيات العمومية نظرا لتعوّد المنظمات الاسعافية والإغاثية العاملة بالبلاد التونسية على تقبل الضحايا والجرحى من الثوار وغيرهم من المدنيين في سيارات عادية وظروف نقل غير صحية إلا نادرا .
على أن الجرحى من كتائب القذافي يودعون بحرص وعناية كبيرة في المصحات الخاصة وينقلون على سيارات اسعاف مجهزة .
نفس المصادر تشير إلى أن هذه الإصابات البليغة تعكس الوضع الميداني لمختلف المعارك التي تدور بين الكتائب والثوار والتي بدأت تشهد تقدما لفائدة الثوار بعد الضربات الموجعة التي وجهتها قوات الحلف الأطلسي لأهداف عسكرية دقيقة للكتائب.
صابر فريحه

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:53 PM
إحباط عملية تهريب حوالي 20 كلغ من الذهب


تونس (وات) احبطت مصالح الديوانة التونسية التابعة لفرقة تفتيش المسافرين بحلق الوادي الشمالي عشية أمس الجمعة عملية تهريب كمية كبيرة من الذهب تقدر بحوالي 20كلغ.


ووفق بلاغ للادارة العامة للديوانة فان هذه الكمية كانت مخفية بحكمة في سيارة لمواطن تونسي مقيم بالخارج ومتجها نحو مدينة جنوة الايطالية على متن الباخرة قرطاج.

رئيس مدير عام جديد للشركة الوطنية العقارية للبلاد التونسية
تونس (وات) تعلم وزارة النقل والتجهيز في بلاغ اصدرته أمس الجمعة انه تم تعيين السيد صلاح الدين الخضري رئيس مديرا عاما للشركة الوطنية العقارية للبلاد التونسية.


بعد أحداث الروحية
مسح شامل للأماكن المشبوهة بالمنطقة وتركيز نقاط تفتيش
علمنا من مصدر مطلع بوزارة الداخلية أنه بعد الأحداث التي جدت بمنطقة الروحية التابعة لولاية سليانة والتي راح ضحيتها الشهيدان المقدم الطاهر العياري والرقيب أول وليد الحاجي تم تركيز نقاط تفتيش مشتركة بين قوات الجيش الوطني وأعوان الأمن والحرس كما تم مسح شامل للأماكن المشبوهة من مغاور وكهوف وبناءات مهجورة بالمنطقة. وتعهدت الإدارة المركزية لمجابهة الإرهاب بمواصلة التحريات للكشف عن بقية العناصر الإرهابية التي تهدد أمن البلاد والعباد.
وتم إجراء رقابات ترتيبية على الأشخاص والوسائل وتحسيس المواطنين بضرورة الإعلام عن الوضعيات المشبوهة .
صباح الشابي


من أجل إلغاء عقود أصحاب الأجور المرتفعة
مهندس في «اتصالات تونس» في إضراب جوع مفتوح
يواصل منذر وحادة المهندس بالإدارة الجهوية لإتصالات تونس بسليانة إضراب الجوع المفتوح الذي بدأه منذ 17 ماي الجاري بمقر الإدارة وذلك نيابة عن زملائه في جميع أنحاء الجمهورية, وعبر وحادة عن عزمه مواصلة إضرابه إلى حين التحقيق الكامل لمطالب أعوان إتصالات تونس وذلك رغم حالته الصحية التي وصفها بأنها تتدهور من يوم إلى آخر.
وينفذ المهندس المذكور إضرابه في مقر الإدراة محاطا بطاقم طبي يسهر على حالته الصحية تحسبا لأية مضاعفات قد يتعرض لها نتيجة هذا الإضراب.
ويأتي هذا الإضراب كإمتدادا للإعتصام الذي بدأه أعوان الشركة يوم 10 ماي على خلفية عدم التوصل إلى حل مع الشريك الاماراتي حول تطبيق محضر جلسة 9 فيفري 2011 الفارط وخاصة الفصل العاشر الذي يتعلق بضرورة إلغاء عقود أصحاب الأجور المرتفعة التي تتجاوز نظام التأجير المعمول به بالنظام الاساسي الخاص بأعوان إتصالات تونس.
وجيه الوافي

قضية ضد المخلوع من اجل 750 الف دينار
نظرت هذا الاسبوع احدى الدوائر المدنية بالمحكمة الابتدائية بتونس في قضية تقدم بها ممثل قانوني لشركة اشغال كهربائية ضد الرئيس المخلوع من اجل اداء مال ويبلغ الدين المطلوب 750 الف دينار.
وجاء في العريضة ان المشتكى به كان قد كلف شركة مقاولات ببناء دار سيدي بوسعيد بمنطقة سيدي ظريف بالمرسى وقد عهدت الى الشركة الشاكية مهمة تنفيذ اشغال مد الشبكة الكهربائية والصيانة من الحرائق بالمبنى بمبلغ 1026 الف دينار وامتدت الاشغال مدة سبعة اعوام الى غاية سنة 2000 وقد تسلم الشاكي مبلغ 280 الف دينار فقط وقد حاول استخلاص الدين غير ان الطلب جوبه بالرفض.
وانتهى الشاكي الى طلب الزام المشتكى به باداء مبلغ الدين.وقد قررت المحكمة تأجيل القضية الى بداية شهر جوان المقبل.
خليل.ل

من أجل مدرسة قرطاج الدولية التي كانت على ملك سهى عرفات
إصدار بطاقتي جلب دوليتين ضد المخلوع وزوجته
أصدر أحد قضاة التحقيق بالمحكمة الإبتدائية بتونس أمس بطاقتي جلب دوليتين في حق الرئيس المخلوع وزوجته ليلى الطرابلسي.
وقائع القضية تفيد أنه خلال سنة 2005 تأسست مدرسة قرطاج الدولية والتي كانت على ملك سهى عرفات أرملة ياسر عرفات دون إحترام الإجراءات المعمول بها حيث استأثرت بامتيازات جمركية وجبائية بتعليمات من الرئيس المخلوع وزوجته الذي أصدر آنذاك مرسوما يقضي بإسناد دعم مالي كبير من ميزانية الحكومة الى المدرسة الخاصة التي أنشأتها سهى عرفات.
صباح الشابي

حوار مفتوح
ينظم منتدى الجاحظ اليوم بدار باش حانبة بالعاصمة، حوارا مفتوحا بين مجموعة من الاحزاب تحت عنوان:
«مقاربة حول العلاقة بين الديني والسياسي»، وذلك على الساعة الثالثة والنصف مساء.
سيحضرها ممثلو عدة أحزاب هي: مراد الرويسي أمين عام الحركة الوطنية للعدالة والتنمية، واسكندر الرقيق الأمين العام للتحالف الوطني للسلم والنماء، ومحمد القوماني أمين عام حزب الإصلاح والتنمية، وعبد الوهاب الهاني من حزب المجد، والعجمي الوريمي عن حركة النهضة، وسالم الحداد عن الحركة الشعبية الوحدوية التقدمية.

مراجعة نظام الراحة البيولوجية محل نظر
جملة من المقترحات التي كانت صدرت عن الناشطين في قطاع الصيد البحري يجري تدارسها والنظر في إمكانية إدراجها صلب الأمر المنظم لنظام الراحة البيولوجية المزمع اعتماده صائفة2011. من بين المقترحات الصادرة عن المهنة تلك المتعلّقة "برقاعة" الشباك والمطالبة بادراجهم ضمن قائمة البحارة المنتفعين بمنحة الراحة البيولوجية خلال فترة توقف نشاط الصيد المحدد بثلاثة أشهر .وحسب مصادر -الصباح- فإنّ إضافة راتقي شباك الصيد إلى القائمة يعتبر من المطالب القابلة للتنفيذ .
كما يجري النظر في المقترح الداعي إلى عدم احتساب المخالفات المرتكبة خارج فترة الراحة ضمن المقاييس المعتمدة في ضبط مقدار المنحة على اعتبار أن أصحابها نالوا العقوبة التي تستوجبها وليس من العدل إعادة إدراجها في هذا المجال.
ويعتبر مطلب سحب التغطية الاجتماعية على البحارة المنضبطين لإجراء الراحة البيولوجية محل دراسة ونظر
كذلك الشأن بالنسبة للمقترح الصادر عن الجهات البحثية والداعي إلى مراجعة فترة الراحة بالمحافظة على مدة الثلاثة أشهر مع توخّي المرونة في تأخير موعدها حسب ما تقتضيه المعطيات العلمية.
هكذا وإن أكدت مصادرمطّلعة إعادة العمل بنظام الراحة البيولوجية هذا العام بخليج قابس الذي سيحظر الصيد به حماية للموارد السمكية وتأمين الحيز الزمني المطلوب لنموها فإن أمر 2010المنظّم لهذه الآلية سيشهد تنقيحات عدة تنكب الاطراف المعنية على دراستها
منية

حملات مراقبة مكثفة على خطوط المترو الخفيف
تشهد محطات المترو الخفيف حملات مراقبة مكثفة للتصدي لموجة "الترسكية" التي تضاعفت في الفترة الاخيرة، وقد كانت الحصيلة هامة في اول ايام الحملة التي نتمنى ان تتواصل على امتداد السنة، وقد وقف المراقبون امام مداخل المحطات ومخارجها قاطعين كل المنافذ التي قد يستعملها المخالفون للوصول الى المترو كما قاموا بعمليات المراقبة ايضا داخل المترو للتأكد من اقتطاع كل فرد لبطاقته. وكانت الايام الماضية شهدت تعمد جل مستعملي وسائل النقل العمومي عدم الخلاص حتى ان مشهد اقتطاع تذكرة اصبح حدثا في بعض الحافلات.
ونتمنى ان تشمل هذه الحملة الحافلات العمومية التي تعاني بدورها من زخم كبير من المخالفين حتى لا تضيع اموال الدولة هنا وهناك وحتى تساعد هذه الشركة على دفع عجلة الاقتصاد وتساهم في تلبية مطالب التشغيل التي تتهاطل عليها بالآلاف سنويا والاهم هو ان تحسن اسطولها وتدعمه لتلبية مطالب المواطن في التمتع بخدمات افضل على جميع خطوطها.
اسمهان العبيدي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:54 PM
في اجتماع لجامعة التخطيط والمالية


مقترحات عملية تدعم مشروع النظام الاساسي لأعوان المالية


اختتمت امس جامعة التخطيط والمالية ندوتها المتعلقة باعداد مشروع النظام الاساسي الخاص باعوان المالية الذي سيتم التفاوض في شانه مع وزارة المالية خلال الايام المقبلة

وقد واكبت "الصباح" مساء امس اشغال الحصة الختامية باحد نزل العاصمة والتي اشرف عليها كل من الشادلي البعزاوي الكاتب العام للجامعة والكاتبين العامين المساعدين عبدالله القمودي وفريد البكوري وتمت خلال الجلسة مناقشة المشروع وقدم الحاضرون ممثلو الجهات مقترحات عملية خاصة في المجال الترتيبي تدعم وثيقة تم اعتمادها ومن بين المقترحات التي سجلناها التقليص في مدة الاقدمية المستوجبة للنجاح في المناظرات الداخلية وفتح الافاق امام الاعوان بكل اصنافهم بالترقيات عن طريق المناظرات والترقيات الالية طبق فترة تحدد مدتها مع الوزارة علاوة على ضرورة التكثيف من المناظرات حسب مدة قصيرة يقع تحديدها. وقد استأثر موضوع الحراس والعملة باهتمام النقابيين المجتمعين والمطالبة بتمكينهم من الراحة الاسبوعية ومن منحة الليل علاوة على احتساب فارق ساعات العمل بين الحراس وبقية العملة واضافة حارس ثالث. وتجدر الاشارة الى مكاسب عديدة كان تحصل عليها اعوان المالية ضمنت بمحضر اتفاق يوم 7 ماي بين الجامعة والوزارة شمل تاكيد الوزير على اجراء تحويرات وموافقته على ترسيم الاعوان الوقتيين والمتعاقدين والعرضيين واحداث منحة خصوصية يتمتع بها اعوان الادارة العامة للمحاسبة العمومية والاستخلاص تسمى منحة الشباك ومنحة التبليغ ويتمتع بها اعوان الادارة العامة للاداءات وتفعيل ودادية اعوان المالية وتعميمها على كل الجهات وارجاع مطرودي الراي بعد دراسة الحالات حالة بحالة.
خليل لحفاوي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:54 PM
صدور المرسوم المنظم لإجراءات المساندة الظرفية للمنشآت الفلاحية المتضررة بفعل الحرق والنهب والاتلاف


تضمن العدد الأخير من الرائد الرسمي نص المرسوم الضابط للإجراءات الظرفية لمساندة الأشخاص الممارسين لنشاط في القطاع الفلاحي والخدمات المرتبطة به ممن تضررت ممتلكاتهم بفعل الحرق والنهب او الإتلاف,

كما يستهدف من تراجع نشاطهم بصفة ملحوظة أو توقفوا عن النشاط بشكل جزئي أو كلي ما أثر على رقم معاملاتهم ومديونيتهم وعلاقتهم بحرفائهم لأسباب تتصل بالوضع الاستثنائي.
وتبعا للاجراءات المقرة تتكفل الدولة بنسبة 50بالمائة من مساهمة الأعراف في نظام الضمان الاجتماعي بعنوان الأجور المدفوعة للعمال الذين يشملهم إجراء التخفيض في ساعات العمل بـ 8ساعات في الأسبوع جراء تقلص النشاط إلى جانب تكفل الدولة بمساهمة الأعراف في الضمان الاجتماعي بعنوان الاجور المدفوعة للعمال الذين تتم إحالتهم على البطالة الفنية
وإلى جانب تحديد الإجراءات المقرة في مجال إيداع التصريح بالضريبة على الشركات لسنة 2010تضمن المرسوم آليات جدولة الديون البنكية المتخلدة بذمة المعنيين حالة بحالة على ضوء الأضرار الحاصلة. وتتكفل الدولة بالفارق بين نسبة فائض القروض ومعدل نسبة السوق النقدية في حدود نقطتين.
ويتم إعفاء الفنيين والفلاحين الشبان والمتعاضدين السابقين والمنتفعين بمقاسم فلاحية دولية من دفع معاليم الكراء بعنوان سنة 2011مع امكانية سحب هذا الإجراء على شركات الإحياء الفلاحية بعد ضبط قائمتها.

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:55 PM
في لحظة واحدة


ألفا مطلب ترشح لمناظرات القيمين والمعلمين وردت على موقع "التربية"..والبقية تتهاطل


علمت- الصباح أن المناظرات الثلاث التي فتحتها وزارة التربية بالملفات لانتداب قيمين أول ومرشدين أول ومعلمين باعتماد التسجيل عن بعد على موقعها على الشبكة التربوية سجلت إقبالا لافتا رغم أنها مازالت في بداياتها حيث انطلق التسجيل يوم 18ماي ويتواصل إلى غرة جوان.

حتى أنه في لحظة زمنية واحدة من يوم أول أمس سجل عدّاد الزيارات لسحب مطبوعة التسجيل ألفي زيارة ما شكل ضغطا كبيرا على الشبكة . وهو مؤشر يعكس شدة الإقبال المتوقع على هذه المناظرات وتهاطل طلب المشاركة فيها علما وأن المناظرات تستهدف انتداب نحو 3365مترشحا من العاطلين عن العمل من ّأصحاب الشهائد العليا في وظائف تتوزع على سلك القيمين الأول في حدود1345مركزا والمعلمين الأول في حدود 2000مركز مقترح فتحه إلى جانب 20مركزا في سلك المرشدين الأول.
وردا على استفسار بعض الشبان من الراغبين في الترشح لهذه المناظرات من الذين التحقوا بالعمل في بعض مراكز النداء بصفة عرضية أو وقتية وجوبهوا بالشرط القاضي باقتصار المشاركة على العاطلين عن العمل دون سواهم أفادت مصادر مطلعة بوزارة التربية أن المرسوم المنظم للانتداب حصر شرط المشاركة في العاطلين عن العمل بناء على الاستظهار بشهادة مسلمة في الغرض من قبل مكتب تشغيل والعمل المستقل من البالغين 40سنة على الأكثر وبالتالي تعتبر وثيقة الترسيم بصفة طالب شغل أساسية في قبول الترشح عند تقييم ملف المشاركة ويخضع الإعلان عن القبول الأولي للترشح إلى جملة من المعايير المذكورة بموقع الشبكة التربوية.
منية

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:56 PM
أخبار الأحزاب والمنظمات


لقاء حزبي
بمناسبة حصوله على التأشيرة القانونية تشرف السيدة آمنة منصور القروي مؤسسة حزب الحركة الديمقراطية للإصلاح والبناء وأعضاء المجلس التنفيذي للحزب على اللقاء التمهيدي الأول للتعريف بأهداف ومبادئ الحزب وذلك غدا الأحد 22 ماي على الساعة 11 صباحا بالمركز الثقافي والرياضي بالمنزه السادس.


ويعد هذا اللقاء فرصة لتناول مستجدات الساحة السياسية ومواقف الحزب من الأحداث التي تمر بها تونس.
بيان سياسي
صدر بيان سياسي عن حزب الحرية من أجل العدالة والتنمية جاء فيه ما يلي:
«إن المكتب السياسي لحزب الحرية من أجل العدالة والتنمية يقف وقفة إجلال وتقدير لعناصر جيشنا الوطني من جنود وضباط صف وضباط وضباط سامين الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل عزة الوطن وسيادته فوهبوا أرواحهم فداء لحرمة ترابه وأمن كل التونسيين بمختلف مشاربهم وانتماءاتهم فتحية صادقة لدماء شهدائنا الأبرار رحمهم الله وأسكنهم فراديس جنانه. كما نحيّي بنفس الإجلال والاحترام قوات الأمن الداخلي التي ما فتئت تذود بلا هوادة على مكاسب الوطن وترعى مصالح كل التونسيين وتسهر على راحتهم وحمايتهم.
ولعل ما يستهدف وطننا العزيز اليوم من مؤامرات داخلية وخارجية تفرض على جميع الأحزاب ومكونات المجتمع المدني التخلي عن الغايات السياسوية الضيقة والتوحد تحت راية تونسنا العزيزة لإعطاء صورة للتآزر والتضامن بين الجميع لإنجاح الثورة التونسية التي أصبحت مستهدفة من عديد الجهات من الداخل والخارج.
الأمين العام
حاتم اليحياوي
بيان لجمعية القضاة
صدر بلاغ عن جمعية القضاة تضمن ما يلي:
«إن المكتب التنفيذي لجمعية القضاة التونسيين الملتئم بمقرها بتاريخ 20 ماي 2011 وبعد وقوفه على المستجدات الأخيرة على الساحة الوطنية وأساسا استشهاد المقدم الطاهر العياري والرقيب أول وليد الحاجي في الأحداث التي جدت يوم 18 ماي 2011 خلال قيامهما بواجبهما في الذود على حرمة الوطن وإعلاء رايته. وإذ يتوجه لعائلتي الشهيدين بأصدق التعازي وأخلص مشاعر الأسى والحسرة في هذا المصاب الجلل.
أولا: يتوجه بالتعزية إلى الجيش الوطني ويجدد إكباره لدوره أثناء الثورة وبعدها ويعتبر الشهيدين امتدادا لشهداء ثورة أبناء الوطن البررة.
ثانيا: يدعو الشعب التونسي إلى تخليد ذكرى الشهيدين واستعادة ما بذلا من تضحية زكية حفاظا على وفائنا لدماء الشهداء.
ثالثا: يؤكد على ضرورة كشف الحقائق الحافة بالوقائع المذكورة بعد استكمال الأبحاث القضائية وعلى ضرورة التعويض عن دماء الشهيدين وغيرهما من المتضررين».
عن المكتب التنفيذي
رئيس الجمعية - أحمد الرحموني
منظمة الأعراف تدين اعتداءات الروحية
جاء في بيان للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية حول أحداث الروحية ما يلي:
«إن الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية يندد بالعمل الإجرامي الذي أقدمت عليه مجموعة إرهابية مسلحة تسللت إلى منطقة الروحية من ولاية سليانة.
وإن الاتحاد إذ يترحم على روحي الشهيدين اللذين سقطا خلال المواجهات من هذه العصابة الإرهابية الخطيرة دفاعا عن تراب الوطن، فإنه يكبّر جهود قوات الجيش الوطني ومختلف وحدات الأمن والحرس من أجل حماية حرمة التراب التونسي ومنع تسرب الإرهابيين، ويدعو الاتحاد كل قوى الشعب التونسي الذي يرفض الإرهاب بكل أشكاله إلى التصدي لكل محاولات الاعتداء على حرمة الوطن وترويع المواطنين. ويعتبر الاتحاد أن الشعب التونسي الذي كان دوما متشبثا بقيم التسامح والاعتدال والمعروف برفضه القاطع لكل أشكال العنف، سوف يكون سدا منيعا أمام المحاولات اليائسة الهادفة لضرب وحدته والعبث بمصالحه.
لجميع الأحزاب والمنظمات والجمعيات

حتى تضمن التواصل معكم ومتابعة جميع أنشطتكم وأخباركم، تضع جريدة «الصّباح» على ذمتكم رقم الفاكس التالي: 71.231.494 وهو الفاكس المخصص لتقبل جميع مراسلاتكم.

سلطان الدارمي
05-21-2011, 09:58 PM
طرقات وأحياء تحولت إلى أسواق


الانتصاب الفوضوي يغزو مدن الساحل ويشوه جمالها


إحتج سواق الحافلات التابعة لشركة النقل بالساحل القاصدة محطة مدينة جمال وذلك إثر تعدد انتهاكات المنتصبين في السوق الأسبوعية لحرمة الطرقات العامة و انتصابهم في كل مكان محيط بالمحطة و ذلك من الخميس إلى الجمعة.


هذه الظاهرة تكاد تكون هي نفسها في العديد من مدن الجهة حيث تنتصب الأسواق الأسبوعية و في ظل غياب أعوان التراتيب البلدية استولى الباعة على الطرقات في أسواق أسبوعية عديدة نذكر منها جمال وقصر هلال والمكنين وسوسة وغيرها.. و هي ظاهرة أخلت بالقوانين المنظمة لهذه الأسواق وعطلت مصالح الناس والغريب أن هؤلاء الباعة كثيرا ما يتضامنون مع بعضهم لمنع الناس من حقهم سواء كانوا من مستعملي الطرقات أو من أصحاب المحلات التجارية التي لحقها ضرر كبير من ظاهرة الانتصاب الفوضوي.
فالمواطن منير عياد من قصر هلال يؤكد لـ"الصباح" أن هذه الظاهرة كانت موجودة من قبل إذ يؤدي انتصاب الباعة مساء الاثنين و يوم الثلاثاء إلى تعطيل حركة المرور في المدينة إلا أن الأمور ازدادت استفحالا بعد الثورة و عمت الفوضى وسط المدينة و لا من رادع،أما محمد بلخيرية من جمال فقد أكد لـ"الصباح" أن الدخول و الخروج من محطة الحافلات صار أمرا عسيرا بفعل الانتصاب الفوضوي الذي لا يراعي حرمة الأماكن العامة و الويل لمن يرفض هذا السلوك إذ أن هؤلاء الباعة تحولوا إلى حاكمين بأمرهم و المطلوب هو التصدي لهم لأن منع الناس من المرور من الطرقات العامة أمر مخالف للقانون و يمثل إعتداء صارخا على المصلحة العامة.
في سوسة امتد سوق الأحد و وصل إلى الأحياء المجاورة و بلغت مظاهر الفوضى ذروتها هذه الأيام حيث صار الانتصاب كأنه حق مكتسب في أي مكان في حين أن للسوق الأسبوعية أسوارها و ليس من المصلحة في شيء امتداد هذه السوق إلى الأحياء و الطرقات وتعطيل مرور مستعملي الطريق هذا فضلا عن أكداس الفضلات التي تخلفها هذه السوق و تصل إلى السكان.
بلدية سوسة التي شرعت هذه الأيام في حملات النظافة لا بد لها بالتوازي مع هذا أن تحل إشكال الانتصاب الفوضوي الذي أضر بالمظهر العام للمدينة وشوه جمالها وحول الأحياء المجاورة لسوق الأحد إلى أسواق أخرى.
علي بن عمر

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:00 PM
غريبة" في الشابة


مواطن يحاول الاستيلاء على دار التجمع سابقا


أقدم مواطن على تشييد جدار من الآجر بمقر دار التجمع سابقا ،الذي ظل على حاله بعد أن تم حرقه منذ يوم 14 جانفي 2011، و يدعي المعتدي انه المالك الأصلي لهذه الارض الذي بني فيها المقر المذكور... وقد تدخل أحد أبناء الجهة في الإبان وتمت إزالة الجدار و أجبر المعتدي على مغادرة المكان.
كمال الشمك

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:01 PM
عين دراهم


حكاية بالوعة نغصت حياة المتساكنين


يعاني متساكنو وتجار شارع الحبيب بورقيبة بعين دراهم منذ مدة من الروائح الكريهة المنبعثة من بالوعة تقع بجانب الطريق وحذو جامع الفتح بسبب انسداد قنوات الصرف الصحي مما أدى إلى فيضان البالوعة و"لفظها" لمياه آسنة وروائح كريهة فضلا عن الحشرات والناموس الذي وجد فيها مرتعا للتكاثر، والسؤال المطروح: متي تتدخل البلدية لصيانة هذه البالوعة حتى تنتهي معاناة السكان والتجار من الروائح الكريهة.
محمد الهادي العبيدي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:04 PM
مقتطفات جهوية


سيدي بوزيد
أساتذة يطالبون بإعفائهم من مراقبة "الباكالوريا"

وردت على المندوبية الجهوية للتربية بسيدي بوزيد عديد المطالب من قبل أساتذة طالبوا بإعفائهم من تعيينهم كمراقبين والسبب يبدو معلوما إذ يتذرع عدد كبير من هؤلاء بعدم استقرار الوضع الأمني.

"الصباح" اتصلت بالسيد رمضان دخيل رئيس مصلحة الإمتحانات بالمندوبية الجهوية للتربية بسيدي بوزيد و مدنا بالمعطيات التالية-عدد المترشحين 5272 منهم 4536 عن المعاهد العمومية و -558 عن المعاهد الخاصة و-178 بصفة فردية في حين لم يتم مبدئيا تسجيل أي حالة خاصة كالمرض أو الإعاقة. أما الإجراء الإستثنائي لهذا العام فيتمثل في تخفيض عدد مراكز الإيداع إلى مركز وحيد حيث سيتم التنسيق مع وحدات الأمن والجيش لتأمين عمليات المراقبة بمختلف المراحل المتعلقة بنقل وتوزيع و إيداع الإمتحانات حيث ستتكفل مندوبية التربية بتسخير وسائل نقل للغرض كما تم تحديد عدد الأساتذة المكلفين بالمراقبة بـ 1872 أستاذا.
نوفل يوسفي

جبنيانة
مواطن يحرق نفسه أمام محكمة الناحية
أقدم مواطن ينتمي الى إحدى المناطق الريفية بمعتمدية جبنيانة صباح يوم الاربعاء على إضرام النار في جسده أمام مقر محكمة الناحية لأسباب اجتماعية حسب بعض المعلومات المتوفرة. وقد نجح الحاضرون في اطفاء النار ونقل المصاب على جناح السرعة الى المستشفى الجهوى بجبنيانة لتلقي الاسعافات الأولية، ونظرا لخطورة اصاباته فقد وقع تحويله الى المستشفى الجامعي بصفاقس. و أفادنا الاطار الطبي أن النيران أتت على 30 بالمائة من جسده و أن حالته مستقرة.
المختار بنعلية

قبلي
8 حالات تسمم بسبب تن فاسد
شهدت بلدة المنصورة من معتمدية قبلي الشمالية خلال الأسبوع الجاري حالات تسمم جماعي وقد تم نقل 8 متضررين أصغرهم يبلغ من العمر أربع سنوات إلى المستشفى الجهوي بقبلي أين تم الاحتفاظ بهم، وعن أسباب التسمم أكد الدكتور أنيس الشتوي أنها ناجمة عن تناول سلاطة تحوي تُنا غير صالح للاستهلاك. يذكر أن الفترة الأخيرة شهدت تدفقا كبيرا للمواد الغذائية المستوردة أو المهربة من الجزائر و ليبيا مقابل تقلص عمليات المراقبة الصحية والاقتصادية.
محمد الأزهر الحشاني

الكاف
غموض حول قنوات ترويج الصابة
لم يبق على موسم حصاد الحبوب إلا بضعة أيام ولكن مراكز التجميع وكذلك البنوك لم تتلق بعد أي إشارة من المسؤولين سواء بوزارة الفلاحة أو بوزارة المالية عن مصير هذه الصابة التي تعتبر هذه السنة قياسية مقارنة بالسنوات التي انقضت.. فالفلاح في حيرة لمن سيبيع صابته وأين وما هي الضمانات التي ستقدم له للحصول على ثمن بيعها والحال أن أغلبية مراكز التجميع أصبحت ملكا للخواص وماهو ثمن بيع القنطار الواحد وكيف سيتم تحديد ثمنه؟ وهل البنوك ستتولى عملية الخلاص؟
أسئلة ملحة الآن تدور في خلد الفلاحين والتي لم يجدوا لها جوابا.
عبد الحميد حمدي


قصور الساف
ملفات ساخنـة على مكتب المعتمد
وردت على المعتمد الجديد أحمد بن محمد عبيد ملفات عديدة تنوّعت بين ضيق ذات اليد والتماس مساعدات عاجلة والتدخل للحصول على دفتر علاج أو منحة وما شابهها.وقد أفادنا المعتمد أن الحالات الاجتماعية والبطالة خاصة من أولويات النظر في ملفاتها، ملمّحا في الآن ذاته إلى ضرورة الإسراع بتنصيب نيابة خصوصية للبلدية ودائرتها بسلقطة، إضافة لعدة ملفات أخرى التي وردت فيها عرائض وتهم المصّب المراقب الذي توقفت أشغاله، والمصب العشوائي الواقع في طريق الشابة بالعالية، والذي يعد انتهاكا للبيئة ومصدر إزعاج للأهالي المقيمين في جواره.
ناجي العجمي

مجاز الباب
معاناة مستعملي الطريق الوطنية 5 متواصلة
أصبح مستعملو الطريق الوطنية رقم "5" يعانون الأمرين بسبب كثرة الحفر والأتربة والحجارة بسبب الأشغال الجارية لتوسعتها واعادة تعبيدها وممّا زاد في معاناة أصحاب السيارات والحافلات والشاحنات أن هذه الأشغال ممتدة على مسافة طويلة. وبالتحديد منذ الخروج من الطريق السريعة وادي الزرقاء بعد مجاز الباب الى برج العيفة قبل الوصول الى الكاف، ورغم تقسيم الأشغال على عدّة مقاولات بما أن المسافة في حدود 100 كلم فإن المدة المطلوبة لاتمام هذا المشروع تستوجب عدة أشهر الشيء الذي سيتسبّب في أضرار كبيرة لوسائل النقل وخاصة بالنسبة الى سيارات الأجرة والحافلات لكثرة التنقلات على هذه الطريق ذهابا وايابا، وعلى هذا الأساس لابدّ من العمل على إنهاء الأشغال في أسرع وقت.
المنجي النصري

منوبة
إيقاف أحد مرتكبي جريمة قتل أحمد الوارثي
بعد غموض كبير اكتنف قضية مقتل التلميذ احمد الوارثي البالغ من العمر 17 عاما طعنا بسكين أمام المعهد الثانوي بمنوبة الكائن بحي البرتقال يوم السبت 19 مارس الفارط أماط أعوان الأمن الوطني اللثام عن مرتكبي الجريمة البشعة التي تمت على مسمع ومرأى من تلاميذ المعهد,وذلك بإيقاف احد المتهمين . وقد تمت عملية الإيقاف أمام المعهد وفي ظروف مماثلة لسيناريو الجريمة إذ ضبطت دورية أمنية الشاب على متن دراجة نارية متلبسا بعملية «براكاج»لتلميذتين من نفس المعهد حيث هددهما بسكين وسلبهما هاتفيهما الجوالين. وبإيقاف المتهم و حجز الدراجة النارية والسكين اعترف بتفاصيل الجريمة مؤكدا انه تناول حبوب مخدرة وامتطى مع رفيق له دراجة نارية بهدف ارتكاب عمليات براكاج وبمرورهما بالمعهد المذكور لمح التلميذ يضع ساعة ثمينة فأوقفا الدراجة لينزل رفيقه مسلحا بسكين طالبا من التلميذ تسليمه الساعة وهاتفه الجوال لكنه رفض فوجه له طعنة أولى أصابت محفظته المدرسية وثانية كانت كافية لإردائه قتيلا ثم سلبه ولاذ بالفرار. هذا ونسب المتهم الموقوف تهمة قتل الضحية لرفيقه في البراكاج معترفا بارتكابهما جملة من البراكاجات تحت التهديد وذلك تحت تأثير حبوب مخدرة أدمنا على استهلاكها. يذكر أن المتهم يبلغ من العمر 20 سنة وهو أصيل منطقة دوار هيشر صاحب سوابق في السلب تحت التهديد .
ن. ع


بعد أسبوعين على اختفائه
العثور على جثة الشاب عبد القادر في بئر مهجورة
فجع أهالي قرية الاقصاب التابعة لولاية سليانة صبيحة أمس بخبر العثور على الشاب عبد القادر العياري المفقود منذ عشرين يوما في ظروف غامضة وهو مفارق للحياة في قاع بئر مهجورة تبعد عن محل سكناه حوالي أربعة كيلومترات قبل أن يتمكن فريق مختص من الحماية المدنية من انتشال جثته المحملة في كيس وقد بدت عليها آثار التعفن. وبحسب أولى المعطيات فان عبد القادر البالغ من العمر 26 سنة قد اختفى منذ نهاية شهر افريل الفارط ورغم كل المساعي التي قامت بها المصالح الأمنية والأهالي للبحث عنه فإنها باءت كلها بالفشل .
وقد تم فتح تحقيق في الجريمة البشعة التي راح ضحيتها الشاب وذلك للوقوف على ملابساتها وكشف المتورطين فيها ,كما أجريت بحضور ممثل النيابة العمومية بابتدائية سليانة وأعوان الحرس الوطني الأخوات وأعوان الشرطة الفنية والعلمية المعاينة الموطنية لمكان العثور على جثة عبد القادر وتم إجراء عملية تمشيط للمنطقة بحثا عن أدلة جديدة . كما رفعت الجثة بعد استكمال الإجراءات لنقلها وعرضها على الفحص الطبي الشرعي لتحديد سبب الوفاة.
نعيمة

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:05 PM
ممنوع من الحياد


"ربيع العرب" في خطاب أوباما


بقلم آسيا العتروس من قاعة فرانكلين بمقر وزارة الخارجية الامريكية اختار الرئيس الامريكي باراك أوباما أن يلقي خطابه أول أمس، الذي امتد على مدى خمس وأربعين دقيقة توجه خلالها الرئيس الامريكي الى الخارج أكثر مما توجه الى الرأي العام الامريكي

في محاولة للاعلان عن تحولات في خطوط السياسة الخارجية الامريكية ازاء العالم العربي, تحولات فرضتها الثورات العربية المتأججة والتي اختارت واشنطن كرها لا طوعا دعمها بعد أن ادركت أن ارادة الشعوب تفوقت على ارادة الانظمة التي تحالفت معها طويلا قبل أن تكتشف افلاسها.
واذا كان من الصعب أن يلتقي اثنان على رأي واحد في قراءة خطاب أوباما الذي أثار وسيثير المزيد من ردود الفعل المتناقضة, فان الواضح أن الخطاب خيب امال الكثيرين لا سيما عندما تعلق الامربقضية السلام في الشرق الاوسط ذلك أن تلويح أوباما بالعودة الى حدود الـ67 ارتبط بمصلحة اسرائيل وهو ما لم يخرج بأي حال من الاحوال عن توصيات مختلف الادارات الامريكية المتعاقبة منذ نشأة اسرائيل, أما عن اعتزام السلطة الفلسطينية التوجه الى الامم المتحدة لاعلان الدولة الفلسطينية فقد توقع أوباما لهذه الخطوة الفشل المسبق وهي رسالة لاثناء السلطة الفلسطينية عن المضي قدما في هذا الاتجاه بما يجنب واشنطن التي ستكون مضطرة لرفع سلاح الفيتو الكثير من الاحراجات الاضافية...
واذا كانت الاشياء من بدايتها فبقدر ما كان خطاب أوباما متفائلا ازاء ثورة تونس ومصر بقدرما كان متناقضا في بقية مواقفه مما يحدث على الساحة العربية من انتفاضات من سوريا الى اليمن والبحرين. وقد احتاج الرئيس الامريكي وقتا طويلا قبل أن يدرك أن استراتيجية القمع لم تعد صالحة ولكي يعترف أيضا بأن مطالب الشباب العربي وطموحات المرأة العربية وأحلام المواطن العربي لا تختلف في شيء عن أحلام أي مواطن ينتمي الى فئة الشعوب الراقية .
وفي خضم حرص أوباما على الظهور بمظهر المتصالح مع الشرق يبقى السؤال المطروح هل يمكن أن تنساق واشنطن لدعم الاصلاحات والتحولات في العالم العربي اذا تعارضت مع مصالحهاالاستراتيجية... قد يكون من المبالغة اعتبار أن خطاب أوباما يمهد لتاريخ جديد في العلاقات مع العالم العربي فأصداء خطاب اسطنبول ثم القاهرة بعد انتخابه قبل سنتين لا تزال تبحث لها عن موقع في السياسة الخارجية لبلاده .
صحيح أن الوعود التي أطلقها الرئيس الامريكي لدعم الانتقال الديموقراطي في تونس ومصر مهمة بالنسبة للبلدين وهي ستكون أكثر أهمية عندما تخرج من اطار النوايا الحسنة الى الاطار الملموس على طريقة ما اصطلح عليه بمشروع مارشال لدعم الديموقراطيات الناشئة في أوروبا الشرقية بعد أفول الاتحاد السوفياتي... قد يكون في التوقف عند حدود ما يعتبر بالقديم الجديد في خطاب أوباما أصرار على التوقف في منتصف الطريق ولايمكن بأي حال من الاحوال أن يكون خطاب أوباما اعلان وصاية على الشعوب العربية التي كشفت درجة من الوعي السياسي والوطنية الصادقة التي تجاوزت في أغلب الاحيان درجة الوطنية والوعي لدى الحكام. والحقيقة أن الطريق الى الديمقراطية لا يمرعبر البيت الابيض ولايحتاج تصريحا أمريكيا أو موافقة دولية. لقد ثار الشعب التونسي ولم يكن بامكان أعين النظام التي ترصد أحلام النائمين وتقرأ شفاه الاموات في المقابرأن ترصد قدوم الثورة تماما كما لم يكن بامكان أي جهاز استخباراتي مهما كانت أجهزة الرصد المتوفرة لديه أن تقف دون نجاح الثورة في اسقاط النظام فكانت ثورة شعبية محلية منذ البداية ولاخوف بعد ذلك من أي وصاية مهما يكون مصدرها. واذا كان العالم بأسره أبدى تأييده واستعداده لدعم تونس في مسيرتها الانتقالية على طريق الديمقراطية، فحري بالشعب الذي سجل له التاريخ أنه كان مهد أول ثورة في العالم العربي أن يؤكد للعالم أنه سيد نفسه...
Atrousesssia16@yahoo.fr

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:06 PM
في مظاهرات "جمعة الحرية"


21 قتيلا وتعزيزات على الحدود اللبنانية


دمشق (وكالات) أفادت الأنباء الواردة من سوريا عن سقوط العديد من القتلى والجرحى برصاص قوات الأمن السورية التي تصدت مجددا وبقوة أمس إلى مظاهرات ومسيرات بالآلاف انطلقت في عدة مدن وبلدات عقب صلاة الجمعة في إطار ما أطلق عليه ناشطون جمعة الحرية (آزادي) وردد خلالها المتظاهرون هتافات لنصرة المدن المحاصرة وتطالب بإسقاط النظام.



وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان فقد لقي أمس 21 محتجا على الاقل حتفهم بعدما فتحت قوات الامن السورية النار اثناء الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية التي اندلعت بصورة خاصة في حمص بوسط البلاد وفي بلدة معرة النعمان في الشمال الغربي.
وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد لرويترز "يجب ان يتوقف القتل. يجب السماح بدخول محققين مستقلين الى البلاد".
ونقلت وكالة فرانس براس في نفس السياق عن شهود عيان ومصادر حقوقية تأكيدهم مقتل خمسة متظاهرين بينهم طفل عندما أطلقت قوات الأمن الرصاص على مظاهرة في مدينة حمص وبلدة الصنمين المجاورة لمدينة درعا الجنوبية، وذلك بالرغم من الأوامر الرئاسية القاضية بعدم إطلاق النار على المتظاهرين.
وبث ناشطون صورا لمظاهرات في حمص ثالث كبرى المدن السورية- وسط البلاد حيث نظمت مسيرات في عدة أحياء منها بابا عمرو وباب السباع والبياضة ودير بعلبة.
وذكر الناشطون أن المتظاهرين في حي باب السباع بحمص تعرضوا لإطلاق الرصاص، في حين شهدت مناطق أخرى في المحافظة بينها مدينة تلبيسة والرستن مظاهرات مشابهة تطالب برحيل النظام.
تعزيزات على حدود لبنان
وتتزامن هذه التطورات مع تأكيد مصادر صحافية أن القوات السورية أرسلت تعزيزات غير مسبوقة عند الحدود مع لبنان عند بلدة العريضة، حيث شوهد استحداث نقطة جديدة للجيش على الحدود معززة بالدبابات وعشرات الجنود.
ومن جهتها نقلت وكالة أسوشيتد براس عن ناشطين أن تبادلا كثيفا لإطلاق النار وقع بين قوات الأمن ومسلحين، وأن 19 عسكريا سوريا قتلوا في تلكلخ.
وشهدت العاصمة دمشق مظاهرة عقب صلاة الجمعة في ضاحية الحجر الأسود ردد خلالها المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط النظام، وفق ما نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان، كما انطلقت مظاهرة في حي ركن الدين وفق ما نقل ناشطون على الإنترنت.
كما شهدت المناطق ذات الأغلبية الكردية في شمال شرق سوريا مظاهرات هي الأكبر من بدء الاحتجاجات منتصف مارس الماضي، حيث تظاهر الآلاف في مدينة القامشلي مرددين هتافات الحرية.
وشهدت البلدات والمدن ذات الأغلبية الكردية مظاهرات مماثلة مثل راس العين وعمودا وعفرين، وفق شهود عيان وناشطين على الإنترنت.
وفي وسط البلاد أيضا تظاهر الآلاف في ساحة العاصي بمدينة حماة، في حين شهدت دير الزور شرق سوريا مظاهرة مماثلة، وبث ناشطون على الإنترنت صورا لإطلاق الرصاص على المحتجين في مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور المحاذية للحدود العراقية.
وفي درعا جنوب البلاد - والتي توصف بأنها مهد الاحتجاجات وشهدت عمليات عسكرية واسعة خرجت مظاهرات داخل الأحياء، في حين شهدت بلدة طفس في نفس المحافظة مظاهرة رغم الحصار الأمني، غير أن ناشطين على الإنترنت تحدثوا عن منع التجول في بلدات الحارة ونمر وجاسم بمحافظة درعا عبر مكبرات الصوت لمنع التظاهر.
إحصاءات حقوقية
وطبقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره لندن فإن حصيلة ضحايا الاحتجاجات في سوريا بلغت 804 مدنيين و134 من الجيش وقوى الأمن منذ اندلاعها منتصف مارس الماضي، كما تم اعتقال أكثر من تسعة آلاف شخص.
وأبلغ مدير المرصد رامي عبد الرحمان "يونايتد برس إنترناشونال" أمس أن أسماء الضحايا موثقة لدى المرصد بقوائم بأسمائهم ومكان وتاريخ مقتلهم، مشيرا إلى أن هناك معلومات عن قتلى مدنيين آخرين بمختلف المدن لم يستطع المرصد توثيق أسمائهم، كما أن عدد المعتقلين قد يكون أكثر بسبب ورود معلومات يومية عن اعتقالات لم يتمكن المرصد من توثيقها.

في مظاهرات "جمعة الحرية"


21 قتيلا وتعزيزات على الحدود اللبنانية


دمشق (وكالات) أفادت الأنباء الواردة من سوريا عن سقوط العديد من القتلى والجرحى برصاص قوات الأمن السورية التي تصدت مجددا وبقوة أمس إلى مظاهرات ومسيرات بالآلاف انطلقت في عدة مدن وبلدات عقب صلاة الجمعة في إطار ما أطلق عليه ناشطون جمعة الحرية (آزادي) وردد خلالها المتظاهرون هتافات لنصرة المدن المحاصرة وتطالب بإسقاط النظام.


وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان فقد لقي أمس 21 محتجا على الاقل حتفهم بعدما فتحت قوات الامن السورية النار اثناء الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية التي اندلعت بصورة خاصة في حمص بوسط البلاد وفي بلدة معرة النعمان في الشمال الغربي.
وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد لرويترز "يجب ان يتوقف القتل. يجب السماح بدخول محققين مستقلين الى البلاد".
ونقلت وكالة فرانس براس في نفس السياق عن شهود عيان ومصادر حقوقية تأكيدهم مقتل خمسة متظاهرين بينهم طفل عندما أطلقت قوات الأمن الرصاص على مظاهرة في مدينة حمص وبلدة الصنمين المجاورة لمدينة درعا الجنوبية، وذلك بالرغم من الأوامر الرئاسية القاضية بعدم إطلاق النار على المتظاهرين.
وبث ناشطون صورا لمظاهرات في حمص ثالث كبرى المدن السورية- وسط البلاد حيث نظمت مسيرات في عدة أحياء منها بابا عمرو وباب السباع والبياضة ودير بعلبة.
وذكر الناشطون أن المتظاهرين في حي باب السباع بحمص تعرضوا لإطلاق الرصاص، في حين شهدت مناطق أخرى في المحافظة بينها مدينة تلبيسة والرستن مظاهرات مشابهة تطالب برحيل النظام.
تعزيزات على حدود لبنان
وتتزامن هذه التطورات مع تأكيد مصادر صحافية أن القوات السورية أرسلت تعزيزات غير مسبوقة عند الحدود مع لبنان عند بلدة العريضة، حيث شوهد استحداث نقطة جديدة للجيش على الحدود معززة بالدبابات وعشرات الجنود.
ومن جهتها نقلت وكالة أسوشيتد براس عن ناشطين أن تبادلا كثيفا لإطلاق النار وقع بين قوات الأمن ومسلحين، وأن 19 عسكريا سوريا قتلوا في تلكلخ.
وشهدت العاصمة دمشق مظاهرة عقب صلاة الجمعة في ضاحية الحجر الأسود ردد خلالها المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط النظام، وفق ما نقلت وكالة رويترز عن شهود عيان، كما انطلقت مظاهرة في حي ركن الدين وفق ما نقل ناشطون على الإنترنت.
كما شهدت المناطق ذات الأغلبية الكردية في شمال شرق سوريا مظاهرات هي الأكبر من بدء الاحتجاجات منتصف مارس الماضي، حيث تظاهر الآلاف في مدينة القامشلي مرددين هتافات الحرية.
وشهدت البلدات والمدن ذات الأغلبية الكردية مظاهرات مماثلة مثل راس العين وعمودا وعفرين، وفق شهود عيان وناشطين على الإنترنت.
وفي وسط البلاد أيضا تظاهر الآلاف في ساحة العاصي بمدينة حماة، في حين شهدت دير الزور شرق سوريا مظاهرة مماثلة، وبث ناشطون على الإنترنت صورا لإطلاق الرصاص على المحتجين في مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور المحاذية للحدود العراقية.
وفي درعا جنوب البلاد - والتي توصف بأنها مهد الاحتجاجات وشهدت عمليات عسكرية واسعة خرجت مظاهرات داخل الأحياء، في حين شهدت بلدة طفس في نفس المحافظة مظاهرة رغم الحصار الأمني، غير أن ناشطين على الإنترنت تحدثوا عن منع التجول في بلدات الحارة ونمر وجاسم بمحافظة درعا عبر مكبرات الصوت لمنع التظاهر.
إحصاءات حقوقية
وطبقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره لندن فإن حصيلة ضحايا الاحتجاجات في سوريا بلغت 804 مدنيين و134 من الجيش وقوى الأمن منذ اندلاعها منتصف مارس الماضي، كما تم اعتقال أكثر من تسعة آلاف شخص.
وأبلغ مدير المرصد رامي عبد الرحمان "يونايتد برس إنترناشونال" أمس أن أسماء الضحايا موثقة لدى المرصد بقوائم بأسمائهم ومكان وتاريخ مقتلهم، مشيرا إلى أن هناك معلومات عن قتلى مدنيين آخرين بمختلف المدن لم يستطع المرصد توثيق أسمائهم، كما أن عدد المعتقلين قد يكون أكثر بسبب ورود معلومات يومية عن اعتقالات لم يتمكن المرصد من توثيقها.

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:07 PM
الأحزاب السياسية واستحقاقات الانتقال الديمقراطي




بقلم الصغير الزكراوي في غياب معايير وضوابط، عرف المشهد السياسي طفرة حزبية هائلة وفي غمرة هذا الحراك طفت على السطح إستحقاقات ورهانات وتحديات تشكل امتحانا جديا لهذه الأحزاب التي تتصرف من منطلق مصلحي فئوي غير مكترثة بالمصلحة العليا للبلاد وغير مدركة لحجم المسؤوليات التي تقع على عاتقها.

1 - الإنخراط في مسار خاطئ لا يؤمن الإنتقال الديمقراطي
ليس بخاف على أحد أن فكرة اللجان المقيتة كانت من بنات أفكار الرئيس المخلوع الذي سعى في محاولة أخيرة يائسة إلى معالجة الأحداث التي عصفت بنظامه المستبد والفاسد حتى النخاع, أما وقد تحولت هذه الأحداث إلى ثورة عارمة فكان من الطبيعي أن تعالج الأمور بشكل مغاير يستوجب القطع مع الماضي البغيض لكن نجحت قوى الردة في الالتفاف على الثورة واختزالها في هيئة عليا كان الهدف من توسيع صلاحيتها محاصرة مجلس حماية الثورة.
ويلاحظ المتابع للشأن العام أن الأحزاب وبعد تردد بادرت بالالتحاق الواحد تلو الآخر بهذه الهيئة معتقدة أنها ستحقق كسبا عظيما وبتهافتها على الانضمام إلى هذه الهيئة تكون هذه الأحزاب قد انخرطت في مسار خاطئ لا يؤمن الانتقال الديمقراطي فقد تأكد أن هذه الهيئة لا تمثل الإطار الأمثل والملائم لمعالجة رهانات المرحلة ومستلزماتها فكيف يطلب من هيكل يفتقر إلى المشروعية وتمثيليته محل جدال رغم محاولات الترميم، أن يعبر بالبلاد إلى برّ الأمان.
2 - المشاركة في إغتصاب السلطة ومصادرة إرادة الشعب
تدرك جميع الأطراف بما فيها خاصة السلطات المؤقتة والأحزاب والجمعيات الأهلية وخاصة الهيئة العليا «لإجهاض أهداف الثورة» التي هي محل جدل أكبر والتي تحولت خلال الأسابيع الأخيرة إلى وكر للدجل السياسي بمباركة من الأحزاب السياسية والتي وصل الحد برئيسها إلى اعتبار كل جدل حول طريقة الاقتراع مدعاة للفتنة.
وقد سعت جميع هذه الأطراف وفي ظل حكومة مؤقتة ضعيفة إلى تقديم هذه الهيئة المقيتة على أنها برلمان منتخب يصوت على مشاريع المراسيم ويدلي بدلوه في جميع المسائل بما في ذلك السياسة الخارجية في ظل جو ظاهره الوفاق وباطنه النفاق. ولكن رب ضارة نافعة فقد اكتشف المتابع للشأن العام مدى هزال «النقاش» و»المداولات» التي غلب عليها الطابع السطحي والحسابات الحزبية الضيقة وعدم اكتراث بالمصلحة العليا للبلاد. وفات هؤلاء أن «الوفاق» الذين يتشدقون به حول مسألة طريقة الاقتراع لا معنى له ولا يمكن أن يحسم الجدل الذي يظل قائما طالما لم يدل الشعب بدلوه من خلال تنظيم استفتاء على غرار ما سيجري في بريطانيا العظمى التي ستحسم مسالة طريقة الاقتراع عن طريق استفتاء الشعب. إن ما يجري في تونس هو مهزلة بكل المقاييس فكيف يحق لأحزاب أغلبها مازال في طور التأسيس على فرض إرادتها على أغلبية ليست لها قنوات لتبليغ صوتها. ولكن سيسجل التاريخ أن هذه الأحزاب التي نشأ أغلب مؤسسيها على ازدراء الديمقراطية قد تصرفت بصورة غير ديمقراطية وتكون بذلك قد ساهمت في إفشال مسار الانتقال الديمقراطي. فالأمور تقاس ببداياتها. وإذا كانت البدايات على هذا النحو فإن المستقبل لا يحمل بشائر مطمأنة.
3 - خلط في الأهداف المرحلية
لا جدال في أن هدف الأحزاب هو الوصول إلى اعتلاء سدة الحكم. ويتطلب هذا المسعى ترسخ هذه الأحزاب وتجذرها في المجتمع وهو ما لا يحق لأي حزب إدعاءه في هذه المرحلة في انتظار الإحتكام إلى صناديق الإقتراع التي تبقى المقياس الذي سيعطي لكل حزب حجمه الحقيقي ويخلصنا من أحزاب أخرى لا مكان لها في المشهد السياسي الذي تميز بطفرة حزبية هائلة.
إن ما يثير الاستغراب هو أن الأحزاب السياسية المؤثرة منها والهامشية على حد السواء وقعت في خلط من شانه أن يضر بمصلحة البلاد. فانتخابات المجلس التأسيسي تمثل إستحقاقا خاصا تدعى فيه الأحزاب الفائزة في الانتخابات بالأساس إلى إعداد دستور للبلاد في اجل لا يجب أن يتجاوز السنة. لكن الأحزاب تتعاطى مع هذا الموعد التاريخي الذي يضاهي من حيث أهميته استقلالا ثانيا، وكأنه موعد انتخابي عادي سيتيح لها الفرصة للانقضاض على السلطة.
إن المطلوب في هذه المرحلة هو توفير مناخ خال من الاحتقان والتجاذبات والمزايدات لإنجاح أحد أهم أهداف الثورة هو إعداد دستور يرسم ملامح النظام السياسي المرتقب والذي يجسد الطموحات التي من اجلها قامت هذه الثورة التي وهبت الأحزاب الحياة فإذا بها تتربص لها. فالذي سيفوز في انتخابات المجلس التأسيسي لن يحكم البلاد طويلا وقد يزيحه صندوق الاقتراع في استحقاقات قادمة. وعلى الأحزاب التي تراهن على المديين القريب والمتوسط أن تأخذ بالاعتبار هذه المعطيات حتى لا تعجل بزوالها من الخارطة السياسية.
4 - أحزاب تشكل عبئا ماليا على المجموعة الوطنية
تمر البلاد بأزمة اقتصادية حادة أعراضها ظاهرة للعيان ويكفي أن نذكر بنسبة النمو التي قد لا تتجاوز 1% في أحسن الحالات. وهذا الركود الإقتصادي قابله تكاثر مفرط للأحزاب قد يضر بالمسار الديمقراطي ويضفي على الديمقراطية مسحة غير جدية.
وفي هذا المناخ المتأزم الذي يتميز بشحة الموارد وثقل الأعباء تجد الدولة نفسها مجبرة على تمويل حملات الأحزاب الانتخابية. ويستشف من أحكام مشروع المرسوم المنظم لانتخابات المجلس التأسيسي تكريس التمويل العمومي وتحجير التمويل الخاص وحظر التمويل الأجنبي.
ويقصد بالتمويل العمومي للأحزاب السياسية التمويل الذي يتم عن طريق ميزانية الدولة في شكل منح توزع بالاحتكام إلى معايير موضوعية. وهكذا يتبين أنه إذا كانت الديمقراطية لا تقدر بثمن فإنها لها كلفة تتحمل عبئها المجموعة الوطنية.
وفي غياب موارد ذاتية لأحزاب أغلبها قيد التأسيس يتعين على السلط المؤقتة المبادرة بتقنين مسالة تمويل حملة انتخاب المجلس التأسيسي وتحديد سقف المنح والمصاريف. ويقتضي مبدأ الإنصاف أن تسند نسبة 40% بالتساوي بين الأحزاب ونسبة 60% حسب النتائج التي ستفرزها الإنتخابات.
ولإرساء الشفافية في العمل السياسي لا بد من إحداث آليات وهياكل مختصة تتولى التدقيق ومراقبة الجوانب المالية لهذا الإستحقاق الخاص. ومثل هذه الآليات من شانها أن تجذر الممارسة السياسية القائمة على مبادئ الشفافية والنزاهة.
5 - إستهتار بالمصلحة العليا للبلاد
يتميز الوضع العام في البلاد بالانفلات امنيا وبالتأزم إقتصاديا والإحتقان اجتماعيا وكان على الأحزاب أن تلعب دورها الطبيعي في التأطير والتوعية والتهدئة بهدف الحفاظ على بعض مكاسب الثورة المهددة من أكثر من جانب. ولكن يبدو أن بعض الأحزاب عملت بالمبدأ القائل الجلوس على الربوة أسلم تاركة الحكومة المؤقتة تتخبط في الأحداث المتلاحقة. أما الأحزاب الأخرى فقد تحينت الفرصة لإمتحان قدراتها على تعكير الأوضاع. فوفق تأكيد جاء على لسان الوزير الأول عمدت بعض الأطراف على إثارة الشغب وتأجيج الاضطرابات في بعض مناطق البلاد على غرار ما حدث في ولاية سليانة من أعمال حرق ونهب. وكان على الأحزاب التي تعتبر نفسها مؤثرة في المشهد السياسي أن تبادر باتخاذ مبادرات رمزية كتنظيم يوم لحماية الثورة والتأكيد على التحلي بروح المسؤولية.
وهذه المواقف التي تنم على عدم مبالاة تنطوي في نهاية المطاف على استخفاف بمصالح البلاد العليا التي يجب أن يسعى الجميع على صيانتها ومراعاتها.
6 - ديمقراطية بدون ديمقراطيين
يحتاج المسار الإنتقالي إلى مناخ ملائم لاستزراع المبادئ التي تقوم عليها الديمقراطية. وهذا المناخ يقتضي إستعداد جميع مكونات المجتمع من أحزاب وجمعيات وأفراد وسلط مؤقتة لقبول قواعد اللعبة الديمقراطية والعمل وفقها.
ومن خلال قراءة متأنية لأدبيات هذه الأطراف السياسية ومناهلها الفكرية يتبين أن بعضها كان يعتبر الديمقراطية ترفا بورجوازيا والبعض الآخر بدعة غربية. ولعل هذا ما يفسر ازدواجية خطابها خلال هذه الفترة. فهي تضمر عكس ما تتظاهر به وما تصرح به من مواقف. وما يؤكد هذا الرأي هو أن قيادات هذه الأحزاب قد أجبرت على تبني مبادئ الليبرالية تماشيا مع الخطاب السائد محليا وكونيا، الأمر الذي يتأكد معه أن المسار الإنتقالي تتزعمه جهات دأبت على «الترحال الإيديولوجي» ولا تؤمن بالديمقراطية ومبادئها..
* أستاذ القانون العام والعلوم السياسية

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:08 PM
صعوبات بناء القطب الديمقراطي وفرضية المخطط "ب"


بقلم بوجمعة الرميلي ما نكاد نجمع على تسميته بالثورة يتمثل في الفرصة الاستثنائية والخارقة للعادة التي وفرتها انتفاضة الشباب لانجاز الإصلاحات الجوهرية لمؤسسات الجمهورية و القوانين و هياكل الدولة وسياسات التنمية

بما يوفر للشعب الكرامة و العدالة والحرية والديمقراطية وبقدر ما هي فرصة فجئية غير منتظرة لا توقيتا و لا شكلا من أي طرف كان بقدر ما هي فرصة حقيقية و ليست خيالية من شانها أن تمكن الوطن من الانتقال من حال إلى حال ومن طي صفحة قديمة لفتح صفحة جديدة
لكن النجاح ليس أمرا مسلما و المسيرة ليست مضمونة الوصول مسبقا ويبقى المسار الثوري مرتبطا بثنائية إفشال الشد إلى الوراء وإنجاح الدفع نحو الأمام.
وفيما يخص مسالة التغلب على قوى الشد إلى الوراء فهي مسالة معقدة وحساسة لا تتم من خلال الشخصنة باستثناء ما يتصل بقضايا القتل والتعذيب والسرقة و التعدي على حقوق الناس و الفساد التي تبقى من مشمولات العدالة - وإنما عن طريق التأكيد على ضرورة وحتمية الانتقال نحو منظومات جديدة تقطع لا مع هذا الشخص أو ذاك و إنما وبالأساس مع الممارسات و العقليات والثقافات التي أصبحت من تعداد الماضي البائد أي أن هذا التمشي ينبني على التمسك بوجوب القطيعة التامة مع أساليب الماضي التي لا تتنافى مع الانفتاح على كل فصائل المجتمع وفئاته شريطة الالتزام بالمسيرة التي فرضتها الثورة وتبناها الشعب.
أما فيما يهم القدرة على بناء «الجديد» فيبقى الأمر مرتبطا إلى حد بعيد بالمحتوى الذي نعطيه لمعنى كلمة 'الجديد' حتى نقلل أكثر ما يمكن من سوء التفاهم في شانها فإذا تمثل 'الجديد' مثلا في شكل من أشكال العودة إلى القديم عن طريق إعادة إنتاج نزعة الاحتكار السياسي بدعوى الشرعية الأقوى أو بالرجوع إلى ما هو أقدم من القديم عن طريق التراجع عن مكاسب الاستقلال فيما يخص حقوق المرأة أو حرية المعتقد أو عدم الخلط بين الدين و السياسة فان الجديد في تلك الحالات سينقلب إلى كارثة.
وحتى نتوصل إلى أفضل مقصود ممكن لمعنى»الجديد» الذي نطمح إليه يتعين الرجوع دوما إلى تشخيصنا «للقديم» و الوقوف على الأمراض المزمنة التي تتوجب معالجتها بصفة جذرية و المتمثلة في أربعة عناصر متشابكة.
يرتبط العنصر الأول باستفحال ظاهرة الاحتكار السياسي والتسلط الذي أدى إلى وضعية 'استملاك الدولة' وما آلت إليه من ممارسات العبث والفساد ويتجسد العنصر الثاني في مظاهر الحيف الاجتماعي و الجهوي و ما نتج عنه من تهميش وإقصاء لفئات واسعة من دائرة الإنتاج و الاستهلاك والاستثمار وبناء الذات والتخطيط للمستقبل و يرتبط العنصر الثالث بتفكك هياكل الدولة ومؤسسات الجمهورية بعدما لحقها من تآكل جراء تسخيرها لخدمة العائلة الحاكمة و يتصل العنصر الرابع بما لحق الأحزاب السياسية و المنظمات الاجتماعية و الجمعياتية من تهميش كان سببا في تقوية نزعاتها التشرذمية والانقسامية باستثناء بعض التجارب و المحاولات التي بقيت محدودة.
وقد كان للعنصر الأخير أي العنصر السياسي - الدور الأكبر في تمادي الدوران في الحلقة المفرغة بعناصرها الأربع و التي لم تقو على كسرها إلا انتفاضة الشباب و بالمقابل سيبقى انجاز الجديد المنشود والمتمثل في إحلال حلقة معاكسة لطبيعة الحلقة القديمة مرتبطا إلى حد بعيد بالعنصر السياسي بمعناه الواسع.
لكن هنا يكمن موطن الخلل و يتنزل موضع الداء حيث أن ثقافة القفز على الواقع و التوهم بنسب انتخابية خيالية بينما ثلاثة أرباع الناخبين لم يحددوا بعد وجهة تصويتهم و ادعاء استقطاب كل المجتمع التقدمي و الديمقراطي في مكان وعلى حساب القوى التاريخية التى ناضلت من اجل التقدمية منذ أن انبعثت الأحزاب في تونس والتي أسست للفكر التقدمي و ساهمت بقدر كبير في صحوة النضال الديمقراطي لسبعينات وثمانينات القرن الماضي إذن تلك النزعة الاحتكارية التجزيئية التي تغيب ثقافة الالتقاء والتحالف خدمة لمصالح اكبر من الحزبيات الصغيرة والتي تسعى إلى أن تغرف من اليمين و من الشمال قد نجحت إلى حد كبير في ضرب فكرة الائتلاف الديمقراطي والتقدمي الكفيل وحده بان يوضح معالم الأفق السياسي الذي ينتج بدوره الثقة الضامنة لتامين المسار الانتقالي ذلك الذي يبقى بالأساس مسار تجمعات انتخابية استقطابية وليس مرحلة إبراز أحزاب تتقارب برامجها في نسبة قريبة من 100%
وفي فرضية انعدام نجاح التمشي الائتلافي الانتخابي للقوى التقدمية والديمقراطية واستحالة تقديم قائمات موحدة مفتوحة للمستقلين والمبادرات المواطنية وهي الفرضية الوحيدة المتوفرة إلى حد الآن والتي يبدو من الصعب جدا أن تتغير - لا بد من التفكير في مخطط 'ب' يحمي البلاد من قيام 'استقطاب ذو مخاطر' من شأنه أن يهدد مكاسب تونس التاريخية ويتمثل هذا المخطط في تمكين الشعب من مؤسسات وأطر قرار وآليات ديمقراطية ذات منحى لا مركزي صريح ومعمق ينبني على توزيع القرار بين أوسع الفئات والجهات والمؤسسات للحيلولة دون قيام أي استقطاب حامل للمخاطر.
ومن بين التوجهات الأساسية للمخطط «ب» استبعاد أي إمكانية لقيام نظام رئاسي وذلك لصالح نظام برلماني ربما قد لاينتج استقرارا للحكومات بالحد المطلوب لكنه يسد الباب أمام كل النزعات الرئاسوية التي تسعى إلى الإفلات من كل التزام جبهوي رغم ما تفرضه المرحلة ومن بين انعكاسات هذا التوجه انه لن يعجل باستتباب الاستقرار الإستراتيجي المؤمل الذي من شانه ان يعيد بسرعة حيوية النشاط الاقتصادي لكن على أوساط الأعمال التي يقال أنها تشجع القافزين على متطلبات الائتلاف و التي في نفس الوقت تطالب بالاستقرار من اجل أن تنتعش الحركة الاقتصادية أن تعي ما تفعل و لا تمارس الشيء و ضده.
* باحث وناشط سياسي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:09 PM
من يمثل الاسلام في تونس؟


بقلم المهدي عليبي بعد الاحداث التي جدت في بلادنا وانتهت (او لعلها بداية جديدة) بيوم 14 ـ 01 ـ 2011 وما اصبحنا نعيشه من حرية وفوضى (متلازمان) فاننا نرى اشكالية في التعرف على من يمثل الاسلام في البلاد. فبعد ان كانت الدولة تحتكر الخطاب الديني وتقمع كل صوت مغاير.

فقد اصبح اليوم المتكلمون باسم الدين شتى. وقد برز نوعان من المتحدثين: نوع يدعى انه يتكلم باسم الاسلم ونوع يدعى ان غيره من يتكلم باسم الاسلام.
فالاخوة السلفيون (وهنا يطرح سؤال حول معنى السلفية) يدعون انهم من يتكلم باسم الاسلام وانهم الفرقة الناجية، واننا نتمنى أن يكونوا من الفرقة الناجية لكننا لا نتمنى ان يكونوا هم فقط الفرقة الناجية اذ يامل عموم المسلمين ان يكونوا من اهل الجنة.
أما بالنسبة للنوع الثاني فهم مجموعات من الذين يريدون الصاق «تهمة» التحدث باسم الاسلام بالنهضة، فهم يريدون ان تلتصق هذه الصفة بالنهضة. ولعل من مفارقات الامور ان مسؤولي النهضة اضطروا الى التبرؤ من هذه «التهمة»..
وقد نسي هؤلاء واولائك ان الاسلام دين حياة وعبادة، اي انه لا تكون لك اخرة بدون حياة ولا تكون لك عبادة بدون عمل، وان الدين هو ملك لجميع المؤمنين وانهم هم من يتحدثون باسمه، وليس الحديث مقصود به الكلام المجرد، بل ان الحديث عن الاسلام يكون بالاعمال دون غيرها.
وبين محاولة البعض الاستئثار بالاسلام لهم وحدهم وبين محاولة البعض الاخر الصاقه بغيره كما لو ان الاسلام تهمة يهرب منها الانسان، يبقى المواطن العادي حائرا من يصدق منهم ومتسائلا عن موقعه من كل هذا.
* المكناسي

سلطان الدارمي
05-21-2011, 10:10 PM
تونس ما بعد الثورة


الجيش قوة الدولة وعظمتها ورمز استقلالها وسيادتها


بقلم محسن الكعبي 20 مارس 1956 يوم تاريخي هام في حياة و تاريخ تونس الحديثة حين حصلت على استقلالها و سيادتها، وبدأت البلاد بعده عهدا و عمرا جديدين، واستطاع هذا البلد أن ينشيء نفسه بنفسه وأن ينهض بسواعد أبنائه ورجالاته المخلصين وبعد ثلاثة أشهر تقريبا،

نادت الحكومة التّونسية آنذاك بجلاء القوّات الفرنسية عن التراب التونسي ، غير أن فرنسا رفضت ذلك متعلّلة بحاجتها إلى» قواعدها العسكرية التونسية» لحماية ظهر جيشها المحارب بالجزائر، وحماية المعمّرين الفرنسيين وكذلك بدعوى حضورها الاستراتيجي بالمتوسّط في إطار الدّفاع عن» العالم الحرّ» وهكذا تمّ خرق الحدود البرية و المجالات الجوية بعدة مناطق، وبدأت المواجهة المسلّحة بنسق تصاعديّ بالجنوب في ماي 1958، إلى أن وصلت إلى بنزرت في جويلية 1961 حيث أسفرت عن مجزرة رهيبة في صفوف التونسيين بلغت حوالي 5000 شهيد حسب المؤرخ الفرنسي «جون غانياج» في كتابه «تاريخ المغرب المعاصر من 1830 إلى أيامنا»، و1000 شهيد حسب شهادة الأستاذ الباجي قائد السبسي، المشرف على إدارة السلامة الترابية بوزارة الداخلية آنذاك،و الوزير الأول المؤقت حاليا، في النّدوة التي نظّمتها جامعة «آكس أون بروفانس» الفرنسية في كتاب «الحبيب بورقيبة،الأثر والإرث»، و كان ذلك ثمن الجلاء العسكري عن التراب التونسي يوم 15 أكتوبر 1963، تبعه فيما بعد كما نعلم الجلاء الزراعي بتأميم كافة أراضي المعمّرين التي تمسح حوالي 800 ألف هكتار، وكان ذلك يوم 12 ماي 1964.
وإذا كان دستورنا قد أعطى الحرّية الكاملة في اختيار العمل الذي يرغبه المواطن ، فانه اعتبر أن أشرف و أقدس الأعمال هو العمل العسكري باعتبار أن الدّفاع عن الوطن واجب مقدّس وأداء الخدمة العسكريّة شرف للمواطنين، لذلك فان الخدمة العسكرية واجب وطني، وردّ الجميل لهذا الوطن يفرضه الشعور النبيل والغيرة لدى المواطن الصالح، و ذلك لان الجيش هو قوّة الدّولة و عظمتها وهو رمز استقلالها و سيادتها، وقد جعله القرآن أساس الدّولة الإسلامية و قوّة سلطانها، وفضّل العمل فيه على كل الأعمال، وأمرنا بالاستعداد وإعداد العدّة و الحذر دائما إذ قال الله في كتابهالعزيز: «و أعدّوا لهم ما استطعتم من قوّة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوّكم و آخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم و ما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوفّ إليكم و انتم لا تظلمون». وقال: «يا أيّها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا و اتّقوا الله». وقال: «يا أيّها الذين آمنوا خذوا حذركم».
كل هذه المبادئ الإسلامية تأمرنا وتحثنا على تجهيز الجيش وإعداد العدّة والالتحاق به، و من ذلك تعتبر الخدمة في الجيش واجبا والتزاما دينيّا ودستوريّا يقع على عاتق كل مواطن نشأ فوق تراب هذا الوطن وربط حياته بحياة وعزة وطنه، ويقع عليه عبء دوام بنائه ورقيّه وعزّته والتّضحية من أجله بالجهد والدّم و المال، والحرص على الالتحاق بالخدمة فيه سواء عن طريق الخدمة التّطوعية أو الخدمة الإلزامية، وتأديتهما بأمانة وإخلاص، وخاصّة أن جيشنا تتوفّر لديه الكثير من المدارس والمراكز التكوينيّة وسهّل طريق العلوم العامّة والعسكرية...
ففي بناء الجيش وتطويره تكمن القوة ويستمر الاستقلال والسيادة، لان القوة في هذا الزمان هي الغالبة و هي التي ترجّح كفتها على جميع الموازين القانونية والإنسانية، وواقع الحياة يقول لنا أن الحقّ و الحياة الحرة الكريمة للقوي، وأن الحق الذي لا تدعمه قوة يسلب و يغتصب فلا يفيد الخضوع والرجاء والاسترحام ولا الاعتماد كلّيا على مبادئ حقوق الإنسان، فقد قال الشاعر في هذا الخصوص:
يا بني العرب إنّما الضّعف عار
إي وربي سلوا الشعوب القويّة
كم ضعيف بكى و نادى
فراحت لبكاه تقهقه المدفعيّة
لغة النار والحديد هي الفصحى
وحظ الضّعيف منها المنيّة
نعم لا يفيد الكسل والتكاسل والعيش بالأمل بلا عمل، والبحث وراء الأعمال السهلة أو الانصياع للتّرف، فانّ التّرف الجسماني يضعف العمل والإنتاج، ويعوّد الجسم على الخمول، والتّرف النفسي يسوق النّفس وراء شياطينها و شهواتها، فلا تشعر بمسؤولياتها فتظلم، والعدل نقيض الظلم،و الظلم له وجوه عديدة، فالتّجني ظلم، وانتقاص الحق ظلم، وتطويع الحق للأهواء ظلم، والتّقصير في العمل ظلم، والمحاباة على حساب الحق ظلم، وكل اعوجاج ظلم..» وعنت الوجوه للحي القيوم و قد خاب من حمل ظلما». صدق الله العظيم.
والعدل مطلوب في كلّ إنسان، وليس في الحاكم والقاضي فحسب، انّه مطلوب في كل إنسان، مع نفسه وأهله وجيرانه وزملائه وأعدائه وعمله وخصوصا العمل.
فلينظر كل منا في حياته وأعماله، وليبحث عن بواعث الظلم في سلوكه، ليتخلّص منها قبل فوات الأوان وبعد أن تفنى الأجيال، والأموال، وزخارف الدّنيا، تبقى مواقف العدل الخالدة مع الخلود، لتشهد لأصحابها أمام الله عزّوجلّ. لنؤدي دورنا كمواطنين كما ينبغي لنا، ودورنا كعسكريين كما يليق بنا، بدون تفريط في دورنا الأساسي وهو خدمة الوطن ورفعته، خارج أسوار الثكنة أو داخلها، والله الموفق.
* ضابط محال على التقاعد

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:09 AM
بعد التغطية الإعلامية لأحداث الروحية


من الضروري تجاوز الإعلام المبني على الإثارة والتهويل


http://www.assabah.com.tn/upload/p1n-26000001306050706.jpg لا حديث يتداول هذه الأيام غير الإرهابين الثلاثة والعملية التي جدت مؤخرا بمعتمدية "الروحية" من ولاية سليانة وبات "تنظيم القاعدة" والعمليات المزمع تنفيذها في بعض المناطق السياحية حديث القاصي والداني...

حديث مرده التناول الإعلامي في تغطية أحداث الروحية أثار حفيظة البعض استنادا إلى تهويل المسألة وجعل المواطن العادي يعيش قلقا متواصلا.. فكيف يكون اذا التعامل الاعلامي مع الاحداث التي من شانها ان تربك الراي العام؟
في تقييمه للتناول الاعلامي لاحداث الروحية أشار السيد هشام السنوسي (عضو في الهيئة الوطنية لإصلاح الإعلام والاتصال) أنه من الأكيد انه "ينقصنا الكثير من الخبرة والتكوين في هذا الجانب حيث يصعب في مرحلة انتقالية ضبط مسألة المصلحة العامة. فالصحفي الذي يقدم المعلومة هو جزء من المصلحة العامة ومن المؤسف أننا إلى حد الآن نتعامل مع الشأن العام السياسي وكأنه صدى المحاكم". وفسر في هذا الصدد أن بعض وسائل الإعلام جعلت من التأويل عنوانا يوحي وكأنه خبر ليوضع لاحقا على الصفحات الأولى من الجرائد ثم يكتشف المواطن عند قراءة المقال انه مقال تحليلي لا غير... و هو ما يمثل خللا مهنيا. وأضاف أن التعامل مع مثل هذه الأخبار يقتضي الالتزام بالأجناس الصحفية والالتزام بالتقنيات المهنية المتوفرة لدينا من دقة وحياد....
من جهة أخرى يعتبر السيد زياد الهاني( اعلامي وعضو المكتب التنفيذي في نقابة الصحفيين) ان الطريقة التي تمت بها تغطية حادثة الروحية إعلاميا "أظهرت وجود مواطن خلل تتطلب تصويبا". فهذه الحادثة التي أدت إلى مقتل عنصرين إرهابيين واستشهاد العقيد الطاهر الهمامي والرقيب أول وليد الحاجي أكدت دون أي لبس وجود تهديدات إرهابية جدية تستهدف بلادنا وثورتها المجيدة،"لكن تضارب البيانات المقدمة من الجهات المسؤولة من شأنه أن يزيد في حجم الإرباك الحاصل ويفتح الباب أمام شتى التأويلات. وهي نفس النتيجة التي يؤدي إليها التناول الإعلامي غير المسؤول المبني على الإثارة والتهويل". واضاف "ان ما يريده المواطن التونسي من إدارته هو أن تكون شفافة ومن إعلامه ان يكون موضوعيا سيما اننا عانينا طويلا من تبعات انعدام الثقة بين المواطن والإدارة وبين المواطن والإعلام".
غياب الحرفية
وفي المقابل يعتبر السيد الحبيب بن بلقاسم (أستاذ في معهد الصحافة وعلوم الأخبار) أن الوسائل الإعلام التقليدية (إذاعة, تلفزة, جرائد) لم تهول من الحدث لأنها مسألة تستحق الاهتمام . ولكن يبقى الإشكال في طريقة التعامل مع الأحداث التي همشت جانب الحرفية. ويشير في هذا السياق إلى أن" وسائل الإعلام التقليدية مازال ينقصها الكثير في ما يتعلق بالحرفية سيما في مجالي التثبت من المعلومة والموضوعية في نقل الخبر".
من جهة أخرى يشير الباحث في علم الاجتماع التربوي طارق بلحاج محمد "أن ما حدث ليس بالهام مقارنة بما يحدث في بعض البلدان الشقيقة في حين أن وسائل الإعلام هولت من الحدث سيما اننا لسنا متعودين على بروز هذه المسائل للعيان". ولكنها تبقى احداثا ليست بالجديدة ولكن كل ما في الامر ان الاعلام لم يتناولها أصلا كأحداث سليمان. ويشير الباحث الى انه "من المفروض ان يتعامل الاعلام مع الحدث كما هو ويضعه في سياقه سيما اننا في مرحلة انتقال ديمقراطي يسودها فراغ امني وسياسي ومن العادي ان تحدث بعض التجاوزات". وخلص الباحث الى انه من "الضروري تفعيل إعلام متزن يضع كل شيء في سياقه فضلا عن انه من الضروري أن نؤشر لإعلام استقصائي لاننا نستقي اخبارنا من مصادر مأذونة وهو ما يغيب موقع الصحفي الذي يفترض ان يكون شاهد عيان" على حد تعبيره.
منال حرزي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:10 AM
التحالفات قبل الموعد الانتخابي


ارتباك.. تسرع.. حسابات.. ونظام النسبية مع أكبر البقايا في الاعتبار


http://www.assabah.com.tn/upload/p6n-16000022-05-2011.jpg يبقى التشويق مستمرا إلى اليوم، فساعات قليلة تفصلنا عن توضّح الرؤية بخصوص الإعلان عن إقرار موعد 24 جويلية أو عن تأجيله..وإن أجمعت مختلف الحساسيات السياسية على الامتثال لهذا الموعد،

غير أن ضيق الوقت وارتباك عمل الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة، إضافة إلى صعوبة التحضيرات اللوجستية والفنية لهذا الموعد، يجعل من إقرار 24 جويلة تاريخا لانتخاب المجلس التأسيسي معجزة حقيقية قد تضاف إلى سجل إنجازات البلاد بعد 14 جانفي .
وفي علاقة بهذا الاستحقاق، تعمل مختلف التشكيلات السياسية عن ايجاد موقع لها بالمجلس التأسيسي، قبل الحديث عن المشروع المجتمعي أو الفرز القائم على أساس ايديولوجي، وفي هذا السياق يتوقع أن تحصل مفاجأة أيام المعترك الانتخابي تكون فيها قائمات تجمع النقيض بالنقيض، وقائمات تحيد عن تحالفاتها، وأخرى يكون العامل الجهوي هو الأساس، أو الحسابي هو الرئيس ...
يخدم الأحزاب
أقرت اللجنة العليا لتحقيق أهداف الثورة الاعتماد على نظام النسبية وأكبر البقايا في انتخابات المجلس التأسيسي، وقرنت ذلك بالاعتماد على طريقة القائمات، وبذلك فسحت المجال للأحزاب السياسية لتكون ممثّلة أكثر من الأفراد في هذا المجلس، وهو ما سبّب انتقادا شديدا لعدد من الشخصيات القانونية والمستقلة.
وعودة لنظام النسبية وأكبر البقايا، فإنّ هذا النظام يغلب التمثيلية، أي أنه لا يخضع لموازين القوى السياسية، بما يعنيه لا يسمح لحزب أغلبية مثلا بالاستحواذ على أغلبية بالمجلس التأسيسي وان تمكّن من تكوين قائمات بجميع الدوائر الانتخابية، كما لا يسمح بأن تكون لقائمة واحدة جميع المقاعد بدائرة واحدة.. وبذلك يمكننا أن نستنتج أن هذا النظام المعتمد لن يخدم الأحزاب السياسية الكبرى في صورة دخولها في تحالفات انتخابية، وذلك لأنها ستكون ممثلة بقائمة في أقصى عدد من الدوائر، وستكون لقائماتها حظوظ للفوز بمقعد على أقل تقدير، غير أنها قد تخسر ذلك المقعد في صورة دخولها في تحالفات مع أحزاب أخرى، في المقابل فان هذا النظام سيخدم الأحزاب الصغيرة التي ليس لها امتداد كبير، إذ سيتيح لها مجال التمثيلية في عدد من الدوائر بالتعاون مع حلفائها.
الإمكانات الذاتية
بدأت الرؤية تتوضّح شيئا فشيئا في مسألة التحالفات التي تعمل مختلف الأحزاب على الالتحاق بها أو تكوينها، ويبدو أن المعطى التقني" أي الحسابات الانتخابية، خاصة المتعلقة بعملية ربح أكبر عدد من التمثيلية" هو المحرك الرئيسي في أي تموقع للأحزاب خاصة الكبرى منها.
ويبدو أن حزب التكتّل من أجل العمل والحرّيات، يبقى إلى اليوم دون حسم لمسألة التحالف رغم دخوله على الخط في نقاشات عدة لإيجاد أرضية عمل مشترك، ويذهب إبراهيم بالربيحة عضو المكتب السياسي إلى أن الحزب "فاتح باب الحوار ومستعد للدخول في التحالف الذي يجد من خلاله التكتل الأدنى الديمقراطي والمغلّب للمصلحة الوطنية".
من ناحية أخرى يعمل الحزب الديمقراطي التّقدّمي على الدخول لهذا الاستحقاق مفردا، إذ يؤكد العمل الدؤوب لهذا الحزب في الاستقطاب وتكوين الجامعات والفروع في مختلف الجهات أن أحمد نجيب الشابي ورفاقه يغلّبون التّعويل على الإمكانات الذاتية قبل العمل المشترك للدّخول في هذا الاستحقاق، ويعتبر أحمد بوعزي القيادي بالحزب أن "الديمقراطي التقدمي يدخل هذه الانتخابات ليربحها"، مؤكّدا أن القائمات المشتركة "ستضرّ بالحزب أكثر من أن تنفعه".
دون حسم
كان حمادي الجبالي القيادي بحركة النهضة أكد في الأيام القليلة الماضية، أن الحركة تريد الدّخول إلى هذا الاستحقاق السياسي بأكبر عدد من الحلفاء، و اعتبر أن الحركة تجري مبدئيا " اتصالات مع الدكتور المنصف المرزوقي رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية خاصّة وأنّه أعرب عن استعداده للتّحالف مع الحركة " وان دخل الحزبان الاستحقاق الانتخابي فسيكون طبيعة الالتقاء انتخابيا أكثر منه التقاء على أرضية البرنامج نظرا للتناقض في المرجعيات والأفكار بين الحزبين.
من ناحية أخرى عمل عدد من الأحزاب والمستقلين على بعث مبادرة سميت بالـ"القطب الديمقراطي التقدمي" وانخرط في هذا المسار كل من حركة التجديد وحزب العمل الوطني الديمقراطي والحزب الاشتراكي اليساري وحركة الوحدة الشعبية والجبهة الشعبية الوحدوية وحزب الوفاق الجمهوري وحزب آفاق تونس كما التحق حزب تونس الخضراء إضافة إلى عدد من الجمعيات والمبادرات المواطنية، ولكن انسحب من النقاشات كل من الحزب الديمقراطي التقدمي وأيضا التكتل من أجل العمل والحريات و انسحبت أيضا منه حركة الوحدة الشعبية وهو ما يجعل هذا التحالف لم يحسم إلى حد الآن مكوناته.
تسرع
يبدو أن ملتقى الأحزاب ذات التوجه الوسطي التي جمعت ثلة من الأحزاب الجديدة والتي من ضمنها من لها امتداد ما قبل 14 جانفي وتكونت من "حزب الإصلاح والتنمية"، "التحالف الوطني للسلام والنماء"، "حزب المجد"، "حزب العدل والتنمية"، "الحركة الوطنية للعدالة والتنمية"، "حزب الوفاق الجمهوري"، "حزب الحرية والتنمية" و"حزب شباب تونس الأحرار" غير أن الملاحظين اعتبروا هذا التحالف لا يتّمتع بالنّضج الكافي رغم وزنه المحترم في المشهد السياسي .
ويذهب المتابعون إلى أن الحوار بين مكونات هذا التحالف لم يرتق للحد السامح بالإعلان عن تحالف انتخابي قوي قادر على خوض استحقاق مثل الذي تنتظره البلاد، ويعتبر محمد القوماني القيادي بحزب الإصلاح والتنمية الذي لم يواصل المشاورات مع هذا التحالف أن " ليس هناك رصد ميداني لقوة الأحزاب، ولم تتوفر أرضية انتخابية ..يمكن أن تساعد في إنضاج مثل هذا التحالف.
متداول
ويتداول في الساحة السياسية امكانية أن تحمل الأيام القليلة القادمة مفاجآت أخرى قد تغيّر في مشهد التحالفات والاستقطابات، إذ أن الفرز مازال مستمرا إلى حدود هذه المرحلة الأخيرة ما قبل الدخول في انتخابات المجلس التّأسيسي، ولم يحسم عدد من التنظيمات الحزبية مسألة التحالف إلى اليوم.
ويذهب المتابعون إلى أن هناك إمكانية في أن يظهر تحالف يضم حركات وسطية ذات بعد إسلامي مع أخرى يمينية وفي هذا السياق لم يستبعد محمد القوماني مثلا أن يدخل حزب الإصلاح والتنمية هذا الاستحقاق في تحالف انتخابي مع حركة النهضة، مشددا على أن حزبه يرفض أي تحالف على أساس أيديولوجي في هذه المرحلة. من ناحية أخرى لاحظ المتابعون تقاربا في الأيام القليلة الماضية جمع حزب العمال الشيوعي التونسي بحركة الوطنيين الديمقراطيين، خاصة أن كلا التنظيمين أكدا أن هناك استهدافا لليسار بعد حوادث الانفلات الأمني الذي شهدته البلاد في الأسابيع القليلة الماضية. وتعمل من جهة أخرى، الأحزاب ذات التوجّه القومي على الدخول في عمل مشترك ويعتبر المتابعون أن للقوميين- إن اجتمعوا- موقعا هاما في المشهد السياسي وآفاقا للتمثيلية المحترمة في الاستحقاق الانتخابي المقبل.
وقد تكون المفاجأة آتية من قبل عدد من الأحزاب الجديدة ذات التوجه البورقيبي والدستوري "نسبة إلى الحزب الاشتراكي الدستوري" و " تبدو تحركات "حركة تونس الإصلاحية" بقيادة عمر صحابو تعمل في هذا الاتجاه.
من ناحية أخرى ينتقد العديدون خطاب الأحزاب لتبرير تحالفاتها إذ عبّر عدد منها عن رفضها ما يسمّى بالتحالف الأيديولوجي، وأخرى التحالف الانتخابي وهو إخراج فني سياسي بالأساس ليبرّر كل تنظيم سياسي موقعه وهو يخوض معترك انتخابات المجلس الـتأسيسي رغم أن هذه المحطة ليست سوى انتخابية تعمل جميع الأحزاب على أن تكون ممثلة بأقصى ما يمكن قبل الخوض في أي تفاصيل أخرى وان كانت هي الأهم لتحديد مستقبل البلاد.
أيمن الزمالي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:11 AM
قبل اسابيع من انتخابات المجلس التأسيسي


قضاة ومحامون يشخصون صعوبات تسيير العملية الانتخابية واشكاليات النزاع الانتخابي



مثلت الاشكاليات المرتبطة بالنزاع الانتخابي والنقائص الواردة بالمرسوم انتخابات المجلس التأسيسي محور ندوة انتظمت يوم أمس حول النزاع الانتخابي في تونس. نظمها مركز الكواكبي للتحولات الديمقراطية بالتعاون مع المنظمة الدولية لنشر التقارير، وحضرها قضاة ومحامون، وخبراء في القانون الانتخابي المقارن وجامعيون..


وخصصت الندوة لتقديم ومناقشة الإطار القانوني لانتخابات المجلس التأسيسي على ضوء تجارب مقارنة، قدم خلالها أمين محفوظ عضو لجنة الخبراء بالهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة، النزاع الانتخابي والنزاعات الجزائية في المرسوم عدد 35 المتعلق بانتخاب المجلس التأسيسي وقدم القاضي عبد الرزاق بن خليفة رئيس غرفة المحكمة الإدارية، مداخلة حول نزاع انتخاب المجلس التأسيسي وجواب القاضي الإداري، فيم قدم القاضي عبد الخالق بوجناح ندوة حول الإشراف على الجانب المالي للانتخابات ودور دائرة المحاسبات.

ومثل موضوع الجانب المدني للنزاع الانتخابي محور مداخلة قدمها عياض الشواشي القاضي لدى المحكمة الابتدائية بالمنستير. فيم قدم الخبير المغربي محمد الطيب عمر مداخلة حول تجارب النزاع الانتخابي بالمغرب، وآخر مداخلة كانت حول الالتزامات الدولية في مادة النزاع الانتخابي قدمها اريك دي باليار الخبير في المنظمة الدولية لنشر التقارير..
مجموعات عمل
وتم خلال الندوة تكوين ثلاث مجموعات عمل، اهتمت الأولى بالنزاعات المتعلقة بقائمة الناخبين وبالترشح، والثانية بالنزاعات الانتخابية، والثالثة بالنزاعات الجزائية والمدنية المتعلقة بالانتخابات. وبحثت المجموعات في صيغة ومميزات النزاع الانتخابي والاشكاليات التي تطرحها النصوص القانونية الموجودة حاليا وصعوبات تطبيقها.
كما ناقشت المسائل التي يمكن ان تكون مصدرا لنزاع انتخابي، ووسائل الاثبات، فضلا عن نطاق اختصاص الهيئات القضائية ذات النظر في النزاع الانتخابي، وامكانية اصدار حكم قضائي لوضع حد لخرق القانون الانتخابي اثناء الحملة الانتخابية، وهل يشمل مثلا اختصاص الهيئة القضائية المتعهدة بالنظر في طعن يتعلق بالنتائج الأولية والغاء تلك النتائج وتعديلها اوالغائها والقضاء بإعادة التصويت على مستوى الدائرة التي تكون نتائجها محل نزاع..
فضلا عن الصعوبات التي قد تعترض المتقاضين والمحامين، والقضاة والإدارة المتعهدة بتسيير العملية الانتخابية. وقد أصدرت المجموعات الثلاث في نهاية عملها توصيات سيتم رفعها إلى الهيئة المستقلة للانتخابات.
جدير بالذكر أن المرسوم المتعلق بانتخابات المجلس التأسيسي اوكل ولأول مرة في تاريخ تونس مهمة اعداد وتنظيم الانتخابات لهيئة مستقلة عوضا عن وزارة الداخلية، كما وزّع المرسوم الانتخابي اختصاص النظر في النزاعات الانتخابية بين الهيئة العليا المستقلة للانتخابات من جهة وبين القضاء العدلي والإداري من جهة أخرى.
النزاعات الانتخابية
وتشمل النزاعات الانتخابية حسب المرسوم عدد 35 المتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي النزاعات الانتخابية المتعلقة بالترسيم في القائمات الانتخابية، والنزاعات المتعلقة بالترشح للمجلس التأسيسي، والنزاعات المتعلقة بالحملة الانتخابية والنزاعات المتعلقة بالنتائج الانتخابية.
وكشف أمين محفوظ عضو لجنة الخبراء في هيئة تحقيق أهداف الثورة أن السمات البارزة في النزاعات الانتخابية، من خلال مرسوم انتخابات المجلس التأسيسي انها تتميز بخصوصيات بالمقارنة مع انواع النزاعات الأخرى خاصة منها المدني اوالإداري.
وأوضح أن النزاعات المتعلقة بالترسيم في القائمات الانتخابية وردت بالفصول 12 و13 و14 من المرسوم الانتخابي، وتهم اساسا قائمة الناخبين، اصدار قرار بالترسيم اوبالشطب في اجل ثمانية ايام من تاريخ التعهد، وهو قرار قابل للاستئناف، والنزاعات المتعلقة بالترشح للمجلس التأسيسي والواردة بالفصل 29 وتتعلق برفض تسليم الوصل النهائي خلال الأربعة ايام الموالية لإيداع التصريح.
اضافة إلى النزاعات المتعلقة بالحملة الانتخابية في الفصول 47 و48 وهو اختصاص مسند للهيئة العليا المستقلة للانتخابات، التي تتعهد تلقائيا اوبموجب تلقي الطعون المتعلقة بعدم احترام القواعد المتعلقة بالحملة الانتخابية، واتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لوضع حد فوري لكل التجاوزات قبل نهاية الحملة (إجراء الأبحاث والتحريات، ثم غلق وتوقيف وازالة الملصقات الانتخابية..)
علما ان قرارات الهيئة المستقلة للانتخابات قابلة للطعن امام الدوائر الاستئنافية للمحكمة الإدارية، ويتم البت في النزاع وفق إجراءات مبسطة في أجل 10 ايام من تاريخ تقديم الطعن، ثم تصدر قرارا باتا غير قابل لأي وجه من أوجه الطعن.
أما النزاعات المتعلقة بنتائج الانتخابات، فهي محل نظر الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي تتثبت من احترام الفائزين للأحكام المتعلقة بتمويل الحملة الانتخابيــــة، وفي صوـــرة ثبوت مخالفة هذه الأحكام تلغى نتائج الفائزين.
ويمكن الطعن في النتائج الأولية للانتخابات المعلن عنها من قبل الهيئة من قبل المحكمة الإدارية في ظرف 48 ساعة من تاريخ الإعلان عنها، ويتم التصريح بالنتائج النهائية بقرار يصدر عن الهيئة المستقلة للانتخابات بعد البت في جميع الطعون المتعلقة بالنتائج او بعد انقضاء اجل الطعن إذا ولم تقدم طعون في الغرض..
يذكر ان عددا من النصوص الترتيبية ينتظر ان تصدر في الأيام القليلة المقبلة متممة لمرسوم انتخابات المجلس التأسيسي سكت عن توضيح عدة اجراءات قانونية وتطبيقية تهم عدة مجالات مثل تمويل الحملة الانتخابية، وطرق مراقبتها، وخاصة الأوامر المتعلقة بدعوة الناخبين للموعد الانتخابي وبتحديد الدوائر الانتخابية والمراقبين والحملة الانتخابية وهي اوامر من المقرر ان تعدها وتصدرها الهيئة المستقلة للانتخابات التي ستعلن الثلاثاء المقبل عن موقفها النهائي من الموعد الانتخابي إما المضي قدما في الالتزام بالموعد المحدد ليوم 24 جويلية القادم، اوتأخيره لموعد جديد ان رات وجود صعوبات تقنية وموضوعية قد تمس من مصداقية العملية الانتخابية..
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:12 AM
في منتدى الثورة


إصلاح القضاء يتطلب تطهيره فورا من رموز السلطة المستبدة



دعوة لمراجعة تركيبة المجلس الأعلى للقضاء.. تأهيل الضابطة العدلية وإلحاقها بوزارة العدل وإلغاء التحكيم
بعد أن كان تابعا ومواليا ومشكوكا في نزاهة أحكامه، لا بد للقضاء في تونس بعد الثورة أن يحرر نفسه وينهض بدوره ويعدّل مساره..

وهو مدعو الآن وأكثر من أي وقت مضى إلى اتخاذ إجراءات فورية ومباشرة أبرزها تطهير نفسه من رموز السلطة المستبدة الظالمة الفاسدة التي استباحت الحرمات والملكية.. هذا أبرز ما تمت الإشارة إليه أمس في منتدى الثورة المنتظم بمؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات بحضور عدد من الحقوقيين والجامعيين..
وبين الأستاذ عبد الرؤوف العياّدي أن هذه الرموز مازالت موجودة إلى الآن في العديد من المحاكم وفي بعض المواقع بوزارة العدل وطالما ساهمت هذه الرموز إلى جانب البوليس السياسي في تكريس الدكتاتورية.. كما دعا الأستاذ العيادي إلى مراجعة تركيبة المجلس الأعلى للقضاء, نظرا لأن السبعة الكبار فيه يعيّنون بأمر وانتخابات أعضائه غير نزيهة تقرر وزارة العدل نتائجها. وللحد من السلبيات الناجمة عن تبعية المجلس للسلطة التنفيذية وفي إطار مراجعة تركيبته لا بد أن يكون فيه محامون وعدول التنفيذ.
وبالإضافة إلى ذلك يرى الحقوقي ضرورة حذف خطة مدير المصالح العدلية لأنه يتدخل في شؤون القضاء.. ويدعو إلى إلحاق الضابطة العدلية بوزارة العدل وتكوين أعوانها وتأهيلهم ملاحظا تكرر الأخطاء التي ارتكبها هؤلاء..
ومن الإجراءات الطويلة المدى التي يتعين اتخاذها لإصلاح القضاء تحدث الأستاذ العيادي عن إعادة تأسيس القضاء على القيم.. وأشار إلى أنه لا يمكن للتونسيين أن يحققوا طموحاتهم التي قامت من أجلها الثورة وأهمها المساهمة في الحضارة الكونية دون إصلاح أوضاع القضاء.
ولاحظ الجامعي في محاضرته أن ثورة 17 ديسمبر 2010 عدّلت العلاقة بين الحاكم والمحكوم, ومن المنتظر أن تعدل العلاقة بين الدولة التونسية وبقية بلدان العالم نظرا لأن لهيبها امتد ويمتد إلى بقية البلدان العربية وغيرها.. لذلك لا يمكن تقويم أوضاع القضاء دون تقييم علاقة الحاكم بالمحكوم من ناحية ومن ناحية أخرى ما هو منتظر من تغيرات على المستوى الدولي.
وأضاف:"يعتمد وضع القضاء كمعيار لدرجة تقدم الديمقراطية في أي بلد ما, كما يوجد معيار آخر وهو ثقة الشعب فيه.. لكن القضاء في تونس عاش منذ بداية الاستقلال أوضاعا متدهورة جدا.. وضحاياه يعدون بمئات الآلاف.. وقد تحدثت الأستاذة راضية الحداد رئيسة الاتحاد النسائي في كتابها عن الضيم الذي تعرضت له بسبب قضية ملفقة.. وهرب الوزير الأول السابق محمد مزالي من العدالة لأنه يعرف أنها تقوم على التّشفي.. أما في عهد بن علي ونظرا لإدراك المخلوع أن العدالة في تونس هي عدالة التشفي والانتقام وليست عدالة الدولة.. فقد حرص في إطار تنقيح الدستور على تمتيع رئيس الدولة بالحصانة حتى بعد خروجه من السلطة".
بناء المواطنة
وقدّم المحاضر بسطة تاريخية عن القضاء في تونس وبين أنه كان في العهد الاستعماري مقيدا وتحت وصاية الإدارة وتصرف المدير العام للمصالح العدلية, ولم تقطع الدولة التونسية بعد الاستقلال مع ما كان إذ تمت إحالة تركة الإدارة الاستعمارية للوطنيين تحت مفهوم "التونسة".. وأصبح الوكيل العام للجمهورية يقوم مقام المدير العام للمصالح العدلية الذي كان في العهد الاستعماري.. ولعب القضاء خلال الفترة البورقيبية دورا سلبيا سياسيا منحازا على غرار ما تم خلال الفتنة اليوسفية. أما في عهد بن علي فقد استفحل الضيم وكانت فترة سوداء من الذل والاضطهاد واستباحة الحرمات والملكية، وأصبح القضاء في موقع الضنين المشكوك فيه, ونظرا لأن النظام لم يكن شرعيا وخوفا على نفسه من المواطن, أوجد جملة من التشريعات الجائرة على غرار قانون الإرهاب..
وإجابة عن استفسارات المشاركين في المنتدى أكد المحاضر على ضرورة الوعي بأهمية اللحظة وقيمة الثورة التي يجب أن يكون التونسي بعدها في موقع الشريك في نحت الحضارة الإنسانية وليس مجرد مستهلك.. كما أشار إلى أن أكبر إصلاح لمنظومة القضاء في تونس يكمن في توفيره الضمانات الكافية لبناء المواطنة حتى يتمتع المواطن بحقوق كاملة تمكنه من تقرير مصيره بنفسه. ودعا لتفعيل القيم في المجتمع معتبرا أن المجتمع بلا قيم هو مجتمع خاو.
ضمانات القضاء المستقل
أكد الأستاذ محمد صالح التومي على أهمية القضاء في حياة البشر وضمان التوازن والحد من البغي.. ولإصلاحه دعا إلى ضرورة الاستنارة بإيجابيات التراث القضائي في الحضارة الإسلامية وببقية التجارب الإنسانية الناجحة للفصل بين السلطات والابتعاد عن النظام الرئاسي الذي يمكن أن يتحول إلى نظام رئاسوي قصد التخلص من السلبيات والاستبداد والفساد ولبناء نظام قضائي جدير بالحركة الثورية يكون على أسس العدالة والحرية والمساواة الفعلية.. ولاحظ أن القاضي المستقل لا يمكن أن يحافظ على استقلاليته دون أن تكون هناك ضمانات منها الضمانات المادية.. وليكون القضاء مستقلا بالفعل لا بد أيضا من إخراج المجلس الأعلى للقضاء من تحت تصرف وزارة العدل ليصبح هوالمسؤول عن القضاء في تونس..
ودعا التومي إلى تكوين لجنة تفكير في القيم التي يجب أن يقوم عليها القضاء في تونس مستقبلا.. إضافة إلى ضرورة تخليصه بل تخليص النظام العدلي كله من رموز الفساد وكذلك الشأن بالنسبة للإعلام والإدارة والتحكيم.. بل عبر المحاضر عن رفضه للتحكيم الذي فرضته على حد تعبيره الشركات الأجنبية.
احتفاء بالقاضي مختار اليحياوي
تم خلال منتدى الثورة الإحتفاء بالقاضي مختار اليحياوي والتنويه باستقلاليته ونضاله وتمسكه بأخلاقيات المهنة. وفي كلمته بين القاضي اليحياوي أن تونس اليوم بحاجة إلى تصور وبناء جديد للمؤسسة القضائية.. ولاحظ أن واقع القضاء كان بعيدا كل البعد عن القيم والأخلاق وجاءت الثورة لإعادة الاعتبار لهذه القيم والأخلاق التي لا بد من التمسك بها وتجسيدها في التعامل مع بعضنا البعض.
وأضاف:"عندما نتحدث عن القضاء نتحدث عن العدالة.. وهو مفهوم مرتبط بالأخلاق.. وفي الأنظمة الفاسدة المستبدة هو بعيد كل البعد عن الأخلاق وحتى في النظام الديمقراطي فإن دور القضاء ليس أخلاقيا بل جبريا يتمثل في فرض النظام القانوني وبالتالي فهو أبعد ما يكون عن مفهوم العدالة"..
ويرى القاضي اليحياوي ضرورة إيجاد مؤسسة دستورية تكون مستقلة عن جميع مؤسسات الدولة مهمتها فرض القانون وليس العدالة.
وتعقيبا عن الدعوة للاستنارة بالحضارة الاسلامية لإصلاح القضاء قال :"ليست لنا مصلحة في تناول تاريخنا القضائي الإسلامي وإن كانت فيه تجليات جيدة ولكنها استثناءات لأن حضارتنا قائمة على الظلم والقضاء فيها أبعد ما يكون عن العدالة بل قام على الفرض والجبر ولعل أول من تفطن إلى ذلك هو العلامة ابن خلدون الذي بين كيف أن الظلم يؤدي إلى الخراب.. وبالتالي لا ينبغي تشويه التاريخ بل يجب إدراك أن الثورة أعطتنا فرصة ثمينة للقطع مع عصور من الظلم امتدت على قرون طويلة"..
وتحدث الأستاذ البشير الخنتوش عن العدالة الانتقالية وقال قبل الحديث عن المصالحة يجدر محاسبة كل من أخطأ في حق الشعب وتعويض المتضررين. كما دعا لتحسين رواتب القضاة واعتبار القاضي سلطة وليس أجيرا لدى الدولة.
سعيدة بوهلال

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:12 AM
قراءة للمستقبل القريب


كيف ستسيّر البلاد بعد إنتخابات 24 جويلية


نقاط إستفهام ما فتئت تُطرح في مختلف الأوساط تتمحور حول كيفية تسيير البلاد بعد إنتخاب المجلس التأسيسي، فمن سيتولّى رئاسة الدولة؟ ومن سيتولى إدارة السلط العمومية؟ وهل ستبقى الحكومة الحالية أم ستحل؟

وإن حُلّت فمن سيعوضها وكيف؟ وهل ستوضع جميع السلط بين أعضاء المجلس التأسيسي الّذي سينتخب..؟ كل هذه التساؤلات تتكرّر على الألسن، وكثيرا ما تكون الردود بنقاط إستفهام مماثلة. في هذا المقال الإستقرائي سنحاول إستعراض الأجوبة الممكنة، ممّا توفّر من معطيات قانونية، مع طرح الإشكاليات المنتظرة وتصوّر كيفية معالجتها.
تجدر الإشارة أوّلا إلى المرجع الرئيسي للرد على مختلف التساؤلات، يتمثّل في المرسوم عدد 14 لسنة 2011 مؤرخ في 23 مارس 2011 المتعلّق بالتنظيم المؤقت للسلط العمومية. إذ ينص فصله الأوّل على أنّه "إلى حين مباشرة مجلس وطني تأسيسي منتخب انتخابا عاما، حرا، مباشرا وسريا حسب مقتضيات نظام انتخابي يصدر للغرض، مهامه، يتم تنظيم السلط العمومية بالجمهورية التونسية تنظيما مؤقتا وفقا لأحكام هذا المرسوم." هذا النص يحدّد من أوّل وهلة مدّة نفاذ المرسوم ويربطها ببداية مباشرة المجلس الوطني التأسيسي لمهامه. وقبل أن نخوض في بقية النصوص، يجب التذكير بأن المهمّة الوحيدة للمجلس التأسيسي هي وضع دستور جديد للبلاد، وهو ما نص عليه المرسوم عدد 35 لسنة 2011 المؤرخ في 10 ماي 2011 المتعلّق بـإنتخاب المجلس التأسيسي. وهكذا نستبعد منذ البداية إمكانية إضطلاع هذا المجلس بأي مهمّة أخرى، تتعلّق بتسيير أوتنظيم السلط العمومية بعد إنتخابه. وهذا يضع حدّا لإفتراض تجميع جميع السلطات بيد هذا المجلس إثر الإنتخابات إذا طبقنا النصوص المشرّعة إلى حد الآن.
سلطات التسيير وإنتهاء مهام الرئيس المؤقت
ولئن تمّ حل مجلس النواب ومجلس المستشارين والمجلس الإقتصادي والإجتماعي والمجلس الدستوري بموجب المرسوم عدد 14 المشار إليه آنفا، فإنّه حسب نفس المرسوم يتولّى الكتاب العامون أوالمكلفون بالشؤون الإدارية والمالية لهذه المجالس تصريف أمورها الإدارية والمالية إلى حين وضع المؤسسات التي ستعوضها بمقتضى الدستور الجديد. كما "تمارس المحكمة الإدارية ودائرة المحاسبات صلاحياتهما طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل والمتعلقة بضبط تنظيمهما وتحديد مشمولات أنظارهما والإجراءات المتبعة لديهما". وعلى خلاف ما يردّده البعض فإن السلطة القضائية بمختلف أصنافها تنظم وتسير وتمارس صلاحياتها وفقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل طبق ما نص عليه الفصل 17 من المرسوم المذكور . "أمّا رئيس الجمهورية المؤقت فهو يواصل رئاسة الدولة حتى تاريخ مباشرة المجلس الوطني التأسيسي مهامه." وهذا يعني أن مهام رئيس الجمهورية المؤقت تنتهي بمجرد مباشرة المجلس التأسيسي لمهمّة وضع الدستور، ولكن كيف تسيّر البلاد إذن في هذه المرحلة ؟
إمكانية مواصلة الحكومة المؤقتة لمهامها بعد إنتخابات التأسيسي
طبق مقتضيات المرسوم عدد 14 "تسهر الحكومة المؤقتة على تصريف أعمال الدولة وعلى السير العادي للمرافق العمومية. ويسيرها الوزير الأول وينسق أعمالها ويتصرف في دواليب الإدارة وفي القوة العامة وينوب عند الاقتضاء رئيس الجمهورية المؤقت في رئاسة مجلس الوزراء أوأي مجلس آخر." وبالتّالي فإن الوزراء يسهرون كل حسب القطاع الراجع إليه بالنظرعلى تسيير الإدارة المركزية والإشراف على المؤسسات والمنشآت العمومية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل.
ولئن منع الفصل 15 من المرسوم المذكور آنفا على الوزير الأول المؤقّت وبقية أعضاء الحكومة المؤقتة الترشح لعضوية المجلس الوطني التأسيسي، فإنه لم يحدّد إنتهاء مهامهم بمجرّد مباشرة المجلس التأسيسي لمهامه، كما فعل بخصوص رئيس الجمهورية المؤقت. فإن كان الأمر كذلك، فإن الوزير الأوّل المؤقت هو الّذي سيتولى رئاسة الجمهورية في المرحلة الإنتقالية بين الجمهوريتين، بإعتباره هو النائب المباشر للرئيس المؤقت عند الإقتضاء. ولكن نجد نصّا يحدث إشكالا جديا، ألا وهو الفصل 18 من المرسوم عدد 14 الّذي وضع حدّا للعمل بأحكامه عند مباشرة المجلس الوطني التأسيسي مهامه وضبطه تنظيما آخر للسلط العمومية. فعبارة و"ضبطه تنظيما آخر للسلط العمومية" قابلة للتأويل، ومنها التأويل بأن تنظيم السلط العمومية يبقى ساريا إلى أن يقع وضع تنظيم جديد بموجب الدستور الجديد. فكيف سيتمّ التعامل مع هذا النص؟
مخاوف الفراغ
الخوف من حدوث فراغ بدأ منذ 14 جانفي 2011، وقد تنبّه بعض رجال القانون إلى هذه الإشكاليات، وإقترح الأستاذ قيس سعيد مثلا قبل صدور المرسوم عدد 14، مواصلة القائم بمهام رئيس الجمهورية بصفة مؤقتة رئاسة الدولة حتى تاريخ تولي رئيس الجمهورية مهامه طبق أحكام الدستور الجديد. وقد يقع اللّجوء إلى هذا الحل بشيء من التعسف في تأويل أحكام المرسوم عدد 14. ولعلّه من المفيد أن يتنبّه الجميع إلى إمكانية حصول فراغ ما، والعمل على طرح كل الإشكاليات بكل وضوح من الآن حتّى يقع تجنّب التفاعل الحدّي في ظروف قد تكون غير مهيّأة للحوارالعقلاني الرصين، في "ساعات الذروة" وكي يقع ضمان التحوّل الديمقراطي للبلاد بحكمة وتبصّر.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:13 AM
بعد رفض رفع الحصانة عن الراجحي


ارتياح لدى السلطة القضائية ورجال القانون.. و"الجمعية" متمسكة بعدم شرعية "المجلس"


http://www.assabah.com.tn/upload/P-2-RA---YAH---RAHM---BEN-F22-05-2011.JPG قرر صباح أمس المجلس الأعلى للقضاء، رفض رفع الحصانة عن القاضي فرحات الراجحي..
ويبدو، حسب ما بلغنا من معلومات، أن «المجلس» استند في قراره الى أن ما صرح به الراجحي مؤخرا، وروّج على «الفايسبوك» لا يرتقي الى ما من شأنه أن يتوجب بمقتضاه رفع الحصانة عنه، وأن تصريحاته الأخيرة، هي في الحقيقة تعبير عن مجرد رأي،

وبالتالي ليس هناك «جريمة» تناقض اخلاقيات وقواعد مهنة القضاء ولم يكن الراجحي أثناء تصريحه ممارسا لوظيفته كقاض ولا ترتقي تصريحاته لغير خرق واجب التحفّظ.
كما أن المجلس أخذ بعين الاعتبار الوضع الأمني الهش الذي تمر به البلاد حاليا، فأصدر قراره برفض رفع الحصانة عن الراجحي، لأن عكس ذلك قد يتسبب في تعكير المناخ الأمني والاجتماعي.. كما أن الاعتذار الذي وجهه الراجحي للرأي العام وللمؤسسة العسكرية وقياداتها قد يكون كذلك وراء اتخاذ هذا القرار..
الثقة.. ثم الثقة
ولئن اعتبر القضاة والكثير من رجال القانون أن قرار المجلس الأعلى للقضاء حول «قضية» الراجحي جاء ملبيا لرغبة السلطة القضائية، ومهدئا للأوضاع ويهدف الى التآزر والمصالحة بين كل هياكل المجتمع، فإن القاضي مختار اليحياوي يؤكد: «أن هذا القرار ايجابي وباعث للطمأنينة في كل شرائح المجتمع.. وهذه «القضية» كان لا بد لها أن تنتهي، وها قد انتهت نهاية محمودة، وعلى القضاة أن يلتفتوا الى أوضاعهم الحقيقية حاليا، وعليهم العمل لاسترجاع الثقة فيما بينهم أولا.. مع وجوب الاشارة الى أن ليس هناك مجابهة وليّ ذراع بين السلطة القضائية والمؤسسة العسكرية التي نحترمها جميعا لما تقوم به من مجهودات جبارة لخدمة البلاد والعباد.. ونحن كقضاة نفاخر بما يقوم به جيشنا الوطني وكل قياداته من أجل أمن تونس ومناعتها والذود عنها»..
ارتياح.. ولكن
ومن جهته يقول أحمد الرحموني رئيس جمعية القضاة التونسيين: «إن هذا القرار يتفق مع موقف الجمعية، ونحن نعبر عن ارتياحنا لهذا الحل، لأنه يحول دون تداعيات خطيرة على السلطة القضائية، وكذلك على كامل البلاد والمجتمع.. ونرجو طي هذا الملف بصفة نهائية، وعدم التجادل فيه مجددا»..
ويستدرك الرحموني قائلا: «.. ولكن انفراج «قضية» الراجحي بهذه الصيغة لا ينبغي أن يؤكد الشرعية للمجلس الأعلى للقضاء الحالي وادارته لشؤون القضاة، فهذا المجلس، في نظرنا فاقد لمشروعيته، باعتباره منصّبا قبل الثورة..
وأما القاضي المعز بن فرج فيقول: «بادئ الأمر أود ان الاحظ انه وفقا للاعلان العالمي لحقوق الانسان، للقاضي حرية التعبير وانشاء الروابط والاجتماع ومع ذلك عليه عدم الانتقاد والتأييد المكشوف للحكومة او التعليق على القضايا السياسية وعلى القضاة ان يتحاشوا التحزب.
كما انه لا بد من الإشارة الى واجب التحفظ الذي يحول دون انجرار القضاة في مواقف قد تؤثر في حيادهم او في طمأنينة المواطن. وواجب التحفظ يزداد بالواقع اهمية مع ازدياد التعقيدات الاجتماعية الامر الذي يخلق حاجة ماسة الى وجوبية تقيد القاضي باستقلاله متجردا من ميولاته وارائه المسبقة.
لكن التجرد لا يتم عبر تعطيل الحواس والمشاعر، بل على العكس عبر توجيه المشاعر نحو فهم الآخر.
لذلك فمن الخطإ العمل على زج القضاة في ابراج عاجية بعيدا عن الناس، كي تصفو أذهانهم من مآثم الناس واهوائهم بل يجب على العكس ان يكونوا حاضرين في آبار المآسي نفسها علهم يشعرون بما يشعر به المتقاضون امامهم.
وأود هنا الاشارة فقط الى القرار الصادر عن المحاكم العليا البريطانية بإبطال القرار الصادر عن محكمة الدرجة الأولى لكون السيد بينوشيه مجرد من الحصانة الديبلوماسية ـ لان احد قضاة الهيئة الابتدائية اقام في الماضي علاقات مميزة لجمعية Amnesty international أي ان صلته بجمعية حقوق الانسان كانت في نظر المحكمة حائلا دون ممارسة القضاء الحيادية اللازمة.
موقف معبّر عن الديمقراطية
وان قرار المجلس الأعلى للقضاء بعدم رفع الحصانة عن السيد القاضي فرحات الراجحي يسترجعني لتعريف معبر جدا للديمقراطية وضعه اوربيد المسرحي الأثيني الفذ على لسان تيزيوس، مؤسس الديمقراطية الأثينية الأولى فقد جاء في هذا التعريف ان الحرية هي ان يقف مناد في مجلس الشعب فيسأل اذا ما كان لأحد المواطنين مشروع جيّد للمدينة، فإذا رأى أحدهم ان لديه مشروعا جيّدا وقع عرضه على المجلس والا بقي صامتا لا يحرك ساكنا.
هذا هو التعريف المسرحي للديمقراطية في القرن الخامس قبل الميلاد، وهو في رأيي ينسجم تماما مع مقتضيات مجتمعنا الآن كما ينسجم مع طبيعة السلطة القضائية في هذا المجتمع.
فالنّاس يتخاصمون، يتجادلون، ويعرضون افكارهم على مسرح القضاء الذي يكون بفضل علمه وحكمته بمثابة المصفّي فيستبعد الرأي السيّئ ولا يستبقي الا الجيّد فيرفعه في متن قراره اقتراحا جيدا على الاقل من حيث المبدإ امام المجتمع تماما كمواطني أثينا في مسرحية أوربييد.
ومن ناحيته يعتبر المحامي مبروك كورشيد «ان قرار المجلس الاعلى للقضاء حول ملف الراجحي يتفق مع موقف جملة القضاة الشرفاء الذين رفضوا رفع الحصانة عنه من أجل مواقفه السياسية، وقد يأتي ايضا في اطار حلحلة وضعية سياسية، باعتبار ان فرحات الراجحي اعتذر كتابة للمؤسسة العسكرية مما يجعل متابعته من طرفها غير قائمة، وفي ما زاد عن ذلك فلا مجال لمتابعة الراجحي، وبالتالي فان موقف المجلس الأعلى للقضاء جاء منسجما مع التوقعات بعد اعتذار الراجحي للمؤسسة العسكرية وللرأي العام».
عمار النميري

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:15 AM
توضيحات وزارة العدل حول بيان جمعية القضاة التونسيين


تعليقا على البيان الصادر عن جمعية القضاة التونسيين أنّ من جملة المسائل المعروضة على المجلس الأعلى للقضاء بجلسته المنعقدة يوم 21 ماي 2011 «موضوع الحركة القضائية والتي كانت محل نقاش في وقت سابق بين الجمعية ووزارة العدل وتمّ التوصّل إلى اتّفاق يقضي بإشراك الجمعية في هذه الحركة»


والذي تؤكّد عليه وزارة العدل هو أنّ جدول أعمال المجلس الأعلى للقضاء بالجلسة المذكورة ينحصر في طلب رفع حصانة دون سواه.
وبالمناسبة تؤكّد الوزارة أنّ غاية ما تمّ تداوله مع الجمعية هو التفكير في بعث لجنة استشارية بين الوزارة وممثّلي القضاة يكون عضوان من الجمعية طرفا فيها على أن لا تحلّ هذه اللّجنة ذات الدور الاستشاري فقط محل الهياكل القانونية المنصوص عليها بالقوانين المنظّمة للسلطة القضائية بالبلاد عملا بأحكام المرسوم عدد 14 لسنة 2011 المؤرّخ في 23 مارس 2011 المتعلّق بالتنظيم المؤقت للسّلط العمومية وخاصة الفصل 17 منه الناص على ما يلي:
«تنظّم السلطة القضائية بمختلف أصنافها وتسيّر وتمارس صلاحياتها وفقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل».
وبناء على ذلك فإن الوزارة التي سبق لها أن بادرت بمد جسور الحوار مع الجمعية تواصل تمسّكها بالالتزام بتطبيق القوانين النافذة بالبلاد فيما يتعلّق بالسلطة القضائية وتبدي استغرابها من موقف الجمعية في هذا البيان الذي لا يعدو أن يكون دعوة إلى تجاوز للقانون وخرقه ممّن هم مطالبون بالسهر على حسن تطبيقه ولذلك فإن الوزارة تحمّل جمعية القضاة إعلانها من جهة واحدة عن فشل المفاوضات.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:15 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/p5n-1-Luethold22-05-2011.jpg مدير مركز جنيف للمراقبة الديمقراطية للقوات المسلحة لـ "الصباح"

60 دولة معنية ببرامجنا للاصلاح الأمني والاعلامي في تونس


بحثنا مع وزارات الداخلية والعدل والخارجية انضمام تونس لمركز جنيف
أورد مدير منطقة شمال افريقيا والشرق الاوسط لمركز جنيف للدعم الديمقراطي للقوات المسلحة (DCAF ديكاف")السيد ارنولد ليوتود ان المحادثات التي اجراها والوفد المرافق له مع ممثلي الحكومة والمجتمع المدني خلال زيارته الى تونس
هذا الاسبوع «شملت توظيف تجارب اكثر من 60 دولة ديمقراطية ـ عضوا في مركز جنيف ـ في جهود اصلاح قطاع الامن والقوات المسلحة في تونس ما بعد الثورة والعلاقة بين الاصلاح الامني والسياسي والاعلامي وتداخل جهود معالجة معضلة الفلتان الامني والفلتان الاعلامي».
مخاطبنا اورد ان وفده التقى في تونس وزير العدل السيد الازهر القروي الشابي والداخلية السيد الحبيب الصيد وعقد جلسة عمل مع وفد رفيع المستوى في وزارة الخارجية لاطلاعهم على التجارب التي قام بها المركز بدعم من الدول الـ 60 الاعضاء فيه في مجال الربط بين انجاح مسار الاصلاح السياسي والاعلامي والاصلاح الامني .
كما التقى وفد مركز جنيف مع ممثلين لوسائل الاعلام التونسية والمجتمع المدني لبحث سيناريوهات استفادة تونس من خبراء المؤسسة السويسيرية الدولية في مجال الاصلاح الامني.
واورد السيد ارنولد ان مركز جنيف «ديكاف» منظمة غير حكومية بدات سويسرية واصبحت مركزا دوليا وتمول حاليا خاصة من قبل الحكومة السويسرية لكن غالبية الدول الديمقراطية الاوربية والامريكية والاسيوية انضمت اليها كما تنتمي اليها بعض الدول العربية والاسلامية مثل لبنان وتركيا وفلسطين ..وقد طلبت تونس رسميا الانضمام اليها مؤخرا وحصل الطلب التونسي على موافقة مبدئية..
وقد شارك الوفد الذي زار تونس قبل ايام خاصة في ندوة نظمتها بتونس الفيديرالية الدولية لحقوق الإنسان بالاشتراك مع المرصد الوطني للحريات حول الإصلاح الأمني افتتحها وزير الداخلية السيد الحبيب الصيد وساهم في تاسيسها بالخصوص السيدتان خديجة الشريف وسهام بن سدرين وكوادر من الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان ..
كما نظم وفد المركز الدولي بجنيف ندوة مع هيئة منتدى ابن رشد للدراسات المغاربية بتونس وثلة من الاعلاميين وخبراء في الاعلام والعلوم السياسية والاجتماعية والقانونية حول العلاقة بين اصلاح الاعلام واصلاح الامن عموما وفي تونس خلال مرحلة الانتقال الديمقراطي خاصة.
يذكر أن عديد المنظمات الحقوقية التونسية والعالمية من بينها الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان والفيديرالية العالمية لحقوق الانسان بباريس اصبحت تعمل بدورها على دعم جهود اصلاح المؤسسات الامنية والعسكرية باعتبار الاصلاح داخلها سيساعد على تكريس برامج الاصلاح السياسي والاعلامي في هذه المرحلة الانتقالية .
كمال بن يونس

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:16 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/382833_s22-05-2011.jpg في أول زيارة لحزب تونسي إلى بنغازي

التحالف الوطني للسلم والنماء يعلن دعمه للمجلس الانتقالي الليبي


أعلن "التحالف الوطني للسلم والنماء" دعمه للمجلس الانتقالي الليبي، "كممثل شرعي للشعب الليبي"..
جاء ذلك خلال زيارة لوفد من المكتب السياسي للحزب إلى مدينة بنغازي استمرت ثلاثة أيام، أجرى خلالها محادثات مع رئيس المجلس الانتقالي، مصطفى عبد الجليل وعدد من أعضائه.
ويعد التحالف الوطني للسلم والنماء، أول حزب تونسي يزور الجماهيرية منذ انطلاق الشرارة الأولى للثورة الليبية قبل عدة أسابيع. وقال اسكندر الرقيق، رئيس الحزب في تصريح لـ»الصباح»، ان وفد التحالف زار بنغازي عبر جسر جوي حمل عنوان «نسائم الحرية»، أمنه رجل الأعمال الليبي الحاج محمد في سياق ربط شبكة علاقات للمجلس مع المحيط السياسي والاقتصادي في العالم العربي.
ودعا الرقيق الحكومة الانتقالية التي يقودها الباجي قائد السبسي، للاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي بشكل علني، خصوصا بعد ان اعترفت أوروبا والاتحاد الإفريقي بالمجلس..
الجانب الاقتصادي
وردا على سؤال لـ»الصباح» حول البعد الاقتصادي لهذه الزيارة، أوضح الرقيق، ان الحزب وجه رسالة واضحة لأشقائنا في ليبيا، مفادها ان التكامل الاقتصادي مع ليبيا لابد أن يمتد من شرقها إلى غربها ضمن إعادة بناء ليبيا الحرة.. وأعلن بأن تونس لابد أن تضع على ذمة إخوتنا في ليبيا كل خبراتها وامكانياتها في عملية البناء هذه، خصوصا في المجال الصحي، حيث يحتاج الشعب الليبي الى ما بين 1000 و1500 اطار طبي في الوقت الراهن.
وشدد الرقيق على أن عدم تلبية هذه الحاجة الليبية بأسرع وقت ممكن سيفتح المجال أمام الآسيويين ودول أخرى لملء هذا الفراغ. وقال رئيس الحزب، ان الليبيين يحتاجون إلى حركة دعم واسعة لاتمام «مركز بنغازي الصحي»، الذي حال القذافي دون تفعيله واستخدامه منذ 38 عاما، حيث اقتصرت خدماته على 300 سرير من جملة 1200 سرير، فيما غادره الممرضون الفيلبيون والفرنسيون بعد انطلاق الثورة الليبية.
وكشف الرقيق عن اتفاق مبدئي مع المجلس الانتقالي، على توفير 300 ممرض تونسي للعمل هناك براتب شهري لا يقل عن 1400 دينار، إلى جانب السكن والأكل.. وتشكو المستشفيات الليبية حاليا، خصوصا مستشفيات الجلاء والهواري ومركز بنغازي الطبي، نقصا في عدد المبنجين، وتصل الحاجة الليبية حاليا الى نحو 100 مبنج..
يذكر أن حزب التحالف الوطني للسلم والنماء، كان أعلن في وقت سابق ضمن برنامجه السياسي، خلق 50 ألف فرصة عمل عبر الهجرة المنظمة.
مطالب ليبية..
وشملت محادثات الحزب مع المجلس الانتقالي، موضوعات عديدة في مقدمتها التعاون الثنائي بين تونس والجماهيرية في المجال الصناعي والزراعي، حيث تبدو ليبيا بحاجة إلى خبرات واستثمارات بشرية مكثفة في هذا المجال..
من جهة أخرى طالب الليبيون بإعادة فتح «المدرسة التونسية» في بنغازي التي يدرس بها ليبيون إلى جانب أبناء التونسيين..
الجدير بالذكر، أن الوفد الحزبي رافقه 32 طاقما طبيا، وكميات من الأدوية المختلفة، وتقرر ان تمكث الطواقم الطبية لمدة أسبوع، لمساعدة الجهاز الطبي الليبي من ناحية، ودراسة الحاجيات الأساسية للمستشفيات والمراكز الصحية والمصحات في الجماهيرية. وكان وفد حزب التحالف، جلب معه 3 جرحى من ثوار مصراتة الى تونس، وعلمت «الصباح» أن هؤلاء الجرحى يرقدون حاليا في احد المستشفيات بصفاقس، ويفترض أنهم خضعوا أمس الى عمليات جراحية لانتزاع رصاصات كانوا أصيبوا بها خلال القتال مع كتائب القذافي.
صالح عطية

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:16 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/Mahmoud-Ben-Romdhane-P-51306054182.jpg محمود بن رمضان القيادي في حركة التجديد:

موعد 24 جويلية لم نختره إنما فرض علينا.. وأحمد إبراهيم لم يشجع خيار المجلس التأسيسي



مواردنا متأتية من التمويل العمومي للأحزاب
"نحن لم نختر موعد انتخابات المجلس التأسيسي وإنما وقع فرضه علينا" هذا ما اقره محمود بن رمضان منسق البرنامج الاقتصادي والاجتماعي لحركة التجديد وعضو الأمانة العامة في إجابته عن سؤال لأحد المتدخلين خلال اللقاء الذي نظمه أمس مركز رجال الأعمال الشبان في إطار سلسلة من اللقاءات مع عدد من الأحزاب.

وذكّر عضو الأمانة العامة للحركة بان احمد ابراهيم أمين عام الحركة عند توليه حقيبة وزارية في الحكومة السابقة أبدى موقفا غير مشجع من خيار مجلس تأسيسي.
واعتبر بن محمود أن المرحلة الانتقالية تعد مرحلة خطيرة في تاريخ البلاد حيث يقول: « نحن الآن أمام توجّه واضح ولا يمكن الجدال فيه غير ان بعض الأسئلة ستبقى قائمة, هل ستكون الحكومة القادمة قادرة على اخذ قرارات ذات مفعول اقتصادي واجتماعي وفي نفس الوقت الإعداد لدستور جديد, لكن ما يجب التحرك نحوه هو ضمان سيادة تونس خاصة فيما يتعلق بالإعانات الدولية التي لا بد أن يحسم فيها مع مراعاة سيادة البلاد قبل كل شيء..». وفي إجابته عن سؤال لـ»لصباح» حول مصادر تمويل الحركة, أفاد عضو الأمانة العامة بقوله : «ان مواردنا متأتية من التمويل العمومي للأحزاب الممثلة سابقا في مجلس النواب ناهيك وان حركة التجديد كانت ممثلة بعضوين منذ سنة 2004 «.
ورجّح بن محمود أن تمر الحركة بضغوطات اقتصادية في حال تأجلت انتخابات 24 جويلية.
وفيما يتعلق باحتمال مشاركة الحركة في تحالفات مع أطراف سياسية اعتبر قيادي الحركة أن نيّة التحالف مع أحزاب أخرى حاضرة في أذهان القائمين على الحركة وذلك خدمة للحملة الانتخابية وليس للدعم الاقتصادي.
وكغيرها من الأطراف السياسية كان لحركة التجديد برنامج اقتصادي ورأى بن رمضان في هذا البرنامج بريق أمل يتطّلع من خلاله التونسيون الى مستقبلهم الذي أصبح يتسم بضبابية.
وأكد القيادي في حركة التجديد على انه ولتلبية جميع الطموحات والحاجيات المطروحة بإلحاح يتعيّن توفر إمكانيات مالية هامة - خلال السنتين أو الثلاث القادمة - تفوق دون شك قدرات البلاد الحالية ولذلك وجب البحث على موارد تمويل إضافي بدءا بعرض الأملاك التي نهبت في عهد المخلوع وبيعها وتحويل عائداتها الى صندوق تنمية الجهات المحرومة. وحاول منسق البرامج الاقتصادي والاجتماعي لـ «التجديد» أن يبرز مدى تناسق برنامج الحركة الاقتصادي مع متطلبات الجهات المحرومة, حيث أبدى إصرارا على مراجعة النظام السياسي المتعلق باللامركزية بما يعنى في ذلك إرساء ديمقراطية محلية وجهوية حقيقية.
وأضاف بقوله «إن العمل ممكن الآن على جعل جميع الكيانات المحلية والجهوية ككيانات منتخبة جهويا وتتمتع بصلاحيات واسعة وإمكانيات مالية هامة وتؤخذ قراراتها ومقترحاتها بعين الاعتبار في رسم السياسة التنموية والاجتماعية للبلاد.
كما أفاد بن محمود أن الحركة ستقترح أن يتضمن الدستور الجديد نموذجا في اللامركزية سيقدم الى المجلس التأسيسي مفصلا.
جهاد الكلبوسي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:17 AM
دعوة إلى اعتصام


اتصلت "الصباح" بالبيان التالي من النقابة الوطنية للصحفيين:
"يعبّر المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عن انشغاله الشديد لتواصل أزمة جريدة الصحافة دون التوصل إلى حل جذري رغم الوعود التي تلقتها النقابة خلال الأسبوع الماضي.
وأمام عدم التجاوب مع مطالب الزملاء بجريدة الصحافة، فإن المكتب التنفيذي للنقابة يدعو كافة الزميلات والزملاء الصحفيين بكافة المؤسسات الإعلامية إلى الاعتصام بمقر النقابة كتحرّك أوّلي، وذلك يوم الثلاثاء 24 ماي 2011 بداية من الساعة التاسعة صباحا إلى منتصف النهار".

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:18 AM
موعد الصباح


لا لصحافة هتك الاعراض


يكتبه كمال بن يونس تتعاقب انتهاكات اخلاقيات المهنة الصحفية ومبادئ حقوق الانسان في وسائل الاعلام العالمية والعربية والتونسية بالجملة ..وكل يوم..


وفي الوقت الذي يتطلع فيه المواطن في تونس والمنطقة العربية الى ان يقترن الانفتاح الاعلامي والسياسي بالقطع مع صحافة هتك الاعراض تبرز مجددا صيغ جديدة للنيل من كرامة الاعلاميين والمثقفين والسياسيين النزهاء.. وللاسف فان بعض محترفي هتك الاعراض لايزالون يتورطون في مثل هذه الانتهاكات مع تغيير في الاسماء والرموز..
مؤخرا قرأت في بعض وسائل الاعلام العربية «أخبارا» تتضمن اساءة الى اعلاميين واعلاميات ومثقفين ومثقفات لهم اشعاع عربي ودولي ..من بينهم الاعلامية التونسية والمثقفة القديرة كوثر البشراوي والصحفي والمنشط التلفزي التونسي غسان بن جدو لانهما انتقدا « بكل لطف « سياسة المكيالين في تغطية اغلب الفضائيات العربية والعالمية لثورة الشعب البحريني والثورات العربية ..
بل لم يتجرأ بعضهم عن توجيه اتهامات لا اخلاقية للمثقفة والاعلامية كوثر البشرواي التي تألقت في الفضائيات العربية وشهدت شخصيا اشعاعها في ندوات ثقافية دولية وعربية محترمة ..وتهمتها انها دافعت عن حق الغالبية الشيعية في البحرين ان تنتقد حكامها..
ومن أغرب ما سمعته أن احدهم نسب لها أبوة «غير شرعية» ( هكذا ؟ ) لشاب تكبره بـ 14 عاما فقط ..ويبدو أن بعض المختصين في الفضائح والباحثين عن الشهرة دعموه ليزعم ان كوثر أمه «التي يبحث عنها منذ 32 عاما»..؟؟ وغفل عنهم أنه أصغر منها بسنوات لا غير ..
فمتى تتصدى النخب والحركات السياسية وهيئات المجتمع المدني لصحافة الفضائح وهتك الاعراض عوض أن تضيع وقتها في نقاشات بيزنطية عن « جنس الملائكة « و النزاعات القديمة الجديدة عن الدين واللائكية وبعض فصول الدستور ؟
ومتى يتحرك الاعلاميون والمثقفون للدفاع عن كوثر البشراوي وغسان بن جدو ومحمد كريشان وعشرات من الاعلاميين والمثقفين الذين تهتك اعراضهم ..وبات بعضهم يدعو الى اصدار فتاوى ضدهم ؟

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:19 AM
بالمناسبة


حصاد الصابة.. وزراعة الحقد



في الوقت الذي استبشر فيه الجميع بالأمطار التي هطلت وتواصلت زخاتها حتى هذه الأيام باعثة الأمل في «صابة» تنعش الاقتصاد من استتباعات أحداث ما بعد الثورة، تلقى عدد من الفلاحة رسائل تتوعدهم بحصاد النار لما زرعوا إن لم يدفعوا جزءا من محاصيلهم لمجهولين...


ظرف بداخله أعواد ثقاب وفحم، هكذا كانت بعض الرسائل الموجهة لمن سقى أرضه بعرقه قبل أن يرحمه الله بالمطر، لا أحد يستطيع تخيل مشاعر المزارعين بعد مثل هذه التهديدات... ولا أحد أيضا يمكنه تصور حجم الحقد المزروع في قلوب أصحاب من يرسل هكذا تهديدات...
ربما قد يكون الحل الذي هرع إليه أصحاب الأراضي من تكوين للجان حراسة هو الحل الأقرب لمثل هذه الاحقاد، غير أنها ليست حلولا مطلقة إذ لم تفلح مثل هذه المخارج في عدة أرياف في حماية المواشي التي كانت هدفا لعصابات السرقة المنظمة..
ورغم أن العقوبات التي ينص عليها القانون التونسي لمثل هذه العمليات الإجرامية تصل إلى 12 سنة سجنا، إلا أن الفترة الأخيرة وأحداثها زرعت في «نفوس الحقد» بعضا من الاعتقاد بوجود تسامح تجاه أنواع الجريمة بل تذهب شرذمة إلى أن الانفلات الأمني سيكون ملجأ آمنا بعد زراعة النار..
وقد يكون صعبا على أي طرف سواء كانت السلطات أو الفلاحين ادعاء امتلاك «مضاد حيوي» لمثل هذه المشاكل الا أن حاجتنا جميعا لصابة هذا العام، تجعلنا أمام حل واحد هو الوقوف مع الفلاحين ومؤازرتهم قدر الاستطاع لتجنّب الخطر الحقيقي على الاقتصاد.
وباعتبار أن المسألة تعنينا جميعا فإنه ليس من الصعب على المجتمع الذي صنع الثورة في البلاد العربية أن يصنع آليات حماية «أمنه الغذائي»، كتكوين لجان من المتطوعين من المدن التونسية تساند اللجان التي أرساها الفلاحون وما تقوم به السلطات حتى لا نخسر شعاع الأمل الذي ينبعث من السنابل...
عمار عبيدي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:19 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/p1-Sigma22-05-2011.jpg في سبر للآراء لـ"سيغما كونساي"

ارتفاع نسبة الممتنعين عن التصويت في الانتخابات من 5 % الى 12.6 % في شهرين


اعتبر 87 ٪ من التونسيين أن حرية الممارسات الدينية والمعتقدات هي حرية شخصية لا يجب أن تكون مفروضة من أية سلطة كانت، كما أقرّ 40 ٪ من التونسيين المستجوبين في سبر للآراء حول "التونسيين والدين والسياسة" أجرته مؤسسة "سيغما كونساي" من 5 إلى 11 ماي 2011
على عينة شملت 948 شخصا تراوحت أعمارهم بين 18 سنة فما فوق أنهم لم يؤدوا الصلاة يومـا في المسجد، قرابة الـ59 ٪ منهم تراوح سنهم بين 18 و25 سنة.
لا دعاية انتخابية بالمساجد
وقد اهتم هذا الإستطلاع برأي التونسي حول الدين والسياسة والعلاقة بينهما خاصة فيما يتعلق بنظام الحكم والأسس القائم عليها، فأكد 69.5 ٪ من المستجوبين على ضرورة أن يجمع نظام الحكم بين الشريعة في مواضيع معينة و أن يحتكم إلى رغبات الناس في ومطالبهم في مناهج أخرى، غير أن 8.7 ٪ من العينة يرون أنه على النظام أن يحتكم إلى الشريعة فحسب، وفي المقابل أكد 21.7 ٪ على أن تستند الحكومة إلى رغبات الناس في إدارة النظام، وفي نفس الإطار ذهب 70.6 ٪ من المستجوبين إلى أنه لا يجب اعتماد المساجد واستخدامها في الحملات الإنتخابية والدعاية السياسة.
نوايا الإنتخابات
أما فيما يهم نوايا المستجوبين حول الإنتخاب، فقد ارتفعت نسبة الذين عبروا عن امتناعهم عن التصويت في الإنتخابات من 5 ٪ منذ شهرين إلى 12.6 ٪ في شهر ماي فقد انخفضت نسبة غير العارفين لمن سينتخبون من 65 ٪ إلى 50 ٪ حاليا.
فأكد 30 ٪ من المستجوبين أنهم سيصوتون لحزب "النهضة"، و29.2 ٪ للحزب الديمقراطي التقدمي، 11.2 ٪ لحزب التكتــــل، 9.2 ٪ لحزب العمال، 4.8 ٪ لحزب المؤتمر من أجل الديمقراطية .
وقد سجل الحزب الديمقراطي التقدمي ، وحسب نتائج الإستطلاع، أكبر نسب بالشمال الشرقي ولدى الطبقة الوسطى، أما حزب النهضة فقد سجل أعلى النسب بالجنوب ولدى الطبقة الشعبية. أما بالنسبة للشأن الإقتصادي فقد اعتبر أكثر من 90 ٪ من التونسيين أن أولى الأولويات للحكومة يجب أن تنصب على الإقتصاد وحسن إدارة تسير دواليبه، والإهتمام أكثر بالمطالب الشعبية ورصد إعانات للمحتاجين.
وفيما يخص تواجد المرأة على رأس السلطة، عبر 46 ٪ أن لا مانع لديهم أن تكون المرأة رئيسة حكومة، فيما 54 ٪ عبروا عن رفضهم لهذا المبدأ.
إيمان عبد اللطيف

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:19 AM
10 جرحى في حادث مرور في منطقة نقطة بصفاقس


في الفترة التي تشهد فيها الطريق الوطنيّة رقم واحد الرابطة بين صفاقس وقابس ومدن الجنوب حركيّة مروريّة لافتة تستوجب الحذر من كلّ مستعملي الطريق وبعد الحادث المريع الذي جدّ مساء الثلاثاء على مستوى منطقة السمارة وأودى بحياة شخصين كانا على متن سيّارة تحوّلت بالكامل إلى كومة من الحديد بعد الإصطدام بشاحنة ثقيلة.


تتجدّد الحوادث في نفس الأسبوع وتحديدا امس السبت على الساعة الثانية والنصف بعد الزوال على مستوى منطقة نقطة التي تبعد 14كلم عن مدينة صفاقس إذ وقع بالمكان حادث اصطدام شاحنتين وسيّارة أجرة وسيّارة خفيفة انجرّ عنه 10جرحى أغلبهم من ركّاب سيّارة الأجرة التي كانت متوجّهة إلى منطقة قرقور وبعضهم حالته خطيرة وسائق الشاحنة وسائق السيّارة الخفيفة ومرافقه وامرأة كانت على متن الشاحنة الأخرى وقد تمّ اسعاف أغلب الجرحى بقدوم سيارتي اسعاف واحدة من المحرس والأخرى من صفاقس في حين لم نسجّل حضور سيارة الحماية المدنيّة رغم وجود أعوان من الأمن والجيش الوطني بمكان الحادث وبقيا جريحان ينتظران قدوم الإسعافات الأوليّة وسط طوابير الشاحنات والسيارات القادمة من الإتّجاهين وحشود المارّة الذين انتابتهم حالة من الذهول والصدمة بسبب هذا الحادث الذي نتج عنه اصطدام مريع ستكشف المعاينات لاحقا عن أسبابه ولأنّ الكثافة المروريّة غيرعادية بالمرّة في هذه الفترة خاصة بين الصخيرة وصفاقس بسبب توافد الإخوة الليبيين يوما بعد آخر بأعداد كبيرة واستعمال هذا الطريق من قبل الشاحنات الثقيلة التي تنقل المحروقات فوجب توفير المزيد من الأمن وتوخّي اليقظة التامّة من قبل الجميع.
علي عزالدين

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:20 AM
نقابة أساسية لموظفي الادارة المركزية لاتحاد الفلاحين


نظام أساسي جديد.. وإنهاء مباشرة المتقاعدين


اتصلت "الصباح" ببيان تضمّن ما يلي:
"أثمرت جهود موظفي الإدارة المركزية للاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري تشكيل نقابة أساسية عهدت إليها مهمة الدفاع عن حقوقهم المادية والمهنية.


وتمثل هذه النقابة كسبا لفائدة هؤلاء الموظفين الذين لطالما طالبوا قيادة المنظمة الفلاحية سابقا بضرورة مراجعة وإصلاح نظامهم الأساسي للنقائص والاخلالات التي تشوبه حيث أصبح لا يتماشى في الكثير من فصوله مع ما تتضمنه مجلة الشغل من أحكام.
كما جاءت هذه النقابة لتتوج الجهود التي بذلها موظفو الاتحاد على النطاقين المركزي والجهوي وخاصة السيد محمد بن زايد الموظف بالإدارة المركزية لاتحاد الفلاحين الذي تحلى بالمصداقية دفاعا عن حقوق الموظفين رغم محاولات البعض عرقلة هذا المسعى.
وكان موظفو الادارة المركزية للاتحاد قد تقدموا بطلب الى السيد مبروك البحري رئيس المنظمة الفلاحية سابقا وذلك يوم 11 جانفي 2011 لغاية النظر في امكانية مراجعة نظامهم الأساسي حيث وقعت الاستجابة لهذه الدعوة وانعقدت جلسة يوم 15 جانفي 2011 عبر خلالها رئيس الاتحاد آنذاك عن استعداده لمراجعة النظام الأساسي وفق القوانين الجاري بها العمل. وفي تلك الأثناء تم تجديد إنتخاب اللجنة الاستشارية الخاصة بموظفي الاتحاد، كما وقعت تلبية المطالب المتعلقة بضرورة إنهاء مهام كل من المتقاعدين والموضوعين على الذمة الذين يعملون بالاتحاد والذين طالما أثقلت نفقات أجورهم ومنحهم ميزانية الإدارة.
ومن أهم الثمار التي جناها موظفو الادارة المركزية للاتحاد بفضل هذا التحرك المشروع والرصين موافقة المجلس المركزي ومصادقته على النظام الأساسي الجديد الذي وقع الشروع في تطبيقه، كما حرص الموظفون بفضل حسهم الوطني وغيرتهم على ممتلكات الاتحاد على استرجاع كل الوسائل والتجهيزات التي كانت على ذمة المتقاعدين والموضوعين على الذمة والتي كانوا يتمتعون بها عند مباشرتهم أعمالهم في الادارة المركزية.
إن كل هذه النتائج ما كنا لننعم بها لولا ثورتنا المباركة التــي قامت من أجل الحرية والكرامة والعدالة وأيضا ـ وهذا من باب الاعتراف بالجميل ـ لولا قناعة قيادة الاتحاد الراسخة بجدية ومشروعية مطالب الموظفين الذين طالما تفانوا وأخلصوا في العمل خدمة لمبادئ وأهداف منظمتنا الفلاحية».

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:21 AM
الجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي


ترحم على أرواح الشهداء.. ودعوة لإنجاح السنة الجامعية


اتصلت "الصباح" ببيان صادر عن الجامعة العامة للتعليم العالي والبحث العلمي تضمن ما يلي:
"لا تزال بلادنا تتعرّض لاضطرابات أمنية اعتبرها أغلب المحللين عادية ومتوقّعة بالنظر لأهمية الحدث الثوري الذي جدّ بها وللطبيعة الانتقالية للمرحلة التي تعيشها والتي لا مناص من كلفة لها تحملتها غالب التجارب الثورية في العالم.


غيرأن حدّة تلك الاضطرابات ازدادت في الفترة الأخيرة واكتست طابعا بالغ الخطورة حين تظافرت الانفلاتات الداخلية المدبّرة لا سيما من طرف أذناب النظام البائد مع الاختراقات الأمنية عبر الحدود البرية الجنوبية منها والغربية وآخرها ما حدث في مدينة الروحية وهو ما من شأنه أن يشيع عدم استقرار يهدّد المسار الثوري والمخاض الديمقراطي بالإجهاض.
والجامعة العامة إذ تستنكر الاعتداءات العسكرية المتكرّرة على التراب الوطني من قبل النظام الليبي وتندّد بالأعمال الإجرامية الخطيرة التي تقوم بها عناصر وتنظيمات إرهابية فإنها،
ـ تترحّم بكلّ خشوع على أرواح كلّ من استشهدوا جرّاء مختلف الاعتداءات، وتشيد بالدور الحازم الذي قامت به الجهات المسؤولة في الميدان، من جيش وطني وأمن داخلي في مواجهة تلك الاعتداءات في تعاون فعال مع المواطنين بما من شأنه التأسيس لقواعد جديدة للتعامل الأمني.
ـ تدعو كامل المجموعة الوطنية لمزيد اليقظة تجاه كلّ ما يحدث على الساحة، كما تهيب بكلّ التنظيمات المدنية من أحزاب ونقابات وجمعيات أن تأخذ كلّ تلك المخاطر والتهديدات بالجدّية اللازمة وبأن تكيّف مطالبها وطرق احتجاجها حسب ما يقتضيه الوضع الأمني حتى لا تساهم في مزيد تدهوره فتحجب بذلك أهداف الثورة وتتأجّل مراحلها.
ـ تعتبر أن القيام بالواجب المهني في مختلف مؤسسات الانتاج على أحسن وجه والتيقّظ المستمر تجاه كلّ العناصر المدبّرة للانفلاتات الأمنية الداخلية منها والخارجية هي من أرقى أشكال ممارسة المواطنة الحقّة في الظرف الراهن دون أن يعني ذلك تخلّيا عن المطالب المهنية والسياسية المشروعة.
ـ تهيب بجميع مكوّنات الأسرة الجامعية من طلبة وأساتذة وعملة وإداريين العمل بكلّ التزام وتفان من أجل إنجاح السنة الجامعية الجارية وذلك بالاقبال على الامتحانات وتأمين مراقبتها واصلاحها على أرقى صورة والاستعداد للإصلاحات الجامعية الجوهرية في الفترات اللاحقة".
الكاتب العام
سامي العوادي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:21 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/382721_s22-05-2011.jpg باحث في التيارات الاسلامية في المغرب العربي لـ "الصباح"

محاولات "القاعدة" للتموقع في تونس محكوم عليها بالفشل



"الزواج القيرواني أكد قبل 13 قرنا توجه تونس الحداثي وتجذر احترام حقوق المرأة"
"تسجيل بن لادن وتصريحات الظواهري محاولة استباقية لجني ثمار الثورة"
"الاحزاب الايديولوجية تحتاج ثورة ثقافية شاملة"

حوار اسيا العتروس قلل د.علية العلاني الباحث المتخصص في التيارات الاسلامية في المغرب العربي من أهمية وجود القاعدة في تونس واعتبر أن البنية التحتية لتنظيم القاعدة ضعيفة استنادا للواقع الموضوعي والتاريخي
وأضاف في لقاء خص به "الصباح" أن ما يلاحظ اليوم من محاولات جديدة لتموقع القاعدة في تونس محكوم عليها بالفشل وأن أقصى ما يمكن أن تفعله بعض خلايا القاعدة عمليات معزولة ستتقلص باستتباب الامن وخلص الباحث الى أن الفكر السلفي ليس له موطئ قدم في منطقتنا. ودعا العلاني الى الاسرع باستكمال التجربة الديموقراطية معتبرا انها ستكون سدا منيعا بكل طروحات التطرف بكل اتجاهاته. وقال العلاني ان الاحزاب الايديولوجية تحتاج الى ثورة ثقافية شاملة
ودعا حزب النهضة الى تحيين أرضيته الايديولوجية مضيفا أن الغرب يريد أن يختبر تجربة الاسلام السياسي في البلدان العربية وفيما يلي نص الحديث.
بعد الاحداث الاخيرة التي شهدتها منطقة الروحية وتواتر الانباء بشأن عمليات تسلل من أعضاء في القاعدة الى التراب التونسي هل من مجال لتحديد حقيقة وموقع القاعدة في المنطقة عموما وفي تونس خصوصا وأي مستقبل لهذا التنظيم في بلادنا؟
أولا يجب الاقرار أننا لا نزال في بداية الديموقراطية ولم نبلغ بعد المرحلة الديموقراطية والاحزاب لا تزال تتلمس الطريق الى الحسم الانتخابي ليبرز النسيج السائد في المجتمع حتى يمكننا القول أننا بلغنا المرحلة الديموقراطية الحقيقية وهذا يستوجب نقاشا لا سياسيا فحسب
ولكن ايضا ايديولوجيا وفكريا معمقا حول مختلف الطروحات بما في ذلك الطروحات ذات الطابع الديني وعندما ننظر الى التيارات الفكرية الدينية نلاحظ أن الفكر السلفي لا يوجد له قدم راسخة في منطقتنا والدليل على ذلك لأنه عندما أراد الخوارج تأسيس دولتهم في تونس لم يستطيعوا ذلك لان البيئة الفكرية لا تشجع على ظاهرة "الاسلام الراديكالي" أنذاك. وبالعودة الى المشهد في تونس لا يمكن القول ان البنية التحتية للقاعدة غير موجودة ولكنها ضعيفة استنادا للواقع الموضوعي والتاريخي والتقارير والدراسات التي عن تتحدث وجود القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي. فهذه التقارير التي يعود بعضها الى السنة والنصف والمتعلقة بالتيارات الجهادية تقر بأن تونس أضعف العلاقات في هذه المنظومة ولا يرجع ذلك الى عامل الامن المستتب انذاك بل أساسا الى عدم تقبل المجتمع التونسي بمعظم نخبه لاطروحات الاسلام الراديكالي وما نلاحظه اليوم من محاولات جديدة لتموقع القاعدة في تونس محكوم عليها في رأيي بالفشل لان أقصى ما يمكن أن تفعله بعض خلايا القاعدة هوعمليات معزولة ستنتهي أو ستتقلص كثيرا باستتباب الامن على حدودنا الجنوبية.
حوار وطني حول التيارات الدينية
-ما المطلوب في هذه المرحلة لمنع تحول الامر من استثناء الى قاعدة ؟
-أعتقد أنه من المستعجل أن يتم حوار وطني حول التيارات الدينية بمختلف أطيافها ويطلب من كل الفاعلين في هذه التيارات ابراز مواقفهم ومناقشتها من طرف كل النخب الفكرية والاسراع باستكمال التجربة الديموقراطية من خلال انتخابات حرة ونزيهة تفرز مؤسسات تمثيلية حقيقية واقامة دولة القانون والمؤسسات في معناها الشامل سيكون سدا منيعا لكل الاطروحات السياسية والفكرية المتطرفة في أي اتجاه كان.
ما نحتاجه اليوم أيضا ثورة ثقافية شاملة خاصة لدى الاحزاب الايديولوجية ذلك أننا نعيش في عصر يعرف بعصر العولمة ولم تعد الايديولوجيات فيه صاحبة الحسم الاول والاخير في قرار الناخب وهذا لا يعني أن الاحزاب لا تستند الى خلفية ايديولوجية بل عليها ألا تضخم هذه الخلفية سواء في حديثها عن الهوية أو في قضايا نظرية أخرى لان الهوية مثلا لا يمكن أن نفسرها ببعد واحد فنحن في تونس ومنذ القديم كان لنا مواقف متميزة في موضوع الهوية عن المشرق العربي, ولهذا السبب لم تنتشر الوهابية مثلا في تونس والذين رفضوا هذا المذهب ليسوا من السلطة السياسية فحسب بل حتى من الرأي العام الممثل في نخنبه الدينية أنذاك.
تحيين الايديولوجيا
الى أي حد يمكن لهذه التيارات أن يكون لها تأثيرها على المشهد الراهن؟
في اعتقادي أنه مطروح على التيارات الاسلامية المعتدلة مثل النهضة أن تحين أرضيتها الايديولوجية وليس خطابها السياسي فحسب ذلك أن هذه الحركة كانت لها مواقف شبه متناقضة في التعامل مع التيار السلفي وعندما تعود الى تصريحات الغنوشي السابقة التي أيد فيها الجبهة الاسلامية للانقاذ وهي جبهة كانت تجمع تيارات سلفية علمية وسلفية جهادية فان تأييد الغنوشي لها في تلك الفترة كان نابعا من اضطهاد السلطة له ولكنه اليوم مطالب بتحيين الارضية الايديولوجية لحركة النهضة التي لا نجد لحد الان نصوصا تبرز لنا ما حصل من تغييرات في الجانب الفكري للتيارات الدينية. وأعتقد أن التيار الاسلامي المعتدل الان بدأ يفكر ويستعد لاعداد ارضية أيديولوجية جديدة ونتمنى ألا يتغلب الشق المحافظ في الحركة وهم كثيرون في هذه الحركة من أخذ زمام المبادرة في رسم الارضية الايديولوجية القادمة للحركة.
في تصريح حديث أكد أيمن الظواهري أنه اذا لم تنجح الحركات الاسلامية في السيطرة على السلطة بعد الثورة التي تحققت في تونس ومصر فانه سيتعين اللجوء الى كل الوسائل بما في ذلك القوة كيف تقرأ هذه الرسالة؟
تسجيل بن لادن أو تصريحات الظواهري محاولة استباق لجني ثمار الثورات العربية وأعتقد أن الوضع في تونس يختلف عن اليمن وبذلك فان الاستجابة لنصائح رموز القاعدة في تونس ضعيفة جدا للاسباب التي سبق ذكرها وأيضا لمستقبل تونس السياسي الذي ستحتل الديموقراطية فيه المكانة الاولى وهذا يعني أن فكر القاعدة الذي كان غريبا حتى أيام الحكم الدكتاتورية سيكون أكثر غرابة عندما يكون هناك حكم ديموقراطي, التطرف ظاهرة تاريخية وهي اذا بقيت استثناء لن تشكل خطرا والخطر عندما تتحول الى قاعدة وهذا الخطر يبقى استثناء في تونس. وفي عائلة سلفية هناك حظوظ كبيرة أن ينسج أبناؤها على منوال والديهم كما أن بعض القنوات الفضائية لعبت دورا في غرس الثقافة السلفية وعموما فان المنخرط في تنظيم القاعدة يخضع لتعليم نظري وتجربة ميدانية والتعليم النظري يتم فيه تقديم أدبيات رموز القاعدة مثل عبد الله عزان اسامة بن لادن أبو قتادة الظواهري بالاضافة الى أداء البيعة في طقوس مهيبة, أما التجربة الميدانية فتتمثل في المشاركة في مخيمات وفي بعض المعارك. وفي اعتقادي أن تجفيف منابع فكر القاعدة لا يتم بالوسائل الامنية فالفكرة لا تهزمها الا الفكرة وقوة الحجة وقد رأينا كيف أن حروبا شنت لسنوات من اجل فرض حجة القوة وانتهت بالفشل ففكر القاعدة له جذوره السياسية والاجتماعية ويتأثر بالتداعيات الخارجية وعقلية القاعدة تنمو وتتسع في بيئة غير ديموقراطية وفي مناخ لا تسود فيه الحداثة والعقلانية والتسامح وفي محيط تتسع فيع الفوارق الاجتماعية والظلم المسلط على الشعب الفلسطيني والحروب الظالمة على المسلمين في العراق وأفغانستان ساهمت في تغذية فكر القاعدة لذلك فان التصدي لفكر القاعدة يمرأساسا عبر تكثيف الثقافة الديموقراطية وتطوير المناهج الديموقراطية وتركيز العدالة الاجتماعية .
المتداول أن القاعدة غالبا ما تستهدف الاوساط الشعبية والشباب الذي يعاني من الفقر والظلم والتهميش ولكن يبدو أن اهتمام القاعدة يتجه بالدرجة الاولى الى الجامعيين والخبراء في مختلف المجالات فكيف يمكن تفسير هذا التناقض؟
عندما نأخذ تنظيم القاعدة من الناحية العددية وحسب الدراسات المتوفرة فان 90 بالمائة من عناصرها من ذوي المستوى الثقافي والمادي المحدود لكن العناصر ذات المستوى التعليمي المرتفع تشكل من الناحية العددية اقلية لكنها هي التي تخطط وتسيرالتنظيم لان هذه الاقلية المتمكنة لها خلفيات ربما لا يدركها بقية عناصر التنظيم ولا يعني شيئا أن يكون قائد طبيب أومهندس أوعالم ذرة أوعالم دين. فهؤلاء يمثلون استثناء في جسم المثقفين فالطاعة والبيعة هي الاساس
وهي لا تقبل مفهوم الديموقراطية أوالتداول. وفي اعتقادي فان ما يغذي الفكر المتطرف لدى شبابنا هوالبيئة الثقافية التي لا نجد فيها مقارعة جدية للافكار حيث يصبح الفكر الخرافي أحيانا منتشرا في غياب الحس النقدي والعقلاني كما نفتقد ما يسمى بالعلم الديني المتأصل والمرتبط ببيئتنا المحلية مثلما كان يوجد أيام الطاهربن عاشور والشيخ محمد النخلي والطاهر الحداد وهؤلاء جسدوا حراكا فكريا اضطرت دولة الاستقلال أن تأخد ببعض مظاهره. وحتى قبل ذلك فقد كان الزواج القيرواني وأنا ابن القيروان شاهد على بيئة اجتماعية مختلفة ففي القرن الثاني للهجرة جاء الخليفة العباسي الى القيروان وتزوج بأروى القيروانية وكانت التقاليد انذاك تفرض على الرجل الذي يريد الزواج بثانية أن يطلب موافقة صريحة من زوجته الاولى وعندما أراد الخليفة العباسي الزواج بثانية رفض الفقهاء والقضاة السماح له بذلك لان العرف السائد والذي كان يستند الى اجتهاد للنص الديني يمنع ضمنيا ظاهرة تعدد الزوجات وبالتالي فتقاليد الحداثة واحترام حقوق المرأة متاصلة في الشعب التونسي منذ أكثر من 13 قرنا. وهذه البيئة التي وجدت في تونس منذ الحركة الاصلاحية مع خير الدين وابن أبي الضياف وتطورت بعد ذلك مع الثعالبي وبن عاشور وال النيفر وغيره من العلماء هذه البيئة أنتجت "اسلاما تونسيا"يستند الى الحداثة والتسامح دون أن يفرط في هويته الحقيقية ولهذا السبب فان مستقبل فكرالقاعدة في تونس شبه معدوم خاصة اذا نجحت التجربة الديموقراطية بالبلاد.
ولكن الغرب وربما لاسباب أمنية واقتصادية بدأ يغير موقفه ازاء الحركات الاسلامية ويتجه الى القبول بها بعد أن فشلت الانظمة القائمة في تقديم البديل الذي يساعد في نفس الوقت الذي يسمح للغرب بالحفاظ على مصالحه فالى أي مدى يمكن لهذا التحول أن يستمر؟
عدة اسباب يمكن أن تفسر موقف الغرب اولها أنه يريد التخلص من الهجرة نحو بلدانه والثانية التخلص من الهجرة السرية واللجوء السياسي للتيارات المضطهدة وقد أصبح الغرب يعتقد أن هذه التيارات الاسلامية المعتدلة لا تتناقض جوهريا مع مصالحه الاقتصادية وبالتالي نجد تصريحات مكثفة لرموز التيارات الاسلامية تؤكد على مسألتي
وعي الحفاظ على المصالح الاقتصادية والامنية مع الدول الغربية وقد دخلت أوروبا وخاصة فرنسا في هذا المسار وثانيا وهي الاهم أن الغرب يريد أن يختبر تجربة الاسلام السياسي في البلدان العربية وما اذا كانت قادرة على ضمان مصالحه بالمنطقة واذا نجحت التجربة سوف يواصل التعامل معها واذا فشلت فلن يعود لاطروحات تيار الاسلام السياسي. والمثال التركي بالنسبة للغرب تجربة حزب العدالة
والتنمية أثبت لحد الان جدواه وفاعليته لانه عرف كيف يمزج بين هوية البلاد ومقتضيات التطورالاقتصادي والاجتماعي وحافظ على التوازن الفكري في المجتمع من خلال احترام الخصوصيات الفكرية للنخب.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:22 AM
قهوة الاحد


لا تداو بما كان هو الدّاء


بقلم المنجي غريبي من حق المحامين أن يدافعوا عن مهنتهم ، و من حق غيرهم أن يدافعوا عن مهنهم و أن يذودوا عن سلطتهم. و لكن ليس من حق أي طرف أن يبيح لنفسه ما يريد إنكاره على غيره.

و لا يغيب عن أحد أن سلطة القضاء لا تعني القضاء بمفهومه الضيّق، و إنّما تعني منظومة تتحرّك بعدّة آليات في سبيل إقامة العدل و إعلاء كلمة الحق. و المس من إعتبار و هيبة هذه المنظومة هو مس بكل مكوّنات مؤسّسة العدالة. فإن لم يكن لبعض الأطراف القضائية أن تكيل التهم للمحاماة و تنعت سعيها إلى تغيير قانون ثبتت مساوئه، بأبشع النعوت، فإنّه الرد على الخطإ بخطإ مماثل، لا يحل أي إشكال بل سيعمّق الإختلاف، و يدفع نحو التأزّم .وقد سبق أن أشرت يوم الثلاثاء 2 ماي على أعمدة الصباح إلى أنه " إذا كان القول بأنّ سياسة "فرّق تسد" كانت هي السّائدة بين لسان الدّفاع والقضاء، بتغذية السّلطة، فإنّه لا شيء يبرّر الآن عدم الجلوس إلى طاولة واحدة للتّباحث حول الشّأن القضائي وعقد ندوات مشتركة للبحث عن سبل الإقلاع بمؤسّسة القضاء وإرساء أسس جديدة تعيد للقضاء سُؤدده..." و لكنّ ما صدر في الأيام الأخيرة كان عكس المنتظر. و دون الدّخول في المجادلات العقيمة ، فإنّه يجب التوقّف عن إشعال فتائل الخلاف ،في فترة تحتاج فيها البلاد إلى الإستقرار و إلى الإنصراف إلى العمل الجادّ دون السّقوط في معارك هامشية، فلنبادر بعقد ندوة حول الحصانة و سيفاجأ الجميع بالتوصّل إلى أن حصانة القضاء في حصانة المحاماة و أنّ الهدف الأسمى من هذه وتلك هي إيصال الحقوق إلى أصحابها و إقامة العدل ودحر الظّلم مهما كان مأتاه بإعتماد قوانين تضمن حماية الحقوق والحرّيات والممتلكات والذّوات وكذلك القيم النّبيلة .

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:23 AM
منسّق حزب العمل التونسي في صفاقس


حزبنا جبهة يسارية وسطية ولدينا تمثيلية في جميع الولايات


عقد عشية الأمس حزب العمل التونسي إجتماعه الأول من أجل بعث فروع جهوية وتنسيقيات محلية بالمعتمديات بصفاقس وسط حضور وجوه عمّالية تنتمي إلى الوسط النقابي.

مؤسسو حزب العمل التونسي يراهنون ليس فقط على الطبقة العمالية وإنما كذلك بقية المهنيين الذين يرون في ضرورة إرساء نموذج إقتصادي وطني مندمج يقطع مع العولمة المتوحشة ذات الإختيارات النيوليبرالية وما يدعّم انتماء تونس الجغراسياسي المغاربي والعربي والإسلامي والإفريقي والمتوسطي على حد السواء.
في مصافحة اولى مثلما ارادها حزب العمل التونسي مع إطارات ولاية صفاقس تحدّث المنسّق والناطق الرسمي للحزب عبد الجليل البدوي في مداخلته عن انكباب الساحة السياسية على طرح القضايا السياسية وكونه صار يحظى في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد بنصيب أوفر من الجانب الإقتصادي والإجتماعي ورأى في ذلك خطرا يهدد الثورة التونسية التي انبنت على كرامة الإنسان وترنو إلى توزيع عادل للثروة.
فكرة تأسيس الحزب مثلما وردت في المداخلة برزت منذ اكثر من 60 سنة من قبل بعض النقابيين وعادت لتطفو على السطح من جديد بعد ان وقع تهميش جميع القيم من معرفة ومواطنة وأن هذا الحزب لن يشمل سوى الأجراء بل يتسع لعديد الفئات من تجّار وحرفيين وكذلك رجال الاعمال الذين تعرّضت فئة كبيرة منهم إلى محاصرة المافيا التي أطلقها المخلوع على المستثمرين.
حزب العمل التونسي مثلما اسس له مكتبه السياسي يهدف إلى ضرورة بعث جبهة تفرض أساسا وجود قطب يهيكلها غير ان الإضافة الجديدة هي تركيز الحزب على المشروع الإقتصادي والإجتماعي وفتح آفاق لعيش كريم وتوفير الشغل مستندين في ذلك على مفهوم الديمقراطية والإشتراكية والحداثة والمعاصرة ومن ثم الإنخراط في الحركة الإصلاحية.
أما في حديثه عن مفهوم الحزب للإشتراكية فقد اورد مؤسس الحزب هذا المفهوم في إطار الديمقراطية الإجتماعية على أساس الحرية والعدالة الإجتماعية والتعاون والتضامن وعلى اساس هذه المبادئ سيتم تحقيق الحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية من خلال إعادة الإعتبار لدور الدولة في شكل مرن ومتغير.
صابر عمري
/صابر فريحة

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:23 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/iyadh-ben-achour22-05-2011.jpg في الملتقى التونسي الفرنسي ـ للمجتمع المدني

إلقاء الضوء على خطر الثورة المضادة ودعوى إلى تقوية الفعل المدني


حذر رئيس الهيئة العليا لحماية الثورة والانتقال الديمقراطي والإصلاح السياسي عياض بن عاشور من خطر الثورة المضادة وقوى الجذب الى الخلف التي قد يتعرض لها المسار الديمقراطي في تونس,
لأن الشعب تمكن من إزاحة الدكتاتور ولكن بقاياه مازالت موجودة, ورأى أنه من أولويات الثورة النجاح في تغيير نوعية الوعي وذلك بتثبيت الرسالة والمضامين التي جاءت بها ثورة الكرامة وتحويلها الى حقيقة مجسمة.
وأضاف في مداخلته في الملتقى التونسي الفرنسي لمؤسسات المجتمع المدني أمس في مدينة العلوم حول المجتمع المدني, أن الوقت حان لخلق وعي مدني جديد ولا يمكن حماية "ثورتنا" الا بتطوير وتقوية الفعل المدني فمستقبل الثورة وعمرها مرتبط بهذا الهيكل الذي سيكون طرفا في الوعي السياسي والمدني والاجتماعي ودون ذلك ستعود الثورة الى الصفر.
وفي نفس السياق واصل مدير وكالة الخدمات المدنية الفرنسي "مرتان هيرسش" فقال أن مؤسسات المجتمع المدني عليها أن تكون في مواجهة القوى التي تجذب الى الخلف ونبه أساسا الى ضرورة وضع قانون يحمي هذه المنظمات والجمعيات مع ضمان استقلالياتها المادية والعقائدية (الدينية).
وعبر عن استعداد الضفة الأخرى للمتوسط لمساندة جميع مكونات المجتمع الدمني التونسي.
من ناحيته أفاد مدير برنامج التعاون جنوب جنوب "جون لويس فيلاجوز"
أن الثورة التونسية قد غيرت الصورة التي كانت لدى الأوروبيين عن الدول العربية, وأوروبا اليوم في حاجة لنجاح هذا المثال الذي سيكون فيه لمؤسسات المجتمع المدني المبادرة في الفعل, وأوضح أن برنامج جنوب جنوب مستعد لتقديم التوجيه والتعاون بكل أصنافه.
وتجدر الاشارة إلى أن الفترة المسائية للملتقلى الفرنسي التونسي قد انقسمت الى ورشات عمل اهتمت بتمويل في شكل قروض صغرى ومتوسطة وأشرفت عليها منظمة "اندا" وقد قدمت خلالها منتوجها الجديد وهو "وطني " والذي خصت به التونسيين العائدين من ليبيا من أجل ضمان مورد رزق لهم.
وورشة ثانية اهتمت بمنظمات المجتمع المدني باشراف منظمة "صوتي" وثالثة دارت حول البيئة وورشة عمل رابعة حول المرأة والصحة باشراف منظمة "أمل".
ريم سوودي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:24 AM
في لقاء صحفي لمقرر الامم المتحدة حول التعذيب


على الدولة التونسية تقديم الاثبات لوضع حد للتعذيب


أفاد مقرر الامم المتحدة حول التعذيب خوان مينديس خلال اللقاء الصحفي الذي عقده أمس بنزل أفريكا بالعاصمة أن زيارته لتونس كامل الأسبوع الماضي كانت ناجحة عموما، كما أوضح أن التقرير الذي سيقدمه حول التعذيب سيكون تقريرا أوليا سيتم الحاقه في القريب العاجل بتقرير ثان أكثر دقة وإلمام.


وأشار ان التقرير قد اهتم بثلاثة محاور هي: التعذيب خلال نظام بن علي الذي امتد على الـ23 سنة الماضية والأحداث التي مرت بها البلاد التونسية منذ شهر ديسمبر 2010 الى حدود جانفي 2011 وأخيرا دراسة لأساليب التعذيب المعتمدة والقاء الضوء على القوانين التي من المنتظر أن يتم صياغتها في الغرض..فطبقا لعدد من الشهادات يبدو أن عمليات التعذيب متواصلة حتى بعد ثورة 14 جانفي 2011 وأن البوليسي قد مارس نفس السلوكيات والتعنيف اثناء الايقافات التي تمت ضد الاحتجاجات الأخيرة في الشارع التونسي.
وقد أشار مقرر الامم المتحدة حول التعذيب في حديثه أن الدولة التونسية قد عبرت على استعدادها للقطع مع نظام التعذيب وتتبعها عدليا لكل من يمارس تصرفات لا انسانية وهو يرى أن ذلك غير كاف فعلى الحكومة أن تقدم المبادرة وتثبت أنها وضعت حدا للتعذيب وكل التصرفات اللاانسانية، كما عليها أن تقوم برسكلة واعادة تأهيل للسلك الأمني من أجل تغيير عقلية وممارسات اكتسبها ودامت لـ23 سنة.
وفي السياق قال خوان مينديس أن عدد المتضررين من الوقائع الأخيرة وفقا للأرقام الصادرة عن السلطات الرسمية قد بلغ حوالي 700 مجروح و300 حالة وفاة وهي أرقام قابلة للارتفاع لأنها غير نهائية.
وتجدر الاشارة أيضا أن اللقاء الصحفي قد شهد حضور عدد من الناشطين والحقوقيين والمتضررين من التعذيب في عهد بن علي وآخرين لقوا حظهم في المعاملات اللاانسانية حتى في عهد الحكومة المؤقتة وقد قدموا للافادة بشهادتهم مرفوقين بوثائق تفيد تعرضهم للتعذيب وينوهون بعدم حل هيكل البوليس السياسي، في المقابل لم يقدم التقرير الخاص بمقرر الامم المتحدة حول التعذيب أي أرقام جدية أو ادانات لأشخاص ونتائج واضحة لزيارتهم للسجون ومراكز الايقاف في مختلف ولايات الجمهورية.
ومن بين المتدخلين استفسر الحقوقي زهير مخلوف عن جمعية تأهيل المساجين ومتابعة أوضاع السجون عن عدد من السجناء المفقودين والذين تعرضوا للتعذيب غير أن المفوض الحقوقي أقر بأنهم لم ينظروا في هذه القضايا وقد سعوا في زيارتهم الى مساعدة الجمعيات والمنظمات التونسية..وأضاف أن هدفهم ليس تقديم ارقام بشأن التعذيب وان تقديم توصيات للحلول دون تكرار ذلك مستقبلا وضمان أرضية لممارسة حقوق الانسان.
ريم

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:25 AM
مذكرة تفاهم


يشرف السيد سعيد العايدي وزير التكوين المهني والتشغيل والسيدة نادين مورانو الوزيرة الفرنسية المكلفة بالتدريب والتكوين المهني يوم الإثنين 23 ماي 2011 على الساعة 10.00 صباحا بمقر وزارة التكوين المهني والتشغيل (الطابق الرابع)،

على توقيع مذكرة تفاهم حول التعاون المشترك بين البلدين وتبادل الخبرات والتجارب في مجال التكوين المهني والتكوين بالتداول.
وسيعقد السيد سعيد العايدي والسيدة نادين مورانو بهذه المناسبة ندوة صحفية في الغرض.


حق النفاذ للمعلومة
اجتمع أول أمس بالهيئة الوطنية للاعلام والاتصال أعضاء الهيئة برئاسة كمال العبيدي مع اللجنة الفرعية للاعلام والصحافة برئاسة رضا جنيح وتم الاتفاق على الشروع في صياغة قانون الحق في النفاذ إلى المعلومة على أن يتم الانتهاء من إعداد المسودة الأولى لمشروع القانون هذا مطلع جوان.. وسيقطع هذا النص القانوني نهائيا مع التعتيم الذي كانت تمارسه الإدارة في حق الصحفي لأنه سيمكنه من حق الحصول على المعلومة.



دورة تكوينية في الإعلامية
ينظم مركز النفاذ إلى المعلومة بمدينة العلوم بتونس دورة جديدة في تصميـــم مواقع الــــواب php وmysql وذلك من 25 إلى 28 ماي 2011، ويرجى من الراغبين في التسجيل الاتصال مباشرة بمركز النفاذ إلى المعلومة.


دعوى قضائية
إلى جانب الوزراء الذين تمت الإشارة إليهم في أعدادنا السابقة، رفع فريق الـ25 محاميا دعوى قضائية ضد وزير أول سابق عمل كوزير في عهد الزعيم الحبيب بورقيبة ووزير أول في عهد الرئيس المخلوع. ووجهت له تهمة استغلال صفة لاستخلاص فائدة لا وجه له لنفسه أو لغيره.

زيارة الى بروكسيل
يؤدّي السيد عبد العزيز الرصاع وزير الصناعة والتكنولوجيا رفقة السيد فريد التونسي المدير العام لوكالة النهوض بالصناعة والتجديد يوم الثلاثاء 31 ماي الجاري زيارة رسمية إلى بروكسيل للمشاركة في ندوة مشفوعة بشهادات حول مناخ الاستثمار الجديد في تونس بعد ثورة 14 جانفي تحت عنوان «المؤسسة الأورومتوسطية أمام التحدي المُضاعف التجديد الاستثمار في الجهات: مثال للدراسة تونس».

ذكرى
تحي الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان فرع جندوبة والاتحاد الجهوي للشغل بالجهة اليوم الذكرى السنوية الخامسة لوفاة المناضل الحقوقي عادل العرفاوي وذلك بالمركب الثقافي عمر السعيدي بجندوبة.


التمديد في صلوحية بطاقات العلاج
تونس (وات) اصدرت وزارة الشؤون الاجتماعية أمس السبت بلاغا اعلنت فيه ان بطاقات العلاج المجاني وبطاقات العلاج بالتعريفة المنخفضة المسندة خلال سنة 2006 والتى انتهت صلوحيتها في 31 ديسمبر 2010 تبقى سارية المفعول الى غاية 31 ديسمبر القادم.
واشار البلاغ الى ان هذا التمديد في صلوحية البطاقات يتنزل في اطار الحرص على ضمان مواصلة انتفاع العائلات المعوزة ومحدودة الدخل غير المنخرطة باحد انظمة الضمان الاجتماعى بالخدمات الصحية التي تسديها الهياكل الصحية العمومية.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:26 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/p2n3--salah1000022-05-2011.jpg

وزير الداخلية يكرم مكتشف أمر الارهابيين في الروحية



تونس (وات) تولى وزير الداخلية الحبيب الصيد أمس السبت 21 ماي بمقر الوزارة تكريم المواطن صالح الحسني الذي كان له الفضل في الكشف عن الارهابيين بمحطة سيارات الاجرة لواج بمدينة الروحية من ولاية سليانة واستشهد خلالها عنصران من الجيش الوطن.

وبخصوص تفاصيل يوم الحادثة افاد السيد صالح الحسني انه كان يوم الاربعاء 18 ماي الجاري يقوم كالعادة بعمله كمنظم محطة يتولى المناداة على الركاب كل حسب وجهته عندما قصده شخصان اعربا عن رغبتهما في الذهاب الى مدينة مكثر فطلب منهما وضع الحقائب التي كانت بحوزتهما في الصندوق الخلفي للسيارة لكنهما رفضا ذلك.
واضاف انهما توجها بعد ذلك الى سيارة أخرى كانت متجهة الى بنزرت رافضين مجددا وضع الحقائب بالصندوق الخلفي للسيارة فاستراب في أمرهما وطلب منهما فتح الحقائب لكنهما لم يستجيبا فتمتسك بموقفه مهددا عندها أخرج أحدهما قنبلة يدوية ولاذا بالفرار فما كان عليه الا الاتصال على الفور بالشرطة التي نسقت عملية مطاردة الارهابيين وتطويقهما.
واوضح ان وزير الداخلية قد استقبله امس لشكره على شجاعته وفطنته مما مكن من الكشف عن هذه العناصر الخطيرة التي تهدد امن المواطن وسلامة الوطن وحرمة ترابه.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:26 AM
إيقاف 232 شخصا في حملات أمنية مشتركة


تونس (وات) افادت وزارة الداخلية في بلاغ اصدرته أمس السبت ان الحملات الامنية المشتركة التي قامت بها وحدات الامن العمومي والحرس والجيش الوطنيين في مختلف مناطق البلاد في اليومين الاخيرين افضت الى ايقاف 232 شخصا ثبت تورطهم في ارتكاب جرائم مختلفة منها القتل العمد والاعتداء بالعنف والاضرار بملك المواطنين والسرقة والسلب.

واوضحت الوزارة ان بقية الموقوفين مورطون في جرائم منها حمل سلاح ابيض والتحريض على الشغب والعنف فضلا عن ايقاف 6 سجناء فارين تم ارجاعهم الى المؤسسات السجنية التي فروا منها.
واضافت ان وحدات الامن الوطني تمكنت من ايقاف 4 اشخاص من اجل مسك واستهلاك وترويج مخدرات.

القبض على مجموعة أجرامية احتجزت شابا
جندوبة (وات) تمكنت وحدات الحرس الوطني بولاية جندوبة من إلقاء القبض على مجموعة اجرامية بمنطقة البئر الاخضر من معتمدية بوسالم متكونة من أربعة أشخاص تعمدت خلال الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة احتجاز شاب وسط غابة بالمنطقة وطلب فدية من عائلته بعد أن قاموا بتعنيفه عنفا شديدا.
وأفاد مصدر أمني بجندوبة أنه تم ضبط هؤلاء الاشخاص وهم بصدد غلق الطرقات والقيام بأعمال سرقة باستعمال العنف وأسلحة بيضاء وتهشيم سيارات خاصة وترويع المواطنين. ويستفاد من التحريات أن المعنيين بالامر هم من ذوي السوابق العدلية وقد تم ايداعهم السجن.ويذكر أن ولاية جندوبة تشهد يوما بعد يوم تحسنا أمنيا ملحوظا.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:27 AM
أطفال سليانة يترحّمون على شهيدي الرّوحية


بعيدا عن الاحتجاجات و الاعتصامات بادرة طيبة قام بهامجموعة من أطفال وابناء ولاية سليانة من المدرسة الاعدادية علي البلهوان أول أمس أمام مقرّ الولاية بحضور العديد من المسؤولين واطارات الجيش الوطني وتتمثّل في وقفة ترحّم من أطفال ولاية سليانة على روحي الشهيدين المقدّم الطاهر العياري و الرّقيب أوّل وليد الحاجّي اللذين قتلا في الأحداث الاخيرة التى شهدتها الرّوحية،

وقفة تقدير للجيش الوطني استحسنها الحضور من متساكني سليانة تمّ خلالها تقديم باقات ورود لقوات الجيش و مساندتها وتعزيتها و مندّدين فيها بالإرهاب والإرهابيين. وتم ّخلال الوقفة القاء كلمة من أبناء و أطفال سليانة الى الجيش الوطني في ما يلي نصها:"إلى حماة الوطن البواسل ... أعزائنا بالجيش الوطني ..نحن اطفال وابناء سليانة تقبّلنا بكل الاسى و الحزن نبأ وفاة آبنائنا و إخواننا الشجعان المقدم الطاهر العياري والرقيب الاول وليد الحاجي من الجيش الوطني عند تصديهم للارهابيين بجهة الرّوحية من ولاية سليانة يوم الثلاثاء 18 ماي 2011 لكن تحوّل هذا الاحساس بالالم الى عزة ونخوة وطمأنينة لأن لتونس رجالا يدافعون عنها ويضحّون من أجلها بالغالي و النّفيس حتى يؤمّنوا لنا الطّريق لنرفع معهم ومن بعدهم راية الثورة والحرية والكرامة و الديمقراطية وضدّ الإرهاب..فدمتم وساما على صدر الوطن العزيز..عاش الجيش الوطني التونسي حاميا للوطن والمواطنين"..
أبناء و أطفال سليانة
نزار الدريدي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:28 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/issam22-05-2011.jpg بنزرت

التفاصيل الكاملة لمقتل التلميذ عصام




إيقاف 9 مشتبه بهم ومسيرات تلمذية تطالب بإعدام القتلة
على اثر الجريمة المروعة التي هزت أهالي بنزرت بداية هذا الأسبوع وراح ضحيتها التلميذ عصام جميل(من مواليد 1993) يدرس بالسنة الثالثة علوم تجريبية دون ذنب اقترفه سوى شجاعته في التصدي لمن حاولوا سلبه دراجته النارية،
والتي تعرضت" الصباح" الى أطوارها في الإبان ساد شعور كبير بالاستياء بين مواطني المدينة وخاصة التلاميذ لتفشي موجة العنف وعودة ظاهرة الجريمة لتطفو على السطح، إذ سرعان ما حول بعض المشاركين هذا الاستياء في مسيرة الاحتجاج اثر تشييع الجنازة وتحديدا بين الساعة الخامسة والسادسة مساء من اليوم الموالي لوقوع الجريمة الى غضب دفع ثمنه مطعمان سياحيان بمنطقة الكورنيش واللذين تم احراقهما على خلفية أن من قاموا بالجريمة احتسوا الخمرة بأحد هذين المطعمين.
وتواصلت حملة التعاطف مع التلميذ الراحل على الفايس بوك مع التشديد على الدور الضروري لقوات الأمن في مقاومة الجريمة والتصدي لها في هذه المرحلة بالذات قبل أن يخرج تلاميذ المعاهد الثانوية في مسيرة سلمية جابت شوارع المدينة للمطالبة بإعدام القتلة.
التلاميذ يبكون زميلهم
بعض أصدقاء وزملاء التلميذ أكدوا لـ"الصباح" وفي تأثر واضح حسن سلوكه ورفعة أخلاقه،وفي هذا الاطار يقول التلميذ محمد بديع الجويني"كان المرحوم عصام صديقي وهو "نظيف وما عندوش خلطة" ،أما التلميذ محمد الحبيب اللواتي فقال:"أرجو من الصحافة المكتوبة خاصة أن تكون دائما في الموعد لانارتنا بالحقائق وبالموضوعية والحرفية المطلوبة في مثل هذه الجرائم"، فيما برأت احدى التلميذات تلاميذ المعهد من عملية الحرق التي استهدفت المطعمين السياحيين المذكورين.
الأساتذة ينوهون بخصال عصام
وفي الاتجاه نفسه وهو التنويه بمناقب التلميذ الراحل كانت شهادة الأساتذة والاطار التربوي الذين تحدثنا اليهم ،فأستاذة التاريخ منيرة بن جامع قالت انه بشوش وطيب وحسن السلوك ونتائجه ممتازة ومازال فرضه عندي لأنه من المفروض أن أدرسه في الحصة الصباحية الأخيرة أما الأستاذ صالح عراب الذي درسه العام الماضي فقال انه تلميذ متميز في أخلاقه ونتائجه ، وشاركه الرأي القيم العام محمد البركاوي الذي أكد حسن علاقة التلميذ الراحل بزملائه وأساتذته والاطار التربوي وهو ما أشار اليه بعض العملة كذلك مثل عمر الماجري ومحمد هنان.
أما مديرة المعهد هدى شقير فصرحت بأنها فقدت ابنا من أبنائها باعتبارها أما لجميع التلاميذ ،لذلك ومراعاة لمشاعر التلاميذ تم تأجيل الحصة الثانية لامتحان البكالوريا التجريبية الى يوم الجمعة ،"وان كان لا بد من كلمة أقولها فهي دعوة أبنائي التلاميذ كي يكونوا جميعا في اجتهاد عصام رحمه الله واستقامته وفي كلمة في مثاليته"
عند مغادرتنا المعهد ،وبين البوابتين الرئيسية والداخلية قرأنا على أحد الجدران عبارة" ستظل دائما في القلب ياعصام" وعلى الجدار المقابل قرأنا الآية الكريمة " انا لله وانا اليه راجعون "
9 موقوفين على ذمة الأبحاث
يذكر أن أعوان فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني ببنزرت ألقوا القبض على تسعة أنفار يشتبه في ارتكابهم لهذه الجريمة البشعة والمشاركة فيها، إذ أوقفوا نفرين في ليلة الجريمة ثم سبعة انفار في اليوم الموالي، وكشفت التحريات الامنية ان المتهمين حاولوا السطو على الدراجة النارية للمأسوف عليه وهو بحالة سكر وعندما استبسل في الدفاع وتصدى لهم تسلحوا بسكين وسددوا له ما لا يقل عن السبع طعنات ثم استولوا على دراجته النارية وفروا إلى ان ألقي القبض عليهم.
صابر المكشر

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:29 AM
الحمامات


المؤبد لقاتليْ


أدانت الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بقرمبالية 4 متهمين وقضت بسجن اثنين منهم بقية العمر وسجن الآخريْن مدة 10 سنوات باعتبارهما حدثين أفردا بالتتبع من أجل تهم القتل العمد المتبوع بجريمة أخرى.


وقد انطلقت الأبحاث في هذه القضية اثر ورود مكالمة هاتفية على وكالة الجمهورية بقرمبالية يوم 21 مارس 2010 مفادها العثور على جثة آدمية لشاب يدعى لمجد ملقاة ببئر بمنارة الحمامات تحمل آثار عنف في الرأس وبأماكن أخرى بعد أن تم نزع ملابسه.
وبمباشرة التحريات انحصرت الشبهة حول 4 مراهقين وبايقافهم واستنطاقهم اعترفوا باقترافهم الجريمة وذكروا أنهم عقدوا في ذلك اليوم جلسة خمرية امتدت لساعات طويلة توجهوا اثرها لحضور حفل قريب من المكان وبوصولهم بالقرب من محطة النقل البري بمنارة الحمامات لمحوا الهالك الذي كان قادما من مسقط ر أسه بالجنوب التونسي وكان بدوره بحالة سكر يترنح وسط المعبد فاستدرجوه و أخذ جميعهم في الرقص نظرا لحالة السكر التي كانوا عليها وفي الأثناء شرع الجناة في الاعتداء عليه لكما وركلا ولما خارت قواه قاموا بجره الى ضيعة معزولة ثم تداولوا على الاعتداء عليه بفعل الفاحشة وسلبوه مبلغا ماليا قيمته 10 دنانير وهاتفا جوالا ونكلوا به حيث اعتدوا عليه بواسطة حجارة وسكين وهراوة في أنحاء متفرقة من جسده الى أن فارق الحياة حينها قاموا بنقله ولطمس معالم الجريمة ألقوا بجثته ببئر بالمكان الى أن تم التفطن اليها واعلام السلطات الأمنية بالجريمة وايقاف الجناة الذين تراجعوا أمام المحكمة في اعترافاتهم المسجلة عليهم نافين قتلهم الهالك.
فاطمة الجلاصي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:29 AM
ماذا يحدث في شركة تربية الماشية ماطر جالطة؟


صعوبات مالية.. اعتمادات الطوارئ غير متوفرة والصابة مهددة بالضياع


تعتبر شركة تربية الماشية ماطر جالطة الواقعة بقرية سيدي سالم بمعتمدية غزالة من الشركات الفلاحية الرائدة في مجال الزراعات الكبرى وتربية الأغنام و الأبقار، هذه الشركة التي تمتد على 1080 هكتارا تعيش منذ ثورة 14 جانفي وضعا خاصا،

بدأت تعقيداته تتفاقم و تنذر بالسوء ما لم تفضّ المشاكل العالقة، القضاء قال أخيرا كلمته، وذلك بكف الشغب، و تنفيذ ذلك بالقوة العامة، ولكن لما أريد تنفيذ الحكم وإعادة الرئيس المدير العام إلى إدارة الشركة، وقف عمال الضيعة القاطنين بذلك الحي وأهاليهم حائلين دون هذه العودة لاعتقادهم أنهم وقعوا ضحية عملية تحيّل، وأن الحكم يتعلق بجزء من الضيعة أريد تعميمه على الكل.
مشكلة لها جذور
أفادنا أحد أبناء العمال السابقين بالشركة يدعى فتحي السعيداني أن هذه الضيعة استعادتها الدولة من المستعمر وتحولت إلى تعاضدية في غرة مارس 1967، وفي سنة 1986 تم حل التعاضدية و في إطار الهيكلة الجديدة للأراضي الدولية و تركيز شركة إحياء و تنمية فلاحية حملت اسم شركة تربية الماشية ماطر جالطة ونظرا لكون المتعاضدين القدامى وعددهم 57 لم يحصلوا على أي مقابل بعد حل التعاضدية، فقد أصبحوا مساهمين في رأس مال الشركة الجديدة بـ171 سهما في المجموع أي بـ3 رقاع لكل واحد منهم علما بأن قيمة السهم 100 دينار ولكنهم لم يحصلوا إلى اليوم على أي نسبة من الأرباح رغم المطالبة بها حسب مخاطبنا.
و يفيد محدثنا وذلك بحضور الكثير من العمال القدامى والحاليين أن آباءهم طالبوا بمستحقاتهم معترضين على التفويت في الأرض للمستثمرين الخواص لأنهم الأجدر بالملكية باعتبارهم مساهمين في رأس مالها فهددوهم بوضعهم في السجن بل منهم من سجن وذلك سنة 2006،ومن هنا كان اعتراضهم المشار اليه في البداية.
إنقاذ الضيعة من النهب
و أكّد محدثنا أن بعض العصابات حاولت خلال الثورة نهب الضيعة، وسرقة ما فيها من أغنام و أبقار، ولكن أهالي الحيّ تصدوا لها، وكادت تقع مواجهات دامية لأن أحد أفراد العصابة المهاجمة كان مسلحا ببندقية صيد، و مع ذلك لم يتراجع الأهالي لأنهم كانوا يدافعون عن أرزاقهم و ممتلكاتهم.
الخشية على الموسم الفلاحي من الضياع
و قد التقينا بإدارة الشركة بعض المسؤولين و منهم فتحي الزعيم فني سام في الزراعات الكبرى و محمد المحرزي المسؤول عن تربية الماشية و الحبيب البشيني رئيس الورشة الذين أكدوا أن الموسم الفلاحي يبشر بالخير سائلين الله أن تصل الصابة سالمة، ولكن هذا لا يمنع من التخوف من ضياع الموسم بسبب الصعوبات التي تعيشها الضيعة حاليا مع تقدم الموسم الفلاحي فالعمال لم يتحصلوا على رواتبهم منذ 3 أشهر والمعدات الفلاحية و خاصة ما يتعلق منها بالدرس والحصاد في حاجة إلى صيانة، و المحروقات محدودة والعلف قل بعدما امتنع المصنع عن تموينهم لأنه غير خالص، إضافة إلى الحاجة إلى أسلاك الربط (التل). وقد أفادنا فتحي الزعيم أنه تم إعلام الجميع بالوضع من سلط و مشرفين إضافة إلى تفقدية الشغل، فالصابة لا يجب أن تنتظر أكثر، و الفول والشعير أصبحا جاهزين للدرس، وجمع الصابة ضروري حاليا، والحال أن حتى اعتمادات الطوارئ للحالات العاجلة غير متوفرة حاليا.
منصور غرسلي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:30 AM
متفرقات


الفحص
مقتل شخص بطلق ناري بسبب عدم امتثاله لأوامر بالوقوف
قتل شخص جراء اصابته بطلق ناري وذلك بسبب عدم امتثاله لدورية امنية امرته بالوقوف واوضح بلاغ لوزارة الداخلية أمس ان مواطنا كان تقدم يوم الاربعاء بمعلومات حول وجود شخص مستراب فيه بجهة الفحص تحركت على اثرها دوريات مشتركة بين قوات الامن الداخلي والجيش الوطني لملاحقة هذا الشخص الذي لم يمتثل للأمر بالوقوف وأمعن في الفرار.


فتواصلت ملاحقة هذا الشخص مسافة طويلة دون ان يمتثل لاوامر الوقوف رغم اطلاق الرصاص فى الهواء تحذيرا له وتوجه بعد ذلك الى قرية مجاورة مقتحما تجمعا سكنيا وقام بتسور منزلين على التوالي حيث اصيب بطلقة فارق على اثرها الحياة فتم نقل جثته الى المستشفى الجهوي بزغوان ثم الى احد مستشفيات العاصمة باذن من النيابة العمومية بالجهة التي تعهدت بالبحث في الموضوع.
وأكدت الداخلية في بلاغها ان الظروف الاستثنائية الطارئة تقتضي ان يمتثل المواطنون وخصوصا اصحاب السيارات لاوامر الوقوف عندما يطلب منهم ذلك من قبل قوات الامن الداخلي والجيش الوطني حفاظا على سلامتهم وتيسيرا لعمل الدوريات الامنية والعسكرية.

اعتدى على عون أمن بـ"راس" أثناء القبض عليه بقربة
ابن الـ 21 سنة في رصيده 14 "براكاجا"!
أصدرت السلط القضائية بقرمبالية قبل أيام بطاقة إيداع بالسجن في شأن شاب لم يتجاوز ربيعه الـ 21 إثر الاشتباه بتورطه في سلسلة من عمليات السرقة بالسلب"براكاج"، وكان أعوان مركز الشرطة بقربة الجنوبية ألقوا القبض على المشتبه به ووضعوا حدا لاعتداءاته وعنترياته على المواطنين.
وكشفت المعطيات المتوفرة أن المشتبه به ورغم صغر سنه فقد اندمج في عالم الانحراف وراح يعترض المارة ويسلبهم ما بحوزتهم من مال تحت التهديد بسكين، وبتواتر البلاغات على المصالح الأمنية بقربة تولى المحققون البحث في الموضوع وراقبوا تحركات المظنون فيه، ويوم الواقعة وأثناء دورية لحفظ النظام العام لمحه الأعوان يتجول بوسط المدينة فنصبوا له كمينا، تمكنوا إثره من القبض عليه رغم ما أبداه من تعنت ومحاولة للفرار حتى أنه اعتدى على أحد الأعوان بـ"راس"، وباقتياده إلى المقر الأمني تم التحرير عليه ومن ثمة إحالته على المصالح القضائية التي أصدرت ضده بطاقة إيداع ليتنفس الأهالي الصعداء.
ص. م

جربة
الكشف عن شبكة لترويج المخدرات
عثرت وحدات الجيش الوطني التابعة للثكنة العسكرية بجرجيس على صدرية إنقاذ على سواحل مدينة جرجيس يرجح أن تكون لطيار ليبي من كتائب القذافي وهي الحادثة الاولى من نوعها، إلى ذلك وتزامنا مع ما عرفته مدينة جرجيس من التصدي لمظاهر الانفلات الأمني تمكنت وحدات الأمن الوطني بالجهة نهاية الأسبوع الفارط من إيقاف أربعة أشخاص من أصحاب السوابق العدلية وبحوزتهم500غ من المخدرات بحومة السردوك من معتمدية جرجيس يستعدون لترويجها.
حيدر رزيق

القيروان
القبض على 3 مجرمين
تمكن أعوان الأمن أثناء قيامهم امس الأول بدورية لحفظ النظام العام على مستوى محول الطريق الحزامية بمدخل المنصورة من القاء القبض على سيارة على متنها ثلاثة شبان وبحوزتهم مبالغ مالية متفاوتة وبعض الأسلحة البيضاء(سكاكين وسيوف).
رضا النهاري

صفاقس
التصدي لظاهرة الانتصاب الفوضوي أمام المستشفى الجامعي
ظاهرة الانتصاب الفوضوي بالمدينة تقلصت نوعا ما في المدة الماضية نتيجة الوقفة الحازمة للسلط المختصة بالتنسيق مع الجيش الوطني و الأمن خاصة بمدخل باب الجبلي و تحت سور المدينة إلا أن هذه الظاهرة تفاقمت أمام المستشفى الجامعي الهادي شاكر في أول طريق العين حيث استحوذ بائعو "الفريب"على الساحة المخصصة أصلا لمحطة السيارات واستحوذوا كذلك على مدخل المستشفى غير عابئين بالمرضى وكيفية دخولهم ولا بمعاناتهم نتيجة هذه الفوضى و شبه إغلاقهم لباب الدخول والخروج.
بعض الزوار و المرضى الذين التقيناهم أمام باب المستشفى عبروا عن استغرابهم من هذه الظاهرة وعدم تحرك من يهمه الأمر لتنظيف المكان و إعادة الأمور إلى نصابها.
فيصل الرقيق

تجمعات آهلة بالسكان محرومة من خدمات النقل العمومي
عدة أحياء و تجمعات آهلة بالسكان توجد بطريق سكرة على مسافة أربعة كيلومترات ونصف من وسط مدينة صفاقس فقط ظلت منذ سنوات محرومة من خدمات النقل العمومي بواسطة الحافلات، ويبدو أن الشركة الجهوية للنقل تجاهلت كل مطالب هؤلاء المتساكنين لإيصال الحافلة رقم 15 إلى امتداد طريق سكرة من الجانبين حيث المناطق التي يقطنون بها واعدة إياهم بالنظر في الموضوع و الدراسة منذ سنة 2002 دون تحقيق الطلب لحد الآن حيث بقي مسلك حافلة الخط المذكور ينعرج قبل الوصول إلى مناطقهم عبر القاصة الرابطة بين حي الحبيب و حي البحري في اتجاه هذا الأخير(المحطة النهائية) قدوما من المدينة مما يضطرهم إلى قطع المسافة المتبقية بين مفترق انعراج المسلك والأحياء القاطنين بها, على الأقدام و تتراوح بين 200 و 1000 متر ذهابا وإيابا.
متساكنو هذه الأحياء يتمسكون اليوم بطلبهم في إيصال الحافلة إلى مواقع إقامتهم ويطلبون من وزارة النقل التدخل لدى الشركة المعنية قصد التعجيل بالاستجابة لطلبهم لا سيما أن مسلك حافلة الخط الموازي رقم 18 (المحارزة) تصل إلى مثل تلك الأحياء والتجمعات النائية نسبيا مثل حي "الرياض"والعقارية و غيرها من تجمعات امتداد الطريق الرئيسية للخط 18.
الحبيب المعالج

عين دراهم
أموال مرصودة ومشاريع مفقودة
كان من المفروض أن تشهد معتمدية عين دراهم انجاز مشروعين هامين يتمثل الأول في تزويد منطقتي أولاد عريض والعزايزية من عمادة سلول بالماء الصالح للشراب بكلفة 961 ألف دينار ستنتفع منه حوالي 175 عائلة والثاني تعبيد طريق أولاد ضيف الله التابع لمنطقة حمام بورقيبة الحدودية الذي يبلغ طوله 4 كلم باعتمادات مالية قدرها مليار و300 ألف دينار.
هده المشاريع تم الإعلان عنها في شهر نوفمبر 2010من طرف كاتب الدولة لصندوق 26/26. والسؤال المطروح متى ستنطلق هذه المشاريع؟
محمد الهادي العبيدي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:31 AM
غداة


ارتفاع حصيلة القتلى إلى خمسين..


مواكب التشييع تتحول إلى مظاهرات حاشدة في حمص
حمص - دمشق (وكالات) تحولت أمس جنازات تشييع قتلى "جمعة الحرية" (آزادي) في مدينة حمص وسط سوريا إلى مظاهرات حاشدة تمجّد الشهداء وتهتف بالحرية وإسقاط النظام.

يأتي ذلك في حين ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات التي عمت أرجاء البلاد أول أمس إلى 50 سقط معظمهم في محافظة إدلب بشمال غرب البلاد ومدينة حمص.
وقال شاهد عيان من حمص في اتصال هاتفي مع إحدى القنوات الاخبارية العربية من وسط مواكب التشييع أمس إن الجنازات خرجت من أحياء بابا عمرو وباب السباع والوعر والبياضة والخالدية ودير بعلبة والتقت مشيا على الأقدام لتشكل مواكبا حاشدا كبيرا قدره بعشرات الآلاف متوجهة إلى مقبرة تل النصر على بعد عدة كيلومترات.
وأشار الشاهد إلى أن المشاركين يرددون هتافات "تمجد الشهداء" وتنادي بالحرية وبإسقاط النظام.
وبث ناشطون على الإنترنت مشاهد قالوا إنها التقطت أول أمس في منطقة الخالدية بمدينة حمص تظهر سقوط قتيل في إحدى الساحات برصاص مجهول المصدر ومحاولة سحب جثته من وسط الشارع على وقع أزيز رصاص كثيف.
كما تحولت مراسم تشييع أحد قتلى المظاهرات في بلدة دارَيّا بمحافظة ريف دمشق إلى مظاهرة صاخبة.
ارتفاع القتلى
ونشر نشطاء على الإنترنت أمس أسماء 50 قتيلا سقطوا برصاص قوات الأمن أثناء محاولتها تفريق آلاف المتظاهرين المطالبين بالحرية وإسقاط النظام في احتجاجات "جمعة الحرية"، نصفهم في محافظة إدلب و15 آخرين في مدينة حمص، في حين كشفت المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا عن أسماء 44 قتيلا بينهم 26 في معرة النعمان بمحافظة إدلب و13 في حمص بينهم طفل من معرة النعمان وآخر من حمص. كما قتل وفق المنظمة الحقوقية- شخص واحد في داريا بريف دمشق، واثنان في دير الزور (شرق)، وواحد في حماة (وسط)، وواحد في اللاذقية على الساحل.
وأدان رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا عمار قربي "ما قامت به الأجهزة الأمنية السورية من استعمال العنف المفرط بالقوة وإطلاق النار على المواطنين المحتجين سلميا ومن اعتقالات تنفذها يوميا".
وطالب بتلبية مطالب المواطنين السوريين المحتجين سلميا بشكل عاجل وفعال وتشكيل لجنة تحقيق قضائية محايدة بمشاركة ممثلين عن المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان في سوريا للكشف عن المتسببين في العنف والممارسين له وإحالتهم إلى القضاء ومحاسبتهم.
مظاهرات الجمعة
وشهدت سوريا الجمعة مظاهرات شارك فيها آلاف من بانياس واللاذقية على الساحل غربا إلى دير الزور شرقا ومن القامشلي بشمال شرق البلاد حتى درعا جنوبا إضافة إلى إدلب بشمال غرب سوريا وأحياء من العاصمة دمشق، وأطلق الناشطون على مسيرات أول أمس "جمعة آزادي" وتعني الحرية باللغة الكردية.
وعرضت مواقع على الإنترنت مجموعة مشاهد قالت إنها تعود لجنود في الجيش السوري وعناصر أمنية في مناطق القابون وسقبا في ريف دمشق يقومون باعتقال وضرب عدد من الأشخاص فضلاً عن تحطيم إحدى السيارات والتجول في الأحياء السكنية هاتفين للرئيس بشار الأسد. كما أقدم عدد من الأشخاص على حرق مقر شعبة حزب البعث الحاكم في سوريا بمدينة أريحا بمحافظة إدلب في شمال البلاد، حسب ما قاله ناشطون على الإنترنت عرضوا مشاهد تظهر النيران تلتهم أحد المباني.
وحسبما أفادت مصادر إعلامية، فقد قامت السلطات السورية صباح أمس بإرسال تعزيزات غير مسبوقة إلى الحدود مع لبنان عند بلدة العريضة.. يأتي ذلك بعد يوم واحد من دخول قوة من الجيش البلدة الحدودية، في حين أشار شهود عيان إلى أن القوات الحكومية بدأت الانسحاب من بلدة تلكلخ المجاورة التي اقتحمتها السبت الماضي، وأسفرت العمليات العسكرية فيها عن مقتل 35 شخصا خلال أربعة أيام.
لاجئون سوريون
في خضم هذه التطورات، أعلنت وكالة انباء الاناضول التركية أمس نقلا عن السلطات المحلية عن لجوء 11 مواطنا سوريا بينهم سبعة جرحى إلى تركيا. واوضح جلال الدين لكسيز محافظ هاتاي الحدودية مع سوريا ان الجرحى، وأحدهم حالته حرجة، نقلوا الى مستشفيات المنطقة.
ووفق مصادر حقوقية، فقد تسبب "قمع" المظاهرات منذ اندلاعها حتى اليوم في مقتل أكثر من 850 مدنيا واعتقال الآلاف. كما نزح زهاء خمسة آلاف سوري إلى لبنان، وفق تقديرات وزارة الشؤون الاجتماعية اللبنانية.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:32 AM
عرض فيلم "لا خوف بعد اليوم" بمهرجان "كان"


مشاهد عاشها التونسي واخترقته من الداخل


http://www.assabah.com.tn/upload/thumb22-05-2011.jpg

القاعة تصفق مطولا وبعضهم يخرج دامع العينين
كان – فرنسا – الصباح من مبعوثتنا الخاصة حياة السايب عاش التونسيّون من سينمائيين وإعلامييّن ومواطنين مقيمين بفرنسا، وهناك من جاء خصيصا من أجل الحدث، لحظات جد مؤثرة ومثيرة بالمعنى الإيجابي للكلمة عندما عرض مساء يوم الجمعة الفيلم الوثائقي التونسي "لا خوف بعد اليوم"

الذي مثل تونس في البرنامج الرسمي للدورة الرابعة والستين لمهرجان "كان" الدولي.
جماهير كبيرة العدد انتقلت إلى قاعة «السواسنتيام» بقصر المهرجان التي عرض بها الفيلم وكان عدد هام من الشخصيات السياسيّة والثقافية الفرنسية ومن بينها بالخصوص رئيس بلدية باريس ورئيس المهرجان في الموعد لتحية هذه المشاركة التونسية ذات النكهة المختلفة. كما أن المنتج التونسي طارق بن عمار الموجود بالمكان كامل فترة المهرجان حضر العرض وهنأ بحرارة فريق العمل.
لقد كان الفيلم مثيرا للإهتمام والفضول ليس لكونه عملا سينمائيا جديدا فحسب وإنما للرمز الذي يحمله ذلك أن هذا العمل الفني كان منتظرا منه أن يكون ترجمة فنية وجمالية من خلال السينما للثورة التونسية وأن يرتقي إلى مستوى هذه الثورة التي باركها الجميع تقريبا في العالم .
كان الحضور التونسي لمواكبة الحدث مكثفا حتى لنخال أن التونسيين قد انتقلوا جميعهم إلى «كان» وكانت ردة فعل الجمهور حتى من الأجانب الذين سمعوا عن الثورة التونسية من بعيد مثيرة للإهتمام حتى أن البعض لم ينكر أن الدموع غلبته عند وقوفه أمام بعض مشاهد الفيلم.
العرض والرمز
كان طاقم الفيلم بدوره على دراية كبيرة بأنهم يمثلون في المهرجان تونس الجديدة, تونس المتحررة من الديكتاتورية وتونس الحاملة لصورة جديدة ايجابية في أعين الناس. فكان أن التحفوا بالعلم التونسي وارتدوا القمصان الحاملة لعلم بلادنا. وقابل الحضور إطلالة تونس بالمهرجان بالتصفيق الحار والمطول.
صحيح وددنا لو كان الفيلم الذي تولى إخراجه المخرج الشاب مراد بن الشيخ وأنتجه كذلك منتج شاب وهو حبيب عطية -وفي تونس يحلو للناس تسمية الثورة التونسية بثورة الشباب- وهو مدعوم من وزارة الثقافة بتونس أن يكون أكثر تمثيلية للثورة وأن يكون هناك حضور أوسع للناشطين على الساحة بتونس على الشاشة الكبرى لكن يبقى لأصحاب الفيلم الحق في اختيار المقاربة التي يرونها تعبر من وجهة نظرهم أكثر من غيرها عن هذا الحدث البارز في تاريخ بلادنا المعاصر.
تدور الأحداث إذن (تتواصل حوالي ساعة وربع) حول الثورة التونسية وتركز أغلب المشاهد على المظاهرة الحاسمة التي شهدها الشارع الرئيسي بالعاصمة الحبيب بورقيبة يوم 14 جانفي والتي سقط فيها شهداء وأصيب متظاهرون بجروح متنوعة وسقط على إثرها النظام الحاكم وسقطت بطبيعة الحال الديكتاتورية.
الصور تهم أيضا تحركات المواطنين بالعاصمة خلال الأيام الأولى التي تلت انتصار الثورة الشعبية لا سيما العمل المشهود الذي قام بها المواطنون الذين تشكلوا في لجان للدفاع عن أحيائهم بعد موجة الإعتداءات على المواطن وعلى أملاكه وحالات الإنفلات الأمني التي تلت انتصار الثورة الشعبية. هناك مواكبة كذلك للإحتجاجات على حكومتي الوزير الأول السابق محمد الغنّوشي وخاصة اعتصام القصبة ولقوافل الشكر والإمتنان التي كانت تنتقل من العاصمة إلى وسط البلاد التي انطلقت منها الشرارة الأولى للثورة التونسية. لم نحظ بمشاهد كثيرة عن الوضع ما قبل الثورة باستثناء صور من إمضاء هواة التقطت بالمناطق الداخلية خاصة بالقصرين وسيدي بوزيد التي مهّد فيها كما هو معروف ومتداول انتحار الشاب محمد البوعزيزي أصيل سيدي بوزيد بالوسط الغربي للبلاد الذي حرق نفسه يوم 17 دسيمبر من العام المنقضي إلى قيام الثورة في تونس وسرعان ما انتشرت خارج الحدود ومازال تأثيرها إلى أيامنا متواصل في كامل أرجاء العالم العربي وبدون استثناء تقريبا. تحدث الفيلم الوثائقي «لا خوف بعد اليوم» عن الثورة التونسية من خلال نماذج أوعينة من الشخصيات التونسية اعتبرها فريق العمل معبرة عن الشعب التونسي في هذه المرحلة التاريخية.
هل العينة ممثلة للشعب التونسي؟
هناك من جهة حمّة الهمامي المناضل السياسي الغني عن التعريف وزوجته المحامية التي ليست أقل شهرة منه راضية النصراوي ومن جهة أخرى الصحفي كارم الشريف وعائلته وعلى الطرف المقابل الشابة لينا وهي من بين المدوّنين الشباب الذين كان لهم دورهم المهمّ في قيام الثورة وانتصارها. وكان ظهورها غالبا صحبة والدها الذي سبق وتعرض للتعذيب من النظام السابق.
وبالتوازي مع ذلك يمكن أن نعتبر المشاهد التي تظهر فيها طبيبة نفسية تستمع إلى مريض نفسي تونسي نراه يتخذ من صور الثورة بعد أن يعمل فيها المقص وتقنية «الكولاج» لوحة فنية معبرة عن الحدث لكن دون أن يكشف عن وجهه بشكل مباشر, يمكن أن نعتبر ذلك الخيط الرابط بين الأحداث.
منح الفيلم الكلمة مطولا للشخصيات المذكورة وحاول أن يراوح بين الصورة والكلمة ولكن ينتهي المشاهد بملاحظة أنه ربما كانت هناك مساحة كبيرة للكلام على حساب الصورة. حتى وإن كانت بعض مشاهد الفيلم لاسيما بالنسبة لمن عاش الحدث من الداخل مؤثرة وتثير في النفس الشجن إلى درجة البكاء لأن تلك الصور كانت تعبر عن شيء عشناه واخترقنا من الداخل فإن ذلك لا يمنع من الشعور بأن العينة التي تم اختيارها لم تكن واسعة ولم تكن ممثلة ربما تمثيلا واسعا لمن صنعوا هذه الثورة. وقد يزداد الأمر وضوحا إذا ما وضعنا الفيلم في سياق الواقع الجديد اليوم في تونس حيث ظهرت حقائق جديدة وانكشفت أشياء لم يكن من الممكن منطقيا اكتشافها في الأيام الأولى للثورة.
ماذا إذا نزّلنا الفيلم في سياق اليوم ؟
ربما لم يكن عامل الوقت في خدمة العمل لكن يبقى الفيلم حركة ربما كان لا بد منها وهو قراءة للحدث سينمائيا اجتهد أصحابها لتكون موضوعية ووفية للحدث لكن يبقى العمل حتى وإن كان وثائقيا يحمل كمّا من الذاتية ويبقى اقتراحا فنيا خاضعا للذوق ومطروحا للنقاش.
المهم أن ردود الفعل في القاعة بـ»كان» كانت أغلبها إيجابية حول الفيلم الذي أتاح للتونسيين الحضور في هذه التظاهرة السينمائية الدولية الكبرى. لم يبحث الأجانب كثيرا في تمثيلية المشاهد, المهم بالنسبة لهم أن يشاهدوا صور الثورة التونسية وأن يطلعوا على سيناريو يقربهم أكثر ما يمكن من الحدث الذي أثار فضولهم وفق ما صرح لنا به البعض ممن حضروا العرض. انتظمت كذلك وبمناسبة تقديم الفيلم التونسي وتكريم تونس بالدورة الجديدة لمهرجان كان السينمائي الدولي سهرة تونسية فيها الموسيقى والأكل وكثيرا من المشروبات وحضرتها أغلب الوجوه السينمائية المألوفة في تونس وذلك إلى جانب المخرج والمنتج ودعي لها سينمائيون وإعلاميون من فرنسا ومن ضيوف فرنسا.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:34 AM
مائوية عمار فرحات


المائويات حق أعلام تونس علينا ومن الظلم ربطهم بالنظام السابق


يجتمع الأساتذة صوفية القلى الناقدة فى ميدان الفن التشكيلى وعائشة القرجى مديرة رواق الفنون / عمار فرحات / والأديب عز الدين المدني والصادق قمش الفنان التشكيلي المعروف وصديق الفقيد في لجنة ستهتم بإعداد برنامج مائوية عمار فرحات الذي ولد سنة 1911 وتوفي سنة 1988 وذلك تحت إشراف وزارة الثقافة .


واحتفاؤنا اليوم بعمار فرحات يستمد شرعيته من تفاني هذا الفنان في المحافظة على هويتنا وتاريخنا من خلال اهتمامه برسم البدو والفقراء والموسيقيين الشعبيين والرعاة والباعة المتجولين وأفراح الأعراس البدوية وجل أعماله تفاصيل الحياة اليومية في تونس فكانت لوحاته وثائق صادقة ناطقة بهوية تونس وحضارتها .
والحقيقة ان هذا لا يستغرب ممن عاش يتيما وفقيرا وانتقل إلى العاصمة وهو في السابعة من عمره بحثا عن قوت يومه بكل ما يعني ذلك من فقر وحرمان وعذاب إلى ان اكتشف عندما بلغ الخامسة عشرة من عمره ان له موهبة الرسم وبدأ في رسم صور الفنانين المصريين المشهورين في ذاك الوقت -نهاية العشرينات - وعرضها للبيع على أصحاب المقاهي وهذا يعني انه كان بالفعل عصاميا لا فضل لأحد ولا لمدرسة معينة عليه حيث انه لم يدخل أية مدرسة للفن.
بل كان له الفضل على فن الرسم والكلام هنا كتبه علي اللواتي الذي قال :
«أصبح معه فن الرسم تعبيرا شاملا عن عالم قائم بذاته وهو عالم الطبقة الفقيرة بكل مظاهره وأحداثه والتوترات المعتملة داخله وهو عالم يرصده الفنان بالهام كبير وفي شيء من السخرية « وقد انتهج عمار فرحات للتعبير عن عالم الفقراء بصدق رؤية فنية أصر عليها وأجاد رسم توتراتها دون إغفال قيمة السخرية مما أثرى المدونة الفنية التونسية وجعل إنتاجه يتجاوز المحلية الضيقة ليعانق هموم الإنسان عامة. لهذا من حق هذا الفنان علينا ان نذكر بمسيرته ونعرف أطفالنا وتلاميذنا وطلبتنا عليه في كل المؤسسات التربوية بكتابات تستعرض حياته الفنية وتحسس اليافعين والشبان بالأهمية الجمالية لإبداعات هذا الرسام الفذ.
ومن حقه علينا أيضا ان نخصص برامج تذاع وأخرى مصورة تبث في التلفزيون وأن يتناول فنه واختصاصه ورؤيته والمدرسة التي مثلها بالدرس والتحليل في المؤسسات الثقافية والأكاديمية. و قرار الاحتفال بمائوية عمار فرحات يحمل أكثر من مغزى ويسعد الكل لا فقط لقيمة الرجل ولأهمية ما اثرى به المدونة الفنية التونسية والفن الإنساني عامة وإنما أيضا لان الوزارة تفطنت إلى ضرورة مواصلة الاحتفال بمائويات رموز تونس وإعلامها حتى وان تم اتخاذ القرار في النظام السابق لان لهؤلاء الأعلام والرموز علينا حق ولأننا نحتاج إليهم لتأكيد هويتنا والتدليل على ما وصل له التونسيون من ثقافة عميقة وفكر مستنير.
بقي أننا نتمنى ان نظفر بمائوية تستحق ما يصرف من اجلها ونتلافى الهنات التي رافقت احتفالنا بمائوية الشابي والمشاكل التي رافقت الاحتفال بمائوية مصطفى خريف بين اللجنة المنظمة واتحاد الكتاب، هذه الاحتفالية التي لم تكتمل وكان صاحبها من رموز النظام السابق. والاحتفال الباهت الذي سلط على مائوية الرسام علي بن سالم، والتي لم تتجاوز على حد علمنا اليوم الدراسي الذي نظمه «بيت الحكمة « بمشاركة نخبة من أساتذة الباحثين والدارسين والذي اشتمل على معرض علقت فيه لوحات الرسام وشريط وثائقي قصير حول مسيرة صاحب المائوية.
علياء بن نحيلة

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:35 AM
واقع النسيج الجمعياتي بعد الثورة


بقلم لزهر بن محمد بن إبراهيم شكل العمل الجمعياتي مجالا خصبا لعمل الحركة الوطنية زمن الاستعمار ثم في بناء الدولة بعد 1956 لكن سرعان ما تم توجيهه وصولا لتفتيته بطريقة ممنهجة مباشرة بعد تولي المخلوع مقاليد الحكم في تونس من خلال الخلط حد الإدماج بين العمل الجمعياتي و العمل السياسي إضافة لهيمنة الفردانية والبيروقراطية داخل ما تبقى من جمعيات .

خلال هذه الفترة الانتقالية التي تعتبر الأكثر تعقدا وتشابكا كان المؤمل أن يتشكل نسيج جمعياتي يعمل على تحقيق الأهداف المرتبطة بطبيعته كفعل نضالي جماعي من أجل تحقيق مطامح الجماهير في المشاركة في الحياة الثقافية و التربوية والسياسية لكنه انحصر تقريبا في السياسي من خلال كم هائل من أحزاب جلها افتراضي وحتى الجمعيات القليلة المكونة التي شُكلت لم تنفك من شروط النخبوية و انحصر عملها تقريبا في المدن الكبرى،وانطلاقا من أن العمل الجمعياتي يعتبر مجالا لتكوين الشباب خاصة وتأهيله للأدوار الموكولة له في معركة التغيير و التقدم و رافدا أساسيا من روافد العمل الجماهيري فيه تنتعش روح تحمل المسؤولية بشكل جماعي وجب ألا يُشكل تزايد عدد الجمعيات مصدر خوف لسياسيينا الجدد إذا كانوا لا يريدون التحكم بقبضة من حديد في كل دواليب الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية مثلما كان سائدا لأن تمرُس أعضاء الجمعيات بالعمل التطوعي سيجعلهم يقتربون أكثر فأكثر من السياسة و ينخرطون لاحقا في عملها مستغلين تجربتهم حينها يتحول الفعل الجمعياتي طبعا المتشبع بقيم الديمقراطية والشفافية والاحترام إلى رافد أساسي مع باقي مكونات المجتمع المدني من اجل تحقيق تنمية مستديمة لأنه أكثر الملامسين للمشاكل المطروحة ،فهل سيكون للنسيج الجمعياتي مساهمة أكبر في الشأن العام بعد انتخابات المجلس التأسيسي و تشهد تونس طفرة جمعياتية كبيرة ؟
* مرب وناشط جمعياتي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:35 AM
نعم قاضي التحقيق أقوى رجل في الجمهورية



بقلم الأستاذ بوبكر الشبعان لاشك أن مؤسسة قاضي التحقيق بنص القانون وتنوع اختصاصاتها ومسؤولياتها تكون محكمة خاصة متكاملة وشاملة سميت على مر الأزمان- بمحكمة البحث -

رغم فرديتها وهي ترتبط مع نيابة الحق العام بعلاقة تقليدية تبدأ بقرار إحالة تهمة أو مجموعة تهم على تلك المحكمة للبحث والتحقيق في شأنها. وإذا ما تعهد القاضي المعني بواحدة منها في قضية معينة أصبحت تحت يده وهو المتصرف فيها والمدير لها وحده ويمنع سحبها منه وإقصاؤه عنها (الفصل 51 من مجلة الإجراءات الجزائية) إلا في بعض حالات خاصة استثناها القانون. كما يتغير موقع النيابة العامة بعد هذا التعهيد من مقرّر لإثارة التهمة وآذن لقاضي التحقيق بالبحث الى مجرد-طرف-يتعامل معه على قدم المساواة مع الأطراف الأخرى كالقائم بالحق الشخصي والمتهم.
فمن هو هذا القاضي الذي بمجرد تعهيده بالتحقيق والتمحيص في أي تهمة مهما كان نوعها وخطورتها على العامة يصبح أقوى رجل في الجمهورية كما قال جنرال فرنسا الشهير ديغول؟
من المعروف أن الإنسان المعتز فطرة بإنسانيته والفخور بمواطنته في شعب ودولة هو ذاك الفرد الذي يحمل أولا وقبل كل شيء تقديرا واحتراما كبيرين لنفسه باعتباره شخصا مندمجا في مجتمع متقدم يؤمن بالحرية وسيادة القانون. ومن هنا تبدأ جسامة مسؤولية قاضي التحقيق وخطورة مهامه وسلطاته واسعة جدا التي إن أحسن استعمالها جعلته الحارس الأمين القوي والفعال لصيانة حرية الأفراد والمجموعات والضرب على يد من يجرم في حقهما.
وليتمكن هذا القاضي-الاستثنائي - في نظري من أن يكون أجدر ممثل لسلطان القانون عليه أن يحصل على جملة من الخصال والصفات أولها وأهمها أن يكون قوي الشخصية لا ترهبه الظروف المكانية أو الشخصية أو الموضوعية في واقعة الجريمة مهما تعرض للعوائق والضغوط. فإني أتذكر قاضي تحقيق كانت بين يده قضية شائكة طرفاها على قدر كبير من النخبوية والسمعة السياسية خلال ستينات القرن الماضي بمدينة ساحلية مشهورة وبينما هو منغمس في إجراءات بحثها المتسارعة كان أحد طرفيها القوي يتجول بمقاهيها ويذيع في الناس متفاخرا متعاليا بأنه (سيعزل) ذلك القاضي لما له من علاقة سياسية ونضالية في ذلك الوقت بعائلة ذات سلطان حكومي في نظام الرئيس بورقيبة رحمه الله وبرد ثراه ولن أنسى كذلك أن قاضي تحقيق دعاه وكيل الجمهورية للحضور بمكتبه توا لاستشارته بعد أن تكررت منه هذه الاستدعاءات دون فائدة وجدوى لأن صاحبنا كان يطبق المثل الشعبي المعروف (شاوروا وخالف عليه) ورأى القاضي المرغوب استشارته أنه أضاع وقته كثيرا وهو المثقل بأشغال قضائية كبيرة تترقب منه المثابرة والانجاز فاعتذر لوكيل الجمهورية عن تلك الدعوى فعاب عليه هذا الأخير ذلك وقال له لائما منفعلا ومستنكرا (أنه لم يعد يلق الإعانة حتى من أعضاده) وما كان من قاضي التحقيق إلا أن أجابه في اعتداد بالنفس وقول مقنع بأنه ليس عضدا من أعضاده كما يفكر ويترقب وإنما أعضاده هم مساعدوه فقط لأنه لا تبعية مهنية بين الطرفين وهناك فصل كامل بينهما في طبيعة العمل والسلطات والاختصاصات.
وثاني تلك الخصال المهمة هي تفوقه المهني والتقني في مادة التحقيق بالذات واستعداده الشخصي بأن يكون القاضي المناسب لهذه المهمة وقبوله التلقائي لمصاعب ومقلقات هذه الخطة وهو يباشر أعمالها دونما غرور أو تكلف . وأستطيع أن أقول أن من تشرف باختياره لهذه المهمة ينطبق عليه بيت أبي العتاهية الشهير (لم تكن تصلح إلا لها ولم تكن تصلح إلا لك) ومن اللافت الأكيد أن تكون شخصية قاضي التحقيق ظاهرة وبارزة تشير من بعيد لسيطرته على مجموع الأبحاث التي بين يديه في قضية ما وترشد لمنهجيته وبلاغته في تحرير ما استمع اليه وطريقته الخاصة في استخلاص النتائج الحاصلة براءة أو إدانة. هذا هو قاضي التحقيق الذي كثر الحديث عنه في الآونة الأخيرة بين منتقد وممجّد. لكن أعتقد أن الجميع يحترمون مسؤوليته وصفته ويعرفونه بأنه صانع الحقيقة أو بعضها- على قدر اجتهاده ومهارته-.
* المحامي لدى محكمة التعقيب

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:36 AM
قراءة في خطاب أوباما


هل اقتربت أمريكا من واقع الشعوب؟


بقلم حسين علي الحمداني كل من تابع خطاب الرئيس الأمريكي يوم الخميس التاسع عشر من ماي الجاري أستنتج بأن الإدارة الأمريكية تتبنى الإصلاح السياسي والاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط التي شهدت تغييرات جوهرية بحكم انتفاضات شعوبها ضد الأنظمة الحاكمة .


وخطاب أوباما الذي يعتبر نقطة أساسية في وضع السياسة الأمريكية الجديدة تجاه المنطقة خاصة بعد النجاحات التي حققتها بمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وما يمثله من إنجاز كبير في وقت كهذا، ومن هنا نجد بأن خطاب اوباما مثل في جانب منه تصحيح مسارات ومواقف أمريكا تجاه الثورات والانتفاضات العربية ، هذه المواقف التي شابها بعض الغموض وشيء من الازدواجية ، وبالتالي وجدنا اوباما يصحح بعض هذه المواقف خاصة ما يتعلق منها بأحداث البحرين والصمت الأمريكي في حينه تجاهها ، ولكن في خطابه الأخير حاول أن يتدارك الأمر ويلقي بثقل أمريكا في فتح حوارات بين المعارضة والحكومة دون أن ينسى تذكير من يريد تذكيرهم بأن الحوار يجب أن يسبقه أخراج المعتقلين من السجون لكي تتحقق الغاية الأساسية من الحوار وبالتالي فإن أمريكا لم تعد ترغب بوجود نظم شمولية في المنطقة بل تسعى جاهدة للوقوف مع رغبات الشعوب في تأسيس نظم ديمقراطية من شأنها أن تشكل شراكة اقتصادية كبيرة مع أمريكا ، خاصة وإن الولايات المتحدة ظلت لعقود طويلة تدعم بعض هذه الأنظمة بمعونات اقتصادية كبيرة جدا ، وبالتالي فإن ما وصلت إليه إدارة أوباما وأعلنته عبر خطاب الرئيس في هذا الجانب هو تحول أمريكا من تقديم المعونات الاقتصادية إلى فتح أبواب الاستثمارات والتعاون التجاري بين واشنطن والدول العربية التي أقامت حكومات منتخبة على غرار ما حصل في العراق والذي أشار إليه الرئيس أوباما بأن هذا البلد من الممكن أن يلعب دورا مهما في مستقبل الشرق الأوسط.
من هنا نجد بأن الخطاب ركز على الرؤية الأمريكية للمنطقة في مرحلة ما بعد التغييرات حيث تبدو السياسة الأمريكية تعمل على بناء الروابط مع شعوب المنطقة وعدم حصرها فقط بـالزعامات كما كان ذلك في العقود الماضية أو ما يعرف بالحرب الباردة والتي تطلبت في مرحلة من مراحلها دعم بعض الأنظمة حتى وإن كانت ديكتاتورية بحكم سياسة التوازن القائمة آنذاك ، بل تجاوز الأمر في حينه الصمت إزاء جرائم هذه الأنظمة ضد شعوبها.
تلك الزعامات التي توقع الرئيس الأمريكي أن يسقط بعضها في الأشهر القادمة كما سقط زين العابدين بن علي ومبارك , وهذا ما يجعل أوباما يؤكد وبقوة نحن نحتضن الفرصة بأن نظهر أن الولايات المتحدة تقيم كرامة بائع في الشارع في تونس أكثر من القوة المطلقة للديكتاتور، والولايات المتحدة ترحب بالتغيير الذي يدعم تحقيق المصير والفرص الحقيقية للشعوب في تقرير مصيرها والتخلص من الاستبداد.
والإدارة الأمريكية تدرك جيداً إن الثورات الشبابية العربية فرضت نفسها بقوة على الإدارة الأمريكية وأجبرتها على التعامل معها كقوة جديدة في المنطقة من شأنها أن تحدث تغييرات كبيرة وبالتالي فإن ما تحدث به الرئيس اوباما يقترب كثيراً من ملامسة أهداف الثورات الشعبية حتى وإن جاء هذا الخطاب متأخراً بعض الشيء ، خاصة وإن المعروف لدى الإدارة الأمريكية بأنها كانت تنتظر النتائج لتحدد موقفها إزاء الأحداث ربما بسبب مباغة الثورات وغياب حس التوقع لدى أمريكا والغرب، وهذا ما تجلى بوضوح في موقفين أمريكيين سواء في أحداث البحرين أو سوريا حيث ظلت أمريكا تمسك العصا من الوسط دون أن تحسم أمرها مبررة ذلك بأسباب كثيرة لعل أهمها ما أسمته (إنها تجهل هوية الثوار) وهذا يمثل بحد ذاته ابتعاد أمريكا عن مجريات الواقع العربي الذي يسير باتجاه التخلص من النظم المستبدة.
أوباما حاول جاهداً تصحيح صورة أمريكا لدى الشارع العربي، هذه الصورة التي تشوهت كثيرا عبر ما عرف عن واشنطن دعمها ومساندتها للكثير من النظم الاستبدادية وبالتالي قد يكون خطاب اوباما يمثل مرحلة جديدة من التفكير الأمريكي الذي يتطلب ترجمة حقيقية بأفعال ملموسة .
* باحث وكاتب عراقي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:36 AM
العابرون إلى الضفة الأخرى...


إلى الممتشقين سنابل المحبة: شهداء الروحية


بقلم حمّادي معمّري تَتَشَظّى العِبَارات وتَتَشتّتُ المعَاني.. وتُلْقِي بِمَرارتها في الـزّمَان والمكان ...أتنفس مثقلا بهموم خبر صاعقي نزل كالصخرة الثقيلة من علو شاهق على نفسي..

استشهد عدد من جنودنا البواسل وهم يدافعون بشراسة عن شرف الوطن حتى لا تُدَنّسه أياد مُتّسخة ..استشهدوا في ساحة المعركة ضد من سَوّلت لهم نفسهم اقتحام طمأنينتنا وتخريب حقولنا المُزهِرَة ...استشهد من استشهد وأصيب عدد آخر برصاص غاشم من عدو أكل من أديم تربتنا ونَهَل من عُيون جبالنا النقيّة وتنقل بين أرجاء وطننا الحبيب ..هم منا ونحن منهم .. غدرت بهم نعرات التطرف فالتفت على غضاضة عقولهم فتم استلابهم وتدجينهم.. هم نزلاء غرباء سكبوا ريح عِدائهم في سماء بلدنا ؟؟ هم المتورطون في نَسْف الأحلام والآمال ؟؟ كيف تجرأوا على أن تطأ أقدامهم المتسخة بأدرْانِ التّاريخ و عَفَن الجَغرافيا التي رسموها خرائط مخضبة بدماء الأبرياء ؟؟ كيف سوّلت لهم أنفسهم المريضة أن يَغْتالوا الربيع من قلوب رجال شجعان ؟؟ أين نحن ممّا يُحاك خارج الحُدُود وعلى تخومها ضد الثروة الكامنة في ثورتنا ؟؟..هل ما زلنا متَسمّرِين حيث نحن ...؟؟ سنبكي شهداءنا دموعا ودما ...هم شهداء الوطن والحبّ والكرامة ..هم رحيق الطمأنينة التي يعملون على زرعها في قلوب الأطفال والنساء ..هم وشمُ الحرية ..هم السّكينة الدافئة في شرايين الحياة.. هم قُبْلة حارّة على جبين تونس .. هم الأرض والوطن ..هُم الإنسانُ في أحلى تجلياته ..هم نحن في صيغة المفرد..
الآن وبعد أن سقط القناع ..عن القَناعَات الزّائفة المتربصة بنا ...الآن وبعد أن نَصَب لنا الأعداء شِراكهم ..هل ما زلنا نستعدي بعضنا البعض؟؟ هل سنحارب المرتَدّين ..أم المنافقين ..أم المتزأبِقِين ..كلا سنحاربهم لا محالة ..أما الآن ..الآن لا بد من تَجييش الفكر والسّاعد لمحاربة هؤلاء المختَرِقين لحدودِنا الحصينة خلسة و المتسترين بديجور الليالي و المتربصين بضمائرنا الحيّة وفي غفلة منا اقتحموا الطمأنينة التي بدأت تدُبّ في نفوسنا ...علينا أن نزرع مآقي أعيننا سياجا شائكا يحمي تربة وطننا الجميل ...علينا أن نُنْبِتَ في كل شِبْر من حدود وطننا الأبيِّ قلبا يقظا مفخخا يصطاد الضمائر المتآمرة...كفانا مشيا الهوينى هيا نسرع الخُطى نحو طَرْحِ الأولويّة الكبرى في مناضد حواراتنا الإعلامية و في الشارع والساحات العامة ...الوطن اكبر منا جميعا ...الوطنُ يستغيث ..هَلمُّوا لنجدة تربته المُعَطّرة ..هَلمّوا لدرء كلِّ النّوَايَا السيّئة التي تكابر وتتربص بنا عند كل منعطف من حدود الوطن ..لا للمزايدات التي تعلو على سقف الوطن ولا للمُناورات التي قد تدنّس أيَّ ذَرَّة من تونِسِنا الأبيّة...تَتَشظّى الكلمات ويَجفّ اللُّعَاب في الفم الباحث عن العبارات المُعبّرة عن مرارة الإحساس ..مرارة تمخر عباب سماء هذا الوَطَن وتُصيب كلَّ الأنوف ...الرّجَالُ المرابطون في الساحات والغابات والأرض اليباب لهم منا ألف تحيّة ..لهم المودّة من القلب المكْلُوم ...ولهم حرارةُ العَبَرَات المغبَرّةِ بوهجِ الحَنِين إلى لُقياكم ... ..سنربّتُ على أكتافكم ذات مَساء...وسنحْمِلُ عنكم عبءَ الجُمَلِ الحزينة التي تتغنى كل صباح برحيق الوطن ...إليكم شهداءنا الأبرار ألفُ تحيّة ...إليكم انحناءات المجْد ..ولنا نتوءات الحاضر في تضاريس الدرب الطّويل ...إلى كل اللاهثين وراء هِنات المُحِيطين بنا ...أجّلُوا ولائمكم ...وأفقأوا أعين المتربصين بنا خلف الحدود ...يَرمون بسهام حُسْدِهم ومَرَضِهم جسم الوطن ..كَلا لن تغنموا ولو قطعة حلوى...فالحلوى مؤتمنة بين أنامل طفولتنا ...لن تغنموا بترهيبنا فنحن مقبرة لأعدائنا ...ولن تغنموا بولائمنا التي ننشرها على اليباب لاستقبال أبناء عشيرتنا الفارِّين من جحيم إخْوَتِهم القتّالين والنّافثين دخانَ المَوتِ من سجائرهم ....نحنُ هنا حيث نحن كالنّخيل البَاسِق ...عُيونُنا على رأس رؤوسنا في علياء السّماء تَرقُبُ المتوغِّلين في حُسْدهم لما نحققه يوما بعد آخر نحو الغد الجميل ..وعروقنا تُمَشّطُ عُمْقَ الأديم وتنهل من خيوط الينابيع الصّافية من أجْل الخَصْرِ المُتَمَائِل في خُيَلائه حِصْنا منيعا لصد الأعداء ...نحن لن نترك لكم الفرصة لتأكلوا من ولائمنا وتَتفيَّأوا في ظل خيامنا ثم تغتالون الطمأنينة الساكنة في صدورنا ...سنتصدّى لكم ولو لم يبق في الجسم غير النبض الحزين..
رحم الله شهداء الوطن المَكْلوم بغدر الغادرين وحُسْد الحَاسِدين ..ورزقكم جنّات النعيم.. وسنظلُّ نُسَبّحُ بوفائكم وببسالتكم في الدفاع عن رحيق الوطن الحزين ..حزنُ سينقشع بعد حين ..آمين.
* إعلامي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:36 AM
التّعليم أساس العدل و العمران


بقلم شيــحــة قـــحـــة قلت في مقال سابق في الصباح إنّ شعبنا ينقصه الوعيّ ويلزمه تكوين كثير وهذا لا يعني أنّه لذلك غير جدير بالحريّة بل من حقّه كبقيّة الشّعوب أن يساهم في بناء المدينة وأن يكون و يحترم لذاته وفي سيرورته وفي معتقده

وإن ذهب النّاس في ذلك مذاهب مختلفة فالاختلاف رحمة وفيه تطوّر ونمو ولكن وحتّى تحصل تلك الحريّة المنتجة ويتعايش المواطنون رغم اختلافاتهم تدعو الضّرورة إلى التّكوين وإلى دعم نضج كلّ واحد فينا وفتح بصيرته حتّى يؤمن أنّ تونس هي قاسم مشترك لكلّ التونسيين بل ولكلّ من أراد العيش فيها وإن لم يكن منها أصلا ولئن كنّا قبل 14 جانفي مجتمعين رعية تساق ودهماء غير ذات قول أو فعل وكانت عندها الدولة وحدها ماسكة بالشّؤون جميعا، نرجو اليوم أن يصبح كلّ واحد «دولة» في ذاته يفكّر كما شاء دون تسلّط وأ ن يسير كما ارتأى دون أن يلحقه ضرر أو هو مضر بالآخر فالفرد المواطن هو الّذي يبني ذاته كما اشتهى ويحدّد سيرورته كما يرى دون وصاية من أحد فلا الشّعب عليه بمشير ولا الأسرة أو غيرها من الأّدوات أو الماهيّات بحاصرة له أو محدّدة لمرجعياته فالمواطن هو أخيرا ذاك الذي يحيا دون خوف ولكن ولتحقيق مثل هذا التمشّي التحرري تدعو الضّرورة إلى القطع مع منطق الظلم والتخلي عن التواكل الّذي أكل النفّوس وأذلّ العباد جلّهم وحتّى يمكن تخليص الفعل والقول يجب أوّلا الخلاص من تلكما التبعية والقصور اللذين عشناهما لزمن طويل.
إنّ بناء منظومة اجتماعيّة مغايّرة لن يكون إن نحن لم نتخلّص من المعتقدات الجذوع الّتي سكنت فينا وإن لم نغيّر رؤانا وخطابنا بل لن يمكن ذلك إن لم نعد الاعتبار إلى الفرد ككائن منتج لخصوصيّاته وكنهه، كفرد له الحقّ في العيش والفعل دون تسلّط أو محاصرة من أي قوّة اجتماعيّة أو دينيّة أو غيرهما وحتّى يغيّر التونسيّ من ذاته وقد تآكلت، وحتّى يعيد البصر في سيره و في سلوكه وفيهما مرض كثير وحتّى يراجع علاقته مع الآخرين من ذكر وأنثى وقد شدّته العروشيّة والنّظرة الدونيّة للأخر وبخاصّة منها للمرأة وحتّى يكون قادرا لوحده على تحديد قدره وقد كبّله القضاء والمكتوب يجب التّكوين والتحسيس بل يجب كذلك اعتماد الزّجر والرّدع ولا مناص منهما فالكلمّة الطيّبة لوحدها لا تكفي بل ولا يمكن العيش بدون قانون فاصل وردع صارم وأمن حازم فالدّنيا ليست فاضلة مثلى يؤمّها ملائكة بررة و لا يكفي فيها التحسيس لوحده.
أما التّكوين فيكون أوّلا في العائلة وهذه اليوم عامة غير قادرة على إنشاء صبية لهم ثقة في أنفسهم، متفتّحين على العالم حريصين على الصّراع والعمل وصعود الجبال ولكن التّكوين يحصل أساسا في المدارس بدرجاتها الثّلاث و تعليمنا اليوم يشكو كثيرا من الوهن و نواقص عدة... و تدعو الضّرورة اليوم أولا إلى تكوين المكوّنين فالأساتذة والمعلّمون قبل غيرهم يجب أن يحملوا راية التغيير، وأن يكونوا موقدين لشعلة المتعلّمين حاثين إيّاهم على التحدّي وعلى المضيّ دوما فبقدر نجاحهم في ذلك يكون العدل و تكون الحرية و يكون العمران جميعا.. ولكن حين أسمع بعض المربّين وأرى ما يأتون من خصيّ أو من إهمال أو تقزيم للتلاميذ أدرك أنّ النّفس التحرري الّذي أدعو إليه لن يكون ليوم قريبا فكيف يمكن إعادة الاعتبار إلى الفرد التونسي وهو يعيش اليوم بين مطرقة السّلطات الدينيّة منها والسياسيّة والأبويّة وسندان معلّمين غير عابئين ينقص كثيرا منهم المعرفة الجيدة أو الرشد أو التّكوين أو كل ذلك معا.
إن تعليمنا في أزمة حادة اليوم,إنّ التّكوين المستمر للأساتذة وللمعلّمين ضرورة ماسّة حتّى نخرج مدارسنا وجامعاتنا من المأزق الّذي غدت فيه الآن ولا يكفي أنّ نخصّص %30 من الميزانيّة إلى التّعليم ولا يكفي أن يكون لنا ملايين من التلاميذ ومئات الآلاف من الطلبة و لنا مدارس و جامعات مفتوحة في كلّ مكان.. فالمهم هو النّظر في ما تأتيه هذه «المحلاّت» من نتاج وما يدرّسه حقيقة المدرّسون, المهم أن ننظر في إنتاجيتها و جدواها.. إنّي أعتقد أن في إصلاح التّعليم دفعا للعمران وللحرية وفي تدنيه تكون الفوضى فينتشر الفقر و يكسد السوق ولعل الكثير ممّن يحمل اليوم شهائد عليا من البطالين هم على غير قدرة على العمل لضعف التكوين فالعديد من شهائدنا تعطي جزافا ولا يقابلها تعقّل أفضل ولا قدرة حقيقيّة على الفعل و الإنتاج.
* أستاذ بالمعهد العالي للتصرف بتونس

سلطان الدارمي
05-23-2011, 01:37 AM
لجنة استشارية للمهرجانات يرأسها مختار الرصاع


قررت وزارة الثقافة بعد شهرين من اعمال التقييم للمهرجانات على الصعيدين الوطني والجهوي احداث لجنة استشارية للمهرجانات يتولى رئاستها الاستاذ مختار الرصاع الرئيس المدير العام للتلفزة التونسية والمدير الاسبق لمهرجان المدينة.

كما قررت ان يكون المسؤول على تنسيق فعاليات كل مهرجان مديرا تنفيذيا يعاضده مدير اداري ومالي من سلك الوزارة. وفي هذا الاطار التأم اول امس الجمعة الاجتماع الاول لهذه اللجنة الاستشارية بحضور وزير الثقافة السيد عز الدين باش شاوش للنظر في برمجة المهرجانات وركزعلى اهمية اعتبار الظروف الامنية والامكانات المالية المتاحة قبل البت في البرمجة النهائية واوصت اللجنة بضرورة ادخال التوازن بين المهرجانات الوطنية والجهوية

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:33 PM
المؤتمرالأول لنقابة القضاة


9 فائزين.. وروضة العبيدي في الطليعة


http://www.assabah.com.tn/upload/p46000001306129148.jpg انعقد يوم امس باحد النزل بالعاصمة المؤتمر الاول لنقابة القضاة التونسيين تحت شعار» نقابة القضاة التونسيين مكسب للقضاة ودعامة لاستقلالية السلطة القضائية «وحضره قرابة 350 قاضيا من مختلف الأجيال ومن داخل الجهات.


وقد انطلقت اشغال المؤتمر بكلمة ألقاها القاضي محمد اللجمي، الرئيس الأول بمحكمة التعقيب ، والذي دعا الى دقيقة صمت ترحما على شهداء ثورة الحرية والكرامة وخاصة شهداء أحداث « الروحية « مشيرا الى استبسال الجيش الوطني وقوات الأمن الداخلي في الذود عن الوطن ثم كلمة للقاضي نبيل النقاش، رئيس الهيئة التاسيسية للنقابة تعرض فيها الى الصعوبات التي اعترضت تأسيس النقابة من قدح في شرعيتها وتشويه وتحقيق انجازات من أجل الدفاع عن استقلالية القضاء، ودعا الى إصدار نشرية دورية تتضمن فيما تتضمنه تاريخ الكفاح النضالي ودعا الى وحدة الصف بين القضاة وتجنب الفرقة.
النقابة حلم راود كافة القضاة
تعرض القاضي عصام الأحمر، الكاتب العام للهيئة التاسيسية ،عند تلاوته للتقرير الادبي الى الظرف التاريخي الذي تعيشه البلاد في خضم الإعداد لوضع الأسس الحقيقية لمجتمع ديمقراطي تسوده العدالة والتنمية المتوازنة وان النقابة حلم راود كافة القضاة وبفضل ايمان وعزم الحاضرين انعقد المؤتمر رغم الحملات التي شنت على المنتمين الى نقابة القضاة وخطورة الاحداث التي تزامنت مع تاسيس النقابة واشارإلى الاعتداءات على القضاة في بعض المحاكم والتي تستهدف استقلالية القضاء والنيل من هيبته مذكرا بتصدي النقابة الى هذه الظاهرة رغم حداثة تكوينها وكذلك التصدي الى رفع الحصانة عن القاضي فرحات الراجحي ولمشروع المرسوم المتعلق بمهنة المحاماة على مجلس الوزراء في الحكومة المؤقتة علاوة على ممارسة النقابة لمهامها بصفة طبيعية ولقاءاتها مع بعض الهيئات القائمة وحرصها على تبليغ مطالب القضاة المتعلقة بإصلاح النظام الاساسي للقضاة والمجلس الأعلى للقضاء إضافة الى تقديم مقترحات حول مشروع المرسوم المتعلق بتطويرالنظام القانوني للتعاونية. وتحدث عن ضرورة وحدة الصف ونبذ الفرقة والانقسام داخل الأسرة القضائية والتمسك بجمعية القضاة التونسيين كمكسب وطني والعمل على تدعيمها وتطويرأدائها ورفض اي شكل من اشكال الحركة القضائية يكون خاضعا لإرادة السلطة التنفيذية ورفض اشكال المساءلة الجماعية للقضاة والتنديد بإعداد قائمات للتنكيل بالقضاة والتصدي لكافة اشكال التعدي على السلطة القضائية.
كلمات المترشحين
تقدم للترشح الى عضوية النقابة 26 قاضيا وتمت المناداة عليهم واحدا واحدا وجاء في مداخلاتهم عند تقديم انفسهم انهم ترشحوا من اجل الدفاع عن توفير ضمانات مادية لاستقلال القاضي والدفاع عن حقوق القضاة وهيبة القضاء مؤكدين على وجوب التقارب بالمقترحات والتضامن والاتحاد للدفاع عن الهيكل .
خليل لحفاوي

نتائج الانتخابات
افرزت الانتخابات فوزتسعة قضاة من بين 26 مترشحا وهم روضة العبيدي قاضية( رئيس فريق بمركز الدراسات) بالمرتبة الاولى برصيد 296 صوتا تلاها القاضي عصام الاحمر، قاضي بنفس المركز برصيد 284 صوتا ثم آلت المرتبة الثالثة الى هادية العايدي، قاضية بمحكمة بن عروس، وفي المرتبة الرابعة وليد اللوقني، قاضي بالمحكمة العقارية فرع قبلي برصيد 185 صوتا ثم عماد بن الطالب علي، مساعد الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بتونس برصيد 166 صوتا ثم فيصل البوسليمي، قاضي تحقيق بالمحكمة الابتدائية تونس 2 برصيد 159 صوتا، وترشح الثلاثة المتبقون برصيد 141 صوتا وهم: بوبكر سوقير، قاضي تحقيق اول بالمحكمة الابتدائية تونس2ولطفي رويس قاضي باحث بمركز الدراسات القانونية والقضائية وفيصل الدالي مساعد اول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بقرمبالية.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:34 PM
القاعدة في تونس بين النفي والإثبات


تداعيات الوضع الأمني على حدودنا: توريد لحرب ليبيا أم إستغلال لفزاعة الإرهاب؟


http://www.assabah.com.tn/upload/p10n106000001306132092.jpg ملف من إعدا د جمال الفرشيشي وروعة قاسم أثار دخول تنظيم القاعدة على خط الأحداث في تونس مؤخرا عديد التساؤلات منها ما يتعلق بسبب ظهوره في هذا التوقيت بالذات الذي تشهد فيه المنطقة ثورات وظروفا امنية دقيقة ومنها ما يتعلق بسبب استهدافه لتونس تحديدا.

"الأسبوعي" حاولت الإجابة عن هذه التساؤلات من خلال التوجه الى المؤرخ والمحلل العسكري فيصل الشريف والباحث المتخصص في التيارات الإسلامية المغاربية إعلية العلاني اللذين حاولا تقديم رؤية لما يحصل فضلا عن آخرالتطورات على أرض الواقع في معبري راس الجديروالذهيبة بالإضافة الى بعض المناطق على غرارجرجيس.
الذهيبة :قصف عنيف وقلق في صفوف السكان خوفا من القذائف العشوائية
تواصل القصف العنيف بين طرفي النزاع في ليبيا طيلة الايام الماضية بصفة متقطّعة وقد شهد في اليومين الماضيين ضراوة غير مسبوقة مثلما هو الشأن يوم الاربعاء الماضي والليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة والتي وصفها البعض بأنها ليلة اشبه بالنهار من شدة القصف وتبادل النيران خاصة في المنطقة القريبة من الحدود التونسية الليبية وتحديدا على منطقة المرابح وطويل ذهيبة المقابلين للمدينة من الجهة الشرقية.
وقد استهدفت كتائب القذافي القادمة والمرابطة بمنطقة الغزايا على بعد حوالي 10 كلم من ذهيبة الثوار المتمركزين على قمم الجبل الموازي للحدود.
وأفاد شهود عيان بأن القصف يبدو أنه أشد من ذي قبل مما يفسّره البعض بأن نوعية السلاح قد تغيّرت لتكون أكثر دمارا واتساعا في الضرر.
أما بالنسبة للمعبر فإن تونس لم تغلقه من جهتها ولا من الجهة الليبية حسب ما أفاد به مصدر أمني بالمعبر غير أن شدة القصف وسقوط بعض القذائف غير بعيد عنه وخاصة على الطريق المؤدية اليه من مدينة الذهيبة يجعل الناس يهربون منه وينتظرون هدنة للمرور من والى المعبرين.
ومعلوم ان الجيش الوطني متمركز على طول الشريط الحدودي قرب المعبر وبعيدا عنه للحد من سقوط القذائف على التراب الوطني ولصد كل من تخول له نفسه عبور التراب الوطني لضرب الطرف الآخر وبالتالي غلق كل الفجوات التي تجعل من تونس طرفا في النزاع وحماية للمتساكنين واللاجئين الليبيين المتواجدين في المخيم الاماراتي والمتراوح عددهم بين 700 وألف لاجئ.
ودون شك فإن عمليات الكر والفر التي تشهدها الحدود المشتركة مع ليبيا تحدث قلقا متزايدا في صفوف السكان الذين أصبحوا خائفين من القصف العشوائي ومن الاخطاء التي قد تستهدفهم دون قصد.
أما الحياة في المدينة فهي عادية إذا ما لم تتكثف المعارك ويسمع صوت المدافع واضحا في الذهيبة ومع ذلك فهم مطمئنون لتواجد قوات الأمن الداخلي والجيش الوطني الذين شددوا التفتيش والمراقبة الدقيقة على كل التحركات عبر شبكات الطرقات وعبر كل المنافذ والمناطق الحدودية.
محمد هدية
جرجيس :استقرار في الوضع الأمني
تحسّن الوضع الأمني في الفترة الاخيرة مع وجود تعاون بين الجيش والشرطة والحرس بتعزيز من وحدات التدخل في وحدتي جربة ومدنين.. كما أن مداخل جميع المدن مؤمّنة بالكامل وحتى السيارات التي تم التفطن اليها في جربة وهي تحمل مجموعة اتصالات متطورة كان ينوي اصحابها إرسالها للثوار لكن وحدات الأمن كانت يقظة وتمكنت من مصادرتها.
وتلقي الأوضاع في ليبيا بثقلها على المواطن في الجنوب الشرقي في ولايتي مدنين وتطاوين والجميع متفائل بتحسن الاوضاع.
عماد بلهيبة
بنقردان :ما يفوق 50 إطارا عسكريا من كتائب القذافي يهربون إلى تونس ويطلبون اللجوء
شهد الأسبوع المنقضي وبعد اشتداد المعارك بين كتائب ألقذافي والثوار والتي وصلت إلى الحدود الشرقية من العاصمة الليبية طرابلس هروب العديد من قيادات نظام القذافي من وزراء على غرار وزيرالإنتاج النفطي شكري غانم الذي عبر نقطة العبوربراس جدير، بالاضافة الى ما يقارب من 50 جندي يحملون رتب عسكرية متفاوتة . أما عن عملية الهروب فقد كانت عن طريق البحر بواسطة زورق سريع أوصلهم إلى ميناء الكتف المتواجد شرقي مدينة بنقردان وهوميناء لا يبعد كثيرا عن المركز الحدودي براس جدير وقد سلموا أنفسهم في بداية الأمر إلى الحرس الحدودي البحري المتواجد بالميناء حيث تم استقبالهم والقيام معهم بالإجراءات القانونية قبل تسليمهم إلى الوحدات العسكرية التونسية المتواجدة هناك ثم تم في بادي الأمرإيواؤهم في احدى المخيمات التي إحداثتها وزارة الدفاع الوطني لاستقبال اللاجئين من القطرالليبي مع اعتبارهم كلاجئي حرب وبعد إتمام كل الإجراءات القانونية تم ترحيلهم إلى العاصمة التونسية لإتمام بقية الإجراءات .
وللاشارة فإنه وللمرة الأولى تشهد نقطة العبوربراس جدير دخول عدد كبير من الإطارات العسكرية الليبية المنشقة عن كتائب القذافي .
استعداد لاحتضان الليبيين
مع استمرار الوافدين على المعبر يوميا ففي الليلة الفاصلة بين يومي السبت والأحد على سبيل المثال عبرت ما يقارب 2800 عائلة ليبية الى التراب التونسي وامام هذه الوضعية، اصبح من الضروري ان يكون هناك تدخل عاجل من طرف الجهات المعنية للاسراع في اتخاذ كل الاجراءات اللازمة كوضع مخيمات اضافية للوافدين الليبيين مع العلم ان كل العائلات بمدينة بنقردان قد عبرت عن رغبتها في احتضانهم داخل بيوتهم واقتسام قوتهم معهم نظرا للروابط العائلية التي تربط اهالي هذه المنطقة بالأخوة الليبيين مهما كانت انتماءاتهم السياسية.
تشكيل لجان
وامام هذا التدفق والشعور من الجميع بخطورة الوضع شددت الوحدات الأمنية المتواجدة بنقطة العبور والنقاط المتواجدة على طول الطريق الرابط بين مدينة بنقردان وراس جدير من التفتيش الدقيق خوفا من تسريب بعض الأسلحة او استغلال الوضع من طرف البعض .وللحفاظ على امن المواطنين وحماية وحدة التراب التونسي فقد تم تشكيل لجان للعمل على حماية البلاد ومد المصالح الأمنية بكل شيء تحوم حوله الشكوك.
العوني لعجـيل
تسارعت الاحداث..شهيدان..مقتل ارهابيين وثالث فار.. والداخلية توضح
تسارعت الأحداث في بلادنا وتتالت، وما ان تهدأ الأوضاع الأمنية حتى تنفجر من جديد ولأسباب متعددة ليسود الإجماع في الشارع التونسي على وجود ثورة مضادة تهدف الى افشال ثورة 14 جانفي اوما اصطلح على تسميتها بثورة الكرامة ، وبين الهدوء والاضطرابات كان لما يدورعلى الحدود التونسية خاصة معبري راس الجدير والذهيبة التاثيرالكبير على سيرورة الأحداث في بلادنا، حيث اصبح قاطنوالمناطق الحدودية يعيشون يوميا على وقع الاشتباكات العنيفة والمعارك الضارية بين الثواروكتائب القذافي في المنطقة الحدودية مع تونس بالقرب من معبروازن- الذهيبة مما دفع بالجيش والحرس الوطنيين لإغلاق المعبر من الجانب التونسي وتحذيرالمدنيين وخاصة الصحفيين وأمرهم بالابتعاد عن المنطقة التي شهدت كذلك تسلل عناصرمن كتائب القذافي في أكثر من مرة. وكانت ابرزالعمليات تلك التي جرت منذ فترة وشهدت تسلل حوالي 220 عنصرا من الكتائب على متن 70 سيارة للتراب التونسي لمهاجمة بوابة ذهيبة - وازن من داخل تونس لكن الجيش التونسي تفطن لهذا المخطط وأقنع تلك القوات بالعودة دون الاشتباك معها.
تطورالوضع
لقد كنا هذا الأسبوع على موعد مع شكل جديد من تداعيات الوضع الراهن في الحدود حيث تمكن أعوان فرقتي الحرس والأمن الوطنيين برمادة من الكشف عن وجود عنصرين خطيرين في منطقة دوارنكريف بمعتمدية رمادة أحدهما جزائري يلقّب بأبي مسلم وعمره 31 سنة والثاني ليبي ويلقب بأبي بطين وعمره 32 سنة. وقد حاول أحد هذين العنصرين إلقاء قنبلة يدوية على الأعوان حين مداهمتهم المقرّ اللذي يتواجدان فيه غيرأنها لم تنفجرفيما حاول الثاني تفجيرحزام ناسف إلاّ أن تدخل الأعوان حال دون ذلك. وبالتحرّي مع هذين الشخصين اتضح أن أحدهما حلّ يوم 24 أفريل الماضي بالتراب التونسي عبر جبل الغيفوف قادما من جبل الماء الأبيض بدائرة بئرالعاتر الجزائرية فيما صرح الثاني أنه تحول إلى الجزائر سنة 2007 وتدرّب بالجبل الأبيض وحل بالتراب التونسي منذ 25 يوما عبر جبل الغيفوف أيضا وادخل معه سلاحا من نوع «كلاشينكوف» و150 طلقة نارية وأخفاها في أحد جبال ولاية مدنين. كما تم حجز جهاز تحديد المواقع (GPS) وهاتفين محمولين وجواز سفر ليبي باسم شخص آخروعملة أوروبية وتونسية وتم الاحتفاظ بالحزام الناسف بالتنسيق مع المصالح العسكرية بالجهة في انتظار إحالة الموقوفين على إدارة مكافحة الإرهاب لمواصلة البحث في الموضوع.
شهيدان
تمكّنت وحدات خاصة من الجيش وقوّات الأمن الداخلي بمنطقة الروحية بولاية سليانة من الكشف عن 3 أشخاص إرهابيين مسحلين وذلك بمساعدة بعض المواطنين من متساكني الجهة. وقد تعمّد الإرهابيون التحصن بمكان يوجد بعمادة» الهرية» من أحواز الروحية واطلاق النار على وحدات الجيش والحرس ممّا أسفرعن إصابة 3 عسكريين بالرصاص أثناء الاشتباك؛ توفي أثنان أحدهما ضابط عسكري والآخر رقيب فيما قتل اثنان من الإرهابيين بالرصاص وتحصن الثالث وهو نبيل السعداوي بالفرار.
الداخلية توضح..
قال الملحق الإعلامي بوزارة الداخلية ناجي الزعيري لـ«الأسبوعي» متحدثا عن الأخبار التي راجت مؤخرا في وسائل الإعلام حول دخول افراد منتمين لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الى تونس قادمين من الجزائر تحديدا من بئرالعاتر :»ان ما راج من أخبار حول دخول أرهابيين لتونس في هذه الأيام قادمين من الجزائرلا أساس لها من الصحة؛ لكن هناك من دخل التراب التونسي في الفترة الماضية. وعن جنسيات المنتمين للقاعدة بالمغرب الإسلامي فهي مختلطة بين تونسية وجزائرية و ليبية .اما التونسيون النتسبون للتنظيم فان الداخلية تعرفهم جيدا بل إن في شأنهم بطاقات جلب دولية صادرة من الانتربول.» وعند سؤاله عن مكان الإرهابي الثالث الفارأجاب الزعيري :»حسب آخر المعطيات المتوفرة لدينا فإن نبيل السعداوي لا يزال في تونس خلافا لما راج من اقوال حول هروبه الى خارج البلاد.»
قوة مشتركة
افضى اجتماع دول الجزائر ومالي وموريتانيا والنيجر المنعقد أواخرالاسبوع المنقضيفي بماكو لبحث مخاطرالإرهاب بالمنطقة وتداعيات الأزمة الليبية على البلدان التي تملك حدودا مع الجماهيرية الى تشكيل قوة مشتركة للدفاع عن حدود هذه الدول؛ خاصة ان تقاريرقد تحدثت عن خروج شحنات من السلاح الليبي باتجاه معاقل القاعدة في مالي وهوما اكده خبراء بالجماعات الإسلامية حيث ذهبوا الى القول بان الجماعة الليبية المقاتلة لها حضورلافت في ليبيا في هذه الظروف رغم ان بعض أعضاء الجماعة قد قاموا بمراجعات في فكرهم واقلعوا عن النشاط لكن البعض منهم لا يزال لهم ولاء للقاعدة.
فيصل الشريف (مؤرخ ومحلل عسكري): هدف القاعدة هو تكوين نواتات للقيام بعمليات نوعية
يؤكد المؤرخ والمحلل العسكري فيصل الشريف ان الوضع الأمني في البلاد أغرى القاعدة في المغرب الإسلامي للتسلل الى التراب الوطني وانها ارادت تاليف نواتات لاستقطاب الافراد الى هذا تنظيم للقيام بعمليات نوعية. ويلفت في حديث لـ « الاسبوعي» الى ان الهدف الأساسي لها هو تنفيذ عمليات اختطاف رهائن أجانب.
هيكل التنظيم
ويوضح الاستاذ الشريف ان القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي هي منظمة اسلامية مسلحة من أصول جزائرية كانت قبل يوم 25 جانفي 2007 تقوم بعمليات تحت ما يسمى ب»الجماعة السلفية للدعوة والقتال». ومنذ ذلك التاريخ انضمت تحت لواء القاعدة وتمكنت من الحصول على التزكية من زعيمها اسامة بن لادن . وجرى تصنيفها من قبل الولايات المتحدة وروسيا واوستراليا ضمن قائمة المنظمات الإرهابية مثلها مثل القاعدة .
ويمتد عمل هذه الجماعة الجهادية من موريتانيا الى تشاد مرورا بجنوب الجزائرن ويتكثف تواجدها في مناطق الطوارق وتعتمد على حركة التنقل الدائم . وتشير بعض الأرقام والمصادر الى ان عدد أفراد هذه الجماعة كانوا الى حدود شهر جويلية 2010 بين 200 الى 800 فرد منضمين تحت لوائها وتتكون من كتيبتين «كتيبة ابو زيد» و»كتيبة مختار بن مختار».
توقيت
وعند سؤاله عن سبب تسللهم إلى الأراضي التونسية في هذا التوقيت بالذات أجابنا محدثنا قائلا:» اعتقد ان الافراد الذين ينتمون للقاعدة والقي القبض عليهم من قبل السلطات التونسية قد حاولوا التسلل الى التراب الوطني لاعتقادهم ان الظروف مواتية خاصة ان الجيش مرابط على الحدود الليبية خوفا من وصول المعارك الى التراب التونسي. وبالتالي فان الحدود الجزائرية هي اقل عرضة للمراقبة من قبل السلطات الأمنية وباستطاعتهم التسلل عبرها. كما انهم يتصورون ربما ان الوضع الأمني في البلد وما شهدته من اضطرابات امنية وعمليات هروب من السجون يسمح لهم بالتسلل الى الأراضي التونسية دون عناء . وأغلب الظن انهم كانوا يريدون تأليف نواتات لتجنيد الافراد في مرحلة لاحقة للقيام بعمليات نوعية».
سيناريوهات
وحول مخططات عناصر القاعدة وسبب استهدافهم لتونس بالذات أجابنا فيصل الشريف قائلا:» اعتقد ان هدفهم الاساسي هو تنفيذ عمليات اختطاف للرهائن الأجانب التي تدرعليهم اموال طائلة . فعلى سبيل المثال فقد طالبوا سابقا بـ 50 مليون دولار ثمن إطلاق رهائن اسبانيين قاموا باختطافهم ويمكن القول بان هذه الجماعة هي امتداد للقاعدة في مالي والنيجر .اضافة الى ذلك فان الافراد الذين القي القبض عليهم على الحدود التونسية في جبل نكريف جنوب رمادة والذين وقع ايواؤهم من قبل عائلة تونسية هم الذين اقروا بدخول بعض هذه العناصر ومنهم الافراد التي تم محاصرتهم في سليانة وكانوا ينوون التوجه الى بنرزت اي تحويل وجهة عملياتهم الى الشمال وتكوين نواتات لاستقطاب الأفراد والقيام بعميات نوعية داخل المدن. وبعكس المناطق الخالية والصحراوية في تونس تكون العمليات نوعية داخل المدن الآهلة حيث يستهدفون منشآت حيوية ومصالح اجنبية والأهم من ذلك هو القيام باختطاف الرهائن وطلب الفدية على غرارما تقوم به القاعدة في النيجرومالي». وعن قراءته لخطاب بن لادن الداعم للثورة التونسية اردف بالقول:» رغم هذا الخطاب الذي قام به اسامة بن لادن قبل وفاته وإشادته بالثورتين التونسية والمصرية الا ان القاعدة تحاول ان يكون لها موطئ قدم داخل هذين البلدين خاصة داخل المدن الكبرى الآهلة بالسكان وربما هي تراقب عن كثب الوضع في ليبيا حيث يحاول افرادها الاندساس ضمن الثوارالليبيين والاستفادة من الاسلحة والذخائر التي ستخلف في هذه الحرب والتواجد داخل الحدود الليبية للقيام بعمليات نوعية تستهدف ربما الناتو والولايات المتحدة واستغلال الفوضى الحاصلة التي تغريهم بامكانية تنفيذ عمليات تهريب سهلة ومقبولة وبالتالي لمحاربة ما يعتبرونه «صليبيين» جاؤوا للسيطرة على ثروات ليبيا».
قدرات الجيش
ويؤكد الشريف انه من ناحية الحدود مع الجزائر فالوضع مطمئن وآمن نظرا لان السلطات تحارب القاعدة وهناك تنسيق امني بين تونس والجزائر لمحاربة فلول هذا التنظيم. ولكن المشكلة اذا تسلل بعض عناصرهذا التنظيم عبرالحدود الليبية مستغلين الوضع القائم وقدومهم كلاجئين لإبعاد الشبهة عنهم». اعتقد ان الجيش التونسي في هذه اللحظة مسيطرعلى الوضع ولكن اذا تفاقم الخطر سيلجأ حينها الى استدعاء المجندين وهم يعدون بعشرات الآلاف من الجنود لكن الوضع الحالي تحت السيطرة وحتى جيشنا فإنه مسلح ومجهز بأهم العتاد وقد خضع لأقوى تدريبات فرق الكومندوس بالإضافة الى وجود تنسيق بينه وبين أوروبا والانتربول».
باحث متخصص في التيارات الإسلامية المغاربية
إشادة بن لادن بالثورة التونسية يرجح فرضية وجود بصمات لكتائب القذافي وراء الأحداث الإرهابية في تونس
يرى إعلية العلاني الاستاذ بكلية الآداب والعلوم الانسانية بمنوبة والباحث المتخصص في التيارات الاسلامية المغاربية ان هناك محاولة لتصدير الازمة من ليبيا الى تونس لأن النظام الرسمي هناك يعيش ربع الساعة الأخيرة. ويوضح في حديث لـ « الاسبوعي» ان بعض العمليات الإرهابية المنسوبة للقاعدة ستختفي او ستتقلص تدريجيا بمجرد استتباب الوضع في ليبيا وربما يكون ذلك خلال الثلاث او الاربع اسابيع المقبلة.
كيف تفسرون ما حصل من أحداث إرهابية في تونس مؤخرا هل هو تنفيذ لتهديد القذافي وتلويحه بخطرالقاعدة ام أنه نتيجة للفراغ الأمني الحاصل؟
ان ما حصل في تونس من عمليات إرهابية خلال الأيام الأخيرة يتداخل فيه العامل الداخلي بالعامل الاقليمي. فما حصل في الفترة الأخيرة من انفلاتات امنية شتت جهود الدولة التي حاولت احتواءها لكنها لم تكن قادرة على مجابهتها بالكامل نظرا لقلة العدد ونظرا لوجود أعداد كبيرة من العناصر الامنية والعسكرية على الحدود مع ليبيا.
كما ان هناك محاولة لتصدير الأزمة من ليبيا الى تونس لان النظام الرسمي هناك يعيش ربع الساعة الأخيرة. فرموز النظام مطلوبون للعدالة ومن محكمة لاهاي الدولية والثوارالليبيون يشددون الطوق على قوات كتائب القذافي وحلف الناتو يقصف يوميا عديد المواقع لشل قدرات القذافي القتالية. ان هذه الوضعية تدفع بالقذافي للقيام بعمليات انتحارية وارتجالية . فخرقه للحدود التونسية وقصفه لها بتعلة ملاحقة الثواروالسيطرة على المعابر أنتجت كل هذه الفوضى مما انجر عنه تسرب لعناصرإرهابية الى التراب التونسي تحمل اسلحة ومتفجرات. هذه العناصر هي في الحقيقة خليط بين كتائب القذافي وهم الغالبية وربما يكون ضمنهم عناصرإرهابية مرتبطة بطريقة ما بتنظيم القاعدة ولكنهم في كل الأحوال - اذ ثبتت الأبحاث - لا يشكلون عددا كبيرا، وبالتالي يمكن القول إن تنفيذ مخطط القذافي لإرباك الوضع في تونس هو العامل الأهم في ما يحصل من احداث حاليا لكن الفراغ الأمني النسبي ساعد بدوره على تسرب هذه العناصر الإرهابية الى التراب التونسي.
هل تعتقدون ان انتشار الجيش الوطني على الحدود مع ليبيا هو الذي تسبب في فراغ أمني على الحدود الجزائرية؟
المعروف ان الحدود التونسية الجزائرية ممتدة على اكثر من الف كلم ومراقبتها ليست من مشمولات طرف واحد. فالجزائريون والتونسيون معنيون بخطر الإرهاب. وكل أملنا ان يراعي اشقاؤنا الجزائريون الظروف الأمنية الخاصة التي جعلت تونس تحشد معظم قواتها على الحدود الليبية مما انجر عنه ربما نوع من التخفيف الأمني على الحدود التونسية الجزائرية. لذلك نعول اليوم على اخواننا الجزائريين بأن يكثفوا من عمليات الرقابة على حدود البلدين خدمة للأمن والاستقرار في كلا القطرين الشقيقين ؛على انه مطروح ايضا على سكان المناطق الحدودية مضاعفة اليقظة من تحركات كل الأشخاص المشبوهين.
في آخر تسجيل لأسامة بن لادن قبل مقتله اشاد هذا الأخير بالثورات العربية وذكر تونس ومصر. فلماذا حسب رايكم تستهدف القاعدة تونس الآن بعد ان أثنى بن لادن على ثورتها؟
ان شكر بن لادن لتونس يتناقض ظاهريا مع استهدافها من خلال ما ذكر من عمليات ارهابية منسوبة لتنظيمه. وهذا يرجح فرضيتنا القائلة بأن وراء الأحداث الإرهابية التي حصلت مؤخرا كتائب القذافي بشكل رئيسي وتنظيم القاعدة بشكل ثانوي . فلا ننسى ان تونس تشكل اضعف الحلقات في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي كما ان البنية التحتية لهذا التنظيم ضعيفة جدا في تونس مقارنة بالبلدان المجاورة.
اذن. أليس من ملاحظات تستطيع استنتاجها من خطاب بن لادن بما انك خبير في الجماعات الإرهابية؟
اعتقد ان اول استنتاج نخرج به هو ان أسامة بن لادن اراد توظيف الثورات العربية رغم انه يعلم ان تنظيم القاعدة لم يكن وراءها . ويعلم ايضا ان التيارات الاسلامية الأخرى لم تكن تشكل وقودها بشهادة رموز هذه التيارات ثم ان انتشار الحديث عن ان ثورة الشباب كانت أساسا من اجل الكرامة والديمقراطية والعدل الاجتماعي ربما حمل بن لادن على تقديم نصح للثائرين بان يصححوا مسار طموحاتهم وتوجهاتهم واطروحاتهم.
اما الملاحظة الثانية فهي ان نبرة بن لادن كانت اقل تشددا في هذا التسجيل مقارنة بالتسجيلات السابقة. وربما كان هذا التكتيك مقصودا لجلب بعض المترددين الى صفوف القاعدة ممن يرفضون منطق الاغتيالات والتفجيرات المفتوحة.
كما ان بن لادن أراد أن يظهر بمظهر الحاضن لهذه الثورات العربية، لذلك اقترح تأسيس « مجلس لتقديم الرأي والمشورة» والاستعانة بمراكز الابحاث المؤهلة والشخصيات الكفأة المستقلة لتقديم النصح للشعوب العربية الثائرة بان لا تتجه الى أنظمة ديمقراطية حداثية لأن هذه المفاهيم مرفوضة في قاموس أدبيات القاعدة بل نادى بإقامة حكم يستند الى مفهوم الحاكمية الإلاهية ونصح بالرجوع الى كتب سيد قطب. وهو بالتالي يدعو الشعوب العربية الثائرة الى ان لا تحيد عن هدف اقامة الدولة الإسلامية كما يتصورها هو نفسه، وان لا تضيع هويتها بالاستناد الى الأنظمة الديمقراطية التي سماها بالأنظمة الوضعية.
إذن. ماذا تريد القاعدة من خلال أعمالها الارهابية، حتى وان كانت محدودة، في تونس؟
-تطمح القاعدة كأي تنظيم ارهابي شمولي الى ان تكون لها قدم راسخة في البلدان العربية والاسلامية حتى وان كانت فرص تواجدها ضعيفة. لكن بالنسبة للحالة التونسية فإن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي ربما يكون بصدد البحث عن وسائل لتركيز بنية تحتية له في تونس. واعتقد ان حظوظه ضعيفة جدا في تركيز تنظيم قوي لأن تونس بلد له تقاليد عريقة في الإصلاح ولم يتبن عبر تاريخه الطويل افكارالتشدد والانغلاق. ولذلك فان بعض العمليات الارهابية المنسوبة للقاعدة ستختفي اوستتقلص تدريجيا بمجرد استتباب الوضع في ليبيا وربما يكون ذلك خلال الثلاث أوالأربع اسابيع المقبلة.

خبراء سيبتون في مصير صفقات قادمة
الجزائر تدرس جدوى سلاح روسيا بليبيا
تدرس الجزائر تجميد شراء أسلحة جديدة من روسيا ريثما يصدر خبراء تقريرهم في مدى جدوى الأسلحة الروسية التي يستعملها النظام الليبي في مواجهة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، حسب ما نقلته صحيفة الخبر الجزائرية عن مصدر أمني. وقال هذا المصدر إن هيئة أركان الجيش كلفت -بأمر من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة القائد الأعلى للقوات المسلحة- لجنة خبراء بمهمة تقييم أداء الأسلحة الروسية خاصة منها طائرات «سوخوي» و»ميج» المعدلة ورادارات الدفاع الجوي.
وحسب المصدر الأمني ستبحث اللجنة التي تلقى أفرادها تكوينا عسكريا في روسيا ودول غربية سبب إخفاق منظومة الدفاع الجوية الليبية في مواجهة هجمات الناتو، ومدى كون ذلك مرتبطا بضعف في القيادة والتدريب يعتري قادة الدفاع الجوي والقوات الجوية في ليبيا.
وتشمل مهام اللجنة التوصية بمدى فعالية أسلحة الدفاع الجوي الروسية التي ستتعاقد الجزائر لاقتنائها، خاصة نظام الدفاع الجوي الأكثر تقدما «أس 400». وقالت الصحيفة إن الجزائر تواجه مشكلة في الحصول على أسلحة ذات تقنية عالية من الدول الغربية، خاصة الولايات المتحدة، بسبب تحفظات إسرائيلية على نقل تكنولوجيا دفاع متطورة إلى الدول العربية مما جعلها تستعيض عن ذلك بصفقات سلاح مهمة مع روسيا.
واعتبر خبراء أن الحرب في ليبيا اختبار جدي للسلاح الروسي وإنذار للدول التي تعتمد على منظومات دفاع جوي روسية الصنع لتعيد النظر في طريقة تنظيم وتسليح دفاعها الجوي.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:35 PM
الأسبوعي في المناطق المحرومة بصفاقس وسيدي بوزيد


معاناة متواصلة من الظلم والحرمان والتهميش


http://www.assabah.com.tn/upload/p14n160000023-05-2011.jpg اللوزة ولاية صفاقس
ظلام دامس.. عائلات في مهب الريح ومساكن متداعية للسقوط
على بعد 9 كلم شمال مدينة جبنيانة تقع قرية اللوزة الساحلية التي يبلغ عدد سكانها قرابة 6000 نسمة. وتعتبر الفلاجة البحرية المورد الرئيسي لسكان الجهة. وتشكوهذه المنطقة الساحلية هشاشة بنيتها التحتية وضعف الامكانيات المادية. فماذا عن واقعها؟ و ماهي طموحات متساكنيها ؟


بنية أساسية هشة
تعاني شبكة الطرقات داخل أحياء القرية من الإهمال نظرا لافتقارها للعناية والصيانـــة. هذه الشرايين الحيوية لم تشملها يد الاصلاح بالتعهد والتعبيد. فبرمجة تعبيدها والاعتناء بها حتى تتمكن الجهة من مسايرة التطوّر الذي تشهده البلاد . كما يشكّل مجال التّنوير العمومي شاغلا يؤرّق المتساكنين بسبب عدم العنايــة بشبكة التّنوير العمومي والاهمال وعدم توسيعها لتشمل أهم الطرقات الحسّاسة في القرية كطريق دوار اللواتة والميناء والتّجمعات السّكنية الغارقة في الظّلمة الدّامسة كلّما أسدل الليل ستائره. فالارتقاء بالشبكة أمر أكيد ومتأكّد مساهمة في ازالة مخاطر الظلام و تيسير حركة تنقّل المتساكنين ليلا . أما عن شبكـة الماء الصالـــح للشراب فرغم توسيعها المحمود فانّها لازالت عاجزة عن الوصول الى منطقة الشاطئ حارمة حوالي 15 عائلة من هذا المرفق الحياتي الضّروري.
نقص في عدد العيادات والأدوية
يشكو مستوصف القرية من الضّيق ويفتقد سياجا يصون حرمته ويحمي رواده من مخاطر الطريق نظرا لوجوده على شارعها الرئيسي. هذه المؤسسة الصحية توفّر عيادتين أسبوعيتين لروادها الذين يعانون من نقص الأدوية وخاصة المتعلّقــــة بالأمراض المزمنة ممّا يجعلهم في حيرة من أمرهم مكلفة اياهم عناء اضافيا. فالزيادة في عدد العيادات و توفير الأدويـــة بالقدر المطلوب الى جانب تعزيز اطاره شبه الطبي بممرآخراضافة الى إنشاء مستوصف عصري قادر على استيعاب رواده في ظروف طيبة من أوكد الطلبات التي يحرص المتساكنون على تحقيقها في إطار تحقيق شعار «صحة للجميع».
مناظر مسيئة للبيئة
خلال الثمانينات قام أحد الهولنديين ببناء نزل على شاطئ القرية وقد دخل هذا الفضاء الترفيهي حيّز الاستغلال لكن سرعان ما أوقف عن النشاط . ونتيجة لذلك ظلت البناية تحت مسؤولية المجلس الجهوي ثم انخرطت في عالم الإهمال وتحوّلت إلى وكر للفساد ولعبت بها الأيادي العابثة واعتدت على أثاثها وبنيتها الأساسية التي تضرّرت بشكل لافت للانتباه ممّا جعلها مهدّدة بالسّقوط. وفي نفس الفضاء وبجانب هذا النّزل المهجور وقع بناء مساكن شعبيــة في إطار توفير المسكن اللائـق من طرف شركة السنيت. ولئن تمّ استغلالها في البداية من طرف مالكيها فانّهم سرعان ما تخلّوا عنها بسبب غشّ في عملية البناء حسب إفادة بعض المتساكنين وأصبحت مهجورة بلا روح ووكرا للفساد ومسيئة للمظـهر الجمالي. ويرى الجميـــع أنّه آن الأوان لفتـح ملف النّزل المهجور و المساكن الشعبية واتّخاذ القرارات العملية في شأنها الى جانب التأّكيد على فرش أكداس التربة التي تمّ استخراجها من عملية جهر ميناء اللوزة- اللواتة والموجودة منذ حوالى عشر سنوات على شاطئ القرية وفي محيط النّزل المتداعـي للسّقوط وبرمجة إحداث مركز اصطياف عمومي يسهم في تنشيط المنطقة اجتماعيا و اقتصاديا علمـــا وأنّ هذا الشاطـــئء الذي يمتاز بعمليتي المدّ والجزر كان قبلة المصطافيــن من معتمديات جبنيانـة والعامرة والحنشة لكنّهم هجروه جرّاء ما أصابه من الإهمال و التّهميش.
المجال البيئي في حاجة الى الدعم
لم يرتق المجال البيئي الى المستوى المطلوب و لم يحقّق الأهداف والطّموحات بسبب محدودية أعوان التنظيف وهما إثنان لا ثالث لهما واعتماد جرار واحد يزور القرية يومين في الأسبوع الى جانب مستوى البنية الأساسية لشوارع القرية وأحيائها اضافة الى طابعهـا الفلاحي و وجود جملة من الأراضي البيضاء حيث حوّل المتساكنون بعضها الى مصبّات عشوائية وهي الزباس والماكينة والحومة الشرقية ويعود ذلك الى عجز العملية التنظيفية على تغطية حاجيات الأهالي الذين يؤكّدون على توفير جرّار يعمل على امتداد أيام الأسبوع والزيادة في عدد أعوان التنظيف الى جانب إعدام النّقاط السّوداء ورشّهــا بالمبيدات في إطار تجويد نوعية الحياة. ويرى الجميع أنّ الحلّ الجذري للإرتقاء بالقرية يتمثل في إحداث بلدية خاصة وأنّ كلّ الظّروف ملائمة لبعثها.
عائلة في مهبّ الرّيح
وسط القرية وتحديدا على شارعها الرّابط بين المدرسة الابتدائية والشارع الرّئيسي توجد بناية قديمة يعود تاريخها الى عقود خلت يخالهـا الزّائر فضاء مهجورا بعد أن لعبت بها عاديات الزّمان لكنّ المفاجأة المذهلة التي تدمي القلوب أنّ بعض العائلات لا زالت تستغلّــــه كمحلّ سكنى رغم حالته المتدهورة والمتداعية للسّقوط . داخل هذا الفضــاء الذي كان في ما مضى يستغلّ كمجمع جماعي للسّكن من طرف ثماني عائلات تمكّنت مجموعة منها مغادرته ابّان قيضانات الثمانينات التي أضرّت بصفة بارزة للعيان ببنيته التّحتية بعد أن وفّر لها المسكن اللائق تاركة «الجمل بما حمل» في حين لازالت عائلتان تقطنانه رغم الخطر المحدق بهما. داخل هذا الفضاء و في زاوية من زواياه تستغلّ عجوز تخطّت عتبة الثمانين من العمرغرفتين لا تحملان من مواصفــات البيت غير الاسم. وفي ركن من أركانه يسكن منصور من مواليد 1951 عامل وقتي بالحضائر الجهوية منذ قرابة 25 سنة وهو في حيرة من وضعيته المهنية متسائلا عن الاجراءات العملية التي أقرّتها حكومة تصريف الأعمال في عملية ترسيم عملة حضائر المجلس الجهوي راجيا أن يؤخذ بيده في هذه العملية باعتباره على أبواب التقاعد وهو أب لثلاث بنات احداهن متحصلة على الاجازة في الحقوق والثانية في الفرنسيـــة وثالثة تستعدّ لاجتياز امتحان الباكالوريا وولدين يتخبـطان في البطالة.
المختار بنعلية

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:37 PM
منطقة "الجمال" بسيدي بوزيد الشرقية


فلاحة مهمشة...مقاطع الحجارة أضرت بالكائنات...فمتى تنعم المنطقة بجودة الحياة؟


http://www.assabah.com.tn/upload/p15n6000000000023-05-2011.jpg عندما نزور منطقة «الجمال» التابعة لعمادة فائض من معتمدية سيدي بوزيد الشرقية قد تخوننا اللغة في وصف الظروف المعيشية القاسية التي يعانيها أهالي هذه المنطقة الجبلية ولكنها لن تخوننا حين نتذكر منبتها وعندما ندرك أنها أصيلة التربة التي فجرت الثورة فأثمرت كلمة غاضبة،

متمردة على خطاب مخاتل ظل وعلى امتداد أكثرمن عقدين يكذب حتى عن درجات الطقس ويعتم ويزين الواقع في هذه الجهات التي لم تجن في خاتمة المطاف من صندوق التضامن إلا السراب والوعود الزائفة فتردت أحوالها حتى خلناها تبحث عن ضمان البقاء في الوقت الذي تنشد فيه المناطق الأخرى المحظوظة البقاء النوعي .
تشفير تنموي
على أي وضع ستثورالكلمة ؟ هل على الوضع الاجتماعي البائس حيث تفاقم الفقر المعمم وانحط مستوى العيش إلى أدنى درجاته (80 بالمئة) من جملة العائلات التي ليس لها مصدررزق قارمما اجبرأبناءها على التنقل بصفة دورية إلى مدينة سيدي بوزيد علهم يظفرون بخبزهم اليومي الذي صارفي سلم أولوياتهم العاجلة. وفي هذا السياق يقول مختارالجمالي إن شبابنا محبطون وينتظرون ما يصون الحياة الكريمة وما يفجرطاقتهم الكامنة التي ارتطمت بجدار صمت رموزالفساد في المنطقة التي تعاني العزلة في زمن العولمة ويترقب فيها التلاميذ أياما بسبب نزول الأمطارللالتحاق بالمدارس في وقت اعتبرت فيه المؤسسة التربوية وجهة يومية وحقا لا تنازل عنه
قد تثورالكلمة أيضا على المشهد الثقافي لتكشف عن ركوده وإعاقاته المتعددة فلا نشاط ولا اهتمام ......شباب لايقرأ لفقدان مكتبة عمومية ولا يتصل لغياب وسائل المعلومات الحديثة (الأنترنات)....
شباب مقهور ينتظرميلاد حياة جديدة تفك أغلال قيوده وتؤمن عملية خروجه السلمي من إنفاق الذاكرة المظلمة؛ويشتكي أهالي « الجمال» من غياب مركز للصحة الأساسية يجنبهم عناء ومصاريف التنقل إلى المستشفى الجهوي للتداوي . أما على الصعيد الفلاحي فان هذه المنطقة تعاني جملة من الصعوبات والعراقيل مما صعب أداء النشاط الزراعي الذي لم ينتفع بمجهودات الدولة إذ ظل القطاع تقليديا في وسائله، بدائيا في طرق عمله وهو ما جعله عاجزا عن تقديم الإضافة المرجوة وحتى توفير معاش الفلاحين. وعلى هذا الأساس طالب حسين وفي ظل افتقاركامل الجهة للماء بتشجيع الخواص على إحداث آبارعميقة وذلك بالتمويل اللازم والدعم بالمنح فضلا عن معالجة تشتت الملكية العقارية وتسويتها بتمكين أهلها من الوثائق الرسمية المعترف بها قانونيا .
كارثة بيئية
وينضاف إلى هذا الوضع المأساوي كارثة بيئية لم يعد السكوت عنها مباحا لأن الحناجرانسدت غبارا أفرزته أشغال مقاطع الحجارة التي وهبت المال لأصحابها وأعدمت الحياة لمتساكني «الجمال».هذه الكارثة احيت أناسا بل زادتهم ثروة طائلة وثراء فاحشا وأفنت أناسا آخرين فزادتهم حاجة وأمراضا حيث تعرضت هذه المنطقة طيلة 12 سنة لأضرارمختلفة أثبتتها الشهائد والتقاريرالطبية الصادرة في الغرض جراء اكتساح سحب الغبار بيوت السكان المجاورة للمقاطع مما سبب أمراضا عجز المواطنون عن مجابهتها ماديا . أمراض معقدة على غرار الفدة والحساسية المستديمة وأمراض العيون والأنف والحنجرة وكذلك الأمراض السرطانية والفشل والقصور الكلوي بل الأمر شمل حتى العجز الجنسي؟
كما ظهرت بعض المشاكل النفسية كالإرهاق والاكتئاب والتوترالناتج عن تغيير أمزجة الأهالي وتصاعد أصوات الآلات المستخدمة في تكسيرالحصى وفي هذا الصدد يقول توفيق الجمالي: « انك تخال نفسك على مداراليوم تعيش داخل ورشة أو مصنع لا تكف عن إصدار ضجيج، صاخب لا يتوقف فحتى النوم أصبح حلما ينشده الأهالي وهو الحاجة البيولوجية التي تحتاج إلى إشباع كي تتجدد طاقة الإنسان لينطلق إلى النشاط ، وتبعا لذلك دعا محدثنا لوقف هذا الموت البطيء الذي لازمهم .....
هذا التلوث لم يسلم منه لا الحيوان ولا النبات الذي لا يعيد أكسجين الحياة فحسب بل مصدرغذاء الحيوان الذي يعيش منه مواطن منطقة « الجمال» و هنا تجدر الإشارة إلى أن المقاطع المعنية توقفت عن العمل منذ أواخرشهر ديسمبر الماضي بسبب قطع السكان للطريق الرئيسية المؤدية إليها ومطالبتهم بدفع مليون و 500 ألف ديناركتعويضات مالية للأضرارالتي لحقتهم خلال السنوات الماضية وقد تسبب غلق هذه المقاطع في ارتفاع أسعارمادة الحصى والاضطرار إلى جلبها من المناطق المجاورة .
تقصي الحقائق
وأمام استفحال هذه المعضلة البيئية تحرك الأهالي تعبيرا عن استنكارهم للا مبالاة الجهات المعنية فلم تجد الشكاوى ولا العرائض آذانا صاغية وحلولا عملية فما كان منهم إلا أن فوضوا مواطنا أصيل المنطقة المذكورة يدعى العكرمي الجمالي وهوعريف احتياطي بالجيش عرف بحكمته وإلمامه الدقيق بمشاكل
الجهة لملاقاة المخلوع إلا انه قوبل بقمع أجهزة البوليس السياسي حيث تم إيقافه و التنكيل به لمدة شهر كامل ونتيجة لهذا التعذيب أصيب بمرض نفسي فوقع نقله إلى مستشفى الرازي وهو ما جعل عائلته عاجزة عن تحمل تكاليف علاجه بالنظر إلى ضعف حالها ؛ فالأم تقدم بها السن واستحال عليها أن تعتني به وقد لاحظنا على عين المكان ما يعيشه ضحايا رموزالفساد من إهمال وعجز تام عن ممارسة حياتهم اليومية. وللأمانة ترجتنا والدة العكرمي إبلاغ صوت ابنها إلى من يهمه الأمرعساهم يخففوا من معاناته ووضعه المحرج. كما طالبت بفتح تحقيق قضائي جدي ومسؤول يحدد بدقة ملابسات ما تعرض له ابنها من تعذيب خلال مدة إيقافه بوزارة الداخلية والتعويض له لما لحقه من ضررمادي ومعنوي .
إن سيدي بوزيد التي فجرت شرارة الثورة تتوجه بنداء عاجل إلى المسؤولين الذين تسكنهم الروح الوطنية للالتفات إلى هذه المناطق التي لم تعد تتحمل مزيد الوجع والمعاناة . إنها لا تنشد الرفاه بل تطالب بابسط ظروف الحياة الكريمة .
إن أبناء» الجمال « يستغيثون:» لقد طال بنا الصبر فهل من اعتراف» ؟؟؟
عبد الجليل الجلالي

المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بسيدي بوزيد تتفاعل
تبعا للمقال الصادر بجريدتكم «الأسبوعي» تحت عنوان «المزونة أسعار الماء الصالح للشراب من نار»، بالصفحة 15 ليوم 02 ماي 2011، أتشرف بإفادتكم أن سعر المتر المكعب للماء الصالح للشراب يقع تحديده من طرف المجمع التنموي في قطاع الفلاحة بالمكان وذلك بعد إعداد الميزانية السنوية للمجمع التي يقع فيها تحديد كمية المياه التي يمكن ضخها خلال السنة المعنية بالميزانية وتحديد كلفة استخراجها من طاقة ويد عاملة، مع اعتبار كلفة الصيانة الدورية لإصلاح الأعطاب الخفيفة خلال سنة الاستغلال، علما وأنه ليس من مهام المجمع تكديس أرباح بحسابه.
أما تعريج المقال على تسيير المنظومات المائية بالريف لا يزال تحت رحمة المجامع، فالمؤكد أنه لا بديل لهذه المجامع في الوقت الحالي اعتبارا أن هذا التوجه هو خيار وطني لا رجوع عنه لما أبداه من نجاعة في العديد من البلدان من ناحية ومن ناحية أخرى فإن دور الدولة منحصر في إعداد الاستراتيجيات الكبرى للمياه وتزويد المناطق التي مازالت معطشة والقيام بالإصلاحات الكبرى والمعقدة.
وما تطرق له المقال المذكور من انقطاع الماء عن منطقة أولاد عطية، فالأجدر أن يعرف صاحب المقال أن هذه المنطقة مزودة عن طريق مشروع بوهدمة للماء الصالح للشراب المتكون من 140 كم من القنوات ومحطة ضخ مكهربة تشتغل 24 ساعة في اليوم بدفق 20ل/ث أي 1720م3 من الماء يوميا أي ما يجابه احتياجات 17000 نسمة في اليوم في حين أن عدد المستغلين لهذا المشروع لا يتجاوز 7500 نسمة، وحسب معاينتنا الموطنية تبيّن أن المنتفعين قد قاموا بربط منازلهم بعدادات غير مستجيبة للشروط الفنية، زيادة على الخروقات على مستوى الشبكة المتمثلة في تكسير القنوات لسقي حيواناتهم أثناء الرعي مما أدى إلى الإخلالات في توزيع المياه وانقطاعه خاصة خلال فصل الصيف وبمنطقة أولاد عطية لأنها متواجدة بآخر الشبكة، والحل الأمثل لمجابهة كل هذه المشاكل هو تخلي هيئة المجمع الحالي وانتخاب مجلس إدارة جديدة يعنى بكل هذه المشاكل وحلها مع خلال الفواتير المتخلدة بذمة الشركة التونسية للكهرباء والغاز، علما وأن هذه الأخيرة قد أرجعت التيار الكهربائي بتدخل من أحدهم في انتظار القيام بجدولة الديون وإلا ستضطر إلى قطع التيار.
والسلام المندوب الجهوي للتنمية الفلاحية بسيدي بوزيد بلقاسم بلقاسم

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:39 PM
تطورات جديدة في ملف نهب الآثار


تزوير.. والمنقوشات العبرية محل تفتيش!


http://www.assabah.com.tn/upload/p19n206000023-05-2011.jpg كشفت قضية البحث عن مسرّبي الآثار الى منازل حاشية وقصر سيدي الظريف عن تطورات جديدة. تمثّلت في رفع قضية ثانية في التزوير حيث تبيّن أن هذه القطع التي سحبت من مخازن المعهد الوطني للتراث كانت تحمل ترتيبا خاصا وعند استرجاعها امتدت اليها بعض الأيادي لتغيّر هذه الأرقام وتسند لها أخرى جديدة

وذلك لطمس الأدلة وهو ما اكتشفته مصالح وزارة الثقافة التي دفعت بقضية جديدة في التزوير من شأنها أن تكشف عن باقي أفراد العصابة التي كانت تقل بنفسها في سيارات إدارية القطع الأثرية المنهوبة لفائدة أفراد العائلة.
كما أن العلاقات الاقتصادية والاجتماعيةلـ«الطرابلسية» بالاسرائيليين قد حرّكت مصالح وزارة الثّقافة لفتح المخازن التي تحتوي على منقوشات بالعبرية وذلك للتأكّد من أنها موجودة أو وقع التفريط فيها للاسرائيليين باعتبار أن بلحسن الطرابلسي كان يتاجر في الآثار وسبق أن كشفت المخابرات الفلسطينية عن العلاقات التجارية لبلحسن الطرابلسي بتل أبيب ومعلوم أيضا أن شيخ مدينة تونس السابق الباجي المامي باعتباره كان المدير العام للمعهد الوطني للتراث سيكشف خلال التحقيق معه عن جملة المورّطين في نهب هذه الآثار بعد أن تم إيقاف 3 سائقي سيارات إدارية كانوا ينقلون هذه الآثار من المخازن الى حاشية بن علي والثابت أن القضية ستزداد تعقيدا لأن هؤلاء السائقين لا علاقة لهم قانونا بالمخازن ويمنع عليهم دخولها مما يعني أن طرفا نافذا قد فتحها لهم وسيكشف أيضا عنهم التحقيق. وتجدر الإشارة الى أنه تم استرجاع 37 قطعة أثرية من قصر سيدي الظريف وما يفوق 100 قطعة من منزل صخر الماطري بالحمامات وعثر على 15 قطعة بمنزل بلحسن الطرابلسي وهي المتبقية من جملة القطع الأثرية التي هرّبها هذا الأخير الى الخارج باعتبار وأن قضية تهريب الآثار قد فتحت منذ أوت 2009 وقد ثبت أن أحد السائقين الثلاثة الموقوفين ينتمي لعصابة دولية لتهريب الآثار. وأما حكاية نهب آثار متحف مكثر فهي تعود الى سنة 2006 وتندرج ضمن أعمال العصابة الدولية المذكورة.
غرسل عبد العفو

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:41 PM
الأسبوع السياسي


مقترح تأجيل الانتخابات.. أول قطرة ؟


بقلم نور الدين عاشور أول الغيث قطرة كما أول الطوفان البداية قطرة ثم قطرات متعاقبة لا يقدر على وقفها إلا سبحانه وتعالى ..لكن بين الغيث والطوفان درجات متفاوتة تتراوح بين النفع والضرر ويبدو أننا في تونس أمام أول قطرة لا يمكن التكهن بما بعدها مع أمل وحيد هو أن تكون الخاتمة حسنة.



اللجنة العليا المستقلة للانتخابات من موقعها المستند إلى المرسوم عدد 27 لسنة 2011 المحدث لها ارتأت أن تقترح تأجيل انتخابات المجلس الوطني التأسيسي المقررة لـ24 جويلية إلى 16 أكتوبر القادم بعد أن استعرضت جملة الشروط التي يتعين تحقيقها لضمان تنظيم انتخابات ديمقراطية ونزيهة وشفافة وهي شروط على ما يبدو تتطلب وقتا يفوق الشهرين لإجراء الانتخابات.
ولا شك أن مجرد تقديم اللجنة موقفها في شكل إقتراح سيثير ردود أفعال متباينة وسيسيل الكثير من الحبر ..فالوزير الأول الباجي قائد السبسي قالها صراحة في حديث لصحيفة «لوموند» الفرنسية:» الحكومة حددت 24 جويلية موعدا للانتخابات ونحن نتمسك به وليس هناك سبب لتأجيلها» ..أما بين الأحزاب على حد علمنا فلم نسمع بأصوات كثيرة مؤيدة للتأجيل هذا إضافة إلى أن الوضع الأمني قد تحسن بصورة عامة ويبقى الطارئ الوحيد هو «دخول» تنظيم «القاعدة» على الخط.
وما يلاحظ هنا هو أن إقتراح اللجنة العليا جاء متأخرا وكان يفترض أن تكون تركيبتها جاهزة قبل فترة أطول وبما أن الفترة الماضية شهدت بصراحة- تلكّؤا في أعمال الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة ودخول عناصر مسائل جديدة مثل انسحاب جمعية القضاة من الهيئة العليا وانتظار استكمال تركيبة لجنة الانتخابات، كل ذلك ساهم في هدر وقت ثمين.
نقول هذا ليس من أجل التسرع في تنظيم الانتخابات لكن لأن الأمور لم تسر وفق الروزنامة المحددة مسبقا بل إن البلاد أدخلت في دوامة من الملهيات منها قضية الراجحي وسلسلة الانفلاتات الأمنية سواء في العاصمة أو في المناطق الداخلية وقضية عون التراتيب التي صفعت البوعزيزي إضافة إلى متابعة الوضع في مخيمات اللاجئين بالجنوب والحديث عن تسربات لعناصر مسلحة من ليبيا وأخيرا أحداث الروحية حيث اكتشفنا أن تنظيم «القاعدة « أضاف تونس إلى قائمة ما يستهدفه لنتواجد إلى جانب «الغرب الصليبي» وكأننا لم نكن في حاجة إلاّ لشبح «القاعدة « لكي يخيم على البلاد وهي تستعد للانتخابات.
وإذا كانت الهيئة العليا للانتخابات ملأت نصف الكأس المر الذي يبدو أنه سيتعين على التونسيين الشرب منه بما يجب توفيره لإنجاح العملية الانتخابية، فإن النصف الثاني من الكأس لن يجد صعوبة تذكر في ملئه والحل يكمن في الزج باسم «القاعدة» ليتوقف كل شيء فتُكتم أصواتنا وتُحبس أنفاسنا ونسلّم أمرنا لأولي الأمر مثلما كان الشأن منذ الاستقلال إلى وقت ليس ببعيد.
لقد كان واضحا جدا أن النفخ في أحداث الروحية والإلحاح من جانب بعض وسائل الإعلام على الخطر الداهم المتمثل في «القاعدة» والضجة والتضخيم كانت تستهدف الانتخابات وليس المواطن التونسي الذي اعتاد في العهد البائد على هرسلته وترهيبه من الإسلاميين والإرهاب ومن كل تنظيم يخلط بين الديني والسياسي وغيرها من التعلات التي جعلت الغرب من تونس حارسا في الجنوب من الإرهاب.
وفي حالة تفاعل مسألة اقتراح تأجيل الانتخابات فإن مسألة «القاعدة» المضخمة قد تصبح المستند الرئيسي في اتخاذ قرار نهائي بخصوص التأجيل.
لكن بقطع النظر عن اقتراح هيئة الانتخابات، هل نحن في حاجة فعلا إلى تأجيل العملية الانتخابية، وهل فعلا لا يكفي شهران للإعداد لها ماديا؟
سؤالان يبقيان بلا إجابة..مادامت جملة من الملفات لم تشهد تقدما، فمحاسبة المسؤولين السابقين المورطين في جرائم مختلفة يبدو أنها تنتظر مرور الوقت إلى حد التقادم وكأن الأمر لا يعني الشعب التونسي..وعملية استرجاع الأموال المنهوبة تسير بخطى السلحفاة أما بقية الملفات فمجرد التفكير فيها وانتظار نتائج إيجابية تكفل للمواطن الشغل والعيش الكريم فربما يتطلب أمرها تأجيل الانتخابات لسنوات وليس لبضعة أشهر.
كلمة أخيرة..الهيئة العليا للانتخابات تكون قد برأت ذمتها..أما الحكومة المؤقتة فلا نعلم كيف ستتعامل مع اقتراح تأجيل الانتخابات فيما نتساءل هل أن تصريحات الوزير الأول لم تأخذ بعين الاعتبار معطى دخول «القاعدة « على الخط أم أنها مبدئية ؟..كما لا ندري كيف ستكون ردة فعل الأحزاب وموقفها النهائي من الانتخابات.
..انظروا إلى الاستفتاء في جنوب السودان وظروف تنظيمه رغم التجاذبات والتدخلات الخارجية ثم نجاحه لتتأكدوا أن الملتحفين بـ»القاعدة» عراة.. والمتسترين بها مكشوفون -لا محالة- إن عاجلا أو آجلا..أليست هي نفس «القاعدة» التي يلوّح بها الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حفاظا على كرسيه..ويتعلل بها القذافي ليذبّح شعبه وتستخدمها أمريكا ورقة لحشر أنفها في كل شأن؟

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:42 PM
الهيئة العليا المستقلة للانتخابات


اقتراح بتأجيل انتخابات التأسيسي إلى يوم 16 أكتوبر!


اقترحت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في اول ندوة صحفية لها عقدت امس بمقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي بالعاصمة تأجيل انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى يوم 16 اكتوبر المقبل.

وبين محمد كمال الجندوبي رئيس الهيئة ان التمسك بتاريخ 24 جويلية لا يضمن تحقيق انتخابات نزيهة وديمقراطية وشفافة، واكد ان هذا المقترح جاء بعد اربع اجتماعات تم خلالها تشخيص مختلف مكونات المسار الانتخابي بدءا بتركيز الهيئة وفروعها المركزية والجهوية مرورا بتقسيم الدوائر الانتخابية واعداد وضبط روزنامة الانتخابات وقائمات الناخبين.. وصولا الى اعلان النتائج الاولية والتصريح بالتنائج النهائية افضت الى اجماع اعضاء الهيئة على اقرار مقترح التأجيل مؤكدا ان تركيز الهيئة المركزية للانتخابات وحده يتطلب اكثر من شهر.
وحول المجالات التي يمكن ان تنسق فيها الهيئة مع وزارة الداخلية قال الجندوبي «من المؤكد ان يتم التنسيق مع الادارة العمومية وسيتم احداث لجنة يشرف عليها رضا بالحاج تمثل جميع الوزارات وباعتبار ان الداخلية تشرف على الادارات الجهوية والمحلية فسيتم استشارتها بالخصوص في اختيار مكاتب التسجيل والاقتراع» مؤكدا دور الداخلية في توفير الامن لضمان حسن سير العملية الانتخابية.
واوضح محمد كمال الجندوبي ان هيئته اختارت ان تسبق الحكومة المؤقتة - التي ينتظر ان تصدر في غضون يوم غد الثلاثاء وفق الفصل العاشر من المرسوم المتعلق بانتخابات المجلس الوطني التأسيسي مرسوما تعلن فيه الموعد الرسمي للانتخابات لتقدم مقترحها المتعلق بتأجيل الانتخابات الى 16 اكتوبر المقبل لتكون في موقف الوضوح اذا ما تمسكت الحكومة بموعد 24 جويلية او ارتأت تأجيله. واستبعد ان يكون لتأجيل الانتخابات أي تبعات سلبية في الشارع التونسي مؤكدا ان التونسيين لا يرغبون الا في القطع مع الماضي الذي ينطلق وجوبا بالقطع مع تزوير الانتخابات، وبين ان التونسيين يتفهمون الاسباب الهامة التي يجب بمقتضاها التأجيل.
الحبيب وذان

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:42 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/Ben-Jaafar23-05-2011.jpg

بن جعفر يحذر الاحزاب التابعة لبن علي ويطالب المشاركين في حكومتي الغنوشي بالإعتذار



طالب مصطفى بن جعفر الامين العام للتكتل الديمقراطي من اجل العمل والحريات في لقاء نظمه حزبه امس في المنزه السابع كل الاحزاب التي شاركت في الحكومتين الانتقاليتين الاولى والثانية بالاعتذار للتونسيين معتبرا ان حكومتي الغنوشي بمختلف مكوناتها ساهمت في دفع البلاد الى التردي والفوضى.

واكد في كلمته ان الثورة مازالت مهددة الى اليوم بالوأد محذرا مما اسماه بـ «جيوب العمل على خيانة الثورة» وطلب الحكومة الانتقالية الحالية بالعمل جديا من اجل تأهيل الديوانة والقطاع الامني، ولم يستبعد في السياق ذاته ان يكون الاشخاص ذاتهم الذين اداروا جيوب الفساد في النظام السابق مازالوا يواصلون ادارة شبكات الفساد والتهريب والنهب مضيفا في ذات السياق ان احزابا عديدة تدافع عن نظام بن علي الهارب لتتواصل منظومة الاستبداد.
دول تخشى الثورة
وقال بن جعفر ان تونس لا تواجه الان مخاطر داخلية فحسب بل ان البلاد تواجه خطرا خارجيا حقيقيا على حد تعبيره وبين ان هذه الاخطار تأتي بالخصوص من الدول التي كانت لها امتيازات في تونس وقال انها تعمل الان على تغذية الخلافات والانفلات الامني في البلاد واكد ان احداث الروحية جدت نتيجة لاستراتيجية اجنبية لدول تخشى من ان تنتقل لها عدوى الثورة التونسية.
واوضح بن جعفر ان حزبه يطمح الى بناء وحدة المغرب العربي داعيا القادة المغاربة الى اعادة ضبط استراتيجياتهم السياسية في التعامل مع ملف الوحدة المغاربية. واكد في ذات السياق ان حزبه لا خيار له غير الانتصار في الانتخابات المقبلة باعتبار تواجده في كل الدوائر الانتخابية موضحا ان النجاح في 24 جويلية الضمانة الاساسية للنجاح في المحطات السياسية المقبلة.
أموال مصدرها مجهول
وندد الامين العام للتكتل الديمقراطي من اجل العمل والحريات بالمال السياسي وقال «لا يعقل ان تغرف احزاب من اموال مصدرها مجهول فيما لا تجد اخرى غير ما يجود به انصارها لتسيير اعمالها وانشطتها» داعيا الهيئة العليا والحكومة المؤقتة الى طرح ملف المال السياسي بجدية.
واعلن بن جعفر ان البرنامج الانتخابي لحزبه جاهز وسيتم اعلانه في ندوة صحفية في غضون الاسبوع الجاري.
وذان

رجوع << (javascript:history.back())

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:43 PM
"اميديبات 2011"


ملف التشغيل حاضر بقوة.. ومنتدى لبعث المشاريع


على مساحة عرض تتجاوز ( 33 ألف متر مربع ) تأكدت مشاركة أكثر من أربعمائة مؤسسة من 30 دولة عربية وافريقية وأوروبية في الصالون المتوسطي للبناء ميديبات 2011 في نسخته 11 التي تمتد من 6 إلى 9 جوان المقبل.


تأكيدات المشاركة هذه اضطرت المشرفين عن غرفة التجارة والصناعة لصفاقس على هذه التظاهرة المتخصصة والمميزة للجهة إلى توسيع طاقة استيعاب المعرض بعد أن سجلت مؤسسات وشركات أخرى نفسها على قائمة الانتظارحيث ستسعى الغرفة إلى بحث إمكانية توسيع فضاءات العرض بإكساء المعرض وتجميل الأجنحة وتوفيرالإمكانات المادية للعارضين مع مراعاة القيم الجمالية بإشراف أخصائيين في الديكوروالفنون الجميلة تحقيقا للأهداف التسويقية لمرحلة ما بعد الثورة.
في حضيرة «ميديبا»
« لنضيف لبنة إلى الصرح» ذلك هو شعار»ميديبات «الذي اختارالإضافة لبنى للثورة التونسية المجيدة عبر تنظيم المنتدى الأول لبعث المشاريع كفقرة جديدة من «ميديبات» 2011 الذي يستحضرهذا العام الهاجس التشغيلي في بعد استحداث المشاريع التشغيلية الصغرى للباعثين الشبان في مجالات البناء والإنشاء والقطاعات ذات الصلة.
منتدى بعث المشاريع هو جديد هذه الدورة المتمثل في تقديم مشروع دراسة أعدها خبيرتونسي مقيم بفرنسا تتلوه ورشة تكوينية في مجال العزل الحراري والصوتي داخل البناءات ويستهدف العرض تكوين 200 باعث لإنشاء وحدات إنتاجية بطاقة تشغيلية من 8 أفراد أي بواقع يخلق 1600 موطن شغل جديد.
صابرفريحه

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:45 PM
صفحات سوداء من دفاتر وكالة الاتصال الخارجي


قناة المنار تتلقى أكثر من 100 ألف دولار لتلميع وجه نظام بن علي


لم ينس المخلوع في رحلة بحثه عن توليد صورة مشرقة له ولحاشيته من أوحال تاريخهم الأسود والمشوّه، أن يستميل الاعلام العالمي ويطوّعه لتلميع النظام البائد في الخارج وإظهاره بمظهر راعي حقوق الانسان التي طالما تشدّق بها بن علي في المحافل الدولية وأن تونس هي بلد القانون والمؤسسات..

ورغم سياسة تكميم الأفواه وشراء الذمم في الداخل والتي انتهجها المخلوع ونجح من خلالها في تركيع الاعلام التونسي وجعله بعبع أو بوق دعاية لفتوحات وانتصارات نظام «مافيوزي» أجوف وخاوي الوفاض فانه وخوفا من البطش الاعلامي الأجنبي الذي لم يكن يملك زمام ترهيبه وقمعه فسعى الى شراء الذمم التي يعرضها أصحابها للبيع وكانت وكالة الاتصال الخارجي تضطلع بمهمة تلميع صورة النظام في الخارج انطلاقا من «اتاوات» تجمعها من مؤسساتنا الوطنية بما فيها الاذاعة والتلفزة التي تضخّ سنويا قرابة المليارين من مليمات في خزينة الوكالة بالاضافة الى العديد من المؤسسات الأخرى كوكالة احياء التراث التي أسندت في 2010 لوكالة الاتصال الخارجي منحة تقدّر بـ120 ألف دينار «حسب الاتفاقية» التي لا يعلم كنهها إلا أصحابها ..»الأسبوعي» تحصّلت على بعض «الصفحات» من دفاتر وكالة الاتصال الخارجي والتي تعلّقت خاصّة بمشروع تطوير النشاط الاعلامي بين الوكالة ووسائل الاعلام اللبنانية والمؤرّخة في 06 جانفي 2010..
دعم إشهاري لتلميع الصورة..
اقترح مدير مكتب بيروت بالتاريخ المذكور آنفا على المشرفين على وكالة الاتصال الخارجي تعزيز النشاط الاعلامي في لبنان بما يحقّق الأهداف المنشودة في اعلاء صورة تونس بفضل ما يحققه لها مشروعها الحضاري بقيادة بن علي من خلال ربط علاقات جديدة مع كتّاب مقالات لبنانيين ودعوتهم في اطار برنامج محدّد للاطلاع عن كثب على الانجازات التونسية منذ التغيير.. كما اقترح مدير المكتب أيضا الترفيع في الدعم الاشهاري لبعض الصحف كالنهار بحيث يرتفع الدعم الاشهاري السنوي التونسي لهذه الصحيفة من 50 ألف دولار الى 75 ألف دولار ويرفّع الدعم السنوي أيضا لصحيفة السفير من 30 ألف دولار الى 50 ألف دولار..وينسحب مقترح الترفيع على عدد من الصحف والمجلات اللبنانية التي أبدت اهتماما بتغطية الأحداث الوطنية في تونس وواكبت الانتخابات الرئاسية والتشريعية باهتمام في 2009.
أما بالنسبة للاعلام المرئي فانه كذلك لم يكن بمعزل عن مقترحات مدير مكتب بيروت بالاضافة الى أنه يحظى بنصيب الأسد من الدعم الاشهاري فقد طالب المدير في الترفيع في حصة الاشهار لبعض القنوات المعروفة كال» ان بي ان « التي طالب بمضاعفة دعمها الاشهاري من 75 ألف دولار الى 150 ألف دولار وقناة «نيو تي في» فان دعمها الاشهاري التونسي كان في حدود 150 ألف دولار وبالتالي لا حاجة تستدعي الترفيع ..عكس قناة المنار التي هي من المعروف أنها تتبع حزب الله فانها كانت تحصل على دعم اشهاري يقدّر بـ100 ألف دولار وطالب مدير المكتب بالترفيع في حصتها لتصبح 150 ألف دولار..أمّا باقي الفضائيات كقناة المستقبل وأخبار المستقبل و»ال بي سي» اللبنانية فمدير المكتب يقول «أن الوضعية معها جيدة والتعاون مستمرّ في النشرات الاخبارية..أما بالنسبة لفضائيتي «ام تي في» و»او تي في» فان العلاقة غير واضحة وخاصّة أن هاتين الفضائيتين تطلبان دعما اشهاريا مرتفعا لا يوازي أهميتها الاعلامية في الفضاء اللبناني والعربي والدولي.»
منية العرفاوي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:45 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/aidi23-05-2011.jpg سعيد العايدي وزير التكوين المهني والتشغيل لــ"الأسبوعي"

سنرسل 35 ألف طالب شغل إلى قطر وفرنسا وكندا واستراليا وايطاليا


حوار الحبيب وذان تونس ـ الأسبوعي اعلن سعيد العايدي وزير التكوين المهني والتشغيل ان وزارته ستمضي في غضون جوان المقبل اتفاقية تعاون مع قطر تقضي بانتداب 22 ألف عاطل عن العمل خلال السنة الجارية والى حدود 2013 المقبل
كما اكد في ذات السياق ان وزارته تهدف الى توفير اكثر من 10 آلاف موطن شغل لتونسيين في فرنسا واستراليا وايطاليا وعدد من البلدان الاوروبية الاخرى والخليجية موضحا ان المفاوضات في هذا الشأن قد تقدمت وبيّن في سياق متصل ان مئات الآلاف من مواطن الشغل في عديد البلدان مفتوحة للتونسيين ويمكن الاستفادة منها لكن ذلك يتطلب وضع برامج تكوينية اضافية تتماشى ومتطلبات سوق الشغل في البلدان المعنية.
واكد في الحوار الذي خصّ به «الأسبوعي» ان منحة البحث النشيط عن عمل سيتواصل استنادها عقب انتخابات المجلس التأسيسي المقبل.. اكثر تفاصيل في الحوار التالي:
تداولت بعض الاوساط اعتزام دول خليجية انتداب عديد العاطلين وكان رئيس الحكومة المؤقتة صرح انه ثمة حوارات مع قطر حول الشأن الاقتصادي فما حقيقة الدور القطري على مستوى الاستثمار والتشغيل على ارض الواقع؟
شخصيا استقبلت في افريل الماضي السفير القطري في تونس وارسلنا بعثة في ذات الشهر الى قطر للنظر في امكانات الانتداب هناك، ويرغب القطريون في انتداب 22 الف تونسي خلال هذا العام والى حدود 2013 لكن العائق الابرز أمام هؤلاء هو عدم التمكن من اللغة الانقليزية لذلك سنعمل على اطلاق برامج تكوينية اضافية جديدة في هذه اللغة والاختصاصات المهنية المطلوبة.. وسأزور قطر في جوان المقبل لامضاء الاتفاقية التي ستقضي بتشغيل 22 الف تونسي واردت فقط ان أشير الى أن أكثر الاختصاصات المطلوبة هي العدل والصحة والتعليم والسياحة.. وكونا لجنة تشرف عليها الوزارة وتشارك فيها الوزارات الاخرى مهمتها وضع برنامج لتكوين ورسكلة طالبي الشغل لاقلمتهم مع ما يطلبه المشغلون.
تحدثت للتو عن 22 الف موطن شغل في قطر وكنت صرحت في وقت سابق ان الوزارة ستوفر للآلاف فرص عمل في الخارج.. فهل من تقدم في هذا المجال ام أن الامر يتوقف عند دولة قطر فحسب؟
اكثر من 10 آلاف موطن شغل في الخارج سنوفرها ونحن الآن نتعامل مع فرنسا في هذا المجال خصوصا وان تونس كانت امضت في 2008 اتفاقية معها تقضي بتشغيل 9 آلاف تونسي ويوم الثلاثاء الماضي جددنا التأكيد على هذه الاتفاقية مع الجانب الفرنسي وهدفنا أن نبلغ هذا العام 5 آلاف موطن شغل وثمة الآن 800 تحصلوا على عقود عمل هناك.. ونهدف بموفى هذا العام بلوغ 10 آلاف موطن شغل للتونسيين بين قطر وفرنسا واستراليا وايطاليا وكندا.
على مستوى التشغيل في تونس كيف تدخلت الوزارة للمحافظة على مواطن الشغل في المؤسسات التي تضررت في احداث الثورة؟
قمنا بعملية نموذجية لاعادة التشغيل عن طريق قرارات حكومية والوزارة تعمل الآن على ايجاد برامج تكميلية تخص هذه المؤسسات المتضررة وقيمة المشروع تفوق 10 مليون دينار.
رئيس الحكومة المؤقتة وعد بـ 60 الف موطن شغل، في رأيكم ما هو الرقم الذي يمكن تحقيقه فعلا على ارض الواقع حاليا؟
تحقيق البرنامج مرتبط بالاقتصاد والدولة تحملت مسؤولية تشغيل 20 الف في الوظيفة العمومية و20 الف في المؤسسات العمومية والخاصة و20 الف في الأمن والجيش.. والوظائف الثابت وجودها الآن هي العشرون الف في الوظيفة العمومية و20 الف في الجيش والأمن لكن البقية للأسف مازالت مرتبطة بالواقع الأمني وهي المتعلقة خصوصا بالقطاع الخاص اذ انها مهددة بالضياع في ظل الوضع الامني المتردي وتفاقم ظاهرة الاعتصامات والاحتجاجات ذلك اننا اليوم نضيع 7 آلاف موطن شغل وستصل الى 70 او 80 الف بموفى العام خصوصا وان عددا هاما من المستثمرين الاجانب والتونسيين مازالوا في قائمة الانتظار ويتحينون فرصة استقرار الوضع الأمني والمؤكد أنه توجد اليوم 3 آلاف موطن شغل جاهز في القطاع الخاص ويمكن انتدابهم في غضون العام الجاري و20 الف في غضون العام المقبل حسب تأكيدات الغرف المهنية.
موضوع الساعة هو منحة البحث النشيط عن شغل فإلى اي مدى يمكن ان تتحمل ميزانية الدولة اعباء هذه المنحة خصوصا وان امكانية الغائها واردة في غضون جويلية المقبل؟
لماذا يتم الغاؤها؟... فنحن عندما وضعنا البرنامج درسنا جيدا امكانيات الدولة ولدينا ثقة بأن الدولة قادرة على تحمل هذا البرنامج.. ونحن الآن نبحث مع وزارة المالية قيمة الميزانية التي ستخصص لهذا البرنامج في الفترة المقبلة اذ اننا لا نعمل كحكومة على اساس بلوغ 24 جويلية بل نريد ان نضع الاسس لبرامج تصبّ في المصلحة العليا للوطن وتكون أسس عمل الحكومة المقبلة وبرنامج «امل» يتجاوز الـ 200 دينار ليصل الى التكوين الاضافي والرسكلة.. هذا البرنامج انتفع به عدد هام من الذين لا يحق لهم الحصول على المنحة ويصل عددهم الى 17 ألف وفي الفترة المقبلة سيتم اقصاء كل من ثبت عدم اهليته للحصول عليها وهناك فئة أخرى وهم الذين يعملون خارج الاطر القانونية سنساعدهم عن طريق التنسيق مع تفقدية الشغل بوزارة الشؤون الاجتماعية وامكانية تسليط عقوبات على المؤسسات المشغلة واردة.
بعد خمسة اشهر عن الثورة، ما الذي حققته الوزارة لفائدة طالبي الشغل؟
اشياء كثيرة لكن المواطن قد لا يشعر بها والمطلوب الآن عودة الثقة بينه وبين المواطن والحكومة حتى تتمكن كل الهياكل من انجاز برامجها وتحقيق البناء للبلاد وربما اذكر هنا بالخصوص برامج الرسكلة والتكوين التي تعتبر ركيزة أساسية للتشغيل لان 600 الف عاطل عن العمل ليس بالضرورة كلهم مؤهلون للشغل لذلك فإن الرسكلة ضرورية.
ختاما
اردت فقط ان اقول ان البلاد في الثلاثي الرابع من العام الجاري ستشهد انتدابات هامة بعد التكوين الاضافي والحكومة المقبلة ينتظرها عمل كبير لكن نتائج مجهود الحكومة الحالية سيلحظها التونسي في الفترة المقبلة.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:46 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/P%2051111111111123-05-2011.JPG غدا آخر أجل لتحديد موعد الانتخابات

الأحزاب تتمسّك بمواقفها في الدستور الجديد



تونس- الأسبوعي ينتظر أن تصدر الحكومة المؤقتة في غضون اليوم أو مساء غد على أقصى تقدير أمرا يحدّد بصفة رسمية موعد الانتخابات طبقا للفصل 30 من القانون الانتخابي للمجلس التأسيسي الذي ينص على أن تحديد موعد الانتخابات يجب أن يصدر بشأنه مرسوم يعلنه قبل شهرين على الأقل من يوم الاقتراع.

ورغم تمسك البعض بيوم 24 جويلية المقبل موعدا للانتخابات فإن عديد العوامل قد تدفع في اتجاه اجهاض هذا الاستحقاق الانتخابي. وبعيدا عن التجاذبات حول التمسك بالموعد أو التأخير. ماهي التوجهات الرئيسية والمحورية التي ستدافع عنها الأحزاب وتعمل على تضمينها في الدستور الجديد للبلاد من خلال دفاعها عن تواجدها في المجلس التأسيسي المقبل؟
ردّا عن هذا السؤال أكد محمد عبّو الكاتب العام لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية أن حزبه سيدافع على أن يكون لرئيس الدولة سلطة محدودة يتقاسم جزء منها مع الوزير الأول كما بيّن أنهم سيدافعون من خلال حزبهم والأحزاب التي لها ذات القناعات على أن ينص الدستور المقبل على امكانية محاكمة رئيس الجمهورية والرجوع إلى لوائح اللوم التي تنجرّ عنها إقالة الرئيس مضيفا أن الفصل الأول من دستور غرة جوان 1959 غير مطروح للنقاش باعتبار التوافق التام حوله.
وأوضح عبّو أن حزبه لا يرفض النظام البرلماني لكنه لن يدافع عنه بقدر ما سيدافع عن التوازن بين السلط معتبرا أن التجارب البرلمانية السابقة في عديد أقطار العالم لم تكن ناجحة وبالضرورة لن تكون مفيدة في تونس بل تمثل خطرا كبيرا على البلاد.
داعيا إلى أن يكون ثمّة توافق داخل المجلس التأسيسي وتكتلات أو أغلبيات تدافع على تغليب مصلحة البلاد الفضلى بما يجعل الدستور المقبل يصنع الأمن والاستقرار الدائمين للبلاد.
«الشرعنة» أولا
واعتبر عبد الوهاب الهاني رئيس حزب المجد أن شرعية المؤسسات و«شرعنتها» يجب أن تحظى بالأولوية القصوى مباشرة عقب انتخابات المجلس التأسيسي وأكد ضرورة أن يدافع المنتخبون في المجلس التأسيسي على إقرار تقليص السلطات القيصرية لمؤسسة رئيس الجمهورية وتطوير آليات الرقابة للبرلمان ودعم سلطاتها ليراقب السلطة التنفيذية ويصدر لوائح اللوم وإعطائه أولوية مطلقة في المبادرة بتقديم مشاريع القوانين. وبيّن أن حزبه سيدافع على تطوير الرقابة على دستورية القوانين عبر دعم استقلالية المجلس الدستوري وضمانها عبر دعم استقلالية أعضائه ومنع مستشاري رئيس الدولة الجارية ولايته من عضوية المجلس.
وأوضح الهاني أن حزبه سيعمل على الاستبسال في المجلس التأسيسي المقبل لإدخال ما أسماه «بآلية ارحل» في الدستور لضمان حق الشعب في مراقبة ومحاسبة وإقالة رئيس الدولة إذا ما انحرف. موكدا في السياق ذاته أهمية الوفاق في نجاح المجلس التأسيسي لإنقاذ البلاد وإعادة أمنها واستقرارها وبناء تونس الديمقراطية وأكد أن المسؤولية الكبرى في هذا النجاح تبقى رهينة إعلام حر وديمقراطي واع.
تجريم تفقير الشعب
من جانبه أكد حمّة الهمامي الناطق الرسمي باسم حزب العمال الشيوعي التونسي أن حزبه سيدافع بضراوة على حد تعبيره عن نظام جمهوري ديمقراطي برلماني ومبدإ انتخاب كل أجهزة السلطة بما في ذلك المجالس الجهوية والمحلية ومبدإ انتخاب السلطة القضائية لدعم استقلاليتها الفعلية..
وبيّن أن حزبه سيدافع من خلال تواجده في المجلس التأسيسي المقبل في صورة الفوز عن ضرورة اخضاع المؤسستين العسكرية والأمنية لرقابة المؤسسات التشريعية وإعادة هيكلتهما بما يخدم مصالح الشعب.
وقال إن الدستور المقبل لا بد أن يتضمن تنصيصا واضحا وصريحا عن اتّباع تونس سياسة مناهضة للصهيونية والاستعمار فضلا عن فصل الدين عن الدولة.
اقتصاديا بيّن الهمامي أن حزبه سيعمل على دعم مبدإ تأميم القطاعات الاستراتيجية واخضاعها للتسيير الديمقراطي ليكون ذلك مبدأ دستوريا فضلا عن ضرورة التنصيص على مبدإ تأمين الاقتصاد الوطني من خطر عولمة الاقتصاد مع انتهاج سياسة اقتصادية منفتحة.
أما اجتماعيا فبيّن الناطق الرسمي باسم العمال الشيوعي أن حزبه سيستميت في الدفاع عن ضرورة تضمين الدستور المبادئ العامة لحقوق الإنسان وأبرزها الحق في العمل ومجانية التعليم والعلاج والسكن اللائق والبيئة السليمة فضلا عن التوزيع العادل للثروات وتجريم تفقير الشعب.
الحبيب وذان

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:47 PM
مسألة وقت..أم امكنيات؟ - جاهزية الأحزاب للانتخابات


صعوبة الاستقطاب والتعبئة.. هل تنقذها الزعامات؟



ملف من إعداد منية العرفاوي لغط كبير يتداول في الآونة الأخيرة حول موعد الاستحقاق الانتخابي وضرورة تأجيله لاعتبارات تقنية ولوجستية تعجزالأطراف المعنية ومنها الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات على تأمينها بما يضمن إجراء انتخابات للمسار الديمقراطي الذي نطمح لرسمه بما يستجيب والتضحيات التي قدّمها الشعب التونسي للإطاحة بالطاغوت بن علي إبان ثورة الكرامة..

ورغم أن الخطاب الرسمي للطرف الحكومي وللقيادات الحزبية تبدو متمسّكة «بتقديس» موعد 24 جويلية رغم أنه منطقيا وحسابيا لم يحترم عندما لم يقع احترام تاريخ 30 مارس الذي قرّره الرئيس المؤقت كموعد ليجهّز القانون الانتخابي والهيئة العليا لكن بالنظر لما يتطلّبه هذا الموعد الفاصل في تاريخ تونس من استعدادات لا تبدو قريبة التحقيق فان أغلب الأطراف الفاعلة في المشهد السياسي الحالي هي على يقين ضمني بالاستحالة المادية لهذا الموعد إذا كنّا نريد فعلا انتخابات نزيهة وشفافة وبعيدا عن المزايدات.
ورغم أن حملات التسويق الانتخابي لبعض الأحزاب التي تمتلك العدّة والعتاد انطلقت فعلافي سباق محموم لاستمالة الناخب الذي بات صوته غاية تنشدها وتسعى لضمانها بلا هوادة فان الكثير من الأحزاب الأخرى مازالت لم تبارح مكانها إما متحصّنة بزعاماتها التاريخية أولأن شحّ مواردها حكم عليها بالجمود إلى حين الاندثارأوالانصهار..
«الأسبوعي» ارتأت فتح ملف مدى جاهزية الأحزاب للاستحقاق الانتخابي المقبل بموعده المقرّرأو بموعده «المؤجّل» ..
محسن مرزوق: الانتخابات لابد أن تجرى حسب المعايير الدولية وليس حسب «العيساوية» الثورية
أتمنى أن لا يكون المجلس المقبل نسخة من الهيئة العليا للإنتخابات
الشجاعة السياسية هي القدرة على قول الأساسيات دون رجع صدى الثانويات
من غير المعقول أن نسمع خطاب لبعض رموز الحركة الإسلامية يذكرك بأناشيد الكهوف
بدأ العدّ التنازلي لموعد انتخابات المجلس التأسيسي في التسارع وسط عديد التخمينات الموضوعية والواقعية والتي ترى أن في تأجيله وجاهة ومنطقية بقطع النظر عن «قداسة» موعد 24 جويلية..وبمرور الأيام يشتدّ التزاحم والتدافع والغزل في المشهد الحزبي بكل ألوانه الفسيفسائية ومشاربه الفكرية والأيديولوجية وكلّه يمنّي النفس بصوت انتخابي حقيقي وفي اطار عملية ديمقراطية وشفافة..»الأسبوعي» ارتأت سبر أغوار الساحة السياسية الراهنة وأبعادها واتجاهاتها ومدى جاهزية الأحزاب السياسية لتأثيث مجلس تأسيسي عبر المرور باستحقاق انتخابي ديمقراطي يكرّس ما قامت به الثورة في اطار توقها للتحرّر والانعتاق من عقود الطغيان والاستبداد..وللغرض التقينا الدكتور محسن مرزوق الأمين العام لـمؤسسة العربية للديمقراطية والمتخصص بشؤون التحول الديمقراطي في الوطن العربي ومؤسس مركز الكواكبي للدراسات في تونس..
وحول ما اذا كان المشهد السياسي الحالي جاهزا للاستحقاق الانتخابي الذي لم يعد يفصلنا عليه الاّ أسابيع معدودة يقول الدكتور محسن مرزوق «الساحة السياسية التونسية الحالية أثبتت أنها ليست مستعدة للانتخابات وكذلك أثبتت - بكل أسف- الوقائع أنّها ليست مستعدة للمساهمة بشكل استراتيجي لبناء المسار الديمقراطي فمنذ 14 جانفي تأكّد أن الأحزاب تتصرّف مع الوقائع من موقع الارتباك وعدم الاستعداد والاستعجال والشعبوية وحتى بعض الأحزاب التي تريد أن تكون حكيمة في إدارتها للأحداث فإنها لم تستطع أن تجد التوازن بين الرؤية الضيقة التي هي رؤية الاستفادة الآن ممّا يحصل من منطق الوثب على الغنيمة ولم تستطع أن تكرّس حكمتها للمصلحة العامة ..»
«العيساوية « الثورية
وعن مردّ هذا الارتباك والاستعجال يجيب د. محسن مرزوق «طبعا ممّا لا شكّ فيه أن لهذه النقائص أسبابا كثيرة أهمّها حالة التصحّر التي عاشتها إبان حكم بن علي لكن هذا لا ينفي مسؤوليتها فقراءة كتاب مفيد أو الاطّلاع على تجربة سياسية هامة ممكن حتّى في وقت الاستبداد لكن من غير المعقول مثلا أن نسمع خطابا لبعض رموز الحركة الإسلامية غير خطاب قادتها وهو يذكّرك بأناشيد الكهوف أو خطاب لبعض رموز الحركة اليسارية وهو يذكّرك بتراتيل القواعد الخلفية للثورة المغدورة وفي كل الحالات فقد أدّى الارتباك و(العيساوية الثورية) إلى وضع مسار الانتقال الديمقراطي أمام المفارقة التالية من جهة وضع هذا المسار وأجنداته بما فيها انتخابات المجلس التأسيسي من منظور مقاربة تفترض استعداد الأطراف السياسية ونضجها ونضج الناخب وتوفّر البيئة السياسية والقانونية والأمنية والاجتماعية والاقتصادية في حين أن كل هذه العناصر لم تكن جاهزة فكأنما فرضت على المجتمع السياسي التونسي لباسا هو إما ضيق عن مقاسه كثيرا أو أوسع منه جدّا..ولكي نستطيع رفع هذا التحدّي وتجاوز المفارقة يتطلّب الأمر قدرا من الحكمة والذكاء ومعطى هاما وقيمة أساسية الا وهي الشجاعة السياسية..»
الشجاعة السياسية..
سألنا الدكتور مرزوق عن خاصيات الشجاعة السياسية التي يفترض أن نتحلّى بها الان وفي هذه المرحلة الدقيقة والحاسمة من تاريخنا، فأكّد على أن «الشجاعة السياسية هي أن يكون للساسة والمسؤولين الشجاعة حتّى يصارحوا الشعب التونسي أن من مصلحته تأخير الانتخابات شهرين أو ثلاثة..فنحن تأخرّنا على الروزنامة التي وضعها رئيس الجمهورية شهرين تقريبا لذلك من الطبيعي أن يقع تجاوز المدة المحددة مسبقا بتأخير قانون الانتخابات فالشجاعة تقتضي الاصداع بالحقيقة مهما كانت..
ما نلاحظه الآن سياسة «اخطا راسي واضرب» فالأغلبية الساحقة تعرف أنه من الضروري تأجيل الانتخابات بل بعضها على يقين من ذلك ورغم ذلك يقولون في وسائل الإعلام العكس وهو ما يذكّرني بتلك الأيام التي ذهبت بغير رجعة والتي كانت تؤكّد على أن كل شيء مشرقا وجميلا..رغم أن الواقع عكس ذلك..فالشجاعة السياسية اذن هي أن تكون لك القدرة على قول الأساسيات دون خوف من رجع صدى الثانويات..
«تقديس» التواريخ
المشكلة أن المواطن التونسي متفهّم جدّا ولو كانت الطبقة السياسية تتعامل معه بصراحة ووضوح وشجاعة فانه سيتقبّل أي تعديل في التواريخ فلا يجب تقديس التواريخ خاصّة وأنه بسبب تلك الطبقة السياسية نفسها وقع التلاعب بتلك التواريخ فلماذا لم تقم القيامة عندما لم يقع احترام تاريخ 30 مارس كأجل لتحضير القانون الانتخابي والاعلان عن الهيئة العليا لمراقبة الانتخابات فلماذا لم يعتذر الساسة عن عدم احترام تاريخ 30 مارس وهو المرتبط عضويا بتاريخ 24 جويلية. ومن موقع معرفتي بعدد كبير من الانتخابات التي حدثت في العالم سواء في المؤسسة العربية للديمقراطية أو مركز الكواكبي للتحوّلات الديمقراطية..فإن تنظيم الانتخابات بالحدّ الأدنى من توفّر شروطها الضرورية سيساهم فعلا في حلّ مسألة الشرعية وبالتالي قد يكون التأجيل مدعاة إلى مزيد من القلق والخوف غير أن تنظيم هذه الانتخابات سيضخّم ويؤزّم ويعمّق الأزمة الحالية فالأسوأ من تأجيل الانتخابات هو إجراؤها بشكل متسرّع ومتهوّر وبمنطق «اخطا راسي واضرب» لذلك أعتقد أن الهيئة المستقلّة للانتخابات التي كنت أتمنّى أن يقع اختيارها بشكل مختلف بحيث يكون فيها مكوّن جوهري من الخبراء المتخصّصين إضافة للطابع التمثيلي.. على هذه الهيئة أن تضع برنامجا عمليا لما هو مطلوب عمليا وماديا لإجراء انتخابات حسب المعايير الدولية لا حسب المعايير «العيساوية» وأن نقول الحقيقة بشكل واضح ومهني بدون ارتهان لأي ضغط سياسي ،ما هو الموعد الملائم، حتى ولو كان 24 جوان..أمّا جاهزية الأحزاب فذلك موضوع أخر.»
الأحزاب والمسلسلات التركية!
وإذا كنّا نعيش اليوم واقع الطفرة الحزبية فانه بإمكاننا التساؤل حول ضرورة هذا المشهد الحزبي المتعدّد اليوم وعن ذلك أفادنا الدكتور محسن مرزوق «الأحزاب التي ظهرت كلّها، وجودها ليس ضروريا وليس من الممكن أن تفرض نفسها وسيبقى في المشهد 6 أو 7 مكوّنات حزبية باعتبار أن الأحزاب الموجودة اليوم بعضها سيندمج في أحزاب أخرى وبعضها سيندثر فهل يعقل أن يكون قرابة سبعة أحزاب كلّها تحمل اسم العدالة والتنمية ولعلّ ذلك من فرط متابعة المسلسلات التركية والإعجاب بحزب العدالة والتنمية التركي وبالتالي سيبرز اتجاهان الأوّل هو انصهار بعض الأحزاب وخروج مكونات سياسية أوسع والاتجاه الثاني هو الاندثار لأن الحياة السياسية تصبح كالحياة البرية المتوحشة بمعنى البقاء للأقوى وبالتالي الأحزاب الكبرى ستهيمن في كل الحالات وستتشكّل الحياة السياسية وفق الرأي العام ومصالحه المختلفة وأنا أتوقّع هيمنة ثلاثة أقطاب رئيسية: كتلة يمينية قد يؤثثها حزب النهضة الذي يجب أن يطرد شياطينه الداخلية وخاصّة توظيف الدين في السياسة.. وأحزاب وسط يعتقد أنها ستكون فيها مكوّنات الحركة الدستورية وسيكون فيها الحزب الديمقراطي التقدمي وحركة التجديد وكتل ذات طابع يساري ويمكن قومي وهي ستشكّل بدورها كتلة في اليسار وسيكون لها دورا..»
الإنضاج الديمقراطي..
ولعلّ السؤال الذي يطرح نفسه هو المتعلّق بتحديات المرحلة وما تطلّبه وهو ما أكّده الدكتور محسن مرزوق بقوله « المشهد السياسي اليوم يتطلّب انضاجا طويلا خاصّة في المدى المتوسّط وليس في المدى القصير وان كنّا سندخل الانتخابات بالساحة الحالية غير الناضجة والتي قد يكون من الممكن لضمان منافسة حقيقية تنظّيم قواها الانتخابية بالطريقة التالية قطب أوّل للحركة الديمقراطية التي تشترك في الدعوى لمشروع مجتمعي عصري يقوم على الحريات وعلى المبادئ الكونية لحقوق الانسان، لكن المشكلة أن رموز هذا القطب لا يستطيعون الاتفاق حتى على بداهة أن الشمس تطلع من الشرق وهذا مؤسف ومخجل ومعيب وبالنسبة للقطب الثاني هم جماعة النهضة التي اعتبرها حركة قد تساهم في المسار الحداثي للمجتمع التونسي شريطة أن تطرد الشياطين التي سبق وذكرناها..أمّا القطب الثالث فهو قوة مستقلة تدخل الانتخابات على قدرة كفاءاتها وهذا لا يتطلّب الشعبوية بل القدرة على صياغة الأفكار-لا ننسى أن مهمة المجلس هو صياغة دستور للبلاد- بالاضافة الى الالمام بالنظم السياسية فأنا أدعو كل ليلة قبل نومي أن لا يكون المجلس المقبل صورة طبق الأصل للهيئة العليا للانتخابات وأحلم أن تؤثثه الأحزاب السياسية بالاكفاء من كوادرنا حتى يكون دستورنا ونقاشات مجلسنا في مستوى ذكاء وعمق نخبنا منذ أكثر من 60 سنة وللمستقلين دورا حقيقيا وضروريا لهذه المرحلة فالمساهمة في الحياة العامة بفاعلية لا تشترط ضرورة التحزّب. لكن أحذّر بعض الأحزاب أن تمارس التخابث أو ما تسميه ذكاء وذلك من خلال الدفع بقوائم مستقلة على أساس معرفة الناخب بالمترشّح لذلك أدعو الى آلية انتخاب الأقرب بمعنى أن ننتخب الشخصيات التي نعرفها بحكم الجوار أو الانتماء الى نفس المنطقة اعتبارا إلى أن أكثر استطلاعات الرأي العام أثبتت أن أكثر من نصف الناخبين لا يعرفون الأحزاب ولا يثقون فيها فلا بدّ بالتالي إذن أن تبرز شخصيات من بين الجماهير تتحمّل المسؤولية وتجسّد المطالب الشعبية لهذه الفئات.»
عبد الجليل البدوي (حزب العمل) :الأحزاب «الكبرى» كانت تعيش كجمعيات حقوقية... ومن الصعب إقناع الناخب
رغم أن حزب العمل من الأحزاب الحديثة التكوين الا أنه استطاع في وقت وجيز أن يخلق لنفسه قاعدة جماهيرية محترمة يرجعها الكثير من المتتبعين للشأن السياسي بأنها تدخل في خانة استفادة الحزب من قيادييه الذين هم ايضا وجوه نقابية معروفة قادرة على حشد أصوات نقابية كبيرة.. «الأسبوعي» اتصلت بعبد الجليل البدوي الناطق باسم حزب العمل وطرحت عليه عدة استفهامات حول مدى جاهزية الاحزاب السياسية للاستحقاق الانتخابي..
يقول عبد الجليل البدوي: «بالنسبة للطفرة الحزبية التي تشهدها الساحة السياسية بعد الثورة تبدو عملية إقناع الناخب بالبرامج الحزبية عملية صعبة بالنسبة للأحزاب حديثة التكوين وحتى بالنسبة للاحزاب التي لها ثقل تاريخي بمعنى التي لها سنوات من النشاط وذلك لعدة اعتبارات لعل ابرزها ان هذه الاحزاب لم يكن لها هامش للعمل والاستقطاب والتعبئة فهي كانت تعيش كجمعية حقوقية أكثر من أن تكون منكبة على تأطير الجماهير وصياغة البرامج واليوم تجد نفسها تواجه مستحقات استعجالية مثلها مثل الاحزاب الجديدة التي تجد صعوبة خاصة على مستوى الانتشار الجغرافي في مختلف الجهات.
وباعتبار أن الإعلام يعتبر همزة الوصل بين السياسي والناخب وهو قناة لتمرير الرؤى والبرامج الخاصة لأي حزب فإن السؤال المطروح هو هل أن الإعلام وفي هذه الفترة الدقيقة من تاريخ تونس نجح في القيام بدوره في التعريف بالاحزاب وبزعاماتها وببرامجها وعن ذلك يقول عبد الجليل البدوي: بالنسبة للاعلام هو بدوره تفاجأ بالثورة مثلما تفاجأت الاحزاب ولم يكن مستعدا للتعاطي مع هذه الثورة الحزبية المفاجئة حسب مقتضيات مرحلة الانتقال الديمقراطي ولذلك وجدنا أنه يصعب عليه أن يواكب أنشطة كل الاحزاب ويغطي فعاليات مؤتمراتها وأنشطتها: والناخب الذي يعتبر الطرف الثالث في العملية الديمقراطية فإنه -بحسب عبد الجليلي البدوي- ورغم أنه هو من أنجز الثورة الا أنه ليس لديه ثقافة ديموقراطية فليس لديه اهتمام بالشأن العام. فالنظام البائد جعله ينفرها مقتنعا بانها مجرد دجل واستغناء واستبداد وفساد.. لأنه احتقر الناخبين وتعامل معهم كأنهم أقزام وليس بمواطنين وبالتالي لكي يستوعب الناخب اللحظة التاريخية التي أفرزتها الثورة لابد أن يستوعب مواطنته وهنا تبرز مسؤولية الاحزاب في التعبئة والالتحام بالجماهير وإعادة ثقتها في السياسة والساسة..
قاعدة جماهيرية.. قاعدة نقابية
لئن تميّز حزب العمل بخصوصية كون عدد هام من مؤسسيه هم من الوجوه النقابية المعروفة فإن نفس هذه الخصوصية أثارت لغطا كبيرا حول محاولة الطرف النقابي الولوج الى المعترك السياسي بحزب سياسي تكون قاعدته الجماهيرية قاعدة نقابية لها وزنها وحول ما تقدم يقول عبد الجليل البدوي: نحن فعلا محظوظون لاننا انطلقنا من قاعدة نقابية وهي التي حملت مشروع حزب سياسي في الذاكرة والوجدان.. ولا ننكر أن هذه القاعدة سهلت علينا الانتشار الجماهيري ..لأن برامجنا وجدت صدى لها في الشارع لأنها لامست مشاكل التونسي البسيط كالفلاح والصناعي والبحار وأتمنى أن يكون حزب العمل حزب تحقيق الامل..
عمر صحابو (الحركة الاصلاحية التونسية) :الزعامات الحزبية ستؤثر في قرار الناخب التونسي
شهد المشهد السياسي في الآونة الاخيرة ولادة الحركة الاصلاحية التونسية التي تمثل نوعا من الاستلهام للفكر الاصلاحي البورقيبي التونسي وبانفاس ديموقراطية وتطلعات لترسيخ منظومة حقوق الانسان الكونية وهي كغيرها من الاحزاب معنيّة بالاستحقاق الانتخابي القادم.. «الأسبوعي» التقت بعمر صحابو الذي أكد أن الحركة ستخوض غمار الانتخابات من خلال جبهة دستورية... حول مدى جاهزية الأحزاب للاستحقاق الانتخابي القادم يؤكد عمر صحابو أمين عام الحركة الاصلاحية التونسية أنه باستثناء 4 أو5 أحزاب فإن الباقي لا يستطيع مجابهة حملة استحقاق انتخابي أما لأنها ليست جاهزة ماديا أو لأنها فاقدة لزعامات تستطيع شخصية هويتها أو لعدم قدرتها على الانتشار في كامل تراب الجمهورية.
وبالنسبة لهذه الجاهزية فإني لا أراها متفورة بنسبة 90% من الأحزاب الموجودة وباقي الـ 10% لها ثقلها باعتبار أقدميتها الزمانية وإمكانياتها المالية وانتشارها على كامل أنحاء البلاد بالإضافة الى قياداتها المعروفة.. وبالنسبة الى ما إذا كانت لدينا اليوم زعامات قد تؤثر في الناخب وفي الشارع التونسي يقول عمر صحابو: «التماثلية للزعيم قبل الحركة هي ظاهرة انسانية كونية فالناخب بصفة عامة وحتى في البلدان الأكثر تقدما يميل غريزيا الى إختيار الزعيم وبالتالي فالناخب التونسي. وإذا اعتبرنا التعتيم الاعلامي طيلة اكثر من عقدين تعرّف على وجوه من الاحزاب تابع نضالهم قبل الثورة او اكتشفهم بعد الثورة.. ويبقى على القيادات أن تعرّف ببرامجها الحزبية بعد أن تعرّف عليها الناخب وذلك ليحصل التطابق بين الزعيم والحزب للتوافق مع تطلعات الناخب ، فلا يجب أن نعتقد أن الناخب الفرنسي أو الانقليزي يتعمّق في البرامج بل هو يتبع الزعامات القادرة على الفعل والتأثير ومن يتعمق في هذه البرامج هم النخبة أما الرأي العام الواسع فهو يتفاعل مع الزعيم أكثر من الحزب.
جبهة لخوض الانتخابات...
الحركة الاصلاحية التونسية كغيرها من الاحزاب هي معنيّة بالاستحقاق الانتخابي وعن ذلك يقول عمر صحابو:« نحن كحركة سنخوض غمار الاستحقاق الانتخابي صلب جبهة تجمع شتات الدستوريين الاحرار والتجمعيين الشرفاء وكل تونسي وتونسية يلتقي مع الفكر الاصلاحي التاريخي التونسي بما فيه حلقته البورقيبة خاصة وأنه من واجبي كمناضل وطني أن لا يبقى فكر أسس لهذه الدولة الحديثة كالدساترة» مغيّبا عن موعد تحديد مصير تونس ونقصد انتخابات المجلس التأسيسي..وأنا سأبقى دائما بورقيبيا ديمقراطيا ولا أرى تناقظا في مشروع المصالحة بين الفكر البورقيبي والديمقراطية والآن من واجبي أن أقتحم الحقل السياسي بهذا المشروع وقد نتاغم مع شخصي الكثير من المناضلين الدستوريين وكل دعاة الفكر الدستوري الحر فأنا أنصهرت في مشروع الجبهة الذي كنت مؤمنا به منذ البداية.
«وزيادة الخير ما فيها ندامة»
وأنا في الاستحقاق الانتخابي القادم أراهن على ذكاء ووعي الناخب التونسي ليصنع الحل الحسن.. وحول ما يثار في كواليس السياسة اليوم عن امكانية تأجيل الموعد الانتخابي لاعتبارات تقنية تحديدا، يقول عمر صحابو: التأجيل هو حل جائز بالنظر للمعوقات التقنية والفنية التي قد تعترض موعد 24 جويلية القادم فهذا الموعد يبدو مستحيلا ماديا وليس مرد الاستحالة اعتبارات سياسية او حسابات ضيقة... وتبقى مسألة التردد في مصارحة الشعب نوعا من الهروب وتنصلا من المسؤولية وسلوكا سياسيويا وليس سياسيا..».
وحيد ذياب (قوى الرابع عشر من جانفي) :مشهد حزبي مضحك» والناخب لا يعرف أغلب الأحزاب
قوى الرابع عشر من جانفي هو حزب سياسي ولد من رحم الثورة كما يقول مؤسسوه، ورغم أن خصوصية الحزب تنبع من كون مقرّه الرئيسي «جهويا» وليس مركزيا وبالتحديد في ولاية صفاقس.. فإنه يسعى للتواجد على كامل تراب الجمهورية، ولمعرفة مدى استعداده للاستحقاق الانتخابي.. «الأسبوعي» اتصلت بالسيد وحيد ذياب أمين عام الحزب...
في البداية وحول مدى قدرة الأحزاب اليوم على تثبيت أقدامها في المشهد السياسي الحالي، في ظل الطفرة الحزبية التي بتنا نعيش تفاصيلها اليومية بتنقاظاتها وتنافرها والأهم تعدّديتها وألوانها المختلفة ومشاربها المتنوّعة.. أفادنا وحيد ذياب أمين عام حركة قوى الرابع عشر من جانفي: المشهد الحزبي اليوم وبواجهته الفسيفسائية بات مدعاة للضحك لماذا؟ لأنه رغم وجود أكثر من 60 حزبا ليس هناك الا 5 أحزاب تحتكر المشهد الاعلامي وتسوّق نفسها انتخابيا.. والوزير الأول في الحكومة المؤقتة السيد الباجي قائد السبسي لا يستنكف من مقابلتهم والتشاور معهم في مسائل جوهرية قد تكون مصيرية وتهم السواد الأعظم من الشعب التونسي.. لكن هل أن السواد الأعظم لا يمثله إلا هولاء؟...
ورغم أن قوى الرابع عشر من جانفي حزب فتيّ رأى النور بعد سقوط النظام البائد الا أنه يحمل أكثر من خصوصية لعل أبرزها أنه تقريبا الحزب الوحيد الذي له مقره الرئيسي خارج العاصمة وبالتحديد في صفاقس هذه المدينة التي تعتبر ثاني أكبر المدن التونسية والتي كان لها دور حاسم في الإطاحة بالطاغية وأما بالنسبة للخاصية الثالثة للحزب فهي كونه لم يولد من رحم أي ايديولوجية لكن ولد من رحم قوى الثورة الخيّرة وعن ذلك يقول وحيد ذياب «قوى 14 جانفي أردناها خطوة عملية للقطع مع الماضي ومع عقود من الاستبداد والطغيان... نحن حزب سياسي معتدل، وسطي، حزب اجتماعي ثقافي.. إذ نلاحظ أن الثقافة والتثقيف الفكري خاصة تقريبا غائب تماما عن اهتمامات الأحزاب رغم أن الثقافة هي رافد للرقي والتحضّر وبالتالي لا نستطيع أن نتحدث عن شعب مثقف وواع بحقوقه وواجباته دون أن نتحدث عن الاستثمار في الحقل الثقافي».. وكالعديد من الاحزاب التي برزت بعد الثورة يواجه حزب قوى 14 جانفي صعوبة في التمويل وعن ذلك يقول وحيد ذياب: «نحن كالكثيرين غيرنا، نواجه صعوبات في التمويل.. وحول سؤال اذا ما كان حزب قوى 14 جانفي يلقى دعما من رجال الاعمال في صفاقس وهو الحزب «الجهوي» مقرا ومناضلين يقول وحيد ذياب:«رأس المال عادة ما يذهب في اتجاه دعم التوجه السياسي الرأسمالي فنحن لسنا بحزب ليبرالي ليلتف حولنا رجال الأعمال.. نحن نركز أهدافنا وبرامجنا على مطالب اجتماعية وأخلاقية وثقافية ونقف الى جانب الفئات المدحورة والفئات الضعيفة ونندّد بكل حيف اجتماعي وكل طغيان وكل استبداد مهما كان نوعه.. وعن الأسابيع المعدودة التي تفصلنا عن الاستحقاق الانتخابي وإذا ما كانت كافية لتضمن جاهزية الأحزاب ومنها حزب قوى 14 جانفي يقول ذياب: «الوقت ضيّق، هذه حقيقة لا مراء فيها والناخب التونسي لا يدعم بالضرورة الاحزاب الكبرى... لكنه متأثر بها لانها هي من يحتكر وسائل الإعلام المرئي منها خاصة وتغيب باقي الأحزاب الصغرى أو الحديثة لكن رغم ذلك كحزب، سندافع عن حظوظنا بكل جدّية وبكل شفافية...
محمد جويلي (أستاذ علم الاجتماع جامعة تونس) : ذهنية التونسي تشكلت على أساس الحزب الواحد.. والأحزاب لم تتعود على الديمقراطية
أسابيع قليلة تفصلنا على موعد الحسم الانتخابي وعن موعد الإمساك بالشرعية وخوض غمار انتخابات ديمقراطية يقول متتبعون للشأن السياسي أنها ستكون فاصلة بحيث سيشعر الناخب التونسي أنه يمسك بزمام الشرعية ويدلي بصوته ويساهم في بناء أسس الدولة الحديثة ..»الأسبوعي» سعت لرصد أصداء الساحة السياسية ما قبل الاستحقاق الانتخابي مع الأستاذ الباحث في علم الاجتماع محمّد الجويلي في الحوار التالي..
*أنت كمختصّ في علم الاجتماع هل ترى أن الأحزاب -بالطفرة الحالية -التي تعيشها قادرة على تحشيد الجماهير وإقناع الناخبين ببرامجها وبدائلها التي مازال عامة الناس لا يعرفونها؟
الحزب السياسي تنظيم يسعى لممارسة السلطة أو المشاركة فيها. والحزب تجربة وبرنامج وقيادات وقدرة على إقناع الناخبين بتوجهاته. قد ينتفع أي حزب سياسي من سياق ما يجعله متفوقا في الحضور وفي الانتخابات. وقد يكون هذا السياق مرتبطا بما سبق من أحداث كأن يفوز الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة الأمريكية ردّا على فشل الجمهوريين في العراق أو أن يفوز شيراك في الانتخابات الفرنسية خوفا من صعود اليمين المتطرف. هذا يعني أن عملية حشد الجماهير مرتبطة بالموارد الرمزية والسياسية التي تتاح لأي حزب حتى يستثمرها بطريقة جيدة . والموارد الرمزية يمكن صناعتها وتضخيمها وجعلها قبل البرامج أحيانا القاطرة التي تقود عملية التأثير والدعاية. زعامات الأحزاب معطى بالغ الأهمية ويمكن لوحده أن يشدّ الناخبين كما حصل في جنوب إفريقيا عند انتخاب الزعيم مانديلا. كما يمكن استثمار ما تعرض له الحزب في فترات سابقة من ملاحقة وتشديد فيقدم نفسه للناخبين في صورة الضحية. إذا كل حزب سيبحث في موارده وأرصدته المختلفة بما يقنع به الناخبين ويستميل به أصواتهم.
الناخبون كما الأحزاب السياسية في حالة ارتباك لا يمكن تجاوزها إلا بالتجربة والانتخابات القادمة بحملاتها الانتخابية ستكون مختبرا للجميع كي يقف على معطى سياسي غاب عن المشهد منذ الاستقلال...
*الأحزاب في المرحلة الحالية هل هي قادرة بقطع النظر عن الإمكانيات المادية الهائلة لبعضها على تسويق نفسها انتخابيا بطريقة ترضي تطلّعات الناخب التونسي؟
من ناحية البرامج التي سوف تكون عموما متقاربة فجلها سيركز على التمشي الديموقراطي وعلى العدالة الإجتماعية وعلى التشغيل والتنمية. والذي سيكون حاسما هي عناصر الرصيد الرمزي لدى كل حزب ونوعية قياداته وأدائه خلال الحملة الانتخابية. في ما يتعلق بالآداء نتوقع حملات انتخابية فيها الكثير من الفرجة والمشهدية والإبهار خصوصا لدى الأحزاب التي لها أرصدة مالية وأفكار ولها الموارد البشرية القادرة على القيام بذلك. جدلية العرض والطلب هي التي ستحسم المسألة ومن كان متحكما أكثر من غيره في إدارة هذه الجدلية هو الذي سيكون في أول المشهد الانتخابي.
لقد بينت دراسات كلاسيكية حول الأداء الانتخابي أن الحملات الانتخابية لا تضيف شيئا يذكر لعملية الاختيار. تتدخل الحملات الانتخابية لتأكيد توجه انتخابي يقع اختياره مسبقا. يبحث الناخب في الحملات الانتخابية ما يعطيه شرعية اختياره المحددّ سلفا. ويبحث في وسائل الإعلام ما يجعله مطمئنا على توجّهه. لا يعني ذلك أن الحملات الانتخابية لا تغير شيئا في قرارات الأفراد الانتخابية ولكن تدخلها في هذا الشأن محدود.
*المواطن التونسي الذي يعيش اليوم فترة من التوجّس والخوف ويخاف تواصل مرحلة اللااستقرار هل بامكانه أن يمارس حقه الانتخابي بوعي كامل ؟
من الصعب معرفة التوجهات الانتخابية للناخب التونسي وهذا مردّه ضعف التجربة الانتخابية بشكل عام. نقدم بعض الفرضيات حول بناء السلوك الانتخابي المنتظر ومن أهم هذه الفرضيات أن الاختيار سوف لن يكون فقط على البرامج بل على الضمانات وهي بالأساس ضمانات فردية تقدّمها زعامات الأحزاب اعتمادا على إشعاعها وبروزها وقدرتها على استعمال وسائل الاتصال الحديثة وقربها أكثر من الشباب الذي سيمثل قوة انتخابية هامة. نضالية هذه الزعامات ورصيدها الرمزي ستكون أيضا معطى على قدر من الأهمية. الفرضية الثانية أن الانتخابات القادمة ستكون عائلية بمعنى أن عملية الاختيار ستكون أيضا مفاوضة عائلية يقودها من يكون في العائلة أكثر اهتماما بالشأن السياسي وممتلكا لمعلومات حول الأحزاب. سيوجه هذا الأخير أفرادا من عائلته نحو اختيار يكون هو الضامن له. غياب الثقافة السياسية وضعف الاهتمام بالشأن السياسي يجعل من عملية التأثير بهذه الطريقة متاحة. شبكة العلاقات بمختلف أنواعها ستكون أيضا معطى في بناء عملية الاختيار. ومع هذا كله لا نستطيع أن نستثني دور الغنيمة الانتخابية. المقصود بذلك استعمال المال الانتخابي لدفع الناس وإغرائهم بالانتخاب لحزب دون آخر. إن ضعف معرفة الناس للأحزاب ولزعامات الأحزاب وبرامجها يجعل من السهل إدراج الناخبين ضمن دائرة الفساد الانتخابي.
ستكون الانتخابات القادمة مفتوحة على نقاط إيجابية وأخرى سلبية . الإيجابي في ذلك الحضور المكثف والمشاركة الهامة للتونسيين في هذه الانتخابات. السلبي الذي ينتظر مشاهدته هو إمكانية وجود مظاهر عنف نظرا لغياب ثقافة الاختلاف وتعدّد المنافسين وقوة الرهان. سيحضر الإرث الإنتخابي للحزب الواحد بما يعنيه من تجاوزات قانونية مثل عدم الدخول للخلوة أو التأثير على الناخبين عند دخولهم مكتب الاقتراع أو إغرائهم بالمال الانتخابي.

سناء جاب الله (حزب البعث): التمويل الخارجي نوع من أنواع العمالة
قالت عضو ب»حزب البعث» سناء جاب الله متحدثة عن التمويل الخارجي للأحزاب :»نحن في حزب البعث نرفض رفضا قطعيا التمويل الخارجي الذي ينجرعنه غياب الشفافية ويؤثرسلبا على المواقف السياسية وبرامج العمل المطروحة في هذه المرحلة من طرف بعض الأطراف السياسية . فالأجندات السياسية ستكون مبهمة وغيرواضحة بالضررورة. كما اننا نعتبرالحصول على تمويل خارجي نوع من انواع العمالة ولا نرمي بذلك الى تخوين أي طرف سياسي في بلادنا.» وتضيف محدثتنا قائلة:»لا يمكن لنا ان نتهم أي جهة بالحصول على تمويل خارجي لكن اعتقد ان هناك جهة في تونس قادرة على اثبات ذلك (أي حصول بعض الأحزاب على تمويل خارجي). وضمانا للشفافية لا بد من تعويل الأحزاب على تمويل داخلي يكون عبرعدة طرق على غرار تمويل الدولة ..أظن رفضنا للتمويل الخارجي لا يعني قطع العلاقات مع أطراف سياسية خارج تونس لكن شريطة ان تكون المعاملات واضحة وجلية للمتابعين.»وختمت محدثتنا رأيها بالقول:»اعتقد ان حزب البعث سيكون له موقف واضح لن يقتصرعلى إصدار البيانات ولو أنها شكل من أشكال التعبيراوالرفض بل من المنتظرأن يكون هناك تحرك في الفترة المقبلة سيتحدد شكله وطريقته لاحقا للحد من التمويل الخارجي للأحزاب .»
جمال الفرشيشي
الاستقطاب في التيارات الاسلامية
«جماعات» ذات مرجعية دينية تسيل «لعاب الأحزاب»!!
تعددت الحركات والجماعات في التيار الإسلامي، منها من اختار العمل السياسي وانضوى تحت حزب اسلامي ومنها من خير العمل الدعوي معتبرا التونسي في الظرف الحالي في حاجة ماسة للتثقيف الديني. وبغض النظر عما يدعو اليه هذا وذاك فان الانتخابات تفرض على الاحزاب بمختلف تياراتها وخاصة الدينية منها العمل على استقطاب هذه «الجماعات» غير المنضوية تحت أي حزب سياسي. ولسائل ان يسأل كيف سيتم استقطابها وضمها إلى الأحزاب الاسلامية ؟ «الاسبوعي «سألت بعض ممثلي الاحزاب فكانت هذه اراؤهم.
نتعامل مع «توانسة»
يقول امين عام حزب الحركة الوطنية للعدالة والتنمية مراد الرويسي لدى سؤاله عن كيفية استقطاب هذه التيارات الاسلامية :»في البداية لا بد من الاشارة الى اننا لا نعتبر انفسنا في الحركة اسلاميين بل ان حزبنا حزب مسلمين، ننادي من خلاله بقيام دولة مدنية لا تقوم على الخلافة او النظام الملكي. اما عن فكرة استقطاب هؤلاء فان الحركة الوطنية للعدالة والتنمية لم تفكر في استقطاب جماعات اسلامية تنشط في الحقل الدعوي بل نحن نتعامل مع كل تونسي لذلك لا نبالي بمسألة عدد الموالين الينا رغم اهمية ذلك قبيل الانتخابات لاننا نسعى الى العمل على المدى البعيد من اجل تحقيق عدة اهداف اهمها تغيير العقليات في المجال السياسي والتي طغت عليها المصلحة الفردية.»ويتابع محدثنا قائلا :»ابان قيامنا بزيارات للمناطق الداخلية، دعونا المواطنين الى التصويت للأصلح الذي يرون فيه ممثلا لتوجهاتهم وطموحهم.»
الحركة مفتوحة امام الجميع
تشدد حركة النهضة على انها حزب سياسي مفتوح لكل التونسيين ممن يؤمنون بمبادئ الحزب واحكام قانونه الاساسي وأولئك الذين لاينتمون لاي حزب سياسي آخر، إذ يقول نورالدين البحيري احد قياديي حزب النهضة :»سيكون حزبنا مفتوحا امام هؤلاء الاخوة المواطنين والذين من الطبيعي جدا ان يقوم ابناء الحركة باستيعابهم بصفتهم الفردية، فحزبنا يفتح امامهم المجال للمشاركة في الشان العام وخدمة بلادهم، فالانتماء للحزب يتم على اساس فردي وفي اطار القيام بالواجب المنوط بعهدتنا على المستوى الوطني والمتمثل في تاطير المواطنين.» وعند سؤاله عن كيفية استقطاب هذه التيارات الدينية المختلفة اجاب محدثنا :» سنتعامل معهم كمواطنين تونسيين وسندعوهم الى الانضمام الينا طبقا لقانوننا الاساسي لا على اساس ديني (سلفي او سلفي جهادي او دعوة وتبليغ او صوفي او شيعي..)او عرقي او جهوي لان حزبنا مفتوح امام المتدينين وغير المتدينين (متحجبة وغير متحجبة) والمسيحيين لكن بشرط الالتزام بالضوابط.»
..«التبليغ» انضموا لنا
يقول رئيس حزب العدل والتنمية محمد صالح الحدري :»يمتلك حزبنا مرجعية دينية واضحة هي مرجعيتنا التونسية التي نعتز بها وذلك خلافا للنهضة التي لا مرجعية لها كيف لا وقد قدمت العديد من التنازلات جعلتها تكون من الموالين للحكومة التي لا زلنا نطالب بالإطاحة بها. ولعل محافظتنا على اصالتنا جعلت من عدد هام من منتسبي الدعوة والتبليغ الذين اتوا من مناطق مختلفة من الجمهورية ينضوون تحت لوائنا ويختارون حزبنا دون غيره رغم وجود اكثر من حزب سياسي ذي مرجعية اسلامية في بلادنا.» قبل الحديث عن التيار الديني والاختلافات الدينية او عن الاسلام السياسي او الاسلام الدعوي لا بد من التشديد على ان كل تونسي وتونسية سيكون في انتظاره موعد انتخابي هام سيحدد ملامح فترة من تاريخ تونس الحديث، لذلك من المنطقي ان تكون البرامج هي الفيصل بين الاحزاب وتكون المواطنة هي التعريف الوحيد للتونسي ابان الانتخابات.
جمال الفرشيشي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:47 PM
لماذا تتسابق الأحزاب الكبرى نحو صفاقس؟




اغرت مدينة صفاقس عديد الاحزاب السياسية التي باتت تتسابق لمغازلتها والتقرب من أهلها ورؤوس الاموال فيها وذهب المتابعون للشأن السياسي الوطني الى اعتبار مدينة صفاقس بثقلها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي أحد ابرز الفواصل المتحكمة في تحديد المشهد السياسي الوطني منذ حقبة الاستعمار

الى بناء الدولة الوطنية... مما حدا بالمتتبعين الى تأكيد اعتبارها المتحكم الابرز في تحديد توجهات المشهد السياسي الوطني اثناء الثورة وبعدها فلماذا تتسابق الاحزاب للتقرب من صفاقس؟ وهل ستكون الفيصل في العملية الانتخابية المرتقبة؟ وهل ان الاحزاب تغازل المواطن الصفاقسي ام انها تعمل في حقيقة الامر علي كسب ودّ رؤوس الاموال فيها وبالخصوص رأس المال السياسي؟
واي دور للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس في التأثير في المشهد السياسي هناك؟
في رده عن هذه الاسئلة وغيرها قال عصام الشابي الأمين العام المساعد للحزب الديمقراطي التقدمي الذي يملك مكتبين له في مدينة صفاقس إنه «من الطبيعي أن يكون السباق على أشده بين الاحزاب لمغازلة الصفاقسية باعتبار دورهم المؤثر في حركة التحرر الوطني.. ومن الطبيعي ان تحاول الاحزاب ايجاد قاعدة لها هناك باعتبار الثقل الاجتماعي والاقتصادي وقوة التأثير الذي قد تلعبه هذه المدينة».
ويضيف «نعوّل كثيرا على تأييد اهل الولاية الذين لهم ثقل ووزن ودور هام في تحديد جانب هام من مسار العملية السياسية في البلاد».
صفاقس تتحكم في مسار البلاد
وقال الشابي مؤكدا الدور الهام الذي ستلعبه صفاقس في تحديد مسار البلاد السياسي «وين تميح صفاقس تميح معها رياح التغيير».
وأكد الامين العام المساعد للحزب الديمقراطي التقدمي أن الاحزاب السياسية تعمل على استقطاب رجال الاعمال بصفاقس وبالخصوص «المتسيسين» منهم ليساهم رأس المال لاول مرة على حد قوله في بناء الديمقراطية.
السباق من اجل رأس المال السياسي
من جانبه اعتبر الحبيب بوعجيلة القيادي في حزب الاصلاح والتنمية ان عاصمة الجنوب هي العاصمة الثانية للبلاد. واوضح المتحدث أن الاطراف السياسية التي غازلت وتغازل صفاقس تعمل بالاساس على خطبة ودّ رؤوس الاموال وتحويلها الى رؤوس اموال سياسية مخذرا من خطورة رؤوس الأموال السياسية التي قد تحيد بالبلاد الى منعرج خطير.
لابد من حياد الاتحاد
وقال جنيدي عبد الجواد الامين العام الثاني لحركة التجديد: «ان حركة التجديد لا تسابق على صفاقس بل تعمل على التواجد فيها على غرار بقية الولايات وهي مدينة كبرى تضاهي العاصمة من حيث الاهمية والثقل السياسي والاقتصادي لكنها ليست القطب الوحيد المؤثر في العملية الانتخابية اذ ان نتائج الانتخابات سيكون لكل الجهات تأثيرات بالغة فيها لذلك فاننا في التجديد لا نهمل العمل على التواجد في بقية الجهات ليكون عملنا وطنيا».
واوضح أن حزبه متواجد في صفاقس منذ 1982 وأكد ان الاتحاد العام التونسي للشغل دخل في التجاذبات السياسية وقال ان حضور محمد شعبان الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس في اجتماع حزب دون بقية الاحزاب يؤكد حياد هذه المنظمة عن دورها النقابي ويوحي بأن الاتحاد ينحاز لحزب بعينه دون آخر رغم انه ملك لكل النقابيين على اختلاف توجهاتهم وانساقهم الفكرية.
واعتبر عبد الجواد ان صفاقس ليست رؤوس أموال فحسب بل انها ثقل اجتماعي تمثل الطبقة الوسطى أغلبيته الساحقة وسيسعى التجديد لكسب أصوات هذه الطبقة.
نراهن على صفاقس.. ولا حرج في ذلك
من جهته قال سمير ديلو عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة «لست متأكدا أن جميع الأحزاب قد فتحت مقرات في صفاقس قبل بقية مدن البلاد ولكننا في حركة النهضة فتحنا مقرات في كافة جهات البلاد.وبيّن ان صفاقس مدينة مهمة جدا سواء من حيث ثقلها الديمغرافي أو أهميتها السياسية وقال انها عانت التهميش في العهد السابق وشهدت أضخم المظاهرات إبان الثورة الا انه استبعد ان تتحكم هذه المدينة في نتائج الإنتخابات رغم ثقلها الديمغرافي والاقتصادي.
واضاف في السياق ذاته «لا أظن أن اهتمام الأحزاب بمدينة صفاقس يجلب الريبة أو الحرج فقد كانت ولا تزال عاصمة اقتصادية والمراهنة على رجال الأعمال فيها لدعم الإنتقال الديمقراطي أمر مشروع..
الحبيب وذان


حرب الأحزاب لإستقطاب رجال الأعمال: بحث عن التأييد والتمويل... وحديث عن المقابل والبديل
بالإضافة الى أن عديد رجال الأعمال قد أصبحوا مهتمين بالشأن السياسي ومنهم من ينتمون الى أحزاب وآخرون قريبون من أحزاب أخرى فإن بعض الأحزاب تسعى جاهدة لاستقطاب رجال الأعمال ومنها من دخل معركة لافتكاكهم من خلال الاتصالات بالعديد منهم وخاصة الأسماء المعروفة في عالم المال والأعمال وهو ما يطرح عدة استفهامات..
وبينما كان جل رجال الأعمال يستغلهم التجمع في مناسبات معينة فإنهم اليوم بصدد اكتشاف المشهد السياسي متعدد الأحزاب والرؤى والافكار، لكن ماذا عن المقابل السياسي لهؤلاء أي ماذا يقابل التمويل وكيف تتم الاتفاقات والتوافقات مع أحزاب لو عرضت على هؤلاء قبل 14 جانفي الالتحاق بها لما رفضت ، فهل أنّ التحاق بعض رجال الأعمال بأحزاب معينة مرده اقتناع بالافكار المطروحة أم أن هؤلاء أصبحوا يفكرون كيف يحمون أنفسهم ومصالحهم؟
مبادئ لا تقدر بثمن
كل هذه الاستفهامات اختزلها منصف السلامي الوجه الرياضي المعروف وأكثر شخصية تغازلها الأحزاب السياسية في إجابة واحدة عندما قال في تصريح لـ«الأسبوعي» :«المبادئ والقيم التي تطرحها الأحزاب السياسية لا تقدر بثمن بالنسبة لرجل الأعمال، وعلينا اليوم أن نترك جانبا عقلية المنفعة الذاتية من تمويل الأحزاب بتغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة ونحن كرجال أعمال وكتوانسة مدعوون لتجنيد كل قواتنا لتحسين المناخ الاجتماعي والوضع الاقتصادي فالوضع اليوم تغير وأصبحت لدينا فسيفساء حزبية وعدّة اتجاهات ولابد أن نكون متواجدين سياسيا واقتصاديا لأنه لا حرية ولا ديمقراطية دون نمو اقتصادي وشخصيا لديّ علاقات بعديد الاحزاب كما اقترح عليّ كثيرون الإنضمام اليهم ولكنني لم أفكر يوما في أي منصب وحتى إن ساهمت أو دعمت أي حزب فإني لا أنتظر منصبا وأنا شخصيا (مثل عديدين آخرين) أحب الدفاع عن مبادئ..».
ماض سياسي لرجال الأعمال
ولم ينف رجل الأعمال منصف السلامي اتصالاته بأحمد نجيب الشابي لكنه أكد في الوقت ذاته أنه لم يكن موجودا بصفاقس ولا أيضا حضر اجتماعه مؤكدا بالقول:« لم أحضر مع نجيب الشابي ولكن ثمة اتصالات بيننا في المقابل كنت متواجدا خلال الندوة الصحافية لحزب العمل التونسي وتقابلت مع عدة شخصيات كما كنت موجودا مع أحزاب أخرى، ولا أرى مانعا في ذلك لأنني مطالب بأن أستمع للجميع والتحاور معهم مع تحليل المضامين والافكار والرؤى فأنا لست بغريب عن عالم السياسة على غرار عديدين بل كنت من المشاركين في تحركات اتحاد الطلبة أوائل الستينات عندما كان لهذه المنظمة الطلابية دور كبير في حركة التحرير والاستقلال انطلاقا من باريس مع منصور معلى وعديد الأسماء الأخرى...».
أي اختيار؟
واذ كون عديد رجال الأعمال أحزابا على غرار حزب آفاق الذي يضم عددا لا بأس به من رجال الأعمال أو الحزب الليبرالي المغاربي الذي أسسه رجل أعمال.. فإن السؤال الملح هو هل يقبل رجال أعمال آخرون الانضمام للأحزاب التي تدعوهم للالتحاق بها أو أنهم سيختارون الحزب الذي يقترب من أفكارهم؟.. الاجابة تختلف من واحد إلى آخر فحزب «آفاق» يحاول استقطاب الوجه الرياضي زياد التلمساني بحكم علاقته بعديد مؤسسي هذا الحزب خاصة الشبان بالإضافة الى عناصر أخرى... أما منصف السلامي فله رأي آخر حول أقرب حزب إليه إذ يقول:« أنا يساري منذ الستينات ولكن الوضع اختلف والأحزاب والنظريات والمواقف تطورت حيث لا مجال للحديث اليوم عن التروئسكية والماوية والماركسية اللينينية وغيرها.. لذلك لست قريبا من أي حزب لأني بصدد التعرف على المواقف والرؤى والنظرة للعمل السياسي والاقتصادي لكنني مدعم بارز لكل من له عمل تنموي لأن مرحلة الحرية والديمقراطية لابد أن تكون مقترنة بنمو كامل لاقتصادنا..».
عبد الوهاب الحاج علي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:48 PM
"ارتدادات" العهد الجمهوري


.. اليسار يرفض العموميات ويؤكد على تحييد القائمين على المساجد


تواصل الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والانتقال الديمقراطي هذا الأسبوع النظر في مشروع وثيقة العهد الجمهوري التي اعتبرها الأغلبية مخيبة للآمال ولا ترتقي لمطامح الأحزاب السياسية والتيارات الفكرية الممثلة في الهيئة..

بينما دعت أطراف أخرى إلى ضرورة تغيير التسمية لتصبح إما "عهد ديمقراطي" أو "عقد مدني" والسؤال المطروح ماذا يمكن أن يوفر تغيير التسمية؟
بالنسبة إلى الأستاذ لزهر العكرمي عضو الهيئة العليا لا تعني التسمية شيئا بقدر ما يهم المعنى والمضمون إذ يقول «اختلاف التسميات يعني ديمومة الديمقراطية فبما أن الثورة قامت لأسباب استبدادية فإن بديلها ديمقراطي لكن مشروع الوثيقة الحالية ضُمّن كل شيء حتى تضيع الفكرة الأصلية.. إنه مجموعة من البديهيات لتضييع المحتوى ومحاولات للالتفاف على الديمقراطية والثورة من خلال الإصرار على مسألة الهوية والقضية الفلسطينية.. ومسائل أخرى لم تكن محل نقاش قط وبالتالي من الصعب أن يقع التصويت على مثل هذه الوثيقة..».
محتوى غير واضح
أما عن الأطراف التي تحاول أن تفرض مسائل معينة كعدم الزامية وثيقة العهد الجمهوري قال عضو الهيئة العليا «.. كل من لا يؤمن بالديمقراطية كمرجعية ليس من مصلحته أن يتم تقييده..».
من جهتها ترى تيارات اليسار أن محتوى مشروع الوثيقة غير واضح، كما أنها على غرار عديد أعضاء الهيئة تطالب بضرورة اكساب العهد الجمهوري الصبغة الالزامية والذي تمضي عليه جميع الأحزاب قبل الانتخابات كما ترى بعض هذه التيارات مشروع الوثيقة الحالي منقوصا من عدّة نقاط جوهرية إذ لا بد من التنصيص على مكانة الجيش الوطني كجيش جمهوري من بين أدواره حماية الوطن واحترام الدستور...
ملزم للمجلس التأسيسي
ويرى ممثلو التيارات اليسارية والأحزاب في الهيئة العليا أن مشروع الوثيقة خرج عن الصيغ العامة في علاقة بالمساجد مطالبين بصيغة واضحة تقوم على تحييدها والقائمين عليها واعتبارهم موظفين عموميين يمنع عليهم مغادرة الحياد..
ومن حيث الآليات ترى هذه الأطراف أن الهيئة العليا مطالبة بصياغة عهد تأسيسي جمهوري تلتزم به الأحزاب ويلزم أيضا المترشحين للمجلس التأسيسي بالإمضاء عليه وعدم الخروج عن ما جاء فيه حتى لا تحيد كل الأطراف عن المسار الديمقراطي..
عبد الوهاب الحاج علي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:49 PM
محاسبة رموز الفساد والانتخابات


خطوة لتحرير القضاء... وإعداد قائمة للممنوعين إقصاء!!


ضرورة المحاسبة من أجل الانتقال الديمقراطي، هذا التوجه العام السائد في الساحة السياسية أصبح يطرح سؤالا هاما وهو من تهمّ المحاسبة؟


وهل أنّ اعداد قائمة الذين عملوا في النظام السابق وحرمانهم من المشاركة في الانتخابات يمثل شكلا آخر من المحاسبة؟
وبينما ترى عديد الأطراف أن عدم المحاسبة تجعل الانتقال الديمقراطي مغشوشا لأن العديدين سيفلتون ويغنمون من الديمقراطية ما هو ليس من حقهم خاصة أنهم طرف رئيسيّ في منظومة الاستبداد فإن المحلل السياسي الأستاذ اسكندر الفقي يرى أن العدالة هي ركيزة الديمقراطية والعلاقة والمحاسبة مرحلة ضرورية في الانتقال الديمقراطي إذ يقول محدثنا «الانتقال من نظام الى آخر يجب أن يكون على أسس صحيحة ومبنيا على المحاسبة حتى لا يتم الوقوع في الأخطاء السابقة كما أن العدالة لا يمكن تأجيلها شريطة ألا تكون انتقامية أو من أجل التشفّي بل من أجل البناء ودعم المؤسسات».
تحرير القضاء
ويرى محدثنا أن تحقيق الانتقال الديمقراطي ينتفي مع تحويل المحاسبة الى قرار سياسي فإعادة بناء المؤسسات تشمل المؤسسة القضائية التي يجب أن تكون مستقلة ومن مشمولاتها هذه المهمة إذ يقول المحلل السياسي اسكندر الفقي «لابد من إعادة العدالة للعمل الطبيعي والعمل بصفة عادية لتطال المحاسبة كل مخالف للقانون لكي لا ندخل في بوطقة الحسابات الضيقة، كما يجب أيضا تحرير القضاء واصلاحه لانه تشوبه عدّة نقائص ظاهرة للجميع خاصة أنه كان يعمل في ظل نظام دكتاتوري وبالتالي لا يمكن للمؤسسة القضائية أن تكون مستقلة».
الترشح للانتخابات والرقابة القضائية
وبالنسبة الى قائمة الممنوعين من الانتخابات باعتبارهم من رموز الفساد والأذرع التي أحكم بها النظام السابق سلطانه وحول ما إذا كان منعهم يدخل في نطاق المحاسبة قال الأستاذ اسكندر الفقي:«... أنا ضد الاقصاء وكان من الأجدر الطعن في القوائم المترشحة فكل من له ماض قمعي يمكن الطعن في ترشحه أما إعداد قوائم فلا يمكن أن يكون عملا ناجعا ولا يمكن أن تكون العملية نزيهة مائة بالمائة كما أنه من الصعب ضبط هذه القائمة ويمكن أن ننسى عدة أطراف بما يمكنها من التسلل الى المشهد السياسي لكن عندما يكون كل مترشح للانتخابات قابلا للرقابة القضائية عندها يمكن المنع...».
عبد الوهاب الحاج علي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:50 PM
بنزرت


انطلاق محاكمة عصابة حاولت السطو على منزل صالح جغام


مثل أمام إحدى الدوائرالجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس سبعة أشخاص بينهم امرأتان خططوا للاعتداء على أرملة المرحوم صالح جغام والسطو على منزلها وقد تم تأجيل النظرفي القضية إلى أواخر الشهرالحالي وذلك بطلب من المحامين لإعداد وسائل الدفاع.


وقد انطلقت هذه القضية يوم 4 أوت 2010 لما قدمت امرأة مقيمة بفرنسا إلى أرملة المرحوم صالح جغام وأوهمتها برغبتها في شراء منزلها الكائن بهرقلة. وبعد أن اتفقتا على الثمن توطدت العلاقة بينهما وأصبحت المتهمة تتردد على المنزل ويوم 4 أوت اتصلت بالمتضررة وأعلمتها أنها ستعود إلى فرنسا وأنها تريد زيارتها قبل ذلك فدعتها صاحبة المنزل لتناول العشاء عندها وحوالي العاشرة ليلا قدمت المتهمة وكانت مرفوقة بأحد الأشخاص وبعد تناول العشاء نزل مرافقها بعد أن أعلمها أنه يريد شحن هاتفه الجوال الذي بقي بداخل السيارة ثم عاد بعد ثلاث دقائق وطلب منها أن تدله على دورة المياه فرافقته إليها ثم عادت إلى بيت الجلوس وظلت تتحادث مع المرأة. وحوالي منتصف الليل وبمجرد توديعها لضيوفها فوجئت بأشخاص ملثمين ومسلحين بسكاكين يقتحمون المنزل ويقوم أحدهم بمسكها ووضع سكين على مستوى جنبها ويهددها بالقتل إذا نبست بكلمة فيما تولى مرافقه اقتحام المنزل وتفتيش كامل أرجائه فأطلقت عقيرتها بالصياح فعاد إليها أحد الملثمين وعمد إلى تكميم فمها بواسطة يده حتى احدث لها جرحا في عينها اليمنى وهددها بالسكين وطلب منها أن تدله على مكان الأموال والمصوغ فأطلقت عقيرتها بالصياح الأمرالذي احدث ضجيجا كبيرا بالشقة فأفاق ابنها الذي هب في الحين لنجدتها وحاول تخليص والدته من قبضة هؤلاء الذين فوجئوا بقدوم الابن فلاذوا جميعا بالفرار.
وبانطلاق التحقيق تم إيقاف ستة أشخاص في حين تحصن متهم بالفرار وقد وجهت لهم تهم محاولة السرقة باستعمال العنف الشديد وتضاف للمتهمين تهمة استعمال بطاقة تعريف وطنية على ملك الغير.
لمياء الشريف

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:51 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p18-n1-2cl1000023-05-2011.jpg من ملاكم عالمي و"ملياردير" إلى معاق متسول

قصة أشهر صديق للحمام بالعاصمة مع الثراء والمخلوع والبوليس والسجانين



لقائي به كان صدفة... سألته عن سر تعلقه بالحمام وسر تعلق الحمام به فوجدت نفسي مشدودة لسماع قصته لصدق لهجة صاحبها...إنه ذاك الرجل المسن الذي يقبع على كرسي متحرك خلف جامع الفتح يعرفه القاصي والداني من سكان العاصمة ..
الحمام منتشر هنا وهناك بالقرب منه يناديه بأسماء أجنبية فيطير ليحط على يديه ويقتات من كفيه الحب والأرز الذي يجود به عليه أهل الخير..هذا الرجل تشعر للوهلة الأولى وحين يقع عليه ناظرك أنه ذو كبرياء عال وأنفة كبيرة...الناس لا يعرفون الحقيقة التي تعيش معه منذ ما يزيد عن 11 سنة .. و لا يعرفون أن خلف تلك المأساة تقف أياد خفية حولته من ملاكم رفع راية تونس في عديد المحافل الدولية إلى بقايا إنسان..ذاك هو الواقع الذي لا بد من معرفته حول حقيقة المواطن التونسي محمد علي المنصوري... حياة هذا الرجل انقلبت رأسا على عقب. فبعد أن كان بطلا وصاحب أملاك فقد كل شيء في لحظة فأصبح لا ينام ولا يصحو إلا على المأساة التي عاشها لسنوات وذاق فيها أشد أنواع الشعور بالمهانة والظلم وما رأته عيناه يفوق الوصف وتعجز الكلمات عن النطق به...وهاهو يسرد قصة حياته منذ كان يافعا إلى أن أصبح على تلك الحالة.
يقول محدثنا:»ولدت في وسط ريفي بمنطقة برقوالتابعة لولاية سليانة حيث تشبعت بالمبادئ والقيم وعشت مع زوج أمي بما أن والدي كانا مطلقين الى أن بلغت سن الثانية عشرة، إذ تحملت أعباء الحياة منذ الصغرولم أنعم بطفولتي كأترابي فألهو وألعب بل شمرت على ساعدي وعولت على نفسي واشتغلت في عدة ميادين منها الفلاحة ... ولما بلغت سن الثامنة عشرة عملت في بعض المحلات المختصة في صنع الحلويات والمطاعم».
شجار حولني الى ملاكم محترف
«وفي سنة 1967 ولما كنت أباشر عملي بمحل لبيع الحلويات بالجبل الأحمر»-يتابع محمد علي-» التقيت وعن طريق الصدفة بملاكم.. كان شابا مفتول العضلات شرع في التفوه بكلام بذيء مستغلا فتوته فقررت أن أضع له حدا وتخاصمت معه وكانت الغلبة لي، لقد كنت شابا مفتول العضلات قوي البنية ولكني لم أستغل اللياقة البدنية التي كنت أتمتع بها في ايذاء الآخرين بل في الدفاع عنهم . وبعد أن انتصرت عليه غادرالمحل فتتبعت خطاه الى النادي الذي يتدرب فيه وانطلقت حكايتي مع الملاكمة إذ أني انخرطت في التدريب بالملعب التونسي اختصاص ملاكمة».
وأضاف:» ذات يوم قدم حريف أجنبي إلى المحل ولما علم أني أمارس رياضة الملاكمة اقترح علي أن أسافر الى «نوفال كاليدوني» وهي منطقة تبعد على أستراليا أكثر من 150 كلم فرحبت باقتراحه وفرحت كثيرا وحلمت بعالم الأضواء والشهرة وكان يحدوني أمل كبير في رفع المداليات الذهبية ورفع علم تونس وتحقيق النجاح وحلمت وحلمت».
... وتحقق الحلم
«وتحقق حلمي فعلا...«يتابع محمد علي-»فبعد أن سافر الأجنبي أرسل الي تذكرة سفر فسافرت يوم 26 مارس 1977 وأنا أحمل معي العديد من الأحلام والأماني ووصلت الى «نوفال كاليدوني» مدينة الأحلام يوم 31 مارس فاستقبلني ذلك الأجنبي الذي كان يعمل طبيبا أحسن استقبال ثم مكنني من عقد عمل كرئيس مطبخ بمحل لبيع المرطبات وكما يقول المثل الشعبي«ضحكتلي الدنيا» إذ كنت أتقاضى شهريا 8 آلاف دينار تونسي أما الأكل والشرب والسكن فكان على صاحب المحل الذي كنت أعمل به ورغم أني حققت جزءا مما أردته في هذه الحياة وهو تحقيق العيش الكريم فإنني لم أنس الهدف الأساسي الذي جئت من أجله وهي الملاكمة فقد انخرطت في ناد للملاكمة وشيئا فشيئا تحسنت وضعيتي المادية وفتحت مطعما لبيع الأكلة التونسية ووشحته بعلم تونس الخضراء كما «وشمت» شعار بلدي قريبا من صدري كي تظل تونس دائما في قلبي فأنا متعلق بتونس الى حد النخاع وبعد أن فتحت مطعما للأكلة التونسية ذاع صيت الأكلة التونسية وأقبل علي العديد من الحرفاء من كافة أنحاء العالم الذين كانوا معجبين كثيرا بالأطباق التونسية من « كسكسي «و» صحن تونسي» وغيره من الأكلات ... ثم تزوجت من أسترالية ورزقت ببنت سميتها مريم».
رفضت الصعود الى الحلبة دون علم تونس
وبتنهيدة فيها الكثير من الألم والمعاناة يواصل محدثنا سرد قصة حياته قائلا:» تحققت أحلامي وتحولت من ذلك الفتى الفقير الى رجل أعمال ثري وملاكم محترف ومن الصنف الأول وتبناني ناد هناك ولعبت خمس عشرة مباراة مع عدة أبطال وشرفت بلادي وكنت أرفض الصعود الى الحلبة دون علم تونس ولعبت مع عدد من أبطال العالم في الملاكمة وتحصلت على سبع مداليات ذهبية ولكن ..».
عصابة تتاجر في الأعضاء
وأضاف محمد علي:»بعد أن كونت ثروة طائلة قررت العودة الى أرض الوطن لأستثمر ما جنيته من أموال في بلادي فعدت وبحوزتي ملياران و نصف سنة 1992 وفتحت مطعما في الحمامات وآخر في تونس العاصمة وكنت أظن أني سأحقق العيش الهنيء ولكن جرت الرياح بما لا تشتهيه السفن... فذات مرة ولما كنت بأحد النزل بالعاصمة كان بالقرب من الطاولة التي أجلس عليها مجموعة من الأجانب وبعض التونسيين يتجاذبون أطراف الحديث باللغة الأنقليزية حول التجارة في الأعضاء وكيف أن القلب بلغ ثمنه 700 ألف دينار بالعملة التونسية و الكلية بلغ ثمنها 100 ألف دينار وتحدثوا أيضا على المتاجرة بالأعضاء بالنسبة لكبار السن والأطفال ثم اتفقوا على اللقاء بنزل بالحمامات فاقتفيت أثرهم الى النزل الذي اتفقوا على اللقاء به والتقطت لهم صورا وسجلت حديثهم دون أن يتفطنوا الي ثم قفلت راجعا الى تونس العاصمة وتوجهت مسرعا الى قصر الرئاسة وأخبرت مكتب الإستقبال بالأمر عن تلك العصابة وأمديتهم برقم هاتفي القار وعنواني فدفعت الثمن غاليا..إذ عندما عدت الى منزلي فوجئت بأعوان الأمن يداهمون محل سكناي وكان ذلك في حدود الساعة الواحدة من فجر يوم 21 مارس 2000 وأودعت السجن يوم 25 مارس من نفس السنة بتهمة ملفقة وهي الزنا رغم أني لا أعرف المرأة التي اتهمت بالزنا معها ولم أر حتى وجهها ولم تتم مكافحتي بها وقبل ذلك ورطني أعوان الأمن في قضية مخدرات وبقيت موقوفا من أجلها لمدة عام ثم حفظت التهمة في حقي لإنعدام دليل إدانتي».
السجن
يواصل محمد علي حديثه قائلا: « لما كشفت عن العصابة لفقوا لي تهمة الزنا وأحلت على قاضي التحقيق بمحكمة تونس ولما طلبت من القاضي اجراء اختبار طبي قال لي: «عليك أن تنتظر ثلاثة أيام فالأوامر جايا من فوق» ثم أودعت سجن 9 أفريل يوم 27 مارس من سنة 2000 ، وأول مرة تطأ قدماي السجن ذلك العالم الغريب الذي دخلته واكتشفت خباياه لأول مرة في حياتي،عالم يعيشه السجين بقساوته وآلامه لوحده فأول مرة اكتشفت أن الحرية لا تشترى بالمال وأن يوم واحد في السجن هو عبارة عن ألف سنة ، كنت أشعر أني في كابوس مزعج ففي ذلك المكان ووراء أسواره تعيش المأساة والظلم والاضطهاد فالسجين مثل العبد لا يتمتع بأي حق في تلك الفترة».
تعذيب مجاني
وأضاف محمد علي:« لما كنت بساحة السجن ناداني عون سجون ورافقته الى مكتب أحد المسؤولين حيث سألني عن سبب دخولي في إضراب جوع فنفيت ذلك وأكدت له أني كنت أحتسي قهوة وأدخن سيجارة قبل المجيء بي الى مكتبه... وبعد أن استفسرني تم نقلي الى «السيلون» وهي غرفة انفرادية يذوق فيها السجين ألوان التعذيب حيث وجدت أربعة أعوان سجون بانتظاري وبصحبتهم أحد المساجين ثم فوجئت بهم يهوون علي بعصا غليظة على ساقي ثم قيدوني بالسلاسل حيث تم شد يدي الى الخلف بواسطة سلسلة حديدية كما تم تقييدي من رجلي بواسطة سلاسل حديدية حتى ظهري لم يسلم من التقييد بالسلاسل ثم شرع الأعوان في ضربي ولما خارت قوايا نقلوني الى مستودع للأدوية وتركوني هناك من يوم 27 مارس الى 8 أفريل من سنة 2000 وبقيت على تلك الحالة دون أكل أو شرب حتى خارت قوايا ولم أعد قادرا على الوقوف ولولا أحد السجناء الذي كان يمدني بقليل من الماء بعيدا عن أعين السجانين لفارقت الحياة».
أنقذتني العدالة الإلاهية
واصل محدثنا سرد معاناته بالقول:« لما كنت داخل مستودع الأدوية غير قادر على الحراك دخل شخص أجنبي الى المستودع فاستفسر الأعوان عن سبب وجودي ثم طلب منهم أن يتركوه بمفرده معي فسمحوا له بالتحدث معي عندها استغللت الفرصة وأخبرته باللهجة التي يفهمها وهي الأنقليزية بأمري ولما خاف أعوان السجون والمسؤولين من افتضاح أمرهم تم نقلي الى مستشفى «شارل نيكول» وأودعت بقسم الإنعاش لأن ساقي تضررتا كثيرا وقرر الأطباء بعد إجراء الفحوصات بترهما من الركبتين فرفضت ثم اقتنعت بعد ذلك تفاديا لما هو أسوأ فقرر الأطباء إجراء عملية جراحية ثانية تمثلت في بتر ساقي من الفخذين حتى لا يتعكر وضعي الصحي أكثر فأكثر وكنت أتجرع تلك الآلام لوحدي ولم أخبر زوجتي وابنتي المقيمتين بالخارج بذلك ثم لما حاولتا استفساري عن سبب تأخري في زيارتهما أخبرتهما هاتفيا أني تعرضت الى حادث مرور». وأضاف:« بعد أن بترت ساقاي تقدمت بقضية في التعويض عن الضرر المادي والمعنوي وطلب محامي من المحكمة تعويضا بمليارين ونصف ولكني لم أتسلم من المبلغ سوى 306 آلاف دينار كتسبقة فاشتريت بواسطتها قطعة أرض تمسح 50 هكتارا كانت تحتوي على الآثار و« التبر» يعني الذهب سلمته الى السلطات المختصة».
من ملاكم الى متسول
يتنهد محمد علي ويضيف:« خسرت كل شيء « صحتي » ومالي وعائلتي و صرت عاجزا عن قضائي لشؤوني فاستغل بعض الأشخاص الوضع واستولوا على أرزاقي من أراض ومواشي مستغلين في ذلك علاقتهم بعصابات بن علي ولم أستيقظ الا وأنا خالي الجيب فلا مال ولا صحة ولا سند وشيئا فشيئا صرت عاجزا عن توفير لقمة عيشي فاضطريت الى مد يدي الى الغير مكرها وكنت أشعر بمرارة كبيرة فكيف سـأقبل هذا الوضع وأتحول من رجل أعمال وملاكم لعب مع أبطال العالم الى متسول لا حول له ولا قوة . فقد كنت أموت في اليوم ألف مرة وما كان يهون علي هو الحمام الذي ولعت بتربيته واتخذته صديقا لي يواسيني في محنتي وصرنا نخاطب بعضنا بالإشارة فكان يفهم ما أقول لا بل يشعر أن بداخلي حزنا كبيرا لا يمكن أن يمحيه الزمن.. إنه بمثابة المتنفس الذي يخفف عني أحزاني ورغم حالة العجز التي أنا عليها لم أسلم من مضايقات أعوان الأمن الذين ظلوا يلاحقونني الى حد الآن».
محاولة قتل فاشلة
وأضاف:«ذات مرة لما كنت أسير على كرسيّ المتحرك بشارع 9 أفريل مرفوقا بشخص آخر فوجئت بسيارة تعمدت الإصطدام بي كان على متنها شخصان أحدهما يعمل ملازما بالسجون فأصبت بأضرار برأسي ولما كنت ملقى أرضا شاهدت وسمعت ملازما آخر كان موجودا في العملية التي يبدو أنها منسقة ومرتبة سب الجلالة وقال حرفيا: « ماماتش؟» فلم يكتفوا بذلك أي بعض أعوان الأمن بل واصلوا تضييق الخناق علي حتى إنه كلما تسوغت شقة بسيطة لأعيش فيها إلا وتم إخراجي بالقوة العامة منها وآخر مرة تعرضت الى مظلمة من طرف بعض أعوان الأمن يوم 31 مارس 2011 حيث كنت متسوغا لـ»ستوديو» بـ 8 مكرر نهج الإدريسي تم إخراجي عنوة من الشقة وإجباري على العيش بنزل» بالباساج» واضطررت الى دفع 15 دينارا تكلفة الليلة الواحدة.. نعم 15 دينارا دون الأكل أوالشرب».
صمت محمد علي ثم واصل حديثه:» رغم الظلم الذي تعرضت اليه من قبل الأربعة سجانين وما سببوه لي من آلام ومعاناة الا أني أرفض المتاجرة السياسية بقضيتي».
ما حكاية الحمام؟
وعن علاقته الوطيدة مع الحمام يقول:«حكايتي مع الحمام هي حكايتي مع السلام، فالحمام هو رمز للسلام فقد ولعت بتربيته في منزلي ثم جلبته هنا الى جامع الفتح وشيئا فشيئا تكاثر وصرنا أنا وهو نفهم بعضنا البعض وكنت كلما أتحول الى أي مكان يتحول الحمام معي ثم يعود حتى لو ذهبت الى ولاية أخرى يرافقني ثم يعود فالعلاقة متجذرة بيننا». وأثناء تحادثنا مع محمد علي المنصوري نادى على الحمام بالأنقليزية ففهمه كما يقول المثل الشعبي « على الرمش « وأقبل نحوه مرفرفا فمحمد علي يتقن عدة لغات كالأنقليزية والألمانية والإيطالية والأسترالية وعدة لغات أخرى. ولما سألته عن كيفية تـأقلمه مع وضعه الحالي خاصة لما كان يتمتع به من ثراء وشهرة اغرورقت عيناه بالدموع وخانته الكلمات واختنق بالعبرات واكتفى بدمعة كانت كافية للإجابة عن سؤالي. وختم حديثه قائلا: « طلبي الآن من السلط التونسية هو استرداد ما تخلد بذمة الدولة لفائدتي من أموال والمقدرة بـ 4 مليارات أو سأتقدم بقضية الى المحكمة الدولية والتخلي عن جنسيتي كتونسي لأني اكتويت بنار التعذيب والظلم وفقدت أعزما لدي في الحياة وهي» الصحة» التي لا يمكن أن تشترى بالمال». هذه حكاية محمد على المنصوري الملاكم التونسي الذي طالما رفع العديد من البطولات في استراليا وشرف وطنه ولكن دفع جراء تعرضه الى التعذيب الثمن غاليا وضاعت أحلامه وآماله، فقضية محمد على المنصوري ليست قضية شخص بل قضية أشخاص مثله نالهم التعذيب ما نال في العهد البائد فمنهم من مات ومنهم من كتب له العيش بعاهات مختلفة... ولكن مهما انسدت السبل أمامنا فالأمل يبقى دائما.. إذ لولا فسحة الأمل لكان العيش ضيقا ولكانت الحياة قاتمة وكئيبة.
صباح الشابي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:51 PM
إغتصاب ...معركة..وحريق


4 قتلى إريتريين و25 جريحا في مخيم الشوشة للاجئين !!


جد خلال الليلة الفاصلة بين السبت والأحد وتحديدا في حدود الساعة الرابعة من فجر يوم الأحد حريق كبيربمخيمات اللاجئين بمنطقة الشوشة من معتمدية بنقردان وقد أتى هذا الحريق على ما يفوق 21خيمة وقد حاولت الحماية المدنية إطفاء هذا الحريق رغم صعوبة الموقف بسبب تواجد المخيمات بجانب بعضها البعض

مما زاد في صعوبة عمل أعوان الأطفاء وقد تم تسجيل 4 وفيات وهم يحملون الجنسية الايرتيرية وعدد من الجرحى من جنسيات افريقية مختلفة وحال إعلامه بالحريق تحول كل من معتمد بنقردان ووالي مدنين وعدد من الاطارات الأمنية الى عين المكان للاطلاع على الوضعية بالمخيم .
وقد تم في النهاية الاحتفاظ بحالتين وضعيتهما خطيرة بمستشفى المملكة المغربية المتواجد بالمكان بينما تم إخلاء الباقين والذين يقدر عددهم بحوالي 25جريحا إصاباتهم خفيفة. وتفيد المعلومات بان اسباب هذا الحريق كانت بفعل فاعل وذلك بسب شجار جد بين عدد من قاطني المخيم . ويعود الى محاولة البعض إخفاء جريمة اغتصاب إحدى النسوة والى إخفاء ملابسات جريمة القتل التي انجرت عنها والتي حدثت بالمخيم الذي تم إضرام النار فيه . وقد تم فتح تحقيق من طرف المصالح الأمنية للوقوف عند كل أسباب اندلاع هذا الحريق ومعاقبة مرتكبيه من طرف العدالة لينال كل مخالف للقانون جزاءه .وللعلم فان هذه المخيمات ما انفكت خلال الأيام الأخيرة تسجل عديد الجرائم وخاصة منها جرائم الاغتصاب وخاصة منها المخيمات التي يقطنها أفارقة.
5 شاحنات إطفاء و25 عون حماية
علمت «الأسبوعي» أنه قبل نشوب الحريق بمخيم الشوشة بمنطقة راس جدير من معتمدية بن قردان تم التدخل من قبل الحماية المدنية في خيمة أخرى للاجئين الارتريين في حدود الساعة 11 و45 دقيقة ليلا من مساء يوم السبت لإطفاء النيران ولم تسفر هذه الحادثة عن خسائر مادية أو بشرية. وفي ما يتصل بالحريق الثاني أكدت مصادر للحماية المدنية والجيش الوطني لـ»الاسبوعي» أن أسبابه لاتزال غير واضحة وأن التحقيقات من طرف الدوائر المعنية متواصلة للبحث عن ملابسات الحادث الذي أدخل حالة من الذعر والهلع والخوف في صفوف اللاجئين الذين فرعدد منهم في حين حاول آخرون المساعدة على إخماد النيران بما توفرمن امكانيات بسيطة.
وأفاد مالك بن ميهوب المديرالجهوي للحماية المدنية بمدنين لـ»الأسبوعي» أن 25 عونا من الحماية المدنية استعملوا 5 شاحنات إطفاء لإخماد الحريق والسيطرة عليه مضيفا أن 6 دقائق فقط كانت كافية لاخماد الحريق والسيطرة عليه وبالتالي تفادي كارثة داخل مخيمات اللاجئين الاريتريين وبقية المخيمات المجاورة.
وأفاد سالم بن عيسى مديرالمستشفى الجهوي ببن قردان لـ»الأسبوعي» أن سيارتي إسعاف للحماية المدنية وصلتا في حدود الساعة السادسة والنصف صباحا من نهارأمس الأحد إلى المستشفى وعلى متن كل سيارة ميتان من الاريتريين وكان اثنان منهم في حالة تفحم بالكامل وتم وضعهما في بيت الأموات. وهذه أسماء الضحايا
-صالح اسماعيل صالح: 30 سنة
-جامع محمد: 28 سنة
-أحمد بن محمد سعد: 25 سنة
- ابراهيم سليمان صهو: 28 سنة
على صعيد آخر تحدث شهود عيان لـ»لأسبوعي» أن مجموعة من الاريتريين تذمروا صباح أمس لما آلت إليه وضعيتهم حيث طال انتظارهم للإجلاء خاصة أنهم موجودون داخل المخيمات أكثرمن 4 أشهر. وعبروا يوم أمس بتجمعهم عن قلقهم ليقع الحديث معهم من قبل الأطراف المسؤولة بمخيم الشوشة من معتمدية بن قردان وطالب هؤلاء الاريتريين بفتح سجل تعازي إثر الحريق ووقع تمكينهم من ذلك بموافقة الجيش البوطني الذي يشرف على هذا المخيم وبقية المخيمات الموجودة على الحدود التونسية الليبية.
على صعيد آخرعبر فراس كيال من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين لـ»الأسبوعي» عن أسفه لوقوع هذا الحادث خاصة أن الضحايا الأربعة هم من الاشخاص الذين تمت الموافقة على مطالبهم بإعادة التوطين نظرا للظرف الحالي الذي تعيشه إريتريا مضيفا أن 900 مطلب إعادة توطين تمت الموافقة عليها للاجئين الموجودين بمخيم الشوشة والذين لا يمكنهم التوجه إلى بلدانهم خاصة من الصوماليين والارتريين نظرا للظرف الحالي بهذين البلدين. ويبلغ العدد الجملي لهؤلاء حسب ما أفاد به فراس كيال لـ»لأسبوعي» 3000 شخص. وتجدر الاشارة إلى أن العدد الجملي للخيام المخصصة للاجئين الاريتريين يبلغ 500 خيمة..
متابعة سعيدة الميساوي
وميمون التونسي والعوني لعجيل

وزارة الفلاحة الجزائرية تفند والبيطريون يؤكدون سلامة قطيعهم
أصدر مؤخرا وزيرالفلاحة والبيئة التونسي قرارا يقضي بمنع استيراد الحيوانات المجترة من الجزائر ومن دول افريقيا الجنوبية إلى تونس، اضافة إلى وقف عبورهذه الحيوانات من البلدان المذكورة نحوالتراب التونسي حتى وإن كان عبورا تلقائيا أوفي إطارانفتاح المراعي الحدودية للبلدان. وأكد الوزيرأن هذا المنع سببه انتشارالحمى القلاعية في دول افريقيا الجنوبية وانتشارداء طاعون المجترات الصغرى في الجزائر. في المقابل فندت وزارة الفلاحة الجزائرية انتشارالحمى القلاعية وسط الماشية مثلما حذرت منه السلطات التونسية التي قررت منع استيراد الحيوانات المجترة من الجزائروأكدت أن رؤوس الماشية الجزائرية سليمة لا تشتكي من أي مرض مهما كان نوعه بدليل أنه يتم الإعلان عن أي برنامج تدخل طارئ مثلما هو معمول به في حالات مماثلة. من جهتهم أكد البيطريون على مستوى الحدود الشرقية بأنه لم يتم تسجيل أي حالة زيادة عن أن عمليات تهريب الماشية باتجاه تونس مازالت مستمرة، مستغلة للظروف السائدة في تونس.
في المقابل أكد المكلف بالإعلام على مستوى الاتحاد الوطني للفلاحين الأحرارأن الجزائر تملك جهازمراقبة صحية سجل في الفترة الأخيرة ارتفاعا في عدد الماشية وهذا أبرز دليل على أن الماشية سليمة.
سعيدة

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:52 PM
مقتل حمزة بسليمان


إيقاف 4 أعوان أمن على ذمة الأبحاث ورواية حادث المرور "كذبة"


أحيل على قاضي التحقيق الأول بالمحكمة الابتدائية بقرمبالية 4 أعوان أمن وجهت اليهم تهمة القتل العمد . وبعد استنطاقهم تم اصدار بطاقتي ايداع ضد عونين منهما وتسريح آخرين على ذمة القضية.


منطلق البحث في القضية ورود مكالمة هاتفية في شهر سبتمبر الفارط على قاعة العمليات بمنطقة الشرطة بقرمبالية مفادها وقوع حادث مروربنهج الحفير بمدينة سليمان وقد وقع نقل المصاب وهو شاب يدعى حمزة فرحات من مواليد سنة 1983 إلى المستشفى المحلي بسليمان ومن ثمة تم توجيهه الى المستشفى الجهوي بنابل حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.
وقد تم تحرير محضر على أن الأمر يتعلق بحادث مرور ولكن عائلة الهالك تقدمت بقضية الى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بقرمبالية لفتح تحقيق في ملابسات وفاة الهالك ووجهوا أصابع الاتهام الى أعوان أمن مؤكدين أنهم تعمدوا قتل حمزة فتمت مباشرة الأبحاث مجددا.
وقد ذكر شهود عيان في القضية من عائلة الهالك أنه تعلقت به قبل 6 أشهر من تاريخ وفاته قضية اتهم فيها بالاتجارفي الأقراص المخدرة وصدر ضده حكم غيابي اعترض عليه عن طريق محاميه ومنذ ذلك التاريخ كان يتحرك بصفة عادية ولم يتم اعلامه أنه محل تفتيش أو غيره .وليلة الحادثة كان مستقلا لدراجة نارية عندما قامت بملاحقته شاحنة تابعة لوزارة الصحة على متنها أربعة أعوان أمن الى أن تجاوزته وقام أحد الأعوان بفتح الباب الأمامي للسيارة ودفع الهالك الى أن سقط أرضا رفقة دراجته في حين عمد العون الثاني الى الاعتداء عليه بواسطة عصا غليظة ثم تركوا المكان.
وبإحالة المتهمين على قاضي التحقيق أنكر العون الأول ضلوعه في عملية قتل الهالك وذكر أنه حصلت محاولة لمداهمة منزله للاعتداء عليه بعد أن حامت شكوك حول ضلوعه في تلك الحادثة فتولت ادارة منطقة الأمن الوطني بقرمبالية نقله الى منطقة الأمن الوطني بمنزل تميم فباشر مهامه هناك كما نفى العون الثاني مشاركته في العملية وأكد أنه رافق زملاءه أثناء قيامهم بالدورية الأمنية ولكنه لم يتفطن للأماكن التي توجهت اليها الشاحنة في تلك الليلة لأنه استأذن زملاءه في أن يغفو باعتباره كان جالسا بالمقعد الخلفي فسمحوا له بذلك فاستسلم للنوم. كما نفى المتهم الثالث والرابع قتلهما الهالك وأكدا أنهما شاهدا الهالك مستقلا لدراجة نارية ولكنهما تجاوزاه دون التثبت من ملامحه وأكد الأعوان أنهم لم يكونوا على علم أنه محل تفتيش لفائدة الشرطة العدلية بسليمان. وقد نفى أحد الأعوان ما ورد بمحضر رئيس مركز شرطة المرور بقرمبالية والذي ورد فيه أن العون المذكوراتصل بأعوان مركز حوادث المرور للاستفسارعن الحادث وذكر أنه أثناء قيادته للشاحنة التابعة للمستشفى المحلي بسليمان ومروره رفقة زميله بنهج الحفير برزت لهم دراجة نارية وبمجرد أن شاهدهم سائقها فقد السيطرة وسقط من عليها ونفى فتحه باب الشاحنة وصدمه للهالك ليسقطه أرضا والاعتداء عليه بواسطة أداة صلبة، وقد تم إصدار بطاقة إيداع ضد عونين وتسريح البقية على ذمة القضية الى حين ختم الأبحاث فيها.
فاطمة الجلاصي

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:54 PM
"غريبة" في منوبة


ضوء أخضر لهدم المعلم التاريخي «برج بوعتور» !


بكل أسف مازال متساكنو حي» ابن زهر بمنوبة» ينعون قصر "برج بوعتور" أو "برج الزواري" الكائن خلف بناية مستشفى الرازي بعد أن كتبت له إحدى الشركات العقارية شهادة وفاة وقامت بهدمه بعد إجرءات إدارية متداخلة ومتسارعة قضت عليه وقضت على أحلام المواطنين الذين ناشدوا طويلا وزارة الثقافة لترميمه وإعادة إشعاعه.


فوق قرارهدم أصدرته بلدية منوبة قبل الثورة اتخذت الشركة أحداث الثورة لتسارع بالتنفيذ وتقوم ببناء مشروع سكني في العقار المتواجد به حيث ذهل المتساكنون لأشغال الهدم محتجين لدى السلط الأمنية، محررين عريضة أمضى عليها العشرات وجهت إلى الولاية والى وزيرالثقافة والمحافظة على التراث مستنكرين القرارومطالبين بإيقاف عملية الهدم.
وبعد قرارتحفظي من وزيرالثقافة والمحافظة على التراث عقب عريضة المواطنين بمنع الهدم على اعتبارأن البرج معلم تاريخي محمي فوجئ المواطنون بعد أيام قليلة بإذن من نفس الوزارة بمواصلة الهدم لتواصل الشركة أشغالها.

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:55 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/p20-lotf-bondka23-05-2011.jpg

لطفي بندقة يتقمص شخصية المخلوع


أتم المخرج المنصف الكاتب تصوير سكاتش هزلي يتضمن خطابا للرئيس المخلوع، وقد قام بتجسيد الدور المقلد والممثل لطفي بندقة بعد أن قام بعملية مكياج ووضع باروكة على رأسه لتقريب تقمصه لهذا الدور كما أن ابنة شقيقة لطفي الممثلة فتنة قامت بدور زوجة المخلوع للإشارة فإن هذا السكاتش قد تم تصويره بمقر قناة حنبعل ليتم بثه خلال شهر رمضان القادم ضمن حلقات جديدة من برنامج حنبعل في حومتنا.
غرسل بن عبد العفو

سلطان الدارمي
05-23-2011, 04:56 PM
قانون العفو العام في الشيكات


المستفيدون من الثورة ورطوا الدائنين


خلف مرسوم العفو العام على الشيكات الذي صدرمؤخرا عدة ردود أفعال "الأسبوعي" رصدت أراء بعض الأطراف فكان ما يلي...


المرسوم أحسن هدية من الثورة
مصطفى .م (مستفيد من المرسوم) تورط في تتبعات بخصوص اصدار شيكات بدون رصيد وذلك على إثر دخوله في شراكة انتهت إلى الافلاس حيث وقع الحكم عليه منذ 13 جانفي 2004 من أجل اصدار 6 شيكات بدون رصيد بلغت مجموع العقوبة فيها ما يقارب عن 12 سنة سجنا إلى جانب خطية مالية وهو منذ ذلك الحين في حالة فراروتنقل دائمين بعيدا عن أسرته ومنذ صدورهذا المرسوم سارع بواسطة محاميه إلى تسوية وضعيته القانونية.
تعليقا على هذا المرسوم ذكر لنا مصطفى قائلا:» كان هذا المرسوم بالنسبة إلي أحسن هدية من الثورة التونسية إذ تمكنت من تسوية وضعيتي القانونية والعودة إلى سالف نشاطي.
عدم الثقة في استخلاص الشيك
في المقابل عبر مراد. ذ (متضررمن المرسوم) وهووكيل شركة عن استيائه من هذا المرسوم باعتباره كان يطمح للضغط على المدينين بخلاص شيكات وذلك بواسطة العقوبة الجزائية خشية من مناشير التفتيش حيث ذكرمحدثنا بقوله: «لقد دخلت مع العديد من المدينين في مفاوضات صلحية وتسويات لكنني لا أثق في الكثيرمنهم بخصوص رغبتهم في الخلاص، لذا أعتقد أن هذا المرسوم لن يكون في صالح الدائن.
ضعف القوة الائتمائية
وبين مختار الجماعي (رجل قانون) قائلا: لقد صدر المرسوم عدد 30 لسنة 2011 بتاريخ 26 أفريل 2011 ليشكل حلقة في تطورالتشريع المتعلق بالشيكات وتحديدا بخصوص جريمة اصدار شيك بدون رصيد أوالاعتراض على خلاصه . ولم يكن ذلك أمرا غريبا فقد نحا المشرع التونسي سبيل اصدارمثل هذه الأحكام في مناسبات عديدة لكن يتميزهذا العفو باعتبارنطاق شموليته. فقد عهدنا دائما أن يكون العفو مشروطا بشرط زمني وآخرموضوعي.وقد ارتبط الشرط الزمني لهذا العفو بالثورة فقد شمل جميع الشيكات التي حررت فيها شهادة خلاص قبل يوم 15 جانفي 2011 أما الشرط الموضوعي فإن هذا العفو يبدو الأوسع نطاقا إذ يجوزمنح العفو من أجل كل اصدارولولم يقع خلاص المستفيد في أصل دينهإن من إيجابيات هذا المرسوم أنه يوسع في قائمة المنتفعين منه كما أنه يساعد جميع من كان ضحية لهذه الورقة الخطيرة ممن لم يستطع أن يحسب لها حسابا خاصة من أصحاب المؤسسات ذات القوة التنافسية الضعيفة تلخيص ثلاث سلبيات في العفو أولها كونه يضعف القوة الائتمانية للشيك كأساس أولي للمعاملات الاقتصادية باعتباره أقوى الورقات المالية قدرة على ضمان الخلاص في مقابل الكمبيالة أو السند لأمر ثانيا أنه يمس حقوق المستفيد وخاصة نجاعة الاستخلاص و ثالثا إن هذا العفو يمس عنصرالثقة في الاقتصاد التونسي لكونها ثقة تبنى على عناصرالمنظومة المالية التي يمثل الشيك عمودها الفقري وذلك خاصة تجاه المستثمرالأجنبي والمزودين.
سعيدة الميساوي

سلطان الدارمي
05-24-2011, 03:56 PM
«الصباح» تنفرد بتفاصيل إرهاصات الثورة الليبية وبداية حرب المدن (الحلقة 1)


7 أيام حاسمة.. من الانتفاضة إلى الثورة المسلّحة


http://www.assabah.com.tn/upload/INTER-60024-05-2011.jpg بعد جولة في مختلف مخيمات اللاجئين الليبيين ومقرّات إيوائهم وإقاماتهم بتونس تمكّنت «الصباح» من رصد ارهاصات الثّورة الليبية وبدايات اندلاع حرب المدن وما أعقبها من تداعيات وموجات فرار جماعي من جحيم حرب ضروس استهدفت المدنيين قبل غيرهم من جهة كتائب القذافي قبل أن ينّظم الثوار صفوفهم وتشهد المؤسّسة العسكرية الليبية انشقاقا كبيرا وحركة رفض من قبل فصائل من الجيش نظّمت صفوفها في شكل ثورة مسلحة بعد خروج مدينة بنغازي عن سيطرة القذافي نهائيا لتصبح مركز قيادة الثورة والمجلس لانتقالي.


الحديث الأول جمعنا بأحد المنشقّين وهو ضابط مرموق في الإدارة المدنية بالزّاوية والذي أعلن انضمامه للجنة الإعلامية لثورة 17 فيفري بالعجيلات والزوارة من اجل مقارعة إعلام الطاغية. يقول «أبو ايلاء « الزوارة هي أول المدن التي انطلقت منها الثورة وذلك مساء يوم 17 فيفري حيث انتظمت مسيرة سلمية أولا بسبب ما سلّط عليهم من ظلم وقهر واستبداد طيلة 42 سنة من قبل الطاغية الذي استباح كل شيء مستخدما كل وسائل القمع ضد شعبه الذي نادى خلال المظاهرة السلمية بالحرية والديمقراطية والقضاء على الجهل والمرض والتخلّف التي سادت ليبيا خلال السنوات الماضية.
هذه المسيرة انطلقت بدءا من الطريق الساحلي الرابطة بين الزاوية وراس الجدير في اتّجاه ميدان الشهداء رافعة شعارات متعدّدة منها «بالروح بالدم نفديك يا بنغازي»... شباب الثورة وببلوغهم الساحة فوجئوا بجموع كبيرة من اهالي الزاوية تنضمّ إليهم من الضفة العريقة مؤيدين لهم ومطالبين بالحرّية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، فكان المشهد التاريخي الذي برهن عن مدى تضامن اهالي المنطقتين والتحامهم مع بعض وكأنّهم رجل واحد في الوقت المناسب واللحظة الحاسمة ليتواصل الاعتصام إلى حدود الساعة السادسة صباحا.

كتيبة الرّدع وكتائب الخويلدي الحميدي القمعية

يواصل محدثنا المنشق كلامه بمرارة وهو ينفث سجائره الواحدة تلو الأخرى بصورة متوتّرة ملفتة للانتباه تعبّر عن صور دامية لأحداث فظيعة ارتكبها زملاؤه حينذاك بوصفه مجنّدا بها في حق مدنيين أبرياء من قبل كتيبة الرّدع وكتائب الخويلدي الحميدي بقيادة اللواء المهدي العربي الذين باغتوهم بالدخول عليهم من الخلف من الجهة الغربية والجنوبية لتتم محاصرة الميدان وسط طلقات الرصاص المسترسلة برصاص «م ط» المضاد للطائرات لغاية تفريقهم وترويعهم فضلا عن عيارات بعض القذائف المدفعية... ورغم توخي القوات جميع سبل الترويع والقمع لم يأبه المعتصمون لكل هذه الممارسات بل واصلوا طريقهم النضالي في المسار الذي عزموا انتهاجه. ذلك أن الثوار تقدموا بخطواتهم نحو جحافل عساكر الكتائب المدججين بالأسلحة الثقيلة مطالبين بالسماح لهم بالحق في التعبير عن رأيهم.. حينها جوبهوا بإطلاق النار عليهم بطريقة عشوائية انجر عنها سقوط ما لا يقل عن 13 شهيدا جلهم في عمر الزهور، وأكثر من 50 جريحا.
ويمضي محدثنا في اسهابه لتفاصيل هذه الملحمة، أنه ورغم ذلك لم ترهب آلة الطاغية القمعية الاستبدادية شباب الثورة بل زادتهم إصرارا وتحديا ليحملوا شهدائهم وجرحاهم على الاكتاف وبين الأحضان إلى المستشفى المركزي مما أثار استغراب العاملين بالمستشفى المركزي بالزاوية فبعث في نفوسهم القلق والحيرة إزاء ما حصل بنسق سريع و غير متوقع.
المتظاهرون وبعد إجلاء جرحاهم عادوا ثانية لساحة الميدان مصرين على تحقيق الإرادة الشعبية ومواصلة الاعتصام بكل فخر واعتزاز وإرادة قوية للسير بخطى ثابتة لكنهم هذه المرة طالبوا ولأول مرة منذ اندلاع الأحداث بإسقاط نظام من أسموه «بالطاغية» وقدموا صدورهم العارية للرصاص لتتنادى أصوات أخرى لثوار بعض المدن المجاورة مما خلق لحمة وطنية غير مسبوقة في التاريخ الليبي وذلك على عكس ما روّج له نظام القدافى بوجود فتنة قبلية...

فشل ذريع لكتيبة مدرعات صبراطة

فى اليوم الثالث من أحداث الثورة الشعبية وبعد ان سجلت كتيبة مدرعات صبراطة وكتائب الخويلدي الحميدي بقيادة اللواء» المهدي العرب» فشلا ذريعا أعطيت الأوامر من القائد الأعلى للقوات المسلحة في شخص «الطاغية» القذافي على حد وصف الضابط المنشق، إلى كتيبة ابنه المدعو «خميس» بالتوجه فورا لسحق وإبادة أهالي الزاوية المعتصمين بالميدان والمتمسّكين بمطالبهم الشرعية بعد أن تم إيفاد 20 دبابة وأعداد كبيرة من المركبات و المصفحات المحمّلة بالأسلحة الثقيلة والمدافع المضادة للطائرات (14 ونصف) واقتحمت الزاوية عبر المدخلين الشرقي والجنوبي. وفي هذا اليوم حاول الكتائبيون استمالة قادة الثورة فعرضوا عليهم مبالغ مغرية ناهزت قيمتها 250 مليون دينارا ليبيا للفرد الواحد، لكن عزة نفس الثوار وحسهم الوطني لم يزيداهم إلا دفعا للارتقاء بمستوى ثورتهم المجيدة دون مساومة. واقسموا بأن لا يقدموا لوطنهم سوى قطرات دمهم وأرواح الشهداء، فشعارهم الكرامة والحرية التي لا تباع ولا تشترى.
ويمضي محدثنا الضابط المنشق على قوات القذافي راويا أنه بعلم الثوار بقدوم الكتيبة جازفوا بحياتهم قصد التسلح بأسلحة صيد وبنادق ايطالية الصنع المحتفظ بها الأجداد وبإمكاناتهم الضعيفة واجهوا الكتائب مما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى... فزاد جماهير بلدية الزاوية شحنة لمزيد تحقيق الانتصارات وراهنوا على التزود بأسلحة متطورة.

انشقاقات في صفوف قادة الجيش

باقتحام قوات الطاغية بأعداد كبيرة خلال اليوم الرابع بلدية الزاوية انشقت بعض العناصر من قيادات الجيش برتب مختلفة وهم أصيلو الزاوية تضامنا مع أبناء منطقتهم ممن دافعوا على كرامتهم لذلك بادروا بعملية تسليح أهاليهم بالسلاح مما مكنهم من اقتحام المعسكرات التي لم تتول مهاجمتهم إيمانا منهم بإرادتهم القوية وبعد مفاوضات مع بعض الضباط العسكريين التابعين لمدن أخرى استسلم الضباط وغادروا المعسكر ليسير المتظاهرون نحو بر الأمان دون إلحاق أضرار بالعساكر مسلحين بأسلحة متطورة والمتمثلة خاصة في بنادق الكلاشينكوف وأسلحة أخرى فضلا عن نقلهم لدبابات معطبة اعتمدوها لسد المداخل المؤدية إلى الميدان، وبذلك حالوا دون وصول الكتائب إليهم.

اغتيال قريب العقيد واحد معاونيه..

اليوم الخامس كما روى أحداثه القيادي العسكري المنشق، شهد اشتباكات عنيفة حيث ظلت الكتائب قابعة على مشارف مدينة الزاوية شرقا وجنوبا ودخلت صبيحة ذلك اليوم الميدان بمعية قيادات من الجيش على متن سيارات رباعية الدفع المعروفة «باللبؤة» ذات الواجهات البلورية الحاجبة للرؤية. حينها واجهها ثوار المدينة بالبنادق المستولى عليها وعلى امتداد الساعة والنصف من الزمن ما أسفر عن سقوط شهداء في صفوف الثوار وقتيل من أعوان النظام المدعو «عبيد الكبير» وهو برتبة لواء وأحد أقارب القدافي ومعاونيه المقربين. إثرها تولى الثوار نقل شهدائهم الخمسة وعشرين 20 جريحا إلى المستشفى، كما قامت الكتائب بنقل ضحاياها خاصة بعد اقتناعهم بضرورة الانسحاب من المعركة الخاسرة بسبب المقاومة الشرسة التي كبدتهم خسائر فادحة.
وفي مساء ذات اليوم حاولت الكتائب عبثا وكردة فعل اقتحام المستشفى المركزى للاستيلاء على الأدوية وقتل الجرحى وسحب جميع الجثث للتنكيل بها بمكان مجهول إلى حد الساعة مما دفع بالثوار إلى التفكير في التخطيط لعملية ثانية قصد التزود بأسلحة أخرى لحماية المستشفى في إطار الحفاظ على سلامة الجرحى، فاستولوا على قذائف «14ونصف» من معسكرات أخرى نقلوها على سيارات رباعية الدفع ثم تمركزوا على أطراف المستشفى في موقف دفاعي.

هلاك 16 من الكتائب وأسر مرتزقة

فى اليوم السادس أعادت الكتائب الكرة للنيل من عزيمة الثوار اعتقادا منها بكسب المعركة لكنها جوبهت بمقاومة عنيفة مجددا وتمكن الثوار من الحصول على ثلاث مركبات محملة بمضادات للطائرات «14ونصف» وثلاث دبابات فضلا عن أسلحة خفيفة و 5 قذائف «آر بي جي»، وقد كلفت هذه العملية الثوار استشهاد أربعة شبان فضلا عن 40 جريحا أصيبوا بإصابات بليغة أغلبها بتر اليدين والرجلين وهي إصابات مروعة في حين سقط أكثر من 16 قتيلا في صفوف الكتائب وأُسر أربعة من المرتزقة من جنسيات مختلفة جزائرية وأفريقية... فعثر لديهم على مبالغ مالية تعد بميئات الدينارات الليبية ومئات الدولارات الأمريكية. اثر هذه الحادثة تولى الثوار نقل جثث «الكتائب» إلى المستشفى.

قناصة تعتلي المساجد وعمليات ذبح

وفي اليوم السابع حاول الكتائب الدخول إلى الزاوية من الجهة الشمالية المعروفة بحارة المدينة القديمة وبادروا باعتلاء المباني والعمارات الشاهقة إلا أن الثوار العزل تصدوا لهم ومنعوهم من اقتحام المباني، فكان المشهد الذي أكد لنا محدثنا بأن الزمن لن يقدر على محوه من مخيلته: أول عملية ذبح لشهيد لم يتجاوز سن الرابعة عشر وهو الشهيد «الصديق المختار بلغيث « الذي سبق لقناة «الجزيرة» أن بثت صورته على الشاشة، وابن عمه، لكونهما منعا القناصة من اعتلاء صومعات المساجد بعدما اكتشفا تحوز القناصة لبندقيات متخصصة في القنص.
بهذا تتكامل رواية القيادي العسكري المنشق عن كتائب القذافي حول مجريات الأسبوع الأول من الثورة الليبية بالجهة الغربية بعد انتفاضة مدينة بنغازي وملحمة تحريرها. ولنا عودة ثانية في حلقة قادمة إلى بقية ما جد من أحداث دامية في مدينة الزاوية لحد التوقف عند ما عبر عنه محدثنا «بنصر اليوم الأسود الذي دمرت فيه الزاوية وهدمت فيه البيوت وما شهدته من خراب ودمار شامل».
دنياز المصمودي

سلطان الدارمي
05-24-2011, 03:58 PM
الكاتب العام للمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب يكشف


أطباء السجون شاركوا أيضا في أعمال التعذيب.. ولا بد من محاسبتهم


http://www.assabah.com.tn/upload/TORT-60024-05-2011.jpg "أطباء السجون شاركوا أيضا في أعمال التعذيب.. وكان العديد من السجناء والموقوفين يتعرضون للتعذيب والملفت في الأمر أن الكثير من حصص التعذيب هذه كانت تتم بحضور أطباء".. هذا ما كشف عنه الأستاذ منذر الشارني الكاتب العام للمنظمة التونسية لمناهضة التعذيب..


وقال لـ "الصباح" إن موضوع أطباء السجون على غاية من الأهمية لذلك سيقع درسه بكثير من العناية نظرا لتسجيل أحداث تعذيب داخل السجون تمت بحضور أطباء سجون وكان دورهم بتمثل في إرشاد الجلادين ونصحهم حول الأماكن التي يمكنهم ضربها من الجسم.. كما كانوا يقدمون المشورة حول أوقات إيقاف التعذيب"..
وأوضح محدثنا أن الهدف من إرشاد أطباء السجون لجلادي السجون هو تجنب ترك آثار واضحة على أجساد المساجين الذين يقع إخضاعهم للتعذيب وتفادي المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تحدث لهؤلاء السجناء جراء تعرضهم لعلميات التعذيب.
ولاحظ الأستاذ الشارني خلال لقاء به على هامش الندوة الصحفية المنعقدة أمس بالنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين لتقديم حصيلة زيارة وفد من خبراء المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب لتونس،أن السجناء طالما عانوا أيضا من الإهمال الطبي نظرا لعدم توفر طبيب قار بالسجن وكثيرا ما يقوم بهذا الدور ممرض..
وبين أن هناك مساجين حرموا من الرعاية الطبية لامتناع إدارة السجن عرضهم على أطباء اختصاص أو عدم السماح لهم بالخروج لتلقي العلاج اللازم بالمستشفيات رغم أن حالاتهم الصحية كانت تتطلب ذلك. وأكد المصدر نفسه على أن الرعاية الصحية للسجناء ضعيفة رغم تنصيص قانون نظام السجون عليها.. كما أن الحال بعد الثورة لم يتغير.
وللتذكير ينص القانون عدد 52 لسنة 2001 المؤرخ في 14 ماي 2001 المتعلق بنظام السجون والمنقح بالقانون عدد 58 لسنة 2008 المؤرخ في 4 أوت 2008 في الفصل السابع عشر منه على حق السجين في مجانية المعالجة والدواء داخل السجن وإن تعذر بالمؤسسات الاستشفائية بإشارة من طبيب السجن.
ويرى محدثنا أن قانون السجون في حاجة إلى المراجعة ودعا إلى إصلاح المؤسسات السجنية وأماكن الاعتقال وهو أمر يتطلب توفير ميزانية كافية للغرض..
كما بين أن عمادة الأطباء مدعوة إلى اتخاذ موقف جدي من التجاوزات التي ارتكبها أطباء السجون سواء بصمتهم على جرائم التعذيب أو مشاركتهم فيها بتقديم النصح للجلادين.. وقال إن المسألة تتعلق بأخلاقيات المهنة الطبية قبل كل شيء.
ولاحظ أن أطباء السجون لهم مسؤولية جزائية ويمكن لضحايا التعذيب والانتهاكات تقديم شكاوى ضد الأطباء المعنيين بوصفهم مشاركين في جرائم التعذيب. ولاحظ أن العديد من الأطباء العاملين بالمؤسسات الصحية العمومية يمتنعون أيضا عن تمكين من تعرضوا للتعنيف الأمني من شهادات طبية.. وقد تكرر ذلك بعد الثورة وهو ما تسعى المنظمة إلى الحد منه.
ومن جهته أكد السيد شكري لطيف نائب رئيس المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب على تورط أطباء سجون في التعذيب وللغرض ستضبط قائمة بأسمائهم وستقع الدعوة لشطبها من قائمة الأطباء..
كما أجمع عدد من المحامين على تعمد العديد من أطباء السجون تزييف تشخيص الحالات الصحية للمساجين وذكروا أن بعض الأطباء لعبوا دورا فاسدا في التاريخ السياسي التونسي وقد عانى منهم عدد كبير من المساجين السياسيين خاصة مساجين حركة النهضة والحوض المنجمي.
ويتطلع المدافعون عن حقوق الإنسان في تونس إلى تحقيق ثورة في السجون التونسية والقطع كليا مع ممارسات التعذيب والتنكيل.. وهو نفس ما أعرب عنه وزير العدل في الحكومة المؤقته مؤخرا خلال لقائه المقرر الخاص للأمم المتحدة لمناهضة التعذيب وذكر الوزير بالمنشور الذي توجه به إلى كافة مديري الوحدات السجنية حاثا إياهم على احترام الحرمة الجسدية للمساجين.
وللإشارة يقصد بالتعذيب أي عمل ينتج عنه ألم وعذاب شديد جسديا كان أم عقليا يلحق عمدا بشخص ما بقصد الحصول منه أو من شخص آخر على معلومات أو على اعترافات أو معاقبته على عمل ارتكبه أو اشتبه أن ارتكبه هو أو شخص آخر أو تخويفه هو أو غيره..
وتهدف المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب إلى سن التشريعات التي تحمي الموقوف من التعذيب ورصد حالات التعذيب ومتابعتها والتحقيق فيها ونشر نتائج هذا التحقيق ومساعدة ضحايا التعذيب على رفع الشكاوى وتلقي العلاج الضروري البدني والنفسي إلى جانب تعبئة الرأي العام ضد الإفلات من العقاب وإقرار إمكانية تتبع أي مسؤول في الدولة مهما كان مركزه من أجل تورطه بصورة مباشرة أو غير مباشرة في التعذيب. كما ترمي لفتح تحقيق شامل حول ممارسات التعذيب في تونس منذ 1956 وإلقاء الضوء على حالات الوفيات تحت التعذيب وتحديد المسؤوليات أمرا وتنفيذا اعتمادا على مبدأ المسؤولية التاريخية والقانونية للدولة..
سعيدة بوهلال

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:11 PM
صباح الخير


مصداقية السياسيين في الميزان


كمال بن يونس ـ تمر تونس هذه الأيام بمرحلة تاريخية وحاسمة بالنسبة لمسار الإصلاح السياسي الشامل الذي وعدت به الطبقة السياسية ملايين الشباب والناخبين التونسيين منذ ثورة 14 جانفي والإعلان عن بدء جهود بناء الجمهورية الثانية. وقد جاء الإعلان عن احتمال تاجيل موعد الانتخابات مجددا ليثير نقاط استفهام عميقة داخل الرأي العام الوطني الذي تساءل كثير من رموزه- في شهر فيفري الماضي- عن "الأسباب الحقيقية" التي دفعت ببعض "خبراء القانون" و"المختصين الجامعيين في الدستور" الى دفع البلاد نحو سيناريو الإعلان عن موعد الانتخابات الرئاسية العامة في الآجال التي نص عليها الدستور بصيغته القديمة اي قبل 60 يوما من شغور منصب الرئيس يوم 14 جانفي.


ورغم اقتناع غالبية الساسة بحاجة تونس إلى تعديل كثير من فصول الدستور القديم فلم يكن تأجيل الانتخابات من مارس الى 24 جويلية محل اجماع وطني لأن الثمن كان تمديد مرحلة غياب" سلطة شرعية منتخبة" مع ما كلفه ذلك للبلاد من اضطرابات أمنية واجتماعية وسياسية ازدادت تعقيدا مع مرور الأيام.
وفي الوقت الذي يتطلع فيه ملايين الشباب وعموم المواطنات والمواطنين اليوم إلى مرحلة عودة الشرعية عبر تنظيم الانتخابات المؤجلة فاجأت "الهيئة العليا للانتخابات " الشعب باعلان اقتراح "التأجيل" إلى أواسط اكتوبر (هكذا ؟)..
مثل هذه "المبادرات " المرتجلة تؤكد مرة أخرى أن الملفات السياسية الحساسة لا ينبغي أن يحسمها خبراء القانون والجامعيون الذين ليس لهم تجربة سياسية وحزبية وخبرة ميدانية مهما كان رصيدهم النضالي ومهما كانت مصداقيتهم الشخصية.
إن مصداقية كل السياسيين في الميزان ومستقبل الاستقرار الأمني والاقتصادي والاجتماعي ومن ثم السياسي بات مهددا أكثر من أي وقت مضى بسبب الدعوة إلى تاجيل الانتخابات وتمديد مرحلة "اللاشرعية " التي يحرص بعض " الثوريين " الى توظيفها لضرب مشاريع الإصلاح من الداخل مثلما فعلوا مع التجارب التعددية والديمقراطية السابقة في 1956ـ1959و1980ـ1981و1988ـ1989..حيث دفعت البلاد تدريجيا نحو " المنعرج الأمني "..
فهل ينجح السياسيون في الدولة وفي الحكومة برئاسة الوزير الأول الباجي قائد السبسي في إيقاف النزيف ومهزلة إضاعة الوقت في " النقاشات البيزينطية "؟
الجواب يبدأ باصدار مرسوم الدعوة للانتخابات العامة في 24 جويلية فورا من قبل السياسيين..والكف عن إضاعة الوقت في الجدل العقيم مع خبراء القانون..

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:12 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/VOTE-11124-05-2011.jpg انتخابات التأسيسي في 16 أكتوبر؟

لهذا تم اقتراح التأجيل.. وهكذا كان بالامكان التقيد بـ 24 جويلية



بعد أيام قليلة عن انتخابها واكتمال تركيبتها يوم 19 ماي ثم اختيار رئيسها، حسمت الهيئة المستقلة العليا للانتخابات موقفها واقترحت تأجيل انتخابات المجلس التأسيسي التي كانت مقررة يوم 24 جويلية إلى يوم 16 أكتوبر المقبل.

وإن كان هذا التأجيل متوقعا لعدة اعتبارات، فان موقف الهيئة أثار بعض التحفظات حتى لدى أحزاب وتنظيمات كانت اعتبرت سابقا انه من الصعب الالتزام بموعد 24 جويلية ومن الأفضل التأجيل...
اقتراح الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أكيد أنه نابع عن عديد المعطيات التي فرضته وخاصة منها الاستحالة الإجرائية لبلوغ الهدف في وقت قياسي لا يتجاوز الشهرين والحال أن هذا الموعد الاستثنائي والخارق في تاريخ تونس المفروض أن يكون مميزا وكاملا ولا مجال فيه لأي هنّات تعكّر صفو العرس وتفشل أول تجربة ديمقراطية فعلية بهذا الحجم في تاريخ البلاد.

صعوبات

الصعوبات الإجرائية التي رأتها الهيئة تمثلت أولا في تركيز فروع للهيئة وتقسيم الدوائر الانتخابية وإعداد روزنامة الانتخابات وضبط قائمات الناخبين والسهرعلى ضمان حق الاقتراع والترشح ومتابعة الحملات الانتخابية وتنظيم الحملات التحسيسية ومراقبة العملية الانتخابية ومتابعة عملية الاقتراع والفرز وتلقي الطعون والبت فيها واعتماد الملاحظين والمراقبين التونسيين والدوليين... وكل هذا يشترط الحد الأدنى من التحضير ومن الشروط الاساسية السابقة ليوم الاقتراع تضمن تنظيم انتخابات ديمقراطية ونزيهة وشفافة.
فانتخابات المجلس التأسيسي المفروض أن تسبقها تركيز الهيئة المركزية للهيئة العليا المستقلة للانتخابات وتركيز الجهاز الإداري والمالي والفني للهيئة المركزية وتركيز الفروع داخل الجهات وخارجها وتركيز الجهاز الإداري والمالي والفني لهذه الفروع وضبط مراكز التسجيل وتهيئتها وضبط برامج التكوين والوسائل اللوجستية لتجسيم تلك البرامج وإعداد وتنفيذ الحملة الإعلامية والتحسيسية لانطلاق العملية الانتخابية وانتداب وتكوين الأعوان المشاركين في العملية الانتخابية وتوفير ما لا يقل عن 6 آلاف أو 7 آلاف مراقب للانتخابات في كامل الولايات وجب أن يتمتعوا بالاستقلالية والنزاهة والكفاءة...
وأمام هذه الإجراءات والتراتيب الضرورية والتي من الصعب بل من المستحيل الإيفاء بها وبالتالي عدم ضمان انتخابات ديمقراطية وشفافة ونزيهة رأت الهيئة استحالة أن تكون الانتخابات يوم 24 جويلية واقترحت التأجيل إلى موعد 16 أكتوبر. ورغم الاقتناع بوجاهة هذا التوجه واستحالة توفير ابسط الظروف لانتخابات ديمقراطية وتعددية وشفافة، فان بعض نقاط الاستفهام تبقى مطروحة حول أسباب الوصول إلى هذه النقطة وعدم تجهيز الأمور التقنية وتأخر روزنامة المراسيم وانتخاب الهيئات والشروع في الأمور العملية الضامنة لاحترام موعد 24 جويلية الذي التزم به رئيس الجمهورية المؤقت والحكومة المؤقتة.
فالخلافات والمهاترات السياسية والتنظير والملفات الهامشية التي تفتح من حين إلى آخر (ملف الفصل 8 ثم الفصل 15 ثم ملف فرحات الراجحي....) أثرت وبشكل كبير في احترام روزنامة معينة توصلنا إلى موعد 24 جويلية.

هل الوضع يحتمل التأجيل؟

هناك شبه إجماع باستحالة الوصول إلى موعد جويلية... لكن ما كان يخدم لفائدة هذا الموعد ولو بتجاوز بعض الإجراءات هو أن الوضع العام في البلاد لا يحتمل التأجيل إلى شهر أكتوبر المقبل فالاقتصاد منهار والوضع الاجتماعي صعب والإدارة اجتاحها التسيب ولم يعد الأعوان يفكرون سوى في المطلبية وزيادة "الشهرية" والاعتصامات والإضرابات.. وسياحة انتهى موسمها قبل أن يبدأ..ومنحرفون يرتعون في الشوارع وأمن لم يعد قادرا على القيام بواجبه وحدود جنوبية ملتهبة ولاجئون فارون من ليبيا أثقلوا كاهل البلاد والعباد... وأطراف إرهابية تحاول أن تجد لها موطأ قدم في بلادنا... ينضاف إلى كل هذا وجود حكومة مؤقتة أكد أغلب أفرادها أنهم تحملوا المسؤولية استجابة لنداء الواجب لمدة معينة ليعودوا بعد ذلك إلى أعمالهم ومسؤولياتهم السابقة وطنيا وخارجيا...فهل الوزراء الذين تركوا وظائفهم ومشاريعهم وخاصة منهم "مجموعة فرنسا" قابلين بالتمديد في الحكومة؟ وهل السيد فؤاد المبزع الذي ألحّ وأصّر على أنه لن يزيد يوما على رأس البلاد بعد موعد 24 جويلية وكذلك السيد باجي قائد السبسي رئيس الحكومة. كل ذلك يجعل بعض المراقبين يؤكدون على أن المحافظة على موعد 24 جويلية تشوبه مخاوف من الإقدام على انتخابات لا تتوفر فيها كل شروط ومقومات النجاح، وهو ما قد يفجر عاصفة من الطعون والتشكيك في نتائجها، وبالتالي قد تفشل هذه التجربة الديمقراطية الأولى في تاريخ البلاد.
لماذا نجح الإخوة في مصر في الالتزام بروزنامتهم وقطعوا خطوات كبيرة في تركيز دولتهم ومؤسساتها وهل أن إجراء انتخابات "مجلس تأسيسي" في تونس أكثر تعقيدا من الناحية التقنية من إجراء استفتاء في مصر التي يبلغ تعداد شعبها ثماني مرات تعداد شعب تونس؟
الحلول كانت ممكنة لتجاوز التأخير الكبير في الروزنامة لو آمنت الهيئة بإمكانياتها وبأن قدرتها على الوصول بالبلاد إلى بر الأمان ممكن وممكن جدا بتعاون الجميع وبتضحيات جميع الأطراف ولما لا مساعدة لوجستية أجنبية على مستوى الخبراء.. فعديد الدول تستعين بخبرات أجنبية في انتخاباتها وهذا لا يمثل استنقاصا من تونس ومن رجالاتها.. ولم لا تتم الاستعانة بالأمم المتحدة التي أبهرتها كما عدد من الدول الثورة التونسية وأكدت دعمها ومساندتها لبلادنا. فالظروف المثالية المرجوة لإجراء الانتخابات لن تتوفر سوى يوم 16 أكتوبر أوفي إي تاريخ آخر.. والوضع الأمثل هو المرور نحو الشرعية الانتخابية وإعطاء الشعب حقه في إبداء الرأي واختيار السلطات التي ستحدد مستقبل البلاد السياسي.
سفيان رجب

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:12 PM
مجلس الوزراء ينظر اليوم في مقترح تأجيل الانتخابات


تونس ـ وات ـ اجتمع الوزير الاول في الحكومة الانتقالية السيد الباجي قائد السبسي ظهر أمس الاثنين بقصر الحكومة بالقصبة برئيس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي السيد عياض بن عاشور مرفوقا بعضوين من الهيئة وبالسيد كمال الجندوبي رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الذي أعلم الوزير الاول بـ"استحالة تنظيم الانتخابات يوم 24 جويلية 2011".


كما أبلغه مقترح الهيئة تأجيل هذا الموعد الى تاريخ 16 أكتوبر وذلك 3 لاسباب اجرائية ومادية". وقال السيد الباجي قائد السبسي ان الحكومة تسجل هذا المقترح الذي سيعرض على مداولات مجلس الوزراء اليوم الثلاثاء مؤكدا أنه سيتم التشاور والتنسيق في هذا الموضوع مع الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:13 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/BEN-ACHOUR-1111306225862.jpg عياض بن عاشور رئيس هيئة تحقيق أهداف الثورة لـ«الصباح»

ضرورات تقنية ومادية فرضت تأجيل الانتخابات



نفى عياض بن عاشور رئيس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي برمجة جلسة طارئة للهيئة تلبية لما طالبت به بعض الأحزاب السياسية على خلفية مقترح الهيئة المستقلة لانتخابات تأجيل موعد انتخابات المجلس الوطني التأسيسي من 24 جويلية إلى 16 أكتوبر.


وقال في تصريح خص به "الصباح" أن الهيئة حافظت على موعد جلساتها المقررة خلال الأسبوع الجاري وذلك يومي الخميس والجمعة. وطالبت بعض الأحزاب مثل الحزب الديمقراطي التقدمي يوم أمس هيئة تحقيق أهداف الثورة بعقد جلسة طارئة لمناقشة القرار"المفاجئ" للهيئة المستقلة للانتخابات تأجيل الاستحقاق الانتخابي. وعن رايه في مقترح الهيئة المستقلة للانتخابات تأجيل انتخابات المجلس التأسيسي، كشف بن عاشور على أن التأجيل يخضع لمقتضيات ضرورية من بينها توفر اجراءات تقنية ولوجيستية. وأوضح أنه يفترض عمليا ان تبدأ عملية تسجيل الناخبين بداية من يوم أمس 23 ماي لتنتهي يوم 25 جوان المقبل حتى يتم الالتزام بموعد 24 جويلية، وذلك بمراكز التسجيل مع ما يتطلبه ذلك من توفر للأعوان وآلات تسجيل ومنظومات معلوماتية وغيرها من الاستعدادات التقنية، لكنه أشار أن شيئا من ذلك لم يتم توفيره بعد، وهذه نقطة من بين عدة نقاط أخرى ضرورية لتنظيم الانتخابات. واكد بن عاشور ان عملية الاعداد المادي للانتخابات غير سهلة وقال "يمكن ان نقوم بانتخابات في ظرف اسبوعين لكنها حتما ستكون مثل سابقاتها ليست لها معنى او مصداقية.." قبل ان يضيف "إن أردنا انتخابات نزيهة مطابقة للمعايير الدولية، لا بد من ان تتم عملية الإعداد بشكل جيد مثل تسجيل الناخبين".
لكنه لاحظ أنه لا يوجد اليوم لا مراكز تسجيل ولا أعوان مدربون قادرين على الاشراف على عملية التسجيل وعلى مكاتب الاقتراع، علما أن كل مركز اقتراع يجب أن يتوفر على ثلاثة أعوان خضعوا لبرنامج تكوين.
فضلا عن أن الهيئة المستقلة للانتخابات التي شرعت منذ ايام قليلة فقط في عملها تحتاج لوقت لتركيز الهيئة المركزية من إدارة وكتابة واعوان، وفروع جهوية في كامل مناطق الجمهورية حسب الدوائر الانتخابية..
وذكر رئيس هيئة تحقيق أهداف الثورة بالتأخير الذي رافق عملية انتخاب اعضاء الهيئة المستقلة للانتخابات واتمام تركيبتها والذي كان سببا صعب في مهمة الهيئة المستقلة التي يقع على عاتقها مهمة الإعداد لتنظيم انتخابات حرة ونزيهة وشفافة في كامل تفاصيلها، فإن رأت أن الضروريات المادية واللوجيتسية تقتضي تأجيل الانتخابات فلها كامل الصلوحية في ذلك. وقال "من المؤسف التشكيك في استقلالية الهيئة ونزاهتها عوضا عن التعاون معها وتوفير أسباب نجاح مهمتها".
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:13 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/KAIS-11124-05-2011.jpg قيس سعيد

الوضع سيكون أكثر تعقيدا في حال التأجيل




كثيرة هي التساؤلات التي تتبادر إلى الذهن عقب مقترح الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تأجيل موعد 24 جويلية إلى يوم 16 أكتوبر... ولئن تبدو مبررات التأجيل غير مقنعة للبعض باعتبار أن الظرفية الحالية تستوجب تضافر الجهود للانتقال من مرحلة اللاشرعية إلى الشرعية فان السؤال الذي يطرح بشدة هو: ماهي الملفات العاجلة التي يجب على الحكومة المؤقتة أن تنكب على معالجتها في صورة التأجيل الفعلي للانتخابات؟

وقبل الخوض في الملفات العاجلة التي على الحكومة أن تتمسك بها في حال تأجيل الانتخابات أشار السيد قيس سعيد (أستاذ في القانون الدستوري) إلى أن الوضع سيكون أكثر تعقيدا اذا ما اجلت الانتخابات استنادا إلى أن هناك عديد الملفات التي سيقع تناولها في مناخ فاقد للشرعية من ذلك المجال المالي والعلاقات مع باقي الدول وبعض الاختيارات الهامة. وهي كلها مسائل هامة تتطلب الحسم في حين أن هناك حكومة مؤقتة مهمتها تصريف الأعمال... وفي استعراضه لهذه الملفات أشار أستاذ القانون الدستوري إلى أنه لا يوجد اي ملف غير عاجل ولا يستوجب النظر بسرعة إلا أن الملف الأكثر استعجالا هوأن تعود السيادة للشعب عبر التمسك باجراء الانتخابات عاجلا ام اجلا سيما أن التمديد من الفترة الانتقالية يؤشر للكثير من المخاطر في ظل وجود مناخ غير مستقر وسلطة فاقدة للمشروعية وهنا يطرح سؤال مهم: كيف ستحسم هذه الحكومة في المسائل الهامة التي تتعلق بالأمن والاقتصاد والسياحة والتربية ؟ والتي تمثل قطاعات هامة لذا تبقى الانتخابات هي الكفيلة بعودة السيادة للشعب وضمان الانتقال من حالة اللاشرعية إلى الشرعية.

ضرورة الاهتمام بالسياحة وشهر رمضان

ومن جهته يعتبر السيد معز الجودي (خبير دولي في الاقتصاد والمالية) الى ان تاجيل الانتخابات لا يخدم الاقتصاد التونسي الذي يعيش ركودا جراء عدم الاستقرار السياسي سيما ان الفاعلين في مجال الاقتصاد ينتظرون الاستحقاق الانتخابي حتى تتكون حكومة شرعية.
ولكن في المقابل يرى الخبير في الاقتصاد انه في صورة تأجيل الانتخابات إلى أكتوبر القادم فانه من الضروري أن تعمل الحكومة المؤقتة على إرساء مناخ اجتماعي يكون مريحا لإعادة نسق الاستثمارالخارجي والسياحة اللذين لا معنى لهما دون استقرار الاجتماعي لا بد من تامينه عبر تجاوز ثقافة الاعتصامات.
ومن جهة أخرى يرى الخبير انه على الحكومة المؤقتة أن تلتفت بجدية إلى ملف التشغيل سيما في ظل وجود 750 ألف عاطل عن العمل حاليا. ويتوقع أن يصل هذا العدد حدود المليون موفى سنة 2011 وذلك عبر التشجيع على الاستثمار العمومي وتكثيف المشاريع العمومية فضلا عن التشجيع على الاستثمار الأجنبي والداخلي خاصة أن رؤساء المؤسسات لديها موارد مالية ولا يستغلوها، لان المناخ السياسي والاجتماعي غير مستقرين. أما الملفان الهامان الذي لا بد للحكومة أن تركز عليهما من وجهة نظر الخبير فيتمثلان في قطاع السياحة سيما أن شهر جويلية هو ذروة الموسم السياحي وشهر رمضان الذي يكثر فيه الاستهلاك وهو ما يمثل مؤشرا ايجابيا للغاية استنادا إلى أن القدرة الشرائية للمواطن ترتفع والبضاعة تكون أكثر رواجا مما سيسهم في عودة الحركية للدورة الاقتصادية.

مراجعة الوضع الأمني

ويبقى مراجعة الوضع الأمني ضمن الأولويات التي يقف عليها الباحث في علم الاجتماع التربوي السيد طارق بلحاج محمد. ويشدد في هذا السياق انه في حال تأجيل الانتخابات لا بد لحكومة تصريف الأعمال أن تعمل على مراجعة الوضع الأمني لأنه لا يمكن تامين مرحلة انتقال ديمقراطي دون استتباب الأمن خاصة وأن حدودنا مفتوحة على كل الاحتمالات والاختراقات الأمنية. كما على الحكومة المؤقتة ان تعمل على محاسبة المسؤولين على الانفلات الامني بالجهات علاوة على التشريع للتوافق بين جميع الحسابات السياسية وتجاوز المقاربة التي تكرس لسلطة ومعارضة بما يخدم مصلحة الوطن فضلا عن التشريع للبت في القضايا المنشورة بالمحاكم وفتح ملفات التجاوزات في ما يتعلق برموز النظام السابق علاوة على التشغيل بالإمكانيات المتاحة. ويدعو الباحث في جانب اخر الحكومة المؤقتة إلى العمل على إرساء إعلام سياسي له مصداقيته يتجاوز الحملات الإعلامية الموجهة حتى نتجاوز مرحلة الانتقال الديمقراطي بسلام.
منال حرزي

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:14 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/JRIBI-11124-05-2011.jpg الأمينة العامة للديمقراطي التقدمي

تأجيل الانتخابات ستكون له تداعيات سلبية أمنيا واجتماعيا واقتصاديا



دعت مية الجريبي الأمينة العامة للحزب الديمقراطي التقدمي الهيئة المستقلة للانتخابات إلى التراجع عن قرارها تأجيل الموعد الانتخابي إلى 16 اكتوبر المقبل، وعبرت عن رفض حزبها مقترح الهيئة تأجيل موعد 24 جويلية بتعلة وجود صعوبات تقنية ولوجيستية.


وطالبت الجريبي في لقاء صحفي عقده الحزب يوم أمس بالعاصمة، العليا لتحقيق أهداف الثورة إلى عقد جلسة طارئة لمناقشة قرار الهيئة المستقلة للانتخابات و"الدفاع عن حق التونسيين في التوجه لصندوق الاقتراع وإعادة الشرعية لكافة مؤسسات الدولة، وبعث رسائل اطمئنان للمستثمرين.."على حد تعبيرها. كما دعت الحكومة الانتقالية إلى "فتح مشاورات عاجلة لوضع حد للارباك المضر بالمصالح العليا لتونس"، وشددت على ضرورة مراعاة الاستحقاقات الوطنية العاجلة المتمثلة في الوضع الأمني الذى يتسم بالهشاشة والتراجع الاقتصادي وكشفت أن الحزب طلب لقاءا طارئا مع الوزير الأول في الحكومة الانتقالية للتباحث حول فرضية تأجيل الانتخابات الى موعد16 أكتوبر المقبل. وقالت الجريبي أن التقدمي "تفاجأ من اعلان الهيئة المستقلة للانتخابات تأجيل الموعد الانتخابي إلى 16 أكتوبر دون تشاور". وبينت ان التأجيل "غير مبرر وخاصة أن الهيئة انتخبت على أساس انجاح الموعد الانتخابي في موعده المقرر". مضيفة أن "الهيئة المستقلة للانتخابات مرتبطة بعقد انجاح موعد 24 جويلية ولا يحق لها بالتالي خرق هذا العقد"، وهو موعد توافقي عبرت عنه مختلف الأطراف السياسية في تونس ويشكل محل انتظار لدى جميع المواطنين" وأكدت الأمينة العامة على أن الشعب التونسي في حاجة إلى بناء شرعية والمرور إلى صناديق الاقتراع، محذرة من ان البلاد لا تحتمل مزيدا من تاخير موعد الانتخابات الذي سيكون له تداعيات سلبية على الوضع الاجتماعي والأمني والاقتصادي. وأشارت إلى وجود أطراف سياسية تتعالى أصواتها للتأجيل كلما اقترب الموعد الانتخابي، وتساءلت " من يضمن إذا تأخرت الانتخابات مرة أن يتم تأخيرها مرة ثانية؟"
وأوضحت في السياق ذاته أن العوامل التقنية واللوجستية التي تتعلل بها الهيئة المستقلة للانتخابات لا يمكن أن تعيق اجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في موعدها المقرر يوم 24 جويلية خاصة مع وجود رغبة كبيرة من الأحزاب ولدى كل التونسيين في انجاح هذا الموعد في حال اقراره، فضلا عن أن الحكومة الانتقالية عبرت عن استعدادها لتسهيل عمل الهيئة والتعاون معها لوضع كافة احتياجاتها التقنية واللوجيتسية من أجل انجاح الموعد الانتخابي في موعده المقرر.
وأكدت مي أن التقدمي يعتبر أن موعد 24 جويلية هو محل وفاق وطني التزمت به أغلب الأطراف السياسية والاجتماعية التي أعلنت استعدادها لتسخير كل الامكانيات المادية والبشرية لتذلل كل المصاعب والعقبات المثارة، وأشارت إلى أن الدراسات والتجارب المقارنة تثبت أن تحقيق انتخابات حرة ونزيهة في 24 جويلية ممكنة إذا توفرت الإراداة السياسية والتوافق الوطني على انجاح هذا الموعد، الذي تقتضيه المصلحة الوطنية.
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:14 PM
تحليل سياسي


أية «كلفة» لتأجيل موعد جويلية؟


بقلم صالح عطية ـ فاجأ رئيس اللجنة العليا المستقلة للانتخابات، الرأي العام وقسما واسعا من النخب والطبقة السياسية، بمقترحه الداعي إلى تأجيل انتخابات المجلس التأسيسي إلى السادس عشر من أكتوبر، فيما هي مقررة للرابع والعشرين من جويلية القادم..


ولم يستبعد المؤتمر الصحفي الذي عقده كمال الجندوبي أمس الاول، من طرح الكثير من الاستفهامات، حول خلفية مقترح التأجيل وتوقيته وتداعياته السياسية والاجتماعية والامنية، في وقت كانت «ماكينة» الاحزاب والمجتمع والحكومة المؤقتة والرأي العام، «تتحرك» ضمن ظروف تنظيم الانتخابات وليس تأجيلها، إذا استثنينا بعض التنظيمات المحدودة جدا التي كانت تراهن على تأجيل الموعد...

أسئلة كثيرة

والسؤال، بل الاسئلة التي يتعين طرحها في هذا السياق هي: لماذا عجل رئيس اللجنة العليا المستقلة للانتخابات عملية الاعلان عن مقترح التأجيل يوم الاحد، ولم ينتظر إلى يوم الاثنين؟ ولماذا قرر عقد مؤتمر صحفي، مباشرة إثر مقابلته رئيس الحكومة المؤقتة الباجي قائد السبسي صبيحة ذات اليوم، حيث أكد له تمسك الحكومة بموعد 24 جويلية؟ فهل اختار كمال الجندوبي بالمؤتمر الصحفي المستعجل، رمي كرة الانتخابات في ملعب الحكومة والاحزاب، أم دخل طور معركة «كسر العظام» مع الحكومة بغاية جعل عملية التأجيل «أمرا واقعا» لا مفر منه؟ وقبل كل ذلك، لماذا قبل الجندوبي رئاسة اللجنة العليا قبل نحو أربعة أيام، فيما مسألة التوقيت كانت واضحة، بل طرحت من قبل بعض الاصوات السياسية التي اعتبرت الوقت الفاصل بين انتخاب اللجنة وتنظيم الانتخابات غير كاف؟ ولماذا لم «يستخدم» الجندوبي «تعهدات» الحكومة التي أبدت استعدادها الكامل لتوفير جميع الامكانيات الفنية واللوجستية والمالية للتوصل إلى اجراء الانتخابات في موعدها المقرر سلفا؟
لا شك أن المقصود بطرح هذه الاسئلة، ليس «توريط» السيد الجندوبي أو تحميله مسؤولية التأجيل، لكنها استفهامات ضرورية لفهم خلفية المقترح وحيثياته، سيما أن عملية التأجيل تحيلنا على أحداث وتطورات ومواقف سياسية تابعناها خلال الاسابيع الماضية...

تطورات لافتة...

فليس من باب الصدفة اطلاقا أن يأتي مقترح تأجيل الانتخابات بعد جملة من الاحداث والتطورات يمكن اختزالها في النقاط التالية:
٭ تصريحات وزير الداخلية السابق فرحات الراجحي التي زعم فيها، وجود «حكومة ظل» تدير شأن الدولة، وهي التي تقرر بدلا من حكومة الباجي قائد السبسي.
٭ حديثه عن تخطيط الجيش للانقلاب على نتائج الانتخابات القادمة في صورة صعود حركة النهضة للحكم...
٭ التجاذب الشديد بين القضاة والحكومة (وزارة الدفاع أساسا)، على خلفية مطالبة هذه الأخيرة برفع الحصانة عن القاضي، فرحات الراجحي لبدء التحقيق معه في فحوى تصريحاته، وهو التجاذب الذي طرح مسألة استقلالية القضاء وعلوية القانون موضع تساؤل، فيما نظر إليه البعض، على أنه بداية معارك تصفية التراث القديم للقضاء ولعلاقته بالسلطة التنفيذية.
٭ الانفلات الامني الذي عرفته البلاد قبل أسبوع، وتسبب في عمليات نهب وحرق وتخريب، أفادت تلميحات حكومية وحزبية، تورط بعض الحساسيات اليسارية فيها.
٭ التطورات المفاجئة في منطقة الروحية (ولاية سليانة)، التي اتهمت مجموعات ارهابية بالضلوع فيها، واستشهد في أعقابها مسؤولان في المؤسسة العسكرية، وهو السيناريو الذي تحوم حوله العديد من التساؤلات، ويخشى البعض من أن يكون الامر «ترتيبا» ضمن اخراج محكم، لوضع حد للانفلات الامني الداخلي، و»تبرير» عملية التأجيل عبر استخدام بعبع «الخطر الخارجي»، بما يعيد للجيش مكانته التي اهتزت، و»يضمد» الجرح الذي فتحه الراجحي في جسم المؤسسة العسكرية بمزاعمه تلك...
٭ حرض البعض ـ عبر التصريحات الاعلامية والبيانات السياسية ـ على اضعاف الحكومة المؤقتة، وتقديمها كحلقة ثانوية في عملية اتخاذ القرار السياسي، عبر استخدام أسلوب «لي الذراع» معها في مناسبات عديدة.
حراك مقابل...
في مقابل هذه التطورات، سجل المشهد السياسي تصريحات وتحركات حاولت أن تكرس موعد 24 جويلية، تاريخا لا مندوحة عنه بالنسبة لانتخابات المجلس التأسيسي...
٭ فقد تعهدت الحكومة ـ عبر ناطقها الرسمي ـ الاسبوع المنقضي، بتوفير جميع مستلزمات إجراء الانتخابات، سواء تعلق الامر بالجوانب المادية أو اللوجستية، الأمر الذي اعتبر رسالة من الحكومة لاقرار موعد 24 جويلية.
٭ تصريحات السيد الباجي قائد السبسي لصحيفة «لوموند» الفرنسية التي شدد فيها على «عدم وجود أي سبب لتأجيل الانتخابات في تونس»، وعندما تأتي هذه التصريحات من باريس بالذات، فإنها تهدف ـ بالتأكيد ـ إلى قطع الطريق أمام ما يُعرف بـ»حزب فرنسا»، التي ترغب مكوناته في تأجيل الموعد الانتخابي، بإيعاز ـ على ما يبدو ـ من أحد أجنحة المطبخ السياسي الفرنسي..
٭ وجود شبه اجماع من القوى السياسية «الكبرى» في البلاد، الى جانب التيارات والاحزاب السياسية الناشئة، على عدم التأجيل، وربما لا نبالغ إذا ما قلنا أن نحو 38 حزبا أعلنوا أمس خيار تنظيم انتخابات المجلس التأسيسي في الموعد المقرر (24 جويلية)، فيما اختارت عدة أحزاب اتخاذ موقف «بين ـ بين»، وتبنى عدد محدود جدا مقترح التأجيل، ما يعني أن الحراك السياسي والحزبي العام، يتجه، أو هو يرغب في استبعاد موعد 16 أكتوبر بصورة قطعية..
٭ وجود حالة نفسية شعبية، مهيأة لاجراء الانتخابات في موعدها، ضمن رغبة عامة للخروج من حالة «المؤقت» التي تعيشها البلاد، سواء في مستوى رئاسة الدولة أو رئاسة الحكومة أو القوانين المعمول بها حاليا، والمرور نحو «شرعية المؤسسات» التي لن تحسمها سوى الانتخابات المقررة..
وبالتالي، فمن الناحية السياسية، كان الوضع مرشحا ـ ولعله مايزال الى الآن ـ لاجراء هذه الانتخابات في موعدها..
التداعيات الممكنة..
لكن ما هي تداعيات هذا المقترح من الناحية السياسية والأمنية؟
هنا يمكن للمرء أن يحيل الى بعض التوقعات الممكنة:
1ـ استمرار الوضع السياسي والقانوني والدستوري في وضع «المؤقت»، بما يفتح المجال أمام احتمالات كثيرة على الصعيد السياسي والأمني.
2ـ انتاج حالة نفسية سيئة للمجتمع التونسي الذي يرغب في الشرعية.
3ـ امكانية حصول انفلات أمني خلال الفترة المقبلة، فيما الوضع السياسي لا يحتمل مزيدا من التأجيل، بحكم حالة التشنج التي تطبع الحراك الحزبي والسياسي منذ اندلاع ثورة 14 جانفي..
4ـ ارتهان العملية السياسية لأجندات، ستسغل مقترح التأجيل، لكي تستثمر فيه سياسيا وحزبيا..
معطيات واقعية
في مقابل هذا السياق العام لا ينبغي للمرء أن يستبعد معطيات أخرى شديدة الأهمية، قد تجعل من عملية التأجيل، أمرا لا مناص منه، بل ربما هو الخيار الذي لا بديل عنه..
٭ فلا وجود لنص قانوني يشير الى موعد 24 جويلية، اذا استثنينا خطاب رئيس الجمهورية، فؤاد المبزع الذي لا يرقى ـ بطبيعة الحال ـ الى مستوى النص القانوني.
٭ لم تصدر رئاسة الجمهورية الى حد الآن نصا قانونيا لدعوة الناخبين للاقتراع، وهو اجراء ضروري تقتضيه كل عملية انتخابية، ما يعني أن الحكومة تتحمل ـ بدورها ـ مسؤولية في قرار التأجيل..
٭ الأدهى من ذلك أن فترة الشهرين التي تفصل دعوة الناخبين للاقتراع (وهي في الحالة الراهنة 23 ماي) عن موعد الاقتراع، قد انتهت، بما يعني أن الجوانب القانونية الأساسية باتت تحول دون الاحتكام الى هذا الموعد..
٭ وإذا أضفنا الى ذلك، الصعوبات التقنية المطروحة لتنظيم انتخابات ديمقراطية وشفافة في كنف استقلالية اللجان الانتخابية المشرفة على الانتخابات، ودون الاعتماد على الهياكل الادارية، سيكون من الصعب جدا اجراء انتخابات المجلس التأسيسي في موعدها المقرر..
ولا شك أن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي، تتحمل كامل المسؤولية في هذه النتيجة، لأنها انشغلت بنقاشات ايديولوجية وحزبوية، أدت الى هذا التأخير، وجعلت من عملية التأجيل أمرا واقعا بكل المقاييس..
ومن المؤكد أن بعض الأطراف السياسية التي راهنت منذ نحو الشهرين على تأجيل الموعد الانتخابي، نجحت في التوصل الى ذلك، سيما وقد وضعت موعد أكتوبر منذ البداية، كعنوان أساسي ضمن أجندتها..
لكن السؤال المطروح في هذا السياق هو: أية «كلفة» للوضع التونسي بعد عملية التأجيل؟
الأسابيع القادمة ستجيب عن هذا التساؤل.. فلننتظر..

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:15 PM
موعد الصباح


الإعلام فشل في الامتحان الأول


يكتبه كمال بن يونس ـ من بين أكثر الاسئلة إلحاحا في تونس منذ 14 جانفي: هل ستنجح وسائل الإعلام في ان تساهم في انجاح مسار الاصلاح السياسي وان تقطع مع الانتهاكات السابقة لاخلاقيات المهنة ومع الاولويات التجارية ارباب صحف الاثارة والفضائح وما عرف بالصحافة الصفراء؟ تسرع كثيرون منذ الايام والاسابيع الاولى للثورة في الحكم بقسوة على الصحف والقنوات التلفزية والاذاعية.. واتهامها باعادة انتاج المشهد الاعلامي والسياسي القديم..


واصدر اخرون احكاما قاسية على بعض الاعلاميين واصحاب المؤسسات الاعلامية واتهمهم بـ"الفشل المهني وبالحنين للعهد السابق ولاولوياته.."
واستدل هؤلاء واولئك على كلامكهم بعزوف الشباب وتيار عريض من المواطنين عن وسائل الاعلام التقليدية وهجرتهم الى المواقع الاجتماعية لا سيما "فايس بوك".. الذي تطور عدد المنخرطين فيه من مليون و800 الفا قبل الثورة الى حوالي مليونين ونصف بعدها.. اي ان حوالي 700 الف تونسي اضافيين اصبحوا بدورهم من بين المدمنين على "فايس بوك" بعد الثورة رغم تزايد الاقبال النسبي على الصحف والقنوات الاذاعية والتلفزية التونسية..
لكن رغم كل التقييمات المتشائمة لاداء الصحافة التونسية جاءت طريقة مواكبة بعضها لحادث الروحية (التي رجح البعض علاقة المتهم الهارب فيها بتنظيم القاعدة) لتدعم وجهة نظرالمتخوفين..
بسرعة غريبة "ارتمت" بعض الصحف على "حادثة معزولة".. وتورطت في استنتاجات متسرعة.. وضخمت العملية.. وتحدثت عن سيناريوهات واشاعات بصيغة تقريرية.. وذهب الخيال ببعضها حد الحديث عن صياغة "افلام" وعن تهديدات لسلسة من الفنادق السياحية من بنزرت الى الساحل والجنوب من قبل شخصين اوثلاثة. اثنان لم يعرف احد هويتهما لانهما قتلا.. والثالث سحين سابق مع مجموعة سلفية متشددة عام 2003 لا علاقة له بـ"القاعدة" ولا بـ" الراقدة" أو"الواقفة" ؟؟
كتب الكثير دون تحريات.. الى درجة ان بعض المجموعات الشبابية انشات مواقع هزيلة استفزاية بديلة مثل موقع "تنظيم الراقدة" و"تنظيم الواقفة".. وبلغ الامر ببعضها الى حد تكذيب ما نشر في وسائل الاعلام بحكم التناقضات التي وردت فيه.. من مجموعة فيها 9 او7 اشخاص الى "مجموعة" اثنين من ثلاثة..
فشلت وسائل الاعلام التونسية في هذا الامتحان الجديد.. وتعاملت مع حادث الروحية بطريقة تعاملها مع حوادث سليمان وباب سويقة وغيرها.. أي باجندا تقف وراءها جهات "مشبوهة جدا".. من بينها تبرير إلغاء الانتخابات أوتاجيلها..
على جميع الاعلاميين والسياسيين القيام بوقفة نقد ذاتي..لأن الاعلام التونسي فشل في الامتحان الاول.. فعسى ان ينجح في "دورة التدارك".

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:16 PM
عن كثب


الهيئة العليا المستقلة للانتخابات (المؤجلة)


محسن الزغلامي ـ نعم، ذلك هو الاسم الجديد والكامل الذي يجب أن يطلق - من هنا فصاعدا - على لجنة السيد كمال الجندوبي وجماعته بعد أن عقدوا بتاريخ الأحد 22 ماي الجاري ندوتهم الصحفية - المشؤومة وسيئة الذكر - التي أعلنوا من خلالها عما أسموه "مقترحهم" بتأخير موعد اجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تاريخ 16 أكتوبر بعد أن كانت مقررة بتاريخ 24 جويلية...


نقول - أولا - "لجنة السيد كمال الجندوبي وجماعته" - لا من باب الاستنقاص ولا الاستخفاف ولا الاستهزاء - وانما اعتبارا لحقيقة قائمة مفادها أن هذه اللجنة "المباركة" التي تحمل اسم "اللجنة العليا المستقلة للانتخابات" والتي نقترح بدورنا - مادام المجال قد أصبح مفتوحا للمقترحات والمقترحات المضادة - أن يضاف الى اسمها الأصلي عبارة "المؤجلة" فيصبح اسمها "اللجنة العليا المستقلة للانتخابات المؤجلة" هي ولئن كانت منتخبة - على ما يبدو - فانها منبثقة - في الأصل - عن "لجنة" أخرى أم حاملة بدورها لاسم طويل وعريض هو "الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي" لا يعرف المواطن التونسي عنها وعن ظروف بعثها وتشكيلها شيئا وانما فوجىء بها وبأسماء أعضائها الذين ظلوا - على امتداد الأشهر الأربعة التي تلت انتصار الثورة - يزيدون وينقصون وكأنهم كائنات من عالم الجن... فوجئوا بها "تطفو" على سطح المشهد الثوري... فقبل بها على مضض - على ما يبدو - ونقول - ثانيا - "ندوتهم الصحفية المشؤومة وسيئة الذكر" اعتبارا للمقترح "المشوم" - ولا نقول المشؤوم - القاضي بتأجيل انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تاريخ 16 أكتوبر... أما لماذا هو مقترح "مشوم" فلأنه وببساطة - وفضلا عن أنه يبدو بمثابة نذير شؤم - فانه لا يقدم "شيئا" سوى أنه "يبرد القوائم" ويثبط العزائم ويتحدث عن "مصاعب" و"ضرورات" بل و"تخوفات" من أن تكون انتخابات المجلس الوطني التأسيسي - خاصة اذا ما تم اجراؤها في موعدها المقرر 24 جويلية - "مطية لعودة الاستبداد" - والكلام للسيد بوبكر بن ثابت الكاتب العام للجنة-...
باختصار -وحتى لا نطيلها وهي قصيرة - ولأننا لا نريد أن نناقش بالتفصيل الممل مجموعة الذرائع والمبررات الشكلية التي أوردها السيد كمال الجندوبي وجماعته لتبرير مقترحهم تأجيل موعد انتخابات المجلس الوطني التأسيسي الى تاريخ 16 أكتوبر فاننا نقول لهم وبوضوح :اذا كنتم أنتم غير جاهزين للاضطلاع بمهمتكم فان الشعب التونسي -لا فقط- جاهز وانما متحرق ومتشوق ومتحمس لممارسة التجربة الديمقراطية التي سيقيم من خلالها "النموذج التونسي" في الحكم الرشيد الفريد من نوعه في المنطقة... فلا تطفئوا جذوة حماسه الثوري للمشروع الديمقراطي التونسي بالتلكؤ والابطاء و"الحذلقة" السياسية واللغوية والا فانه سيتجاوزكم... نعم سيتجاوزكم يا جماعة "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات المؤجلة".

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:17 PM
صحيفة أمريكية

ثروة زوجة القذافي تفوق ثروة ليلى الطرابلسي بـ30 مليار دولار




لندن ـ وكالات ـ كشفت ثورات العرب المتلاحقة عن تجاوز زوجات الرؤساء العرب لأدوارهن المعتادة في دعم المرأة والأعمال الخيرية إلى أدوار وصفها البعض بأنها تدخل في خانة "التأثير السياسي" والمصالح الشخصية، ولذا طالتهن اتهامات الفساد، حتى أنهن دخلن ماراطون في حجم الثروات، تفوقت فيه زوجة القذافي بحسب تقارير أجنبية.


السيدة صفية فركاش التي نفت ليبيا هروبها إلى تونس- هي الزوجة الثانية للعقيد الليبي معمر القذافي، الذي يخوض حربا ضد الثوار الليبيين، وأنجبت منه ابنتهما عائشة و6 من أبنائه.وكانت تزوجته في العام 1971، بعدما كانت ممرضته أثناء خضوعه لعملية إزالة الزائدة.

وقدرت صحيفة "يو إس توداي" الأمريكية ثروة صفية بنحو 30 مليار دولار، بما يجعلها تتفوق على نفوذ وثروة ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي. وتملك فركاش شركة الطيران "البراق"، بالإضافة إلى مخزون من الذهب يقدر بـ 20 طنا.
وتطالب الحكومة البريطانية إلى جانب الفرنسية ضم اسمها إلى اللائحة السوداء، بالإضافة إلى عددٍ من الشركات التي يتخوف المجتمع الدولي من ضخِّها أموالا لحساب قوات القذافي.
أما ليلى الطرابلسي زوجة المخلوع بن علي، فهي أكثر زوجات الرؤساء العرب نفوذا، إذ استطاعت أن توجه نفوذ زوجها السياسي لمصلحة أفراد عائلتها، وسيطرت إلى جانب بعض أفراد عائلتها وحاشيتها على أهم التوكيلات التجارية والمؤسسات الاقتصادية للدولة، حتى أن البعض ذهب في وصفها وحاشيتها بـ"المافيا".

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:18 PM
ممنوع من الحياد


الشعب.. لا يريد


آسيا العتروس ـ أصوات كثيرة باتت تمنح نفسها حق التعبير عن آراء ومواقف الاخرين دون تفويض أو تنسيق مسبق وهي في غالبها أصوات قد لا تعبر الا عن نفسها أو عن فئة محددة لا يمكن أن تعكس بأي حال من الاحوال توجهات الرأي العام أو طموحاته أو مطالبه وأحلامه والامر لا يتوقف عند المشهد الراهن في بلادنا ولكنه يكاد يمتد الى مختلف الدول العربية التي تشهد حالة غليان سيؤدي الى انفجار لم يعد بالبعيد، نتيجة هذا الاصرارعلى فرض وصاية مرفوضة على شعوب تجاوزت بتفوق كل أنواع الاختبارات التي تعرضت لها وأكدت منذ وقت طويل أهليتها وتجاوزها سن الرشد وأنها باتت قادرة على التمييز بين ما ينفع وما لا ينفع...


مصيبة أغلب الحكام العرب أنهم تعاملوا مع الشعوب على أنهم مواطنون من درجة دنيا مقارنة بالطبقة الحاكمة فتعاملوا معهم وكأنهم في حالة قصور ذهني دائم لا يؤهلهم للتفكير أو اتخاذ القرار أو حتى للتعبير عن رأي مخالف، ذلك أن كل مخالف معارض وكل معارض ارهابي حتى يثبت العكس.. مهازل الحكام العرب لا تقف عند حد وهي بالتأكيد ستؤثث لكتب التاريخ وستروي للاجيال المتعاقبة رحلة أسلافهم مع الحرية المعدومة والمرامة المؤجلة والعدالة المغيبة لم يكلف هؤلاء أنفسهم عناء النزول لفهم تركيبة الشعوب وتطلعاتهم واعتقدوا أن الصمت الذي لاذت به الاغلبية الصامتة عنوان عن الرضا والقبول بما يرسم في الابراج العاجية من سياسات مفلسة، زادت في تعميق البون الفاصل بين الحكام والشعوب قبل أن تدفع الى تهاويهم كما تتهاوى القصور الرملية...
سقط نظام بن علي في تونس ولم تمض أيام حتى أعقبه نظام حسني مبارك في مصر وامتدت بعد ذلك شرارة الثورة بسرعة من ليبيا الى البحرين فاليمن وسوريا ومن يدري فقد تجد الانظمة الملكية بدورها نفسها في مواجهة اللهيب القادم وهي التي ما انفكت تردد بأنها في منأى من انتقال العدوى..المهم، حتى الان وبعد سقوط نظامين من أشد الانظمة قمعا في العالم العربي فان من بقي حتى الان من الحكام العرب لا يبدو مستعدا لاستخلاص الدرس أوعلى الاقل الاعتراف بحق الشعوب في تقرير المصير والخروج عن مظلة الاستبداد..العقيد الليبي معمر القذافي يصر وبعد ثلاثة أشهرعلى الثورة، على تصفية شعبه، شعاره في ذلك أن من لا يعلن الولاء للعقيد فلا حق له في البقاء والحياة ولو أن ترسانة القذافي من الاسلحة الكيمياوية لم يقع تدميرها في اطار الاتفاق مع الغرب قبل اغلاق ملف لوكربي لما تردد في اللجوء الى تلك الاسلحة للقضاء على المعارضة وقطع الطريق أمام الثوار. والارجح أن القذافي لن يتوقف قبل استنفاد كل أنواع الاسلحة التي يستمر في الحصول عليها عبرالتشاد والنيجر.
وحتى هذه المرحلة فان القذافي لم يختلف في شيء عن الرئيس اليمني عبد الله صالح وعن كل زعيم يقبل بإراقة دماء أبناء شعبه ولا يتردد في استعمال كل أنواع السلاح لاخماد صوت يطالب بالحرية ويدعو للاصلاح.
للمرة الثالثة على التوالي يتراجع الرئيس اليمني عن توقيع اتفاقية تسمح بتحقيق الانتقال السلمي للسلطة وتضمن له في المقابل الحصانة التي يسعى للحصول اليها لتجنب مصير مماثل للرئيس المصري المخلوع أو كذلك العقيد الليبي الذي يتحمل مسؤولية التدخل الاجنبي في ليبيا وما يتعرض له الشعب الليبي من تهجير.
على مدى ثلاثة أشهر ظل السواد الاعظم من الشعب اليمني يردد دون كلل أو ملل بأنه مل النظام الحالي ولم يعد يقبل بقيادة عبد الله صالح.والحقيقة أن الشعب اليمني أظهر وعلى مدى الاشهر الماضية قدرة على الصبر والاحتمال ولكن أيضا قدرة على الاصرار في التمسك بمطالبه الشعبية دون السقوط في لعبة الابتزازات والاستفزازات ورغم الحصيلة الدموية لمسلسل الاحتجاجات في اليمن فقد أكد الشعب اليمني أنه شعب مسالم في تحركاته وأهدافه فأسقط بذلك كل الدعايات والاقنعة التي حاول النظام اليمني التستر بها وهو يواصل تحذيراته من حرب أهلية وشيكة والحال أنه الأدرى بأن الشعب اليمني يبقى الاكثر تسلحا في المنطقة اذ لا يكاد بيت من البيوت يخلو من رشاش كلاشنكوف. في اليمن شعب يطالب ومنذ اكثر من ثلاثة أشهر بالاصلاح والتغيير، خرج السواد الاعظم من هذا الشعب اليمني الفقير للمطالبة ببعض من كرامة لم يتذوق لها طعما فوجد أمامه كل الطرق مسدودة.
.. وفي سوريا تبقى حجة القوة رسالة النظام السوري الذي لا يزال يرفض انتزاع النظارات السوداء التي تمنعه من رؤية الواقع السوري مصرّا في ذات الوقت على الترويج لشماعة المؤامرة التي تستهدف سوريا من كل جانب.. الامثلة لا تقف عند هذا الحد والفتوى التي صدرت بالامس ضد النساء السعوديات اللاتي قرّرن اعلان التحدي واخترن قيادة سياراتهن بأنفسهن، ليست سوى مؤشر اضافي على أن "أصوات
Atrousesssia16@yahoo.fr

سلطان الدارمي
05-24-2011, 04:19 PM
صلوات أوباما.. وخشوع العرب


عمار عبيدي ـ تمكن الرئيس الأمريكي من إطفاء النار التي أتت على رباط الثقة مع اسرائيل بامتياز خلال كلمته أمام اللجنة الأميركية للشؤون العامة لإسرائيل (إيباك) أو بلغة أكثر وضوحا أمام ٍ«حائط مبكى» الرؤساء الأمريكيين، والجيد في اوباما أن ضلاله عن صراط الصهيونية لم يدم طويلا فقبل أيام فقط رتل إعجابه بالثوارت العربية بل تعهد باعتماد حدود 67 خطا فاصلا بين الدولتين لكن توبته أدركته قبل غضب الصهاينة والعذاب الأليم.


ركعات كثيرة تلك التي صلاها أوباما أمام «قداسة» الـ«إيباك» فأكد أن توبته ليست آنية بل رأى من الإعجاز اليهودي الكثير فقد أدرك «معنى عودة اليهود لوطنهم» عندما زار الأراضي المحتلة وصلى هناك... ما تلاه أوباما أمس الأول محاولة لتحطيم الأرقام القياسية في إظهار الولاء لإسرائيل؛ فمن العواطف انطلق الرئيس الامريكي فعبر عن روابط إسرائيل وأمريكا السرمدية بل علاقتهما «كالصخرة» على حد قوله لا يزحزحها سيل الدماء الفلسطينية وتهديد الثورات العربية الجارفة للعملاء.. ويمر الزاهد الأمريكي ليذًكر بالمساعدات المقدمة لإسرائيل والتي أصبحت في عهده توصف «بغير المسبوقة»، إلى أن يصل إلى الوعيد بالويل والثبور لأعداء «المدللة اليهودية» وما قد يلحق بإيران إن هي حادت عن الهدى.
واللوم- عندما يقوم رئيس أمريكا بمثل هذه العبادات - لا يمكن توجيهه له فالعابد الزاهد لا يٌلام في كل الأعراف- ولا يمكن أيضا توجيه العتاب والتقريع لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يعرف جيدا «ورع» أوباما في الإخلاص لإسرائيل؛ هو لن يحمل هم التسوية في القضية الفلسطينية فهو وبلده في موقع قوة، لكن اللوم كل اللوم لمن يثق في «التَقية» التي يمارسها أوباما في القضية الفلسطنية.
صحيح أن تصريحات المسؤولين الفلسطينيين التي عقبت تراتيل اوباما وغفران ايباك له، جاءت مستاءة مما قاله «راعي السلام»، لكن المطلوب من الأطراف الفلسطينية اليوم أهم من ذلك بكثير ربما قد يكون أولها المحافظة على الوحدة التي طال انتظارها والبحث عن مخرج حقيقي للشعب الفلسطيني بدل الخشوع في صلوات لا جنة لمن واظب عليها.. بل جنة العرب والفلسطينيين خصوصا هي الاستماع بخشوع لشعوبهم التي لم تخسر زهدها ولا ورعها في خدمة قضاياها والثورات المتتالية دليل قاطع على ذلك.

سلطان الدارمي
05-25-2011, 09:33 PM
لو تأجل الموعد إلى 16 أكتوبر


هل كانت الحكومة المؤقتة مهددة بموجة من الإقالات والاستقالات؟


http://www.assabah.com.tn/upload/Q-SEBSI-60025-05-2011.jpg يبدو أن الخلاف حول موعد 16 أكتوبر و24 جويلية كاد يتسبب في أزمة جديدة أرادها البعض فتيلا جديدا يلهب به البلاد.. اقتراح الهيئة المستقلة للانتخابات بتأخير موعد 24 جويلية الى 16 أكتوبر كان بالتأكيد لأسباب موضوعية واضحة وان كان بالإمكان التغلب عليها وتجاوزها فان ذلك سيكون بصعوبة وتضحيات كبيرة.


والأكيد أن قرار الحكومة أمس المحافظة على موعد 24 جويلية قطع الطريق أمام البعض ممن حاولوا الركوب مجددا والبروز فوق ربوات الفضائيات والإذاعات للاصداح بأفكار بدت مضطربة ومتناقضة في كل مرة.
الأكيد ان المحافظة على موعد 24 جويلية فرضته عديد المعطيات اولها التحدي الذي رفعته الحكومة بتنظيم الانتخابات في موعدها في ظروف عادية وديمقراطية وشفافة. كما أن مواقف وآراء رئيس الجمهورية المؤقت ورئيس الوزراء كانت واضحة ومتمسكة بالموعد المحدد.
فبالعودة إلى يوم 14 جانفي ثم يوم 15 من نفس الشهر ومثلما أكدته جل التحاليل والقراءات والتقارير الإعلامية والمصادر المقربة من القصر ومن الحكومة ومن قيادات الجيش، فان فؤاد المبزع تحمل مسؤولية رئاسة الجمهورية المؤقتة وفق مقتضيات الفصل 57 من الدستور بشيء من التردد لعدة اعتبارات منها وضعه الصحي.. وقبل هذه المسؤولية الجسيمة على أساس أنها مؤقتة ولن تستغرق سوى 60 يوما..وبعد ذلك وأمام واقع البلاد المضطرب والعجز عن استيفاء شروط الانتخابات تم التمديد في الفترة الانتقالية وتحديد موعد 24 جويلية لإجراء انتخابات المجلس التأسيسي مع تأكيد للمبزع على أنه لن يواصل المهمة بعد هذا التاريخ..وكان من الممكن والوارد جدا أن يستقيل السيد المبزع في هذه الفترة بالذات على أساس ان البقاء الى شهر أكتوبر غير ممكن بالنسبة له.
من جهته، بدا الباجي قائد السبسي الوزير الاول متشبثا بموعد 24 جويلية. وحسب الكواليس الواردة من الوزارة الأولى ومن اجتماع الحكومة أمس فان قائد السبسي كان شديد التمسك بالالتزام بالموعد مع تجند الجميع لإنجاح الرهان. ويذكر أنه وبعد استقالة محمد الغنوشي من رئاسة الوزراء يوم 27 فيفري الماضي، تم الإعلان عن تكليف الباجي قائد السبسي بخلافته على رأس الوزارة الأولى. الباجي قائد السبسي أكد منذ البداية أنه جاء في مهمة "إنقاذ" محدودة في الزمن وانه سيعمل ولمدة لن تزيد عن الأربعة أشهر على الوصول بالبلاد إلى انتخابات تفضي إلى مجلس تأسيسي يتولى القيادة وأنه لن يواصل مهمته الحالية.
تأخير الانتخابات الى أكتوبر كان من الصعب ان يفضي الى استقالة قائد السبسي لكن كان سيقوده حتما الى اجراء تعديل على الحكومة باعتبار ان الحكومة التي يعمل معها حاليا لم يخترها بنفسه بل اقتصر فقط على ترميمها. فيوم 7 مارس وبعد 9 أيام من اختياره لرئاسة الوزراء، أعلن قائد السبسي عن التشكيلة الحالية للحكومة المؤقتة التي تألفت من 31 عضوا ( 22 وزيرا وتسعة كتاب دولة). فحكومة قائد السبسي، لم تأت بالجديد باستثناء تعويض من قدموا استقالاتهم مع استقالة الغنوشي وهم وزير التخطيط والتعاون الدولي محمد النوري الجويني ووزير الصناعة والتعاون الدولي العفيف شلبي، ووزير التعليم العالي احمد ابراهيم ووزير التنمية الجهوية احمد نجيب الشابي والوزير المكلف بالإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية لدى الوزير الأول الياس الجويني وكاتبة الدولة للتعليم العالي فوزية فريدة الشرفي.
كما أن هذه الحكومة تتوفر على عدد من الوزراء ممن تحملوا مسؤولياتهم الراهنة على أساس انهم لن يبقوا في الحكومة سوى مدة قليلة يعودون بعدها الى أعمالهم ومهنهم وخاصة منهم الفريق المستقر في فرنسا على غرار وزير السياحة والتجارة المهدي حواص وياسين ابراهيم وزير النقل والتجهيز وسعيد العايدي وزير التشغيل والتكوين المهني..وهؤلاء تربطهم عقود بمؤسساتهم الفرنسية ولهم مصالح مهنية ومادية هامة في فرنسا واعتبروا منذ البداية ان مهمتهم وقتية لن تتجاوز شهر مارس ثم شهر جويلية. وكان من الممكن ان يتسبب تأجيل الانتخابات في ورطة واحراج بالنسبة لهم يمكن ان يضطر بعضهم الى الاستقالة. كما أن الاستقالات والاقالات كانت واردة بسبب بعض الصعوبات والمشاكل التي يواجهها عدد من الوزراء الجدد في الحكومة الحالية كان يمكن تجاوزها وانتظار شهر جويلية لكن كان من الصعب تجاهلها الى حد شهر اكتوبر المقبل. من ذلك تعرض وزير النقل والتجهيز المؤقت ياسين ابراهيم منذ أسابيع إلى حملة ومطالبة باستقالته على خلفية قراراته في إدارة بعض مؤسسات القطاع اضافة إلى عدم قبول بعضهم انتماء ابراهيم إلى أحد الأحزاب السياسية (حزب آفاق).
كما واجه وزير العدل لزهر القروي الشابي بدوره صعوبات في إدارة وزارته في المدة الأخيرة حيث واجه ضغوطات عديدة من قبل القضاة وصلت حتى المطالبة بإقالته وذلك خلال المجلس الوطني للقضاة الذي انعقد في قفصة منذ 3 أفريل الماضي وأكد المجلس الوطني تمسكه بإقالة وزير العدل.
يضاف الى كل هذا احتمالات استقالة بعض الوزراء الرافضين من حيث المبدأ تأجيل الانتخابات الى موعد غير الموعد المتفق عليه سابقا وهو 24 جويلية.
ويذكر ان السيد سليم عمامو كاتب الدولة لدى وزير الشباب والرياضة قدم استقالته الليلة قبل الماضية لأسباب وصفها بـ"الشخصية".
سفيان رجب

سلطان الدارمي
05-25-2011, 09:34 PM
صباح الخير


نعم.. نستطيع


آسيا العتروس ـ بقراره التمسك بالموعد المعلن لاجراء انتخابات المجلس التأسيسي في موعدها المقرر سلفا في الرابع والعشرين من جويلية القادم يكون رئيس الحكومة المؤقتة السيد الباجي قائد السبسي قد احترم الاجل القانوني ووضع حدا للجدل المثيرالذي طغى على المشهد السياسي خلال اليومين الماضيين وقطع بالتالي مع كل المخاوف من امتداد فترة غياب الشرعية الدستورية، ولكنه في نفس الوقت يكون قد وضع كل الاطراف المعنية بالانتخابات من ناخبين ومتنافسين ومشرفين على سيرها وتنظيمها الى جانب الاحزاب السياسية وممثلي المجتمع المدني كل أمام مسؤولياته لكسب الرهان المرتقب وضمان نجاح المرحلة الانتقالية التي يتطلع اليها الشعب التونسي عبرانتخاب المجلس التأسيسي ووضع دستور جديد للبلاد.


صحيح أن ارضاء الجميع في نفس الوقت سيكون ضربا من المستحيلات والارجح أن البحث في مزايا أو انعكاسات تأجيل الانتخابات من عدمه بين المعارضين والمؤيدين سوف يستمر على الاقل الى أن تتضح نتائج العملية الانتخابية.
ستون يوما هي المدة التي باتت تفصلنا عن موعد الانتخابات وهي بالتأكيد مهلة محدودة زمنيا ولكنها ستكون مشحونة بالمواعيد والاختبارات. وافتقارنا للتجربة لا يجب أن يكون عائقا أمام نجاح هذه الانتخابات ذلك أن الاستئناس بتجارب بعض الدول لا سيما الدول الاسكندنافية وخبرات بعض المنظمات الدولية لن يضير المشهد الانتخابي في شيء طالما توفرت شروط النزاهة والحياد والاستقلالية.
قد لايختلف اثنان أن الرهان لن يكون هينا وأن النجاح لن يكون من دون الكثير من التضحيات لا سيما وأن لجنة الانتخابات كانت واضحة في تأكيدها على أن أسبابا تنظيمية ولوجستية وراء اقتراح تأجيل الانتخابات قبل أيام.
لا نقول هذا الكلام استهانة بالمسؤولية الجسيمة التي ستتحملها بشجاعة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لإنجاح هذا الاستحقاق ولكننا نقوله من منطلق ايمان عميق بارادة شعبنا وإصراره على كسب التحديات عندما يتعلق الامر بالمسائل المصيرية وبمستقبل البلاد التي تجمعنا وهوما يستوجب أن يتسلح الجميع في المرحلة القادمة بالصدق في النوايا والارادة الحقيقية والقدرة على تحمل كل أعباء الانتخابات.
وكما كانت تونس مهد أول ثورة شعبية سلمية في العالم العربي ستكون أيضا مهد أول اختبار من نوعه للديموقراطية، وهوما يعني أنه لامجال للتهاون والتردد ولا مكان للفشل ولا بديل عن النجاح لاستعادة المصداقية لدى الرأي العام في الداخل والخارج. والحقيقة أنه لا خيار اليوم أمامنا الا الاصرار على المضي قدما باتجاه المستقبل والاحتكام الى صناديق الاقتراع لتكون الحكم بين الجميع..نعم نستطيع "yes we can " هي الرسالة التي يتعين علينا أن نردّدها استعدادا للموعد الحاسم وهي رسالة كلنا ثقة بأن التونسي أهل لها وسيكون قادرا على حملها...

سلطان الدارمي
05-25-2011, 09:35 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/JOURCHI-11125-05-2011.jpg صلاح الدين الجورشي

انتخابات بـ70 بالمائة نجاحا أفضل من التأجيل



... وأخيرا حسمت الحكومة المؤقتة عقب مداولات مجلس الوزراء التي التأمت أمس الجدال في ما يتعلق بانتخابات المجلس التأسيسي وثبتت موعد 24 جويلية كموعد للقطع نهائيا مع حالة اللاشرعية والإعداد لعملية الانتقال الديمقراطي.


ولئن عللت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات مقترحها القاضي بتأجيل الموعد إلى تاريخ 16 أكتوبر بسبب أسباب إجرائية وأمنية تحول دون تحقيق الانتخابات في مناخ ملائم فان السؤال الذي يتبادر الى الذهن هو: ماهي التصورات الكفيلة بتحقيق هذا الاستحقاق الانتخابي في ظروف ملائمة ؟ وكيف تقيم من جانب اخر شخصيات المجتمع المدني تمسك الحكومة بموعد 24 جويلية رغم إعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات "استحالة تنظيمها" في الموعد السالف الذكر؟
يشير السيد صلاح الدين الجورشي (النائب الأول لرئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان) أن القرار الذي اتخذته الحكومة يعكس إرادة سياسية قوية لإنجاح عملية الانتقال الديمقراطي خلافا للأفكار والاتهامات التي راجت مؤخرا بعد أن اتهم أصحابها الحكومة بالمناورة والالتفاف على الثورة لذا فإن وجود إرادة سياسية بهذا الحزم هو شرط أساسي للنجاح في هذا التحدي الانتخابي. وأضاف انه لتأمين عملية نجاح الانتخابات لا بد أن نشرك الجميع وفي مقدمتهم وسائل الإعلام في توعية المواطنين بكل ما يتعلق بالعملية الانتخابية لان وعيهم بالجوانب الإجرائية والفنية ضروري جدا للنجاح في تنظيم الانتخابات في موعدها فضلا عن انه من الضروري أن تسرع الأحزاب السياسية في جهودها من اجل التقارب وبناء التحالفات حتى تتضح الرؤية لدى الناخب ويتمكن من معرفة المشهد الحزبي دون تعقيدات. وأورد انه من الضروري ان تتكاتف جهود منظمات المجتمع المدني للاسراع في تدريب ما لا يقل عن 7 آلاف مراقب مستقيل وهو ما يمثل تحديا حقيقيا الا انه يبقى ممكنا علاوة على ان تتولى الجهات الاساسية مثل وزارة الداخلية ووزارة الدفاع ومختلف الأجهزة الإدارية تقديم المساعدة الفنية للجنة العليا المستقلة للإشراف على الانتخابات ولو أدى ذلك إلى تقسيم الموظفين إلى 3 مجموعات تشتغل بالتوالي نهارا وليلا حتى تكون في الموعد وحتى يتسنى أن نؤمن عملية الانتقال الديمقراطي. ويوجه الجورشي في جانب اخر دعوة ملحة إلى الجهات الداخلية حتى يتعاون المواطنون مع ممثلي اللجنة العليا المستقلة للانتخابات بعيدا عن النزاعات والنعرات الجهوية والعروشية لان أي توتر في هذا المجال ستكون له تداعيات سلبية على العملية الانتخابية. وختم النائب الأول لرئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان قوله بأنه ربما من "المستبعد ان ننجز عملية انتخابية مثالية نظرا لهذه السرعة والضيق في الوقت وبالتالي فانه يتعين علينا أن نتفهم ونستوعب الأخطاء التي يمكن ان تقع فمصلحة البلاد تقتضي أن نقوم بإجراء انتخابات تقارب نسبة نجاحها الـ 70 بالمائة أفضل من تأجيلها أملا في أن تصل نسبة النجاح المائة بالمائة."

هل يسمح الجانب الامني؟

من جهة اخرى كثيرة هي الاسئلة التي يسوقها السيد محمد الأزهر العكرمي (رئيس مركز المواطنة لتنمية المسارات الديمقراطية) لـ "الصباح" من ذلك: هل يسمح المناخ الأمني بإجراء حملات انتخابية ليلية ؟ وهل يمكن للحكومة ان تجبر الهيئة العليا على العمل وفقا لما تراه الحكومة لنضطر إلى قبول الانتخابات بمن حضر وكيفما اتفق على اجرائها سيما أننا لسنا في انتخابات مجلس بلدي وإنما انتخابات لمجلس تأسيسي التي يفترض أن يتوفر فيها الحد الأدنى من المناخ الملائم. وردا عن سؤال حول الآليات التي يجب اتخاذها لإنجاح عملية الانتقال الديمقراطي أورد العكرمي أننا أمام مجموعة من المطبات والعوائق التي يفترض ان يجيب عنها القائمون على ذلك، فالموضوع لا يتعلق بـ"فهلوة" ليصرح اي كان باننا نمتلك حلولا سحرية. ونظرا لجدية المسألة التي تتعلق بمصير شعب فانه لا بد من ايجاد مخارج مستقبلية ستبرز للعيان سواء في موقف الهيئة العليا المستقلة أو في موقف الحكومة.

ازمة

ويرى من جهته المحامي والناشط السياسي السيد عبد العزيز المزوغي تمسك الحكومة بانتخابات 24 جويلية من شانه أن يخلق أزمة استنادا إلى أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تقر بأنه عمليا ليس باستطاعتنا إجراء الانتخابات في موعدها في حين أن الحكومة المؤقتة تثبت الموعد. وهو ما سيؤشر إلى مرحلة استحالة لنقف لاحقا على أن ترجيحات احد الطرفين خاطئة على حد تعبيره.
ويشير المحامي والناشط السياسي في جانب آخر إلى انه يحبذ لو كانت انتخابات الـ 24 من جويلية استفتاء على دستور أو تنقيح وتجرى الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية يوم 16 أكتوبر ونكون قد استوفينا جميع المراحل...
منال حرزي

سلطان الدارمي
05-25-2011, 09:36 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/VOTE-11125-05-2011.jpg بعد توصية الحكومة باحترام موعد 24 جويلية

الكرة تعود إلى الهيئة المستقلة للانتخابات...



في خطوة غير متوقعة فاجأت الجميع رفضت الحكومة الانتقالية التي يترأسها الباجي قائد السبسي، مقترح الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تأجيل انتخابات المجلس الوطني التأسيسي إلى 16 اكتوبر، وأوصت بأن تتم الانتخابات في موعدها المحدد في 24 جويلية.


وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي يترأسها كمال الجندوبي قد فاجأت بدورها الراي العام والأحزاب والمجتمع المدني باقتراحها تأجيل الانتخابات في ندوة صحفية عقدت على عجل يوم الأحد الماضي بمقر الهيئة بشارع محمد الخامس بالعاصمة.
وتعللت الهيئة التي اوكلت اليها مهمة تنظيم واعداد اول انتخابات حرة ونزيهة في تاريخ تونس، بصعوبات تقنية وفنية بحتة تمنعها من تنظيم انتخابات حسب المعايير الدولية، وأكدت أن تنظيم الانتخابات يتطلب 22 أسبوعا على الأقل لتحضير قائمات الناخبين والتثبت منها وبعث فروع للهيئة وانتداب مشرفين على مكاتب الاقتراع وتكوينهم...
وخلف قرار الهيئة المستقلة للانتخابات التي بالكاد يمر عليها اليوم أسبوع على انتخابها واكتمال تركيبتها، ردود فعل متباينة داخل الشارع التونسي وخاصة بين الأطراف السياسية ومكونات المجتمع المدني بين رافض لتأجيل الانتخابات، وبين مؤيد لمقترح الهيئة واستند كل فريق إلى معطيات موضوعية وتقنية وقانونية لدعم موقفه.
ويبرر رافضو موعد 24 جويلية بعدم جهوزية الاحزاب السياسية لهذا الموعد اما رافضو التأجيل فيعللون موقفهم بالكلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والامنية المتوقعه لكل يوم تأخير على مصالح الشعب التونسي ومستقبله.
إذن بعد أخذ ورد يبدو أن لعبة تأجيل الانتخابات او الابقاء على موعدها لم تحسم بعد، فالكرة هذه المرة تعود إلى الهيئة المستقلة للانتخابات التي ستجتمع اليوم الأربعاء لمناقشة قرار الحكومة الانتقالية والإصداع بموقفها النهائي في موضوع موعد الانتخابات، وذلك وفق ما أكده كمال الجندوبي لـ"الصباح" رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تصريح خاطف.
جدير بالذكر ان الفترة الاخيرة تميزت بتصاعد الجدل السياسي في تونس بشأن موعد انتخابات المجلس التأسيسي، واحتدم النقاش خاصة مع الغموض الذي رافق موقف الحكومة الانتقالية من موعد الانتخابات في البداية خاصة بعد التصريح المتلفز للوزير الأول الذي أشار إلى امكانية التأجيل إذا وجدت قوة قاهرة على حد تعبيره، قبل أن يؤكد على تشبث الحكومة بموعد 24 جويلية في تصريحات صحفية اثناء زيارته لفرنسا.
كما كان لموقف الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة التي ولدت منها تركيبة الهيئة العليا للانتخابات نوع من التذبذب في موضوع موعد الانتخابات، عاكسا تباين مواقف اعضاء الهيئة من أحزاب ومنظمات ومستقلين. لكن المهم في الأمر ان اغلبية اعضاء الهيئة كانت مع فكرة التمسك بموعد 24 جويلية المقبل وعدم تأجيل الانتخابات.
ويقول المراقبون أن الوقت الضائع في الجدل والنقاش بشأن الفصل 15 من المرسوم الانتخابي بين الهيئة والحكومة (الذي يمنع من تحمل مسؤولية في التجمع المنحل وفي حكومة المخلوع من الترشح للتأسيسي)، وتبادل التهم والتشكيك في المواقف والنوايا بين الطرفين ورمي الكرة بين هذا لدرء مسؤولية تأجيل الانتخابات..كانت سببا في تأخر انتخاب الهيئة المستقلة للانتخابات، على أن بعض الأحزاب والمنظمات ترمي المسؤولية إلى حكومتي محمد الغنوشي الأولى والثانية التي بتذبذها وارتباكها ساهمت في ضياع الكثير من الوقت لتنظيم الانتخابات في موعدها المقرر..
فأي موقف إذن ستتخذه اليوم الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بعد توصية الحكومة الانتقالية، علما أن عدم موافقة الهيئة على تنظيم الانتخابات في جويلية ستكون له تداعيات سلبية ويزيد من تعقد المشهد السياسي الوطني.
أما إذا وافقت الهيئة على موعد جويلية فلن يكون ذلك بشكل اعتباطي فمن المرجح ان تضع شروطا او ان تأخذ ضمانات من الحكومة الانتقالية وحتى من الأحزاب السياسية حتى تكون قادرة على اتمام المهمة؟
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-25-2011, 09:37 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/SARSAR-11125-05-2011.jpg شفيق صرصار عضو لجنة الخبراء بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة لـ"الصباح"

إجراء انتخابات يوم 24 جويلية "ليس مستحيلا.. لكن صعب المنال"



قال السيد محمد شفيق صرصار عضو لجنة الخبراء بالهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة أن إجراء انتخابات المجلس التأسيسي يوم 24 جويلية القادم "ليس مستحيلا لكنه صعب المنال". وأكد أن اعضاء الهيئة ينتظرهم "عمل جبار ومضني" من أجل تدارك التأخير الذي كان خارجا عن ارادتهم.

ونوه صرصار في تصريح خص به "الصباح" ما اسماها بـ"شجاعة" الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التي "فضلت مصارحة الفاعلين السياسيين بصعوبة تنظيم الانتخابات في موعدها،" محددا اربعة شروط اساسية لضمان تنظيم انتخابات وقال " فهي (الهيئة) لم تتكون إلا منذ بضعة أيام، ولم يكن لها أي دخل في التأخير المتراكم الذي حذرت هيئة الخبراء من عواقبه في عديد المناسبات." على حد تعبيره.
وذكر الأستاذ المحاضر في القانون العام بأن الهيئة العليا المستقلة "كان من المفروض أن تتكون مباشرة بعد صدور المرسوم عدد 27 المؤرخ في 18 أفريل 2011."
وقال :" المهم هو أن إجراء الانتخابات يوم 24 جويلية 2011 ليس مستحيلا، لكنه صعب للغاية، إذ يتطلب توفير شروط تراكمية des conditions cumulatives تتمثل في:
- القبول بمبدأ أن تنظيم الانتخابات يوم 24 جويلية لن يكون بنفس مستوى مقاييس الجودة والشفافية والإحكام التي تم ضبطها في البداية، سواء من حيث تحديد قائمات الناخبين أو تنظيم مكاتب الاقتراع، أو تنظيم المراقبة والملاحظة. فلن تكون قائمات الناخبين بمستوى الدقة التي كانت مبرمجة، ولن يكون الإعداد اللوجستي بنفس مستوى الجودة خاصة في كل ما يتعلق بتدريب المتدخلين في المسار الانتخابي، والتنظيم التكنولوجي لإعلام الناخبين والنقل الفوري للنتائج بوسائل متعددة.
- استعداد أعضاء الهيئة العليا المستقلة في الدخول في عمل جبار وتاريخي ومضني من أجل تدارك التأخير الذي كان خارجا عن إرادتهم، وهذا يتطلب منهم إضافة إلى مضاعفة حجم العمل، إلى تقسيم الهيئة المركزية إلى لجان تختص كل واحدة بتغطية جملة من الوظائف.
- تجند جميع الجهات من حكومة وإدارة وأحزاب وجمعيات وإعلام وخبراء ومواطنين لمساعدة الهيئة على انجاز المهمات في أقصر الآجال.
- توفير المناخ السياسي والأمني الملائمين لانتخابات حرة ونزيهة.
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-25-2011, 09:45 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/BOULEHIA-11125-05-2011.jpg

إسماعيل بولحية أمام التحقيق



مثل امس امام قاضي التحقيق الرابع بالمحكمة الابتدائية بتونس اسماعيل بولحية الامين العام السابق لحركة الديمقراطيين الاشتراكيين وعلمت "الصباح" ان الابحاث تعلقت بمبالغ مالية كان سلمها الرئيس المخلوع قبل فراره الى بعض الاحزاب. وكان محمد بوشيحة امين عام حزب الوحدة الشعبية قد مثل اول امس امام نفس قاضي التحقيق من اجل ذات الموضوع.

وشملت التحقيقات تهما تتعلق بالمشاركة في تعمد موظف عمومي في التصرف دون وجه في اموال خاصة كانت بيده بمقتضى وظيفه. وابقي الاثنان بحالة سراح الى حين استكمال الأبحاث.
خليل لحفاوي

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:47 PM
بعد تكفل محامين برفع قضايا ضد رموز الفساد بالنظام السابق


هل تخلت النيابة العمومية في تونس عن وظائفها؟


http://www.assabah.com.tn/upload/MONEY-60026-05-2011.jpg تعددت في الفترة الأخيرة الشكاوى والقضايا التي رفعها عدد من المحامين ضد رموز الفساد خلال النظام السابق والمنشورة حاليا أمام المحاكم واللافت للنظر في هذه المسألة أنه كان من المفترض أن تقوم النيابة العمومية باثارة التتبع في جملة هذه القضايا باعتبار أن وكيل الجمهورية هو المخول لهذا الدور وذلك طبق ما نص عليه الفصل 26 من مجلة الاجراءات الجزائية والذي ورد فيه أن "وكيل الجمهورية مكلف بمعاينة سائر الجرائم وتلقي ما يعلمه به الموظفون العموميون أو أفراد الناس من الجرائم وقبول شكايات المعتدى عليهم"..


وقد أثارت هذه المسألة ردود أفعال متباينة في صفوف المحامين ورجال القانون فبعض المحامين يعتبرون أن هذه العملية تمثل بادرة طيبة فرضها الوضع الراهن الذي يستوجب محاسبة كل رموز الفساد الذين أجرموا في حق البلاد والعباد من خلال جرائم القتل والتعذيب والاختلاس والفساد وفي هذا السياق ذكرت الأستاذة ايمان السويسي أنه من الناحية التطبيقية فان المحامي في علاقة أكثر مع المجتمع وهو أكثر دراية بمشاكله وهمومه وبالتالي فانه عمليا من السهل عليه الالمام بمثل هذه القضايا واثارة التتبع ضد المورطين فيها وفي اطار علاقته بالمواطن فانه من السهل عليه الحصول على مؤيدات ومعلومات تدعم شكواه ويعتبر بذلك مساعدا لمهام النيابة العمومية باعتباره كرس التعاون بين الجهاز القضائي والمحامين فالمهم التعاون والتكامل لكشف رموز الفساد ومحاسبته واعتبرت أن القضاء والمحاماة جناحا العدالة وفي نفس الاطار ذكرت الأستاذة وفاء المهذبي أن اثارة الدعوى العمومية ليست حكرا على النيابة العمومية فمن حق المحامي اثارة الدعوى باعتباره مساعدا للقضاء.
في حين يرى شق آخر أنه حفاظا على استقلالية القضاء على النيابة العمومية الاضطلاع بدورها واثارة الدعاوى حتى لا تتداخل المهام وفي هذا الصدد ذكر الأستاذ التومي بن فرحات أن هناك قلبا للأدوار باعتبار أنه في مصر مثلا أثارت النيابة العمومية نسبة كبيرة من الدعاوى ضد رموز الفساد بالنظام المصري السابق ولكن في تونس فان المحامين والمواطنين هم من يسعون لاثارة هذه الدعاوى مما أدى الى تداخل في الأدوار واعتبر أن اثارة الدعوى من قبل المحامين لا تمس من استقلالية القضاء.
وفي ذات السياق ذكر الأستاذ صابر القاسمي أنه لتأخذ العد الة مجراها يجب أن يضطلع كل بدوره لتجنب التداخل بين الاختصاصات فدورالمحامي لايجب أن يتعدى كونه مرشدا ومساعدا للنيابة العمومية لذلك لكي تكون العدالة متوازنة يجب أن يتمسك كل بدوره فلا يمكن للمحامي مثلا أن يضطلع بدور النيابة العمومية واعتبر أن تونس تعيش فترة استثنائية تستوجب بدورها اجراءات استثنائية فالأمر لا يتعلق بتقصير من وكلاء الجمهورية في القيام بمهامهم بقدر ما يبرز ثقل هذه المهام في هذه الفترة الحساسة التي تمر بها البلاد باعتبارهم أمام زخم هائل من الشكاوى والدعاوى والقضايا التي لاحصر لها ورأى أنه من الأجدر في هذه المرحلة تكوين لجنة خاصة للمحاسبة تضم قضاة ومختصين في هذا المجال وهم أقدر من المحامين على التكفل باثارة الدعاوى والتكفل بالبحث والتقصي في المورطين في قضايا الفساد والتعذيب والقتل خلال فترة النظام السابق وأضاف أن تدخل المحامي يجب أن يكون استثنائيا وظرفيا نظرا فقط لحساسية هذه الفترة.
فاطمة الجلاصي

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:51 PM
الطريق إلى 24 جويلية..


أهم الأحداث من اندلاع الثورة إلى تثبيت الحكومة لموعد الانتخابات


http://www.assabah.com.tn/upload/REV-60026-05-2011.jpg شهدت البلاد في غضون الأشهر القليلة الأخيرة أحداثا كثيرة، يمكن اعتبارها الأسرع والأكثر سخونة وتأثيرا منذ عقود، وهو نتاج طبيعي لثورة أنجزها الشعب التونسي والتي أجمع أغلبهم على أن من أبرز التتويجات السياسية لهذه الثورة هو الإعلان عن تحديد 24 جويلية كموعد لانتخاب المجلس التأسيسي.


الطريق إلى 24 جويلية شهد إشكالات كبيرة، تعثرات وصعوبات جمة، تناقضا ووفاقا ونجاحات وقرارات هامة وغموضا أيضا في المحركين الرئيسيين للعملية السياسية، وأحداثا مهمة بقت في الذاكرة.
"الصباح" قامت بإعادة عرض أهم الأحداث السياسية التي شهدتها البلاد بين 17ديسمبر تاريخ اندلاع الثورة التونسية إلى حدود يوم 24 ماي تاريخ تثبيت الحكومة المؤقتة لموعد 24 جويلية.

إعداد أيمن الزمالي

الثورة

- انطلقت الشرارة الأولى للثورة التونسية منذ أن أحرق الشاب محمد البوعزيزي نفسه في 17 ديسمبر 2010، في حين يذهب آخرون إلى أن هذه الثورة كانت تنضج ببطء، وانطلقت منذ احتجاجات "الحوض المنجمي" في 2008.
- منذ تاريخ 17 ديسمبر انطلقت الاحتجاجات في كل من ولاية سيدي بوزيد والقصرين، لتعم في تطور ملحوظ وسريع مختلف المدن التونسية بين يومي 12 و13 جانفي 2011، لينهي المحتجون مهامه الأولى بالفرار المفاجئ للرئيس المخلوع إلى المملكة العربية السعودية في 14 جانفي 2011.
- أنهت الثورة مهامها الأولى بكنس نظام الرئيس المخلوع يوم 14 جانفي "اليوم التاريخي" للتونسيين الذي رفع فيه المحتجون شعار" Dégage" ردا على اقتراحات بن علي التي تضمنها خطابه في 13 جانفي وأيضا تعبيرا صريحا عن رفضهم القاطع لتواصل نظام المخلوع.

إشكال قانوني

بعد فرار الرئيس المخلوع إلى السعودية في 14 جانفي 2011، أعلن وزيره الأول محمد الغنوشي عن توليه مهام رئاسة الجمهورية بصفة مؤقتة وذلك استنادا إلى الفصل 56 من الدستور التونسي، غير أن ما أقدم عليه الرئيس المخلوع من فرار وخلق حالة فراغ في مؤسسة رئاسة الجمهورية والتجاء الغنوشي للفصل 56 أثار غضب التونسيين فاتهموا محمد الغنوشي بمحاولة الالتفاف على ما حققته الثورة الشعبية، لذلك تقرر اللجوء للفصل 57 من الدستور وإعلان شغور منصب الرئيس، وبناءً على هذا أعلن في يوم السبت 15 جانفي 2011 عن تولي محمد فؤاد المبزع رئيس مجلس النواب منصب رئيس الجمهورية بشكل مؤقت وذلك لحين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة خلال فترة من 45 إلى 60 يومًا حسب ما نص عليه الدستور.
وفي يوم 17 جانفي تم تشكيل حكومة جديدة برئاسة الوزير الأول محمد الغنوشي شارك فيها عدد من زعماء المعارضة (أحمد نجيب الشابي، أحمد ابراهيم ومصطفى بن جعفر) وعدد من الوزراء المحسوبين على النظام السابق.

من 17 مارس إلى اليوم

* في 27 فيفري استقال محمد الغنوشي من منصبه كوزير أول، ولحقت هذه الاستقالة استقالات أخرى لمختلف الوزراء وذلك اثر الضغط الشعبي واعتصامات القصبة.
* في 3مارس أعلن فؤاد المبزع رئيس الجمهورية المؤقت في كلمة توجه بها إلى الشعب التونسي عن دعوة المواطنين لانتخاب المجلس الوطني التأسيسي وحدد تاريخ انتخاب هذا المجلس ليوم الأحد 24 جويلية 2011، كما أعلن المبزع التزامه بمواصلة مهمته كرئيس جمهورية مؤقت بعد أجل 15 مارس 2011 وذلك لحين إجراء الانتخابات. وأعلن عن اعتماد تنظيم وقتي للسلط العمومية متكون من رئيس الجمهورية المؤقت وحكومة مؤقتة برئاسة السيد الباجي قائد السبسي، وهو تنظيم ينتهي العمل به يوم مباشرة المجلس الوطني التأسيسي مهامه يوم 24 جويلية المقبل.
* في 8 مارس شكل الباجي قائد السبسي حكومته التي وصفت بقطعها مع الوزراء المحسوبين على النظام السابق.
* في 18 فيفري 2011 تم إحداث الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي. والتأم في 17 مارس 2011 أول اجتماع لمجلس الهيئة.
* في 18 أفريل 2011 تم إحداث الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
* في 10 ماي 2011 تمت المصادقة على مرسوم القانون المتعلق بانتخاب المجلس الوطني الـتأسيسي.
* الأحد 22 ماي الهيئة العليا المستقلة للانتخابات تعلن عن استحالة أن تجرى الانتخابات في 24 جانفي، واقترح كمال الجندوبي رئيس الهيئة تأجيلها إلى موعد 16 أكتوبر.
* 24 ماي اجتماع مجلس الحكومة يوصي بالإبقاء على موعد 24 جويلية كموعد للانتخاب أعضاء المجلس الوطني التأسيسي.

أحداث أخرى

* في 17 جانفي عاد إلى تونس رئيس الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان كمال جندوبي، وعاد منصف المرزوقي رئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية يوم 18 جانفي. كما عاد في 30 جانفي راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة.
* قررت حكومة محمد الغنوشي في 19 جانفي الإفراج عن 1800 سجين، بينهم عدد من سجناء الرأي.
* 4 ماي نشر تصريحات لفرحات الراجحي وزير الداخلية في حكومة محمد الغنوشي وأيضا في بداية عمل حكومة الباجي قائد السبسي والتي خلقت جدلا واسعا في البلاد.
* 18 ماي أول مواجهة مسلحة بين عناصر الجيش الوطني وقوى الأمن الداخلي مع ما وصف بعناصر من "تنظيم القاعدة ببلاد المغرب" بمعتمدية الروحية من ولاية سليانة.

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:52 PM
صباح الخير


مع الحلول الوسطى


نور الدين عاشور ـ من حق التونسيين الشعور بالاستقرار في بلدهم ولا شك أن الجانب السياسي لا يقل أهمية عن الجوانب الأمنية فإذا كانت الانفلاتات الأمنية السابقة أضرت بقطاعات عديدة كان أبرزها الخسائر التي لحقت القطاع السياحي فإن الاستقرار السياسي يبقى مطلبا شعبيا لا يختلف فيه إثنان.


ولا شك أن إجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في موعدها أي يوم 24 جويلية القادم من شأنه أن يشكل شحنة نفسية قادرة على تمكين التونسيين من التفرغ إلى قضاياهم ومشاغلهم بدل حالة الانتظار وانعدام الرؤية وترك الأمور للمجهول يحددها كيفما اتفق والحال أن مصير التونسيين بأيدهم وها هي الفرصة تتاح لهم لتجسيم ذلك.
وإذا كانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات اقترحت تأجيل الانتخابات إلى 16 أكتوبر فيما أوصت الحكومة المؤقتة باحترام الموعد المتفق بشأنه فإن الأمر لا يجب أن يتحول إلى عامل انقسام ولا بد من التوصل إلى حل يحول دون تفويت الفرصة ولا بد حينئذ من التدارك خصوصا في حالة إصرار الهيئة العليا على استحالة تنظيم الانتخابات من الناحية الفنية لكن سياسيا لا بد من إيجاد حل وسط.
الظرف ليس مناسبا لاكتشاف أن الانتخابات لو أجريت في جويلية لن تتوفر فيها المواصفات العالمية بل إن أحد المثقفين التونسيين الذين يعتد برجاحة آرائهم فضل انتخابات بنسبة نجاح تقدر ب70 في المائة على تأجيلها.
صحيح أننا بعد الثورة نطمح إلى الأفضل لكن لا يجب أن نسقط في المثاليات لأن أعرق الديمقرطيات في العالم وأكبر الديمقراطيات (الهند) ليست بمنأى عن خلل ما في عملياتها الانتخابية ولا بد في هذا السياق من استحضار جورج بوش الإبن في انتخابات عام 2000 إلى المحكمة لإعادة احتساب بعض الأصوات والفوز على منافسه الديمقراطي ألبرت غور.
لا بد من التفكير في حلول وسطى لتجنب المآزق حتى لا يتكرس التشاؤم عند البعض وحتى لا تجد القوى المناهضة للاستقرار مجالا واسعا للتحرك.

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:53 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/JBELI-11126-05-2011.jpg حمادي الجبالي لـ«الصباح»

فوز النهضة بالأغلبية لن يحل مشاكل التونسيين في البحث عن ديمقراطية وفاقية



واشنطن ـ الصباح ـ محمد طعم ـ التقت «الصباح» بالأمين العام والناطق الرسمي لحركة النهضة السيد حمادي الجبالي أثناء زيارته للعاصمة الأمريكية، واشنطن. وكان الجبالي في زيارة للولايات المتحدة بدعوة من مركز دراسة الإسلام والديمقراطية ليحاضر عن "مستقبل الديمقراطية في تونس: إسلامي أم علماني؟"، ولإجراء لقاءات بمسؤولين أمريكيين.

تناول الحديث مواقف الحركة من المرحلة التي تمر بها البلاد والقضايا السياسية والإقتصادية والإجتماعية المطروحة حاليا في تونس.

هل حركة النهضة هي حركة سياسية ذات أساس ديني أم هي حركة دينية تسعى للوصول إلى السلطة السياسية باسم الدين؟

لقد أوضحنا هذا الأمر سابقا. نحن بوضوح لسنا حركة دينية بالمعنى الثيوقراطي للكلمة وتفسيري للحركة الدينية أنها تستمد شرعيتها ومشروعيتها من سلطة غيبية لاهوتية، لسنا من هذا الشكل. نحن حركة مدنية سياسية كغيرنا من الحركات أو من الأحزاب وتنتظم ضمن قانون ودستور رغم اعتراضنا على هذا القانون الحالي للأحزاب. أعيد نحن حركة سياسية مدنية ذات مرجعية إسلامية ونحن نميز بين الدين والتدين وبين الدين والفهم الديني ولا نستأثر الكلام باسم الدين. بالإضافة نحن لا نستعمل المساجد ومؤسسات المجتمع ومنها المسجد التي هي ملك المجتمع بأن نقوم بدعاية حزبية داخلها. يجب تحييدها كي تبقى للجميع على قدم المساواة. وقولنا إن مرجعيتنا إسلامية لا يجعل من المساجد جزءا من منابرنا الدعائية.

النموذج التركي هو الأقرب

أي النماذج ستتبع الحركة؛ التركي أو الإيراني أو الأندونيسي أو السعودي؟ أم أنكم ستؤسسون نموذجا مختلفا تراعى فيه الخصوصية التونسية؟

بصرف النظر عن التسميات، لا بد أن نتفق على مؤسسات هذا النموذج ومكوناته ثم نبحث له عن مثال. لنا تجربتنا ولنا تاريخنا ولنا واقعنا التونسي وخصوصياته. والنموذج الذي نراه نحن هو مجتمع ديمقراطي ودولة ديمقراطية أساسها الخيار الشعبي والإنتخابات الحرة النزيهة وتحترم الحريات الفردية والشخصية وحرية المعتقد وعدم فرض أو إكراه أي شيء واحترام هوية شعبنا ومكاسبه الوطنية ومنها حرية المرأة وحقوقها ومكتسباتها والتداول على السطة عبر إرادة شعبية بالانتخابات تحترم فيها الأغلبية الأقلية. تقوم الدولة على مؤسسات هي ملك للجميع، هذه هي مقومات المجتمع الذي نريد. والنموذج التركي هو الأقرب لثرائه بهذه التجارب، وهو أقرب إلى فهمنا للحياة والمجتمع نأخذ منه ولا نسقطه وأين وجدت الحكمة نأخذها.

في المفاضلة بين الدولة الدينية والدولة المدنية؛ ما هو ردكم على القائلين بأن الحركة تربط بين العلمانية والإلحاد كما ينعت بعضهم الإسلاميين بالإرهابيين؟

نحن ضد هذه الثنائية. ومع الأسف هذه الثنائية مرفوعة داخل النخبة التونسية من قبل أحزاب وعناصر وهي إثارة غير بريئة لإدخال مجتمعنا في بلبلة وتحويله عن قضاياه. والدولة الدينية أو الدولة العلمانية ليست بمشكلة الشعب التونسي. إن كان المقصود الدولة الدينية هي الدولة الثيوقراطية التي تستمد شرعيتها من سلطة غيبية هذا ليس فهمنا. نحن مع دولة مدنية بمعنى أنها تستمد مشروعيتها من شعبها وتبني مؤسساتها بكل حرية. دولة المواطنة دولة مدنية مقابل دولة عسكرية أو دولة ثيوقراطية.

في ظل الأزمة الإقتصادية التي تمر بها البلاد هل للحركة برنامج إقتصادي؟ وإن نعم، فما هو؟

دعنا نكون واضحين، ليس هناك طرف له برنامج إقتصادي لأن البرنامج الإقتصادي لا يأتي من فراغ ولا يأتي بجهل المعطيات. فالبرنامج هو برنامج حكم وهذا لا يأتي بمجرد وضعه على ورقة بل بدراسة عميقة ومعرفة الواقع وكذلك التصرف بمعطيات واحصائيات ومعرفة دقيقة. ولكن كل الأطراف متفقة الآن على حلول ولو جزئية ومرحلية لأن القضية لا تحتمل كثيرا. فالإقتصاد التونسي مهدد بالإفلاس الآن والدولة مهددة بألا تكون قادرة على صرف رواتب موظفيها خاصة وأن الأحداث الأخيرة زادت في الطين بلة. إذا، لا بد من إجراءات سريعة لإطفاء الحرائق أكثر من تقديم برامج. فالشباب يريد عملا وذلك يتطلب هيكلة للإقتصاد. والمرحلة الخطيرة ستكون في السنتين القادمتين. هناك حاجة إلى دورة إقتصادية تراعى فيها بعض الموازنات وتصلح فيها أسباب هذا الخلل الكبير بين الجهات والفئات وهذا يحتاج إلى أموال وليس أقوال.

مجتمع تعددي

في حال فوزكم بالسلطة، كيف ستتعامل الحركة مع من يختلفون معها فكريا؟

الثورة أثبتت والتاريخ أثبت أن مجتمعنا تعدديا وليس أحاديا. لن يمر بعد اليوم الحزب الواحد والزعيم الأوحد، وانطلاقا من هذا الفهم لمجتمعنا التعددي، حتى لو فازت الحركة بأغلبية فالمسألة ليست مغالبة. ونحن بصدد إرساء نموذج ديمقراطي وفوز الحركة بأغلبية لن يحل مشاكل التونسيين البحث عن ديمقراطية وفاقية.

ما هو ردكم على القائلين بأن الحركة تتوخى التقية السياسية ولا تؤمن بالعملية الديمقراطية برمتها بل تستفيد من المناخ الديمقراطي للإنقضاض على السلطة؟

القائلون بهذا يريدون ضمانات حتى لا تنقلب الحركة على الديمقراطية. الحركة أثبتت مع بورقيبة وبن علي أن لها خطابا واحدا وهو التصدي للدكتاتورية في حين أن غيرها هو الذي أبطن وصرح ثم انقلب ثم تحالف مع بن علي ثم رجع. والتجربة أظهرت أن الحركة كانت واضحة في خطابها منذ أول يوم وهذا دليل على مبدئيتها خطابا وممارسة. ثم مَن يطلب ضمانات الآن يشعر أنه يتضرر من الديمقراطية ومن الحريات، لذلك يطلب الضمانات خارج الإطار الدستوري والديمقراطي؟
هذا يعني الحكم بالغيب، أن تقول لي أني لست ديمقراطيا ولهذا لن أمكنك من الديمقراطية كي تقتلها. الآن، كل الأطراف السياسية في تونس تتكلم فقط، فلماذا يطلب من الحركة ألا تتبع التقية وماذا يطلب منها أكثر من أن توضح مبادئها ومواقفها بصورة علنية وتلتزم بها في المستقبل. لا توجد أي ضمانات سوى وعي الشعب والتجربة والتاريخ أثبت أن الدكتاتورية لن تمر. وإذا كانت نظرة الحركات الإسلامية قاصرة ولا تقرأ التاريخ القريب والبعيد وتسقط، لا قدر الله، في الدكتاتورية والإستبداد وتجهض التجربة الديمقراطية سيكون مصيرها كمصير بن علي. إذا، نحن نعلن مواقف ونلتزم بها أمام شعبنا الذي سيحكم لنا أو علينا.

هل كانت اللقاءات التي أجرتها الحركة مع مسؤولين أمريكيين مثمرة وهل توصلتم إلى نقاط تفاهم؟

نحن كحركة طرف سياسي في البلاد معترف به، ومن التقاليد الدبلوماسية والعرف السياسي تسعى الحركة إلى ربط صلات وعلاقات ضمن المصلحة الوطنية وليس خارجها واحترام مبادئنا وقيمنا أن تكون الاتصالات مع كل الأطراف الفاعلة والممثلة في تونس. نحن التقينا تقريبا مع كل السفارات والسفراء ووزراء خارجية من تشيكيا والبرلمان الأوروبي والسفير الأمريكي ومع لجان من الكونغرس الأمريكي ولجان من الإتحاد الأوروبي. هذا شيء نعلنه وتتم اللقاءات في مقرنا أو في السفارات.
هذا أمر طبيعي وعقلية المؤامرة والتخوين استعملها بن علي الذي كان يستقوي بالأجنبي ضد شعبه. نحن الآن نخدم مصلحة بلادنا ونريد أن نربط علاقات. أولا نريد أن نوضح أنفسنا وندافع عن بلادنا وثورتنا وندعو الجميع إلى احترام إرادة شعبنا وبناء علاقات سليمة متوازنة. هذا حق وواجب على كل طرف سياسي، أنا جئت هنا لأعرف بالحركة وببلادي وبثورتها وسأذهب إلى أي مكان تتاح لي فرصة زيارته.
هناك بعدين في لقاءاتنا مع الأمريكيين. لتوضيح مواقف الحركة وهم يطالبون بذلك. الحركة كقوة فاعلة يطالبونها بتوضيح مواقفها من عدة قضايا؛ العنف، المرأة، والدين والدولة. على الحركة أن توضح نفسها الآن، وليس لها من عذر المنع أو الكبت أو عدم القدرة. لقد أعلنت عن مجيئي إلى واشنطن وإلى بريطانيا بعدها، وهذا كله يدخل ضمن توضيح مواقفنا ودعم جهود تونس لبناء نظام سياسي ديمقراطي واقتصاد عادل وقوي. هناك تفهم من الولايات المتحدة واهتمام كبير ورغبة في أن تكون تونس نموذجا ديمقراطيا وهناك رغبة في أن تكون الحركة نموذجا لحركة معتدلة تنصهر ضمن المنظومة الديمقراطية، وموقف الإدارة الأمريكية هو موقف متفهم ويرى أن هذه الحركة معتدلة تساعد على إيجاد هذا النموذج في العالم العربي. شعرت أن الإدارة الأمريكية مهتمة كثيرا بالنموذج التونسي ومن ضمنه حركة النهضة.

لماذا لم توقع حركة النهضة على ميثاق مبادرة المواطنة؟

دعني أصحح لك. الحركة أعدت مع غيرها في اللجنة المنبثقة عن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة ميثاق شرف، أو الميثاق الجمهوري، إنما ما لم نوافق عليه وسوف نتصدى له بكل حزم هو أن تنصب فئة أو حزب أو أقلية وتفرض على الحركة أو المجتمع والشعب التونسي دستور فوق الدستور أو شروط للدستور. وتدخل في هذه المعادلة السياسية أطراف تكون وصية على الشعب سواء أكان الجيش أو محكمة دستورية أو رئيس جمهورية حتى تكون حكما بين الشعب والدستور أو تعطي لنفسها حق تأويل الدستور أو أحقية ما فوق الدستور. لا سبيل إلى ذلك فهو إنقلاب على الشرعية وعلى الدستور. لقد شاهدنا ذلك في تركيا، والحمد لله بدأت تتخلص تركيا الديمقراطية الحديثة برئاسة أردوغان من هذه الهيمنة المزيفة لإرادة الشعب.
أما أن تسعى أطراف لم تتحصل على الشرعية الشعبية، وأن تستند إلى شرعية الأقلية والإنقلاب وربط الترشح بشرط التوقيع على هذا الميثاق الذي وضعته مؤسسة غير دستورية وغير منتخبة وغير شرعية فهذا أمر لا نقبله.

أداء الحكومة

ما هو موقف الحركة من اتهام رئيس الوزراء المؤقت لفرحات الراجحي بالتقصير؟

لا أدري ماذا يقصد الوزير الأول بالتقصير، ووزارة الداخلية مغلقة الأبواب ونحن كحركة نهضة لا نعرف أين قصر، هذه تهمة. لكن لو سألتني عن رأيي في أسباب إقالة الراجحي، فالذي أعرفه جيدا واستخلصه كسياسي هو أن مواقع التأثير ومراكز الردة لا يمكن أن تسلم بسهولة في مواقعها وما أجزمه هو أن أصحاب النفوذ وقوى الردة ستبقى تحاول وتسعى لاسترجاع مواقعها ويحاولون الرجوع من الخلف.

ما هو موقف الحركة من أداء الحكومة المؤقتة في إجراء مصالحة وطنية بتطهير السلطة القضائية ووزارة الداخلية ومحاسبة رموز الفساد المالي والسياسي؟

هذه مطالب الثورة، مطالب شعبية. الأصل أن تبدأ الحكومة الحالية على الأقل بهذه الإجراءات وأن يلمس الشعب جديتها. لكننا نعتبر أن للحكومة الحالية مهمتين أساسيتين وهما؛ تسيير شؤون الدولة وألا تخل بالتوازنات السياسية والإقتصادية وأن تلتزم بذلك. وهو ما أقروا به بحيث لا يحق لأعضائها الترشح في الانتخابات القادمة وهذا أمر ضروري. والمهمة الأخرى هي نقلة البلاد وإتاحة الفرصة والتمهيد للإنتخابات في ظروف ديمقراطية وشفافة تراعي وتضمن مصلحة كل الأطراف وألا تخدم طرفا دون الآخر. ولجنة التحقيق في قضايا الفساد والرشوة سُجل عليها أنها لا تعمل بالسرعة وبالوسائل الناجعة ونحن لا نرى أن الملفات تفتح بالسرعة الكافية وهناك بطء في الإجراءات. هناك أطراف سياسية تطالب بتأجيل الإنتخابات ولا تريد تمديد أمد الأزمة بل تأبيدها أيضا بتعلات عديدة.
أجريت انتخابات في عهدي بورقيبة وبن علي وكانت النتائج معروفة سلفا ودور وزير الداخلية الحالي معروف في نتائج الـ99 في المائة لـ"الانتخابات" زمن المخلوع بن علي. هل الحركة مع دعوة مراقبين أجانب لضمان نزاهة الانتخابات القادمة؟
أولا، سوف لن تكون الانتخابات القادمة تحت إشراف وزارة الداخلية، بل تحت إشراف هيئة وطنية عليا والتي من المفروض أن تكون مستقلة، وان نتائج الانتخابات- لا قدر الله إن حصل أي تزوير- ستتحمل مسؤوليته هذه الهيئة. وهي هيئة مكونة من قضاة ومحامين وأحزاب من بينها الحركة. أما فيما يخص المراقبين الدوليين، فأنا شخصيا لم أقتنع بحجة استبعادهم بدواعي السيادة الوطنية. فالأمر متعلق بسيادة شعبية ودعوتهم لا تشكل خرقا للسيادة الوطنية بل دعما لها لأن نزاهة الانتخابات هي من السيادة الوطنية.

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:54 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/JANDOUBI-11126-05-2011.jpg بعد اجتماعها.. ومشاورات مع الحكومة أمس

الهيئة المستقلة للانتخابات تحول اليوم وجهتها نحو الاحزاب



اجتمعت أمس ومنذ الصباح الهيئة المستقلة للانتخابات للتشاور حول توصية الحكومة بتثبيت تاريخ 24 جويلية لانتخابات "التأسيسي" ومدى توافق هذا "الموعد" مع الامكانيات التقنية واللوجستية لاجراء الانتخابات.. وعلمت "الصباح" ان مشاورات أعضاء الهيئة المستقلة أفضت الى استحالة اجراء الانتخابات في 24 جويلية على المستوى التقني واللوجستي، لضمان انتخابات ديمقراطية وشفافة..

كما أكدت مصادرنا ان كمال الجندوبي رئيس الهيئة تقابل مباشرة بعد انتهاء المشاورات، مع الباجي قائد السبسي رئيس الحكومة المؤقتة ليبلغه نتيجة الاجتماع الماراطوني للهيئة خلال يوم أمس..
وعلمنا ان قائد السبسي أعلم رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات بانه سيعرض الأمر على مجلس الوزراء لمناقشته..
ومن جهته فان كمال الجندوبي سيحول اليوم وجهة الهيئة المستقلة للانتخابات نحو الأحزاب، والرأي العام الوطني ممثلا من قبل وسائل الاعلام اذ يبدو حسب مصادرنا، انه سيوجه دعوة لكل الاحزاب للتشاور حول هذه المسألة الشائكة والمتمثلة أساسا، كما هو معلوم، في ضرورة تأجيل الانتخابات من عدمها..
فهل تتفق هيئة الانتخابات مع الاحزاب حول أجل معين؟ ! ذلك ما ستكشفه لنا المشاورات المزمع اجراؤها بداية من اليوم بين الهيئة والأحزاب..
وهذه الحوارات تعتبر خارطة طريق يمكن أن توصلنا الى موعد للانتخابات يرضي جميع الأطراف.
عمار النميري

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:55 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/Q-SEBSI-11126-05-2011.jpg توازيا مع مأزق الموعد

هل يطفو على السطح إشكال عدم صدور الأمر القاضي بإحداث المجلس التأسيسي؟


من الواضح أن الإشكاليات الدستورية والقانونية والإجرائية ستظهر كثيرا على الساحة هذه الأيام، فبعد جدل موعد انتخاب المجلس التأسيسي و"ترجيح" حسمه من قبل مجلس الوزراء الذي اكتفى بـ"التوصية" باحترام موعد 24 جويلية.
بمعنى الإبقاء على باب التأجيل مفتوحا لو لم يعمل رئيس الجمهورية المؤقت الحاضر في الاجتماع- على تنفيذ هذه التوصية، أشار البعض إلى خلل دستوري وهو المتمثل في ضرورة صدور أمر يوم 24 ماي على أقصى تقدير يدعو الناخبين لانتخاب أعضاء المجلس التأسيسي.
فحسب مقتضيات الفصل 30 من المرسوم عدد 35 لسنة 2011 المؤرخ في 10 ماي 2011 المتعلق بانتخاب المجلس الوطني التأسيسي فانه من الضروري إعداد أمر يقضي بدعوة الناخبين لانتخاب أعضاء المجلس الوطني التأسيسي يوم 24 جويلية 2011 ليصدر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية يوم الثلاثاء 24 ماي 2011 كأقصى أجل بعد أن كان رئيس الدولة المؤقت أمضاه يوم الجمعة 20 ماي 2011.. وقد صدر هذا الأمر فعلا في الرائد الرسمي مما يعني ان احترام الأجل المحدد قد تم قانونا.
لكن وبعد تجاوز هذا الإشكال، يبدو أن إشكالا دستوريا ثانيا سيطرح هذه الأيام وهو المتعلق بصدور الأمر القاضي بإحداث مجلس تأسيسي، فلحد الآن ورغم صدور النص التشريعي المتعلق بانتخاب المجلس التأسيسي، فانه وحسب بعض خبراء القانون الدستوري فان هذا النص غير كاف ووجب أن يسبقه نص إحداث المجلس نفسه. ويبدو أن هذا الإجراء الهام جدا تم تناسيه من قبل الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي وذلك في غمرة اغراقها في ملفات ومسائل هامشية على غرار العهد الجمهوري.
وحسب خبراء القانون الدستوري فان نص إحداث المجلس التأسيسي يبقى هو الأساس والدعامة ودونه ستدخل البلاد في مأزق دستوري جديد ينضاف إلى عديد المآزق الأخرى. وفي هذا الاطار يقول الاستاذ قيس سعيد استاذ القانون الدستوري انه لا يوجد الى حد اليوم نص ينشئ المجلس الوطني التأسيسي فكيف تتم الدعوة الى انتخابات لهيئة لم يتم انشاؤها قانونا.
وهو نفس التوجه الذي سار فيه الاستاذ صغير زكراوي الذي تساءل عن مدى قانونية الانتخابات ومدى الاوامر الصادرة مؤخرا في ظل عدم صدور الامر المؤسس للهيكل موضوع الانتخابات.
ويرى الأستاذ سعيد ان إمكانية تدارك هذا الأمر وارد لكن اللخبطة واضحة وكان من المفروض عدم سقوط خبراء ولجان في مثل هذا الامر. مشيرا أن الإشكال ليس دستوريا باعتبار ان الدستور توقف العمل به بل الاشكال قانوني بحت.
نقطة دستورية أخرى لاحت منذ الليلة قبل الماضية وهو تمسك الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتأجيل الموعد إلى 16 أكتوبر مهددة بالاستقالة، وحول هذه النقطة يتساءل الأستاذ الزكراوي عن أحقية هذه الهيئة باتخاذ قرار التأجيل والحال أنه وقع تحديد الأجل وصدر الأمر الذي تم فيه دعوة الناخبين لانتخاب أعضاء المجلس التأسيسي يوم 24 ماي.
سفيان رجب

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:55 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/KAIS-11126-05-2011.jpg قيس سعيد لـ"الصباح"

الأمر الرئاسي الداعي لانتخابات 24 جويلية يمثل انفلاتا انتخابيا


كيف تنتخب هيئة مستقلة للانتخابات ويفرض عليها موعد محدد؟ ـ هل يمكن أن يشكل قرار المجلس الوزاري الذي أوصى باحترام موعد 24 جويلية لانتخابات المجلس التأسيسي إشكالا في مواصلة مسار الانتقال الديمقراطي؟ وماذا عن الاقتراح الذي قدمته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتأجيل الاقتراع الى موعد 16 أكتوبر القادم..؟
أفاد أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد "الصباح" أن المشكل الذي يطرح في المقام الأول بعد صدور "أمر" دعوة الناخبين يتعلق بمشكل قانوني. ويوضح أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات هي التي من مهامها أن تتولى إعداد روزنامة العملية الانتخابية والتي من ضمنها تحديد يوم الاقتراع، وبناء على الاقتراح الذي تتقدم به يصدر أمر من رئيس الجمهورية يدعو فيه الناخبين إلى الانتخابات قبل 60 يوما من الموعد المحدد لها.
ويضيف قيس سعيد أن ما حصل يوم أول أمس يتمثل في أن مجلس الوزراء أوصى بأن تتم الانتخابات في موعدها الذي أعلن عليها يوم 3 مارس الماضي.. ولا تتعلق المسألة هنا إلا بتوصية ويبدو أنه عن قصد تم انتقاء اللفظ لأن المقترح يجب أن يصدر على هيئة الانتخابات.. مع التأكيد هنا أن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات قد أعلن يوم 22 ماي 2011 أنه لا يمكنها أن تتولى تنظيم الانتخابات في هذا الظرف الزمني الوجيز والأفضل تأجيلها...
ويواصل سعيد أنه في المقابل تم الإعلان أن رئيس الجمهورية قد أمضى بتاريخ 20 ماي 2011 أمرا يدعو الناخبين إلى الاقتراع يوم 24 جويلية القادم، مما يعني أنه حسم موعد الانتخابات بالدعوى للانتخابات...
ويرى أستاذ القانون الدستوري أنه بعد الانفلات الدستوري الذي عرفته البلاد في شهر جانفي جاءت سلسلة من الانفلاتات الأمنية والآن تحظى تونس بما يمكن تسميته بانفلات انتخابي..أو بوضعية منفلتة فمن جهة يكلف هيئة ومن جهة أخرى يتم إصدار أمر ملزم للموعد الانتخابي...
ويقول أستاذ القانون الدستوري في السياق أن السؤال الذي يطرح هنا هو هل ستواصل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات العمل أم لا؟ خاصة أن مواصلة المسار الانتخابي مربوط بالتزام الهيئة بمهامها والابتعاد عن خسارة الوقت لأن العد التنازلي قد انطلق..ولا مجال لمزيد مضيعة الوقت...
ريم سوودي

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:56 PM
د. حاتم قطران صاحب مشروع لتعديل قانون الصحافة لـ «الصباح»

المتضررون من القوانين الزجرية في القانون الحالي آلاف المعارضين




«لا بد من تجريم ترويج المواد الإباحية للأطفال» ـ الدكتور حاتم قطران الأستاذ بكلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية بتونس وعضو لجنة حقوق الطفل بمنظمة الأمم المتحدة أعد مؤخرا مشروعا شاملا لتعديل قانون الصحافة. التقيناه فكان معه الحوار التالي حول مشروعه وحول بعض المستجدات السياسية :




كثر الحديث منذ اندلاع الثورة عن مجلة الصحافة والحاجة إلى مراجعتها. وقد كنتم تقدمتم بمقترحات ومشروع متكامل في هذا الصدد. فهل من توضيح لمشروعكم؟

صدرت مجلة الصحافة الأولى في تونس بموجب الأمر المؤرخ في 9 فيفري 1956، ثم تم تعديلها مرة أولى في 7 نوفمبر 1956 بعد حصول تونس على استقلالها التام وذلك لتكريس السيادة الوطنية التونسية على الصحافة. كما تم تعديلها مرة ثانية بمقتضى قانون 10 أوت 1957 لتمكين السلط الوطنية من مراقبة الموارد المالية للصحف والتصدي للتمويلات الأجنبية المشكوك فيها.
وظهرت الحاجة لتطوير التشريع الصحفي حتى يتلاءم مع مقتضيات الدستور الصادر في غرة جوان 1959 الذي نص على حرية الرأي والتعبير والصحافة. فصدرت مجلة الصحافة في صياغة جديدة بموجب القانون عدد 32 المؤرخ في 28 أفريل 1975. وتم ضبط الطرق التطبيقية لهذا القانون بموجب الأمر المؤرخ في 8 جوان 1977. ولا تزال مجلة الصحافة لسنة 1975 سارية المفعول لحد الآن.
وبالرغم من التحسينات التي جاءت بها هذه المجلة، فقد تضمنت عدة حدود لقيام صحافة وطنية تعددية ومتطورة، وذلك خاصة بإجازة تعطيل الصحف إداريا، مما أكد ضرورة مراجعتها من جديد. وقد تم تنقيح مجلة الصحافة بموجب كل من القانون الأساسي عدد 89 المؤرخ في 2 أوت 1988، والقانون الأساسي عدد 85 لسنة 1993 المؤرخ في 2 أوت 1993، والقانون الأساسي عدد 43 لسنة 2001 المؤرخ في 3 ماي 2001، والقانون الأساسي عدد 1 لسنة 2006 المؤرخ في 9 جانفي 2006.
ومن بين أهم التنقيحات المدخلة بمقتضى هذا القانون الأخير لسنة 2006 مراجعة الفصل 3 من مجلة الصحافة بإلغاء إجراء الإيداع القانوني بالنسبة للصحف اليومية والدورية والمجلات الصحفية الدورية.
وتبقى مجلة الصحافة مع ذلك في حاجة إلى مراجعة جذرية وذلك خاصة في ما يتصل بنظام إصدار الصحف وما يكتنفه من غموض أدى إلى الحد من حرية الصحافة على أرض الواقع، وبالنسبة أيضا لجرائم الصحافة والإعلام والعقوبات المنجرة عنها والتي تحتاج هي الأخرى إلى إعادة النظر فيها.

تعديلات

ما هي في تقديركم أهم المعاني والتوجهات التي يمكن أن تقوم عليها المجلة الجديدة للصحافة حتى تكون مواكبة لثورة 14 جانفي؟

يمكن تلخيص أهم هذه التوجهات في عدد من الأهداف والمقترحات من بينها :أولا- التأكيد على المبدإالعام المتعلق بحرية الصحافة والنشر مع توسيع نطاق تطبيقه ليشمل صراحة الصحافة والإعلام الالكتروني
ويقترح في هذا الخصوص، استئناسا بالمادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، تعريف الحق في حرية الصحافة والنشر وذلك بالتنصيص صراحة على:
- حق الصحافي في إبداء آرائه وفي تلقي المعلومات ونشرها بكامل الحرية، مع التأكيد على أن ممارسة هذا الحق لا يمكن أن يكون سببا للإضرار به ما لم يكن فعله مخالفا للقانون،
- حق الصحافي في الوصول إلى مصادر الخبر، مع التأكيد على حقه في نشر المعلومات التي يتلقاها وفي الاحتفاظ بسرية مصادرها، وفي ذلك كله تعزيز لمكانته ودوره الفعال في إنارة الرأي العام،
- حق الصحافي في الإطلاع على التقارير الرسمية وما تتضمنه من حقائق ومعلومات بالنظر إلى ارتباطها بالصالح العام، وفي ذلك تأكيد في ذات الوقت لحق المواطن في الإعلام والإطلاع على سير الحياة العامة.
- حق الصحافي في تغطية أي حدث وطني أو دولي بصرف النظر عن طبيعة العلاقات الرسمية التي تربط الدولة بموقع الحدث، وفي ذلك ضمانة لنجاعة العمل الصحفي واستقلاليته.

واجبات

وماذا عن الفراغ الحالي فيما يتعلق بميثاق الظرف المهني وأخلاقيات المهنة الصحفية؟

سد الفراغ الحاصل في القانون الحالي وتحديد أهم المعاني والقيم التي تقوم عليها الواجبات الخاصة بالصحافيين مطلوب.
اذ بالرغم من وجود مدونة الشرف التي تحدد واجبات الصحافيين، يكون من المفيد أن تحدد المجلة الجديدة للصحافة أهم الواجبات التي تقع على الصحافيين وذلك خاصة في كل ما يتعلق ب:
- المساهمة في نشر الوعي بحقوق الإنسان والحريات الأساسية وبقيم التسامح والتضامن بين الناس،
- واجب الأمانة والصدق الذي يطبع عمل الصحافي والذي يلتزم بمقتضاه بالحصول على المعلومات والبيانات من مصادرها الموثوق بها ونقلها للعموم نقلا صادقا وأمينا.
- واجب الامتناع عن الانحياز إلى الدعوات العنصرية أو المتعصبة أو الداعية إلى التباغض أو التمييز أو الاحتقار بين الأجناس أو الأديان أو السكان.

نظام اصدار الصحف؟

وهل تقترحون مراجعة الأحكام الخاصة بنظام إصدار الصحف والنشريات الدورية؟

أقترح في هذا السياق مراجعة الأحكام الخاصة بنظام إصدار النشريات الدورية وإدخال بعض التحسينات عليه وهي تتمثل خاصة في الزام الإدارة بتسليم وصل الإعلام في الحين، وفي صورة عدم اكتمال البيانات والوثائق المذكورة، إلزام الإدارة بالتنصيص على ذلك في وصل وقتي مع ذكر البيانات أو الوثائق اللازم إضافتها، وتمكين المعني بالأمر من تقديم إعلام جديد مكتمل البيانات والوثائق المطلوبة متى شاء، يسلم في شأنه وصل نهائي فور القيام بإجراء الإعلام الجديد، ويكون من المتجه أيضا التنصيص صراحة على إعفاء الصحافة الالكترونية ومواقع الواب بشتى أشكالها ومضامينها من إجراء الإيداع القانوني، وذلك على غرار الصحف اليومية والدورية والمجلات الصحفية الدورية، وبما يشمل كلا من:
- المواقع الالكترونية للصحف والمجلات التي لها نسخة ورقية،
- وسائط البث السمعي والبصري (إذاعات وتلفزات الكترونية)،
- والصحف الالكترونية ذات المضامين الإعلامية والإخبارية.

العقوبات بالسجن بسبب قانون الصحافة

وما هو رأيكم في القوانين الجزرية في قانون الصحافة التي حوكم بسببها عشرات الالاف من المعارضين السياسيين والطلبة والنقابيين طوال العقود الماضية؟ وما هو رايك في الدعوات لمراجعة نظام الجنايات والجنح التي ترتكب بواسطة الصحافة والمحدد في الفصول 42 إلى 67 من مجلة الصحافة؟

يتعلق الأمرحسب مشروعي إما بحذف الجرائم والعقوبات المنجرة عنها أصلا أو، عند الاقتضاء، بالتخفيف من العقوبة بالسجن المترتبة عن بعض الجرائم الأخرى المذكورة، مع الرفع أحيانا في مقدار الخطية المالية.
ومن بين هذه الحالات، يذكر بما يلي:
- حذف العقوبة بالسجن المحددة بالفصل 22 والمترتبة عن قبول المالك لنشرية دورية أو مديرها أو أحد المشتغلين فيها لأموال أو منافع بصفة مباشرة أو غير مباشرة من شخص مادي أو معنوي أجنبي الجنسية، مع الرفع في المقابل في مقدار الخطية المالية.
- حذف العقوبة بالسجن المحددة بالفصل 23 والمترتبة عن قبول مالك نشرية أو مديرها أو أحد المشتغلين فيها مبلغا ماليا أو غير ذلك من المنافع قصد إكساء إعلان إشهاري صبغة خبر، مع الإبقاء على مقدار الخطية المالية.
- حذف العقوبة بالسجن المحددة بالفصل 83 والمترتبة عن الاستمرار على إصدار النشرية الدورية الموقفة عن الصدور، مع الرفع في المقابل في مقدار الخطية المالية.
- التخفيف من العقوبة بالسجن المحددة بالفصل 43 والمترتبة عن التحريض على السرقة أو على جريمة القتل أو النهب أو الحريق أو على إحدى الجرائم أو الجنح المعاقب عليها بالفصول من 208 إلى 213 و219 من المجلة الجنائية أو على إحدى الجرائم أو الجنح المرتكبة ضد أمن الدولة الخارجي، مع الرفع في المقابل في مقدار الخطية المالية.
- التخفيف من العقوبة بالسجن المحددة بالفصل 44 والمترتبة عن جرائم الدعوى إلى التباغض بين الأجناس أو الأديان أو السكان أو إلى نشر أفكار قائمة على الميز العنصر أو التطرف الدين، مع الرفع في المقابل في مقدار الخطية المالية.
- التخفيف من العقوبة بالسجن المحددة بالفصل 47 والمترتبة عن جرائم تحريض الجنود على إهمال واجباتهم العسكرية وترك الطاعة المفروضة عليهم نحو رؤسائهم في كل ما يأمرونهم به لتنفيذ القوانين والتراتيب العسكرية أو الحيلولة دون التحاق الشبان بالخدمة العسكرية، مع الرفع في المقابل في مقدار الخطية المالية.
- التخفيف إلى حد ما من العقوبة بالسجن المحددة بالفصل 48 والمترتبة عن النيل من كرامة رئيس الجمهورية ومن إحدى الشعائر الدينية المرخص فيها، مع الرفع في المقابل في مقدار الخطية المالية.
- التخفيف من العقوبة بالسجن المحددة بالفصل 51 والمترتبة عن ارتكاب الثلب ضد النظام العام والدوائر القضائية وجيوش البر والبحر والجو والهيئات الرسمية والإدارات العمومية.
وفي المقابل، يقترح مشورعنا التنصيص صراحة على عقوبات خاصة بإنتاج أو توزيع أو نشر أو استيراد أو تصدير أو عرض أو بيع أو حيازة مواد إباحية عن الأطفال، وذلك انسجاما مع مقتضيات البروتوكول الاختياري الملحق باتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل بشأن بيع الأطفال وبغاء الأطفال واستغلال الأطفال في المواد الإباحية، المعتمد من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 ماي 2000، والذي صادقت عليه تونس بمقتضى القانون عدد 42 لسنة 2002 المؤرخ في 7 ماي 2002 والتزمت مع باقي الدول المصادقة على معالجة ظاهرة توافر المواد الإباحية عن الأطفال بشكل متزايد على شبكة الإنترنت وغيرها من تكنولوجيات الاتصال الحديثة، ولاسيما ما تضمنته المادة 3 من هذا البروتوكول الاختياري من دعوة إلى تجريم إنتاج وتوزيع وتصدير وبث واستيراد المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال وحيازتها عمداً والترويج لها.
كمال بن يونس

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:57 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/BNEC-11126-05-2011.jpg طلبة الماجيستير

هل ينتفع ذوو الدخل المحدود بمنحة المساعدة على البحث عن شغل؟



على اثر صرف القسط الأول من منحة الدولة للعاطلين عن العمل من أصحاب الشهادات أو ما يسمى بمنحة المساعدة على البحث عن شغل لوحظ خلال هده الأيام أن عددا هاما من العاطلين والمتحصلين على شهادات جامعية، بادروا في الإبان بترسيم أسمائهم ضمن قائمة الانتظار للانتفاع بهذه المنحة وتقديم مطالبهم لدى مكاتب التشغيل الراجعين لها بالنظر..

ولم تقع لحد الآن تلبية مطالبهم علما أن جانبا منهم آثر مع عدم توفر الشغل مواصلة الدراسة الجامعية ضمن مرحلة الماجستير بفرعيها المهني والخاص بالبحث بالرغم من ظروفهم الاجتماعية ومحدودية الدخل العائلي وعدم الانتفاع بالمنحة الجامعية أو القرض.
وقد أفادت بعض مكاتب التشغيل انه يتعذر تمكين هؤلاء من منحة العاطلين لمجرد أنهم يواصلون الدراسة في حين أكد المعنيون بالأمر أنهم لو تحصلوا على شغل لما عادوا إلى الدراسة لتعمير الفراغ أساسا ومزيد التكوين معتبرين أنفسهم في دائرة العاطلين عن العمل وبالتالي في حاجة إلى المنحة المذكورة لاسيما أن الكثير منهم لا تسمح إمكانيات عائلاتهم المادية بالإنفاق عليهم لاستئناف التعلم.
الصباح حققت في هذا الموضوع واستجوبت عددا هاما من طلبة الكليات والمعاهد العليا بالجهة فاتضح من خلال ذلك أن هناك صنفين من هؤلاء المعنيين الصنف الأول لا يمثل أية مشكلة وهم بصدد استئناف دراستهم الجامعية في ظروف طيبة وليسوا بحاجة إلى دعم أو مساعدة.
أما الصنف الثاني وعددهم لا يستهان به أكدوا أنهم يواجهون عدة صعوبات مادية يومية وأن الوضعيات الاجتماعية تحتاج إلى ضرورة إدراجهم ضمن المنتفعين بمنحة الدولة للمساعدة على البحث عن شغل متعللين في ذلك بان زملاءهم الطلبة في مرحلة التبريز قد انتفعوا بهذه المنحة حسب قولهم وهم يزاولون مرحلة الماجستير متسائلين عن الفرق بين المرحلتين.
ومن ناحية أخرى يلاحظ بعض الطلبة المعنيين بالأمر في إمكانية الحصول على المنحة المذكورة يتوقف على تصريح الطالب عند تعمير طلب هده المنحة من كونه عاطلا تماما عن العمل أو انه عاطل فعلا ولكنه يواصل الدراسة لتعمير الفراغ ومزيد تحسين مستواه العلمي.
وأمام كل هذه الإشكالات تظل الوزارة المعنية بصرف وإسناد منح العاطلين لمستحقيها المؤهل الوحيد للإجابة عن شتى هذه التساؤلات ولم لا إحاطة الرأي العام بتفاصيل وتوضيحات ضافية عن هذا الموضوع سواء أثناء لقاء إعلامي عام أو إصدار بيان شامل عما وصل إليه إسناد هذه المنحة ومدى استحقاق الراغبين فيها من عدمه وكذلك عدد المنتفعين بكامل ولايات الجمهورية في إطار الوضوح والشفافية التي آلت الحكومة المؤقتة على نفسها توخيها في مختلف المجالات.
الحبيب المعالج

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:57 PM
قمة الثمانية ستحسم بين الخيارين


اليوم منح تونس اعتمادات إضافية أم تحويل ديونها إلى هبات؟


تنطلق اليوم قمة مجموعة الثمانية الصناعية الكبرى التي تحتضنها مدينة "دوفيل" الفرنسية ويشارك فيها رئيس الحكومة المؤقتة الباجي قائد السبسي لبحث فرص دعم الاقتصاد الوطني من خلال تقديم ملف اقتصادي اعدّ في الغرض من قبل مجموعة من الخبراء الاقتصاديين والسياسيين.


وأكد مصدر إعلامي بالوزارة الأولى لـ "الصباح" بأن البرنامج الاقتصادي الذي سيعرضه رئيس الحكومة المؤقتة في القمة سيقوم على تقديم مجموعة من الملفات التي طرحت على طاولة الحكومة الحالية.
وأضاف المصدر بأن ما صّرح به الوزير الأول في عديد المناسبات سابقا يفيد بان تونس لن تطلب إعانات في المطلق في حين تفيد معلومات تناقلتها بعض وسائل الإعلام الوطنية والأجنبية أن قمة الثمانية ستقرّ منح تونس اعتمادات تتراوح بين 20 و 30 مليار دولار تمتد على فترة تتراوح بين 5 و10 سنوات.
كما جاء في دعوة أطلقها 21 خبيرا اقتصاديا من جامعات أجنبية مختلفة انه على قمة مجموعة الثمانية, المصادقة على البرنامج الاقتصادي الذي أعدته الحكومة التونسية، بالاعتمادات المذكورة وذلك لمساندة تونس على مجابهة التحديات التي سيفرضها الانتقال الديمقراطي.
وتضمن نصّ الدعوة التأكيد على تبني مجموعة الثمانية اليوم في اجتماعها موقفا واضحا حول مختلف آليات التعبئة والتنسيق بين مؤسسات التمويل (صندوق النقد الدولي والبنك العالمي والبنك الأوروبي للاستثمار والبنك الإفريقي للتنمية والبنك الإسلامي للتنمية...) بما يضمن إعادة هيكلة الاقتصاد التونسي.
كما دعا الاقتصاديون الى ضرورة إحداث هيكل مالي إقليمي خاص بمنطقة شمال إفريقيا باعتبار أن تونس ومصر ستلحق بهما دول كثيرة أخرى.

تمويلات ضرورية

وفي السياق نفسه أكد لـ "الصباح "عزام محجوب الخبير الاقتصادي إن ما تحتاجه تونس في الظرف الراهن من تمويل إضافي لا يتعدى 2.4 مليار دينار موزعة بين ما ستأتي به ميزانية الدولة وما سيقدمه البنك الدولي والبنك الإفريقي والاتحاد الأوروبي.
كما دعا الخبير الاقتصادي الحكومة الحالية الى تجنب الالتزام بديون إضافية سيتكبد عواقبها الاقتصاد الوطني مضيفا:" انه من الضروري أن تطرح قضية المديونية خلال عقد هذه القمة خاصة في ظل الجدل القائم الآن حول إذا ما كانت تونس ستسدد ديونها أو سيقع التنازل عنها نظرا لاستحواذ المخلوع وأتباعه عن جزء كبير من هذه القروض في حين دعت أطراف أخرى الى تحويل هذه الديون الى استثمارات.
ومن بين هذه الأطراف مقترح الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي الفرنسي فرانسوا هولاند الذي يؤدي الآن زيارة الى تونس حيث دعا الى تحويل الديون الممنوحة لتونس إلى هبة تقدمها المجموعة الدولية.
جهاد الكلبوسي

سلطان الدارمي
05-26-2011, 01:58 PM
خاص/ قائمة الـ112 في البال


قريبا مراجعات جبائية معمقة لشركات المخلوع وأصهاره.. ولكن ما مصير العمال؟!


علمنا من مصادر مطلعة أن ادارة الجباية تعتزم قريبا اجراء مراجعات جبائية معمقة لشركات المخلوع وأصهاره وأقاربه.. ويجدر الذكر أن قائمة الـ112 التي تضمنت «رجال أعمال الغفلة» من أقارب وأصهار المخلوع يمتلكون عديد الشركات في كل المجالات تقريبا.. ويبدو حسب مصادرنا أن تلك الشركات قد تمت مصادرتها كلها، مع الاشارة الى أن 500 ملف تقريبا، تهم بعض الشركات المشار اليها بحوزة لجنة المصادرة الآن، التي تعمل حثيثا على معالجتها والبت فيها..


وفي سياق المراجعات الجبائية المزمع اجراؤها قريبا، لشركات المخلوع وأصهاره وأقربائه ومن لف لفّهم، يبقى السؤال الأكبر مطروحا، حول قيمة هذه المراجعات الجبائية، سيما أن هذه الشركات ستعود بالملكية للدولة..
ومن ناحية أخرى، وفي صورة ثبوت الدين الجبائي، من سيتضرر فعلا؟ علما أن هذه الشركات تمر بصعوبات مالية بعد هروب مالكيها، وتراجع مردودها..
ومن جهتهم، كيف سيتصرف المتصرفون القضائيون تجاه هذه المراجعات الجبائية؟...
ويؤكد الملاحظون، والمهتمون بالشأن الاقتصادي أنه في صورة بيع هذه الشركات فالدولة ستستخلص ديونها حتما، باعتبارها ديونا ممتازة، وهنا سيكون المتضرر الأول والأخير ـ قطعا ـ العامل والموظف بهذه الشركة، ومن بعدهما الدائن العادي..
فكيف ستتصرف سلطة الاشراف في هذا الملف الشائك، خاصة على المستوى الاجتماعي؟
عمار النميري

سلطان الدارمي
05-26-2011, 02:00 PM
موعد الصباح


«وزير» يدعو إلى المخدرات؟


يكتبه كمال بن يونس ـ كنا في السيارة في طريق المدرسة صباح الاثنين قبل الثامنة صباحا بحوالي ربع ساعة : ابني الصغير وابنة الجيران وأنا.. كان المذياع موجها إلى قناة " اكبريس اف ام"..وكان المتحدث "كاتب الدولة سليم عمامو" ( أو السيد" الوزير") كما يحلو لبعضهم تسميته.. أعلن المتحدث عن نيته الاستقالة من الحكومة وعن أشياء أخرى..ليس هذا مجال التعليق عليها..من بينها نشره أخبارا وصورا عن اجتماعات وزارية لأصدقائه عبر" تويتر".. ؟


فتلك "التلقائية " لا تعنيني وإن ذكرتني ب"الوزير" الذي تحدث على شاشة التلفزة عن سرقة معطفه وجهاز هاتفه "الجوال" من مكتبه..فأعجب كلامه بعض المراهقات والمراهقين..
كما لم أتوقف كثيرا عند دعواته الى فتح لامشروط لكل المواقع الاباحية..بالرغم من القرارات التي اتخذتها اتحادات البث الاذاعي والتلفزي والالكتروني الاوربية والأمريكية فيما يخص منع الصور الاباحية عن الأطفال..
لكن أن يتحدث السيد سليم عمامو ـ وهو رسميا عضو في الحكومة ـ بإطناب عن "ضرورة " إلغاء القوانين التي تمنع "المخدرات الخفيفة " ( بميزان من ؟ ) مثل " الزطلة " ( اي "الكانابيس" او " الحشيش " او الخشخاش ) فالامر يثير نقاط استفهام عملاقة..
وما أثار نقاط الاستفهام أكثر في جمجمتي أن لا أحد علق على مثل هذه الدعوات الصادرة في إذاعة عمومية في ساعة الذروة عن شخص يفترض أنه " مسؤول " عن كلامه..و"مسؤول" في الحكومة..؟؟
لقد اشتكى الجميع من " الفلتان الإعلامي"..لكن أن يصل الأمر إلى حد الاستهتار بملايين الشباب والأطفال والمواطنين عبر الدعوة إلى استهلاك المخدرات فهو أمر لم يعد مقبولا..خاصة عندما يصدر عن " مسؤول " في اذاعة عمومية..يفترض انها لا تريد مزيد تدمير شباب تونس بالزطلة التي يحاكم عماد الطرابلسي وشركاؤه بتهم استهلاكها وترويجها..
فلتعط الكلمة الى علماء النفس والاجتماع والخبراء في الجريمة المنظمة ليكشفوا للشباب والشعب الى اي حد تسبب انتشار استهلاك المخدرات "الخفيفة " في تونس في ترويج " المخدرات الثقيلة " ( و" المتوسطة ") وكيف أصبح ما لايقل عن عشر الشباب التونسي من بين المدمنين على " الزطلة " و" الكوكايين " و"الهيروين"..وغير ذلك من البلاوى التي تدمر شبابنا وعائلاتهم..
فلنصح من غلفتنا..
وليتحمل السيد سليم علولو ومن روج كلامه في اذاعته مسؤولية الدعوة للمخدرات..

سلطان الدارمي
05-26-2011, 02:01 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/INTER-11126-05-2011.jpg «الصباح» تنفرد بتفاصيل إرهاصات الثورة الليبية (الحلقة 2)

أحداث الزاوية ومسيرة «جمعة الغضب»



أبو آلاء المسوؤل المدني المنشق والذي اعلن انضمامه للجنة الاعلامية لثورة 17 فيفري بالعجيلات يواصل الحديث فى الحلقة الثانية عن إرهاصات حرب المدن الليبية التي انطلقت من مدينة الزاوية أولى المدن المنتفضة بعد بنغازي مثلما أكد لنا في سياق حديثه أبوآلاء ليكشف لنا حقائق جديدة ومثيرة عما حصل بعد الليلة السابعة.

ففي الليلة الثامنة تجددت الاشتباكات بين الثوار وكتيبة خميس القدافي التي اقتحمت المدينة من المدخل الغربي والجهة الشرقية كما تمركز القناصة بأماكنهم المعتادة حيث اعتلوا أسطح المساجد والمباني المرتفعة، فقام الثوار المقيمون بضواحي المدينة بابلاغنا نحن الثوار المتواجدون آنذاك بالميدان بخبر دخول أعداد كبيرة من الدبابات والآليات العسكرية بمختلف أنواعها فضلا عن عربات اخرى يركبها جنود.

في تلك اللحظة اقشعرت ابدان الثوار واندفعوا مهللين مكبرين معلنين استعدادهم للشهادة فداء للوطن منادين بهتافات من اجل تحقيق الحرية والعدالة والديمقراطية، ورغم سماعهم لهذا الخبر المروع لم يخف الثوار المتاريس العسكرية والعتاد الكبير بل ان جميعهم احتشد داخل الميدان وخرجوا فى مسيرة باتجاه المدخل الشرقي ليكونوا شاهدين عن عملية إنزال أفراد الكتائب القادمة قصد مواجهة الحشود المتجهة إليهم.
وكخطوة أولى بادر الكتائبيون بإطلاق النار فى الهواء لترويعهم وتفريقهم، ومرة أخرى أثبت الثوار أن آلة الحرب لن تخيفهم ولن تثنيهم عن مطالبهم الرئيسية مما أثار حنق هؤلاء الكتائبيين وغضبهم فوجهوا أفواه بنادقهم نحو المتظاهرين ليستشهد اثنان من الثوار.
وفي المقابل الحق الثوار بالكتائب خسائر فى الأرواح بلغت ثمانية أفراد مرغمينهم على التقهقر فقام هؤلاء باستخدام الدبابات فى قصف عشوائي للمبانى بهدف فرض الاستسلام عليهم..
الثوار وأمام تواصل المعارك قاموا بإطلاق أعيرة نارية مباشرة نحو الدبابات لتدميرها ومنعها من قصف المبانى التى اعتلوها هذه المرة للدفاع عن متساكنيها متسلحين بالقذائف «14 ونصف» وقذائف الـ»أر بي جي» وقنابل أخرى عادة ما تستخدم لصيد الأسماك المحلية «العبابيد»، وهى قنابل تحدث انفجارات قوية، ما افزع الكتائبيين ودفعهم للتراجع باتجاه مدخل الزاوية المحاذي للمستشفى التعليمي المركزي ولجامعة السابع من أفريل.

محاصرة مصفاة النفط

في الليلة التاسعة تولت الكتائب تثبيت حواجز واعتمدوا بوابات على مشارف بلدية الزاوية بالقرب من جامعة السابع من افريل وكلية الطب البشري ومن الجهة الشرقية تحديدا على مستوى الجسر المؤدي لمصفاة الزاوية لتكرير النفط ولجنوب الزاوية بحوالي مسافة الخمسة عشرة كيلومترا فى المنطقة الفلاحية. وفى عملية غير مسبوقة حاصرت القوات المدينة لتفتيش كل المتوافدين سواء اثناء عملية الدخول او الخروج وإجبار العائلات على النزول من المركبات وتفتيشهم شخصيا، حينها تم ابلاغ بعض الثوار داخل الميدان بما يتعرض اليه المدنيون من ممارسات قمعية فى حادثة غير مسبوقة مما دفع محدثنا المسوؤل المدني المنشق إلى التوجه للقائد المدني لإثنائهم عن ارتكاب مثل هذه التجاوزات الخطيرة التى أربكت المدنيين العزل، حينها اعلمه هذا الأخير بأنه والفريق المصاحب له ليسوا بمرتزقة حتى يرتكبوا مثل هذه الحماقات والاعتداءات الصارخة مبديا له تعاطفهم الكلي معهم، كما أومأ إليه بأنهم سيناصرونهم وسيتصدون للمرتزقة ويواجهونهم على ارض الميدان.

عمليات قنص من أعلى الجسر

خلال اليوم العاشر تصاعدت تجاوزات الكتائب ضد المدنيين العزل بدءا بتعنيفهم دون سبب وإهانتهم بطرق مثيرة للغاية من خلال نعتهم بصفات مخلة للحياء وصولا إلى احتجازهم ومراكبهم على امتداد ساعات، بل وأيام، مما أثار استهجان الثوار ليندفعوا عبر عديد الجهات لتطويق المكان المحاصر بغية إرغام الكتائبيين على تسليم أنفسهم بطريقة سلمية، وهوما رفضوه بل إنهم ردوا عليهم بالرصاص الحي وبطريقة عشوائية. الثواروبدورهم ردوا عليهم بالرصاص وحينها أدرك الكتائبيون خطورة الموقف وأجبروا على الانسحاب من الجهة الجنوبية تاركين دبابتهم ومركبة آلية ليتحصنوا بالجسر المؤدي لمصفاة الزاوية، فكانت أول عملية رصد من جانبهم لسيارة قادمة على متنها ثمانية ثوار فحاولوا إبادتهم غير أن الطلقات النارية العشوائية أصابت السيارة وتسببت فى انقلابها من أعلى الجسر لتكتب لهؤلاء الثوار النجاة بعد أن أصيبوا بإصابات خفيفة بفضل الله وعونه واختفوا فى غفلة من أعين الكتائبيين ليتحصنوا ببعض المنازل حيث تم نقلهم لاحقا من قبل بعض المتطوعين إلى إحدى المصحات الخاصة الموجودة بالميدان.

استشهاد عقيد منشق

الحواجز والبوابات لم يستسغها الثوار لذلك اقروا العزم على التخلص منها بعد أن ضيقت بها الكتائب الخناق عليهم وعلى مدينة الزاوية تحديدا فهددت أمنهم واستقرارهم.
بعد أدائهم لصلاة الجمعة خرجوا في مسيرة أطلقوا عليها «جمعة الغضب» توجهوا أثناءها بأعداد غفيرة نحو البوابة الغربية من جسر مصفاة الزاوية. وقبل وصولهم إليها تم قمعهم من قبل القناصة الذين لم يتوانوا لحظة واحدة فى إمطارهم بوابل من الرصاص معتلين المساجد والمبانى وسطوح المنازل، واكتشف الثوار تموقع عدة فرق من كتائب الطاغية محاصرين للبوابة من أماكن عدة... تجددت الطلقات النارية بسلاح الكلاشينكوف والرصاص المضاد للطيران ورصاص القنص مما أدى إلى استشهاد العقيد الميدانى لثوار بلدية الزاوية الشهيد حسين دربوك الذى كان قد تفاوض سابقا مع المسؤول المدني المنشق الذي أبدى تعاطفه مع الثوار وقال أنه وفريقه سيتصدون للمرتزقة ولن يسمحوا لهم بارتكاب حماقات فى حق شعبهم الباسل.
كتبت له الشهادة فى يوم جمعة الغضب فى حين أصيبت سيارة الإسعاف واثنان من المسعفين بإصابات متفاوتة الخطورة حيث كان القصد من العملية واضحا وهو منعهم لإجلاء الجرحى.
دنياز المصمودي

سلطان الدارمي
05-26-2011, 02:02 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/CULT-11126-05-2011.jpg إذاعة تونس الثقافية تحتفل بعيدها الخامس

قصائد تونسية مصرية ولبنانية مؤثرة عن ثورة تونس



احتفالا بعيدها الخامس نظمت إذاعة تونس الثقافية أول أمس الثلاثاء احتفالية غنائية شعرية أثثها الشعراء منصف الوهايبي وعادل المعيزي وفوزية العلوي زاهي وهبي (لبنان) والمصري حسن شهاب الدين واللبناني مهدي منصور وامنت فقرتها الغنائية مجموعة عيون الكلام مع أمال الحمروني وخميس البحري وحضرها عدد من المثقفين وبعض ممثلي السلك الدبلوماسي في تونس والعاملين في إذاعة تونس الثقافية ومن بينهم الشاعر خالد الوغلاني..

واحتفال إذاعة تونس الثقافية هذه السنة له طابع خاص حيث خرجت به الإذاعة من استوديوهاتها إلى الفضاءات الثقافية العامة لاحتفال هذه السنة طابعا خاصا حيث تخرج الإذاعة من الأستوديو لتنفتح على الفضاءات الثقافية كدور الثقافة والمسرح البلدي وذلك بتنظيم ندوة علمية في دار الثقافة ابن خلدون عنوانها «الإعلام الثقافي في تونس أي دور بعد الثورة» ويتناول فيها الأساتذة منير السعيداني محور مفهوم الإعلام الثقافي ومحمد آيت ميهوب دور المثقف في تطوير الإعلام الثقافي أما المحور الثالث فسيتناول فيه صلاح الدين الجورشي «مساهمة الإعلام الثقافي في تحقيق المسار الديمقراطي بعد الثورة.» وذلك يوم الغد 27 ماي الجاري بداية من الساعة الرابعة ظهرا. ومعرض كتب وصور فوتوغرافة بدار الثقافة ابن رشيق.
انطلقت السهرة الفنية الثقافية في المسرح البلدي بالعاصمة بصوت الشاعر منصف الوهايبي الذي قرأ آخر ما جادت به قريحته الشعرية وهو بعنوان « تمرين على كتابة يوم الجمعة 14 جانفي 2011» فقال قصيدة « ليصمت كل من هنا هذه الجمعة» وقصيدة من آخر ديوان له « أشياء السيدة التي نسيت أن تكبر» وقرأ الشاعر زاهي وهبي الذي عبر عن اعتزازه بزيارة تونس وحبه لأهلها وافتخاره بثورتها من «أمي أو الينابيع خاتمة النساء» غدا حين تكبرين سوف احبك أكثر» وقصيدة لا تنسي التي أهداها إلى الشعب الفلسطيني على أمل أن يقراها قريبا في القدس والى الشعب اللبناني الذي صادف يومها عيد تحرير لبنان. وقرأت الشاعرة التونسية فوزية العلوي ثلاث من أجمل قصائدها ك «ليس لي غير سارية من دخان» و«طيوف». واستهلت مجموعة عيون الكلام فقرتها بأغنية «الخط دا خطي والكلمة دي لي» لأحمد فؤاد نجم و«القمرة يا الوقادة الفقر وين بلادة» للتهامي الشايب و«الرقابة» للصغير أولاد احمد و«مازال فيك الخير» للطيب بوعلاق ومن شعر أولاد احمد كذلك «نساء بلادي نساء ونصف».
ليعود المنبر للشعراء ويقرا الشاعر عادل المعيزي قصيدة كتبها منذ أسبوعين عنوانها « رسالة الدكتاتور المخلوع» وتخيل فيها التعاليق الممكنة التي قد يقولها زين العابدين بن علي للشعب التونسي على ما آلت إليه أوضاع البلاد والتي قد تفرز لنا دكتاتورا جديدا مثله، كما قرأ الشاعر المصري حسن شهاب الدين قصيدة مهداة إلى روح محمد البوعزيزي وقصيدة «الطائرة الورقية» ثم «مرت فأربكت المجاز»
أما الشاعر اللبناني الشاب مهدي منصور وبعد أن تساءل : «كيف يمكن للشاعر أن يقف ويقرا شعره أمام هذا الشعب العظيم ليقرأ قصيدة أهداها إلى تونس جاء فيها :«غربت نحوك بعد طول تغرب». وقد بارك اغلب الحاضرين هذا الاحتفال الذي يحسب لهذه الإذاعة التي بلغت خمس سنوات وأصبحت والكلام لمديرها الشاعر خالد الوغلاني: «أصبحت صوت المثقفين الذي يجب ان يعلو ويذهب بالبلاد إلى الحداثة والديمقراطية والمعرفة مؤكدا على أن عمر المؤسسات لا يقاس بالسنوات وإنما بالانجازات».
علياء بن نحيلة

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:50 PM
بعد مشاورات مع الأحزاب.. الجندوبي في ندوة صحفية


الهيئة المستقلة قررت تنظيم الانتخابات في 16 أكتوبر


http://www.assabah.com.tn/upload/JANDOUBI-60027-05-2011.jpg كشف السيد كمال الجندوبي رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات أن الهيئة قررت أن الموعد الملائم لتنظيم انتخابات المجلس الوطني التأسيسي هو 16 أكتوبر المقبل، مبررا ذلك باستحالة تنظيم انتخابات حرة ونزيهة في 24 جويلية.


وقدم الجندوبي في ندوة صحفية عقدتها الهيئة للغرض يوم أمس بمقر المجلس الاقتصادي والاجتماعي، جدولا تفصيليا لروزنامة تنظيم الانتخابات يتضمن مقارنة بين الموعدين حسب المهام الموكولة للهيئة وحسب ما يقتضيه المرسوم المتعلق بتنظيم انتخابات المجلس التأسيسي.
وقال اجابة عن سؤال بخصوص احتمال تمسك الحكومة بموعد 24 جويلية: "نحن قررنا روزنامة تتضمن يوم 16 أكتوبر"، مضيفا أن تمسك الهيئة بهذا الموعد جاء بناء على معطيات قانونية ومادية ومالية، مستغربا من تهويل البعض لمسألة تأجيل الانتخابات.
وأكد على أن مسألة الوفاق على موعد 24 جويلية كان منذ البداية على اساس تنظيم انتخابات رئاسية وهو أمر اسهل بكثير، من انتخابات مجلس تأسيسي، لكن الآن المسألة تتعلق بتنظيم انتخابات مجلس تأسيسي وهي عملية صعبة على حد تعبيره.
وأشار إلى أن انتخاب اعضاء الهيئة تم على أساس تنظيم انتخابات مجلس تأسيسي، وقال "يبدو أن هناك سوء فهم حيث أن انتخاب المجلس الوطني التأسيسي هو من صلاحيات الهيئة، والوفاق على 24 جويلية كان على اساس تنظيم انتخابات رئاسية سابقة لأوانها..لو أن المشرع والأحزاب اتفقت على انتخابات رئاسية هذا شيء ثان..".
وأكد على أن الهيئة ستراسل رسميا رئيس الجمهورية المؤقت لإعلامه بقرار الهيئة المستقلة للانتخابات، وقال :" ننتظر بكل تفاؤل رد فعل ايجابي من الحكومة وسنكثف من المجهودات الهادفة إلى تحقيق المسار الانتخابي في مختلف مراحله."
ونفى رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات في بداية الندوة الصحفية تقديمه لأي تصريح صحفي باستثناء التصريحات التي ادلى بها للتفزة الوطنية، كما نفى تماما تفكير أي عضو من الهيئة في الاستقالة أو تصريح بالاستقالة عكس ما اوردته بعض وسائل الإعلام..
وأفاد أن الهيئة استدعت جميع الأحزاب واجتمعت بهم في جلسة عقدت صباح أمس حضر منها حوالي 49 ممثلا تم الاستماع إلى تساؤلاتهم واستفساراتهم، وقامت الهيئة بعرض روزنامة تنظيم الانتخابات حسب مقتضيات مرسوم انتخابات المجلس التأسيسي والمرسوم المنظم للهيئة.

احترام الآجال الاجبارية..

وقال إن الآجال المنصوص عليها بالمرسوم المتعلق بانتخاب المجلس التأسيسي هي آجال اجبارية لا يمكن تجاوزها تنطلق من الدعوة لتنظيم الانتخابات في أجل 60 يوما، وأجل 45 يوما لتقديم قائمات الترشح، وأجل 30 يوما لنشر قائمات الناخبين..
وأفاد ان الهيئة لاحظت وجود مشكلة في احترام روزنامة الانتخابات التي تتضمن عدة آجال وعدة ومواعيد متداخلة في صورة اعتماد موعد 24 جويلية، على غرار اجبارية تقديم قائمة الناخبين قبل 45 يوما من موعد الانتخابات أي 2 جوان، فضلا عن ما يسبق هذا الموعد من تسجيل الناخبين، وقبل ذلك تركيز الهيئة المستقلة للانتخابات مع ما يتطلبه ذلك من اعداد للنظام الداخلي للهيئة، وتهيئة المقر المركزي، وبعث الفروع بالداخل وبالخارج، وانتداب الموظفين، والمراقبين وتكوينهم..
وكشف الجندوبي بالمناسبة أن مقر الهيئة المستقلة للانتخابات سيكون في بناية واقعة ب 10 نهج روما بالعاصمة، وقال إن إن للهيئة ميزانية مخصصة لم يتم تقديرها بالقدر الكافي لكن تم تقديم تسبقة مالية من الميزانية، "ما عدا ذلك ما تزال الأمور في بدايتها بل في خطواتها الأولى" وفق تعبيره.
وبين أن الإطار القانوني للانتخابات، يستلزم اعداد خمسة أوامر وهي أمر يتعلق بالدوائر الانتخابية وهو بصدد الدرس، وأمر دعوة الناخبين، وأمر يتعلق بتطبيق الفصل 15 من المرسوم الانتخابي (يهم قائمة الممنوعين من الترشح) وهو من مشمولات هيئة تحقيق اهداف الثورة، ثم امر يتعلق بالتونسيين بالخارج، وأخيرا أمر يتعلق بتمويل الحملة الانتخابية، يلي ذلك اصدار النصوص الترتيبية المتعلقة بروزنامة الانتخابات وهو من صلاحيات الهيئة المستقلة التي تحدد تاريخ وموعد الانتخابات حسب تأكيده.
اضافة إلى تنظيم الحملة الانتخابية في وسائل الإعلام، واجراءات التسجيل والترشح واعتماد الملاحظين والمندوبين، والتصويت والفرز والنتائج وغيرها من المهام، وأوضح الجندوبي أن أنظار العالم موجهة خلال هذه المرحلة لتونس وخاصة منهم الملاحظين الدوليين الذين يستندون على اعداد تقاريرهم على القانون، وقال" بقدر ما نطبق القانون بقدر ما تكون التقارير أكثر ايجابية".

استحالة احترام موعد 24 جويلية

كما تحدث عن بعض الإجراءات التي يجب ان تتم قبل انطلاق الحملة الانتخابية اهمها تسجيل الناخبين، وأكد في هذا الصدد استحالة الاستخراج الآلي لعناوين الناخبين من قاعدة البيانات لعدة اسباب منها أن 13 بالمائة تقريبا من العناوين خاطئة (سبر اراء، مع وجود عدد كبير من العناوين منقوصة و لا يمكن الرجوع لها لتحديد عناوين أصحابها، وحوالي 400 ألف ناخب يمتلكون البطاقة القديمة، فضلا عن وجود 1,1 مليون من التونسيون بالخارج عناوينهم المدرجة ببطاقة تعريفهم الوطنية توجد بتونس، كما ان العناوين المنصوص عليها غير دقيقة، ومنقوصة و انعدام البطاقة الوطنية يؤدي الى وجوب القيام بتسجيل ارادي..
وقال كمال الجندوبي :" إذا اعتمدنا تاريخ 24 جويلية سيتزامن بين تسجيل الناخبين وبين تركيز الهيئة المركزية وفروعها وبالتالي لا يمكن لها مراقبة عملية التسجيل بما فيه الكفاية، كما تتزامن الحملة الانتخابية مع النزاعات، وقائمة الترشحات يجب ان تتم قبل 45 يوما..وهو ما يؤكد استحالة احترام موعد 24 جويلية الذي لا يضمن احترام التراتيب والقانون الانتخابي ولا يضمن نتيجة الانتخابات التي يجب ان تكون ديمقراطية ونزيهة وشفافة.." حسب قوله.

روزنامة 16 أكتوبر..

وقدم الجندوبي ما يعتقد أنه روزنامة تحترم كل الاجراءات القانونية وتضمن انتخابات نزيهة وشفافة ينتهي إلى موعد 16 اكتوبر وقال إن جدول روزنامة الانتخابات كما أعدته الهيئة يعطي الوقت الكافي لكل مراحل العملية الانتخابية.
وعن سؤال لـ"الصباح" بشأن رد فعل الأحزاب بخصوص الموعد الانتخابي أشار إلى أن اجتماع الهيئة مع الأحزاب تم في جو عادي وعبروا عن مواقفهم، وتم الاجابة على أسئلتهم، وقال" صدرت تعاليق من بعض الأحزاب وليس من دورنا التعليق عليها نعتبرها تدخل في اطار حرية التعبير، نحن ملتزمون بالحياد تجاه كل المواقف والأطراف لا يمكننا التعليق على كل المواقف باستثناء كل ما يمس مصداقيتنا ونزاهتنا، ما عدا ذلك كل الآراء مسموح بها..مضيفا :" لا تنتظروا منا تعليقا على تحليل او موقف سياسي او موقف حكومي او على قرارات مسؤول معين..اذا مست مصداقيتنا سيكون ردنا موثق. وقال أيضا "اذا وفرت الحكومة الامكانيات والتسهيلات اللازمة فيعني انها مقتنعة بالجدول الزمني الذي نراه صحيحا، نحن نقدر الخير في التزام الحكومة بهذا التعاون..
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:52 PM
بعد عمليات الحرق والنهب.. التعويض وفقا لعقود التأمين التكميلي


بين 180 و200 مليار لبعض المؤسسات المستثناة من مرسوم جبر الأضرار...


http://www.assabah.com.tn/upload/FIRE-60027-05-2011.jpg استثنيت المؤسسات والمنشآت العمومية والمساحات التجارية الكبرى ووكلاء بيع السيارات والمؤسسات المالية ومشغلو شبكات الاتصال من المرسوم عدد 40 لسنة 2011 المؤرخ في 19ماي 2011، المتعلق بإقرار مساهمة في جبر الأضرار الناتجة عن الاضطرابات والتحركات الشعبية التي شهدتها البلاد.


"الصباح " اتصلت بكمال الشيباني المندوب العام للجامعة التونسية لشركات التامين حيث أكد أن شركات التامين التزمت بتعويض ما يجب تعويضه لمن تعرضت ممتلكاته للحرق والإتلاف خلال الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد حسب عقود التامين التي تشمل عمليات تامين إضافية تتعلق بـ "المظاهرات والتحركات الشعبية". والتي تسمى بعقود التامين التكميلي بالنسبة للعقد الأصلي للتامين بما يعني التغطية الإجبارية.
وفسر ذلك بقوله " أن عقد التامين يحدد معدل تغطية الحرائق والسرقات والإتلاف بنسبة تتراوح بين 25 و50 بالمائة من قيمة المنشأة".
كما أفاد المندوب العام للجامعة التونسية لشركات التامين انه الى حد الآن تم منح مساهمات في جبر الأضرار من قبل شركات التامين بمبلغ يتراوح بين 180و200 مليار.
أما بالنسبة لعدد المؤسسات التي سيشملها مرسوم عدد 40 المؤرخ في 19ماي 2011، المتعلق بإقرار مساهمة في جبر الأضرار الناتجة عن الاضطرابات والتحركات الشعبية التي شهدتها البلاد، أفادت إيمان العربي مسؤولة بالهيئة العامة للتأمين بوزارة المالية أن صندوق ضمان التأمين الذي خصص للغرض سيشمل ما بين 400 و600 مؤسسة.
وبالرجوع الى نص المرسوم ستسند التعويضات حسب تصنيف المؤسسات على النحو التالي:

المؤسسات الصغرى

وتشمل المؤسسات الناشطة في قطاع الفلاحة والصيد البحري من الصنف "أ" على معنى مجلة تشجيع الاستثمارات والمؤسسات الناشطة في بقية القطاعات الاقتصادية المنصوص عليها بالفصل التي لا يتجاوز رقم معاملاتها السنوي 30 ألف دينار.
إضافة الى المؤسسات الناشطة في بقية القطاعات الاقتصادية التي تم إحداثها خلال الشهرين الأولين من السنة الجارية والتي لا يتجاوز حجم استثماراتها مائة ألف دينار.

المؤسسات المتوسطة والكبرى

وسيشمل المرسوم كذلك المؤسسات الناشطة في قطاع الفلاحة والصيد البحري من الصنفين "ب" و"ج" على معنى مجلة تشجيع الاستثمارات، وكذلك المؤسسات الناشطة في بقية القطاعات الاقتصادية المنصوص عليها بالفصل 3 من هذا المرسوم والتي يتجاوز رقم معاملاتها السنوي 30
ألف دينار، فضلا عن المؤسسات الناشطة في بقية القطاعات الاقتصادية التي تم إحداثها خلال الشهرين الأولين من سنة 2011 والتي يتجاوز حجم استثماراتها 100 ألف دينار.
كما ستضبط التعويضات الممنوحة للمؤسسات الاقتصادية على النحو التالي:
ـ تغطية كلية لقيمة الأضرار المادية المباشرة المسجلة في حدود سقف 10 آلاف دينار لفائدة كل مؤسسة صغرى متضررة.
ـ تغطية بنسبة 40 بالمائة من قيمة الأضرار المادية المباشرة المسجلة في حدود سقف 500 ألف دينار لفائدة كل مؤسسة متوسطة وكبرى متضررة وذلك بالنسبة إلى المؤسسات غير المكتتبة لعقود تأمين تغطي هذه الأضرار
ـ تغطية تكميلية للتعويضات المسندة في إطار عقود التأمين في حدود نسبة 50 بالمائة من قيمة الأضرار المادية المباشرة المسجلة باعتبار مبلغ التعويض المسند من قبل شركات التأمين، دون أن يتجاوز مبلغ هذه التغطية التكميلية 500 ألف دينار لكل مؤسسة متوسطة وكبرى متضررة.
وسيتم تحديد قيمة الأضرار التي لحقت ممتلكات المؤسسات الاقتصادية بناء على تقارير اختبار منجزة من قبل خبراء مؤهلين لذلك طبقا للتشريع والتراتيب الجاري بها العمل.
كما تحمل على ميزانية الدولة التعويضات بعنوان الإصابات التي لحقت الأشخاص الطبيعيين ونتجت عنها الوفاة أو أضرار بدنية أخرى، وكذلك التعويضات بعنوان الأضرار المادية المباشرة التي لحقت ممتلكات المؤسسات الصغرى.
أما موارد صندوق ضمان المؤمن لهم فستتحمل التعويضات بعنوان الأضرار المادية المباشرة التي لحقت ممتلكات المؤسسات المتوسطة والكبرى نتيجة لأعمال حرق أو إتلاف أو نهب.
وبالنسبة لتكاليف الاختبارات المنصوص عليها بالمرسوم والمأذون بها من قبل المصالح العمومية أو صندوق ضمان المؤمن لهم ستحمل على ميزانية الدولة بالنسبة إلى المؤسسات الصغرى،وعلى موارد صندوق ضمان المؤمن لهم المؤسسات المتوسطة والكبرى. وتسترجع التعويضات المنصوص عليها بهذا المرسوم من المؤسسات الاقتصادية المنتفعة بها مع إضافة خطايا التأخير المنصوص عليها بمجلة تشجيع الاستثمارات، وذلك في صورة عدم الشروع في إصلاح الأضرار المعنية بالتعويضات في أجل أقصاه ثلاثة أشهر من تاريخ صرفها أو في صورة تحويل الوجهة الأصلية لهذه التعويضات حيث يتم على إثرها استرجاع التعويضات بقرار من وزير المالية بعد أخذ رأي المصالح المختصة أو باقتراح منها.
جهاد الكلبوسي

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:53 PM
صباح الخير


الثورة وخطابات التخويف


محسن الزغلامي ـ بات واضحا - اليوم - أن "خطاب التخويف" قد أضحى واحدا من بين الأسلحة القذرة التي يستعملها أعداء ثورة 14 جانفي المجيدة - في الداخل والخارج - بغاية الاساءة اليها والتشويش على عظمة أهدافها... سواء من أولئك الذين ساءهم أن ينهض الشعب التونسي وأن يعلن ثورته الشجاعة على واحد من أفسد الأنظمة الحاكمة في المنطقة وأشدها قمعا وديكتاتورية وأكثرها عمالة وتبعية... أو أولئك الذين أربكهم وأرقهم وأقض مضجعهم رؤية هذا الشعب الأبي وهو ينصرف - مباشرة بعد انتصار ثورته - الى صياغة مشروع بناء دولته الوطنية الديمقراطية التعددية الجديدة... دولة الحريات والقانون والمؤسسات...

وسلاح "التخويف" هذا له تمظهرات عدة مختلفة... فمرة يجيء في قالب خطاب سياسي "عاقل" و"رصين" يدعي أصحابه ومروجوه أنهم من طينة "العقلاء" والحريصين على أن تؤتي هذه الثورة العظيمة "أكلها" تنمية وديمقراطية وحريات ولكن "موش توة"... وانما بعد حين قد يطول وقد يقصر...
ألم يقل أحد هؤلاء "العقلاء" - مثلا - أن الابقاء على موعد 24 جويلية لاجراء انتخابات المجلس الوطني التأسيسي قد ينجر عنه صعود ديكتاتورية جديدة واستبداد سياسي آخر لذلك هو "يقترح" ولأسباب "تقنية" صرفة ارجاءها الى موعد لاحق... هذا النوع من الخطاب التخويفي يمكن أن نقول عنه أنه "ناعم" وطريف ومبتكر لأنه - كما تلاحظون - يخوف بالديمقراطية ومن الديمقراطية...
"الصنف" الثاني من "أسلحة" التخويف القذرة التي يستعملها هذه الأيام أعداء الثورة والمتبرمين منها في حربهم الجبانة عليها وعلى نبل أهدافها نجده يأتي في قالب ممارسات وجرائم عنف ارهابية مختلفة ومتفرقة - كثير منها مفتعل ومحرض عليه في الخفاء - بهدف ترهيب الناس والايحاء لهم بأن هذه الثورة العظيمة سوف لن تعود على الشعب والوطن الا بما هو فوضى ونقص في الأمن والأرزاق والثمرات وهو نوع من الجرائم اكتوى بنارها التونسيون على امتداد الأشهر الأربعة التي تلت انتصار الثورة ولكنها - والحمد لله - لم تفت في عضدهم ولم تجعلهم "يتبرمون" لا من الثورة ولا من "تبعاتها"...
أيضا تمثل "الاشاعة" ذات المضامين المرعبة - أمنيا وسياسيا - كتلك التي تحاول - مثلا - الايحاء للعائلات والأسر التونسية أن أبناءهم التلاميذ الصغار لم يعودوا آمنين حتى وهم داخل مدارسهم الابتدائية ومعاهدهم الثانوية واحدة من أقذر أسلحة التخويف..
ولأننا لانريد أن نسترسل أكثر في عرض أصناف أخرى من هذه "الأسلحة" القذرة المعتمدة - اليوم - في الحرب على الثورة التونسية والاساءة اليها وارباك مسارها فاننا سنكتفي بالقول لصناعها ومستعمليها وكل رموز جيوب الردة في مختلف المواقع : عبثا تحاولون فالشعب التونسي ومؤسسته العسكرية الوطنية العتيدة قد تعاهدا على الوفاء للثورة ولدماء شهدائها الأبطال والأبرار...

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:54 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/BEN-ACHOUR-11127-05-2011.jpg عياض بن عاشور

24 جويلية كان أساسا لتنظيم انتخابات رئاسية



في الوقت الذي كانت فيه الهيئة المستقلة للانتخابات تعقد ندوتها الصحفية عشية أمس، عقدت هيئة تحقيق أهداف الثورة في نفس الوقت تقريبا جلسة في مقر مجلس المستشارين بباردو لمناقشة مسالة تأجيل موعد انتخابات المجلس التأسيسي. وشهدت الجلسة نقاشا واسعا من قبل اعضاء الهيئة بين مؤيد لقرار الهيئة المستقلة تأجيل الانتخابات والدعوة لاحترام اسقلالية قرارها، وبين رافض للتأجيل.

ورغم أن أغلب اعضاء هيئة تحقيق اهداف الثورة ابدوا مواقف مساندة للهيئة المستقلة للانتخابات، إلا أن بعض ممثلي الأحزاب على غرار الحزب الديمقراطي التقدمي، وحركة النهضة، والمؤتمر من أجل الجمهورية..جددت رفضها تأجيل الانتخابات..
واقترح بعض الأعضاء اصدار بيان مساندة للهيئة المستقلة للانتخابات لكن تدخل عياض بن عاشور رئيس الهيئة كان حاسما في ترجيح كفة ما ذهبت اليه الهيئة المستقلة للانتخابات من أن موعد 24 جويلية كان في الأساس مبرمجا لتنظيم انتخابات رئاسية.
فقد كشف بن عاشور أنه شخصيا اقترح حين تمت دعوته لتراس لجنة الإصلاح السياسي تنظيم انتخابات رئاسية بتاريخ 24 جويلية، في حكومة محمد الغنوشي الأولى وأوضح قائلا ": لقد كنت شاهد عيان على تحديد موعد 24 جويلية وكنا نعمل في إطار الفصل 57 من الدستور لكن حين تم تعليق العمل بالدستور واقرار التوجه لانتخاب مجلس تأسيسي عوضا عن انتخابات رئاسية لم ينتبه أحد إلى تاريخ 24 جويلية".
ولاحظ بن عاشور أن مرسوم دعوة الناخبين لانتخاب اعضاء المجلس التأسيسي يوم 24 جويلية نص الفصل 4 منه على " فتح باب الترشح بداية من يوم الخميس 2 جوان إلى يوم 8 جوان، وعلى الراغبين في الترشح تسجيل قائمات الناخبين قبل يوم 2 جوان."
وأقر بن عاشور باستحالة تطبيق هذا الفصل، داعيا اعضاء الهيئة إلى التوصل لحل وفاقي مقترحا في هذا الصدد ان تعقد الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي جلستين اليوم الجمعة تخصص الاولى للتداول مع رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات حول موعد تنظيم انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، أما الثانية فتعقد بعد الظهر مع وزير الشؤون الاجتماعية محمد الناصر وذلك في اطار صلاحيات الهيئة المتعلقة بابداء الراى في سياسة الحكومة.
رفيق بن عبد الله

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:55 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/MARTIN-11127-05-2011.jpg خبير الأمم المتحدة في مجال حقوق الانسان

وزارة الداخلية لم تتغير.. ولابد من ضمان استقلالية القضاء



أفاد مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الانسان ومكافحة الارهاب مارتن شينين في ختام زيارته لتونس التي امتدت من 22 الى 26 ماي الجاري، أنه لاحظ في تونس خطوات أولى تشير الى القطيعة مع الماضي حتى أن قانون الارهاب لسنة 2003 لم يتم اعتماده منذ تاريخ 14 جانفي، وقد قامت الحكومة الانتقالية باعتماد قانون عفو شمل من أدينوا أو أحتجزوا بموجب هذا القانون...

إلا أنه أوضح أن خلال زيارته لسجن المرناقية علم أنه في حالات منفردة مازال بعض القضاة يستندون الى قانون مكافحة الارهاب لاحتجاز بعض الأشخاص...بالرغم أنه قانون فاقد للشرعية باعتباره لم يوفر الأمن الذي من أجله تم صياغته بل كان يستخدم لقمع أي شكل من أشكال المعارضة السياسية والفكرية وغيرها...
وعبر مقرر الأمم المتحدة لحقوق الانسان عن استعداده لتقديم المساعدة لتغيير هذا القانون باطار تشريعي ملائم يدعم جهود تونس لمكافحة الارهاب يتوافق مع البروتوكولات الدولية ويحترم حقوق الانسان والحريات الأساسية.
وأضاف أنه في تقريره السابق لسنة 2010 قد أعرب عن قلقه ازاء نشاط جهاز أمن الدولة الذي يعتمد على السرية والافلات من العقاب وهو في نفس الوقت المسؤول على أنشطة التعذيب والاحتجاز التعسفي والسري... علما وأنه تم الرفض بشكل قاطع في السابق الاعتراف بوجود أجهزة سرية في مقر وزارة الداخلية، في حين في هذه المرة وافق المسؤولون على كشف مراكز اعتقال سرية، ولكن بمواصلة البعض نفي استخدام مكاتب الوزارة كغرف استجواب وتعذيب.
وتجدر الاشارة الى أن مارتن شينين قد تقابل خلال زيارته الحالية مع عدد من المسؤولين الذين سبق وقابلهم المرة السابقه وهم مازالوا في مناصبهم أو مناصب أعلى منها بصدد ممارسة مهامهم بصفة طبيعية، وهذه مسألة غير جيدة حسب قوله ومن المفروض أن تتوفر الأوامر من السلط العليا للتحقيق في تجاوزات التعذيب والاعتقال غير القانوني وملاحقة المتهمين قضائيا.
وأشار المقرر الأممي أن المصادر الرسمية قد أعلمته أنه تم القبض حتى الآن على 60مسؤولا أمنيا من بينهم 7 أشخاص ذوي رتب عالية و42 آخرين أجبروا على التقاعد أو تقاعدوا طوعا.
كما قال في نفس السياق أن التغيير لا يجب أن يقتصر على الشعارات بل يجب أن يؤدي الى اتخاذ تدابير ملموسة يبدو أن مساءلة الذين هاجموا المتظاهرين في جانفي الماضي خطوة أولى لها.
ويؤكد أنه أبرز في تقريره السابق نقص المعلومات المتاحة للتونسسين بشأن عديد الأجهزة الأمنية للدولة وكان هذا عنصرا هاما ساهم في الافلات من العقاب لذا يجب أن ينظم القانون العام المتوفر كافة الأجهزة الأمنية ويضمن تتبع هذه الأجهزة ان اقترفت أعمالا غير قانونية، فمثلا جهاز ما يسمى "بالبوليس السياسي" أعلن أنه تم القضاء عليه في تونس وهو جهاز لا وجود له في القانون ولكنه كان مصطلحا يوصف تلك العناصر الأمنية المرتبطة بوزارة الداخلية التي كانت مسؤولة عن شن حملة على السياسيين والحقوقيين والمعارضة...
ومن بين التوصيات التي تقدم بها مقرر الأمم المتحدة في مجال حقوق الانسان ومكافحة الارهاب، اتخاذ تدابير سريعة لتعزيز استقلال السلطة القضائية التي لم ترق الى اليوم الى مستوى مهمتها الضامنة للامتثال للقانون.
علما وان مقرر الأمم المتحدة قد التقى خلال زيارته بوزير العدل وحقوق الانسان ووزير الداخلية وكاتب الدولة لدى الشؤون الخارجية والمدعى العام لادارة شؤون العدل ورئيس لجنة تقصي الحقائق والناطق باسم الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة وبعدد من منظمات المجتمع المدني وكذلك بعديدالمحامين.
ريم سوودي

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:56 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/LISTER-11127-05-2011.jpg كاتب الدولة للخارجية البريطاني لـ«الصباح»

سندعم في قمة الثمانية فرص دعم تونس ماليا



أورد كاتب الدولة لدى وزير الخارجية البريطاني اليستر بيرت ردا على سؤال الصباح خلال لقاء صحفي مصغر عقده امس بتونس ان لندن ستدعم في قمة الثمانية الكبار التي تنظم في فرنسا فرص تمكين تونس من موارد مالية مهمة لتحقيق ما تحتاجه من تنمية بشرية واقتصادية وضمان انجاح الثورة الديمقراطية السلمية التي شهدتها مطلع العام الجاري وادت الى انتقال سلمي للسلطة بطريقة جلبت تقديرا لتونس وشعبها وساستها في العالم اجمع.

واعتبر المسؤول البريطاني ان "تونس كان لها الفضل في قيادة قاطرة التغييرنحو الاصلاح السياسي والديمقراطية والقطع مع الفساد والاستبداد في الدول العربية تماشيا مع مطالب الشعوب وطموحاتها".

25 مليار دولار ؟

ونفى كاتب الدولة البريطاني ان يكون على علم بقيمة المبلغ المالي الذي تردد ان مجموعة الثمانية ستمنحه الى تونس والذي تردد انه سيحوم حول 25مليار دولار "مقابل التزام تونس بقيم الحداثة والديمقراطية " لكنه اكد ان الدول العظمى حريصة فعلا على دعم الشعب التونسي وثورته.
و حول كيفية المساعدة التى تراها لندن من اجل المساهمة في عملية الانتقال الديمقراطي دون التدخل في الشأن الداخلي للبلاد اورد السيد اليستر بيرت أن "أية مساعدة من قبل مجموعة الثماني أو بقية الشركاء الأوروبيين يجب أن تأخذ بعين الاعتبار مطامح الشعب التونسي وإرادته الحرة التي ستكشفها نتائج الانتخابات".
لكن المسؤول البريطاني أعلن أن دعم المملكة المتحدة لتونس سيكون عبر محورين أساسين يتعلق الأول بالتعاون الثنائي من خلال نقل خبراتها ومهاراتها فى المجالين السياسي والاقتصادي فيما يتمثل الثاني في توفير الدعم المالي اللازم على المدى الطويل "والذي اعلن ان بريطانيا ستؤمنه بالتنسيق مع شركائها الأوروبيين ضمن البرامج التي اقرتها بروكسيل من بينها مساعدات وبرامج شراكة ضمن " سياسة الجوار".

العلمانيون والاسلاميون والانتخابات

وأورد المسؤول البريطاني ان بلاده لن تتدخل في اختيارات الشعب التونسي خلال الانتخابات القادمة سواء فازبالاغلبية فيها اسلاميون او علمانيون لكنها تراهن على ان الشعب التونسي الذي ثار من اجل الديمقراطية سيختار ممثليه من بين الشخصيات المترشحة التي ستدعم الاصلاح السياسي وتضمن سيادة سلطة الشعب.
وأعلن المسؤول البريطاني ان محادثاته شملت كاتب الدولة للشؤون الخارجية السيد رضوان نويصروعددا من الوزراء الاقتصاديين كما التقى بقصر الحكومة بالقصبة بالوزير المعتمد لدى الوزير الأول في الحكومة الانتقالية السيد رافع بن عاشور واورد أن اللقاء مثل "فرصة لتأكيد حرص المملكة المتحدة على مواصلة دعم مسار الانتقال الديمقراطي في تونس والانتخابات التعددية".

تونس ـ ليبيا

وتعقيبا على سؤال اخرللصباح حول المستجدات في ليبيا وانعكاساتها على تونس ومستقبل الازمة في الشقيقة ليبيا اورد كاتب الدولة البريطاني ان بلاده تحيي التضامن الاسطوري للشعب التونسي مع الشعب الليبي ومع مئات الالاف من اللاجئين الليبيين والعرب والافارقة. واورد ان الازمة في ليبيا ينبغي ان تحسم قريبا "وان يفهم القذافي وابناؤه ومستشاروه ان الشعب الليبي والعالم اجمع اصبح يرفضهم وانه لا مكان لان يلعبوا أي دور سياسي في ليبيا حاضرا ومستقبلا ".
كمال بن يونس

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:56 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/MONGI-11127-05-2011.jpg

منجي الخماسي أمام التحقيق



أحيل أمس على قاضي التحقيق الرابع بالمحكمة الإبتدائية بتونس أمين عام حزب الخضر للتقدم المنجي الخماسي للتحقيق معه حول تهمة تعمد شبه موظف عمومي التصرف في أموال دون وجه قانوني وبعد أن حقق معه القاضي قرر ابقاءه بحالة سراح مع عرضه على القيس.


وللتذكير فقد نشرت قضية تحقيقية ضد أربعة من الأمناء العامين لأحزاب المعارضة المعترف بها قبل الثورة وهم اسماعيل بولحية أمين عام حزب حركة الديمقراطيين الإشتراكيين ومحمد بوشيحة أمين عام حزب الوحدة الشعبية ومنذر ثابت أمين عام الحزب الإجتماعي التحرري ومنجي الخماسي أمين عام حزب الخضر للتقدم من أجل تهمة التصرف في أموال وضعت تحت يده بمقتضى وظيفه والمشاركة في ذلك.
صباح الشابي

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:57 PM
المحكمة تقضي بحجب جميع المواقع الإباحية في بلادنا


أصدرت إحدى الدوائر الإستعجالية بالمحكمة الإبتدائية بتونس أمس حكمها القاضي بإلزام الوكالة التونسية للأنترنيت بحجب جميع المواقع الإباحية بشبكة الأنترنيت والإذن بالتنفيذ على المسودة أي التنفيذ خلال 24 ساعة وذلك على إثر قضية تقدم بها الأسبوع الفارط ثلاثة محامين...


وهم الأساتذة أحمد حسانة ومنعم التركي وعماد سعايدية. المحامون المذكورون رافعوا في جلسة يوم 23 ماي الجاري مبرزين الأسس الأخلاقية والعلمية والقانونية لطلبهم وأبرزوا الآثار السلبية لهذه المواقع على المستوى النفسي والفيزيولوجي والإجتماعي والتربوي على الأفراد وتعارضها مع قيم المجتمع العربي الإسلامي.
مفيدة القيزاني

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:58 PM
تحليل سياسي ـ تأجيل الموعد الانتخابي


مساحة التوافق ممكنة.. و"الحل الوسط" ما يزال متاحا


بقلم: صالح عطية ـ شدد رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس أمس، على أن موعد انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، ستكون يوم 16 أكتوبر القادم، وهو الموقف الذي كان أعلن عنه كمال الجندوبي، رئيس الهيئة منذ يوم الأحد المنقضي في أعقاب مؤتمر صحفي ما تزال ظروفه محل تساؤلات واستفهامات في أوساط سياسية وإعلامية عديدة.


وواضح من هذا الموقف الذي أعلنه الجندوبي أمس، أن الأمر بات يتعلق بقرار وليس مجرد مقترح كما كان في المرة السابقة، أي إن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، دخلت على خط صناعة القرار السياسي في البلاد، وباتت ـ بالتالي ـ جزءا من المشكلة في وقت كان يعتقد أن تكون جزءا من الحل.
فما هي الحيثيات التي بنت الهيئة بواسطتها قرار التأجيل؟

حيثيات ومعطيات

ثمة عوائق أساسية لا يمكن للمرء أن يتغافل عنها عند الحديث عن موعد 24 جويلية، وهي عوائق تتصل بجوانب فنية ولوجستية وإجرائية ليس بالإمكان إنكارها أو التغاضي عنها، ويمكن اختزالها في النقاط التالية:
فترة ثمانية أسابيع التي تفصلنا عن الانتخابات، وهي فترة قصيرة بالنسبة لنوعية الانتخابات التي يتطلع التونسيون إلى تنظيمها، أي انتخابات بمواصفات ومعايير دولية، تتوفر فيها الشفافية والنزاهة، ومن شأنها التأسيس لانتخابات ديمقراطية لأول مرة في تاريخ البلاد.
صعوبة تشكيل اللجان الفرعية المستقلة التي ستشرف على الانتخابات في مختلف الدوائر الانتخابية الموزعة على نحو 24 ولاية وأكثر من خمسة آلاف مكتب اقتراع، ما يعني أن إجراء الانتخابات في هذا المستوى، يقتضي ما لا يقل عن 24 ألف شخص، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار كون مكتب الاقتراع يقتضي ما بين 3 إلى خمسة أشخاص على أقل تقدير.
أن هذه الآلاف ممن ستتولى الإشراف على مكاتب الاقتراع وإدارتها، تستوجب الخضوع لعملية تكوين قانوني وإجرائي، وهذا يتطلب بعض الوقت لانجازه.
أن ثمة أوامر تطبيقية يفترض إصدارها خلال الأسابيع المقبلة، والوقت لم يعد يسمح بإعدادها وصدورها في الإبان.
أن المعايير الدولية تقتضي ما لا يقل عن 22 أسبوعا للإعداد الجيد للانتخابات.
أن تاريخ غلق باب الترشحات حدد ـ بموجب المرسوم القانوني المنظم للانتخابات ـ ليوم 9 جوان القادم، والفترة التي تفصلنا عن هذا الموعد، لا تتعدى 13 يوما، ما يعني أن ذلك غير ممكن بالنسبة للأحزاب، خصوصا تلك التي نشأت بعد الثورة.
أن نحو 400 ألف تونسي ليست لديهم بطاقات انتخاب.
من هنا، وعلى خلفية هذه المعطيات الفنية واللوجستية، قررت الهيئة المستقلة للانتخابات، ترحيل الموعد إلى السادس عشر من أكتوبر القادم.

الأحزاب: رؤية أخرى

في مقابل هذه المسوغات التي طرحتها الهيئة ولفيف من الشخصيات الوطنية والمراقبين، الذين تبنوا وجهة نظر الهيئة وراحوا يبحثون لها عن تبريرات، ترى الكثير من الأحزاب وقسم واسع من الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي، التي اجتمعت أمس، أن بالإمكان تنظيم الانتخابات في موعد 24 جويلية لاعتبارات كثيرة أهمها:
أن فترة الستين يوما كافية للتوصل إلى إجراء الانتخابات، على أساس أن هناك تقاليد فنية وإدارة ولوجستية متوفرة، يمكن التأسيس عليها، عبر استبعاد آليات التزييف التي طبعت "ماكينة" الإدارة خلال عقود من الزمن.
أن الحكومة والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني، أعربت عن استعدادها الكامل لتوفير جميع الآليات والإمكانات البشرية والمادية والفنية للهيئة العليا للانتخابات، لكي تبدأ في عملها وتنجز الانتخابات.
أن الهيئة العليا المستقلة ليست سوى هيئة إشراف على الانتخابات، أي إن دورها يتوقف على الجانب التنظيمي، وليست جهة قرار، لأن قرار موعد الانتخابات، قرار سياسي من مشمولات الحكومة والأحزاب بصفة خاصة.
أن تأجيل الانتخابات إلى السادس عشر من أكتوبر، قد يفتح البلاد على احتمالات عديدة في المستوى الأمني والسياسي والاجتماعي، وربما تسبب في تأجيل استثمارات متوقعة يترقب أصحابها (رجال أعمال ودول)، توفر الشرعية في البلاد من أجل ضمان استثماراتهم وعدم وضعها رهن المجهول.
ولعل أسئلة كثيرة مطروحة في عديد الأوساط السياسية بينها: لماذا اقترحت الهيئة تأجيل الانتخابات بشكل منفرد ولم تجر مشاورات مع الأطراف السياسية والحكومة؟ ولماذا ترشح الجندوبي وأعضاء الهيئة وهم يدركون منذ البداية أن موعد انتخابات المجلس التأسيسي حدد ليوم 24 جويلية، وبالتالي فإن جميع المعوقات التي تتحدث عنها الهيئة، كانت معروفة منذ فترة؟

التوافق.. التوافق

وعلى الرغم من هذه التجاذبات والمناكفات السياسية بين الهيئة والأحزاب، بل بين بعض الأحزاب أيضا، يبقى بالإمكان الخروج من المأزق السياسي الراهن، الذي يتخفى البعض وراء الجانب الفني واللوجستي، لكي
يمرر ـ والحق يقال ـ أجندات سياسية لم تنبع من البيئة السياسية التونسية، ويجعل من مسألة التأجيل قدرا محتوما على جميع التونسيين.
لقد بات من اللازم دعوة الجميع، أحزابا وحكومة ومجتمع مدني وهيئة مستقلة للانتخابات إلى طاولة حوار شفاف، يتطارحون عليها جميع الأفكار والمقاربات والسيناريوهات الممكنة، ومن المؤكد أن مختلف الأطراف عندما تجلس، وتضع نصب أعينها مصلحة البلاد ومصير الثورة وهاجس التونسيين، المتطلعون للشرعية والاستقرار والأمن، سيخرجون ـ بلا شك ـ بمعادلة جديدة من شأنها إخراج الوضع الراهن من عنق الزجاجة الذي وضعتها فيها الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
ويمكن للمرء أن يشير في هذا السياق إلى مقترح يجري تداوله في بعض الأوساط السياسية، مفاده، الذهاب إلى انتخابات لمجلس تأسيسي يوم 24 جويلية، لكن بعد تشكيل لجنة موسعة من القضاة والحقوقيين وفقهاء القانون الدستوري والشخصيات السياسية المستقلة، يقع تكليفها بإعداد نص الدستور الجديد، بحيث يتم استبعاد الدستور من التجاذبات المتعلقة بعضوية المجلس التأسيسي، فتخف الوطأة كثيرا على الانتخابات المقبلة. فلماذا لا يكون هذا السيناريو "مادة" أساسية لمفاوضات بين مختلف الفرقاء والمكونات السياسية والمدنية، من شأنها أن تفضي إلى توافق يتجاوز بنا المأزق الراهن الذي تبدو تونس في غنى عنه؟ فهل في قومنا رجل رشيد؟؟
نعتقد أن بيننا عقلاء وراشدون كثيرون يمكن أن ينتهوا إلى حلول وسطية بعيدا عن السيناريوهات "الحدّية" التي لا تؤسس لمستقبل، ولا تؤشر لبناء جديد، بل ربما كانت نسخة من مشروع بن علي الأحادي والإقصائي.
اللحظة تاريخية.. وعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم السياسية والوطنية..

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:58 PM
الحملة الانتخابية المبكرة كانت ضمن النقاشات


"النهضة".. "التنمية والعدالة" و"تونس الكرامة" تطالب بتوسيع الهيئة المستقلة للانتخابات...


اجتمعت أمس الهيئة المستقلة للانتخابات، على مدى 5 ساعات تقريبا، مع ممثلي الأحزاب، للتشاور حول تأجيل انتخابات المجلس التأسيسي.. مع الإشارة إلى أن الهيئة قد قررت خلال هذا الاجتماع تنظيم الانتخابات المشار إليها يوم 16 أكتوبر،في حين تمسك «الديمقراطي التقدمي» و«المؤتمر من أجل الجمهورية» بموعد 24 جويلية.


وعلمت "الصّباح" أن بعض الجوانب الأخرى تمّت مناقشتها ضمن هذا الاجتماع، من ذلك فإن حركة النهضة وحزبي العدالة والتنمية، وتونس الكرامة، قد طالبت بضرورة توسيع الهيئة المستقلة للانتخابات ليضاف إلى أعضائها أسماء أخرى ذات ميولات إسلامية، بتعلة أن هذه الهيئة تضم فقط، وجهوها، يسارية وقومية..
كما علمنا أن حزب العمل الوطني الديمقراطي مدعوما بحزبين آخرين، أثار خلال هذا الاجتماع مسألة الحملة الانتخابية المبكّرة التي انطلقت فيها بعض الأحزاب على غرار الديمقراطي التقدمي، وحركة النهضة... وقد طالب "العمل الوطني الديمقراطي" من الهيئة المستقلة باعتبارها المشرفة على فعاليات الانتخابات، باتخاذ موقف صارم وقانوني في هذه المسألة، وضرورة محاسبة الأحزاب المارقة عن القانون في هذا الشأن...
عمار النميري

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:58 PM
تطاوين


إضراب عام يشل كل القطاعات


تطاوين ـ وات ـ تم أمس الخميس تنفيذ اضراب عام بمدينة تطاوين دعت اليه مجموعة من الشباب معتصمة منذ أيام على خلفية المطالبة بالتشغيل بالشركات البترولية بالجهة. وقد شهدت الحياة العامة بالمدينة شللا كليا حيث نفذ التجار والحرفيون وكل العاملين في الادارات الجهوية والمحلية اضرابا عن العمل يأتي على اثر سلسلة من الاحتجاجات اخرها الاعتصام المتواصل منذ أربعة أيام امام مقري الولاية والاذاعة الجهوية بتطاوين.


ويصر المعتصمون على الايفاء بوعود الحكومة التي أعلنها وزير الصناعة والتكنولوجيا في زيارته أواخر أفريل الماضي للجهة والمتمثلة فى تشغيل 158 شابا في الشركات البترولية البالغ عددها اكثر من مائة شركة وانتداب 60 شابا اخر فى شركة سبخة ام الخيالات المنتظر احداثها لاحقا. وقد ساند المواطنون هذا الاضراب من اجل ايلاء التنمية فى الجهة العناية التي تستحقها وتوفير الدعم الكفيل باحداث مواطن الشغل والاستثمار على غرار الجهات الاخرى.

سلطان الدارمي
05-27-2011, 02:59 PM
ممنوع من الحياد


ناتنياهو في رحاب «الكونغرس».. الاسرائيلي


آسيا العتروس ـ مشهدان أساسيان لا بد وأنهما سيطرا على نفسية ناتنياهو وهو يقرأ خطابه المتعجرف على أعضاء الكونغرس أحد أهم مؤسسات صنع القرار في العالم، أما المشهد الاول فهو دون شك الزحف الشعبي لمآت بل آلاف الفلسطينيين العزل الذين تحدوا القوات الاسرائيلية ونجحوا ولأول مرة في تجاوز الحدود ومعانقة تراب فلسطين وهو مشهد من شأنه أن يؤرق الاسرائيليين ويفرض عليهم اعادة حساباتهم قبل تحديد شروط السلام الذي يريدون فرضه على الفلسطينيين وعلى بقية الشعوب العربية وربما سيكون من الصعب على ناتنياهو أن يتخيل المشهد اذا ما قرر الملايين الزحف على فلسطين.


أما المشهد الثاني الذي لا يمكن لناتنياهو تجاوزه فيتعلق بربيع العالم العربي وما يمكن أن يفرضه على المشهد من تحولات باتت ملامحها الاولى تتضح مع ظهور مؤشرات لا يستهان بها مع استعادة مصر الثورة دورها المطلوب على الساحة ومن ذلك قرار اعادة فتح معبر رفح بشكل يومي بعد أن كان المعبر مغلقا في وجه الفلسطينيين في غزة وهي خطوة ما كان لها أن تتحقق بدون المصالحة بين فتح وحماس.أما النقطة الثانية التي لا يمكن أن تريح ناتنياهو فهي بالتأكيد تلك المرتبطة بالاصوات المتعالية في مصر بايقاف صفقات الغاز الى اسرائيل واعادة مراجعة العقود بين الجانبين بما يجنب الشعب المصري المزيد من الخسائر المجانية...
ساعات قليلة فصلت بين خطاب الرئيس الامريكي باراك أوباما الذي دعا فيه الى اقامة دولة فلسطينية على حدود الـ67، وبين خطاب رئيس الوزراء الاسرائيلي ناتنياهو أمام الكونغرس الذي يبدو أنه نسي اضافة شعار «الكونغرس الاسرائيلي» على مدخل البناية حتى يكتمل المشهد الذي أراده ناتنياهو وهو يلقي بخطابه أمام الكونغرس الامريكي بمجلسيه الذي لم يتردد أعضاؤه في مقاطعة ضيفه بالتصفيق الحار ثلاثين مرة فيما كان يهذي بخطاب لا يبدو أن الحضور كان يستمع لكلماته أو يفقه عباراته وهو يردد نظريته القديمة الجديدة حول الدولة الفلسطينية، ولو كان ناتنياهو طالب الحضور باسقاط أوباما وطرده من البيت الابيض لكان حصل على ما أراد...
ولا شك أن اختيار المسؤول الاسرائيلي مثل هذا التوقيت لالقاء خطابه لم يكن بالامر الاعتباطي والارجح أن ناتنياهو أراد له أن يكون ردا على طريقته على الرئيس الامريكي في عقر داره على موقفه من الثورات العربية وما باتت تفرضه من تحولات على السياسة الخارجية الامريكية ازاء منطقة الشرق الاوسط عموما. طبعا انشغال أعضاء الكونغرس بخطاب ناتنياهو جعلهم لا يتفطنون الى ما تعرضت اليه ناشطة يهودية من اعتداء عندما حاولت مقاطعة ناتنياهو وهو يتباهى بديموقراطية اسرائيل التي لاتقبل المقارنة في الشرق الاوسط.
ما وصفه ناتنياهو بالتنازلات المؤلمة لم يكن سوى محاولة التفافية جديدة لاستباق الاحداث وإجهاض كل محاولة فلسطينية للذهاب الى مجلس الامن الدولي ومنها الى الجمعية العامة لاعلان الدولة الفلسطينية خلال شعر سبتمبر القادم.
ولعل في نتائج استطلاعات الرأي التي سجلت تراجعا ملحوظا في شعبية أوباما في الساعات القليلة الماضية ما يمكن أن يؤشرالى أبعاد وغايات ناتنياهو التي لا تخفى على ملاحظ وهو الذي حرص على احياء لاءاته المعروفة «لا للعودة الى حدود الـ67 لا لعودة اللاجئين ولا لتقسيم القدس» الى سطح الاحداث انطلاقا من العاصمة السياسية واشنطن ومن أروقة الكونغرس بعد أن القى خطابا أمام أعضاء ايباك.قد يكون ناتنياهو تناسى في غمرة انفعاله أن لاءاته لا موقع لها في القانون الدولي وأن حدود الـ67 تضمنها بوضوح القرار 242 لسنة 1967 والقرار 338 لسنة 1973 أما عودة اللاجئين فقد أقرها القرار194 وأما مصير القدس فقد أقرته عديد القرارات ومنها على سبيل الذكر لا الحصر القرار 252 والقرار 6267 والقرار 453 وغيره من القرارات التي أكدت أن مدينة القدس جزء لا يتجزأ من الاراضي المحتلة وهي قرارات تبقى وثيقة تاريخية تدين جرائم اسرائيل وتحسم بسقوط لاءات ناتنياهوعندما تصطدم بثورة الشعوب...

سلطان الدارمي
05-27-2011, 03:00 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/CULT-11127-05-2011.jpg معز القديري لـ«الصباح»

المخرجون في السينما لا يغادرون برجهم العاجي.. لذلك لا يرون معز القديري



«انسحاب» و»هيدروجان» و»ألبينوص» و» شريفة وعزوز» والحرباء و»مايد اين تونيزيا» وأخيرا «أنتوكس» هي الأعمال المسرحية التي أخرجها ضيفنا معز القديري والتي يفتخر بنجاح جلها جماهيريا رغم أنها أعمال لم تدعم من وزارة الثقافة في عهد المخلوع. ويرى ضيفنا أن الدعم هو شكل من أشكال الرقابة التي قد تسهم في تدهور المحتوى الجاد والناقد للأعمال التي يقدمها لذلك أخذ عهدا على نفسه-كما حدثنا- وبعد أن رفضت الوزارة ملفه في مناسبة أن يواصل تقديم المسرح برغم غياب الدعم.


حوار: نادية بروطة

ويواصل معز القديري في هذه الفترة تصوير مشاهده في مسلسل «نجوم الليل» في نسخته الثالثة التي يخرجها مهدي نصرة بعد أن كان التعامل في جزئين سابقين مع المخرج المهاجر مديح بلعيد.
وقد التقيناه لنتحدث عن التلفزة والمسرح والسينما وما يأمل تحققه كمواطن في الفترة القادمة. حصيلة لقائنا معه ضمن هذه الورقة

علمنا أنكم قد انطلقتم في تصوير الجزء الثالث من مسلسل «نجوم الليل» منذ شهور قليلة وأن ساعات التصوير خلال اليوم الواحد قد تجاوزت الـ18 ساعة فكيف كان نسق تصوير معز القديري(زاك) في هذا الاطار؟

لم أختلف عن النسق العام للمجموعة وتراوحت ساعات التصوير بين 15 و20 ساعة وعملنا أثناء فترة حظر التجول وكانت ادارة الانتاج حريصة على التفاصيل رغم النسق المتنامي لعملنا، الحمد لله أنا أثق في النتيجة التي ستشاهدونها قريبا والتي ستفاجىء الجميع.

هل اختلف العمل كثيرا مع مهدي نصرة كمخرج بعد انسحاب مديح بلعيد؟

لا أستطيع الخوض في تفاصيل العمل كثيرا لأننا أمضينا على عقد ينص في بعض بنوده على منع الحوارات التي قد تكشف تفاصيل العمل قبل بثه، كل ما أستطيع قوله أن عملنا كان مريحا وأن مهدي نصرة كان حريصا على ضمان نوعية تصوير جيدة.

ما الجديد في السيناريو والذي قد يكون شجعك على تقديم شخصية «زاك» من جديد بعد أن خلنا الشخصية قد ماتت دراميا في الجزء الثاني من هذا العمل؟

أنا نفسي كنت أعتقد مثلك أن شخصية «زاك» قد انتهت، ولكن فاجأني السيناريو الذي قدمه لي مهدي نصرة والذي بعث الحياة من جديد في هذه الشخصية، ستشاهدون «زاك» جديد ومختلف عن ذاك الذي شاهدتموه في الجزئين الأول والثاني.
التمسنا حرصا جماعيا من كل المشاركين في هذا العمل على انجاح هذا العمل، ومهدي نصرة فاجأ الجميع بقدرته على ادارة الفنانين، ومستواه كمخرج مقبول بل جيد ولعلكم ستكتشفون ذلك فعليا حين يعرض العمل في شهر رمضان المقبل باذن الله.

رغم شعبيتك الملحوظة لم تنل نصيبك بعد من الكعكة السينمائية ؟

كانت بدايتي كممثل في السينما سنة 2001 في فيلم «نسمة وريح» للسعد دخيل ونلت دورا ثانويا في ذاك الشريط القصير، ثم قدمت دور البطولة مع خالد البرصاوي في فيلم «بين الوديان»، اليوم أنا أتساءل كما يتساءل البعض من المحيطين بي لماذا أجد كل الحفاوة والشكر والاطراء من المخرجين السينمائيين حين التقيهم صدفة فيعبروا لي عن اعجابهم بما شاهدوه في «نجوم الليل» ثم أعلم فيما بعد بأنهم انطلقوا في تصوير أفلامهم :أتساءل هنا لماذا لا نسمع أخبارا عن مواعيد «الكاستينغ» ولماذا يحصر المخرج نفسه في أسماء معينة يلتقيها بشكل يومي أثناء ممارسته لحياته اليومية، عدا ذلك لا يجتهد جل المخرجين ليكتشفوا الوجوه الجديدة، ولا يكلفون أنفسهم عناء متابعة المسرحيات أو مشاهدة التلفزة، هؤلاء يعيشون في برج عاجي وأتحمل مسؤوليتي فيما أقول لأن ما أقول هام وصادق.

ولكن على الممثل أن يقدم بعض التنازلات ليصل الى المخرجين وعوالهم الخاصة؟

أرفض تقديم أي من التنازلات لأنال دورا من الأدوار سواء كان ذلك في التلفزة أو السينما، فالممثل في تونس بطبعه لا يتقاضى الأجر المادي الذي يتقاضاه زملاؤه في الوطن العربي، فكيف يتنازل أكثر ليقدم نفسه للمخرجين؟ ثم لماذا لا يتنازل المخرج ويقترب من عالمنا المسرحي، فهو مكتظ بالطاقات القادرة على الابداع والاقناع؟

عادة ما الذي يستفيده الممثل المسرحي حين يشارك في أعمال تلفزية ناجحة؟

الاستفادة البديهية هي تلك المتعلقة بتنامي شعبيته لدى الناس لأن التونسي يقبل على الأعمال الدرامية بانتباه وبكثافة، ثم ان الممثل المسرحي الذي تعود على الانفعالات المتفجرة والمتغيرة في المسرح يتعود بمرور الوقت وبتكرر مشاركاته التلفزية على التحكم في مشاعره وتقديم الانفعالات الضرورية لمشاهده.

ماذا بعد «أنتوكس» عاطف بن حسين ؟

لدي مشروع في طور التنفيذ المبدئي وسأكشف عن تفاصيله في الأسابيع القادمة ولكن فيما يخص تجربتي مع عاطف بن حسين في «أنتوكس» أود الاشارة الى أنني راض نسبيا بالمجهود الذي قدمته في هذا العمل الذي اضطررنا الى اعادة بنائه بعد قيام ثورة 14 جانفي في ظرف لم يتجاوز الشهر في وقت كانت البلاد تعيش فيه كل أشكال الاضطرابات السياسية والاجتماعية التي تلت هروب بن علي، وسبب اصرارنا على تقديم العمل في موعده خاصة وأن الشركة المنتجة كانت قد انطلقت في الدعاية له، هو ايماننا بأننا قادرون على التوثيق لتلك اللحظات التي عاشتها تونس بعد فرار بن علي، العمل لاقى الاستحسان لدى البعض وانتقده آخرون وأنا أحترم كل ردود الفعل وأشير الى أننا أنجزنا عملا في الفترة التي لم يقدر غيرنا على ذلك وهذا في حد ذاته انجاز لا يمكن انكاره. وأذكر هنا أنني عوضت فؤاد ليتيم المنسحب من الاخراج قبل أسابيع قليلة من قيام الثورة وقد حاولت تقديم أفضل ما لدي من أفكار و»العبرة بالمشاركة».

ماذا ينتظر المواطن معز القديري من تونس اليوم؟

كرامة العيش..هذا كل ما أطلبه، فالمواطن التونسي لا يريد شعارات سياسية واهية غايتها نيل المناصب، بل يبحث في كل ذلك عن كرامة عيشه واستقراره النفسي والاجتماعي.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-29-2011, 12:05 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/A-IBRAHIM-11128-05-2011.jpg أحمد إبراهيم لـ«الصباح»

المهم أن يضمن موعد 16 أكتوبر الشروط المطلوبة لانتخابات شفافة



فيما كنت أغادر مكتب السيد أحمد ابراهيم بمقر حركة التجديد بالعاصمة ابتسم قائلا: أرجو أن يرى هذا الحديث النور على أعمدة صحيفة «الصباح».. ملاحظة حملت في طياتها أكثر من معنى بالنسبة لنا. وبعيدا عن العودة الى الكثير من ظروف وملابسات العمل الصحفي قبل وحتى في الايام الاولى التي أعقبت الثورة التي يعود لها الفضل في تحرير الاعلام ورفع الكثير من القيود التي كانت تكبله.

فقد وجب الاعتراف بأنها المرة الاولى التي يدلي السيد أحمد ابراهيم أستاذ اللسانيات والامين العام لحركة التجديد بحديث لا تقع مصادرته.. وقد دعا السيد أحمد ابراهيم في هذا الحديث الذي تزامن مع الاعلان عن تأجيل موعد الانتخابات الى تجاوز حالة الارتباك الحاصل في البلاد بعيدا عن كل المزايدات واعتبر الوزير السابق في حكومة الغنوشي أن مشكلة الانتخابات لا يجب اختزالها في التاريخ المحدد لها وتساءل ان كان موعد 16 أكتوبر سيضمن كل المعايير والشروط من أجل انتخابات شفافة. وكشف أحمد ابراهيم عن جهود في حركة التجديد من أجل تحالف واسع يجمع شخصيات وطنية سياسية وثقافية مستقلة الى جانب مبادرات وجمعيات من أجل قوى قادرة على تقديم البديل المقنع للبلاد في اطار جبهة حداثية ديموقراطية يمكن بمقتضاها خوض الانتخابات القادمة وفيما يلي نص الحديث.

حوار آسيا العتروس

كيف تنظر الى حالة الشد والجذب في تحديد موعد انتخابات المجلس التأسيسي وما هو المطلوب لتجاوز حالة الجمود؟

نحن الآن أمام وضعية وكأنها فرضت نفسها على المشهد، وقع تأخر في انتخاب الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة وفي جدول الاعمال وفي انتخاب الهيئة المستقلة للانتخابات التي وجدت نفسها بالتالي أمام الالتزام بتاريخ ولكن اللجنة أقرت بعجزها عن تنظيم انتخابات تستجيب لمعايير المصداقية والحياد والشفافية المطلوبة ثم اننا من ناحية أولى نجد أن هذه اللجنة المستقلة لها كامل الصلاحية للاشراف على العملية الانتخابية في كل مراحلها من التسجيل الى النتائج ولكن ومن ناحية أخرى فان اللجنة وجدت نفسها أمام تاريخ مسبق ومتفق عليه وهذه اشكالية كان يتعين الاتفاق عليها قبل ذلك.
الاساس في الاختلاف الحاصل بشأن الانتخابات لا يختزل في التاريخ فالاشكالية الاساسية: هل البلاد ستجرى فيها انتخابات شفافة وذات مصداقية لاول مرة في تاريخها وهل أن الظروف مناسبة لذلك والاجابة عن هذا السؤال هي الحاسم، من جانبنا دعونا في الحركة الى التوافق والتشاور والتنسيق بين الحكومة وبين الهيئة المستقلة لاتخاذ أي قرار وما اذا كان موعد 16أكتوبر ضمانا لكل المعايير يطمئن الجميع ويكون لها مصداقية في الداخل والخارج، كنا من بين أول المدافعين عن موعد الرابع والعشرين من جويلية ولكن وعندما أقرت اللجنة باستحالة ذلك وعددت الاشكاليات المتعلقة وهي اشكاليات حقيقية مرتبطة بتسجيل الناخبين واللجان الجهوية والمكاتب والتسجيل وروزنامة من الالتزامات يتعين على الهيئة توضيحها للرأي العام. والتساؤل المطروح الان هل أن التاريخ المقترح ضامن للمصداقية والشفافية هذه هي القاعدة وهذا الاهم.الحكومة من جانبها حاولت أن تلقي الكرة الى اللجنة وقبل يومين فقط على انتهاء الاجل جاءت توصية الحكومة بشأن الانتخابات وعنصر الضغط جعل الجميع في حالة ارتباك والمطلوب تجاوز حالة الارتباك بسرعة ولكن بعيدا عن المزايدات وكل محاولات الالتفاف.

وماذا بشأن تحديد قائمة مسؤولي الحزب الحاكم سابقا في هذه الانتخابات أليس في ذلك عائق اضافي أمام الانتخابات؟

حسب الفصل الخامس عشر فان هذا ما ستضبطه اللجنة ولكن حتى الان لم يتم ذلك وكذلك الشأن بالنسبة للمناشدين وطوال النقاشات كان بالامكان تجاوز الكثير من الخلافات عبر التشاور مع جميع الاطراف للوصول الى حلول توافقية ولكن لم يحدث وللتذكير فان حركة التجديد وليس الرئيس المخلوع، من اقترح انشاء هيئة عليا للاصلاح السياسي وقدمنا هذا في الالتزامات المكتوبة التي تقدمنا بها لحكومة الغنوشي الاولى شملت كذلك طلب العفو العام والحريات وانتخابات حرة وشفافة والقطع مع الماضي وتكوين لجنة عليا للاصلاح السياسي.

الآن كيف تقرأ المشهد الراهن في تونس بعد نحو ثلاثة أشهر على انسحابك من الحكومة؟

للتوضيح سواء كنت داخل الحكومة أو خارجها فان الروح التي أتناول بها الوضع في البلاد بنفس الحس الوطني وهو كيف نضمن لتونس القطع مع المنظومة الاستبدادية السابقة والانتقال الى نظام جمهوري جديد يكرس طموحات الشعب وشبابه، تونس لا تزال الى اليوم تتلمس خطاها نحو المستقبل والصعوبات التي كانت موجودة قد ذلل جزء منها ولكن الكثير أيضا مازالت قائمة سواء فيما يتعلق بايجاد الثقة أو فيما يتعلق كذلك بهاجس الامن والاستقرار والذي لا يمكن بدونه توفير المناخ الملائم للحوار والتنافس في خدمة البلاد ومن ناحية أخرى فان الاستقرار يبقى مرتبطا باقناع الناس بأن القطيعة مع الماضي أساس الامن والاستقرار. هناك اشكالية حقيقية في تحقيق الانتقال الى النظام الجديد في اطار استمرارية الدولة وهي اشكالية ليست بالبساطة التي تجعلنا نعتقد أننا انتهينا منها قبل بضعة أشهر.هناك اصلاحات متعلقة بأجهزة الدولة وأخرى متعلقة بالامن والقضاء والادارة مركزيا وجهويا وخاصة فيما يتعلق بابعاد رموز النظام السابق.
ولوأننا حاولنا تقييم ما حدث فيمكن أن نرصد خطوة كبيرة في الانفتاح وحرية الرأي والتعبير والاحزاب ويمكن القول أننا نجحنا في تركيز هيئة عليا لتحقيق أهداف الثورة والاصلاح السياسي بمشاركة كل الاحزاب لتلعب دورا أساسيا في تحقيق التوافق الوطني وكذلك هيئة عليا مستقلة للانتخابات، ولكن في المقابل كان هناك تعطل في التشاور بين مختلف الاطراف في الحكومة الانتقالية والهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة. هناك نزعة أحادية مستمرة وفي اعتقادي أنه من غير المعقول ولا يمكن لاحد أن يحكم وحده.. نحن اليوم في وضعية الشرعية التوافقية ولا مفر من تشريك كل الاطراف في اتخاذ القرارات الكبرى، هناك حاجة ماسة ربما تأخر تحقيقها في مسألة التشاور حيث يتم اما على المزاج أو عندما تصل الامور الى التأزم والتشاور يجب أن يكون استباقيا تفاديا للنزعة الاحادية.لقد تأخرنا كثيرا في بعض المسائل الحيوية وعندما تشكلت الحكومة الانتقالية تم اخراج السياسة من الحكومة بما جعل الحكومة مفرغة من السياسة وهذا يطرح اشكالا والحل في اعتقادي في المزيد من السياسة في الحكومة وتشريك مختلف الاطراف.

كيف يمكن للطفرة الحاصلة وظهور عشرات الاحزاب على الساحة أن تخدم المصلحة الوطنية؟

في كل البلدان التي تعيش فترة انتقالية بعد عقود من الكبت والمضايقات وسيطرة الرأي الواحد والحزب الواحد فان ما نراه أمر طبيعي وظاهرة صحية وهذه الرغبة في تأسيس أحزاب وكذلك الجمعيات مؤشر صحي ولكن في نفس الوقت نعتقد أنه ستقع الغربلة في الممارسة وتتوجه الامور الى اندماجات وتجمعات لهذه الاحزاب أو الى انتشار الاحزاب التي تعتمد قاعدة اجتماعية وسياسية جدية.
-هل من مجال للحديث عن تحالف أوسع مع أحزاب أخرى أو جمعيات على الساحة؟
-نحن من أول الداعين الى تكوين تحالف حداثي ديموقراطي واسع يحمل مشروع تطوير نمط المجتمع التونسي على أسس ديموقراطية ويضمن في نفس الوقت الحفاظ على المكاسب التقدمية للبلاد تقدم البديل للبلاد وتكون في نفس الوقت حركة سياسية لا حركة على أساس ديني.هناك عديد المبادرات الوطنية والشخصيات المستقلة منتمين لعديد الجمعيات التي تكونت أو كانت موجودة على الساحة تسير في نفس الاتجاه وتسعى الى جانب وجود قطب حداثي ديموقراطي ضامن لمستقبل البلاد ولبناء جمهورية الغد والكرامة والديموقراطية على أساس حداثي يستجيب لمتطلبات التنمية الشاملة والعادلة ولمطامح الجهات المهمشة والفئات الشعبية ويواجه التحديات الكبرى القائمة ومن بينها التشغيل. ولا أكشف سرا اذا قلت أننا بصدد العمل في حركة التجديد مع عديد الاحزاب والمناضلين السياسيين والشخصيات الوطنية والمثقفين من أجل جبهة حداثية ديموقراطية لخوض الانتخابات القادمة ونحن نتطور ايجابيا في هذا الاتجاه رغم أنه وللاسف فان بعض الاطراف التي تحمل مشاريع حداثية سياسية لم تستجب لدعوتنا.

هل من توضيح وهل المقصود الحزب التقدمي الديموقراطي أو غيره؟

نعم كنا نتمنى استجابة الحزب الديموقراطي التقدمي وكذلك التكتل من أجل العمل والحريات لدعوتنا وجمع صفوف الاغلبية الساحقة للشعب التونسي على أساس حداثي. وفي اعتقادي أنه لا مفر من التوحد وهو ما يجب أن يقع من الان لخوض الانتخابات القادمة، صحيح أننا تقدمنا شوطا كبيرا في انشاء تحالف وسنواصل العمل لتوسيع الجبهة التي نعمل معها حتى تكون قادرة على تقديم البديل المقنع وتحقيق هذه الجبهة أو هذا التحالف الذي يطرح البديل المقنع يمثل ضمانا للبلاد ضد كل مخاطر الارتداد سواء كان سياسيا نحو شكل جديد من الاستبداد السياسي أو حضاريا نحو نمط مجتمع ماضوي.

وما هي الخطوط العريضة لحملتكم الانتخابية وكيف ستستميلون الرأي العام؟

الثورة قامت لسببين مباشرين وان كانت نتيجة تراكمات متعددة وهي الاحتجاج على وضع التهميش ودوس الكرامة والبطالة خاصة حاملي الشهادات العليا والاستجابة لهذا المشهد يتطلب اخراج الجهات المحرومة من عزلتها باعتماد سياسة تنموية أخرى يكون فيها للدولة دور استراتيجي يوفر البنى التحتية للانتعاش الاقتصادي في تلك الجهات حتى تستقطب الشباب العاطل وتضع حدا للنزيف الديموغرافي والنزوح نحو المناطق الساحلية واتخاذ التدابير الاقتصادية والاجتماعية لاصلاح الادارة. ثانيا تعميق الاصلاح الشامل الذي يقطع مع أساليب البيروقراطية القديمة والانفراد بالرأي والفساد في اطار نظام ديموقراطي يكرس سيادة الشعب ومن ناحية أخرى يعطي الاهمية الكافية للديموقراطية الجهوية. ثم الاقتصاد التضامني والتنمية الشاملة التي توفر مقومات العدالة الاجتماعية وبما يقطع أيضا مع الافراط في الليبيرالية التي تعول على القطاع الخاص وحده بمعنى أن الدولة يجب أن تقوم لدورها الاستراتيجي وتشجيع الاستثمار الخاص والاجنبي في اطار السيادة.
عموما فان الثورة أكسبت تونس صيتا عالميا غير مسبوق وما قام به شعبنا محل اعجاب عالمي وهذا التعاطف العالمي معنا يجب استثماره كرأس مال لجلب الاستثمارات والمساعدات الاقتصادية ولكن على أساس الاختيارات التي تحددها بلادنا بكل سيادة وبكل احترام هناك حاجة للتعويل على الطاقات الذاتية والوطنية وهي موجودة لبناء الجمهورية الجديدة وتحقيق التوافق الوطني.على أنه لا بد من التذكير بأن التحديات ستحاصرنا وأننا سنحتاج الى جلب تمويلات في شكل هبات أو قروض.

وكيف تنظر الحركة الى الاحزاب الدينية عموما والى عودة النهضة الى المشهد السياسي؟

النهضة وككل الاتجاهات السياسية الوطنية لها الحق في العمل السياسي والتطور والقيام بدورها.. النهضة لها وجود حقيقي ولكن لا يجب المبالغة فيه والاساس هو أن تقوم في البلاد تيارات أخرى بلادنا بلاد تعدد وفي حاجة الى قوة سياسية تكون تعبيرا عن ارادة وطنية في بناء النظام السياسي والاقتصادي الجديد على أسس الديموقراطية وعلى أسس متناغمة مع المسار التحديثي التونسي الذي هو حاضر وقوي منذ القرن 19 ومن خلال حركات الاصلاح التونسية وبكل ما عرفته بلادنا من انجازات في التعليم وحقوق المرأة وتوجه نحو المساواة الكاملة غير المنقوصة وان تستجيب الديموقراطية التونسية للمبادئ والقيم التي هي مبادئ وقيم كونية وكل افتعال تناقضي بين تلك المبادئ الديموقراطية والتي هي في تواصل وتناغم مع تاريخنا وهوية شعبنا، مضر ببلادنا ومن ذلك أيضا أن كل مزايدة فيما يتعلق بانتمائنا العربي والاسلامي والقاسم المشترك لهويتنا أمر مرفوض وكل مزايدة مضرة لوحدة النسيج الوطني والاجتماعي وحاضر البلاد ومستقبلها لذلك فان مسألة فصل الدين عن الصراعات السياسية أمر ضروري وحيوي. ونحن مع بروز ارادة سياسية لها قاعدة عريضة فأغلبية الشعب التونسي متفتح على العالم ومتمسك بتطوير مكاسبه.

وكيف تنظر الى مسألة تمويل الاحزاب وماذا عن رائحة المال السياسي التي بدات تزكم الأنوف؟

ننظر الى ظاهرة الامكانيات المادية الهائلة لبعض الاحزاب بكثير من الانشغال ونحن من موقعنا في حركة التجديد كان لدينا امكانية الحصول على تمويلات من الدولة تناهزعلى ما أذكر 250 الف دينار سنويا وقد توقفت منذ منتصف 2010 والان نعول على مناضلينا وأصدقائنا وننظر بكثير من الاستغراب الى ظاهرة المال السياسي غير المعقلن وغير المنظم وهي ظاهرة تستوجب الحل في أقرب الاجال.. هناك كلام عن تمويل القائمات الانتخابية ولكن قضية مراقبة تمويل الاحزاب خاصة الاموال التي قد تأتي من الخارج يجب أن تتضح لا أريد الدخول في تفاصيل ولكن لا بد من عقلنة المال السياسي وايجاد مقاييس واضحة ملزمة للجميع.

ماذا وراء انضمامكم ثم قراركم الانسحاب من الحكومة وماذا كسبتم بدخولكم هذه التجربة بعد الثورة؟

عندما قررنا في 17 جانفي قبول الدخول في الحكومة لم نطرح سؤالا: بماذا ستخرج الحركة.. السؤال كيف نحقق الانتقال الى الديموقراطية في اطار استمرارية الدولة فالثورة أسقطت النظام ولكن الدولة بقيت، دخلنا الحكومة ووضعنا مصلحة البلاد فوق كل الاعتبارات وضرورة القطيعة مع الماضي، وعلى هذا الاساس الذي دون في الالتزامات دخلنا الحكومة وفي فترة قصيرة أعتقد أن الكثير من الامور أنجزت. فيما يتعلق بالعفو العام عن المساجين السياسيين ومساجين الرأي واطلاق الحريات وضمان عودة الامن وردع محاولات ارباك استقرار البلاد، أعتقد أننا قمنا بدورنا على هذا الاساس واتخذنا قرارات رائدة في وزارة التعليم العالي ولكن جاءت فترة أصبحت قضية التشاور والعمل داخل الحكومة تطرح بحساسية متزايدة واتخاذ القرارات كان يتخذ دون تشريكنا كما في قضية تعيين الولاة أوغير ذلك من القضايا وبصراحة فان طريقة العمل دفعتنا للانسحاب من الحكومة وأن دخولنا في فترة معينة للمشاركة في الحكومة وصل حدوده وقد رأينا أن العمل على تحقيق أهداف الثورة وتكريس قيمها أكثر نجاعة من خارج الحكومة.

هل حدث أن ناقشتم ظروف هروب الرئيس المخلوع أو تفاصيل ما حدث يوم 14 جانفي؟

مجالس الوزراء كانت معدودة وكانت النقاشات حول القضايا المستعجلة بينها عائلات الشهداء والعفو العام وحاملي الشهادات وبالتالي لم نناقش قضايا متعلقة بالرئيس المخلوع كنا نسمع بعض الاخبار هنا أو هناك ولا علم لنا بما حدث سمعنا كغيرنا ما يتداوله الناس ثم ان حقيبة التعليم العالي كانت مضنية عملنا لمدة اثني عشر ساعة وكان هناك اعتصامات وملفات ومظالم.

وماذا عن طموحاتك لخوض الانتخابات الرئاسية؟

شخصيا هذا ليس هاجسي في الوقت الراهن والاهم ان تنجح البلاد في عملية البناء الديموقراطي والمجتمع التضامني أمس واليوم وغدا وكل طاقاتنا متجهة اليوم نحو هذا الهدف وهو أن ننجح في بناء الجمهورية الجديدة وتحقيق طموحات الشعب والمعايير المؤسساتية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

صالح بن عبدالرحمن التمّامي
05-29-2011, 12:05 AM
http://www.assabah.com.tn/upload/SELLITI-11128-05-2011.jpg رئيس المعهد الأورومتوسطي بباريس لـ«الصباح»

مسار الإصلاح يتناقض مع «التشفي» والإقصاء



تؤكد مختلف المؤشرات ان من بين ما تسبب في تأجيل تنظيم الانتخابات العامة التي كانت مقررة لمارس الماضي (بعد شهرين عن شغور منصب رئيس الجمهروية) وفي بروز سيناريو تأجيلها مجددا الى الخريف القادم ان التناقضات لا تزال عميقة بين كثير من الاطراف السياسية وكثير من الشخصيات الوطنية المستقلة والمتحزبة والرسمية.

كيف الخروج من هذه الدوامة؟ وكيف تتجنب تونس دخول نفق مجهول النهاية من "المغامرات" السياسية؟
فتحنا هذا الملف مع الدكتور المنصف السليطي رئيس المركز الاورومتوسطي للدراسات والابحاث والتنمية بباريس فكان الحوار التالي:

من خلال متابعتكم لتعاقب المبادرات والازمات السياسية في تونس منذ ثورة 14 جانفي الشعبية هل تعتبر ان البلاد نجحت في تجاوز مخلفات الماضي وفي بناء مؤسسات المرحلة القادمة؟

تونس تمر بمرحلة استثنائية على كل المستويات..لان الثورة أفادت الجميع داخل البلاد وخارجها..ولامفر من الاستفادة من تجارب الانتقال الديمقراطي الانتقالية في دول افريقية وامريكية لاتينية واوروبية نجحت في التخلص من مؤسسات الانظمة الديكتاتورية وبناء انظمة ديمقراطية حقيقية..
ان عملية الاستئناس بما حدث في الثورات والتحولات العميقة التي حدثت في بلدان أخرى مثل جنوب إفريقيا واندونيسيا واسبانيا وامريكا اللاتينية وغيرها تدعو إلى تشجيع مناخ عام لمصالحة وطنية وحث كل الفرقاء على التعالي على النظرة الحزبية والفئوية الضيقة والبحث عما يجمعهم.

هل تفهم من المصالحة تناسي اخطاء الماضي والتراجع عن محاكمة كبار المورطين في الفساد المالي والامني والسياسي؟

المحاسبة القضائية ضرورية لنسبة من كبار ممن ثبت تورطهم في الفساد والسرقات وفي الاستبداد لكن لا بد من تقديم منطق المصالحة والتفكير اولا في مستقبل تونس وليس في ماضيها.. علينا جميعا ان نعوض اللغة المشبعة بلغة الرجم والشتم والإقصاء والاستثناء بلغة التصالح والوفاق..
خطب الاقصاء والشتم كادت أن تقتلع حتى شجرة الزيتون من بلادنا..نحن في حاجة الى مصالحة وطنية عاجلة عبر ميثاق او ســلوك يقنن الاحترام والتسامح ويحاصر الخوف والأحزان في عيون الأطفال والأمهات ولا يعتبر الفكرة المضادة "حشيشا" يعاقب عليها القانون ويساهم في مد جسور بين جميع الحساسيات الفكرية والسياسية وفي إيجاد علاقات تأثر وتأثير وأخذ وعطاء بين النخب المثقفة والمسيّسة ومختلف الشخصيات الوطنية للتأكيد على أن تونس قادرة على احتضان كل أبنائها وطاقاتها مهما كانت درجة التبيان في الرأي والاختلاف فيه وأن الاختلاف في التصور والرأي لا يحرم أيّا كان من حقه في المواطنة ولا يحرمه كذلك من حقه في الانتماء للمشروع الذي يحلم به ويتصور انه يعكس هموم ذاته وهموم المجتمع الذي يتطلع إلى بنائه ونحته ورسمه.

المحاسبة.. المحاسبة

هل لديك تصور حول طريقة توفق بين واجب المحاسبة وخيار المصالحة والعدالة الانتقالية؟

الكلمة الاولى والاخيرة ينبغي ان تعطى للقضاء المستقل.. إن سعي البعض لإدخال تونس في المحاسبة والتشفي والاقتصاص بشكل جماعي ـ بعيدا عن القضاء ـ خيار خطير.. لست مع التشفي مع كل من عمل في النظام السابق بالرغم من كوني كنت من بين ضحاياه.. هذه المنهجية ليست بصراحة الطريقة المثلى لتعبيد الطريق أمام دولة المؤسسات والقانون.
مما لا شك فيه أن هناك بعض الرموز وبعض المسؤولين في قطاعات مختلفة يتحملون مسؤولية واضحة ومحددة فيما آلت إليه الأوضاع في البلاد من فساد واستبداد لابد من محاسبتهم من قبل القضاء والقضاء وحده..
ولا بد التشديد على احترام الضمانات الحقوقية والإجراءات القانونية والقضائية حتى لا نحتضن منطق الغالب والمغلوب ومنطق الغاب.. فهؤلاء لم يلعبوا بوعي دور الفرامل في المجتمع وقد" قيل لهم" وا الصبية بالتصفيق فأمروهم بالرقص".. ولقد سمعنا كثيرا في المانيا الاشتراكية (او الشرقية) عن البوليس السياسي "STASI " الذي كان يسيطر على ألمانيا الشرقية قبل سقوط جدار برلين إذ هناك حسب بعض الابحاث للأولوية نسبة تفوق40 من الشعب كانت تعمل مع هذه الماكنية "ولكن في النهاية وخاصة لأبحاث الحديث لـ"Marianne birthler" تبين ان النسبة لا تتجاوز 2 ٪ من الشعب وهو شيء كثير في حد ذاته.
وفي تونس اعتقد ان السواد الأعظم من الإداريين وإطارات الدولة ورجال أعمال ونخب فكرية وثقافية لم يكن بإمكانهم حتى الحلم بدور الرافض أو المعارض فما بالك بخوض معركة مع" الأشباح" التي كانت تساهم في حكم البلاد وبالتالي من غير المقبول وضعهم جميعهم في قفص الاتهام.إن الوضع السياسي والاقتصادي والأمني لا يسمح بتحويل تونس إلى ورشة للتجارب الفكرية والنظريات المتطرفة فلا بد من السعي بإرادتنا ووعي سياسي جماعي نحو التجاوز والمصالحة الوطنية حتى نكون قادرين على تقنين وحماية مستقبلنا إذا كانت هناك رغبة ملحة وإرادة سياسية وشعبية للوعي باستحقاقات هذه المرحلة الانتقالية وذلك ضمن إطار وفاقي ليس فيه" إثبات بالنفي" ولا جمع بالطرح" ولا تزييف لإرادة الشعب".
حاوره كمال بن يونس

سلطان الدارمي
05-29-2011, 11:28 PM
صباح الخير


تونس ليست «حديقة خلفية»


صالح عطية ـ ربما انتهى الجدل بين الأطراف السياسية فيما يتعلق بموعد انتخابات المجلس الوطني التأسيسي، الذي تقرر، بشكل شبه رسمي على الأقل، أن يكون يوم 16 أكتوبر القادم، وهو الموعد الذي راهنت عليه أطراف سياسية محددة منذ منتصف شهر مارس الماضي.


ولا شك أن أمر تأجيل الانتخابات ليس هو المشكل، لأن الأهم هو كيفيتها وضمان إجرائها بصورة نزيهة وشفافة وديمقراطية، لكن المشكل في السياق الذي تحرك فيه البعض لتأجيل موعد 24 جويلية، وبخاصة في الطريقة التي توختها اللجنة العليا المستقلة للانتخابات في اتخاذ القرار بشأن عملية التأجيل من دون أن تعود إلى المكونات السياسية والمدنية للمجتمع، ومن دون أن تراجع الحكومة في قرار مصيري من هذا الحجم، ما وضعها في منزلة عليا، أكثر حتى من رئيس الجمهورية المؤقت، وانتقل برأيها، من طور الرأي القابل للنقاش والحوار، إلى موقع الجهة المستبدة برأيها، التي فرضت موقفها على الجميع، بذريعة "الجوانب الفنية"، التي هي بذاتها موضع جدل بين الكثير من الأحزاب والفعاليات السياسية.
كان يمكن للجنة أن تشرك هذه المكونات في اتخاذ القرار وتقييم الوضع، والخروج ـ من ثمة ـ بموقف مشترك في إطار من التوافق والانسجام صلب الجبهة الداخلية، فلا اللجنة تتحول إلى ذلك "الحصان الذي يقود العربة"، ولا الأحزاب والمجتمع المدني والشعب التونسي، يتحولون إلى "رقم ثانوي" في معادلة المصلحة الوطنية، فهذا النوع من الاستبداد بالرأي غير مقبول في تونس اليوم، خصوصا في هذه الفترة الانتقالية، التي يفترض أن يهيمن فيها الوفاق على أية أجندات مهما كانت هويتها أو مصدرها. ثم كيف نريد أن نجري انتخابات ديمقراطية بلجنة تتخذ قراراتها بصورة غير ديمقراطية؟
الشعب التونسي غير مستعدّ البتة، لأي تدخل في شأنه الداخلي، أو في تحديد مصيره السياسي، والاجتماعات وعمليات الهرولة التي سارعت إليها بعض الأطراف مع جهات أجنبية في الآونة الأخيرة، طرحت الكثير من التساؤلات حول مضمونها وعلاقتها بقرار التأجيل الذي اتخذ بشكل مفاجئ، وعلى نحو غير ديمقراطي.
التونسيون يخشون من أي انفلات باتجاه الشرق أو الغرب، فالقرار السياسي، سواء تعلق الأمر بالانتخابات أو بالعلاقات الخارجية أو بالشأن الداخلي أو بالمصالح التونسية، لا يمكن رهنه بفرنسا أو أميركا، ولا يمكن أن تتحول تونس التي قدمت الشهداء قديما وحديثا، إلى رقم في أي معادلة، ولا يمكن أن يرضى التونسيون بأن يتحولوا إلى "حديقة خلفية" لأي طرف مهما كانت علاقته بنا أو حجم مصالحه معنا.

سلطان الدارمي
05-29-2011, 11:30 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/MBAZAA-11129-05-2011.jpg رئيس الدولة المؤقت على الخط

اقتراح جديد لموعد انتخابات «التأسيسي»


يبدو حسب ما يتداول في المشهد السياسي التونسي أن رئيس الدولة المؤقت فؤاد المبزع قد تدخل لحسم موعد انتخابات المجلس الوطني التأسيسي باقتراحه موعدا ثالثا يلغي موعد 24 جويلية، الذي أوصت به الحكومة، وكذلك يستبعد موعد 16 أكتوبر الذي قررته الهيئة المستقلة للانتخابات..
وعلمت «الصباح» أن الموعد الثالث الجديد الصادر عن رئاسة الجمهورية قد يكون خلال الأسبوع الأول من شهر سبتمبر القادم.. فهل يحسم اقتراح «الرئاسة» الجدل والأخذ والرد في موعد انتخابات «التأسيسي»؟
عمار النميري

سلطان الدارمي
05-29-2011, 11:30 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/Q-SEBSI-11129-05-2011.jpg

موعد توافقي في انتظار لقاء الجندوبي بقائد السبسي



بعد أن كان النقاش يدور حول تثبيت موعد إجراء انتخابات المجلس التأسيسي إما يوم 24 جويلية الذي أوصت به الحكومة أو يوم 16 أكتوبر الذي قررته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وقدمت أسباب تشبثها به...جاء تصريح الوزير الأول الباجي قائد السبسي من قمة الثمانية بمدينة دوفيل بفرنسا ليعلم التونسيين بإمكانية تأجيل تاريخ موعد الانتخابات لبضعة أسابيع...

مما يعني الانتقال إلى الحديث عن فرضية ثالثة لتاريخ الانتخابات لم تعلن بعد...تاريخ توافقي رجحت بعض الأطراف السياسية أن يكون في شهر سبتمبر القادم...
حول التاريخ الوفاقي...الذي من المنتظر أن يعلن عنه أفاد كمال الجندوبي أنه اثر اللقاء الذي سيجمعه في أقرب وقت مع الوزير الأول سيتم توضيح موقف الهيئة من موعد الانتخابات، وأكد في حديثه لـ"الصباح" أن من أدوار الهيئة الاجتماع والاستشارة وأخذ كل الآراء بعين الاعتبار، رغم أن الوقت لم يسمح لها سابقا بالشراكة بينها وبين الأحزاب والحكومة، ويشير إلى أن الجدل الذي أفرزته الفترة السابقة ايجابي فقد كشف أهمية المسار الانتخابي وبين أنه مسار غير بسيط يتطلب التأهيل والتكوين والاستقلالية والشفافية وأساسا احترام القانون فهو أساس بناء الوفاق.
وحول إمكانية التحوير في الروزنامة الدقيقة العلمية التي قدمها الجندوبي سابقا في تحديده لموعد الانتخابات، فقد قال أن الحديث في هذه المسألة مرتبط أيضا بلقائه المنتظر مع الوزير الأول وأضاف في السياق ذاته أن هذا الاحتمال قد يكون واردا.
وأوضح رئيس الهيئة العليا المستقلة أن الانتخابات تطبيق وليست مسائل نظرية وظروف التطبيق يمكن أن تتأثر بدرجات، بشرط التأكد أن هذه الظروف لا تمس بالعملية الانتخابية والمسار الديمقراطي...كما أكد أن الهيئة وقع انتخابها من أجل تنظيم وتطبيق الانتخابات حسب مواصفات، وعليها بالتالي العمل والمثابرة والاستماع والتشاور مع جميع الأطراف لتحقيق ذلك.
ريم سوودي

سلطان الدارمي
05-29-2011, 11:32 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/JAIT-11129-05-2011.jpg هشام جعيط لـ«الصباح»

لو أن لجنة الانتخابات تعللت باضطراب الوضع في البلاد لتأخير الانتخابات لكان الأمر مستساغا



المال السياسي الذي يأتي من الخارج جريمة ـ بهدوء الحكماء وتواضع العلماء ولكن أيضا بمشاعر الانسان المتلهف لنجاح التجربة الديموقراطية الناشئة في بلاده...

جلس المفكر والباحث هشام جعيط يحدثنا من موقعه عن تونس الثورة وعن مخاوفه ازاء مختلف تحديات المرحلة الراهنة بكل ما يمكن أن تحمله من مخاطر أوامال، الدكتور هشام جعيط وهوالرجل الذي اختار العيش بعيدا عن أضواء وسائل الاعلام مخيرا الانصراف الى البحث والتأمل والكتابة أكد أنه قريب جدا من معاناة المواطن العادي ومن الهواجس التي تلاحقه في هذه المرحلة المصيرية في تاريخ تونس مهد أول ثورة شعبية يشهدها العالم العربي،وعلى مدى نحوثلاث ساعات تحدث الينا المفكر هشام جعيط منتقدا عديد المظاهرالسياسية والاجتماعية التي باتت تحسب على الثورة محملا النخبة في صفوف القضاء والمحامين كما الاحزاب السياسية والمجتمع المدني مسؤولية التناقضات الحاصلة.جعيط لم يتردد في استباق الاحداث واثارة العديد من القضايا المنسية المرتبطة بالمرحلة الانتقالية الثانية بعد انتخابات المجلس التأسيسي.
محدثنا دعا الى الحذر تحسبا لكل أنواع المخاطر التي قد تواجهها البلاد بسبب المشهد في ليبيا،وقد أكد في حديثه أنه لم يكن يعلم بانضمامه الى عضوية الهيئة العليا لحماية الثورة الا من خلال جريدة "الصباح" ولم يسبق له المشاركة أوحضور أشغالها فهومنهمك في كتاباته ودراساته التي لا تنتهي...وفيما يلي نص الحديث.

حوار اسيا العتروس

أين يقف هشام جعيط من حالة الغليان في البلاد وما تشهده اليوم الهيئة العليا لحماية أهداف الثورة من نقاشات ماراتونية قبل الانتخابات ؟

أولا وللتوضيح لست ضمن الهيئة ولم يقع اعلامي بشيء علمت بادراح اسمي من خلال جريدة "الصباح"، عموما ليس هذا سبب عدم حضوري فأنا لدي مشاغل كثيرة وهناك في الهيئة شباب كثيرون يتطلعون للنقاش بالنسبة لي سبق وعبرت عن ارائي في لقاء تلفزي مما يحدث واعتبر أن ذلك كافيا، فقد بدا لي أن في هذه الهيئة يطول النقاش وأنه يدور في أحيان كثيرة في فراغ. طبعا أتفهم هذا بعد تحررالكلمة وحرية التعبير، ولكن أعتبر أن النقاشات كثرت بصفة مجحفة سواء في الهيئة أوفي الفضائيات أوفي الصحافة مقالات مطولة حول تصورات متعددة وهذا وان كان شيئا طبيعيا مستحسنا ولكن النقاشات كثرت وباتت لا تؤدي مباشرة الى قرارات بل ربما تعطلها. وأضرب مثلا على ذلك الهنات الموجودة في اللجنة العليا التي تتأخر في اتخاذ القرارات بسبب تعدد النقاشات والعمل الوحيد الذي قامت به اللجنة منذ تأسيسها اختيار الانتخابات بالقائمات وذلك بعد نقاشات مطولة أيضا ولكنها في المقابل تباطأت كثيرا في مشكلة الفصل 15 وما اذا سيمنع كل من شارك على مدى 23 عاما في نظام بن علي أم السنوات العشرالاخيرة.ومرة أخرى طال النقاش وأخيرا وفيما يتعلق بتأخير الانتخابات فاني أتعجب من كون اللجنة التي تم تنصيبها قبل أيام فقط تقدم على اتخاذ قرارا في تأخير الانتخابات.
بالطبع هي غير قادرة على تنظيم الانتخابات لانها لم تحسب حساباتها لذلك وأنا أتساءل لماذا تنتخب لجنة يكون من مشمولاتها تنظيم الانتخابات.وفي اعتقادي أن الحكومة كان يمكن أن تنظمها هناك أشياء كثيرة تغيرت ووزارة داخلية اليوم ليست داخلية الامس وهي تحت نظر الوزير الاول وأرجح أنه لن يسمح بعمليات غير جائزة.أفهم أننا في وضع ثورة والثورات تقوم بأعمال تلقائية ولكن لا أرى ضرورة تكوين لجنة انتخابية لماذا لاتقوم الحكومة بهذه المهمة خاصة وانها تتمتع بثقة الناس حتى وان كانت حكومة مؤقتة ولديها امكانات للقيام بذلك ولوأن اللجنة قالت نريد تأخير الانتخابات بسبب الوضع المضطرب في البلاد فهذا يمكن أن يستساغ أما أن يقال هناك مشاكل تقنية ولوجستية فهذا غير مستساغ.

لكن رئيس اللجنة أوضح أن الامر كان يتعلق في البداية بانتخابات رئاسية وهي أقل تعقيدا من انتخابات المجلس التأسيسي ؟

هذه من الهنات التي تلازم اللجنة فكيف تقع انتخابات رئاسية والحال أنه ليس لنا دستور يوضح الامور ثم من قال اننا نحتاج رئيسا للجمهورية وكيف ستكون صفته وهل سيكون له صلاحيات ممتدة أم محدودة وهل له الحكم أم هوتجسيد فقط للدولة وليس أكثر من رمز، النقطة الاخرى التي أود التوقف عندها فتتعلق بالمجلس التأسيسي ومع أن هذا الامر وقع التفكير فيه منذ أشهر فانه لم يقع بعد تجسيد أي فكرة في هذا الاتجاه.بقيت فكرة 24' جويلية موجودة.
أتعجب أكثر كيف أن الكثير من الذين كانوا لاجئين في الخارج عادوا وهم يتكلمون ومنذ البداية عن انتخابات رئاسية أما الغنوشي فيقول انه لن يترشح لاي منصب من المناصب والجميع متشبثين بالرئاسة التي عرفوها زمن بورقيبة وزمن بن علي وكأن بها الحل والعقد رغم أنها كانت رئاسات دكتاتورية.المهم أنه لا يوجد تفكير سياسي في هذه البلاد الا من بعض الاشخاص وهم قلة وأعتقد أن هناك سيطرة من طرف الحقوقيين وبالخصوص المختصين في القانون الدستوري.

هل من توضيح وماذا تعيبون على هذه النخبة؟

بالطبع فهؤلاء لم يتكونوا الان وتكوينهم كان في فترة بن علي أوقبل ذلك وأستغرب لماذا هذا العدد من المختصين في القانون الدستوري في الجامعة ولم يكن لنا دستور الا ظاهريا وهودستور لا يطبق والاخصائيون في المسائل الدستورية يتواجدون في البلدان الديموقراطية حيث يبقى الدستور المرجع الاساسي فوق الحكومة وفوق الدولة أما نحن فقد كانت لنا نظم دكتاتورية يفصل فيها الرئيس ما يشاء.اذن فهذا الاختصاص في عهد بن علي لا معنى له.
الان وقعت ثورة وأستغرب فعلا تشبث القانونيين بنقاط تفصيلية يرجع عهدها الى قوانين قديمة جدا.المشروعية اليوم مشروعية الثورة وليست مشروعية قوانين ادارية قديمة والحديث عن قوانين قبل أوبعد 22 ماي لا معنى له، أنتقد أساتذة القانون الدستوري وكل ما يتعلق بالعدالة.

ماهي مؤاخذاتك على العدالة وعلى رجال القانون ؟

اذا كان هناك من قطاع غير مستقر وفيه تجاذبات كثيرة فهوقطاع العدالة من قضاة ومحامين وأعتقد أن المحامين يلعبون دورا فوق طاقتهم وفوق ما تخول لهم وظيفتهم في المجتمع فأراهم مثلا يرفعون قضايا ضد فلان من العهد السابق لدى المحاكم بينما دور المحامي في الاساس هوالدفاع والمحامون ليسوا بنيابة عمومية.

ولكن هذا الدور قد يكون مطلوبا في حالات كالتي نعيشها خاصة اذا تأخرت الحكومة عن القيام بذلك ؟

اذا كان ضروري اقامة قضية في هذا الشأن فنائب الحق العام من يقوم بذلك أحترم وظيفة المحامي خصوصا عندما يدافع عن الضعفاء والمحرومين والذين تتبعهم النظام السابق وأحترم دورهم في قيام الثورة ولكنهم يقومون بأمور تشبه ما كان يقوم به المحامون في مصر في عهد مبارك كنت أستغرب أن أجد في الصحافة لأن المحامين سيقومون بقضايا ضد هذا أوذاك وأذكر أنهم قدموا قضية ضد حامد أبوزيد لاجباره على طلاق زوجته والمحكمة أجبرته على ذلك.هناك حديث كثيرعن اصلاح القضاء فعلا كان هناك قضاة خانعين لنظام بن علي لكن ليس كل القضاة لان دور القضاة العدلية الاساسية والعالية وقليلا ما يحكم القضاة في قضايا سياسية فعملهم تطبيق قانون الحق العام،واذا كان هناك ناس كانوا خانعين أمام النظام من سلك القضاة فان عدد التونسيين الذين انبطحوا لنظام بن علي لا يحصى، وعلى كل حال ليس الان زمن المحاسبات والتشفي وأمور من هذا القبيل يجب أن تشمل خاصة الاشخاص الذين قاموا بأعمال مشينة وكانوا مقربين من بن علي ووزرائه وقاموا بسرقات في المجال الاقتصادي والبوليس السياسي وهنا أسمح لنفسي أن ألاحظ بأنه يبدوأن التعذيب لا يزال قائما في تونس وأن البوليس السياسي القديم مازال قائم الذات وكل هذه الامور تظهر اضطرابا كبيرا في المجتمع بسبب تحرر الكلمة والسلوك الذي أتت به الثورة من شأنه أن يفرز اضطرابا كبيرا في المجتمع واضطرابا في النخبة أيضا.
أما الاضطراب الاخطر فهوالاجرام ولابد هنا أن نفصل بين البوليس السياسي الذي كان في خدمة النظام وبين الامن أوالبوليس العادي الذي هوفي خدمة البلاد.لقد رأيت أن البوليس فرق مظاهرة قامت ضد السيد الباجي قايد السبسي تبعا لتصريحات وزير الداخلية السابق فرحات الراجحي بكل شدة، ورأيت أن الاحزاب السياسية لها مواقف مضطربة ومتناقضة من جهة تدين البوليس ومن جهة أخرى تدين المظاهرة وتتكلم عن الانفلات الامني وهذا ما أسميه بالديماغوجية لان الذي يطمح الى استقرار وطنه بعد الثورة لا يمكن أن يقبل بهذه المظاهرات التي حدثت من قبل في شارع بورقيبةوفي القصبة وأطاحت بحكومتين غير شرعيتين.خلال الثورة كانت هذه المظاهرات مشروعة أما الان وقد حصل استقرار نسبي فلا يمكن أن تقبل أن يتحكم الشارع في الامور أقول هذا لان المصلحة الوطنية العليا تتطلب هذا. والرجل العاقل لا يمكن أن يقبل بتحركات تطيح بالحكومات وتفعل ما تشاء،،صحيح أننا نعيش في الوقتي الان ولكن هذا الوقتي يجب أن يقوم بواجبه ثم لاننسى أن تونس في حالة اضطراب نتيجة الوضع في ليبيا والوضع قد يستمر بحرب أهلية والاحداث في ليبيا لها وقع كبير على تونس. علينا أن نكون واعيين بأننا تحت ضغط كبير تبعا للثورة الليبية وبالتالي يجب اعطاء الثقة للحكومة المؤقتة وللجيش الوطني في هذا المجال بلدنا مهدد في الجنوب وكل ما نرجوه أن تنتهي الازمة في ليبيا في أسرع وقت وأن يعود اللاجئون الى بلدانهم.

من يتحمل المسؤولية في غياب قنوات حوار جدية بين الرأي العام وبين الحكومة المؤقتة ؟

في اعتقادي أنه سواء تعلق الامر باللجنة العليا لحماية أهداف الثورة أوكذلك اللجنة المكلفة بالانتخابات وكل الذين يتكلمون على الشاشات ليسوا واعين بالخطرالذي تواجهه بلادنا، ولواستمرت المشكلة في ليبيا فسيكون هناك اشكال كبير في البلاد ولابد اذن للقوى المنبثقة عن المجتمع المدني والاحزاب وغيرها ألا تتأخر في رصد هذه الاخطار ولا شك أن ما وقع في الروحية يعكس ذلك فما حدث أن البلد في حالة اضطراب والحدود غير مراقبة،في الماضي فان ما تسمي نفسها بشبكة القاعدة لم تلعب أي دورفي تونس والذين يقولون انهم من القاعدة هم مجرمون يريدون الشغب ولكنهم قلة على ما أعتقد والمواطنون والجيش الوطني قاموا بالواجب.لا أعتقد أن خطر القاعدة يهدد تونس جديا ولكن وجب الحذر خصوصا وأن الجزائر متجهة نحوحل مع الاسلاميين وهوأمر وجب التنبه اليه، نحن اليوم غارقون في مشاكلنا الداخلية ومشاكل مهنية وكأن العالم الخارجي غير موجود والقنوات التلفزية لا تتحدث الا عن قضايا داخلية أما العالم الخارجي والرقعة العربية غير موجودة. فالحرية في الواقع لا يمكن الا أن تكون حرية مسؤولة على الاقل على مستوى النخب أوالتي تدعي أنها نخب.

هناك اعتقاد بأن الثورة تجعل الناس يطالبون بما يريدون متى أرادوا ذلك وبذلك تعطلت الحياة الاقتصادية حتى الادارات العامة تعطلت وهذا يعود في جزء منه الى ضعف الشعور الوطني ولم أرى مسؤولين في الهيئة العليا أوفي الحكومة قاموا بواجبهم في توعية الفئات الشعبية بأن الوطن في خطر. مطالبهم شرعية وصحيحة ولكن لا يمكن أن تحل كلها في هذه المرحلة الانتقالية نحن لا نزال في وضعية الثورة ولا يمكن حتى الحديث عن فترة انتقالية للديموقراطية مازلنا في مخاض ولا بد من وجود مؤسسات منتخبة تتولى تحقيق هذه المطالب ولايمكن أن نأتي بالجنة على وجه الارض خلال شهرين يجب التعقل ويجب أن يكون هناك من يوقظ الجميع ويدعوالى التعقل.

هل المقصود أننا نفتقر الى وجه سياسي وطني أومنديلا تونسيا قادرا على جمع صفوف التونسيين؟

نحتاج ربما الى بورقيبة شاب ولكن ديموقراطي يجوب البلاد ويفهم الناس واقعهم. الشباب قادرون على التحرك والتغيير أما أن يضطلع بالمشاكل السياسية فهذه مسألة أخرى والسؤال الان من هوالرجل السياسي المقتدر الذي يعي مشاكل المجتمع. هناك فرق بين القانوني وهو خبير ومن له حس سياسي لانه يجمع بين مشاكل المجتمع ويعطي الحلول أيضا وهذا يقودنا مجددا الى اشكالية الاضرابات والمشكلة الاقتصادية والمالية في بلادنا.
سواء كانت الانتخابات في جويلية أوأكتوبر فان الموعد ليس بالبعيد ولكن لا أحد يتساءل عما سيحدث يوم ينتخب المجلس التأسيسي. المشاكل التي تنتظرنا لم تقدم والاسئلة التي يجب طرحها لا نراها تطرح ومنها هل أن المجلس التأسيسي سيسير البلاد وهل سيتحول الى برلمان ليس له صفة مجلس تشريعي وهل ستحكم البلاد من طرف 250 شخصا كما حدث بعد الثورة الفرنسية ومن سيتولى القيام بفترة الانتقال الثانية وهل أن اجتماع المجلس التأسيسي لتحرير الدستور سيكون بالعودة الى دستور 56. هناك اسئلة كثيرة يجب طرحها قبل اجتماع المجلس التأسيسي وحول أي دستور سيعمل وهل سيكون باتجاه نظام برلماني أورئاسي.هناك بعض العقلاء يدعون الى نظام نصف برلماني ونصف رئاسي يكون لرئيس الحكومة المنبثقة عن البرلمان تسيير الشؤون السياسية العالية لكن يكون للرئيس صلاحيات ولكن ليس صلاحيات من سبقه بل صلاحيات محدودة تعطيه مهمة تقبل أوراق اعتماد السفراء والامضاء على الاتفاقات ومن الضروري التفكير بدقة في هذه الصلاحيات فيكون له مثلا صلاحيات حل البرلمان اذا تأزمت الامور في البرلمان، واذا كانت الحكومة منبثقة عن البرلمان فستكون تابعة له وغير حرة في اتخاذ اجراءات قوية لان له الحق في اسقاطها.ويمكن حينئذ للرئيس اتخاذ قرارات صعبة ولكن باتفاق مع البرلمان والحكومة. أخشى وقوع نقاشات متعددة لا نهاية لها ولكني متفائل بوجود عقلاء يفهمون الوضع.

ما دمنا نتحدث عن المشاكل الاقتصادية هل من مجال للتعويل على مجموعة الثمانية الاقتصادية في هذه المرحلة؟

يمكن أن نفتح صفحة للتفاؤل بما جرى في مجموعة الثمانية وهي وعود تسر لان حالة بلادنا في افلاس مالي واقتصادي وأرجوأن تتحقق الوعود وفي اعتقادي أنها ستتحقق خلافا لما جرى في اجتماع 2003 الخاص بافريقيا،والغرب يرى أن الثورة العربية ستمتد قسرا وهي في طورالانجازفي ليبيا وفي اليمن هناك قوى شديدة من أجل رحيل عبد الله صالح خصوصا مع تعكرالامورودخول قبائل على خط المواجهات.فترة الانتقال ستكون صعبة بالتأكيد،السوريون أيضا في وضع خاص وقد أظهروا درجة من الشجاعة وواجهوا الرصاص بصدورعارية والذي يجري في العالم العربي أمر مهم بالنسبة للعالم كله لان الشعوب استفاقت وقدمت الكثير من التضحيات خلافا لما حصل عند سقوط النظم الشيوعية في أوروبا الشرقية يمكن القول أننا دخلنا في طور ثان بعد الثورات الاستقلالية وعلينا ألا ننسى أن المغرب العربي قدم تضحيات كبيرة من أجل الاستقلال نحن اليوم في فصل جديد بعد أكثر من نصف قرن من ثورات ضد المحتل الى ثورات ضد من سرق السيادة من الشعب أقول ذلك بشأن بورقيبة وأكثر منه بن علي.كان من اللازم على بورقيبة أن يسيطر على الانتقال من فترة استعمارية الى فترة وطنية ولكنه انزلق نحوالشخصنة وانزلق معه العديد وهذا ما جرى مع مصر عبد الناصروبومدين،وعلينا أن ندرك أن انتخاب المجلس التأسيسي لا يعني بالضرورة أن الوضع سيتغير أوأنه يعني ارساء الديموقراطية بكل ما تعني من وئام بين الحرية وبين الحد الادنى من النظام الاجتماعي. نحن اليوم في وضع انتقالي وغدا سنعيش وضعا انتقاليا ثانيا حتى وجود المنظمات السياسية فأي مجتمع لا يمكن أن يعيش في فوضى ولابد أن تترسخ روح الاخلاص والوطنية ليس بالمعنى الوجداني فقط بمعنى أنه اذا كان وطنك مهددا فأنت وعائلتك وأبناؤك مهددون.

هل أن تعدد الاحزاب يساعد في هذه المرحلة أوعلى العكس من ذلك يؤثر سلبا على المشهد ؟

في هذه الفترة التي عرفنا فيها نشوة الحرية فانه من الطبيعي أن تلعب الاحزاب دورا جديا في ارساء المؤسسات ولكن ليس بهذا الرقم، وأعتقد ان الرقم سيتقلص الى حدود سبعة أوثمانية أحزاب.ومن جانبي لا أوافق على تمويل الاحزاب وما يجري في العالم مختلف جدا، أعتقد أنه على الدولة اعادة النظر في حساباتها وأن تلزم الاحزاب التي حصلت على 5 في المائة على ارجاع خمسين في المائة من الاموال التي حصلت عليها وليس الاحزاب التي حصلت على 3 في المائة وعلى الاحزاب تمويل نفسها بنفسها ولا يجب على الدولة أن تشجع على التفرقة الحزبية، أما المال السياسي الذي يأتي من الخارج يجب أن تقع فيه تحقيقات على أن يعتبرذلك جريمة.الاحزاب لديها مشكلة وعليها أن تخفض من طموحاتها وهي لم تقم بالثورة والان وفي هذه المرحلة الحرجة تريد أن يكون لها مساحة وموقع أكبر بينما المجتمع يعيش حالة فقر وبطالة ولا يهتم بهذه الاحزاب أوبوعودها والسنوات الاولى لا يمكن أن توجد الا حكومة ائتلافية.لسنا في وضع يسمح بيمين أويسار الديموقراطيات في الغرب لها تاريخ طويل ومشاكلها اقتصادية واجتماعية بالدرجة الاولى وهذا ما يهم الناخب.

وهل ينسحب هذا على حزب النهضة ؟

حزب النهضة في اعتقادي استفاق للواقع الجديد منذ قيام الثورة وقد كان يعيش في المنفى وعرف أيضا التعذيب وقد تغيرت وجهة نظره ويبدوأنه بدا يغير مواقفه المتصلبة التي ظهر بها حتى في أول الثورة وقد كان يدعوالى تطبيق الحدود ولكن أشخاص من داخل الحركة يقولون نحن حزب كالاحزاب ولسنا بحركة دينية ومستعدون للدخول في الحياة السياسية التونسية مع الاخرين وهذا ما قرأته في تصريحات حمادي الجبالي في واشنطن وهذا ما يدفعني للقول أن حزب النهضة مهضوم الحق من جانب العناصر الائكية والجمعيات النسائية وأعتقد أن اللغط الحاصل بالعودة الى الشريعة وحذف مجلة الاحوال الشخصية مخاوف غير واردة ومجرد التفكير في ذلك قد يؤدي الى حرب أهلية ثم انه لاشيء يؤشر الى أن النهضة ستحصل على النصيب الاوفر من الانتخابات. ما يشغل المواطن هوالخبز والكرامة أما المشاكل الايديولوجية والدينية لم يعد لها معنى كبيروهويكشف عن نوع من عدم التسامح والتخوف في تونس من الاسلاميين يرجع الى الغرب وخصوصا فرنسا وأمريكا وبدرجة أقل ألمانيا وبريطانيا وهوما أسميه تخويف ديماغوجي يخشون من وصول الاخوان الى الحكم في مصر ومن وصول النهضة في تونس فرنسا بلد مهوس بالاسلام تحول الامر الى نوع من المرض ولكن علينا التفاؤل بالمستقبل وألا نقع في التطاحن بين ايديولوجيتين واحدة اسلامية والاخرى لائكية خصوصا على الشكل الفرنسي.ومن هذا المنطلق على الدولة أن تقوم بحماية المؤسسات الدينية من جوامع وغير ذلك والدين غير منفصل عن الدولة من وجهة أن الدولة تأخذ على عاتقها المصاريف الخاصة بالمؤسسات الدينية ولا يوجد فصل كما في فرنسا بين الدين والدولة التي تتولى بناء المساجد ولكن ليس على الدولة التدخل في الشؤون الدينية كما فعل بورقيبة عندما شجع على عدم الصيام في 1967 كذلك وجب التوصل الى حل في تسمية الايمة أوانتخابهم وأن تكون الجوامع للعبادة وليس للدعاء للرئيس.وعندما تستقر المؤسسات الدستورية التي تبقى نقطة الضعف في هذه الديموقراطيات الناشئة ربما تختفي الحساسيات الايديلوجية القائمة بين قومي أواسلامي أوشيوعي التي طغت خلال القرن العشرين،وعندما ينضج الشعب التونسي سيفهم أن هذه التوجهات بؤر فكرية للصراع لم يعد لها معنى اليوم وأن الايديولوجيات الوحيدة التي ستبقى هي الايديولوجيات الديموقراطية لان الاساس في الديموقراطية وخلافا لما يعتقده البعض لا يتمثل في الانتخابات وتشكيل الحكومات ولكن في القيم العليا التي تتضمنها الديموقراطية والتي هي في أصلها وفي فلسفتها مفاهيم وقيم انسانية تجتمع حول كرامة الانسان وحرية الانسان وهي القيم العليا التي تجسدها مؤسسات سياسية لكن في الاصل هي فلسفة الحداثة الحقيقية التي يشعر معها الانسان بالارتياح الى وجوده في مجتمع يحترمه يتمته فيه بحقوق وله واجبات وهذه أسس الديموقراطية ولابد للاحزاب والمؤسسات التربوية والاعلامية أن تزرع هذه القيم ولابد أيضا من توفر عنصر الاخلاص والنزاهة لدى الحكام فالسياسيون مهنيون في الواقع يحتاج اليهم المجتمع ولكنهم خاضعون لمتطلبات هذا المجتمع.

سلطان الدارمي
05-29-2011, 11:32 PM
http://www.assabah.com.tn/upload/RAJHI-11129-05-2011.jpg

«الجمعية» تعرض «قضية» الراجحي اليوم على الجلسة العامة.. واليحياوي يتمنى ألا يتطور الأمر..



يبدو أن مسألة تصريحات فرحات الراجحي الأخيرة، التي روّجت عبر شبكة الفايسبوك، والتي أثارت عديد الردود المختلفة لدى الرأي العام وفي أوساط السلطة القضائية، وخاصة لدى المؤسسة العسكرية، قد تطفو من جديد على الساحة...

وهذا استنادا إلى أنّ القضاء العسكري المتعهّد بملف هذه القضية، وحسب بيان أصدرته وزارة الدفاع الوطني أمس، سيلتزم بتطبيق القانون في نطاق استقلاليته الكاملة، وإنارة سبيل العدالة بالكشف عن جميع الملابسات والحقائق التي حفّت بتصريحات الراجحي، والعمق في خفاياها تحديدا لمسؤوليات كل الأطراف التي ورد ذكرها على لسانه...
وحتى تتجلـّى جميع الحقائق، فقد جاء في هذا البيان أن البحث جار لدى النيابة العسكرية ضد المعني بالأمر وكل من عسى أن يكشف عنه البحث تكريسا لمبدإ علويّة القانون ومساواة الجميع أمامه...
ولكن، كيف تنظر المؤسسة القضائية لإثارة هذه المسألة من جديد، بعد أن أقرّ المجلس الأعلى للقضاء يوم 21 ماي 2011 عدم رفع الحصانة عن فرحات الراجحي؟!
في هذا الصدد يقول أحمد الرحموني رئيس جمعية القضاة التونسيين في تصريح لـ»الصباح» أن مسألة الراجحي ستعرض للمشاورات اليوم، في إطار الجلسة العامة للجمعية التي ستنعقد بنادي القضاة بسكرة، مضيفا أنه يتوجّب جمع كل عناصر هذا الملف من جديد حتى يمكن اتخاذ موقف واضح في شأنه...
ومن ناحيته يقول القاضي مختار اليحياوي: «إن فرحات الراجحي قاض مباشر الآن لوظيفته ولا يمكن محاكمته أو التحقيق معه دون رفع الحصانة القضائية عنه... مع ضرورة الإشارة إلى أنّ المجلس الأعلى للقضاء قد برّأه تماما من التهمة الموجهة إليه، باعتبار أن تصريحاته كانت مجرّد تخمينات لا غير..».
وختم اليحياوي تصريحه لنا قائلا: «أتمنّى أن لا يتطوّر موضوع القاضي الراجحي أكثر.. فالرجل قد اعتذر للرأي العام وللمؤسسة العسكرية وقياداتها»..
عمار النميري